قضیة الالتزام بین الخطابین النقدی والشعری فی الأدب العربی المعاصر

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة طهران، طهران، إیران

المستخلص

قضیة الالتزام من أهم ما اهتم بها النقاد والشعراء فی الأدب العربی المعاصر. ومن عجب ما یتفطن إلیه الباحث الأدبی الاختلاف بین مفهومی الالتزام عند الناقد وعند الشاعر، فالناقد العربی حدد الالتزام فی دائرة القضایا الاجتماعیة خلافا للشاعر العربی المعاصر الذی حدّده فی دائرة حریة التعبیر. هذا النموذج یبیّن أن النقد العربی، فی عصرنا الحاضر یرید أن یوجّه الأدب حسب میوله النقدیة دون الاهتمام بهواجس الشاعر العربی المعاصر. فلماذا حدثت هذه الفجوة بین خطابی النقد والأدب؟ الإجابة عن هذا السؤال هو ما یهدف إلیه هذا المقال وذلک فی منهج تحلیلی وصفی متعمد علی تحلیل الآراء النقدیة الواردة فی هذا المجال لیصل إلی نتیجة أن الناقد الأدبی الحدیث بدل أن یتصل بأدب قومه ویستنتج قضایاه النقدیة منه مباشرا، ویتخذه موقعا لیستلهم منه فکرته النقدیة، اتجه نحو الآراء النقدیة الواردة من الغرب کالاشتراکیة والوجودیة وجعلها قاعدة لیستخرج منها أصوله النقدیة ویفرضها علی أدب قومه. هذه المفارقة بین خطابی النقد والشعر العربیین لمفهوم الالتزام الأدبی لداعیة إلی التأمل فی النقد الأدبی المعاصر، فلیس من الصحیح أن یُملَی علی الأدب العربی ما هو خارج عن طبیعته العربیة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The commitment problem in the critical and poetic discourses of the contemporary Arbic literature

المؤلفون [English]

  • Faramarz Mirzaee 1
  • Abdolhosein Feghhi 2
1 Professor at Department of Arabic Literature, Tarbiat Modarres University
2 Associated professor at Department of Arabic Literature, University of Tehran
المستخلص [English]

'commitment problem' is one of the most important problems for the contemporary literary critics and poets of Arab world. Surprisingly, literary researcher by deep study finds that the commitment has different senses for Arab literary critics and Arab poets. literary critics see it as an obligation to social affairs, whereas Arab poets put it in the vital sphere of the freedom of speech. The study of this problem of criticism is important because it shows the difference between literary criticism and poem and that the contemporary literary critic tries to criticize poems in terms of his/her critical desires not in terms of the poetic demands and needs of the poet. Why such a deep difference emerged between critical discourse and poetic one in Arab world? This article by use of a descriptive and analytic method and by reference to critics and poets ideas tries to answer the question. The results of the research shows that the contemporary Arab critic who relies on the ideas of western critics and their literary schools, specially literary socialism, proposes principles to evaluate Arabic poems, instead of speculating specifically Arabic poems and exploitimg critical rules from them. Thus, from his/her view point poet must be committed to social problems, specially social justice, whereas the Arab poet who is influenced from Sartrian ontological thought believes that he/she must be committed to freedom of speech and nothing more. This difference in the interpretation of a critical and literary notion as 'commitment' is speculative and deserves study to be clear why literary criticism is imitative and is not derived from the poems of Arab world, and why Arab critic imposes thoughts outside the literary text on the Arabic poems.  

الكلمات الرئيسية [English]

  • literary commitment
  • literary discourse
  • poetic discourse
  • contemporary Arab poem

‌إن الوجود الشعری قبل الوجود النقدی وبتعبیر أدق إن النقد کلام علی کلام، وصرح أبوحیان التوحیدی «أن الکلام علی الکلام صعب.» (التوحیدی، 2011م: 249) لأنه کلام نقدی ذو معاییر عقلیة علی کلام أدبی ذو معاییر شعوریة. وفی النقد الأدبی العربی القدیم کان النقاد أقبلوا علی الشعر العربی واتخذوه مصدرا لأحکام نقدیة أو لاستخلاص المعاییر النقدیة منه وأما فی العصر الحدیث فهل استمد النقاد آراءهم النقدیة من الشعر العربی الحدیث؟ وهل معاییرهم النقدیة الحدیثة مستنبطة من الشعر العربی ومن بئیة شعریة عربیة؟ یبدو أن منهج النقاد قد تغیّر فراحوا یهتمون بالمدارس النقدیة الوافدة آخذین منها آراءهم النقدیة لیفرضوها علی الشعر العربی المعاصر. هذا ما أدی إلی فجوة بین الشعر العربی المعاصر ذو خصائص عربیة فی لغته وثقافته والنقد العربی المعاصر المتأثر جدا بالمکاتب النقدیة الحدیثة الغربیة.

إن القضایا المعاصرة فی الشعر العربی المعاصر کالوحدة الشعریة والحداثة والالتزام و ماشابهها، طرحت فی الشعر کما طرحت فی النقد الأدبی. رغم أن الشاعر والناقد کلاهما متأثران بالتیار الغربی الحدیث إلا أنهما مختلفان فی فهم هذه القضایا. فلابد للناقد أن یستلهم أحکامه النقدیة من الشعر وما یجری علیه من مفاهیم حدیثة وأن یصدر أحکامه علی المعاییر التی یستنجها من الشعر العربی  ولکننا نجد أن الناقد فی أحایین کثیرة یسمتد أحکامه من المکاتب النقدیة الوافدة دون الاهتمام بالشاعر العربی ومیوله الشعریة. لاشک أن النقد العربی لیس بمعزل عن التیار التحدیث الذی غزا العالم العربی منذ القرن التاسع عشر إلی یومنا هذا ولایمکن للنقاد أن یتجاوزوا المنجزات النقدیة الحدیثة ولکننا مدرکون أن الناقد الغربی استمد أحکامه من الأدب الغربی من شعره ونثره. وهذا یختلف تماما عن الشعر العربی ذو رسوب ثقافیة عربیة وإذن لابد للتیار النقدی العربی أن یختلف عن التیار النقدی الغربی فی اتجاهه  ومجراه  لإصدار أحکامه علی الشعر العربی المعاصر.

وقضیة الالتزام من هذه القضایا النقدیة الهامة حیث استخدم کمصطلح نقدی وأدبی وسیاسی وفکری علی نطاق واسع فی الخطاب الأدبی بعد منتصف القرن العشرین من قبل ثلاثة تیارات نقدیة وأدبیة وهی الواقعیة الاشتراکیة والوجودیة السارتریة والإسلامیة السیاسیة وذلک لما یتصف به هذه التیارات الثلاثة من موقف أیدئولوجی تجاه الأدب والنقد. فاهتم به النقاد المعاصرون ثم تطرق سبیله إلی الأوساط الشعریة منذ خمسینیات القرن العشرین فعنی به الشعراء مثل النقاد. فالباحث المتفطن یجد أن ما استنتجه الناقدون من مفهوم الالتزام یختلف عما شعر به الشعراء المعاصرون من هذا المصطلح الشعری والنقدی معا، أی إن النقد العربی المعاصر لم­ یسایر الشعر العربی فی إصدار أحکامه النقدیة بل إنه اتبع الفکرة النقدیة الوافدة إلیه وحاول أن یطبّقه علی العشر العربی المعاصر. 

 

خلفیة البحث

إن هناک بحوث کثیرة نشرت حول قضیة الالتزام فی المجلات المحکمة ومنها ما نشره حبیب کشاورز، المعنون بـ«الالتزام وأثره فی العاطفة الشعریة فی عصر النهضة (حافظ إبراهیم وأحمد شوقی نموذجا)» المنشورة فی مجلة "اللغة العربیة وآدابها" مجلد 14 عدد 3. تضمنت هذه المقالة مظاهر الالتزام فی شعر الشاعرین المعاصرین وعالجت تأثیره الروحی والحسی فی أجواء خلق الشعر وتجربة الشاعرین الشعریة ولا تقوم المقالة هذه علی مباحث نقدیة بحتة ولا یذهب المؤلف فیها من منطلق القضایا الاجتماعیة والفلسفیة لبیان ما یرام دراسته من زوایا معنی الالتزام وأشکاله علی الصعید الشعری. وهناک مقالة أخری لنرجس أنصاری: «شعر فاروق جویدة فی دراسة أسلوبیة (دراسة فی شعره الملتزم)» تم نشرها فی مجلة "اللغة العربیة وآدابها" مجلد 12 عدد 1. عنیت الباحثة بالبحوث الشکلانیه لتتطلع علی الشعر من رؤیه أسلوبیة وتحاول فیها الدراسة علی مضامین الالتزام دون الاتجاهات الأخری التی اهتمت بالعلاقة القائمة بین مفهوم الالتزام ومفاهیم ترتبط بها من منظر علم الاجتماع والسیاسة. ومن هذه البحوث ما کتبه  فرهاد رجبی: «تحلیل شعر "البحار" و"الدرویش" لخلیل الحاوی علی أساس فلسفة سارتر» المنشورة فی مجلة "نقد أدب عربی معاصر" دوره 4 العدد 7. واهتمت المقالة بمعالجة المعانی المتواجدة فی هذه القصیدة علی أساس الفلسفة الوجودیة السارتریة والباحث طبقها علی مضامین القصیدة دون الرکون إلی المباحث النقدیة. ومقالة‌ نشرها قائمی وزملاؤه باللغة الفارسیة فی مجلة "أدب عربی" العدد الثانی عام ۱۳۹۳ش بعنوان مضامین الالتزام الأدبی فی أشعار فاروق جویدة (مضامین تعهد ادبی در اشعار فاروق جویدة)، فأشار الباحثون إلی أهم مضامینه الشعریة کالحریة السیاسیة‌ ورفض الفقر والدعوة إلی التمرد وکان الشاعر ملتزما سیاسیا، فتجلی المضامین السیاسیة فی شعره أکثر من غیرها من المضامین. وأخیرا مقال لحسن کودرزی لمراسکی: «الوجودیة فی شعر صلاح عبدالصبور»، مجلة "اللغة العربیة وآدابها" مجلد 8 العدد 15 حیث تشیر المقالة إلی مظاهر "الوجودیة" فی شعر الشاعر صلاح عبدالصبور والتفصیل بها  من زوایة الرؤیة الوجودیة لتحلیل عناصرها الشعریة التی تشکلها ککلّ منسجم یلقی بمهامّ القضایا الفکریة والمعرفیة ومنها "الالتزام" الذی یهتمّ به الشاعر فی وعیه ولاوعیه دون أن یلقی نظرة علی دراسات فلسفیة وأخری اجتماعیة وسیاسیة فی هذا المضمار لیبین مدی فاعلیة الرؤیة الوجودیة لحریة التعبیر عند صلاح عبدالصبور.

فمما مر یتبین أن الباحثین لم یهتموا بالمفارقة بین مفهومی الالتزام فی النقد الحدیث والشعر العربی المعاصر لیبینوا مدی الانفصال الذی حصل بین النقد والشعر فی عهدنا الحاضر وهذا ما اهتم به هذا المقال دون غیره من البحوث المنشورة لاهمیته وللتأکد علی ضرورة تأسیس النقد العربی علی أسس مقتبسة من الشعر العربی ولا علی الأفکار الوافدة علیه من العالم الآخر.

 

مفهوم الالتزام الأدبی

الالتزام لغویا، من لزم الشئ والتزمه، أی لایفارقه، والالتزام: الاعتناق (ابن منظور،12/541؛ الفیروزآبادی، 1158) ولها دلالات مختلفة المعانی تشترک فی أخذ الفرد علی عاتقه أو تعهده لنفسه باتیان عمل بطریقة معینة فی الأداء. (هاشم، 1993م: 20) واتخذت اللفظة، الیوم، معنی اصطلاحیا نتیجة لتطور الفکر الحدیث فکثر استخدامه فی الفکر والأدب والفن دالة فی مضمونها علی مشارکة واعیة فی قضایا الجماهیر والعمل علی حل مشکلاتهم (طبانة، 1979م: 15) أو وجوب إحساس الأدباء والفنانین بالمسؤولیة أمام مجتمعهم ووطنهم، رافضة جعل الأدب والفن تسلیة یُرسَل بحریة (التونجی، 1999: 123) والالتزام الأدبی هو حزم الأمر علی الوقوف بجانب قضیة سیاسیة أو اجتماعیة أو فنیة، والانتقال من التأیید الداخلی إلی التعبیر الخارج عن هذا الموقف بکل ما ینتجه الأدیب من آثار تکون حاصلة لمعاناة صاحبها ولاحساسه العمیق بواجب الکفاح ولمشارکته الفعلیة فی تحقیق الغایة من الالتزام (عبدالنور، 1984م: 31) أو اعتبار الأدیب فنه وسیلة لخدمة فکرة معینة عن الإنسان وعن وجهة نظر محددة فی الحیاة وتحمل مسؤولیتها (مندور، لاتا: 124) أو وجوب مشارکته بالفکر والشعور والفن فی القضایا الوطنیة والإنسانیة وفیما یعانون من آلام وما یبنون من آمال (غنمیمی ­هلال، 1997م: 456) عن موقف صلب محدد مرتبط بالعقیدة. ففکرة الالتزام بهذا المفهوم جدیدة فی الأدب العربی الحدیث بل فی الآداب العالمیة (أبوحاقة، 1979م: 16) ومحددة للأدب غایةً قد تکون إیحائیة، فردیة تهدف إلی متعة فنیة مضافا إلیها خدمة اجتماعیة، أو اجتماعیة تری أن الشعر یساوی خدمة اجتماعیة مضافا إلیها متعة فنیة. (المنصوری، 2000م: 107) فانتشر، أخیرا، مصطلح الالتزام والصیغ المشتقة منه علی نطاق واسع فی الخطاب الأدبی دالا علی ممارسة أدبیة وثیقة الارتباط بالسیاسة وبالمناقشات التی تثیرها (دونی، 2005م: 9) فمصطلح الالتزام شمل مضمون الشعر دون شکله الفنی ولأجل ذا ارتبط بالقضایا الاجتماعیة والسیاسیة أشد الارتباط.

 

الالتزام الأدبی تاریخیا

منذ أفکار أفلاطون فی الجمهوریة، لم ­یکن الأدب قط موضوعا محایدا ولا مبالیا. (المصدر نفسه: 11) فقدیما کان أفلاطون یدعو إلی غایة تربویة خلقیة للشاعر (غنیمی ­هلال، 1997م: 453) وکذلک أرسطو وإن کان حصرها فی الشعر الملحمی والمسرحی. (المنصوری، 2000م: 110) أما ظهور مصطلح الالتزام المنبثق من موقف أیدیولوجی متسم بالوعی فیرجع إلی أواخر القرن التاسع عشر حیث مهدت المذاهب الأدبیة المتصارعة، الأرضیة المناسبة له (أبوحاقة، 1979م:  24) لأن الشعر فی العصر الحدیث خرج عن دائرته الفردیة وصار آلیة  فکریة فاعلة فی ساحة الحرب العقائدیة.

 

الالتزام فی الواقعیة الاشتراکیة

فللواقعیة الاشتراکیة والوجودیة السارتریة النصیب الأوفی فی الدعوة إلی الالتزام وتعمیمه وتطبیق مبادئه فی الأعمال الأدبیة. (طبانه، 1984م: 16، 17) ویدل مصطلح الالتزام، فی الواقعیة الاشتراکیة، علی إلزام الأدیب علی أخذ مقومات وجوده الفنی من الحیاة المعیشیة ومعالجتها فی اتجاه إیجابی، فالفنان ملتزم حتمیا، لأنه جزء من عملیة البناء الشیوعی (عید، 1988م: 130- 140) وللأدب، حسب المعتقد المارکسی، قوة اجتماعیة قادرة علی إحداث تغییرات هائلة فی حیاة الجماهیر. (أبوحاقة، 1979م: 30) وهکذا أصبحت الدعوة إلی الالتزام من تعالیم الواقعیة الاشتراکیة الأساسیة، حیث عبّر عنها قرار اللجنة المرکزیة للحزب الشیوعی (طبانه، 1984م: 16) وکان مکسیم جورکی أول من استخدم هذا المصطلح (أبوحاقة، 1979م: 33) مهاجما علی الواقعیة القدیمة لإیمانه بغلبة الخیر علی الشر فی روح الإنسان وتمجیده دور الشعب فی خلق حیاة إنسانیة فضلی. (العشماوی، 1994م: 181) أخذ علی مفهوم الالتزام فی الواقعیة الاشتراکیة، مقیاسه الاجتماعی الضیق الذی ارتضته، حیث صادرت الأعمال الأدبیة التی تخلو من المضمون الدعائی لقضیتها، لا لسبب إلا لخلوها من هذه الوجهة الدعائیة. (عید، 1988م: 172-  173)

 

الالتزام فی الوجودیة السارتریة

أما وجودیة سارتر فلها أثر بعید فی تکوین مفهوم الالتزام (أبوحاقة، 1979م: 16) فسُمی الأدب الوجودی بالأدب الملتزم لالتزامه موقفا محددا من کل حدث فردی أو اجتماعی أو وطنی وشأنها فی الالتزام شأن الاشتراکیة فی اعتبار الأدیب مسؤولا عن کل ما یکتب، إلا أنها حصرته فی النثر دون الفنون الأخری «لأن میدان المعانی إنما هو النثر.» (سارتر، لاتا: 12) وبما أن الإنسان، فی الفلسفة الوجودیة، مصدر الوجود وإنه حر ومسؤول ومن طبیعة العمل المسؤول أن یکون هادفا إلی غایة محددة، فبنی الالتزام الأدبی فیها علی أسئلة لم­ یسأل إنسان نفسه عنها وهی: « ماالکتابة؟ لماذا نکتب؟ و لمن؟» (المصدر نفسه: 8) قد انفرد سارتر من بین نقاد الغرب بالتعمق فی فلسفة الالتزام القائم علی إقرار حریة الکاتب ومسؤولیته معا (غنیمی­هلال، لاتا: 147) حیث لا یتحقق تعدیل الحاضر لبناء المستقبل إلا بالحریة. (وهبة، 1984م: 58) رغم تأثر وجودیة سارتر بالواقعیة الاشتراکیة، فی الالتزام الأدبی، فانه یراه فردیا خلافا للاشتراکیة التی تعتبره جمعیا حتمیا (عید، 1988م: 156) لذلک حذر من طغیان الإرادة الحزبیة والإرادة الجماعیة علی الإرادة الفردیة وعلی حریة الأدیب مسخرا إیاه لغایة غیر إنسانیة. (أبوحاقة، 1979م: 49)

 

الالتزام فی الإسلامیة السیاسیة

للثقافة الإسلامیة فی الوسط الاجتماعی العربی تأثیر هام جدا خاصة بعد ظهور السید جمال الدین الأسدآبادی فی مصر واتصاله بالأدباء حیث أصبح الروح الکامن وراء حیویة الأدب العربیی الحدیث ودفعه نحو الاهتمام بالمسائل الیومیة (الدسوقی، 1973م: 327) فاستطاع بفضل نشاطاته الفکریة والسیاسیة والدینیة أن یکون جماعة فذة من الأدباء والمثقفین الذین مهدوا السبیل للنهضة الأدبیة المعاصرة، فجعل الوعی الدینی والصحوة الإسلامیة منطق النضال القومی (میرزائی وطاهری نیا، 1425ق: 72) فکانت الإرهاصات الأولی لفکرة الالتزام ظهرت عند جمال­الدین الأسدآبادی الذی کان ینصح معاصریه من الأدباء أن یجعل أدبهم فی خدمة مصر، ثم قوی هذا التیار بفضل نشاطات تلمیذه محمد عبده والذی کان علی رأس هذا الاتجاه وغایته جعل المسلمین أقویاء قادرین علی حمایة أنفسهم من الخطر الاجنبی. (أبوحاقة، 1979م: 109) فالأدیب ملتزم بالرؤیة الإسلامیة تجاه الکون والحیاة والإنسان، فیما سمی بعد بالأدب الإسلامی أو الواقعیة الإسلامیة. والتزام الأدیب الإسلامَ «نابع من أعماق نفسه ویعد مقوما من مقومات وجوده، ثابت علیه لایتزعزع عنه مهما کثرت المحاولات لصرفه عنه لأن ما ألزم به نفسه جزء لا یتجزأ من عقیدته ... یرخص کل غال  نفیس فی سبیله  للحفاظ علیها، ثم الأدیب المسلم ملتزم بالله المتصف بصفات الکمال وملتزم بشریعة مقررة ثابتة ومثل محددة واضحة لم یبتدعها من عند نفسه ابتداعا.» (حماد، 1422ق: 26)

هکذا إن الالتزام من منظور الرؤیة الإسلامیة یختلف اختلافا جذریا عن مفهوم الالتزام فی النقد الاشتراکی المعتمد علی الإرادة الجماعیة دون الإرادة الفردیة والرؤیة الوجودیة المعتمدة علی الإرادة الفردیة للأدیب لحریته فی التعبیر الأدبی رفضا الإرادة الجماعیة.

 

الالتزام الأدبی فی النقد الأدبی

لم­ یکن النقد الأدبی القدیم یعنی بالالتزام لأن النظرة العامة فیه هی البحث عن المتعة الخالصة (عید، 1988م: 213) وکان مفهوم الأدب عند نقاد العرب القدامی، صناعة تعتمد علی الجمال الأدبی، فالشعر عند ابن سلام «صناعة» (1913: 3) وعند الجاحظ محصور فی «صناعة وضرب من النسج وجنس من التصویر». (1938: 132) ومثله عبدالقاهر یری أن «سبیل الکلام سبیل التصویر والصیاغة.» (2007: 261) وابن حازم القرطاجنی تری الحاجة الأکیدة فی هذه الصناعة «إلى اختیار اللفظ واحکام التألیف.» (1986: 129) إذن، فالاتجاه العام عندهم هو اعتبار الجمال فی الشکل دون المحتوی، لأن المعانی مطروحة فی الطریق لکل إنسان (الجاحظ، 1938م: 32) ولیس لمجرد المعنی الفضل والمزیة فی الکلام. (الجرجانی، 2007م: 262) وتُستنتَج من کثرة النقد القائم علی الأساس الجمالی الصرف عند نقاد العرب القدامی، أن نظریة الفن للفن أساسیة وطبیعیة فی الفن القولی (إسماعیل، 1992م: 33، 349) وأن استهداف غایة الخیر فی الشعر کان یحط من قدر الشعر والشعراء لأنهم لم یجعلوا مهمة الشعر الوصول إلی غایات الخیر وإنما مهمته  أن یحسن الکلام فحسب. (المصدر نفسه: 338)

 وأما فی النقد الأدبی الحدیث فنشأت فکرة الالتزام الأدبی، کمذهب فلسفی، نتیجة للاحتکاک الثقافی بالغرب ثم أصبحت فی طلیعة القضایا التی شغلته. (طبانة، 1984م: 79) مسار تطور هذا المصطلح یدل علی استقبال العرب، أولا، للأفکار الاشتراکیة التی دعا إلیه سلامة موسی کأول کاتب أثار مسألة الاتصال الجماهیری (الجیوسی، ۲۰۰۷م:  618) ثم تبلور فی شخصیات منها محمود أمین العالم، وعبدالعظیم أنیس وعبد الرحمن الخمیسی وعبدالرحمن الشرقاوی ولویس عوض (عید، 1988م: 213- 232) واللبنانیان رئیف خوری فی کتابه الأدب المسؤول، وحسین مروة فی کتابه دراسات نقدیة فی ضوء المنهج الواقعی. (یقطین ودراج، 2003م: 125-126) وإلی جانبهما مارون عبود، فکان دورهم أساسی فی نشر أفکار الأدب الملتزم فی الخمسینیات. (الجیوسی، 2007م: 619) إن هذا المسار النقدی الاشتراکی أو المارکسی، رغم المساحة الکتابیة الواسعة، أدخل إلی النقد الأدبی استسهالا مفرطا لشعار الالتزام متصفا بوهن فکری شدید (یقطین ودراج، 2003م: 121، 122) وثانیا لوجودیة سارتر التی وجدت أکبر دعم من صفحات مجلة الآداب البیروتیة التی تأسست فی خمسینیات القرن العشرین حیث کانت المناقشات حول الأدب الملتزم فی أوجها. (الجیوسی، 2007م: 617- 618) فالمفهوم المیتافیزیقی لرفض الواقع والتمرد علیه، دون الثورة، هو بدایة الالتزام الوجودی أو ما سماه نقاد العرب، الإنسانی النابع من الإحساس الذاتی بالمشارکة الجماعیة.

بین هذا وذاک، ظهر مسار معتدل کان یؤمن بالالتزام دون دوافع خارجیة عن ذات النقد. فسید قطب لایری غایة العمل الأدبی فی قضایا فلسفیة أو صراعا طبقیا أو دفاعا عن الفضیلة إلا أن یصبح ذلک جزءا من تجربة الأدیب الشعوریة لأن فی ذات العمل الأدبی غایة إنسانیة (2003: 12) وإحسان عباس یعتقد أن انعدام البعد الفاصل بین الفنان والشعب یؤدی بالفنان إلی تفهم لأوضاع ذلک الشعب وتطلعاته وأن للنقد قوة موجهة ذات فعل وظیفی تجعل الأدب قادرا علی أن یخدم قضایا مختلفة فی المجتمع ولکنه ینهی عن الإسراف فی إظهار الغایة لأنه یتحول بالفن إلی دعایة. (2000م: 603 و329-359) وجعل محمد مندور توجیه الأدب نحو تأدیة وظیفته الاجتماعیة، من وظائف النقد الأدبی (مندور، 1988م: 221) فحاول إقامة التزامٍ یجمع بین الواقعیة الاشتراکیة والوجودیة فیما یسمیه بالمنهج الأیدیولوجی النابع من اهتمامه بالمضمون وأولویته، وکل ما یرجوه هو استجابة الفنان لحاجات عصره وقیم مجتمعه بطریقة تلقائیة. (مندور، 1997م: 187-190)

ثم هناک مسار رافض للالتزام فی النقد الأدبی الحدیث حیث یراه قیدا للفنان وکبتا لحریته، متمثلا فی توفیق الحکیم الذی یعتقد أن الالتزام بالأغراض القومیة والإصلاحیة قد یکون من منفرات الأثر الأدبی (لاتا: 301- 302)، وجبرا إبراهیم جبرا الذی یری أن فکرة الالتزام المأخوذة عن سارتر والذی أخذها بدوره عن المارکسیة، سببت فی تدنی النتاج الفنی  بسبب تقریریتها ولأنه یتوخی السیاسة أکثر مما یتوخی الإنسان (عزام، 1999م: 93و94) وطه حسین الذی رفض الالتزام ودعا إلی حریة الفنان المطلقة فی أدائه وفی تجربته لأنه حر بطبعه ومثله روز الغریب وزکی نجیب وأنور المعداوی وحجتهم هو الخوف من الدعایة المفرطة والوقوع فی قبضة الدولة. (أبوحاقة، 1979م: 270 و273 و275) یمکن الاستنتاج أن النقاد الذین دعوا إلی الالتزام الأدبی مالوا، بشکل ما، إلی الواقعیة الاشتراکیة نظرا للظروف الاجتماعیة الداعیة إلی ذلک وأن الذین رفضوه فقد أخافتهم المخاطر التی تعرض لها الأدب حین طبقت نظریة الالتزام فی البلاد الشیوعیة تطبیقا صارما حیث أصبح الأدب أداة فی ید حکامها.

 

الالتزام فی الشعر العربی

کان الالتزام کموضوع أدبی، أی: الانحیاز إلی جانب موضوع معین، موجودا فی الأدب العربی منذ عصوره الأولی، لأن الأدب فی معناه، یحتضن هموم المجتمع والإنسانیة، فمن الصعب تصور أدیب غیر ملتزم و«إن لم­ یکن هذا الالتزام نابعا من فکرة إلا ما شذ وندرکأدب الشیعة والخوارج.» (المصدر نفسه: 294) فأبرز مظاهره فی الأدب القدیم، تجلی فی الشعر السیاسی متمثلا فی الجاهلیة بالولاء للنظام القبلی الذی یعد صورة مصغرة للدولة (الشایب، 1976م: 5) ثم فی الفروسیة والقیم الاجتماعیة کالمروءة (المنصوری، 2000: 111) وفی صدر الإسلام، ظهر للدفاع عن الرسالة النبویة فی شعر حسان بن ثابت، وحین غلبت السیاسة علی الأدب العربی فی العصر الأموی تجسد فی تیارات أدبیة موالیة للأحزاب السیاسیة المتنازعة علی الخلافة والإمامة متمثلا فی الشیعة والأمویین والخوارج والزبیریین. (أبوحاقة، 1979م: 71) ومن أبرز شعرائهم الکمیت بن زید الأسدی ممثلا موقف الشیعة والتزامه کان دینیا وأخطل بنی تغلب ممثلا موقف الخلافة الأمویة والتزامه کان سیاسیا وعبدالله بن قیس الرقیات شاعر الزبیریة وقطری بن الفجاءة والطرماح بن حکیم من شعراء الخوارج (الشایب، 1976م: 6، 11، 12) وفی العصر العباسی سار الالتزام  فی ثلاثة اتجاهات: سیاسی فی صراع قومی عند أبی تمام والبحتری والمتنبی إلی جانب العرب وعند مهیار الدیلمی إلی جانب الفرس؛ ودینی امتدادا لحرکة بدأت مع ظهور الإسلام فتمثل فی الشعر الشیعی عند دعبل الخزاعی والشریف الرضی والشعر الصوفی عند ابن فارض؛ واجتماعی  فی شعر المعری  فی موقفه الفکری الواعی الذی تخطی الالتزام لدیه حیاة المجتمع وأحواله إلی موقف إنسانی عام (ابوحاقة، 1979م:  82- 103) فالشعر عند هؤلاء الشعراء رسالة فنیة مؤثرة لإلقاء ما فی ضمیرهم.

وأما الالتزام فی الأدب المعاصر فترجع نشأته وازدهاره إلی عوامل؛ منها: صعود الجذر الإسلامی الممتد من الماضی والتطلع إلی مجد الأمة الضائع (المنصوری، 2000م: 120)؛ ثم الأفکار الوافدة من الغرب، سواء أکانت وجودیة وافدة من أوروبا الغربیة أو مارکسیة قادمة من أوروبا الشرقیة، حیث طغت موجة الالتزام، على الأدب فی خمسینات القرن العشرین (الخطیب، 1981م: 31)؛ وعند الشعراء خاصة قد تجلی فی ثوب ما یطلق علیه الحریة الوجودیة والتی ترتکز علی وعی الإنسان وفکره (گودرزی لمراسکی وزملاؤه، ۱۳۹۳ش: ۱۱۳) والاجتماعی الناشئ عن احتکاک الأدباء بمشکلات الحیاة (اسماعیل، 1988م: 374) وإحساسهم بالظلم الاستعماری الذی أدی بهم إلی مسایرتهم الثورات العدیدة الاجتماعیة والثقافیة والسیاسیة والعسکریة فی البلدان العربیة، فأدرک الشعراء ضرورة ارتباط الأدب بالعمل الاجتماعی والسیاسی، منهم من قصد استنهاض الهمم بذکر المساوئ والتنبیه إلیها کالرصافی وحافظ ابراهیم (عباس، 2000م: 582) ومنهم من اتخذه مرحلة کالسیاب، ومنهم من تناوله کموضوع من الموضوعات العدیدة التی یتناولها کأحمد عبدالمعطی حجازی، وصلاح عبدالصبور، وکیلانی سند، ومنهم من جعله مدارا لرؤیته الشعریة کموقف خاص مثل البیاتی، وکاظم جواد وسعدی یوسف ومظفر النواب وشوقی بغدادی ومحمود درویش وسمیح القاسم وتوفیق زیاد ومحمد مفتاح الفیتوری (الورقی، 1993م: 226-228) أما عند شعراء المقاومة فاتخذ الموقف الاجتماعی إلی جانب الحماس الانفعالی شکلا ملتزما أکثر تحدیدا (الورقی، 1993م: 233) فقدموا مثالا طیبا علی نجاح الواقعیة الملتزمة (الخطیب، 1981م: 33) وبث روح المقاومة فی الشعب الفلسطینی، أمام أعدائهم.

 

اتجاهات الالتزام الادبیة

 تجلی موضوع الالتزام فی الأدب العربی الحدیث فی ثلاثة تیارات:

1- التیار الإسلامی المتجسد فی حرکة الیقظة العربیة الإسلامیة، فکانت الإرهاصات الأولی لفکرة الالتزام ظهرت عند جمال­الدین الأسدآبادی الذی کان ینصح معاصریه من الأدباء أن یجعل أدبهم فی خدمة مصر (الدسوقی، 1973م: 333-336) کان وتلمیذه محمد عبده علی رأس هذا الاتجاه وغایته جعل المسلمین أقویاء قادرین علی حمایة أنفسهم من الخطر الأجنبی. (أبوحاقة، 1979م:  109) 

2- التیار القومی وکان هدفه بعث الحضارة العربیة وإحیاء تراثها ولغتها واعتبار الحضارة الأوروبیة المعاصرة کنموذج أمثل للاحتذاء بها (المصدر نفسه: 176)، فتمثل عند عبدالرحمن الکواکبی، وأمین الریحانی، والبارودی، ومعروف الرصافی. (المنصوری، 2000م:  132)

3- التیار الوطنی أو القومیة الإقلیمیة: التی  کانت أساسه أن الرؤیة الوطنیة وجدانی یتمثل فی ما یکنه العربی من حب لوطنه وقد مزج بالقومیة (المصدر نفسه: 137- 136) فتجسد فی شعر شعراء کأحمد شوقی فی بعض قصائده الوطنیة، وحافظ ابراهیم من مصر وأبی الفضل الولید من لبنان وأبی القاسم الشابی من تونس ومفدی زکریا من الجزائر، وعبدالمحسن الکاظمی من العراق.

 ومن العسیر إقامة فاصل بین هذه الاتجاهات الثلاث لتداخل بعضها فی بعض، فهی فی الواقع تمثل ثلاث درجات من التفکیر السیاسی: الکبری (الإسلامی)، والوسطی (القومی)، والصغری (الإقلیمی). (أبوحاقة، 1979م: 147)

 وأخیرا إن قضایا الالتزام فی الأدب الحدیث کثیرة کالحریة والعدالة والوحدة العربیة، ولکن أهم قضیة مثلت مساحة ضخمة من واقع العرب المعیش، هی قضیة فلسطین ومایتصل بها من الأرض السلیبة والهجرة الألیمة والحق الضائع والدعوة المتفاعلة بالعودة (ابوحاقة، 1979م: 299) ویبدو أنه حین عجز الفکر السیاسی العربی عن حل النکبة، فقد ألقی بمسؤولیته تلک علی الأدب عامة وعلی الشعر خاصة. ( عباس، 2000م: 576) منذ نکبة فلسطین عام 1948م بدأت یتطور المضمون الفکری للشعر العربی من التمرد الرافض المشوب بمشاعر الغربة والحزن المیتافیزیقیین إلی التمرد الإیجابی الثائر، فکل الشعراء ذوی النفوذ الأدبی الذین ینتمون إلی هذه الفترة قد مروا بهذا التطور. (اسماعیل، 1988م: 396-400) فالالتزام فی الشعر الحدیث تمثّل فی التمرد والرفض والانحیاز إلی القیم الثورویة.

 

النتیجة

یبدو واضحا لمن یتدبر فی أمر الالتزام فی الأدب العربی الحدیث، أن مفهومه، عند النقاد، متأثر إلی حد کبیر من المفهوم الاشتراکی له، وعند الشعراء مأخوذ من وجودیة سارتر المتسمة بالقلق والرفض المشوبین بالتمرد الثوری والتأمل فی معاناة الإنسان المعاصر ویُسْتَثنَی من ذلک الأدباء الإسلامیون حیث التزموا بالدین الإسلامی القیم فی أهدافه السامیة. هذه الفجوة ناتجة عن الاختلاف فی مشرب کل واحد منهم فالنقاد اتجهوا نحو التیارات النقدیة الحدیثة والوافدة علیهم من الغرب  لتبیین مفهوم الالتزام وحصروه فی مفهوم  نقدی اشتراکی لأنهم یمیلیون بعض المیل أن یرشدو الشعر نحو وظیفته الاجتماعیة تجاه المجتمع لیؤدی رسالته الاجتماعیة والسیاسیة ولکن الأدباء کانوا یبحثون عن حریة التعبیر لظروهم الصعبة التی فرضتها علیهم الاستبداد السیاسی. وأما الشاعر الإسلامی فیأخذ مبادئه الشعریة من العقیدة الدینیة. هذه الفجوة بین النقد والشعر جعلت النقاد یبتعدون عن النص الشعری العربی.   

ثم رغم وجود نماذج من التزام الشاعر إلی جانب قبیلته أو عقیدته فی الشعر العربی القدیم، إن النقد الأدبی القدیم لم­ یکن یُعنی بالالتزام لأن النظرة العامة فیه هی البحث عن المتعة الخالصة وکان مفهوم الأدب عند نقاد العرب القدامی، صناعة تعتمد علی الجمال الأدبی، إذن مصطلح الالتزام مصطلح حدیث ظهر فی الأوساط النقدیة والأدبیة متأثرا بالروافد الغربیة کالاشتراکیة والوجودیة. تجسد الالتزام الأدبی فی الأدب الحدیث فی الاتجاهات الثلاثة یمثل ثلاث درجات من التفکیر السیاسی: الکبری (الإسلامی)، والوسطی (القومی)، والصغری (الإقلیمی) ومن أهم ما التزم به الشعر العربی المعاصر، بعد ظاهرة الرفض،  قضیة فلسطین  المأساویة التی حظیت بقسط وفیر من الشعر العربی الحدیث.

ابن سلام الجمحی. (1913م). طبقات فحول الشعراء. هولندة: لیدن.  

ابن‌منظور، جمال‌الدین محمد بن مکرم. (لاتا). لسان‌العرب. لامک: لانا.

ابوحاقة، احمد. (1979م). الالتزام فی الشعر العربی. بیروت: لانا.

اسماعیل، عزالدین. (1988م). الشعر العربی المعاصر، قضایاه وظواهره الفنیة والمعنویة. بیروت: دارالکتب العلمیة.

ـــــــ (1992م). الأسس الجمالیة فی النقد العربی: عرض وتفسیر ومقارنة. القاهرة: دار الفکر العربی.

انصاری، نرگس. (2016م). «شعر فاروق جویدة فی دراسة أسلوبیة (دراسة فی شعره الملتزم)». مجلة اللغة العربیة وآدابها. المجلد 12. العدد 1. صص 47-27

التوحیدی، أبوحیان. (2011م). الإمتاع والموانسة. الجزء الثانی. بیروت: المکتبة العصریة.

التونجی، محمد. (1999م). المعجم المفصل فی الأدب. بیروت: لانا.

الجاحظ، ابو عثمان عمرو بن بحر. (1938م). الحیوان. تحقیق وشرح عبدالسلام هارون. بیروت: لانا.

الجرجانی، عبدالقاهر. (2007م). دلائل الإعجاز. تحقیق: محمد رضوان الدایة وفایز الدایة. دمشق: لانا.

الحکیم، توفیق. (لاتا). فن الأدب. القاهرة: دار مصر للطباعة.   

حسین، طه. (1979م). خصام ونقد. بیروت: لانا. 

حماد، سهلیة بن زین العابدین. (1422ق). التیار الإسلامی فی شعر عبدالرحمن العشماوی. ریاض: مکتبة العبیکان.

الجیوسی، سلمی خضراء. (2007م). الاتجاهات والحرکات فی الشعر العربی الحدیث. ترجمه: عبدالواحد لؤلؤة. بیروت: مرکز دراسات الوحدة العربیة.   

الخطیب، حسام. (1981م). الأدب المقارن. الجزء الثانی. دمشق: لانا. 

الدسوقی، عمر. (1973م). فی الأدب الحدیث. ج1. القاهرة: لانا.  

دونی، بونوا. (2005م). الأدب والالتزام، من باسکال إلی سارتر،. ترجمة محمد برادة. القاهرة: لانا.

سارتر، جان بول. (لاتا). ما الأدب. ترجمة محمد غنیمی هلال. لامک: لانا. 

رجبی، فرهاد. (1393ش). «تحلیل شعر "البحار" و"الدرویش" خلیل حاوی بر مبنای فلسفه سارتر». مجله نقد ادب عربی معاصر. دوره 4. شماره 7. صص 106-75

الشایب، أحمد. (1976م). تاریخ الشعر السیاسی إلی منتصف القرن الثانی. بیروت: لانا.

طبانه، بدوی. (1984م). قضایا النقد الأدبی. الریاض: دار المریخ للنشر.

عباس، إحسان.(2000م). محاولات فی النقد والدراسات الأدبیة. بیروت: لانا.  

عزام ، محمد. (1999م). المنهج الموضوعی فی النقد الأدبی. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.  

العشماوی، محمدزکی. (1994م). دراسات فی النقد الأدبی المعاصر. بیروت: لانا.

عید، رجاء. (1988م). فلسفة الالتزام فی النقد الأدبی. الاسکندریة: منشأة المعارف.

القرطاجنی، ابوالحسن حازم. (1986م). منهاج البلغاء وسراج الأدباء. تقدیم وتحقیق محمد الحبیب ابن الخوجه. بیروت: لانا.

قائمی، مرتضی ومیرزائی، فرامرز وصمدی، مجید. (۱۳۹۳ش). «مضامین تعهد ادبی در اشعار فاروق جویده». مجله ادب عربی. سال پنجم. شماره 23. صص ۲۰۱-۲۲۲

قطب، سید. (2003م). النقد الأدبی: أصوله ومناهجه. القاهرة: دارالشروق.

عبد النور، جبور. (1984م). المعجم الأدبی. بیروت: دار العلم للملایین.

غنیمی هلال، محمد. (لاتا). قضایا معاصرة فی الأدب والنقد. القاهرة: لانا.

ـــــــ. (1997م). النقد الأدبی الحدیث. القاهرة: لانا.

کشاورز، حبیب. (2018م). «الالتزام وأثره فی العاطفة الشعریة فی عصر النهضة (حافظ إبراهیم وأحمد شوقی نموذجا)». مجلة اللغة العربیة وآدابها. المجلد14. العدد3. صص 516-495

گودرزی لمراسکی، حسن. (2012م). «الوجودیة فی شعر صلاح عبدالصبور». مجلة اللغة العربیة وآدابها. المجلد الثامن. العدد الخامس عشر. صص 123-107

ــــــــــ، ومفتخرزاده، سیدعلی وحیدری، ایوب. (۱۳۹۳ش). «الحریة فی أشعار یوسف الخال». مجلة إضاءات نقدیة فی الأدبین العربی والفارسی، السنة الرابعة، العدد الخامس عشر، صص ۱۱۳-۱۳۰

مندور، محمد.(1988م).  فی المیزان الجدید. تونس: موسسات بن عبدالله. 

ـــــ. (1997م). النقد والنقاد المعاصرون. القاهرة: نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع.

ـــــ. (لاتا). معارک أدبیة. القاهرة: نهضة مصر للطباعة والنشر.  

المنصوری ، جابر. (2000م). النقد الأدبی الحدیث. عمان: لانا.

میرزائی، فرامرز؛ طاهرینیا، علی باقر. (1425ق). «دور السید جمال الدین الأسد آبادی فی النهضة الأدبیة المعاصرة». مجلة العلوم الإنسانیة. العدد 11(2). صص 65- 73

الورقی، السعید. (1984م). لغة الشعر العربی الحدیث، مقوماتها الفنیة وطاقاتها الإبداعیة. بیروت: لانا.

هاشم، سهام. (1993م). الالتزام عند الکتاب المصریین. القاهرة: مصر العربیة للنشر والتوزیع.

وهبة، مجدی؛ مهندس،کامل. (1984م). معجم المصطلحات العربیة فی اللغة والأدب. بیروت: لانا.

یقطین، سعید؛ دراج، فیصل. (2003م). آفاق نقد عربی معاصر. دمشق: لانا.