دراسة المفارقات الزمنیة فی روایه اللصّ والکلاب لنجیب محفوظ

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة کاشان، اصفهان، ایران

2 طالبة مرحلة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة کاشان، اصفهان، ایران

المستخلص

تسیر الأحداث عادة فی حقل روایة القصّة بترتیب زمنی متتابع، لکن قد تحدث فی ترتیب الزمن تداخلات سمّاها الناقدون بـ"المفارقة الزمنیة" التی تنهض بتحطیم خطیة الزمن، فتبرز المفارقة الزمنیة فی النص السردی بشکل الاسترجاع والاستباق. وعلی ضوء أهمیّة المسألة ودورها فی فهم النصوص الأدبیّة تعتمد هذه الدراسة علی منهج وصفی قائمة علی التحلیل والاستنتاج لروایة "اللص والکلاب" للکاتب العربی نجیب محفوظ من منظور أشکال تقنیّة المفارقة الزمنیّة. من المستنبط أنّ المفارقات الزمنیة التی یستخدمها محفوظ فی روایة اللص والکلاب مصدرها الصراع النفسی والسیاسی؛ حیث أدّی توظیف هذه التقنیّة إلی انسجام الروایة وتوسّع الفضاء الزمنی وتشجیع الملتقّی لقراءة النص. ثم إنّ نسبة استخدام الأحداث التی تعود إلی ماضی السرد، أی قبل لحظة الصفر، تتفوّق کمیّا علی تلک الأحداث التی تضطلع بها مستقبل السرد. غیر أنّ الروایة تنطوی علی الاسترجاعات الخارجیة الکبری التی تتناول خطوطا رئیسة فی حیاة الشخصیة الأساسیة والسبب راجع إلی أنّ الروایه تتبنی على وحدة استرجاعیة حاسمة تسهم إسهاما بالغا فی انفکاک العقد للروایة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Anachronism in the story "The thief and the dogs" by Naguib Mahfouz

المؤلفون [English]

  • Abbas eghbaly 1
  • Ali najafi ivaki 1
  • batool ghorbani 2
1 Associate professor of Arabic Language and Literature at Kashan University, Isfahan, Iran;
2 Ph.D.Candidate of Arabic Language and Literature at Kashan University, Isfahan, Iran;
المستخلص [English]

Time in the novel follows a horizontal movement, but occasionally some disturbance occurs in time''s element which is called as anachronism by critics and is emerged as two retrospective and prospective forms. By taking a descriptive-analytic method, in the present study an attempt was made to investigate the anachronism concept in novel The Thief and the Dogs by Naguib Mahfouz. The findings reveal that the anachronism applied by Naguib Mahfouz reflects the political and mental conflicts in Egypt leading to consistency in the story, the development of its atmosphere and the reader''s persuasion. Applying events related to the past is noticed more than the events related to the future. This story entails many external retrospective views considered as the main lines in the life of the story hero, indicating that these retrospective views make many problems in the story resolved.

Keywords:"novel","story", "anachronism", "retrospective", "prospective", "The Thief and the Dogs", "Naguib Mahfouz"

الكلمات الرئيسية [English]

  • "novel"
  • "story"
  • "anachronism"
  • "retrospective"
  • "prospective"

لکل زمن فی تقنیة القصّة وحقلها الزمنی نظام خاص وما یحدث بین الزمنین من تفاوت بینهما یولد المفارقات الزمنیة؛ أی عندما یخالف زمنُ السرد ترتیبَ أحداث القصة، سواء بتقدیم حدث علی آخر، أو استرجاع الحدث، أو استباق الحدث قبل وقوعه فتشکّل المفارقة الزمنیّة. (بوعزة، 2010م: 88) وبعبارة أخری إنّ ترتیب الوقائع فی الحکایة یختلف أحیاناً عن ترتیبها الزمنی فی الخطاب السردی، وحین لا یتطابق نظام السرد مع نظام الحکایة فإنّ الراوی یولد مفارقات زمنیة. فعلی ذلک إنّ مقولة الزمن ذو أهمیة بالغة فی الرّوایة. تأسیساً علی ذلک، فی هذا المقال، قد رکّز اهتمامنا علی دراسة تقنیات الزمن فی روایة "اللّص والکلاب" لکاتبها المصری "نجیب محفوظ" وذلک عبر استخدام المنهج التوصیفی والتحلیلی. والبحث یشکل علی محوریة دراسة ترتیب الأحداث وما دارت بین حالتیالاسترجاع والاستباق.

 

المبانی النظریة للبحث

اتّفق معظم الباحثین على أنواع الاسترجاع الثلاثة التالیة؛ الاسترجاع الداخلی: وهو ما کان مندرجاً ضمن الحقل الزمنی للقصة. والاسترجاع الخارجی: هو ما کان واقعا خارج الحقل الزمنی للقص. والاسترجاع المزجی: الذی یجمع بین الارتدادین الخارجی والداخلی. (الباتول: 2009م: 53؛ محمد عبدالله، 2011م: 222؛ قاسم،2004م: 59) والاسترجاع الخارجی على أشکال عدة منها: الاسترجاع الخارجی الجزئی، والاسترجاع الخارجی التکمیلی، والاسترجاع الخارجی التکراری أو التذکیری والاسترجاع الخارجی الکامل (الکلی).

الاسترجاع الداخلی: الاسترجاع الداخلی هو الارتداد الذی تکون فسحته الزمنیة تقع فی صلب الزمن الحاضر الذی تسیر فیه أحداث القصة. (محمد عبدالله، السابق: 26) ولهذا النمط عدة أشکال منها: أولاً الاسترجاع الداخلی التکمیلی، الاسترجاع الداخلی التذکیری.

الاسترجاع المختلط: فی تقنیة الاسترجاع المختلط تکون الفسحة الزمنیة لهذا الارتداد مشترکة بین الزمنین الخارجی والداخلی. (محمد عبدالله، السابق: 27)

الاستباق/ اشتغال التخیّل(Prolepse): الاستباق هو مخالفة لسیر زمن السرد ویقوم علی تجاوز حاضر الحکایة وذکر حدث لم یحن وقته بعد. (زیتونی، 2002م: 15) وینقسم الاستباق على قسمین الأول: المتحرک وهو تمهیدی او ایحائی واعلانی او تقریری ویتمثّل هذا النوع فی أحداث أو إشارت، أو إیحاءات أولیّة، ویکشف عنها الرّاوی لیمهّد لحدث سیاتی لاحقاً، وبالتالی بعد الحدث أو الإشارات الأولیة هی بمثابة استباق تمهیدی للحدث الآتی فی السرد. الثانی هو الاستباق الساکن: ویسمّى أیضاً بالخدعة التی تعنی "المراوغة والجواب المظلل والکذب". (محمد عبدالله، السابق: 37)

 

ضرورة البحث

لا شک أنّ قصّة اللص والکلاب «تعتبر من الروایات الرمزیة التی أنکر نجیب محفوظ من خلالها النظام الجمهوری، وأکّد علی حضور السلطة فی المجتمع المصری، وإنّها تصویر حیّ من البلاد التی یسود فیها الظلم بدل العدالة، وفی الحقیقة العدالة فیها مغمورة. وقد أراد الکاتب أن یخاطب من خلالها الزعماء الاشتراکیین بأنّکم دعوتم الشعب إلی الانتفاضات، والتمردات ثم نسیتم أنفسکم.» (کنجیان، 1388ش: 1) وأنّه یشتغل الزمن حیزاً واسعاً فی عالم القصة والرّوایة، إذ من دون الزمن لا یمکن للقصة والروایة أن تقوم أو تستقیم وضعها السردی. (عبید، 2008م: 50) فالزمن یحدد إلى حدٍ بعید طبیعة الروایة وشکلها، ویلعب دوراً مهماً فی سیر الروایة، حیث یدخل الزمن کعنصر فاعل فی البیئة الروائیة التی یتخللها، ثم یعلن بعد ذلک سطوته على باقی العناصر الأخرى (المکان، الشخصیات، الأحداث) وتتحرک هذه العناصر بحرکته، وتتوقف عن الحرکة بسکونه، ولعل النص الروائی هو القالب المفتوح على کل التشکیلات الزمنیة، لأنه لا یمکن أن نتصور عملاً روائیاً دون أن یحمل بین طیاته زمنا معینا. (یحیاوی، 2015م: 5) والروایة بهذا المضمون مع التقنیة الموظفة جدیرة بالدراسة والتحقیق من منظور المفارقات الزمنیّة.

 

أسئلة البحث

هناک أسئلة تهدف هذه المقالة الإجابة عنها وهی: کیف تطوّر توظیف الزمان فی الروایة وما فاعلیة هذه التقنیة فیها؟ کیف یستخدم نجیب محفوظ المفارقات الزمنیة بأنواعها فی روایاته، خاصة "اللص والکلاب"؟ ما هی ماهیة توظیف هذه المفارقات داخل الروایة المعنیّة؟

 

خلفیة البحث

بغض النظر عن الصفحات المبعثرة فی الإنترنت کـ«قرأة فی روایة اللص والکلاب وفق المنظورات الستة» فی (https://zine-dine.blogspot.com) و«الزمن فی روایة اللص و الکلاب» فی (www.ahram.org.eg) و«بنیة الزمکان فی اللص والکلاب» فی (zidouh.blogspot.com) إنّنا من خلال التحقیق والتمحیص لم نحصل علی بحث تطرق إلی دراسة المفارقة الزمنیة فی روایات نجیب محفوظ، خاصةً روایة اللص والکلاب، بینما هذا الموضوع علی جانب عظیم من الخطورة وتحظی بمکانة ممتازة فی إیصال رسالة الکاتب إلى المتلقی وهذا هو خیر دلیل علی أهمیّة الدراسة الحاضرة.

 

المفارقات الزمنیة فی قصّة اللص والکلاب

خلاصة الرّوایة: الشّخصیة الرئیسة فی الروایة هی "سعید مهران" الذی کان لصّاً فی ماضیه فخرج من السجن بعد أن قضی به أربعة أعوام، وبعد إطلاق سراحه یرید أن ینتقم من الذین داسوا العدالة وزیّفوا القیم الإنسانیة؛ فیحاول أن یقتل "رؤوف علوان" فهو زعیمه السیاسی وصدیقه القدیم، و"علیش سدره" تلمیذه الذی وشی به فسُجن. هکذا قرر أن ینتقم من هؤلاء الکلاب ویؤدّبهم؛ لکن محاولاته ومغامراته کلّها عابثة فینجو منه الأعداء وفی النهایة لایجد حیلة إلّا الاستسلام. إنّ البطل فی اللّصّ والکلاب (سعید مهران) الذی تبدأ الروایة بخروجه من السجن إلی أن تنتهی الروایة بشنقه فی المشهد الأخیر، یعیش فی ماضیه دائماً ویفتقد حبّه وبنته لأنّ زوجته (نبویة سلیمان) خانته وزوجت من علیش سدرة إحدی تلامیذه ویحرم مهران زیارة ابنته بعد أن یهرب سدرة مع نبویة سلیمان إلی مکان مجهول، وبطل الروایة یحاول الوصول إلی ابنته الصغیرة. فی هذه القصّة تلعب المفارقات الزمنیة دوراً هاماً فی سرد القصّة وهذه تتبلور فی الاسترجاعات المتعددة نتطرّق إلیها فیما یلی.

الاسترجاع الخارجی

کما أسلف القول إنّ الاسترجاع الخارجی تظل سعته کلها خارج سعة الحکایة الأولى ولا یوشک فی أی لحظة أن یتداخل معها. (جنیت، 1977م: 61) ویمکن حصر وظائفه فی ما یلی: تقدیم شخصیة جدیدة على مسرح الأحداث للتعرّف، على ماضیها، العودة إلى أحداث ماضیة لإعطائها تفسیرا جدیدا على ضوء المواقف المتغیرة. (مزوزی، 2016م: 18) والکاتب نجیب محفوظ قد استخدم هذا النوع من الاسترجاع بأشکاله المتعددة حیث نسعی هنا لنسلط الضوء علیها مع تقدیم النماذج المتوافرة فی الروایة المعنیّة.

الاسترجاع الخارجی - الجزئی

فی الاسترجاع الخارجی الجزئی، یکتفی فیه الراوی بذکر جزء من ماضی الشخصیة القصصیة لأجل أن یتعرف القاریء على بعض خصائص تجاربها الحیاتیة. (نفس المصدر،صص60-72) ففی هذا النوع نری الکاتب قائلاً:

«فعاد الشیخ یقول برقّة:

-توضأ واقرأ:

-خانتنی مع حقیر من اتباعی، تلمیذ کان یقف بین یدی کالکلب، فطلبت الطلاق محتجّه بسجنی، ثم تزوجت منه.» (محفوظ؛ 1988م: 25)

«أنسیت یا علیش کیف کنت تتمسح فی ساقی کالکلب؟ ألم أعلّمک الوقوف علی قدمین؟ ومن الّذی جعل من جامع الاعقاب رجلا؟ ولم تنسک یا علیش ولکن نسیت أیضا، تلک المرأة النابتة فی طینة نتنة اسمها الخیانة.» (نفس المصدر: 8)

لقد ارتد نجیب محفوظ من الحاضر إلی الماضی بطریقة رائعة من خلال الاستفهام الانکاری فی جملة «أنسیت یا علیش...؟»، ولم یلجأ إلی الأسلوب التقلیدی الّذی کان یشیر إلی الارتداد بعبارة مثل «استرجع» أو «استعاد» أو «استعاد بالذاکرة» وبذلک التحم السرد فی روایات نجیب محفوظ. (یعقوب، 2005م: 238)  فی هذا الموقف یطلعنا السارد بمعلومات جزئیة عن الماضی، سعة الاسترجاع خارج من بدایة الروایة ویطلعنا بعدة شخصیات أبرزها شخصیة علیش سدره وزوجتها نبویة سلیمان. الرّاوی یتوقف الزمان الحاضر فیعود بالزمن السردی إلی الوراء ویسلّط الضوء علی هاتین الشخصیتن فیعطینا المعلومات عما مضی، ویتکلّم عن خیانة زوجتها نبویة سلیمان وخباثة علیش سدره الّذی کان تلمیذاً لبطل الروایة (سعید مهران). بعد أن وشی به فسجن؛ طلق زوجتها وتزوج علیش من زوجة سعید مهران. الاسترجاع هنا یملأ الفجوات التی یخلفها الحاضر الروائی وراءه، اضافةً إلی هذا لیس الدافع من توظیفه فی هذه الفقرة إضاءة ماضی بطل القصة فحسب؛ أیضا کان الغرض منه تبین السخط الذی یملأ حاضره بسبب افتقاده آماله وحبّه. ثم نقرأ:

«وقف علی عتبة الباب المفتوح قلیلا، ینظر و یتذکّر، تری متی عبر هذه العتبة آخر مرة؟ یا له من مسکن بسیط کمساکن فی عهد آدم. وخفق قلبه فأرجعه إلی عهد بعید طری، طفولة وأحلام، وحنان أب وأخیلة سماویة. المهتزون بالأناشید یملئون الحوش والله فی أعماق الصدور یتردّد.» (محفوظ، 1988م: 19)

إنّ ما یمکن أن نستشفه من المقطع السابق هو أنّ الراوی یکتفی بذکر جزء من ماضی بطل القصة وهو سعید مهران ویعود بنا إلى فترة بعیدة بسنوات تتناول طفولته فی هذا المقطع السردی القصیر. یبتدئ المقطع السردی بالوقوف علی عتبة الباب ویستذکر سعید مهران ما مضی ثم یتواصل الاسترجاع بتجلّی الأب وأیّام طفولته التی یشارک فی حلقات ذکر شیخ جنیدی. زمن الاسترجاع قبل بدایة السرد؛ هذه الذکریات سببها الوضع السیء الذی یعیشه سعید مهران، وقد دلّ هذا الربط بین الماضی والحاضر على وعی مهران بحرکة الزمن، وقدرته على تمثّل دروس الماضی والاستفادة منها فی وضعه الجدید.

«سیذعر قلب هانیء وتبدّد مسرة ولکن لا ذنب لک. الاختلال یطبق علینا مثل قبة السماء. وقدیماً قال رؤوف علوان إن نوایانا طیبة لکن ینقصنا النظام.» (نفس المصدر: 49)

النص هذا یدعونا بالاعتقاد إلی أنّ الراوی یعود بنا إلی الخلف وینیر جزءاً من حیاة رؤوف علوان الغامضة والخفیّة ویضیء حاضر القصة ویربطه بالزمن الماضی؛ فنلاحظ أنّ السارد یستعین بالاسترجاع کلما أقحم شخصیة جدیدة فی الروایة ویواصل تدوین شبابه بما انّه کان ثورویّا وکان یحارب الحکومة. نجد أیضا أن هذا الاسترجاع أو الاستذکار إضافة إلى فهم الشخصیات، قدم معلومات إضافیة أتاحت للقاریء إمکانیة فهم الأحداث الأساسیة للنص السردی، ویعکس الاسترجاع الصراع السیاسی فی هذه الفقرة.

«وذرع الحجرة لیطمئن علی رجله. قدیما أنت قطعت شارع محمد علی جریا برصاصة مستقرة لساعتها فی ساقک.» (نفس المصدر: 112)

یستمرّ الاسترجاع فی سرد تفاصیل الماضی فی هذه الفقرة لتزویذ الملتقی بمعلومات عن سعید مهران وخصائص حیاتها الثورویة وهو أصاب برصاصة فی رجله فی إحدی من الشوارع حینما یحاول الهرب من الحرّاس. فیُبرز السارد من خلال هذا الاسترجاع مدى تغیر وضع سعید مهران بفضل المغامرات الّتی قام بها. فتساعد بذلک القاریء علی إدراک شخصیة مهران وأبعادها النفسیة، والاجتماعیة، والفکریّة، والثقافیة.

«لقد اشتدّ بک الجوع والظمأ والانتظار. کحالک یوم وقفت تحت النخلة تنتظر. تنتظر نبویة ونبویة لا تجیء. وجعلت تحوم حول بیت العجوز الترکیة وأنت تقضم أظافرک، وکدت من الیأس أن تطرق الباب فی طیش جنونی. أی هزة فرح کانت تسکر جوارحک عند بزوغ طلعتها.» (نفس المصدر: 123)

یتجلّی هذا الاسترجاع فی تجسید الاضطراب والقلق الذی یتشابک معه سعید مهران فی الحاضر، متحسراً علی الماضی ویلجأ إلی ذکریات کلّما ضاق به حاضره. اضافة إلی هذا یطلعنا السارد لمعلومات ملخّصة عن حیاة غرامیة لمهران ونبویة سلیمان ویطرح أبعاد النفسیة الجدیدة عن شخصیته. صوّر الراوی مهران فی الیوم الّذی ینتظر زیارة حبیبته وهی نبویة وتساعد بذلک القاریء علی فهم شخصیة بطل الروایة.

الاسترجاع الخارجی - التکمیلی

فی الارسترجاع الخارجی التکمیلی، یعود بنا الراوی إلى الخلف أکثر من مرة لیعطینا بعض المعلومات عن ماضی شخصیة­ما، وکل مقطع من المقاطع الارتدادیة فی هذا النوع یعد متمّماً للمقطع السابق، حیث یصبح شکل المقاطع کشکل الحلقات المتصلة بعضها ببعض، مما یساعدنا فی نهایة الأمر على تکوین صورة واضحة ومتکاملة عن تلک الشخصیة. (جینت، 1977م: 72) الکاتب نجیب محفوظ استفاد من غیر مرّة الاسترجاع الخارجی التکمیلی فی روایته اللص والکلاب فهو القائل:

«لم تسبقک نبویة إلیه لتعمل غسالة أو خادمة بعض الوقت، فهی الیوم مشغولة بعلیش سدرة.» (محفوظ، 1988م: 39)

النظرة الفاحصة للفقرة الأدبیّة السابقة والوقوف المتأنّی تؤکد أنّ السرد أخذ یرتدّ إلی الوراء لیمنح حیاة زوجة سعید مهران وهی نبویة سلیمان التی طلقته وتزوجت من علیش سدرة وضوحاً اکثر أو زیادة توضیح شخصیتها التی سبق لنا الاطلاع علیها ویتبین انّها خادمة للأغنیاء وغسالة فی بیوتهم. إذن هنا یکمّل الکاتب معرفتنا عن نبویة سلیمان باستخدام تقنیة الاسترجاع.

«کذلک أنت یا رؤوف، لا أدری ایّکما أخون من الآخر، ولکن ذنبک یا صاحب العقل والتاریخ، أتذفع بی إلی السجن وتثب أنت إلی قصر الأنوار والمرایا، أنسیت أقوالک المأثورة عن القصور والأکواخ؟ أما أنا فلا أنسی!» (نفس المصدر: 38)

- رؤوف علوان، خبرنی کیف یغیر الدهر الناس علی هذا النحو البشع!؟

الطالب الثائر، الثورة فی شکل طالب، وصوتک القوی یترامی إلیّ عند قدمی أبی فی حوش العمارة قوة توقظ النفس عن طریق الأذن، عن الأمراء والباشوات تتکلّم. وبقوة السحر استحال السادة لصوصا. وصورتک لا تنسی وأنت تمشی  وسط أقرانک فی طریق المدیریة بالجلابیب الفضفاضة وتمصون القصب. وصوتک یرتفع حتی یغطی الحقل وتسجد له النخلة تلک هی الروعة الّتی لم أجد لها نظیرا ولا عند الشیخ الجنیدی، هکذا کنت یا رؤوف و بفضلک وحدک ألحقنی أبی بالمدرسة.» (نفس المصدر: 98)

لعلّ المتمعّن فی النموذج السابق یجد أنّ الزمن یعید الروایة إلی الماضی لتبیین العلاقة الّتی بین شخصیتین قصصیتین، وهما سعید مهران ورؤوف علوان ولم یفسح المجال لهذه العلاقة بالظهور فی بدایة القصة. یستخدم السارد لإضاءة حیاة علوان الطالبیة والثورویة والمودّة التی کانت بینه وبین بطل الروایة ویعطینا المعلومات التکمیلة ویلجأ إلی الارتداد لیعکس الصراع الداخلی لسعید مهران والصراع السیاسی فی الوطن العربی. إضافة إلی هذا یقوم الکاتب بالمقارنة بین ماضی شخصیة علوان بحاضره لیکشف عن بعض التغیرات التی طرأت علیه، ایضاً هنا یعمل الاسترجاع بدوره علی ربط الحوادث وتبیین الصلة بینها فیأتی لیسدّ ثغرة سابقة فی النص السردی.

الاسترجاع الخارجی - الکامل (الکلی)

فی هذا النوع من الاسترجاع یقوم الکاتب بالتکرار ما حدث فی الماضی...وبالطبع لا یمکن لهذه الاسترجاعات التذکیریة أن تبلغ أبعاداً نصیةً واسعةً جدّاً إلّا نادراً، بل تکون تلمیحات من الحکایة إلى ماضیها الخاصّ أو "عودات إلى الوراء" لکنّ أهمیتها فی اقتصاد الحکایة. (جنیت، 1877م: 60-72) فإنّ نجیب محفوظ مال إلی توظیف الاسترجاع الخارجی الکامل لتجسید ما فی خلده حیث نراه قائلاً:

«وأفرطت فی الشراب حتی دار رأسها واعترفت له بأنّ اسمها الحقیقی شلبیة وقصت علیه نوادر من عهد البلینا. الطفولة والمیاة الراکدة والشباب والهرب.

ثم قالت بخیلاء:

أبی کان عمدة.

فقال ببساطه:

کان خادم العمدة!» (محفوظ، 1988م: 103)

من الملاحظ أنّ هذا المقطع الاستذکاری یسلّط الضوء على شخصیة "نور" ویعطینا المعلومات الکلی ویرید الکشف عن ماضی هذه الشخصیة الّتی غابت عن الأنظار وهی حبیبة بطل القصة، وقد جاء ظهورها بشکل مفاجیء ضمن الأحداث، إذ تجسّد دوره فی تقدیم المساعدة لإنقاذ بطل القصة وهو سعید مهران من ألم الوحدة وشعور عدم الثقة بنسبة للمرأة. یسهم هنا الاسترجاع إسهاماً بالغاً فی ملء الفجوات السابقة من حیاة "نور" التّی ترکها الکاتب عن قصد.

«والبقال یقع دکانه أمام بیت الطلبة وتجیء نبویة حاملة سلطانیة لتشتری ما تشاء فی ثیاب مهندمة بل تعدّ زینة وسط أمثالها من الخادمات لذلک عرفت بخادمة الست الترکیة نسبة إلی ترکیة عجوز کانت تقیم بمفردها فی بیت محاط بحدیقة کبیرة فی آخر الطریق و کانت غنیة و متکبرة و تفرض علی کل من یمت إلیها بسبب أن یکون جمیلا وأنیقا ونظیفا فتبدت نبویة دائما ممشطة الشعر منسابة الضفیرة منتعلة شبشبا یطوق جلبابها ... کان یقف عند باب الطلبة عند الانتهاء من الخدمة ینظر نحو آخر الطریق الذی تجیء منه ... وعندما دفعتک ظروف قهریة إلی العمل فی سرک الزیات ... خفت أن البعید عن العین بعید عن القلب فقلت لها لنتزوج... .» (نفس المصدر: 78-82)

والنص الأدبی السابق یدعونا بالاعتقاد إلی أنّ القصة تتراجع نحو الوراء، وقد شغل هذا الاسترجاع مساحةً نصیةً تقدر بأربع صفحات وینقل الراوی تفاصیل عن حیاة بطل القصة الغرامیة أی سعید مهران مع حبیبتها نبویة سلیمان ویعطی القاریء صورةً واضحةً متکاملةً عن بدایة حبّه لنبویة سلیمان وهی کانت خادمةً لست ترکیة حتی ینتهی هذا الحب بزواجهما. قد احتوی هذا المقطع الاسترجاعی علی توضیحات للأحداث الغامضة الّتی أشار إلیها السارد فی المشاهد الأولی من السرد إشارةً خاطفةً، وینزع من خلاله القناع عن شخصیة "نبویة" التی ظهرت فی بدایة الروایة، فتتخذ الحوادث الماضیة مدلولات وأبعاد جدیدة.

الاسترجاع الخارجی - التذکیری أو التکراری

فی الاسترجاع الخارجی الکامل (الکلی) یمارس الکاتب البدایة من الوسط فیرمی إلی استعادة السابقة السردیة کلهّا وهو یشکل علی العموم قسطاً مهمّاً من الحکایة، بل ینطوی فی بعض الأحیان علی الجوهری منها بما أنّ الحکایة الأولی تبدو نهایة مسبقة. (جینت، 1977م: 60-72) تکشف دراسة روایة اللص والکلاب عن توظیف تقنیّة الاسترجاع التذکیری أو التکراری من جانب نجیب محفوظ حیث نعثر علی نماذج من هذا النوع للاسترجاع فهو القائل:

«وهذه العطفة الغریبة عطفة الصیرفی، الذکری المظلمة، حیث سرق السارق، وفی غمضة العین انطوی، الویل للخونة. وفی هذه العطفة ذاتها زحف الحصار کالثعبان لیطوّق الغافل، وقبل ذلک بعام خرجت من العطفة تحمل دقیق العید والأخری تتقدّمک حاملة سناء فی قماطها، تلک الأیام الرائعة الّتی لا یدری أحد مدی صدقها.» (محفوظ، 1998م: 7)

...«فقال باصرار:

- ومالی والنقود والحلی، استولی علیها، وبها صار معلّما فی الدنیا، وجمیع أنذال العطفة اصبحوا من رجاله.» (نفس المصدر: 26)

 

«فقال علیش سدره فی رکن عطفة أو ربّما فی بیتی " سأدل البولیس علیه لنتخلص منه" فسکتت أم البنت، سکت اللسان الّذی قال لی بکلّ سخاء أحبّک یا سید الرّجال.و هکذا وجدت نفسی محصورا فی عطفة الصیرفی ... .» (نفس المصدر: 37)

وقد أفرد هذا المشهد لیحکی الأحداث الماضیة ویسدّ الثغرات الزمنیّة الّتی أحدثها تفکّک السرد فی بدایة الروایة بسرد قصة کیفیة قبض علی سعید مهران وکیف ترکته زوجته وخانته مع علیش سدرة،  ویستعید الراوی عطفة الصیرفی فی مواضع متعددة ویحکی عن الأحداث التی حدثت قبل نقطة الصفر للروایة.

إنّ من ینعم النظر فی المقطوعة السابقة یجد الاسترجاع یرتبط بالمکان؛ حیث یصف السارد المکان ویعاود الحدیث عنه مرة أخری، هذه الفقرة تلعب دوراً رئیساً فی إضاءة صورة بطل الروایة والآلام الّتی تعانی منها باستخدام تقنیة المفارقة الزمنیّة. کما یؤدّی الاسترجاع التذکیری وظیفة التذکیر لمتلقّی عمّا حدث؛ فیاتی لتبیّن دلالة الأحداث الماضیة.

الاسترجاع الداخلی

انطلاقاً من دراسة الروایة یمکننا القول بأنّ الراوی لم یعتمد فی تشکیل النص السردی على الاسترجاع الخارجی فحسب، بل نجده یستخدم مختلف الاسترجاع الداخلی الجدیر بالدراسة والنقد.

الاسترجاع الداخلی- الجزئی

إنّ هذا النوع من الاسترجاع «یأخذ مساحةً نصیةً قصیرةً مقارنةً بزمن الأحداث التی یسردها، کما أنّه یأتی فی أغلب الأحیان سریعاً معتماً غیر محدد بزمن.» (غزالی، 2009م: 97) ونری الکاتب قائلاً:

«کیف حال بنتک؟ اوووه، نسیت أسألک لم بت لیلتک عند الشیخ علی؟

- أمس زرت عطفة الصیرفی فوجدت مخبرا فی انتظاری کما توقعت، و أنکرتنی ابنتی و صرخت فی وجهی.» (محفوظ، 1998م: 31)

من الملاحظ أنّ سعة الزمن فی هذه العبارة داخلة سعة الحکایة الأولی؛ فالکاتب بإعطاء صورة جزئیة عن ماضی هذه الشخصیة یوقّف سیر الروایة إلی الأمام ویستذکر الراوی بعد اطلاقه من السجن، حینما یرید أن یزور حیّ الذی عایش به من الزمان؛ فیری الشرطی بانتظاره وحینما یقصد زیارة ابنته فهی تهرب منه ولاتقبله وهو یضطرّ أن یبیت عند شیخ الجنیدی. تأسیساً علی هذا التوضیح فالغایة من الاسترجاع فی هذه الفقرة هی الحالة النفسیة الّتی یعیش فیها مهران وتعلیل الأحداث الراهنة وکأنّ نجیب محفوظ یرید أن یشدّ الانتباه القاریء بخلط الأحداث.

«ونهض من استلقائه فجلس علی الکنبة فی الظلام وخاطب رؤوف علوان کأنّه یراه أمامه قائلا فی سخریة لو قبلت أن أعمل محررا فی جریدتک یا وغد لنشرت فیها ذکریاتنا المشترکة ولخسفت نورک الکاذب.» (نفس المصدر: 91)

فالسارد هنا یعود بالزمن إلی زیارة سعید مهران لرؤوف علوان ویعطینا معلومات ضئیلة ویکشف لنا عن السر الذی یدور فی رأس بطل الروایة ویحکی الروای کان ینوی مهران أن یشتغل فی الجریدة بصفته محرّراً لکی ینتشر ذکریات السرقة مع رؤوف علوان. بهذا الاسترجاع یکون الراوی قد وضّح سبب إقدام البطل علی طلب العمل فی الجریدة والکشف عن جانب آخر من شخصیة البطل.

الاسترجاع الداخلی- التکمیلی

یقوم الاسترجاع التکمیلی بملء ثغرة سابقة للمحکی الأول، وهو بذلک یعمل على تذکیر القاریء بما سبق من أحداث ومواقف تستدعی منه إعادة ربطها ببعض وترتیبها. (سالم الحاجی، 2000م: 92)  وهذا النوع من الاسترجاع موظف فی روایة اللص والکلاب حیث نقرأ:

«إذا اردت النجاة بحیاتک فخبرنی أین یقیم علیش سدرة؟

لاأعرف ولاأحد یعرف، انتقل من شقته عقب زیارتک له خوفا من بطشک، انتقل إلی روض الفرج عنوانه؟

انتظر یا سعید، بعد قتل شعبان حسین سافر ومعه أسرته دون أن یخبر أحدا عن وجهته، کان مرتعبا و کانت المرآة مرتعبة، و لا یدری أحد عنهما شیئا.» (محفوظ، 1988م: 106)

فإنّ زمن الروایة فی هذه الفقرة داخل فی النطاق الزمنی الذی بدأ الروایة، یستعید السارد من خلال هذا الاسترجاع لکی یتنبّه القاریء ویتتبع مسار الأحداث أکثر تدقیق  فی نص الروایة، ویجتلب انتباهه لمتابعة القرأة بشوق وتأنی. هنا نلاحظ أن توظیف الاسترجاع زوّد القاریء بمعلومات تکمیلیة توّجهه نحو تعریة الواقع وإزالة الستار عن الحقائق عبر السرد؛ یتبین للقاریء أن هذا الرجل الذی ینوی سعید مهران قتله استبدل شقته وبعد أن وصل إلیه خبر قتل شعبان حسین سافر مع زوجتها إلی مکان لایعرفه أحد.

الاسترجاع الداخلی- التکریری

صاحب الروایة استفاد من الاسترجاع الداخلی التکریری فی نصه، فهذا هو القائل:

«مولای، قصدتک فی ساعة انکرتنی فیها ابنتی

وباب السماء کیف وجدته؟

لکنّنی لا أجد مکانا فی الأرض، وابنتی أنکرتنی... .» (نفس المصدر :21)

فقال بلهجة جدیدة شاکیة:

انکرتنی ابنتی، وجفلت منی کأنّی شیطان، ومن قبلها خانتنی أمّها!» (نفس المصدر:25) 

تری ماذا حدث للدنیا؟

وهل ثمة أحداث وقعت کأحداث عطفة الصیرفی؟

حوداث نبویة وعلیش والبنت الصغیرة المحبوبة التّی انکرت أباها.

.....تری کیف أنت الیوم یا رؤوف؟...هل ینکرنی مثلک با سناء؟ (نفس المصدر:28)

یعید الزمنُ هذه المواقف إلی بدایة قصّ الأحداث فیذکر حدث سبق ذکره ویستذکر الشخصیة الرئیسة وهو(سعید مهران) ما مضی حین زیارة بنته فی بیت علیش سدره، ویتبین للقارئ أحداث القصة أن تکرار الماضی إنمّا قصد به الراوی له قیمة الدلالیة الخاصة فی الروایة. استذکر انکار البنت أباها فی مواضع متعددة لکی یکتشف إلی أی مدی تستوطن هذه الذکری الألیمة فی نفسه؛ فیبرز القلق والاضطراب والصراع النفسی لمواطن العربی الّذی یعیش دائماً فی التوتر ویعتبر نفسه المخذول والمطارد.

- ووجد نفسه یفکّر فی مسکن الشیخ علی الجنیدی... وتسلّل إلی فناء البیت الصامت، وعند ذاک فحسب تنبّه إلی أنّه نسی بدلته الرسمیة- بدلة الضابط- فی حجرة الجلوس ببیت نور. (نفس المصدر: 130)

وأما أنت یا نور فلتحفضک الصدفة أن اعوزک العدل والرحمة. ولکن کیف نسیت البدلة الرسمیة. (نفس المصدر: 133)

یتمثّل هذا الاسترجاع فی استحضار الروائی لحدث سابق (نسیان بدلته) وتکون فسحته الزمنیة الواقعة ضمن نطاق زمن الحکی. ثم الراوی فی هذا الموقف یعود إلی الوراء ویحدث سعید مهران مع نفسه بعد رجوعه من بیت "نور" والتجاءه إلی دار شیخ علی جنیدی ویستذکر نسیان بدلته الرسمیة ویتکرّره فی النّص من غیر مرة. فالارتداد هنا یتمحور حول التأمل الباطنی والمتغیرات النفسیة الّتی تحدث داخل شخصیة مهران نتیجة شعوره القلق دائماً أمام أحداث الحیاة.

الاسترجاع الداخلی- الکامل

کما أسلف ذکره إنّ نجیب محفوظ استفاد من الاسترجاع الداخلی الکامل فی روایته المعنیّة حیث نقرأ منه: لقد ترک علیش سدرة ونبویة بیتهما فی نفس الیوم الذی زارهما فیه بحضور المخبر والأعوان، وحلّت مکانهما فی الشقة أسرة جدیدة، ولعلّها دفعت خلو رجل. الصوت الذی سمعه لم یکن صوت علیش سدرة. الصوت الّذی سمعه لم یکن صوات نبویة. الجسم الذی سقط کان جسم شعبان حسن العامل بمحل الخردوات بشارع محمد علی. سعید مهران جاء لیقتل زوجته وصاحبه القدیم فقتل الساکن الجدید شعبان حسین. وشهد أحد جیران علیش بأنه رأی سعید مهران وهو یغادر البیت عقب ارتکاب الجریمة وأنّه نادی الشرطی ولکن صوته ضاع فی الضجة التی شملت الطریق کلّه.» (نفس المصدر: 70)

هنا یتزّود الروای القاریء بمعلومات کاملة عن الماضی، ویفسّر ویبیّن الأحداث الراهنة وهو هروب علیش سدرة ونبویة سلیمان وقتل سعید مهران شعبان حسن بدیلا لسدرة. علی أیة حال إنّ وظیفة الارتداد فی هذا المقطع هی الإجابة علی تساؤلات لم یرد السارد على جوابها فی حینها لکی یساعد فی حرکة القصة والکشف عن سابقة مجهولة، فیضمن انسجام الروایة.

الاسترجاع المزجی

الاسترجاع المزجی یقوم على استحضار زمنین ماضیین أحدهما یعود إلى ما قبل بدء الروایة والثانی ما بعد بدئها. (مزوزی، 2016م: 18) إنّ من یمعن النظر فی الروایة المدروسة یری أنّ الاسترجاع المزجی قلیل التوظیف إذا قیس بالاسترجاعات الخارجیة والداخلیة. وهکذا یستفید الراوی من الاسترجاع المزجی: لم یقبض علی بتدبیر البولیس، کلا، کنت کعادتی واثقا من النجاة، الکلب وشی بی، ثم تتابعت المصائب حتی أنکرتنی ابنتی. (محفوظ، 1988م: 26)

الفسحة الزمنیة لهذا الارتداد مشترکة بین الزمنین الخارجی والداخلی؛ وفیما یتعلق بالاسترجاع الخارجی یمکن القول بأنّ هذا المقطع یشیر إلی الفترة الزمنیة الواقعة قبل بدایة حاضر النص السردی وهو قبض علی سعید مهران وسجنه الذی وشی به علیش سدرة. هذا وإنّ الاسترجاع الداخلی یبدأ بانکار البنت أباها حتّی تولّی البنت منه فسحته الزمنیة بعد بدایة حاضر السرد. وقد تمّ توظیف الاسترجاع المزجی فی هذه الفقرة لملء فراغات زمنیة تساعد القاریء علی فهم مسار الأحداث، حیث یتبیّن أنّ الضغوطات والمضایقات الّتی تعانیها الشخصیة المرکزیة مازالت مستمرة فیعکس الصراع النفسی للشخصیة الرئیسة. وفی مکان آخر نقرأ:

«وسألوا رؤوف علوان فأجاب أنّ سعید مهران کان خادماً فی عمارة الطلبة علی عهد إقامته بها، وأنّه کان یعطف علیه کثیرا، وأنه زاره بعد خروجه من السجن مستجدیا فأعطاه مالاً لیبدأ حیاة جدیدة ولکنه حاول سرقة بیته فی اللیلة نفسها فقبض علیه وعنفه ولکنه اطلق سراحه رحمة به، وجاء أخیرا لیقتله!» (نفس المصدر: 119)

یشیر هذا المقطع إلی الأحداث الّتی وقعت بین الزمنین الخارجی والداخلی؛ وللتوضیح أنّ الراوی یحکی ما دار بین سعید مهران و رؤوف علوان، فیبدأ المقطع بارتداد الخارجی حیث أنّ رؤوف علوان یروی المجاملة والصداقة بینهما، وهو یستذکر سعید مهران کان خادماً للطلبة ویکون سعته الزمنیة قبل خارج نطاق زمن الحکایة ویمتدّ المقطع إلی الاسترجاع الداخلی وهو بعد بدایة السرد وخروجه من السجن وکان یطلب المساعدة من علوان وبعد أن یساعده، جاء لیلاً لیسرق من بیته، مع کل هذه الأمور عطف علوان علیه وأطلقه. علی أیة حالٍ فهذا الاسترجاع یلعب دوراً فی تشکیل بنیة النص ویطرح تفسیراً جدیداً للأحداث السیاسیة والسیاسیین فی الوطن العربی عامة وفی مصر خاصة.

ومما تقدمّ من توظیف الاسترجاعات فی النص السردی یتبین لنا أنّ «الحکایة لا تلجأ إلى الاستشراف بقدر ما تلجأ إلى الاسترجاع ویمکن تبریر مثل هذا الأمر بأن الماضی أکثر وضوحاً من الحاضر والمستقبل.» (مزوزی، 2016م: 20)

الاستباق

یعدّ الاستباق أو الاستشراف عملیةً سردیة ًتتمثّل فی إیراد حدث آت أو الإشارة إلیه مسبقاً، وهذه العملیة تسمى فی النقد التقلیدی سبق الأحداث. (عاشور، 2010م: 20) یعرف هذا الشکل بأنه کل حرکة سردیة تقوم علی أن یُروی حدث لاحق أو یذکر مقدماً. (جنیت، 1997م: 57) فالمبدأ الجوهری لهذه التقنیة هو استجلاب الأحداث قبل الأوان. ومن هنا کان التوجه الزمنی لهذه التقنیة معاکساً لتوجه تقنیّة الاسترجاع، فمثلما یرجع زمن القص لاستحضار الأحداث الماضیة، یقفز إلی الأمام متخطیاً اللحظة التی وصل إلیها لاستقدام أحداثٍ مازالت فی حکم المجهول. (محمد عبدالله، 2011م: 33و34) فهذا الشکل من المفارقة الزمنیة ینظر إلی المستقبل ویستشرفه من خلال رؤی الشخصیات أو أحلامها أو الإشارة إلی ما هو آتٍ لم یحدث وهذا النوع من السرد یسمی بالسرد الاستشرافی علی حد تعبیر النقاد. (بن علی، 2015م: 113)

هذا وللاستباق مظاهر متنوعة تعبر عن الأحداث الآتیة والمرتقبة، منها ما یتحقق ویثبت صدق وقوعه فیوصف بأنه استباق متحرک أو مشتق، ومنها ما یبطل بحکم إثبات نقیض الحدث المتوقع فیوصف بأنه استباق ساکن أو جامد. (الرقیق، 1998م: 90) ثم الاستباق المتحرک بنوعیه: الإیحائی والتقریری؛ حیث نقوم هنا بتعریفهما وذکر نماذج لهما.

الاستباق المتحرک- الإیحائی

یأتی هذا النوع من الاستباق بشکل ضمنی و غیر صریح؛ إذ یتم التطلع علی ما هو متوقع أو محتمل الحدوث عن طریق وجود علامة أو إشارة تمهد لوقوع حدث لاحق مستقبلاً. (محمد عبدالله، 2011م: 35) والراوی نجیب محفوظ یحاول فی قسم من روایته أن یصل حاضر الروایة بمستقبلها عبر إشارة فی وصفه لسناء، وهی ابنة سعید مهران التی تعیش مع والدتها نبویة سلیمان، وبطل القصة یسعی أن یلقاها أو بتعبیر أدق یاخذها من والدتها وعلیش سدرة. فیمتدّ الراوی قصته حتی ینتهی برؤیة البنت من قبل أبیها. والکاتب یحمل القاریء بشکل ضمنی علی توقّع حادث ما؛ لکن فی النهایة نری أنه لایتحقق هذا الحادث وهو أمل سعید مهران فی أخذ ابنته ولا ینجح فی عودتها إلیه. والاستباق ما یلبث أن ینتهی فینهار الحلم:

«وسناء اذا خطرت فی النفس انجاب عنها الحر و الغبار و البغضاء و الکدر... فهل یسمح الحظ بمکان طیب یصلح لتبادل الحب، ینعم فی ظله بالسرور المظفّر ... استعن بکل ما أوتیت من دهاء، و لتکن ضربتک قویة کصبرک الطویل وراء الجدران... .» (محفوظ، 1998م: 8)

«علی مهلک بنت لا تعرفک ... فترکها تجری یائساً، ثم اعتدل فی جلسته وهو یقول بغضب:

هدیء نفسک أوّلا...

فقال بإصرار:

لابدّ أن تعود إلیّ... » (نفس المصدر: 15)

فی مکان آخر ینطلق الکاتب نحو المستقبل  ویرسم لنا صورة محتملة الوقوع أو متوقعة من مستقبل سعید مهران وهو یبحث عن العمل قائلاً:

«اختر لی عملاً مناسباً

أیّ عمل، تکلم أنت وأنا مصغ إلیک

فقال بسخریة خفیة فی الأعماق:

یسعدنی أن أعمل صحفیا فی جریدتک! أنا مثقف، وتلمیذ قدیم لک.» (نفس المصدر: 35)

إنّ الذی یهمّنا من المقطوعة السابقة هو أنّ أبرز خصیصة الاستشراف فی هذه الفقرة هی المعلومات التی یقدّم لنا السارد بصورة ضمنیّة لا تتصف الیقینیة، فهو مجرد أمل ولا یتحقق فی المستقبل؛ فالاستباق هنا مخیباً للآمال واللایقینیة.

الاستباق المتحرک -التقریری

المقصود من الاستباق التقریری أو الإعلانی هو الاستباق الذی یعلن بشکل صریح عما سیقع من الأحداث فی وقت لاحق من زمن القصة. (محمد عبدالله، 2011م: 36) مال نجیب محفوظ ککاتب فنّی إلی تقنیة الاستباق التقریری فی الروایة المدروسة فهو یستشرف صراحة:

«من خلال هذا الکدر المنتشر لا یبسم إلّا وجهک یا سناء، وعمّا قریب سأخبر مدی حظّی من لقیاک. » (نفس المصدر: 8)

«أفکار لذیذة حقا و لکن أین رؤوف علوان؟ علیّ أن أقابله... علیّ أن أبدأ الحیاة من جدید یا أستاذ علوان. أنت لا تقل عظمة الشیخ علی، أنت أهم ما لدیه فی هذه الحیاة الّتی لا أمان لها.» (نفس المصدر: 28)

علی حدّ تعبیر النقاد إنّ الحکایة بضمیر المتکلّم تعد أحسن ملائمة للاستشراف من أی حکایة أخرى وذلک بسبب طابعها الاستعادی المصرح به بالذات والذی یرخص للسارد فی تلمیحات إلى المستقبل. (جینت 1977م: 76) علی ضوء هذه المسألة یتوقّف فی هذه الفقرة الرّاوی بذلک الزمن الحاضر لیفسح المجال للزمن المستقبل، وقد یقصد من خلاله إعلان حدث ما ویستشرف السارد أنّ سعید مهران سیلقی ابنته وهی سناء صغیرة السن حیث تعیش مع والدتها وسیزور رؤوف علوان وهو أوفی أصدقائه إلی هذة اللحظة الراهنة. فالاستشراف فی هذه الفقرة یجعل القاریء تنبأ بالحادث قبل أن یصلها السرد ولکن الروائی لم یجعل القاریء ینتظر طویلاً.

«اذهبی من فورک إلی القسم، واحکی لهم ما حدث بالحرف کأنّک لم تشارکی فیه، وأعطی لهم أوصافا بعیدة عنّی کل البعد، أبیض سمین فی خده الأیمن أثر جرح قدیم، قولی إنّی خدّه الأیمن أثر جرح قدیم، قولی إنّی خطفتک وسرقتک واعتدیت علیک...» (نفس المصدر: 58)

هذا الاستباق ما هو إلا إعلان واضح من الشخصیّة الروائیة عن نیتها الاستمرار فی الکتابة، والاستباق هنا أسهم فی دفع الأحداث نحو الأمام ونموّها ویتعّرف القاریء عمّا یحدث فی المستقبل وهو ذهاب نور حبیة البطل إلی المخفر وعند الشرطی. فتعطی معلومات غیر صحیحة عن بطل الروایة ویدفع القاریء فی الانتظار.

«وسیطارده حبل المنشقة و علیش آمن، هذه هی حقیقة کأنّها جوف قبر انکشف.» (نفس المصدر: 70)

نجد استباقاً صریحاً فی هذه العبارة فیأتی هذا الاستباق من خلال حدیث سعید مهران مع نفسه. یستخدم الکاتب تقنیة الاستباق لینیر الأحداث الأساسیة التی تحدث فی المستقبل فیزید التواصل مع القاریء ویتلهّف المتلقّی لمعرفة ما إذا کان سینجح سعید مهران. یخبرنا الراوی هنا أن تکون نهایة الشخصیة الرئیسة وهو سعید مهران الشنق، وسوف یحدث هذا الأمر (قتلها) فی نهایة الروایة.

الاستباق الساکن

للاستباق الساکن أسماء أخری کالمراوغة والجواب المظلل والکذب وهو أن یخبر الراوی بأنّ أمراً سوف یحدث فی وقت لاحق، ثم یأتی المقطع السردی الآخر ویظهر خلاف ما کان متوقعاً. بعبارة أخری ما یبطل بحکم إثبات نقیض الحدث المتوقع هو الاستباق الساکن. وبذلک یمکن أن نعدّ هذا النوع من الاستباق خادعاً لأنه یثبت خلاف ما توقعه الراوی. (الرقیق، 1998م: 90و 93) ومن أمثلة الاستباقات المغلوطة ما تقدمه بدایة هذا المشهد:

«وبخاصة فی هذه الساعة ستصوت نبویة حتی تملأ الدنیا غباراً، ویجیء الأنذال، ویظهر المخبر أیضاً.» (نفس المصدر: 60)

یخبرنا الراوی فی هذا المقطع بأمر سیتحقق (تصوت نبویة لأنّ مهران یقتل زوجه)، لکن فی نهایة القصة تتجلی حقیقة الأمر وهو یقتل شعبان حسین خطأ وهرب علیش سدرة ونبویة وبذلک نعد هذا الاستباق خادعاً وکاذباً؛ لأنّه یحدث خلاف ما یتوقع بطل القصة فیخدع المتلقّی.ل م یتحقق هذا الاستباق إلا أن السارد عمد إلی إیهام القاریء بإمکانیة تحققه فی الصفحات التالیة من السرد؛ فیزوّد النص فنّیا ویتلّهف القاریء.

«وسوف ترسل خطاباً إلی الصحف بعنوان "لماذا قتلت رؤوف علوان" عند ذاک تسترد الحیاة معناها المفقود.» (نفس المصدر: 115)

یتخیّل الملتقّی هنا أنه سیقوم سعید مهران بقتل رؤوف علوان، لکن الأمر لاینتهی إلی قتل رؤوف علوان، بل کله کان مراوغة وجواباً مضلّلاً وکذباً. لذلک إنّ خدعة المتلقّی والتلاعب بمشاعره کانت ما نوی الراوی بواسطة هذه التقنیّة.

الاستباق التکراری

ربما یستفید الراوی فی کلامه من الاستباقات السابقة التی تضاعف بشکل مسبق مقطعاً سردیاً آنیاً؛ فهذا النوع من الاستباق یؤدی دور الإعلان الذی یولد عند القاریء حالة من الانتظار والتطلع لما سیحدث، وعبارتها المعلوفة هی (سنری فیما بعد). (جینیت، 1997م: 84) فنجیب محفوظ قام بإعادة الاستباقات المسبقة فی روایته هذه حیث نراه قائلاً:

«حکایة مؤسفة، إما بنتک فمعذورة، إنّها لا تتذکرک، وسوف تعرفک و تحبّک... .» (نفس المصدر: 32)

«فلا تکترث لخیانة امرأة، أما بنتک فستعرفک وتحبک.» (نفس المصدر: 34)

من الملاحظ أنّ الکاتب قام بتکرار الاستباق السابق؛ وتکرار الاستباق له علاقة وثیقة ببنیة النص السردی؛ فالتوضیح أنّ بطل الروایة فی هذا المقطع یبرز من خلال أفکاره عن حبه لابنته "سناء" مع أنّها أنکرت أباها وهو یحاول أخذ ابنتها من علیش سدرة ونبویة سلیمان. تقنیة الاستباق هنا تلقی درجة عمیقة من الحب فی شخصیة سعید مهران کما تمثّل الصراع النفسی والسیاسی الذی یتشابک معه الشخصیة الرئیسة للروایة. هذا وإن الاستباقات السابقة جاءت على لسان بطل الروایة (سعید مهران) علی شکل مونولوج فی الکثیر الأکثر لیتضح أن البطل لا یهتم بالحاضر وما یجری من حوله؛ فأمنیته عودة البنت إلیه فی المستقبل کما کان فی الماضی، کما یتبین آمال الشعب فی الوطن العربی من الجهة السیاسیة.

 

النتیجة

من خلال تحلیل المفارقة الزمنیة فی روایة "اللص والکلاب"، برزت النتائج التالیة:

- استند السارد إلى تقنیتی الاسترجاع والاستباق فی الروایة لخلخلة النظام الروائی للأحداث، واجتنب بهذه التقنیة الرتابة وجعل النص فنّیاً إلی حدٍ کثیر، حیث تغطی أحداث الماضی أکثر من ثلثی الروایة وجاء النص المدروس منطویاً علی الاسترجاعات الخارجیة الکبری التی تتناول خطوطاً رئیسة فی حیاة الشخصیة الأساسیة.

- قد تسهم الاسترجاعات دوراً بالغاً فی تشکیل البنیة الزمنیة فی الروایة؛ فیلجأ الراوی إلی الاسترجاع لغایات فنیة وجمالیة ولتوضیح بعض الجوانب أو القضایا الغامضة أو بعض الشخصیات وطبیعتها، وخاصة لتعریة الواقع وإزالة الستار عن الحقائق عبر السرد؛ فساعد بواسطة هذه التقنیّة علی إدراک أبعاد الشخصیات الاجتماعیة والنفسیة والفکریة والسیاسیة. ثم برزت الکمیات الاسترجاعیة کثیرا ما فی ملء الثغرات التی ترکها السارد خلفه؛ فمعاینة الاسترجاعات التی یعجّ بها النص السردی تضعنا أمام أهم هاجس الکاتب وهو السیاسة.

- انطلاقاً من تقصّی الروایة یمکننا القول بأنّ تقنیّة الاستباق لا تشتغل حیزاً واسعاً من هذه الروایة؛ لأنّها تتنافی مع فکرة التشویق للنصوص السردیة، لکنها أسهمت فی خلق جو مشحون بالتوقعات والاحتمالات؛ فتسهم الکمیات الاستباقیة المتوزّعة فی الروایة فی تقدیم الشخصیات، وإبراز دورها المواکب لحرکة الزمن فی الخطاب الروائی، وتسهم فی تکوین رؤى ومواقف خاصة بالمتلقّی.

- المحصلة النهائیّة من استقراء المفارقة الزمنیة المتوافرة فی هذه الروایة تبرز التوتر أکثر من جهة: أولاً من جهة الأحداث السیاسیة وزعماء الاشتراکیین فی مصر خاصة وفی الوطن العربی عامة، ثانیاً من جهة الشعب والمواطن العربی الذی یعیش دائماً فی التوتر ویعتبر نفسه مطارداً، ثالثاً من جهة الشخصیة الرئیسة للروایة وحبه الضائع.

- وأخیراً یمکنا الاستنتاج الکلی بأن الروایة الحدیثة ترکّز علی إبراز المتغیرات النفسیة التی تحدث داخل الإنسان نتیجة شعوره القلق دائماً أمام أحداث الحیاة والمفارقة الزمنیة من العناصر التی تبرز هذا القلق والصراع النفسی.

الکتب

بن علی، لونیس. (2015م). الفضاء السردی فی الروایة الجزائریة، روایة الأمیرة الموریسکیة لمحمد دیب نموذجاً. الطبعة الأولی. الجزائر: منشورات الاختلاف.

بوعزه، محمد. (2010م). تحلیل النص السردی تقنیات ومفاهیم. الطبعة الأولی. الدار العربیة للعلوم ناشرون.

حمید النعیمی، أحمد. (2004م). إیقاع الزمن فی الروایة العربیة لمعاصرة. الطبعة الأولی. الموسسة العربیة للدراسات والنشر.

جینت، جیرار. (1997م). خطاب الحکایة. ترجمه محمد معتصم. الطبعة الثانیة. الهیئة العامة للمطابع الأمیریة.

الرقیق، عبدالوهاب. (1998م). فی السرد (دراسات تطبیقیة). الطبعة الأولی. تونس: دار محمد علی الحامی.

زیتونی، لطیف. (2002م). معجم مصطلحات نقد الروایة. بیروت: دار النهار للنشر.

سالم الحاجی، فاطمه. (2000م). الزمن فی الروایة اللیبیة (ثلاثیة أحمد الفقیه نموذجا). الطبعة الأولی. لیبیا: دار الجماهریة.

عاشور، عمر. (2010م). البنیة السردیة عند الطیب صالح. الجزائر: دار الهومة للطباعة.

عبید، محمد صابر.(2008م). أسرار کتابة الابداعیة(عبد الرحمن الربیعی والنص المتعدد). الطبعة الأولی. الأردن: جدار الکتاب العالمی.

العجمی، مرسل فالح. (2011 م). السردیات: مقدمة نظریة ومقتربات تطبیقیة. الطبعة الأولی.  الکویت: آفاق للنشر والتوزیع.

قاسم، سیزا. (2004م). بناء الروایة، دراسة مقارنة فی "ثلاثیة" نجیب محفوظ. بیروت: دار التنویر للطباعة والنشر.

القصراوی، مها. (2004م). الزمن فی الروایة العربیة. الطبعة الأولی. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.

لحمیدانی، حمید. ( 2000 م). بنیة النص السردی من منظور النقد الأدبی. الطبعة الثالثة. بیروت: المرکز الثقافی العربی.

محفوظ، نجیب. (1988م). اللص والکلاب. لامک: مکتبة مصر.

یعقوب السید، وجیه. (2005م). الروایة المصریة فی ضوء المناهج النقدیة الحدیثة. الطبعة الأولی. القاهره: مکتبة الآداب.

الرسائل الجامعیة

الباتول، عرجون. (2009م). شعریة المفارقات الزمنیة فی الروایات الصوفیة. مذکرة معدة لنیل شهادة الماجستیر. الجزائر: جامعة حسیبة بن بوعلی بالشلف.

غزالی، فتیحة. (2009م). البناء السردی فی روایة "العائده" لاحمد سلام ادریسو. رسالة ماجستیر. الجزائر: جامعه محمد خیضر.

مزوزی، حیاة. (2016م). المفارقات الزمنیة فی روایة شراع والعاصفة لحنامینة. مذکرة مقدمة لنیل شهادة الماستر. الجزائر: جامعة محمد خیضر بسکرة.

منیر، بهار العتیبی. (2015م). البنیة الزّمکانیة فی روایات ولید الرجیب. رسالة ماجستر. جامعة الشرق الأوسط.

یحیاوی، جویده. (2015م). البنیة الزمانیة والمکانیة فی روایة زقاق المدق. مذکرة مکملة لنیل شهادة الماجستر. الجزائر: جامعة محمد بوضیاف.

المقالات

کنجیان خناری، علی وآخرون. (1388ش). اللص والکلاب، دراسة فی الشکل والمضمون. مجلة دراسات الأدب المعاصر. جیرفت: جامعة آزاد الإسلامیة. صص 113 ـ 122.

محمد عبدلله، هشام. (2011م). حرکة الزمن فی قصص أنور عبد العزیز القصیرة. دراسات موصلیة. العدد الثالث والثلاثون. حزیران.

نبهان حسون السعدون. (2014م). الزمان فی القصة القرآنیة، قصة موسی(ع) نموذجاً. مجلة کلیة العلوم الإسلامیة، العدد (15/1) المجلد الثامن. بغداد: جامعة الموصل.