فاعلیة الرموز الطبیعیة فی شعر الأطفال لسلیمان العیسی (دیوان "أراجیح تغنی للأطفال" نموذجًا)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة مساعدة فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الزهرا، طهران، إیران

المستخلص

یعتبر الرمز بوصفه أرقی أنواع التخیل الذی یربط مخیلة الفنان ولاشعور الأدیب بالحقائق الکونیة؛ من أکثر الآلیات الفنیة استعمالاً فی النصوص الأدبیة بأنواعها المختلفة. فی أدب الأطفال وبرغم سطحیة التفکیر لدی المخاطب وعدم إدراکه للدلالات السیمیائیة الموجودة فی النص، فالحاجة ملحة لتوظیف الرموز ذات الدلالات المعروفة إلی جانب خلق رموز ذات دلالات تعبیریة جدیدة بهدف نقل المفاهیم الانتزاعیة إلی مخیلة الأطفال، وإثراء مخیلتهم البدائیة وتطویرها فضلاً عن توسیع أفق نظرتهم للحیاة. تعتبر الرموز الطبیعیة من أکثر الرموز استعمالاً فی أدب الأطفال، حیث یقوم الشاعر والکاتب بخلق رموز عبر الاستعانة بعناصر الطبیعة کالجبل والودیان والبحر و...، فی محاولة منه لتجسید الأفکار والمفاهیم المجردة ونقلها إلی مخیلة الأطفال لتصبح مفاهیما حسیة ویکون الطفل قادراً علی إدراکها. تسعی هذه الدراسة عبر الاعتماد علی المنهج الوصفی والتحلیلی لتبیین الظواهر الطبیعیة التی وردت فی شعر الشاعر السوری سلیمان العیسی وأخذت دلالات رمزیة، وصولاً لمعرفة أهداف الشاعر فیما یتعلق باستخدام الرموز. ومن أهم النتائج التی توصلنا إلیها من خلال هذه الدراسة، هی أن استخدام الشاعر للرموز الطبیعیة الشخصیة وغیرها یدخل فی إطار طموحاته الخاصة وهی الأمل بالمستقبل وخلق روح المثابرة لدی الأطفال والیافعین بغیة الوصول إلی الطموحات القومیة منها المقاومة وانتصار الأطفال الفلسطینیین. ثم إن الشاعر یستعین باسلوب الانزیاح لوصف بعض الرموز المعروفة لتحبیبها فی أذهان الأطفال وتغییر رؤیة الأطفال نحوها.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

he function of natural symbols in the poetry of Sulaiman al-Issa Case study: Book titled “arajih tughni lil'atfal ”

المؤلف [English]

  • Zahra Farid
Assistant Professor at Alzahra University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

A symbol as one of the artistic imageries connects the artist's mind and his unconscious mind with the realities of the universe. The symbol is widely used in literary texts. In the children's literature, despite the simple mindset of the audience and the lack of comprehension of complex interpretations, the need for artistic use of familiar symbols to convey abstract concepts is necessary. Among the symbols, the natural symbols are widely used in the children's literature. Therefore, poet and author create some symbols out of elements of nature, such as the mountains, plains, and sea … so that children easily comprehend intangible concepts. This paper uses a descriptive-analytical method to analyze the natural phenomena in the poetry of Sulaiman al-Issa (1921-2013), a children’s poet of Syria and indicate the poet's purposes of using natural symbols in his poetry. The results indicated that the symbols were in line with the poet's ideals, that is, the creation of hope and raising the motivation of efforts in children and adolescents to achieve ethnic desires. The poet tried to pay attention to the goals of the Palestinian children and defamiliarize the face of some popular symbols to make them popular and change the attitude of children towards these creatures.

الكلمات الرئيسية [English]

  • children’s poetry
  • symbol
  • Natural Symbol
  • National Identity
  • Sulaiman al-Issa
  • arajih tughni lil'atfal.  

لاشک  أن الطفولة مرحلة من أهم المراحل المؤثرة فی حیاة الإنسان وکذلک مجتمعه الذی یعیش فیه، لذلک فان کل عمل تربوی صحیح سوف یؤثر علی معظم جوانب حیاة الإنسان فی مستقبله وعلی مجتمعه أیضاً، وفی المقابل تؤثر کافة الأسالیب غیر السویة والخاطئة فی تربیة الطفل علی حیاته وبالتالی لهذه الممارسات الخاطئة آثار سلبیة علی مصالح الأطفال وتعرض مستقبلهم للخطر «فالطفل ثروة الحاضر وعماد المستقبل تعتمد علیه الأمم فی تشیید حضارتها لذلک تعمل علی إعداده وتربیته للقیام بأداء المسؤولیات التی یلقیها المجتمع علی عاتقه.» (بن عمر، 2014م: مقدمة البحث). وانطلاقة من أهمیة مرحلة الطفولة ودورها فی صناعة شخصیة الإنسان ومستقبله، اهتم العلماء والمفکرون اهتماماً کبیراً بهذه المرحلة وکتبوا بحوثا ودراسات خاصة وضّحوا فیها الطرق السلیمة لتربیة الأطفال وتعلیمهم. وإلی جانب العلماء والمفکرین، تفرغ عدد من الأدباء لتعلیم الأطفال وخلقوا أدبا غایته نمو الطفل وتطوره المعرفی بالإضافة إلی تنمیة مواهبه وقدراته الأدبیة.

إن سلیمان العیسی[1] شاعر عربی سوری جلّ شعره موجّه للأطفال فهو یعد رائد شعر الأطفال فی العصر الحدیث. (قرآنیا، 2003م: 65) إنه جعل شعره أداة لتنمیة الأطفال واکسابهم بعض العادات الصحیحة والارتقاء بفکرهم، کما جعله أداة تعبر عن مطالب الأطفال وطموحاتهم، ذلک لأن «القضیة القومیة والوحدة العربیة والبناء الوطنی والثورة هی المحاور الأساسیة فی هم الشاعر وهی تکرر لدیه وتتجسد عبر لوحات عدیدة وأسالیب متنوعة: البعث والعروبة والوحدة وفلسطین والفداء العربی والارتباط بالأرض.»

(عزام، 2008م: (http://www.startimes.com/?t=12569686، فکذلک توظیف الرمز فی أشعار العیسی جاء بهدف التعبیر عن الظواهر والحقائق الاجتماعیة والسیاسیة السائدة فی المجتمعات العربیة وتخلف الأمة العربیة عن مجدها القدیم. إن الشاعر ومن خلال أناشیده یسعی لخلق بیئة وظروف تربویة مناسبة تؤهل الأطفال للتعامل الصحیح مع قضایا الواقع، وفی نفس الوقت تهیئهم لتحقیق آمال الشعوب العربیة وتطلعاتهم.

یقول العیسی: لماذا لا نُنشد للأطفال؟ أی شیء أهم وأغلی من الأطفال؟ هل استغنی کتابنا وشعراؤنا عن الکتابة والإنشاد للأطفال؟ لماذا لا أنشد للأطفال وقلبی ملیئ من المیول نحو الکتابة لهم؟ إن الأطفال کالشرایین التی یبحث عنها العالم العربی لکی یستعید من خلالها جریان دمه الذی توقف منذ ألف عام. (العیسی، 1999م: 23)

إن الشاعر ومن أجل التعبیر عن أفکاره استعان بالعدید من الرموز الطبیعیة إلی جانب توظیفه المکثف للرموز التاریخیة فی شعره. وعلیه جاءت هذه الدراسة بهدف تبیین فاعلیة الرموز الطبیعیة (الحیوانات والأعشاب والأزهار والفصول والکائنات غیر الحیة) فی شعر الأطفال لسلیمان العیسی.

 

أهمیة البحث

من العوامل الأساسیة التی دفعنتا إلی تحلیل الرموز، خاصة الرموز الطبیعیة فی أدب الأطفال أولا، قلة الدراسات فی حقل أدب الأطفال إذا قیست إلی أدب الکبار خاصة الدراسات التی تعنی بموضوع الرموز وفاعلیتها فی هذا النوع من الأدب. وثانیا أن القراءة الأولیة لدیوان سلیمان العیسی باعتباره شاعر القومیة العربیة ورائد شعر الأطفال ظهر لنا أنه لم یکتف فی شعره بوصف الطبیعة وظواهرها فحسب بل یجاوزه إلی استخدام الطبیعة کرمز لبیان أفکاره وأمنیاته القومیة. کذلک تم اختیار دراسة الرموز الطبیعة لکشف أهدافه من توظیفها فی أشعاره.

وکذلک دلیل اختیار کتاب "أراجیح تغنی للأطفال" من بین مؤلفات الشاعر سلیمان العیسی الشعریة کعینة للدراسة جاء من عدة منطلقات، أولها أن هذا الکتاب من آخر الکتب التی ألّفها الشاعر، لذا یمکننا أن نکشف من خلاله نظرة الشاعر للطفولة فی نهایة عمره. والثانی أن هذا الکتاب یحتوی علی صور فنیة جذابة تنقل للقارئ رؤیة الشاعر للقضایا القومیة والوطنیة بلغة سهلة مرنة وموضوعیة ومؤثرة.

 

أسئلة البحث

هذا المقال یسعی الی الإجابة علی السؤالین التالیین من خلال دراسة أشعار سلیمان العیسی:

  1. ما هی رموز الطبیعة فی شعر سلیمان العیسی؟
  2. ما هی أهداف العیسی من توظیف تلک الرموز فی أشعاره؟

 

فرضیات البحث

بعد قراءتنا الأولیة لدیوان سلیمان العیسی -شاعر الأطفال و القومیة العربیة-بدا لنا أنه تجاوز وصف الطبیعة إلی استخدامها کوسیلة لبیان آلامه وطموحاته تجاه مستقبل الوطن العربی، فالحیوانات والأعشاب والکائنات الطبیعیة الحیة وغیرها أدات یتمسک بها الشاعر لبیان آرائه. کذلک ظننا أنه أکثر من استخدام الحیوانات بالنسبة للظواهر الطبیعیة الأخری وإن الشاعر قد استخدم جمیع الألوان والفصول تعبیرا عن أفکاره. وکذلک أن الشاعر بسبب میوله القومیة اهتم بالقضیة الفلسطینیة خاصة الأطفال الفلسطینیین  من خلال الرموز الطبیعیة.

 

منهج البحث

هذه الدراسة قد اعتمدت المنهج الوصفی- التحلیلی فعرضنا أولا مدخلا نظریا للتعرف علی أدب الأطفال ودوره فی التربیة ومفهوم الرمز ومکانته فی الأدب خاصة أدب الأطفال ومن بعد ذلک عمدنا إلی استخراج وتحدید الرموز الطبیعیة وأنواعها فی شعر سلیمان العیسی علی أساس المنهج الوصفی ثم اعتمدنا علی مدخل تطبیقی فتمت دراسة دلالات الرموز وتحلیلها معتمدة علی المنهج التحلیلی وکذلک درسنا کیف اتّخذ العیسی الرموز الطبیعیة وسیلة لتربیة الأولاد، تربیة وطنیة وقومیة.

 

خلفیة البحث

إن الدراسات المرتبطة بأشعار سلیمان العیسی (للکبار والأطفال) قلیلة ومع ذلک یوجد عدد قلیل من الرسائل والبحوث التی خصصت لدراسة شعر العیسی ومؤلفاته، نشیر إلی بعضها فیما یلی:

رسالة تحت عنوان «شرح و بررسی اشعار سلیمان العیسی با تکیه بر مضمون و موسیقی» لـ"رسول دشتیان". نوقشت الرسالة فی القسم العربی لجامعة طهران عام 2012 م. وتطرق الباحث فی دراسته إلی علاقة الموسیقی الخارجی ا(لأوزان والقوافی) والموسیقی الداخلی (التکرار والجناس و...) بالمضمون الشعری فی دیوان الأطفال لسلیمان العیسی.

رسالة أخری بعنوان «بررسی وتحلیل صورخیال در اشعار کودکانه محمد کیانوش وسلیمان العیسی» لـ"زهره سرخی زاده"، نوقشت فی جامعة بیام نور عام 1395ش. قامت الکاتبة فیها بدراسة وتحلیل أنواع الصور البلاغیة کالتشبیه والاستعارة فی أشعار سلیمان العیسی ومحمد کیانوش شاعر ایرانی ولکنه ما أشار إلی بحث الرموز فی شعره.

وکتب الباحث: "مسعود باوان بوری"، بحثا تحت عنوان: «نگاهی به ادبیات کودک سرزمینهای عربی مطالعه مورد پژوهانه: سلیمان العیسی»، تطرق فیه إلی میزات أشعار العیسی وموضوعاته فی دیوان الأطفال. والبحث نُشر فی مؤتمر الاتجاهات الوظیفیة فی العلوم الإنسانیة والإدارة، عام 2013م.

وقام "أبوالفضل رضایی" بدراسة الموضوعات التی ذکرها سلیمان العیسی فی دیوان الأطفال، وذلک فی مقالة تحت عنوان «أهمیة الدواوین الشعریة للأطفال، سلیمان العیسی نموذجا». وتحت عنوان «مضامین طبیعت گرایانه در دیوان الأطفال سلیمان عیسی»، قام "فؤاد عبدالله زاده" وآخرون، بدراسة وصفیة مختصرة لعناصر الطبیعة فی دیوان الأطفال للشاعر نفسه. والمقالة هذه طبعت فی الملتقی الدولی للدراسات الأدبیة واللسانیة والعلاقات الثقافیة فی عام 2014م. ولکنها ما تناولت المعانی الرمزیة لمظاهر الطبیعة وعلاقتها بفکر الشاعر وطموحاته.

وکذلک مقالة أخری تحت عنوان «بررسی وتحلیل أشعار تعلیمی سلیمان العیسی در حوزه ادبیات کودک» بقلم "مهین حاجی زاده" وآخرون نشر فی مجلة "نقد ادب عربی" عام 1394ش، قد تناولت الکاتبة فیها الموضوعات والآلیات المستخدمة من قبل سلیمان العیسی فی تربیة الأطفال وترشیدهم وتوعیتهم.

وهناک مقالة عنوانها «الرمز الطبیعی ودلالته فی شعر سلیمان العیسی (دیوان أنا والقدس)» قام بها "صادق فتحی دهکردی" وزمیله، نشرت عام 2017 م فی العدد الـ35 لمجلة کلیة التربیة الأساسیة للعلوم التربویة والإنسانیة بجامعة بابل. والمقالة تعالج الرموز الطبیعیة فی شعر سلیمان العیسی للکبار  فی دیوان "أنا والقدس". فمن البدیهی أن الرموز الموجهة للأطفال تختلف عن الرموز التی تناسب عالم الکبار، فلکل فئة رموزها الخاصة تتلائم مع عالمها الذهنی.

کما قام "محمد عزام" فی مقالة تحت عنوان «دراسة مضامین شعر الأطفال عند سلیمان العیسی» والتی نشرت عام 2008م فی موقع منتدیات ستار تایمز، قام بمعالجة المضامین الشعریة الأساسیة فی دواوین العیسی للأطفال وبیّن العلاقة بین موضوعاته الشعریة وأفکاره الاجتماعیة والسیاسة.

لکن بالنسبة لدراسة فاعلیة الرموز الطبیعیة فی قصائد الأطفال لسلیمان العیسی لم یجد الباحث بحثاً تناول هذا الموضوع بالشکل الذی نحن بصدد دراسته. وخلال البحث فی المکتبات وأیضا المواقع الإلکترونیة العربیة والفارسیة، لم تعثر الباحثة علی بحث قام بدراسة کتاب "أراجیح تغّنی للأطفال".

 

أدب الأطفال؛ سماته وأهدافه

 ولأدب الأطفال تعاریف مختلفة منها أن أدب الطفولة هو الکلام الجید الذی یحدث فی نفوس الأطفال متعة فنیة سواء أکان شعرا أم نثرا وسواء کان شفویا بالکلام أو تحریریا بالکتابة ومثال ذلک: القصص والمسرحیات والأناشید. (نجیب، 1999م: 279-280)

وبطیبیعة الحال هناک فرق بین أدب الأطفال وأدب الکبار فی بعض السمات والخصائص، فالأول موجه للطفل فی أنواعه مختلفة شعرا ونثرا، ویهتم بالخصائص النمائیة للطفل وله أثر فی نفوس الأطفال من متعة وراحة وتشویق إلی جانب الأهداف والأغراض الأخری التی لابّد من الترکیز علیها. فللأدب مسؤولیة إمداد الطفل لتحقیق الأهداف المنشودة وله دور فی إشباع اهتماماتهم وتربیة أذواقهم وإثراء لغتهم. (بن عمر، 2014م: مقدمة البحث)

ویعتبر الشعر أکثر الأنواع الأدبیة تأثیراً فی تربیة الأطفال وتنمیة قدراتهم بسبب ما یحمله من عواطف وأحاسیس جیاشة ومؤثرة إضافة إلی الموسیقی التی تساعد علی نقل المفاهیم وتخلیدها فی أذهان الأطفال. و«الشعر لا یعکس الحیاة فحسب ولکنه فوق ذلک یظهرها فی أبعاد جدیدة ولأنه لایقتصر علی متعة الموسیقی والعاطفة بل ینتقل منها الی الحکمة فوق أنه یدخل البهجة والفرحة علی الأطفال ینبغی أن یساعدهم علی تنمیة مدرکاتهم ونفاذ بصیرتهم.» (الحدیدی، 1989م: 199)

إن تدعیم البناء الروحی والمادی للطفل، وتلقین القیم والسلوکیات والآداب العامة، وغرس المبادئ الدینیة وتقویة الاعتزاز بالوطن والأمة والإسهام فی بناء الوطن وإثراء اللغة العربیة الفصحی، وتشجیع الطفل علی حریة التعبیر وأسالیب التفکیر من الوظائف التی تؤدیها أدب الأطفال. (خوانی، 2008م: 6)

 

الرمز ودوره فی أدب الأطفال

فأما الرمز لغة یطلق عند العرب علی الإشارة بالشفتین أو العینین أو الحاجبین أو الید والفم واللسان. )فیروزآبادی، 2:1415/284) أو الرمز تصویت خفی باللسان کالهمس. (ابن منظور، 1414ق: 5/356)

أما اصطلاحاً أن الرمز «فن بیان الأفکار والعواطف والرغبات والمشاعر والانفعالات الباطنة وبیان الأفکار التی تدور فی خلد الإنسان، لیس علی سبیل الوضوح ولا علی سبیل تشبیه تلک العواطف والمشاعر والأفکار بالتصورات الحسیة الواضحة، بل علی سبیل الإیماء والإشارة إلی کیفیتها أو ماهیتها مع الاستعانة بالرموز غیر واضحة لإیجاد صورة عن تلک العواطف والأفکار فی ذهن القارئ.» ( تشادویک، 1378ش: 1)

 إن الرمز «هو وسیلة إدراک ما لا یستطاع التعبیر عنه بغیره فهو أفضل طریقة ممکنة للتعبیر عن شئ لا یوجد له أی معادلة لفظی بدیل من شئ یصعب أو یستحیل تناوله فی ذاته.» (عکاشة، 1994م: 85)

إن فی عالم الأدب یمکن الارتباط بالعوالم غیر المعروفة والموجودات المتافیزیقیة عن طریق المرمز. والرمز ینقسم الی قسمین: الرموز العامة والرموز الخاصة؛ والرموز العامة تشمتل علی الرموز الأسطوریة، والتاریخیة، والدینیة، والصوفیة والطبیعیة. والرموز الخاصة تعنی توظیف الرموز العامة و إعطاءها دلالات جدیدة حتی یکسب النص إیحاءات جدیدة. (هجیرة، 2015م: صص23-32)

أما المراد من الرموز الطبیعیة التی هی موضوع دراستنا، فهو تقدیم صورة رمزیة عن الأشیاء الطبیعیة حیث یقوم الشاعر بتحویل العناصر الطبیعیة کالجبل والبحر والشجر والأزهار إلی رموز تبوح بما یختلج فی صدره ومخیلته من المعانی الشعوریة التی لا یمکن صبها فی قالب الألفاظ الواضحة. وباختصار هو «استخدام الشاعر لعناصر الطبیعة لیعبر بواسطتها عن أحاسیسه وعما یختلج فی فؤاده من مشاعر وانفعالات.» (نفس المصدر: 47) ثم إن توظیف ما یوجد فی الطبیعة من کائنات وظواهر وألوان وطیور وأزهار و... فی الشعر وإضفاء معان رمزیة علیها هو دلالة علی السعة النفسیة عند الشاعر کما أنه دلالة علی خیاله اللطیف، «فالرمز الطبیعی أصبح معبرا آخر للشعراء لتوحید الذات بالعالم والتعبیر عن دلالات تجربتهم باستبطانهم لطاقات هذا الرمز وشحنة بحمولات شعوریة وفکریة جدیدة.» (رمانی، لاتا: 288)

فالرموز الطبیعیة تمتاز بالحیویة والمرونة لأنها تتغیر وتتحول دائما بفعل التطورات الاجتماعیة فإنها توفر للشاعر أرضیة مناسبة للإبداع الفنی. لذلک یمکن للشاعر أن یتصرف تماما فی الرموز الطبیعیة وفق ما یجول فی ذهنه من المشاعر والعقائد الخاصة. ولهذا «یکون للرمز الطبیعی ذا قیم جمالیة متباینة ومتناقضة أحیانا فی النصوص الشعریة.» (بلاوی ومهتدی، 1436ق: 187) 

والحقیقة هی أن الرمز قلیل الإستعمال فی أدب الأطفال وذلک بسبب صعوبة فهم دلالات الرموز بالنسبة للأطفال. لکن مع ذلک فإن التوظیف الهادف للرموز فی أدب الأطفال یسهل عملیة عرض الأحداث والمفاهیم ویجعلها ملموسة. إضافة إلی ذلک أن الشاعر وعبر استخدام الرمز یثری لغته الشعریة ویجعلها أداة لنقل المفاهیم التی تدور فی مخیلته وبذلک یتمکن من نقل المفاهیم والقیم الأخلاقیة والتربویة التی یرید إدخالها فی أذهان الأطفال.

ولتوظیف الرموز واستخدامها شروط منها یجب أن تکون لتلک الرموز قرائن تساعد علی تحدید الرموز من جهة وکشف مدلولاتها من جهة أخری. ومن الخصائص الرئیسة لاستخدام الرموز فی الأدب خاصة أدب الأطفال، یمکن الإشارة إلی وجود مشترکات بین الرموز والمصادیق الحقیقة لمعنی الرموز الموضوع، وأیضا انسجام وتلائم الرمز ومضمون النص وغایته، وذلک بسبب تناسق الحرکات والسکنات التی تتمیز بها الرموز مع الخصائص الخارجیة أو المادیة والخصائص الداخلیة أو المضمون.

فی شعر الأطفال بسبب عدم تمکن المخاطب من فهم واستیعاب الصور العمیقة، لابّد من التعبیر عن المفاهیم بصور مفهومة وذلک عبر الاستعانة بالمفردات الرمزیة السمتلهمة من البیئة الطبیعیة التی یعیش فیها الطفل. وعلیه فإن المقصود من الرموز الطبیعیة فی شعر الأطفال هو خلق صور رمزیة من جمیع الکائنات الحیة، والعناصر غیر الحیة الموجودة فی الطبیعة، بهدف التعبیر عن الأفکار والمفاهیم. ومعنی ذلک أن الشاعر یعمد إلی خلق رموز عبر الاستعانة بالکائنات الموجودة فی الطبیعة کالجبل والبحر والشجر و... الخ، لیتمکن من التعبیر عن المفاهیم المیتافیزیقیة الموجودة فی ذهنه، ویجعلها ترتقی لتصبح صورا حسیة بعد أن کانت عصیة علی الفهم.

 

تحلیل الرموز الطبیعیة فی شعر سلیمان العیسی

لاشک أن أحد أرقی وأجمل العناصر الموجودة فی شعر الأطفال هی العناصر المستلهمة من الطبیعة. الحیوانات والأعاشب وباقی الکائنات الحیة والأشیاء غیر الحیة کالجبال والأشجار والریاح والأمطار، والفصول والألوان المختلفة الموجودة فی الطبیعة هی عناصر لها تجلیات مختلفة فی أدب الأطفال لاسیما الشعر منه. ویری العالم النفسانی "جون بیاجه" بأن الأطفال لایمیزون بین الفوارق الموجودة بین الکائنات الحیة والکائنات غیر الحیة. ثم إن الأصل لدی الأطفال هو ان جمیع الکائنات حیة، لذلک فانهم ینسبون کافة الظواهر وأحداث الحیاة إلی الأشیاء والتطورات التی تحدث من حولهم. (بلالی، 1379ش: 12) وعلیه فان الشاعر الذی ینشد شعراً للأطفال یستعین بالظواهر الطبیعیة لنقل ما یدور بباله من أفکار ومفاهیم وذلک بحسب نظرته لفترة الطفولة ومعرفته بمدی علاقة الطفل بالطبیعة وما فیها من کائنات وجمادات وأیضا مدی تأثیر الطبیعة علی النمو العاطفی والعقلی للطفل.

ویری سلیمان العیسی بأن التربیة فی أحضان الطبیعة هی أحدی وجوه التربیة. ولعل ذلک هو السبب الذی جعل الطبیعة فی شعره لیست ساکنة جامدة وإنما هی متحرکة تعلم الأطفال وتشارکهم مختلف ضروب الفرح والابتهاج، فی ربیعها، وخریفها، وشتائها، وصیفها. ولا نبالغ إذا قلنا إن سلیمان العیسى یحذو حذو "جان جاک روسو" فی الدعوى إلى تربیة الأطفال فی حضن الطبیعة الدافئ، لینهلوا منها الجمال والحریة. من هنا کان تأکید الشاعر على وصف الطبیعة فی حالاتها المتغیرة، ووصف الأطفال وهم یمرحون فیها.

(عزام، 2008:  http://www.startimes.com/?t=12569686)

إن الشاعر الذی نرید تحلیل شعره فی هذه الدراسة هو شاعر عاش فی الریف بین جناحی الطبیعة فتأثر بمظاهرها الخلابة. والملاحظ من خلال أشعار العیسی أن "شجرة التوت" من الأشیاء أو الکائنات الطبیعیة التی تشکل جزءا لایتجزأ من حیاة الشاعر؛ تلک الشجرة التی – کما یذکر الشاعر نفسه - کانت موجودة فی منزل والده وصنع داخلها بیتاً بمساعدة أخیه حیث کان یقضی فیها أیام ولیالی الصیف. وقد ظهرت موهبته الشعریة فی سن مبکر (بین التاسعة والعاشرة من عمره) فی ظلّ هذه الشجرة.

إن تکرار اسم هذه الشجرة فی اشعار العیسی هو دلالة علی العلاقة بین الشاعر والطبیعة وأیضا مدی حبه لها. (العیسی، 2011م: 226)

وکذلک بلغته الشعریة تحدث لنا عن صحبته القویة للطبیعة ویقول:

أُذکروا إنّی عشِقتُ الأرضَ وأحبَبَتُ الحَیاة/أُذکُروا إنّی کالأطفالِ غنَّیتُ/وطاردتُ الفراشاتَ طَویلا /وقَطَفتُ التینَ والرّمانَ من بستانِ جَدّی والقَمر. (المصدر نفسه: 8)

یبدو أن حب سلیمان العیسی للطبیعة وإنشاده أشعاراً عن هذه العلاقة، یعتبر محاولة لهروب الشاعر من الواقع الاجتماعی والسیاسی المریر والمؤلم الذی کان یسود المجتمع آنذاک، خاصة بعد الهزائم المتتالیة للجیوش العربیة فی الحروب ضد إسرائیل. إن شاعرنا کان یبحث عن ضالته وتحقیق أحلامه فی الجبال والودیان وفی الأنهار والأبحار؛ «حلم تحریر أهالی القری من صعوبات الحیاة وحلم الوصول إلی الحریة وحلم الوحدة العربیة.» (العیسی وأبیض، 2013م: 28)

إن شعر سلیمان العیسی وکباقی الأشعار القومیة والوطنیة، ملئ بأنواع الرموز خاصة الرموز الطبیعیة، حیث یوظف الشاعر تلک الرموز لکی «یجسد للأطفال قضایا أمتهم الکبرى بمحسوسات معروفة لدیهم منتقلا بهم من المجرد إلى المحسوس لیقربها إلى أفهامهم وضمائرهم.»

(عزام، 2008م: (http://www.startimes.com/?t=12569686

 إن الشاعر یعتبر جمال الطبیعیة کجزء أو مظهر من جمال الوطن لذا یسعی إلی أن یقیم علاقة بین الطبیعة والوطن من خلال توظیفه للرموز الطبیعیة «الشفافة مما ینمی ذائقة الأطفال ویصقل وجدانهم الجمالی.» (نفس المصدر)

الحیوانات

منذ القدم کانت للحیوان مکانة خاصة فی حیاة الإنسان. ثمة خصائص وصفات مشترکة بین الإنسان والحیوان منها الذکاء والشطارة، والبلاهة والحماقة، والوفاء وعدم الوفاء، لذا یمکن للحیوانات أن تتحول لرموز یعبر عنها الإنسان عن أحاسیسیه ومقاصده فی الحیاة الیومیة، وعلیه یمکن القول بأن توظیف الحیوانات وصفاتها فی الکلام یساعد علی التعبیر عن المفاهیم أو الصفات الانتزاعیة بصورة رموز طبیعیة.

والملاحظ فی شعر سلیمان العیسی أن أسماء الحیوان التی ذکرها الشاعر فی قصائده أخذت دلالات رمزیة غیر معروفة لدی الجمیع. فغالبیة هذه الرموز هی رموز شخصیة تعبر عن أحاسیس الشاعر وطموحاته استخدمها للتعبیر عن القضایا الاجتماعیة والسیاسیة أو استعان بها لبیان مفاهیم تربویة. الجدیر بالذکر أنه بما أن المخاطب فی هذه القصائد هم الأطفال، فإن استخدام أسماء الحیوانات له دور کبیر وفاعل فی التعبیر عن القضایا وإیصال الرسالة بسهولة للشخص المرسل إلیه. النقطة الهامة التی یمکن الإشارة لها هی أن استعانة الشاعر بالحیوانات البریة للتعبیر عن مقاصده أکثر من استعانته بالحیوانات المائیة، وسبب ذلک «إن حب الأطفال للحیوانات البریة أکثر من حبهم للحیوانات المائیة (ماعدا السمکة)، وسبب ذلک هو خصائص العیش المشترکة بین الحیوانات البریة والإنسان.» (نصرتی، 1388ش: 59) وقد وردت أسماء العدید من الحیوانات والطیور المختلفة کالعصفور والعندلیب والکناری والنسر وأنواع أخری من الطیور. ثم إن توظیف العیسی لکلّ تلک الکائنات هو توظیف أو استخدام ذات دلالات رمزیة عبر عنها سلیمان عن مقاصده. وفی أشعار العیسی، ترمز طیور الصید إلی القوة والصلابة، وفی المقابل ترمز الطیور الصغیرة إلی السلام والود والمحبة والصداقة إضافة إلی أنها ناقلة لرسائل الحریة والسرور.

نحنُ الطیورُ/إذ نَبدأ الغِناءَ فی السِّحرِ ونَسکُبُ الألحانَ/ لنوقظَ الحیاةَ فی العالمِ المَواتِ /ونَزرعُ الوئامَ والحبَّ والسلامَ (سلیمان العیسی، 2009م: 86)

بما أن العیسی فی قصائده قد شبه الأطفال بالطیور فی أکثر من مناسبة؛ یمکن القول أن القصد من الطیور فی هذه الأبیات هم الأطفال؛ أولئک الذین ینظرون إلی الحیاة البائسة من منظار الشاعر ویبعثون الحیاة والأمل فی الکون ویزرعون أشجار السلام والمحبة فی فیه بعدما کان جسماً ممزقاً. وخلاصة القول إن هذه الأبیات هی صورة لآمال الشاعر وطموحاته المتمثلة بإحیاء مواریث الأجداد من قبل الأطفال فی کافة الأقطار العربیة والتمیز بالطموح لبناء مستقبل زاهر للأمة العربیة.

یعتبر العصفور من الطیور المعروفة لدی الأطفال أو ربما أقربها بالنسبة لهم. إن لهذا الطائر خصائص تجعله کائنا یشبه الأطفال، ومن تلک الخصائص صغر حجمه، والتحدث السریع وروح الدعابة والنشاط والحیویة. لذلک نری العصفور من أکثر الطیور استخداماً وتوظیفا فی شعر سلیمان.

العصفور فی شعر العیسی خاصة فی کتابنا هذا رمز للطفل العربی الذی سیبنی المستقبل؛ المستقبل الذی سیؤدی إلی تحرر الشعوب العربیة وتخلصها من النقم:

یا عصافیرَ الجَبَل/ یا فراشات الجَبَل /رَفرَفی من حولِنا/واطرُبی من قولنِا/للصِّنوبرَات /جدَّ عالیِات/ انقُلی لَحنَ الأَمل/ یا عصافیرَ الجَبَل (المصدر نفسه: 108)

فی هذا الشعر نری صورة لعالم الأطفال الذی یختلف عن عالم الکبار؛ فالعصافیر رمز الأطفال، والجبال وأشجار الصنوبر رمز للکبار. إن الشاعر هنا یطالب الأطفال بإنشاد أنشودة الأمل لإیقاظ الکبار من نومهم العمیق.

أو فی هذه الأبیات:

أرقدی ما شِئتَ خَلفَ الحُفَر/فی جُذوعِ الشَّجَر/ارقدی ..یا کائناتَ الخِدر/العصافیرُ رموزُ /وأغانینا کُنوز /وإذا ضاقَ بنا یوماً مَکان /مثلُ لَمحِ البرقِ طِرنا لمِکان/وحَملنا مَعنا نبضَ الحَیاة (المصدر نفسه: 154)

إن المخدرات فی الحجال والقاطنین فی الحُفر هم رمز لأفراد المجتمع من الکبار الذین دخلوا فی سبات عمیق(والمقصود هنا المجتمعات العربیة). إن الشاعر یری بأن هؤلاء الکبار ابتعدوا عن المنهج الصحیح وقمة الحضارة العربیة المجیدة وسقطوا فی الحضیض. والعصافیر هنا رمز للأطفال الذین یرفضون الاستسلام والجمود ویریدون التحرک نحو التحرر. إنهم ینشدون أنشودة الحریة وبذلک یریدون إیقاظ الکبار من نومهم العمیق. إن الساحة التی تطیر فیها العصافیر هی الأراضی العربیة، لذا فإنها لاتتوقف عند مکان واحد وتحمل معها رسالة دیمومة الحیاة واستمرارها من منطقة إلی منطقة أخری.

والعصفور کذلک فی أشعار سلیمان هو رمز للأطفال المشردین الفلسطینیین الذین اقتلعوا من جذورهم وهم الآن یبحثون عن إثبات الهویة التی فقدوها.

العصافیرُ/ هاجَرت مُنذُ زَمَن/غادَرَت أعشاشَها../وغابت وراءَ الأُفُق/تَبحثُ عن نفسِها، عن حیاتِها/لا عن مأوی../ کلُّ مکان یُمکن... (المصدر نفسه: 123)

إن الحلقة المفرغة فی حیاة الطفل الفلسطینی لسیت الأرض فقط، لأن کل أرض من الأراضی العربیة أرضه ووطنه. إن حلقته المفرغه هی هویة الطفولة، لذا فانه یبحث عن هذه الهویة فی صفحات التاریخ العربی المجید. إن الشاعر یری بأن الحصول علی هذه الحلقة المفرغة (الهویة) یعنی خروج الأمة العربیة من الأزمة التی دخلت فیها واستدعاء الهویة الضالة بالرجوع الی مجدها لقدیم.

بالنظر إلی تجلیات رمز الطیر فی اشعار العیسی، یمکن القول بأن العصفور یعتبر من الرموز الشخصیة التی أوردها سلیمان فی شعره؛ بمعنی أن الشاعر خلق من العصفور رمزاً خاصاً به. «إن الرموز الشخصیة توضع بحسب تجارب الشاعر ونفسیاته ومعتقداته، لذا فان معرفة تلک الرموز بحاجة إلی معرفة حیاة الفنان وآراءه ونفسیاته.» (شاملی وآخرون، 1397ش: 8) إن العصفور بشکل عام  رمز الخوف والضعف، ولکن یأخذ معنا رمزیا آخر فی شعر العیسی حیث یصبح رمزا للأطفال الفلسطینیین، أولئک الذین فی رأی الشاعر سیحققون الانتصار ویصنعون المستقبل. أولئک «الذین سیکونون خیر من یتولی حمل الرسالة وإیصالها إلی غایتها.» (أبیض، 2009م: 10) 

ومن الحیوانات الأخری التی أضفی علیها الشاعر معنی رمزیا فی شعره، هو "الوعل" الذی یعتبر رمزا للصمود وعدم الخنوع والسعی للوصول إلی الحریة. وهذا الرمز فی شعر العیسی، یعتبر من الرموز الشخصیة للشاعر بحیث لم یشر إلیه ولم یستخدمه أحد من قبل، والرمز الشخصی هو الذی «یبتکره الشاعر ابتکارا محضا أو یقتلعه من حائطه الأول أو منبته الأساس لیفرغه جزئیا أو کلیا من شحنته الأولی أو میراثه الأصلی من الدلالة ثم یشحنه بشحنة شخصیة أو مدلول ذاتی.» (کندی، 2003م: 253)

 لذا فان شفیرة هذا الرمز تفک من خلال شعر العیسی فحسب، وفی باقی النصوص لایمکن استخراج هذا المعنی الرمزی الذی ابتکره الشاعر.

نلاحظ فی الأبیات التالیة کیف یقوم الشاعر بعملیة ابتکار معان رمزیة من خلال إشارته إلی هذا الحیوان، إلی جانب إضفاءه معان ودلالات رمزیة علی النسور والتلال والودیان والسحاب.

یا نسمةَ الجِبال/ یا نقّیَة/ یا نَسمةَ الجِبال/ إنّا عشِقنا الشمسَ والحرّیةَ فی هذه التِّلال/ من صَخرة لصَخرة نَدور /ویَضحَکُ الغَمام/ یرُّشنا بالأخضَر المَسحور/ فعَیشُنا أحلام/یا أیّها الجیرانُ فی السُّهول/ تسلَّقوا القِمَم/ عیشوا مع النُسور والوُعول/ المجدُ للقِمَم. (سلیمان العیسی، 2009م: 26 و 27)

إن الصورة التی یرسمها الشاعر للمتلقی فی إطار نظامه القیمی والتربوی هی صورة رمزیة عن المجتمع الإنسانی، حیث یسعی البعض لتحقیق طموحاتهم وطموحات الآخرین. إن الشاعر یری بأن هؤلاء الأشخاص هم کالوعل الذی یتسلق الصخور والجبال والتلال من أجل الوصول إلی الحریة وتحقیق أهدافه والعیش فی الأعالی، فی حین یتوقف البعض عند المنحدرات للعیش هناک. إن الوعل فی هذا الشعر یخاطب اولئک الذین توقفوا فی المنحدرات ویدعوهم للتحرک نحو القمم والعیش إلی جانب النسور، لأن هذا الحیوان یری بأن العزة لأهل العزم الذین یسیرون نحو القمم ولایتوقفون عند المنحدرات. هذه الأبیات تدل علی قطع أمل الشاعر بجیله، لذلک أنه یستخدم قناع الحیوانات لیدعو الأطفال للعیش برفاهیة والتحرک نحو التغییر والتطور وصناعة مستقبل ناجح وزاهر. إن النسر فی هذا الشعر هو رمز لبعد النظر والحذاقة والقوة والنُبل. ثم إن الشمس والریاح والسحاب والمطر کلها یرمز إلی النور والأمل. والصخرة هی رمز للمعوقات والمشاکل، وعبر هذا الرمز یؤکد الشاعر علی ضرورة عدم التخلّی عن الهدف بالرغم من جمیع الصعوبات والمعوقات التی تواجه الفرد. إن هذه الصورة عن المجتمع الإنسانی تعبر عن أمنیة الشاعر وحلمه الرئیس، وهو «الوحدة الوطنیة، الدولة الوطنیة الکبری التی تحمی الأولاد من الذی یرید أن یقتلعهم من یشاء ساعة یشاء من بیوتهم ومن تحت ظل شجرة التوت التی یعیشون تحتها.»

(عزام، 2008م:  (http://www.startimes.com/?t=12569686

 

 

ومن الحیوانات الأخری التی ذکرها سلیمان العیسی فی شعره هی الهرة. وفی قصیدة له تحت عنوان "الهرة تبقی هرة" یتحدث لنا الشاعر علی لسان قطة؛ تلک القطة التی ترمز للإعجاب بالرأی والنفس والغرور والکبریاء:

یا ناسُ/ یا بشرُ/ یا أرضُ/ یا شجرُ/ الفَهدُ والنَمِر /من أُسرة الهَرَرة /من هذه الشَجَرة/ منّی أنا النَمِر/ والفَهدُ یا بَشَر. (العیسی، 2009م: 76)

یطمح الشاعر بلغة فکاهیة من خلال هذه الأبیات إلی تعلیم مفاهیم التواضع والتسامح للأطفال. إن القطة بسبب تصرفاتها الملیحة وفی نفس الوقت تحایلها ومراوغتها، فإن لها رموز ودلالات خاصة تختلف من ثقافة إلی ثقافة أخری بحیث أن دلالات رموز هذا الحیوان تتراوح بین السعد والنحس، حیث تراها بعض الثقافات نذیر شؤم وأخری منها تری عکس ذلک. وتُعتبر القطط فی الإسلام حیوانات محببة إلا إذا کان لونها أسود. (شوالیه وآخرون، 1377ش، ج700:4) وبالنسبة لاستخدام القطة فی شعر العیسی یبدو أن توظیف العیسی لهذا الحیوان کرمز الغرور و الإعجاب بالنفس هو توظیف ذات معنی شخصی. له دلالات رمزیة خاصة تعبر عن ما یکنه الشاعر من مشاعر، حیث لایمکن العثور علی تلک الدلالات التی أرادها الشاعر من خلال هذا الرمز، فی النصوص الأدبیة الأخری.

والمعروف أن الشعراء یضیفون علی الحیوانات معان أو ینسبون لها صفات أو هویة جماعیة بناء علی سنن مجتماعاتهم وعاداتها. علی سبیل المثال، تعرف السلحفاة فی المجتمعات المختلفة بالخمول برغم معرفتها ببعض الأمور، والثعلب یعرف بالمخادعة، والکلب یعرف بالوفاء والحمار رمز للبلاهة. لکن سلیمان العیسی یثور علی تلک السنن والمفاهیم ویسعی إلی إعطاء معان أخری مغایرة للمعانی المعروفة فی المجتمع، وبالتالی رسم المعانی الجدیدة فی أذهان الأطفال عبر تحطیم المعانی والرموز المعروفة القدیمة لدی الجمیع.

علی سبیل المثال فی هذا الشعر:

أنا سلحفاةٌ عندی../ تأمُّلاتی وصَمتی/ ولاأقتُلُ نَفسی/ لکَی أقَصِّر وقتی/ سعیدة ٌبهُدوئی/ کَثیرةُ مُنجَزاتی. (العیسی، 2009م: 182)

إن الشاعر هنا ینظر إلی صفة الکسل والخمول التی تتسم بها السلاحف نظرة إیجابیة، ویقرر بأن بطئ حرکة السلحفاة هو دلیل لطول عمره. ثم إنه قد قصد من خلال الإشارة إلی هدوء السلحفاة وطریقة مشیها البطئ، إیصال رسالة أخلاقیة یذکر القارئ من خلالها بأن الهدوء والصبر هما السر الرئیس لتحقیق نجاحات وإنجازات کبیرة. إن السلحفاة فی هذا الشعر هی رمزّ للصبر والصمود والتفکیر والتخطیط لتحقیق نجاحات کبیرة.

وفی هذا الشعر المعنون بـ"الحمار یدافع عن نفسه" ینظر بنظرة مختلفة عن النظرة أو الخطاب السائد عن الحمار، ویقول بلغة تهکمیة:

کلُّهم یَهزأ منی..کلُّهم/من غبایی ضاحکٌ أو ساخِرٌ/أنا أذکی الناسِ حینا ولی/ غفلةٌ حینا وفکرٌ قاصرٌ/أتراهُم کلَّهم من عبقر/فیهم ألفُ حمارٍ سائُرُ (المصدر نفسه: 77)

إن هذه الأبیات هی إشارة إلی واقع المجتمع، حیث یوجد فیه أفراد یحکمون علی الأشیاء قبل ولادتها أو یطلقون أحکامهم علی الآخرین بشکل متسرع. کما یظنون أنهم أذکیاء حیث یرمون الآخرین بالجهل ویثبتون لأنفسهم العلم والتدبر. إن الشاعر یشیر إلی هذه القضیة الاجتماعیة ویتحدث عنها بلغة الحیوانات. ویری بأن الحمار لیس رمزاً للبلاهة وإن الناس هم الذین وصفوه بالحمق والبلادة والبلاهة، والحقیقة أنه بریء من هذه الأوصاف.

وکذلک ینظر نظرة مختلفة للثعلب الذی یعرف فی الثقافات المختلفة بأنه رمزٌ للخدعة والإغواء. (شکر، 1985م، 248:1)، یقول فی أحد أشعاره:

أصبحتُ رمزاً للخُداع/وقصةً فی إثرَ أُخری../کلُّهن خَیال/تلک الشرارةُ من ذُکائی مَرة/ تُذکی ومَراتٍ تَسوءُ الحال/الثَعلبُ المُحتالُ..کم من سَقطة/ أقسَمتُ من إثرِها لا أحتال/إنی لِأکسِبَ لُقمَتی بمَرارة/ ویُقال عَنّی ..أُترکوه یُقال/قِصَصٌ..وأجملُ ما یُسلّینی بها/ ویسرّنی أن یضحک الأطفال. (العیسی، 2009م: 170)

إن الثعلب فی هذا الشعر یظهر لنا کثعلب ذکی یحب الأطفال ویرید إضحاکهم خلافا لما یعرف عنه بانه حیوان مخادع. یبدو أن محاولة سلیمان للخروج عن المألوف فی التعامل مع الحیوانات والانزیاح عن المعانی والصورة الموروثة لتلک الکائنات، جاءت بهدف تغییر نظرة الأطفال إلی الأحداث الاجتماعیة وتمکینهم من التعامل مع الأمور بنظرة أشمل وأوسع خارج تصوراتهم واعتقاداتم الموروثة.

إضافة إلی ذلک، یبدو أن نظرة الشاعر المختلفة لهذه الحیوانات هی إشارة إلی طموح الشاعر وآماله حول تحول مجتمعه إلی مجتمع مدنی حر یراعی حقوق الإنسان ویتمتع کافة أفراده بالحریة والحقوق بنسب متساویة.

الملاحظ من خلال شعر سلیمان العیسی، إنه لاوجود للحیوانات المفترسة فی عالم العیسی الشعری إلا مرة واحدة فی الأبیات التالیة، حینما توجه إحدی الأغنام سؤالا عن أسباب خلقة الذئب وتخاطب الله کالتالی:

لماذا تکونُ الذئاب؟/نَعیش بِخوف/نَموتُ بِخوف/ولم نَجنِ شَیئاً/ولم نُؤذی حیّاً/ لِماذا لِماذا الذئاب؟ (المصدر نفسه: 179)

إن عالم الطفل یجب أن یکون عالماً خال من العنف، لذلک فان الذئب لا یتلائم مع عالم الشاعر الذی ینشد للأطفال، لأن عالم الأطفال ملیئ بالأحاسیس والعواطف، لذا فإنه یطرح أسئلة عن فلسفة وجود هذا الحیوان. وبالنظر إلی الظروف السیاسیة والاجتماعیة التی کان یعیشها الشاعر آنذاک، یمکن القول بأن الذئب هو رمز العدو والأغنام رمز للأطفال المظلومین الأبریاء الذین یعیشون حیاة بائسة فی بعض الدول العربیة کفلسطین فأصبحوا ضحیة العدو الذی یتعامل معهم معاملة الذئب. لذا إن «الذئب قد جاء فی شعر سلیمان العیسی وبسبب وجود صفات مشترکة بین الذئاب والصهاینة کالغدر والظلم والحرص، جعل الذئب رمزا للعدو الصهیونی. هذه الصفات المشترکة یعنی الوحشیة والغدر والحرص صلة ذاتیّة بین الذئاب والصهاینة.» (دهکردی، 2017م: 302)

 الأعشاب

إن الأزهار والأعشاب، وأنواع الأشجار والأغصان والأوراق بالإضافة إلی اخضرار تلک الأوراق والأغصان حاضرة بشکل کبیر فی أشعار العیسی حیث أضفی الشاعر علیها دلالات رمزیة خاصة، وغالباً ما تکون لتلک الرموز إیحاءات ترسم صورة عن طفولة الشاعر أو ماضیه الجمیل؛ تلک الطفولة أو الماضی الذی قضاه الشاعر بین الأشجار والأجواء اللطیفة وسط المروج الخضراء.

      وکباقی الشعراء الذین کتبوا للأطفال، فان استخدام العیسی للأعشاب والأزهار فی شعره أقل من توظیفه للحیوانات، «ذلک لأن علاقة الأطفال بالحیوانات أکثر من غیرها وبسبب قدرة هذه الکائنات علی الحرکة.» (بلالی، 1379ش: 15) 

علی سبیل المثال "فواغم" (الأزهار العطرة) و"البراعم" فی شعر سلیمان العیسی هی رموز لتجدید وانبعاث الحیاة.

وأتی جُیوشُ صَوادح و فَواغِم/  هیّا افتَحوا الأبوابَ سوف أَدُقُّها /حتّی أری الأَغصانَ نَهرَ بَراعِم. (المصدر نفسه: 32)

إن الأعشاب أو الأزهار العطرة إلی جانب الطیور المغردة هی رمز للأطفال الذین سوف یطرقون أبواب البیوت العربیة وسیحملون معهم رسائل الحیاة والانبعاث الجدید للأمة العربیة. وکذلک "الأشجار" وأغصانها فی هذه الأبیات ترمز إلی الوطن العربی الواحد. إن الشاعر یری بأنه سیأتی یوماً ینتفض فیه هؤلاء الأطفال ویعملون من أجل استعادة الهویة العربیة الضائعة، وبنضالهم وکفاحهم یجعلون الأشجار التی هی کیان العالم العربی، مورقة ومزهرة. إن الأزهار التی ترمز إلی الأطفال الذین سوف یسعون وراء استعادة أمجاد الأمة العربیة ویحافظون علی هویتها، أو أغصان الشجر التی ترمز إلی الوطن العربی، هی من الرموز ذات الدلالات الخاصة التی خلقها الشاعر عبر توظیفه للکائنات الطبیعیة.

الکائنات الطبیعیة غیر الحیة

إن العالم النفسانی "جون بیاجه" یؤکد بأن عقلیة الأطفال فی سن الثانیة حتی السابعة من العمر تختلف بشکل کبیر من عقلیة الکبار، حیث أن الطفل فی هذه المرحلة یری جمیع الکائنات حیة. فبالنسبة للطفل فی هذه الفترة العمریة تعتبر الأشجار والجبال والشمس کائنات حیة یمکنه أن یتحدث معها. (کیکان، 1384ش: 456) لذلک فان العدید من الشعراء والکتاب الذین یوجهون إنتاجاتهم للأطفال، استعانوا بالتشخیص بشکل مکثف، حیث یعمد الأدیب إلی نسبة صفات البشر إلى أفکار مجردة أو إلى أشیاء لا تتصف بالحیاة.

(عزام، 2008م: http://www.startimes.com/?t=12569686)

والریح من العناصر الطبیعیة غیر الحیة التی أضفی سلیمان علیها معنی رمزیا. إن الریح فی قاموس الرموز یدل علی عدم الثبوت والتغییر والتحول وذلک بسبب دلالته علی الحرکة والثورة. (شوالیه وکربران، 1377ش: 6)

إن الریح فی الشعر المعاصر إما یکون رمزا للثورة والتجدید والتحول وإما رمزا للانهیار والدمار. (صدقی وانصاری، 1392ش: 132) وفی شعر العیسی، إن الریح کباقی المکونات الطبیعیة التی وردت فی شعره، تلعب دورا إیجابیا أو لها فاعلیة إیجابیة. إن الریح فی هذا الشعر باعث علی التفاؤل والأمل، کما إنه أداة لإیجاد الظروف المواتیة لمستقبل مبشر بالخیر:

ریحُ الربیعِ أنا أشُّدُ عزائِمی/وأطیرُ ..لأوقظَ کلَّ شئٍ نائمِ/ یا أرضُ هَیّا،طال نومُکَ وانقَضی/عن مُقلَتَیکَ رؤی الشِّتاءِ الحالمِ. (العیسی، 2009م: 32)

إن الریح فی أشعار العیسی کافة هی رمز «النصر والظفر والثورة». (دهکردی، 298:2017) وکذلک هنا فی أشعاره التی تخص الأطفال، رمز التغیر والأمل، حیث یشبه الشاعر الریح بالطائر الذی یطیر فی الهواء ویبعث الحیاة فی الأرض النائمة والکائنات الساکنة فیها من جدید. من جهة أخری، إن ذکر ضمیر "أنا" بعد الریاح یزید من ثقة الطفل بنفسه. ثم إن هذه الثقة تزداد شدة بعبارة "أشُّدُ عزائِمی". وبالتالی إن الأرض النائمة فی الشتاء هی رمز للوطن العربی الذی هو فی غفلة عن واقعه الذی یعیش فیه. فی هذه الأبیات یضع الشاعر الربیع والشتاء فی تقابل وتعارض مع بعضهما البعض. فالربیع رمز للإنبات والنمو والحیاة الجدیدة والشتاء رمز لعدم الاطلاع والتغافل والسکون. إن هذا التقابل والتعارض ناتج عن اختلاف نظرة الشاعر للجیل العربی الماضی الذی لم یدافع عن تراثه وتاریخه اللامع وجیل المستقبل الذی «یستمد أصالته فی مسیره نحو الظفر دون أن یغلق الأبواب علی العالم المعاصر.» (عزام، 2008م: http://www.startimes.com/?t=12569686)

إن للشمس دلالات عدیدة منها أنها رمز للعدالة والحریة والحق والحقیقة وایضا العظمة والحیاة. (سهرابی:1393صص6-21) وفی شعر العیسی، تعتبر الشمس رمزاً للحیاة والنور (الضوء) والبهجة والسرور.

الشمس والحریة فی فکر الشاعر لایفترقان أبدا:

یا نسمةَ الجِبال/ یا نقّیَة/ یا نَسمةَ الجِبال/ إنّا عشِقنا الشمسَ والحرّیةَ فی هذه التِّلال. (سلیمان العیسی، 2009م: 26و27)

إن الشاعر وعبر لسان الشمس یرید من الأطفال أن یصبروا حتی طلوع شمس الحریة من جدید:

انتظرونی فی الساحات/ انتظرونی/ لی معکم أحلی الساعات/ انتظرونی (العیسی، 2009م: 58)

 إنها تطلب منهم انتظار فجر جدید محتوم للتخلّص والتحرّر من سواد اللیل الذی هو الظلم. والملاحظ هنا أن المعنی الرمزی الذی حاول الشاعر رسمه هو نفس المعنی المعروف عن الشمس لدی الشعوب.

إن الحجارة هی إحدی الکائنات الطبیعیة غیر الحیة، وتُعرف عادة بأنها رمز القسوة وعدم الرأفة. وفی الشعر المعاصر وبسبب ما حدث فی فلسطین من أحداث ومواجهات بین عدوّ مسلح بأنواع السلاح وبین شعب أعزل مظلوم لیس لدیه سلاح یدافع عن نفسه إلا الحجارة؛ أخذت الحجارة دلالات رمزیة جدیدة، حیث أصبحت رمزاً للمقاومة والصمود أمام العدو وسیاساته العدوانیة.

إن سلیمان العیسی بوصفه شاعرا قومیا، اهتم بالقضیة الفلسطینیة اهتماماً بالغاً، ودافع عنها بوصفها القضیة الرئیسة للعالم العربی، حیث برز مدافعا عنها وعن حقوق الأطفال الفلسطینیین من خلال شعره. (العیسی، لاتا، 3: 280) وأنشد 7 أناشید إلی جانب تألیفه لـ 7 مسرحیات فی القضیة الفلسطینیة. (أبیض، 2009م: 31) إن العیسی یعتقد بأنه لا یمکن التأریخ للحیاة العربیة إلا بتأریخ الحیاة الفلسطینیة ویرجو أن یکون شعره تأریخا للقضیة الفلسطینیة التی یسمیها "الجرح العربی الأول". (نفس المصدر: 54) بناء علی عقیدته، قد استخدم الشاعر الحجر فی دلالته الجدیدة المعاصرة. إنه فی أشعار العیسی لیس شیئا غیر حیّ یُستخدم لبناء البیوت والجدران فحسب، بل إنه رمز المقاومة والصمود أمام اعتداءات العدوّ:

أنا الحجر/أکون أحیانا سلاحا رائع الأثر/أرد عمن یحتمی بی صولة الخطر/ ...أصدّ بطش غزوة/وأدفع العدوان والضرر. (العیسی، 2009م: 81)

والحجر من وجهة نظر الشاعر کشجرة صغیرة تنمو مع الأطفال، یترعرعون معها ولا یفارقونها أبدا. لذا فمن واجب صغار الوطن العربی کلهم أن یکونوا خلف من یقفون فی الصف الإمامی من أشقائهم الفلسطینیین وأن ینضموا الیهم. (أبیض، 2009م: 47)

الفصول

فی شعر سلیمان العیسی کل الفصول هی ربیع. المناظر الخلابة، والخضرة واعتدال الجو فی فصل الربیع هی صفات تناسب الروح النقیة واللطیفة للأطفال؛ تلک الروح التی تنبهر أمام کل شئ.

 الربیع فی شعر العیسی رمز للحریة والظفر بعد شتاء الظلم والاحتلال؛ وتلک الحریة هی حریة الشعوب العربیة خاصة الشعب الفلسطینی. (دهکردی، 2017م: 300)

ریحُ الربیعِ أنا أشُّدُ عزائِمی/وأطیرُ ..لأوقظَ کلَّ شئٍ نائمِ/ یا أرضُ هَیّا،طال نومُکَ وانقَضی/عن مُقلَتَیکَ رؤی الشِّتاءِ الحالمِ. (العیسی، 2009م: 32)

إن هذه الأبیات هی الأبیات الوحیدة التی یذکر فیها الشاعر مفردة "الشتاء"، ثم إن ذکره هذه المفردة أو الحدیث عن الشتاء لم یکن مستقلا، بل جاء ذکرها مقابلة لفصل الربیع؛ کأنه یرید القول بأن الشتاء لیس له هویة أمام الربیع لذا لابد له من الرحیل لکی تخضر الأرض ثانیةً وتحیا الأرض من جدید. إن الشاعر هنا یضفی علی الشتاء دلالة رمزیة، لیصبح الشتاء رمزاً للخمول والکسل والجمود. کما أنه رمز لحالة العجز والهوان التی تتسم بهما الشعوب العربیة أمام الأعداء؛ تلک الظروف السیئة والقاسیة التی ستزول عاجلاً أم آجلا بواسطة الأطفال بوصفهم ذُخر الأمة العربیة وقادة المستقبل، وبذلک یدخل العالم العربی بعد شتاء الهزیمة فی ربیع الحریة.

 

النتائج

لقد أوصلنا البحث إلی عدة نتائج، نسجل أهمها فیما یلی:

سلیمان العیسی - شاعر شعر الأطفال ورائده فی العصر المعاصر-، یلجأ إلی توظیف عناصر الطبیعة فی شعره لکی تتعانق المفردات التی تختص بالطبیعة مع المفردات التی تنمّ عن وجدان الشاعر وأحاسیسه ومشاعره، کأنه یلوذ إلی الطبیعة وینصهر فیها انصهارا کاملا لتهدأ روحه إذ نستطیع أن نعده من قبیل شعراء الشعر الوجدانی أو الشعراء الرومانسیین الذین ینظرون إلی الطبیعة نظرة أکثر عمقا ویتعاملون معها بشکل مختلف عن الآخرین.

والرموز الطبیعیة عند سلیمان العیسی، تبتعد عن دلالاتها المعجمیة لتحمل دلالات أخری جدیدة متناسقة مع حالات الشاعر النفسیة وأفکاره النضالیة ومواکبة فضاءه الروحی والذهنی. وهو یخلق الدلالات الرمزیة الجدیدة لبعض الظواهر الطبیعیة یجعلها رمزا مناسبا للأطفال موائما مع حالاتهم النفسیة وحاجاتهم  الروحیة.

 إن الرموز الطبیعیة عند الشاعر تتمثّل فی الکفاح فی الساحة الأیدیولوجیة والثقافیة والاجتماعیة ما جعل أشعاره تساعد علی النمو والرقیّ الفکری والنفسی والأخلاقی لدی الأطفال. فینظر إلی الحیوانات المألوفة لدی الأطفال کالهرّ والحمار والثعلب والسلحفاة نظرة مختلفة عن النظرة والاعتقاد السائدین، هادفا أن یعلّم الأطفال الابتعاد عن تکوین أحکام مسبقة على الآخرین لا تقبل النقاش ولا تغیرها الحقائق الدامغة. إنه أراد أن یعلم الأطفال بأن تکون لهم نظرة مغایرة ومتجددة للأشیاء والظواهر. کما أراد أن ینقل رسالة مفادها أن لکافة شرائح المجتمع حق حریة الرأی والتعبیر، لذا فلابد من أن نعیر اهتماما لجمیع أفراد المجتمع.

ومظاهر الطبیعة فی فکرة سلیمان العیسى من الشمس والریح والربیع و... کلها رموز إیجابیة تقود مخاطبیه من الأطفال نحو النضال والمقاومة لأجل الوصول إلی الهویة العربیة ومجدها القدیم وتنبت فی نفوسهم شجرة الأمل والرجاء لمستقبل أزهى. فالشمس رمز الحریة والخلاص بعد تحمل المکابد کما لا تشرق الشمس إلا بعد الظلمة. والریح بهبوبها وجریانها علی السهول رمز الحرکة وعدم الثبات فی طریق العودة الی الوطن وأرض الآباء والأجداد والربیع بخضرته یدل علی أن شتاء الهزیمة سیزول قریبا وسیحل محله الانتصار. وکذلک الحجر کرمز إیجابی تتمحور إحالاته الجمالیة حول المقاومة والخصب والانبعاث فضلا عن الإعمار والبناء فی المجتمع.

تشکل ثلاثیة الهویة والتراث والوطن منظومة سلیمان العیسی الفکریة. فالتراث بما فیه من اللغة والتقالید وتاریخ الماضی (الشخصیات والحوادث التاریخیة الکبیرة)  رکیزة أساسیة للهویة الثقافیة فی شعر العیسی، لذلک یؤکد علیه من خلال الإشارة إلی الرموز التراثیة بشکل مکثف وکذلک الانتماء إلی الأرض والوطن والاعتزاز بالانضمام إلیه والتضحیة من أجله یؤدی إلی تکوین الهویة الوطنیة أو بشکل أوسع الهویة القومیة لدی الأفراد. فعلی ذلک تمثل الشجرة فی شعره رمزا للأرض والتشبث بالجذور الموغلة فی تراب الوطن. والغابة کرمز مکانی کبیر ترمز إلی الوطن العربی الکبیر. فمن یتجه نحو قمة الجبل أی الحریة والإستقلال، مع کل العوائق والصعوبات، یدرک الهویة الحقیقیة أو یدرک الأنا القومیة مقابل الآخر الأجنبی. فمن لا أرض له ولا تراث، لا هویة له. فعلی ذلک العصفور کرمز للطفل العربی خاصة الطفل الفلسطینی المتشرد یبحث عن هویته الضائعة أو المسلوبة فی کل مکان ویرید استعادته من عدو صهیونی غاصب یتمثل فی رمز الذئب بمثابة آخر أجنبى یجب أن یحذف من ساحة حیاة الطفل.



[1]  . من موالید قریة نعیریة بمحافظة  اسکندرون فی سوریا کان من أعضاء حزب البعث بسوریا ومن أصدقاء زکی الأرسوزی. إنه قضی حقبة من عمره فی التدریس فی المدارس الابتدائیة. وبدأ بإنشاد الشعر للأطفال منذ نکسة حزیران  عام 1971م . له عدة دواوین ومسرحیات وقصص. من أعماله الشعریة یمکن الإشارة إلی: دیوان "غنّوا یا أطفال"، "الشعراء یقدّمون أنفسهم للأطفال"، "أحکی لکم طفولتی یا صغار"، "دیوان الأطفال"، "الأعمال الأخیرة"، "نشید الحجارة" ودواوین أخری. (عبشی، 271:2005) و فی عام 2000م حصل على جائزة الإبداع الشعری لمؤسسة البابطین. توفی سلیمان العیسی فی مدینة دمشق السوریة فی التاسع من أغسطس 2013 عن عمر یناهز 92 سنة.

 

ابن منظور، محمد بن مکرم. (1414ق). لسان العرب. ط3. بیروت: دار صادر.

أبیض، ملکه. (2009م). سلیمان العیسی فی لمحات. ط1 دمشق: الهیئة العامة السوریة للکتاب.

باوان بوری، مسعود ونرگس لرستانی وفاطمه اسدی وعلیرضا حسینی. (1393ش). «نگاهی به ادبیات کودک در سرزمینهای عربی، مطالعه مورد پژوهانه: سلیمان العبیسی». همایش ملی رویکرهای پژوهشی و کاربردی در علوم انسانی. مؤسسه آموزشی پژوهشی هزاره سوم.

بلالی، رقیه. (1379ش). «بخش گفتگو ، گفتگو با جعفر قربانی». کتاب ماه کودک ونوجوان. السنة الثالثة. الرقم 11. صص10-17

بلاوی، رسول وحسین مهتدی. (1436ق). «الرموز الطبیعیة  ودلالتها فی شعر یحیی السماوی». مجلة اللغة العربیة و آدابها. السنة11. العدد الثانی. صص 185-209

بن عمر، فوزیة. (2014-2015م). مفردات قصص الأطفال فی الجزائر ومدی توافقها مع معجم الطفل. رسالة فی ماجستر کلیة الآداب واللغات. الجزائر: جامعة حمة لخضر الوادی.

چدویک، چارلز. (1378ش). سمبولیزم. مترجم: مهدی سحابی. طهران: نشر مرکز.

حاجی زاده، مهین ومایه گوزل بهمن ومحدثه ابهن. (1394ش). «بررسی وتحلیل أشعار تعلیمی سلیمان العیسی در حوزه ادبیات کودک». مجله نقد ادب عربی. الرقم11. صص67-92

الحدیدی، علی. (1988م). فی أدب الأطفال. ط4. القاهرة: مکتبة الأنجو المصریة.

خوانی، زهرا. (2008م). أدب الأطفال فی الجزائر، دراسة لأشکاله وأنماطه بین الفصحی والعامیة (1990-2000). أطروحة دکتوراه فی فرع الأدب الشعبی فی کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة والعلوم الاجتماعیة. تلمسان: جامعة ابی بکر بلقاید.

دشتیان، رسول. (2012م). شرح و بررسی اشعار سلیمان العیسی با تکیه بر مضمون و موسیقی، رسالة ماجستر. فرع اللغة العربیة. طهران: جامعة طهران.

رضائی، ابوالفضل وجواهر بوعذار. (1391ش). «أهمیة الدواوین الشعریة للأطفال، سلیمان العیسی نموذجا». المؤتمر الدولی الثانی للغة العربیة.

رمانی، إبراهیم. (لاتا). الغموض فی الشعر العربی الحدیث. ط1. الجزائر: دیوان المطبوعات الجامعی.

سرخی زاده، زهره. (1395ش). بررسی وتحلیل صور خیال در اشعار کودکانه محمد کیانوش وسلیمان العیسی. رسالة ماجستر. إیران: جامعة بیام نور فی مدینة تفت.

سهرابی، فرخنده ویحیی معروف. (1393ش). « بررسی نماد خورشید در شعر امل دنقل و شفیعی کدکنی». کاوش نامه ادبیات تطبیقی جامعة رازی. السنة الرابعة. العدد 13. صص1-24

شاملی، نصرالله وحسن علی یاری وساجد زارع نجف آبادی. (1397ش). «نگاهی به نمادهای حیوانی در ادبیات فارسی». www.chistiha.com

شوالیه، ژان وآلن گربران. (1377ش). فرهنگ نمادها. ترجمة وتحقیق: سودابه فضایلی. ط1. طهران: منشورات جیحون.

نصاری، جمال وحامد صدقی. (2013م). «الطبیعة الرمزیة فی شعر بدر شاکر السیاب و نیما یوشیج». مجلة دراسات فی اللغة العربیة وآدابها. السنة الرابعة. العدد الخامس عشر. صص119-142

عبدالله زاده، فؤاد وعلی اصغر حبیبی وحیدر عبدالله زاده. (1394ش). مضامین طبیعت گرایانه در «دیوان الأطفال» سلیمان العیسی. بوشهر: همایش جستارهای ادبی، زبان وارتباطات فرهنگی.

عبشی، نزار. (2005م). التناص فی شعر سلیمان العیسی. رسالة ماجستر.کلیة الآداب و العلوم الإنسانیة قسم اللغة العربیة. سوریا: جامعة البعث.

عکاشة، شایف. (1994م). نظریة الأدب فی النقد التأثری العربی المعاصر. ط1. الجزائر: دیوان المطبوعات الجامعیة.

العیسی، سلیمان وملکه أبیض. (2013م). رحلة کفاح. ط1. عربستان: دار الحافظ.

العیسی، سلیمان. (2009م). أراجیح تغنی للأطفال. ط1. دبی: دبی الثقافیة.

ــــــــ. (1999م). دیوان الأطفال. ط1. دمشق: دارالفکر.

ــــــــ. (لاتا). الأعمال الأخیرة. لامک: لانا

فتحی دهکردی، صادق ونادر محمدی. (2017م). الرمز الطبیعی ودلالته فی شعر سلیمان العیسی (دیوان أنا والقدس). مجلة کلیة التربیة الأساسیة للعلوم التربویة والإنسانیة. جامعة بابل. العدد35. صص294-306          

فیروز آبادی، محمد بن یعقوب. (1425ق). القاموس المحیط. ط1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

قرآنیا، محمد. (2003م). قصائد الأطفال فی سوریه. ط1. دمشق: إتحاد الکتاب العربی.

کندی، محمدعلی. (2003م). الرمز والقناع فی الشعر العربی الحدیث. ط1. بیروت: دار الکتاب الجدید المتحدة.

نجیب، أحمد. (1991م). أدب الأطفال، علم وفن، دراسات فی أدب الطفولة. ط2. القاهره: دار الفکر العربی.

نصرتی، معصومه. (1388ش). بررسی نماد­­ها در شعر کودک و نوجوان دفاع مقدس در دو دهه 60 و 70. رسالة ماجستیر. کلیة الآداب واللغات الخارجیة والتاریخ. طهران: جامعة الزهراء.

هادی شکر، شاکر. (1985م). الحیوان فی الأدب العربی. ط1. بیروت: عالم الکتب.

هجیرة، حمانی. (2015م). دلالة الرمز فی الدیوان الشعری "اللؤلؤة" لعثمان وصیف. رسالة ماجستر، قسم الأدب واللغة العربیة. الجزائر: جامعة محمد خضیر.