أسس نسبة الانتحال إلی نهج البلاغة والردّ علیها؛ دراسة موضوعیة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس فی قسم علوم القرآن والحدیث بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید بهشتی، طهران، إیران

المستخلص

قضیة الانتحال والوضع لا تنحصر بأمة دون غیرها أو أدب دون غیره إذ توجد فی أدب کل أمة تنتقل من طور البداوة إلی الحضارة، فتمت مناقشة الروایة والانتحال فی الشعر والأدب فی فترات مختلفة وأثیرت حولهما ضجة فی العصر الحدیث. إن ابن خلکان هو أول من غرس بذرة التشکیک فی نهج البلاغة ومدى صحة نسبته إلى الإمام علی (ع)، ثم کان هناک مشککون کثیرون حذوا حذوه.حاولت هذه الدراسة أن تجیب عن أسئلة منها: ما هی أسس الشک والانتحال فی نهج البلاغة وما هی أهم الردود الرئیسة علیها؟ مما قاله ابن خلکان یمکن أن یتمّ جمع الشکوک حول نهج‌البلاغة فی نقطتین هما الشک فی جامع نهج‌البلاغة أ هو الشریف الرضی أم أخوه الشریف المرتضى؟ وثانیهما الشک فی صحة نسبة نهج‌البلاغة إلى الإمام علی (ع). کما حاولت الدراسة أن تستخدم الردود المعتمدة علی النقل والعقل ومبحث الروایة وطرق تحمل الحدیث وفقاً للمنهج الوصفی-التحلیلی. وقد توصل المقال إلی أن الشریف الرضی قد جمع نهج البلاغة لا المرتضى، کما نصّ علی دحض نظریة الانتحال والوضع وإبطال الفکرة القائلة بأن الشریف الرضی واضعه لا جامعه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Thematic study of the origin of plagiarism in Nahj al-Balagha and its response

المؤلفون [English]

  • Ali Haji-Khani 1
  • Amir Farhang-Niya 2
1 Faculty member Professor, Modares University, Tehran, Iran.
2 Assistant Professor, Shahid Beheshti University, Tehran, Iran.
المستخلص [English]

The issue of blaming and forging is not unique to any homeland or literature, and its footprint is evident in the literature of every nation from the beginning to modern civilization. Therefore, the subject of narration and denial in poetry and literature has been examined at various times and in the modern era many challenges have arisen. Ibn Khallikan is the first to raise the issue of doubt in Nahj al-Balagha and its relation to Imam Ali (AS). Then many followers met him. In this regard, this essay aims to answer questions about the origin and the proportion of forgery in Nahj al-Balagha and the main reasons for rejecting it. According to Ibn Khallikan, his doubts about Nahj al-Balagha can be summed up in two points in the gathering of Nahj al-Balagha between Sharif Razi and Sharif Morteza, and in the correctness of Nahj al-Balagha's relation to Imam Ali (AS). This article attempts to use the descriptive-analytical method to answer the above-mentioned doubts based on narrative and religious reasons, and the narratives and ways of tolerance of hadith. Among the results of this research is that Sharif Razi is the collector of Nahj al-Balagha, not Sharif Morteza, as well as the ultimate theory in Nahj al-Balagha, and that Sharif Razi is the propeller of this work, not its collector, is in vain.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Nahj Al-Balagha
  • Plagiarism
  • Narrative
  • Sharif Razi

 یمتاز کلام البشر ومؤلفاته بالتغییر والتعدیل علی مرّ الأیام وهذا خیر دلیل علی ضعف البشر ویجعل اللاحقین یدققون فی موروث السابقین الأدبی، شعراً کان أم نثراً و یفترض علی الباحث فی هذا المجال أن ینظر بعین النقد، وإن اتسم هذا النقد بالشک. هناک رجال کبار فی الأدب العربی اجتازوا هذه المرحلة وهذا الواقع ونظروا إلی الموروث بعین الشک متأثرین بالمنهج الدیکارتی القائم علی عدم التأکد لموروثات القدماء، فمنهم طه حسین الذی عالج فی کتابه الشهیر (فی الأدب الجاهلی) نظریة الانتحال والشک فی صحة الأدب الجاهلی وما یلیه من الموروث الإسلامی الزاهی الفاخر ویری خاصة هذا الموروث عرضةً للوضع والنحل وأکثر الظن ألا یوجد لآرائهم أساس من الصحة والدقة. إن کثیراً من هذا الموروث نقل عن طریق الروایة الشفویة لأن الأدب العربی منذ نشأته کان یعتمد فی حفظه علی الروایة الشفویة کالسبیل الوحید فی هذا المجال ثم جاء عصر التدوین. فللرواة دور ممیز وفاعل فی هذا المجال وبما أن هذا المقال یسعی إلی معالجة قضیة الانتحال فی نهج البلاغة فیرکز البحث علی هذا الکتاب.

خلفیة البحث

هناک دراسات کثیرة مقالات وکتب ورسائل وأطروحات جامعیة سبقت دراستنا هذه ومن أهم المقالات التی تخص نهج البلاغة: فی الدفاع عن نهج البلاغة والردّ علی شبهات الدکتور شوقی ضیف للباحث تورج زینی وند المطبوعة فی مجلة العلوم الإنسانیة الدولیة، رقم 17، خریف 2010م/1431هـ، ودعوات وشبهات أثارها البعض حول نهج البلاغة، لعبدالرسول الغفاری المطبوعة فی مجلة تراثنا، السنة الثالثة والعشرون، رجب- ذوالحجة 1428- العددان 3و4، ونهج البلاغة: جمعه، مصادره، مناقشة التشکیک فی نسبته إلی إمام علی، لعبدالهادی الشریفی مجلة (المنهاج)، العدد ٣٦، السنة ٩، ومقالة آشنایی با نهج البلاغه، امیر شیرزاد، مجله رشد آموزش قرآن ومعارف اسلامی، بهار 1379. شماره 41. 
ومقالة تحقیق/ شناخت نهج البلاغه، مصطفی دلشاد تهرانی، گلستان قرآن،آذر 1380. شماره 96، 14-21). ومقالة نهج البلاغه از آن کیست؟ علیرضا کاوند. حدیث واندیشه. پاییز و زمستان 1383. شماره 11 و 12 .ومن الکتب التی تناولت نهج البلاغة وناقشه: أصالة نهج البلاغة من منظور الدراسة الموضوعیة الأسلوبیة لعلی حاجی خانی الصادر من منشورات جامعة تربیت مدرس سنة 1391ش، ومن الرسائل والأطاریح الجامعیة: أطروحة توثیق نهج البلاغة فی ضوء الدراسات الأسلوبیة للباحث علی حاجیخانی والتی نوقشت فی جامعة العلامة الطباطبائی سنة 2004م. إنه بإمعان النظر فی الدراسات السابقة فقد ظهر أن المصادر المذکورة لم تعالج کافة زوایا مبدئیة الانتحال فی نهج البلاغة و لم تتناول آراء ابن خلکان والردّ علیها، وهذا المقال خطوة شاملة فی هذا المجال کما یهدف وفقاً للمنهج الوصفی- التحلیلی الإجابة عن بعض الأسئلة.

أسئلة البحث

1- ما هی مبادئ الشک والانتحال فی نهج البلاغة. 2- ما هی أبرز آراء المشککین حوله وما هی أهم الردود الرئیسة علیها؟

الفرضیات

1-من مبادئ الشک فی نهج البلاغة ما طرحه ابن خلکان من أفکار وآراء قد شکک بها فیه، ثم کان هناک مشککون کثیرون حذوا حذوه وتابعوا منهجه.

2- تأتی الردود المتعمدة علی النقل فی إطار کتب عاصر مؤلفوها الأخوین الشریف الرضی والمرتضی، ثم ما یصرّح به الشریف الرضی فی مؤلفاته بأن النهج مِن جمْعه، وأخیراً وجود بعض نسخ نهج البلاغة المرفقة بشرح یبدأ باسم الرضی. إن الردود المتعمدة علی الاستدلال العقلی، کأمانة الشریف واختلاف أسلوبه عن أسلوب نهج البلاغة، کلّها یحول دون أدنی شک فی صحة انتساب النهج إلی علی بن أبی طالب وعدم وجود النحل أو الوضع فیه من قِبل الشریف الرضی.

1- مبدأ التشکیک فی نهج‌البلاغة

عند الرجوع إلى الکتب التاریخیة یظهر أن مبدأ التشکیک فی نهج‌البلاغة یعود إلى القرن السابع الهجری، وأول من بذر بذرة التشکیک فی نهج‌البلاغة ومدى صحة نسبته إلى الإمام علی (ع) هو ابن خلکان المتوفی سنة (681 ﻫ)حین یقول فی کتابه المعروف بوفیات الأعیان عند ترجمته للشریف المرتضى: «قد اختلف الناس فی کتاب نهج‌البلاغة المجموع من کلام علی بن أبی طالب رضی الله عنه، هل هو جمعه أم جمع أخیه الرضی؟ وقد قیل: إنه لیس من کلام علی (ع). وإنما الذی جمعه ونسبه إلیه هو الذی وضعه والله أعلم» (ابن خلکان،ج3: 313) وقد ورد هذا الکلام عند صلاح الدین الصفدی المتوفى سنة 764 ﻫ‍ فی الوافی بالوفیات (الصفدی، ج21: 7) وعفی الدین الیافعی المتوفى سنة 768 ه‍ فی مرآة الجنان (الیافعی:ج3، 1337، 55) وابن عماد الحنبلی المتوفى سنة1089 ه‍) فی شذرات الذهب فی أخبار من ذهب. (الحنبلی، 1986، ج3: 257) واتهم شمس الدین الذهبی المتوفى سنة 748ه‍ فی میزان الاعتدال الشریف المرتضى بوضع نهج‌البلاغة قائلاً: «وهو (الشریف المرتضى) المتهم بوضع کتاب نهج‌البلاغة وله مشارکة قویة فی العلوم، ومن طالع کتابه نهج‌البلاغة جزم بأنّه مکذوب على أمیرالمؤمنین علی رضی الله عنه.» (الذهبی، ج3: 124) ویکرر ابن حجر العسقلانی المتوفى سنة 852م فی لسان المیزان ما قاله الذهبی. (العسقلانی، ج4: 256)

ثم جاء المعاصرون فاقتفوا آراء من سبقهم حیث شکّکوا فی نسبة نهج البلاغة إلی الإمام علی (الغفاری، 1428ه: 30-31) ومن الذین تأثروا برأی ابن خلکان وتابعوه هو جرجی زیدان حیث قال إن الإمام علیاً (ع) قدجُمعت خطبه فی کتاب نهج البلاغة، جمعها الشریف المرتضى المتوفى سنة436ه.‍ (زیدان، 1911: 333) کما أنّ شوقی ضیف یکرّر ما قاله ابن خلکان عندما یتحدث عن الخطب فی صدر الإسلام قائلاً: وقد أثرت عنه (عن الإمام علی) خطب کثیرة، ولانقصد الخطب التی یحتویها بین دفتیه کتاب (نهج البلاغة) فأکثره مصنوع ومحمول علیه، وقد أشار إلى ذلک کثیر من العلماء (ضیف، لاتا: 61)؛ ویعترف فی مکان آخر بعد أن یذکر آراء المتقدمین بأن الکتاب من عمل الشریف الرضی وصنعه، ومع ذلک یرى بأن الشریف الرضی لم یؤلفه جمیعاً حین یقول: (فقد أضاف قبله کثیرٌ من أرباب الهوى وفصحاء الشیعة خطباً وأقوالاً إلى علی بن أبی طالب(ع). (المصدر نفسه: 620) کذلک یکتفی أحمد أمین فی کتابه (فجرالإسلام) حینما یتحدث عن نهج البلاغة ونسبته إلى الإمام علی (ع) بذکر آراء الناقدین القدماء ویکرّر تشکیکهم فی مجموع ما حوى هذا الکتاب دون أن یأتی بحجة مقنعةٍ (أمین،1969م: 148-149)، وکذلک خیر الدین الزرکلی فی کتابه (الأعلام) عند ذکره ترجمة الشریف المرتضى یکرّر آراء بعض القدماء ویذکر نفس العبارات التی جاء بها شمس الدین الذهبی دون أن یأتی بشیء جدید أو استدلال وافٍ. (الزرکلی، 1989م: 278) لا یعدّ کارل بروکلمان فی کتابه (تاریخ الأدب العربی) عند ذکره تآلیف الشریف الرضی نهج البلاغة من آثاره، بل یؤکد بأن الصحیح هو أن جامعه هو أخوه الشریف المرتضى (بروکلمان، لاتا: 64) دون إیراد دلیل تاریخی أو علمیّ ومما ورد من آراء المشکّکین فی نهج‌البلاغة وجامعه من القدماء منهم والمحدثین بعد ابن خلکان نصل إلى نقطتین مشترکتین بینهم: الأولى: کلّهم تابعوا ابن خلکان وتشکیکه إلا أن بعضهم مشوا فی شکهم إلى أبعد من ذلک متّبعین أساتذتهم کجرجی زیدان الذی تأثر بأستاذه کارل بروکلمان وشوقی ضیف الذی تأثر بمعلمه أحمد أمین. الثانیة: کلهم لم یقیموا على کلامهم أو على الکلام الذی استندوا إلیه حجة مقنعة وبرهاناً قاطعاً، فإما أن یکونوا ناقلین لما ذکره الآخرون نقلاً تاماً من دون إبداء رأی أو تحلیل یشفی غلیل الباحثین، وإما أن یأتوا بتغییر شکلی فی کلامهم مع بعض الإضافات ما لاینفع الباحثَ دلیلُهم.

2- أنواع الشبهات حول نهج البلاغة

یمکن تقسیم الشبهات إلى أربعة أقسام:التوثیقیة(الإسنادیة) والشکلیة (اللفظیة) والمعنویة (فی المضمون) والمذهبیة. إن أهم الشبهات التوثیقیة: عدم الإتیان بالمصادر والأسانید. (إبراهیم السید، 1986م: 28) وخلّو الکتب الأدبیة والتاریخیة التی ظهرت قبل الشریف الرضی من کثیر مما فی نهج‌البلاغة (زکی صفوت، 1932م: 122)، ووجود المشترکات فی نهج‌البلاغة، وهو أن بعض ما روی عن علی (ع) فی نهج‌البلاغة روی عن غیره فی غیره، کقوله: (کان لی فیما مضى أخ عظّمه فی عینی صِغَرُ الدنیا فی عینه) (الحسینی الخطیب، 1405هـ: 114)، وشبهةالإضافات فی نهج‌البلاغة، وهی أن الشریف الرضی رحمه اللَّه بعد فراغه من جمع نهج‌البلاغة ترک أوراقا من البیاض فی آخر کلّ باب من أبوابه الثلاثة لاقتناص الشارد، واستلحاق الوارد ای اضیفت عبارات الی نهج البلاغه بعدالشریف الرضی. (المصدر نفسه: 186) إن أهم الشبهات الشکلیة (اللفظیة) هی: السجع وتنمیق الکلام، وما فیه من السجع والتنمیق اللفظی، وآثار الصنعة مالم یعهده عصر الإمام ولا عرفه. (المصدر نفسه: 112) ودقة الوصف وغرابة التصویر، حیث إن فیه من دقة الوصف وغرابة التصویر مالم یکن معروفاً فی آثار الصدر الأول الإسلامی کذلک الألفاظ الاصطلاحیة الحِکْمیة والمنطقیة، وحجمه والتطویل فی کلام الإمام (ع)، (الحوفی، 2000م: 42) وتکرار المقاطع الطویلة والقصیرة، حیث أنّ فی خطبه مقاطع طویلة وقصیرة تُروى على وجهین مختلفین یتفقان فی المعنى، ولکن یختلفان فی اللفظ. (إبراهیم السید، 1986م: 27) واستخدام الطریقة العددیة والتقاسیم المتوازیة. (الحسینی الجلالی، 2001م: 54) لکن أهم الشبهات المعنویة: ادعاء المعرفة بالمغیّبات والإخبار بالغیب، والأفکار السامیة والحکم الدقیقة وظهور الروح الصوفی الفلسفی وکذلک أسلوب علم الکلام بما وضع له من مصطلحات بادیاً، مما لم یعرف عنه إلا فی العصرالعباسی، حیث تقدمت هذه العلوم فوُضعت أصولها وفُرّعت فروعها، وهذا یظهر فی بعض خطبه ظهوراً بارزاً کما فی خطبة بدء الخلق. (إبراهیم السید، 1986م: 24) وأهم الشبهات المذهبیة: التعریض بالصحابة (المصدر نفسه: 20) ومظاهر التشیع المذهبی والتعصب الشیعی وهو ما فی الکتاب من خطب کثیرة ورسائل متعددة قد اختلقه الشریف الرضی لأغراض مذهبیة. (بلبع، 1954م: 92)

2-1- إعادة النظر فی عبارات ابن خلکان ونقدها

مما قاله ابن خلکان والذین تابعوه من القدماء والمحدثین یمکن أن یتمّ جمع الشکوک حول نهج‌البلاغة فی النقطتین التالیتین: الشک فی جامع نهج‌البلاغة بین الشریف الرضی و أخیه الشریف المرتضى؟ ثم الشک فی صحة نسبة نهج‌البلاغة إلى الإمام علی (ع). یتضح مما سبق ذکره من کلام ابن خلکان ما یلی: أولاً: إنّه ما أبدی برأیه الشخصی فی جامع نهج‌البلاغة وإنما یطرح ما ذکره الآخرون (اختلف الناس). ثانیاً: إنه لم یُشر إلى هؤلاء الناس الذین اختلفوا فی ذلک ولم یعرّفهم ولم یذکر حججهم وبراهینهم على ذلک. یقول عبد الزهراء الحسینی فی هذا المجال: «...ولیته دلّنا على واحد من أولئک الناس الذین اختلفوا فی جامع نهج‌البلاغة، ولیتک أخی القاریء تعثر لنا على واحد من أولئک الناس، فی الکتب المؤلفة قبل وفیات ابن خلکان. وما أکثرها فی هذا الوقت.» (الحسینی الخطیب، ج1: 103) ثالثاً: إنه لم یُقم على کلامهم الذی أورده حجةً أو برهاناً أو سنداً کما أنه لم یحاول رفضه أو إثباته، وهذا یُعدّ من قبیل إلقاء الشبهة فی الموضوع فحسب، ولکنه لیس طریقاً علمیّاً مدعوماً بالحجج والبراهین العلمیة. رابعاً: استعمال عبارة «قد قیل» فی قول ابن خلکان حیث یقول: قد قیل إنه لیس من کلام علی (ع) وإنما الذی جمعه ونسبه إلیه هو الذی وضعه، هذا یدل على أنه نقل عن الآخرین شیئاً ولکنه لم یدرسه ولم یفتش عن صحته ولم یحصل على نتیجة مقنعة، بل اکتفى بقوله «والله أعلم» وعلم الله المطلق أمرٌ بدیهیٌ لاشک فیه، ولکنّ قوله هذا ینصّ على أن ابن خلکان شاکٌّ فی نفس القضیة أیضاً، ویؤید کثرة شکّه ما قاله فی بدایة کلامه الذی یوحی بالتناقض وهو: «... فی کتاب نهج‌البلاغة المجموع من کلام علی بن أبی طالب رضی الله عنه ...» (ابن خلکان، ج3، لاتا: 313)؛ فإن عبارته «المجموع من کلام علی بن أبی طالب» یناقض ما یأتی به ابن خلکان لاحقاً حیث یقول: «لیس من کلام علی (ع) وإنما ... .»  مما قاله ابن خلکان فیما جاء آنفاً نجد قوله ممزوجاً بالشک بعیداً عن أسلوب علمی مستدلّ غیر مدعوم بالححج والبراهین العلمیة.

3- الردود الرئیسة علی آراء المشککین

مما سبق یمکن الرد على تشکیک ابن خلکان ومن تبعه بطریقین أحدهما نقلی والآخر عقلی؛ فالردود النقلیة تحاول إثبات أن نهج‌البلاغة جمعه الشریف الرضی لا المرتضى، کما أن الردود العقلیة تسعى إلى دحض الانتحال والفکرة القائلة بأن الشریف الرضی واضع نهج‌البلاغة لا جامعه.

3-1- الردود المعتمدة على النقل

أما الردود المعتمدة على النقل فیمکن إجمالها فی ثلاثة محاور: أولها: بالنظر إلى کتب التراجم المؤلفة الموثقة قبل وفیات الأعیان نظرة دقیقة، نجد أنّ هناک أربعة کتب عاصر مؤلّفوها الأخوین الشریف الرضی والشریف المرتضى وذکروهما فیها وهی: یتیمة الدهر، لأبی منصور الثعالبی المتوفى 429 ﻫ‍، فهرست أسماء مصنفی الشیعة المعروف برجال النجاشی لأبی العباس النجاشی المتوفى 450ه‍‍، الفهرست لشیخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسی المتوفى 460 ﻫ، تاریخ بغداد لأبی بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی المتوفى 463 ﻫ. بمراجعة هذه الکتب والمداقة فیها ندرک أن الشیخ الطوسی لم یذکر الشریف الرضی بتاتاً، کما لا یذکر نهج‌البلاغة فی ترجمة الشریف المرتضى ولا یعدّه من آثاره. (الطوسی، 1351ش: 218) ذکر الثعالبی (الثعالبی، 1403ق، ج2: 297) والخطیب البغدادی (الخطیب البغدادی، ج2 و11: 402) الأخوین الشریف الرضی والشریف المرتضى، ولکنهما لم یذکرا شیئاً عن نهج‌البلاغة ولکنّ النجاشی ذکر الأخوین وتآلیفهما ویؤکد أن مؤلف نهج‌البلاغة هو الشریف الرضی. (النجاشی، 1397ق: 283) فإذن قول النجاشی المؤکد بوصفه عالماً بعلم الرجال معاصراً للشریف الرضی مرحّج على رأی ابن خلکان الذی نجد فی رأیه شکّاً بارزاً ونقلاً عن الآخرین بفاصلة قرنین من الشریف الرضی. یتحدث الأستاذ امتیاز علیخان العرشی عن أهمیة آراء أصحاب کتب التراجم فی عصر الشریف الرضی قائلاً: «... ولا یخفى ما لشهادة النجاشی من أهمیة، حتى نستطیع أن نعتمد علیها، ونجعلها قولاً فصلاً.» (العرشی، 1351ش، 6: بتصرف) ثانیها: أنّ کتب «المجازات النبویة» و«حقائق التأویل» و«خصائص الأئمة» من مؤلفات الشریف الرضی فلا یختلف فیها أحدٌ أما الشریف الرضی فیصرّح هو بنفسه فی هذه الکتب بأنّ نهج‌البلاغة من جمعه. من جملة أقواله ما ذکره فی خمسة مواضع من کتاب المجازات النبویةحول جمعه لنهج‌البلاغة: الأول: حیث نراه عند تعلیقه على قول الرسول (ص) یقول: أغبط الناس عندی مؤمن خفیف الحاذ «4» ذو حظّ من صلاة، قال: ویبیّن ذلک قول أمیرالمؤمنین علی علیه السّلام فی کلام له: «تخففّوا تلحقوا» وقد ذکرنا ذلک فی کتابنا الموسوم بنهج‌البلاغة الذی أوردنا فیه مختار جمیع کلامه صلى اللَّه علیه وعلى الطاهرین من أولاده. (الشریف الرضی، 1406ق: 40) والثانی: فی معرض کلامه عن الحدیث النبوی الشریف: «أسرعکن لحاقا بی، أطولکن یداً». قال: ومثل ذلک قول أمیرالمؤمنین علیه السّلام: «مَنْ یُعْطِ بِالْیَدِ الْقَصِیرَةِ یُعْطَ بِالْیَدِ الطَّوِیلَةِ... .» (المصدر نفسه: 60) والثالث: عند کلامه عن الاستعارة فی قول النبی (ص) فی خطبة له «ألا وإنّ الدنیا قد ارتحلت مدبرة، وإن الآخرة قد ارتحلت مقبلة»... قال: «ویروى هذا الکلام على تغییر فی ألفاظه لأمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام وهو المشتمل على مختار کلامه علیه السلام فی جمیع المعانی والأغراض والأجناس والأعراض.» (المصدر نفسه: 152) والرابع: فی حدیث القرآن «ما نزل من القرآن آیة إلا ولها ظهر وبطن، ولکلّ حرف حدّ، ولکلّ حدّ مقطع.» قال: المراد أن القرآن یتقلب وجوها، ویحتمل من التأویلات ضروبا کما وصفه أمیرالمؤمنین علی علیه السّلام فی کلام له فقال «القرآن حمّال ذو وجوه» أی یحتمل التصریف على التأویلات، والحمل على الوجوه المختلفات (المصدر نفسه: 150) والخامس: عند التعلیق على قول النبی (ص) «القلوب أوعیة بعضها أوعى من بعض...» قال: وربما نُسب هذا الکلام إلى أمیرالمؤمنین (ع) على خلاف فی لفظه وقد ذکرناه فی جملة کلامه لکمیل بن زیاد النخعی فی کتاب "نهج البلاغة"(المصدر نفسه، 284). یضاف إلى ذلک أن فی "نهج‌البلاغة" ذکراً لکتاب "المجازات" عند قول الإمام علی (ع) «العینُ وِکاءُ السَّهِ.» (نهج‌البلاغة، الحکمة 466) قال الرضی رحمه الله تعالى: وهذا من الاستعارات العجیبة-  إلى أن قال-  وقد تکلمنا عن هذه الاستعارة فی کتابنا الموسوم بمجازات الآثار النبویة. فیما یخص تصریح الشریف الرضی فی کتاب حقائق التأویل: ولا خلاف بین أهل العلم أن هذا الکتاب الجلیل للسید الرضی رحمه اللَّه، ومما یؤسف له أنه لا یوجد منه إلا الجزء الخامس ومع هذا جاء فیه تصریح من الرضی بأن (نهج البلاغة) من تألیفه «ر5». یقول الشریف الرضی فی هذا الکتاب بعد أن ذکر طرفاً من علو البلاغة للقرآن الکریم: وإنی لأقول أبدا: لو کان کلام یلحق بغباره، أو یجری فی مضماره بعد کلام رسول اللَّه (ص) لکان ذلک کلام أمیرالمؤمنین (ع)، إذ کان منفردا بطریقة الفصاحة، لا تزاحمه علیها المناکب ولا یلحق بعقوِهِ فیها الکادح الجاهد، ومن أراد أن یعلم برهان ما أشرنا إلیه فلیُمعن النظر فی کتابنا الذی ألفناه وسمیناه بنهج البلاغة، ویشتمل على مختار جمیع الواقع إلینا من کلام أمیرالمؤمنین علیه السّلام، فی جمیع الأنحاء والأغراض، والأجناس والأنواع من خطب وکتب، ومواعظ وحکم، وبوبناه أبوابا ثلاثة، تشتمل على هذه الأقسام ممیزة مفصّلة، وقد عظم الانتفاع به، وکثر الطالبون له، لعظیم ما ضمنه من عجائب الفصاحة وبدائعها، وشرائف الکلم ونفائسها، وجواهر الفِقَرِ وفرائدها وکلامه علیه السّلام مع ما ذکر من علو طبقته، وخلو طریقه، وانفراد طریقته، فإنه إذا حُوّل لیلحق غایة من أدنى غایات القرآن وُجد ناکسا متقاعسا، ومقهقرا راجعا، واقعا بلیدا، وواقعا بعیدا، على أنه الکلام الذی وصفناه بِسَبق المجارین والعلو على المسامین... إلخ (الشریف الرضی، لاتا: 167)، یضاف إلى ذلک أن لحقائق التأویل ذکراً فی کتاب المجازات النبویة. (الشریف الرضی، 1406ق: 258) من تصریحات الشریف الرضی فی کتاب خصائص الأئمة: اتفق کتّاب التراجم، وأصحاب الفهارس«6» على أن هذا الکتاب من جملة تآلیف الشریف الرضی، وقد ذکر فی موضعین من کتاب الخصائص اسم نهج‌البلاغة مما یشعر أن مؤلف نهج البلاغة هو مؤلف الخصائص. (الحسینی الخطیب، ج1، 1405ق: 106) الف) فی مقدمة نهج البلاغة حین یقول: «فإنی کنت فی عنفوان السن وغضاضة الغصن، ابتدأت بتألیف کتاب فی (خصائص الأئمة) علیهم السلام یشتمل على محاسن أخبارهم وجواهر کلامهم، حدانی علیه غرض ذکرته فی صدر الکتاب وجعلته إمام الکلام ولما فرغت من الخصائص التی تخص أمیرالمؤمنین علیاً علیه السلام، وعاقت عن إتمام بقیة الکتاب محاجزات الأیام، ومماطلات الزمان... إلخ.» (الشریف الرضی، لاتا: 36) ب) عند تعلیق الشریف الرضی على هذا القول للإمام (ع) «تخففوا تلحقوا»، إذ یقول: قال: فأما قوله (ع) تخففوا تلحقوا فما سُمع کلام أقل منه مسموعا ولا أکثر محصولا، وما أبعد غورها من کلمة، وأنقع نطفتها من حکمة وقد نبهنا فی کتاب (الخصائص) علىعِظَم قدرها، وشرف جوهرها (نهج البلاغة، خطبة21) وتوجد من «خصائص الأئمة» نسخة ثمینة قدیمة فی مکتبة رامبور، وفی ختامها أن کاتبها عبد الجبار بن الحسین بن أبی القاسم الحاج الفراهانى فرغ من کتابتها سنة 553 ﻫ [1158م‏]، وکتب الکاتب نفسه بخطه: کتاب خصائص الأئمة الاثنی عشر علیهم السلام، تصنیف السید الإمام الرضی ذی الحسبین أبى الحسن محمد بن الحسین بن موسى الموسوی رضی اللّه عنه. (العرشی، 1351ش: 7) استشهد العلامة الأمینی بنصوص الشریف الرضی فی کتبه ویؤکد بأن نهج‌البلاغة من تآلیفه استناداً إلی کتب الفهارس والتراجم قائلاً: تلک نصوص الشریف الرضی رحمه اللَّه فی کتبه التی لا یختلف فی نسبتها إلیه وهی تنادی بأفصح لسان، وأوضح بیان أن (نهج‌البلاغة) له لا لأخیه المرتضى وهذه معاجم الشیعة جمعاء فلن تجد من ترجمة أربابها إلا ناصّا على صحة النسب، وجازما باستقامة النسب منذ عصر المؤلف وإلى الیوم الحاضر انظر فهرست أبی العباس النجاشی المتوفى سنة (450 ﻫ) وفهرست الشیخ منتجب الدین المتوفى (585 ﻫ) و... . (الأمینی، 1403ق، ج4: 194) ثالثها: إننا نجد فى بعض نسخ نهج‌البلاغة أن الشرح یبدأ باسم الرضی، وأهم هذه النسخ ما صححها محمد محی الدین عبد الحمید الأستاذ بجامع الأزهر ونشرها تحت عنایته، من مطبعة الاستقامة بالقاهرة، وراجع المصحح ثمانى نسخ، إحداها مذیلة بشرح ابن أبى الحدید وأخرى بشرح ابن میثم. وکان الأستاذ یراجع نسخة ثمینة أخرى من شرح ابن میثم، ونُشر کتاب نهج البلاغة بعد هذه الدراسة العمیقة، ونجد فی هذه النسخة المطبوعة تارة بعد تارة: قال الرضی أو قال الرضی أبو الحسن ولا نکاد نظن أن المصحح هو الذى أضاف هذه الجمل إلى المتن إلا إذا وجدها فى بعض النسخ الموجودة أمامه عند المراجعة، لا سیما أننا نجد جمیع النسخ خالیة من ذکر المرتضى، فلو کان هو المؤلف فما هو الداعی لذکر الرضی، وهذا یدلنا على أن الکاتب أو المصحح تمکن من قراءة نسخة کانت مملوکة للشریف أو بیده نفسه ومما یقرر أن الکتاب من تألیف الشریف الرضی. (العرشی، 1351ه:10-11) بالإضافة إلى ما مرّ من الأدلة المعتمدة على النقل فإنّ هناک ردوداً أخرى یمکن اعتمادها، منها ما جاء به الأستاذ هبة الله الشهرستانی وهو أنّ نسبة کتاب نهج‌البلاغة إلى الشریف المرتضى أخی الرضی خطأ منشؤه أن الشریف الرضی کان یلقّب بالمرتضى أحیاناً، لأن جده إبراهیم المرتضى ابن الإمام موسى بن جعفر، کما أنّ أخاه المرتضى کان یلقّب بذلک، تمّ بقی هذا اللقب على هذا ولقب الأول بالرضی یوم رضوا به نقیباً على نقباء العلویین لیتمیّز عن بقیة آل المرتضى. (الشهرستانی، 1352ه: 10)

  مما تقدم یتضح جلیاً أن أحداً من القدامى ممن سبقوا ابن خلکان لم یذکر نهج‌البلاغة لغیر الشریف الرضی مما یثبت أن نهج‌البلاغة کان فی رأیهم من جمع الشریف الرضی ولیس لأخیه الشریف المرتضى. لذا فإن الجانب النقلی المعتمد على الأخبار والروایات السابقة لابن خلکان لایدع مجالاً لقبول کلامه خاصة إذا أخذنا بعین الاعتبار أن هؤلاء کانوا أسبق منه زمنیاً بل وکانوا معاصرین للشریف الرضی.

3-2- الردود المعتمدة على الاستدلال العقلی

بعد الأدلة التی ثبتت من خلالها نسبة نهج‌البلاغة إلى الشریف الرضی لا إلى أخیه الشریف المرتضى، فإن الإشکالیة المتعلقة بانتحال الشریف الرضی لنهج‌البلاغة هی الموضوع المحوری الذی یتطلب التمحیص والتدقیق. امّا الردود العقلیة فی هذا البحث، فإنها تعود إلى الردّ على القسم الأخیر من رأی ابن خلکان إذ یقول: «...إنما الذی جمعه ونسبه إلیه (إلى الإمام علی) هو الذی وضعه والله أعلم.» (ابن خلکان، ج3، لاتا: 313) فمن الطرق التی یمکن أن یستدل بها على نقض هذا الادعاء، وطریق المقارنة فی اثبات عدم تطابق  أسلوب الشریف الرضی  وأسلوب نهج البلاغة وطریق آداب الروایة وهی من طرق تحمل الحدیث فیما یلی:

3-2-1-اختلاف أسلوب الشریف الرضی عن أسلوب نهج‌البلاغة

مما وصلنا من آثار الشریف وبالمقارنة بینها وبین ما حوى نهج‌البلاغة نجد بینهما اختلافاً واضحاً فی أسلوب الکتابة والإنشاء. فقد درس ابن أبی الحدید قضیة الانتحال فی نهج‌البلاغة رافضاً إیاه وعالج أثناء کلامه الاعتناء بالتفریق بین الأسلوبین قائلاً: إنّ کثیرا من أرباب الهوى یقولون إنّ کثیرا من نهج‌البلاغة کلام مُحدَثٌ صَنَعَه قوم من فصحاء الشیعة، وربما عزوا بعضه إلى الرضی أبی الحسن وغیره وهؤلاء قوم أعمت العصبیة أعینهم فضلّوا عن النهج الواضح، ورکبوا بنیات الطریق ضلالا وقلة معرفة بأسالیب الکلام، وأنا أوضح لک بکلام مختصر ما فی هذا الخاطر من الغلط فأقول: لا یخلو إما أن یکون کلّ نهج‌البلاغة مصنوعا منحولا أو بعضه والأوّل باطل بالضرورة لأنا نعلم بالتواتر صحة إسناد بعضه إلى أمیرالمؤمنین. وقد نقل المحدثون کلّهم أو جلّهم والمؤرّخون کثیرا منه ولیسوا من الشیعة لینسبوا إلى غرض فی ذلک، والثانی یدلّ على ما قلنا لانّ من قد أنس بالکلام والخطابة وشدّ طرفا من علم البیان وصار له ذوق فی هذا الباب لابدّ أن یفرق بین الکلام الرکیک والفصیح وبین الأصیل والمولد، واذا وقف على کرّاس واحد یتضمّن کلاما لجماعة من الخطباء أو لاثنین منهم فقط فلابد أن یفرق بین الکلامین ویمیز بین الطریقین.

ألا ترى أننا مع معرفتنا بالشعر ونقده لو تصفّحنا دیوان أبى تمام فوجدناه‏ قد کتب فی أثنائه قصائد أو قصیدة واحدة لغیره لعرفنا بالذوق مباینتها لشعر أبی تمام ونَفَسِه وطریقته ومذهبه فی القریض، ألا ترى أنّ العلماء بهذا الشان حذفوا من شعره قصائد کثیرة منحولة إلیه لمباینتها لمذهبه فی الشعر، وکذلک حذفوا من شعر أبی نواس شیئاً کثیراً لما ظهر لهم أنّه لیس من ألفاظه ولا من شعره، کذلک غیرهما من الشعراء ولم یعتمدوا فی ذلک إلا على الذوق خاصة وأنت إذا تأملت نهج‌البلاغة وجدته کلّه ماءً واحداً ونفساً واحداً وأسلوباً واحداً کالجسم البسیط الذی لیس بعض من أبعاضه مخالفاً لباقی الأبعاض فی الماهیة وکالقرآن العزیز أوّله کأوسطه وأوسطه کآخره، وکلّ سورة منه وآیة مماثلة فی المأخذ والمذهب والفنّ والطریق والنظم لباقی الآیات والسّور، ولو کان بعض نهج‌البلاغة منحولا وبعضه صحیحا لم یکن ذلک کذلک. (ابن أبی الحدید، ج10، 1967م: 128- 129) یتحدث ابن أبی الحدید حین شرحه للخطبة الثالثة من نهج‌البلاغة عما نقله أستاذه قائلاً: «حدثنی شیخی أبو الخیر مصدق بن شبیب الواسطی فی سنة ثلاث وستمائة. قال: قرأت على الشیخ أبی محمّد عبد اللّه بن أحمد المعروف بابن الخشاب وکان صاحب دعابة وهزل، قال: فقلت له: أتقول إنها منحولة، فقال: لا واللّه، وإنی لأعلم أنها کلامه، کما أعلم أنک مصدق. قال: فقلت له: إنّ کثیرا من الناس یقولون إنها من کلام الرضی- رحمه اللّه-  تعالى، فقال: أنى للرضی ولغیر الرضی هذا النَفَس وهذا الاسلوب، قد وقفنا على رسائل الرضی وعرفنا طریقته وفنه فی الکلام المنثور وما یقع مع هذا الکلام فی خلّ ولا خمر.ثم قال واللّه لقد وقفت على هذه الخطبة فی کتب صنفت قبل أن یُخلَق الرضی بمائتی سنة ولقد وجدتها مسطورة بخطوط أعرفها وأعرف خطوط من هو من العلماء وأهل الادب قبل أن یُخلق النقیب أبو أحمد والد الرضی. قلت وقد وجدت أنا کثیرا من هذه الخطبة فی تصانیف شیخنا أبی القاسم البلخی إمام البغدادیین من المعتزلة وکان فی دولة المقتدر قبل أن یخلق الرضی بمدة طویلة ووجدت أیضا کثیرا منها فی کتاب أبی جعفر بن قبة أحد متکلّمى الإمامیة وهو الکتاب المشهور المعروف بکتاب الإنصاف وکان أبو جعفر هذا من تلامذة الشیخ أبی القاسم البلخی رحمه اللّه تعالى ومات فی ذلک العصر قبل أن یکون الرضی رحمه اللّه تعالى موجوداً.» (المصدر نفسه: 205 -206) والشیخ محمد عبده یؤکّد تمییزه لکلام الإمام علی (ع) عما سواه إذ یقول:(فقد أوفی لی حکم القَدر بالاطلاع على کتاب "نهج‌البلاغة" مصادفةً بلا تَعمُّل أصبته على تغیر حال وتبلبل بال، وتزاحم أشغال، وعطلة من أعمال، فحسبته تسلیة وحیلة للتخلیة، فتصفّحت بعض صفحاته، وتأملت جملا من عباراته، من مواضع مختلفات ومواضیع متفرقات. فکان یُخیَّلُ لی فی کلّ مقام أنّ حروبا شبّت، وغارات شنّت، وأنّ للبلاغة دولة، وللفصاحة صولة، وأن للأوهام عَرامة، وللریب دَعارة، وإنّ جحافل الخطابة وکتّاب الدرایة، فی عقود النظام، وصفوف الانتظام، تُنافِحُ بالصفیح الأبلج، والقویم الأملج إلى أن قال: وإنّ مدبر تلک الدولة وباسل تلک الصولة، هو حامل لوائها الغالب، أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب[ع] بل کنت کلما انتقلتُ من موضع إلى موضع أُحسّ بتغیر المشاهد، وتحوّل المعاهد. فتارة کنت أجدنى فی عالم یغمره من المعانی أرواحا عالیة، فی حلل من العبارات الزاهیة....الخ.» (عبده، لاتا: 10) یقول محمد محیی الدین عبد الحمید فی وصفه لنهج البلاغة وأسلوبه: «کتاب نهج‌البلاغة وهو ما اختاره الشریف الرضی أبو الحسن محمّد بن الحسن الموسوی، من کلام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، وهو الکتاب الذی جمع بین دفتیه عیون البلاغة وفنونها، وتهیأت به للناظر فیه أسباب الفصاحة ودنا منه قطافها. إذ کان من کلام أفصح الخلق-  بعد الرسول صلّى اللّه علیه وسلّم-  منطقا، وأشدّهم اقتدارا، وأبرعهم حجة، وأملکهم للغة یدیرها کیف شاء الحکیم الذی تصدر الحکمة عن‏ بیانه، والخطیب الذی یملأ القلب سحر لسانه، العالم الذی تهیأ له من خِلاط الرّسول وکتابة الوحى، والکفاح عن الدین بسیفه ولسانه، منذ حداثته ما لم یتهیأ لأحد سواه. ولیس من شک عند أحد من أدباء هذا العصر، ولا عند أحد ممّن تقدمهم فی أنّ أکثر ما تضمنه نهج‌البلاغة، من کلام أمیرالمؤمنین علیه السّلام، نعم لیس من شکّ عند أحد فی ذلک، ولیس من شکّ عند أحد فی أنّ ما تضمّنه الکتاب جارٍ على النهج المعروف، عن أمیرالمؤمنین (ع)، موافق للاسلوب الذى یحفظه الأدباء والعلماء.» (المصدر نفسه) یقوم حامد حَفْنی داود بإقامة برهان عقلی فی هذا المجال، إذ یقول: «إنّنا لا نشکّ فی أنّ نهج‌البلاغة من الکلام الّذی یمثّل قمّة فی البلاغة والحکمة والجمع بین الروایة والدرایة، وأنّه لا یمکن بحال من الأحوال أن یکون کلاما قالته الجنّ ولا بدّ من أن یکون قائله من عالم الإنس، وأنّ هذا الکلام لم یعرف قبل الإسلام، فإذا هو من الأسالیب النثریّة البلیغة فی الإسلام وأنّه من المقطوع به أنّه لیس قرآنا ولیس حدیثا نبویّا، فإذا هو من کلام السابقین من الأمّة، وأنّه من المقطوع به عند دارس الأسالیب النثریة فی الإسلام أنّ الشریف الرضی لم یکن أبلغ من الامام علیّ (ع) الذی رضع أفاویق البلاغة من أفصح العرب محمّد (ع)، ولا یستطیع الشریف الرّضی وأمثاله-  مهما بلغوا من الفصاحة واللّسن وقوة العارضة أن یصلوا إلى مستوى الإمام علی (ع)، کما أنّ الشریف الرضىّ لم یدّع هذا الکلام المنسوب إلى الإمام علیّ (ع) إلى نفسه، ومن ثمّ فقد ثبت نهج‌البلاغة بالبداهة والعقل أنّه من کلام الإمام علی (ع). هذا بالإضافة إلى ما عرف للإمام من حکم وأمثال تسامق هذا الأسلوب وتوافق هذا النظم البلیغ.» (حفنی داود، 1401: 16-17)

3-2- 2- الردود المعتمدة علی طرق تحمل الحدیث

بالنظر إلى أهمیة الحدیث ومکانته فی الإسلام، قام المسلمون بحفظ أحادیث الرسول(ص) والأئمة المعصومین (ع) وقد استخدموا فی مجموع ثمانی طرق لنقل الأحادیث وروایتها وهی: السماع والقراءَة والإجازة والمناولة والکتابة والأعلام والوصیة والوجادة. ویتفرع من هذه الطرق طرق أخرى، ولکل واحدة منها ظروفها وقواعدها الخاصه بها، إن الاهتمام بهذه الطرق وأنواعها یأتی من کونها معیار إتقان الروایات والدقة فی نقلها وهی تخدم قضیة تقویم الحدیث. إن تحمل الحدیث یعنی تلقّی الحدیث وسماعه (الشهید الثانی، 1414ه: 302)، کما أن أداءه یعنی إبلاغه إلى طلابه. (المامقانی، 1413ه‍، ج6: 263) یبدو أن سبب إطلاق مصطلح التحمل لتلقی الحدیث هو أن الکلمة تتضمن معنى الحفظ والنقل، کما أن الأداء تمّ اختیارها لروایة الحدیث، لأن الحدیث أمانة فی ید الراوی، ومن واجبه أن یوصله إلى طالبه سلیما وبأمانة. 

لقد ذکر البعض معاییر خُلقیة لراوی الحدیث وطالبه منها: الإخلاص، السعی لأخذ العلم من العلماء، العمل بالعلم، احترام الأستاذ وتکریمه، بذل العلم ونشره، اتباع طریقة التعلم التدریجی فی طلب الحدیث والترکیز على مصطلح الحدیث (عتر، 1992م: 189-194)، کما ذکر البعض معاییر أخلاقیة للمحدّث والشیخ وهی: الإخلاص وإصلاح النیة، التحلّی بالفضائل، مراعاة أهلیة الحدیث أی إیداع علمه أهله، احترام من یفوقه علماً، ترک روایة الحدیث إذا خاف على نفسه من السهو والخطأ (مثل زیادة السن التی یخاف فیها النسیان)، العمل فی مجال التصنیف والإنتاج العلمی وتکریم الحدیث والحضور بکل وقار فی مجلسه. (المصدر نفسه: 194) أما الروایة فهی النقل وفی عرف الفقهاء ما ینقل عن المسألة الفرعیة من الفقیه بسواء کان من السلف أو الخلف. والمحدثون قسموا الروایة إلى أقسام فقالوا أن تشارک الراوی ومن روى عنه فی السنّ واللقی فهو روایة الأقران، وأن روى کلٌ منهما على الآخر فهو المدیح، وأن روى الراوی عمّن دونه فی السن أو فی اللقی أو فی المقدار أی القدر کقِلّة علمه أو حفظه فهو روایة الأکابر عن الأصاغر. (التهانوی، 1996م، ج1: 875) یقول أحمد الهاشمی فی اصطلاح الروایة بأنها علم اجتهد المسلمون فی ضبط علومهم وآدابهم على الحفظ والروایة جاءهم من کتاب الله وسنة رسوله بالأمر الخطیر ولما اتّسع علم المسلمین بما أضیف من تفسیر الصحابة والتابعین وأقوالهم فی الدین تعدّد طوائف الرواة للقرآن والحدیث وفنون الأدب إلى الروایة. (ابن درید، 1987م، ج2: 809)

3-2-2-1- مکانة الأحادیث وروایتها والرواة

لقد أولى المعصومون علیهم السلام اهتماماً کبیراً بحفظ وتدوین ونقل الأحادیث وذلک لمکانة کلامهم فی الدین الإسلامی ودوره فی هدایة الناس نحو الکمال، وکانوا یشجعون المسلمین على ذلک بکلامهم المرویّ فی طیّات الکتب. وتنقسم هذه الروایات إلى أقسام منها ما یتحدّث عن مکانة الرواة کما أن قسماً آخرمنه یتحدث عن أهمیتة توثیق الأحادیث وحفظها عبر الأجیال. لکن الرواة یضطلعون بدور ریادی فی حفظ العلوم وتناقلها عبر الأجیال المختلفة، وللراوی دور کبیر فی حفظ الأحادیث ونقلها، وکان المعصومون علیهم السلام یولون أهمیة کبرى لمکانة الراوی وقیمته. یقول الرسول (ص) فی ذلک: «نضر اللهُ عبداً سمع مقالتی ودعاها وبلّغها من لم یبلغه، ربّ حامل فقه إلى غیر فقیه، وربّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه.» (الکلینی، 1365 ﻫ. ش،ج1: 403) ویقول (ص) فی موضع آخر: «اللهم ارحم خلفائی ثلاث مرات. قیل له یا رسول الله ومَن خلفاؤک؟ قال (ص): الذین یأتون من بعدی ویروون أحادیثی وسنتی فیُعلّمونها الناس من بعدی.» (الإمام الرضا، 1408ق:115)

النتائج

 من خلال ما تقدم توصلنا إلی ما یلی:

1- مما وصلنا من آثار الرضی وبالمقارنة بینها وبین ما حوى نهج‌البلاغة نجد بینهما اختلافاً واضحاً فی أسلوب الکتابة والإنشاء، وهذا خیر دلیل علی أن النهج لیس من صنع الوضع أو نحله، کما أنّ کثیراً من خطب النهج کانت موجودة فی الکتب قبل أن یولد الرضی بسنوات عدیدة، هذا وأن الرضی لم یکن أبلغ وأفصح من الإمام والشاهد فی هذا المجال هو الجمّ الغفیر من الحکم والأمثال الواردة عنها (ع) بأسلوب رشیق لا تدع للشک مجالاً.

2- تأتی الردود المتعمدة علی النقل فی إطار کتب عاصر مؤلفوها الأخوین الشریف الرضی والمرتضی، ثم ما یصرّح به الشریف الرضی فی مؤلفاته بأن النهج مِن جمْعه، وأخیراً وجود بعض نسخ نهج البلاغة المرفقة بشرح یبدأ باسم الرضی.

3- إن الردود المتعمدة علی الاستدلال العقلی، کأمانة الشریف واختلاف أسلوبه عن أسلوب نهج البلاغة، کلّها یحول دون أدنی شک فی صحة انتسابالنهج إلی علی بن أبی طالب وعدم وجود النحل أو الوضع فیه من قِبل الشریف الرضی.

4- تعدّ "الروایة" من أسالیب نقل النصوص المکتوبة والمنطوقة، وقد وردت فیما سبق شروط للروایة بها یمکن للباحث أن یتأکد من صحة الخبر عن عدمها. فإذا وضع النص الأدبی على محک هذه القواعد التی تمت الإشارة إلیها، فإنه سوف یسلم من الانتحال وکذلک من التحریف وما إلى ذلک من القضایا من عبث الرواة غیر الصادقین بها. کما أنّ موضوع الروایة یُفسح المجال للدراسات الأسلوبیة کأداة یمکن الاستعانة بها فی طریق معرفة الصحیح من غیره. إذ من الضروری أن نضع نصوص نهج‌البلاغة أو ما یشک فیها بعض الباحثین على محک هذه القواعد التی تمت الإشارة إلیها لنعرف ما إذا کانت هذه النصوص تتطابق مع هذه القواعد أم لا. ففی حالة تطابقها مع النص یمکننا الاستفادة من هذه القواعد کإحدی الأسس التی سیستفید منها البحث لتوثیق نصوص نهج‌البلاغة التی کثر المشکّکون فی بعضها ولن یکون أسلوب الروایة الأسلوب الوحید فی ذلک، ولکنها یستخدم کعنصر فی التعامل مع قضیة التشکیک والردود المطروحة علیها المبنیة على الاستدلالات النقلیة.

القرآن الکریم

إبراهیم السید، صبری. (1986م). نهج‌البلاغة، نسخة جدیدة محققة وموثقة، تقدیم العلامة عبدالسلام محمد هارون. الدوحة: دار الثقافة.

ابن أبی الحدید. (1967م). شرح نهج البلاغة، بتحقیق محمد أبوالفضل إبراهیم. بیروت: دار إحیاء التراث العربی‍.

ابن خلکان، شمس الدین أبوالعباس أحمد بن محمد. (لاتا). وفیات الأعیان وأنباء أبناء الزمان. تحقیق احسان عباس. بیروت: دار الثقافة.

ابن درید. (1987م). جمهرة اللغة. ج2. بیروت: دارالعلم للملایین.

الإمام الرضا. (1408ﻫ). صحیفة الرضا، بإشراف السید محمد باقر الموحد الأبطحی، الاصفهانی. قم: مؤسسة الإمام المهدی.

أمین، أحمد. (1969م). فجر الإسلام. الطبعة العاشرة. بیروت: دار الکتاب العربی.

الأمینی، عبد الحسین. (1403ق). الغدیر فی الکتاب والسنة والأدب. الطبعة الخامسة. ج4. بیروت: دارالکتاب العربی.

بروکلمان، کارل. (لاتا). تاریخ الأدب العربی، نقله إلى العربیة عبد الحلیم النجار. الطبعة الثانیة. ج2. قم: دارالکتاب الإسلامی.

بلبع، عبدالحکیم. (1954م). النثر الفنی وأثر الجاحظ فیه. القاهرة: الأنجلو المصریة.

التهانوی. (1996م). موسوعة کشاف اصطلاحات الفنون والعلوم. ج1.بیروت: مکتبة ناشرون.

الثعالبی، أبو منصور عبد الملک بن إسماعیل. (1403ق). یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر، شرح وتحقیق: مفید محمد قمیحة. الطبعة الثانیة. ج2. بیروت: دار الکتب العلمیة.

حسین، طه. (1933م). فی الأدب الجاهلی. الطبعة الثالثة. القاهرة: مطبعة فاروق.

الحسینی الجلالی، محمد حسین. (2001م).  دراسة حول نهج البلاغة. بیروت: مؤسسة الأعلمی للمطبوعات.

الحسینی الخطیب، السید عبد الزهراء. (1405ه). مصادر نهج‌البلاغة وأسانیده. ج1. بیروت: دار الأضواء.‍ 

حَفنی داود، حامد. (1401). نهج الحیاة، مجموعة بحوث ومقالات حول نهج البلاغة. مقالة: نهج البلاغة توثیقه ونسبته إلى الإمام علی (ع). الطبعة الأولی، طهران: مؤسسة نهج البلاغة.

الحنبلی، أبوالفلاح عبد الحی ابن العماد. (1986). شذرات الذهب فی أخبار من ذهب. بیروت:دار إحیاء التراث العربی.

الحوفی، أحمد محمد. (2000 م). بلاغة الإمام علی. مصر: دار نهضة مصرللطبع والنشر.

الخطیب البغدادی، أبوبکر أحمد بن علی. (لاتا). تاریخ بغداد أو مدینة السلام. ج2 و11. بیروت: دارالکتب العلمیة.

الذهبی، شمس الدین أبو عبدالله محمد بن أحمد بن عثمان. (لاتا). میزان الاعتدال فی نقد الرجال، تحقیق علی محمد البجاوی. ج3. بیروت: دارالفکر.

الزرکلی، خیرالدین. (1989م). الأعلام، قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربین والمستشرقین. الطبعة الثامنة. ج4. بیروت: دار العلم للملایین.

زکی صفوت، أحمد. (1932م). ترجمة علی بن أبی طالب. لامک: مطبعة العلوم.

زیدان، جرجی. (1911). تاریخ آداب اللغة العربیة، راجعه وعلّق علیه شوقی ضیف. ج2. القاهرة: دارالهلال.

الشریف الرضی. (1406). أبوالحسن محمدبن الحسین الموسوی: المجازات النبویة، شرح  وتحقیق، محمد الزیتی.  بیروت: دار الأضواء.

الشریف الرضی، أبوالحسن محمد بن الحسین الموسوی. (لاتا). حقائق التأویل فی متشابه التنزیل، شرحه محمد رضا آل کاشف الغطاء. بیروت: دار المهاجر.

الشهرستانی، هبة الله. (1352ه‍). ما هو نهج البلاغة. صیدا: مطبعة العرفان.

الشهید الثانی. (1414). شرح البدایة فی علم الدرایة، ضبط نصّه محمد رضا الحسینی الجلالی. قم: منشورات الفیروزآبادی.

الصفدی، صلاح الدین خلیل بن ایبک. (1401ق). الوافی بالوفیات. دار فرانزشتاینر بقیسبادن.

ضیف، شوقی. (لاتا). الفن ومذاهبه فی النثر العربی. الطبعة الثامنة. القاهرة: دار المعارف،.

الطوسی، أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی. (1351ش). باهتمام محمود رامیار. مشهد: جامعة مشهد.

عبده، محمد. (لاتا). شرح نهج البلاغة، تصحیح محمد محیی الدین عبدالحمید. القاهرة: مطبعة الاستقامة.

عتر، نورالدین. (1992م). منهج النقد فی علوم الحدیث. ط2. بیروت: دار الفکر.

العرشی، امتیاز علیخان. (1351ش). استناد نهج‌البلاغة، قدم له وعنی بنشره الشیخ عزیز الله العطاردی. قم: منشورات مکتبة الثقلین.

العسقلانی، شهاب الدین أحمد بن علی ابن حجر. (لاتا). لسان المیزان. الطبعة الأولى. ج4. بیروت: دارالفکر.

الغفاری، عبد الرسول. (1428). دعوات وشبهات أثارها البعض حول نهج البلاغة. قم: مجلة تراثنا. العدد 3-4.

المامقانی، محمدرضا. (1413ه). مستدرکات مقباس الهدایة. ج6‍. قم: وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی.

النجاشی، أبو العباس أحمد بن علی بن العباس. (1397). فهرست أسماء مصنفی الشیعة المعروف برجال النجاشی. قم: مکتبة الداوری.

الیافعی، أبومحمدعبدالله بن أسعد. (1337). مرآة الجنان وعبرة الیقضان فی معرفة ما یعتبر من حوادث الزمان. الطبعة الأولى. حیدرآباد الدکن: مطبعة دائرة المعارف النظامیة الکائنة.