صور الکنایة فی الکلام النبوی الشریف

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة الشهید بهشتی، طهران، إیران.

2 أستاذ مساعد بجامعة الشهید بهشتی، طهران، إیران.

المستخلص

    التعبیر بطریق غیر مباشر یعطی المسألة عمقا وجلالا، ویلبسها طراوة وجمالا. الأسلوب الکنائی یتضمن بلاغة وبراعة فی الکلام، ونکتاً وفوائد فی البیان لاتتحقّق تلک اللطائف بالتعبیر المباشر. یرمی هذا المقال إلی البحث عن فن الکنایة ومظاهرها فی الکلام النبوی حتی نبیِّن نبذة من بلاغة النّبی (ص) وفصاحته والإجابة عن الأسلة التالیة، ومنها ماهی مکانة الکنایة عند النبی(ص) وکیف کان یستخدمها؟ کم کان عدد الکنایات، وماهی الکنایة التی یستخدمها النبی(ص)، وماهو السبب فی هذا الأمر، وکم کانت تساعد الکنایات لتقریب المعنی إلی ذهن المستمعین؟ وطریقنا فی هذا العمل هو اختیار عدد من کلمات النبی المرسل(ص) الذی وجدنا فیها فن الکنایة والإفصاح عن البیان النبوی فی هذه الأمثلة، وعرض فن الکنایة وفصولها المتنوعة وظهورها عند أفضل من نطق بالضّاد. رجعنا إلی عدد من المصادر البلاغیة التی قاموا بدراسة البیان النبویّ (ص) منها المجازات النبویة للشریف الرضی، خلال الحدیث عن فنون الکنایة، وسعینا فی تکمیل ما عرضوا المتقدمون فی هذا المضمار والإفصاح الأکثر عن طوایا کلام النبی المرسل(ص).

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Representation of Irony in the Holy Prophet's Speech

المؤلفون [English]

  • Hojjat Rasouli 1
  • Ali Akbar Norasideh 2
1 Associate Prof., Shahid Beheshti University
2 Assistant Prof., Shahid Beheshti University
المستخلص [English]

   Indirect references add to the depth and magnitude of a work and will highlight its beauty and freshness. Ironic style contains beauty of speech and is beneficial, benefits that cannot be achieved through direct speech. This research is an attempt to explore the representation of irony in prophet's speech hoping that we might depict a part of his rhetorical power. Meanwhile, we try to answer the following questions: what is the significance of irony in prophet's view?  How did he employ it? Why did he use it? To do so we have selected some of his speeches with ironic implications and referred to some source books such as Almojazat Alnabaviyate  by Sharif Razi and tried to render further explanations.

الكلمات الرئيسية [English]

  • prophet's speeches
  • ironic image
  • artistic image

     الکنایة لون من ألوان التعبیر تعرض فیه الحقائق عرضاً غیر مباشر، لأنه کما أنّ بعض مقامات الکلام تقتضی التصریح بالغرض والتعبیر عن المراد مباشرة، فإنّ هناک أیضاً ما یستدعی الإشارة إلی المطلوب من بعید، فتکون فی النفس أوقع وأحلی، وعند بیان الغرض أنسب وأولی. یری الجرجانی: «من المرکوز فی الطبع أنّ الشیء إذا نیل بعد طلب له أو الاشتیاق إلیه، ومعاناة الحنین نحوه، کان نیله أحلی وبالمیزة أولی، فکان موقعه من النفس أجلّ وألطف.» (الجرجانی، 1403ق: 158) فالأسلوب الکنائی یتضمنّ بلاغة وبراعة فی الکلام، ونکتاً وفوائد فی البیان لاتتحقق تلک اللطائف بالتعبیر المباشر. هذا الفن من الفنون التی یوزن بها مستوی کلام البلیغ، ومدی بلاغتة وجودته. کانت للنّبی(ص) کلمات غیر قلیلة نجد فیها ملامح الکنایة. هذا ما نطلب عرضه عبر الشواهد المستخرجة من کلامه(ص). ساعیین للإجابة عن الأسئلة التالیة: ما مکانة الکنایة عند النبی(ص) وکیف کان یستخدمها؟ ما هی الکنایة التی یستخدمها النبی(ص) أکثر، وما السبب فی ذلک؟ وکم کانت تساعد هذه الکنایات لتقریب المعنی إلی ذهن المستمعین؟

      وبالنسبة لخلفیة البحث الذی اخترناه فنقول إنّه لقیت دراسة الحدیث النبوی من الوجهة البیانیة بعض الاهتمام عند علماء الأدب والبلاغة، منهم: "الجاحظ" (ت255ق) الذی یأتی فی کتابه "البیان والتبیین" بنماذج من أحادیثه(ص)، ویقارن بینها وبین أقوال بعض الشعراء، مقرّراً من خلال ذلک فضل کلامه(ص) علی کلام غیره من البشر. و"الشّریف الرّضی" (ت406ق) الذی یعدّ کتابه "المجازات النبویة" محاولة رائدة لدراسة الأحادیث النبویة من الوجهة البیانیة، ویمتاز بسهولة العبارة، والإیجاز، وقد استعمل بعض المصطلحات البیانیة مثل التشبیه والمجاز، والاستعارة، والکنایة دون التعرّض لما یدخل تحت کلّ مصطلح من المصطلحات السابقة من أقسام، وکان یستحسن بعض الأنواع البیانیة مثل الاستعارة. و"ابن رشیق القیروانی" (ت463ق) الذی استشهد فی کتابه "العُمْدَة" بکلام النبی(ص) علی القواعد التی یضعها، ولم یکن یعمد إلی تحلیل النّص ودراسته بیانیاً، وإنّما کان کلامه موجزاً، وقد ثنی بیان النبی(ص). و"عبد القاهر الجرجانی" (ت471ق) الذی استشهد بالحدیث النبوی، وقد أتی بأحادیث کثیرة فی کتابه "أسرار البلاغة". أمّا کتابه "دلائل الإعجاز" فأحادیثه قلیلة. و"ضیاء الدین بن الأثیر" (ت622ق) الذی استشهد فی کتابه "المثل السائر فی أدب الکاتب والشاعر" بالحدیث النبوی کثیراً، واعتبر أنّ الحدیث النبوی هو آلة من آلات علم البیان. إنّ هذه الدراسات تجدر الإشادة والتنویه. لکننا قمنا بدراسة خاصة "للکنایة" فی الکلام النبوی حتی نبیّن علی قدر استطاعتنا نبذة من البلاغة النبویة، فقد التزمنا بجمع المادة الکنائیة، وتحققنا من صحة النصوص، وقد ذکرنا نصوص الأحادیث التی تتعلّق بفنّ الکنایة، ‌ورجعنا إلی مواضع الأحادیث فی "المشکاة المصابیح" و"المجازات النبویة". نفرض أن استخدام هذا الفن والفنون البلاغیة الأخری فی کلام من کان یخاطب العرب التی تخضع لسلطان اللسان أکثر من سلطان السنان کان من أبرز عوامل سیادة النبی(ص) علی القلوب ونجاحه فی رسالته.

فن الکنایة [1]  

    إنّ علماء البیان اتفقوا علی أن الکنایة لاتنافی إرادة الحقیقة، وهذا صحیح، بید أنّ بعض البلاغیین أجازوا الجمعَ بینهما وإرادتهما معاً، وذلک فی مثل قولهم: "طویل النجاد" إذ یکون المراد طول النجاد مع طول القامة. إنّهم متّفقون علی أنّ الکنایة لاتنافی إرادة الحقیقة، ومختلفون حول جواز وقوعهما معاً، فظاهر کلام السکاکی فی بعض المواضع یوحی بجواز ذلک، وظاهر کلام الخطیب عدم جواز ذلک، بید أنّه عاد وذکر ما یفید جواز ذلک.

نجد فی الحدیث التالی جواز إرادة الحقیقة والمجاز معاً:

- قال رسول الله(ص): «مَن مَسَحَ رَأْسَ یَتِیمٍ لَمْ یَمْسَحْهُ إِلاَّ للهِ، کَانَ لَهُ بِکُلِّ شَعْرَةٍ تَمُرُّ عَلَیْهَا یَدُهُ حَسَنَاتٌ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 3/1388)

     قوله(ص): "مَن مَسَحَ رَأْسَ یَتِیمٍ" کنایة‌ عن الشفقة والتلطّف إلیه، لأنّ مسح الرأس تنبیء عن الرحمة، فهذا کنایة عن الصفة ولما لم تکن الکنایة منافیة لإرادة الحقیقة لإمکان الجمع بینهما فیجوز إرادة معناه الظاهر وهو مسح رأس الیتیم وقرینة علیه قوله: «بِکُلِّ شَعْرَةٍ تَمُرُّ عَلَیْهَا یَدُهُ حَسَنَاتٌ» وقد تمتنع إرادة المعنی الأصلی فی الکنایة، لخصوص الموضوع. کقوله تعالی: ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (طه: 5)

فائدة الکنایة

یری العلماء أنّ الکنایة أبلغ من التصریح، ففی العدول إلیها لابدّ من فائدة قد تکون هذه الفائدة المبالغة، أو الرغبة فی العدول عما یفحش ذکره صریحاً، أو التعبیر عن حال معینة، أو عن صاحب الحال، أو غیر ذلک. ومن العلماء الذین أشاروا إلی هذه الفوائد؛ محمد بن محمد بن عبدالله بن مالک، الذی ذکر بعضها قائلاً: «لا یترک التصریح بالشیء إلی الکنایة عنه فی بلیغ الکلام إلا لتوخّی نکتة، کالإیضاح، أو بیان حال الموصوف، أو مقدار حاله، أو القصد إلی المدح، أو الذّم، أو الاختصار، أو السّتر، أو الصیانة، أو التعمیة، أو الإلغاز، أو التعبیر عن الصعب بالسهل، أو عن الفاحش بالطاهر، أو عن المعنی القبیح باللّفظ الحسن.» (الرافعی، 1984م: 70) فمن فوائد الکنایة المشتملة علی أسرار بلاغیة ما یلی:

المبالغة

إنه یقع فی التعبیر الکنائی من المبالغة فی الوصف ما لایکون فی نفس اللفظ المخصوص بذلک المعنی، وذلک کقول عمر بن أبی ربیعة:

بعیدةُ مهوَی القرطِ امّا لِنوفلٍ           أبوها وامّا عبدشمسٍ وهاشمِ

                                                         (ابن أبی ربیعة، 1353ق: 240)

    وأراد الشاعر أن یصف امرأة بأنها طویلة، فعدل عن اللفظ الصریح، وجاء بالکنایة، ودلّ ببُعد مهوَی القرط علی طول الجید مع المبالغة.

 تظهر هذه الفائدة من خلال المثال التالی فی الکلام النبوی الشریف:

-        قال رسول الله(ص): «مَن ذَبَّ عَن لحَمِ أَخِیهِ بِالْغَیْبَةِ کان حَقَّاً عَلَی اللهِ أَنْ یُعْتِقَهُ مِنَ النَّارِ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 3/1389)

     قال الزمخشری: «إنّه جعل الغیبة کأکل لحم الإنسان، ولم یقتصر، بل جعلها کأکل لحم أخیه، لأنّه أشدُّ نفاراً من لحم الأجانب، وزاد فی المبالغة حیث جعل الأخ میّتاً.» (الزمخشری، 1406ق: 4/373) وقوله(ص): "عن لحَمِ أَخِیهِ" کنایة عن الغیبة، لاستعمال التنـزیل فیها، وهو قوله تعالی:﴿وَلَا یَغْتَب بَّعْضُکُم بَعْضًا أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَن یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتًا فَکَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِیمٌ﴾ (الحجرات: 12)کأنّه قیل: من ذبّ عن غیبة أخیه فی غیبته فقد حقّ علیه دخول الجنة، أی فرض الله علی نفسه أن یدخله فی الجنة، ویبعده من الجحیم، لأنه أبعد نفسه عما یکون فی قبحه، والاشمئزاز منه کأکل لحم الأخ المیّت. نری فی هذه الکنایة المبالغة التی تساعد فی تقریب المعنی المتوخّی إلی ذهن المستمعین، وهو التشجیع علی الابتعاد من الغیبة التی تعدُّ من کبائر الإثم.

الإیجاز

- قال رسول الله(ص): «مَنکان لَهُ حَمُولَةٌ تَأْوِی إِلَی شبَعٍ، فَلْیَصُمْ رَمَضَانَ حَیْثُ أَدْرَکَهُ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/629)

قال القاری: «الحَمُولَة: کان ما یحمل علیه من إبل وحمار وغیرها. والمعنی: تؤوی صاحبها أو بصاحبها، یعنی: من کان له حمولة تؤویه إلی حال شبعٍ ورفاهیةٍ، ولم یلحقه وعْثَاءُ السفر، ولامشقة رمضان، فلیَصُم رمضان. والأمر فیه محمول علی الندب.» (القاری، 1390 ق: 4/278)

قال الطیبی: «عبّر النبی(ص) عن رفاهیة الحال، وعدم المشقّة بهذه الألفاظ البلیغة، فخصّ لفظ "الحَمُولَة" لیدلّ علی قوة الظهر وسهولة السیر ووصفها بالإیواء لصاحبها إلی الشبع، فدلّ علی بلوغ المنـزل، بحیث تمکن من تهیئة طعام یکفیه، ومسکن یبیت فیه، وللهِ درُّهُ من کلام فصیح، حاول نوعی الإیجاز والإطناب، والمعانی الکثیرة حوتها هذه الکنایة الموجزة.» (الطیبی، 1425ق: 2/231)

ویبدو أن النّبی(ص) کان یستخدم الکنایة عن الصفة أکثر من الکنایات الأخری؛ لأنه(ص) کان یبتغی إیصال الصفات المندوبة إلی المخاطبین، وهذا ما یتحقق عبر استخدام هذا النوع من الکنایة أکثر. وفی الحدیث المذکورة آنفاً نجد أنّ استخدام کلمة "الحمولة" رغم قصر لفظها تدلّ علی المعانی الکثیرة التی أشیر إلیها أی إنّه من کان فی رفاهیة فعلیه صوم رمضان. وهذا الإیجاز حصیلة استخدام لفظ رغم کونه قلیلا یحتوی علی المعانی الجمّة.  

التصویر

إنّ الکنایة تظهر المعانی فی صورة المحسوسات، فتجعلها ملموسة ومشهودة، وتصوّرها واضحة بیّنة. تصویر المعانی وتجسیدها من سمات الکنایة، وقد تبیّن ذلک عند هذا الحدیث:

- قال رسول الله (ص): «إِنَّ الغَضَبَ مِنَ الشَّیْطَانِ، وإِنَّ الشَّیْطَانَ خُلِقَ مِنَ النَّارِ، وإِنَّمَا تُطْفَأُ النَّارُ بِالمْاَءِ، فَإِذَا غَضَبَ أَحَدُکُم فَلْیَتَوضَّأَ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 3/1414)

   قال الزمخشری: «قوله: "فَإِذَا غَضَبَ أَحَدُکُم فَلْیَتَوضَّأَ" أراد أن یقول: إذا غضب أحدکم فلیستعذ بالله من الشیطان الرجیم. مشیراً إلی قوله تعالی: ﴿وإمَّا یَنْزَعَنَّکَ مِنَ الشَّیطَانِ نَزْعٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ إِنَّه سَمِیعٌ عَلِیمٌ (الأعراف: 200) فممّا فسر به النزغ: اعتراء الغضب.»

     صوّر النبی(ص) حالة الغضب، ومنشأه ثم الإرشاد إلی ما یسکنه، فذکر أنّ منشأ الغضب هوحثّ الشیطان، وأنّه مخلوق من النار، وبما أن النار تطفأ بالماء فعلینا أن نتوضّأ حال الغضب، لکون الماء مطفأ هذه النار التی اشتعلت فینا. إن الوضوء مرکب معجون من الماء الحسی والمطهر المعنوی المؤثر فی الظاهر والباطن، وهذا من طب الأنبیاء الذی غفل عنه الحکماء.

التعبیر عن اللفظ القبیح

      ذکر المبرد فی کتابه الکامل: «إنّ الکنایة ‌تأتی علی ثلاثة أضراب، وذکر منها: التعبیر عن اللفظ الخسیس المفحش إلی ما یدلّ علی معناه من غیره، واعتبر هذا الضرب من أحسنها.» (المبرد، 1990م: 2/5-6) ویری ابن سنان الخفّاجی: «أنّ حسن الکنایة عمّا یجب أن یکنّی عنه فی الموضع الذی لا یحسن فیه التصریح أصل من أصول الفصاحة.» (الخفاجی، 1402ق: 163) إنّ الکنایة یتضمّن التحرّز عن التصریح بما لایحسن ذکره صراحة، کما تری فی قول أعرابیة حینما لدغتها عقرب، وصرخت صرخة فسألها أبوها عن السبب: قالت: «لدغتنی عقرب» قال لها: «أین؟» قالت: «الموضع الذی لایضع فیه الراقی أنفه.» (فاضلی، 1386ش: 292)

هناک أمثلة فی الکلام النبوی الشریف تفید الکنایة فیها التعبیر عن اللفظ القبیح،‌ منها ما یلی:

- قال رسول الله(ص): «إِذَا اسْتَیْقَظَ أَحَدُکُمْ مِن نَوْمِهِ، فَلاَ یَغْمِسْ یَدَهُ فی الإِنَاءِ، حَتَّی یَغْسِلَهَا، فَإنَّهُ لاَ یَدْرِی أَیْنَ بَاتَتْ یَدَهُ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/ 125)

من فوائد الحدیث استعمال ألفاظ الکنایات فیما نتحاشی من التصریح به، حیث قال: "لاَ یَدْرِی أَیْنَ بَاتَتْ یَدَهُ" ولم یَقُل لعلّ یدَه وقعت علی نجاسة، کنایة عن وقوع الید علی ما یتجنب النبی (ص) عن التصریح به. نری أن الکنایة المستخدمة فی الحدیث هی الکنایة عن الموصوف أی الشیء المتجنّس. أشیر إلی مکان الشیء المتجنس باستخدام کلمة تنبی عن المکان، وهی "أین".

التعبیر عن حال صاحبها

أی تصوّر الکنایة المستخدمة صورة المکنّی عنه کلوحٍ أمام الرائی،کما ذکر ذلک عند الحدیث التالی:

- قال رَسُول اللهِ(ص): «مَن تَرَکَ لُبْسَ ثَوْبِ جَمَالٍ تواضعاً وهُو یَقْدِرُ عَلَیهِ کَسَاهُ الله ُحُلَّةَ الکِرَامَةِ، ومَن تَزَوّجَ للهِ تَعَالَی تَوَّجَّهُ الله ُتَاجَ المُلْکِ.» (المصدر نفسه، 2/ 146)

قوله(ص): "تَاجَ المُلْکِ" کنایة عن إجلاله وتوقیره، أی یُعطی یوم القیامة تاجاً ومملکة فی الجنة. یظهر فی الحدیث تصویر المتزوّج لله کمن یتوّج بتاج الملک فی کونه موقّراً وصاحب شأن عظیم. حاله عند الله کحال من توّج تاج الملک. فکما یکون الملک صاحب شأن وقدر عظیم عند الآخرین، المتزوج لله حتی شأنه أفضل منه؛ لأنّه صاحب شأن وقدر رفیع عند من بیده ملکوت السماوات والأرض، فقدره أرفع وشأنه أعظم. هذا یشیر إلی أنّ کلّ عمل إن کان لله وفی سبیله فهو باق وأجره عند الرازق المتعال الذی یرزق من یشاء بغیر حساب.

التعبیر عن الزجر

الزجر علی سبیل الکنایة یکون أبلغ، وتأثیره فی النفوس أوقع، کما فی هذا المثال:

عن أبی ذر قال: «أَوْصَانِی خَلِیلِی: أَنْ لاَ تُشْرِکَ بِالله ِشَیْئَاً، وإِنْ قُطِّعْتَ وحُرِّقْتَ. ولاَ تَتْرُکْ صَلاَةً مُتَعَمِّدَاً، فَمَن تَرَکَهَا مُتَعَمِّدَاً، فَقَدْ بَرِئَتْ مِنهُ الذِّمَّةُ.» (المصدر نفسه، 1/183)

قال الطَیْبِیّ: «قوله: "فَقَدْ بَرِئَتْ مِنهُ الذِّمَّةُ"کنایة عنالکفرتغلیظاً وزجراً.» (الطیبی، 1425ق: 3/874)

   أی: ترک الصلاة تعمّداً یسبّب زجر البراءة وامتناعها وبُعدها عن تارک الصلاة. صوّرت فی هذا الحدیث البراءةُ کمن یزجر ویردع نفسه عن الآخرین. من لا یُقبَل ذمّته هو الکافر ولاغیر، وسبب عدم قبول الذمة هوالکفر. وعبارة "فَقَدْ بَرِئَتْ مِنهُ الذِّمَّةُ" کنایة عن کون المبرَّی عنه کافرا. لأنّ الذمّة قد ازدجرت منه، وابتعدت نفسها عنه فهو کافر.

تقسیم الکنایة باعتبار الوسائط

للکنایة تقسیم باعتبار الوسائط أو اللوازم، فقد تکون الکنایة تعریضاً، أو تکون تلویحاً، أو رمزاً، أو إیماءً. فقد ذکر السکاکی قائلاً: «ثم إنّ الکنایة تتفاوت إلی تعریض وتلویح ورمز وإیماء وإشارة.» (السکاکی، 1986م: 190)

فیما یلی نعرض شواهد هذه الأقسام فی الکلام النبوی الشریف:

التعریض

  هو أن یطلق الکلام، ویشار به إلی معنی آخر یفهم من السیاق نحو:« المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده.» (المصدر نفسه: 194)وذکر العلماء التعریض، وبیَّنوا فائدته وقیمته الأسلوبیة، والتعریض عندهم یؤخذ، ویستفاد من السیاق والقرائن، وأغراضه متعددة، منها: الذم، والتوبیخ، والتحذیر لمن تلاعب بدینه، أو غرّته الدّنیا، أو أمن مکر الله، وقد یأتی التعریض عندهم لتنویه جانب الموصوف. (السیوطی، 1358ق: 2/63) یتعرّض بعضهم للفرق بین الکنایة والتعریض، منهم ذکر العماری فی کتابه "البیان" فروقاً بین الکنایة والتعریض وهی:

  • إنّ الکنایة تکون فی المفرد، والتعریض لایکون إلاّ فی المرکب.
  • وهی مستفاده من اللفظ، وهو مستفاد من السیاق والقرائن.
  • وهی معدودة مجازاً أو واسطة بین الحقیقة والمجاز، وهو لا یوصف بحقیقة ولا مجاز، لأنه لیس من مدلول اللفظ، وإنما یجبی علی هامشه وهو یری التعریض أعمّ من الکنایة. (العماری، 1980م: 184)

     وقد ذکروا شیئاً فیما إذا کان التعریض یأتی علی سبیل المجاز، منهم السکاکی الذی قال: «إنّ التعریض تارة یأتی علی سبیل الکنایة وأخری علی سبیل المجاز. فإذا قلت: آذیتنی فستعرف وأردت المخاطب ومع المخاطب إنسانا آخر معتمداً علی قرائن الأحوال کان من القبیل الأول، وإن لم تردد إلا غیر المخاطب کان من القبیل الثانی.» (السکاکی، 1986م: 194)

 ومن أمثلة التعریض عند النبی(ص) ما یلی:

- قال رسول الله(ص): «مَن شَهِدَ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ الله ُوَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ وأَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ ورَسُولُهُ، وأَنَّ عِیسَی عَبْدُاللهِ ورَسُولُهُ، وابْنُ أَمَتِهِ وکَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَی مَرْیَمَ، ورُوحٌ مِنهُ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ الله الجَنَّةَ عَلَی مَا کان مِنَ العَمَلِ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/15)

قال القاری: قوله(ص): "وأَنَّ عِیسَی عَبْدُاللهِ ورَسُولُهُ" تعریضاً بالنصاری، إیذاناً بأنّ إیمانهم مع القول بالتثلیت شرک محض لایخلّصهم من النار. ذکر "عَبْدُهُ فی عِیسَی عَبْدُاللهِ" تعریض بالنصاری، وقولهم بالتثلیت، وذکر "رسوله" فی نفس العبارة، تعریض بالیهود فی إنکارهم رسالته. قوله(ص): "وابْنُ أَمَتِهِ" تعریض بالنصاری، وتقریر لعبدیة عیسی(ع) أی: هو عبدی وابن أَمَتی، کیف تنسبونه إلیَّ بالبُنُوَةِ؟» (القاری، ‌1390ق: 1/101) نری أن القسم الأول من الحدیث المذکورة "مَن شَهِدَ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ الله ُوَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ وأَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ ورَسُولُهُ" تعریض بالمسلین علاوة علی ما ذکر فی کلام الشیخ القاری حول القسم الثانی من العبارة التی کان تعریضا بالنصاری والیهود.

 - قال رسول الله(ص): «یَحْمِلُ هذا العِلْمَ مِنکُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ، یَنْفُونَ عنهُ تَحْرِیفَ الغَالِینَ، وانْتِحَالَ المُبْطِلِینَ وتَأْوِیلَ الجَاهِلِینَ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/82)

    عبارة: "تَحْرِیفَ الغَالِینَ، وانْتِحَالَ المُبْطِلِینَ وتَأْوِیلَ الجَاهِلِینَ" تعریض بالیهود وتحریفهم وتبدیلهم التوراة وتأویلها بالباطل وعُدُول بنی اسرائیل، هم الیهود الذین حرّفوا کلام الله حسب هواهم، لقوله تعالی: ﴿منَ الَّذِینَ هَادُواْ یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَیَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَیْنَا﴾ (‌النساء: 46)

 

 

 

التلویح

    عرّف السکاکی هذه الکنایة بقوله: «فإن کانت ذات مسافة بینها وبین المکنّی عنه متباعدة، لتوسّط لوازم کما فی: "کثیر الرّماد" وأشباهه، کان إطلاق اسم التلویح علیها مناسباً، لأنّ التلویح هو أن تشیر إلی غیرک عن بُعدٍ.» (السکاکی، 1986م: 194)

ومن أمثلة هذه الکنایة فی الکلام النبوی ما یلی:

- جاء فی حدیث نُهی عن الشرب فی الفضّة حیث قال (ص): «فَإِنَّهُ مَن شَرِبَ فیهَا فی الدُّنْیا لَمْ یَشْرِبْ فی الآخِرَةِ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/483-484)

قوله(ص): "لَمْ یَشْرِبْ" کنایة‌ تلویحیة عن کونه جهنمیاً، فإنّ الشّرب من أوانی الفضّة من دأب أهل الجنة، لقوله تعالی:﴿قَوارِیرَ مِن فِضَّةٍ﴾ (الإنسان: 16) فمن لم یکن هذا دأبه لم یکن من أهل الجنة، فیکون جهنمیاً. فالمسافة بین ما ذکر فی الحدیث وهو "لَمْ یَشْرِبْ" وما یقصد النبی(ص) مسافة بعیدة.

- قال رسول الله(ص): «لاَ تَجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّیْطَانَ یَنْفِرُ مِنَ البَیْتَ الَّذِی یُقْرَأُ فیهِ سُورَةُ‌ البَقَرَةَ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/654)

     أی: لا تکونوا کالموتی فی القبور عارین عن القراءة والذکر، غیر منفرین للشیطان. أمرهم علی قراءة القرآن، والعمل به، والتحرّی فی استنباط معانیه، والکشف عن حقائقه، بحیث یصیر ذا جدّ وحظّ وافر من ذلک، مراغمة للشیطان، فقوله: "لاَ تَجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ مَقَابِرَ" کنایة تلویحیة عن هذه المعانی.

الرّمز

عرّف السکاکی هذه الکنایة عندما قال: «وإن کانت ذات مسافة قریبة مع نوع من الخفاء کنحو: "عریض القفا" و"عریض الوسادة" کان إطلاق اسم الرمز علیها مناسباً، لأنّ الرمز هو أن تشیر إلی قریب منک علی سبیل الخفیة.» (السکاکی، 1986م: 194) وعرّف السیوطی الرّمز بأنّه: «ما یشار به إلی المطلوب مع قلّة ‌الوسائط، وخفاء فی الملزوم.» (السیوطی، 1358ق: 103)

نأتی بمثالین من الحدیث النبوی الشریف فی هذا الصدد:

- قال رسول الله(ص): «المُؤَذِّنُونَ أَطْوَلُ النَّاسِ أَعْنَاقَاً یومَ القِیامَةِ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/207)

حول قوله: "أَطْولُ النَّاسِ أَعْنَاقَاًگ قال البغوی: «قال ابن الأعرابی: معناه أکثرهم أعمالاً، یقال: "لفلان عنق من الخیر" أی: قطعة. وقال غیره: أکثرهم رجاءً، لأن من یرجو شیئاً طال إلیه عنقه، فالناس یکونون فی الکرب وهم فی الروح یشرئبون أن یؤذن لهم فی دخول الجنة. وقیل معناه: الدّنو من الله تعالی. قیل معناه: أنهم یکونون رؤساء یومئذٍ، والعرب تصف السادة بطول العنق. وقیل: الأعناق: الجماعات، یقال: "جاء ‌عنق من الناس" أی: جماعة. ومعنی الحدیث: أن جمع المؤذنین یکون أکثر، فإن من أجاب دعوتهم یکون معهم.» (البغوی، 1390ق: 2/277-278)

وطویل العنق هنا، أیما کان معناها من المعانی والتفاسیر المذکورة، کنایة عن الفضل کما یکون عریض القفا کنایة عن الحمق.

- قال رسول الله(ص): «یَا أَهْلَ القُرْآنَ! لاَ تَتَوسَّدُوا القُرْآنَ،‌ وَاتْلُوهُ حَقَّ تِلاَوتِهِ مِن آنَاءِ اللَّیْلِ والنَّهَارِ». (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/676)

یردّد قول الرسول الأکرم(ص): "لاَ تَتَوسَّدُوا القُرْآنَ" بین الکنایة الرمزیة، والکنایة التلویحیة، فقوله هذا یحتمل الوجهین:

  • أحدهما: أن یکون کنایة رمزیة عن التکاسل، أی: لاتجعلوه لکم، وسادة تنامون علیه، بل قوموا به واتلوه حق تلاوته آناء اللیل وأطراف النهار.
  • ثانیهما: أن یکون کنایة تلویحیة عن التغافل، فإن من جعل القرآن وسادة یلزم منه النوم، فیلزم منه الغفلة، یعنی: لاتغفلوا عن تدبر معانیه، وکشف الأسراره، ولا تتوانوا فی العمل بمقتضاه، ‌والإخلاص فیه.

 

 

 

الإیماء

الکنایة الإیمائیة هی کنایة قَلَّت وسائطها بلا خفاء. کما جاء فی بیت البحتری:

                أوَ ما رأیتَ المجدَ ألقَی رحلَه            فی آلِ طلحةَ ثمّ لم یتحوَّلِ

                                                                                                (البحتری، 1300ق: 234)

ومن شواهد هذا النوع من الکنایة فی الکلام النبوی ما یلی:

- قال رسول الله(ص): «مَا مِن مُسْلِمٍ یَغْرِسُ غَرْساً، أَویَزْرَعُ زَرْعاً، فَیأکُلُ مِنه إِنسَانٌ، أَو طَیْرٌ، أَو بَهِیمَةٌ، إِلاَّ کانتْ لَهُ صَدَقَةٌ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/595)

فی قوله: "مَا مِن مُسْلِمٍ یَغْرِسُ غَرْساً" نکّر مسلماً، وأوقعه فی سیاق النفی، ‌وزاد "مِن" الاستغراقیة، وخصّ الغرس والزرع، وعمّ الحیوان لیدلّ علی سبیل الکنایة الإیمائیة علی أنّ أیّ مسلم، سواء کان حرّاً أو عبداً، مطیعاً أو عاصیاً، یعمل أیّ عمل من المباح، ینتفع بما عمله أیّ حیوان کان، یرجع نفعه إلیه ویثاب علیه.

تقسیم آخر للکنایة

قسم البلاغیون الکنایة بحسب المعنی الذی تشیر إلیه إلی ثلاثة أقسام، وهی:الکنایة عن الصفة والکنایة ‌عن الموصوف والکنایة عن النسبة، وهی المطلوب بها تخصیص الصفة بالموصوف. (السکاکی، 1986م: 190-192)

ما نشرحها فی الکلام النبوی هو النوع الأول والثانی حسب تعریف السکاکی.

الکنایة عن الصفة

     المراد بالصفة الصفة المعنویة لا النعت. أما أنواع الصفات التی یکنی عنها فهی متعددة، فمنها صفات تتعلق بأمور الدین، ومنها ما یتعلق بالأخلاق والفضائل، ومنها ما یتعلق بالصفات الحسیة والنفسیة للإنسان وغیر ذلک. وقد وجدنا أمثلة عدة لهذا النوع من الکنایة، بقصد إظهار بعض کنوز البلاغة النبویة التی تناثر الحدیث عنها فی بطون أمّهات الکتب، وفیما یلی مثالین منها:

- قال رسول الله(ص): «إِذَا قُبِرَ المَیِّتُ أَتَاهُ مَلِکَانِ أَسْودَانِ أَزْرَقَانِ. یُقَالُ لِأَحَدِ هِمَا: المُنْکَر ولِلْآخَرِ: النَّکِیْرُ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/46-47)

 قول النبی (ص): "أَتَاهُ مَلِکَانِ أَسْودَانِ أَزْرَقَانِ" کنایةٌ عن شدة الغضب.

 قال الشراح: «أراد بالسِّواد: سوادُ منظرهما، وبالزُّرقة: زرقة أعینهما. ذلک لما فی لون السّواد وزرقة العین من الهول والنکیر. الزرقة أبغض ألوان العیون إلی العرب، لأنّ الروم أعداؤهم، وهم زرق العیون، ولذلک قالوا فی صفة العدو: «أسود الکبد، أزرق العین» ویحتمل أن یکون المراد قبح المنظر وفظاظة الصورة، یقال: «کلّمت فلاناً فما ردّ علی سوداء ولا بیضاء» أی: فما أجابنی بکلمة قبیحة ولاحسنة. والزرقة تقلیب البصر وتحدید النظر، یقال: «زرقت عینه إذا انقلبت وظهر بیاضها.» وهی کنایة عن شدة الغضب، فإن الغضبان ینظر إلی المغضوب علیه شزراً بحیث تنقلب عینه.» (الطیبی، 1425ق: 2/593)

- قال النبی(ص): «إِنَّ الجَنَّةَ ‌تُزَخْرِفُ لِرَمَضَانَ مِن رَأْسِ الحَوْلِ إِلَی حَوْلٍ قابلٍ. قال(ص): فَإِذَا کان أَولَ یَوْمٍ مِن رَمَضَانَ هَبَّتْ رِیْحٌ تَحْتَ العَرْشِ مِن ورَقِ الجَنَّةِ عَلَی الحُورِ العِیْنِ، فَیَقُلْنَ: یا رَبَّ! اجْعَلْ لَنَا مِن عِبَادِکَ أَزْواجَاً تَقَرُّ بِهِمْ أَعْیُنِنَا، وتَقَرُّ أَعْیُنِهِمْ بِنَا.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/613-614)

یردّد قوله: "تَقَرُّ بِهِمْ أَعْیُنِنَا" بین الکنایة والحقیقة، فهو «إما من القرّ: البرد، أو من القرار.» (الراغب الإصفهانی، 1383ق: مادة: (قرّ) ). (قرّ فی مکانة یقر قراراً إذا ثبت ثبوتاً جامداً وأصله من القر، وهو البرد.)

فالأوّل: کنایة عن السرور والفرح، وحقیقته: إبراد الله دمعة عینها، لأن دمعة الفرح والسرور باردة.

والثّانی: عبارة عن بلوغ الأمنیة ورضاه بها، لأنّه من فاز ببغیته تقرّ نفسه، ولا تستشرف عینه إلی مطلوبه لحصوله.

الکنایة عن الموصوف

قال الخطیب القزوینی: «هو الکنایة التی مطلوب بها غیر صفة ولانسبة، فمنها ما هی معنیً واحدٌ، کقوله:

                    الضاربین بکلّ أبیض مخذمٍ            والطاعنین مجامع الأضغان

   کنایة عن القلب، أو إذا کان المکنّی عنه شیئاً محسوساً أوملموساً أوشخصاً، کقوله تعالی: ﴿وحَمَلْنَاهُ عَلَی ذَاتِ أَلْواحٍ ودُسُرٍ﴾ (القمر: 13) کنایة عن السفینة، ومنها ماهی مجموع معانٍ کقولنا کنایة عن الإنسان: حیّ مستوی القامة عریض الأظفار، وشرطها الاختصاص بالمکنّی عنه.» (الخطیب القزوینی، 1403ق: 399)

 وفیما یلی مثالین لهذا النوع من الکنایة فی الکلام النبوی الشریف:

- قال رسول الله(ص):«اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوْبِقَاتِ»وذکر فی آخر الحدیث: «وقَذْفُ المُحْصِنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الغَافِلاَتِ.» (الخطیب التبریزی، 1405ق: 1/22-23)

قوله: "الغافلات" کنایةعن البریئات، لأنَّ البری، غافل عما بهت به من الزّنا.

- قال علی(ع) عن رسول الله (ص): «یُوْشِکُ أَنْ یأتِی عَلَی النَّاسِ زَمَانٌ لاَ یَبْقَی مِنَ الإِسْلاَمِ إِلاَّ اسْمُهُ، ولاَ یَبْقَی مِنَ القُرْآنِ إِلاَّ رَسْمُهُ، مَسَاجِدُهُمْ عَامِرَةٌ وهِیَ خَرَابٌ مِنَ الهُدَی، عُلَمَاؤُهُمْ شَرُّ مَن تَحْتِ أَدِیْمِ السَّمَاءِ مِن عِنْدِهِمْ تَخْرُجُ الفِتْنَةُ وفیهِمْ تَهُودُ.» (المصدر نفسه، 1/91)

قوله (ص):"هِیَ خَرَابٌ مِنَ الهُدَی" أی: من ذی الهدی أو الهادی، لأنه لو وجد الهادی لوجد الهدی، فأطلق الهدی وأرید الهادی علی سبیل الکنایة، ‌وهو یحتمل معنیین:

  • أحد هما: أنّ خراب المساجد من أجل عدم الهادی، الذی ینتفع الناس بهداه فی أبواب الدین، ویرشدهم إلی الخیر.
  • وثانیهما: أن خرابها لوجود هداة السوء،‌ الذین یزیغون الناس ببدعهم وضلالهم، وتسمیتهم بالهداة من باب التهکّم.

نفرض الوجه الثانی أولی، وینصر ما فی الحدیث وهو قوله: "عُلَمَاؤُهُمْ شَرُّ مَن تَحْتِ أَدِیْمِ السَّمَاءِ"، فالعلماء هم الهداة، وهم موجودون، إلاّ أنهم ابتعدوا عن تطبیق ما یعرضونه للناس، فصاروا هداة سوء فضلّوا وأضلّوا.

 

 

   النتیجة

       الکنایة من الفنون البیانیة التی تستخدم فی کلام الفصحاء والبلغاء البارعین لکثرة تأثیرها وقلّة ألفاظها، وکما نعلم خیر الکلام ما قلّ ودلّ. قمنا فی هذه المقالة بدراسة الکنایة بفروعاتها کما وردت فی أمهات الکتب البلاغة، وأعددنا فروعها، وقسمناها إلی عدة أقسام، وذکرنا أمثلة من الکلام النبوی لکلّ منها. نظراً إلی مکانة الکنایة عند النبی(ص) لکونه من الفنون البیانة الهامة والمؤثرة علی المستمعین أشرنا إلی دراسات عن البیان النبوی التی قام بها عدد من العلماء منهم الجاحظ البصری والشریف الرضی والجرجانی، وقد أشدنا بمسعاهم فی هذا المضمار. ووصلنا إلی:

1-   أنّ استخدام هذا الفن والفنون البلاغیة الأخری فی کلام من کان یخاطب العرب التی تخضع لسلطان اللسان أکثر من سلطان السنان کان من أبرز عوامل سیادة النبی المرسل(ص) علی القلوب ونجاحه فی رسالته.

2-    أنّه نظراً إلی الکمّ الکثیر من الکنایة المستخدمة نستنتج أنّه(ص) کان یعلم مکانة هذا الفن، ومدی تأثیره فی المخاطبین.

3-    أنّ الکنایة عن الصفة هو أکثر الکنایات المسخدمة عند النبی(ص)، والسبب فی ذلک کثرة تأثیر هذا النوع من الکنایة علی المستمعین أنها تصور أمامهم الصورة الحقیقیة لما تحتوی علیه.

4-   أنّ تأثیر الکنایة أکثر من الصور البیانیة الأخری؛ لأنها تشمل الوجهین الحقیقی والکنائی، وهذا ما یساعد لتقریب المعنی وتفهیمه بصورتین مختلفتین حسب إدراک المستمعین.

 



[1] - الکنایة لغةً: التکلّم بما یستدلّ به علی شیء ولم یصرّح بذلک الشیء. (المعجم الوسیط، مادة کنی: 802) واصطلاحاً: عند السکاکی (ت626ق): «هی ترک التصریح بذکر الشیء إلی ذکر ما یلزمه، لینتقل من المذکور إلی المتروک.» (السکاکی، 1986م: 189) وعرّفها الخطیب القزوینی (ت 739ق) بقوله هی: «لفظ أرید به لازم معناه مع جواز إرادته معه.» (الخطیب القزوینی، 1403ق: 142)

القرآن الکریم

ابن الأثیر. (1383ق). النهایة فی غریب الحدیث والأثر. ت طاهر أحمد الزاوی ومحمود محمد الطناحی. الطبعة الأولی. لا مک: دار إحیاء الکتب العربیة.

ابن کثیر. (1995م). البدایة والنهایة. الطبعة الثالثة. بیروت: دارالکتب العلمیة.

ابن منظور الإفریقی، جمال الدین محمد بن مکرم. ( 1388ق). لسان العرب. لا مک: دار صادر.

البحتری، الولید بن یحیی. (1300ق). دیوان. الطبعة الأولی. قسطنطنیة: مطبعة الجوائب.

البغوی، حسین بن مسعود بن محمد الفراء. (1390ق). شرح السنة. ت شعیب الأروناؤوط وزهیر الشاویش. الطبعة الأوﻟﻰ. لا مک: المکتب الإسلامی.

البیومی، محمد رجب. (1426ق). البیان النبوی. الطبعة الأولی. بیروت: دارالوفاء للطباعة والنشر.

الجرجانی، عبد القاهر. (1403ق). أسرار البلاغة. ت: هـ . ریتر. الطبعة الثالثة. بیروت: دار المسیرة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ. (1398ق). دلائل الإعجاز. ت السید محمد رشید رضا. لامک: دار المعرفة.

الجندی، علی. (1386ق). فن التشبیه. الطبعة الثانیة. لامک: مکتبة الأنجلو المصریة.

الخطیب التبریزی، محمد بن عبدالله. (1405ق). مشکاة المصابیح. ت محمدناصر الدین الألبانی. الطبعة الثالثة. لا مک: المکتب الإسلامی.

الخطیب القزوینی، جلال الدین محمد بن عبدالرحمن. (1403ق). الإیضاح فی علوم البلاغة. ت.عبدالمنعم خفاجی. الطبعة الخامسة. لا مک: دارالکتاب اللبنانی.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.(1978م). التلخیص فی علوم البلاغة. ت عبدالرحمن البرقوقی. لا مک: دار الفکر العربی.

الخفاجی، عبدالله بن محمد بن سعید بن سنان. (1402ق). سر الفصاحة. الطبعة الأولی. مکة المکرمة: دار الباز.

الراغب الاصفهانی، حسین بن محمد. (1383ق). المفردات فی غریب القرآن. ت صفوان عدنان داوودی. الطبعة الثالثة. لبنان: دار الکتب العلمیة.

الرافعی، أحمد بن محمد بن علی المقری الفیومی. (1984م). المصباح المنیر فی غریب الشرح الکبیر. بیروت: المکتبة العلمیة.

الزمخشری، جار الله محمود بن عمر. (1402ق). أساس البلاغة. ت عبدالرحیم محمود. ‌بیروت: دار المعرفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ. (1406ق). الکشاف عن حقائق غوامض التنـزل وعیون الأقاویل فی وجوه التأویل. ت ﻣﺼﻂﻔﻰ حسین أحمد. بیروت: دارالکتاب العربی.

السکاکی، ‌أبویعقوب یوسف بن أبی بکر محمد. (1986م). مفتاح العلوم. بیروت: المکتبة العلمیة الجدیدة.

السیوطی. ( 1358ق). شرح عقود الجمان فی المعانی والبیان. مصر: مطبعة مصطفی البابی الحلبی وأولاده.

الشریف الرضی، محمد بن حسین. (1391ق). المجازات النبویة. ت طه عبد الرؤوف سعد. الطبعة الأخیرة. مصر: شرکة ﻣﺼﻂﻔﻰ البابی الحلبی.

الطَیْبِیّ، الحسین بن عبدالله. (1425ق). شرح الطَیْبِیّ علی مشکاة المصابیح اﻟﻣﺴﻤّﻰ بالکاشف عن حقائق السنن. تحقیق د. عبدالحمید هنداوی. الطبعة الثانیة. مکة المکرمة: مکتبة نـزار ﻣﺼﻂﻔﻰ الباز.

العماری، علی. (1980م). البیان. القاهرة: مکتبة الجامعة الأزهریة.

عمر بن أبی ربیعة. (1353ق). دیوان. الطبعة الأولی. بیروت: المطبعة الوطنیة.

فاضلی، محمد. (1376 ش). دراسة ونقد فی مسائل بلاغیة هامة. مشهد: نشر دانشگاه فردوسی.

القاری، علی بن سلطان محمد. (‌1390ق). مرقاة المفاتیح شرح مشکاة المصابیح. باکستان: المکتبة الإمدادیة.

المبرد، ‌أبوالعباس محمد بن یزید. (1992م). الکامل فی اللغة والأدب. بیروت: مکتبة المعارف.

مصطفی إبراهیم والزیات أحمد حسن وعبد القادر حامد والنجار محمد علی. (1985م). المعجم الوسیط. قطر: إدارة إحیاء الثراث الإسلامی بدولة قطر.