الرموز والتقنیات المشترکة عند نیما والسیاب "کار شب پا" (مهنة خفیر اللیل) و"المومس العمیاء" نموذجاً

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة العلامة طباطبایی، إیران.

2 طالبة مرحلة الماجستیر بجامعة العلامة طباطبایی، إیران.

المستخلص

أدب کل شعب مرآة لظروف ذاک الشعب السیاسیة والاجتماعیة، وبما أن هذه الظروف فی إیران والعراق فی العصر الحاضر کانت متشابهة إلی حد ما، فالأفکار والمضامین الأدبیة فی هذین الأدبین جاءت متشابهة بعضها ببعض. "نیما یوشیج" و"بدر شاکر السیاب" کرائدی الشعر الحر فی إیران والعراق یعدّان من الشعراء الذین تهمّهم مشاکل مجتمعهم ویتناولونها فی أشعارهم تناولا أقرب إلی الواقع.
نبحث فی هذه المقالة بعد التعرف علی نبذة من حیاة هذین الشاعرین، عن الرموز والمضامین والتقنیات المشترکة بینهما ونقدم قصیدتی "کار شب پا" (مهنة خفیر اللیل) عن نیما و"المومس العمیاء" عن السیاب نموذجاً ونحللهما تحلیلا واقعیا واجتماعیا وفی النهایة نأتی ببعض القواسم المشترکة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

"Nima yushyj" and "Badr Shakir Alsyab"in the"The Task of the Night-Guard" of Nimayushyj and Badr Shakib's "Almo'mes Al mia'"

المؤلفون [English]

  • Reza Nazemian 1
  • Fatemeh Kheyrati 2
1 Assistant Prof., Allameh Tabatabaee University
المستخلص [English]

Literature of a nation, reflects  the political and social situation of the nation. Given the political situation - Iran and Iraq in contemporary society have been affected by the same events, so these two ideas and literary themes of literature are largely similar. Two contemporary literary characters "Nima yushij" and "Badr Shakir Alsyab" are poets who are not indifferent to the problems of their society, as the issues mentioned are clearly visible in their poems. In this paper, after discussing the poets lives, common themes and ideas in the poems "The Task of the Night-Guard" by Nima yushyj and "Almoms Almia’" by the BadrShakirAlsyab will be analyzed.                                                                                                                                    

الكلمات الرئيسية [English]

  • Nima
  • Badr Shakib
  • comparative study

کان لابد للشعراء الشبان عقب الحرب العالمیة الأولی أن یرفضوا أحلام العرب الرومنسیة ویکسروا جمودهم الکلاسیکی وأن یتجهوا إلی واقع جدید وأن یغیروا عالمهم بهذا الواقع الجدید باحثین عن مضامین جدیدة. إنهم قد اختاروا الشعر الحر أو الحدیث کبناء فنی جدید لیستجیب بمضامینه الجدیدة لمشکلات العصر ولم یکن المضمون فی هذا النوع من الشعر منفصلا عن الشکل، بل أصبحت الرؤیة الشعریة تتشکل عبر التفصیلات البنائیة للقصیدة، کما أن الشاعر قد استخدم الرمز والأسطورة فی شعره واستدعی الشخصیات التراثیة کتقنیة من تقنیات الشعر الحدیث. «کل شیء فی الشعر الحدیث یصطبغ بصبغة عصره ویتمّ عرض الشعر بشکل جدید.» (لنگرودی، لاتا: 120) إنّ الشاعر الحدیث یهدف إلی أن تکون قصیدتُه إبداعاً بکراً ومن ثم فهو شدید الحرص علی أن ینظر إلی الوجود من زاویة لم یسبق لأحدٍ قبله.

وفی المقارنة بین الشعر التقلیدی والحدیث فی مجال المضمون یقال: «إنّ الشعر التقلیدی یسعی إلی بیان الحقائق والقضایا العامة وینظر الشعراء التقلیدیون نظرة کلیة ولولا مشکلة الوزن والقافیة یمکن تصنیف جمیع أشعار هؤلاء الشعراء، التی تتفق فی مضامینها علی نسق واحد وبشکل متوال.» (المصدر نفسه: 13) ومن جانب آخر «فإنّ الشعر الحدیث یمتاز عن الشعر التقلیدی بأنه واقعی وملموس لأن النظرة الجزئیة تسوده، وکون هذا الشعر ملموساً یتیح المجال للقارئ حتی یعرف ما بینه وبین الشعر ویتناغم مع أخیلته.» (شمیسا، 1383ش: 38)                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      

واخترنا قصیدتین للشاعرین نیما یوشیج وبدر شاکر السیاب، اللذین أنجزا دوراً هاماً فی مجتمعهما، وحاولا التعبیر عن بعض القضایا الإنسانیة، کما حاولا أن یجددا فی الصورة الشعریة واستطاعا أن ینسقا بین المضمون والشکل فی بناء القصیدة.

التمتع من الخصائص المشترکة التاریخیة والثقافیة والاجتماعیة؛ وقد أدّی إلی أن یشترک فی دیوانهما بعض المضامین الشعریة والرموز والأفکار؛ لذلک نرید هنا أن نبحث عن موقفهما تجاه مشاکل مجتمعهما مستندین إلی قصیدتین هما: "کارِ شب­پا" (مهنة خفیر اللیل) لنیما یوشیج و"المومس العمیاء" لبدر شاکر السیاب، بعد أن شرحنا حیاتهما وأحوالهما.

 

 خلفیة البحث

توجد مصادر کثیرة تناولت حیاة هذین الشاعرین وشعرهما علی حدة ولکننا لم نجد دراسة تتناول الواقعیة فی أدبهما مشیرة إلی بعض القصائد الخاصة وتقارن بینهما.

  

حیاة نیما یوشیج

«ولد علی إسفندیاری المشهور بنیما یوشیج عام 1897م بقریة "یوش" من قری مدینة "نور" الواقعة بمحافظة مازندران شمالیَّ إیران. أمضی طفولته فی سعة ورخاء وکان یرافق الرعاة بحثاً عن المراعی. انتقل إلی طهران مع أسرته لما کان عمره اثنتی عشرة سنة؛ وفی مرحلة الثانویة التحق بمدرسة "سان لویس" وتعلم اللغة الفرنسیة وتعرّف علی آدابها.» (جنتی عطایی، 1334ش: 12)

 واتّجه إلی نظم الشعر بتشجیع من أستاذه نظام وفا، وبسبب موهبته الفذّة أحدث تجدیداً وابتکارات أدبیة بعد تعرّفه علی الآداب الأوروبیة وبذلک فتح طریقاً جدیداً للشعر جعله یعرف برائد الشعر الجدید ومبتکره. کان نیما یوشیج قد قام بنشر منظومتین علی النمط التقلیدی هما "قصة رنگ پریده" (حکایة اللون الباهت) و"أفسانه" (الأسطورة)، إلا أنه اعتزل بعدها المجال الأدبی وامتنع عن نشر المزید من أعماله بعد حدوث انقلاب عام 1921م فی إیران واستیلاء رضاخان علی مقالید الأمور فی البلاد، حیث أعلن الأحکام العسکریة وفرض الرقابة علی الصحف. وکان الرقباء ینتشرون فی کل مکان، فاضطر کثیر من الإیرانیین إلی الهجرة إلی الخارج کما لجأ کثیرون إلی الانزواء واعتزال الحیاة العامة کما فعل نیما یوشیج لأکثر من عشرة أعوام. وقد قضی نیما هذه السنوات الطویلة فی ممارسة تجارب لتجدید الشعر، فخرج من اعتکافه الطویل بإنتاج غزیر تمثل فی عدة مجموعات شعریة وکتب نثریة.

وفی سنة 1316ش عندما ینظم قصیدة "ققنوس" (العنقاء)، تتمّ تجاربه التجدیدیة. تعدّ قصیدة ققنوس أول نموذج من الشعر الحر فی الشعر الفارسی وفیها خرج نیما یوشیج عن عروض الشعر الفارسی وحرّر شعره من أطر الأوزان والقوافی التقلیدیة وشقّ طریقاً جدیداً للشعر عُرف بالسبک النیمائی نسبة إلیه. إنّ نیما فی أخریات حیاته سافر إلی "یوش" شتاءً فمرض ولبّی دعوة الحقّ سنة 1338ش.  (راجع: طاهباز، 1363ش)

ومن آثاره ماخ اولا (اسم جدول)، ناقوس (الناقوس)، شهر شب (مدینة اللیل)، شهر صبح (مدینة الصبح)، آهو وپرنده‌ها  (الغزال والطیور)، عنکبوت رنگ وفریادهای دیگر (بلون العنکبوت وصرخات أخری)، حکایات وخانواده سرباز (حکایات وأسرة الجندی)، آب در خوابگه مورچگان (الماء فی مرقد النمل)، حرف‌های همسایه (أحادیث الجار)، یادداشت‌ها (المذکّرات)، کندوهای شکسته (الخلایا المحطمة) و... .

  

بدر شاکر السیاب وحیاته

ولد بدر شاکر السیاب فی العام 1926م فی قریة جیکور الواقعة بالقرب من أبی الخصیب فی جنوب العراق. واسم هذه القریة الواقعة فی الجنوب الشرقی من البصرة مأخوذ من العبارة الفارسیة "جوی کور" أی الجدول الأعمی. وهذه القریة محاطة بغابات النخیل التی تتخللها جداول وأنهار فوقها معابر صغیرة من جذوع النخل. «ومن هذه الجداول أو الأنهار جدول اسمه "بویب" وهو ما یرد کثیرا فی شعر السیاب إلی الدرجة التی یتحوّل بها فنیا إلی أحد رموز الخصب المندرجة فی السیاق النصی الشعری عند الشاعر.» (بیضون، 1991م: 13-14) إن جیکور وبویب فی شعر السیاب یذکّرنا بیوش وماخ اولا فی شعر نیما.

بعد استکماله المرحلة الابتدائیة دخل مدرسة البصرة الثانویة عام 1938م؛ ثم دخل دار المعلمین العالیة ببغداد والتحق بفرع اللغة العربیة ثم غیر فرعه وتحوّل إلی دراسة الأدب الإنجلیزی حتی تخرج عام 1948و«عُین أستاذا للغة الإنجلیزیة فی بلد الرمادی علی نهر الفرات.» (نشاوی، 1984م: 519) وفی هذه الأعوام کانت الحرب العالمیة الثانیة قد قاربت علی نهایتها وکان الاتحاد السوفیتی قد أقام علاقات دبلوماسیة مع العراق فی أیلول 1944م وکان یستحوذ علی إعجاب کثیرین من شباب العراق والأقطار العربیة الأخری.

«إن السیاب انتسب إلی الحزب الشیوعی عام 1945م.»  (المصدر نفسه: 519) ولکنه بعد حوالی ثمانی سنوات انسلخ عن هذا الحزب بعد أن أحسّ بأنه أضاع سنوات من شبابه عبثاً و«أخذت أفکاره تتّجه اتجاهاً قومیاً عربیاً من غیر أن تفارقه المفاهیم الاشتراکیة؛ فأعلن الشیوعیون الحربَ علیه.»  (راجع: بیضون، 1991م: 61-62)

عمل السیاب فی العراق موظّفاً فی مدیریة الأموال المستوردة العامة ببغداد، کما عمل صحفیاً فی جریدة الشعب وفی العدد الأسبوعی منها بوجه خاص.بعد ثورة الشواف فی الموصل، فصل من وظیفته ثم أعید محاضرا للغة الإنجلیزیة فی إعدادیة الأعظمیة والعمل فی مدیریة الموانیء العامة ولکنه «کان ذا بدنٍ ضعیف أنهکه المرضُ فأدخل مستشفی الموانیء بالمعقل ثم نقل إلی المستشفی الأمیری بالکویت للعلاج، فکتب هناک أوجع وأفجع قصائده؛ ثم فارق الحیاة یوم 24 کانون الأول 1964م.» (المصدر نفسه: 26-28؛ بلاطة، 1971م: 29)

ومن آثاره: أزهار ذابلة (1947)، أساطیر (1950)، حفار القبور (1952)، المومس العمیاء (1954)، الأسلحة والأطفال (1955)، أنشودة المطر (1960)، المعبد الغریق (1962)، منزل الأقنان (1963)، إقبال (1965)، قیثارة الریح  (1971)، أعاصیر (1972)، الهدایا (1974).

 

المشابهات فی حیاة الشاعرین

التشابهات فی حیاة هذین الشاعرین قد أدّت إلی التشابه فی مضامین أشعارهما، وفی ما یلی نشیر إلی بعضها:

نشأ کل من نیما والسیاب فی قریة بعیدة عن العاصمة وأثرت تلک النشأة فی کل منهما تأثیراً عمیقاً وبدا شدید الوضوح فی إنتاجهما الأدبی؛ فقد کانت جیکور هی الوطن والأم الحنون بالنسبة للسیاب وکذلک کانت یوش بالنسبة لنیما یوشیج.

ومن جهة أخری کانت الثقافات الأجنبیة نافذة أطلّا منها علی الآداب الغربیة المعاصرة لهما، فکانت اللغة الإنجلیزیة وسیلة للسیاب للتعرّف علی الآداب الغربیة، بینما کانت اللغة الفرنسیة وسیلة لنیما إلی ذلک.

عاش کلا الشاعرین فی نفس الفترة تقریبا؛ فقد عاش السیاب ما بین عامی 1926-1964م وعاش نیما ما بین عامی 1959-1896م وتعرض کل منهما لمؤثرات عامة وخاصة متشابهة إلی حد کبیر.

أما المؤثرات العامة: عانی السیاب والشعب العراقی من ظلم الحکام وفسادهم المتمثل فی الملکیة أولاً، ثم فی فساد حکم عبدالکریم قاسم وأعوانه والذی قد امتد إلی ما قبل وفاة السیاب بعام واحد. وکان نیما یعانی هو الآخر وشعبه الإیرانی من الدیکتاتوریة المتمثلة فی حکم رضاشاه پهلوی، الذی صادر الحریات الشخصیة وعرض کل صاحب رأی للقتل والسجن والتشرید. وکان حکم ابنه امتداداً لنفس الأسلوب فی الحکم.

واتّسمت شخصیة کل منهما بالثورة والتمرد ورفض الواقع؛ فقد ثار السیاب علی الظلم الاجتماعی، فانضم إلی الشیوعیین، ثم رفض خداعَهم بعد أن اکتشفه، فثار وترکهم وانضمّ إلی القومیین؛ وتنطق أشعاره فی کل مراحل حیاته بالثورة متنوعة ما بین الفوران والغلیان إلی المواراة واستخدام الرموز. کذلک کانت معظم أشعار نیما تعبر عن شخصیته المتمردة. وقد ثار علی الظلم فی بلاده وحاربه بأشعاره وقضی فترة فی السجن وإن غلب علیه تصویر الظلم الاجتماعی بشعره أکثر من مشارکته فی ذلک عملیاً فی شکل مظاهرات أو انضمام لتجمعات ثوریة، وذلک لأنه کان یمیل بطبعه إلی العزلة والابتعاد عن الناس.

    کارِ شب‌پا (مهنة خفیر اللیل) والمومس العمیاء

هاتان القصیدتان تتفجران بشحنة عاطفیة حادة فیهما الأسی والمرارة، والفقر والشقاء، والثورة والغضب إلی درجة یشتعل فیها وجدان الشاعرین ودمهما. إنّ نیما والسیاب کانا یعیشان فی زمن کانت تمارس السلطة أبشع صور المطاردة والبطش فی حق المناضلین المثقفین وتفرض علیهم الإرهاب والرقابة لئلا یرفعوا أصواتهم اعتراضا. فهما للتعبیر عن عقائدهما وموقفهما قد اعتمدا رموزاً وشخصیات تکونت من أفکارهما وأحلامهما وهذا الأمر أمکنهما من أن یتحدثا فی غمرة الظلم والدیکتاتوریة عن الأنظمة التی تحکّم قبضتها علی صدر الشعب الکادح والمضطهد.

قصیدة "کار شب پا" تعالج مشکلة الفوارق الطبقیة فی مجتمع عصره؛ تلک الفوارق التی جعلت الإنسان العادی یشمئز من الحیاة؛ فهو یجب أن یکدح ویحتمل الأعباء حتی تفقد قدماه القدرة علی الحرکة، ویعانی طفلاه فی نفس الوقت من الجوع وتموت زوجته شقاء وبؤس، بینما تمتصّ جموع البعوضات- الأثریاء والمترفون- دماء جسمه العاری الأسود.

 و قصیدة "المومس العمیاء" تطرح مشکلة امرأة اضطرتها أوضاع المجتمع أن تمیل إلی البغاء، فلا یسع الشاعر وهو یصور مأساة هذه المرأة إلا أن یعری الحقیقة من غیر إشفاق؛ «فهو لا یحاول أن یستخدم الأقنعة التی کان یضعها الرومنسیون علی مشکلة الدعارة، بل هو یقتلع عنها کل طلاء من شأنه أن یکسو القبیح ثوبا براقا وخادعا.» (العشماوی، 1997م: 140)

تبدأ هاتان القصیدتان بتصویر اللیل والأجواء المظلمة. اللیل فی شعر نیما والسیاب یرمز إلی ظروف الشاعرین السیاسیة والاجتماعیة، بالإضافة إلی أن هذا التشابه یکشف عن تأثرهما بأشعار الرومنسیین.

 

المومس العمیاء

«فتاة اسمها سلیمة عاشت فی کنف أب فقیر کان یعمل حصادا بأجر. ذات یوم سمعت طلقا ناریا فی الحقول فهرعت تستطلع الخبر فتجد أباها مضرجاً بدمائه قتله إقطاعی اتّهمه بأن دخل حقله یسرق من قمحه الناضج و الفلاحون حوله یهمسون.

وتنشب الحرب وتجی ء آلاف الجنود إلی العراق فتستباح الأعراض وتقع سلیمة فریسة لهذا المد العاتی وتصبح بغیاً محترفة ویکون الإقبال علیها فی شبابها کثیرا ولکنها تصاب بالعمی وتحس بوطأة السنین الزاحفة، کما یتغیر اسمها بعد فقد البصر فیدعونها "صباح". وبسبب عماها یبتعد عنها طلاب الشهوة وتحس بالجوع والحاجة إلی المال. وفی غمار تلک الحیاة القاسیة تفقد بنتا کانت من ثمرات الإثم. وها هی فی ذلک الوضع المحزن تستدعی الأیدی التی تشتری جسدها بما یسد الرمق، فلا یسمع دعاءها أحد (عباس، 1979م: 142)

لقد مهد السیاب لهذه القصة بمقدمة طویلة[1] عرض فیها للصورة اللیلیة التی أطبقت علی المدینة. قد استخدم السیاب رمز اللیل فی مدلولات مختلفة؛ فتارة جعل اللیل رمز الظلم والاستبداد والجهل والسکون وأخری اعتبره رمزا للیأس والشقاء وأحیاناً جعل اللیل والموت مترادفین. ویمکن أن یکون رمز الجبریة التی یعانیها الإنسان فی عالم الفقر وفی المجتمع الذی دمره الأثریاء والأقویاء. اللیل فی قصیدة "المومس العمیاء" رمز العمی والجهل.

«هذه القصیدة تدور حول نماذج من ضحایا المجتمع العربی:ضحایا الجهل والظلم والشرائع والشهوات، ضحایا القدر الأعمی والشرائع العمیاء والغرائز العمیاء والوجود الأعمی الذی یکتنفه ظلام حالک السواد، کأنما الناس یعیشون فی الکهوف والقبور. من أجل ذلک نری السیاب ینطلق من الظلام فی قصیدته ویجعل کل ما یجری فیها یتم تحت جنح اللیل. ولیس الظلام الذی بنیت علیه القصیدة مقتصراً علی المدینة والمبغی وعمیان العیون والقلوب وإنما هو ظلام یخیم علی العراق وعلی العالم العربی کله؛ ظلام الجهل والتخلف والفساد وظلام القوانین والأنظمة والعقول والوجود العربی بصورة عامة.» (أبوحاقة، 1979م: 413)

المدینة نفسها عمیاء والعابرون فی طرقاتها هم أحفاد"أودیب الأعمی؛2 فهم أیضا نسل العمی تقودهم شهواتهم العمیاء إلی المبغی حیث المقبرة الکبری التی تضم جیفاً مصبغة بأنواع الطلاء:

اللیل یطبق مرة أخرى فتشربه المدینة

والعابرون إلى القرارة... مثل أغنیة حزینة

وتفتحت، کأزاهر دفلى، مصابیح الطریق

کعیون "میدوزا"1 تحجرّ کلّ قلب بالضغینة

وکأنها نذر تبشر أهل بابل بالحریق.  (السیاب، 2000م، ج1: 264)

یحین اللیل الذی یرمز إلی التقلید الأعمی والتحجر والتوقف. هذا اللیل شدید الظلام ومهلک، وقد أحاط بمدینة الشاعر أو بلاده؛ لکن هذه الظلمة قد اختفت خلال الأزهار وفی عطر الألبسة وفی المبغی الذی یتغامز الضوء فیه. العابرون خائفون من شدة الظلمة؛ فلذلک قد لجأوا إلی المبغی کأموات یخافون من الموت فیریدون أن ینهضوا من قبورهم ولکن یقعون فی قبر آخر. فالمدینة التی یتحدث الشاعر عنه هی مقابر کبیرة، والشاعر یکنّی بها عن الجبریة؛ أی کما أن الموت یقدَّر للإنسان ولایقدر أحد أن یهرب من براثنه المسیطرة. حیاة  هذا الشعب تشبه الموت.

و«المومس العمیاء تعتبر من قصائد السیاب الطویلة وهو کان یعتقد أن القصیدة الطویلة لابد من أن یکون ملحمیة، والملحمة تتطلب فاتحة تمهیدیة؛ فراح یمهد للقصة بمقدمة طویلة زادت علی ستّ صفحات عرض فیها الصورة اللیلیة التی أطبقت علی المدینة، فإذا نفسها عمیاء والعابرون فی طرقاتها هم أحفاد أودیب الأعمی تقودهم شهواتهم إلی المبغی حیث المقبرة الکبری التی تطبق علی جیف مصبغة بأنواع الطلاء. ثم یقارن الشاعر بین المومسات والنساء المتزوجات ویعلن أنهن أیضا عمیاوات فی الذلة المضروبة علیهن وکلهن (سواء بقین فی کنف الرجال أو فی حظیرة الإثم) یربین أطفال الحقد لیعصفن بالرجل المستبد الممعن فی عماه.» (عباس، 1992م: 143) یری السیاب ضحایا مجتمعه أحفاد أودیب العمیاء؛ فهو یری أن شعبه الغافل والجاهل جماعة من العمیان وسیطرة النظام المستبد تؤدی إلی زیادة جهلهم وغفلتهم:

من أی غاب جاء هذا اللیل؟ من أی الکهوف؟

من أی وجر للذئاب؟  (المصدر نفسه، ج 1: 265)

المدینة والمبغی الذی یتحدث السیاب عنهما هو العراق والعالم العربی الذی قد غرق فی ظلمة الجهل والتخلف والظلم. البغایا اللاتی یبعن أجسادهن لکی تعشن هم الشعب المظلوم. فکما نری أن السیاب فی هذه القصیدة متشائم ینظر إلی الحیاة بمنظار أسود وتستبد به فکرة الضحایا من عمیان العیون والقلوب کأنما غشی عینیه ظلام دامس من هذا الوجود المفکر لاسیما فی العراق وفی العالم العربی أجمع. ففی الحقیقة یری السیاب وحدة العمی الحقیقی و المجازی فی المومس العمیاء التی ترمز إلی شعب فقیر کادح تسلب خیراتها وتسرق. یستهزیء الشاعر مخاطبَه وحلمَه الکاذب ویشیر إلی قساوة القدر مستنداً إلی کلام أبی العلاء المعری هذا:

              خفف الوطء ما أظنّ أدیم الأر                ض إلّا من هذه الأجساد

ثم إن أباالعلاء لم یتزوج طوال حیاته وأوصی أن یکتب علی قبره:

                هذا جَناه أبی علىّ                          و ما جنیتُ على أحدْ

وهؤلاء الضحایا یحسّون ثقلَ أقدام الناس علیهم، فیضحکون ویحاکون قصتهم للآخرین:

لا تَثْقلنَّ خطاک فالمبغى علائی الأدیم

أبناؤک الصرعَى تراب تحت نعلک مُستباح

یتضاحکون ویُعولون

أو یهمسون بما جناه أب یُبّرؤه الصباح

مما جناه، ویتبعون صدى خطاک إلى السکون  (السیاب، 2000م: 266)

والناس یعتقدون أنّ القضاء والقدر هو عامل شقائهم و وافقوا أنّ المجاعة وفقدان العدالة هی قدرُ هذا الشعب.

واحدٌ من العمیان وهو سکّیر یدقّ علی باب المبغی یحلم بدفء الربیع، فیستهزیء الشاعر منه ومن حلمه الکاذب ویخبره أن شیطان المدینة (أی المال) لم یراهن فی ذلک الحیّ إلا علی أجساد مهینة محطمة؛ ثم یشیر إلی المجتمع الحقیقی. یری السیابُ الحکومة التی توطّدت أرکانه علی سلطة المال والثروة ویجعل شعبه سببا رئیسیا لکل هذه المصائب ولتخلّف الناس:

یا أنت، یا أحد السکارى،

یا من یرید من البغایا ما یرید من العذارى

(ما ظل یحلم، منذ کان، به و یزرع فی الصحارى

زبد الشواطئ والمحارا

مترقبا میلاد "أفرودیت" لیلاً أو نهارا)

أ ترید من هذا الحطام الآدمی المستباح

دفء الربیع وفرحه الحمل الغریر مع الصباح

ودواء ما تلقاه من سأم وذل واکتداح؟

(ما ظل یحلم، منذ کان، به ویزرع فی الصحاری) (السیاب، 2000م: 268)

والإشارة إلی "عشتروت" أی حلم غیر ممکن؛ فقد جاء فی أساطیر یونان أنّ عشتروت تولّدت من زبد البحر وجیء إلی الشاطیء. فمن السذاجة والحماقة أن نغرس زبد البحر فی الصحراء لکی تتولد عشتروت؛ ثم یعرّف المالَ شیطانَ المدینة ومع الوحی عن قصة فاوست للشاعر الألمانی جوته یری عمل البغایا نوعا من القمار:

        المال، شیطان المدینة

لم یحظ من هذا الرهان، بغیر أجساد مهینة

"فاوست" فی أعماقهن یعید أغنیة حزینة

المال، شیطان المدینة، ربّ فاوست الجدید...

والمومس العجفاء، لا "هیلین" والظمأ اللعین

لاحکمة الفرح المجنّح والخطیئة والعذاب

الخیل من سأم تُحَمْحِم وهى تضرب بالحوافر

حجر الطریق.  (المصدر نفسه: 269)

تتکرّر قصة فاوست فی قلب هذه البغایا مرة أخری؛ لکن هذا الشیطان یعطی العطش والإثم لهذه البغایا بدل الإمکانات المادیة والجمال والسرور؛ فیعطی بغیاً عجوزةً محطمةً بدل هیلین الجمیلة. السطر الأخیر (الخیل من سأم تُحَمْحِم...) من الکاتب جوته فی کتابه المسمی بفاوست. «یغرم فاوست بمارجریت، فیقتل أخاها کی یظفر بها. تنجب مارجریتُ طفلها ثم تقتله، فتسجن. حینما یذهب فاوست إلی زیارة مارجریت، یغنّی الشیطانُ هذا السطر لفاوست. یقصد الشاعر من هذا السطر أن یذکر النهایة السوداء لحیاة الذین باعوا أنفسهم بالمال والإثم.» (انظر: أبوغالی، 1995م: 160- 163)

 وفی قسم آخر من هذا الشعر الطویل، یخاطب السیاب أبا البنت وأخاها، تلک البنت التی هربت من البیت ولجأت إلی المبغی؛ فیقول إنّ عمله أی قتل البنت دون أی جدوی، لأن قتل بغی لا یفنی المبغی والبغاء؛ بل ثقافة الاستعمار والتقالید الرجعیة هی التی تبحث عن بنت سیء الحظ حتی تجیء بها إلی المبغی، کما أن «آبولون إلهة الشمس القویة قام بالبحث عن دونی إلهة نهر الضعیفة؛ طلبت دونی المساعدة من أبیه فأبوها رشّ الماء علیها وبدّله إلی شجرة "جوار" التی کان تصنع من غصونها الإکلیل.» (اسمیت، 1384ش: 18)

«تبدأ القصة بعد ذلک بصورة بائع الطیور و هو یعرض سلعته فی حی البغایا وتنادیه سلیمة لتتحسس ما یبیع وفیها هی تمر یدها علی الطیور تتذکر أسرابها التی کانت تراها فی صباها وتتذکر أباها والطلق الناری والفاجعة وتسمع صوت قهقهات بعیدة فتعرف أن السمسار قد عاد من الترصد بالرجال علی فناء المبغی، وتتمنی لو کانت متزوجة فتخطر علی بالها قصة زوجة بائسة هی امرأة الشرطی الذی یعمل حارسا فی حی البغایا لکی یضمن ألا یتم اتجار بالخطایا إلا لعاهرة تجاز بأن تکون من البغایا وتدرک أن الزوجة لیست أحسن حالا.» (عباس، 1992م: 144)

کانت المومس العمیاء بنیة تعیش مع أبیها. ذات یوم تجد أباها مضرجا بدمائه قتله إقطاعی اتهمه بأن دخل حقله یسرق من قمحه الناضج. الشاعر یشیر بهذا إلی النظام الإقطاعی المسیطر علی مجتمعه:

یمر عملاق یبیع الطیر، معطفه الطویل

حیران تصطفق الریاح بجانبیه وقبضتاه

تتراوحان...

یا ذکریات علام جئت على العمى وعلى السهاد

لا تمهلیها، فالعذاب بأن تمرّى فی اتئاد!

قُصّی علیها کیف مات وقد تضرّج بالدماء

هو والسنابل والمساء. (السیاب، 2000م: 271-272)

یحرم العمالُ ومسبّبو الخیر من الامکانات المادیة؛ لأنّ مجتمعهم یفتقر إلی العدالة. وإن اعترض أحدهم، یخنق صوتُه تحت أقدام الدیکتاتوریة. وهو قد جعل اللیلَ رمزَ الجوع والحرمان والشقاء ویتحدّث عن مجتمعٍ یستضعف الأغنیاءُ فیه الضعفاءَ.

وفی قسمٍ آخر من هذا الشعر یتطرق السیاب إلی منفذی الدستور ویراهم مفسدین؛ فیصوّر حارساً یراقب البغایا فی المبغی. هذا الحارس نفسه ضحیة الظروف الاقتصادیة والاجتماعیة. لا یکفی معاشه لحیاة زوجته وابنتیه، فیضطر أن یترکهنّ من المساء إلی الصباح لمزاولة الحراسة؛ ومن هنا یراود زوجته رجل آخر. وهکذا یصوّر الشاعرُ الفسادَ فی بیت الخفیر وهو منفذ القوانین ویری أن منفذی القوانین فی بلاده قد فسدوا حتی النخاع.

ثم یتحدث السیاب عن الانتحار وهو الطریق الوحید أمام هذه المومس؛ فلا یری هذا العمل طریقاً للهروب عن الشقاء حسب معتقدات المجتمع. الکلام عن ظلمةٍ أشدّ من ظلمة القبر و«الکلام عن إسارة الإنسان الأبدیة یعرض تفکرَ أصحاب المذهب الوجودی کجان بل سارتر، آلبر کامو، والآخرین.» (أبوحاقة، 1979م: 423) قررت البغی أن تنتقم من الرجال الذین أشقوها، فتعیش للانتقام، وانتقامها فی نقل عدوی مرض الزهری إلی جمیع الذین سیتّصلون بها فی المستقبل.

وهکذا نری أنّ الشاعر یعیش فی مجتمع مریض ومتخلف، وفی هذا المجتمع أمراضٌ اقتصادیة واجتماعیة واعتقادیة واقتصادیة إلی جانب الفساد الأخلاقیة والروحیة والجسمیة التی تنتقل من جیل إلی جیل آخر؛ فی حین أنّ المومس العمیاء مأیوسة وتلتمس للخبز مع وجودها، وفجأة یعرض السیاب المفتاحَ الرئیسی لفتح رموز الشعر ویتناول موضوعا وطنیا:

کالقمح لونک یا ابنة العرب

کالفجر بین عرائش العنب

أو کالفرات على ملامحه

دعة الثرى وضراوة الذهب

لاتترکونی، فالضحى نسبی

من فاتح ومجاهد ونبی

عربیة أنا، أمّتی دمها

خیر الدماء، کما یقول أبی (السیاب، 2000م: 286)

«هذا الشعر نقطة هامة فی حیاة السیاب؛ فقد جعله یفارق الشیوعیة ویلتحق بقافلة النزعة القومیة.» (انظر: أبوحاقة، 1979م: 428؛ بیضون، 1991م: 62)

یری الشاعر أن المومسَ هو الشعب العربی الأعمی الذی لا یری المتآمرین والمرتجعین والانتهازیین؛ الشعب الذی نهب الأجانبُ أمواله وداسوا کرامته واستهزئوا بعقائده. البنت العربی فی شعر السیاب رمز للشعب العربی الذی أُریق ماءُ وجهه وأصابه الجهل والفساد.

 

کار شب‌پا (مهنة خفیر اللیل)

یبدأ نیما یوشیج قصیدته بوصف حقول الأرز والغابة المجاورة فی اللیل وإشراق ضوء القمر وجریان النهر فی هدوء. «نحن نحسّ الهدوء من نوم "تیرنگ" (نوع من الطیور) علی غصن "أوجا."» (اخوان ثالث، 1369ش: 333) یعد رمز اللیل من أکثر الرموز استخداماً فی شعر نیما. إنّ ظهور التطورات السیاسیة فی عصر نیما وتزاید الضغوط والکبت السیاسی قد أدّیا إلی أن یرتبط الکثیر من قصائده بظلام اللیل حیث أضفی علی شعره لونا من السواد. اللیل فی شعره رمز الظلم والجهل والسکون و... ویستفید الشاعر من هذا الرمز فی وصف مجتمع قد سیطر علیه الظلم والدیکتاتوریة والخفقان؛ لذلک یصوّر مجتمعه فی لیل مظلم.                                 

فی تلک الأثناء یدخل خفیر اللیل فی المسرح ویسحب القاریء نحو قصة حیاة هذا الرجل المسکین الذی علیه أن یعمل ویتعب عندما یغطّ الناس جمیعهم فی النوم. والرجل ینفخ فی مزماره ویدقّ علی طبله فی تلک اللیلة التی قد سیطر الخوف علی کل شیء وهو یرمز إلی استیلاء الظلم والخوف والروع علی البلاد:

ماه می­تابد، رود است آرام

بر سر شاخه "اوجا" "تیرنگ"

دُم بیاویخته، در خواب فرو رفته، ولی در آیش

کار شب­پا نه هنوز است تمام!

می­دمد گاه به شاخ

گاه می­کوبد بر طبل به چوب

ونه در آن تیرگی وحشتزا

نه صدایی است به جز این، کز اوست

هول غالب، همه چیزی مغلوب! (یوشیج، 1373ش: 412)

[یسیطر الخوف علی کل شیء! یشرق القمر، ویجری النهر فی هدوء؛ تتدلی الریاش، ذهب طائر الحجل و هو یغط فی نومه، غیر أن عمل الخفیر فی الحقول لم ینته بعد! ینفخ حینا فی مزماره وقد یدق حینا آخر علی طبله بالعود. وفی ذلک الظلام الحالک، لا یسمع صوت غیر صوته]

علی الخفیر أن یدقّ علی طبله طوال اللیل حتی لا یدنو الحیوانات من المزرعة. قد صار جسمه نحیفاً من شدة الجوع والفقر وقد أحاطته هجمة الخنازیر البریة والبعوضات المؤذیة المؤلمة. والجدیر بالذکر أنّه أشار إلی ظلّ الخنازیر، لأنّ الناس لا یقدرون أن یروا إلا أشباحهم و ظلالهم ولا یمکن لأحدٍ أن یوقعهم فی الفخّ:

می‌رود دوکی، این هیکل اوست

می‌رمد، سایه‌ای، این است گراز

خواب‌آلوده، به چشمان خسته

هر دمی با خود می‌گوید باز:

«چه شب موذی و گرمی و دراز!» (المصدر نفسه: 413)

[یسیر بجسمه النحیف کالمغزل، و فجأة ینفر ظل وهو الخنزیر ناعسا بعینیه المتعبتین. یقول فی نفسه کل لحظة: ما أشد حرارة هذا اللیل وطوله وإیذاءه]

 قد ماتت زوجة الخفیر و أولاده فی البیت جائعین. ویصوّر نیما بیت الخفیر بقوله:

باز می­گوید: «مرده زن من

بچه­ها گرسنه هستند مرا

نیست در "کپه" ما مشت برنج

بکنم با چه زبانشان آرام؟ (المصدر نفسه: 413)

[ویقول مرة أخری: توفیت زوجتی! یعانی طفلای من الجوع. لا توجد فی خزانة منزلنا حفنة من رز.

کیف یمکننی أن أسکتهما؟]

خفیر اللیل قد أخذ مصباحاً بیده ویحرس مزارع الأرز دائماً. السیاب یشبّه حرکة الخفیر من جهة إلی أخری بمیت فی القبر وهکذا یبین أنّ الخفیر قد أزعجته الحیاة:

طبل می‌کوبد ودر شاخ دمان

به سوی راه دگر می‌گذرد.

مرده در گور گرفته است تکان، پنداری.

جسته یا زنده‌ای از زندگی خود که شما ساخته‌اید

نفرت و بیزاری.

می‌گریزد این دم

که به گوری بتپد

یا در امیدی

می‌رود تا که دگر بار بجوید هستی. (المصدر نفسه: 415)

[یقرع الطبل وینفخ فی المزمار ویتجه فی طریق آخر وکأن میتا یتحرک فی قبره أو إن إنسانا یشمئز من حیاته التی صنعتموها له. الاشمئزاز یهرب فی هذه اللحظة لیرقد فی قبر أو یسیر آملا کی یجد حیاة جدیدة]

إلی الآن یتصوّر القارئ أنّ الشاعر یرید أن یصف المشهد ومهنة خفیر اللیل؛ لکن هنا نسمع صوت اعتراض الشاعر ونری تمرّد الخفیر؛ لکن هذا التمرد فی ذهن الخفیر فقط. یعلم الخفیر أنه یکدح  ویتعب نفسه کی یتمتع الآخرون من الأغنیاء دون غیرهم:

می‌کند بار دگر دورش از موضع کار

فکرت زادة مهر پدری!

او که تا صبح، به چشم بیدار

بینج باید پاید تا حاصل آن

بخورد در دل راحت دگری. (المصدر نفسه: 415)

[ویبعده عن عمله تارة أخری عطفه الأبوی وتفکیره فی أولاده. علیه أن یسهر حتی الصباح لتعطی حقول الرز محاصیلها

ویأکلها شخص آخر دون أدنی تعب]

وتمرّدُه یکمن فی أن یترک المزرعة ویذهب إلی بیته لیری أولاده، لکنه مردّدٌ دائماً:

باز می‌گوید: مرده زن من

بچه‌ها گرسنه هستند مرا

بروم بینمشان روی، دمی

خوک‌ها گوی بیایند وکنند

همه این آیش، ویران به ‌چرا.  (المصدر نفسه: 416)

  [ویقول مرة أخری: لقد توفیت زوجتی وطفلای جائعان. إن قصدت زیارة وجههما أتت الخنازیر ورعت فی هذه الحقول وجعلتها خَربة]

یری نیما بلادَه مزرعةً یعمل فیها الفقراء حتی یأکل نتیجة عملهم الأغنیاءُ دون غیرهم. البعوضات المؤذیة رمز لهؤلاء الأغنیاء الذین یمتصّون دم الفقراء ویأخذون أموالهم. فالشاعر یزید علی ظلمة اللیل ویبین أنّ خفیر اللیل لا ینتهی عمله ولو انتهی کلُّ شیء:

هیچ طوری نشده، باز شب است!

همچنان کاول شب، رود آرام

می‌رسد ناله‌ای از جنگل دور

جا که می‌سوزد دلمرده چراغ

کار هر چیز تمام است، بریده است دوام

لیک در آیش

کار شب‌پا نه هنوز است تمام. (المصدر نفسه: 417)

[وکأن شیئا لم یکن. مازال اللیل مخیما. والنهر هادیء کما کان فی أول اللیل. یسمع أنین من الغابة البعیدة، حیث یشتعل المصباح الکئیب الخافت. إن کل شیء فی حالة الزوال و الفناء، ونفدت الطاقة والقدرة. ولکن فی المزارع عمل الخفیر اللیلی مازال مستمرا]

 

یعتبر نیما فی هذه القصیدة الأجواء السیاسیة والاجتماعیة فی إیران أجواء میتةً جامدة لا یسمع فیها صوتُ اعتراض وهو منقطع عن العالم:

چه شب موذی‌ ای و طولانی

نیست از هیچ کس آوایی

مرده و افسرده همه چیز که هست

نیست دیگر خبر از دنیایی. (المصدر نفسه: 414)

[ما أطول اللیل وأشد إیذاءه! لا یسمع صوت من أحد. کل شیء میت وکئیب! لا یوجد خبر من العالم]

وفی هذا الشعر یصف نیما الحیاة المملوءة من الیأس والحزن الذی یدلّ علی الاستبداد وانعدام العدالة فی بلاده. والجهل والتخلف والمفاسد الاجتماعیة هو ثمرة الظروف السیاسیة والاقتصادیة المسیطرة علی المجتمع. «فی مجتمعه یوجد الطعام والإمکانات، إلا أنّ الظلم والجور السائدین فی المجتمع یمنعان العمال والکادحین من الحصول علی الخیرات؛ فی حین أنهم سبب الخیرات کلها، وإذا ما اعترض أحدهم فإن صوته یخفت علی ید الدیکتاتور.» (انظر: أخوان ثالث، 1369ش: 348)

 

النتیجة

وأخیرا نود لو نشیر إلی بعض القواسم المشترکة لدی الشاعرین:

1. الموضوع الرئیسی فی القصیدتین هو الفقر والشقاء وهذا الموضوع ینبع من طبیعة الصور ومن أدق الظلال التی تتکون منها هذه الصور، والقصیدة عندهما عالم کبیر یمتزج فیه القدر والشقاء والحزن والموت.

2. یقوم الشاعران بعملیة مزج بین الإنسان وقدره فی هذه الحیاة فیتعاطفان مع إنسان بلاده الذی یغتصب لؤلؤه ولا یبقی فی یدیه غیر المحار والذی لا علاج له غیر الثورة.

3. تتمتع القصیدتان بنفس ملحمی وتوتر درامی وبروح المکافحة التی تتموج فی الفقرات المختلفة للقصیدة.

4. کلا الشاعرین قد ضربا علی وتر العدالة الاجتماعیة وسوء توزیع الثروة فی بلادهما بحیث یستأثر الأغنیاء بالثروة دون الفقراء.

5. یشترک مدلول الرمز عند الشاعرین. ففی قصیدة السیاب یعتبر الشاعر البلاد کلها مبغی، والشخصیات فی شعره ضحایا القدر الأعمی والشرائع العمیاء والغرائز العمیاء، ونیما یعتبر البلاد کلها مزرعة یتعب المواطن العادی نفسه فیها لیستفید أصحاب الثروة والقدرة من ثمراتها دون غیرهم.

6. کلا الشاعرین قد جعلا الحرفة الشقیة أسطورة تتسع علی رقعة الأدب کلها، فالسیاب جعل البلاد مبغی، ونیما جعلها مزرعة، وبذلک قد دخلا فی طور إبداع الأسطورة لا توظیف الأساطیر الإغریقیة والبابلیة وغیرها.

       7. تعالج القصیدتان العلاقة بین الحرفة والحیاة؛ فالمرء یکدح للحیاة فی خدمة إقطاعی مثلا ولکنه یخون الحیاة من حیث لا یدری؛ فإنه یعین الظلم علی الاستمرار ویفتح الباب لعبودیته عشرات آخرین مثله ویصبر علی موت زوجته وطفلیه من الجوع. وکذلک البغی فإن الطبیعة هیأتها لتکون أما ولکنها تضاجع الرجال لتأکل لا لتبقی علی استمرار النسل، بل تتعمد ألا تثمر تلک المضاجعة فتقطع بذلک حبل الحیاة وتضفر حبلا سواه فتنشق فی النهایة بالحبل الذی تضفره.

8. المومس والخفیر کلاهما یغبط الآخرین. والخفیر یحسد کلبه الذی یستطیع أن النوم، فی حین أنه یجب أن یسهر دوما والمومس تحسد النساء اللواتی یمارسن الحیاة الزوجیة ویعشن فی ظل الزوج.

9. قد خیم اللیل والظلام علی القصیدتین، فکل من المومس والخفیر یشتغلان فی اللیل ولا نری أثرا من النور إلا فی سراج   المومس ومشعل الخفیر، وکلاهما فی خدمة أعدائهما.

10. قد شبه الشاعران الحیاة بالقبر، والناس بالأموات التی تتحرک.

11. یتحیر خفیر اللیل، کما تتحیر المومس. الخفیر لا یدری وهو حیران: أ یذهب إلی طفلیه ویحمیهما من الجوع والبرد أو یبقی ویراقب الحقول من هجمة الخنازیر، والمومس حیرانة بین الانتحار ومواصلة الحیاة.



[1]. للاطلاع علی تشکیلیة شعر"المومس العمیاء" راجع: إحسان عباس، بدر شاکر السیاب حیاته وشعره، ص 142.

2. جاء فی الأسطورة الیونانیة أن أودیب فقأ عینیه حین اکتشف أن الرجل الذی قتله فی طریقه إلی وطنه لینتزع منه زوجته هو أبوه وأن المرأة التی عشقها وتزوجها هی "جوکست" أمه.

1.جاء فی الأساطیر الیونانیةأن عیون مبدوزا تحول کل من تلتقی بهما عیناه إلی الحجر.

 

أبوحاقة، أحمد. (1979م). الالتزام فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: دار العلم للملائین.

أبوغالی، مختار. (1995). المدینه فی الشعر العربی المعاصر. الکویت: عالم المعرفة.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               

اسمیت، ژوئیل. (1384ش). فرهنگ اساطیر یونان و رم. ترجمه شهلا برادران خسرو شاهی. تهران: فرهنگ معاصر.

بلاطة، عیسی. (1971م). بدر شاکر السیاب. بیروت: دارالنهار.

پورنامداریان، تقی. (1377ش). خانه ام ابری است. تهران: لانا.

توفیق بیضون، حیدر. (1991م). بدر شاکر السیاب. بیروت: دار الکتب العلمیة.

جنتی عطایی، ابوالقاسم. (1334ش). نیما یوشیج زندگانی و آثار او. تهران: بنگاه مطبوعاتی صفی  علیشاه.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

راوندی، مرتضی. (1374ش). تاریخ اجتماعی ایران. تهران: انتشارات نگاه.

السیاب، بدر شاکر. (2000م). الدیوان. بیروت: لانا.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

شمیسا، سیروس. (1383ش). راهنمای ادبیات معاصر ایران. تهران: میترا.

عباس، إحسان. (1979م). بدر شاکر السیاب. ط6. بیروت: دارالثقافة.

العشماوی، محمد زکی. (1997م). أعلام الأدب العربی. القاهرة: دار النهضة.

لنگرودی، شمس. (لاتا). تاریخ تحلیلی شعر نو. تهران: لانا.

الناهض محمد. (2000م). مقدمة دیوان بدر شاکر السیاب. بیروت: دار المنتظر.

نشاوی، نسیب. (1984م). المدارس الأدبیة فی الشعر العربی المعاصر. الجزائر: لانا.

یوشیج ، نیما. (1363ش). نامه‌های نیما یوشیج. به کوشش سیروس طاهباز. تهران: نشر آبی.

یوشیج، نیما. (1373ش). مجموعه کامل آثار. تدوین سیروس طاهباز. تهران: لانا.