دراسة توظیف التقنیات الزمنیة فی روایة "ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی" علی ضوء الشکلانیة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالب مرحلة الماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران

2 أستاذ فی قسم اللغة العربیة وآدابها لجامعة العلامة الطباطبایی

المستخلص

هذه المقالة محاولة لدراسة الزمن فی روایة "ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی" وذلک علی ضوء زمن القصة والسرد اعتباراً من اللغة بوظائفها. فیتطرق البحث إلی تبیین کیفیة تحویر الکاتبة الزمن شکلا دائریا وتناسبه بالخطاب تمثیلاً بتاریخ الجزائر المعاصر، وإلی تتبّع توافق التقنیات الزمنیة بالسرد خطابا. توصّل البحثُ إلی أنّ زمن الروایة رغم اللاترتیب فی سرد الأحداث یُفضی إلی تناسب التقنیات الزمنیة والسرد وأنّ الزمن یوجّه خطابَ الکاتبة مما یکمن فیه طیات تُجسّد تاریخ الجزائر المعاصرة لأنّه بات واضحا أنّ "أحلام مستغانمی" تناولت أیدیولوجیات تاریخ الجزائر المعاصر. فحوّرت الکاتبة ترتیب أحداث السرد علی الخط الدائری باعتمادها علی تیار الوعی بتقنیاته وانطلاقا من الوظائف اللغویة مانحةً إلی القارئ شعور قراءة السرد، وذلک عندما یتواجد القارئ فی أحداث السرد أثناء القراءة یتناغم تناغما شعوریا مع السرد، مُؤولا الأحداث إلی الخطاب الکامن فی الزمن، مرتّباً أحداث السرد ترتیبا خطیا من تلقاء نفسه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Study of NarrativeTechniques in AhlemMosteghanemi’s Novel Zekrat al-Jasad (Memory in Flesh) :A Formalist Reading

المؤلفون [English]

  • saeid savari 1
  • reza nazemian 2
1 Department of Arabic Literature, Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran.
2 Department of Arabic Literature, Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran.
المستخلص [English]

This article is an attempt to study the element of the time of the novel Zakera al-Jassadwritten by AhlemMosteghanemi based on the time of narrative and the time of narration, relying on linguistic functions. This research seeks to explain how the time sequence of the events of the novel changes in the direction of the circular line, as well as its relevance to the discourse representing contemporary history of Algeria and the parallelism of the discourse of narrative techniques with the sequence of events of the novel. The research concludes that despite the lack of order in the time sequence of events there is a correlation between narrative techniques and time arrangements of events; how the element of timehas regarded the discourse of the author of the novel. It has included current themes of the contemporary historyof Algeriawhich depictthe contemporary historyof Algeria, because AhlemMosteghanemi has clearly described the ideologies of contemporary history in Algeria. Thus the author of the novel, relying on thetechniques of stream of consciousness and linguistic functionshas changed time sequence of events in the direction of the circular line in order to transfer the feeling of the arrangement of the time sequence of events to reader. The author wants the reader to feel the time sequence of events and interpret them in the course of secret discourse within the element of time. The author also wants the reader to set the sequence of the events timeline within himself. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Zakera al-Jassad
  • AhlemMosteghanemi
  • Time
  • Narrative
  • Formalism
  • Discourse

درست الشکلانیة أسس زمن الروایة علی شکله فی السرد، وأوّلت إبداعه بالشکل الدائری وصولاً إلی أدبیة العمل لأنّ «الشکلانیین میّزوا الأسالیب المتنوعة للتعبیر بدقةٍ، وأمعنوا النظر فی أشکال الروایة إذ اعتبروا الأدبیة هی أساس العمل الأدبی.» (أحمدی، 1393ش: 44)

فیتفاعل القارئ لروایة "ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی" مع اللحظة، وبإعادة التأویل لشکل الزمن یصل إلی أدبیة الزمن وذلک عن طریق تحویر شکله الرئیس بالشکل الدائری لأنّ ترتیب الزمن فی روایة ذاکرة الجسد یکمن فی السرد فی حین یُدرَک ویُنظَّم شکلاً دائریاً وذلک بالتناغم الشعوری للقارئ بالنص.

هذا وتقسّم الشکلانیةُ الزمنَ علی زمن القصة وزمن السرد، وترصد شکل الزمن فی سرد الأحداث «لأنّ عرض الأحداث فی العمل الأدبی عندهم یمکنه أن یقوم بطریقتین فإمّا أن یخضع السرد لمبدأ السببیة فتأتی الوقائع مسلسلة وفق منطق خاص، وإمّا أن یتخلّی عن الاعتبارات الزمنیة بحیث تتتابع الأحداث دون منطق داخلی.» (بحراوی، 1990م: 107) فعنصر الزمن فی روایة "ذاکرة الجسد" لا یقوم فی السرد علی منهج التتابع الممتد للأحداث ومنطق السببیة، بل القارئ عند قراءة النص والسرد هو الذی یرتّب الشکل المنتظم لعنصر الزمن والسرد بحیث یدرسهما ضمن النظام الداخلی للأحداث التی سُردت فی الروایة مُرتّباً سببیة أحداث الروایة، مستنتجاً خطاب الکاتبة. لأنّ البحث یری أنّ "أحلام مستغانمی" حوّرت شکل الزمن لتلفت نظر القارئ إلی التفاعل بالسرد واستکناه الخطاب الکامن فی السرد وذلک ضمن تسلسل الأحداث التی یُرتبها.

وانطلاقاً من هذه الرؤیة یمکن لقارئ هذه الروایة أن یقرأ تقنیات الزمن علی ضوء نظام اللاترتیب لشکل الزمن مندفعاً إلی التناسب بین السرد وخطاب الروایة وصولاً لمقاصد الخطاب. فهذا التناسب یُستنتج بالتواجدِ فی قراءة النص، والشعور بالتناغم مع السرد بحیث إنّ القارئ هو بنفسه ینظّم أحداث السرد، وزمن الأحداث التی حدثت أو ستحدث مستقبلا، مُفسّرا الخطاب علی ضوء السرد، أو علی ضوء زمن قرائته النص، أو علی ضوء التناغم الشعوری مع السرد معا.

الأهداف ومنهج البحث

یرمی البحث إلی تحقیق:

1-   قراءة عنصر الزمان علی ضوء زمن السرد وزمن القصة.

2-   قراءة السرد بناءً علی اللغة.

3-   قراءة السرد ونوعیة تنظیم أحداثه وفقاً لتلقی المتلقی.

ینتهج البحث المنهج الوصفی التحلیلی ویَمتّ بالشکلانیة لتقیسمها الزمن علی زمن السرد وزمن القصة، ویعالجهما علی ضوء اللغة. فیتناول الزمن والسرد لروایة ذاکرة الجسد انطلاقا من وظائف اللغة وما تؤدّی دورا فعّالا بترتیب الزمن وأحداث السرد وصولاً إلی تناسب التقنیات الزمنیة والسرد بخطاب الکاتبة.

فیرصد هذا المقال الوظائف اللغویة وذلک بقراءة زمنی القصة والسرد کما جاء فی المقدمة أنّ الشکلانیة تری الأدبیة کامنةً فی السمات الفنیة بحیث تمیز الأدبیة علی خصائص العمل المتمیزة. فتبعاً لهذه النزعة أنّ البحث لکی یثبت أدبیة إبداع أحلام مستغانمی بالزمن والسرد یتناول دور اللغة ببنائه السرد، ودور القارئ فی قرائته السرد. 

 

أسئلة البحث

أمّا الأسئلة التی یسعی البحث الإجابة عنها بالإضافة إلی بناء الفرضیات علیها فهی:

1-   ما هی قیمة الإبداع الفنی للتقنیة الزمنیة لروایة "ذاکرة الجسد"؟

2-   کیف لجأت "أحلام مستغانمی" إلی اللاترتیب بتوظیف شکل الزمن بمختلف تقنیاته؟

3-   کیف یوجد تناسب بین التقنیات الزمنیة والخطاب؟

الفرضیات

أمّا الفرضیات، فهی:

1-   الإبداع یعود إلی العلاقة المرتبطة المتماسکة بین تقنیات الزمن والسرد الذی لیس منتظما ترتیبا زمنیا علی ضوء منطق السببیة للأحداث بل متواترٌ فی الروایة، بحیث یکمن فی شکل الزمن بعدم ترتیبه الخطی اتساقُ أحداث الروایة وتسلسلها بالسرد.

2-   الکاتبة باعتمادها علی تحویر شکل الزمن وذلک اعتباراً من تقنیات تیار الوعی لجأت إلی اللاترتیب.

3-   بتحویر شکل الزمن لهذه الروایة یوجد خطابٌ یتناسب والأیدیولوجیات والأحداث المعاصرة لتاریخ الجزائر. فالأحداث والأیدیولوجیات لا تعدّ ماضیة الزمن، وتُعتبر حادثةً تقع فی کل لحظة من الزمن. ولهذا خطاب الروایة فیه حرکة وفق الزمن.

خلفیة البحث

عثر الباحثان علی هذه البحوث:

1- مقال "لأحمد رضا صاعدی" وآخرین، بعنوان "موازنة بنیة الاسترجاع الزمنی فی روایة دنیایین (دو دنیا) لکُلی ترقی وروایة ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی" نُشِرَ فی مجلة الدراسات القصصیة للأدب الفارسی واللغات الأجنبیة لجامعة بیام نور، فصلیة محکمة، العدد الـ2 شتاء 1392ش.

رکزت هذه المقالة علی الاسترجاع الزمنی للتقنیات الموظفه فی روایة "ذاکرة الجسد" واستنتجت أنّ وجود الجانب العاطفی والتحلیلی لبطلها هو أکثر تعقیدا من روایة "دو دنیا".

2- مقال بعنوان "دراسة سوسیونصیة فی روایة ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی" نُشِرَ فی مجلة دراسات فی اللغة العربیة وآدابها، فصلیة محکمة، العدد 19 خریف سنة 1393 ش.

درست الباحثة "فاطمة أکبری زادة" و"زملاؤها" الروایة بناءً علی الروایة المونولوجیة والروایة البولیفونیة بحیث اعتبروها متعددة الأصوات بالتعبیر عن أیدیولوجیات الکاتبة وأفکارها، وعدّوا الأسالیب الکلامیة لهذه الروایة متعددة فی الإدلاء بالمستویات السیاسیة، والاجتماعیة، والنفسیة، والتاریخیة.

3- مقال بعنوان "وظیفة مکان القصة بتقدیم عناصر المقاومة، روایة ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی نموذجا" نُشِرَ فی مجلة الجمعیة الإیرانیة للغة العربیة وآدابها، فصلیة علمیة محکمة، العدد الـ 38 ربیع سنة 1395ش.

حاولت الباحثة "صدیقة زودرنج" و"زمیلها" أن یبسطا دور عنصر المکان بأنواعه وذلک بالتعبیر عن مقاصد أدب المقاومة فتشتمل دلالات المقاومة علی التضحیة والشهادة والشجاعة والنضال فی سبیل الوطن بحیث صورتها کاتبة الروایة عبر عنصر المکان.

4- مقال بعنوان "سیمیائیة أسماء الشخصیات فی روایة ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی الشخصیتان الرئیسیتان نموذجا" نُشِرَ فی مجلة الجمعیة الإیرانیة للغة العربیة وآدابها، فصلیة علمیة محکمة، العدد الـ40 خریف 1395ش.

درست الباحثة "هاله بادینده" و"زملاؤها" سیمیائیة الشخصیتین الأصلیتین علی ثلاثة مستویات؛ المستوی الصوتی والمعجمی والدلالی. فاستنتج الباحثون أنّ اسم "خالد" یرمز إلی البقاء والاستمرار، واسم "حیاة "یرمز إلی الحب والوطن.

فهذا البحث لا یشابه الدراسات السابقة اسما ومضمونا.

قراءة زمن الروایة علی ضوء الشکلانیة

یقود النصُ الأدبی المتلقی بأدبیة العمل الأدبی شریطةَ التوقف علی سماته الفنیة والإبداعیة بحیث «یقول "إیخنباوم" إنّ علم الأدب هو دراسة تلک الخاصیات التی تمیز الأدب عن أی مادة أخری. وفی هذا الصدد یقول أیضا "رومان جاکوبسون" إنّ موضوع العلم الأدبی لیس هو الأدب وإنّما الأدبیة، أی تلک الخصائص التی تجعل من عملٍ بالذات عملاً أدبیا.» (السیّد، 2014م: 197) وعلی ضوء هذا ینضوی عنصر الزمن لروایة "ذاکرة الجسد" تحت السمة الفنیة الإبداعیة لأن توجد فی تقنیاتها الزمنیة لغةٌ أدبیةٌ وخصائص فنیة تدفع شکل الزمن إلی أن یؤدّی وظیفته الدینامیکیة فی الروایة تفاعلاً بین النص والقارئ علی أن یتفاعل شعور القارئ بالنص بلوغا للتلذذ الفنی، وتأویلاً إلی خطاب الزمن لأنّ السرد محوَّرٌ بالشکل الدائری ویحمل خطابا تاریخیا متناسبا لأحداث تاریخ الجزائر المعاصر.

هذا وإنّ هناک فی الروایة بحسب «"تودوروف" ثلاثة أصناف من الأزمنة علی الأقل هی زمن القصة أی الزمن الخاص بالعالم التخیلی، وزمن الکتابة أو السرد وهو مرتبط بعملیة التلفظ، ثم زمن القراءة أی ذلک الزمن الضروری لقراءة النص. وتری "فرانسواز روسم" أنّ زمن التخیل قد یتخذ مظهرا کونیا کالإشارة إلی الفصول والأیام أو مظهرا مدنیا باستعمال الیومیات أو نفسیا عند إثارته للذکریات والمشاریع والأفعال.» (بحراوی، 1990م: 114-116) فعلی ضوء هذه النزعة بتقسیمها لزمن الروایة، یسلط البحثُ الضوء علی محور توظیف التقنیات الزمنیة للروایة بناءً علی زمن القصة أی الزمن التخیلی، وزمن السرد.

للتوضیح المناسب لزمن القصة وزمن السرد یذکر البحث وجهة نظر أخری بأنّ «زمن القصة یشمل ما هو کونی، ویتضمن الفصول والأیام والشهور والمؤشرات الزمنیة التی نجدها تضبط أوقات الرحلات فی محطات القطار، ویشمل کذلک ما هو سیکولوجی ویضم مختلف الذکریات والأحاسیس. أما زمن السرد فیبدو من التتابع المنظم للوصف، ومن التدخل المتنامی والحقبی لمختلف المتتالیات الزمنیة، بالإضافة إلی تحویر الحوافز التیمیة.» (قطین، 1997م: 74)

فزمنُ القصة نفسی، یُدرکه القارئ عن طریق الشعور والإحساس علی أنّه یتعلق بالجانب السیکولوجی أی العواطف والمشاعر أمّا زمن السرد فهو لفظی یشمل دور اللغة- هو ما یصرّح به اللسانیون- فلابدّ أن یتضمنا إبداعا فنیا عند بنائهما السرد وذلک عن طریق اعتماد الکاتب علی التقنیات السردیة کتیار الوعی. فإنّ هذه القضیة من جانب هی حافزٌ لقارئ الروایة أن یشعر بأدبیة النص، ومن جانب آخر هی دافع إلی أن یشعر بالتوظیف الفنی لعنصر الزمن انطلاقا من دینامیکیة لغته بما أنّ الزمن لا ینحصر علی زمن معین بعینه.

فهذا الإبداع الفنی للزمن ناجمٌ عن الابتکار الفنی للکاتبة بعنصری الزمن والسرد عند قوامهما علی الوظیفة اللغویة. أمّا جانب الخطاب الذی یقصده زمن الروایة فهو ینضوی تحت الأیدیولوجیات والأحداث المعاصرة لتاریخ الجزائر مما یتناسب هذا الخطاب وطبیعة هذا التوظیف الفنی لعنصر الزمن بمختلف تقنیاته. فیسعی البحثُ أن یبسطه فی صلب التحلیل.

ذکر البحث أنّ زمن القصة عند القراءة بإمعان شعوری یشمل الجانب العاطفی والنفسی. هذا ولاستکناه نوعیة توظیفه الفنی، وکیفیة تأویل القارئ له یعالج البحث ملامح نموذجیة لتوظیفاته، لعلّ المتلقی یشعر بتناغمه مستوعباً الحالة النفسیة والشعوریة للزمن، مُدرکاً الخطاب التاریخی لتاریخ الجزائر المعاصر وأحداثه.

توافق زمن القصة بالجملة الوصفیة المقیدة

تحتاج قرأءة زمن القصة إلی شعور یتناغم مع النص، وإلی الانغماس بالتخییل فی الزمن. فإنّ النص المذکور یثیر حالة شعوریة نفسیة مألوفة فی نفس الجمل الوصفیة المقیدة بما «أنّ الجمل المنطوقة تصف تخییلاً ولیس مرجعا حقیقیا.» (تودوروف، 2005م: 45) هذا یُعنی أنّ صیاغة هذه الجمل تقریریة خبریة، تصوغها الکاتبة لتقرر ما حدث فی زمن الحال بحیث تهب القارئ التخییل فی النص ثم الانفعال بالزمن.

یتلقّی القارئ من هذه الجمل التقریریة إیقاعاً بطئًا للزمن لأنّها مصوغة لتصف ما حدث فی الزمن الآنی حتی یتوقف فی کل جملة متأملاً:

«یسلم علیّ جارٌ،/ تستلفت نظراته طوابق حزنی./ أتابع فی نظرة غائبة ، خطواته المتجهة نحو المسجدِ المجاور/الوطن کله ذاهب للصلاةِ /أکثر من جهاز هوائی علی السطوح/، یقف مقابلا المآذنُ یرصد القنوات الأجنبیة/یسألنی جارٌ و یمضی للصلاةِ .» (مستغانمی، 2000م: 12-13)

فحالة الزمن التفاعلیة لهذه الجمل جاءت بترتیب جمل متکررة، کلها وصفیة مقیدة، إمّا مقیدة بجار ومجرور إما مقیدة بمفعول فیه، إما مقیدة بجمل حالیة واصفةً حالة تخییلیة من حالات المجتمع فی الزمن. فلا تندفع حرکةُ الزمن بین أفعال الجمل متنقلةً من زمن إلی زمن، بل الأزمنة فی هذه الجمل متوقفةٌ علی زمن الحال. هذا لا یعنی أنّ الزمن لا یوجد فیه الحرکة «لأنّ الزمان والحرکة یتلازمان دائما مع بعضهما ولأنّ الزمان لیس سوی عدد الحرکة فیما یتعلق بالقبل والبعد.» (ریکور، 2006م، 3: 22-23)

فالقراءة لهذه الجمل لابدّ لها من الانطباع الشعوری بها، لأنّ القراءة الهادئة تنفعل بالزمن، ولا تخلق هذا الانطباع الشعوری بالنص إلّا الحالةُ التفاعلیةُ التی تکمن فی الجمل المتلقیة حالاً.

فتصاحبت الفائدةُ التقریریةُ لهذه الجمل بالإثارة التفاعلیة لأنّ الزمن متوقفٌ علی زمن الحال بحیث یتوقف القارئ فیما تُروی له الأخبارُ المسرودةُ لأنّ التقریر هو خبر یتضمن الزمن. هذا من جانب لکن الجانب الآخر أنّ الکاتبة هی التی خلقت هذا الانطباع والتفاعل الشعوری، وذلک بصیاغة النص التقریری المقید لکی تُثیر تفاعل القارئ بالزمن الذی وصف فی ثنایا النص.

 هذا من جانب الإبداع الفنی لقراءة الزمن بحیث حصل الزمنُ للقارئ بالتفاعل النفسی. لکنّ "أحلام مستغانمی" قیّدت حالة الزمن تتقرر بنفس الجمل والنص بحیث «إنّ الزمن فی الروایات الواقعیة یصرّحه الراوی صراحةً فی قید، أو یلوّحه فی وصف المکان بحیث یجلو الزمنُ للمتلقی تلقائیا.» (باینده، 1387ش، 1: 67)

یبدو أنّ القصد من التقیید بالزمن بهذه الصیاغة التقریریة هو إشارة إلی قسم من تاریخ الجزائر کما ذکر البحث أنّ الخطاب یُمثّل تاریخه وأحداثه. فهذا القسم من تاریخه قررته الکاتبة بإبداع تقریری للزمن. وهذا التقریر للزمن هو عبارة عن ممارسة الطقوس والشعائره الدینیة الإسلامیة.

توافق زمن القصة بالجملة القصیرة

وظفت الکاتبة جملاً قصیرة ذات إیقاع شعوری إذ ضاعت صیت روایتها باللغة الشعریة. لأنّ نص الروایة یُثیر الإیقاعَ  بالجرس الانطوائی، وإنّ جمل هذه الروایة ذات نغمة تفاعلیة کونها قصیرة أو مقطعة.

فهذا الإیقاع یُثیر تلقی واستیعاب الزمن وذلک بمشارکة القارئ عند القراءة. فهذا یُعنی أنّ قارئ هذه الروایة یَسیر بنفسه مع الزمن إذ تنتهی هذه الحالة التفاعلیة المستقاة من إیقاع الجمل بالقارئ إلی زمن یعیشه أو زمن مضی علیه، فهذه الحالة تُنتج حالةَ الغموض والتعقید لدی تحدید الزمن «لأنّ إیقاع الجمل عنصر أساسی فی التعبیر والغموض.» (أحمدی، 1393ش: 136)

فالجمل القصیرة التی تثیر النفس تتناغم وزمن القارئ إذ تفعّل القارئ بالانطباع مع الزمن سواء هذا الزمن هو زمن الحال أو زمن الماضی، لکنّ المهم أنّ القارئ یشعر بالتعایش والتفاعل مع الزمن إثر إثارة الحالة النفسیة التی أثارتها الجمل القصیرة ذات اللغة الشعریة وذات الإیقاع المُرن.  

توافق زمن القصة بعلامات الترقیم

الفارزة والنقطة

کلما کانت حرکةُ الجمل هادئةٌ أو ساکنةٌ تُفعّل القارئ بأن یتأمّل فی العبارات ویُفعّل النفس بإمعان فی النص المسرود وذلک أنّ التوقف فی القراءة یستدعی التأمل والتدقیق بسکونٍ. وهذه الحالة تحدث أحیانا باستخدام الکاتب الفارزة والنقطة. فبناءً علی هذا «یحدث أحیانا التوافق الزمنی من خلال توافق الکتابة السردیة مع الحالات الشعوریة فإذا کان الزمن بُطئًا تکتب الجملةُ متقطعةً وبین کل حرف وآخر مجموعة نقاط وقد لا تکتمل حروف الکلمة وذلک للتعبیر عن الإیقاع الزمنی البطئ للسرد.» (مبروک، 1998م: 110)

فالقارئ لهذا النص بمطالعة کل جملة ومشاهدة علامة الفارزة أو النقطة یتأنّی ببطءٍ ثم ینتقل إلی الجملة التالیة بعد وقفة تامة. فهذا الوقوف علی النص بهذه الطریقة یصاحب السکون. فنفس السکون أثناء قراءة الجمل والنص هو تمثیل للزمان.

ولهذا تثیر الوقفة التامة بنهایة کل جملة ذات فارزة أو نقطة أو نقطات الإثارةَ النفسیة للقارئ بحیث یُدقق فی الزمن ممعناً. لأنّ التوقف علی قراءة النصوص المصوغة بالصیاغة التفاعلیة لابدّ لها من التأمل بالزمن، إذ إنّ الوقوف علی الجملة یستدعی تأمل القارئ، ثم تأمّل النفس یستدعی غور القارئ فی الزمن. وهذا النص علی سبیل الأنموذج لإیضاح الانطباع الحاصل عن الوقفة التامة علی کل جملة، والانغماس بالتفاعل فی الزمن. 

«وفجأة..یحسم البرد الموقف، ویزحف لیل قسنطینة نحوی من نافذة للوحشة./ فأعید للقلم غطاءه، وانرلق بدوری تحت غطاء الوحدة./ ومنذ أدرکت أنّ لکلّ مدینة اللیل الذی تستحق، اللیل الذی یشبهها والذی وحده یفضحها، و یعرّی فی العتمة ما تخفیه فی النهار، قررت أن أتحاشی النظر لیلاً من هذه النافذة.»

«کل المدن تمارس التعری لیلاً دون علمها، وتفضح للغرباء أسرارها، حتی عندما لا تقول شیئا.«أمسیات..أمسیات کم من مساء لصباح واحد»/ کیف تذکرته، ومتی ترانی حفظته؟..ترانی کنت أتوقّع منذ سنین أمسیات بائسة کهذه، لن یکون لها سوی صباح واحد؟/ فهل تزحف الشیخوخة هکذا نحونا حقا بلیل طویل واحد. وبعتمة داخلیة تجعلنا نتمهّل فی کلّ شئ، و نسیر ببطء، دون اتجاه محدَّد؟.» (مستغانمی، 2000م: 21-22)

فتُنشئ النقطةُ أو الفارزة الوقوفَ، وهذه التقنیة تؤثّر بالمتلقی أن یفزز الحالة الشعوریة متأملاً فی زمنه ماکثاً مکثاً بطئًا ثم یتنقل بین الزمن سواء الزمن الماضی أو الحال أو المستقبل.

فهذا الجانب یؤکّد المستوی الفنی للکاتبة وذلک لإلفات تفاعل القارئ بالزمن اعتباراً من النص التفاعلی، بینما هناک یوجد إبداعٌ یکمن فی علاقة هذه التقنیة الفنیة وتأویل النص لأنّ الکاتبة تترک قسما من النص علی أساس نقطات للدلالة علی کلام محذوف لکی یقود القارئ النص برغبته. هذا؛ وإنّ ترک الکاتب قسما من النص واستدعی القارئ لصیاغة القصة برغبته تأییدٌ علی نزعة ما بعد الحداثة فیما یتعلق بالإبداعات الحدیثة للقصة. (باینده، 1387ش، 3: 112-113)

فالکاتبة تُوظف تقنیة النقطة والفارزة وهی تقنیة جاءت علی ضوء نظریات ما بعد الحداثة. فتُفعّل هذه التقنیةُ القارئ بأن یتأمل بعد الوقوف علی کل جملة، ثم یُعید التأویل بمقصود الجمل کذلک النص کافةً. لأنّ الوقفة علی هذه الجمل تُنتج الوقوف والتناغم الشعوری للقارئ بحیث یؤوّل تأویلاً بحسب زمنه، أو بحسب زمن ماض، أو بحسب زمن ما یحدث فی المستقبل وفقا للحالة الآثرة بالوقفة علی الجمل. فهذه الوقفة هی التی تُؤدی به أن یتنقل إلی الزمان.

علامة القوسین والتنصیص

وظّفت الکاتبة مفردات "1962 و سی الشریف و سی الطاهر" ما بین القوسین تنصیصاً بالتذکرة والماضی، وذلک بحسب الأنماط التالیة:

«ارسم أحبّ شئ إلیک..

ارسم..فقد لا تکون فی حاجة إلیّ بعد الیوم!

مستشفی الحبیب ثامر الذی کان حتّی ذلک الوقت

دثّرینی..دثرینی...

دثّرینی قسنطینة..دثرینی..»

و وقفت کمجنون علی عجل أرسم "قنطرة الحبال" فی قسنطینة..» (مستغانمی، 2000م: 61-63)

لعدم الإطالة بذکر الإحالات یکتفی البحث بذکر هذه الأنماط من الجمل المذکورة بین التنصیص.

عند ما یقرأ القارئ النص ویمعن النظر فی هذه العبارات یشعر بالحرکة والزمن. لأنّ کل هذه العبارات التی ذُکرت بین علامة القوسین والتنصیص تُفعّل القارئ بل کل متلقٍ بتذکرة ما، ثم السیر فی زمن الماضی، أو زمن الحال «لأنّ عنصر التنصیص والقوسین إحدی عناصر الإیقاع والتعبیر عن الجمل، وإنّ استعمال الجملة بین القوسین والتنصیص تشیر إلی تذکرة وماضٍ.» (أحمدی، 1393ش: 137)

صحیح أنّ هذه الجمل الموضوعة بین القوسین والتنصیص تُذکِّر الکاتبة بتذکرة الماضی لکنّها من المستحیل أن لا تذکّر المتلقی للروایة بالزمن الماضی. لأنّ البحث یری أنّ العمل الأدبی المعاصر وفی الحقیقة أعمال ما بعد الحداثة بما فیها نظیر هذه التقنیة-جعل کلمة أو عبارة بین علامة القوسین وتنصیص- موضوعةٌ لتفعیل شعور القارئ بالنص، ثم تأویله علی أساس التناغم، والتفاعل معه «لأنّ نظیر هذه الأعمال دون أن ترید التمتع بالعناصر الروائیة تستدعی القارئ لإعادة التفکیر حول شعوره وإدراکه الطبیعی.» (باینده، 1387ش: 100)

فالأعمال الأدبیة المعاصرة لاسیما الروائیة تتناول تناغم القارئ والنص معا حتی یتفاعل المتلقی مع النص تفاعلا غیر مباشر وذلک لقصد الإثارة النفسیة وتأویل النص إذ «أنّ "شکلوفسکی" یعتقد أنّ اللغة لیست هی التی ذاتیة غائیة بل تلقّی القارئ أو المستمع لها هو الذی یعتبر الغایة.» (تودوروف، 1986م: 31) فالنص الأدبی هو ذلک النص الذی یؤثّر بالمتلقی أن یتفاعل مع لحظة قراءة النص الأدبی. ولهذا إنّ الروایة ترصد تلقّی القارئ وتهتم بإدراک المتلقی تفاعلاً مع النص.

توافق الزمن السیکولوجی بتیار الوعی

یُعدّ الزمن السیکولوجی زمنا نفسیا بحیث یعتمد علی تیار الوعی وذلک بناءً علی ما یُسرد فی النص من أحداث قد تسجلت فی الوعی تأتی متوترةً بغیر نظام علی خط زمنی موحَّد، «لأنّ تیار الوعی تکنیک یتم من خلاله تقدیم المحتوی النفسی، والعملیات النفسیة فی المستویات المختلفة للانضباط الواعی-أی لتقدیم الوعی- ومن المعروف أنّ مثل هذا الوعی یأتی علی شکل انثیالات تبدو غیر مترابطة، وربّما تأخذ شکل الهذیان المتدفق من الذهن المضطرب وغیر المتوازن، حتی یبدو الأمر وکأنّ الوعی یأتینا عن طریق اللاوعی، حیث تغرف الشخصیةُ فی هذه الحالة الأفکارَ من داخلها وتخرجها إلی السطح بشکل غیر مرتب.» (النعیمی، 2004م: 29)

فالکاتبة اعتمدت فی الروایة علی تقنیات تیار الوعی نظیر الاسترجاع الزمنی والتداعی والمونولوج، إذ تنصّ هذه القضیة علی التأمل بالزمن، والتفاعل مع زمن الماضی أو مع زمن الحال. وإن تتبعت أحداث الروایة یُلاحظ أنّ الاسترجاعات الزمنیة والمنآجاة وغیرها تتوافق والزمن کأنّ الأحداث مسرودةٌ بترتیب زمنی. وإن لم یُوجد هذا الترتیب الزمنی للسرد فی الروایة علی أنّ زمن الأحداث متوترٌ بین التقدم والتأخر فلا یسری بتوالٍ لأنّ «عدم الالتزام بتقدّم وتأخّر الزمان یُفکک المسار الطبیعی للزمن فی الروایة ویتم التفکک الزمنی.» (صاعدی، 1393ش: 96)

بینما هذه التقنیة -اللاترتیب الزمنی والسرد- لعدم الالتزام بالتقدم والتأخر سواء فی الزمن أو فی السرد أی الأحداث تُفعّل القارئ بأن یشعر بالترکیز علی قراءة النص، وعلی زمن النص، وعلی زمن أحداث السرد. هذا یُعنی أنّ القارئ عندما یشعر بالوجود فی أحداث الروایة وجودا زمنیا کأنّه یتعایش بالزمن الذی سُرد فی الأحداث المسرودة. فهذه التقنیة التی تؤثّر بالقارئ أن یتواجد فی الزمن والسرد تعود إلی توافق الحالة الشعوریة للقارئ مع الزمن وسرد الروایة، بحیث خلقتها بإبداع فنی أحلام مستغانمی انطلاقا من تقدم وتأخر الأحداث للسرد.

توافق زمن السرد مع نظام سرد الأحداث

من هنا یبدأ البحثُ مناقشة زمن السرد وذلک علی ضوء دور اللغة، إذ تتعدد التوظیفات الزمنیة فی السرد، والذی یُلفظ الزمنُ رغم اللاترتیب بالتتابع المنطقی تلفظا ملحوظا فی اللحظة الآنیة. ففی الحقیقة إنّ زمن السرد یرصد سرد الأحداث التی جرت فی القصة بنظام متسلسل متوالٍ وذلک عند قرأءة القارئ متناسبا بالخطاب الذی تقصده الکاتبة.

السرد بضمیر المتکلم

السرد بضمیر المتکلم منطلقٌ من أنّ الراوی یعیش عیشة فی اللحظة الآنیة، کأنّ الأحداث تُحدث فی لحظة الحدث من الزمن، فعلی ضوء هذا «تزداد الصیغ المضارعة الدالة علی المستقبل فی حالات التداعی النفسی الحر علی وعی الشخصیة شریطةً أن تتم التداعیات بضمیر المتکلم ویرجع هذا أیضا لاستحضار الراوی للشخصیات والتقاریر والتحقیقات الماضیة ومعایشتها معایشة تامة، وسردها کما لو کانت حدثت فی اللحظة الآنیة للسرد.» (مبروک، 1998م: 65-66)

هذه العبارات ناجمة عن التداعی النفسی بضمیر المتکلم وذلک علی وعی الراوی، منطبقةً علی سرد الماضی الذی یتناسب مع اللحظة الآنیة للحدث کأنّه حدث فی لحظة صفر الحدث، أی بدایة الحدث.

1-   «رحتُ أتأمّلک . کأننی أرفضُ أن أعترف بعمرک

2-   وتوقعتُ فیه کل المفاجآت

3-   ففرّرت أن أطرح سؤالی بالمقلوب وأنا أواصل حدیثی

4-   کنتُ أعرف أنّنی إذا عرفتُها سینحلّ اللغز

5-   لم ألتق به منذ عدة سنوات

6-   أنا أحاول بدوری أن أتأقلم مع کل المفاجآت والانفعالات.» (مستغانمی، 2000م: 56-58)

فهذه الجمل المصرحة بالضمیر المتکلم تتضافر مع تشکیل السرد مضیفاً إلی بناء القصة. فتعید أحداث الماضی بذاکرة الراویة بل بوعی القارئ کذلک بحیث یشعر بالحضور مع زمن الحاضر ثم تطبیق هذه الأحداث علی زمنه. لأنّ «المادة القصصیة هی مادة لتشکیل القصة بحیث إنّ سرد الأحداث هو التوسیع الأدبی للأحداث، إذ یعتقد الشکلانیون أنّ السرد یجب أن یصاحب الانزیاح.» (شمیسا، 1393ش: 195)

فالسرد بالضمیر المتکلم یؤثّر بتفاعل القارئ فی لحظة القراءة. فالمقصود من هذا أنّ السرد القصصی الذی کوّنته المادة القصصیة بلغتها تُزیح فی لحظة القراءة القارئ بالتفاعل الآنی والتلقائی مع النص، لأنّ الصیغ الدالة علی زمن الحاضر تطغی علی الماضی رغم أنّ انسیاب الأحداث المسرودة بالصیغ ناجمٌ عن وعی الراویة «لأنّ زمن السرد لا یتقیّد بالتتابع المنطقی ویمکن القول إنّ الرّاوی یُولّد مفارقات سردیة.» (سامیة، 2008م: 81) علی أنّ التداعی جاء بضمیر المتکلم لبناء السرد بأحداثه.

هذا وإنّ الرّاویة لا تُولّد مفارقات سردیة لأنّ الأبعاد الزمنیة تتزامن وفق أهداف الروایة ومقاصدها. فالرّاویة تُزیح القارئ للتواجد فی الزمن- زمن الحاضر- وللمشارکة فی تأویل الزمن، لأنّ تأویل السرد یعتمد علی قراءة القارئ وتواجده فی النص. "فأحلام مستغانمی" بتحویر التتابع المنطقی للزمن انطلاقا من مفارقة اللغة بضمیر المتکلم مهّدت للقارئ الدور لتأویل زمن السرد وتنظیمه باللحظة الآنیة.      

السرد بالزمن الحکائی

هکذا قالت الکاتبة «کان فی مصادفة وجودی مع سی الطاهر فی الزنزانة نفسها شئ أسطوری بحد ذاته. کان "سی الطاهر" استثنائیا فی کل شئ وکان الفرنسیون الذین عذبوه وسجنوه لمدة ثلاث سنوات یعرفون ذلک جیدا.» (مستغانمی، 2000م: 32)

«و جاءت تلک المعرکة الضاریة التی دارت علی مشارف "باتنة" لتقلب یوما کل شئ فقد فقدنا فیها ستة مجاهدین وإذا بمجری حیاتی یتغیر فجأة وأنا أجد نفسی من ضمن الجرحی الذین یجب أن ینقلوا علی وجه السرعة إلی الحدود التونسیة للعلاج.» (المرجع نفسه: 34-35)

کما جاء بهذه الجمل، تدل نسبة توظیف صیغة فعل (کان) التی خالصة للزمن الماضی علی الطبیعة الحکائیة لخطاب النص بحیث توجّه الکاتبة القارئ للشعور بخطاب تاریخی فی الزمن الماضی. وهذا الخطاب التاریخی هو وصف أحد شخصیات تاریخ "الجزایر سی الطاهر". فعند الوقوف علی الطریقة الحکائیة یبرز الخطاب التاریخی للکاتبة بأنّه حکائی یکمن فی الزمن الماضی بـ(کان) وذلک لوصف شخصیة تاریخیة للبلد.

فربطت الکاتبة بین الزمن الحکائی وزمن السرد ارتباطا وثیقا لکی تربط حدث معرکة "باتنة" وإصابة "خالد" دالاً علی الارتباط المتتالی وذلک لغایة الخطاب التاریخی «لأنّ الحدث المسجل یسجل لذاته فی شبه استقلال من غیره ویکمن الترابط فی علاقة خارجیة تتصل بالشخصیات التاریخیة، أو علاقة داخلیة تکمن فی العدید من الإرجاعات التی تثبت أنّ بعض ما یجری الآن سبق الحدیث عنه.» (یقطین، 1997م: 145)

فلهذا إنّ ربط حدث معرکة "باتنة" وإصابة "خالد" ووصف شخصیة تاریخیة للبلد یکمن فی الزمن الخارجی خارج طبیعة سرد الحدث للروایة لکنّه فی نفس الحال یکمن ارجاعه إلی الزمن الداخلی للروایة بــ(کان) وذلک بسرده بالطریقة الحکائیة. فجاء هذا الربط بتسلسل الزمن الحکائی والزمن السردی لکی یتناسب الزمنان بالترابط المتقابل ویخلق بعضهما بعضا بحیث «توجد علاقة ثنائیة متقابلة بین الزمن والحکایة علی أن یُخلق الزمنُ عن طریق الحکایة وتُخلق الحکایةُ عن طریق الزمن کذلک.» (صاعدی، 1393ش: 94)

استحضار الماضی بالحال

تبدأ الکاتبةُ الروایة بصیغة الأنا التی تدل علی زمن الحال بحیث تسرد أحداث الروایة فی زمن الحاضر ثم تنتقل من زمن الحضور إلی استحضار زمن الماضی، وذلک بزمن الحاضر لکی تستحضر أحداث الروایة جاعلةً تتابعا زمنیا بین زمن الحضور وزمن الماضی قائلةً:   

«ما زلتُ أذکرُ قولک/وضعتُ جواره مسبقا ملعقة وقطعة سکر/ترکتُ السکر جانبا وارتشفتُ قهوتی./فکرتُ فی غرابة هذا الطعم العذب للقهوة المرة/شعرتُ أننی قادر علی الکتابة عنک و فأشعلتُ سیجارة عصبیة ورحتُ أطارد دخان الکلمات.» (مستغانمی، 2000م: 7-9)

فالسرد فی هذه العبارات مُبدَعٌ فنیا بنظام الأحداث الزمنی علی أنّ «الکاتب الفنی یقدّم ویؤخّر أحداثا ویُحذف أحداثا علی أساس رؤیته حتی ینظم السردَ. فالسرد هو الجانب الفنی لتنظیم الأحداث، والذی یخلق عملاً أدبیا مبدعا وهو عیار للإبداع الفنی للکتاب القصصی فالنظام الفنی لصیاغة الأحداث هو إبداع الکاتب.» (شفیعی کدکنی، 1391ش: 184-185)

«کنتُ یتیما/ أکان التحاقی بالجبهة /کانت الثورة تدخل عامها الثانی/کان سئ الطاهر یعرف متی یبتسم/کان موعدی النضالی الأول/کان موعدا مشحونا بالأحساسیس/و کان سئ الطاهر الذی استدرجنی إلی الثورة یوما بعد یوم.» (مستغانمی ، 2000م: 27-30)

فبات یتمثل زمن الحاضر للکاتبة بصیغة الأنا، وذلک فی لحظة تناول القهوة والسیجارة منذ بدایة سرد الروایة «علی أنّ روایة تیار الوعی اعتمدت إلی حد کبیر علی طریقة الراوی الحاضر الذی یسرد الأحداث بضمیر المتکلم ویعتمد السارد فیها إلی حد کبیر علی التداعیات النفسیة والمناجاة والمونولج الداخلی المباشر وغیر المباشر.» (مبروک، 1998م: 24-25) فتقدُم وتأخر الأحداث فی بدایة الروایة جاء بتنظیم الراویة عملیة السرد التی تُخلق بتقنیة استحضار الماضی بالحال سردا منتظما متتابعا رغم الخلاف فی صیغة التلفظ. فهذه دلالةٌ علی الإبداع الفنی للکاتبة بخلق السرد.

فتعتمد الکاتبة علی ضمیر المتکلم بطریقة المونولوج الداخلی لکی تنتقل إلی الأحداث الماضیة، ثم تسرد حدث التحاق "خالد" بجبهة التحریر والثورة، وتروی کیفیة تعرّفه علی "سی الطاهر" بزمن الحاضر الذی یتناسب مع لحظة سرد نص الروایة.

فالکاتبة مزجت بین الأبعاد الزمنیة الماضیة، وسردت أحداث الماضی بزمن کتابة النص. فیدل هذا التوظیف علی المقدرة الفنیة للسارد ونوعیة توظیفه مختلف الأزمنة. هذا یُعنی أنّ تقدیم وتأخیر أحداث الروایة دَفَعَ إلی الإبداع الزمنی المتتابع للسرد. فهذا الإبداع الفنی لاستحضار الماضی بالحال وهو زمن سرد الروایة هو «ما یمیز الإبداع الروائی الجید عن غیره وإنّما هو مقدرة الراوی علی تفکیک السائد، وإعادة تشکیله وفق رؤی متقدمة، وحیل فنیة سلسة، ولیس العبث فی الزمن وتکسیر تراتبیته سوی حیلة من أهم الحیل الفنیة فی الروایة.» (النعیمی، 2004م: 36)

فتحویر ترتیب الزمن الذی یتمثل باستحضار الماضی وذلک بلحظة صفر سرد الروایة-بدایة الروایة- یعدّ توافقا وتتابعا بین لحظة السرد وتقنیة الزمن. فاستقت الکاتبةُ هذه الحیلة دلالةً علی توازی الأحداث الماضیة ولحظة السرد. «وتبریر هذا فیما نتصور أنّ الراوی الحاضر فی روایة تیار الوعی یکون معایشا للأحداث المسرودة المستوحاة من الماضی أو المتداعیة علیه من الماضی فی حالات الوعی أو اللاوعی، ونتیجة المعایشة التامة للحدث یسردها الراوی کما لو کانت واقعة فی اللحظة الآتیة للسرد ولذلک تتداعی علیه الصیغ الدالة علی الاستمرار والحضور والمستقبل أکثر من غیرها.» (مبروک، 1998م: 42)

توافق الزمن الکرونولوجی

الزمن الکرونولوجی هو عبارة عن سلسلة الأحداث، والمقصود منه هو النظام الزمنی للأحداث التی تُسرد فی الروایة.

توافق الزمن الکرونولوجی بتیار الوعی

انطلاقاً من تحویر تتابع الأحداث ترصد الکاتبة مظهرا إشاریا لسرد الحدث، والتذکیر المباشر به لکی تعید ذکریات وأحداث الماضی التی تکمن فی الوعی مقتطفةً الإشارات المباشرة للأزمنة التی تضم هذه الذکریات والأحداث الماضیة جاعلةً بهذه التقنیة تماسکا وتوافقا بین الزمن الکرونولوجی وتیار الوعی لتُعید إنتاج زمن الماضی بزمن الحاضر وذلک بالزمن الکرونولوجی «لأنّ الماضی فی روایات کتّاب روایة تیار الوعی أصبح جزءا من الحاضر، فهو منسوج فی ذاکرة الشخصیة ومخزون فیها، تستدعیه اللحظة الحاضرة علی غیر نظام أو ترتیب، ولذلک لا تکتمل الأحداث فی تسلسلها الزمنی إلّا فی نهایة القراءة، حیث یُعاد ترتیبها فی مخیلة القارئ. فإذا کان القاص یقدم لسامعیه الأحداث فی خط متسلسل زمنیا، وبنفس ترتیب وقوعها فیصطدم هذا الترتیب الخطی للوحدات اللغویة البسیطة بمشکلات عدیدة معقدة عند محاولة ترتیب الحوادث علی نفس النسق الخطی حیث إنّ هذا الخط یُقطع ویلتوی ویعود علی نفسه.» (عزّام، 2003م: 159-160)

فالکاتبة تصرح بتاریخ الحدث تصریحا مباشرا وذلک بذکر تاریخ المظاهرة، لکی تُعید تتابع الزمن الکرونولوجی بتیار الوعی «وکان سجن کدیا وقتها، ککل سجون الشرق الجزائری یعانی فجأة من فائض رجولة، إثر مظاهرات 8 مای 1945.» ( مستغانمی، 2000م: 30)

کذلک جاء زمن التحاق "خالد" بجبهة التحریر مباشرا بذکر التاریخ. «سنة 1955..و فی شهر أیلول بالذات، التحقتُ بالجبهة.» (المرجع نفسه: 33)

وهذه الإشارات الزمنیة الکرونولوجیة لسلسة الأحداث فی الروایة تتوافق مع الذکریات والماضی علی أن تخلق الکاتبة تناسبَ الزمنی الکرونولوجی بتیار الوعی. وفی الحقیقة إنّ هذا التناسب هو إعادةٌ لزمن الماضی بزمن الحاضر وذلک بواسطة تقنیات تیار الوعی. هذا وإنّ التوافق الزمنی الکرونولوجی بتیار الوعی یُعید نتاجه بإعادة زمن الماضی وذلک باستکناه الحاضر حتی یمثّل الأحداث الراهنة عند قراءة الروایة لعلّها تناسب الحاضرَ بأحداث الجزائر الماضیة.

هکذا تعید الکاتبة زمن الأحداث الماضیة وإعادة إنتاجها فی الوعی والذاکرة وذلک علی ضوء صیاغة الزمن الکرونولوجی بنظام متسلسل ناصّةً علی تاریخ استشهاد سئ طاهر قائلةً «استشهد هکذا فی صیف 1960.» (مستغانمی، 2000م: 45) فتنصّ الکاتبة بزمن الأحداث الماضیة وتکرر نفس التاریخ فی صفحتی 46-47 بحیث تتذکر الزمن والماضی بتسجیل تاریخ الأحداث.

فعدم ترتیب إعادة التواریخ والأحداث الماضیة لا یعنی تخلخل السرد بل هی تقنیة استعملتها الکاتبة لتُفعّل القارئ غوراً فی السرد لتنظیم زمن السرد والأحداث تنظیما متتابعا. لأنّ «السرد هو عبارة عن النظام الفنی والجمالی الذی یُهدِّم تسلسل أحداث القصة-نظام السبب بالمسبب- بحیث یمنح نظاما خاصا إلی الحکی.» (شفیعی کدکنی، 1391ش: 188)

النتیجة

وصل المقال إلی هذه النتائج:

1. الکاتبة "أحلام مستغانمی" بصیاغة النص التفاعلی اعتباراً من التقنیات الزمنیة والآلیات اللغویة أضفت القراءة الشعوریة التفاعلیة إلی القارئ بحیث فعّلت شعور التناغم للقارئ مع الزمن کی یتواجد فی السرد فی لحظة قراءة النص کأنّه یعیش العیشة الآنیة فی الزمن الماضی، أو زمن الحال. وذلک لمساهمة القارئ فی القراءة.

2. وظفت الکاتبة جملا قصیرة ذات إیقاع شعوری بحیث وصفت روایتُها باللغة الشعریة، کما أنّ الروایة فی أعماقها تُثیر الإیقاع النفسی. فإنّ جمل هذه الروایة بقصرها وانقطاعها ونبرتها تُثیر نغمةً شعوریةً تتناسب وتقنیاتها الزمنیة.

3. أعادت الکاتبة اللاترتیب لشکل الزمن بالتداعی النفسی والمونولوج الداخلی والاسترجاع لأنّ تقنیة تیار الوعی تعتمد علی التداعیات النفسیة بتنظیم أحداث الروایة والسرد لکی تصوغ مفارقات سردیة لغایة تواجد القارئ فی نص الروایة حتی هو بنفسه یؤول زمن السرد، وینظم أحداث الروایة تنظیما متتابعا.

4. إبداع الکاتبة بالتقنیة الزمنیة غیر المباشرة تحویراً بالسرد یُفعّل المتلقی بالمساهمة فی استیعاب الزمن ثم تفسیره إلی الخطاب الذی ینضوی تحت الأحداث والأیدیولوجیات لتاریخ الجزائر المعاصر. فهذا الإبداع ناجمٌ عن الکاتبة وذلک انطلاقا من اللغة بمقوماتها الزمنیة وباعتمادها علی تقنیات تیار الوعی.

5. عند ما یتناغم القارئ مع السرد مضیفاً إلی زمن الأحداث لروایة "ذاکرة الجسد" سیؤول الخطاب إمّا علی نظام السرد إمّا علی أحداثه. فعلی ضوء هذا یکمن خطاب الروایة فی السرد فإذا وجد القارئ نفسه فی السرد فیطبّق التناسب بین الزمن والخطاب ثم یُفسّر الخطاب. فبناءً علی حضور القارئ بشعوره عند قراءة النص یوجد تناسبٌ بین التقنیات الزمنیة والسرد والخطاب.

6. الکاتبة بالإضافة إلی التوظیف الفنی وإبداعها الفنی لتقنیة الزمن صوّرت الأیدیولوجیات والأحداث المعاصرة بهذا التوظیف الزمنی دون تخلخل عنصر الزمن بالسرد وأحداثه، وجعلت توافقا بین السرد والخطاب الذی رصدته فی السرد رغم تحویر السرد.

7. یمکننا القول بأنّ روایة "ذاکرة الجسد" هی مرآة تعکس تاریخ الجزائر الحدیث بحوادثها وأعلامها والاتجاهات السیاسة والفکریة التی ولدت فیها، فالزمن هو العنصر الأهم من بین عناصرها الروائیة الأخری، والکاتبة قد استطاعت أن تبنی تشکیلة زمنیة مناسبة من جانب فنی تتناسب مع فحواها العصری.

العربیة

بحراوی، حسن. (1990م). بنیة الشکل الروائی. ط1. بیروت: المرکز الثقافی العربی.

تودوروف، تزفیطان. (2005م). مفاهیم سردیة ترجمة عبدالرحمن مزیان. ط1. الجزائر: منشورات الاختلاف.

تودوروف، تزفیطان. (1986م). نقد النقد ترجمة سامی سویدان ولیلان سویدان. ط2. بغداد: دار الشؤون الثقافیة العامة.

ریکور، بول. (2006م). الزمان والسرد ترجمة سعید الغانمی. ط1. بیروت: دار الکتاب الجدید المتحدة.

السیّد، شفیع. (2014م). نظریة الأدب دراسة فی المدارس النقدیة الحدیثة. القاهرة: دار غریب.

عزّام، محمد. (2003م). تحلیل الخطاب الأدبی علی ضوء المناهج النقدیة الحداثیة. دمشق: منشورات اتحاد الکتاب العرب.

مبروک، مراد عبدالرحمن. (1998م). بناء الزمن فی الروایة المعاصرة. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

مستغانمی، أحلام. (2000م). روایة ذاکرة الجسد. ط15. بیروت: دار الآداب.

النعیمی، أحمد حمد. (2004م). إیقاع الزمن فی الروایة العربیة المعاصرة. ط1. الأردن: دار الفارس.

قطین، سعید. (1997م). تحلیل الخطاب الروائی. ط2. بیروت: المرکز الثقافی العربی.

الفارسیة

أحمدی، بابک. (1393ش). ساختار وتاویل متن. ط17. طهران: منشورات مرکز.

باینده، حسین. (1387ش). نقد ادبی ودموکراسی. ط2. طهران: منشورات نیلوفر.

باینده، حسین. (1387ش). داستان کوتاه در ایران جلد اول و سوم. ط1. طهران: منشورات نیلوفر.

شفیعی کدکنی، محمد رضا. (1391ش). رستاخیز کلمات. ط2. طهران: منشورات سخن.

شمیسا، دکتور سیروس. (1393ش). نقد ادبی. ط3. طهران: دار نشر میترا.

المقالات

صاعدی، أحمد رضا والسائرین. (1393ش). «موازنة بنیة الاسترجاع الزمنی فی روایة دنیایین (دو دنیا) تألیف کلی ترقی وروایة ذاکرة الجسد تألیف أحلام مستغانمی». مجلة الدراسات القصصیة لجامعة بیام نور. السنة الثانیة. العدد الثانی. صص92-109.

الرسائل الجامعیة

سامیة، حامد. (2008م). «شعریة النص الروائی فی روایة ذاکرة الجسد لأحلام مستغانمی رسالة مآجستیر». باتنة: کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة لجامعة الحاج لخضر.