مظاهر رومانسیّة فی شعر أبی القاسم الشابی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بجامعة زابل – أستاذ مساعد.

المستخلص

یعتبر المذهب الرومانسی الذی یعتمد علی أسس فلسفیة خاصة یعتبر فی أوّل ظهوره تجدیدا فی طریق الإحساس والتفکیر والتعبیر، إنّه ثورة ضدّ القیود التی فرضتها الکلاسیکیّة، إنّه تغییر فی مجال الأدب والفن أثمر عن ظهور نتاج ذاتی متحرّر. والرومانسیّة عندما وصلت إلی العالم العربی کان عهد ازدهارها قد انقضی فی البلاد الأوروبیة، لکنّ العالم العربی کان یمرّ بمرحلةٍ من تاریخه تماثل فی ظروفها المأساویّة المتدهورة العصر الرومانسیّ فی أوروبّا. و«الشابّی» - کشاعرٍ تأثّر بالتیّار الرومانسی استطاع - رغم قصر عمره - أن یمثِّل المذهب الرومانسی فی تونس أحسن تمثیل، وأن یسهم فی نشره إلی حدٍّ بعیدٍ. فجاء هذا المقال وعلی أساس من المنهج التفسیری لیکشف عن أهمّ المضامین الرومانسیة التی تجلت فی شعر الشابی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Representation of Romanticism in the Poetry of Abulghasem Shabi

المؤلف [English]

  • Abdolhamid Ahmadi
Assistant Prof. Zabol University
المستخلص [English]

Romanticism as an artistic, philosophical movement was an innovation in the expression of feeling and emotion. This school was a reaction against all restrictions imposed by Neo-classicism. Romanticism is a profound literary revolution which culminates in the production of highly individualistic works. This movement arrived the Arab world while it had passed its prime in Europe. The Arab countries which were undertaking some miserable historical transformations welcome this school. As a poet deeply influenced by Romanticism, Shabi brilliantly represented Romanticism in Tunisia, though he lived a short life. This paper will study the elements of Romanticism in the poetry of Shabi.

الكلمات الرئيسية [English]

  • romanticism
  • love
  • nature
  • suffering

فی البحث حول الرومانسیّة ینبغی أوّلا أن نفرّق بین الرومانسیّة کنزعةٍ وبین الرومانسیة کمذهب.إن الرومانسیّة کنزعةٍ قدیمةٌ فی تاریخ الآداب والفنون لأنّها جزء أصیل من النفس البشریّة وهی تتجلّی منذ القدم فی بعض الأغانی والأشعار، والقصص والحکایات، وهی نزعةٌ تغلب علی معظم أفرادِ البشرِ فی مرحلةٍ من مراحل حیاتهم؛ فنراهم ینطوون علی ذاتِ أنفسهم، ویفرّون مِنَ الحیاة الجماعیّة التی لایجدون فیها السکون والاطمئنان، ویلجأون إلی عالمٍ من صنع خیالهم. (النویهی، 2000م: 410)

والروح العربیّة فی العصور السالفة کانت مفعمة بالنزعة الرومانسیّة ولکنّنا قلّما نجد الأدباء عبّروا عن هذه النزعة فی أدبهم بسبب تقیدهم بالموروث الأدبی والذوق العام والنظریّة النقدیّة. (الأیوبی، 1984م: 254) فمن النماذج علی هذه النزعة فی الأدب القدیم قولُ الشنفری مؤنِّباً قومه:

ولی دونَکم أهلونَ سِیدٌ عَمَلَّسٌ
هم الأهلُ لامستودعُ السِّرِّ ذائعٌ

 

وأرقطُ زهلولٌ وعرفاءُ جیألُ
لدیهم ولا الجانی بما جرَّ یخذلُ
                    (الشنفری، 1996م: 59)

    فنری الشنفری فی هذین البیتین یضیقُ ذرعاً بأهله وقبیلته، ویلجأ إلی الطبیعة الحیّة عند الوحوش البریّة ویفضّلهم علی قومه. فهذه هی نزعة رومانسیّة تدخل فی صمیم الشعر الوجدانی.

وأمّا الرومانسیّة کمذهبٍ أدبی فیتمیّز بسماتٍ خاصّةٍ، ویقوم علی أسسٍ فلسفیة ونقدیّةٍ بارزةٍ، ویتجلّی فیه مظهرٌ واضحٌ من التطورِّ الفکری، فظهرت فی نهایة القرن الثامن عشر، وطغت علی المذهب الکلاسیکی بدعوتها الهادفةِ إلی تحریر العاطفةِ من سیطرةِ العقل. وهذه الدعوة أثمرت عن ظهور أدبٍ ذاتی متحرِّرٍ من جمیع الأنظمة والقواعد والقوانین التی أدّت إلی تدهور أوضاع المجتمع مادّیاً وأدبیّاً.

إنّ من أهمِّ العواملِ التی ساعدت علی انتشار الرومانسیّة فی العالم الأوروبی هی الحروب المدمّرة التی عمّت أوروبّا فی نهایة القرن الثامن عشر وبدایة القرن التاسع عشر. وقد سبّبت هذه الحروب الطاحنة صدمة عنیفة لدی الجیل الذی کان مشبعاً بروح الوطنیة والمغامرة ومتطلِّعاً إلی انتصارات عظیمةٍ ومستقبلٍ زاهرٍ لبنی الإنسان، فلقد وجد هذا الجیلُ نفسه خائباً ومحروماً من کلِّ هدفٍ وأملٍ، لذا ساد عنده شعورٌ بالخیبةِ والإحباط، والانطواء علی الذاتِ، والشکوی من الإجحاف. (الأصغر، 2001م: 11)

والرومانسیّة لم تقتصر علی أوروبّا فحسب، بل تعدّتها إلی سائر أنحاء المعمورة لأنها تمثِّلُ الجمال الفکری والروحی والنفسی والثوری الذی یتّفق مع الأوضاع المأساویّة التی کانت سائدةً فی مناطق مختلفة من العالم المعمورة فی تلک البرهةِ من الزمن ولا سیّما العالم العربی.

المذهب الرومانسی فی الأدب العربی

بدأ إحساس أدباء العرب بالنفور من الأدب التقلیدی الجامد، الذی ورثوه من عصر الانحطاط، منذ القرن التاسع عشر المیلادی، وکان هذا النفور إیذاناً بافتتاح عصر جدیدٍ تزدهر فیه القیم العربیّة الأصیلة وتزول عنه صفة الجمود الذی ران علی الحیاة الفکریة والأدبیة. ( العشماوی، لاتا: 95)

لقد لجأ روّاد حرکة البعث الأدبی فی القرن التاسع عشر إلی الینابیع الأولی للشعر العربی، وخاصّةً فی عصر الازدهار العباسی، لکی یعیدوا للشعر العربیِّ القدیم مجده من جدید ویتخطّوا المسافة الشاسعة بینهم وبین الأدب العربی الأصیل. ولقد استطاع محمود سامی البارودی 1840-1904م، الرائد الأوّل لهذا الاتّجاه، أن یرتفع ببنائه الشعری لیحاکی به روائع الشعر العربی فی أیامه الزاهرة، کما استطاع أن یحقّق نجاحاً عظیماً فی استعارة الإطار الشعری التقلیدی وتحمیله خواطره. (هدّاره، 1994م: 17)

إنّ الاتّجاه الذی سلکه محمود سامی البارودی استطاع أن یؤثِّر تأثیراً بالغاً فی النهضة الشعریة بعد ذلک، حیث استمرّت حرکة البعث (الإحیاء) عند مدرسة بأکملها تزعّمها أحمد شوقی 1886-1932م، وکان من رجالها حافظ إبراهیم 1872-1932م، وعلی الجارم 1881-1949م، ومعروف الرصافی 1877-1945م. وکانت هذه المدرسة تدعو إلی إحیاء التراث الشعری القدیم وإعادة مجده من جدیدٍ ورفع الجمود والتقلید الجافِّ عنه. (الورقی، 1984م: 26)

وبعد أن قام شعراءُ مدرسة الإحیاء بدورهم الکبیر فی إعادة الشعر العربی إلی التدفّق فی مجراه الأصیل الذی اختطّه فی العصور الذهبیّة، ونفی ظواهر الضَعف والانحطاط عنه، استجدّت عوامل سیاسیّة واجتماعیّة وفکریّة علی العالم العربی، هزّته هزّاً عنیفاً، وغیّرت من قیمه ونظرته  إلی الوجود، ودعا بعض المثقّقین إلی الثورة علی کلّ ما هو راسخ فی مجتمعهم ومنه الشعر. ووجد الشعراءُ أنفسهم مدفوعین إلی التیّار الرومانسی الثائر علی سیادة المنطق والعقل والداعی إلی اتّخاذ العاطفة أساساً له فی التجربة الشعریّة. ( هدّاره، 1994م: 22)

وممّا ساعد علی انتصار الرومانسیّة فی الأدب العربی وانتشارها انتشاراً واسعاً المدارسُ الأدبیّة التی تجلّت  فی مدرسة الدیوان، والمهجر وأبولو. فقد دعت هذه المدارس إلی الاتجاه الوجدانی فی الشعر وتصویر ما یجیش فی النفس من خیالٍ وعاطفةٍ وإحساس، والالتفات إلی الطبیعة من خلال عواطف الشاعر وأحاسیسه، والمطالبة بالوحدة العضویّة للقصیدة، والتحرّر من أسر القافیة الواحدة، والألفاظ الغریبة، والصور التقلیدیّة. وکان لهذه المدارس دورٌ کبیرٌ فی تمهید الطریق أمام التیّار الرومانسی لیعمّ انحاء مختلفة من البلاد العربیّه ومنها تونس، مسقط رأس أبی القاسم الشابی.

المظاهر الرومانسیّة فی شعر أبی القاسم الشابی

کانت تونس کغیرها من البلدان العربیّة التی تظافرت علیها عوامل الانحطاط والجمود فی الشعر، فکان الشعراء کنسخة مکرّرةٍ، لاینفرد شاعرٌ منهم بمزیّة. وکانت الحال هکذا إلی أن ظهرت المدارس الأدبیّة الجدیدة التی أشرنا إلیها آنفاً. وبظهور هذه المدارس وبانتشار صحفهم الأدبیّة ومنشوراتهم نشأ فی تونس جیلٌ جدیدٌ یخالف التقلید ویدعو إلی التجدید، وکان فی دعوته هذه نزّاعاً إلی المذهب الرومانسی. واعتمد التجدید عنده علی رکنین: ثورة علی المضمون وثورة علی الصیاغة. (التلیسی، 1967م: 78)

وفی هذه اللحظة الغنیّة فی مسیرة الشعر التونسی خلال القرن العشرین ظهر فیها علم من أعلام الشعر استطاع رغم قصر عمره أن یصوّر المذهب الرومانسی أحسن تصویرٍ وأن یسهم فی نشره إلی حدّ بعیدٍ، وهذا العلم هو أبوالقاسم الشابی الذی بات أحد أقطاب الرومانسیّة العربیّة.

کان الشابی من أولئک الذین ثاروا علی التعریف الذی یجعل من الشاعر فقط مؤرّخاً لعصره وعاداته وأخلاقه، مؤمناً بأنّ الشاعریّة الحقّةَ أن یرتفع الشاعرُ بروحه إلی آفاقٍ فسیحةٍ أرحب وأسمی من سماء البیئة المحدودةِ، إلی عالمٍ من صنع الخیال والأحلام، یعبّر فیه عن عواطفه وأحاسیسه المشبوبة. وهو فی ثورته هذه یسلک مسلک الرومانسیین الذین اتّجهوا إلی ذواتهم واستخرجوا منها أسرار بواطنهم.

وقد أشار الشابی وبکلّ وضوح فی رسالةٍ أرسلها إلی صدیقه السوری الدکتور علی الناصر 1894-1970م، إلی ضرورة انحیاز أدباء العربِ إلی المذهب الرومانسی. فهو فی هذه الرسالة یقول: «إنّ الأدب العربی فی حاجةٍ إلی ثورة أدبیّةٍ تجتاح کلَّ مارثّ من قدیمه، وبلی من جذوعه، إلی نهضة رومانسیة تنفخُ فیه روحاً جدیداً وتبعث فیه لهیب الحیاة القویّة الثائرة، فتخلقه خلقاً جدیداً یلائم نفوس الشرقیین الطامحین إلی آمالٍ جدیدةٍ وحیاةٍ کاملة.إنّ أدبنا لم یتحدث بجمال الوجود، ولم ینبع شعره برحیق هذه الفتنة الساحرة؛ فنحن فی حاجةٍ إلی من یحدّثنا بمثل ذلک، إنّ أدبنا لم یتحدّث عن عواطف الإنسان البعیدة وآلامه العمیقة وأفکاره الغریبة المستترة النائیة ونحن فی حاجةٍ إلی من یحدثنا بذلک.» (کرو، 1999م، ج5: 197)

وفی قصیدة فکرة الفنّان یؤکد الشابی کغیره من الرومانسیین علی کونِ الشعور أساساً فی نظم الشعرِ ویقولُ:

عِش بالشعورِ وللشّعورِ فإنّما
شِیْدت علی العطفِ العمیق وإنّها

واجعل شعورَک فی الطبیعة قائداً
والعقلُ رُغْم مشیبه ووقاره

 

دنیاک کونُ عواطف وشعور
لتَجِفّ لو شیدت علی التفکیر
فهو الخبیرُ بتیهها المسحور
مازال فی الأیّام جِدَّ صغیرِ
                  (الشابی، 1997م: 79-78)

  فالشاعر فی هذه الأبیات یؤثر الحسّ والعاطفة علی العقل والمنطق، ویدعو إلی تحریر العاطفة والشعور من سیطرة العقل ویسلّم القیاد إلی القلب لأنّه الخبیر بکنه الأشیاء وحقائقها.

والشابی - کشاعرٍ رومانسی- رکّز علی الجانب الوجدانی من التجربة الشعریّة وعالج فیها موضوعات رئیسة تتصف بکلٍّ مواصفات المذهب الرومانسی. فمن هذه الوضوعات؛ الطبیعة، والمرأة والحبّ، والإحساس الحادّ بالألم والتشاؤم.

الطبیعة

کانت الطبیعة من الموضوعات التی ظهرت فی معظم الأعمال الأدبیّة علی مرِّ العصور. ونَحن إذا تدبّرنا وأمعنّا النظر فی الآثار الأدبیّة العربیّة التی وصلتنا من القرون السالفة نجد أنّ شعراءَ العرب منذ الجاهلیّة قد اتجهوا نحو الطبیعة  ومظاهرِها، ووصفوها وصفاً دقیقاً، وتغنّوا بجمالها وزوایا الحسن فیها.

ولکنّنا نلاحظ فی آثار معظم هَؤلاء الأدباء أنّهم اعتنوا بالتسجیل التصویری والتوصیف المادّی للطبیعة فقط، فمثلاً ابن خفاجة الأندلسی 1058-1138 الشاعر المبدع فی وصف الطبیعة یصف نهراً بقوله:

لله نهرٌ سال فی بطحاء
متعطّفٌ مثلُ السِّوار کأنّه
قد رَقَّ حتّی ظُنّا قرصاً مفرغاً

 

أشهی وروداً من لمی الحسناءِ
والزهرُ یَکنُفه مجرُّ سماء
من فضَّةٍ فی بردةٍ خضراء
  (ابن الخفاجة الأندلسی، لاتا: 12)

    فابن خفاجة فی هذه الأبیات اعتنی بالشکل الخارجی للطبیعة ولم یلتفت إلی روح الطبیعة ذاتها ویسقط علیها من إحساسه وعواطفه ما یجعلها کائناً حیّاً ترثو لحاله عندالحزنِ والألم.

ولکنَّ الشابیّ، کشاعر تأثّر بالتیّار الرومانسی، مزج بین إحساسه ومظاهر الطبیعة من حوله، واتّخذ من الغاب والعصفور والزنبقة والبلبل مستودعاً لأسراره وهمومه،لأنه لم یجد أفضل من الطبیعة یلجأ إلیها ویبثّها شکواه؛ ویعود ذلک لعدّة أمور أهمّها: ولادة الشاعر فی منطقة جبلیة وتنقلّه المستمرّ منذ صباه من منطقة إلی منطقة أخری، الأمر الذی غذّی حبه للطبیعة ومظاهرها الخلابة أضف إلی ذلک تنکّره للحیاة الاجتماعیة وتقلّبات النّاس ومکرهم وخداعهم ممّا جعله یری الطبیعة مدعاة سکون واطمئنان نفسی. (البعینی، 2008م: 105) فهو فی قصیدته أحلام الشاعر یتمنّی أن یعیش فی أحضان الطبیعة بعیداً عن الناس، ویخلو بذات نفسه، ویحلم ویستسلم ویصغی إلی صوت فؤاده، فیقول:

 

لیت لی أن أعیش فی هذه الدُّنـ
أَصْرِفُ العمرَ فی الجبالِ وفی الغا
لیس لی من شواغل العیش مایص
أرقب الموت والحیاة وأصغی
وأغنّی مع البلابل فی الغا
عیشةً للجمال والفنّ أبغی

 

ـیا سعیداً بوحدتی وﭐنفرادی
باتِ بین الصّنوبر المیّاد
رف نفسی عن استماع  فؤادی
لحدیثِ الآزالِ والآبادِ
ب وأصغی إلی خریرِ الوادی
ها بعیداً عن أمّتی وبلادی
                      (الشابی، 1997م: 63)

       والشابی فی قصیدته (إلی الغابِ) یشیر إلی الشعور الذی ینتابه عندما یکون فی الغاب بین صفوف النخیل والتلاع الخضر والآجام، إنّه شعورٌ یملأ علیه دنیاه بهجةً وسروراً ویسوقه إلی عالمٍ من الخیال ینسی فیه الشاعرُ کلّ همومه وأحزانه.

فی الغابِ دنیا للخیالِ وللرؤی
فی الغابِ فی الغابِ الحبیبِ وإنّه
طهّرتُ فی نارِ الجمالِ مشاعری
ونَسِیْتُ دنیا الناس فهی سخافةٌ
وقبستُ من عَطْفِ الوجود و حُبّه
فرأیتُ ألوان الحیاةِ نضیرةً 
فأهبتُ مسحورَ المشاهرِ حالماً

 

والشِّعر والتفکیرِ والأحلامِ
حرمُ الطبیعة والجمالِ السامی
ولقیتُ فی دنیا الخَیالِ سلامی
سکری من الأوهامِ و الآثامِ
وجمالِه قبساً أضاء ظلامی
کنضارةِ الزَّهر الجمیل النامی
نشوان بالقلب الکئیب الدامی
                        (المصدر نفسه: 109)

      إنّ الشابی فی هذه الأبیات یری الغاب قبساً أضاء الطریق أمام نفسه التائهة فی الظلمات الحالکة، کما یراه وسیلةً طهّرتْ نفسه من الأدران والأوساخ التی لحقتْ بها بسبب مجالستِها جلساءَ السوءِ، ثمّ یشیر إلی أنّ الغاب معبدُ الروح والنفس والفکر الذی یجد فیه الشخص الراحة والطمأنینة ویتخلّص به من هموم الحیاة وأعباء المجتمع.

المعبدُ الحیُّ المقدَّسُ ههنا
فاخلعْ مسوحَ الحزنِ تحت ظلاله

 

یاکاهنَ الأحزانِ والآلام
وﭐلبسْ رداء الشعر والأحلام
                        (المصدر نفسه: 111)        

    والشابیّ فی قصائده لم یتوقف عند حدود المظاهر الطبیعیة الصامتة بل تعدّاها إلی مظاهر طبیعیة حیّة، والتفت إلی البلبل، والعصفور، والنحل والفراش وغیرها من هذه المظاهر. فنراه فی قصیدة له بعنوان مناجاة عصفور یخاطب العصفور ویبثّه شکواه، فیقول:

یا أیّها الشادی المغرّدُ ههنا
غرّدْ ففی قلبی إلیک مودّةٌ
هجرتْه أسرابُ الحمائم وﭐنبرتْ
غرّدْ ولاترهبْ یمینی، إنّنی
أشدو برنّات النیاحة والأسی
غرّد ولا تحفِل بقلبی، إنّه

 

ثملاً بغبطة قلبه المسرور
لکنْ مودّةُ طائر مأسورِ
لعذابه جنّیّةُ الدیجورِ
مثلُ الطیور بمهجتی و ضمیری
مشبوبةً بعواطفی وشعوری
کالمعزفِ المتحطّم المهجور
                        (المصدر نفسه: 76)

      إنّ هذه الأبیات تدلّ علی اندماج الشاعر فی الطبیعة ومحاکاةٍ لها فی غایة الروعة والتصویر. إنّ الشاعر فی هذه الأبیات یخاطب الطائر ویبثّه شکواه ویحثّه علی التغرید. إنّه یری نفسه طائراً یغرّد بصوت الکآبة والزفیر، طائراً یغمره إحساسٌ عمیقٌ غریب عندما یسمع صوت الطیور المتدفّق من صمیم قلبها المملوء حرارة وإخلاصاً. إنّه یری سعادته وسروره فی التحدثّ مع الطیور والاستماع لشدوها وتغریدها، والابتعاد عن الناس الذین لایری فیهم إلاّ کلّ غادر وخبیث، جلُّ همّه أن یُرضی نفسه ولو کان ذلک علی حساب ظلم الآخرین.

آهٍ من الناس الذین بلوتُهم
ما منهم إلاّ خبیثٌ غادِرٌ

 

فَقَلَوْتُهم فی وحشتی وسروری
متربِّصٌ بالنّاس شرّ مصیرِ
                        (المصدر نفسه: 77)         

        فجمیع قصائد الشابی تکاد لاتخلو من المظاهر الطبیعیة، لأنّه یراها- کغیره من الرومانسیین – أداةً لبیان مایدور فی نفسه من عواطف وأحاسیس مشبوبة. فمثلاً فی قصیدته إرادة الحیاة، تتحوّل الطبیعة بأرضها وریاحها وغابها إلی شخوصٍ حیّة یبادلها الحدیث، ویسألها عن حقائق الوجود.

 

 

المرأة والحبّ

لعب الحبُّ دوراً کبیراً فی آداب أقوام مختلفة من العالم، وکانت المرأة منذ قدیم الزمن بالنسبة للرجل هی المصدر الرئیس لإثارة مشاعر الحبّ عنده، فالتفّ الرجلُ حولها التفافاً جعلت منه شاعراً مبدعاً وفنّاناً بارعاً، ورسّاماً حاذقاً، فکتب ونظم ورسم أحسن آثاره ونتاجاته حول المرأة.

وموضوع المرأه والحب شغل حیّزاً کبیراً فی آثار ونتاجات أدباء العرب علی مرّ العصور. والفکر الذی کان یسیطر علی روح الکثیرین من الأدباء فی العالم العربی هو أن المرأة مثلٌ للغدر واللؤم وخسّة الطبع، وفی هذا المجال یقول المتنبّی:

ومن خبر الغوانی فالغوانی

 

ضیاءُ فی بواطنه ظلامُ
                 (المتنبی، لاتا، ج4: 72)                 

   وهذه النظرة المادّیّة بالنسبة للمرأة جعلتْ الأدباء لایفهمون منها إلاّ أنّها جسدٌ یُشتهی ومتع من متع العیش الدنیء، فأخذوا یصفون المظاهر الجسدیّة فی المرأة من خدٍّ، وردف، وساق، وقدّ وما إلی ذلک من الأوصاف المادّیّة، دون الاعتناء بما وراء الجسد من روحٍ سامیةٍ وعواطف صادقةٍ وأحاسیس طاهرة، تؤدّی إلی السَّیر مع الحبیبة فی عالم الخیال والأحلام. فمثلاً جمیلُ بثینة، الشاعر العذری، یتغزّل بمحبوته فیقول:

حلّتْ بُثَیْنَةُ مِنْ قلبی بمنزلةٍ
صادتْ فؤادی بعینیها ومُبْتَسَمٍ
وجیدِ أدماءَ تحنوه إلی رشأ

 

بینَ الجوانِح لم یَنْزِلْ بها أحدُ
کأنّه حین أبْدَتْه لنا بَرَدُ
أغنَّ لم یتّبعها مثلَه وَلَدُ
                        (بثینة، 1993م: 98)

  فجمیل بثنیة فی هذه الأبیات رکزّ علی المظاهر الحسیّة والجسدیّة عند المرأة ولم یعتن بما وراء الجسد من روح سامیة طاهرة تزخر بمعان قدسیّة.

ولکنّ المرأة فی شعر الشابی المتأثّر بالتیّار الرومانسی احتلّت مکانة رفیعة لم تظفر بمثلها فی الأدب القدیم. فلقد ﭐتّجه الشابی إلی تقدیسها والخضوع لسلطانها. فعاطفة الحبِّ عنده کانت بمثابة تجربة روحیّة ترتبط بالمعانی الطاهرة والعفة والصمود أمام الشهوات. هذه العاطفة الصادقة جعلته یری المرأة ملکا هبط من السماء لیطهّر النفوس من الأوساخ والأدران، ویرفع عنها الغمّة والأحزان، ویسوقها إلی عالمِ الطهارة والأمان، عالم الخیال والأحلام.

إنّ من أروع قصائد الشابّی فی الحبِّ والمرأة قصیدته صلوات فی هیکل الحبِّ، التی تعدّ نموذجاً بارزاً لنضوج الشعر الرومانسی عنده. یبتدأ الشابّی قصیدته هذه بمناجاة حبیبته ویرکّز فی وصفه علی صفة العذوبة والرأفة والطهر والحنان ویراها مقدّسة عند جمیع الناس حتّی الشقیّ العنید:

یا لها من طهارةٍ تَبْعثَُ التقـ

 

دیس فی مهجة الشَقّی العنید
                     (الشابی، 1997م: 51)

     ثم یجعلها رمزاً للسعادة وأداة لإدخال الفرح والسرور فی القلوب التعسة، ووسیلة لإحلال الأمن والسلام فی العالم، فیشبهها، بفینیس إلهة الجمال عند الرومان وبملک من ملائکة الجنة، کما یراها طریقاً لتفتّح مواهبه وتنمینها، ونضج عبقریّته وسموها، وسعادة نفسه وسرورها، فیقول:

أی شَیءٍ تراک؟ هل أنت فینیـ
لِتُعِیْدَ الشبابَ والفرحَ المعـ
أم ملاک الفردوس جاء إلی الأر
أنتِ تحیینَ فی فؤادِیَ ماقد
وتُشیدینَ فی خرائب ورحی
من طموحٍ إلی الجمالِ إلی الفنّ

 

سُ تهادتْ بین الوری من جدیدٍ
سولَ للعالَم التعیسِ العمید
ض لیحیی روحَ السلامِ العهید
ماتَ فی أمسیَ السعید الفقید
ماتلاشی فی عهدی المجدودِ
إلی ذلک الفضاءِ البعید
                       (المصدر نفسه: 51)              

   ونحن إذا تصفّحنا دیوان الشابی وجدنا قصائده التی عالج فیها موضوع الحبِّ والمرأة قریبة جدّاً فی معانیها السامیة من هذه القصیدة، لأنّه یری الحبَّ فی معظمه رمزاً للسعادةِ، والمرأة مثالاً للطهر والإنابة.

الحبُّ شعلةُ نورٍ ساحرٍ، هبطتْ
ومزّقتْ عن جفونِ الدهرِ أغشیةً
الحبُّ غایةُ آمالِ الحیاة فما

 

مِنَ السَّماء فکانتْ ساطعَ الفَلَقِ
وعَنْ وجوهِ اللیالی بُرْقَعَ الغَسَقِ
خوفی إذا ضمّنی قبری وما فَرَقَی
                        (المصدر نفسه: 96)           

   وفی قصیدة الجمال المنشود، یؤکد الشاعر علی جمالِ روح المرأة وعلی أنّه هو الأساس فی الحبِّ الصادق، فیقول:

وربیعُ الشباب یُذبلُه الدهرُ
غیرُ باقٍ فی الکونِ إلاّ جمالُ

 

ویمضی بحسنه المعبودِ
الروحِ غضّاً علی الزمان الأبید
                        (المصدر نفسه: 59)         

   فالشابی عندما یعالج هذا الموضوع فی شعره تنصهر روحه بروح محبوبته ویحلّقان معاً فی عالم الخیال والأحلام، فی عالمٍ روحانی لایوجد فیه إلاّ الحبّ الحقیقیّ الذی هو رمز السعادة الأبدیّة الخالدة.

 الإحساس الحاد بالألم والتشاؤم

ظاهرة الألم ظاهرة عامّة لم تترک شخصاً إلاّ وأصابته بسهامها. فجمیعنا وربّما دون استثناء مرّت علینا لحظات طوالٍ أوْ قصارٍ، عانینا خلالها من الحزن والأسی علی آمالٍ ضاعتْ، وفرصٍ ولّتْ، وأعزّاء أو أصدقاء فقدناهم، وجمیعنا بلا استثناء شعر فی لحظةٍ من لحظات حیاته أن الحیاة فی هذه الدنیا أصبحت عدیمة الجدوی، وأنّها کفاحٌ طویلٌ وعقیمٌ، وأنّ لحظات السعادة والفرح فیها أقل بکثیر من لحظات المشقّة والعناء.

إن ظاهرة الألم قد انعکست فی الأدب وکانت فی أدب الرومانسیین أشد انعکاساً. ولقد عالج الشابی، هذه الظاهرة فی معظم قصائده لأنّه کان یعانی الأمرّین، ضغوطا نفسیة وضغوطا جسمیّة؛ فالضغوط النفسیّة نتجت عن فقدان والده وفراق حبیبته، فضلا عن الأوضاع السیاسیّة والاجتماعیّة والاقتصادیّة المتردّیة التی لحقت بشعبه بسبب الاستعمار والتخلّف، والأهمّ من ذلک ظلم المجتمع له، والضغوط الجسمیّة نتجت عن مرضه الذی عانی منه کثیراً ورمز إلیه فی بعض أشعاره.

فالأوضاع المأساویّة التی أحاطت بالمجتمع التونسی بسبب الاستعمار من ناحیة، والتخلف والجمود من ناحیة أخری، أثّرتْ علی نفسیّة الشاعر الحسّاس تأثیراً قویّاً ممّا جعلته یتألم ویتعذب أشدّ العذاب. ولقد أشار الشابی فی قصائد عدیدة إلی الحیاة الصعبة المریرة التی یعیشها هو وشعبه تحت وطأة الاستعمار؛ ففی قصیدته للتاریخ، یقول.

البؤسُ لابنِ الشَعبِ یأکلُ قلبه
هذا قلیلٌ مِنْ حیاةٍ مُرَّةٍ

 

والمجدُ والإثراءُ للأغرابِ
فی دولةِ الأنصاب والألقاب
                       (المصدر نفسه: 26)               

     وفی قصیدته الدنیا المیّتة، لایتألم الشابی من الظلم والاستبداد الذی حلّ بقومه بل یتألم من تخلّف شعبه وجموده، ورجعیّته وجهله، فیقول:

إنّی أری فأری جموعاً جمّةً

 

لکنّها تحیا بلا ألبابِ
                          (المصدر نفسه: 28)               

          ومن أبرز آلام الشابّی النفسیّة ظُلْمُ المجتمع له، فهو یبذل قصاری جهده للدّفاع عن حقّ شعبه والرفع من مستواه الفکری والثقافی وتوفیر السعادة له، لکنّه لایظفر عنده بإقبال وإجلال؛ لذا تثور ثائرته وینقم علی المجتمع الذی لایکترثُ لنصائحه ولایقدّر ما یقوم به الشاعر من أعمالٍ لرفع نیر الظلمِ عنه. فیراه روحاً غبیّة تکره التقدّم والنور، و تحبّ الجهل والد یجور.فهو یعرب عن هذا المصدر فی قصیدته النبّی المجهول، بقوله:

أنت روحٌ غبیّةٌ تکرَهُ النورَ
أنت لاتدرک الحقائق إن طافتْ
فی صباحِ الحیاة ضمّختُ أکوابی
ثمّ قدّمتُها إلیک فأهرقتَ
فتألّمتُ ثمّ أسکتُّ آلامی

 

وتقْضی الدّهورَ فی لیل مَلْس
حوالیک دون مسّ وجسّ
وأترعتُها بخمرةِ نفسی
رحیقی و دُسْتَ یا شعبُ کأسی
وکفکفتُ من شعوری وحسِّی
                        (المصدر نفسه: 28)               

    وممّ زاد من حدّة آلام الشابی، ونغّصَ علیه عیشه أکثرمن ذی قبل، موت أبیه الذی کان یراه ملاذاً لنفسه عندما تشتدّ به الکربات، وتثقل کاهله المشاکل والأحداث. ففی قصیدة یاموت، نری الشابی یصرخ صرخةً ملیئةً بالذکریات ممزوجةً بالأحزان والأشجان فیقول:

یاموتُ قد مزّقتَ صدری وقصمتَ بالأرزاءِ ظهری
ورَمَیْتَنِی من حالقٍ وسَخِرْتَ منّی أی سُخْرِ
وفجعتنی فیمن أحِبُّ و من إلیه أبثُّ سرّی
وأعِدُّه فجری الجمیلَ إذا ﭐدلهمَّ علی دهری
ورزأْتَنِی فی عمدتی ومشورتی فی کلِّ أمری
                                                                     (المصدر نفسه: 80)                                           

ولقد أثّرت الضغوط النفسیّة والجسمیّة علی الشابی تأثیر بالغاً أدّی به إلی التشاؤم والکآبة؛ وإنّ من أبرز قصائده التی حملت میسم التشاؤم قصیدته إلی الله، ففی هذه القصیدة تشتدّ الآلام والمصائب علی الشابی حیث لایجد فی الکون إلاّ الظلمة والحلکة. فیتجه إلی الله سبحانه وتعالی ویزلّ زلّة عظیمة ولکنّه سرعان ما یعود إلی رشده ویستغفر ربّه یذکرُ أنّه تفوّه بهذه العبارات وهو فی أشدّ حالةٍ من الیأس والقنوط والأسی. فیبتدأ قصیدته بقوله:

یا إله الوجودِ هذی جراحٌ
هذه زفرة یُصعّدها الهمُّ

 

فی فؤادی تشکو إلیک الدّواهی
إلی مَسْمَعِ الفضاء الساهی

     ثمّ یلقی اللوم علی الله سبحانه وتعالی ویقول:

أنتَ عذّبتنی بدقّةِ حسِّی
أنتَ عذّبتنی بدقّةِ حسِّی
بالأسی، بالسّقام، بالهمّ، بالوحشة

 

وجرّعتنی مرارةَ آهِ
وتعقّبتنی بکلِّ الدَّواهی
بالیأس، بالشقاء اللامتناهی

إلی أن یصل:

یا ضمیرَ الوجودِ یا عالَم الأر
خبّرونی هل للوری من إلاه
إنّنی لم أجده فی هذه الدُّنـ

 

واح یا أیّها الفضاءُ الساهی
راحم- مثلِ زعمهم- أوّاه
یا فهل خلف أُفْقِها مِنْ إلاه

     لکن سرعان ما یفیق الشاعر، ویستعفر ربه ویقول:

ما ﭐلذی قدْ اتیتَ یا قَلْبِیَ البـ
یاإلهی قد أَنْطَقَ الهمُّ قلبی

 

ـاکی وماذا قد قلتِه یا شفاهی
بالذی کان فاغتفرْ یا إلهی
                 (المصدر نفسه: 140-138)

إنّنا فی هذه القصیدة نشعرُ أن التشاؤم أصبح کلهیب نار متّقدة فی نفسِ الشاعر إلی أن بَلَغ به أن یتنکّر لوجود الله – سبحانه و تعالی- ویطرح اللوم علیه؛ وهذا ما بدا واضحا فی  کثیر من أشعار الرومانسیین الذین ثاروا علی کلّ شیء حتی علی خالقهم الذی خلقهم وخلق لهم ما فی الأرض جمیعا.

 

النتیجة

لقد تجلت مظاهر الرومانسیة فی جمیع نتاجات الشابی الشعریة حیث کان ثائرا علی المضامین الشعریة القدیمة الجافّة، وهذا ما نراه واضحاً وجلیّا من خلال أفکاره ومبادئه التی اعتمد فیها علی الذاتیة أو الفردیة التی  تتضمن عواطف الحزن والکآبة والأمل، وأحیاناً الثورة علی المجتمع و التحرر من قیود العقل والواقعیة والتحلیق فی رحاب الخیال والصور والأحلام؛ هذا فضلا عن اهتمامه بالطبیعة التی کانت عنده رمزا للطهر ومثالا عالیا للاحتذاء والاقتداء ومعبدا للروح ومستودعا للأسرار والهموم وأداة للتخلص مما فی دنیا الناس من همجیة وظلم وانتهاک لحقوق الإنسان.

 

ابن خفاجة الأندلسی، إبراهیم ابن أبی الفتح. لاتا. الدیوان. تحقیق عمر فاروق الطبّاع. بیروت: دار القلم.

الأصغر، عبدالرزاق. 2001م. المذاهب الأدبیة لدی الغرب"الرومانسیة". مجلة دراسات أدبیة. العدد370. دمشق: منشورات اتحاد الکتاب العرب.

الأیّوبی، یاسین. 1984م. مذاهب الأدب «معالم و انعکاسات». بیروت: دار العلم للملایین.

البعینی، نجیب. 2008م. موسوعة الشعراء العرب المعاصرین. بیروت: دار المناهل.

التلیسی، خلیفة محمّد. 1967م. الشابّی وجبران. بیروت: دارالثقافة.

بثینة، جمیل. 1993م. الدیوان. تحقیق مهدی محمد ناصر الدین. بیروت: دارالکتب  العلمیّة.

الشابی، أبوالقاسم. 1997م. دیوان أغانی الحیاة. ضبط وشرح یحیی الشامی. بیروت: دار الفکر.

الشنفری، عمرو بن مالک. 1996م. الدیوان. تحقیق إمیل بدیع یعقوب. بیروت: دار الکتاب العربی.

العشماوی، أحمد زکی. لاتا. الأدب العربی وقیم الحیاة المعاصرة. الإسکندریة: الهیئة المصریة العامة.

کرو، أبوالقاسم محمد. 1999م. موسوعة الشابّی. بیروت: دار صادر.

المتنبی، أبوالطیّب. لاتا. الدیوان. شرح أبی البقاء العکبری. بیروت: دار المعرفة.

النویهی، محمد. 2000م. قضیّة الشعر الجدید. بیروت:  دارالفکر.

هدّاره، محمّد مصطفی. 1994م. دراسات فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیّة.

الورقی، السعید. 1984م. لغة الشعر العربی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیة.