تجلیات النسویة ولغتها فی أعمال کولیت خوری (لیلة واحدة وأیام معه) ومنیرو روانی بور (دل فولاد وکولی کنار آتش)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالبة مرحلة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها، فرع علوم و تحقیقات، جامعة آزاد الإسلامیة، طهران، إیران

2 أستاذ فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران

3 أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة قم، قم، إیران

4 أستاذ فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة طهران، طهران، إیران

المستخلص

تهدف الحرکة النسویة إلى تکریس حقّ المرأة وظهرت کتیار لتحقیق مآربها فی بدایة القرن التاسع عشر. تمکّنت الحرکة النسویة ‌‌اقتحام عالم الأدب وتکوین نظرة مختلفة فی هذا المضمار. حیث تحوّل الأدب النسوی سلاحاً لمحاربة الظلم والتهمیش الذی یفرضه المجتمع الأبویّ والثقافة الذکوریة على المرأة. کولیت خوری ومنیرو روانی‌بور کاتبتان من سوریا وإیران سعیتا إلى إظهار انتمائهما النسویّ ومواجهة المجتمع الذکوریّ بأعمالهما الأدبیّة. وبما أنّهما عاشتا فی مجتمع شرقی وفی فترة زمنیّة مشترکة فلا بدّ أن یحصل بعض التشابه فی أعمالهما الأدبیّة. والسؤال الذی یطرح نفسه هو ما هی أوجه التشابه ما بین أعمالهما الأدبیّة؟ وما هی افتراقاتهما؟ فی هذا المقال نسعى إلى الإجابة عن هذین السؤالین اعتماداً على المنهج الوصفی- التحلیلی ومن منظور الأدب المقارن. هذا ومن خلال هذه الدراسة تمّ التوصّل إلى النتائج التالیة: إنّ أهم المشترکات فی أعمال هاتین الکاتبتین هی: النظرة التشاؤمیة والسوداویة إلى الرجال وعدم الثقة بهم والتمییز بین الرجل والمرأة وسیطرة المجتمع على النساء وخضوع النساء لقوانین المجتمع وإجبار المرأة على الزواج والنظرة التقلیدیة إلى المرأة. وأما ما یمیزهما فهو أن المرأة فی روایات منیرو روانی بور أقل شأناً ومکانة من المرأة التی تذکرها کولیت فی روایاتها، هذا ومنیرو روانی بور تشیر فی أعمالها إلى تقالید وسنن خرافیة نابعة عن عقلیات ساذجة فی مجتمع تقلیدی کما وتتحدث بصراحة عن الدعارة التی تعانی منها المرأة بسبب مکانتها المتدنیة فی المجتمع  بینما کولیت خوری راعت الإنصاف فی شرح تجارب النساء وتحتل المرأة مکانة اجتماعیة مرموقة فی روایاتها لذا تتعرض للإهانة بشکل أقل، کما أنها تستخدم لغة أکثر بساطة فی طرح قضایاها وأسلوبها واقعی بحت ولغتها بسیطة نثریة ویحتل الوصف مکانة هامة فی روایاتها، فی الوقت الذی تتمیز روایتی منیرو روانی بور بلغة أکثر حدة ومرارة فی وصف الحیاة الیومیة للنساء وتستخدم أسلوب الواقعیة السحریة فی روایاتها وتهتمّ بالوصف الدقیق للتفاصیل.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Feministic signs and female language (Écriture féminine) in the works of Colette Khoury (layla wāhida va ayyām maʽah (one night and some days with him)) and Moniru Ravanipor (dele fulād va kovli kenāre ātash (iron heart and the gypsy at the fire))

المؤلفون [English]

  • Faezeh Sovari 1
  • Reza Nazemian 2
  • Rasul Dehghan zad 3
  • Ebrahim Dibaji 4
1 Ph.D Student of Arabic Language and Literature, Science and Research Branch, Islamic Azad University, Tehran, Iran
2 Professor of Arabic Language and Literature, Allameh Tabataba’I University, Tehran, Iran
3 Assistant Professor of Arabic Language and Literature at Qum University, Qum, Iran
4 Professor of Arabic Language and Literature, Tehran University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Officially formed in early 1800s, feminism is a movement that advocates the lost women rights. Gradually feminists’ beliefs entered literature, and many used their works as a tool to encounter the injustice imposed on the female society.
Colette Khoury and Moniru Ravanipor are the two, Syrian and Iranian, writers, who have always tried to protest against the situation of women in society in their works and disclose their feminist viewpoints in their novels.
Naturally, due to living in eastern societies and in concurrent eras, there are similarities between the literary works of both writers.
Now, the question is what these similarities are? In this essay, using contrastive and descriptive analytic method, we have tried to answer this question. The results obtained from the study show that the main similarities found between the works of the two writers are as follows: mistrust and suspicion of men, discrimination against women, women's social degradation, women submission to social laws, coerced marriage and the traditional attitude of the society towards women. However, what distinguishes these two writers is that the women in Moniru Ravanipor are more oppressed. Moreover, she dealt with the superstitious and metaphysical costumes and traditions arose from naïve traditional beliefs and explicitly signifies to prostitution. But Colette Khoury has taken moderation into account in expressing her womanly experiences and mentalities and adhering them. The women of her stories have higher social status and are less offended and she has a simpler language to express issues, while Moniru Ravanipor has bitter and sharp language in describing daily routines in her novels and uses magic realistic style and deals with details. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Feminism
  • novel
  • Colette Khoury
  • MoniruRavanipor

تعتبر الدراسات الأدبیة المقارنة من أهمّ الدراسات حیث یمکن من خلالها اکتشاف مواقع التأثّر بین المجتمعات وتقویة روابط الاتصال العالمی وکشف الصلات بین الآداب العالمیة ومعرفة تاریخ المجتمعات والکشف عن وحدة الظاهرة الأدبیة على اختلاف قضاءاتها الزمانیة والمکانیة وغیرها. نشأت النسویة فی القرن التایع عشر احتجاجا على مکانة المرأة المتدینة فی المجتمع وکان الهدف منها إحقاق حقوق المرأة الضائعة وإثبات دورها فی المجتمع. دخلت النسویة فی الحقول الثقافیة والاجتماعیة والأدبیة وغیرها وفسحت المجال لظهور الأدب النسوی وقد کان ذلک وسیلة للمرأة للتعبیر عن رأیها والتصریح بمعتقداتها.

بعد أن أصبحت النسویة تتمثل فی عالم الأدب، اتّخذ الناشطات النسویات علی عاتقهنّ توظیف الأدب لتوثیق وانعکاس اضطهاد المرأة ومعاناتها لیکون سلاحاً فی التمرد على المجتمع الذکوری الذی یجعل من المرأة جنساً ثانیاً.

لم تقتصر هذه الموجة على الأدب الغربی فقط. وسرعان ما انتقلت إلی الدول الشرقیة بما فیها إیران وسوریا وتحوّلت إلی أداة لمناهضة المجتمع بسلاح الأدب وتصویر حالة الاضطهاد التی تعیشها المرأة فی بلادها ومطالبة حقوقها الضائعة. هناک طابور من الأسماء اللامعة فی هذا المجال؛ کولیت خوری إحدى الکاتبات السوریات التی صرّحت بآرائها النسویة من خلال روایاتها بما فیها "لیلة واحدة" و"أیّام معه" کما قامت الکاتبة الإیرانیة منیرو روانی بور أیضاً بالتمرّد على المجتمع المحافظ فی بلادها من خلال أعمالها ومن ضمنها "دل فولاد" و"کولی کنار آتش". بناءً علی ذلک، هناک الکثیر من المجالات الفکریـة المشترکة بین الکاتبتین تتجلّی فی رغبتهما ‌أن تکونا صوتاً جهوراً ضد السلطة الأبویّة الصوت الذی یرعب المرأة ویقضّ مضجعها. یقوم هذا البحث بدراسة الروایات المشار إلیها أعلاه لهاتین الکاتبتین واستخراج أوجه التشابه والافتراق فیما بینهما لإظهار صورة المرأة المظلومة فی مجتمعیهما.

یذکر أنّ للکاتبتین أعمال عدیدة بما فیها القصیرة والطویلة لکن فضّلنا أن نخصّص الدراسة بروایاتهما ولکن للأسف لم تکن جمیع روایاتهما فی متناول الید فاضطررنا أن نختار روایتین لکلّ کاتبة فقط.

 

الضرورة والأهمیة والهدف

بما أن الکاتبتین کولیت خوری ومنیرو روانی بور تعتبران من أهمّ الروائیات فی بلادهما وتحملان أفکاراً نسویة بارزة فدراسة أعمالهما تبیّن لنا التشابه الثقافی وتقارب التراث الفکری فیما بین سوریا وإیران، کما أنّ هذه الدراسة تؤدّی إلى فتح آفاق جدیدة لمحبّی الأدب بشکل عام ومحبّی الأدب الفارسی والعربی بشکل خاص نحو الأدب الروائی والنّسویة وتکون بدایة لدراسات مماثلة أخرى.

 

أسئلة البحث

-ما هی المشترکات التی تجمع کولیت خوری ومنیرو روانی بور فی استخدام المفاهیم النسویة بأعمالهما؟

-وما هی الفروق التی میزت الروائیتین فی استخدام هذه المفاهیم؟

-کیف تجلّت النسویة فی لغتهما الروائیة؟

 

خلفیة البحث

بالنسبة إلى خلفیة البحث بما أن الکاتبتین بارزتین فی بلدیهما فهناک دراسات کثیرة تناولت أعمالهما لکن هذا البحث هو الأوّل من نوعه فی جانب المقارنة والتطرّق إلی الموضوع بمنظور نسوی حیث تم الترکیز على تجلیات النسویة فی أعمالهما، کما وتمت دراسة لغتهما النسویة، هذا وإن هذه الدراسة لأعمال کولیت خوری هی الأولى من نوعها فی إیران.

والدراسات التی تناولت أدب الکاتبة کولیت خوری هما أطروحتی:

1-    "الرؤیا والتشکیل فی إبداع کولیت خوری الروائیة" لسهى "محمى هایل" موسى البزلمیط (جامعة مؤتة بالأردن 2009): تتناول هذه الدراسة تجربة کولیت خوری الروائیة.

2-    "بنیة خطاب المرأة فی أعمال کولیت خوری الإبداعیة، فی ضوء الدراسات المقارنة" لسلوى عدنان الحصنی (جامعة البعث بسوریا 2010): تقوم هذه الدراسة بالکشف عن شعریّة النص الروائی عند کولیت خوری وفرجینیا وولف وفرانسواز ساغان وألبرتو مورافیا من خلال دراسة مقارنة.

أما الدراسات التی کانت محورها الکاتبة منیرو روانی بور وأعمالها فهی:

1-    أطروحة "بررسی اومانیسم در آثار منیرو روانی‌پور ومحسن مخملباف" لرؤیا قوجانیان (جامة تربیت معلم، مدینة سبزوار: 1390): تتناول هذه الدراسة "الإنسانویة" فی أعمال منیرو روانی‌پور ومحسن مخملباف.

2-     أطروحة "شخصیت‌پردازی در یک رمان و دو مجموعه کوتاه منیرو روانی‌پور" لفاطمة قدیمی (جامعة بیام نور، العاصمة طهران 1388): ترتکز هذه الدراسة على بناء الشخصیات فی أعمال منیرو روانی بور.

3-     أطروحة "بررسی ساختاری داستان‌های کوتاه منیرو روانی‌پور" لفهیمة ناصری (جامعة بیام نور، مدینة فارس 1392): تقوم هذه الدراسة بکشف عناصر النص فی أعمال منیرو روانی بور وأسلوب ترابطها.

 

منهج البحث

تعتمد هذه الدراسة على المنهج الوصفی-التحلیلی المقارن حیث یتم استخراج المفاهیم النسویة فی أعمال الروائیتین والترکیز على أوجه التشابه فی استخدام هذه المفاهیم کما وتستخرج الافتراقات فی ذلک أیضاً.

تعود نشأة الأدب المقارن إلى القرن التاسع عشر فی فرنسا ویعتبر من العلوم الأدبیة الحدیثة المبتکرة وهو یرصد الصلات بین الآداب القومیة والعالمیة ومدى تأثّر هذه الآداب من بعضها البعض. لهذا الأدب مدرستان؛ الأولى فرنسیة وکانت بدایاتها فی نهایات القرن التاسع عشر وتقوم فی تحلیل الآداب من المنظار التاریخی وأمّا المدرسة الثانیة فهی المدرسة الأمریکیة التی ترتکز على دراسة أوجه الشبه والاختلاف بین النصوص دون الاهتمام بالتاریخ و تأثیرها على بعضها البعض.

وفی هذه الدراسة نتبع المنهج الأمریکی للأدب المقارن الذی یدرس الأدب من منظر عالمی متجاوزاً الحدود ویلاحق العلاقات المتشابهة بین الآداب المختلفة وفقاً لمفهوم "التوازی" أو "التشابه" أو "القرابة".

 

کولیت خوری والنسویّة

کولیت خوری کاتبة ونسویّة سوریة جعلت المرأة بطلاً لروایاتها وشرحت بذلک ما تواجهها هذه المرأةُ فی المجتمع الأبوی. واستخدمت کولیت خوری لغة سلسة ونصّاً واضحاً لسرد حیاة بطلاتها وتبیین مشاعرهنّ النسائیّة. دراسة الروایتین "لیلة واحدة" و"أیام معه" بیّنت لنا أن الهدف الرئیسیّ من کتاباتها هو تسلیط الضوء على عالم المرأة ونفسیتها وأفکارها، نقلت کولیت خوری هذا العالم من خلال اختیار المرأة بطلاً لروایاتها لذلک نرى أنّ أساس روایاتها هو معتقداتها ومواقفها النسویّة ضدّ المجتمع الذکوری ومکانة المرأة المتدنیة فی المجتمع لهذا نلاحظ أنّ مکانة بطلتی الروایتین الاجتماعیة وطریقة حیاتهما هی انعکاس لما تعیشه المرأة فی المجتمع الشرقی، هذا وطریقة تفکیر البطلتین وتمرّدهما على تقالید المجتمع الأبوی تعبّر عن وجهة نظر کولیت خوری النسویّة.

 

منیرو روانی بور والنسویّة

تتجلی النظرة النسویّة فی أعمال منیرو روانی‌بور لإعتبارات عدة أهمّها الکتابة المناطقیّة، حیث تنحدر الکاتبة من جنوب إیران. حیث تتضخّم اشکالیة المرأة وکینونتها لأسباب تحاول الکاتبة معالجتها بطریقة سردیة وخیالیة. ویمکن القول ما عدا روایة "أهل غرق" وقصص "سیریا سیریا" و"ما فقط از آینده می‌ترسیم" و"منو"، کرّست الکاتبة أعمالها لإنعکاس نضال المرأة للتحرّر من القیود المفروضة علیها من قبل المجتمع وتقالیده البائدة. یقول حسن آبادی حول لغة روانی بور فی الکتابة: «إنّ شدّة الأنوثة وسیطرتها على ضمیر روانی بور تصل إلى درجة نرى أحیانا أن لدى الرجال فی روایاتها لغة أنثویة ویستخدمون مصطلحات وتعابیر نسائیة. وتعتبر هذه الخصیصة عند روانی بور ضعفاً لها فی الکتابة.» (حسن آبادی، 1381ش: 129)

 

تجلیّات النسویة فی روایات کولیت خوری ومنیرو ورانی بور

رغم کل الجهود فی سبیل إحقاق حقوق المرأة فی العالم لکن النسویات مازلن یعتقدن أنّ هذه الجهود لم ترق ابداً إلى المستوى المطلوب فلذلک نجدهنّ یحاولن الحصول على ما یردن بشتّى الطرق کما هو الحال لدى الکاتبات منهنّ حیث نجد ذلک بوضوح فی کتاباتهنّ وعلى وجه الخصوص فی أعمال فئة الروائیات منهنّ. فنرى بکثرة محاولاتهنّ فی سبیل إظهار صورة المرأة المظلومة فی أعمالهنّ کما ونرى محاولات هذه المرأة فی سبیل إحقاق حقوقها والتمرّد على المجتمع الذکوری الذی یحاول قمع حرّیتها وسلب حقوقها لیفرض سلطته علیها. نجد ما ذکرناه بوضوح فی أعمال الروائیتین کولیت خوری ومنیرو روانی بور بإعتبارهما کاتبتین نسویتین فنشیر الى هذه التجلیات فی روایات "لیلة واحدة" و"أیام معه"و"دل فولاد" و"کولی کنار آتش" من خلال المحاور المحددة التالیة.

 

أ) النظرة التقلیدیة إلى المرأة

یختصر دور المرأة فی المجتمعات التقلیدیة بالأدوار الوظیفیة. تصبح وسیلة وماکنة للإنجاب، یختصر کیانها فی المطبخ وإعداد الطعام وتربیة الأطفال کی یتمکن الرجل من مواصلة حیاته ومتابعة هوایاته. وعندما تحاول هذه المرأة فی أن تغیّر هذا الواقع فإضافة الى المجتمع  الذی لن یدعها أن تفعل ذلک، احیاناً نری هی أیضاً متقبلة لهذا الواقع وأصبح جزءاً من کیانها وأفکارها ومعتقداتها وتتشبث به حتّی. یحدّد المجتمع صفاتها والمیزات التی یجب أن تتمتع بها تحت لواء آراءه الذکوریة ویجب علیها أن لا تتخطى هذه الحدود حتى وإن کان ماتدفعه ثمناً لذلک حیاتها وکیانها کإنسانة.

ویعود السبب فی أن ینظر مجتع کمجتمعی سوریا وإیران إلى المرأة بهذه الطریقة إلى أن «یعتبر المجتمع التقلیدی الرجل على رأس الهرم ویتحوّل إلی فلک تدور حوله العائلة ولذلک یمکن القول الرجل وتبعاً له الأفکار الأبویّة تشکّل العمود الفقری فی المجتمعات التقلیدیة.» (جیمز دورانت، 1378ش: 110)

هذا الفصل بین دائرة وظائف الرجل والمرأة قد تجلّی فی جانب من روایات روانی‌بور: «رأت الأخوات الحائکات الحامل. یضعن حملهنّ وینجبن توائم لکن من هو الذی یضع الإناء تحتهن وهنّ یضعن حملهنّ...نعم غریباً..إنّ الفتاة الکاتبة هی من تفعل ذلک...انظر ماذا تفعل. تغسل وتحمل وتتحمّل أصوات الأطفال المضجرة ویسقط الإناء من بین یدیها ویتناثر براز الأطفال على وجه الکاتبة.» (روانی بور، 1369ش: ۲۲۷)

هذا ویمکن تقصّی هذه الرؤیة فی أعمال کولیت خوری من خلال الإستشکال الذی تطرحه شخصیات روایاتها. أحد تلک الشخصیات المثیرة هی "ریم" التی تحدّث نفسها وهی مترددة فی تعریف الامرأة الشریفة من وجهة نظر المجتمع الذی تعیش فیه: «یقولون عندنا عن امرأة تثیر الضغائن، وتحوک الفتن، وینخر قلبها الحسد، ولا تترک فرصة تمرّ دون أن تسیء فیها إلى الآخرین، أنّها شریفة، لأنّها لا تخاطب الرجال! وینعتون بقلّة الأخلاق، فتاة طاهرة طیّبة، لا ترید للآخرین سوى الخیر، لأنها أحبّت رجلاً ووهبته نفسها! هذا هو المنطق فی بلدی.» (خوری، 1959م: 137)

کما أسلفنا بالقول أحد أسباب تکاثف الفکر النسوی عند منیرو روانی‌بور، انحدارها من مناطق تقلیدیة وعشائریة وهذا ما یزید الطین بلّة فی تهمیش دور المرأة ومحاولة السیطرة علی جسدها من خلال فرض رغبات الرجال فی کل المجالات بما فیها ارتداء الملابس: «لم یهتم أحد بما قالته کیمیا لذلک اضطرّت أن تحب فستانها المشجر فهزّت رأسها بحرقة وخرجت من المخیّم. وضعت آینة یدها على خصرها ودارت حول نفسها...وفکرت فی یداها...زمام أنفها وقرطها...اتجّهت نحو الخزانة وأخرجت ملابسها مسرعة وبحثت فی أعماق الخزانة عن العبوة الذهبیة التی ترکتها والدتها لها تذکاراً...وکان فیها زمام أنف..أقراط فضیّة متدلیّة وخرز عنقها...وکان فی العلبة خرزتان للمحبّة والقبول...وقفت أمام المرآة...لا لم یعجبها مظهرها. ولم یعجبها فستانها المشجّر.» (روانی بور، 1378ش: 19)

یمکن رصد هذه الرؤیة فی روایة "أیام معه" لکولیت خوری ایضاً من خلال نظرة "ألفرد" تجاه خطیبته "ریم". برغم أنّ "ألفرد" خاض تجربة الحیاة فی أوروبا لکن تبقی نظرته رهن الرؤیة الرجولیّة الشرقیّة ومثله مثل أیّ رجل آخر یریدها امرأة عادیة وخاضعة له: «فکّرتُ: هل یسرنی أن ألبس من أجل ألفرید ثوباً جدیداً؟ هل یروقنی أن اقرأ تحت إرشاده کتاباً جدیداً؟ لا.. إن ألفرید یرى فی شخصی الصدیقة التی یجب علیها أن ترتدی البنطال، وتهمل شعرها، وتبقى رهن إشارته؛ فترکب إلى جانبه فی سیارته الفخمة... أو تظل واقفة، وهو یأخذ صوراً لمشهد من المشاهد...أو تتسلّق معه جبلاً من جبال سوریة! إنّه یحبّ مجرد شعوره بوجودی إلى جانبه، ولا یکترث أبداً لشکلی، أو عملی، أو إحساسی...» (خوری، 1959م: 47)

النظرة الوظیفیة والأداتیة للمرأة لا تختصر علی أداء ما یعتبره المجتمع من الواجبات بل تتحول المرأة الی سلعة فی المقایضات وإشباع الرغبات. تصبح المر‌أة عند هذا الرجل سلعة یرهن علیها فی قماره أنها لعبة أبویة تساومیّة علی کائن حی. «وفی لیلة، حالکة الظلام وغریبة فی الساعة الثانیة عشرة ونصف رجل جالس مع أصدقائه. یمارس القمار وزوجته تأتی لتقدم لهم الفواکه إذ ترى الجمیع یضحک والجمیع سکارى تطول ضحکتهم والمرأة مذهولة من هذه الحالة إلى أن یقول زوجها لها لقد خسرتک فی الرهان...لم تصدق ما یقول إلى أن طالب أصدقاؤه القدامى بما ربحوه وزوجها ناعس الأجفان ظل یلوح بیده ویتثاءب ویشیر إلیها قائلا: حلّوا المشکلة معها...وهربت المرأة من سطح البیت..فی الخریف والأمطار تهطل.» (روانی بور، 1369ش: ۲۱۴ -۲۱۵)

فیما ذکرناه من روایات الکاتبتین بیّن لنا أنّ المجتمع الذی تتحدث عنه روانی بور هو مجتمع أکثر تقلیدیاً من المجتمع الذی صوّرته کولیت خوری وأنّ المرأة التی تعیش به أکثر اضطهاداً حیث نرى بشاعة الموقف عندما یعتبر الزوج زوجته سلعة یراهن علیها فهذا یدلّ على أنّ روانی بور لدیها لغة أکثر انتقادیّة من الأخرى فتحاول أن تفرغ مابداخلها من غل تکنه تجاه المجتمع من خلال روایاتها.

 

ب) التمییز  بین الرجل والمرأة فی مواقف متشابهة

التمییز بین المرأة والرجل وجعل المرأة أقلّ مکانة من الرجل هو مفهوم عالمی لکن یختلف فی المجتمعات المختلفة فی حدّته. ففی المجمتع الغربی المرأة بعد أن عانت من التمییز لفترة طویلة من الزمن استطاعت أخیراً أن تغیّر بعض الشیء فی نظرة المجتمع إلیها وأن تحصل على بعض التساوی مع الرجل رغم أنها مازالت تسعى إلى الحصولى على الکثیر مما تبقى من حریات سُلبت منها لکن علی رغم من ذلک فهی بالنسبة للمرأة فی المجتمع الشرقی أکثر تقدماً فی هذا المجال حیث شرعت الأخیرة بذلک بعد عقود من جهود الأولى فی هذا المضمار ولدیها طریق طویل لتحقق ما ححقته الأولى.

وبنیت النسویة على أساس فکرة التمییز مابین الرجل والمرأة فی المجتمع المذکور و«نستطیع القول بأن جمیع التیارات النسویة تشترک فی التشکیک بعلاقة الرجل بالمرأة ومناهضة السلطة الذکوریة وجمیع القوانین التی بنیت على أساس کون المرأة الجنس الثانی فی المجتمع والتمرّد على عدم المساواة بین الرجل والمرأة فی تقسیم العمل فی القطاعین العام والخاص. (آلیس، 1380ش: 28) وفی الواقع نرى «جمیع التیارات النسویة على اتفاق فی أنّ المرأة تعانی من عدم المساواة والعدالة والعبودیة بسبب جنسها الأنثوی.» (هام، 1382ش: 166)

تبلور هذا التنظیر فی نصوص سردیّة عند کولیت خوری حیث المجتمع الأبوی یؤثّر فی المناسبات الاجتماعیة ویخصّص بعض الأماکن للرجال رغم عدم وجود أیّ بیان یدلّ على ذلک فیُمنع دخول النساء إلى بعض الأماکن دون أن یکون هناک قانون ینص على ذلک وفی حال دخولها إلى هذه الأماکن تواجه رفض المجتمع وعقابهما الشدیدین. لا یختصر الأمر على ذلک بل یتجاوز أبسط المجالات فی الحیاة الاجتماعیة.

خیر مثال علی ذلک نجده فی مقتطف من روایة کولیت خوری، من وجهة نظر المجتمع لا تجد مساواة فیما بین الجنسین فی دعوة الآخر إلى فنجان قهوة وفی حال حدوث ذلک تنهال على المرأة عواقب ثقافیة مقصودة تماما. کما نرى أن "ریم" تتردّد فی أن تدعو "زیاد" لفنجان قهوة خوفاً من الإنطباع الذی یترکه ذلک عنها لدى زیاد کامرأة: «تساءلت وأنا أقود سیارتی متجهة إلى البیت: أیکون هذا الشاب کأکثر شباننا الذین یظنّون سوءاً بالفتاة إذا دعتهم إلى بیتها لأخذ فنجان من القهوة، ویجدون فی ذلک سبیلاً للتبجّح أمام رفاقهم؟ هؤلاء الذین یخترعون، وینسجون قصة طویلة خیالیة، ویروونها بخیلاء... ولا یکون لهذه القصة أیّ أساس سوى فنجان من القهوة؟» (خوری، 1959م: 51)

لا یختصر الأمر فی التمییز ضد المرأة من قبل الرجل التقلیدی فحسب، بل تجد المنفتح منهم أیضا یدور فی هذا الفلک. لربّما یتظاهر بالإنفتاح واحترام الإمرأة لکن حاله حال غالبیة المجتمع لا یرید امرأة تواکبه الحیاة وتقاسمه فی کلّ المجالات. بل یطمح أن تکون زوجته فنائه الخلفی لتمریر حیاته ضمن الإطار العام أی ما یعتقد به السواد الأعظم من المجتمع. نجد هذه النظرة تتجلّی فی جانب من أعمال منیرو روانی‌بور: «هل تعلمین؟ یقلل من شأن الإنسان...یرید امرأة تقلیدیّة. ویصرخ فی وجهی قائلاً: لقد ارتکبت حماقة فی زواجی من امرأة منفتحة.» (روانی بور، 1369ش: ۱۸۹)

کما ونرى ذلک واضحا فی المجتمع الفرنسی المنفتح أیضاً حیث تواجه "رشا" ذلک عندما ترافق "کمال" إلى المقهى وتطاردها عیون الرجال: «من الغریب...أنّ الرجال هنا أیضاً ینظرون إلى النساء...ویعیرون انتباههم سیدة غریبة کما یفعلون فی بلادی...» (خوری، 2002م: 147)

من الناحیة الثقافیة والاجتماعیة فإن المجتمع الذی صوّرته روانی بور فی "کولی کنار آتش" و"دل فولاد" هو مجتمع أبوی ویدور على أساس الهیمنة الذکوریّة فالرجل هو صاحب السلطة والمرأة تابعة لیس إلّا. إنّ لعشیرة الغجر فی روایة "کولی کنار آتش" تقالیدهم الخاصة أساسها الرجولیة، فالمرأة هی العاملة فیها وتضطر أن تقضی حیاتها فی العمل من أجل توفیر تکالیف الحیاة والسبب فی ذلک هو الرجل بنفسه حیث یقضی معظم أوقاته فی المخیم ویُحمّل المرأة عبء الحیاة لتواجهها وحیدة. هذا وتمنع العشیرة المرأة من ممارسة حقوقها وتسلب منها حق التعلّم: «هل ترقص جمیع النساء فی عشیرتکم؟ -لا سیدی، یرقص البعض منهنّ والبعض الآخر یقرأن الطالع والأخریات حاجمات. -ماذا یفعل الرجال إذن؟ -لا شیء، یبقون فی المخیم وبعض منهم یعمل فی مجال التبییض. –التبییض؟ نظرت الفتاة إلى بشرة الرجل المحروقة من الشمس وضحکت قائلة: یبیّضون النحاس.» (روانی‌بور، 1378ش: ۷)

یُلاحظ أن ردة فعل المرأة والرجل تجاه أمور متشابهة أیضاً لیست مماثلة، على سبیل المثال نرى ردود فعل مختلفة من کلا الجنسین فی المناسبات الاجتماعیة والعاطفیة مثل الدعوة إلى مجلسٍ ما. تتمثل هذه المشاهد فی مقتطفات عدیدة من روایة کولیت خوری عندما تقع "ریم" فی دائرة الحیرة والتردد ردّاً علی دعوة تلقتها من "زیاد" لمرافقته إلى السینما: «أنا أمام مشکلة! مشکلة سهلة جداً وبسیطة جداً... ولکنّها مشکلة! هل أرافق زیاد إلى السینما؟ ولکن...لماذا لا أرافقه؟ طبعاً إنّ أول جواب یتبادر إلى ذهنی هو: لأنّ التقالید تمنع ذلک.» (خوری، 1959م: 104 – 105)

مطالبات کولیت خوری و منیرو روانی بور تختلف عن بعضها البعض فی هذا القسم حیث نری المرأة فی روایتی کولیت خوری متعلّمة لکن تطمح إلى أن تحصل على مکانة فی المجتمع وأن تشارک الرجل فی جمیع المناسبات دون تمییز ودون خوف من قساوة المجتمع ونظراته التی تجعلها مرتبکة ومشککة فیما تفعله. لکن المرأة فی روایات منیرو روانی بور تحاول الحصول إلی أبسط حقوقها الاجتماعیة بما فیها التعلّم. إضافةً إلی ذلک تجد الفرق الذی یضعه المجتمع بینها وبین الرجل یصل إلی درجة یتم استغلالها من قبل الرجل حیث تجد کل عبء الحیاة على عاتقها بینما الرجل یعیش کما یشاء دون تحمّل أی مسؤولیة.

«ویعتقد اللیبرالیون بأنّ السبب الرئیسی الذی یجعل المرأة تابعة للرجل هو افتقارها إلى الحقوق المدنیة وعدم حصولها على فرص تعلیمیة متساویة مع الرجل ومعاناتها من الذکوریّة فی المناسبات الثقافیة والعلاقات الإجتماعیة. ولذلک یعتقد اللیبرالیون أنّ المرأة لم تخلق ضعیفة بل التفریق فیما بین الجنسین فی المجتمع قد أدّى إلى ضعفها.» (معصومی، 1387ش: صص 34-33)

 

ج) إجبار المرأة على الزواج

إن الزواج القسری ظاهرة مازالت حاضرة وبقوّة فی المجتمعات التقلیدیة والمحلّیة وتعتبر أمراً عادیاً جداً حیث ترغم المرأة فی هذه المجتمعات على الزواج من رجل لا تکن له حبّاً بل تتزوجه على خلاف رغبتها. هذا ونرى یحدد المجتمع العمر الذی یجب أن تتزوج فیه المرأة وإن تأخرت عن هذا العمر أو عدلت عن ذلک فیعتبر تصرفها ذنباً غیر مغتفر سوف تحُاسب بسببه أو حتى یحاسب علیه کلّ من یقربها لذلک تضطر أن تخضع من أجل من تحبهم الى إرادة المجمتع وتستسلم للمصیر الذی یتعیّن لحیاتها على خلاف رغبتها.

 وزواج "کیمیا" من والد "آینه" فی روایة "کولی کنار آتش" خیر مثال علی هذه الظاهرة التی تعانی منها المرأة: «لقد ولدت کیمیا وآینة معا فی وادٍ قریب من مدینة "غناوة"، قبل أربعة أعوام. عقد شیخ طاجیکی قران کیمیا على والد آینه، والدة آینة کانت حاضرة فی مجلس الفرح رغم إسوداد رجلیها وفقدهما القدرة على الحرکة. تعضّ شفتیها حتّى لا یسمع أنین وجعها الحاضرون لکی لا تکون مصدر شؤم لمجلس الفرح. رقصت آینة للحاضرین بطلب من أمّها التی کانت تشدّ قبضتها على حفنة من تراب زاویة المخیّم من شدة الوجع وعیناها تزداد سواداً.» (روانی بور، 1378ش: 15)

هذا ونرى «الزواج فی منظومة الفکر النسوی، یمثل النظام القانونی الذی یسوغ حبس المرأة فیما یسمى بالأسرة ویعتقد الرادیکالیون أن الزواج وتکوین الأسرة هو العنصر الأساسی فی تثبیت النظام الأبوی ویجب التخلّص منه وأمّا بخصوص رأیهم فی بدیل للزواج ینقسمون إلى فئتین وتقترح الفئة الأولى الحریة فی الجنس دون التزام وأما الفئة الثانیة فترى المثلیة بدیلاً مناسبا للزواج.» (جیمز دورانت، 1378ش: 104) والقسم الأعظم من النساء التی تتبنّی الفکر النسوی یعتقدن أن الزواج منظومة لکبح رغابتهنّ الاجتماعیة وحاجز منیع للتماهی والمساواة مع الرجل کما الحال عند کولیت خوری حیث تعبّر عن ذلک عبر النساء التی تقوم بتصوریهنّ فی روایاتها.

 ونجد صدی هذه الفکرة فی روایة "لیلة واحدة" عندما تحثُّ عائلة "رشا " أبنتها علی الزواج، تنقمس "رشا" فی الحدیث مع ذاتها: «کنت لا أودّ الزواج...وکان هدفی أن أکمّل دراستی الثانویّة ثمّ أدخل الجامعة وأدرس الطب...» (خوری، 2002م: 24-25)

تتمثّل وجهة نظر کولیت خوری فیما یتعلّق بالزواج فی فقرات مختلفة من أعمالها الروائیة، علی سبیل المثال ولا الحصر نقرأ فی روایتها "أیام معه" عندما "نجوا" تسأل "ریم" و"زیاد" عن وجهة نظرهما حول الزواج یردّان علیها: «-فمن الغریب أنّ آراءنا دائما متشابهة...نعم مؤسسة فاشلة خصوصاً إذا کان أحدهما فنّاناً. فالزواج حلم نرتابه، والرتابة تقتل الفن! ثم أنا شخصیاً أعبد الحریة... –ما رأیک فی الحب؟ -الحب عاطفة سخیفة وزائلة...الحب وهم...! أنا لا أحب!» (خوری، 1959م: 72 – 73)

أمّا غرابة الزواج المبکر للفتیات فی المجتمعات التقلیدیة عند مواطنی البلاد المترقیّة والمنفتحة فتضاهی غرابة التأجیل فی الزواج عند الفتیات فی المجتمعات الشرقیة ویعتبر التأخیر فی الزواج وتأجیله إلى العقد الثالث من حیاتهنّ إثماً عظیماً وذنباً غیر مغتفر وتصرّح بهذا کولیت خوری فی "لیلة واحدة": «قال جورج لرشا: -هذه جریمة...تزوّجت وأنت فی الخامسة عشرة؟ هذه جریمة والله! –ابتسمت لکلمات جورج ولم أرد! ماذا أقول؟ هل أقول له إنّ الفتیات فی بلدی إذا تعدین سن العشرین دون زواج حکم علیهن بالإعدام؟» (خوری، 2002م: 92)

فنری المرأة فی مجتمعی ایران وسوریا تعانی من ظاهرة الزواج القسری لکن هذه الظاهرة صوّرت بأبشع الأشکال فی روایة «کولی کنار آتش» حیث نری بطلة الروایة "آینة" تضطر أن تتقبّل صدیقتها زوجة لوالدها وتشرح لنا مدى بشاعة الموقف. هذا وتتقبّل والدتها ذلک وتطلب منها أن ترقص بحفل زواج والدها بینما بطلتا روایتی کولیت خوری فواحدة منهما تسبح ضد التیار فی مجتمعها وتعتبر الزواج منظومة فاشلة لذلک تفسخ خطوبتها التقلیدیة مرة وترفض حبیبها للزواج مرة أخری خوفاً من أن تکون سجینة تقالید بائسة تفقدها حریّتها لکن الأخرى تخضع لقوانین المجتمع وتتزوج وتعیش دوامة الشک حتى ینتهی المطاف بها الى الخیانة وفی النهایة تموت وهی متأنّبة الضمیر ممّا فعلته.

 

د) سیطرة المجتمع على المرأة

تعانی المرأة من سیطرة الرجل وهیمنته على حیاتها وهذا ما یفرضه المجتمع علیها حیث إن سبحت عکس التیار بتصرفاتها وذهبت فی اتجاه مغایر لنساء المجتمع فتؤبّخ من قبله. فالمرأة أصبحت بمرور الزمن متقبلة لما یفعله المجتمع بها. فترى المرأة أن لیس لها الا بیتها وزوجها. هذا وأن الرجل له کلّ الحق فی أن یتصرف کیفما یشاء فی التعامل معها حیث هو من یقرر لها ویحدد حیاتها على هواه. وتضطر المرأة أن تقمع رغباتها وتحاول أن تتصرّف کما یتوقع منها المجتمع حتى وإن کان ذلک لایرضیها وتُحرم بسببه من ممارسة ما تحبّه.

فی الواقع «المجتمع ومنذ الولادة یقوم بفرز الناس إلی ذکر وأنثی. والجهاز التناسلی الذی یعتبر وسیلة لبقاء النسل ویبیّن جنسیّة الطفل عند الولادة هو المؤشّر الأوّل لهذا التمییز وبعدها تضاف المؤشّرات الأخرى شیئاً فشیئاً مع تقدّم العمر. عند الکثیر من الفئات الاجتماعیّة للتصنیف الجنسی علاقة مباشرة بمنظومة قیم السلطة وتقسیم العمل وتنظیم مختلف مجالات الحیاة.» (مک کانل، 1382ش: 265)

وفی روایة "کولی کنار آتش" بطلة الروایة "آینه" تراودها أحلام تحکی ما حرمت منه وما تم قمعه من رغبات وآمال فی حیاتها وبما أنّ الأحلام هی الطریق الأمثل إلى اللاوعی فتسمح لها بإلقاء نظرة عاجلة على ما تتمناه فی لاوعیها:«کان الصبی جالساً على الرمل واضعاً یده على کتیّب ویصرخ بصوت عالٍ...أمّاه...لص...وکان یرید أن یهدأ حتّى العیون السوداء التی تراقبه من شقوق الخیمة تدعه وشأنه.» (روانی ور، 1378ش: ۱۴- ۱۵)

ما ذکر فی الفقرة الماضیة کان حول حلم یراود "آینه" ویصوّر أمنیتها المقموعة. کانت تحلم "آینه" فی طفولتها أن تدخل المدرسة وتکون حیاتها مثل حیاة مواطنی المدینة بعیداً عن حیاة العشیرة التی تنتقل بین حین إلى آخر إلى مکان ما، لکن القافلة التی ولدت فیها "آینه" لم تسمح لها القیام بذلک وفی یوم من الأیام عندما رافقت أمّها فی ذهابها إلى المدینة سرقت قلم وکتاب صبی وبقی الشعور بذنب هذه السرقة فی لاوعیها ویلاحقها فی أحلامها.

تؤدی النظرة المختلفة إلى المرأة فی المجتمع إلى السیطرة علیها وتقییدها فی مختلف المجالات. فی المجتمع التقلیدی الذی تنتمی إلیه جدة "ریم" إن التقیید الإجتماعی هو خاص بالمرأة والرجل له الحریة التامّة فی السلوک الإجتماعی ونرى بطلة الروایة عندما تشتری له زجاجة مشروب ویشکرها تتعجّب: «تعجبت للأثر العمیق الذی ترکه شرائی الزجاجة فی نفسه...حادثة صغیرة لا قیمة لها. کان یجب أن یلومنی لو لم أشتر هذه الزجاجة، لا أن یشکرنی وقد اشتریتها... وتأثّرت من تأثّره...لم أعتد فی حیاتی هذا النوع من التقدیر. کان والدی یقول لی فی الماضی: (أنا لن أمدحک إذا فعلت شیئاً حسناً، فالمفروض أن تفعلی شیئاً حسناً، لکنّنی ألومک على أخطائک...لأنّک تفهمین ویجب ألّا تقعی فی الأخطاء...)» (خوری، 1959: 99)

تتحدث روایة "دل فولاد" أیضاً حول قصة امرأة تدعى "أفسانه" یتبرأ منها أهلها وزوجها فتهاجر إلى طهران وتختار لنفسها أن تکون کاتبة لتصنع لنفسها هویة وتعیش أنوثتها کما لم تعشها من قبل. المجتمع الذی تم تصویره فی هذه الروایة یسلب من المرأة حریتها واستقلالها ویحاول قمعها وجعلها تابعة فی حیاتها الخاصة للرجل. "أفسانة" أحد شخصیات الروایة التی تختار السباحة ضد التیّار وخلق عالمها الخاص: «قال لها -لو کنت قد طلبت منّی أن أؤجّر بیتاً لک. نظرت إلیه نظرة مقصودة وکتم مهاجرانی ضحکته من کلامه. کان قد أخذ معلومات من السکرتیرة! ولن یدع أحداً أن یعرف تفاصیل حیاتها. فی البدایة کان هدفه أن یحمی امرأة ویساندها ولکن فیما بعد...کانت المرأة تتهرّب من أسئلته غیر المعتادة وتتحدث عن أعمال الشرکة.  لقد أحسّت بأنّ إتّصالاتها مراقبة وکان یدخل مهاجرانی غرفتها متطفلاً ویقوم بملاحقتها فی الشارع حتى یعرف ماذا رکبت ومع من ذهبت...» (روانی بور، 1369ش: 107) نستطیع أن ندرک مما قد مّر ذکره بأنّ هذا المجتمع الذی صور فی هذه الروایة لا یوفر الأمان والإستقرار للمرأة.

هذا والنظرة المختلفة والدونیة للمرأة فی المجتمعات التقلیدیة کمجتمع دمشق هی أساس سلب حریة المرأة فی خوض تجربة الحب ولذلک تدخل المرأة علاقة حب مع أوّل رجل یدخل حیاتها بصفته زوجها وبعبارة أخرى دائرة الإختیار أمامها ضیقة جداً فی من تحب.

لهذا نجد "رشا" فی روایة "لیلة واحدة" تشکّک فی حبّها لزوجها حیث تقول: «کنت أعتبر أنّ شعوری نحوک هو ما یسمّونه حباً! کنت الرجل الأوّل والوحید فی حیاتی ولم أفکّر فی یوم من الأیّام أنّ بإمکانی ألّا أحبّ رجلی الوحید...لماذا سیطر على شبابی هذا التفکیر؟ ألأنّ أمّی غرست فی نفسی مبدأ الإخلاص؟ ألأنّ ظروفی لم تسمح لی بأن أحبّ غیرک؟ أم لأنّ الشخص الذی کان یستطیع أن یتشرّب نفسیتی فأحبّه...لم یحمله إلیّ القدر فی دمشق؟» (خوری، 2002م: 33)

إن الحیاة الفارغة من الحب المفروضة على المرأة تسبب فی أن تشتعل هذه المشاعر المکبوتة کالنار تحت الرماد فی یوم من الأیّام وهذا حال "رشا" عندما ترى أنّ حبّها لزوجها کان واهیاً وتتمتم فی شرود: «وفی السنین التالیة تیقّنت من أنّ غیابک لایحزننی إطلاقاً فقد اکتشفت أنّ أنیسی الأکبر فی القراءة. وأردت العودة إلى الدراسة أنا التی حرمنی والدی من الحصول على شهادة الکفاءة کی أتزوّج!» (المصدر نفسه: 34)

ونرى شدة سیطرة المجتمع فی الروایات المذکروة تصل الى درجة تتقبل المرأة مافرض علیها ویدخل لاوعیها وحتّى تساهم احیاناً فیما یملی علیها المجتمع من شدّة إیمانها بالتقالید التی أصبحت جزءاً من تفکیرها وخیر دلیل على ذلک «آینة» عندما تشعر بالذنب مما فعلته وذلک عندما کانت ترغب أن تحصل على أبسط حقوقها فی التعلیم وأمّا «افسانة» فهی الثانیة التی باءت محاولاتها بالفشل حیث بعد أهلها وزوجها جاء المجتمع لیفرض سلطته علیها.

أما «رشا» التی کانت تحلم بمواصلة دراستها استسلمت أمام قرار والدیها فی الزواج خوفاً من أنّ المجتمع یضع عبء تهوّرها ومخالفة قوانینه على عاتق شقیقاتها وحتّى نجد «ریم» المنفتحة احیاناً تتردد فیما تفعله.

«إذن فی سبیل التصنیف الجنسی الإجتماعی نستطیع أن نقول فی کل مجتمع للمرأة والرجل عاداته وحرکاته وسلوکه الخاصة به على سبیل المثال طریقة مشی وضحک کلا الجنسین تختلف عن بعضهما البعض نوعاً ما ولذلک هناک اختلاف ملحوظ فی سلوکهما اللغوی حتّی.» (مدرسی، 1368ش: 162)

 

ه) خضوع المرأة لقوانین المجتمع

عرفنا غوایة الخضوع على مَرّ التاریخ وعبر التجارب التی مَرّ بها جنس المرأة حیث لولا الرجل فلا کیان للمرأة وترى فی معظم الأحیان تستمد المرأة قدرتها من الرجل وإن کانت غیر ذلک فتُلقّب بأبشع الألقاب وتُتّهم بأسوأ التهم من قبل المجتمع. هذا وتتقبل المرأة ذلک أغلب الأحیان وتساعد فی إبقائه لأن یصبح جزءاً من لاوعیها وکأنّه واقع لابدّ منه حتى نراها تساعد الرجل فی قمع بنات جنسها إن رغبن فی أن یتصرفن على خلاف ذلک وتلقی اللوم علیهن إن تخطین هذه القوانین التی کتبها الرجل وواظبت هی على حفظها.

هذه المعاناة أخذت حیّزاً من الأدب النسوی کما تطرّقت کولیت خوری أیضاً إلی هذه الظاهرة من خلال بطلة روایتها "رشا": «فهمت أنّنی نشأت فی محیط محدود...وفهمت أیضاً أنّنی بحسّاسیتی لن أرضى أن أؤذّی أهلی...وأنّنی سأضحّی...وأّنی مضطرّة إلى الزواج...وقلت لوالدیّ بإستسلام: إختاروا الشاب الذی یعجبکم وسأرضى به زوجاً...» (خوری، 2002م: 27)

رداً علی ما تتعرض له المرأة من مضایقات وسلب حقوقها واقتحام عالمها الخاص من قبل سلطة المجتمع الأبویّة، تقاوم بشتّی السبل والأسالیب. لکن تجد نفسها خاضعة ورهینة المجتمع الذی یراهن علی إفشالها: «طیب..کل هذا هراء...أنت لا تهتمین لعملک! العمل الذی یجعل العجائز أیضا یستسلمن من أجله، أتعلمین یا نسرین، أنّک أسیرة، أسیرة الحیاة الیومیة...وأصبح هذا أهم بالنسبة إلیک جراء الأجواء التی عشناها أیّام الجامعة. کان الکثیرون یریدون أن یبقوا محترمین لکن أتعلمین هذا مستحیل. لأنک لا یمکنک أن تحتفظی بالإعتقاد بالحریة فقط لأنّ الإنسان لیس جهازاً مُسجّلاً للصوت بل یحتاج إلى العمل بما یحفظه. هذا وأن محاربة التقالید لیس سهلاً أبداً...» (روانی بور، 1369ش: ۶۱)

لا نرى هذه الأفکار سوى فی روایة "دل فولاد" التی تعکس ظاهرة النساء المنفتحات. شقیقات "أفسانه" أیضاً نساء یعشن فی دوامة الحیاة الیومیة ولا یمتلکن شخصیة قویة ذات أهداف وانتماءات خاصة. الوقوف أمام تقالید المجتمع الخاطئة یحتاج إلى شجاعة لکن المرأة التی تسعى إلى ذلک تواجه فی مصیرها أبشع العقوبات من قبل رجال المجتمع وحتّى من قبل النساء التی تقبّلن واقعهنّ وخضعن إلى الظلم.

 لذلک نرى "آینه" تُتّهم بأنّ الشیطان أغواها عندما ترفض أن تقصّ ظفیرتها: «تخطیّت قوانینهم. ظنّوا أنّ الشیطان أغوانی..قد أغوانی. لأنّی لم أذهب إلى البحیرة فی موسم "قصّ الظفائر" ولم أدعهم أن یقصّوا ظفیرتی.» (روانی بور، 1378ش: 91)

و"لیلى" صدیقة "ریم" تلومها على علاقتها المکشوفة بــ"زیاد" وتطلب منها أن تتّخذ سیاسة فی تدبیر الأمر وتخفی علاقتها بـ"زیاد" من الآخرین فتردّ علیها "ریم": «حتّى أنت یا لیلى...حتّى أنت الفتاة المثقّفة...المتحرّرة...حتّى أنت التی تنادین بحرّیة الفتاة، وتنقمین على التقالید، حتّى أنت تؤمنین کأهل بلدی بالخبث والنفاق!» (خوری، 1959: 177)

یتمّثل هذا الخوف من الأفکار السائدة فی روایة "أیام معه" ومن خلال إحدی الشخصیات، "لیلى" صدیقة "ریم" فتاة تقلیدیة حاصلة على شهادة ورغم اکتسابها مهارات عملیّة وعلمیّة لم تتزوّج والتزمتْ البیت: «کانت لا تعمل لأنّ أهلها لا یوافقون! ولم تتزوج لأنّ العریس الذی قد یعجبها لم یأت بعد...ولا تذهب إلى أیّ نادٍ أو حلقةٍ أو مطعمٍ، لأنّ المجتمع قد یقول....لأنّها تخاف المجتمع!» (نفس المصدر: 46)

کما ویصل الاستئصال لدرجة عند المرأة حتی تقوم بجلدٍ ذاتی، یتمثل هذا العقاب التلقائی من خلال الامتثال للعادات والتقالید الصارمة التی یفرضها الواقع الاجتماعی والنظام الأبویّ.

نرى هذا جلیّاً فی روایة «کولی کنار آتش» عندما تحدّث بطلة الروایة نفسها قائلة: «قد استسلمت تلک اللیلة، وبقیت طویلاً فی البیت...لکنّی لم أستطع أن أتکلّم بعدها. لقد کان یرجمنی الأطفال بالحجارة عندما کنت أخرج من البیت ویغنّون لی....بعدها لم أترک البیت خوفاً منهم لکن خطر ببالی أن أنجب طفلاً مقابل کل طفل من أطفال المدینة...فبدأت بالإنجاب..کلّ سنة أنجب واحداً...وبعض الأحیان أنجب توأماً...وعندما ازداد عدد الأطفال قام "شکری" بطردی من البیت...» (روانی بور، 1378ش: 175)

مرکزیّة الفکر الرجولی لا تختصر علی الهیمنة العاّمة علی العائلة بل تشمل المجالات الخاصّة لحیاة الأبناء وبشکل خاص الفتیات والنساء خیر مثال علی ذلک ظاهرة اختیار الزوج علی ید الأب أو الأخ والقبیلة أی کل المنظومة الرجولیة.

أحد أسالیب القمع الغیر مباشرة فی المجتمعات الأبویّة التقلیدیة بما فیها مجتمعات الشرق أوسطیة هی التبعیّة من عادات وتقالید العائلة، لذلک نجد أنّ معتقد (الأب-الرجل) یهیمن علی الأبناء وأیّ محاولة للخروج علی هذه المنظومة تعنی الطرد والتهمیش. هذا الجانب من العنف النفسی للأبناء یأتی علی لسان "ریم":«سعادة أبی تکمن فی احترامنا لتقالید سخیفة اقتنع هو بها.» (خوری، 2002م: 27)

فنرى فی جمیع الأحوال إن المرأة تابعة للرجل حتّى وإن کانت ذات مکانة اجتماعیة مرموقة. فـ«ریم» و«افسانة» ایضاً رغم أن اختارتا أن تکونا مختلفتین عن باقی النساء لکن فی النهایة ردّة فعل الجتمع أمام تمرّدهما علی تقالیده قاسیة الى درجة تجعل من حیاتهما جحیماً.

«تعتقد ما بعد النسویة أن سبب تبعیة المرأة لا یعود إلى الزواج والأمومة فحسب بل یعود إلى العلاقات الإجتماعیّة المفروضة علیها وأنّ السبب الرئیسیّ فی السیطرة على النساء هو الفرق الشاسع فی التعامل مع المرأة والرجل منذ الولادة.» (منسبریج و اوکین، 1989م: 13- 14)

 

و) سوء الظنّ بالرجل وعدم الثقة به

سوء الظن من أهم أسباب الشقاء فی الحیاة. عندما الإنسان یعیش فی حالة لایتسطیع أن یثق بأحد فیها فتتأثّر کل حیاته من ذلک ویتصرّف حسب هذه الحالة مع الآخرین ویرغب فی أن یبتعد کلّ البعد عن مصدر عدم الثقة. هذا حال المرأة مع الرجل حیث یصعب علیها أن تثق بالآخرین فتشعر بالضعف وتبحث عن ملجأ لتهرب من الخوف الذی خیّم على حیاتها. الإحتماء بالآخرین وبشکل خاص برجال المجتمع خیر دلیل علی خوف المرأة من التعرّض للمضایقات بشتّی أشکالها ویبدو قد ترسّخت هذه الفکرة فی سایکولوجیّتها.

تتضاعف هذه الظاهرة عند المجتمعات التقلیدیّة والشرقیّة: «(إنّ السیّدة والسیّد قد خرجا من البیت) لقد خافت...لم یکن أحد فی البیت معها وهی کانت شابة ولدیها عینان ناعستان جمیلتان. وإذا بها رأته قد أخرج سیجارة وأشعلها وأخذ منها نفساً عمیقاً وحینها قال صوت عقلها لها (إنّ حالة هذا الرجل غیرطبیعیّة وقد یهاجمها)». (روانی بور، 1378ش: 150)

کما نرى فی مکان آخر من الروایة أنّ سوء ظن المرأة بالرجل یشتد وترى بطلة الروایة أنّ سائق سیارة الأجرة رجل مجرم یحاول أن یخدعها ویصطحبها إلى ضواحی المدینة لیعتدی علیها ویؤذّیها: «ألم تسألی نفسک کیف لسائق أن یقوم بقطف أزهار النرجس من أجل امرأة متسوّلة مثلک، وفوق کل هذا یفعل ذلک فی البرّ؟! ألم تفکّری قط لماذا کان یرید أن یأخذک إلى الجزیرة لیلاً. وما الذی یوجد فی الجزیرة من أماکن جذابة؟!» (المصدر نفسه: 177)

ما یتمخّض من هذا الشرخ فی بنیة المجتمع بسبب التمییز ضد المرأة وتفوّق الخطاب الأبوی الشمولی علی الحراک الأنسوی، هو خریف العلاقات البشریة وبشکل خاص إشکالیة الثقة بین الجنسین. عند هذه الحالة تجد المرأة فی الرجل کل عناصر السلب، لذلک تزداد النظرة التشاؤمیّة وتذوب العلاقات فی جحیم انعدام الثقة فی روایة "أیام معه" نرى نظرة جدة "ریم" حیال "زیاد" نابعة عن هذا المعتقد حیث تزعجها علاقة "زیاد" بـ"ریم" وتقول لها :«-لا شک أنّک فقدت صوابک! وماذا یعجبک به؟ کلماته المعسولة؟ أم نظرته الوقحة؟...ثم هو بعمر أبیک! –ضحکت فی نفسی، کیف أُفهّمها أن أکثر ما یعجبنی فی زیاد هو عمره؟ قلت: هو لیس معدوم الأخلاق، کما تقولین، وقد کان معی مهذباً جداً... –أنا واثقة بأخلاقک یا حبیبتی...لکنّک صغیرة والرجل فی بلدنا لا یؤتمن، وهذا الرجل بالذات سافل!» (خوری، 1959م: 115-116)

عدم اکتفاء الرجل بإمرأة واحدة واهتمامه بنزواته العابرة أمر اعتاد علیه المجتمع حیث نرى أنّ بطلة روایة "کولی کنار آتش" تعتبره أمراً عادیاً وتتجاهله بسهولة: «توتّرت. اختنقت بعبرتها. فارقها الوجع...ظلّت تدور عیناک سیدی...وتلاحق تنانیر النساء الطویلات التی خلف المخیّمات...العشیرة صغیرة لکن طهران مدینة کبیرة للغایة...وخضراء، زرقاء، کلهیب النار سیدی...سوف أهرب...معک....وکسر صمته ابتسامة...» (روانی بور، 1378ش: 36)

هذا ونرى أن "زیاد" رجل متعدد العلاقات وزیر نساء (نسونجی) وتنتقده النساء حیث تبدی "ریم" رأیها بـ"زیاد" لـ"نجوا" عندما یخیب ظنها به وتعدّ لها صفاته السیئة: «أنت لا تعرفین هذا الرجل...إنّه یهتم دائما بالجمال ویحوم حوله کما تحوم النحلة حول الزهور...هو یرید أن یتمتع بالمرأة ثمرة یافعة...لیلفئها نواة...إنّها نغمة یضیفها إلى نغماته لیبحث بعدها عن نغمة جدیدة...وهو قد أغراه سنّی...ووضعی کفتاة وحیدة...» (خوری، 1959م: 89)

ونرى أحیاناً تتحدّث منیرو روانی بور عن المرأة التی رغم سوء ظنّها بالرجال تضطر أن تصبح بائعة هوى تبیع جسدها ومبادئها من أجل المال حیث نرى تشیر إلى ذلک فی الروایتین على سبیل المثال فی "کولی کنار آتش": «لم تر رجلاً أو شاباً وإن رأت فقد کانت تقف بطرحتها الخضراء فی میدان "باستور" لتأتی سیارة "بیکان" خضراء وهی تضع أحمر الشفاه على شفتیها وتبکی.» (روانی بور، 1378ش، 218)

فنستنتج مما ذکرناه أنّ المرأة وبسبب الإضطهاد التی  تمرّ به والتمییز فیما بین مکانتها ومکانة الرجل فی المجتمع التی تسمح له بالتصرف حسب رغباته، أصبحت غیر واثقة به وحتّى لم تؤمن به لکن تعیش حالة ازدواجیة وذلک بسبب الخوف الذی یعتریها من کلّ ما تمر به، فتلجأ إلى معذّبها لیحمیها من العذاب الذی هو سببه وتصل الحالة بها إلى درجة تخضع لرغباته وتقوم بتلّبیتها ببیع جسدها من أجل الحصول الى المال لتکوّن لنفسها مکانة فی هذا المجتمع، کانت کولیت خوری ومنیرو روانی بور فی وصف هذه الحالة رغم اختلاف المجتمعات متشابهتین جداً.

 

اللغة النسویة لدى کولیت خوری ومنیرو روانی بور

یعتقد بعض المفکرین أنّ هناک لغة مختلفة للکتابة لدى النساء، لذا فهم یعتبرون أنّ دراسة آثار النساء وأسالیبهنّ، تحوز أهمیة کبیرة لفهم مشاکل النساء وآلامهنّ. وقد طُرحت هذه النظریّة فی الوقت الذی دخلت النساء فیه المجال الأدبی وشرعن بإنتاج أعمالهنّ الأدبیة.

فی الواقع یعتبر الذات الأنثویة المحور الأساسی الذی یدور فی فلکه السرد النسوی وتهیمن الشخصیات النسائیة على السرد فی روایات الکاتبات مقابل تهمیش وتغییب دور الرجل  انطلاقاً من الفکر الأیدیولوجی الذی تؤمن به المرأة «وهی تضمر داخلها رغبة الهیمنة على العالم، فی صورة هیمنتها على النص، واحتلالها موقع الصدارة فی مقابل إرجاء الرجل وتأخیره عن هذا الموقع بنفیه من الوعی تارة، أو نفیه من النص تارة أخرى، وأخیراً تداعیه (استحضاره) من خلال الذات الکاتبة.» (ناجی، 1995م، 353)

 وبناء على هذه الرؤیة فإنّ کتابات النساء أو ما یطلق علیه "الأدب النسوی" یمتاز بملامح خاصة به.

ومن هذه الملامح التی تمیز الأدب النسوی، اعتماده على الراوی بضمیر المتکلم وتعدد الشخصیات النسائیة وحدیث النفس ومعاداة الرجل وخلق الفضاء الروائی و«حبّ الطبیعة ووصف التفاصیل وطرح القضایا العاطفیة وحبّ العائلة والأبناء والإیثار والغیریة وتشخیص الأشیاء واستخدام لغة الإشارة والتمثیل والتخیّل والخرافات وسرد القصص والحلف والتأثّر بلهجات اللغة وتوظیف الألوان.» (نجاری و بابالو، 1394ش: 42)

ففی کل الروایات التی قمنا بدراستها یکون الراوی امرأة تروی القصة بضمیر المتکلم، وهذه إحدى خصائص الأدب النسوی. کما نلحظ خاصیّة تعدد الشخصیات النسائیة بشکل واضح فی روایات "أیام معه" و"کولی کنار آتش" و"دل فولاد".

وفیما یلی نشیر إلى بعض نماذج عناصر الأدب النسوی فی الروایات المذکورة:

أ‌)        أسلوب الکاتبیتین الروائی

کولیت خوری کاتبة نسویة تجعل من النساء بطلات لقصصها، وتبیّن قضایاهنّ وتجاربهنّ فی المجتمع الذکوری، کما توضّح المشاعر الأنثویّة وتروی قصص النساء بلغة بسیطة نثریة، ویحتلّ الوصف مکانة هامّة فی روایاتها، وتتناول فی أغلب وصفها نقد الأوضاع الاجتماعیة فی المجتمع بلغة أدبیّة واضحة، کما أنّ الشخصیّات النسائیّة فاعلات مقارنة بشخصیات الرجال، أما النساء اللواتی تصورهنّ الکاتبة فی الروایتین، فهنّ نساء لا تستسلمن للمصیر الذی یقرره المجتمع والآخرون، بل هنّ من یحددن مصیرهنّ.

أما الفکرة الرئیسة للروایتین، فهی إظهار عالم النساء وجانبهن النفسی والفکری. وقد استطاعت کولیت خوری إیصال هذه الفکرة إلى المتلقی من خلال إیجاد الصوت الأنثوی الذی طغى على الفضاء الروائی بأکمله، وهی من الکاتبات اللواتی اخترن الأسلوب الواقعی فی کتابة روایاتهن، لتتمکن من وضع حقائق المجتمع المتعلقة بقضایا المرأة فی أحداث قصصها. لذا نحن نلحظ فی روایات کولیت خوری نظرتها الجنوسیّة واعتراضها على المجتمع الذکوری ودونیّة المرأة. ومن الجدیر بالذکر أنّ المکانة الإجتماعیة للشخصیات النسائیّة الرئیسة فی روایتی "أیام معه" و"لیلة واحدة" وأسلوب حیاتهنّ، تعکس الشخصیّة والهویة النسائیّة، فقد اختارت الکاتبة للشخصیتین الرئیستین فی الروایتین مکانة خاصّة بالنساء، لتظهر أحوال الشخصیة وأفکارها فی تلک المکانة، کما أظهرت إیجابیة هذه المکانة فی معاییر المجتمع الذکوری.

ومن العوامل التی تظهر اللغة النسویة فی نصوص روایاتها، الحوارات الداخلیة للراوی أو للمرأة التی تلعب دور الشخصیّة الرئیسة، لإعادة التفکیر فی مفاهیم حیاتها السائدة، وتلعب هذه الحوارات المؤثّرة فی سیر القصّة وتطوّر موقف الراوی، دوراً کبیراً فی إدراک الذات واکتشاف هویّة الشخصیّة الرئیسة فی القصتین، کما أنّ النغمة النسویة والخطاب الأنثوی الذی یمیّز لغة النساء عن لغة الرجال، یتوافر وبکثرة فی هاتین الروایتین، کما یسهم السلوک الأنثوی فی الروایتین فی خلق اللغة النسویة: «فی الأمس فهمت أنّ جسدی من ممتلکات نفسی وأنّه لم یکن یحق لی أن اتصرّف به فی الماضی.» (خوری، 2002م: 197) أمّا أوصافها بأغلبها فهی مکتوبة بالأسلوب الواقعی وبشکل جمل أدبیة بسیطة.

وأما منیرو روانی بور فتمتاز قصصها بخصائص لغویة من قبیل خلق الفضاء الروائی باستعمال مکونات الحیاة النسائیّة، والحوارات الداخلیة (المونولوج) والاشتغال بالتفاصیل للوصول إلى الهویّة،  وإدراک الذات لدى الشخصیّة الرئیسیة فی القصتین. ففی الروایتین "کولی کنار آتش" و"دل فولاد" تستفید الکاتبة من الفضاء الروائی مع وصفها النسوی لیتم إدراک أنوثة هذه الشخصیات:«دخلت إلى الخیمة، وقفت أمام المرآة، دهنت شعرها بالزیت، أمسکت مشطها الخشبی المقوّس، ضحکتْ.. أرادت أن ترقص فرحاً مثل اللیالی الأولى.. مثل غزال الصحاری تعدو، ترکض، تطیر إلى السماء کما تتطایر ألسنة اللهب النیلی.» (روانی بور، 1378م: 18-19)

هذا ونرى فی روایة " کولی کنار آتش" أکثر الملامح الکتابة النسویة التی استخدمتها لکاتبة هما سرد الخرافات واستخدام اللهجة المحلّیة. کما وأن بطلتی روایتیها ایضاً رغم عیشهما فی مجتمع أبویّ حاولتا أن یتمردن علی تقالیده.

ب‌)   وصف الألوان

إنّ وصف الألوان من ملامح اللغة النسویة التی تطالعنا فی روایة "أیام معه":«ماذا ارتدی؟ الثوب الرمادی العریض؟ أم البنفسجیّ الضیق؟ عذبنی الإختیار...وأخیراً قررت أن ألبس الثوب الأسود لأنّ هذا اللون یوحی الیّ بالرفعة والسمو...» (خوری، 1959م: 77) وفی روایة "کولی کنار آتش" أیضاً نجد ذلک: «لم تر رجلاً أو شاباً وإن رأت فقد کانت تقف بطرحتها الخضراء فی میدان "باستور" لتأتی سیارة "بیکان" خضراء وهی تضع أحمر الشفاه على شفتیها وتبکی.» (روانی بور، 1378ش، 218)

ج) اللغة الشعریة

اللغة الشعریة التی هی أیضاً من ملامح اللغة النسویة نجدها بکثرة فی روایات کولیت خوری: «انا التی عشت خمساً وعشرین سنة دون أن یرقص حلم فی سمائی... ودون أن یشرق أمل على أیامی...ودون أن ینیر مستقبلی هدف؟» (خوری، 2002م: 155-156) کما نجد ذلک فی روایات منیرو روانی بور ایضاً: «کانت تخاف جمیع الطیور المجروحة. أما کانت هی مجروحة؟ ولکن من یرى جروح نفسه.» (منیرو روانی بور، 1369ش: 80)

د) التشخیص

منیرو روانی بور أوجدت أدباً نسویاً فی روایة "دل فولاد" من خلال تشخیص الأشیاء وخلق شخصیات وهمیّة والتحدث إلیها، واستخدام اللغة الشعریة، والحوار الداخلی:«جاء صوت الدیکتاتور، فتح الباب وجلس على اللوح، قلت له: لا تجلس على اللوح، تتعب... لکنه هزّ رأسه دون اهتمام.» (روانی بور، 1369م: 63) نری التشخیص ایضاً استخدمته کولیت خوری فی روایتیها: «راحت نظراتی تکتب على حائط المکتب هذه الکلمات...» (خوری، 1959م: 89) «کنت أشعر بتعب لذیذ وکنت أودّ أن أرمی نفسی فی أحضان مقعد مریح. » (خوری، 2002م: 43)

ه) حدیث النفس

یعتبر تفکّر الشخصیات النسائیة وتأملهنّ فی ذواتهنّ، أحد الملامح الأخرى للأسلوب النسوی لدى الکاتبتین:«طیب..کل هذا هراء...أنت لا تهتمین لعملک! العمل الذی یجعل العجائز أیضا یستسلمن من أجله، أتعلمین یا نسرین، أنّک أسیرة، أسیرة الحیاة الیومیة...» (روانی بور، 1369ش: ۶۱) «لم أکن أنتظر عودتک السریعة، لذلک استقبلتک بعینین مغروقتین بالدموع...» (خوری، 2002م: 21)

و) وصف التفاصیل

تتمیز روایتی روانی بور بالوصف الدقیق للتفاصیل، والابتعاد عن النظرة العامّة:«فی المقهى، الجمیع رجال، رجال متعبون، بأکتاف عریضة، أحیاناً لهم بطون بارزة، والغبار یغطّی وجوههم ورؤوسهم.... المقهى تحت نور المصباح مثل النهار، أحیاناً کان رجلٌ یلوح بیده من بعید.» (روانی بور، ۱۳۷۸ش: ۷۴) وتواجهنا حالات کثیرة لاستعمال لغة المرأة وصوتها: کالأوصاف الدقیقة والمُفَصَّلة التی تمثل خاصة لغویة عند کولیت خوری، ونحن نلحظ هذه الخاصة بکثرة ووضوح فی روایتیها: «و تقف امرأة والملل باد علیها وتفتح النافذة وتغلقها ثم تفتحها وهکذا مراراً الى أن یلوح طیف الزوج الأبیض، فتشیر إلیه أن یأتی لکنّه یستهتر بندائها ویعود إلى عمّاله. ویتحکم الیأس فی حرکات الزوجة المهملة، فتدور على نفسها بعصبیّة و حزن...ثم ترتمی على المقعد وتنتظر!» (خوری، 2002م: 166)

ز) وصف السلوکیات الأنثویّة

کما أنّ وصف السلوکیات الأنثویّة فی الروایتین المذکورتین، خلق لغة أنثویّة شملت الفضاء الروائی بأکمله، ویمکن أن نلحظ مصداقاً لهذا فی النصوص الآتیة:«انحنتْ إلى الأمام، أدخلت یدیها فی شعرها خلف رقبتها، وفصّلت خصلة من شعرها، ربطتْ بها شعرها الأسود الکثیف، داعب النسیم أکتافها ورقبتها، ابتسمت ابتسامة متعبة، شدّت جسمها وقوّسته، ثمّ ألقت بنفسها فوق الرمال، تقلّبت، وتمددت مقابل السماء مبتسمةً ابتسامة باهتة.»( روانی بور، ۱۳۷۸ش: 2-3) «فارتدیت ثیابی على عجل، وربطت خصلات شعری الأسود الطویل فی مؤخرة رأسی، والقیت على کتفی معطفی الأخضر القدیم.» (خوری، 1959م: 37)

ح) المشاعر الأنثویة والالتزام بها

کما أن المشاعر الأنثویة والالتزام بها والوفاء لها، أسهم فی إیجاد لغة نسائیة خاصة لدی الکاتبتین:«زینتْ نفسها على غیر المعتاد، کانت تحب أن تشعل دائرة المیدان، اللیلة تأتی مانسی التی ترید قصة، التی تکتب، مانسی التی تمسک بدفترها بقوّة کی لا تأخذه الریاح، الریاح فقط؟» (روانی بور، ۱۳۷۸ش: ۱۹) «احمرّت وجنتای، وارتبکت! وبحرکة غریزیة ارتفعت یدی تحاول أن تخفی فی أعماق کتلة الظلام، هذه الخصلات الشاردة.» (خوری، 1959م: 40)

وبناء علیه وبدراسة روایاتهنّ الذکوریة، نجد أنها تمتلأ بعناصر الکتابة النسویة ومنها البحث عن الهویة وکون النساء بطلات الروایات فی المجتمع الذکوری، وعالمیة العواطف والاهتمام بشعور السأم والخوف لدى النساء، والاعتراض على هیمنة الرجل، واختیار الجمل القصیرة... إلا إنّ کولیت خوری راعت الإنصاف فی شرح تجارب النساء وعقلیتهن والتحیّز لهن، فالنساء فی روایاتها تحتلن مکانة اجتماعیة مرموقة، لذا یتعرضن للإهانة بشکل أقل، کما أنها تستخدم أسلوب واقعی ولغة أکثر بساطة فی طرح قضایاها وتسعی إلى إظهار عالم النساء وجانبهن النفسی والفکری، فی الوقت الذی تتمیز روایتی منیرو روانی بور بلغة أکثر حدة ومرارة فی وصف الحیاة الیومیة للنساء، کما أنها تهتم بالتفاصیل بشکل أکبر، فلها لغة أصعب، وتسعی الى خلق الفضاء الروائی باستعمال مکونات الحیاة النسائیّة، والحوارات الداخلیة (المونولوج) والاشتغال بالتفاصیل للوصول إلى الهویّة کما أن النساء الذین تصورهن یتعرضن للإهانة مهما کانت مکانتهن الاجتماعیة، هذا ونرى سرد الخرافات واستخدام اللهجة المحلّیة فی روایتها "کولی کنار آتش" بینما لانرى ذلک عند کولیت خوری.

 

النتیجة

من خلال دراسة الروایات الأربعة للکاتبتین کولیت خوری ومنیرو روانی بور توصلنا إلى نتائج عدة اتّضحت لنا من خلالها المشترکات والافتراقات لدى الکاتبیتین.

1-    تعتبر هاتان الروائیتان من أهمّ الکاتبات فی بلدیهما ونرى انتمائهما النسوی ملحوظاً جداً فی روایاتهما وبما أنّهما من بیئة شرقیة فنرى التشابه الثقافی وتقارب التراث الفکری فیما بین بلدیهما له أثر کبیر فی المشترکات التی نجدها فی أعمالهما.

2-    قد رکّزت الکاتبتان فی روایاتهما على العالم النسائی وجعلتا بطلاتهما نساء اخترن مصیر حیاتهنّ بنفسهنّ وحاربن المجتمع من أجل الوصول إلى غایاتهنّ وحققن من خلال ذلک ذاتهنّ.

3-    إنّ الرجال فی روایاتهما إن کانوا منفتحین أو تقلیدین فجمیعهم یمتلکون النظرة الدونیّة للمرأة لذلک تضطرّ المرأة فی سبیل تحقیق غایاتها أن تخالف قوانین المجتمع.

4-     اختارت کولیت خوری أن تکون لغتها واقعیّة بحتة لتسرد من خلالها المشاکل التی تعانی منها المرأة فی مجتمعها کما أنها تستخدم لغة أکثر بساطة فی طرح قضایاها وتسعى إلى إظهار عالم النساء وجانبهن النفسی والفکری، فی الوقت الذی تتمیز روایتی منیرو روانی بور بلغة أکثر حدة ومرارة فی وصف الحیاة الیومیة للنساء واختارت أسلوب الواقعیّة السحریّة لسرد روایاتها حیث خلطت الاوهام والمحاولات والتصوّرات الغریبة بسیاق السرد کما أنها تهتم بالتفاصیل بشکل أکبر، فلها لغة أصعب.

5-    منیرو روانی بور قد أشارت إلى تقالید وسنن خرافیة نابعة عن نظرة تقلیدیة ساذجة فی المجتمع العشائری الأمر الذی لم نره فی روایتی کولیت خوری کما نرى أن المرأة فی روایتها أکثر مظلومیة حیث یتم ضربها وسبها وتعذیبها بأبشع الأشکال وواقعها مأساوی جدا کما ونرى أن روانی بور تشیر إلى الدعارة التی تعانی منها المرأة بسبب مکانتها المتدنیة فی المجتمع فی حال لم نر ذلک أیضا فی  تألیفات کولیت خوری وأما أهم میزة کولیت خوری فهی أن المرأة فی روایاتها أعلى شأنا ومکانة من المرأة فی روایات نظیرتها منیرو روانی بور حیث تکافح هذه المرأة من أجل حقوقها وتحاول أن تستعید کرامتها الضائعة وهذا یعود إلى أن المرأة فی روایاتها مقتنعة بنفسها ولدیها ثقة تامة بنفسها وبما تسعى وراءه.

آلیس واتکینز، سوزان و ارواندا، ماریز و رودریگز، مارتا. (1380ش). فمینیسم. ترجمة زیبا جلال نائینی. تهران: نشر و پژوهش شیرازه.

جیمز دورانت، ویلیام. (۱۳۷۸ش). زن، مرد و اخلاق جنسی در گهواره های تمدن. ترجمة فاطمه حسینی.  تهران: نشر ماهی

حسن آبادی، محمود. (1381ش). مکتب اصالت زن در نقد ادبی. مشهد: نیکو نشر.

خوری، کولیت. (1959م). ایام معه. بیروت: المکتب التجاری للطباعة و التوزیع و النشر.

ـــــــ. (2002م). لیلة واحدة. دمشق: الفارسه.

روانی پور، منیرو. ( ۱۳۶۹ش). دل فولاد. تهران: انتشارات نیلوفر.

ـــــــ. ( ۱۳۷۸ش). کولی کنار آتش. تهران: نشر مرکز.

مدرسی، یحیی. (1368ش). درآمدی بر جامعه شناسی زبان. تهران: م‍وس‍سة‌ م‍طال‍ع‍ات‌ و ت‍ح‍ق‍ی‍ق‍ات‌ ف‍ره‍ن‍گ‍ی.‌

معصومی، سید مسعود. (۱۳۸۷ش). فمینیسم در یک نگاه. چاپ اول. قم: مؤسسة آموزشی و پژوهشی امام خمینی.

مک کانل، سالی. (1382ش). زبان و جنسیت نویسنده (کتاب فمینیسم و دانش های فمینیستی). ترجمه عباس یزدانی. قم: دفتر مطالعات و تحقیقات زنان.

منسبریج، جین ودیگران. (۱۳۸۹ش). دو جستار درباره فلسفه سیاسی فمینیسم. ترجمة نیلوفر مهدیان. تهران: نشر نی.

میرعابدینی، حسن. (۱۳۷۷ش). صد سال داستان نویسی ایران. چاپ اول. تهران: نشر چشمه.

ناجی، سوسن. (1995). صورة الرجل فی القصص النسائی. القاهرة: وکالة الأهرام للنشر والتوزیع.

نجاری، محمد و ویدا بابالو. (1394ش). زبان زنان (بررسی زبان زنانه در نمایشنامه ‌های نغمه ثمینی و چیستا یثربی). تهران: نشر اختران.

هام، مگی. (۱۳۸۲ش). فرهنگ نظریه های فمینیستی. ترجمه فیروزه مهاجر و دیگران. تهران: توسعه.