سیمیائیة المکان فی روایة البئر لإبراهیم الکونی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذة مساعدة فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبایی، طهران، إیران

2 طالبة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة اصفهان، اصفهان، إیران

المستخلص

تطرق هذا البحث إلى سیمیائیة المکان فی روایة البئر لإبراهیم الکونی، وهو کاتب وروائی وصحفی ولد فی غدامس بلیبیا. اهتم فی کثیر من روایاته بالمکان ودلالاته النفسیة والاجتماعیة والسیاسیة، کما اهتم بالمکان فی روایاته خاصة البئر إذ عالج قضایا تتعلق بأبناء صحراء لیبیا الکبیرة عامة وقبیلته المسماة بالطوارق خاصة. تمت هذه المقالة فی محورین: المحور النظری والمحور التطبیقی وفقا للمنهج الوصفی والتحلیلی. فبدایة تطرق إلى تعریف السیمیائیة والمکان وتبیین أهمیتهما، ثم فی القسم التطبیقی قامت المقالة بدراسة المکان وکشف دلالاته الاجتماعیة والسیاسیة والنفسیة المختلفة حسب منهج بیرس السیمیائیة الذی ینطوی على: الرمز، والمؤشر، والأیقونة. وفی نهایة المطاف توصلت المقالة إلى النتائج التالیة: اضطلع المکان بدور مهم فی روایة البئر فلم یکن مجرد دیکور خشبیّ لکی تتمسرح علیه سائر عناصر الروایة السردیّة، وإنما احتوى على معان نفسیة، واجتماعیة، وسیاسیة متعددة. انقسم المکان حسب تأثره من شخصیات الروایة إلى أنواع مختلفة، منها: المکان اللامحدود، والمکان الألیف، ومکان الاتصال، والمکان العالی، والمکان المشکلی، والمکان الذاکراتی، والمکان الحربی، والمکان الاجتماعی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The semiotics of the place in the novel (Al-Baer) by Ibrahim Al-kuni

المؤلفون [English]

  • Raja Abuali 1
  • Akram Habibi bardboury 2
1 Assistant Professor of Persian Language and Literature, Allame Tabataba'i University, Tehran, Iran;
2 Ph. D Candidate of Persian Language and Literature at Isfahan University, Isfahan, Iran;
المستخلص [English]

Semiotics is acritical method which is applied in different fields.Researchers use thismethod in their researches in order to criticiz and analyze the elements of novels such as place.The present inquiry is trying to review the place in the novel (Al-Beir) by Ibrahim Al-Kuni based on the semiotic theory of Perce. Ibrahim Al-Kuniis a writer and journalist, born in the city of Ghadames, Libya. In his novels, he paid a serious attention to the place and its psychological, social and political concepts.ظ Similarlyin The novel (Al-Baer) he earnestly tried to focus on the place and shows the problems of desert dwellers and highly emphasized on his tribe that called Al-Tavariq . Applying analytical and descriptive method,This article is written based on descriptive-analytical method in two theoretical and adaptive sections and contains the following sections: the definition and the importance of semiotics and the place Then, in the apphied section based on the Piere's semiotic method, which includes: the symbol, the Index, the Icon analyzes the place and discovering its psychological, social and political concepts. Finall the article comes to the following conclusions: The place played an important role in this novel, and it is not just a mere wooden decorto show other elements of the story, rather it contains psychological, social and political concepts,. Regarding the characters' attitudes and relations, there are different types of place: unlimited location, the familiar place,the joining place, High place, the multi-dimension place, the connective location, the mental location, place of war , the social placeplace.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Semiotics
  • the place
  • Al-Baer
  • Ibrahim Al-kuni

     یعد المکان عنصر من مکونات الروایة الرئیسة، حیث یعتبر الهیکل الذی یحمل باقی عناصر السرد ویعرض الروائیون باقی عناصر السرد (الشخصیة، والحدث، والزمان) عبر المکان، إذن لیس المکان عنصرا زائدا فی الروایات، بل یتخذ أشکالا متعددة ویکتنف فی طوایاه معانی عدیدة حیث یصبح بعض الأحیان هدف الروائی الرئیس. من هذا المنطلق یمکن دراسة المکان ودلالاته بصورة مختلفة، اعتمادا على المناهج النقدیة مثل: منهج السیمیائیة التی تهتم بدراسة العلامات والرموز. لم یکن استخدام الرموز أو اکتشاف معناها حدیث العهد لکنّه تطور لیصبح علما مستقلا؛ فالبشر استعان من أمد بعید بجوارههم مثل الإصبع، والعین، والحاجب و... عوضا عن الکلام لنقل المشاعر والهواجس عندهم، کما استخدموا الألوان لبیان أغراضهم فی مجالات مختلفة. وأما مصطلح السیمیائیة فنشأ مع مرور الزمن، کما أن مفردة (السیمیاء) وردت فی القرآن الکریم فی عدة مواضع وتعنی "العلامة": ﴿سیماهم فی وجوههم من أثر السجود﴾ (الفتح، الآیة: 29)، کذلک ﴿یعرف المجرمون بسیماهم فیؤخذ بالنواصی والأقدام﴾ (الرحمن، الآیة: 41)

دارت حول هذا المصطلح أفکار متعددة، لکن هذا الاختلاف لم یکن جوهریاً فی مضامین العلم وإجراءاته، فعرفت السیمیائیة «بأنّها دراسة الإشارات ومشتقة من جذر یونانی هو (Semeion) یعنی العلامة، وهی دراسة الشفیرات، أی الأنظمة التی تمکّن الکائنات البشریة من فهم الأحداث أو الوحدات بوصفها تحمل معنى.» (شولز، لاتا: 13-14) یمکن توظیف السیمیائیة فی دراسة میادین مختلفة نحو: علامات الشم، والموسیقى، والسینما، والمسائل الاجتماعیة، والأدب، و... فمن هذا المنطلق تطرقت هذه المقالة إلى دراسة المکان سیمیائیا فی روایة البئر لإبراهیم الکونی، وتخلصت مسألة البحث فی أن المکان یعدّ من مکونات السرد المهمة، إذ لا تکاد تخلو روایة من العنایة بالمکان الذی یلعب دوراً مهماً وحاسماً فی تکوین حیاة البشر وترسیخ کیانهم وتثبیت هویتهم وتأطیر طبائعهم وتصرفاتهم.

منهج البحث وأهمیته

اهتم إبراهیم الکونی فی روایاته بعنصر المکان اهتماماً فائقاً، حیث یعتبر بؤرة خصبة للدراسة السیمیائیة وتبیین أنواع العلامات لفهم الروایة، إذن یظهر هدف المقالة فی سیمیائیة المکان فی روایة البئر وکشف دلالاته الخفیة وأنواع المکان والوظائف التی تؤدیها فی النص الروائی کما أن أهمیة البحث تکمن فی الترکیز على المنهج السیمیائی واستخراج أنواع العلامات السیمیائیة من رمز ومؤشر وأیقونة وتحلیل المکان وکشف دلالاته وتبیین وظائفه.أما المنهج المتبع فی البحث فهو وصفی تحلیلی حیث انتقت المقالة ثلاثیة بیرس الثلاثیة المتمثلة فی الرمز والمؤشر والأیقونة لمعالجة المکان ومدی العلاقة بین دلالاته والنص.

أسئلة البحث والفرضیات

والأسئلة المطروحة التی تخصّ البحث تتلخص فی السطور التالیة: ماهی الرموز السیمیائیة التی تشیر إلیها الأمکنة فی روایة البئر، کیف دمج إبراهیم بین هذه العلامات السیمیائیة والحالات النفسیة؟ ماهی أنواع المکان فی روایة البئر؟ وعلى هذا انبنت الفرضیات على أنّ إبراهیم الکونی استغلّ العلامة فی المکان من خلال العلامة الأیقونیة والرمزیة والتأشیریة، بینما غلبت العلامة الرمزیة على سیمیائیة  المکان، کان للمکان دور مهم لدى إبراهیم الکونی حیث حضر المکان بأنواعه المتعددة فی روایة البئر وکان مفتاحاً نقدیّاً لقراءتها والمضی نحو تقویض بنیة الروایة المتناقضة.

أهداف البحث

وقد کان الهدف من الدراسة أولاً تسلیط الضوء على أهمّ مکونات  السرد أی المکان، ثمّ سبر أغوار دلالاته المتعددة عبر تحدیدها من خلال علاقتها بحالات  الشخصیة النفسیة.

خلفیة البحث

     أمّا فیما یخصّ بخلفیة البحث ومراجعه، فهناک دراسات تناولت المکان، مباشرة بصورة مستقلة أو غیر مباشرة ضمن الفضاء النصی، منها:

الکتب

کتاب تحت عنوان (جمالیات المکان) لغاستون بلاشلار، إذ عالج الکاتب المکان من حیث الألیف وغیر الألیف، وقد أکّد فی دراسة المکان على استکناه جمیع الظواهر الحسیة والشعوریة والنفسیة دون سیمیائیة دلالات المکان، أما المرجع الثانی فهو کتاب تحت عنوان (بلاغة المکان: قراءة فی مکانیة النص الشعری) لفتحیة کحلوش الباحثة الجزائریة، إذ درست الکاتبة المکان وأنواعه من خلال تقاطباته فی أشعار (الشاعر عزالدین المناصرة) والشاعر (سعدی یوسف) حیث لم یکن استخراج علامات المکان السیمیائیة ضمن أولویات البحث.

الرسائل

هناک رسالة (سیمیائیة المکان فی روایات إبراهیم الکونی: روایتی البئر ونزیف الحجر أنموذجین) لأکرم حبیبی، ودرست الباحثة أنواع المکان فی الروایتین وانصبت ترکیزها على استخراج العلامات السیمیائیة البیرسیة عبر دراسة المکان وتحلیلیه، وخلال التحلیل تناولت أنواع رؤیة المکان المتمثلة فی رؤیة المکان الشمولیة، رؤیة المکان المشهدیة، رؤیة المکان التجزئیة، ثم قامت بدراسة المکان وسائر المکونات الروائیة من الحدث، والشخصیة، وعتبة الغلاف، والزمان، کما أنها عالجت علاقة المکان والوصف وأنواع الوصف فی الروایتین، وفی نهایة الجولة أشارت إلى جمالیات المکان ومدى تأثیرها فی المکان الروائی.

المقالات

أما الفئة الأخیرة والمهمة للمصادر فهی المقالات، فهناک مقالة بعنوان (شعریة الصحراء فی روایة نزیف الحجر لإبراهیم الکونی) لمحی الدین بیداء إذ رکز الکاتب على دراسة الصحراء وتفاصیلها کما أنه درس علاقة الصحراء وشخصیات الروایة وکذلک بیّن علاقة الإنسان والمکان والحیوان فی هذه الروایة دون أن یحدد أنواع المکان فی الروایة المذکورة أو یستخرج العلامات السیمیائیة. ومقالة (طبیعة التلازم بین الشخصیة الروائیة والحیز المکانی: روایة التبر لإبراهیم الکونی أنموذجا) لعکازی شریف، حیث قام الکاتب فی هذه الدراسة بمعالجة علاقة الشخصیة والمکان فی روایة التبر وتبیین مدی تأثیر المکان على الشخصیات الروائیة ومدى حضوره وقوته فی الروایة.

ومن أهمّ ما توصّلت إلیه هذه المراجع المشار إلیها أنّ هناک أسباباً تدفع الشخص للالتصاق بمکان ما وألفته أو الابتعاد عنه، وینقسم المکان إلى المفتوح والمغلق. وأمّا الأماکن المنفتحة فلا تعدّ منبعاً للسعادة دائماً، حیث قد یتبادل المغلق والمفتوح الأدوار فیما بینهما، ویمکن دراسة الأمکنة ضمن ثنائیة الانقطاع والاتصال، ومن مظاهر الأمکنة التی یشعر الإنسان فیها بالاتصال هو البیت. والجدید فی هذا المقال أنّه رکز على سیمیائیة المکان الروائی وتحلیل أنواعه وعلاقاته الوظیفیة مستعیناً بالعلامات البیرسیة نحو مؤشر وأیقونة و رمز، کما أنه لم یبیّن نوع المکان حسب مساحته الجغرافیّة فحسب بل اعتمد على شعور قاطنیه نحو المکان ومدى تأثیره فی تبیین نوع المکان.

المحور النظری (السیمیائیّة، المکان)

السیمیائیة

     السیمیائیة منهج نقدی تحلیلی بسط أجنحته على کافة أصعدة العلوم الحیاة البشریة، وقد تمّ توظیفه فی علوم متعددة، نحو: العلوم الإنسانیة، العلوم الریاضیة، العلوم الطبیة، الرسم و.. هناک نقاد ودارسون کثیرون فی السیمیائیة، یعد بیرس أحد هؤلاء المنظرین المشهورین.

     تتکوّن العلامة لدى بیرس انطلاقاً من ثلاثة أجزاء، هی: الممثل، والموضوع، والمؤول. والممثل: أول رکن فی ثلاثیة بیرس «الممثل عنصر من عناصر العلامة. وهو ما یعادل الدال.» (أمبرتو، 2015م: 140) الموضوع: یعتبر الموضوع الثانیانیة فی ثلاثیة بیرس، «أما الموضوع فهو کل ما یحیل علیه الممثل، سواء کان قابلاً للإدراک أم قابلا للتخییل أم غیر قابل حتى للتخیل.» (المرابط، 2000م: 81) فالموضوع إذن هو ما یشیر إلیه الممثل أی هو تعریف الممثل، وأما المؤول فهو الرکن الثالث والأخیر فی ثلاثیة بیرس، «أما الثالثة فهی تمثل الفکرة.» (الجبوری، 2013م: 47) «فالمؤول هو علاقة یضیئها الممثل فی ذهن الشخص الشارح، أی فی ذهن المؤوِّل.» (المرابط، 2015م: 82) ولتجسید هذه المقولات الثلاثة لیفترض القارئ رؤیته صخرة ما فی الصحراء، فالممثل هو تلک الصخرة المرئیة، والموضوع هو تعریف الصخرة ومفهومه، والمؤول هو التحلیل الذی یوجد فی الذهن، مثلاً: القوة، والشجاعة، إلخ.                               

المؤول

العلامة

 

 

                           

 

 

الممثل (الدلیل)                                    الموضوع (المرجع إلیه)

    

تنقسم العلامة لدى بیرس إلى ثلاثة أنواع، حسب مایلی: الرمز، والمؤشر، والأیقونة. الرمز. الأیقونة: هی العلامة التی یحکمها مبدأ التشابة بین الممثل والمؤول «وهی علامة تحکمها علاقة المحاکاة بین الممثل ومؤوله.» (أحمدی، 1393ش: 25)، مثال ذلک أن تکون الفتاة مثلاً علامة أیقونیة فی صلتها بأمها، أو بأبیها وأخواتها، ویکمن هذا التشابه فی الشکل أو الصفات و... وتکون العلاقة بین الدال والمدلول فی الأیقونة علاقة تشابه وذلک کعلاقة المشبه والمشبه به فی الاستعارة، نحو: رأیت أسداً فی الحرب، فالأسد المستعار منه والرجل المستعار له، وبین الطرفین وجه شبه وهو الشجاعة. أمّا المؤشر فهو علامة تکون العلاقة فیها بین الممثل والمؤول سببیة، أی هناک سبب ومسبب «تمیز هذا النوع من العلامة بأن العلاقة فیه بین الدال (الممثل) والمدلول (المؤول) تقوم على المجاورة.» (الأیوبی، 2015م: 198)، فالدخان یعنی وجود النار؛ لأنّ النار سببه، فیتضح ممّا سبق أنّ المؤشر فی المنهج السیمیائی یشبه المجاز المرسل الذی تکون العلاقة فیه علاقة سببیة، وهو أن یکون المنقول عنه مسبباً وأثراً لشیء آخر. (الدیباجی، 1385ه ش: 187)، نحو: ﴿ینزّل لکم من السماء رزقاً﴾ (غافر، الآیة: 13) أی مطراً؛ لأنّ المطر یسبب الرزق. والرمز حسب تقسیم بیرس علامة تکون العلاقة فیها بین الممثل والمؤول علاقة اعتباطیة قانونیة، هو علامة «اعتمدت العرف الاجتماعی حتى أصبحت قانوناً عرفیاً لدى الجمیع.» (الجبوری، 2013م: 49)، نحو اللون الأسود ودلالته على الحزن.

المکان

     یشکل المکان عنصرا فاعلا فی الأعمال الروائیة؛ له أهمیة فی تأطیر وتنظیم الأحداث کما أنه یقیم علاقات سرمدیة مع الشخصیات والزمن «یسهم المکان فی التشکیل التقانی لجمیع عناصر السرد» (عبید، 2011م، 39)، واختلف النقاد والباحثون فی تحدید أنواع المکان ومسمیاتها، ومن هذه التقسیمات یمکن الإشارة إلى: المکان الألیف، والمکان المعادی، والأماکن العامة، والمکان المجازی، والمکان الواقعی، والمکان الهندسی، والمکان اللامتناهی، والمکان المغلق، والمکان المفتوح، والمکان العالی، والمکان المنخفض، والمکان ذو البعد الواحد، والمکان المفترضی، و المکان التأریخی و... .

     مع أن أنماط المکان تعددت عند الدراسین والنقاد ولم یلتزموا بطریقة خاصة، فقد کانت فکرة تقسیم المکان حسب دلالاته وأغراضه ومؤثراته الخارجیة «فقد یأخذ المکان أبعادا رمزیة مختلفة من روایة لأخرى، ومن موقف نفسی لآخر» (کحلوش، 2008م: 22-23)، کذلک ما التزمت هذه المقالة بنمط من التقسیمات المشار إلیها، بل استخرجت أنواع المکان حسب دلالاته فی النص الروائی وعلاقته مع المکونات الروائیة، کذلک لاتقصد من المکان فی هذه المقالة حیزا جغرافیاً فحسب، بل قد تصبح ذاکرة الشخصیات مکاناً یولد أفکار الأبطال وخواطره طوال الوقت واللحظات التی قضتها طوال الوقت بالفرح أو الحزن.

ملخص الروایة

     تروی هذه الروایة سیرة أجیال من أناس ینتمون إلى قبیلة الطوارق. غوما شخصیة الروایة الأصلیة اشترک مع ابنه فی حرب وقعت بین أبناء الصحراء والجیوش الإیطالیین فی واحة فزان، سجن الشیخ غوما فی الحرب وقتل ابنه مظلوماً. آماستان أخو غوما شغف بفتاة جمیلة من قبیلة کیل أبادا اسمها تارات، صمم أن یطلب یدها من أهلها، ولکن الشیخ غوما وأمّ آماستان خالفاه فی الأمر، فحاول آماستان أن یختطف تارات ولکنه فشل، بعد ذلک عزم أن ینتقم من أهل الصحراء، وهام فی الخلاء. ألقى غوما القبض على آماستان فی حرب غات التی نشبت بین أبناء الصحراء والجیوش الفرنسیین، جرجره خلف الجمل وطاف به الشوارع والأحیاء عاریاً تماماً، معاقباً إیّاه على محالفته مع الفرنسیین، فأصبح فرجة لأهل الوادی ممّا جعله ینطوی على نفسه بعد هذه الفضیحة، کان الناس یتحاشونه إلّا باتا هذه المرأة الجشعة الخائنة، عندما رآها آماستان خفق قلبه ثانیاً، تزوّج بها. لباتا بنت باسم زارا من زوجها الأول، عشق زارا أخنوخن وأمغار ابنا الشیخ جبور الصدیق الحمیم للشیخ غوما. عشقت زارا أخنوخن الأخ الأکبر، لکنها لم تصرح بذلک لأحد. قصد أخنوخن بیت زارا فی إحدى اللیالی واقفاً خارجه، ولم یکن یعلم أنّ أمها قد باتت تلک اللیلة ببیت زارا ولم تکن زارا موجودة، فأنشد قصائد غزلیّة. سمعت باتا الوحشیة کلام أخنوخن وغزله. عشقته على الفور وقررت أن تختطفه من بین یدی ابنتها الوحیدة، فتتزوج منه. لذا طلبت الطلاق من آماستان. لم یمض شهر على زواج أخنوخن وباتا حتى أعدت الترتیبات لعرس أمغار وزارا. انتحرت زارا فی لیلة زفافها قفزاً فی البئر، ولم یمرّ وقت طویل حیث أصبح صامتاً واجماً، لایرد على الأسئلة إلّا بکلمة (العجیب). اضطرت باتا أن تهجره وتطلب الطلاق. مات أخنوخن کذلک مسنداً ظهره إلى البئر، وأخیراً  ذهب الشیخ غوما  إلى بیت باتا وهددها وأجبرها على ترک الوادی. تطوع أمغار لمرافقة باتا ولم یرجع أبداً، کما أنّ ماء البئر نضب ممّا أضطر أهل الوادی على ترک الوادی.

المحور التطبیقی (سیمیائیة أنواع المکان فی روایة البئر)

المکان اللامتناهی

     یدل (اللامتناهی) على ما لاحدود له، أی عدم وجود نهایة لشیء ما، ویطلق المکان اللامتناهی على مکان له أبعد مسافة، لهذا النوع من المکان دور بارز ویمکن أن تتجلى دلالاته من زوایا مختلفة؛ لأنّه ینقسم فی نفس الوقت إلى أمکنة صغیرة ترتبط بطبیعة ذلک المکان اللامتناهی، تعتبر الصحراء مکاناً لامتناهیاً، «فیکون المکان اللامتناهی بصفة عامّة خالیاً من الناس کالصحراء مثلاً، وهذه الأماکن لایملکها أحد، وقد تکون بعیدة عن سلطة الآخرین وقهرهم، وقد تعکس دلالات الحریّة والمغامرة والانطلاق والاکتشاف، وامتحان قدرات الذات» (صلاح، 1996م:  6)، یصور إبراهیم ملامح الصحراء اللامتناهیة على لوحة روایته، إنّها الصحراء اللیبیة، وبصورة أکثر تحدیداً صحراء قبیلة الطوارق «أزاح السرد فی روایات إبراهیم الکونی اللثام عن جماعات بشریة احتجبت دائماً وراء اللثام، وهی الطوارق، فانصرف اهتماهمه إلى کشف الصراع المستحکم فی أوساطها ومعاینة علاقاتها» (عبدالله، 2013م: 57؛ نوفل، 2011م: 363-364)، اهتم المؤلف ککثیر من الروائیین بعنصر المکان الصحراوی، ولکن «تمیزت روایاته عن غیرها من الروایات التی تناولت الصحراء بالعودة باهتمامها بالعودة إلى الماضی السحیق للصحراء ... لقد استمد إبراهیم الکونی مکونات عوالمه الروائیة من البیئة المحلیة، وهذه المکونات هی: عادات القبائل وتقالیدهم وأساطیرهم ومعتقداتهم.» (وتار، 2002م: 218) یحتوی هذا المکان اللامتناهی فی روایة البئر: المکان المشکلی، والمکان الألیف، والمکان المضاد، والمکان الذاکراتی، ومکان الاتصال، والمکان الحربی، والمکان العالی، فأصبحت هذه الأمکنة ممثلات سیمیولوجیة تتراوح أنواعها بین الرمز، والمؤشر، والأیقونة.

المکان المشکلی

    المکان المشکلی هو مکان یحمل فی آن واحد دلالات مختلفة، إذن یمکن أن یتراوح بین أنواع المکان المتعددة، فیکون ألیفاً ومعادیاً ومکان الاتصال والانفصال فی نفس الوقت، وهذا یعنی «أن المکان مشکلی لا یمکن رؤیته من جانب واحد؛ لأنه متعدد الأبعاد.» (زیتون، 2010م: 150) وتعیین نوع المکان لایتمّ بسهولة، من هذه الأمکنة المشکلیة فی روایة البئر یمکن الإشارة إلى : البئر التی احتوت دلالات مختلفة.

     تعدّ البئر أهمّ مکان رکزّ إبراهیم الکونی علیه، البئر (الممثل السیمیولوجی) العلامة الأبرز والأکثر حضوراً فی تشکیل المکان الصحراوی فی الروایة، وهی المنقذ والمموّل الأبرز لاستمراریة حیاة أهلها بسبب علاقتها بالماء والخصوبة: ﴿ألم ترأنّ الله أنزل من السّماء ماءً فتصبح الأرض مخضرّة إنّ الله لطیف خبیر﴾ (الحج، الآیة: 64) ففی النظرة الأولى تحیل البئر إلى علامة رمزیة، والعلاقة المتکونة بین الممثل والمؤول توحی بنوع من العلاقة القانونیة، ولکن من المحتمل أن تکون هذه العلامة تحولت إلى رمز بعد أن کانت مؤشراً، لتقریب المفهوم لیفترض القارئ عثور جماعة ما على بئر فی الصحراء، فیدرکون أن البئر (الممثل) قد تکون مؤشراً على وجود الماء الذی لایزال موجوداً أو غیر موجود فی حفریات البئر، ومن ثمّ تبدّلت البئر إلى علامة رمزیة للحیاة، إذن إنّ العلامة الرمزیة فی البئر لیست خالصة، بل لها دلالة المؤشر بمحاذاة الدلالة الرمزیة. تحوّلت البئر طیلة الروایة إلى علامة سیمیائیة حیّة تنبض بالحیاة والحرکة والبهجة، یشرب أهل الوادی منه ویغسلون به «یحوم آیس حول البئر ... ألقى بالدلو فسمعه یثیر فی الماء ضجیجاً..شرب من الدلو..ثمّ غسل أطرافه ودلق الباقی فوق رأسه» (الکونی، 1991م: 70)، فهنا البئر ممثل سیمیائی من نوع العلامة الرمزیة ومؤوله الحیاة، من هنا أصبحت مکاناً یرمز إلى الألفة والحیاة. تزداد ألفة البئر شیئاً فشیئاً، حیث تتجاوز ألفتها الحدود کی یصبح  مکاناً مأنوساً لدى العشاق؛ لأنها عدّت صندوقاً لأسرارهم وطموحاتهم العقیمة، فأمغار وأخنوخن یجلسان حولها ویفشیان أسرارهما ومشاعرهما نحو زارا، کلمّا کدّرت الأحزان وجودهما یتخذانها مکاناً لمواعید اللقاء «قال (أخنوخن) لأمغار: أرید أن أتحدث إلیک على الانفراد. سنلتقی عند البئر ... تقابلا بجوار البئر فقال أخنوخن..: إننی أتخلى لک عن زارا إلى الأبد.» (المصدرنفسه: 188-189) ولکن تحولت البئر شیئاً فشیئاً إلى مکان الموت والهلاک، وذلک عندما اختارتها  زارا مکاناً للانتحار «عثروا على الجثة طافیة فوق الماء، تجمعوا حول البئر فی جمهرة کبیرة من النساء والرجال، أقبلت باتا نحو الجسد المنقوش المجسى على الأرض» (المصدر نفسه: 199)، عندئذ أصبحت البئر (الممثل) علامة رمزیة ومؤولها هو الموت، أصبحت مکاناً لموت وقتل العشاق والعلاقة المتکونة بین الممثل والمؤول علاقة قانونیة ولیست سببیّة أو تشابهیة، أصبحت عملیة الانتحار متداولة بین شخصیات الروایة، فأخنوخن بعد أن أصبح مجنوناً حاول عدّة مرّات أن ینتحر فی البئر قفزاً فیه «بلغ البئر واستطاع أن یتسلق الجدار الصخری عازماً أن یقفز فی الماء. ولکن شققیقه الأصغر أمغار أدرکه فی تلک اللحظة. أمسک بجلبابه وانتزعه بعنف. ولکنه استمر متشبثاً بالجدار.» (المصدر نفسه: 12) وأخیراً مات مسنداً على جدرانها «عثر أهالی على أخنوخن مسنداً ظهره إلى البئر...کان قد مات» (المصدر نفسه: 210)، لقد أصبحت البئر مکان الانتحار لدى العشاق.

     لکنّ هذه الدلالات السلبیة لم تنته عند هذا الحد، بل امتدت ولفّت ظلالها المخیفة حیاة جمیع أهل الوادی، تمّ هذا الأمر حین غار ماء البئر بأسره فجأة فی أعماق الأرض «یقولون إن مستوى الماء قد انخفض ... انتفض الشیخ وهمهم وهو یقفز واقفاً: مستحیل یجب توقع ارتفاع الماء مع اقتراب فصل الشتاء! أقبل نحو البئر فوجد جمهرة من الرجال.. أمر غوما: هاتوا حبلاً. أسعفونی بحبل طویل. أطول حبل.. قال... هکذا نستطیع أن نفحص مستوى الماء.. بدأ یسحب طرف الحبل من البئر. تعلقت الأنظار بالجزء المبتل من الحبل بعد انتزاعه تماماً من الماء. بدأ غوما یقیسه بین ذراعیه. ثم انحنى فوق آیس وبدأ یقیس الجزء المبلل بقامته. قال.. بارداً: مستوى الماء أقل من قامة آیس بشبر ونصف» (المصدر نفسه: 191-192)، فهنا ترتبط ثنائیات المکان بثنائیة الخصب والجدب، بعد أن کان زاخراً بالماء والحیاة أصبح عقیماً مبتوراً، فحینه هاجرها بنی الصحراء بحثاً عن المکان الخصیب «قال (الشیخ خلیل)..: هی الهجرة یا الشیخ غوما؟ لم یبق لنا غیر ذلک. الرحیل إلى الواحة هو الحل الوحید الذی بقى أمامنا» (المصدر نفسه: 212)،  إذ تمکن البئر (الممثل السیمیولوجی) الخروج من کونه مکان الألفة والقرب والاتصال إلى مکان الموت والبعد والانفصال (المؤول). عزم أهل الوادی الرحیل والانفصال عنه بعد أن شرف ماء بئره على الجفاف الکامل. اشتملت البئر على دلالات مختلفة ویمکن سیمیائیتها من جوانب عدّة، إذن تعتبر مکاناً مشکلیاً.  

المکان الألیف

     ترتبط کینونة الإنسان ارتباطاً عمیقاً بالأمکنة الألیفة؛ لأنّ المکان الألیف یمتلک جاذبیة تشد الإنسان إلیه، وبیقى الإحساس به قویاً لدى الإنسان، حیث یبعث فیه الشعور بالدفء والحرارة والحمایة «فالمکان الألیف قریب من النفس...وصناعة الألفة تتم من خلال الملازمة والمشابکة بین الإنسان والمکان والمعایشة لفترة طویلة» (المیتونی، 2013م: 112)، للمکان الألیف حضور قویّ فی روایة البئر، منها: البیوت.

البیت

     للبیت حضور واسع فی الأعمال الأدبیة، لایصفه الروائیون هندسیاً فحسب وإنّما یحاولون الکشف عن العلاقات التی تربطه بساکنیه سواء على الصعید النفسی أو السیاسی أو الاجتماعی؛ لأنّ البیت یرتبط ببدایة حیاة الإنسان، حیث ولد فی هذا المکان الألیف ونشأفیه، یشکل البیت أحد الأمکنة المهمة فی روایة  البئر، البیوت فی الروایة البئر ممثلات سیمیولوجیة ترمز إلى الألفة والحمایة منذ صفحات الروایة الأولى «أما الأطفال فکانوا أول من لجأوا إلى البیوت هرباً من الشیخ غوما.» (الکونی، 1991م: 11) یصف الکاتب هذه البیوت کطائفة من الخیم المصنوعة من الوبر والصوف «تنتشر بیوت القبیلة...وهی خلیط من الخیم المنسوجة من وبرالجمال أو الماعز..و....من سعف النخیل» (المصدر نفسه: 45)، فی النظرة الأولى تحیل الخیمة إلى علامة رمزیة ومؤولها هو عدم الاستقرار والرحلة والتنقل من مکان إلى آخر، والعلاقة بین الممثل  والمؤول توحی بنوع من العلاقة القانونیة، ولکنها تتحول بعد ذلک عبر الروایة إلى رمز بعد أن کان مؤشراً، لتقریب المفهوم لیفترض القارئ أنّ جماعة ما سافرت إلى صحراء أو مزرعة أو مکان عام حیث الخیم، فیدرکون أنّ أناساً بدویین أو صحراویین أو جمعاً من المسافرین یعیشون فی هذه الخیم، من هنا تعتبر الخیمة مؤشراً على وجود أشخاص فی داخل هذه الأمکنة، ومن ثمّ ازداد استخدام الخیمة کالبیت فی الصحاری حیث أصبح أمراً عادیّاً واعتباطیاً فی المجتمع، لذا اعتبرت الخیمة کالبیت رمزاً للألفة والاستقرار، بید أنّ الاستقرار فی الخیمة لیس مستمراً کما فی البیت.

بیت غوما

     لم یهتم الکاتب بوصف بیت غوما وتقدیم تفاصیله، بل اکترث بوصف حرکات أهله وماانتجته مخیلتهم، یتسم هذا البیت بدلالة الاستقرار والراحة والإقامة والألفة «استلقى على فراش الکلیم المزرکش...محاولاً أن یستسلم للنوم» (المصدر نفسه: 36)، هو مکان العیش حیث یخلد إلیه غوما بعدالعودة من مجلس الشیوخ، ویحتمی به، وهذا المکان هوالذی یجمع بین أفراد الأسرة «ذهب یتفقد الطفل فی البیت... جلس بجوار الطفل...طفحت عینا الطفل الحزینتان بسعادة مفاجئة... .» (المصدر نفسه: 41-42) کما أنّه مکان ألیف شعبی لدى أهل الصحراء، فکلما یحدث أمر غریب أوحزین لأهل الوادی یختلفون علیه، ویشارکون  فیه غوما همومهم، منهم أم إخنوخن وأمغار «لجأت إلى بیت الشیخ غوما.. قالت:.. فقدتهم جمیعاً. الواحدة تلو الأخرى، فقدت أبیهم....وفقدت أخنوخن، وها هو أمغار یختفی إلى الأبد... ظروفی لاتسمح لی بأن أودع همّی فوق قمة الجبل مثلک...لاذت بالصمت وأضاف الشیخ:...اعتبری آیس ابنک...لن یعوزک شیء مادمت على قید الحیاة» (المصدرنفسه: 212)، أصبح بیت غوما ممثلا سیمیولوجیا یحمل مؤولات من نوع العلامة الرمزیة التی ترمز إلى الألفة والحمایة والأنس والاستقرار والعلاقة الحمیمیة بین الشخصیات الروائیة؛ «لیس المکان إطاراً خارجیاً للحدث فحسب، وإنما هو إطار للانفعالات التی تترامى.» (محی الدین، 2012م: 77)، فالعلاقة بین الممثل (البیت) والمؤوّل (الاستقرار، الألفة) علاقة اعتباطیة.

بیت باتا

     تمیز هذا المکان بألفة طاغیة، بدت فیه الحمیمة المفقودة والسعادة المسلوبة، إنّه بیت تتحقق فیه فضاءات الأحلام، وکان أکبر عامل لهذه الدلالات هو وجود باتا فیه، حیث أصبح المکان بحضورها مکاناً عامراً بالإیجابیّة والألفة «فالمرأة متصلة بالمکان وتکاد تکون جزءاً منه لاتنفصل عنه ولاعن ذاکرة الراوی» (النعیمی، 2013م: 23-24)، آماستان الذی فقد کل حیاته، اعتبر هذا المکان ملجأً مناسباً لإسقاط آلام ذاته فی أحضانه «(باتا) استقبلته (أماستان) عند سیاج الجرید فی عتمة المساء... فرشت له الکلیم... قال إنّ الإنسان معرض لکل شیء... الظروف تدفعنا إلى مصیر لایخطر ببالنا.. لقد أسفت على الأم، وکذلک على تارات، إنها لاتستحق هذا المصیر الذی ارتضته لنفسها» (الکونی، 1991م: 147)، خدّرت ألفة بیت باتا عقله وفکره وعواطفه، فطلب ید باتا للزواج، لذا یعدّ البیت علامة سیمیائیة من نوع الرمز، ومؤوله الألفة والاستقرار، والعلاقة بین الممثل (البیت) ومؤوله علاقة اعتباطیة، ولیست علاقة سببیّة أو علاقة تشابه.

بیت آماستان

     حملّ الکاتب هذا المکان شحنات نفسیة، تبدو ملامح البیت ألیفة وحمیمة، وتشحن وجود ساکنیه بحرارة «عاد إلى البیت، فوجد أمه... قد وضعت الوعاء فوق الجمروبدأت فی تحضیر الشای» (المصدرنفسه: 15)، إنّه مکان لتحقیق الألفة والسکون والعیش والعلاقات الأسریة الحمیمة بین الأمّ والابن، رغم أنّ هذه الحالة لاتدوم؛ ینتشله الکاتب من هذه الدلالة فجأة، ویجعله فضاءاً یهدد کینونة آماستان؛ لأن أمه رفضت زواجه من تارات، إذن یرى آماستان البیت مکاناً یصدّه عن طموحاته، فیهرع منه إلى الخارج ظانّاً أنّ سعادته هناک «وضعت أمامه الشای...نهض دون أن یشرب منه رشفة واحدة...بدأ یخرج بالأمتعة... .» (المصدرنفسه: 16-17) ترک آماستان البیت، ولم یدر أنه یواجه خلاء قاحلاً أبدیاً، ترکه وقد فقد بفقده السعادة والحنان الأمومیین، مرّ هروب آماستان من المکان الألیف إلى الخارج بمرحلتین، إحداهما أنّ المکان الذی تستهدف الشخصیة الهرب إلیه مکان معلوم ومحدد قبل الانتقال إلیه «بدأ یخرج بالأمتعة...وصل...أزاح السرج والأمتعة عن ظهر الجمل عند شجرة السدر الکبیرة» (المصدر نفسه: 17-18)، فترک البیت عازماً شجرة السدر، اتجاه الذات إلى هذا المکان المعلوم یعنی أنّ الذات ماتزال تحمل ممکنات التصالح مع مکانه الألیف (البیت)، أما المرحلة الثانیة فهو مرحلة اللجوء إلى العدمیة المکانیة، لایقصد آماستان فی هذه المرحلة مکاناً معیناً، بل یغدو هربه عابثاً لایستهدف إنقاذ الذات بقدر ما یصبو إلى تدمیرها «خرج ثائراً من الاجتماع. لم یره أحد منذ ذلک الیوم... هام فی الخلاء... وتغذى على الکلأ والأعشاب.» (المصدرنفسه: 23) هروبه من المکان الألیف أدّى إلى الانفصام بینه وبین مجتمعه، وبعد أن حوّله الفضاء الخارجی إلى وجود مفکک متشذر، عاد بخفی الحنین إلى البیت أخیراً، وما عودته إلیه إلّا تلبیة لنداء الذات المنهدمة وإثراءها، فالبیت مازال یوحی بالألفة لآماستان «تمدد على الکلیم مستقلیاً على ظهره، واضعاً البندقیة فی حجره...احس برعشة فی یده، ثمّ سرت الرعدة إلى کل جسمه... سارع یوجه الفوهة نحو رقبته... سحب رجله واقترب بإبهام القدم نحو الزناد... ضغط» (المصدر نفسه: 148)، فیبدو هنا عدم اهتمام الذات بالخارج  فی حین کان الترکیز على الداخل (البیت)، بهذه الصورة أثرى الکاتب  معانی هذا الممثل السیمیولوجی الذی یرمز إلى الهویة والوجود (المؤول) لکی یتملص عبرها من التصریح المباشر بأنّ الأمکنة الخارجیة (الممثل السیمیولوجی) ترمز إلى التیه والضیاع النفسی.

المکان المضاد

     قد یصبح المکان الألیف مکاناً غیر ألیف، وتطمس دلالته المعهودة، بل یکتسب المکان دلالات تخالف دلالاته المدوّنة المرسومة ویعود سبب هذا الأمر إلى المؤثرات الخارجیة التی تضغط على ساکن وصاحب البیت، ولعل المؤثرات الخارجیة وفقدان الصلة الحمیمة بالآخر تؤدّی إلى زعزعة الألفة بین البیت وربّه، بحیث یتحول هذا المکان إلى مکان مضاد، بثّ إبراهیم الکونی هذه الحرکة فی روایته من خلال بیت زارا والأحداث الجاریة فیه، لم یذکر  بیت زارا فی الروایة إلا مرة، مع ذلک  اضطلع بدور مهم وقویّ، لم یعرف بیت زارا بدلالة البیت المعهودة مع أنّه مکان عیشها المألوف بل انتزع الکاتب هذا المکان من دلالته المألوفة دفعة واحدة، «قد عرف المکان بأنّه مجموعة من الأشیاء المتجانسة تقوم بینها علاقات شبیهة بالعلاقات المألوفة خارج النص، فإنّ الصفة الضدیة للمکان تبدأ بالحضور حینما تبدأ صفة الانسجام بالأفول.» (سرحان، 2015م: 144) لیس بیت زارا بیت الطفولة والأمومة الذی دأبت المدوّنة السردیة العربیة على الاحتفاء به، بل هو بیت البرودة والانفصال، فاختار إبراهیم هذا المکان عامداً،  لکی یمیط اللثام عن خیانة الأم لعزیزتها الوحیدة فی الدنیا، بنتها زارا، لم تشعر زارا فی بیتها بالألفة، عندما فتحت أبواب الروایة على هذا البیت لأوّل مرّة، لم تکن زارا فیه، فنامت باتا فی بیت بنتها ولاتدری کم مضى من اللیل لما سمعت صوت أخنوخن خلف الخیمة «زارا؟ زارا؟ هل أنت نائمة؟» (الکونی، 1991م: 177)،  قصد هذا المکان لکی ینشد قصائد الغزل على رأسها ویعرّی خوالجه عن حبه نحوها.

    أصبح بیت زارا (الممثل السیمیولوجی) لدى أخنوخن رمزاً للآخر(الحبیبة)، ولکن دلالاته لم تکتمل، بل أصبح رمزاً لانفصال العشیقین، من هنا تتضخّم سمة البیت الضدیة وتصیر العلاقة بین الذات والمکان علاقة جدلیة تؤکّد فکرة القرب والبعد، لجأ أخنوخن إلى مکان محبوبته علّه یجد فیه خلاصه من فداحة البین جاعلاً منه جسراً لنقل شکواه إلى زارا والوصل إلیها، ولم یعرف ما خبأه الدهر العصیّ له «انطلقت باتا تردد أن أخنوخن هو أکبرشاعر... لم أسمع غناء أشجى من غنائه. وصوتاً أصفى من صوته...وحدیثاً أعذب من حدیثه.. لن أدعه یفلت منی.. سأتزوجه فوراً» (المصدرنفسه: 179)، عندئذ أصبح البیت رمزاً لوصال باتا إلى أخنوخن، وإن کان البیت بیت زارا لکنّه أصبح مکان سیطرة الأم الخائنة الحریصة واستبداد سلطانها على الآخرین، حیث یرمز هذا البیت إلى العلاقة المشبوهة الباردة بین الأم والبنت.

المکان الاجتماعی

     جعل الله تعالى حبّ الحیاة والمعاشرة والعلاقة الاجتماعیة طبعاً فی الإنسان، فکان الإنسان یعیش مع مجتمعه منذ خلقته لتتحقق مصالحه وتحلّ مشاکله، والمکان هو الذی تجری فیه هذه الأمور؛ لأنّ له دور محوری فی العلاقات الاجتماعیة وتنظیمها «یعدّ المکان حیّزاً للنشاط الاجتماعی لأنه یمثل جزءا من مکونات التجربة الإنسانیة» (عزالدین، 2016م: 78)، اهتمّ إبرهیم الکونی بهذا البعد الاجتماعی فی تصویر المکان، فخیمة الشیوخ تعدّ مکاناً اجتماعیا،ً شکل هذا المکان قاسماً مشترکاً فی حیاة الصحراء الیومیة، هو مکان للتجمع الاجتماعی وملتقًى لأبناء الصحراء، وتعارفهم والحدیث فیما بینهم، وتداول الهموم والقضایا السیاسیة والاجتماعیة التی تشغلهم «توجه (الشیخ غوما) إلى خیمة مجلس الشیوخ... أخذ مکانه بجوار الشیخ أخواد... عاد الشیوخ یضحکون. وعلت ضحکة أخواد المجلجلة حنى طغت على صخب المزامیر والطبول فی الصحراء» (الکونی، 1991م: 125-127)، و«اتخذ الشیوخ أماکنهم فی الداخل..فی الخیمة..یعلن الشیخ غوما..أعدوا العدة. لیس لدینا وقت. أرسلوا الرسل إلى شیوخ القبائل...قولوا لهم أن یحاصروا غات...من الغرب..ونحن من الشمال والشرق» (المصدرنفسه: 33) لعبت خیمة الشیوخ دوراً کبیراً لدى أهل الصحراء. هی مکان مصغر یرمز إلى مجتمع صحراوی أکبر قائم على سلسلة من العلاقات الانسانیة المتبادلة.یرتبط هذا المکان (خیمة الشیوخ) ارتباطاً وثیقاً بحیاة أبناء الصحراء الاجتماعیة، ویعدّ مرکز الحکومة البدویة ومحل إصدار الأوامر والقضاء الفصل.

المکان الذاکراتی

     یعتبر المکان الذاکراتی مکاناً تستحضره الشخصیة الروائیة بواسطة الذاکرة، ولولا الذاکرة لما وجد المکان الذاکراتی؛ لأنّ الذاکرة هی  وعاء یحمل فی داخلها المکان الذاکراتی، فهی عامل إیجاده، فهناک صلة وثیقة بین المکان والذاکرة؛ لأنّ «المکان محطة تنطوی على کثافة وجدانیة وترمیز عاطفی عال بوصفها مرتکزاً أصیلاً ترعاه الذاکرة رعایة خاصة» (عبید، 2009م: 127)، تعدّ واحة فزان مکاناً ذاکراتیاً تستحضره ذاکرة غوما، إذن هذا المکان مکان ذاکراتی، و«یحمل المکان الذاکراتی سمة أصلیة، لها جذور عمیقة فی الوجدان الإنسانی...وهویحمل تأریخ الإنسان» (زعیتر، 2013م: 309)، مجرد ذکر واحة فزان( الممثل السیمیولوجی) فی الحاضر یشوش دواخل غوما؛ لأنّ هذا المکان (واحات فزان) یخبئ وراءه آلام الحیاة التی تنفتق من جرحها المتفشی الحسرة والحزن (المؤول)، وصلت إلى أهل الصحراء أخبارتقول: «إنّ الایطالیین یتأهبون لـ...السیطرة على واحات فزان... وبعد مرور شهر وصل رسل الشیخ عبد النبی بالخبر لتجمیع المقاتلین...لصد الغزاة عن واحات فزان» (الکونی، 1991م: 38)، فغوما «انضم مع ابنه إلى قافلة المحاربین.. تزود بمزید من الماء وأکیاس التمر لدى سکان الواحات ..قد لاحظ طلقات العدو.. فی مواجهة رأس ابنه.. فعرف أن قناصة العدو تستهدف إصابة رأسه..انتزعه من جلبابه..قائلاً ..علیک أن تتغیر مکانک باستمرار..إن الرصاص یستهدف رأسک. اخفض رأسک ... انتهز..العدو الفرصة، فأصابوه..لقد مات» (الکونی، 1991م: 39-40)، مات ابنه فی واحات فزان مظلوماً، وبقیت ذکراه الألیمة له.کلما یفکر غوما فی هذا المکان تنزل کومة الأحزان على تجاویف وجوده أکثر فأکثر، ویخیم شبح الکابوس على شاشة روحه، من هنا أصبحت واحة فزان علامة سیمیولوجیة تحمل دلالات من نوع الرمز.

مکان الاتصال

     یودّ الإنسان الاتصال والاحتکاک مع بنی جلدته، قد یسبب المکان التواصل مع الآخر، تحکی روایة البئر حکایة الاتصال والاقتراب بین الحبیبین من خلال المکان، والمکان الذی یمثّل هذا البعد السیمیائی هوشجرة السدر الواقعة فی واد، هذا الوادی هومحل التقاء آماستان وحبیبته تارات، فی هذا الوادی شجرة أعطته بعداً دلالیاً مهیمناً، حیث کرّس الکاتب اهتمامه على سیمیائیتها ضارباً الصفح عن بواقی جوانب الوادی، هنا وظف إبراهیم الکونی تقنیة رؤیة المکان المشهدیة و«هذه الرؤیة ترکزعلى الأحداث البارزة والمهمة فی مکان ما جاعلة منه مرکزاً وبؤرة، فهی تضع إطاراً محدداً للمکان بخلفیة مشهدیة، إذ یلجأ الراوی إلى اختیار مشهد معین والغوص فی دلالاته، حیث لایعرض الکل، لکنّه یعرض جزءاً منه» (البدرانی، 2015م: 89-90)، یلاقی آماستان تارات فی هذا الوادی کل أسبوع «أنتظرک عند السدرة الکبیرة فی الوادی المجاور» (الکونی، 1991م: 14)، ویتبادلان تحت ظلالها نظرات الحبّ والإعجاب، إنها فضاء لتحقیق الألفة والهدوء والحبّ «انطلق إلى الوادی المجاور..انتظر عند السدرة الکبیرة...أمسک بها من یدهاوأجلسها تحت السدرة...قدم لها کوب الشای» (المصدرنفسه: 15019)، لذا هذا المکان (شجرة السدر) علامة من نوع الرمز یوحی إلى الألفة والاتصال (المول) ؛ «لأنّ المکان فی القصة القصیرة [أوالروایة] یظهر بصورة رمزیة فی معظم الأحیان» (نبیل، 2016م: 285)، شجرة السدر علامة سیمیائیة ترمز إلى الاتصال، هو مکان الاتصال ویتّسم هذا النوع من الأمکنة بالتواصل مع الناس أو مع عناصر المکان (أنظر إلى المیتونی، 2013م: 65)، فقد کان لهذه الشجرة أثرإیجابیّ، وصار رمزاً للآخر (الحبیب)، دلالاتها دلالة محببة، وفضاؤها فضاء متصل تزاول فیه الذات نشاطها، وتخرج فیه من الابتعاد إلى الاقتراب.

المکان الحربی

     استعان إبراهیم الکونی بعناصر الصحراء التأریخیة کی یثری قدرته الدلالیة فی تصویر أحداث المعرکة التی اندلعت بین جیوش الصحراء وجیوش فرنسا، فرصد فعالیات جیش الصحراء وجیش فرنسا بدقة «عاد غوما یتمشی..ثمّ توقف..وراقب تحرک المقاتلین..ثم أعلن: سوف نهاجم..أول هجوم..فی غات» (الکونی، 1991م: 83-85)، ویشیر الکاتب إلى انتصار أهل الصحراء على جیوش فرنسا «المعرکة قد انتهت..تهامس الرجال:..لقد..أسرنا..مائة وعشرین فرنسیاً» (المصدرنفسه: 896-87) وإلى تفاصیل المکان ووقائع الحرب «غرقت غات فی الجحیم...نزت السماء لهب الشمس منذ الصباح، وتنفست الأرض بالصهد والبخار الحارق، وتطایر الرصاص والشظایا فی الهواء....وتساقط الرجال من جانبین، وسالت الدماء الساخنة الممزوجة بالعرق، فامتصتها الرمال العطشى....عبرالمنحدر المؤدی إلى الأکواخ وبیوت الطین تجمع الأهالی» (المصدر نفسه: 84-87)، حیث رکز اهتماهمه على تفکیک أجزاء المکان لیعطی للمتلقی صورة تفصیلیة مفعمة بسیمیائیة عالیة، تسمى هذه التقنیة رؤیة المکان التجزیئیة «ترکز هذه الرؤیة اهتماهمها على المفردات والتفاصیل عن طریق الوصف الحسی المباشر للأشیاء وتقوم بالاهتمام بتفاصیل المکان وتفکیک أجزائه لیتسنى للقارئ المعرفة بذلک المکان والسیطرة علیه وإعادة صیاغته، وهذه الرؤیة تتطلب قرب الرائی من المکان أو التواجد فیه، یقف الرائی عند التفاصیل الدقیقة والإیحاءات» (البدرانی، 2015م: 92). من جانب آخر عکس هذا المکان الحربی (الممثل السیمیولوجی) التأزم النفسی، قتل فیه کم هائل من أبناء الصحراء، ولاسیما موت الشیخ الجبور الذی نصب خیمة الحزن على الوادی «إنی (الشیخ غوما) أشعر بآلام رهیبة... ها هم الفرنسیس یفجعوننی فی الشیخ جبور...ولکن هل فقدنا الشیخ جبور حقاً؟» (الکونی، 1991م: 91-92)، تضخم هذا بعد المکان الألیم لدى آماستان الذی سحقت شخصیته کاملة أمام أهل الوادی وأبناء الحرب، ماإن قبض علیه فأسر مع الجیوش الفرنسیین حتى اغتنم غوما الفرصة لیجرّده من أبسط حقوقه «جلس آماستان... ویداه مقیدتان إلى الوراء... تجمع الأهالی... وقف الشیخ غوما أمام آماستان لحظات... ثمّ أمسک ثوبه الفضفاض..انکشف صدر آماستان...مزق السروال إلى النصفین...سرت همهمة صاخبة بین الرجال..ثمّ التفت إلى الرجل التابع وصرخ فی وجهه:..هات جملی الآن... انتصب الجمل واقفاً وجلس الشیخ غوما ثابتاً فوق السرج..انطلق یجرّ آماستان العاری خلفه» (المصدرنفسه: 80-90)، ذاق آماستان فیه طعم الذل، خارت کرامته وقهره العار. وادی غات ممثل سیمیائی (علامة من نوع الرمز) ومؤوله هو فقدان التماسک وتصدع العلاقات الاجتماعیّة وتزعزع القیم، وتقهقر الشخصیة وسحقها، فالمکان مرتع للقیم الضائعة وعلاقات الکراهیة.

المکان العالی

     ربط إبراهیم الکونی بین المکان العالی وشخصیة روایته البطلة غوما، واختار الجبل کی یرسم بعد المکان العالی النفسی، یرتبط الجبل فی روایة البئر بوصفه ممثلاً سیمیولوجیاً، بدلالات إیجابیة، یعتبره غوما مثیلاً لهمومه، فکلما تفاجأه أخبار حزینة یلتوی ویحتمی بدواخله منطلقاً إلى الجبل؛ «فالجبال من المظاهر الممیزة التی جلبت نظره (الإنسان) وشغلت فکره منذ قدیم الأزمان فراح یصف عظمتها ویتأمل شموخها ویرمز لها فی شعره برموز دلت على أبعاد مختلفة. فالطبیعة الصامتة -ومنها الجبال- أکثرإیحاء للحس الشعوری عند الإنسان، وتمثیلاً لتجربیته التی عاشها فی واقعه» (الطربولی، 2005م: 31)، کلما تطغى الهموم على وجوده وتفرّقه، یلقی بنفسه فی أحضان الجبل «خبروفاة الشیخ أخواد جاء به إیدار بعد أربعة أسابیع من مغادرته... توجهوا إلى خیمة الشیوخ... بدأ الرجال یجتمعون... وصل الشیخ غوما... ظل صامتاً طوال الوقت فی تلک العشیة تسلق الجبل... أحس بأنه وحید... لم یهاجمه هذا الإحساس فجأة... کان نتیجة لتفکیره..بأخواد...ثمّ تذکر الشیخ جبورر أیضا...فقدهما إلى الأبد» (الکونی، 1991م: 165-168)، و«الجبل...إنه أرحب، وصدره أکثر أمانا... من الملائم أن یودعه المرء أحزانه إنه لایبوح بالأسرار» (المصدرنفسه: 171)، فغوما على علاقة حمیمة وقویة معه، من هذه الزاویة یصبح الجبل ممثلاً سمیولوجیاً یرمز إلى الألفة؛ کلما یغیب فجأة، یفهم أهل الوادی أنّ حادثاً حزیناً، کدّر کیانه وفکره، حیث احتمى بهذا المکان لذا یعدّ الجبل رمزاً سیمیائیاً، والعلاقة بین الممثل والمؤَول اعتباطیة حسب ما یتداوله المؤوِل. للجبل أهمیة قصوى فی تأریخ البشر کماکان النبی (ص) یلجأ إلى غار حراء الواقع فی جبل حراء لیتعبد الربّ ویناجیه ویلقی فیه أعباء همومه، وکان الزهاد یلجأون إلى الجبل، کما فعل ابن الفارض الصوفی الذی «انحاز إلى التصوف، فاعتزل الناس عدة سنوات وانفرد للعبادة والتأمل وأوى إلى مکان خاص فی جبل المقطم.» (الفاخوری، 1390ش: 703) یتضح ممّا سبق أنّ أحزاناً هائلة تعصر بواطن غوما، إذن اجتنى الکاتب الجبل من بین سائر الأمکنة کی یرسم به مقدار هموم شخصیة روایته البطلة التی تحاکی ارتفاع الجبل فی ارتقاءها، ف«کثیرا مایحدث التشابه بین الإنسان والمکان الذی یسکنه.» (عقاق، 2001م: 19) من هذا المنظار یعدّ الجبل علامة أیقونیة، «فأی شیء کان، کیفیة أو فرداً أوقانونا،ً یعتبر أیقونة لشیء ما، شریطة أن یشبه هذا الشیء ویستعمل دلیلاً له.» (طالع، 2006م: 273) والعلاقة بین الممثل (الجبل) والمؤول (الأحزان) علاقة تشابه فی ثقل هذه الأحزان حیث یلجأ الإنسان إلى مکان شامخ صلب وکاسٍ لکی یحمل عنه عبء هذه الهموم القاسیة الثقیلة، على ما سبق أصبح الجبل ممثلا سیمیولوجیا تراوحت دلالاته بین العلامة الرمزیة والعلامة أیقونیة من موقف إلى آخر، فعلى وجهة نظر بیرس «للعلامة الواحدة أشکال مختلفة فی آن واحد، یمکن أن تکون أیقونة، أو مؤشراً، أو رمزاً.» (سپهری، 1393ش: 54)

ثنائیة المکان الضدیة

     انتبه النقاد  کذلک فی تقسیماتهم إلى المکان المغلق والمفتوح وکثیرا ما رکزوا فی تقسیمهم هذا على هندسة المکان ومساحته وإطاره الجغرافی. فمن هذا المنطلق المکان المفتوح مکان رحب اسع، غالبا نجد الفرد یتفاعل معه إیجابیا، نحو: الصحراء، والبلد، والبحر، أما المکان المغلق فهو المعاکس للمکان المفتوح، یمثل الانسداد والانغلاق، کماأنه یتصف بالتحدید. هذا من جهة ومن جهة أخرى قد یکون انفتاح وانغلاق المکان ناتجا عما تشعر الشخصیة به تجاه هذا المکان، مثلا هناک أماکن مفتوحة ولکن لاتجد الشخصیة فیها الراحة بل ترید أن تغادرها، حیث قد تنعکس الأماکن المنغلقة فی هذه الحالة على نفسیة الشخصیة بصورة إیجابیة.

     تتکون خارطة المکان فی روایة البئر من مکان رئیس مفتوح بالنظر إلى هندسته وحدوده، وذلک المکان هو الصحراء اللامتناهیة التی تنقسم فی ذاتها إلى أمکنة مفتوحة صغیرة ، نحو: وادی غات، الجبل، ظل الشجرة، البئر، الطرق، وأمکنة مغلقة، نحو: البیوت. من جهة ینقسم المکان فی روایة البئر إلى المغلق والمفتوح  بالنظر إلى هندسته وحدوده ومن جانب آخر بالنظر إلى ارتباطه بأشکال تفاعل الشخصیة معه وماتبعث فیه من المشاعر، لذا نجد الأمکان المفتوحة تتصف بالأمان والرحبة والمغلقة تتسم بالضیق وعدم الشعور بالراحة حیث تغادرها إلى المکان المفتوح، وقد تعکس دلالة المکان فی الروایة مثلا هناک المکان المفتوح یقترن بدلالة الحزن، الانطواء، العزلة، حیث یدل المکان المغلق فی هذه الحالة على ارتیاح الذات، السرور، الأمان و... تنداح الصحراء فی روایة البئر بین معارج الروایة ویتشت وصفها من جهات مختلفة وتمثل مؤولات متضادة، تنحصر دلالاتها السلبیة فی القحط والجدب والرهبة والخوف والقوانین الصارمة والتخلف والتیه والضیاع والحرارة، فمن هذه الجهة تصبح مکاناً مغلقا مع أنها مفتوح من جهة الحیز الجغرافی، کما أن أماستان عانى من قوانینها االصارمة فی الزواج حیث أدت هذه القوانین إلى انفصال بینه وبین عشیقته وفی النهایة سببت انتهار العشیقین، کذلک تصبح هذه الصحراء کثیرا ما مکاناً غیر آمن، فی حین أن الأجنبیین یهجمون علیها ویتأهبون للسیطرة علیها ، من هنا تصبح الصحراء والأمکنة الصغیرة المفتوحة فیها  مغلقة فی الدلالة، کا أن وادی غات  دلت على التأزم النفسی، حیث قتل فیه کم هائل من أبناء الصحراء وخیم شبح الحزن والموت على أرجائه، ولاسیما موت الشیخ جبور صدیق الحمیم لغوما أوصل انغلاق دلالات المکان إلى ذروته «إنی أشعر بآلام رهیبة...فجعنی الطیلان فی ابنی الوحید وها هم الفرنسیس یفج عونی فی الشیخ جبور.» (الکونی، 1991م: 91-92) فالصحراء لم تهب أحیانا  الشخصیة إحساساً بالانطلاق والحرکة، وإنّما تشعر الشخصیة کأنّها موضوعة فی دائرة مغلقة، وإن کان المکان واسعاً «فما قد... یکون منغلقاً فی مساحته ودلالته، یکون منفتحاً فی دلالته رغم انغلاق مساحته المکانیة [وبالعکس]، وهذا ما یسمى بالانزیاح الدلالی للمکان الواحد.»  )عزالدین، 2016م: 40)، کما أن الصحراء فی جانبها الإیجابی، کمکان مفتوح، توحی إلى الهدوء، العلاقات الحمیمیة، الصداقة، التأمل، الإرادة الصلبة.

     وأما بالنسبة إلى البیوت فی هذه الروایة فتعد أمکنة مغلقة ألیفة؛ تعتبر مغلقة لأنها محدودة المساحة، ولها حدود وسقوف وجدران تغلقها على أهلها من الحیز الجغرافی، وتعد ألیفة؛ لأن الشخصیة تشعر فیها بالدفء والراحة والهدوء «فالمکان وبخاصة الألیف، کالبیت کنایة عن الذات» (رستم پور، 2011م: 18)، وأما بغض النظر عن مساحتها وانغلاقها الجغرافی  فقد تصبح مغلقة فی الدلالة بسبب تفاعل الشخصیة معها والتأثیر والتأثر بینهماو أحیانا  أخرى تدل على الانفتاح والرحبة مهما مغلقة فی المساحة «فالمغلق قد یوحی إلى الأمان والحمایة» (القویفلی، 1993م، ص: 379)، کما أن بیت زارا  أفقد دلالات البیت الألیفة، وصار منغلقا ضیقا لزارا، حیث لم تشعر فیه بالأمان وحتی فی اللیلة التی جاء أخنوخن إلى بیتها کی یطلب یدها للزواج لم تکن فی بیتها بل ترکته إلى الصحراء حیث أدى هذا الأمر فی النهایة إلى انفصال بین أخنوخن وزارا وزواج اخنونخن من باتا. ولعل انغلاق البیت یبلغ حدته عندما یجد القارئ هذا الانغلاق فی حرکة أهله وانتقاله إلى الخارج ومغادرة البیت کما فعل آماستان حیث ترک بیته إلى الصحراء، لکنه ندم أخیرا على مابدر منه حیث رجع إلى البیت، إذن یمکن القول إنه لایمکن تعیین انغلاق وانفتاح المکان حسب مساحته دائما، وإنما هناک معاییر نسبیة قد تجعل المغلق مفتوحا والمفتوح مغلقا وذلک بسبب الاأحداث التی تجری فی تلک الأمکنة ونفسیة الشخصیة تجاهها.

وظائف المکان

    لیس المکان فی روایة البئر مجموعة من مساحات جغرافیة محایدة، بل شغلت هذه المساحات المکانیة  جمة من وظائف تتجلى من خلالها دلالات تمثل أبعاد الحیاة الصحراویة المتعددة، فـ«ارتباظ الإنسان بالمکان هوأقوى ارتباط، سواء کان مأوى الإنسان کهفا بسیطا..أو مبنى عملاقا..فالدلالة واحدة فی ارتباط البشر بالمکان.» (الأسود، 1996م: 98) وصف إبراهیم الکونی المکان الصحراوی وصفاً جغرافیاً دقیقاً، حیث حدده باسمه وموقعه فی الروایة، لذا ازدحمت الروایة بأسماء الأمکنة المختلفة، منها: وادی غات، العوینات، غدامس، واحة فزان، و.. هذه الأمکنة التی قدّمتها الروایة أمکنة واقعیة، لیست وهمیة؛ لأنّه یعرف من سیرة الکاتب أنّ ما کتبه حول هذه الأمکنة ووصفها هوحصیلة ما خبره ورآه فی المجتمع الصحراوی الطوارقی، ویشیر هذا الأمر إلى وظیفة المکان التوثیقیة. کذلک استطاع الکاتب أن یقدم صورة دقیقة من الصحراء عبر حشد مجموعة من المواصفات والتفاصیل المکثفة لإیهام القارئ بواقعیة المکان، فلکی یصوّر الکاتب هذا الجانب المکانی وصف السراب الصحراوی؛ لأنّ هذه  الظاهرة الفیزیائیة هو الأکثر شهرة وانتشاراً والأکثر قدرة على استلاب المشاهد وانتزاعه من نفسه وعالمه الواقعی إلى عالم وهمی، السراب هو «ما لا حقیقة له، وهم... وخادع... ظاهرة طبیعیة ترى کمسطحات ماء تلصق بالأرض عن بعد، تنشأ عن انکسار الضوء فی طبقات الجو عند اشتداد الحرّ، وتکثر بخاصة فی الصحراء» (مختار، 1997م: 1052) استثمر إبراهیم الکونی هذه الظاهرة فی الروایة لتحدث إیهاماً فی عین الرائی والمتلقی، إذن یتضافر الإیهام الفیزیائی المکانی  فی روایة البئر لصنع عوالم صحراویة لیست موجودة فی الحقیقة «بدأت سفوح سلسلة الجبال المحیطة بغات تتحرک، فتبدو من بعید.. تتحرک وتتدحرج عبر السفح نحو الواحة...حتى تلک اللحظة، فی سکون کالموت» (الکونی، 1991م: 83)،  بموجب وظیفة المکان الإیهامیة «یجعل (الکاتب) القارئ یشعر أنّه یعیش فی عالم الحقیقة» (محی الدین، 2012م: 218)، کی یظنّ القارئ أنّ ما یتعرفه فی الروایة هو مکان قائم فعلاً، ولکنّ هذا العالم خیال. لیکشف القارئ عن عالم روائی أکبر یتواشج فیه بوشائج تأریخیة وفکریة وفلسفیة عمیقة، یعطی الکاتب عن هذا المکان الفسیح صورة جلیة بتفصیلاته الجغرافیة مبیناً أثره فی حیاة الإنسان وتواصله فی حیاته بحیث ینفذ من خلال هذا المکان إلى حیاة أهله وتفسیر مشاعرهم وهویتهم وأنماطهم، إذ یحمل کل واحد من أمکنة روایة البئر دلالات سیمیولوجیة تفسر الروایة، فلعلّ أبرز وظیفة للمکان بأنواعه فی روایة البئر هی الوظیفة التفسیریة، حیث استخدم إبراهیم الکونی المکان کإشارة تصور المناخ النفسی الذی سیطر على عالم الروایة لکی یعبّر وصف المکان عن قلق أوحزن أوضیق یلمّ بالشخصیة الروائیة.

النتائج

- وظف إبراهیم  الکونی العلامة فی تصویر مکان روایته، ألا وهی: روایة البئر، فأخمر وجه أمکنتها بروح سیمیائیة بیرس من خلال العلامة الأیقونیة والرمزیة والتأشیریة، بینما غلبت العلامة الرمزیة على سیمیائیة دلالات المکان وأنواعه، حیث کادت أن تختفی العلامة التأشیریة والأیقونیة من ذاکرة الروایة المکانیة.

- جعل إبراهیم الکونی المکان مرآة سیمیائیة تعبر عن کل ما یدور فی خلجات الشخصیات الروائیة تجاه المکان نفسه أو نحو الآخرین من تنفر، خوف، اضطراب، ضیاع، أمان، الانتماء، حب، على ذلک أصبحت الأمکنة علامات سیمیائیة توحی بأنواعها الثلاثة(الرمز، المؤشر، الأیقونة) إلى حالات الشخصیات النفسیة المختلفة، إذن تارة کان المکان رمزا للألفة والانتماء، وتارة رمزاً للحزن والإضطراب واللانتماء، وتارة أخرى صار المکان علامة أیقونیة اکتسبت نفس حالات الشخصیات لذلک تشاکل بعضهما البعض فإذا کانت الشخصیة مضطربة، حمل المکان نفس الحالة مما یدل  على تشابه عمیق بین الشخصیة والمکان، لذا لاتنقسم الأمکنة إلى منعلقة ومفتوحة حسب مساحتها الجغرافیة فحسب، وإنما تقسّم الأمکنة إلى أماکن مغلقة ومفتوحة حسب انفعالات الشخصیة التی تتراوح بین الانفتاح والضیّق وبین الفرح والحزن.

- تراوحت أنواع المکان فی روایة البئر بین الأصناف التالیة: المکان اللامحدود، المکان الألیف، مکان الاتصال، المکان العالی، المکان المشکلی، المکان الذاکراتی، المکان الحربی، المکان الاجتماعی.

 

القرآن الکریم.

إبراهیم، عبدالله. (2013م). السردیة العربیة الحدیثة (البنیة السردیة والدلالیة)، ط1. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر والتوزیع.

أحمدی، بابک. (1393ش). ساختار وتأویل متن. ط17. طهران: نشر مرکز.

الأسود، فاضل. (1996م). السرد السینمائی (خطابات الحکی، تشکیلات المکان، مراوغات الزمن). ط1. القاهرة: الهیئة المصریة العامة.

إیکو، أمبرتو. (2015م). التأویل بین السیمیائیة والتفکیکیة. ط3. بیروت: المرکز العربی الثقافی.

البدرانی، حمید عبد الوهاب. (2012م). الشخصیة الإشکالیة (مقاربة سوسیوثقافیة فی خطاب أحلام مستغانمی الروائی). ط1. عمان: دار مجدلاوی للنشر والتوزیع.

البدرانی، محمد جواد حبیب والطائی، جمان فیصل خلیل. (2015م). شعریة المکان فی قصص مابعد الحداثة (سکان الهلاک لثامر معیوف أنموذجاً). ط1. عمان: دار مجدلاوی للنشر والتوزیع.

الجبوری، محمد فلیج. (2013م). الاتجاه السیمیائی فی نقد السرد العربی الحدیث. ط1. الجزائر: منشورات الاختلاف.

حداوی، طال. (2006م). سیمیائیات التأویل. ط1. بیروت: الدار البیضاء.

الدیباجی، إبراهیم. (1385ش). بدایة البلاغة. ط3. طهران: نشر سمت.

رستم پور، رقیة. (2011م). «تجلیات المکان فی شعر عزالدین المناصرة». مجلة العلوم الإنسانیة الدولیة. صص 31-17.

 زعیتر، حمادة ترکی. (2013م). جمالیات المکان فی الشعر العباسی. ط1. عمان: دار رضوان للنشر والتوزیع.

 زیتون، علی مهدی. (2010م). النص من سلطة المجتمع إلى سلطة المتلقی. ط3. لامک: لانا.

سپهر، مسعود. (1393ش). شرحی برنشانه ها. ط1. طهران: نشر هرمس.

 سلمان، سرحان چفات. (2015م). دراسات نقدیة فی الخطاب السردی العربی. ط3. دمشق: دارتموز.

 الشاهد، نبیل حمدى. (2016م). بنیة السرد فی القصة القصیرة (سلیمان فیاض أنموذجاً). القاهرة: المجلس الأعلى للثقافة.

شولز، روبرت. (لاتا). السیمیاء والتأویل. ترجمة: سعید الغانمی. ط1. بیروت: لانا.

 صالح، صلاح. (1996م). الروایة العربیة والصحراء. دمشق: منشورات وزارة الثقافة.

 الطربولی، محمد عوید محمد سایر(2005م). المکان فی الشعر الأندلسی (من عصر المرابطین حتى نهایة الحکم العربی). ط1. القاهرة: مکتبة الثقافة الدینیة.

عبید، محمد صابر. (2009م). العلامة الشعریة (قراءات فی تقانات القصیدة الجدیدة). ط1. إربد: عالم الکتب الحدیث.

عبید، محمد صابر. (2011م). التشکیل السردی: المطلح والإجراء. العراق: دار نینوی.

 عزالدین، نوریا وریا. (2016م). اللامتناهی والمحدود (مقاربات المکان فی روایات فاضل العزاوی). ط1. دمشق: دار تموز.

عقاق، قادة. (2001م). دلالة المدینة فی الخطاب الشعری العربی المعاصر (دراسة فی إشکالیة التلقی الجمالی للمکان). دمشق: منشورات اتحاد الکتاب العرب.

عمر، أحمد مختار. (1997م). معجم اللغة المعاصرة. ط1. القاهرة: عالم الکتب للنشر والتوزیع.

 فلیج، لجبوری. (2013م). الاتجاه السیمیولوجی فی نقد السرد العربی الحدیث. ط1. الجزائر: منشورات الاختلاف.

القویفلی، محمد سلیمان. (1993م). «المکان الروائی: روایات کنفانی نموذجا». مجلة جامعة الملک سعود. صص 380-349.

الکونی، إبراهیم. (1991م). البئر. ط2. لیبیا: تاسیلی للنشر والإعلام.

محی الدین، ناصر نمر. (2012م). بناء العالم الروائی. ط1. سوریة: دار الحوار للنشر والتوزیع.

المرابط، عبدالواحد. (2000م). السیمیاء العامة وسیمیاء الأدب من أجل تصور شامل. ط1. الجزائر: منشورات الاختلاف.

المستونی، مثنى عبدالله. (2013م). حرکیة الفضاء فی الشعرالأندلسی (نصوص ابن زیدون الشعریة أنموذجاً). ط1. عمان: دار مجدلاوی للنشر والتوزیع.

النعیمی، فیصل غازی. (2013م). شعریة المحکی (دراسات فی المتخیل السردی العربی). ط1. عمان: دار مجدلاوی للنشر والتوزیع.

نوفل، یوسف. (2011م). فی السرد العربی المعاصر. ط1. القاهرة: دار العالم العربی.

وتار، محمد ریاض. (2002م). توظیف التراث فی الروایة العربیة. دمشق: منشورات اتحاد الکتاب العرب.