قراءة أسلوبیة لأدب السّجون فی الشعر الفارسی المعاصر؛ ملک الشعراء بهار نموذجاً

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها، فرع آبادان، جامعة آزاد الإسلامیة، آبادان، إیران

المستخلص

إن أهمیة دراسة أدب السجون تأتی فی إطار الدراسة الأدبیة حیث تتناول کمّاً غیر قلیل من الشعر بالبحث والتحلیل من خلال دراسة أهم الجوانب التی وردت فی هذا اللون من الشعر، من تطوّر موضوعی وفنی. وبما أن موضوع السّجن فی قصائد الشعراء المسجونین فی العصر الحاضر یتراوح بین العمق والسطحیة وتعدّد زوایا الموضوع، وکثرت الشعراء اللذین تناولوا هذا الفن، مضافاً إلی ضخامة المادة، اکتفینا باختیار الشاعر الإیرانی "ملک الشعراء بهار" أنموذجا لهذه الدراسة مع بعض الإشارات إلی نماذج لشعراء معاصرین. وهذه الدراسة تحاول البحث فی خصائص وممیزات شعر السجون من خلال تحلیل نماذج تَردُ فی هذه الدراسة مرکّزةً علی أشعار بهار، لتفرّده بشعره عن شعراء عصره وتمیّزه بهذا اللون من الشعر، کی تُعطی القارئ صورة واضحة لشعر السّجون فی هذا العصر لکشف زوایاه الموضوعیة والفنیة بتطبیق أهم أسالیب البیان المستخدمة فی هذا اللون من الشعر لدی شاعرنا.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

An analysis of the style of prison poems in contemporary Persian poetry

المؤلف [English]

  • sadegh Ebrahimi kavari
Arabic literature department/Islamic Azad university/Abadan branch
المستخلص [English]

IN the name of Allah,the beneficial,merciful

An analysis of the style of prison poems in contemporary Persian poetry
Sadegh Ebrahimi kavari
Assistant professor of the Islamic Azad university- Abadan branch
Since prison poems compris a large bulk of Persian poetry, and since they show technical developments Persian poetry has undergone,a thorough study of such poems is very important. Since there are numerous prison poems in contemporary Persian literature, this study restricts itself to analysis of of the structure and the style of such poems.
In addition, this study focuses on the prison poems written at the our time.To do so,we have selected poems by Malek al Shoara Bahar who is a key figure in writing such poems.
The main goal of this study is to analyze the feature of this genre with an emphasis on Bahar and the contemporary persian poetry.
key words: prison poems,stylistics, Malek al shoara Bahar.
Sadegh Ebrahimi kavari
Assistant professorof the Islamic Azad university- Abadan branch-Iran

الكلمات الرئيسية [English]

  • : prison poems
  • stylistics
  • Malek al shoara Bahar

الحریة أغلی شیءٍ فی الکون لدی کل إنسان شریف عاقل، فهو یحاول الاحتفاظ بها مهما کلّفه الأمر والکل یعلم أن الغایة من وجود السجون والمعتقلات، هی تحدید هذه الحریة وسلبها، لأنها تحسس المجرم والجانی بأنه قد تجاوز الحدود والشرائع والقوانین، فعلیه أن یدفع ثمن هذه الجریمة بسلب حریته وزجّه فی غرفة، یکون فیها بمعزل عن المجتمع حتى یدرک أنه اجترح إثماً وارتکب جریمة فتسلب حریته إزاء عمله الخاطئ هذا.  

یعدُّ أدب السجون من الشعر الغنائی حیث یعبّر الشاعر من خلاله تعبیراً مباشراً عن تجربته الذاتیة، بضمیر المتکلم عادة، مما یلاقی من عناء السجن خلف القضبان، ومأساة الجسد خلال فترة السجن.

   وعندما نراجع الآداب العالمیة نجد الکثیر من الأدباء والشعراء قد أدخلوا السجن وقضوا فترة من عمرهم بین حیطانه، ومن ثمَّ حاولوا أن یصوروا معاناتهم وآلامهم بأجمل وأرقّ وأصدق القصائد متجاوزین الحیطان الشاهقة والقضبان الحدیدیة، فنجد قرائح الشعراء المسجونین تترجم من خلال أشعارهم عن أحوالهم فی السجن وبَرمهُم بالحیاة فیه وشکواهم من قسوة القید، وضیقهم بالوحدة وسخطهم علی السجّان، فیسمعوننا أدباً خالداً وراقیاً لاسیما فی الأدب الإنسانی.

الدراسات السابقة

وأما بالنسبة للکتب والدراسات التی قامت بمعالجة هذا الأمر فقد کتبت فی أدب السجون باللغة الفارسیة والعربیة کتباً ومقالات عدة، منها:

-                     کتاب «حبسیه در أدب فارسی» لولی الله ظفری ألّفه فی مجلدین حیث خصّص المجلد الأول بالشعر القدیم الفارسی من البدایة حتی عصر الزندی والمجلد الثانی یبتدأ بعصر القاجاری حتی الثورة الإسلامیة وقد خصص الکاتب صفحات من هذا المجلد بملک الشعراء بهار مع بعض الإشارات النقدیة غیر أن الکاتب فی هذا المجلد لم یُتحف الکتاب بالدراسات المعمقّة کما فعله فی السابق.

-                     کتاب «زندانی نای» لسیروس شمسیا ألّفه فی أحد شعراء القرن الخامس یدعی مسعود سعد سلمان وقد قضی 18 سنة من عمره فی السّجون وقدّم الکثیر من شعره فی السّجن وقد قام شمیسا بدراسة أسلوبیة لشعر هذه الفترة فی کتابه هذا .

-                     کتاب «حبسیه سرایی در أدب فارسی» لمهدی نوریان.

-                     مقال «مضامین وموضوعات مشترک در حبسیه های فارسی وعربی»، صادق ابراهیمی کاوری، مجلة زبان وأدب فارسی، العدد 11، صیف 1387ش. وقد أشار خلال دراسته الموضوعیة إلی أبیات متفرّقة لملک الشعراء بهار.

-                     مقال «عناصر سازنده شعر حبسیه بر اساس اشعار مسعود سعد»، لکاظم دزفولیان، مجله شناخت، ربیع وصیف 1371ش، العددان 8 و9.

وقد کتبت حول هذا الفن باللغة العربیة بعض الکتب منها:

-                     کتاب «أنس المسجون وراحة المحزون» لصفی الدّین الحلبی.

-                     کتاب «السّجون وأثرها فی الآداب العربیة»، لواضح الصمد وهو دراسة وصفیة لشعر السجون من العصر الجاهلی حتی نهایة العصر الأموی.

-                     کتاب «أدب السجون»، لنزیه أبونضال کتاب وثائقی حول السجون فی الأردن والدول العربیة وقد أورد فیه نماذج أدبیة: شعراً وروایةً.

-                     کتاب «قضیة السّجن والحریّة فی الشعر الأندلسی»، لأحمد عبدالعزیز ألفه فی قسمین: الأول دراسة عامة ومختصرة فی شعر السجون والثانی تقدیم نصوص شعریة مع مقدمة حول الشعراء.

 

أسباب اختیار الموضوع

 قد أشرنا مختصراً إلی أسباب الاختیار فی الملخص: هو أن کثرة شعراء السجون فی الشعر الفارسی المعاصر جعلنا  أن نختار الأکثر منهم صلةً ببحثنا هذا حیث یحمل السمات الرئیسة لخصائص هذا اللون من الشعر وتداول القضایا الأساسیة التی یتناولها شعر السجون، کمّاً وکیفاً، فوقع الاختیار علی ملک الشعراء بهار.

  وقد حاولنا تتبع الدراسات التی کتبت فی أدب ملک الشعراء بهار لاسیّما فی شعر السجون باللغة العربیة فلم نجد إلا ترجمات بسیطة من شعره فی بعض الکتب، فحصل الیقین.

  وأما السبب الأهم فی اختیار ملک الشعراء بهار نموذجاً لهذه الدراسة فإنه یعود إلی أن هذا الشاعر، إضافة إلی ریادته فی الشعر المعاصر، هو أکثر شعراء الفرس المعاصرین نظماً فی شعر السجون، علی الرغم من قضائه تسعة أشهر، غیر متتابعة، فقط فی السجن وأعوام فی المنفی، حیث تحتوی "کارنامه زندان" (سجل السجن) فقط ما لایقلّ من 2500 بیتاً من الشعر فی أدب السجون.

 

أسئلة البحث

1-                لِمَ اختار الشاعر الأسلوب الإنشائی للتعبیر عن مشاعره وتجربته الذاتیة؟

2-                ما الأسباب التی جعلت الشاعر یستخدم التعبیر الخیالی بدلاً من الأسلوب الحقیقی فی رسم جَوّه الخاص؟

 

فرضیات البحث

1-                قد استخدم الشاعر الأسالیب الإنشائیة بتواتر لأن الإنشاء قائم علی أساس الطلب الذی یطلبه المتکلم من المخاطب، فالکلام الإنشائی فی مثل هذه الحال (صلة الشاعر المسجون بمخاطبیه الذین یری خلاصه فیهم) مرتبط بتصور المتکلم مشاعره؛ وإن خرج أحیاناً عن أغراضه الحقیقیة إلی أغراض مجازیة.

2-                بما أن الأدب یقاس باعتبار القائل فی مشاعره وتصوره أولاً؛ وباعتبار مطابقة الکلام للواقع الفنی قبل الواقع الحقیقی والطبیعی والفکری ... ثانیاً نجد الشاعر قد استخدم التعبیر الخیالی کی یرسم جوّاً خاصاً یکون فیه التعبیر خیالیاً لقدرته علی التأثیر بالمتلقی بالنسبة للأسلوب الحقیقی.

 

 مصطلحات البحث

تحدید وتعیین المفردات والمصطلحات التی یستخدمها مؤلف أو فئة معیَّنة من المتخصصین من ضروریات کل بحث لذا أتی الباحث بتعریف آهم المصطلحات التی تساعد علی فهم أدب السجن بشکل أدق وأفضل.

أول هذه المصطلحات هو الأسلوبیة و«هو أن (الأسلوب) ظاهرة تلازم تحقق العملیة اللغویة، المحکیة منها، أو المکتوبة، وأنها، بنتیجة تجذّرها فی التعبیر الإنسانی، تتکشف بدءاً من مستوى (الجملة)، وتراکیبها المختلفة، کما فی أحوال الاستفهام، والتعجب، والتهکم، والسخریة وغیرها، والتی تترک طابعها على القول .. إلا أن مجالها الحقیقی، هو (النص)، والذی یتسع لمقاصد البثّ اللغوی، کما یتسع للتفنن فی الکتابة، فیکشف عن (فرادة) صاحبها، الأمر الذی رجح عند المنظرین کون (الأسلوب) طریقة خاصة للباحث للخطاب اللغوی، وخاصة الکاتب، والأدیب، فی التعبیر عن نفسه.» (بن ذریل، 2000م، 43)

   قد استخدمت مفردة السجن  لتسمیة المکان: منها التی تجمع علی "السجون" فهو "السجین" وهی "السجینة" وتجمع علی "السجناء" للرجال و"السجائن" للنساء، ومن یتولّی أمر السجن والسّجناء یُدعی "السجّان". (النجار، 1372ش: مادة سجن)

   وأما القصیدة التی تقال فی هذا المضمار فتسمی "الحبسیة"، وبما أن الشاعر یعبّر فی الحبسیة عن أحاسیسه وحالاته النفسیة تعبیراً مباشراً ویتطرق باب الشکوى والعتاب، فنستطیع جعل الحبسیة فی إطار الأدب الغنائی. (ظفری، 1375ش، ج1: 18)

   فکلّ قصیدة من هذه القصائد، کما یقول أوسکار وایلد: «الحبسیة قصة إنسان تعس قد أغلقت جمیع النوافذ والأبواب أمامه ووضع خلف قضبان من حدید، حتى لا یری اللهُ ولا أیُ شخص آخر کیف یعذِّب الإنسانُ أخاه الإنسان.» (ظفری: المصدر نفسه)

   ولو راجعنا کتب الأدب لوجدنا أن هموم هؤلاء الشعراء الذین أدخلوا السجن هموم وآلام مشترکة کُتبت تحت ظروف مماثلة مرّ بها هؤلاء الشعراء، وبما أن هذا المقال یُحدَّد بالشعر الفارسی المعاصر فنحاول أن ندعم بنماذج لهذه المضامین قدر المستطاع.

 

أهمیة دراسة أدب السجون

  من الضروری قبل الولوج فی صلب الموضوع وتبیین ما نحن بصدده، أن نُعدّد بعض أهم الأسباب التی أدّت إلی زَجّ الشعراء فی السجن، فمنها:

     السیاسیة وهی کانت فی طلیعة الأسباب التی أدّت إلی دخول بعض الشعراء فی السجون، خصوصاً فی العصر الحاضر حتی یقول عباس محمود العقاد: «فقد کان السّجن فی بدایة الأمر مکاناً لاعتقال الأسری أو المحکوم علیهم بالموت، ثم أصبح مکاناً للتخلص من بعض المغضوب علیهم أو الواقفین فی طریق ذوی السلطان.» (العقاد، 2013م: 130) فهی من الأسباب الرئیسة فی زجّ الأفراد إلی السّجون ومن الدوافع الأساسیة فی دخول الکثیر إلی السجن فهناک القلیل من الشعراء المعاصرین دخلوا السّجن لأسباب غیر سیاسیة فی العصور المتقدمة ولکن أغلبیة الشعراء قد زُجّ بهم فی السجن جراء حرب ساخنة دخل الشاعر فیها مع الحکومة أو المحتلین لبلده. وفی الأدب الفارسی نجد الکثیر من هؤلاء الشعراء، منهم میرزا آقاخان الکرمانی القائل فی قصیدته الطویلة (نامه باستان) أی (رسالة الأزمنة الغابرة):

مرا بیم دادی که  در اردبیل          تنم را به زنجیر بندی چو پیل

به ایران مباد آن چنان روز بد        که کشور به بیگانگان اوفتد

أی:

هددتنی  بالسّجن   فی  أردبیل           أن تجعلنی   فی    الحدید    کالفیل

فلا رأت عینی ذلک الیوم النحیس         أن تضیع إیران بین  الروس والانجلیس

(ظفری،1380ش: 301)

ویقول ملک الشعراء بهار:

-         لکنهم لم یعرفوا أن الأحــرار لا یطأطأون برأسهم أمام الأشرار.

-         وإنی لا یزعزعنی شیءٌ عن موقفی ولا أرضخ لما یرید رضا خان.

(بهار، 1387ش: 456)

ومنها الأسباب الاجتماعیة، ومنها الأسباب الدینیة، والأسباب الشخصیة أو الفردیة و ... .

فمن هذا المنطلق نحاول قدر مستطاعنا أن نطبق فی هذه الدراسة بین الاستشهاد والتحلیل وبیان المعنی العام للنص أو المختار منه بغیة استخراج دلالة النص وإیحاءاته ومرامیه فکان من الضروری أن یعتمد البحث علی بعض الجوانب الفنیة فی النقد والتحلیل، محاولاً إبراز فنیة النص وجمالیته.

وأما المنهج المستخدم فی هذه الدراسة فهو منهج تحلیلی وطرقه المعتمدة علی الأجزاء والتفاصیل التی تؤدی إلی الهدف العام وهو إلقاء الضوء علی ظاهرة أدبیة تعرف بأدب السجون.  

 

دلالات التکرار

 

التکرار هو الاتیان بعناصر ومعانی متماثلة فی مواضع مختلفة من العمل الفنی لغایة ما، وقد استخدم الأدباء هذا الفن بکثرة لأسباب عدة ومواضع کثیرة. وإن اتجاه الشعراء نحو هذا الشکل فی الأداء وراءه دوافع فنیة، ترجع إلی مهام التکرار، وتعدد صوره، وقدرته علی الاتیان بمعانی فنیة لها دلالات شعوریة وأبعاد نفسیة سنتبیّنه من خلال تحلیل بعض النماذج الآتیة.

 ظاهرة التکرار لمعنی خاص أو للفظة معینة تهم الشاعر أکثر من سواها، فقد یکرّر الشاعر لفظة فی مواضع عدة لأنه یتألم فیحاول بالتکرار قرع آذان السامعین لتشبّ عندهم العاطفة الخامدة:

تیر ومرداد هم به بنده گذشت            مدت حبس من تمام  نگشت

شد هوا گرم وگرم شد محبس            پخته گشتند مرغ ها به  قفس

دم به دم محبسی به حبس رود             لیک  محبس  فراخ تر  نشود

حبسگاه  موقتی  تنگ  است             همه جا بین حبسیان جنگ است

در اتاقی که پنج شش گز نیست          شصت ونه محبسی نماید زیست

(بهار، 1387ش: 721)

یقول:

-         قد مرَّ  علی أیضاً تموز  وآب دون  أن تنقضی أیام السجن.

-         احترَّ الجوُّ وزادت حرارة السجن حتی شَویت فی الأقفاص الدجاج.

-         بین حین وآخر أُنقل من سجن إلی سجن دون أن یُوسع لی  السجن.

-         فالسجنُ  مکانٌ   ضیقٌ  خنقٌ قد قام  فیه  بین  السجناء حرب.

-         فی غرفة  لا تتجاوز خمس أذرع وُضعت  فیها  سبعین سجین.

فاللافت فی الأبیات القلائل، ظاهرة التکرار للفظة معینة أو مشتقاتها تهمُّ الشاعر أکثر من غیرها فی النص؛ فقد کرّر الشاعر لفظة: حبس ومشتقاتها: محبس، وحبسگاه، وحبسیان، فی خمسة أبیات، 8 مرات وکأنه یرید قرع آذان القرّاء لتشبّ عندهم العاطفة الخامدة، فهو یرید أن یسلط الضوء علی نقطة حساسة فی التعبیر اللفظی ویکشف عن اهتمامه بها، یبغی من وراء ذلک التأثیر علی القارئ لجذبه ومشارکته ما یُعانیه بطریقة لاشعوریة.

والتکرار موجود فی عدة قصائد من قصائد السجن عند ملک الشعراء، منها:

 

چه زندان است این زندان که فرقی نیستش چندان        به یک در بسته گورستان، وفرقی هست چندانش

درون این چنین کاخی، به هر یک گوشه سوراخی        به  هر  سوراخ  همچون  لاشه  جنبنده  مقیمانش

اتاق  انتظار  مرگ  می خوانم   من  این   زندان          خدا  مرگم  دهد  تا  وارهم  زین  ملک وزندانش

دهد جان گر در این زندان، رهد زین درد بی درمان     از این درب آهنین زندان، چه سان بیرون شود جانش

أی:

-         أی سجن هذا السجن؟ حتی لا تری الفرق بینه وبین مقبرة مغلقة الأبواب.

-         تری فی کل زاویة من السجن سجیناً، کأنه جثة متنقّلة، فیها تتحرک.

-         أسمیه غرفة انتظار الأجل ودعائی کلّ یوم: ربّ خذ أمانتک وخلّصنی من السّجن.

-         فلو مات سجین فیه وتخلّص من العذاب، فقل: کیف تخرج الروح من حدید الأبواب؟

(عشقی، 1357ش: 345-349)

   ففی هذه الأبیات الأربعة من قصیدة طویلة یذکر الشاعر فیها هول الأمر وفجعته من خلال الإتیان بجملة «أی سجن هذا السجن؟» وهی بدایة ناجحة لتعظیم الأمر وتهویله، ومن ثمَّ یأخذ بید قارئه من زاویة إلى أخری فی السجن لیریه حالة السجناء فیلتجئ بوصف حسی تارة وأخری یصف الحالات التی یصاب بها السجین عند دخوله وصفاً نفسیاً ونجد أن الشاعر یأتی بعنصر مکرّر (سجن) ستّ مرات فی أقل من أربعة أبیات.

ومن الألفاظ التی نجدها تتکرر علی مسمع القارئ، لفظة السجّان، فقلما تقرأ قصیدة فی هذا المجال ولا تجد ذکراً للسجّان، وفی الأغلب قد یُختار السجّان من بین أقسى الناس قلوباً، کی لا تدخل الرأفة والرحمة قلبه عند معاملة السجناء:

گر بخواهم  دست ورویی شویم اندر آبگیر        ره فروبندد  مرا  مردی  که  زندانبان بود

أی:

لو أردت غسل وجهی والیدین      سدّ الطریق علیّ رجلٌ یُدعی السجّانُ

(بهار، 1386ش، ج2: 386)

أو تراه یدخل السجن بخبر یزید به لوعة السجین:

دوش زندانبان بگشاد در وبا من گفت      مژده ای خواجه که امروز گل سرخ شکفت

أی:

-         بالأمس فتح السجّان الباب قائلاً: بشراک یا شیخ تفتحت الیومَ الورود.

فعن طریق التکرار استطاع الشاعر أن یوحی للآخرین، بمضمون معیّن لیؤکده، من خلال تکراره،کی یؤکد علی طبع هذه الصورة فی الأذهان ولفت الأنظار إلی ضرورة تأویل وتقلیب معانیها علی وجوه عدة، لضمان الحصول علی ما یریده الشاعر بها.

 

أسلوب النداء

المعروف هو «أن یستخدم النداء الحقیقی القریب أو البعید طلبا لإقبال المخاطب لما وضعت له أدوات النداء علی وجهها الأصلی، ولم تتغیر دلالتها فی الاستعمال المتطور، ولکنها قد تخرج عن ذلک کله فینادی بها القریب أو المتوسط أو البعید لأمر بلاغی مجازی؛ لا علاقة له بطبیعة الصوت ولا بالمعنی الحقیقی ... وقد تتبع البلاغیون ذلک منذ القدیم، وقدّموا لنا فیه آراء جمالیة رائعة ... ولا زالت الدراسات البلاغیة تعنی بهذا الأسلوب لما یتصف به من دلالات مثیرة، وأنماط فنیة ممتعة.» (جمعة، 2005م: 188و189)

إن صیغة النداء من شأنها أن تعبّر بقوة عن مشاعر الشاعر وهی الوظیفة التعبیریة للکلام، وأن تحرّک المستمع أو القارئ وهی الوظیفة الإیحائیة للکلام، وهذا ما یفسّر استخدام هذا الأسلوب فی هذا اللون من الأدب المأسوی الصادر عن المسجون لاسترداد حریته.

ای شب موحش انده گستر       اندک احسان و فراون ستمی

مطلع یأس و هوای تو مگر       سحر  حشر و غروب  عدمی؟

نه شبم رام و نه روزم پیروز     منزوی روز و دل اندر وا شب!

چون شود شب بخروشم تا روز      چون شود روز بنالم تاشب

(بهار، 1382ش: 436)

أی:

-         أیهــا اللیـل المــوحش الحزین قلیلٌ عطفُـک وظلمک کثیر.

-         مجیئک یأسٌ، وکأن هواک ساعة الحشر وأوان النذیر.

-         لیس  لیلی  هادئاً  ولا عند  النهار مدرکاً قصدی، وحیداً عند لیلی والنهار.

-         لو أتی اللیل ترانی نائحاً حتى الصباح، وصباحی نائحاً حتی المساء.

فإذا أمعنا النظر فی هذه الأبیات نلاحظ أنه تکاد لا تخلو الأبیات من صیغ النداء والاستفهام البلاغی والطلب وکلّ الأسالیب الإنشائیة الأخری من تمنٍّ ورجاء وتعجب.

وبهذا لم یتوقف أسلوب النداء عند الحدود التعریفیة التی اشتمل علیها من قبل، فهناک توظیف متنوع یحول الترتیب اللغوی النحوی والدلالی عن البنیة المباشرة تحویلات إیحائیة تستوحی من السیاق، منها: الزجر والتهدید کما استخدمها ملک الشعراء فی القصیدة الآتیة التی قالها بعد اعتقاله وسجنه من قِبل رضا خان ورئیس وزرائه سید ضیاء الدین أکثر من عشرین مرة:

ای خامه! دو تا شو و به خط مگذر      وای نامه! دژم شو وز هم بردر

ای مرد! حدیث  آتشین  بس کن        پنهان  کن  آتشی  به  خاکستر

ای گوش! دگر حدیث کس مشنو     وی دیده! دگر به روی کس منگر

صد بار بگفتمت کزین  مردم        بگریز و فزون مخور غم کشور

 (بهار، 1382ش: 279)

أی:

-         أیها القلم! انکسر ولا تکتب شیئاً أیتها الرسالة  اغضبی وتقطعی.

-         أیها الرجل! کُفَّ عن الکلام الملتهَب وأخفِ ناراً تحت الرماد.

-         أیتها الأذن! لاتسمعی حدیث  أحد وأنت أیتها العین!کفی عن النظر.

-         قلت ألفاً لا تعاشر هؤلاء الشعب ولا تبالِ بما یجری لهذا  البلد.

فالشاعر باستخدامه صیغ النداء وتکراره یحاول تنبیه المخاطب علی غفلته وشرود ذهنه، حتی یصل معه إلی شیء من التوبیخ (صد بار بگفتمت...) فهذا النوع من استخدام النداء أعلی درجة من النداء الحقیقی الذی یکتفی بمجرد التنبیه من الغفلة.

 

العاطفة

«نرصد بدراسة العاطفة فی النصّ صدق الانفعال وحرارته وعنفوانه. وقد نتساءل هل للعاطفة أثر وتأثیر أم أنها معدومة الأثر والتأثیر؟ أهی صادقة أم کاذبة ممالئة متکلفة؟ أهی عاطفة حزن وألم؟ أم عاطفة حب وتودد وإعجاب؟» (مایو، 1997م: 7) فعند مراجعتنا أشعار ملک الشعراء فی هذا المجال نجد أن أهم شاهد علی صدق عواطف الشاعر هو استخدام الألفاظ التی تدلُّ علی البکاء والحزن والألم  والعنایة باللفظة الموحیة ذات الجرس المحزن مثل: (غم فرزندگان) أی: هَمُّ أبنائی، و(عیشم سیه) أی: عیشتی منغّصة، والمغالاة فی إظهار الحزن من خلال المبالغة وقصر الجمل حیث ذلک شاهد علی اضطرام قلب الشاعر بالحزن والأسی.

غم فرزندگان و أهل و عیال        روز عیشم سیه نمود چو شب

با قناعت کجا  توان  دادن         پاسخ  پنج  بچه مکتب

(بهار، المصدر نفسه: 381)

أی:

هَـمُّ أبنائی وزوجی والأهل         حوّل أیامی إلی لیل  زجر

کیف الطریق إلی القناعة ولی      خمسة أبناء أحاط بهم الفقر

وهذا ملک الشعراء بهار یری الحقد سبباً فی إدخاله السجن وإن السبب فی زجّه إلی السجن هو الحقد الصادر من ملک یدعی رضا شاه، فلا ذنب له بل علی الملک أن یتخلی عن حقده علی الشاعر إن کان حقاٌ نبیلاً:

پانزده روز است تا جایم در این زندان بود        بند و زندان کی سزاوار خردمندان بود

کینه جویی نیست باری در خور مردان مرد     کاین صفت دور از بزرگان شیوه دونان بود

أی:

قد مرَّ علیّ خمسة عشر یوماً وأنا         فی السجن ولایلیق السجن بالعقلاء

کما لایلیق الحقد بمن تعلو به الرتب       فالحقد  شیمة  لا تلیق  إلّا  بالجبناء

(بهار، 1386ش، ج2: 386)

فالفکرة الموجودة فی هذین البیتین تواکب فی صدقها، صدق المشاعر فهی مبتکرة واقعیة مرتبطة تمام الارتباط بتجارب الشاعر فی الحیاة وبما أن شعره ینبع عن أحاسیس صادقة قد واجهت آلام وعذابات متنوعة وأنه لم یرصف الکلمات فیه رغبة فی الحصول علی الصلات أو إرضاء رغبات أحد ما، فنجد حصیلة هذا الأمور شعراً، فی الأغلب، سهلاً بعیداً عن التکلّف إلا عندما یسیطر الغضب والألم علیه، فیصبح شعره خشناً ذا تراکیب ومفردات توحی عما فی داخلهلتبین عاطفته کما صوّرها فی هذا البیت بعد أن ثقُلت علیه إقامة السجن وتذکّر الأیام الخوالی فجرت دموعه:

ناگهان اشکم از دیده روان شد  زیرا         یادم از خانه خویش آمد ومغزم آشفت

-         فسالت دموع عینی فجأة لتذکر أیامی الخوالی ببیتی فطار عنی العقل.

(ظفری، 1380ش، 2: 429)

فإن أردنا أن نعطی سمة یتمیّز به هذا اللون من الشعر هو الصدق الفنی، لأن الصدق سمة شعر السجون الذی یصوّر هؤلاء أفراداً یعانون تجربة نفسیة خالصة. ومردّ ذلک إلی استجابة الشاعر للنظم فی ظل التجربة استجابة عفویة بعیدة عن التصنع والانتخاب المقصود لأدوات التعبیر وأسالیبه. وبما أن السجن یجمع فی داخله جمیع المساوئ: کالظلم، والذلة، والوحشة، والعزلة إلی جانب سماکة الباب، وصلصلة الأقفال، وغلظة السجّان، وألم القیود وثقلها وتنوعها، ولکن کلّ هذا یعدُّ لا شیء أمام اللحظة التی یتذکّر السجین فیها أحبته وأهله، فالسّجن یُلهب مشاعر وأحاسیس الشعراء نحو الأهل والأبناء والزوجة والأم، فیصبُّ کل هذه الأحاسیس فی ألفاظ یعبّر بها علی شکل أبیات من الشعر:

غم فرزندگان وأهل وعیال        روز عیشم سیه نمود چو شب

با قناعت کجا  توان  دادن         پاسخ  پنج  بچه  مکتب

(بهار، المصدر نفسه:381)

أی:

هَـمُّ أبنائی وزوجی والأهل         حوّل أیامی إلی لیل  زجر

کیف الطریق إلی القناعة ولی      خمسة أبناء أحاط بهم الفقر

ففی هذه الشواهد التی ذکرت، علی قصرها، نجد أنواع العواطف الإنسانیة کلّها تتحلّی بالصدق لأنها ناجمة عن شکوی صاحبها وعلی لسانه وبما أنها صادقة تکون مؤثرة فی الآخرین.

 

 الصورة البلاغیة فی شعر السجون

   «مادام الخیال والصور البلاغیة فی النص الأدبی مما یزید المعنی وضوحاً وجمالاً فعلینا أن نقرّ بالعلاقة الوشیجة بین الخیال البلاغی والمضمون. ومادام الخیال أو الصور البلاغیة فی النص الأدبی مما یزید الأسلوب اللفظی جمالاً وتألّقاً فعلینا أن نقر بالعلاقة الثابتة بین الخیال البلاغی والشکل. فالتصویر البلاغی یمدّ یداً إلی المضمون ویداً إلی الشکل.» (مایو، 1997م: 10)

  تنطوی الصورة بوصفها مجازا أو الصورة المجازیة، تحت جمیع التعابیر والأسالیب غیر الحقیقیة، من استعارة ومجاز وکنایة، أو الأسالیب البلاغیة المعروفة، من هذا المنطلق، فمن الطبیعی أن یصوّر الشاعر المکان الذی اضطر أن یعیش فیه حیث یحاول الشاعر أن یصّور شقاوته وتعاسته من خلال أبیات یستهلُّ بها – فی الأغلب – ببوح وجدانی صادق یعبّر فیه عما هو فیه من الحزن والعذاب الذی یعانیه بسبب هذه الظروف الطارئة علیه.

   فهذه صور یقدمها ملک الشعراء بهار عند إدخاله السجن بأمر من السید ضیاء الدین الطباطبائی رئیس وزراء قائلا:

پس چیست که سمج من چو کام شیر           تنگ است و عمیق و گنده و أبخر

بر سقفش روزنی  چو  چشم  گرگ          کاندر  شب  تابد  از  بر کردر

افکنده   به  صدر  بالشی  چرکین           پر  گند  چو  گور   مردم   کافر

بر  خاک  فکنده  بر  یکی  زیلو            چون  زالو  چسبناک  وسرد  وتر

أی:

-         قد وضعونی فی سجن کأنه حَلق الأسد: ضیقٌ، عمقٌ، ونتنُ.

-         تری  فی  سقفه  کوة  کأنها  تلمع  للذئب  لیلاً عینُ.

-          تحت رأسی وسادة وسخة تنشر منها رائحة المیت وهو عفنُ.

-         علی الحصیر مطلاَ ً ترانی فوقها کأنی عَلَقٌ مستبردٌ لزجٌ  لزقُ.

(بهار، 1387ش: 279)

فالألفاظ سهلة قریبة المتناول، وکذلک صیاغتها تقترب من اللغة الدارجة، مثل: (تنگ) أی ضیق، و(گنده) أی نَتن، و(بالشی چرکین) أی وسادة وسخة. وهناک بعض التشابیه مثل: (سمج چو کام شیر) أی سجن کحلق الأسد، و(روزنی چو چشم گرگ) أی کوة کعین الذئب و ... کل هذه الصور جمعها الشاعر فی جزء من مقطع، لکنها محدودة الأفق تخدم المعنی من دون تحلیق بجناح الخیال ولا تلوین آسر.

 فلو راجعنا الصور المستخدمة فی هذا اللون من شعر ملک الشعراء بهار لوجدناه یفضّل التشبیه علی سائر الصور البلاغیة من استعارة وکنایة، مثل هذه التشابیه التی یصوّر فیها أنه قد وُضِع فی زنزانة ضیقة وقد أُغلق علیه باب ثقیل کالصخر، عندها یری السجّانین کالشیاطین قد اصطفوا غاضبین علی باب سجنه:

سهمگین سمجی چو تاری مسکنی       بسته بر رویش دری چو آهنی

پاسبانانی در آن جا  صف  زده         هر یکی ازخشم چون اهریمنی

(ظفری، 1380ش، ج2: 193) 

أی:

-         زنزانة کبیت مُظلمٍ خنق  وباب من الحدید علیها مغلق.

-         قد صَفّ، فیه السجانون، من شدة الغیظ کأنهم شـیاطین.

فهذان التشبیهان کالتشبیهات السابقة التی ذکرناها آنفاً، فهما تشبیهان تامّان ذکر فیهما أرکان التشبیه حیت شبّه مرة السجن ببیت مظلم وفی الثانی شبه السجانین بشیاطین، فاعتماد الشاعر فی إیضاح الصور علی التشبیه التام دون الکنایة والاستعارة إلا النادر مثل هذا البیت حیث نجده یستعین بتدبیج الکنایة لیصف حاله المزریة حیث جمع بین الصفرة والبیاض، قد قصد بالأول الکنایة عن المرض وبالثانی عن الفقر:

جز گونه های زرد و لبان سپید رنگ      دیگر به شهر و دهکده سیم و زری نماند

أی:

-         لم یبق غیر صفرة الخدّ والشفاه البیض ولم یبق فی المدینة أو قریة أصفر أو أبیض.

(بهار، المصدر نفسه: 402)

 توظیف السخریة

السخریة أسلوب یلتجئ إلیه الشاعر عندما یحس أنه لا جدوی من الکلام الجاد والمباشر فیتخذ طریقاً غیر مباشر ومضحک یجعل المقصود من شعره أضحوکة وسخریة للآخرین وهو أسلوب رائج وقدیمی فی الآداب العالمیة عند الشعوب المختلفة وقد استخدمها بهار فی الکثیر من أشعاره لاسیّما فی شعر سجونه.

   ونجد بهار باعتماده علی السخریة یتناول العیب فیجسّمه ویسلّط علیه الأضواء ثم یتفنّن فی تصویره حتی یثیر الإضحاک والإشفاق والتعجب فی آن واحد. عندما نراجع قصائد بهار فی هذا المجال نراه یأتی بالسخریة فی شعره علی نمطین: الف: قصیدة کاملة فی السخریة، ب: یخلل السخریة ضمن القصیدة، وقلما نجد قصیدة من هذه القصائد إلا وقد استخدم الشاعر هذا الأسلوب فیها، لذا سأحاول أن أبیّن بعض النماذج من خلال الإتیان بالمختار من قصائده.

   وأما من النمط الأول فأستطیع الإشارة إلی قصیدة (کیک نامه) أی (رسالة البراغیث) وهی قصیدة ساخرة کتبها بهار علی أسلوب الشعر الملحمی الساخر یقول فیها:

چون اختران پلاس سیه بر سر آورند       کیکان به غارت تن من لشکر آورند

دو دو وسه سه ده تا ده تاو بیست بیست    چون اشتران که روی آبشخور آورند

از پا ودست وسینه وپشت وسر وشکم       آوخ چه رنج ها که مرا برسر آورند

بر بسترم جهند وتو دانی که حال چیست    چون یک قبیله حمله به یک بستر آورند

خوابم جهد زچشم وخیالم پرد ز سر       زآنچ این گزندگان به من مضطر آورند

(بهار، المصدر نفسه: 245)

أی:

-         مساءاً عندما تطلع النجوم فی السماء یزحف إلی جسدی جیش البراغیث.

-         مثنی وثلاث وعشر وعشرون کالإبل عندما تتجه نحو المناهل.

-         تسمو إلی أیدی، إلی البطن، إلی الرأس حتی تراها تنزل من الصدر إلی الخلف.

-         تتقافز فوق فراشی کل حینٍ، کأنها جیشٌ  یشنُّ بغتةً علی مرقدی.

-         یتطایر عن عینی النوم لیلاً، مما یحلُّ بی، إثر لسع جیش البراغیث.

استخدم بهار النمط الآخر _ السخریة ضمن القصیدة _ فی مواضع عدة، منها قصیدة اعتذاریة أتیت ببعض أبیاتها خلال البحث. یأتی الشاعر فی قصیدته هذه الطریقة الساخرة المعروفة بالسخریة السوداء التی تبین الجانب المأساوی المحزن المضحک حیث تؤلمک وتدفعک للضحک فی آن واحد، یقول فیها:

مستراح ومحبسی وبا هم دو گام  اندر دو گام       کاندران  خوردن  همی با  ریستن یکسان بود

شست وشوی وخورد وخواب وجنبش وکار دگر     جمله در یک لانه! کی مستوجب انسان بود؟

یا  کم  از حیوان شناسد  مردمان را میر  شهر       یا که میر  شهر خود باری، کم از حیوان  بود؟

گر کتابی آورد از خانه بهرم  خادمی              روی میز میر محبس، روزها مهمان  بود

جزو جزوش را مفتش بار بیند تا مباد            کاندر آنجا  نردبان ونیزه ای پنهان بود

ور خورش آرند بهرم، لابلایش وارسند            تا مگر خود نامه ای در جوف بادمجان بود

(بهار، المصدر نفسه: 388)

أی:

خلاءٌ وسجنٌ عرضه قدمان فی قدمین،          الأکل فیه والدفع، والمکان سیّانُ

الغسل والأکل والنوم والحراک کلها،         فی مکان کالعُش، أیستحق هذا الإنسان؟

فلعل الوالی قد وجدنا أناسا              أقل شأناً من الأنعام، أم هو الحیوان؟

... ولو جاء خادمی بکتاب لی من البیت        تری الکتاب أسابیعَ ضیفاً عند السجّان

یبحثون بین أوراق الکتاب، ربما  الأهل         دسّوا فی متنه رمحاً أو أخفوا فیه السلالم

ولو أوتی لی بطعام من عند البیت فتّشوا الطعام         علّهم  وجدوا رسالة فی جوف الباذنجان

فالشاعر فی هذه الأبیات استخدم الألفاظَ بسیطةً غیرَ متأنقة، بعیدةً عن الألفاظ الغریبة الوحشیة کأن تکون معجمیة. یحاول بهار من خلال هذه الأبیات أن یستهجن عمل الوالی لوضع الشاعر فی مکان مثل هذا ثمّ یستخف به بجعله فی زُمرة الحیوانات عندما یتحقق من جنسه: (یا که میر شهر باری خود کم از حیوان بود؟) أضف إلی ذلک استخدم الشاعر صیغة الاستفهام التأنیبی مما یحرّک أحاسیس القارئ ویثیر عواطفه مثل هذا: (کی مستوجب انسان بود؟) أی أیستحق مثل هذا الانسانُ؟ أو هذه الجمل: (یا کم از حیوان شناسد مردمان یا خود کم از حیوان بود؟) أی فلعل الوالی قد وجدنا أناسا أقل شأناً من الأنعام، أم هو الحیوان؟

فسخریة بهار ترفد بجملة من الخصوصیات، تتعلّق بالتعدد الدلالی وإمکانیة تنوّع التأویل، بالإضافة إلىأثر الطرافة فی المتلقی، والتشویق الذی هو أحد خصائص شعره بمختلف أشکاله، غیر أنّهیبرز بشکل أکبر فی السخریة التی یستخدمها فی أشعاره. لهذا نری تعدد الصور الساخرة التی تصور الإذلال لمن اعتاد الحریة والعزّ، وذلک فی إطار علاقة الحاکم بالمحکوم.

سرتیپ، شدم ذلیل در جنگ پشه       بیمارم وزار ومانده در چنگ پشه

از زحمت روز گشته ام قد  مگس        وز خستگی شب شده ام رنگ پشه

(بهار، المصدر نفسه: 1132)

أی:

أیّها العمید، ذلّنی حربی مع البقِّ        أصبحت مریضاً تحت أمرة البَق

من کثرة عذابی کل یوم صرت      کالذباب وفی اللیل یصیر لونی کالبَق

فبهار هنا یصوّر حالة إنسان یأس مضطرب فی أمره،و یدعو مخاطبه إلی تخلیصه مما هو فیه ولا یدری ماذا یفعل حتی أمام أضعف المخلوقات أی البقّ. یستخدم فبهار أسلوب النداء للتهکم والسخریة، فهو یستخدم السخریة فی سبیل قضیته الجادة، یعرف متی یجعلها مبطّنة، ومتی یجب أن تکون تلمیحاً، ومتی تکون تصریحاً.

 

النتیجة

 

و فی نهایة هذا المطاف لابُدّ أن نشیر إلی أن شعر السجون فی الشعر الفارسی المعاصر، له ملامح موضوعیة وأسلوبیة أهمها:

-                     یعدُّ أدب السجون من الشعر الغنائی حیث یعبّر الشاعر من خلاله تعبیراً مباشراً عن تجربته الذاتیة، بضمیر المتکلم عادة، مما یلاقی من عناء السجن خلف القضبان، ومأساة الجسد خلال فترة السجن.

-                     مما تقدّم نلاحظ تواتر الأسالیب الانشائیة، وطغیانها علی الأسالیب الإخباریة لأن صیغ النداء، وصیغ الاستفهام البلاغی، وصیغ الأمر تأخذ المرتبة الأولی فی هذا الأدب، وهذا ما جعله مثیراً للعواطف.

-                     هناک معان وألفاظ خاصة متکررة عند أغلب شعراء السجون، منها: السجن، والسجین، والسجّان و... فمن هنا نستطیع القول: إن من الخصائص اللفظیة والمعنویة لأدب السجن، ظاهرة التکرار لمعنی خاص أو للفظة معینة تهم الشاعر أکثر من سواها، فقد یکرّر الشاعر لفظة فی مواضع عدة لأنه یتألم فیحاول بالتکرار قرع آذان السامعین لتشبّ عندهم العاطفة الخامدة.

-                     ومما أتیان بنماذج تبیّن أن العاطفة الموجودة فهی غالباً تکون صادقة غیر متکلّفة مفعمة بالحزن والألم تحتوی الغضب والحقد.

-                     نلاحظ أن الشاعر من خلال لجوئه إلی الصور البلاغیة یحاول أن یرسم جوّاً خاصاً یکون فیه التعبیر الخیالی أقدر علی التأثیر من الأسلوب الحقیقی وإن کانت تلک الصور محدودة الأفق تخدم المعنی من دون التحلیق بجناح الخیال.

-                     والملمح الأخیر هو أن بهار باعتماده علی السخریة _ بأسالیبها المتنوعة _ یتناول العیب فیجسّمه ویسلّط علیه الأضواء ثم یتفنّن فی تصویره حتی یثیر الإضحاک والإشفاق والتعجب ثم الحزن والتأمل فی آن واحد.

بن دزیل، عدنان. (2000م). النص والأسلوبیة بین النظریة والتطبیق. دمشق: منشورات اتحاد کتّاب العرب.

بهار، محمدتقی. (1382ش). دیوان. طهران: انتشارات نگاه.

جمعه، حسین. (2005م). جمالیة الخبر والإنشاء، دراسة جمالیة بلاغیة نقدیة. دمشق: منشورات اتحاد کتّاب العرب.

ظفری، ولی الله. (1375ش). حبسیه در ادب فارسی، از آغاز تا پایان دوره ی زندیه. طهران: انتشارات امیرکبیر.

ـــــــ. (1380ش). ـــــــــ، از آغاز دوره قاجار تا انقلاب اسلامی. طهران: انتشارات امیرکبیر.

العقاد، عباس محمود. (2013م). عالم السدود والقیود. القاهرة: مؤسسة هنداوی للتعلیم والثقافة.

قائد، محمد. (1377ش). میرزاده عشقی. طهران: انتشارات طرح نو.

مایو، عبدالقادر. (1997م). الدراسة الأدبیة. حلب: دار القلم العربی.

النجار وآخرون. (1372ش). المعجم الوسیط. طهران: مرکز نشر فرهنگ اسلامی.

وهبة، مجدی وکامل المهندس. (1984م). معجم المصطلحات العربیة فی اللغة والأدب. بیروت: مکتبة لبنان.