مقوِّمات العالمیة الأدبیة فی روایة "الشحَّاذ" لنجیب محفوظ

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالب مرحلة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 أستاذة مشارکة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

3 أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

4 طالبة مرحلة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

المستخلص

العالمیة الأدبیة هو ارتقاء أدب ما، کلیاً أو جزئیاً، إلى مستوى الاعتراف العالمی العام بعظمته وفائدته والإقبال على ترجمته وقراءته وتعرُّفه ودراسته. ترعرع فی أحضان الروایة العربیة روائیّون کنجیب محفوظ الذی حصل علی جائزة نوبل عام 1988م. ولا شکَّ أنها کانت لجهود نجیب محفوظ الروائیة دلالة واسعة وعمیقة فی حرکة الروایة العربیة نحو العالمیة. یحاول هذا المقال أن یدرسَ مقوِّمات العالمیة الأدبیة فی روایة الشحاذ علی أساس آراء حسام الخطیب وذلک یکون من خلال المنهج التلفیقی الذی یجمع بین نظریة العالمیَّة الأدبیة والمنهج التوصیفی – التحلیلی. تدلُّ النتائج علی أنَّ الروایة تمتاز بمیزات تؤهلها للحضور فی الفضاء العالمی حیث أن الروایة فی کلٍّ من المقوِّمات تتمیز بما یؤهلها للعالمیة. علاوة علی حضور العناصر الذاتیة کالتمایز بالمضامین الإنسانیة العدیدة والاتصاف بالسمة المحلیة والجودة الفنیة، کتابة الروایة باللغة العربیة وترجمتها إلی اللغات الأخری مهَّدت الطریق للحضور فی المستوی العالمی. ترجمت الروایة إلی أکثر من عشرین لغةً حیَّة وذلک من آثار فوز الکاتب بجائزة نوبل.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Elements of Universal Literature in the Novel The Beggar by Nagiub Mahfouz

المؤلفون [English]

  • Kaveh Khezri 1
  • Kobra Roshanfekr 2
  • Hadi Nazari Monazzam 3
  • Somayye Sameni 4
1 PhD, Department of Arabic Literature,Tarbiyat Modarres University,Tehran,
2 Assistant Professor, Department of Arabic Literature,Tarbiyat Modarres University,Tehran, Iran
3 Assistant Professor, Department of Arabic Literature,Tarbiyat Modarres University,Tehran, Iran
4 PhD Candidate, Department of Arabic Literature,Tarbiyat Modarres University,Tehran, Iran
المستخلص [English]

The universal literature is an emerging theory in the field of literarycriticism and comparative literature whose theoretical foundations are evolving.According to this theory, universal literature is a theory that seeks to examine and evaluate the mechanism of text’s transnational perception and investigate its presence in the world of literature and all this conducted through the examination of the elements of universal literature.Among those who have contributed to the development of this theory, one can mention David Damrosch and Hosam Al Khatib. The present paper seeks to integrate, in addition to theoretical explanation of the concept of universal literature, to analyze and develop the elements of universal literature in the novel TheBeggar by Nagiub Mahfouz.The results of the article suggest that the author has been able to achieve universal fame by translating his works in more than twenty languages
Having received the Noble Prize.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Universal literature
  • Elements of universal
  • Nagiub Mahfouz
  • The Beggar

ثمة سؤالٌ یشغل النقاد والأدباء فی العالم العربی منذ بضعة عقود من الزمان، ألا وهو هل بلغ الأدب العربی المعاصر مرتبة العالمیة؟ إنه سؤال تطرحه الصحافة الأدبیة والثقافیة العربیة بإلحاح منذ وقت غیر قصیر وفی مناسبات مختلفة، أبرزها مناسبة منح جائزة نوبل للآداب. ففی کل عام تقوم الأوساط الأدبیة والثقافیة العربیة بترشیح بعض الأدباء العرب لنیل تلک الجائزة العالمیة. (عبود، 1999م: 71) من جهة أخری لا شکَّ أنَّ الروایة قد وقفت فی وجه الشعر فی العصور الأخیرة خاصة: «ولقد أججت قضایا العصر التی تحاصرُ الإنسان بتعقیداتها رغبته فی التعایش مع فوراته الدرامیة وأن یعید اکتشاف ذاته المشتتة وهو یری نفسه فی مرآة المشهد الروائی، حتی صار المتمسکون علی هذا النحو بتلقی فنون الأدب تیارا غالبا یجسد الحالة ففرض حاجته للعزف علی التوتر الروائی فی ظل تراجع الدور الجوهری للشعر حیث أنَّ الإنسان یعیش حالة اغتراب درامی مکثف، وقد صارت الروایة هی الملاذ الذی یجد فیه عالمه الآمن من الوحشة مجسداً تجسیداً مرئیاً أو مقروءاً فی کتاب.» (عونی، 2007م: 193) بما أنَّ هذا النوع الأدبی یکون موضع اهتمام الأدباء فی کلِّ أنحاء العالم، نشاهد إنجازات کبیرة فی هذا المجال، فمن الصعب التنافس مع هذا الکم الهائل من الروایات المکتوبة باللغة الإنجلیزیة. ومن هنا یطرح هذا السؤال: کیف یستطیع أن یصل عمل أدبی ما إلی المستوی العالمی؟

وفی العالم العربی، قد تنامى الوعی العربی لأهمیة مسألة عالمیة الأدب العربی الحدیث إبان الأعوام الأخیرة. ولکن لا نعرف هل استند ذلک الوعی إلى فهم عمیق أم لا، لأنَّ هذا الوعی لم ینتهی إلی وضع دراسات وبحوث نظریة وتطبیقیة جادَّة حول عالمیة الأدب العربی الحدیث إلا فی دراسات قلیلة عند حسام الخطیب وعبده عبود. وإذا أردنا أن نأتی بأجمع البحوث والتعاریف حول العالمیة الأدبیة عند العرب فلابدَّ أن نشیر إلی حسام الخطیب حیث هو الناقد الذی تحدَّث عن فکرة العالمیة من بین النقاد العرب بصورة منهجیة وهذا مهم جداً لأنَّنا نحتاج إلی مفهوم واضح ومتماسک من العالمیة لکی یکون مقدمة نظریة لتحلیل النصوص الأدبیة. علی هذا الأساس یعتقد الخطیب أنَّ العمل الأدبی یرتقی إلی العالمیة بعد أن وفَّر لدیه المقوِّمات التی تؤهله للعالمیة. هذا الارتقاء لیس عن الصدفة، بل یحتاج العملُ الأدبی إلی توفُّر شروط کالإبداع الأدبی والحضور الحی فی الفضاء العالمی. إذن یجب قبل کلَّ شیءٍ أن یضع المرء فی ذهنه دائما أن العملیة لیست آلیة، أی إنَّ العمل المحلی لا یبلغ مرتبة العالمیة لمجرد توفُّر صفات إبداعیة فیه، وأنَّه یحتاج لأن یدخل فی سلسلة من الأقنیة النوعیة والشروط الذاتیة واللغویة والإطاریة حتَّی یتبوَّأ المکانة التی تؤَهله لها إمکاناته الذاتیة. دراسة هذه المفاهیم فی روایة شحَّاذ هی الهاجس الأساس فی المقالة هذه.

1-1- مسألة البحث

المسألة التی یواجهها الباحث لا تختصر فی عرض تعریفٍ جامعٍ للعالمیة الأدبیة، ما یهمُّ هو الکشف عن الآلیات التی تختص بکلِّ عملٍ أدبیٍ دونَ غیره فی مسیره نحو العالمیة لأنَّ هناک معاییر مختلفة لکلِّ عمل أدبی تتجلی فی الأسلوب الأدبی الذی ینتمی الکاتب إلیه من جهة ومن جهة أخری ترجع الفروق إلی الناحیة الجغرافیة التی یعیش فیها الکاتب والمناخ السیاسی الذی یُفرض علی المثقَّفین والفنانین نوعاً من الإجبار والهاجس الفکری الخاص فی الفکر والفنِّ. علاوة علی هذا، الحقبة الزمنیة والفضاء الثقافی الذی یجرِّبه الکاتب، له أثر عظیم فی المقوِّمات التی ستصبح مؤشرات کتاباته. جاء البحث عن الخصوصیات التی تنفرد بها روایة "الشحاذ" کدراسة الجانب السیاسی والثقافی، والتجربة الفکریة للکاتب، ثم ترجمة الروایة إلی اللغات الحیة کمسألة البحث فی هذا المقال.

1-2- سؤال البحث

1- ما هی أهم المقِّومات العالمیَّة الأدبیة فی روایة "الشحَّاذ"؟

2- هل أصبحت روایة الشحاذ عالمیَّة؟

1-3- هدف البحث

تحاول هذه المقالة أن تبحث عن الآلیات التی تکمن وراء حرکة روایة الشحَّاذ نحو العالمیَّة علی أساس رؤیة حسام الخطیب فی مجال مقوِّمات العالمیة الأدبیة.

1-4- منهج البحث

المنهج المختار فی هذه الدراسة هو المنهج التلفیقی حیث یکون أساس المقالة علی نظریَّة العالمیة الأدبیة ثمَّ هناک لکلِّ مقوِّمة تعریف خاص. یدخل البحث فی مجال الأدب المقارن. یقوم البحث بالتبیین النظری فی قسم أدب البحث النظری، ثمَّ تذکر نماذج للتطبیق والتحلیل من نصِّ الروایة علی أساس ما جاء فی القسم النظری باحثَا عن جوابٍ لسؤال البحث.

1-5- خلفیة البحث

"روافد العالمیة فی أدب نجیب محفوظ"، لعماد الدین عیسی (1989م). یعرض الباحث فی هذه المقالة القصیرة جهود محفوظ فی نقل الثقافة المصریة إلی الفضاء العالمی. یستنتج الباحث بأنَّ سبب فوز نجیب محفوظ، یرجع إلی البناء الفنی الراقی فی روایاته. یعانی هذا البحث من الکلیَّة والتعمیم.

«مقوّمات العالمیَّة فی روایة "رامة والتنین" لإدوارد الخراط فی ضوء نظریة حسام الخطیب» لهادی نظری منظم وشهرام دلشاد (1394ش). حاول الباحثان أن یدرسان الروایة علی أساس رؤیة حسام الخطیب. فالمقالة تشرح نجاح الکاتب فی المقومات الذاتیة بالتفصیل لکن لم تدخل إلی دراسة الجانب اللغوی والإطاری کما جدیر بالبحث. ومن هنا لا تعکس المقالة المکانة الحقیقیة للروایة فی الفضاء العالمی.

"الأدب المقارن من العالمیة إلی العولمة"، لحسام الخطیب (2009م). قدَّم الکاتب فی الفصل السادس من الکتاب آرائه حول مقوِّمات العالمیَّة الأدبیة باختصار فی ثلاثة محاورٍ: المقوِّمات الذاتیة، الإطاریة، واللغویة. ترجع أهمیة هذا الکتاب إلی تبویب الإطار النظری للعالمیة الأدبیة لأول مرة. تعتمد هذه المقالة فی القسم النظری آراء الکاتب بالتوسیع فیها.

"هجرة النصوص"، عبده عبود (1995م). یتناول هذا الکتاب مجموعة من المباحث النظریة والتطبیقیة حول قضیة الترجمة فی العالم العربی والصورة التی رُسمت للعرب عن طریق الترجمة فی الغرب کما یبحث عن کیفیة الاستقبال عن الأدب العربی فی الغرب. إشکالیة الکتاب تظهر فی الترکیز علی تبیین العلاقة بین الأدب العربی والآلمانی دون بقیة الآداب.

"الأدب العالمی من الفکرة إلی النظریة"، انوشیروانی (1390ش). تدرس المقالة تکوین مفهوم الأدب العالمی من القرن التاسع عشر إلی العصر الراهن. تبدأ الفکرة بغوتیه[1] حیث کان یبحث عن مواطن المشابهة بین ثقافتی الشرق والغرب فی الأدب حتی یصل إلی دیوید دمراش[2] الذی طرح فکرته فی صورة منسجمة مؤکِّداً علی دراسات الترجمة. المقالة دراسة تاریخیة ولا تعرضُ نموذجاً تطبیقیاً.

"مقوّمات العالمیة فی دیوان( أغانی مهیار الدمشقی) حسب آراء حسام الخطیب"، مهدی مسبوق وشهرام دلشاد (1394ش). قاما بدراسة مقومات العالمیة فی دیوان أدونیس. ولکنه یخلو من ثلاثة مقومات، هی: النکهة المحلیة، والمقوم الإطاری والتوازن بین العام والخاص. هذا البحث عن الشعر ویختلف تماما عن النثر بخصائصه وکتابته.    

ما یتمیّز به هذه الدراسة أنِ الدراسات السابقة لم تطرق إلی آثار نجیب محفوظ من هذا المنظار وحسب آراء حسام الخطیب خاصة کتاب "الشحاذ" الذی طار صیته آفاق العالم.  

2- العالمیة الأدبیة[3]

من الضروری أن نحدِّدَ الحدود التی یقف علیها مفهوم العالمیة الأدبیة. کما یبدو لنا من تاریخ الدراسات العالمیة، أول تعریف للعالمیة الأدبیة هی التی قدَّمها غوته: «الأدب العالمی، أدب یشمل العالم؛ لکن هذا الشمول یجرُّ مشاکل أخری.» Birus, 2000: 2)) هناک إبهام فی هذا التعریف حیثُ لا یُعرِضُ أی قاعدة لتمییز الأعمال العالمیة. عندما طرح غوته مفهوم العالمیة لم یکن فی خلده أن یبحث عن آلیة لتقییم الأعمال وإنما طرح فکرة لیُقیم صلة بین الغرب والشرق. یقول غوته فی تعریف آخر: «الأدبُ العالمی یعنی أدب کلِّ العالم. إذن تاریخ الأدب العالمی مجموع من تاریخ أدبِ مللٍ مختلفةٍ شکَّل مجموعة واحدةً فیها نوع من التشابه والعلاقة حیث الأدب العالمی مجموعة من أحسن الأعمال الأدبیة العالمیة فی الملل المختلفة وعلی هذا الأساس فیه رؤیة تجمیعیة.» (Galik, 2000: 5) کما یبدو من التعریف، فیه إشارة إلی الأدب العالمی وأنَّ هذه الأعمال الرائعة هی مجموعة یسمیها هذا التعریف بمختارات الأدب العالمی. فهو تعریف مبدئی ولا یغنینا عن الحاجة إلی تعریف أکمل وأدق. یعتقد دمراش أن العمل الأدبی الذی یرید الالتحاق بموکب الأدب العالمی لابد أن یشتمل علی میزة "الأدب" و"العالم" کلیهما: «العمل الأدبی یدخل إلی ساحة الأدب العالمی عن طریق آلیة ثنائیة: الأول هو أن یحظی بالقبول کمادة أدبیة وبالتالی یکون مقروئاً، والثانی هو أن یهاجر النص من موقعه الثقافی الأصلی ویدخلَ إلی أفق رحب. یمکن أن یدخل العمل الأدبی إلی الفضاء العالمی، لکن لایزال هذا الخطر أی خطر الطرد موجود عند العدول عن المواد اللازمة أی الأدب والعالم.» ((Damrosch, 2003: 6 یبدو أنَّ فی هذا التعریف نقاط تثیر السؤال والإبهام. ما هی المعاییر للحکم علی الأدبیة؟ وما هی المقوِّمات التی تؤهل عملا ما للعالمیة؟ یذهب دمراش إلی أن الأدب العالمی: «یشمل کلَّ الأعمال الأدبیة التی تُنشر خارج الحدود الثقافیة بصورة مترجمة أو باللغة الأصلیة.» (المصدر نفسه: 4) وهنا یبدو أنَّ دمراش یقترب من مفهوم العالمیَّة الأدبیة حیث فی التعریف نوع من الإشارات النظریة حیث یطرح قضیة الترجمة والخروج عن الحدود الثقافیة ومن هنا یبدو حالة من التأکید علی هجرة اللغة قبل هجرة النصوص. ثمَّ یتحدث عن کیفیة الحضور خارج الحدود ویقول: «العمر الحقیقی للحضور الحی فی الفضاء العالمی للعمل الأدبی یتوقف علی الزمان والمکان فی نظام العالمیة الأدبیة.» (المصدر نفسه: 4) وهذه إشارة إلی الصعود والهبوط فی السوق الأدبی العالمی القائمان علی الزمان والمکان. ربَّما مفهوم الزمان یشیرُ إلی الفکرة التی یطرحُها العملُ الأدبیُ للمطابَقةِ معَ حاجات الیوم لجمهور القراءِ ومفهوم المکان یشیر إلی قضایا هامة کالمرکزیة، القوة السیاسیة داخل الإطار الإمبریالی ومسألة علاقة المراکز التی تصدر الفکر إلی المراکز الهامشیة. أما فی العالم العربی، فالوعی العربی لأهمیة مسألة عالمیة الأدب العربی الحدیث قد تنامى إبان الأعوام الأخیرة. إذا أردنا أن نأتی بأجمع البحوث والتعاریف حول العالمیة الأدبیة عند العرب فلابدَّ أن نشیر إلی حسام الخطیب حیث تحدَّث عن فکرة العالمیة بصورة منهجیة. یمکن تلخیص مفهوم العالمیة المعاصرة من رؤیة حسام الخطیب علی النحو التالی: «ارتقاء أدب ما، کلیاً أو جزئیاً، إلى مستوى الاعتراف العالمی العامّ بعظمته وفائدته خارج حدود لغته أو منطقته، والإقبال على ترجمته وتعرفه ودراسته، بحیث یصبح عاملاً فاعلاً فی تشکیل المناخ الأدبی العالمی لمرحلة من المراحل أو على مدى العصور.» (الخطیب، 2005م: 102) یعتقد حسام الخطیب أنَّ هذا التعریف یلخص مجمل التطورات المعاصرة وکل ما یقال فی مجال العالمیة الأدبیة مبنیٌّ علی هذا التعریف. یبدو أن هذا التعریف بمقارنته مع التعاریف الأخری یقترب من عدَّة مباحث مهمة منها: مسألة الارتقاء وهی تثیر أسئلة کثیرة حول کیفیة الارتقاء إلی العالمیة. مفهوم الارتقاء فی هذا التعریف یقترن بالاعتراف العالمی حیث یتفرع منه عدة مفاهیم: منها مسألة دراسات الترجمة والبحث والنقد، ومسألة نظریة ما بعد الاستعماریة. نجد فی هذه التعاریف إشارات مهمة إلی قضیة العالمیة لکن الاهتمام بالجریان الدائم فی تغییر المفاهیم وتکاملها فی هذه الظاهرة مهم. علی أساس هذه الخلفیة النظریة بإمکاننا أن نعرف العالمیة الأدبیة علی النحو التالی: «العالمیة الأدبیة، نظریة تقوم بتقییم المقوِّمات المتغیِّرة للعالمیة الأدبیة للکشف عن آلیات سفرة النصوص إلی خارج حدود الدولة - الشعب؛ ثم تتبیَّن نتائج حضور العمل الأدبی فی الفضاء الدولی علی أساس القیم العالمیة.»

3- مقومات[4] العالمیة الأدبیة

العمل المحلی لا یبلغ مرتبة العالمیة لمجرد توفُّر صفات إبداعیة فیه، وإنَّه یحتاج لأن یدخل فی سلسلة من الأقنیة النوعیةُ والشروط الذاتیة واللغویة والإطاریة حتّی یتبوّأ المکانة التی تؤهله لها إمکاناته الذاتیة. یعدِّد حسام الخطیب ثلاثة مقومات لارتقاء أدب ما إلی مرحلة العالمیة وهی:

3-1- المقومات الذاتیة[5]

تشیر المقوِّمات الذاتیة إلی ما یجب أن یُراعی الکاتب من الخصیصة الذاتیة فی العمل الأدبی. الخصیصة الذاتیة تلزم مراعاة جانب المحتوی وجانب الجمالیات علی الکاتب. تتمثَّل المقوِّمات الذاتیة فیما یلی:

الف) الموقف الإنسانی: بمعنی أن المعیار الأساسی للعمل الجیِّد هو إضاءة جوانب من موقف الإنسان فی غمرة الصراع الاجتماعی أو الفردی أو القومی، أو الأیدیولوجی أو المعرفی ضمن إطار التطلُّع المحترق لتوسیع معرفة الذات والآخرین وترقیة المقدرة علی السیطرة علی الأشیاء والطبیعة والکون. (الخطیب،2001م: 231) لکی یکون العمل الأدبی محل الاهتمام، لابد أن یحتوی مادةً فکریةً تطرح مشکلة أو تثیر أسئلة أو تحلِّلُ قضیةً إنسانیة وهذا یهدینا إلی الحدیث عن القیم الإنسانیة. لا یمکن إحصاء المواقف الإنسانیة لأنها قد تتغیر بتغییر الموقع والزمان والمکان. لکن هناک مواقف لا تتغیر منها: المقاومة، العدالة، الحریة، الأخلاق، العلم، السلام، الجمال.

ب) اللون المحلی: ینظر اللون المحلی فی العمل الأدبی إلی تلوین العمل الأدبی بالمحلیة التی یتعلق بها الکاتب. هذه المحلیة تتجلی فی أمور عدَّة منها: الشخصیات، المکان، السنن المحلیة، والقصص المحلیة. وهذا مهم لأنَّ العمل الأدبی یحتاج إلی الجنسیة والجنسیة فی العمل الأدبی لابدَّ أن تکون فی صمیم الجملات والکلمات التی یقرأها المتلقی. یقول حسام الخطیب: «هناک أعمالٌ أدبیة خالدة لا یرجع سبب خلودها إلی طبیعة الموقف الذی تقترحه من قضیة الإنسان، ولکن إلی ما تتمتع به من نکهة محلیة وشخصیة قومیة أو إقلیمیة خاصة، ومقدِّرة علی التعبیر عن روح منطقة معطاة من العالم فی مرحلة تاریخیة معینة.» (المصدر نفسه: 102) فی الحقیقة الحضور فی الفضاء الدولی یحتاج إلی نوع من الاستقلال السیاسی فی المبدأ وهذا ما أغفله حسام الخطیب لأنَّ الاستقلال السیاسی ضمان لحفظ اللون المحلی والقومی: «للحصول علی الفضاء الوطنی للأدب، لابدَّ من الوصول إلی الاستقلال السیاسی الحقیقی، لکن بما أنَّ البلدان الجدیدة کلُّها تعیش تحت السلطة الاقتصادیة والسیاسیة وبما أنَّ الفضاء الأدبی ینتمی إلی حدٍّ إلی الفضاء السیاسی، الأشکال الدولیة للانتماء الأدبی، تنتمی إلی هیکل السلطة السیاسیة الدولیة.» (کازانووا، 1393ش: 100) إذن لا تشیر المحلیة إلی استخدام اللون المحلی بل هو ناظر إلی القیم الدیمقراطیة فی الدرجة الأولی والخروج عن الهیمنة اللغویة والثقافیة والفکریة.

ج) التفرد[6] والابتکار والغرابة: أحیاناً  یحظی عمل ما بشهرة فائقة بسبب ما فیه من لون نوعی وممیز جداً قد یختلف اختلافا کبیرا عن روح المنطقة الأجنبیة التی یشتهر فیها أو عن المناخ الأدبی السائد عالمیاً. ولکن هذا العامل وحده لا یکفی بالطبع. وبما أنّ الشهرة حتّی الآن کانت تأتی عن طریق العواصم الغربیة فانّه لا ضیر من التأکید أن عنصر الغرابة[7] ما زال فعالاً فی الذهن الغربی بوجه خاص وفی معظم مناطق العالم أیضا. (الخطیب، 2001م: 232) کما أن ایحائیة اللغة والشعریة فی الروایة شرط من الشروط الفنیة لتفرد العمل الأدبی وغرابته. ومن خلال هذه العملیة تکون ضرورة أن یهتم المُبدِع فی المقام الأول ببناء الموضوع الجمالی وتأسیسه داخل بنیة عمله الأدبی بالاتکاء علی شروط الإنتاج الجدید. ما یهمنا حول التفرد والغرابة هی البحث عن المیزات البارزة التی تمیز الروایة ثم تبین علاقة الإبداع الأدبی بالفضاء الاجتماعی - القومی والاجتماعی – العالمی، ومن وراء کل هذا کیفیة تبلور فکرة الکاتب بعد العبور من الخصائص المذکورة.

د) التوازن بین العام والخاص: القصد من التوازن یعنی مراعاة الفکر والمفهوم فی بُعدی المحلی والعالمی: «فروائع الأدب العالمی هی أعمال محلیة وعالمیة جدّاً فی آن واحد، مما یکسبها القدرة على مخاطبة المتلقین فی مجتمعاتها الأصلیة وفی المجتمعات الأجنبیة انطلاقاً من وجود مضامین إنسانیة مشترکة بین الشعوب. فتعبیر تلک الأعمال بصدق عن بیئاتها الوطنیة والمحلیة لا یحرمها من فرص التلقی خارج تلک البیئات بل یفتح لها أبواب الانتشار العالمی على مصراعیها. وبهذا الخصوص تصحُّ مقولة المحلیة طریق العالمیة.» (عبود، 1999م: 103) إذن یبدو أنَّ المطلوب: «هو عملیة توازن دقیقة جدّاً بین الخاص والعام، ما یخصُّ مجتمعاً معیّناً فی فترة معطاة وما یخصُّ الإنسانیة بالمعنی المطلق وکذلک بین المتحوِّل والثابت، أی بین ما هو الطاری والضمنی وبین ما هو جوهری ومتکرَّر علی مدی فیما یتعلَّق بالحقیقة الإنسانیة.» (الخطیب، 2001م: 234) یقول غنیمی هلال حول التوازن بین العام والخاص: «ترددُ الأدب بین الوعی العالمی والوعی الوطنی والقومی تتضمن سلفاً بدیهیات فی النقد العالمی. وهذه البدیهیات محورها أن الکاتب لا یکتب لنفسه، وأنه یحیا فی فنه بفکره کما یحیا بعاطفته، وأنه فی فکره وعاطفته محاصر من کل جهة بعالمه الذی یعیش فیه وله. ومع التسلیم بهذا المبدأ المشترک یری بعض النقاد العالمیین أن الکاتب یؤدی رسالته إذ بقی فی منطقة العالمیة، أو فی منطقة المعانی الکلیة، لیصور أفکاره ومبادئه فی صورة خالدة، لا ترتبط بعصره أو وطنه أو أمته، حتی لا تکون آراؤه نسبیة تعیش فی عصر دون آخر، أو بین قوم دون آخرین.» (هلال، لاتا: 33-34)

هـ) الإبداع الفنی هو الشرط المسبق: إن العمل الأدبی العالمی هو أولاً وقبل أی شیء آخر عمل متطور أو متقدم فی شکله الفنی. فالجودة الفنیة للعمل الأدبی تجعله أکثر قدرة على اجتیاز حدوده اللغویة والثقافیة القومیة، وعلى دخول دائرة العالمیة: «الإتقان یمکن أن یتحصل من خلال مراعاة المعاییر الفنیة سواء من حیث التصمیم العام للعمل أو من حیث خصوبة الخیال أو من حیث دقة التعبیر وجماله وطاقته الإیحائیة أو الموسیقیة. والمبدأ العام لسحر التأثیر هنا یتألف من مزیج غریب من التوتر والإدهاش والإثارة، والخروج علی المألوف وکشف الحجاب عن زاویة نفسیة أو جمالیة مخبوءة، أو السخر مما اعتاد الناس أن ینظروا إلیه بجد وهیبة والتاعب بمستویات الوعی وتفجیر الجملة والاستعمال الخاص جداً والتعسفی للکلمة وغیر ذلک.» (الخطیب، 2001م: 235) نحن بحاجة إلی رسم المیزات الفنیة للعمل الأدبی الناجح، لأن لیست آلیة محددة فی متناولنا لتقییم الجودة الفنیة فی العمل الأدبی رغم الاتفاق فی الاعتراف بالجودة الأدبیة أحیاناً: «وعلى الرغم مما یظهر بین النقاد من اختلاف فی تقییم الأعمال الأدبیة وجودتها الفنیة، فإن هناک اتفاقاً أو إجماعاً کبیراً بینهم على تقییم کثیر من الأعمال الأدبیة التی لا خلاف على جودتها. وینطبق هذا على أعمال الأدب العربی القدیم التی تنعت بالکلاسیکیة. أما الأدب الحدیث والمعاصر فکثیراً ما تتضارب تقدیرات النقاد لجودة أعماله الأدبیة، ومن الصعب أن یتفق النقاد على تقییم موحد لتلک الأعمال، حتى داخل الأدب القومی الواحد إلا أن هناک أدباء محدثین یتفق النقاد جزئیاً أو نسبیاً على جودة أدبهم.» (عبود، 1999م: 102) علی أساس ما ذکرنا من الصعب أن نصدر حکماً جامعاً وعلمیاً لتعیین حدود الجودة الفنیة، بعبارة ثانیة: «الخطاب الروائی ینحو إلی استیعاب وتمثیل الجوانب الملتصقة بما نعیشه عبر تمریر محتوی الحیاة فی مصفاة الذات ومسالک "الأنا"، ومن خلال وعی یجابه العالم وأسئلته ویُصارع الآخرین، ویستبطن قیماً لا تنفکُّ عن التحوُّل والتبدِّل. من هنا یکون الخطاب الروائی مندساً بین ثنایا وحدود ومناطق لا تخضع بالضرورة للوضوح العلمی والقانونی والإیدیولوجی المفترض. إنه خطاب الشوارع الخلفیة، وخطاب ردهات النفس المنسیة، وتعلثمات الذات المتکلمة بلغة مِشکالیة تسعی إلی الإمساک بما یرسم ملامح هویة منفلتة باستمرار.» (برادة، 2011م: 77) لکن من مجموع ما طرحنا هنا یمکننا أن نعدَّ الخصائص الفنیة واللغة الخاصة بالکاتب أساساً فی التقییم الفنی.

3-2- المقومات اللغویة[8]

تشیرُ المقوِّمات اللغویة إلی المؤشرات اللغویة ومن أهمها: مکانة اللغة التی یکتب بها بین اللغات العالمیة، والترجمة من لغة الکاتب إلی اللغات العالمیة أو إلی بقیة اللغات. من الواضح جداً أن الأعمال المکتوبة باللغات الحیة هی التی تتمتع بفرص أکبر للعالمیة، وذلک علی النحو التالی: «کلما کانت اللغات الحیة ذات الطابع العالمی مثل الإنجلیزیة والفرنسیة والروسیة والألمانیة أقوی امتداداً خارج حدود الدول التی تتکلمها، فإن آدابها تتمتع - بنسبة قوة هذا الامتداد- بفرص انتشار علی المستوی العالمی. کلما کانت هذه اللغات الحیة ذات انتشار واسع فی مناطقها فإن آدابها تخطی بفرص أفضل للإشعاع العالمی. یضاف إلی کل ما تقدم عمال الخدمة العالمیة للغات الحیة ذلک أن الموسسة الثقافیة فی أکثر البلدان الناطقة باللغات الحیة ترصد الموازنات وتضع الخطط لنشرهذه اللغات وثقافتها وإبداعاتها وترجمتها  ووضعها فی بؤرة اهتمام الإعلام الثقافی والمصطلحات الثقافیة الدولیة.» (الخطیب، 2005م: 238-244) فی الحقیقة عند الحدیث عن اللغات الحیة نحن نواجه مع کمٍّ هائلٍ من الأسئلة. قسَّم کمببل میزات اللغات الحیة علی أساس عاملین: الأول: عدد المتکلمین بهذه اللغات، والثانی الأهمیة الاجتماعیة والسیاسیة لبعض اللغات حیث نشاهد أن بعض اللغات ذات أهمیة بسبب الفضاء السیاسی الخاص فی مرحلة أو فی مراحل من التاریخ کاللغة الکردیة، والمقدونیة، والزولویة، والباسکیة. (کمبل، 1378ش: 247)

ومن جهة لا شک أنَّه لا یستطیع أحد أن ینکرَ أهمیة الدور الذی تضطلع به الترجمة فی الحیاة الثقافیة المعاصرة. یقول عبود عن حجم الترجمة فی العالم العربی: «فإطلالة سریعة علی ما یصدر فی العالم العربی من کتب ومجلات وصحف، وعلی حجم الترجمات ونسبتها فیها، تکفی لإقناع أی متشکِّکٍ بأنَّ الترجمة قد باتت مکوِّناً أساسیاً من مکوِّنات حیاتنا الثقافیة، بحیث لا یغالی المرء إذا قال إنَّنا نعیش فی عصر الترجمة.» (عبود، 1995م: 10) فالاعتراف العالمی بالدور العالمی للترجمة لا یحتاج إلی الشرح والتحلیل لسبب وضوح الموضوع. أما الترجمة فی العالم الأدبی فلها أهمیة مضاعفة بسبب الحساسیة التی ترجع إلی جوهر الشعر والروایة حیث لا ینتقل العمل الأدبی من دائرة أدبه القومی إلى دائرة العالمیة من تلقاء نفسه. لکی یصبح العمل الأدبی عالمیاً یجب أن یُترجم ویُقرأ فی مختلف أرجاء العالم: «فی زمن صدارة لویی الرابع عشر انتشرت اللغة الفرنسیة فی کلِّ أوروبا ولهذا الانتشار عاملان: شعبیة الکتَّاب الفرنسیین الذین اکتسبوا مکانة مرموقة فی الأدب آنذاک والترجمات الفریدة التی قدمها المتقدمون آنذاک.» (کازانووا، 1393ش: 88) إذن یحتاج العمل الأدبی فی الدرجة الأولی بالدخول إلی الفضاء العالمی بالترجمة الجیدة ثم یحتاج إلی التأثیر فی المجتمع المقصد لأنَّ من أبرز مظاهر عالمیة الأعمال الأدبیة وأشکالها هو تأثر الآداب الأجنبیة بتلک الأعمال، فنیاً کان أو موضوعیَّا أو فکریا، لأنَّ الترجمة مظهر من مظاهر التواصل الثقافی بین الشعوب.

3-3- المقومات الإطاریة[9]

تشیر المقومات الإطاریة إلی الأمور التسهیلیة للعالمیة الأدبیة غیر العوامل التی تؤثر علی العالمیة بصورة مباشرة، لأن هناک عوامل أخری تؤثر فی الرؤیة الخارجیة بالنسبة إلی النصوص الواردة إلی ثقافتهم. ترجع هذه الرؤیة فی أغلبها إلی الإطار الذی له صلة غیر مباشرة بعالمیة الآداب. لکن من الأصح أن نقول بأنَّ لهذا الإطار صلة مباشرة بعالمیة الآداب. من هذه المقاییس یمکن الإشارة إلی: الموقع السیاسی والثقافی والاقتباس السینمائی من العمل الأدبی:

یشیر الموقع السیاسی – الثقافی إلی أهمیة البلد فی المنطقة وأثره علی الأحداث العالمیة ومدی فاعلیته علی الخریطة السیاسیة والاقتصادیة والعالمیة. والموقع الثقافی إشارة إلی الغناء الثقافی: «مقیاس قوة الأمة التی ینتمی إلیها الأدب المرشح للعالمیة لا فی المجال السیاسی والعسکری فحسب، بل وأهم من ذلک فی مجال الإشعاع الحضاری. یؤثر هذا المقیاس تأثیراً شدیداً فی طبیعة الفرص المتاحة لخلود العمل الفنی علی المستوی الإنسانی.» (الخطیب، 2001م: 245-248) نحن نسمِّی هذا النوع من القوة السیاسیة والحضاریة بالاعتبارات غیر أدبیة لأنَّ عالمیة الأدب لا تخضع لاعتبارات أدبیة فقط، بل تخضع أیضاً لاعتبارات غیر أدبیة، کالقوة الاقتصادیة والسیاسیة للدولة التی ینتمی العمل الأدبی إلیها. فآداب الدول القویة تستفید من هیبة دولها، ویکون الاستعداد الخارجی لاستقبالها أکبر من الاستعداد لتلقی آداب الدول الضعیفة والمتأخرة. کذلک فإنَّ الدول القویة والغنیة تکون قادرة على أن تخصص إمکانات مالیة لدعم نشاطاتها الثقافیة الخارجیة، بما فی ذلک دعم ترجمة أعمال من آدابها إلى اللغات الأجنبیة. نضیف إلی هذا الدور البارز للسینما ومساعدته للنصوص الأدبیة لتجاوز الحدود القومیة :«فی الحقیقة تاریخ السینما، مجملٌ للتطورات الروائیة.» (جینکز، 1389ش: 16) هذه الجملة علاوة إلی التأکید علی العلاقة الوثیقة بین السینما والروایة، تشیر إلی أنَّ السینما، تاریخٌ إجمالیٌ للفن الممتاز. إذن السینما جسرٌ لتصدیر النصوص الأدبیة.

4- قصة الروایة

تدور هذه الروایة حول قصة حیاة المحامی الناجح والمشهور فی القاهرة عمر الحمزاوی. إنه الشخصیة الرئیسیة فی هذه الروایة ویرغب فی کتابة الشعر، لکنه لا یتطور موهبته تطوراً شدیداً. لقد اختار عمر أن یکون محامیاً بعد تخرُّجه من جامعة الأزهر بالقاهرة. ثمَّ صار محامیاً ناجحاً فی القاهرة. تزوَّج عمر من مرأة نصرانیة تسمی بکملیا فؤاد، ثمَّ أسلمت وغیرت اسمها بزینب. له بنتان هما بُثینة وجمیلة. شعر عمر سروراً واجتهاداً فی العمل، وشعر برحمة والمودة تجاه عائلته. لکن بعد مدَّة اصیب عمر بمرض وبسبب هذا المرض ظهرت المشکلة فی عائلته. بعد مرور الزمن أدرک عمر الألم الذی أصیب به، وهو الفراغ والشوق إلی المحبة فی حیاته لکن طلب عمر الدواء من دائه بعمل السوء. یملأ لیله بالمغنیات فی الملهی، یتمتَّع بمرأة إلی مرأة أخری. زار عمر ملهی باریس الجدید فی أول زیارته. کان أحد الملاهی فی القاهرة وذلک الملهی کان لمحمود فهمی، إنه أحد الزبائن وقد اتمَّ عمر مشکلته فی المحکمة. عرَّف محمود مرجریت بعمر، فرغب عمر فیها رغبة شدیدة، لکن قبل أن یتکلَّم بما یشعر من رغبة فیها، ذهبت مرجریت إلی خارج البلاد. عرَّف محمود فهمی امرأة أخری بعمر وهی وردة، فرغب عمر فیها أیضاً. إذن ترک عمر أهله وکان یعیش مع وردة فی مکان آخر. بعد شهور رجعت مرجریت إلی القاهرة والتقی عمر بها فی ملهی باریس الجدید وصار متحیِّراً بهذا الحال وشعر عمر أنه لیس فی قلبه محبَّة وردة وانتقل محبته إلی مرجریت ولا لیلة إلا وهو فی الملهی بمرجریت. هذا هو حال عمر طوال الأیام، قضی وقته بقضیة الشهوات، لکن بعد مرور الزمن شعر عمر أنه غریب متحیر فی حیاته، وعندما اتبع شهواته شعر بزیادة الوحدة والوحشة فی حیاته وصار ضعیفاً بمرضه. ذات یوم أخبر مصطفی عمر بأن زوجته فی المستشفی للولادة، أفاق عمر بأنَّ له زوج، وله أهل، وزوجة وبنتان. فذهب عمر إلی المستشفی مباشرا. ساعة سمع عمر بکاء الصبی، وهو صبی ذکر، فرح عمر به ولا یدری بهذا الحال. کان عمر عن قدیم الزمان یحبُّ أن ینجب صبیاً. اختارت بثینة اسماً لأخیه وهو سمیر. ثم یذهب عمر إلی إحدی حجرات المستشفی التی تستریح زینب فیها. بعد الولادة سکنت زینب وعمر فی البیت القدیم. لا یسکن عمر بعائلته إلا بعض الشهور. ثم ذهب عم إلی مکان غریب وأراد أن یبحث عن دواء مرضه فیه لکن لم یَعُد عمر إلی بیته قطُّ. (زوسمایتنی، 2008م: 40-47)

4-1- المقومات الذاتیة فی روایة الشحَّاذ

بالنسبة إلی الموقف الإنسانی، تقوم الروایة علی مواضع إنسانیة عدة انطلاقاً من الحیاة ومروراً بالحب والعلم والفن والموت. یبحث نجیب محفوظ من خلال بطل الروایة "عمر الحمزاوی" عن معنی الحیاة وفلسفتها ویسیر دروبا شتی لکی یجد ضالته وللوصول إلی هذا الغرض نقرأ طوال الروایة أنه یتوسل إلی الآخرین فمرة یسأل الوردة: «خبرینی یا وردة لماذا تعیشین؟ وهل لهذا السؤال من معنی؟ لا بأس أن نسأله أحیاناً. إنی أعیش، هذا کل ما هنالک بل إنی أنتظر جواباً أفضل. فکرت قلیلاً ثم قالت: لنقل إنی أحب الرقص، والإعجاب واتطلع إلی الحب الحقیقی! هذا یعنی أن الحیاة عندک هی الحب.» (محفوظ، 2006م: 102) مع أنه محام ناجح وله أسرة محببة لکن یشعر بالرتابة والآلیة وتسوقه الفطرة الإنسانیة إلی البحث عن ذاته وکشف إنسانیته کما یعتقد الشیطی:«أخذ عمر یجوس فی أجواء مختلفة بحثا عن هذا المعنی المفقود، وقد سار فی هذا الطریق من خلال ثلاث مسارات هی الجنس، الفن ثم فی النهایة یلجأ إلی التصوف.» (الشیطی، 2004م: 260) یظن عمر أنه سیشفی مرضه بتجربة حب آخر غیر زوجته زینب فهو یترکها وبنتیها، فیحکی الراوی مغامراته اللیلیة مع الراقصة "وردة" فی ملهی باریس الجدید لمحمود فهمی، ومغنیة أخری تُدعی مارجریت، والنساء الأخریات لکن محاولة عمر محاولة فاشلة والادمان علی الجنس لا یعالج آلامه ولا یزیل عنه الفتور والخمود: «نشوة الحبِّ لا تدومُ ونشوة الجنس أقصر من أن یکونَ لها أثرٌ.» (محفوظ، 2006م: 98) ویمیل إلی إنشاد الشعر کما کان هوایته فی أیام شبابه لکن لا یشبعُ الشعر جوعه ولا یجد الهدوء والاستقرار فی حیاته ویختار نهائیاً الانزواء والعزلة ویخضع لتجربة جدیدة ربما هذا سبیل نجاته عن المعرکة التی یعانی منها فی نفسه:«و قال لها إنه صمم علی ألا یشغل نفسه بشیء وأن یزیح الدنیا عن عاتقه. ولها أن تعتبر الحال مرضاً واضحاً أو غامضاً ولکنه علی أی حال لا یجد سبیلاً أفضل من الخلو إلی نفسه بعیداً عن الناس.» (المصدر نفسه: 132) کل هذه التجارب، تجارب إنسانیة والبحث عن الذات وکشف معنی الحیاة هو المعنی المسیطر علی الروایة بحیث یسأل عمر أناس حوله عن معنی الحیاة من وجهة نظرهم ویتطابق هذا المعنی مع قضیة الإنسان ومصیره تطابقاً کاملاً ویتناول الراوی موضوعاً اجتماعیاً أحاط بحیاة الإنسان فی هذا القرن ویسبب احتواء الروایة موقفاً إنسانیاً ونزعة روحیة ومن خلال هذه الروایة نفهم أنَّ الإنسان فی حیاته قد یواجه مثل هذه الأزمة التی کان یعانی منها الحمزاوی.

 وإلی جانبهذه المفاهیم، نلتقی فی طیات هذه الروایة بمفاهیم إنسانیة أخری کالاعتقاد بالله وطلب الخیر لجمیع الناس، فقسما عن حیاة الإنسان حیاة جماعیة: «عندما أعود إلی حالتی الطبیعیة سأحاول أن أفهم الحیاة فهما جدیداً یقرنها بالسعادة الحقیقیة – لنسأل الله أن یحفظنا من کل سوء – الله یحب أن نسأله الخیر للناس جمیعاً» (المصدر نفسه: 27) لیس تطابق القانون والعدالة مائة بالمائة. تصدرالحکومة أحکامها علی أساس القوانین الموضوعة فعندما لیست الحکومة مقبولا عند الناس فلیست قوانینها مبنیة علی العدالة. لذلک ما وجب علی عثمان بالسجن عشرین عاما کان القانون وحده: «القانون هو الذی أدخلنی السجن لا العدل» (المصدر نفسه: 115) ولما ألقی القبض علی عثمان واعتقل فهو لم ینبس بکلمة عن أسماء أصدقاءه الذین کانوا مشارکین معه ضد القدرة الحاکمة فهذا عمر یقول: «علی أی حال فنحن مدینون لک بحریتنا وربما بحیاتنا» (المصدر نفسه: 133) فهذه التضحیة فی السلوک الإنسانی لا یقدر بأی ثمن. أو الموت الذی یُعد من الحقائق الحتمیة فی حیاة الإنسان: «فقال لی ألسنا نعیش حیاتنا ونحن نعلم أن الله سیأخذها.» (المصدر نفسه: 90) الاعتقاد بعالم آخر یعیش فیه الإنسان بعد موته یشغل باله ویطمئن أن حیاته لا تنتهی فی هذه الدنیا وهذا عمر« أنت لا تفکر فی الموت إلا کما یفکر العقلاء.» (المصدر نفسه: 46) إذن تحتوی هذه الروایة من ناحیة المواقف الإنسانیة مفاهیم تفید البشریة کلَّها.

أما اللون المحلی فلا ینفصل عن روایات نجیب محفوظ ویرسم اللوحات البدیعة عن مصر وشعبها وما یتعلق بتقالیدها وظروفها السیاسیة والاجتماعیة والثقافیة وهو لم یفقد اهتمامه بحقبة من تاریخ المصری. وتتبلور فی روایة الشحاذ قضایا المجتمع المصری  وما مرَّت علی مصر من البرجوازیة والاشتراکیة، فکان عمر الحمزاوی وصدیقاه مصطفی النیاوی وعثمان الخلیل فی أیام شبابهم یناضلون فی سبیل الثورة لتحقیق العدالة والحریة والاستقلال فی مصر، فالاشتراکیة هی المفتاح الوحید لحل الأزمات الاقتصادیة والاجتماعیة التی یعانی منها المصریون آنذاک. ففی بدایة الروایة یخاطب الطبیب عمر الحمزاوی ویقول له: «وها أنت تبحث عن الحب المفقود، خبرنی أما أنت تذکر أیام السیاسة والإضراب والمدینة الفاضلة؟ طبعاً، وقد ولت جمیعاً، ولم یبق إلا سوء السمعة ومع ذلک فقد تحقق حلم کبیر، أعنی الدولة الاشتراکیة.» (المصدر نفسه: 12) والنزعة الاشتراکیة فی هذا الکلام واضحة ومنذ بدایة الروایة نتعرف علی إیدیولوجیا الشخصیات فی الروایة. وهذه النزعة إلی تحقق المجتمع الاشتراکی قد تراجعت وکان ذلک عندما أصیب عثمان الخلیل بجرح فی أیام النضال وأُعتقل بعد ذلک، فخمد اللهب فی عمر ومصطفی وتراجعا عن موقفهما وودَّعا السیاسة کما یقول عمر: «الحق أن السنوات التی تلت القبض علیکم اتسمت بالعنف والإرهاب فلم یکن بدٌّ من أن نرکن إلی الصمت، ثم انشغل کل بعمله، وتقدم بنا العمر علی نحو ما، ثم قامت الثورة وانهار العالم القدیم.» (المصدر نفسه: 117) تحققت الثورة بعد مضی السنوات الطویلة سنة 1952م بعد کفاح مستمر ضد الاستعمار والظلم. والبرجوازیة هی التی جرَّبها عمر بعد عکوفه عن النضال ویری الطبیب مرضَ عمر ناشئة عن الطبقة البرجوازیة لا مرضاً عضویاً: «أجل إنه مرض برجوازی إن جاز لی أن أستعیر إصطلاحا حدیثا مما یستعمل فی جرائد، لیس لک بمرض.» (المصدر نفسه: 9) لکنه شیء آخر نابع من داخل عمر الحمزاوی نتیجة لترسبات معقدة وتراکمات من المبادیء التی آمنت بها الطبقة البرجوازیة والتی تبنَّی نجیب محفوظ تتبع مسیرتها ورصد ظواهرها وإبراز طموحها وصراعاتها، واختار أن یکشفها فی المرحلة الأولی. (الشیطی، 2004م: 253) فنشمُّ فی کل هذه العبارات رائحة حوادث عمَّت مصر من  استیلاء الظلم والمحاولة لإیجاد دولة اشتراکیة تضمن الحریة والعدل. یعکس تدهور وضع الفن فی هذا العصر فی المباحثات التی جرت بین أشخاص الروایة کما قال مصطفی: «صدقنی أن العلم لم یبق شیئا للفن، ستجد فی العلم لذة الشعر ونشوة الدین وطموح الفلسفة، صدقنی أنه لم یبق للفن إلا التسلیة، وسینتهی یوما بأن یصیر حلیة نسائیة مما یستعمل فی شهر العسل.» (محفوظ، 2006م: 19)فیفقد الفن معانیه الرفیعة وغایاته المنیعة ولا یبقی له دور سوی التسلیة. لهذا عندما یفهم عمر أن بنته تنشد الشعر إلی جانب تشجیعها، ینصحها بأن لا یترک العلم جانبا وتشغل نفسها بالفن وحده «طبعا، لا أحبّ أن تنتبهی یوما فتجدی نفسک فی العصر الحجری علی حین یعیش من حولک فی عصر العلم» (المصدر نفسه: 41) لأن لا قیمة للفن کما یلیق به. کلُّ هذه العبارات، تعکس الرؤیة الوسایلیة إلی الفن والمعرفة فی أیام عمر الحمزاوی وهذا هو اللون المحلی الخاص الذی أدرکه نجیب محفوظ وأدخلها فی روایته فی ضمن القصة الرئیسیة لتکون روایته ذات طابع محلی. هذا ومن جهة کل هذه النماذج تلهم روح القضایا التی واجهها محفوظ طیلة حیاته. علاوة علی الظروف السیاسیة، التقالید والعادات السائدة فی المجتمع المصری تموج أثناء الروایة وتبلور الأوضاع الثقافیة فیه. نشیر إلی بعض منها: عندما یزور الأشخاص بعضهم بعضا، تختلف من مجتمع إلی آخر طریقة سلوکهم. فی المجتمع المصری المصافحة والمعانقة طریقة معهودة بین الناس. الضیافة من التقالیدة المحببة الأخری تحکم صلات الصداقة والتعاطف بین الأسر والأصدقاء. فبعد التحریر عثمان خلیل من السجن تقام ضیافة فی بیت عمر بمناسبة عودته وتجمع الأصدقاء القدامی مع أسرهم فی هذه الحفلة وتتبادل الأحادیث والذکریات الحلوة والمرّة. الروابط بین أفراد الأسرة بما فیها من العفو والشفقة والحنان ترسم أهمیة هذا البناء الهام فی حیاة الإنسان. علی الرغم أن عمر ترک زینب وبنتیه ناسیا واجباته کزوج وأب ولکن بعدما هو لم یحصل علی نتیجة مرجاة باستمرار الملاهی اللیلیة واختار الحیاة فی شقته وحیدا، غمضت زوجته وبنتاه عما فعل فی الماضی ودعته بثینة للعودة إلی البیت المألوف الماضی والعیش معها. فهذه الموضوعات لا تفی مثل هذه التقالید والعادات فی البلاد الأخری ولکن ما یتمیز به هذه الروایة أن الکاتب قام بتصویر هذه الثقافة بمهارة بالغة واستعان من قلمه لانعکاس المجتمع المصری.         

ویؤید هذا اللون المحلی حواراً دار بینأستاذة للأدب الفرنسی والدکتورة أمل فرید وبین الروائی الفرنسی میشیل دومه وکان مدعوا فی جامعة القاهرة:«حینما قلت له بإعتزاز وفخر إننا نعتبر محفوظ هو بلزاک الأدب العربی، ردَّ قائلاً: لا یهمنا علی الإطلاق أن یکون بلزاک، ولکن أن یکون نجیب محفوظ هو ذلک الکاتب العبقری المتمیز الذین یجدون فی روایاته عالماً له خصوصیته وتفرده ویتمیز بالمحلیة الشدیدة، ویجعل القاریء الفرنسی یعیش فی بیئته المصریة، ویتسمع کلمات أبناء الحارة المصریة، وهی تصدر من القلب.» (شفیق فرید، 2007م: 332)

بالنسبة إلی الابتکار والتفرد یمکن القول: «رغم تمرس الروایة العربیة زمناً لا بأس به، نسبیاً، قبل نجیب محفوظ، إلا أنه قدم، باعتراف أسلافه ومعاصریه، إضافات قیمة للروایة، لغةً وشکلاً ومضموناً، وخلصها من أثقال کثیرة، وصقلها جنساً أدبیاً وصل به درجة محترمة من التطور والبلوغ، تتفق مع متطلبات المرحلة بعد ثورة 1952.» (نیوف، 1983م: 209) وهذا التطور والبلوغ فی روایة الشحاذ یرجع إلی أسباب متعددة، منها:

الأفکار الفلسفیة التی تستولی علی محفوظ فی هذه الفترة الزمنیة من الستینیات ساقته نحو طرح الأسئلة الأساسیة حول الحیاة ومعناها. ومحفوظ بعد تجاوزه المرحلة التاریخیة والواقعیة فی روایاته، یدخل فی الستینیات فی حقل جدید ویکتب عن هواجس الإنسان وما یشغل باله فی القرن العشرین وهذه نقطة هامة تتفرد بها هذه الروایة. مثلما یسئل عمر عنه دائما «و لکنک تداوینی بشیء من الفلسفة، ألم یخطر لک یوما أن تتساءل عن معنی الحیاة؟» (محفوظ، 2006م: 10) هذه الفلسفة تصدق الحب وهذه القضایا الجنسیة لیست عند عمر الحمزاوی قضایا مادیة ونظرة البطل إلی الحب لا تنبثق من الشهوة، بل یرید أن یحفل حیاته بما یفتقر إلیه. إذن استخدم محفوظ القضایا الجنسیة فی هذه الروایة بدافع فلسفی ویُعرض هذه الأفکار فی روایته عندما تکون الفکرة الفلسفیة هی الداعیة إلی الدخول فی تلک الطرق، لکن لم یقتنع عمر ودخل إلی طریق آخر بینما کان یظن أنَّ هذا الطریق الجدید هو طریق الحقیقة. (محمد سعید، 1378ش: 281)

 والنقطة التی تزید فی الروایة ابتکاراً هی تقابل الشخصیات فی الروایة، مع أن عثمان الخلیل قضی عشرین عاماً فی السجن لکنه لم ینسحب عن موقفه الثوری تجاه الظلم  فله شخصیة ثابتة طوال حیاته حیث یقول: «طالما ساءلت نفسی لماذا؟ أجل لماذا؟ وبدت لی الحیاة خدعة سمجة، وعجبت للأقدار التی إنهالت علی رأسی، إقدام أناس تعساء من صمیم الشعب الذی سجنت من أجله، وتساءلت لماذا؟ هل تعنی الحیاة أن نستوصی بالجبن والعماء؟ ولکن لیس کذلک النمل وبقیة الحشرات، ولا أطیل علیک فقد استرددت إیمانی.» ( محفوظ، 2006م: 118) لکن عمر تراجع أمام سلطان العنف وآثر الحیاة البرجوازیة وغرق فی الترف والرفاهیة. علاوة علی التغیر فی الموقف السیاسی،فشخصیته تغیر علی مدی السنوات وزوجته تشاهد شیئا فشیئا التغیرات فی سلوکه التی تقرب حیاتهما بحافة الهاویة.  وکذلک تقابل بینه وبین مصطفی، عمر یضیق صدره من العمل ویشعر بالملل عن المحاماة  ولا رغبة فیه قبال زینب زوجته الوفیة «والحق أن عملی وزینب ونفسی، کل أولئک شیء واحد هو ما أود التخلص منه.» (محفوظ،2006م:56) لکن مصطفی یشعر باللذة والمتعة من حیاته:«إنی أرتبط بزوجتی بحکم الواقع والعادة، أما عملی فهو مصدر رزقی، ولی جمهور أسعد به کثیرا، مئات الرسائل التی أتلقاها أسبوعیا تسعدنی حقا، والحق أن تجاوب الناس معک قیمة ثمینة ولو کان مصدره اللب والفشار.» (المصدر نفسه: 48) فهذا التباین بین الشخصیات هو الذی یلهم الروایة، التنوع والابتهاج ویخرجه من الرتابة والتعب.

الرمزیة من الوجوه الابتکاریة فی الروایة. تبدأ الرموز من عنوان الروایة، الشحاذ هو عمر الحمزاوی الذی یرمز إلی الشخص الباحث عن نفسه وأفکاره مضطربة متوترة ویمثل الطبقة البرجوازیة. وتستمر الرمزیة من بدایة الروایة بوصف اللوحة المدلاة فی غرفة انتظار الطبیب وهی صورة عنه وعن مجتمعه فالطفل الذی ینظر إلی الأفق رمز لعمر یبحث عن معنی الحیاة. تتجلی الرموز الأخری فی الأشخاص کما أن وردة رمز للذبول التی تطرح فی ذهن عمر فکرة اللجوء إلی النشئة الجنسیة کطریق للتخلُّص من مرضه، کما أنَّ اسم زوجته زینب، یحمل مفهوماً تقلیدیاً مسیطراً علی حیاة عمر عندما یترک طریق النضال ویختار طریقة الراحة فی الحیاة مع زوجته زینب فی بیته القدیم. (محمد سعید، 1378ش: 290)

من النماذج البارزة للتوازن بین الخاص والعام فی هذه الروایة، ما قام به عمر وصدیقاه من الجهود لإیجاد الدولة الاشتراکیة التی لم تنحصر فوائدها فی إطار المجتمع المصری فحسب بل تساعد البشریة فی أنحاء العالم وبهذا الشکل قد جمع محفوظ فی عمله بین المفاهیم التی کانت هواجساً مشترکة فی فترة من الزمن بین الخاص والعام.نقرأ فی المحادثة التی تجری بین عمر الحمزاوی وصدیقه عثمان: «قال بفخار فی بدروم بیت مصطفی المنیاوی: خلیتنا قبضة من حدید ولا یمکن أن تنکسر. ونحن نعمل للإنسانیة جمعاء لا للوطن وحده ونحن نبشر بدولة البشریة، فنحن نخلق بالثورة والعلم عالم الغد المسحور.» (محفوظ، 2006م: 116) هذا وقد یروی محفوظ وجهة نظر الشرائح المختلفة فی المجتمع حول معنی الحیاة، وردة مثلاً تری الحیاة فی الحب أو یازبک یری الحیاة فی بیته الجمیل وإلخ. ویتمتع هذا الشعب بالهدوء والراحة لأن هذا المعنی من الحیاة یکفیهم ویرضیهم  لکن فی مقابل هذه الفئة هناک فئة أخری تبحث عن معنی أعمق للحیاة والمعنی الظاهری لا یقنعهم وعمر رمز هذه الفئة المثقفة. وهذا النوع من المعیشة مع مختلف الأشخاص ومختلف العلائق لا ینحصر فی مجتمع ما، ویتشکَّلُ کل العالم من فئات مختلفة ولکل فئة تحدیاتها الخاصة فی طریقها إلی السعادة.

من نماذج التطور الفنی فی روایة الشحَّاذ، یحسن الإشارة إلی المونولوج أو الحوار الداخلی حیث نعتبر هذا الحوار إبداعاً فی مسیرة الروایة والبطل یستخدم المونولوج لکشف خبایا قلبه والتحدث عنها بصراحة دون مواربة أو تغطیة، ویعتبر من الوسائل الفنیة المهمة فی کشف جوهر البطل وحقیقته، فهو یقذف ما یعتلج فی داخله من أفکار ومشاعر ویعرضها بصدق تام وحریة کاملة، کاشفاً کل البواعث والخواطر والمخفرات التی تکمن وراءها. (شرارة، 1979م: 80) ونشاهد کثیرا مثال ذلک فی روایة الشحاذ فعمر خلال حواره مع الآخرین، تجول أفکاره لحظة ما فی مکان آخر ویتحدث بنفسه وهذا یساعد فی معرفة شخصیة عمر وکشف خبایا وجودهعن طریق المنولوج حیث یقول عمر: «یا إلهی إنهما شیء واحد زینب والعمل. والداء الذی زهدنی فی العمل هو الذی یزهدنی فی زینب. هی القوة الکامنة وراء العمل. هی رمزه. هی المال والنجاح والثراء وأخیراً المرض ولأنی أتقزز من کل أولئک فأنا أتقزز من نفسی أو لأنی أتقزز من نفسی فأنا أتقزز من کل أولئک.» (محفوظ، 2006م: 44) کثیرا ماحوار عمر مع نفسه خلال الروایة وهذا الحوار یرفع الستار عن وجوده.

فلاش بک عنصر سینمائی یستخدمه محفوظ بمعنی أن الکاتب ضمن الحکایة یرجع إلی الماضی ثم یعود.  فعمر مشغول بالحدیث مع بنته بثینه حول إنشاد الشعر وأنه کان شاعرا فی شبابه وترکه وتقول بثینة فی هذه الأثناء « ولکنی أسئلک عمّا أوقفک» فی ذلک الحین یتذکر ماضیه  «وقال مصطفی محرضا: المثابرة والصبر! وقال عثمان: أقذف بشعرک فی المعرکة تظفر بألاف المستمعین»!(محفوظ، 2006م: 39)صدیقاه یحرضانه لمواصلة إنشاد شعره.  

 تداخُلُ الحوارِ من الفنون الأخری فی هذه الروایة حیث لم یعد محفوظ ینتهی من حوار کاملاً حتی یدخل فی حوار آخر. علی سبیل المثال، فی حین یشرح عمر لبُثینة بنتها دلیل إختفاء حبه لإمرأة أخری یقول: «فلنبق علی ما بیننا من حب» ثم بعد ذکر جملة یدخل فی حوار وردة: «فقالت وردة: سوف تندم علی قرارک. کلا لم أعد أطیق الحیاة الکاذبة.» (المصدر نفسه: 67)

اللغة الشعریة لها تأثیرات سحریة: «الروایة العربیة المعاصرة تعتمد أنساقاً بلاغیة فکریة إجتماعیة لأن الروائی یلاحظ أمامه العدید من السبل التعبیریة التی تشکل وعیه من جهة وتساعده فی الإنشاء من جهة ثانیة وتکمن عبقریته فی الملاءمة بین سجلات هذه المواد.» (طلبة، 2008م: 61) کثیراً ما یستخدم محفوظ فی سرد الروایة اللغةَ الشعریة: «ها هی الشمس تتهاوی للمغیب. قرص أحمر کبیر امتص المجهول قوته وحیویته الباطشة فرنت إلیه الأعین کما ترنو إلی الماء. وتدفقت حوله کثبان السحب وضاءة الحوافی موردة الأدیم فی مهرجان الألوان.» (محفوظ، 2006م: 38) الکاتب یستعین بالأسالیب الجمالیة لرسم غیبة الشمس عن السماء. «أن تزاوج شطرین ینجب نغمة ترقص لها أجنحة السماوات (المصدر نفسه،2006م:24)  

أما من أهم العناصر الفنیة فی الروایة فیمکن أن نشیر إلی الدقة فی التعابیر، وهذه میزة أساسیة فی روایة الشحَّاذ کثیراً ما نشاهده. یقول محفوظ فی بدایة الروایة عندما یصف الطبیب: «وها هو یقف وسط حجرته باسماً، بقامته المتوسطة النحیلة والوجه الغامق السمرة والعینین البراقتین والشعر القصیر المفلفل. لم یکد یتغیر عما کان فی حوش المدرسة. ومازالت زاویة فمه تنحرف فی سخریة مذکرة بمرحه المطبوع الذی کان یضاهی تفوقه الحاسم.» (المصدر نفسه: 6) هذه الأوصاف الجزئیة الدقیقة تجسم الطبیب أمام القراء کأنّه موجود حیّ.

 اختیار الشخصیات القلیلة لسرد الروایة یحتاج إلی البراعة ومهارة الراوی فی سرد الأحداث کما أن محفوظ فی هذه الروایة یستخدم بطلاً واحداً وکل الحوادث والأمور تدور حوله دون أن یفقد قیمتها وتنخفض قوّتها. هناک شخصیات أخری تعین الکاتب لترسیم ما یقصده ولهم دور فی الروایة ولا یزید عددهم عنعشرة.

تمتلک الروایة إطاراً قویماً تبدأ بترسیم لوحة علی الجدار وهی حکایة عما یتناوله الکاتب طوال الروایة وتنتهی الروایة بنتیجة الأزمة التی صورتها یحیل إلی المتلقِّی لیتفکَّر فی الروایة ویختار الطریق الصحیح لینجح من الدوران فی العادات الیومیة.

4-2- المقومات اللغویة فی روایة الشحَّاذ

فیما یتعلق بالمقومات اللغویة، یجب أن نقول أن اللغة العربیة تعتبر من اللغات الحیة فی العالم وهی تکون فی قائمة اللغات الستّة لیونسکو: «اللغات الرسمیة الستة للأمم المتحدة ویونسکو هی العربیة والصینیة والإنکلیزیة والفرنسیة والروسیة والإسبانیة.» (un.org) کتابة روایة الشحاذ بالعربیة تؤثرُ فی تعاظم شهرة الروایة فی الأوساط الأدبیة.

ولا بد أن نشیر إلی أن الترجمة هی القناة الرئیسة لعالمیة الأدب: «لا یمکن أن یلج العمل الأدبی دائرة العالمیة ما لم یترجم إلى أکبر عدد من اللغات الأجنبیة، وإلى الإنکلیزیة والفرنسیة على وجه الخصوص. إنَّ الترجمات هی أکبر وأهم مؤشر لعالمیة العمل الأدبی، فالترجمة الأدبیة إلى اللغات الأجنبیة عموماً، وإلى لغة أجنبیة عالمیة بشکل خاص، تضمن للعمل الأدبی أکبر قدر ممکن من الانتشار والتلقی العالمیین، وتمکِّنه بالتالی من ولوج دائرة العالمیة.» (عبود، 1999م: 105) وقد تمتعت آثار نجیب محفوظ بالترجمة إلی اللغات الأجنبیة کما یشیر عبود: «إنَّ حرکة الترجمة قد تمحورت حول شخصیات أدبیة، یأتی فی مقدمتها الروائی العربی المصری نجیب محفوظ، الذی انعکس حصوله على جائزة نوبل للآداب سنة 1988 بصورة بالغة الإیجابیة، لا على ترجمة أدبه فحسب، وإنما على مجمل حرکة الترجمة الأدبیة من العربیة إلى اللغات الأجنبیة.» (المصدر نفسه: 117) وخیر دلیل علی ترجمة آثاره عامة والشحاذ خاصة أنه قام قسم النشر بالجامعة الأمریکیة فی القاهرة بترجمة کتبه إلی اللغة الإنجلیزیة، کما أنه الوکیل الوحید المتعهد بترجمة کتبه ونشرها باللغات الأخری فی جمیع أنحاء العالم. وقد أصبحت کتبه متاحة للقراء فی 24 لغةً علی الأقل. (اقلادیوس، 1999م: 176) فضلاً عن ذلک ترجم کریستین ولکیر هنری ونارمن خالص نیلی الورکی، الشحاذ إلی الإنجلیزیة وطبعتها الجامعة الإمریکیة من مطبعة القاهرة سنة 1986م وقد ترجمها إسکندار طمرین إلی الإندونیسیة وطبعتها فوستکا أوتاما غریفیتی سنة1996م. (زوسمایتنی، 2008م: 2) ترجم محمد دهقانی الروایة إلی الفارسیة ونشرتها منشورات نیلوفر.

4-3- المقومات الإطاریة فی روایة الشحَّاذ

تشیر المقومات الذاتیة فی الدرجة الأولی إلی موقع الدول من الناحیة السیاسیة والثقافیة فی العالم. تقف دولة مصر حسب الدراسات الحدیثة من بین الدول الإسلامیة فی الدرجة الثامنة بعد دراسة مجموعة من المؤشرات لتقییم القدرة الوطنیة. أما إذا أردنا أن نتعرف علی الموقع السیاسی والثقافی لمصر، فلابدَّ أن ندقِّق فی المؤشرات المختصة بالسیاسة والثقافة. تشیر القدرة السیاسیة إلی: الدرجة فی مؤشر الحریة، رقم التجانس العنصری، تعهُّد الحکومة للقرارات البیئییة، حریة الصحف والجرائد، العضویة فی القرارات الستة المتعلقة بحقوق الإنسان، إعطاء حق اللجوء إلی ألف شخص، الدرجة فی مؤشر الأداء الحکومی، الدرجة فی مؤشر الفساد، اختیار السیاسیون بالاقتراع الشعبی. فمن الناحیة السیاسیة تعانی مصر من الحرمان والتشدُّد ولهذا لیست ضمن الدول القادرة من الناحیة السیاسیة حیث یکون رقم المؤشر السیاسی فی مصر 8/5 بینما یکون هذا العدد لتونس کأقوی دولة إسلامیة من هذا المنظور 3/11 (زرقانی، 1392، 16). أما عند المداقة فی تفصیلات الدراسة، فتتبیَّن بأن مصر، تقع فی الدرجة الثالثة من بین هذه الدول من الناحیة الثقافیة. تشیر القدرة الثقافیة إلی عدد الأماکن التاریخیة، عدد التفزیونات لألف شخص، کمیَّة القراءة، عدد الکمبیوترات لألف شخص، عدد الصحافة لألف شخص، تاریخ البلاد، التکالیف التعلیمیة، معدل الأمیة فی أشخاص أکثر من خمسة عشر عاماً، معدل الأمیة فی النساء، عدد الوکالات الدولیة للأنباء. (المصدر نفسه: 12) تشیر هذه المؤشرات إلی أن مصر تتمیز بالتقدم الثقافی بینما تکون من الناحیة السیاسة أضعف بدرجات ولیس موازنة بین الجانب السیاسی والثقافی فی مصر.

لا شکَّ أنَّ لموقع مصر فی المنطقة وخاصة قدرتها الثقافیة أثر غیر مباشر فی عالمیَّة نجیب محفوظ حیث أثرت هذا الأمر فی فوزه بجائزة نوبل للآداب عام 1988م وهذه کانت نقطة انطلاق عظیمة لانتشار الأدب العربی عموما وأدب نجیب محفوظ خاصة علی المستوی العالمی. هذا الفوز أعطی الشرعیة بل التحبیذ لمشروعات نشر الأدب العربی فی الغرب ومناطق العالم الأخری. إذن کان فوز نجیب محفوظ بجائزة نوبل للآداب نقطة انطلاق عظیمة لانتشار الأدب العربی فی العالم: لکن «یجب ألا یفهم من هذا الکلام أن الأدب العربی کان مجهولاً قبل تاریخ الجائزة، فقد کانت أعمال طه حسین، وتوفیق الحکیم، والطیب صالح، ویوسف إدریس، وجبرا إبراهیم جبرا، وعبدالوهاب البیاتی، وبدرشاکر السیاب، وصلاح عبدالصبور، ومحمود درویش، وفدوی طوقان، وأدونیس، ویوسف الخال، ونزار قبانی، ونازک الملائکة وغیرهم، متداولة فی الغرب ومعروفة، ولکنها فی أغلب الأحوال کانت محصورة بدوائر الاستشراق والدراسات العربیة المتخصصة والمجلات الناطقة باسم هذه الدوائر، ولاسیما مجلة الأدب العربی التی صدرت فی لیدن بهولندة أوائل السبعینیات وظلت منبراً ممتازاً للتعریف بالأدب العربی، وتنشر ترجمات جیدة بشکل دوری ودراسات نقدیة وأبحاثاً فی تاریخ الأدب العربی وما إلی ذلک. وهکذا أتی فوز نجیب محفوظ بالجائزة تتویجاً لنمو متواصل بدأ تحدیداً فی الخمسینیات، وتصاعد حتی نهایة الثمانینات، وتمیز فی مطلع السبعینات إلی جانب مجلة الأدب العربی بالجهود التی نشرت آنئذٍ فی الولایات المتحدة ترجمات لأبرز الأعمال القصصیة التی لمع نجمها فی المنطقة العربیة. تدل قائمة ترجمات الشعر الحدیث المترجم إلی الإنکلیزیة التی جمعها صالح الطعمة أن التصاعد الحقیقی حدث فی السبعینیات والثمانینات، بحیث کادت الترجمات تشمل أسماء معظم الشعراء العرب الذین برزوا منذ أوائل الخمسینات. Altoma,1993)) ثم أتت مرحلة الجائزة عند نهایة الثمانینات فمهدت الطریق لنقل الاهتمام بالأدب العربی من المنابر المتخصصة إلی المنابر العامة. وشمل ذلک طبعاً ترجمة معظم أعمال نجیب محفوظ إلی الإنکلیزیة واللغات الأوروبیة الأخری ولغات أخری خارج نطاق الغرب. وفی المجلات الأدبیة الأمریکیة بالذات أصبح اسم نجیب محفوظ وارداً. (الخطیب، 2005م: 78) فالتعامل الثقافی فی أدب محفوظ  یتوقف إلی حدٍّ کبیر علی الجائزة. حیث یکسب الفائز بهذه الجائزة شرعیة عالمیة وبهذا الشکل یعتبر محفوظ کاتباً عالمیاً. ومن جراء هذا، بدأ الإقبال العالمی علی ترجمة الأدب العربی. مرحلة ما بعد الجائزة أسهمت فی فتح الطریق أمام الاهتمام غیر التخصصی بالأدب العربی، وکذلک أمام النشر التجاری الذی یصنع فعلا ثقافة الغرب. ومن أمثلة ذلک إقبال دارَی نشر ماکمیلان ولونغمانز غرین علی نشر الأعمال الأدبیة وکذلک الدراسات المتعلقة بالأدب العربی. وهناک إلحاح جدید بدأ یتزاید عند دور نشر التجاریة الغربیة وبالدرجة الأولی فی فرنسا وبریطانیا وأمریکا، علی الأدب العربی إبداعاً ودراسةً. کما أن هناک دور نشر ناشئة فی الغرب تعلن ترکیزها علی نشر الأدب العربی والدراسات المتعلقة بالثقافة العربیة ومثالها دار سندباد  فی باریس التی تعرض صاحبها لاعتداء صهیونی منذ سنوات.

والجدیر بالذکر أنَّ الروایة قد تحوَّلت بإخراج حسام الدین مصطفی عام 1973م، إلی فیلم سینمائی. لکن عرض هذا الفیلم فی السینما المصریة فحسب ولم یستطع أن یشارک فی المهرجانات الدولیة. أما بالنسبة إلی هذا السؤال: هل أثُّر السینما علی عالمیَّة نجیب محفوظ؟ فیمکن الإقرار بأنَّ الجواب سلبی. لأن السینما العربیة عموماً والمصریة خصوصاً فی ذلک الوقت وحتى فی الوقت الراهن لا تمتلک ذلک المستوى الذی یخرجها عن الفضاء المحلی إلا نادراً، فالأعمال السینمائیة بقیت محلیة. والأسباب عدیدة، أبرزها فقر الإنتاج مقارنة بمستوى السینما العالمیة، لذلک سینما محفوظ - إن جاز القول - لم تتمکن ولا بفیلم واحدٍ من مجموع الأفلام التی أنتجت عن أعماله الروائیة أن تسافرَ إلی الفضاء العالمی.

هذا وفوز محفوظ بجائزة نوبل یغنیه عن السینما للحصول علی الشهرة العالمیة والحضور فی الفضاء الدولی: «أعطیت جائزة نوبل للآداب عام 1988م إلی نجیب محفوظ الذی استطاع عن طریق الأعمال الأدبیة القیمة فی أعلی مستوی الواقعیة والتی تتسم حالیاً أعماله بالإبهام. فهو شکلت فن السرد العربی الذی ینطبق على البشریة جمعاء.» (www.nobelprize.org)

النتائج

من المباحث المطروحة فی هذه المقالة، نستنتج:

یحاول الکاتب أن یحلِّل وضعاً معقَّداً فی المجتمع المصری. وفی هذا الحال یتحدَّث عن أهم المفاهیم المطروحة فی الشارع المصری التی یعانی منها المثقَّف المصری فی فترة تاریخیة معیَّنة. ففی قسم المواقف الإنسانیة هناک مضامین عدیدة یبحث عنها محفوظ کتشریح معنی الحیاة، مفهوم الموت، ومعنی العدالة والسعادة وهذه المفاهیم عوامل أساسیة فی تشکیل بناء الروایة. نظراً لعالمیَّة المواقف التی یتخذها الکاتب فی الروایة، یمکن أن یُستفاد بأن المقوِّمات الذاتیة تکون من أهم ما أثَّرت فی عالمیَّة هذه الروایة.

اتسمت الروایة بسمة المحلیة حیث لم تکن منفصلة عما یجری فی المجتمع کالحرکات السیاسیة من البرجوازیة إلی الاشتراکیة کما تکون الروایة صورة عن حالة التحیُّر عند جماعة الفنانین ومستنیری الأفکار حول التعارض الحاصل بین العلم والفن. من أهم ما یعطی للروایة البُعد المحلی یمکنُ الإشارة إلی وصف الأماکن المصریة فی الروایة کصورة المقاهی، البیوت واسلوب الحیاة العامة عند المصریین. إذن نجح الکاتب فی أن یجمع فی الروایة بین المحلیة وجودة الوصف للمفاهیم العالمیة.

التوازن بین الخاص والعام أی مراعاة التوازن بین النکهة الوطنیة والخارجیة، تکون من المیزات التی أعطی للروایة لوناً عالمیاٌ. من أهم هذه الموضوعات یمکن الإشارة إلی قصة الروایة بوصفها روایة عن حیاة فئة المثقفین فی حالة حرکة البلاد من مرحلة التقالید إلی مرحلة الحداثة وما یعاقبها من المعاناة لهذه الجماعة. هذا موضوع یشترک فیه المصرییون کما یمکن أن یکون نفس الموضوع فی فترة زمنیة معینة فی بلاد أخری مسألة.

فیما یتعلق بجانب الابتکار فی هذه الروایة یمکن الإشارة إلی جودة الحوار والسرد، المونولوج الداخلی والاسترجاع، تداخل الحوار، الرمزیة والشعریة فی السرد حیث تعطی الروایة اللون الإبداعی وبهذا الشکل تمتاز الروایة بالإتقان الفنی الکامل، نضیف إلی ذلک کلَّه الحبکة المتماسکة التی تکون من أحسن المیزات الفنیة فی هذه الروایة.

من حیث المقومات اللغویة، کتابة الروایة باللغة العربیة بوصفها لغة عالمیة وترجمتها إلی اللغات الأخری منها اللغة الإنجلیزیة والفرنسیة، قد سهلت الطریق أمام هذه الروایة لتدخل إلی الفضاء العالمی. فترجمة الروایة إلی أکثر من عشرین لغةً حیَّة بعد حصول الکاتب علی جائزة نوبل خیر دلیل علی عالمیَّة هذه الروایة.

ومن الناحیة الإطاریة لا شکَّ أنَّ فوز محفوظ بجائزة نوبل اعتراف عالمی بدوره العظیم باعتباره کاتباً متمیزاً. ومن جرَّاء هذا اهتم المترجمون من کلِّ أنحاء العالم بترجمة أعماله وفی مقیاس أوسع أصبح فوزه بدایة مرحلة جدیدة من ترجمة الأدب القصصی العربی إلی اللغات الأخری.

علی أساس ما طُرِحَ من المباحث یمکنُ القول بأن هذه الروایةَ فیها کثیرٌ من المقوِّمات التی تتَّصف العمل الأدبی بالعالمیَّة. یؤید هذا الرأیَ حصولُ الکاتب إلی جائزة نوبل ثم ترجمة الروایة إلی أهم اللغات فی العالم.

 



[1]. Goethe

[2]. David Damrosch

[3]. Universal literature

[4] . Elements

[5] . Subjectivity elements

[6].  Uniqueness

[7].  Strangeness

[8] . linguistic elements

[9]. Framework elements

اقلادیوس، أنیس. (1999م). أدباء فازوا بجائزة نوبل. القاهرة: مرکز الأهرام للترجمة والنشر.

براده، محمد. (2011م). الروایة العربیة ورهان التجدید. الطبعة الأولی. لامک: دار الصدی.

جینکز، ویلیام. (1389ش). ادبیات فیلم "جایگاه سینما در علوم انسانی". ترجمه: محمد تقی احمدیان ودیگران. تهران: نشر سروش.

الخطیب، حسام. (1999م). آفاق الأدب المقارن عربیاً وعالمیاً. الطبعة الأولی. دمشق. دارالفکر.

ـــــــ (2001م). الأدب المقارن من العالمیة إلی العولمة. الطبعة الأولی. الدوحة: المجلس الوطنی للثقافة والفنون والتراث.

ـــــــ (2005م). الأدب العربی المقارن وصبوة العالمیة. الطبعة العربیة الأولی. لامک: المجلس الوطنی للثقافة والفنون والتراث.

زرقانی، هادی. (1392ش). سنجش ورتبه بندی قدرت ملی کشورها در جهان اسلام، "قیاس وتصنیف قدرة السلطة الوطنیة فی العالم الإسلامی". فصیلة مطالعات جهان اسلام، السنة 1، العدد 2، صص 1-27.

زوسمایتنی، نوریدا. (2008م). روایة الشحاذ لنجیب محفوظ دراسة تحلیلیة بنائیة بحث للحصول علی الدرجة الجامعیة الأولی (s.s). جاکارتا: جامعة شریف هدایة الله.

شفیق فرید، ماهر. (2007م). فی الأدب والنقد. الطبعة الأولی. لامک: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

الشیطی، سلیمان. (2004م). الرمز والرمزیة فی أدب نجیب محفوظ. مصر: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

طلبة، محمد سالم. (2008م). مستویات اللغة فی السرد العربی المعاصر. بیروت: مؤسسة الانتشار العربی.

عبود، عبده. (1999م). الأدب المقارن مشکلات وآفاق. لامک: منشورات اتحاد الکتاب العرب.

عونی، نزار. (2007م). «الشعر والروایة أیهما الآن دیوان العرب.» آفاق المعرفة. السنة 46. العدد 528. صص 198-195.

کازانووا، باسکال. (1393ش). جمهوری جهانی ادبیات. ترجمه: شابور اعتماد. ط2. طهران: منشورات مرکز.

کمببل، جرج. (1378ش). «مشخصات اجمالی زبان­های زنده جهان.» ترجمه: شعبان آزادی کناری. نامه پارسی. سال چهارم. شماره 4. صص 245-252.

محفوظ، نجیب. (2006م). الشحاذ. القاهرة: دار الشروق.

محمد سعید، فاطمة الزهراء. (1378ش). سمبولیسم در آثار نجیب محفوظ. ترجمه: نجمه رجائی. انتشارات دانشگاه فردوسی مشهد.

نیوف، نوفل. (1983م). «نجیب محفوظ الرؤیة الفنیة والموقف السیاسی.» مجلة المعرفة. السنة 22.  العدد 257. صص 202-218.

هلال، محمد غنیمی. (لا تا). قضایا معاصرة فی الأدب والنقد. القاهرة: دار نهضة مصر للطبع والنشر.

Birus, Hendrik "The Goethean Concept of World Literature and Comparative Literature", CLCWeb: Comparative Literature and Culture 2.4: http://docs.lib.purdue.edu/clcweb/vol2/iss4/7, (2000).

Damrosch, David, “what is world literature”, Princeton and Oxford, Princeton University press, (2003).

Galik, Marian," Concept of World Literature, Comparative Literature and a Proposal", CLCWeb: Comparative Literature and Culture 2.4: http://docs.lib.purdue.edu/clcweb/vol2/iss4/8, (2000).

http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/literature/laureates/1988/