المحاکاة الساخرة "النقیضة" فی الروایات الفارسیة المعاصرة؛ "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمحمد علی علومی أنموذجا

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة مساعدة فی قسم اللغة الفارسیة وآدابها، فرع کرج، جامعة آزاد الإسلامیة، کرج، إیران

المستخلص

تعتبر المحاکاة الساخرة إحدی أنواع الأدب الساخر، وهی تتعامل مع إعادة تعریف الکلمات والأنماط والمواضیع الخاصة بأعمال أدبیة أخرى. تحاول المؤلفة فی هذه العجالة، دراسة مظاهر هذا النمط الأدبی فی روایة ألف لیلة ولیلة الجدیدة لمؤلفها محمد علی علومی. ولهذا الغرض، تطرقت الدراسة بعد تعریف المحاکاة الساخرة واستعراض جوانبها، إلی علاقتها بأفکار میخائیل باختین، بما فی ذلک التناص والحوار بین النصوص. کما درست بعد ذلک عبر الاستعانة بالمنهج التحلیلی المقارن تجلی المحاکاة الساخرة فی روایة ألف لیلة ولیلة الجدیدة. وتبین نتائج البحث أن روایة ألف لیلة ولیلة الجدیدة تتضمن نصوصاً ثانویة ضمنیة وفقا لنظریة التناص، حیث تقوم بإعادة بناء الشخصیة والموضوع واللغة، لتنشئ علاقة ساخرة وهادفة مع النص الأصلی، وهو روایة ألف لیلة ولیلة القدیمة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Parody in Contemporary Persian Literature: A Case Study of The Novel The New Thousand and One Night by Mohammad Ali Oloumi

المؤلف [English]

  • Azar Daneshgar
Assistant Professor, Department of Persian Language and Literature, karaj Branch, Islamic Azad University, Karaj, Iran
المستخلص [English]

Parody is a literary device  which distorts and recreates an utterance, style, or plot of an original work. The author tries to investigate this device in TheNew Thousand and One Night by Mohammad  AliOlumi. To that end, having described and analyzed the term parody, the author investigates how parody relates to Bakhtin’s views such as intertextuality and dialogic. Afterwards, applying an analytic and comparative approach, the samples of this devicein TheNew Thousand and One Night are studied. The findings show that The New Thousand and One Nights is a sub-text which bears a comic and purposeful relationship with its original work, Thousand and One Night, by recreating the characters, plot, and utterance.

الكلمات الرئيسية [English]

  • The New Thousand and One Night
  • Parody
  • intertextuality
  • Plot
  • Structure
  • character
  • Utterance

حظیت روایة ألف لیلة ولیلة بقصصها العدیدة المختلفة وشخصیاتها المذهلة لقرون طویلة باهتمام الجمیع بمن فیهم الناس العادیون والأدباء الکبار والنقاد من جمیع أنحاء العالم. وتتمیز قصص الکتاب بمحتوى یضم الفکاهة والأخلاقیات والعادات والتقالید فی مختلف الدول، والمشاکل الاجتماعیة والسفر والجمع بینهما وبین الأحداث السحریة وحکایات الجن والحوریات جمیعها ضمن هیکل متداخل؛ مما یجعلها واحدة من أهم العوامل فی جاذبیة هذا العمل القیم. ویستند أساس هذا الکتاب إلى سحر الکلمات وقیمة الحوار والکلام. (مایکل، 2008م: 54) ویعتقد فوستر أن شهرزاد قد نجت من الموت لأنها عرفت کیفیة استخدام سلاح الانتظار ... قائلا: أنها نجت فقط لأنها عرفت کیف ظل الملک فی موقف یسأل فیه نفسه باستمرار: ماذا سیحدث بعد ذلک؟ (فورست، 2005م: 41)، وقفت شهرزاد بقوة الفکر وسحر الکلام، ولیس بقوة الخداع أمام قوة الملک وقمعه، ولکن یجب ألا ننسى أن تحقیق جهودها یعد نتیجة ثقافیة، تولی قوة الکلمة وتأثیرها قیمة أکثر بکثیر من قوة السیف. وفی الواقع، استعانت شهرزاد فی الجو الثقافی بتأثیر الکلمة، التی تحتوی على خلفیة لهذا النمط الثقافی أیضاً. والأمر الآخر هو أنه وعلى الرغم من أن المفهوم المرکزی یعتبر ألف لیلة ولیلة حواراً بین الحیاة والموت (بیضائی، 2012م: 66-67)؛ لکن شهرزاد لم تکن تروی القصص لکی تبقى على قید الحیاة فحسب، ومما یثبت ذلک أن الملک قال لها فی اللیل مائة وأربعة وثمانین ومائة وخمسة وثمانین بما معناه أننی تراجعت عن قراری بقتلک فإذا لم تکونی راغبة بالمتابعة یمکنک التوقف (طسوجی، 2004م: 627)، لکن شهرزاد واصلت حکایة القصص لأنها أرادت تحویل الملک المتعطش للدماء إلى ملک کریم. لقد هدفت هی وجمیع رواة القصص من ألف لیلة ولیلة إلى تسلیة شهریار فی إطار من الأحداث والقصص المتعاقبة بموضوع یهیمن علیه الحب والعناصر السحریة، حتى تخمد النار داخله، ویقتنع بأنه لا یدرک الحب والعلاقات الإنسانیة بشکل صحیح، وبسبب خیانة امرأة وفشل علاقته بها، فإنه لا ینبغی أن یشعل الاضطرابات فی المملکة، وکان لها فی نهایة المطاف تأثیرها العمیق حتى أن الملک قال لها یوماً: یا شهرزاد، لقد رویت لی حکایات کنت فی غفلة عنها. لقد زدت من یقظتی وزهدی وتقوای فتراجعت عن قتل النساء والفتیات وندمت على ما اقترفته یدای من أخطاء. (طسوجی، 2004م: 627) لذلک نجد أن السمة الأبرز فی ألف لیلة ولیلة هی أسلوب القصص المتداخلة، وأقوى عنصر یجعل قصص هذا الکتاب تتقدم إلى الأمام ممارسة تأثیرها، نقل سرد القصة من راوٍ إلى آخر. تدل هذه النقطة على أن الهیکل والمعنى مترابطان ویؤثران على التأثیر، لأنه وکما قیل، فإن البنیة التی یمنحها المؤلف للقصة، تقنع الجمهور بأن القصة تجسید حقیقی للحیاة (ماک­جی، 2011م: 79)؛ لا سیما وأن هذا التجسید یتکرر على التوازی والتوالی من أجل التعبیر عن موضوع واحد؛ وبعبارة أخرى، فإن التکرار فی هیکل ألف لیلة ولیلة هو أداة تقنع القارئ والمستمع، والمؤلف أو أن الراوی یستخدمه لنقل مفاهیمه الخاصة. ومن الأمثلة التی تشیر إلى الأنماط المتکررة فی بنیة روایة ألف لیلة ولیلة، أن الراویة فی الروایات کلها تسرد القصص للنجاة بحیاتها وأن کافة القصص لها راو رئیس "شهرزاد"، وکذلک فإن اللیل هو الوقت المختار للحکایات التی تتضمن فی معظمها عناصر غامضة وخارقة للطبیعة تلعب دوراً رئیساً فی التوقعات والمصیر وتقدم مجریات القصة ونهایتها. وهناک نمط یتکرر باستمرار فی هیکل ألف لیلة ولیلة وهو الحب الذی یخمد فی نهایة المطاف الغضب والحقد فی باطن الإنسان، إلى حد أن ستاری فی کتاب، "سحر شهرزاد"، یعتبر هذا الکتاب مدینة العشق معتقداً أن هناک جواً رومانسیاً بین شهرزاد وشهریار فی جمیع القصص. (ستاری، 1987م: 413) لذلک، نجد أن تکرار خط القصة فی قصص ألف لیلة ولیلة هو مهارة وفن استخدمته شهرزاد فی تحریض فکر شهریار، حیث تلفت انتباه شهریار من خلال إتقان فن روایة القصص وتنجح فی إخراجه من قبح الواقع وظلمته إلى عالم جمیل من القصص. وکما قیل، فإن هذا العمل النفیس ظل محط الاهتمام لزمن طویل. یعتبر محمد علی علومی، وهو کاتب معاصر ساخر وباحث، من الأدباء الذین أقبلوا على قراءة جدیدة لقصة ألف لیلة ولیلة بتألیف روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" والتی سنتطرق فی هذه المقالة إلى دراسة تجلیات المحاکاة الساخرة فیها. ومن المؤلفات الأخرى لهذا الأدیب: آذرستان (2009م)، السید دیف (2013م)، الأدب الساخر فی مثنوی (2008م)، عطا البطل (2015م)، بریباد (2011م).وتبین الدراسات أن علومی قام من خلال إعادة بناء الشخصیات الرئیسیة فی القصة وموضوعها، بمعالجة الوضع السیاسی والثقافی والاجتماعی للمجتمع وشعبه وقراءة للنص الأصلی بشکل کومیدی ساخر.

إشکالیة البحث وهدفه

تعتبر المحاکاة الساخرة أحد أنواع الأدب الساخر، وهی تتعامل مع إعادة تعریف الکلمات والأنماط والمواضیع الخاصة بأعمال أدبیة أخرى. إن تجلی عناصر هذا النوع الأدبی فی روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمحمد علی علومی، یشیر إلى إلمام هذا الأدیب المعاصر فی روایته بقصص وحکایات ألف لیلة ولیلة، حیث لجأ فی روایته إلى إعادة صیاغة اللغة والموضوع والشخصیات الجدیدة. تهدف هذه المقالة إلى دراسة تجلیات المحاکاة الساخرة فی روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة".

خلفیة البحث

فی مقدمة البحث حول ألف لیلة ولیلة، ینبغی لنا أن نأخذ بعین الاعتبارأن کتاباً بهذا الجمال مثل ألف لیلة ولیلة لم یکن بعیداً عن اهتمام الباحثین؛ لذلک، فقد کتبت العدید من المقالات على مختلف المستویات حول هذا الکتاب. وقد اهتم البعض بالنص نفسه بما فی ذلک: مقالة "بحثاً عن شهرزاد ألف لیلة ولیلة" لمؤلفها محمود طاووسی وآخرین (2007م) ومقالة "دور السحر والشعوذة وبعض الصناعات الغریبة فی قصص ألف لیلة ولیلة" لمؤلفها محمد حجت وزملائه (2013م). کما کتب بعض الباحثین مقالات حول ألف لیلة ولیلة على أساس النظریات الحدیثة، بما فی ذلک "استعراض ونقد ترجمة طسوجی لألف لیلة ولیلة استناداً إلى نظریة التفکیک اللغوی لأنطوان بریمن" لمؤلفها محسن بیشوایی علوی وزمیله (2017م)، فضلاً عن مقالة "تأویل حکایة الصیاد فی ألف لیلة ولیلة استناداً إلى نظریة جاک لاکان" لمؤلفها علی صفائی سنکر وزمیله (2017م). ولکن لم یتم تألیف أیة مقالة حتى الآن حول المحاکاة الساخرة فی روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمحمد علی علومی و"ألف لیلة ولیلة" القدیمة وهذه هی المرة الأولى التی یخضع فیها هذا الموضوع للدراسة.

منهج البحث

یعتمد هذا البحث على منهج التحلیل المقارن النظری، حیث یقوم المؤلف بتعریف المحاکاة الساخرة ودراسة تجلیاتها فی روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمؤلفها محمد علی علومی. بما أن المحاکاة الساخرة تشبه النص الأصلی وتتضمن إعادة الصیاغة اللغویة والتأمل الجدید فی الشخصیات والموضوع. مجال منهجیة البحث هو الأدب المقارن.


فرضیة البحث

بالنظر إلى التشابه بین اسم هذه الروایة المعاصرة وحکایة ألف لیلة ولیلة، وکذلک الأسماء المشابهة التی نراها فی إعادة بناء شخصیاتها القصصیة، وإعادة صیاغة اللغة والموضوع، فإن المؤلفة تفترض فی هذه المقالة أن روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمحمد علی علومی هی محاکاة ساخرة لألف لیلة ولیلة القدیمة.

أهمیة البحث

إن دراسة الأعمال الفارسیة المعاصرة ونقدها من أهم المتطلبات التی لفتت انتباه الباحثة إلى روایة "ألف لیلة ولیلة الجدیدة" لمؤلفها محمد علی علومی.

  1. المحاکاة الساخرة وعلاقتها بالتناص

المحاکاة لغة تعنی المماثلة أو المشابهة أو التقلید وتستعمل للقول والفعل والمحاکاة الساخرة هی تقلید نصّ أدبی أو أثر فنِّی أو سمات ممیزة لشخصیة معروفة، بحیث تراعی خصائص الأسلوب الأصلی أو ممیزات هذه الشَّخصیة، ویکون ذلک بقصد الإضحاک، لا لما فیه من تهکُّم وسخریة، وإنما لبراعة ما فیه من تقلید. (المعجم الوسیط) جاء فی معجم المصطلحات الأدبیة فی شرح المحاکاة الساخرة: «المحاکاة الساخرة لغة مقلوب شعر ینشده شخص ما وهجوه أما اصطلاحاً فهی نوع من التقلید التهکمی الأدبی.» (داد، 2003م: 296) وجاء فی تعریف المحاکاة: «المحاکاة الساخرة هی تقلید نصّ أدبی أو سمات ممیزة لشخصیة معروفة، بحیث تراعی خصائص الأسلوب الأصلی ولحنه ونظرته أو تسخر من أفکار شاعر أو کاتب ما، ویکون ذلک بقصد الإضحاک.» (أنوشه، 2000م: 1376) «وینسب أرسطو ابتکار هذا النوع الأدبی فی شعره والذییطلق علیه "Parody" إلى هغمون.» (أرسطو، 2008م: 115) وتبین مارغریت إی روز وجهة نظر أرسطو حول المحاکاة الساخرة على النحو الآتی: «المحاکاة الساخرة شعر روائی متوسط الحجم یلجأ إلى الأوزان والمفردات الملحمیة بینما یتطرق فی موضوعه إلى السخریة والتهکم.» (روز، 1995م: 7) وقد ازدهرهذا الفن أیضاً فی الأدب العربی، ویلاحظ کثیراً فی دواوین العدید من الشعراء مثل جریر والفرزدقوالأخطل.کانت المحاکاة الساخرة منتشرة کذلک بین الشعراء العرب بحیث یقوم الشاعر فی البدایة بتألیف قصیدة فخر أو هجاء، فیقوم شاعر آخر بتألیف قصیدة على نفس الوزن والقافیة ینقض فیها معنى قصیدة الشاعر الأول وأفکاره کلها. (نیکوبخت،2001م:100)یعتبر الباحثون المحاکاة الساخرة والمعادل اللاتینی لها "Parody" واحداً مقسمین إیاها إلى لفظیة وصوریة وموضوعیة. فی المحاکاة الساخرة اللفظیة، یتم إیلاء الاهتمام فقط لکلمات العمل الأصلی، ومثالها الواضح فی الأدب الفارسیهو "دیوان الأطعمة والألبسة"، وتعتبر المحاکاة الساخرة الصوریة عملاً على غرار العمل الأصلی، لکنه یسخر منه، مثل القطع الساخرة لفریدون تولی فیرسالة التفاصیل. وأخیراً، ینظرون إلى المحاکاة الساخرة الموضوعیة على أنها محاکاة ساخرة تعید صیاغة محتوى العمل الأصلی بطریقة فکاهیة، مثل نصوص أخلاق الأشراف لعبید زاکانی، وهی محاکاة ساخرة لأخلاق الأشرافلخواجه نصیر. (قهرودی وآخرون، 2010م: 8) أما أخوان ثالث فیقوم بتعریف المحاکاة الساخرة وتصنیفها بشکل دقیق إلى جدیة وهزلیة، مشیراً إلى أن کلمة "Parody" تعادل المحاکاة الهزلیة، لأن له جانباً غیر جدی، بینما توجد فی الأدب الفارسی محاکاة ذات جانب جدی، ویعتبرها أخوان ثالث إجابة عکسیة لمواجهة شاعر آخر أو عمل آخر أدبی وفکری أو هجوه شعراً کان أم نثراً (أخوان­ثالث، 1995م: 29-31)، ویستعمل زرین کوب مفردة "النقد الجدلی" للتعبیر عن المحاکاة الجدیة التی استعملها أخوان ثالث، وتعنی الجواب الجدی لقصیدة أو کتابات شخص آخر. (زرین­کوب، 1990م: 389)

یتطرق شفیعی کدکنی فی کتابه "تاریخ القلندریة"، إلى تعریف المحاکاة الساخرة معتبراً أن کلمة "Parody" تعادل المحاکاة الهزلیة التهکمیة قائلاً: «فی ثقافات دول العالم، هناک دائماً نوع من الأدب یسمى فی اللغات الأجنبیة "المحاکاة الساخرة" وکان الأدباء الإیرانیون القدماء یطلقون علیه المحاکاة الساخرة. المحاکاة الساخرة هی استخدام شکل النص السابق أو نمطه فی الاتجاه المعاکس، والذی غالباً ما یتضمن تبدیل الشکل الجدی إلى هزل وسخریة.» (شفیعی­کدکنی، 2007م: 42) وکما نلاحظ  فإن کلمة "غالباً" التی استعملها شفیعی کدکنی تدل على أن المحاکاة لا تؤدی دائماً إلى جوانب غیر جدیة.(فلاح وصابری ­تبریزی، 2010م: 22) على أی حال، تعتبر المحاکاة جدیة کانت أم ساخرة نوعاً من الردود والإجابات وأداة فی ید الأدباء الساخرین، من خلال استغلال عناصر مثل التحریف والمبالغة والتقلیص والتکبیر للنصوص الموجودة مسبقاً، لتقدیم تقلید ساخر بأهداف مثل السخریة والمرح، والأهم من ذلک، النقد. ولهذا السبب، فإنهم یطلقون علیه مصطلحاً یعبر عن الأعمال التی یتم فیها تقلید الأعمال الشهیرة والجادة وإعادة صیاغتها بشکل یتضمن السخریة والهزل أو الهجاء. (موسوی­ کرمارودی، 2001م: 47) فی الواقع، یقوم الأدیب الساخر فی المحاکاة الساخرة بتقلید نصّ أدبی أو أثر فنِّی أو سمات ممیزة لشخصیة معروفة، بحیث تراعی خصائص الأسلوب الأصلی أو ممیزات هذه الشَّخصیة، ویکون ذلک بقصد الاعتراض والنقد بدرجات مختلفة. وبطبیعة الحال، فإن المحاکاة تتطرق لإعادة صیاغة محتوى العمل الأدبی، لکی تصور مجتمعاً غیر مرغوب فیه، وهی فی الواقع أدب ساخر مناهض للمثالیة. فی هذا النوع من محاکاة المحتوى، یتم قلب المدینة الفاضلة الإنسانیة ونقض المبادئ الأخلاقیة والبشریة. مع هذه التفسیرات، إذا أردنا أن نعبر عن ملامح المحاکاة، فمن الضروری أن نشیر إلى جانب التقلید فیها، ووجود الهزل ولیس السخریة فیها، فضلاً عن علاقتها التناصیة مع النص الأصلی، لأنه من دون تصور النص الأصلی، لن تکون هناک محاکاة فی العمل. ویستند أساس المحاکاة إلى النص الآخر، وهذه العلاقة التناصیة مع النص الأصلی تؤدی إلى علاقة وثیقة بین المحاکاة والتناص، الأمر الذی یعد من أهم قضایا البنیویین مثل جولیا کریستیفا وجیرارد جینیت. تعتبر کریستیفا أن کل نص هو تناص وأنه تقاطع بین عدد لا نهائی من النصوص الأخرى. (قاسمی­بور، 2009م: 138) ویتحدث جیرار جینیت عن مقولات مثل التناص، عبر النصیة، تحت النصیة، فوق النصیة. ویقصد جینیت أن معنى الأعمال تحت النصیة المتعلقة بمعرفة القارئ تحت النصیة التی تغیر نصها بشکل هزلی أو تم الاقتباس عنه وتقلیده. (آلن، 2013م: 157) ویشیر باختین إلى منشأ التناص فی وجهات نظره. (نامور­مطلق، 2005م: 13) معتبراً أن المحاکاة الساخرة مزیج لغوی مبنی على منطق الحوار المتعمد وتتأثر فیه اللغات والأسالیب بشکل فعال ومتبادل ببعضها البعض. (قاسمی­بور، 2009م: 135) یعتقد باختین أن المحاکاة الساخرة نوع من التضاد أو ازدواجیة صوتیة لغویة متعددة الجوانب. (کاسی وبصیری، 2015م: 320)

 

 

  1. وظیفة المحاکاة الساخرة فی ألف لیلة ولیلة الجدیدة

2-1- الإعراض عن الشکل القدیم

لقد أسلفنا أن المحاکاة الساخرة نوع من الأدب الساخر یتضمن تقلید أثر أدبی آخر من حیث الأسلوب واللحن والنظرة والمحتوى وإعادة صیاغته باستبدال الأشکال والمضامین والنظرات بأخرى جدیدة، وبالتالی فهی نوع من تفکیک الهیکل الذهنی الشائع مقارنة بالعمل الأصلی، مما یؤدی إلى إنتاج هیکل جدید، هیکل لا ینطبق على الهیکل السابق.وربما من الأفضل القول إن ما یوفر موقف المحاکاة الساخرة فی العمل هو التلاعب بطریقة التعبیر؛ وبعبارة أخرى، فإن المحاکاة لا تتقید بالنص الأصلی فی طریقة التعبیر؛ وبالتالی، فإن ما أعرضنا عنه فی هذا القسم من المقالة فی الشکل القدیم والتقلیدی یعنی شکل ألف لیلة ولیلة القدیمة الذی غیره علومی فی عمله ألف لیلة ولیلة الجدیدة دون أن یهمله.

2-1-1- البنیة والمحتوى

لم یقم علومی بالتلاعب الروائی واللغوی باسم هذا الکتاب فحسب، بل اقتبس فی نصوصه من العمل الأدبی الکلاسیکی الخالد وهو ألف لیلة ولیلة، من أجل تغریب ألف لیلة ولیلة المعروفة، وتنظیم ألف لیلة ولیلة جدیدة للقراء، بحیث لا تتطابق مع الافتراضات الذاتیة للجمهور، وتبین کیف أن المثالیة الکلاسیکیة أعطت مکانها للواقعیة المرة فی الفترة المعاصرة. یتضمن هذا الکتاب تسع حکایات مع مقدمة وخاتمة. فی المقدمة، یقول المؤلف إن هذه الروایات یدلی بها رجل من طرف شهرزاد فی ظلام اللیل فی شوارع أرک بم لعلومی على شکل کتیبات لکی یقوم علومی بروایتها. توفیت شهرزاد فی ألف لیلة ولیلة الجدیدة فی زلزال بم، زلزال أشار إلیه المؤلف مراراً وتکراراً، ویبدو أنه یشیر إلى انهیار الثقافة وکسر المفاهیم البشریة. رواة ألف لیلة ولیلة الجدیدة هم شهرزاد وأبناؤها: برزو، أمیز حسین عطار، جمال عرب وإبراهیم أفغان، وعلى حد قول شهریار، هم فی أرکان العالم الأربع. (علومی، 2014م: 24) ویبدو أن تخصیص الأسماء العربیة والأفغانیة والإیرانیة یشیر إلى الاضطرابات والحروب والاستبداد التی حدثت فی العصر الراهن. الحکایة الأولى من الحکایات التسع من ألف لیلة ولیلة الجدیدة هی قصة شهرزاد التی توجد صورتها الوحیدة على علب شای شهزاد، وتصور مذکرات امرأة أسطوریة من حکایة ألف لیلة ولیلة. لم تعد شهرزاد تقوم بأنشطة ثقافیة للبقاء على قید الحیاة وذلک خلافاً لنساء مجتمعها، ولکنها تقوم بدلاً من ذلک بأعمال حرة وهی بیع شای شهرزاد لأنها اکتشفت أن سوق الثقافة القدیمة لهذه الأرض الأصیلة لیس مزدهراً. وفی الوقت الذی لا تزال تشعر فیه بالقلق من مصیر الروایة، تکتشف إعلان توظیف راو من قبل شهریار، وعلى الرغم من اعتراض شقیقها کل جبار لکنها تنضم إلى شهریار الذی لم یبقى من عظمته سوى قبعة أرستقراطیة عریضة مزینة بالجواهر، وتبدأ بروایة القصص له لتهذیب أخلاقه، ولکن بالنظر إلى مشاکل العصر الراهن، أی أن شهرزاد فی ألف لیلة ولیلة الجدیدة تروی القصص التی حدثت فی عصرها. فی مثل هذه الظروف، یصور المؤلف شهرزاد المعاصرة التی تعبر عن القلق الإنسانی المعاصر فی سخریة صارمة لإظهار انحطاط الأخلاق فی حیاتها، مع التراجع الأخلاقی لشهرزاد أخرى فی ألف لیلة ولیلة أخرى. تقول شهرزاد أن ألف لیلة ولیلة قد کتبت على ید ابنها برزو، الذی کان منذ فترة فی مستشفى المجانین. (علومی، 2014م: 19) تتمیز بعض الحکایات بأنها متداخلة على غرار ألف لیلة ولیلة مثل الحکایة الأولى التی تضم شهرزاد بائعة الشای. تحتوی هذه القصة الرئیسیة على قصتین فرعیتین: إحداهما قصة فلاح بسیط یرى بعض سکان قریته یغادرون إلى المدینة، ویقومون بالسرقة والنشل لیصبحوا أثریاء وأصحاب أبراج ومراکز تجاریة، فیغادر القریة إلى المدینة ویقوم هناک بالزواج من سیدات عجائز ولکن ثریات فیستولی على أموالهن ثم یطلقهن، ویستمر بعمله هذا حتى تدخل فتاة شابة إلى حیاته فتستولی على ثروته وتطالبه بمهرها ثم تلقی به فی السجن وتتزوج برجل آخر. وتضم هذه القصة الرئیسیة قصة فرعیة ترویها إحدى السیدات العجائز التی خانهن الفلاح، وتدور حول جد یتعرض للقتل على ید حفیده المدمن على المخدرات ظناً منه أن جده قد وفر مبلغاً کبیراً من المال. وکما هو واضح فإن موضوع هذه القصص یدور حول تخلی إنسان الیوم عن الصدق والأخلاق وإقباله على الغش والخیانة والنصب والاحتیال.

تدور الحکایة الثانیة من ألف لیلة ولیلة الجدیدة حول الخوف ویصور فیها الکاتب کیف أن الإنسان الذی یقتل الآخرین بلا رحمة کما حدث فی الحربین العالمیتین الأولى والثانیة، یمکن له أن یکون مخیفاً أکثر من کافة الکائنات الأخرى. یبدو أن هذه الحکایة تروى على لسان الجن حیث یعرض الراوی قدمیه فی مکان ما من الروایة قائلاً: «أقسم أن حوافری لم تعد تتحمل ضرب العصی.» (علومی، 2014م: 31) ومن الأدلة الأخرى على ذلک إخافته للناس فی الحمام. (المصدر نفسه: 33) فی مکان آخر، قیل أن المخلوقات المخیفة هی تلک التی لدیها أرجل بدلاً من الحوافر. (المصدر نفسه:41) ویبدو أن الکاتب یحاول تصویر الجانب الخبیث للإنسان، والذییجب أن یخشى أکثر من أی شیء آخر. فی الواقع، وعلى حد تعبیر الکاتب، یشعر الجن بالخوف والرعب من خلال مراقبة تصرفات وسلوکیات البشر وأفلام الجرائم البشریة. لا تضم هذه الحکایة أیة قصة فرعیة.

الحکایة الثالثة من هذا الکتاب بعنوان "الذئب جاء الذئب جاء"، ویرویها جمال عرب. وتتعلق هذه القصة بالقصف الکیماوی لشعب حلبجة الکردستانی، ویشهده جندی بعثی باسم عبد الله یخدم فی نقطة تفتیش حدودیة صغیرة. المقصود بالذئب فی هذه القصة هو ضابط بعثی؛ لأن الراوی جمال عرب یقول إننی رأیت فیما بعد هذا الرائد المستذئب عن قرب وکان مهذباً جداً وفکاهیاً ولم یکن متوحشاً على الإطلاق ولم تتبقى سوى علامات ذئبیة قلیلة علیه مثل الفکین القویین الحادین والأسنان الکبیرة والعیون المخیفة. (علومی، 2014م: 49) یترقى الضابط فیما بعد إلى درجة رائد. یتم التخطیط لهذه المجزرة من قبل صدام، الذییشار إلیه باسم "الرئیس القائد" (المصدر نفسه: 50)، ویؤول مصیر الجندی البعثی عبد الله إلى الأسى، حیث یشار إلیه فی الاستجوابات على أنه مجنون، فیعود إلى قریته، وبعد ثلاثة أیام، ینتحر فی الصحراء بشکل عجیب بخمس رصاصات یطلقها على نفسه عن بعد مترین!! (علومی، 2014م: 51) وبعبارة أخرى، یتکلم الکاتب بسخریة عن قتله من قبل البعثیین وتدمیر الأدلة التی تدل على القصف الکیمیائی فی حلبجة من قبلهم. تحتوی هذه القصة على قصة فرعیة یرویها حسین عطار، ابن شهرزاد، الذی کان رجلا عجوزاً محترماً. الحکایة التی یرویها هی حکایة "الأصدقاء" والتی تحکی صداقة ثلاثة أصدقاء ظاهریاً، ویعبر فیها الکاتب بروح من الدعابة عن قصة ثلاثة من الطلاب وهم خواجه نظام الملک، حسن صباح وحکیم عمر الخیام.وخلافاً لما هو الحال مع الطلاب الثلاث، فإن شخصیات هذه القصة لم تصبح شخصیات معروفة أبداً، وکان أحدهم مدمناً والآخر مرابیاً والثالث بائع قهوة. (المصدر نفسه: 55) فی هذه القصة، أعاد علومی صیاغة شخصیات هؤلاء الأصدقاء الثلاثة مشیراً إلى فقدان المجتمع لإمکانیة تربیة أفراد عظماء حیث أصبح مکاناً مناسباً لانتشار الإدمان والربا، کما أن قضیة هؤلاء الأصدقاء الثلاثة هی فی الواقع حکایة الصداقة الظاهریة فی هذا العصر، حتى أن الجمیع یبحث عن مصالحه الخاصة ویعمد إلى الکذب والغش والنصب والاحتیال.

الحکایة الرابعة من ألف لیلة ولیلة الجدیدة یرویها برزو، وتتحدث عن صدیقین واثنین من أبناء العمومة وهما فرهاد وسامان، وهما متشابهان فی العمر لکن فرهاد أطول قامة وأکثر وسامة من سامان الأفصع ذی القامة القصیرة والأنف العریض والفم الکبیر، لکن صداقتهما نقیة خالیة من الغش والکذب کروح واحدة فی جسدین. (علومی، 2014م: 98) فی هذه القصة، یصور علومی رغبات ومخططات هذین الشبان المتعلمین لمستقبلهما، مبیناً حالة الشباب المتعلمین الیوم والذین یضطرون إلى ممارسة مهن کاذبة لکسب لقمة العیش وقضاء حوائجهم مثل الباعة المتجولین أو العمل فی المطعم.

القصة الخامسة هی قصة "جبورخان شبش" وتروی فی الواقع قصة صدیقین عراقیین هما جبورخان وأبو مخمور یجتمعان ویتحدثان عن ذکریات الماضی والحالات الجیدة التی کانا یملکانها فی الماضی. کان جبورخان، المعروف سابقاً باسم جابر أرتیست "جابر الفنان"، ینوی العمل فی مجال الفن والسینما، لکنه الآن یعرف باسم جبورخان القملة بسبب قذارته ولأنه، على قول الشرطة، یمتص دماء الناس مثل القمل. (المصدر نفسه: 138 -139) أبو مخمور، الذی کان سابقاً نجل مدیر مدرسة ثانویة، یعرف الآن باسم أبو مخمور، وهو مدمن مثل جبورخان. یتحدث الاثنان فی هذه القصة عن فرحتهما وأسفهما وحسرتهما على المواهب الضائعة. (علومی، 2014م: 163) یظهر الکاتب فی هذه القصة کیف أن الظروف السیاسیة والاجتماعیة تتلاعب بحیاة أفراد مثل جبورخان وأبو مخمور وتودی بهم إلى البؤس بعد أن کانت لهم فی الماضی أمنیات کبیرة حتى یقوموا فی نهایة المطاف مثل جبورخان بالانتحار لعدم القدرة على تحمل البؤس والرذیلة.

قصة "لیلة مخیفة" و"القمر والرجل" عنوان القصتین السادسة والسابعة من روایة ألف لیلة ولیلة الجدیدة، وتقول شهرزاد بأنها تروی قصة ابنها الأفغانی، إبراهیم. تتناول هذه القصة، أزمة حیاة الشعب الأفغانی الناجمة عن وجود حرکة طالبان فی بلدهم، والقصة تدور حول إبراهیم، وهو معلم صادق وبسیط فی مدرسة فی إحدى قرى أفغانستان والذی اعتقل من قبل حرکة الطالبان وخضع للتعذیب ثم أعدم شنقاً.   

القصة الثامنة من هذا الکتاب هی قصة "جمیل العجوز". تروی هذه القصة حکایة رجل عجوز محترم یدعى جمیل فیبم، وقد أعدم ابنه لوجود عدة کتب وأشرطة کاسیت ومنشورات احتجاج ضد النظام، فمات قهراً علیه. وقعت أحداث القصة فی فترة ما قبل الثورة فی إیران. القصة التاسعة هی قصة سهراب وبروانه. وتتحدث القصة عن فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً تدعى بروانه یزوجونها باکراً إلى رجل یدعى سید أصغر، تم إعدامه لأنه کان مهرباً. بعد ذلک، وبسبب العوائق الاقتصادیة والثقافیة لأسرتها، لم یکن والدها قادراً على إعالتها وطفلیها، وبناء على طلب والدها، تتزوج زواج المتعة من کل جبار بائع الجملة، ثم تتزوج زواج المتعة من کل نجیب البالغ من العمر 70 عاماً. وفی هذه الأثناء تقع فی حب سهراب تلمیذ کل نجیب وخادمه ویتفقان على الزواج بعد انتهاء فترة زواج المتعة التی کانت ستة أشهر، لکن کل نجیب یزوجها زواج متعة آخر من شریکه فی تبریز طمعاً بالمال فیحتج علیه سهراب لکنه یتعرض للضرب الشدید ثم یقوم سهراب بقتله، إلا أن بروانه تتحمل المسؤولیة وتدعی بأنها هی القاتلة فتعدم شنقاً. یصور علومی فی هذه القصة الحیاة المؤلمة لبروانه، مبیناً بذلک معاناة المرأة والشریحة الضعیفة من المجتمع، ویظهر کیفیة حدوث الاضطرابات الاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة فی مجتمعنا ومصیر العدید من البشر وخاصة المرأة.

وهکذا، نجد أن الموضوعات الرئیسیة لهذا الکتاب تتمثل فی الدهشة العمیقة مع الفکاهة والشفقة على حال البشر العاجزین فی جمیع أنحاء العالم أو فی أرکانه الأربعة. إن الموضوعات التی لوحظت فی ألف لیلة ولیلة، تبدو قدیمة لکنها متناسبة مع عالم الیوم. ینقل الکاتب وجهة نظر والتر بنیامین أو أدورنو فی هذا الشأن قائلاً: «الحضارة الإنسانیة بمعناها هی التقدم من القوس والنشاب إلى القنبلة الذریة.» (علومی، 2014م: 10)

2-2-1- إعادة صیاغة شخصیات القصة

2-1-2-1- شهرزاد

تمثل شهرزاد فی روایة ألف لیلة ولیلة الجدیدة الراویة لحکایات من العصر الراهن، حیث نسیت بأنها کانت فییوم من الأیام راویة ماهرة. إنها تمارس الأعمال الحرة مثل الکثیرین من معاصریها بسبب تراجع قیمة العمل الثقافی (علومی، 2014م: 11)، حیث تبیع شای شهرزاد فی بقالیة شقیقها وتنظف الخضار. إنها لا تزال محترمة وموقرة لکنها لم تعد مثل شهرزاد الأسطوریة ذات الجمال الساحر بوجهها الذی یتدفق الصباح منه وخصلات شعرها بسوادها الحالک، فقد غدت سمینة منزویة. یقول علومی على لسانها: کان لدی حافز فیما سبق، وکان هذا الحافز هو إنقاذ الفتیات من بطش الملک وإیقاظ الزوج وفتح عینیه، وکنت حکیمة، وکنت حافظة للأجیال، وکنت شجاعة، کنت ملاکاً وصیاً على الأرض، لکنها أرض بکر لم تکن طبیعتها قد تلوثت بعد. (المصدر نفسه: 23) إنها لیست ابنة وزیر مثل شهرزاد الأسطوریة، بل هی ابنة لعائلة بارزة ومحترمة من بم، تقرأ فی أحد الأیام إعلان توظیف راو ماهر لتنویم السید شهریار براتب مرتفع فی جریدة "ندای بم". لا یلفت الإعلان انتباهها فی البدایة لأنها نسیت أنها کانت فییوم من الأیام راویة ماهرة، لکن النشر المتکرر لهذا الإعلان یحیی ذکریاتها القدیمة جداً. إن إحیاء هذه الذکریات والراتب المرتفع فی هذا الإعلان جعل شهرزاد تمیل إلى البحث عن شهریار، لکن شقیقها یمنعها من القیام بذلک مذکرا بأنه، وعلى الرغم من أنها فعلت ذلک إلى حد کبیر، وتمکنت من ترویض الملک المتعطش للدماء، لکن أحداً لم یعد یتذکرها، وأخبرها بأنها الشخص الذی نهض بورخیس من مکانه احتراماً لها، وألف لها أمین الله حسین سیمفونیة (علومی، 2014م: 13)، فیتحدث بهذه الکنایات عن التأثیر الرائع والهائل لألف لیلة ولیلة على الأدب والأدباء فی أنحاء العالم، وینصحها قائلاً بأن الجهد الذی بذلته بغیة الوصول إلى الکمال الثقافی لمجتمعها لم یسفر عن شیء، فلماذا یجب أن تمارس هذا العمل مرة أخرى؟ لکن شهرزاد فی قصتنا هذه مثل شهرزاد فی ألف لیلة ولیلة القدیمة، صانعة الحکمة والرحمة، ولا یمکنها أن تتوقف عن روایة القصص، فترسل حکایاتها بواسطة رجل عجوز إلى علومی، ثم تموت فی زلزال بم. فی الواقع، یروی علومی بهذه المقدمة الماضی بنظرة نقدیة سواء حول الأحداث أو الشخصیات، أی أن وفاة شهرزاد فیالزلزال الذی ضرب مدینة بم، هو نقد المؤلف لانهیار المفاهیم البشریة وتدهورها، لکن إرسال القصص والحکایات عن طریق رجل عجوز إلى علومی، یشیر إلى التزامات الکتاب الذین یکتبون الروایات والقصص على غرار شهرزاد لأنهم یهتمون بإصلاح المجتمع وتصویر أحداثه. وهکذا، نجد أنه وفی ظل شخصیة شهرزاد، یعید علومی صیاغة شخصیة شهرزاد التی تختلف عن شهرزاد الأسطوریة لکنها مع ذلک تتشابه معها فی بعض الجوانب، وما هو مؤکد هو أن المؤلف بإعادة صیاغته لهذه الشخصیة ومقارنتها بشهرزاد القدیمة، فإنه یظهر أنه لا یزال هناک کتاب یتمتعون بحافز یدفعهم لإنقاذ الأخلاقیات فی المجتمع، على الرغم من أنهم یعیشون فی زمن لا یقدر الناس فیه عملهم الثقافی.

2-1-2-2- شهریار

تغیر اسم شهریار فی ألف لیلة ولیلة الجدیدة إلى "شهرباز"، وله جسد نحیف ووجه حزین وقبعة أرستقراطیة عریضة مطرزة بالجواهر، وفی هذا الصدد فهو یشبه صورة آغا محمد خان. ولم یتبق من مجد مملکته وعظمتها وقصورها الجمیلة، سوى حدیقة قدیمة بها ساحة مغبرة مفروشة بالطوب، مع برکة ملیئة بالطین ومغطاة بالطحالب وفیها بضعة أسماک میتة وغرف مهدومة وبوابات مکسورة. وکما یصفه کل جبار شقیق شهرزاد، یبدو شهریار فی هذه الروایة متعطشاً للدماء فضلاً عن کونه نصاباً ومحتالاً. یقول بنفسه: الآن وأنا عاجز عن الزواج بفتاة کل لیلة وقتلها فی الصباح، فقد انتقلت إلى النصب والاحتیال لکی ألحق الأذى والشر بالآخرین. (علومی، 2014م: 14) یشیر الکاتب بتعبیره هذا إلى أن ذریعة شهریار القدیم کانت الخیانة، لکن أمثاله فی هذه الأیام لا یفتشون عن ذریعة لارتکاب الظلم والجریمة، لأن الربح وتحقیق المزید من المصالح هو أقوى ذریعة لهذه الجرائم.

2-1-2-3- برزو

ذکرنا بأن کاتب المحاکاة الساخرة یعید صیاغة التاریخ والماضی بشکل نقدی، ولذلک یستفید من الوقائع أحیاناً ومن الشخصیات أحیاناً أخرى. وقد اهتم علومی بهذه المسألة، معبراً عن وجهات نظره النقدیة حول الانحراف الثقافی، فی سیاق إعادة صیاغة شخصیتی شهرزاد وشهریار. الشخصیة الأخرى فی هذا الکتاب هی برزو، وهو من أبناء شهرزاد وشهریار، وتروی شهرزاد بأن حکایات هذا الکتاب هی نتیجة کتاباته ومشاهداته عندما أدخل إلى مستشفى المجانین. (علومی، 2014م: 19) یحب برزو شعر سعدی کثیراً ولا سیما قوله: بنو آدم کأعضاء الجسد الواحد (المصدر نفسه: 20)، ویطرح الشاعر شخصیته مقابل برزویه الحکیم وعندما یطلب شهریار من شهرزاد أن تروی له قصة تبدی شهرزاد الیأس وتقول له لا یمکننی ذلک فأنا بحاجة لدافع، کان لدی دافع فیما سبق وهو إنقاذ الفتیات من بطش الملک وإیقاظ الزوج وفتح عینیه، وکنت حکیمة، وکنت حافظة للأجیال، وکنت شجاعة، کنت ملاکاً وصیاً على الأرض، لکنها أرض بکر لم تکن طبیعتها قد تلوثت بعد لکننی الآن مضطرة لروایة حکایات برزو المجنون والذی لم یعد برزویه الحکیم. ثم یقوم أحدهم ویسمى علی علومی الذییقال إنه کان فی المستشفى، بکتابة القصص والحکایات، لکننی اختفیت، لم أعد أعنی شیئاً. (المصدر نفسه: 23) وبهذه الطریقة نجد أن الکاتب یقدم هذه الإشارات مبادراً لسرد ناقد للتاریخ الذی مر بهذه البلاد من الناحیة الثقافیة، ونظراً لطابع برزویه الحکیم، فقام بإعادة صیاغة شخصیته فی شخصیة برزو المجنون، لیشیر إلى أن الحکمة غادرت هذا العالم.

2-1-2-4- الأصدقاء

المقصود بالأصدقاء فی هذه الروایة هو ثلاثة بأسماء عزت وعظیم وقلی وکل منهم مدمن مراب ونصاب وقد أعاد الکاتب صیاغة شخصیات کل من نظام الملک وحسن صباح والحکیم عمر الخیام فی شخصیاتهم لیروی مرة أخرى تاریخ هذه البلاد مشیراً لانحطاط القیم الأخلاقیة وإهمال الحکماء والعلماء فی المجتمع الذی لم یعد من الممکن له تربیة عظماء التاریخ لا من الناحیة الاجتماعیة ولا الثقافیة، فقد أصبح وکراً یعج بالإدمان والانحطاط.

2-1-2-5- الکائنات المخیفة والمرعبة

العفریت، الشیطان، الغول والجن، أو أیة کائنات مرعبة ومروعة بتصور البشر، وتسبب لهم الرعب والخوف، تلعب دوراً هاماً فی معظم أساطیر ألف لیلة ولیلة، ولکن النقطة التی من المهم أن نلاحظها هنا هیأن هذه الکائنات المخیفة فی ألف لیلة ولیلة الجدیدة تظهر فی مظهر الإنسان. وبعبارة أخرى، فإن علومی یکشف فی قصصه عن الجانب المروع والعدائی للبشریة، مبیناً أن الإنسان یمکن أن یکون مخیفاً أکثر من أیکائن مرعب آخر بسبب المذابح الجماعیة التی ارتکبها ضد إخوانه البشر. یظهر علومی وخاصة فی قصة "الرعب" و"الذئب جاء الذئب جاء" من هذه المجموعة، کیف أن الجن یخشى البشر بسبب الأعمال الوحشیة والتعذیب والقتل التی یقوم بها. (علومی، 2014م: 28-42) وهذا الإنسان هو أکثر فظاعة من الحیوانات المتوحشة البریة. (المصدر نفسه: 43-54)

2-1-3- نثر الکتاب

2-1-3-1- الکتاب باللغة الفارسیة المعاصرة، ولکن بدایة کل قصة تبدأ على شکل الروایات القدیمة، بما فی ذلک ألف لیلة ولیلة القدیمة. على سبیل المثال، تقول شهرزاد لأخیها، کل جبار، أنهاتعتزم الذهاب للبحث عن الوظیفة، لکنه یرفض قائلاً: حسناً، بما أنک مصرة على ذلک اذهبی، ولکن أنا أخشى أن یحدث لک ما حدث للفلاح وزوجاته.فقالت شهرزاد، "کیف حدث ذلک؟". (علومی، 2014م: 15) أو فی نهایة کل حکایة یتم الحدیث عن الحکایة التی تلیها. على سبیل المثال، تقول شهرزاد: «هذه القصة لیست أفضل من حکایات الشابین، حیث قیل أن ... .» (المصدر نفسه: 96)

2-1-3-2- بعض الحکایات تروى على طریقة القصص القدیمة، بما فی ذلک ألف لیلة ولیلة، مع قصص متداخلة، مثل القصة الأولى، التی تحتوی على قصتین فرعیتین، أو القصة الثالثة، التی فیها قصة فرعیة واحدة. من بین القصص التسع لهذا الکتاب، تشیر القصتان السادسة والسابعة، وهما "اللیلة المخیفة والقمر والرجل"، إلى قصة تتعلق بإبراهیم، الابن الأفغانی لشهرزاد.

2-1-3-3- استعمال الشعر

فی أغلب قصص ألف لیلة ولیلة الجدیدة یستعمل الکاتب الشعر الکلاسیکی والفلکلوری. فعلى سبیل المثال:

طفیل هستی عشق ­اند آدمی و پری

(علومی، 2014م: 27)

-        إن الإنس والجن یتطفلون علی العشق فهم فرع والعشق هو الأساس.

عاقبت گرگ زاده گرگ شود/ گرچه با آدمی بزرگ شود

-        مصیر جرو الذئب أن یصبح ذئباً حتى لو رباه بنو آدم.

میان ماه من تا ماه گردون/ تفاوت از زمین تا آسمان است

-        بین قمری والقمر الموجود فی السماء فرق کفرق السماء والأرض.

شاعر و رمال و مرغ خانگی/ هرسه تا جو می­خورند از گشنگی

(المصدر نفسه: 77)

-        الشاعر والرمال والدجاجة، جمیعهم یأکلون الشعیر بسبب الجوع.

وقد تأتی الأشعار بشکل خاطئ مثل:

فلک به مردم نادان دهد زمان عبور/ تو اهل فضل و دانشی همین تو رابس

(المصدر نفسه: 79)

-        یمنح الفلک للجهلة وقتاً للعبور، وأنت من أهل الفضل والعلم وهذا یکفیک.

2-1-3-4- إعادة صیاغة المعانی المطلوبة من الشعر

یقول الکاتب فی مکان ما من حکایة الأصدقاء فی إعادة صیاغة قصة الأصدقاء الثلاثة: ذهب حسن الصبّاح إلى الصدیق القدیم لطلب المساعدة، لکن خواجه الذی کان وزیراً وخبیراً بالناسلم یعره اهتماماً، وقال له رأیت فیک منذ الطفولة جانباً شریراً لاینفع شؤون البلاط، أنت لست متزناً. حقد علیه حسن الصباح وذهب إلى الجبل لیشعل النار فما نسمعه فی الآونة الأخیرة فی المذیاع ومشغل الأسطواناتأن الشاعر أنشد : أشعلت النار فی الجبل، فهو منقول عن لسان حسن الصباح. (علومی، 2014م: 76) کما یقوم الکاتب بإعادة صیاغة المعنى المطلوب من قبل الکاتب لکلمة سامان فی المثل أو الشعر حیث یقول: إذا لم یبلغ فرهاد سامان(النظام) فماذا سیفعل؟ وسامان شخصیة أخرى فی القصة وهو صدیق فرهاد المخلص الوفی  وأینما یضرب هذا المثل یراد منه سامان ولکن المقصود بکلمة "سامان" هنا النظم والترتیب إذ لها معنیان فی الفارسیة.

2-1-3-5- استعمال الأمثال

تستعمل الأمثال تارة بشکل صحیح وطوراً بشکل خاطئ:

شتر در خواب بیند پنبه دانه/ گهی لک لک خورد گه دانه دانه

(المصدر نفسه: 85)

-        یرى الجمل فی أحلامه بذور القطن، فیبتلعها تارة ویألکها بذرة بذرة تارة أخری.

گهی پشت به زین و گهی زین به پشت

-        یرکب السرج حینا وحینا یرکبه السرج. (یوم لک و یوم علیک)

بزک نمیر بهار می­آد/ کمپزه با خیار می­آد

(المصدر نفسه: 84)

-        لا تموتی أیتها الشاة فالربیع قادم ومعه البطیخ والخیار.

2-1-3-6- استعمال اللغة العربیة فی اللغة الفارسیة

- انا الکجا می­توانم الملاقات کنم الواحد الافسر الحزب البعث "أین یمکننی لقاء ضابط من حزب البعث؟" (المصدر نفسه:48 -49)

- الماء من الرأس گذشته است "جاوز الماء الرأس". (المصدر نفسه: 149)

- مثل حمار فی الگل گیر کرده­اند "علقوا فی الطین مثل الحمار". (المصدر نفسه: 152)

- هر چه می­گویم هذا النراست قال می­کنی البدوشش "أقول له هذا ثور فیقول لی احلبه". (المصدر نفسه: 139)

النتیجة

تعتبر المحاکاة الساخرة أحد أنواع الأدب الساخر، وهی تتعامل مع إعادة تعریف الکلمات والأنماط والمواضیع الخاصة بأعمال أدبیة أخرى. ولذلک قام المؤلف بعد دراسة المحاکاة بدراسة عناصرها فی ثلاث فئات وهی الهیکل والموضوع والشخصیات.

توصلنا من خلال هذه الدراسة إلى النتائج التالیة:

1. تعتبر المحاکاة الساخرة إعراضاً عن الأشکال التقلیدیة وبذلک فإن ألف لیلة ولیلة الجدیدة تعتبر محاولة لوضع المضامین الجدیدة ضمن إطار الشخصیات.

2. یجری فی المحاکاة الساخرة خطاب لنصین، وبذلک فقد دخلت ألف لیلة ولیلة الجدیدة فی حوار مع النص الأصلی وهو ألف لیلة ولیلة القدیمة.

3. تتمیز المحاکاة بلغتها الساخرة عن طریق استعمال الشعر بشکل خاطئ وتفسیره بشکل خاطئ واستعمال الأمثال بشکل متکرر واستعمال اللغة العربیة فی الفارسیة.

4. کما تعتبر المحاکاة الساخرة نوعاً من النقد الثقافی، فإن ألف لیلة ولیلة الجدیدة تنتقد الاضطراب الاجتماعی والثقافی، وتبین کیف أن الجریمة، والاحتیال، والحرب، والعنف، والقسوة، والظلم تسیطر على مجتمع الیوم.

آلن، غراهام. (2013م). بینامتنیت. ترجمه پیام یزدانجو. تهران: نشرمرکز.

اخوان­ثالث، مهدی. (2005م). نقیضه و نقیضه سازان. تهران: نشر زمستان.

زرین­کوب، عبدالحسین. (2008م). ارسطو و فن شعر. تهران: امیرکبیر.

انوشه، حسن. (2000م). فرهنگ­نامه ادبی فارسی، گزیده اصطلاحات، مضامین وموضاعات ادبی. تهران: سازمان چاپ وانتشارات وزارت فرهنگ وارشاد اسلامی.

بیضایی، بهرام. (2012م). هزار دستان کجاست؟. تهران: ققنوس.

پیشوایی­علوی، محسن و گلبهار نادری و پروین یوسفی. (2017م). «بررسی ونقد ترجمه طسوجی از هزار ویک شب براساس نظریه گرایش­ های ریخت­شکنانه آنتوان برمن». همایش ملی هزار و یک شب و ادبیات جهان. همدان: دانشگاه بوعلی. مجموعه مقالات. صص 359-341.

حجت، محمد. (2013م). «نقش طلسم وجادو وبرخی صنایع غریبه در داستان های هزار ویک شب». فصلنامه ادب وزبان. السنة 16. العدد 33. صص 132-105.

داد، سیما. (2003م). فرهنگ اصطلاحات ادبی. تهران: مروارید.

زرین­کوب، عبدالحسین. (1990م). نقد ادبی. تهران: امیرکبیر.

ستاری، جلال. (1989م). افسون شهرزاد. تهران: توس.

شفیعی­کدکنی، محمدرضا. (2007م). قلندریه در تاریخ، دگردیسی­های یک ایدئولوژی. تهران: سخن.

صفایی­سنگر، علی­ وعباس براری­جیردهی. (2017م). «تأویل حکایت صیاد از هزار و یک شب براساس نظریه ژاکلاکان». همایش ملی هزار و یک شب و ادبیات جهان. همدان: دانشگاه بوعلی. مجموعه مقالات. صص 718-705.

طاووسی، محمود ونغمه ثمینی و فرهاد مهندس­پور. (2007م). «در جستجوی شهرزاد هزار و یک شب». فصلنامه پژوهش­های ادبی. السنة 4. العدد 15. صص 63-80.

طسوجی، عبدالطیف. (2004م). هزار و یک شب. جلد1. تهران: هرمس.

علومی، محمدعلی. (2014م). هزار و یک شب نو. تهران: نشرقطره.

غلامعلی، فلاح و زهرا صابری­تبریزی. (2011م). «نقیضه و پارودی». فصلنامه متن­شناسی ادب فارسی. السنة 2. العدد 4. صص 17-32.

فورستر، ادوارد ­مورگان. (2005م). جنبه­های رمان. ترجمه ابراهیم یونسی. تهران: نشرنگاه.

قاسمی­پور، قدرت. (2010م). «نقیضه ­در­گستره نظریه­های ­ادبی معاصر». فصلنامه نقد ادبی. السنة 2. العدد6. صص127 -147.

کاسی­، فاطمه ومحمدصادق بصیری. (2015م). «جلوه­های نقیضه در دو داستان "پریزاد و پریمان" و"مشی و مشیانه" اثر صادق چوبک». فصلنامه ادب وزبان. السنة 18. العدد 38. صص 341-315.

مک­گی، رابرت. (2011م). داستان، ساختار، سبک و اصول فیلم­نامه نویسی. ترجمه محمدگذرآبادی. تهران: هرمس.

موسوی­گرمارودی، علی. (2001م). دگرخند. تهران: انجمن مطالعات ایران معاصر.

میکل، آندره. (2008م). مقدمه بر هزار و یک شب.ترجمه جلال ستاری. تهران: نشر مرکز.

نامورمطلق، بهمن. (2015م). درآمدی بر بینامتنیت. تهران: سخن.

نیکوبخت، ناصر. (2001م) .هجو در شعر فارسی(نقد وبررسی شعر هجوی از آغاز تا عصر عبید). تهران: مؤسسه انتشارات و چاپ دانشگاه تهران.

Rose, Margaret.  1995. Parody: ancient, modern, and post modern. Cambridge: Cambridge University Press.