التهجین فی الروایة الجزائریة المعاصرة على ضوء نظریة هومی بابا (روایة "کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضک" لعمارة لخوص أنموذجا)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالب دکتوراه فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الإمام الخمینی الدولیة، قزوین، إیران

2 أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها، جامعة الإمام الخمینی الدولیة، قزوین، إیران

المستخلص

یتعرّض المهاجرون لتغیّرات جذریة فی کیفیة التعامل مع البیئة الجدیدة أثناء الهجرة وإن هاجس الحفاظ علی الثقافة الوطنیة من جهة والتواصل البناء مع البیئة الجدیدة من جهة أخری یعتبران من تعقیدات تعامل مجتمع المهاجرین مع السکان الأصلیین. بما أنّ الروایة والقصة من أکثر الأدوات خلودا لتصویر التحدیات التی یواجهها المهاجرون عند اعتناقهم الهویة المزدوجة، تناول العدید من الکتّاب العرب فی أعمالهم الأدبیة موضوع المهاجرین فی أوروبا، منهم الروائی الجزائری المعاصر عمارة لخوص فی روایة "کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضک" التی تدور أحداثها حول المهاجرین من دول العالم الثالث الذین هاجروا إلی إیطالیا.یرسم الروائی أزمات هویة المهاجرین والتناقضات الثقافیة والاجتماعیة والدینیة التی تعرّضوا لها فی البلد المستضیف. یحاول المقال الحاضر إلى تحلیل موضوع الهجنة فی شخصیة المهاجرین علی ضوء آراء هومی بابا الناقد الأمیرکی ذو أصل هندی مستعینا بالمنهج الوصفی التحلیلی، ومن أبرز النتائج التی توصلنا إلیها هی أن لخوص یجسّد الهویة المهجنة للمهاجرین فی شؤون کالدین والطعام واللغة والاسم والعادات والتقالید وأنّ معظم المهاجرین الجدد ماعدا بطل الروایة؛ أمدیو غیر قادرین علی خلق الخطاب والتبادل الثقافی مع السکان الأصلیین، وقد یؤدی عجزهم علی التعامل مع فضاء الهجرة إلی عدم تمکنهم من قبول الهویة الجدیدة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Hybridization in the contemporary Algerian novel in the light of Homi Baba theory (A novel "How to suck ash-wolf without biting you by Ammara Lakhus)

المؤلفون [English]

  • Mohammad Tadou 1
  • Alireza Sheikhi 2
1 Department of Arabic Language and Literature, Faculty of Humanities and Social Sciences, Imam Khomeini International University, Qazvin, Iran
2 Assistant Professor Department of Arabic Language and Literatour, Imam Khomeini International University, Qazvin, Iran
المستخلص [English]

Abstract
Migrants are undergoing profound changes in how they deal with the environment, culture and new customs during migration.Monitoring the preservation of national culture on the one hand and constructive communication with the new environment on the other are complications of the immigrant community's handling of indigenous peoples. Since the novel and the story are one of the most enduring tools for portraying the challenges migrants face when embracing a dualistic identity, many Arab writers in their literary works have dealt with the subject of migrants in European countries, including the contemporary Algerian novelist Amara Lakhus in the novel How to stuckle she_wolf withouting you. The novel draws on the identity crises of the immigrant identity and the cultural, social and religious contradictions they have experienced in the vulnerable country. In the light of the views of Homi.K. Bhabha, an American critic of Indian descent, using a descriptive and analytical approach, one of our main findings is that Lakhus embodies the hybrid identity of immigrants in the affairs of religion, food, language, name, customs and traditions and that most immigrants are capable. They may create discourse and cultural exchange with indigenous peoples, and their inability to deal with immigration space may lead to their inability to accept a new identity.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Keywords: immigration literature
  • hybrid identity
  • how to struckle she-wolf without biting you, Homi,K.Bhabha

إن أدب الهجرة یطلق بشکل عام علی القصص التی یکتبها المهاجرون أو ما یروی من قصص المهاجرین واللاجئین والمنفیین. یعود تاریخ الهجرة والنزوح فی الشرق إلى ستة قرون قبل المیلاد. منذ أن احتل الغزاة مدینة بابل وغادر السکان أوطانهم، تطلق علی "diaspore" بمعنی طرد الیهود من مدینة بابل فی اللغة الیونانیة کما أنها مستخدمة بنفس المعنی مع اختلاف بسیط فی الوصف فی اللغات الأوروبیة. (حق شناس والآخرون، 1381ش: 430؛ Soukhanov,2005: 2107 ؛Gwinn: 1991: 370) یرجع تاریخ دخول مصطلح"أدب الهجرة" فی أدب وثقافة الدول الغربیة السیاسی إلی سنوات مابعد الحرب العالمیة الأولى والثانیة. إن وجود الأبعاد المختلفة الاقتصادیة والثقافیة والاجتماعیة للهجرة جعلتها محل نقاش الدراسات البینیة فی العلوم الإنسانیة. یتعرّض المهاجرون لتغیّرات جذریة فی کیفیة التعامل مع البیئة والثقافة والعادات الجدیدة فی بلد الأصل والمقصد أثناء الهجرة والانتقال من وطنهم. إن توقّف العملیة الطبیعیة للتواصل البشری مع بیئتهم یجعلهم یشعرون بالغربة وعدم الانتماء للبیئة التی یعیشون فیها. إن هاجس الحفاظ علی الثقافة والعادات والتقالید الوطنیة من جهة والتواصل البناء مع الثقافة والبیئة الجدیدة من جهة أخری، یعتبران کجزء من تعقیدات تعامل مجتمع المهاجرین مع السکان الأصلیین. تعتبر الروایة والقصة من أکثر الأدوات خلودا لتصویر التحدیات التی یواجهها المهاجرون عند اعتناقهم الهویة المزدوجة. تناول العدید من الکتاب موضوع المهاجرین فی أعمالهم الأدبیة ومنهم الکاتب والروائی الجزائری المعاصر المبدع عمارة لخوص الذی صّور حیاة المهاجرین فی عمله الروائی؛ "کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضّک". لخّوص الذی هاجر وطنه الجزائر منذ زمن بعید ویقیم حالیا فی إیطالیا، فی عمله الأدبی هذا یرسم للقارئ ظروف المهاجرین فی المجتمع الغربی ویصور حیاتهم فی الفضاء الثالث ویتناول موضوع الهجنة وأزمة الهویة. إن سبب اختیار نظریة مابعد الاستعمار لتحلیل موضوع الهجنة فی شخصیات المهاجرین یکمن فی إمکانیة تسمیة أدب ما بعد الاستعمار بأدب الهجرة. لأنه یجعل المهاجرین یتنقّلون من بلدهم الأصلی إلی بلد آخر وتتم دراسة المشاکل التی تحدث للمهاجرین أثناء تنقّلهم ومدی تأثیره علی هویّتهم ویعتبر ذلک من مواضیع نقد مابعد الاستعمار. بالتّالی تحاول الدراسة الحالیة تحلیل مفهوم الهجنة فی شخصیات روایة "کیف ترضع" علی ضوء نظریات"هومی بابا" المنظر الأمیرکی ذی الأصول الهندیة مستعینة بالمنهج التحلیلی- الوصفی. لذلک فی البدایة قد جاء التعریف بالمؤلف وملخص الروایة ثم استعرضت العلاقة بین نقد مابعد الاستعمار ونظریة بابا ومن ثم تم تحلیل بعض القضایا مثل الهویة وأنواع الهجنة وأخیرا اختتم البحث بخلاصة ما توصّل إلیه الباحثان فی بحثهما هذا.

أسئلة البحث

1.کیف تهجنّت شخصیات المهاجرین فی روایة "کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضّک" بواسطة العیش فی الفضاء الثالث؟

2. فی روایة "کیف ترضع" أیّهما له تأثیر أکبر علی ثقافة المهاجر؛ ثقافة البلد المستضیف أو ثقافته الوطنیة؟

3.فی أی أمور، تجسّدت هجنة شخصیات المهاجرین فی الروایة کیف ترضع؟

فرضیة البحث

1. یمکن القول إن العیش فی الفضاء الثالث یتطلب تخلّی الشخص عن ثقافته وعاداته وتقالید بلاده وأن یذوب تماما فی ثقافة الدولة المستضیفة، یبدو أن بطل القصة هو الشخصیة الوحیدة التی یعیش فی هذا الفضاء وتجاوز الفضاء البینی، بینما لاتزال تبقی الشخصیات الأخری فی الفضاء البینی.

2. یبدو أن تأثیر ثقافة البلد المستضیف علی کل شخصیة تعیش فی الفضاء الثالث اکبر من ثقافته الوطنیة، کما یمکن القول إن الثقافة الوطنیة تطغی علی ثقافة البلد المستضیف بالنسبة إلی الشخصیات التی تعیش فی الفضاء البینی.

3. من خلال دراسة شخصیات الروایة، یبدو أن لخوص یجسّد الهویة المهجنة للمهاجرین فی شؤون عدیدة مثل الدین والأکل واللغة والاسم والعادات والتقالید.

خلفیة البحث

خلفیة البحث تشتمل علی قسمین: القسم الأول یحتوی علی الکتب والمقالات المنشورة عن قراءة مابعد الاستعمار التی تعتمد علی رؤیة هومی بابا وأهم المصادر فی هذا الموضوع کتاب"موقع الثقافة" الذی یتناول فیه بابا مواضیع عدة مثل الهویة والمحاکاة والهجنة ویقوم بإعادة تعریف العدید من المواضیع المتعلقة بالدراسات الثقافیة، بالإضافة إلی ذلک أنّه نقد الدراسات التی جرت حول المناهج الثقافیة المختلفة. کما ثمّة بعض الدراسات الجادّة أهمّها:

1. مقالة "خوانش پسااستعماری تجربه‌ی مهاجرت در رمان "أصابع لولیتا" اثر واسینی الاعرج از دیدگاه هومی بابا" للباحثین سیدحسن فاتحی وفرامرز میرزائی وبی‌بی راحیل سن‌سبلی (دراسة العناصر المهجّنة فی هذه الروایة الجزائریة علی ضوء نظریات هذا المنظر)، المنشورة فی مجلة نقد الأدب العربی بجامعة بهشتی، 1395ش.

2.مقالة "خوانش پسا استعماری از رمان مردم جولای" لمینو جوان مولایی ورضا یاوریان وهی دراسة الثنائیات الضدیة علی ضوء نظریة هومی بابا. (المنشورة فی فصلیة نقد اللغة والأدب الأجنبی) بجامعة الشهید بهشتی، العدد5، 1392ش.

3.هویت زن شرقی مهاجر در آثار جومپا لاهیری ومهرنوش مزارعی از دیدگاه هومی بابا»: دراسة مقارنة بین هویة المرأة الإیرانیة والهندیة علی ضوء نظریات هومی بابا للباحثین أمید ورزنده وسید رضا إبراهیمی. (المنشورة فی مجلة فصلیة تخصصیة للأدب الفارسی) بجامعة آزاد فی سنندج، العدد11، 1391ش.

القسم الثانی: الدراسات التی تناقش روایات "عمارة لخوص"و هی تشمل:

1."سیمیائیة العتبات فی روایة کیف ترضع ... لعمارة لخوص (دراسة سیمیائیة لهذه الروایة من خلال طرائق التحلیل السیمیائی) " للباحثة "زهیرة بولفوس"، المنشورة فی مجلة العلوم الإنسانیة فی الجزائر، العدد46، 2016م.

2."الأنا والآخر فی الروایة الجزائریة؛ قراءة فی نص کیف ترضع .... لعمارة لخوص" (دراسة علاقة المهاجرین فی هذه الروایة بسکّان إیطالیا وکیفیة تعاملهم معهم) للباحث الجزائری "محمد فاید"، المنشورة فی مجلة "الآفاق العلمیة الجزائریة"، العدد11، 2016م.

3.رسالة جامعیة معنونة "تجربة عمارة لخوص الروائیة من منظور جمالیات التلقی" (دراسة جمالیات التلقّی فی روایات لخوص) لـ"أحلام العلمی"، تم نقاشها عام 2016 فی الجزائر.

4. رسالة جامعیة تحت عنوان" الحواریة فی روایة "کیف ترضع" "لآمال روایقیة" (دراسة حول سیرة المنفى وواقع المهاجر وما یعانیه من عنصریة وتهمیش فی إیطالیا) تم نقاشها عام 2019 فی الجزائر.

حســب معلومات الباحثین إن هذه الدراســة هی أول دراسة مستقلة تتناول موضوع تهجین هویة الشخصیات الروائیة فی أعمال الکاتب الروائی علی ضوء نظریة "هومی بابا" کما أنّها أول دراسة تناقش موضوع أعمال لخوص الروائیة فی إیران و تعرّفه إلى الأوساط العلمیة والأدبیة فی البلاد.

شذرات من حیاة الروائی

عمارة لخوص من موالید الجزائر العاصمة عام 1970م. تخرّج من معهد الفلسفة بجامعة الجزائر، وواصل دراسته وحصل على الدکتوراه من جامعة روما فی الأنثروبولوجیا ویقیم حالیا فی مدینة نیویورک الأمریکیة. غادر بلاده إلى إیطالیا عام 1995م کان یعمل صحفیا فی الإذاعة الوطنیة الجزائریة ویعانی على غرار الکثیرین من الصحافیین الجزائریین من مشاکل مختلفة، اشتغل فی البدایة فی مجال الهجرة فی جمعیة تعنی بحقوق المهاجرین واللاجئین السیاسیین، ثم فی وکالة للترجمة، ووکالة الأنباء الإیطالیة، لیتفرّغ للکتابة والأدب نهائیا عام 2006م. (لخوص، مقابلة شخصیة: 13یونیو2013م، قناة 24الفرنسیة بالعربیة)

عندما هاجر إلى إیطالیا،عشق اللغة الإیطالیة وآدابها، لأنّه وجد سهولة فی تعلّم اللغة الإیطالیة لسببین، أولهما هو نشأته فی بیئة متعددة اللغات (العربیة والأمازیغیة والفرنسیة) وهذا شکّل أرضیة له لاکتساب لغة جدیدة والثانی هو قرابة الإیطالیة من الفرنسیة، فقرّر أن یکون کاتبا مزدوج اللغة وهذا الأمر یجعله الروائی العربی الوحید الذی یکتب باللغتین فی نفس الوقت. فکل روایة لها طبعة بالإیطالیة وأخرى بالعربیة. هو لا یترجم وإنما یعید إنتاج نص روایاته بشکل جدید. روایاته هی"کالتوائم، وُلدِت من رحم واحد" ولکنها مختلفة من حیث البنیة واللغة وبناء الشخصیات.(لخوص، مقابلة شخصیة: 29ینایر 2015م، قناة الجزیرة الإخباریة) یقول جابر عصفور عنه: «یبدو لخوص أمینا لذاته وفنه ویمیز بین نصین یتقطعـان فـی نقـاط ویختلفان فی أخری، ویشدد علی ذلک بإعطاء عنوان یختلف عن نظیـره فـی اللغـة الأخری.» (عصفور: 2012م: 17)

نشر روایته الأولى"البق والقرصان" فی طبعة مزدوجة اللغة عربیة إیطالیة فی روما عام 1999م. وصدرت روایته الثانیة "کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضک" فی الجزائر عام 2003م. أعاد کتابة هذه الروایة بالإیطالیة وصدرت عام 2006م بعنوان"صدام الحضارات حول مصعد فی ساحة فیتوریو حیث نالت نجاحا کبیرا فی إیطالیا وتم تحویلها إلى فیلم سینمائی عرض فی قاعات السینما الإیطالیة عام 2004م. أما الروایة الثالثة التی صدرت عام 2010م فهی تحمل عنوان "القاهرة الصغیرة" وهی محاکاة لعنوان روایة لنجیب محفوظ "القاهرة الجدیدة" والمعروف أن لخوص من المغرمین بالسینما الإیطالیة. (خمری، 1394ش: 306-305) وصدرت روایته الرابعة "فتنة الخنزیر الإیطالی الصغیر فی حی سان سالفاریو" والخامسة "مزحة العذراء الصغیرة فی شارع أورمیا.» (لخوص، 2010م: 213)

حاز لخوص على جوائز أدبیة عدة منها جائزة "فلایانو" الأدبیة الدولیة عام 2006، إضافة إلى جائزة المکتبیین الجزائریین عام 2008م (لخوص، 2012م: الموقع الشخصی) ولم تنحصر شهرته فی إیطالیا فحسب، بل ترجمت أعماله من الإیطالیة إلى الفرنسیة والإنکلیزیة والهولندیة والألمانیة والکوریة وأخیرا إلی الیابانیة.

ملخّص الروایة

تحکی روایة کیف ترضع حکایة مجموعة من المهاجرین الذین تقاطعت مصائرهم وتشابکت حیاتهم فی روما، جاءوا من دول العالم الثالث لیبحثوا عن حیاة جدیدة فی قلب العاصمة القدیمة للقارة الخضراء. إن حیاتهم صعبة، عانوا کثیرا من العنصریة ومن الملاحقات بسبب أن معظمهم لایملک وثائق رسمیة. تتطّور الأحداث لما یکتشف سکان المبنی جثة شاب إیطالی؛ "لورنزو مانفریدی" داخل مصعد المبنی الملقّب بالغلادیاتور ویتزامن قتله مع اختفاء المهاجر الجزائری "أحمد" المعروف بـ"أمدیو" والذی یتهم بالجریمة بسبب اختفائه بعد الجریمة وخلافاته مع القتیل.

فی الروایة کثیر من الأسئلة التی تطرحها شخصیاتها عن الهویة والهجرة وحیاة المهاجرین وعن العنصریة والطابع الصراعی الذی یضبط علاقة الإیطالیین بغیرهم، کما أنها تعالج قضایا متعلقة بالخصوصیات الثقافیة للجماعات البشریة فی سیاق الظروف الدولیة العامة التی میزّت العلاقة بین الغرب والإسلام عقب أحداث 11من سبتمبر 2001م، خاصة مع الشرعیة التی اکتسبه موضوع صراع الحضارات.

قرّر أحمد السالمی بطل الروایة الخروج من الجزائر فی صمت، بعدما لم یتحمّل ما حدث لحبیبته بهجة حیث قتلت من طرف الجماعات المسلحة، لذلک یهاجر إلى إیطالیا یغیّر اسمه إلی "أمدیو" وتزوج من امرأة إیطالیة وأتقن الإیطالیة، فظن الجمیع أنه إیطالی ولیس مهاجرا. کان یقضی حوائج المهاجرین ولذلک أصبح محبوبا لدی الجمیع خاصة المهاجرین. صوته حاضر فی الروایة بعد کل حضور لشخصیة أخرى، یوضح ویفسّر جمیع الطباع والمواقف یصدّق ویؤکد أقوال شخصیات القصة دون أن یفصح عن شخصیته وجنسیته إلّا فی نهایة الروایة.

ومن الشخصیات الأخرى برویز صمدی اللاجئ الإیرانی الهارب من شیراز بعد عثور لجنة الثورة علی بعض منشورات السیاسیة فی مطعمه وهدّد بالموت وهو الذی یعانی من الاندماج فی المجتمع الإیطالی بسبب اللغة وتقیید فرص العمل له وبوّابة العمارة؛ بندتا اسبوزیتا من سکّان النابولی من جنوب إیطالیا الکارهة للأجانب ولغیر سکان الجنوب و"إقبال أمیرالله" المهاجر المسلم من بنغلادیش الذی یعدّ أمدیو زبونه الإیطالی المفضّل الذی یتعامل معه بالتسّامح وهو غیر عنصری وأفضل من بعض المسلمین المتطرفین. و"إلزابتا فابیانی" العنصریة ومغرمة بالکلاب. ثم "ماریا غونزالیز" المهاجرة البیروفیة غیر الشرعیة التی هاجرت لإعالة أهلها الذی تتحمل من أجله مشاکل عدیدة حتى الاغتصاب."أنطونیو مارینی" الأستاذ الجامعی المنحدر من مدینة میلانو من شمال إیطالیا وهو عنصری لدرجة أنه لایمیّز بین سکان الجنوب وبین المهاجرین ویعتبر نفسه متحضرا خلافا لسکان روما. "ساندرو داندینی" صاحب النادی اللیلی الذی یرتاده أمدیو کثیرا والذی صار صدیقا له."ستیفانیا مسّارو" زوجة أمدیو صاحبة وکالة سیاحیة وهی امرأة إیطالیة وتدعم أمدیو فی جریمة القتل کما أنّها على یقین من براءته."عبدالله بن القدور" ابن بلد أمدیو؛ المسلم المتطرّف الذی یزاول مهنة بائع سمک فی روما ولدیه أفکار رجعیة وقشریة عن الإسلام حیث یظنّ أن المسلم الحقیقی یجب أن یکون عربی اللسان.

توصلّت الشرطة فی البدایة إلی أنّ أحمد هو قاتل الغلادیاتور بسبب خلافاتهم المستمرة، لکن هذه القضیة تتغیر بعد أن یتأکد من أن أمدیو تعرّض إلی حادث مرور ونقله إلی المستشفی تزامنا مع جریمة قتل لورانزو فی العمارة ویکتشف أخیرا أن من قتله هی جارة أمدیو؛ إلزابتا فابیانی".

خطاب ما بعد الاستعمار

یتناول مفهوم ما بعد الکولونیالیة «آثار الاستعمار علی الثقافات والمجتمعات. ولمصطلح "ما بعد الکولونیالی" بحسب استخدام المؤرّخین له فی الأصل عقب الحرب العالمیة الثانیة فی سیاقات مثل دولة ما بعد الکولونیالیة، معنی تاریخی تسلسلی واضح، إذ یشیر إلی فترة ما بعد الاستقلال. علی أی حال، فقد استخدم النقّاد الأدبیون هذا المصطلح بدایة من أواخر السبعینیات لمناقشة الآثار المتعدّدة للاستعمار.» (أشکروفت وآخرون،2010م: 282) هذه النظریة «هی جزء من حقل النظریة الثقافیة أو الدراسات الثقافیة متعددة الفروع الذی یعتمد علی الأنثروبولوجیا وعلم الاجتماع والدراسات الإثنیّة والنقد الأدبی والتاریخ والتحلیل النفسی وعلم السیاسة والفلسفة فی تفحصّه النصوص والممارسات الثقافیة المختلفة.» (ثابت، 2014م: 104) ومن خلال الاقتراض من النظریات والمدارس مثل ما بعد الحداثة وما بعد البنیویة والنسویة وغیرها، تحولت الی نظریة بینیة ودینامیکیة. لکن القواسم المشترکة بینها أن الإجماع یدور حول الاضطهاد الاستعماری والنیوکولونیالی ومقاومة الاستعمار والهجرة وعواقب الاختلاط الثقافی وما إلى ذلک. (موسوی ودرودی، 1391ش: 43-49) وتشیر الدراسات الأخیرة إلی أنّ عدد الهجرة التی جرت فی العقود الأخیرة خاصة بعد ظاهرة الربیع العربی عام 2011م ازدادت أکثر من أی وقت مضی.

یمکن دراسة موجة الهجرة کظاهرة جدیدة، کنتیجة لعالم ما بعد الاستعمار من وجهات نظر مختلفة. إن أدب الهجرة یروی قصة حیاة المهاجرین وقضایاهم اقتصادیا واجتماعیا وثقافیا فی بلد أجنبی. یذوب جغرافیا الثقافة العالمیة الهویات الفردیة ویغیّر مفاهیم کاللغة والمکان والعرق ویضع الأسس للدراسات الثقافیة ودراسات ما بعد الاستعمار. یحاول هذا النقد إلی دراسة المشاکل التی تطرأ علی المهاجرین من خلال الأدب وفی قالب الروایة.

إن أبرز المنظرین فی نقد ما بعد الاستعمار ومجال الهجرة هو هومی بابا کاتب أمیرکی ذو أصول هندیة. «ولد بابا فی مدینة "مومبای" عام 1949م فی الهند، درس الأدب الإنجلیزی وتخرج فی جامعة أکسفورد. درس بإنجلترا ثم فی الولایات المتحدة فی جامعة هارفارد ویعد من دارسی النظریة مابعد الکولونیالیة. برز اسمه من خلال طرحه لمفهوم "التهجین" ویرى أن التفاعل بین المستعمِر والمستعمَر یؤدی لیس إلى انصهار المعاییر الثقافیة التی تؤکد السلطة الاستعماریة فحسب، بل تهدد أیضا فی محاکاتها بزعزعة استقرارها وهذا ممکن لأن هویة المستعمر فی حد ذاتها غیر مستقرة إذ توجد فی وضع معزول و مغترب.» (کارتر،2010م: 127) ویرى الباحث شیرزادیان أن «تعدّد مکان المیلاد ومکان الدراسة ومکان العیش لهذا المثقف، قد جعله من أکبر المنظرین تأثیرا فی ثقافة التشرد والتعددیة الثقافیة.» (شیرزادیان، 1388ش: 19)

قد کتب بابا الکثیر عن تجربة الهجرة ومن خلال «التأکید" على مفاهیم مثل "الهجنة" و"التشرّد" و"المنفی" التی تشیر فی الغالب إلى إقامة المهاجرین غیر الأوروبیین فی  الدول الغربیة واندماجهم فی هذه الحضارة ومن خلال التحدّث عن موقف "الانزعاج فی الوطن- الذی اعتبره منتوجا للاستعمار- یدعو إلی خارج الحدود الوطنیة والتداخل الثقافی کما أنه یصف الشخص المهاجر والمنفی رمزان قد وقعا فی هذا الموقف.» (ذاکری، 1392ش: 62) کما تحدّث بابا بشکل مطوّل عن التاریخ ووجوب دراسته فی کتابه؛موقع الثقافة قائلا:« یمکن تعلم أعظم دروس الحیاة ممن تعرضوا لمعاناة التأریخ من نزوح وأسر.» Bhabha, 1994: 246)) إن اعتقاد بابا فی الهویة أنه یعتبرها غیر ثابتة بطبعها«ومن خلال مبادرة نظریة الهجنة یجعل تحدّی مفاهیم الهویة والثقافة والجنسیة فی صلب اهتمامه»کما یری أن «الهجنة هی الهامش الذی تتقاطع فیه الخلافات الثقافیة مع بعضها البعض وتخلّ بالهوایات المستقرّة التی تدور حول النزاعات حول الماضی والحاضر.» (شاهمیری، 1389ش: 157) یعتقد البابا أن الهجنة ووضعیة المجازة/العتبة (liminality) تختلفان معا حیث أنّ بابا «یعتبر الهجنة عملیة الاندماج الثقافی الذی یختار فیه المهاجر جوانب من ثقافة الدول المستضیفة ثمّ یقوم بإعادة بناءها وإصلاحها وفی النهایة تتغیّر؛ لکن تواجه المهاجر فی وضعیة المجازة/ العتبة الغموض لأنه یقع بین خیاری الانفصال من الوضعیة المجتمعیة الأولی والاتصال بالثانیة ولهذا یمکننا إطلاق تسمیة التجربة العابرة علیها. (نجومیان، 1393ش: 7) فیقترح بابا الفضاء الثالث الذی تتلاشى فیه السیاسة الثنائیة القطبیة ولا یشعر الشخص بأی شعور تجاه ثقافة وطنه.(سپهوند، 1394ش: 68-69) لذلک یمکن القول إن وضعیة المجازة/ العتبة هی مرحلة وسیطة بین الانفصال من حیاة المهاجر فی وطنه وبین الاندماج فی مجتمع بالدولة الأجنبیة التی عاش فیها.

من ناحیة أخرى، من خلال استخدام مفهوم "الآخر" فی تحلیل العلاقة المستعمرِ- المُستعمَر یشدد بابا على الترابط المتبادل والبنیة ثنائیة الاتجاه فی عقلیّة الجانبین. (شاهمیری، 1389ش: 159) لذلک، یمکننا تقدیم موضوع "الآخر" الذی یتعلّق بالمستعمِر والمستعمَر فی العلاقة بین المهاجرین والمجتمعات الأجنبیة التی یکون فیها المهاجر ضیفا غیر مدعو ویُنظر إلیه بنظرة "الآخر". (افشاری وزاهدی، 1392ش: 151) إن تمثیل "الآخر" فی السیاق الاستعماری مهم للغایة وإن هذه التمثیلات قبل کل شیء تمثّل الوجه الخفی للشخص الذی یلجأ إلیها. غالبا ما یحاول المرکز تقدیم صورة مشوّهة عن "المهمّش (الآخر) باستخدام الصور والقوالب النمطیة. من وجهة نظر بابا، لیست مهمّة الباحث فی حقل ما بعد الاستعمار هو إلقاء نظرة عابرة علی هذه الصورة المشبوهة أو إعلان ما إذا کانت هذه النظرة إیجابیة أم سلبیة فحسب، بل علیه تحلیل العملیات الأساسیة التی صاغت هذه الصور والقوالب. (فرهمندفر ونجومیان، 1392ش: 6)

إن موقع الثقافة هو الفضاء البینی فی منظور بابا، لذلک إن الهویات الثقافیة هی هویات بینیة وهجینة. إذن یمکن القول إن الهویة وعلی نطاق أوسع، الأشکال الثقافیة لیست لها بؤر، بل هی عملیة ذات نهایة مفتوحة یعاد تعریفها دائمًا. بالإضافة إلی ذلک، إن الهجرة بالنسبة لبابا هی نوع من الترجمة الثقافیة و یعتقد أنّ المهاجر یترجم الثقافات ویتجاوز الحدود ونتیجة هذه النظریة لاتعدو أن تکون سوى تهجین الهویة وتهجین الثقافة. (فرهمندفر،1393: 29)

معالجة تحلیلیة لموضوع الهجنة فی روایة کیف ترضع

إن العیش فی بیئة تختلف اختلافا جوهریا عن مسقط رأس الشخص تخلق هویة «تتجلّى فی بیئة متناقضة وثنائیة وهذا قد یساعده على فهم غرابة التنوع الثقافی.» (شاهمیری،1389م: 158) ونری من خلال دراسة روایة "کیف ترضع" أن الهجنة تتمثّل فی مرتکزات کالدین واللغة والاسم والأکل والعادات والتقالید التی ستأتی تفاصیلها علی النحو التالی:

 التهجین فی الهویة

تعتبر الهویة من مفاهیم العلوم الاجتماعیة الأساسیة وعلم الاجتماع الثقافی علی وجه الخصوص وهناک خلافات کثیرة حول تعریفها مثل غیرها من مفاهیم العلوم الاجتماعیة وقد تناول ذوو الاختصاص جوانب متعددة فی تعریفها. وقد اقترح العلماء مستویات متعدّدة للهویة من مختلف المجالات علی سبیل المثال، «إن علماء الاجتماع یعتقدون أن الهویة هی شعور یحصل علیها الشخص فی مجتمع ما ثم یدرک بشعور الهویة المشترکة اعتمادا علی القواسم المشترکة بینه وبین الآخرین أو خلافاته معهم.» (لک، 1384ش: 113) یری علماء النفس مثل "جان بیاجیه" و "سیغموند فروید" أن أساس تکوین الهویة الإنسانیة تحدث فی مراحل نموِّه المختلفة . (قمری وحسن زاده، 1389ش: 3)کما أنَّ الهویة والشعور بها فی علم النفس «تعتبران من خصائص الفرد الشخصیة  والشعور بالهویة عبارة عن شعور الإنسان بالنسبة إلی استمرار حیاته النفسیة والوحدة التی یشعر بها فی الظروف المتغیّرة؛ لذلک من منظور علم النفس، إن الهویة تکسب المعنی عندما یواجه الإنسان شخصا آخر و الآخر هو عبارة عن أفراد المجتمع الآخر أو الأدوار التی یحتلّها الشخص.» (المسکینی، 2001م: 7-11) کما یرى المفکرون الآخرون أن الهویة سبب للتمییز بین الأنا والآخر ویعزز العمل الفردی أو الاجتماعی على أساس ذلک بهدف الحفاظ على استمراره وتطوّره أو لتدمیر وإضعاف الهویات الأخرى. (سنو، 2002م: 103-104) فمن خلال هذه التعاریف وغیرها یمکن أن نجملها فی هذا التعریف، فالهویة هی مجموعة من القیم والمشاعر والاتّجاهات تمیّز جماعة ما، أو شعبا ما أو أمة ما وتضمّ هذه الهویة اللغة والدین والتاریخ والعادات والتقالید التی نشأ علیها المجتمع وورثها عن أسلافه وفیها الثابت والمتحوّل.

فی هذه الروایة یصوّر الروائی کیفیة اندماج المهاجرین فی الحیاة الجدیدة. إن غالبیة شخصیات الروایة تقبل الاندماج فی البلد المستضیف والاختلاط الثقافی علی الرغم من أن مدی اندماج کل شخصیة یختلف عن الأخری. وفی غضون ذلک، فإن کیفیة هجنة بطل الروایة؛ "أحمد السالمی" مختلفة تمامًا عن غیره من المهاجرین حیث نری أن أمدیو قد ابتعد کل البعد عن هویته الجزائریة واللغة العربیة وعرقه وثقافته وحاول الذوبان والإدماج فی البیئة الجدیدة التی تختلف عن هویته الوطنیة،حیث أن زوجته الإیطالیة تؤکد أن أمدیو قد نسی ثقافته ولغته وحتی اسمه وأصبح رجلا إیطالیاً من رأسه حتى أخمص قدمیه لأجلها، حیث ضحّی بنفسه لإجل إسعاد زوجته ولتحقیق هذا الهدف المنشود تعلّم الإیطالیة وأحب الطبخ فی البلد المقصد وغیّر اسمه من أجل اندماج أفضل فی المجتمع الإیطالی وباختصار أصبح إیطالیاً بحتا. إن بطل روایتنا ذاب بالهویة الإیطالیة وتجرّد عن هویته الجزائریة لدرجة أنه بعد بدء تحقیقات مقتل "لورنزو مانفریدی" والکشف عن هویته الحقیقیة، لم یصدّق أیّ من شخصیات الروایة أنه لم یکن إیطالیًا. علی سبیل المثال، بوّابة العمارة وهی امرأة عنصریة وضد المهاجرین لاتصدّق أن یکون أمدیو مهاجرا أجنبیا لأنها تعتقد أنها قادرة علی تمییز بین المواطن من سکان الأصلیین فی إیطالیا وبین المهاجرین الأجانب. (لخوص، 2003م: 36)

إن بوّابة العمارة تصف أمیدو أکثر ولاء و انتماء منها الی وطنها إیطالیا وتعتبر أن الاعتقاد بأن یکون أمدیو مهاجرا فی الواقع مثل أن تکون هی مهاجرة جاءت من بلد العالم الثالث مثل فیلیبین أو باکستان إلی إیطالیا وتعیش الأن فی العاصمة روما، بعبارة أخری لم تخطر علی بالها یوما أن تسمع أن أمدیو من سکان شمال إفریقیا وهو عربی مسلم جاء إلی إیطالیا هروبا من ماضیه المر. إن "إقبال البنغالی" یعتقد نفس اعتقاد بوابة العمارة حیث یری أن أمدیو هو الإیطالی المثقّف الذی یترک محلات مواطنیه ویأتی عنده لشراء المواد الغذائیة کما أنه خلافا للکثیر من مواطنیهم فی روما لیس فاشیا أو عنصریا یکره المهاجرین والأجانب. رغم أنه مسیحی علی زعم إقبال، لکنه أحبه أکثر من بعض البنغالیین وبعض المسلمین. بالإضافة إلی ذلک أن أقبال فوجئ عندما یسمع أن أمدیو هو مهاجر مثله وقد فرّ من العدالة بعد ارتکاب جریمة قتل الغلادیاتور ولایستطیع أن یصدّق هذا الخبر الذی یعتقده مفبرکا. (نفس المصدر: 51 - 53)

ربما یظن القارئ أن الهویة المهجنة لدی أمدیو محصور فی وجهة نظر المهاجرین فی الروایة هم الذین لم یتمکّنوا من التکیّف مع ظروف إیطالیا علی الرغم من العیش لسنوات طویلة فی هذا البلد لکن الأمر لاینتهی عند هذا الحد حیث نری أن سکّان روما یعتقدون نفس اعتقاد المهاجرین بخصوص هویة أمدیو، حیث نری أن الإیطالی "ساندرو" صاحب مقهی لیلی "دندینی" لایصدّق أبدا أن یکون أمدیو مهاجرا إیطالیا لأنه خلافا لبقیة المهاجرین یعرف تاریخ روما وحتی شوارعها أکثر من سائقی سیارات الأجرة الذین یرتادون لیلا و نهارا فی العاصمة الإیطالیة منذ سنوات طویلة حیث أنه لم یرَ أحدا مثل أمدیو بهذه المعلومات الواسعة عن روما. (نفس المصدر: 106) فی قسم آخر من الروایة یکشف ساندرو النقاب عن سباق معرفة روما بین أمدیو وسائق سیارة الأجرة یدعی "ریکاردو" المتجوّل أکثر من 20 سنة فی أحیا مدینة روما مدار الساعة لکن برغم من ذلک هزم المسابقة من أمدیو لأنه یعرف روما لدرجة کأنه ولد فیها ولم یغادرها أبدا. (نفس المصدر: 132)

إن هجنة شخصیة بطل الروایة لاتنحصر علی المواطنین العادیین فی روما بل یتجاوز إلی المثقفین والأکادمیین حیث نشاهد أن الأستاذ الإیطالی فی جامعة روما الذی یدّعی أنه بإمکانه التمییز بین سکان شمال إیطالیا وأهل الجنوب من خلال تصرّفاتهم، لا یخطئ فقط باعتبار بطل الروایة رجلا إیطالیا مثقفا بل یتجاوز هذا الحد ویصدّق أنه من سکان الشمال لأن طریقته فی الکلام و التحیة والمشی أشبه بطریقة أهل میلانو أو طورینو فی شمال إیطالیا. (نفس المصدر: 85-86)

کما تبین الأمثلة المستخرجة من الروایة، أن بطل الروایة؛ أحمد ابتعد عن هویته ولغته فی الجزائر تسهیلا لاندماجه فی المجتمع الإیطالی خلافا لابن بلده عبدالله الذی یرفض عملیة الاندماج والذوبان فی المجتمع المستضیف، لأنه یقاوم أمام التکیّف مع البیئة الجدیدة فی إیطالیا التی تختلف اختلافا جوهریا مع مجتمع وطنه؛ الجزائر وهذا الأمر أدّی إلی الکثیر من المشاکل والعواقب فی سبیل الاتصال بالسکان الأصلیین وهذا الأمر یشیر إلی أن أمدیو والقدّور رغم انتماءهما إلی مجموعة وجنسیة واحدة لکنهما لیسا مماثِلَین ویعانیان من عدم التجانس الفکری.

التهجین فی الدین

إن المدارس الإسلامیة هی راعیة الثقافة الإسلامیة للمسلمین فی جمیع أنحاء العالم وخاصة للجالیات والأقلیات الإسلامیة، وهی تلعب دورا أساسیا و کبیرا فی تثبیت المسلمین على دینهم وعقیدتهم، لذلک إن الأسر المسلمة فی الدول الغربیة عادة ما تسجّل أسماء أولادهم فی هذه المدارس لتعلّم القرآن والتعالیم الدینیة، لکن نری فی روایتنا أن إقبال المهاجر البنغالی یعیش فی بیئة بینیة وبعد إقامة سنوات طویلة فی إیطالیا لا یری هذا الموضوع ذات أولویته لأنه اتّخذ قراره ویرید أن یسجّل اسم ابنه فی الحضانة بروما لتعلّم الإیطالیة بدلا من تسجیله فی مدارس القرآن أو حتی مدارس تعلیم البنغالیة. (لخوص، 2003م: 56)

إن الشخصیة الروایة الأخری التی یعیش فی الفضاء الثالث دینیا هو بطل الروایة ویمکن مشاهدة هذه الظاهرة فی العدید من المواقف فی الروایة. الموقف الأول عندما طلب عبدالله ابن بلده أن یرافقه للذهاب إلی جامع روما لأداء صلاة الجمعة ورفض مرافقته مبرّرا أن ذلک یجلب له الغربة والوحدة. (نفس المصدر: 136)

وفی مقطع آخر من الروایة نری أن أمدیو یلبّی دعوة "ستیفانیا مسّارو" الإیطالیة للعیش معها تحت سقف واحد وإقامة علاقة غیر شرعیة معها قبل الزواج خلافا للشریعة الإسلامیة والتقالید والأعراف السائدة فی المجتمع الجزائری ویتعدی علی بعض الخطوط الحمراء فی الدین الإسلامی. (نفس المصدر: 119) یمکن أن یکون هذا الأمر السبب الرئیسی لاحتجاج أمدیو علی عقوبة الزانی فی الشریعة الإسلامیة حیث یقول قد منعوه بطرق مختلفة للحیلولة دون إقامة علاقة بینه وبین أی فتاة خارج إطار الزواج الشرعی مردفا: «یا حسرتی علی السنوات الضائعة، قالوا لی إن الزانی یجلد مئة جلدة. حاربونی بکل الأسلحة: الله والأنبیاء والأولیاء والدین والعرف وحسن السلوک وکلام الناس والإیدز.» (نفس المصدر: 138-139) لکن رغم ذلک لا یقطع ولا یقطع أواصر العلاقة بدینه القدیم حیث یعلن بکل صراحة إلی ابن بلدته أنه لم یرتدّ عن الإسلام ولا یعنتق المسیحیة. (نفس المصدر: 134)

ولاینتهی الأمر إلی هذا الحد حیث نری أن الروائی الجزائری تجاوز فی هذا الحقل عن المهاجرین المسلمین والعرب ویطرح الهجنة الدینیة لدی سائر معتنقی الأدیان السماویة مثل المسیحیة. مثال ذلک هی الخادمة البیروفیة التی تعیش فی بیئة بینیة من وجهة نظر الدین والمعتقدات المسیحیة، بینما تعتبر أنها لا تملک الوقت الکافی لحضور قداس أو الوقوف بین یدی أحد القساوسة للاعتراف والتفکیر عن ذنوبها.» (نفس المصدر) لکنها فی الوقت نفسه تتحدى قوانین الکنیسة وتعالیم "البابا" وقساوسة الکنائس بشأن بعض القضایا الیومیة، بما فی ذلک موضوع الإجهاض حیث تعتقد أن وجهات نظر بابا والکنیسة لاتتحلّی بالشمولیة الکافیة لأنها تناقش المواضیع من جوانب محدودة بینما تتجاهل الجوانب أکثر أهمیة مثل أم الجنین. (نفس المصدر: 71)

فی موقف آخر من الروایة، یکشف لخوص عن موضوع الهجنة الدینة لدی مواطنین إیطالیین حیث یتحاور ساندور مع أمدیو  ویستعرض موضوع انخفاض معدل الموالید فی إیطالیا مبیّنا أن البابا قد حثَّ الإیطالیین مرارا علی عدم التوقف عن إنجاب الأطفال. لکن «لا أحد یستمع إلی توجیهات البابا الرامیة إلی تشجیع النسل لأن التکالیف باهظة والمخاطر مرتفعة والفوائد قلیلة.» (نفس المصدر: 116) هذا الموضوع یکشف إلی تضاؤل تأثیر أوامر البابا باعتباره السلطة العلیا للدیانة المسیحیة علی سکان إیطالیا؛ الدولة التی تضم "الفاتیکان" مرکز الکنیسة الکاثولیکیة فی العالم بأسره لایسترعون أی انتباه إلی نداء زعمائهم الدینیین.

التهجین فی اللغة

لعبت اللغة دائمًا دورًا مهمًا فی تکوین الهویة والتعبیر عنها. فی عصر مابعد الحداثة، مع تضاؤل بعض علائم الهویة مثل العرق، أصبح هذا الدور أکثر وضوحًا من قبل. (­Warschauer, 2007: 250) لذلک من الواضح أن اللغة لیست مجرد وسیلة للتحاور فحسب، بل هی أداة للتواصل أیضا. إن شخصیات عالم لخوص تعجز فی التواصل مع السکان الأصلیین بسبب عدم اتقانهم اللغة الإیطالیة خلافا لبطل الروایة الذی أجاد بشکل جید تقلید الإیطالیین لدرجة أن معظم الأشخاص یعتقدون أنه یتحدّث أفضل من العدید من السکان الأصلیین لذلک نشاهد أن بوّابة العمارة تری بأنّ اللغة هی عامل من العوامل المهمّة لتحقیق الانتماء القومی الإیطالی للمهاجرین مشیدة إجادة أمدیو الإیطالیة قائلة أنه «یتکلّم أفضل من ولده وبل أحسن من الأستاذ فی جامعة روما.» (لخوص، 2003م: 37) وهذا الأمر یشیر إلی أن أمدیو هو إیطالی لأنّه یتّفق مع کلّ الشروط أن یکون المهاجر إیطالیاً أهمّها أنّه یتحدّث الإیطالیة أفضل من الإیطالیین. إن إجادة أمدیو للإیطالیة قد أثارت إعجاب برفیز لدرجة أنه یعتبر أن مستوی تحدّث أمدیو أفضل من بعض السیاسیین الإیطالیین، لکن خلافا للبطل، أن برفیز نفسه کلما یذهب للبحث عن العمل فی المطاعم الإیطالیة یسمع الجملات التی تشیر إلی عدم اتقانه اللغة «مثل"أنت لاتعرف الإیطالیة" و"علیک ان تحسّن لغتک أولا" و"آسف مستواک اللغوی منخفض جدا".» (نفس المصدر: 16) ومما لاشک فیه أن اللغة عند السکان الأصلیین من أهم مثبتات الهویة لأجل قبول المهاجرین الأجانب فکل من لایجید هذه اللغة فی بلدهم یعتبر إنسانا مرفوضا ویصعب التعامل معه.

من جانب آخر یعتبر أمدیو اتقان اللغة بالنسبة للمهاجرین بمثابة الحلیب للرضیع الذی یجب أن یشبع منه کل یوم. (نفس المصدر: 125) و هذا یدّل علی أن اتقان اللغة تسرع وتسهّل عملیة اندماج المهاجر فی المجتمع الجدید وفی المقابل أن فقدان الشخص المهارات اللغویة لها عواقب وخیمة لاتحمد عقباها بالنسبة إلیه فی البیئات الجدیدة.

و خلافا لأمدیو الذی نجح فی تقلید الإیطالیین، نری أن الطالب الهولندی "فان مارتن"الذی سافر إلی إیطالیا لدراسة السینما أصبح محط سخریة أهل روما لأنه استخدم بعض المفردات بشکل خاطئ، علی سبیل المثال هو یستخدم دائما مفردة GENTIlE معتقدا أنها تعنی اللطیف والمهذّب والظریف فی القوامیس بینما هذه المفردة فی المحادثات الیومیة تعنی عدیم التربیة وغیر متحضّر وبربری. (نفس المصدر: 88 - 95) هذا هو الموضع الذی تنطبق فیه رؤیة بابا لأنه یری أن الاستهزاء هو أحد النتائج التی تنبع من نسخ المستعمَر (المهاجر) للثقافة والسلوک والعادات والقیم المستعمِرة (السکان الأصلیین). (أشکروفت،2010م: 229) إضافة إلی هجنة اللغة لدی الشخصیات، لدینا فی الروایة النص السردی المهجّن حیث نری استخدام اللغة الإیطالیة و الفرنسیة فیها إلی جانب اللغة الفصحی وبعض التعابیر باللهجة الجزائریة التی جاءت علی النحو التالی:

قد جاءت بدلا من "السید" فی الفصحی، مفردة "السنیور" الإیطالیة وبدلا من "السلام علیکم"، مفردة " ciao.کما أنه فی بعض مقاطع الروایة، تستخدم أمثال إیطالیة مترجمة إلی العربیة مثل الجملة التی یخاطب بها أنطونیو مارینی أهل روما:peggio di un romano (أسوء من ابن روما.) (لخوص، 2003م: 88) کما نری تأثیر اللغة الفرنسیة بصفة اللغة الثانیة للروائی الجزائری فی بعض مقاطع الروایة مثل هذه الکلماتIhomme  lafemme est Iavenir de  (وراء کل رجل عظیم امرأة) (نفس المصدر: 127.)  أو کلام أمدیو: la verite bless (أن الحق مرّ) (نفس المصدر: 147) و La gueule du loup (أنا لست فی فم الذئب) لکاتب یاسین الروائی الجزائری، نری أن الراوای یرید التهجین الثقافی عن طریق شطب الحدود الفاصلة بین اللغات والهویات والثقافات وهذا الشطب للحدود یؤدی إلی الانتفاح باعتبار توجهه إلی المستقبل.

التهجین فی الاسم

یعتبر الاسم هو أحد المکونات التی تعطی الإنسان هویته وإن بنیته تختلف فی بلد عن آخر. إن بطل الروایة أحمد یبدّل اسمه "بأمدیو" لیساعده علی العیش الأفضل فی البیئة الجدیدة ویسمح بخلق نوع من التّوازن بین الشخصیات المتعدّدة  کما أنه یخفّف من أعباء الذاکرة من الحیاة الماضیة ومن الشخصیات الأخری التی تعانی من الهجنة فی الإسم هی "محسن؛ المهاجر التونسی الذی یعمل فی المطعم وقد بدّل إسمه العربی بإسم "ماسیمیلیانو" الإیطالی. (لخوص، 2003م: 130) والشخصیة الأخری هی إقبال «الذی اتخّذ قراره إذا کان طفله الرابع ولدَا، أن یسمّیه باسم إیطالی مثل "فرانشیسکو" بدلاً من الأسماء الإسلامیة والشرقیة وإذا کانت فتاة فسوف یسمّیها "روبرتا".» (لخوص، 2003م: 59) یقول إقبال أن هدفه من ذلک هو إزالة العقبات والمشاکل التی یحدث له نظام التسمیة الإسلامیة علیه فی المجتمع الإیطالی لأنه من الصعب علی الغربیین التمییز بین اسمه إقبال ولقبه الذی یعتبر اسم أبیه؛ أمیرالله، بالإضافة إلی ذلک أن الإیطالیین لیس لدیهم شعور جید تجاه حاملی الأسماء الإسلامیة ویتجوّسون منها وعمله کهذا «یسّهل علیهم عملیة التمییز بین الاسم واللّقب ویجنّب ابنه فی المستقبل محنة تشابه الأسماء.» (نفس المصدر) رغم أن أطفال إقبال الثلاثة الأوائل یحملون أسماء إسلامیة وعربیة.یدلّ هذا على أن إقامة حامل الأسماء العربیة والإسلامیة المقیم فی المجتمعات الغربیة یدفعه لتغییر اسمه تفادیا من المشکلات التی تطرأ علیه تسمیة الأسماء الإسلامیة.

خلافا لهذه الشخصیات نری القدور ابن بلد أمدیو الذی یقاوم أمام أی تغییر لاسمه وهو یمثّل شخصیة مسلم متمسّک ذی أفکار رجعیة وعلی الرغم من أن العدید من الإیطالیین غیر قادرین على نطق اسمه لکنه یرفض استبداله باسم إیطالی؛ لأنه یری أن تغییر الاسم یساوی تغییر الهویة وهو متمسک بهویته وباسمه وبدینه وحتی بلغته. فهو لایخفی شیئا من ذلک بل یعتز ویفخر کونه مسلما عربیا (لخوص، 2003م: 129- 130) یظن القدّور أن من یغیّر اسمه یترک دینه ولغته ویعمل هذا لنیل رضا السکان الأصلیین و یضرب مثال محسن التونسی الذی غیر اسمه بماسیملیانو. قدور لدیه أفکار سطحیة یتمسّک بالشیء الظاهر والمحسوس، یری القشور وغیر آبه باللب لذلک نشاهد أنه یعتقد أن عمل من یغیّر اسمه لأجل تسهیل أموره فی البیئة الجدیدة یساوی «عقوق الوالدین و عصیانهما لأنهما من یختاران أسماء الأولاد کما أنه یعتبر هذا العمل مخالفا لأوامر الله تعالى ونواهیه وذنبا کبیرا یستحق علیه الإنسان العقاب الإلهی ویعدّ هذا الأمر من الکبائر کالقتل والزنی وشهادة الزور وأکل مال الیتیم.» (نفس المصدر: 129)

إن تغییر الاسم لدی القدّور أیضا یساوی إنکار الأصل کما أنه یعتقد من یعتنق دینا جدیدا یغیر اسمه القدیم، لذلک بعد وصوله الخبر أن أحمد قد غیّر اسمه بأمیدو، یقلق ویشعر أنه قد ارتدّ عن الإسلام، لذلک قام شخصیاً بالتحرّی عن هذا الموضوع فسأل أحمد عن حقیقة الأمر فعندما أجابه بجواب سلبی لاعتناقه المسیحیة، تنفس الصعداء ویشکر الله. (نفس المصدر: 134) فی موضع آخر من الروایة، یعتبر قدّور أن من ینکر أصله یعانی من أزمة فی الهویة، لذلک تارة یشبّهه بالبغال الذی لایمکن إطلاق اسم الحصان علیه لأن والده هو الحمار وتارة بالغراب الذی أراد تقلید مشی الحمامة (السکان الأصلیین) لکن بعد محاولات فاشلة، قرر العودة إلی مشیته الأصلیة. (نفس المصدر: 131) رغم جمیع محاولات القدّور، یدرک أخیرا أنه لایمکنه العوم عکس التیار ولأجل التخلص من ضغوط المجتمع الإیطالی وحساسیتهم تجاه اسم عبدالله وعدم تجاوز الخطوط الحمراء التی یرسمها لنفسه، یستخدم قاعدة المصریین فی تسمیة الأسماء التی تبدأ ب"عبد"  لأنه من عادة الفراعنة مناداة کل من یبدأ اسمه ب"عبد" مثل "عبدالله" و"عبدالرحمن" و"عبدالرحیم" بعَبدو"، لذلک یقبل مناداته ب"عبدو" بدلا من "عبدالله.

یشیر هذا الأمر إلی إن الأجواء الثقیلة المخیّمة علی من یحمل الأسماء العربیة والإسلامیة فی المجتمعات الغربیة خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر، یرغم أشخاص مثل القدّور الذین یتمسّکون بالعادات والتقالید الإسلامیة والعربیة أن یتراجعوا من مواضعهم المتشّددة حیال تغییر الاسم وأن یقوموا بإجراء تعدیلات علی أسمائهم بهدف التکیف والتأقلم فی المجتمع المضیف والاندماج فیه.

التهجین فی الأکل

لا تنفصل ثقافات الشعوب فی الأکل عن ثقافة المجتمع العامة، فکل مجتمع یحاول تأصیل هویته بانفراده بثقافة طعامه التی تختلف عن الآخرین ویبقى الأکل هو أحد میزات المجتمع الذی یمیزه عن الآخرین. «الکاتب الفرنسی "جان بریلات"  له مقولة شهیرة تختص بالطعام فهو یقول "قل لی ماذا تأکل.. أقول لک من أنت "ویفهم من ذلک أن شخصیة الإنسان تظهر للآخرین من خلال الطعام الذی یتناوله وطریقة إعداده وطهیه وآداب المائدة.» (سلیمان: 2017:mubasher.aljazeera.net) کما أن الأکل رمز لنمط الحیاة وثقافة النّاس فی کل منطقة وأنّه لغة مشترکة بین البشر بإمکانه نقل الثقافة والأطعمة التی یتناولها الشخص تعطی الکثیر من المعلومات عنه لمن حوله وتمثّل هویته وفردّیته وطبقته الاجتماعیة وعرقه وأحیانا دینه. لذلک من خلال اختیار نظام غذائی معین قد یفصل الإنسان نفسه عن الآخر وردم فجوة تمییزه عن الآخرین أو عن طریق الأکل  أن یرقی نفسه إلی مکانة اجتماعیة عالیة أو أن یهبط إلی مکانة متدنّیة. Anderson, 2003: 124-125)) یصوّر الروائی أن هجنة المهاجر ترتبط ارتباطا مباشرا بإعجابه بتناول المأکولات المحلیة فی البلد المستضیف. إن أمدیو الذی انصهر وذاب فی الثقافة الإیطالیة ولم یترک أی مجال للشک فی کونه غیر إیطالی، لاتعجبه المأکولات الإیطالیة فحسب، بل هو مدمنها حق الإدمان إذ یقول «لاشک أن البیتزا هی أکلتی المفضلّة، لاأستطیع الاستغناء عنها. کل أعراض الإدمان بارزة إذا، امتزجت بدمی کما تفعل الکحول بدم المدمن. عمّا قریب أذوب فی العجین و أصیر بدوری بیتزا.» (لخوص، 2003م: 105) فی المقابل یوجد برفیز الذی لا یرغب أکل البیتزا فحسب، بل یکرهها بشدة. نری أن البیتزا التی ترمز إلی هویة إیطالیا یستخدمه الروائی للإشارة إلى مدى هجنة المهاجرین فی المجتمع الإیطالی وإثبات أنَّ کره وحـب هاتین الشخصّتین لبیتزا لـیسا حبا وکرها حقیقیـین، فـالبیتزا نسـق ثقـافی مضـمر اشـتهاؤها أو کرهـا یشیر إلی رغبة الاندماج والحلول فی الثقافة الإیطالیة وعدمه؛ إضافة إلی ذلک أن برویز یعتبر المأکولات الإیرانیة العامل الوحید الذی یربطه بمسقط رأسه؛ شیراز، معتبرا الأکل الغربی تمهیدا للاندماج فی الثقافة الغربیة والابتعاد عن الثقافة الإیرانیة، لذلک یفضّل الابتعاد عن المأکولات الغربیة والالتزام بالأطعمة الوطنیة التی تعدّ جزءًا من الثقافة الوطنیة وتقالیدها. کما أنّه یرفض تعلّم طریقة طبخ أکلات إیطالیة خشیة علی هویته. فی الحقیقة إن الخوف علی الهویة والخوف من الانفتاح علی الآخر قد جعلا "برویز" لکی لایتقن الإیطالیة وبالتالی فقد تواجه المتاعب والمشاکل فی حیاته الیومیة فی البلد المستضیف والتواصل مع السکان الأصلیین.

التهجین فی العادات و التقالید

کما أشرنا سابقا أن أمدیو کان ناجحا فی تقلیده للإیطالیین حیث ینظر إلیه کإیطالی مثقّف لکن البعض الآخر من المهاجرین عندما یسافرون إلی بلدان أوروبیة، یحملون معهم عاداتهم وتقالیدهم وطریقة حیاتهم. فلا یمکنهم ترک هذه الأمور کالملبس  والأکلات وحتی الأفلام التی یشاهدونها ولذلک نری فی الروایة صدمة زوجة أمدیو عندما تشاهد أن الرجال البنغالیین رغم عیشهم فی بلد أوروبی مثل إیطالیا یلبسون اللباس التقلیدی البنغالی ویشاهدون الأفلام البنغالیة. (نفس المصدر: 123) وهذا یوصلنا إلی القول إن هؤلاء الأشخاص رغم عیشهم فی بلد أوروبی غیر أنهم لایریدون الانفصال عن تقالیدهم وعادتهم الوطنیة ویؤدی هذا الأمر إلی تصعیب عملیة الاندماج إلی البیئة الجدیدة.

من جانب آخر نری أن إقبال هو الشخصیة التی کرّس جهدا کبیرا لیضفی الطابع المؤسسی للهویة ماوراء الحدود الوطنیة فی مکان جدید للحیاة، إلا أنه لایزال یتمسّک بالجذور الثقافیة والأواصر الوطنیة البنغالیة ولم یستطع الولوج إلی الفضاء الثالث. إنه علی الرغم من تسمیة ولده باسم إیطالی وتسجیل اسم ولده الآخر فی المدارس الإیطالیة بدلا من مدارس تعلّم القرآن غیر أنه لاینفصل عن الأفکار البالیة والقشریة عن الإسلام «حیث أنه یمنع زوجته من الخروج من البیت والتوجّه لدراسة اللغة الإیطالیة عند زوجة أمدیو "استیفانیا" بذریعة أن الإسلام حرّم الاختلاط بین المرأة و الرجل.» (نفس المصدر: 60) لذلک لانحید عن جادة الصواب إذا اعتبرنا أن إقبال لایعیش فی الفضاء الثالث مثل أمدیو بل فی الفضاء البینی. لکن خلافا لبرویز الإیرانی والقدور الجزائری لایکره ثقافة بلد المنشأ إیطالیا وتقالیده، بل یرید أن یندمج فی ثقافته.

ولایختلف موضع "ماریا کریستینا غونزالز" عن المهاجرین البنغالیین. علی الرغم من أن إیطالیا تتمتّع بصناعة سینما متقدّمة، إلا أنها بدلا من متابعة الأفلام الإیطالیة، کما تقول نفسها تشاهد المسلسلات المکسیکیة والبرازیلیة یومیا وتعرف أدق التفاصیل عن حیاة الممثلین فی أمریکا اللاتینیة. (لخوص، 2003م: 76) وفی الختام لابد لنا أن نقول إن الثقافات فی الدول المستضیفة للمهاجرین مهجنة؛ لم تظهر الثقافات فی الفراغ، بل إنها ظواهر زمانیة ترتبط مع بعضها البعض. لذلک فإنّ الصِّدام الثقافی لیس حدثًا تاریخیًا وقع فی وقت معین فی الماضی، بل انّه یتکوّن من سلسة من الصدامات التی بدأت من الماضی وتستمرّ حتی یومنا هذا وسوف تواصل عواقبها علی العلاقات بین الثقافات فی المستقبل. إذن فی المجتمع المهجّن مثل المجتمع الإیطالی، إن المزاعم الجوهریة بشأن الخلفیة أو المنشأ الأصیل وغیر مدمج لیست لها محلا من الإعراب وبدلا منها ینبغی إیلاء اهتمام إلی الحوار بین الثقافات.

 

النتائج

یتضح لنا مما سلف ذکره أن روایة "کیف ترضع" لعمّارة لخوص هی روایة شبه سیرة ذاتیة أو علی الأقل تقدیر مستوحاة من الواقع الذی عاش فیه الروائی نفسه. یعتبر لخوص أن اللغة هی أهم أدوات المهاجر لاجتیاز الفضاء البینی إلی الفضاء الثالث وهی ما یعطی المهاجر فرصة لإثبات نفسه بین السکان الأصلیین.

نرى فی هذه الروایة أن معظم الشخصیات فی القصة ماعدا بطل الروایة أمدیو تجد صعوبة فی التواصل مع السکان الأصلیین وهولاء الشخصیات لیست بمقدورها التواصل بسهولة مع الآخرین فی مکان العمل أو البیئات الاجتماعیة الأخرى.إن عدم مقدرة هؤلاء للتواصل مع البیئة الجدیدة یرمز إلی عجزهم لقبول الهویات الجدیدة أو ماوراء الحدود الوطنیة.

من ناحیة أخری إن الهویة المهجّنة لدی المهاجرین فی الدولة الأجنبیة تتمثّل فی شؤون کالدین والاسم واللغة والعرق والأکل والعادات والتقالید ومن خلال دراسة هذه الأمور، تظهر انعکاسات الثقافة الإیطالیة على الثقافة الوطنیة للمهاجرین علی النحو التالی:

الدین: الهجنة فی الدین واضح وضوح الشمس فی هذه الروایة. یمکن اعتبار إقبال البنغالی مثالاً على ذلک، رغم أنه یعدّ نفسه مسلماً، لکن فی المجتمع الغربی خاصة فی إیطالیا یفضّل أن یسجّل أبناءه فی الحضانة الإیطالیة بدلا من تسجیلهم فی مدارس تعلّم القرآن أو مدارس التعالیم الدینیة وبطل الروایة الذی یقبل إقامة علاقة مع امرأة ایطالیة خارج نطاق الزواج خلافا للتعالیم الدینیة، بالإضافة إلی رفض مشارکة ابن بلده عبدالله فی جامع روما لأداء الصلاة مع بقیة المسلمین.

الاسم: إن الهجنة فی الأسماء واضح تماما فی شخصیة أحمد السالمی بطل الروایة الذی بدّل اسمه بأمدیو لتسهیل اندماجه فی البیئة الجدیدة ومن الشخصیات الأخرى فی هذا المجال، یمکن الإشارة إلی إقبال الذی ینوی تسمیة ولده الجدید بإسم إیطالی بدلا من تسمیته بأسماء إسلامیة وشرقیة والمهاجر التونسی الذی بدّل اسمه باسم ماسیمیلیانو.

اللغة: إن لغة الروایة هی العربیة الفصحی لکن فی جمیع أنحاء الروایة، إلی جانب المفردات والتعابیر المحکیة فی اللهجة الجزائریة مثل "ابن حومة" تموج فیها مفردات الإیطالیة مثل "تشاو" و"کاتسو" وغیرها من مفردات بلد المستضیف کما نشاهد الکثیر من التعابیر الفرنسیة کلغة الاستعمار الفرنسی فی بلد الروائی والتی لاتزال تنطق فی الجزائر.

الأکل: إن أمدیو بسبب الذوبان والاندماج فی الثقافة والعادات والتقالید فی البلد المقصد، أدمن الأطعمة والمشروبات الإیطالیة خاصة کابوتشینو والبیتزا وفی المقابل تقع شخصیة برفیز الذی یکره أکلات إیطالیة. نری أن البیتزا هو رمز للثقافة الإیطالیة وکراهیة برفیز هی کراهیة للثقافة والعادات الإیطالیة کما یعد الأکل الغربی تمهیدا للاندماج فی الثقافة الغربیة والابتعاد عن الثقافة المحلیة علی زعم برفیز، لذلک یفضل الابتعاد عن المأکولات الغربیة والالتزام بالأطعمة الوطنیة التی تعدّ جزءًا من ثقافته الوطنیة وتقالیدها.

والکلمة الأخیرة أن لخوص یعتقد أن عالم الیوم یتطلّب التعامل الثقافی والثقافات المهجّنة نظرا لهجرة ما وراء الحدود الوطنیة و توسیع الاتصالات وشبکة الإنترنت العالمیة وبالتالی یدعو إلی اقتراب الشعوب والدول من بعضهما البعض.

أشکروفت، بیل وغاریث غریفیث وهیلین تیفن. (2010م). دراسات مابعد الکولونیالیة؛ المفاهیم الرئیسة. ترجمة:أحمد الروبی وأیمن أحلی وعاطف عثمان، ط1. القاهرة:المرکز القومی للترجمة.

افشاری،بهبهانی‌زاده وفریندخت زاهدی. (1392ش). «ادبیات نمایشی مهاجرت ایرانیان ساکن در استرالیا؛ تحلیل پسااستعماری نمایشنامه در آینه اثر محمد عیدانی». فصلیة جامعه‌شناسی هنر و ادبیات، السنة الثانیة.العدد الخامسة. صص 147-164.

ثابت، طارق، (2014م). «هویة الأدب بین الحضور والغیاب فی الخطاب النقدی العربی ما بعد الکولونیالی». مجلة الأثر. سنة13. العدد 21. صص103-112.

حق‌شناس، علی‌محمد ونرگس انتخابی وحسین سامعی.(1381ش). فرهنگ معاصر هزاره؛ انجلیزی ـ فارسی. المجلد2. ط3. طهران: دار نشر قاموس الحدیث.

خمری، حسین. (1394ش). «هجرة النص وثبات الهویة»، فصلیة نقد ادب عربی.السنة الخامسة. العدد العاشرة. صص 293-311.

ذاکری، آرمان. (1392ش). «چشم انداز اندیشه، در ضرورت طرح و سنجش مطالعات پسا استعماری». فصلیة "چشم انداز ایران، العدد 77، صص 64-59.

سپهوند، حاجی‌علی. (1394ش). «پسا– استعمار یا پسا- مدرن؟».ط1. طهران: منشورات نارنجستان کتاب.

سنو، غسان منیر حمزه وعلی أحمد الطرّاح. (2002م). «الهویة الوطنیة والمجتمع العلمی والإعلام».ط1.بیروت: دارالنهضة العربیة.

شاهمیری، آزاده. (1389ش). «نظریه و نقد پسااستعماری». ط1.طهران:منشورات علمیة.

شیرزادیان، رضا. (1388ش). «مطالعات پسااستعماری؛ نقد وارزیابی دیدگاه‌های فرانتس فانون، ادوارد سعید و هومی بابا» فصلیة الدراسات السیاسیة، العدد الخامسة. 149-174.

عصفور، جابر. (2012م). «عن المهجر والمنفی من منظور مختلف، ضمن "الثفافة العربیة فی المهجر». مجلد1. الکویت: الثقافة العربیة فی المهجر، العدد 90. ص17.

فرهمندفر، مسعود. (1393ش). «جایگاه آستانه‌ای فرهنگ: هومی بابا و نظریه پسااستعماری»، فصلیة الدراسات النقدیة. السنة الأولی. العدد الرابعة. صص 17-34.

 فرهمندفر، مسعود وامیرعلی نجومیان. (1392ش). «پیوندخوردگی هویت در نظریه پسااستعماری، مطالعه موردی فیلم پیانیست اثر رومن پلانسکی». هنرهای نمایشی و تجسمی. السنة الثانیة. العدد السادسة. صص 63-73.

قمری، محمدرضا ومحمد حسن‌زاده. (1389ش). «نقش زبان در هویت ملی». مجلة زبان پژوهشی لجامعة الزهراء (دوریة علمیة محکّمة). السنة الثانیة. العدد الثالثة.ص3.

کارتر، دیفید. (2010م). «النظریة الأدبیة» ترجمة: باسل مسالمة، ط1.سوریا: دار التکوین.

لخوص، عمّارة. (2003م). «کیف ترضع من الذئبة دون أن تعضک». ط2. الجزائر: منشورات الاختلاف.

_______ . (2010م). «القاهرة الصغیرة».ط6. بیروت: منشورات الاختلاف.

لک، منوچهر. (1384ش). «هویت ملی در شعر دفاع مقدس»، فصلیة دراسات وطنیة إیرانیة. السنة السادسة. العدد الثانی. صص111-132.

المسکینی، فتحی. (2001م). الهویة والزمان ط1، بیروت: دار الطلیعة.

موسوی، سید صدرالدین ومسعود درودی. (1391ش). «نگرشی انتقادی بر مطالعات پسااستعماری و رویکردهای آن»، فصلیة دراسات بینیة فی العلوم الإنسانیة. العدد الأول. صص 73-39.

نجومیان، امیرعلی. (1393ش). «سبک زندگی در ترجمه؛ بررسی نشانه - پدیدارشناختی سبک زندگی مهاجر».یازدهمین هم‌اندیشی حلقه نشانه‌شناسی سبک زندگی. السنة الأولی. صص 9-22.

References

Anderson, E.N.(2005) :Everyone Eats: Understanding Food and Culture, New York and London: New York University Press.

Bhabha, H, K .(1994) :The Location of Culture, London, Routledge Classics.

Soukhanov.A.H.(2005): The American Herigage dictionary of the English Language,third edition, New York and Boston: Houghton Mifflin Company.

Gwinn,R.P.(1991) :The New Encyclopedia Britannica, Volume 4, 15th Edition, London.

Warschauer, M. (2007) :Language, Identity, and the Internet,Irvin: University of California.

المصادر الإلکترونیة

قناة الجزیرة المباشرة، 2017م، صلاح سلیمان:

http://mubasher.aljazeera.net/opinion

الموقع  الإلکترونی الخاص للخوص، 2012م، السیرة الذاتیة للخوص

http://www.amaralakhous.com/biography-arabi

فرانس24، 2013م، مقابلة شخصیة مع عمّارة لخوص:

https://www.france24.com/ar/20130513

قناة الجزیرة، 2015م، مقابلة شخصیة مع عمّارة لخوص:

https://www.aljazeera.net/news/cultureandart/2015/1/29/