تحلیل طبیعة الحب فی أشعار سیمین بهبهانی من منظور إریش فروم

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 طالبة دکتوراه قسم اللغة الفارسیة وآدابها بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، رودهن، إیران

2 أستاذة مساعدة فی قسم اللغة الفارسیة وآدابها بجامعة آزاد الإسلامیة فی رودهن، رودهن، إیران

المستخلص

تحظى کلمة العشق وطبیعتها فی دیوان سیمین بهبهانی بمکانة خاصة. فالعشق من ناحیة، موضوع رئیس فی علم النفس الحدیث، حیث تطرق عالم النفس البارز إریش فروم إلى البحث حول طبیعة العشق ودوافعه. یهدف هذا البحث إلی تقدیم دراسة لنسبة المفاهیم والخصائص الخاصة بطبیعة العشق ودوافعه فی شعر سیدة الغزل الإیرانی على أساس نظریة إریش فروم. یتمثل الهدف الرئیس لهذا البحث فی دراسة أوجه الشبه بین العشق ودوافعه فی شعر سیمین بهبهانی بالاعتماد على آراء إریش فروم. یستعین البحث بالمنهج الوصفی التحلیلی. تشیر نتائج البحث إلى أن آراء إریش فروم الذی یعتبر أن طبیعة العشق مرکبة من الاهتمام والعطف والشعور بالمسؤولیة والتغلب على الوحدة والتضحیة والشجاعة والسعی للوصول إلى الحبیب وسمو الروح والاحترام والإخلاص، تتطابق مع آراء سیمین بهبهانی حول طبیعة العشق ودوافعه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

An Analysis of the Nature of Love in Simin Behbahani’s Poetry in the Light of Erich Fromm’s Theories

المؤلفون [English]

  • Zahra Qanbarali Baqeni 1
  • Shahin Ojaq Alizadeh 2
1 PHD Candidate, Department of Persian Language and Literature, Roodehen Branch, Islamic Azad University, Roodehen, Iran n.
2 Assistant Professor, Department of Persian Language and Literature, Roodehen Branch, Islamic Azad University, Roodehen, Iran
المستخلص [English]

The term love and its nature inSiminBehbahani's Divan are of a special place.Also, love is considered among the   main issues in modern psychology and a prominent psychologist like Erich Fromm discusses thenature of love and loving motives. In this study we attempt to investigate concepts and features of love nature and loving motivesin sonnets of Iranian lyric lady, based on theory of Erich Fromm. The main objective of this study is to investigate common nature of love and loving motivations in poems of SiminBehbahani, based on Erich Fromm's views. The study is based on descriptive and analytical method. As a result, this study suggests the idea of ​​Erich Fromm whoknows nature of love composed of respect and compassion, sense of responsibility, overcoming loneliness, sacrifice, courage and attempt to rejoin the beloved, promoting spirit of respect and loyalty, in many aspectsis matched with Behbahani’sviews on the nature of love and loving motivations. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Erich Fromm
  • SiminBehbahani
  • love
  • love nature
  • motivation of loving
  • psychology

العشق الحقیقی تجربة سامیة للحیاة الإنسانیة. تعتمد هذه التجربة على تحولات العالم الداخلی وتجارب العالم الخارجی. الإنسان دون حب عاجز عن البقاء على قید الحیاة، ولا یمکن له أن یتخلص من هذه المهلکة دون أن یفهم العشق وفنه. إذا کان علم النفس قادراً على تحلیل العواطف بسهولة، فإنه لا یمکنه دخول مقولة العشق بسهولة. لا یمکن تفسیر العشق أو وصفه؛ وحتى لو وصلنا لدرجة سیمین بهبهانی فی خطابنا وإبداعنا، فلا یمکننا تصویر سوى جزء من طبیعة العشق أو وجود الحبیب؛ بحیث ینظر إلى درجة العشق ومکانته بعین الحیرة. فی هذه المقالة، یتطرق الباحثان إلى طبیعة العشق ودوافعه فی قصائد سیمین بهبهانی، وعلاقتها بوجهة نظر علم النفس، ولا سیما نظریة إریش فروم، لأن هذا الأمر لیس مهماً للدراسات الأدبیة فحسب، ولکن فی الوقت نفسه یمکن أن یظهر الاتصال العمیق بین الأدب والحقول العلمیة الأخرى. ومن الواضح أنه لا ینبغی الإشارة إلى المصادر الأدبیة فحسب، ولکن من الضروری أیضاً دراسة بعض من أهم المساهمات فی وجهة النظر علم النفس.

تطرق بعض من علماء النفس المتمیزین مثل إریش فروم (1900م) إلى موضوع فن العشق وطبیعته ووظیفته وأنواعه. «إریش فروم منظر مؤسس فی مجال علم النفس الاجتماعی والأنثروبولوجیا وعلم النفس وعلم الاجتماع النقدی، وخاصة فی مجال التغییرات الاجتماعیة وبناء مجتمعات المستقبل الإنسانیة.» (آرون، 1997م: 30) وهو واحد من الأشخاص الناشطین فی مجال العشق وتحلیل طبیعته وأسبابه فی علم النفس، حیث یعتبر العشق أساس الحیاة السلمیة والمتجاوبة مع الوجود البشری. ولم یکن یعتبر أن اهتمامات الباحث فی مجال الدین تتمثل فی دراسته لمیل الإنسان إلى الدین، بل فیما إذا کان لدیه حب فی حیاته أم لا. (فروم، 1984م: 19) وفی المقابل تشیر سیمین بهبهانی (1927م)، فی العدید من قصائدها الغرامیة إلى المخاوف العاطفیة بالإضافة إلى العدید من الحرکات الاجتماعیة. وقد ساهمت کلمات سیدة الغزل بأناقتها ولطافتها فی تلطیف جو العلاقات الإنسانیة والتعبیر عن العشق والمودة فی العقود التی سبقت الثورة الإسلامیة.

إشکالیة البحث

یعتبر العشق من القضایا التی تحظى بمکانة خاصة فی علم النفس وثقافة المجتمعات. إن التغییرات التی أجراها إریش فروم على الأسس النظریة لفروید ویونغ، ساهمت فی تدوین وجهات نظره الاجتماعیة والنفسیة. وقد أبدى فروم اهتماماً خاصاً بعناصر الحیاة مثل العشق والأمل والدین والحریة، وتوصل من خلال هذا النهج إلى استنتاج مفاده أن المکونات النفسیة هی التی تؤثر على الشعر وبالتالی على معنویات الإنسان لأجل منح الإنسان حیاة رومانسیة وحیویة ولبناء سلوکیاته الاجتماعیة إنه یعتبر أن ارتباط الإنسان مع الآخرین یتم بواسطة العشق، حیث یشبّه الإنسان دون حب بقشرة فارغة. لذلک عندما یتحرک کل شیء نحو الموت، عندما تتوافر جمیع أسباب الاقتراب من الموت، کیف یمکن للإنسان أن یعیش دون أن یتعلم فن العشق؟ ما الذی یمکن له أن یکون ذریعة للعیش سوى العشق؟

هر نتی که از عشق بگوید/ زیباست/ حالا/ سمفونی پنجم بتهوون باشد/ یا زنگ تلفنی که در انتظار صدای توست

(عبدالملکیان، 2001م: 90)

-کل نوتة موسیقیة تتحدث عن العشق/ جمیلة/ سواء کانت سیمفونیة بتهوفن الخامسة/ أو رنین الهاتف الذی ینتظر سماع صوتک

وتعتبر سیمین بهبهانی من الشاعرات اللواتی تمکنّ من الارتقاء بمستوى مفهوم العشق فی قصائدها لتبلغ به مفاهیم سامیة وعامة بمشاعر جدیدة وروایة شخصیة. وتعتبر نظرتها إلى الوجود البشری نظرة لا بدیل لها تکتمل بالعشق. ستاول هذه العجالة تحدید عوامل العشق وماهیته بما فی ذلک التضحیة والاهتمام والعطف.

والشعور بالمسؤولیة والتغلب على الوحدة والشجاعة والسعی لوصال الحبیب وسمو الروح والاحترام والوفاء وکیف یمکن التعبیر عن هذه العوامل فی الأدب. جدیر بالذکر أن البحث ترکز علی الجزء الأول من دیوان سیمین بهبهانی فی إعداد هذا البحث.

خلفیة البحث

أجری عدد قلیل من البحوث حول تأثیر نظریات إریش فروم على قصائد الشعراء الإیرانیین ولا سیما سیمین بهبهانی؛ فعلى سبیل المثال، یمکننا الإشارة إلى المقالات التالیة: مقالة "تمثیل بعض الاضطرابات الاجتماعیة فی قصائد سیمین بهبهانی" لعاطفه اقتصادی وعلی أکبر سام خانیانی (2010م) ومقالة "علامات النمو والتلاشی فی قصائد سیمین بهبهانی بناءً على نظریة إریش فروم" لحسین زرین فام والدکتور علی دهقان (2014م)، ومقالة "العشق من وجهة نظر سعدی وإریش فروم" لنجمة نظری وراحله کمالی (2015م)، ومقالة "النزعة النسویة فی قصائد سیمین بهبهانی" لمختار ابراهیمی (2013م) ومقالة "تفسیر تطبیقی لمختلف أنواع الحبیب فی قصائد سیمین بهبهانی بالاستعانة بآراء إریش فروم" لزهراء قنبر علی باغنی وشهین أوجاق علیزاده (2017م).

منهج البحث

سیعتمد هذا البحث منهج التحلیل الوصفی لتحلیل طبیعة العشق ودوافعه على أساس نظریة إریش فروم فی قصائد سیمین بهبهانی. لقد قمنا بجمع البیانات من خلال مطالعة الکتب والمراجع المدونة فی مجال الأدب وعلم النفس وعلم المجتمع، ثم قمنا بعد ذلک بدراسة العوامل المذکورة.

أهداف البحث

نظراً للموضوع الرئیس، فإن الغرض من هذا البحث یتمثل فی تحلیل طبیعة العشق ودوافعه من وجهة نظر إریش فروم وأوجه الشبه بینها وبین ما تتضمنه قصائد سیمین بهبهانی فی هذا الشأن. فی هذا المقال، سنحاول دراسة القواسم المشترکة والاختلافات بین قصائد سیمین بهبهانی فی العشق ووجهة نظر إریش فروم فی طبیعة العشق ودوافعه. یمکن لهذا البحث أن یفتح نافذة جدیدة من مفاهیم العشق فی قصائد سیمین بهبهانی من وجهة نظر إریش فروم، و یحلل هذا البحث العدید من المجالات الأخلاقیة والاجتماعیة والنفسیة لشعر بهبهانی. إن هناک قدرا کبیرا من القواسم المشترکة بین أفکار إریش فروم وسیمین بهبهانی، فیما یتعلق بمفهوم العشق ودوافعه، وسوف نقوم باستکشافها فی هذه المقالة.

أسئلة البحث

  1. هل یمکن المقارنة بین طبیعة العشق ودوافعه فی قصائد سیمین بهبهانی بآراء إریش فروم؟
  2. هل تتشابه طبیعة العشق ودوافعه فی قصائد سیمین بهبهانی بما جاء فی نظریة إریش فروم؟

الفرضیات

  1. یمکن المقارنة بین طبیعة العشق ودوافعه فی قصائد سیمین بهبهانی بآراء إریش فروم.
  2. تتشابه طبیعة العشق ودوافعه فی قصائد سیمین بهبهانیمع ما جاء فی نظریة إریش فروم.

التعاریف

«العشق لغة بمعنى الإفراط فی الحب.» (معین، 2003م: 761) فی قاموس دهخدا یشار إلى کلمة "العشق" بالمعنى التالی: الحب المفرط لحسن المحبوب أو تجاوز حد الحب وقد یبلغ الإنسان فیه التصوف أو الفسق.

«والتغاضی عن عیوب المحبوب وقد یکون مرضاً یسحب المرء إلیه لتسلیط الفکر على حسن الوجوه.» (دهخدا، 1998م: مفردة عشق) «ویعتقد البعض أن العشق من العشقة وهو نبات اللبلاب لأنه یلتف حول الشجرة ویجففها، فالعشق یجفف شجرة جسم صاحبه ویجعل أوراقها تصفر، أما العشق المعنوی فهو یجفف جذور شجرة وجود العاشق ویمیتها.» (نوربخش، 2005م: 33) ورغم أنه لا یوجد تعریف دقیق لمفردة العشق، فهو أمر غایة فی المشقة یتطلب الکثیر من البحث والتعمق والتدقیق، لکن یمکن تشریح جوانبه المختلفة عن طریق مختلف العلوم مثل علم النفس.

«العشق شعور إیجابی وهو الشکل القوی للحب ویقع على الطرف المقابل للکراهیة (أو انعدام الشعور البحت) وإذا ضعف فیه العامل الجنسی واکتسب شکلاً نقیاً وصافیاً على شکل علاقة رومانسیة، فیمکن مقارنته بکلمة الشهوة. إذا کان العشق یصف العلاقة بین شخص وآخر، والتی یوجد فیها العدید من الهمسات الرومانسیة، فهو یقع مقابل الصداقة، بینما فی بعض التعاریف، یؤکد "العشق" على وجود علاقة ودیة بین شخصین فی سیاقات معینة.» (عابدین­زاده، 1998م: 22) ویقال أیضاً إن العشق «مشاعر عمیقة، علاقة لطیفة أو جاذبیة شدیدة لیس لها أیة قیود فی الکائنات والمفاهیم، ویمکن أن تظهر فی سیاقات لا یمکن تصورها.» (فروم، 2008: ملحق المترجم) فی الواقع، یمکن اعتبار العشق بمثابة شعور إنسانی عمیق وغیر قابل للوصف الإنسانی یتقاسمه المرء ضمن علاقة ثنائیة مع الآخر. «العشق المستمر له نفس المعنى الذی للإنسان. إن أی نوع من المواقف حول البناء المادی والداخلی للإنسان یمکن أن یحدد نوع النظرة إلى العشق. لیس للعشق حدود أو تعاریف، فالعشق فن تختلط فیه المشاعر والتقالید معاً.» (مختاری، 1999م: 92)

طبیعة العشق ودوافعه

العشق من أهم قضایا الحیاة الإنسانیة، ولا یحظى بأهمیة کبیرة فی الأدب الفارسی فحسب، بل یعتبر من القضایا الهامة فی علم النفس والتی تطرق إلیها علماء النفس. یقول فروم فی تعریف العشق: العشق تأثیر على شخص آخر یهدأ فیه الشوق بالوصال. بعد التأثیر علیه أعرفه وأعرف الجمیع ولا أعرف شیئاً. وقد تم التعبیر عن نفس الإنسان بشکل عام فی شعار سقراط على النحو التالی: «أیها الإنسان اعرف نفسک! وهذا مصدر علم النفس بأکمله.» (فروم، 2009م: 57) عندما نشر إریش فروم فی عام (1956م) "فن الحب"، کان أول محلل نفسی یقدم العشق والقدرة على الحب کموضوع ثمین للتفسیر والشرح. من وجهة نظر إریش فروم، «الحب هو الجواب الأهم لقضیة الوجود الإنسانی، فإذا حال المجتمع دون نمو الحب وتطوره، فسوف یکون محکوماً علیه بالفناء. إن الحدیث عن العشق یعنی الحدیث عن حاجة إنسانیة حقیقیة وسامیة، وإذا لم یجر الحدیث عنه إلا قلیلاً، فهذا لا یقلل من أهمیته.» (المصدر نفسه: 167) «وکان إریش فروم أول من طرح نقاشاً حول فن العشق، وقام بتوفیر مجال واسع النطاق للبحث والتحلیل وتقدیم الحلول العملیة للعشق. یعتبر فروم فی کتاب "المجتمع السلیم" أن الحب "اتجاه مثمر" فیقول: "الحب هو ما أسمیه اتجاهاً مثمراً": تعلق فعال ومحبة الإنسان لنوعه، لنفسه وللطبیعة فی عالم الفکر. إن الاتجاه المثمر یعنی الفهم الصحیح للعالم من خلال الحکمة والتفاهم.» (فروم، 2015م: 57) یعتبر إریش أن العشق قوة بشریة فعالة، وهو من العلماء الذین بحثوا کثیراً فی مجال العشق وطبیعته وأسبابه وعلم النفس الخاص به، حتى أنه قدم أقوى نظریات علم النفس حول الحب. العشق والحب حاجة نفسیة تلعب دوراً هاماً فی سلوک الإنسان وبما أن العشق فن فهو یحتاج إلى العلم والسعی. یعتبر فروم أن العشق فن فیقول: «الخطوة الأولى هی أن نعرف أن العشق فن کما هی الحیاة.» (فروم، 2009م: 5-6)، ولذلک إذا عجز الإنسان عن حب الإنسان بمن فی ذلک الأب والأم والابن والجار وغیرهم فلن یتمتع بالتواضع الحقیقی والشهامة والإیمان ولن یکون سعیداً بعشقه الفردی.

ویعتبر عین القضات من الشخصیات المعروفة فی الأدب الفارسی، حیث یقول فی إحدى کتاباته فی التعبیر عن حقیقة العشق قبل قرون من إریش فروم: "یا عزیزی! سوف نعبر عن معنى عالم العشق بعد هذا التمهید. کلما حاولت تجاوز العشق، أراه یصیبنی بالحیرة فیصبح غالباً وأصبح مغلوباً، فبعشق من یمکننی المحاولة والمثابرة؟!

کارم اندر عشق مشکل می‌شود              خان و مانم در سر دل می‌شود
هرزمان گویم که بگریزم زعشق           عشق پیش از من به منزل می‌شود

-یصبح عملی شاقاً مع العشق وأخسر بیتی وحیاتی فی العشق.

-کلما قلت أننی سأهرب من العشق أراه یسبقنی إلى المنزل.

إن السیر على طریق العشق یجعل الإنسان یترک نفسه ویضحی بها. العشق نار لا یبقى سواها أینما ذهبت. یحرق کلما ما یقع أمامه ویجعله مثله، فلا یبقى لطالبه من عمل سوى طلب العشق. وجود العاشق من العشق فکیف یعیش المرء دون عشق؟ (عین­القضاة همدانی، 1962م: 136) وهذا الکلام قریب من نظریة إریش فروم حیث یقول: «العشق جواب على قضیة وجود الإنسان.» (فروم، 2009م: 13) ویعتبر إریش فروممثل عین القضات أن العشق هو التضحیة ولکن دون جنون أو أذى للنفس، فالمقصود بهذه التضحیة لیس الحرمان من کل شیء، بل هو تجاوز المفس مما یعتبر فضیلة إنسانیة. ویقدم إریش فروم فی کتاب "الإنسان لنفسه" تعریفاً مذهلاً للعشق، فیعتبره ترکیباً من 4 عناصر وهی الاهتمام والمسؤولیة والاحترام والمعرفة فیقول: «إن کل انجذاب للطرف الآخر لا یعنی العشق، بل هو عبارة عن مشاعر تنشأ من الوحدة والنقص العاطفی وعدم تلبیة الحاجات الجنسیة.» (فروم، 2013م: 130)

وفی المقابل فإن سیمین بهبهانی شاعرة تمکنت من الارتقاء بمفهوم العشق فی قصائدها لتبلغ المفاهیم السامیة عبر المشاعر الجدیدة والروایة الشخصیة. ونلاحظ هذا الأمر فی أنحاء دیوان سیمین حیث عجز الزمن عن التسبب بأی خلل فی عشقها. ویعتبر فنها من حیث ظاهر الأوزان جدیداً ومن حیث النص والمعنى فهو نظرة إلى العشق ترتقی بها دائماً ولهذا فقد عاشت طویلاً لأجل أن تتمکن من القیام بهذا العمل. وتتمیز قصائد سیدة الغزل هذه باللطافة الفریدة من نوعها فی التعبیر عن العشق والمحبة وتلطیف جو العلاقات الإنسانیة. وقد تطرقت بهبهانی إلى القضایا الاجتماعی والنفسیة کذلک حیث تموج طیات دواوینها بالعشق والحیویة. «تدعو بهبهانی العالم إلى المساواة، حیث تعزز علامات النمو بالاستعانة بالعشق العالمی والإنسانی، ومع مرور الزمن أصبح شعرها خالیاً من علامات الموت وملیئاً بعلامات الحیاة.» (دهقان، 2014م: 90) وکما بینا فإن للعشق طبیة مختلفة وعناصر متنوعة مثل الاهتمام والعطف والشعور بالمسؤولیة والتغلب على الوحدة والتضحیة والشجاعة والسعی للوصول إلى الحبیب وسمو الروح والاحترام والإخلاص. ولذلک سنتطرق هنا إلى تحلیل طبیعة العشق ودوافعه حسب نظریة فروم فی قصائد سیمین بهبهانی معبرین عن أوجه الشبه والتمایز بینها.

أ‌)        التضحیة: یعتبر علم النفس أن الحل الوحید لاستعادة الهویة الإنسانیة هو الوحدة والتی لا تأتی إلا عن طریق العشق. تعتبر بهبهانی أن العشق سیدها فتقول: «أرفض أی سید رجلاً کان أم امرأة. سیدی هو العشق. الإنسانیة.» (أبو محبوب، 2003م: 62) «ویمکن اعتبار التضحیة السمة الأولى للعشق لأن التضحیة أحلى من التلقی والمرء یشعر بأنه حی عند التضحیة.» (فروم، 2007م: 47) نحن نقدم للآخرین المشاعر والعواطف والوقت والذهن واللغة والفکر لکی نغنیهم وعندما نقدم أنفسنا فإن العشق یمنح العشق. یعتبر علم النفس أن القدرة على التضحیة لأجل العشق دون شرط علامة على حسن النیة والصحة النفسیة. یقول إریش فروم فی هذا الشأن: «العشق دون قید أو شرط من أعمق الأمانی البشریة التی تنطبق على الجمیع، أما العشق الذی یتوقف على بعض الکفاءات فهو عرضة للشک، لأن الفرد یتساءل دائماً: هل یعتبر ما فعلته جیداً برأی الشخص الذی أریده أن یحبنی؟ ولذلک، فإننا سوف نواجه دائما احتمال فقدان الحب. والحب المشروط یخلق شعوراً غیر سار أن الطرف الآخر لا یحبنا من أجل أنفسنا، ولکن یحبنا من أجل تلبیة احتیاجاته الخاصة. ولعل هذا هو السبب فی أن جمیع البشر فی کل عصر یسعون دائما للبقاء فی أحضان الأمومة، لأن حب الأم غیر مشروط.» (المصدر نفسه: 86) التضحیة والعطاء أمر ضروری للعشق وقد أکدت علیه سیمین بهبهانی فی قصائدها، حیث ترى أن العشق لا یتفق مع الغرور، ومن یعشق دون قید أو شرط لا یتوانى عن التضحیة بنفسه فی سبیل الحب:

در پای عشقم جان بده، جان چیست، بیش از آن بده          گر بنده فرمانبری، از جان پی فرمان برو

(بهبهانی، 2015م: 313)

-        قدم روحک فی سبیل عشقی، ما الروح؟! قدم أکثر من ذلک، إذا کنت عبدا مطیعا فنفذ أمره ببذل روحک.

بدیهی أن التضحیة بالروح بهذه السهولة فی سبیل العشق، فإن تقدیم کل وجود العاشق للمعشوق أمر عدیم القیمة، لأن التضحیة هی أکبر مظاهر القوة البشریة.

ای عشق بدین مجال کوتاه                           زین بیش، مرا چه اعتبار است؟

برخیز وکمند خود رها کن                           دریاب که آخرین شکار است

ای عشق بسوز هستیم را                          با یک نگهش که شعله وار است

(المصدر نفسه: 52)

 - أیها العشق فی هذا المجال قصیر، فما هی قیمتی أکثر من ذلک؟

 - انهض وأطلق شباکک واعثر على الطریدة الأخیرة.

 - أیها العشق أحرق وجودی بنظرة منه مشتعلة.

«کما أن مضمون الشعر الذی یصف رجلاً مقطوع الرجل ورؤیة المحاربین المصابین فی وطننا العزیز، قد أثر على معنویات شاعرة حساسة صورته کرمز لجیله فی شعرها.» (یوسفی، 1992م: 756)

شلوار تا خورده دارد، مردی که یک پا ندارد         خشم است وآتش نگاهش، یعنی تماشا ندارد

رخساره می­تابم از او، اما به چشمم نشسته              بس نوجوان است وشاید، از بیست بالا ندارد

بادا که چون من مبادا، چل سال رنجش پس از این               خود گرچه رنج است بودن، "بادا مبادا" ندارد

(بهبهانی، 2015م: 1059)

- سرواله مطوی ذلک الرجل المبتور الرجل ونظرته ملیئة بالغضب والنار یعنی لا تحدق إلی رجلی المبتورة.

- أعرض بوجهی عنه لکن وجهه لا یفارقنی. فهو شاب مراهق وربما لا یتجاوز العشرین.

- فلا کان مثلی أبدا إذ لابد من أن یعانی أربعین عاما بعد هذا على الرغم من أن الوجود بحد ذاته معاناة.

والعشق هو الموهبة الوحیدة الی إذا قدمتها للآخرین تعود إلیک بمقدار أکبر. إن القیام بالقلیل من الأعمال فی الحیاة یمنح الشعور بالرضا، وقلما نلاحظ العطاء والتضحیة فی حیاتنا ولذلک یجب علینا التخلی عن کل الملذات السخیفة وکل ما یدخلنا فی دورة الموت لکی نتمکن من التمتع ببلوغ ملذات أفضل.

ب‌)   الاهتمام والشعور بالمسؤولیة: غالباً ما نخلط بین الشعور بالمسؤولیة وتنفیذ المهام التی تفرض علینا من الخارج، بینما یعتبر هذا الشعور إرادیاً تماماً واستجابة یقوم بها الفرد تجاه فرد آخر سواء عبر عن هذه الحاجات أم لا. «الشعور بالمسؤولیة یعنی الاستعداد للتلبیة.» (فروم، 2009م: 53) تطرح سیمین بهبهانی فی قصیدة "الضرة" إحدى القضایا الاجتماعیة الهامة وهی تعدد الزوجات معتبرة إیاها ضد النظرة الأخلاقیة الاجتماعیة وتنتقد مشاعر المسؤولیة واحترام الطرفین فی الحیاة الزوجیة. وقد تعرضت سیمین للإهانة من قبل زوجها حیث تقول:

آه این مردی که این­سان خفته گرم                            درکنار این زن آشوبگر،

جای می­داد اندرآغوشش مرا                                     روزگاری گرم­تر، پرشورتر

دست لرزانش به سوی آب رفت                                گرد بی­رنگی می انجام ریخت

قطره­های گرم و شفاف عرق                                     از رخ آن دیو خون آشام ریخت:

 

باید امشب، بی­تزلزل، بی­دریغ                               کار یک تن زین دو تن یکسر شود

یا مرا همسر بماند بی­رقیب                                     یا رقیب سفله بی همسر شود

 

دیده را بگشود تا ببیند کدام                                    جامۀ مرگ و فنا پوشیده بود:

همسرش را با رقیبش خفته دید!                             لیک طفلش جام را نوشیده بود!

(بهبهانی، 2015م: 256-258)

- آه من هذا الرجل النائم إلى جانب هذه المرأة المثیرة للفتن.

-کان یضمنی یوما فی أحضانه بکل حرارة.

- امتدت یده المرتجفة نحو الماء فصب القلیل منه فی الکأس.

- وتناثرت قطرات العرق الحارة والشفافة من وجه ذلک العفریت مصاص الدماء.

- یجب تحدید مصیر أحدنا فی هذه اللیلة دون اضطراب أو تردد.

- فإما أن أکون زوجة دون منافسة أو أن تصبح المنافسة عدیمة الزوج.

- فتح عینیه لیختار وکان یرتدی لباس الموت والفناء.

- فرأت زوجها نائمة مع المنافسة! لکن طفلها کان قد شرب الکأس!

«إن وقوف الشاعرة إلى جانب المرأة لم یمنع من انتقاد سلوکها الذی أدى إلى مصیبة تراجیدیة.» (ابراهیمی، 2013م: 73)، لأنه إذا لم یشعر الرجل بالمسؤولیة فی حیاته الزوجیة فسوف تتجه هذه الحیاة إلى المنحدر والهاویة.

ت‌)   الاحترام والوفاء: لولا الاحترام والوفاء لتحول الشعور بالمسؤولیة إلى رغبة بالسیطرة على الآخر. ویختلف الاحترام بین العاشق والمعشوق فی کل زمن عما یسبقه. فی قصائد القرن الخامس الهجری، إذا لم یکن الشاعر العاشق یعتبر نفسه أفضل من المعشوق، فهو مساو له على الأقل. یقول فرخی سیستانی: تصالحت مع الصدیق بعد حرب طویلة وهذا یدل على اختلافه مع الحبیب لفترة ثم تصالحهما. أما فی أیامنا هذه فبعد الاستسلام دون قید أو شرط، یصبح المعشوق بالنسبة للعاشق کل شیء. (کاتوزیان، 2006م: 262) یقول سعدی:

تا خبر دارم ازو بی‌خبر از خویشتنم            با وجودش ز من آواز نیاید که منم

(سعدی، 2014م: 510)

-        طالما أکون مطلعا على أحواله فلست مطلعاً على نفسی حیث بوجوده لا یجب أن أتحدث عن نفسی.

«ویمکننا القول فی تعریف الاحترام إنه القدرة على إدراک الطرف الآخر کما هو علیه واعتبار وجوده فریداً لا نظیر له. الاحترام رغبة بالطرف الآخر کما هو علیه وأن یکبر ویزدهر کما هو علیه.» (فروم، 2009م: 54) نلاحظ احترام المعشوق فی أشعار بهبهانی بأشکال مختلفة بما فی ذلک مدح المعشوق ومعرفته والإخلاص له والتواضع أمامه:

دل دیوانه­ام ای دوست اگر یار تو می­شد،            به خدا، تا دو جهان هست، وفادار تو می­شد

(بهبهانی، 2015م: 230)

-        لو کان قلبی المجنون حبیباً لک أقسم أنه کان یظل وفیا لک ما بقیت الدنیا والآخرة.

ببین: عمری وفادار تو بودم                               دلم جز با تو پیوندی نبسته،

چه سازم؟ نقش عشقی تازه چندی­ست                      به خلوتگاه پندارم نشسته

(المصدر نفسه: 209)

- انظر: أخلصت لک طوال عمری ولم یرتبط قلبی بأحد غیرک.

- ماذا أفعل؟ إن نقش حب جید قد ارتسم علی فراغات خیالی.

بیا بیا که به سر، باز هم، هوای تو دارم        به سر هوای تو دارم، به دل وفای تو دارم

(المصدر نفسه: 158)

-        تعال تعال وزرنی فلا یزال رأسی مفعما بحبک ولا یزال حبک قائماً ولا یزال قلبی مخلصاً لک.

یدل عشق سیمین واحترامها على معرفتها الکاملة بمعشوقها. «لا یمکن احترام الآخر دون معرفته، إذالم یقترن الشعور بالمسؤولیة والعطف بالمعرفة، فسوف یکون کل منهما أعمى.» (فروم، 2009م: 54) لقد استولى الفرح على وجود سیمین بقدوم معشوقها وزال التعب عن وجهها وهنا یجب التضحیة لأجل المعشوق واحترامه:

خسته مشو، دلا، دلا،           موسم کار می­رسد

باز شکاریم تویی،             وقت شکار می­رسد

...باش خزینه زرم،            حقه و درج گوهرم

یار چو می­رسد ز ره          وقت نثار می­رسد

(بهبهانی، 2015م: 401)

- لا تتعب أیها القلب فقد حل موسم الصید.

- لا تزال أنت طریدتی وسیحل موعد الصید.

- لتکن خزانة ذهبی ودرج مجوهراتی.

- عندما یصل الحبیب یصل وقت التضحیة.

یقول إریش فروم فی هذا الشأن: «عندما یؤثر الشخص الآخر علینا نکتشف أنفسنا ونکتشفه هو ونکتشف الإنسان.» (فروم، 2009م: 57)

ث‌)   التغلب على الوحدة: من الدوافع الهامة للإنسان فی العشق التغلب على الشعور بالوحدة وبلوغ الطمأنینة. على مر القرون، کان هذا الأمر یشغل العقل البشری حول کیفیة التغلب على الانفصال عن عالم المعنى ونبلغ الوصال والوحدة؟ لقد لجأ الإنسان إلى کل طریقة ووسیلة لمعرفة الجواب على هذا السؤال. وأخیرا فقد خلص إلى أن العشق هو الشیء الوحید الذی یمکن أن یتغلب على هذا الانفصال. «فی الحب، یحدث تناقض مثیر للاهتمام، یتحد العاشق والمعشوق، وفی الوقت نفسه یبقیان منفصلین.» (فروم، 2009م: 44) ویجدر بنا أن نعتبر سیمین شاعرة المجتمع فهی من الشعراء الذین لا یحبون الوحدة:

صدای پای که می­آید؟                  به کوچه­ام  که گذر دارد؟

بگو که پنجره بگشایم                    اگر زعشق خبر دارد

دلم گرفته ز تنهایی                    بود که پنجره بگشایم

اگر گذر گه خاموشم                 هنوز راهگذر دارد

(المصدر نفسه: 808)

- وقع أقدام من؟ من ذا الذی یمر فی زقاقی؟

- قل لی إذا کان یعرف أخبار الحب لکی أفتح النافذة.

- سئم قلبی الوحدة هل لی أن أفتح النافذة؟

- فلعل ممری الضیق سیعبره العابرون.

تعتبر بهبهانی أن متعة الحیاة تکمن فی العشق وأن الطمأنینة لا تتیسر إلا بوجوده والانفصال عن المعشوق والبعد عنه یسلب العاشق الهدوء:

بود عمری به دلم با تو که تنها بنشینم                      کامم اکنون که برآمد بنشین تا بنشینم

شمع را شاهد احوال من وخویش مگردان              خلوتی خواسته­ام با تو که تنها بنشینم

(بهبهانی، 2015م: 342)

- طالما تمنیت أن أجلس وحیدة معک فأجلس حتى أجلس ما اشتهیت.

- لا تجعل الشمعة تشهد أحوالنا، فأنا تمنیت خلوة لکی أجلس معک وحیدة.

فی علم النفس، یعتبر إریش فروم أن حاجة الإنسان الأعمق تکمن فی «الحاجة إلى التغلب على العزلة ومغادرة سجن الانفصال.» (فروم ، 2009م: 30)، وهو یعتقد أن «العزلة، وهی بلا شک أکثر التجارب إیلاماً، تثیر الکثیر من المخاوف والمشاکل. ولذلک، یلخص الاحتیاجات الإنسانیة العمیقة فی الحاجة إلى التغلب على العزلة ومغادرة سجن الانفصال.» (المصدر نفسه: 28) ولا تفضل بهبهانی العزلة على التواجد من المعشوق إلا فی حالات نادرة مثل الخیانة:

با این دل رمیده، نیازم به عشق نیست                               تنهاییم به عیش جهانی برابر است

(بهبهانی، 2015م: 127)

-        بهذا القلب الخائف لا حاجة لی إلى العشق فوحدتی تساوی حیاة العالمین.

وتعبر قصائدها الغزلیة فی مجموعتی "مرمر" و"جلجلراغ" عن الوحدة والعزلة وهی تدفع القارئ إلى عالم الشاعرة الذهنی والابتعاد عن العشق وأمنیة التواجد مع المعشوق:

چه دلی ای دل آشفته که دلدار نداری             گر تو بیمار غمی از چه پرستار نداری

شب مهتاب هم آن به که از این درد بمیری              توکه با ماه رخی وعده دیدار نداری

(بهبهانی، 2015م: 73)

- أیها القلب المضطرب الذی لا حبیب لک إذا کنت مریض الحزن فأین طبیبک؟

- فی اللیلة المقمرة الأفضل لک أن تموت حزناً وألماً إذ لیس عندک موعد مع حبیب وجهه کالقمر.

لقد ضاقت الشاعرة ذرعاً بهذه الوحدة وهی تفتح ذراعیها لتحتضن أیة محبة وتبلغ ذروة الوحدة والحاجة إلى مؤنس وحبیب ینقذها من هذه الوحدة.

ج‌)     الشجاعة والسعی لوصال المعشوق: لو کان العشق سهلاً لما کان فناً:

عوام عیب کنندم که عاشقی همه عمر                     کدام عیب که سعدی خود این هنر دارد

(سعدی، 2014م: 152)

-        ینتقدنی العامة لأننی عاشق طوال عمری. فأی عیب هذا وسعدی یتقن هذا الفن.

أی أن سعدی بذاته یتقن فن العشق ویتجاوز جمیع العقبات للوصول إلیه. والعشق لا یعنی الرغبة بشخص محدد فحسب، بل هو من الطرق التی تدفع الإنسان للارتباط بالکون:

او را که دل از عشق مشوش باشد         هر قصه که گوید همه دلکش باشد

تو قصه عاشقان ،همی کم شنوی         بشنو بشنو که قصه­شان خوش باشد

(عاملی، 2009م: 184)

- ذاک الذی قلبه مشوش بالعشق کل قصة یقولها ستکون خلابة.

- تسمع قلیلاً قصة العاشقین. اسمع اسمع فقصتهم رائعة.

وتعتبر بهبهانی ممن یحبون الانتظار وتحمل المشقات فی العشق معتبرة أن شرط وصال الحبیب یکمن فی تحمل المصاعب وتجاوز العقبات، فلو کان المعشوق سهل الوصال لما کان عالی القیمة وأثمن المطالب تفقد قیمتها الحقیقیة عندما یتم الحصول علیها بسهولة. وبالنسبة للعاشق الحقیقی فإن بلوغ الوجهة أمر ممتع لا سیما إذا کان مقترناً بالمصاعب حتى لو کانت النهایة حزینة:

عاشق نه چنان باید                       کز غم سپر اندازد

در پای تو آن شاید                      کز شوق سر اندازد

...چون خاک، مرا یکسر،                    بر باد دهد آخر

این عشق که بر جانم                      هر دم شرر اندازد

(بهبهانی، 2015م: 218)

- لا یجب على العاشق أن ینزل درعه أمام الحزن.

- لکنه یجوز أن یطأطئ رأسه أمامک من الشوق.

- سیذهب بی هذا العشق کما تذهب الریح بالتراب.

- فهو یحرق روحی بکل لحظة ویخرج بالشرارة مع کل زفرة.

وبالإضافة إلى السعی فإن العشق یحتاج الکثیر من الشجاعة. مسار الحب لیس سهلاً، لذلک فإنه لا یتناسب مع الخوف والتهاون. فالخوف یدفع الشخص إلى الفرار من تنفیذ واجبه، ومن خلال تجنب الاختلاط بالآخرین، فإنه سیحرم المرء فی ملاذه الآمن من أشیاء کثیرة تجعل الحیاة ذات معنى. وتعتبر الغجریة، هذه البطلة التی تتغزل بها سیمین، رمزاً للمرأة الشجاعة الإیرانیة. مع إدخال الغجر فی مجال الشعر الیوم، فقد أبدعت سیمن امرأة فی الشعر الفارسی نشطة وحیویة وشجاعة وجریئة یمکنها أن تظهر الحب للعالم کله:

کولی به حرمت بودن باید ترانه بخوانی                                  شاید پیام حضوری تا گوش­ها برسانی

(بهبهانی، 2015م: 307)

-        یجب أن تغنی أیتها الغجریة لأنک موجودة لعلک توصلین رسالة حضور القلب إلى الآذان.

ویمکن للغجریة أن تکون الشاعرة نفسها أو المعشوق حیث اختارت العشق من بین جمیع مظاهر العالم. طالما تحدثت سیمین عن عذاب طریق العشق وأخطاره وأن النقاوة لا تقترن بهذه البلایا والمشقات ولا معنى للعار بالنسبة لها:

دگر چه با تو گویم؟                             که هر چه بود گفتم

نه بیم نام کردم،                               نه عشق را نهفتم

(المصدر نفسه: 409)

- ماذا أقول لک بعد؟ لقد قلت لک کل شیء.

- لم یتملکنی خوف من التشهیر بنفسی ولم أخبئ العشق.

«ویعتقد إریش فروم مثل سیمین أن تحمل المشقات لأجل هدف ما والسعی لتحقیقه هو الجوهر الواقعی للعشق الذی لا ینفصل عن العذاب. یحب الإنسان ما تحمل المشقات لأجله ولا یتحمل المشقة لأجل شیء إلا ما عشقه.» (فروم، 2009م: 53)

ح‌)     سمو الروح: الحب هو تجربة متسامیة من حیاة الإنسان. لا یتدخل الوعی البشری فی الولادة والموت. لذلک لا یختلف عن الحیوانات. ولکن مع الحکمة والفکر، فلا خیار لدیه إلا أن یرفع نفسه فوق مستوى الحیوان. یبتکر الإنسان عن طریق التفکیر، فیخلق الفن ویخلق الفکر، یبنی الأدوات، وأخیرا یخلق الحب للآخرین. یرفعه هذا الحب من مستوى الحیوان الاجتماعی لیصل إلى عالم الإرادة والحریة. فکیف یمکن للشخص تحقیق مستوى أعلى من التمیز إذا کان عاجزاً عن أن یخترع أو یحب؟ الحب تلبیة لحاجة الإنسان إلى التمیز. «یقترح جمیع معلمی البشریة العظماء المعاییر نفسها لحیاة أفضل وأسمى، وجوهر هذه المعاییر لیس سوى التغلب على الجشع والأوهام والحصول على الحب والمودة، وبهذه الطریقة یمکن الوصول إلى المستوى الأقصى للإنسانیة.» (فروم، 2014م: 18) وتحترم سیمین الحب والعشق کثیراً. من وجهة نظرهها، فإن أهم وظائف الحب إدخال الإنسان فی حالة من الثمالة؛ وبعبارة أخرى، الحب هو البوابة التی یمکن من خلالها للرجل أن یصل إلى مرحلة الإنسانیة والنور:

میان هر رگم از عشق جوی می جاری است        چنین که مست تو هستم، چه جای هشیاری است؟

(بهبهانی، 2015م: 419)

-        یجری فی کل شریان من شرایینی جدول من الخمر. أنا ثملة بک ولا مکان عندی للوعی.

وتعتبر سیمین أن العشق عامل من عوامل الکمال والخبرة:

برون می­خزد ز پوست:                     دلم میوه شد، رسید

   ز خورشید ماه تیر                         مگر پوستش درید؟

دلم تند می­زند؛             مگر عشق بر در است

که دیوانه وار ومست                   زپیکر به در دوید؟

(المصدر نفسه: 997)

- یزحف خارج الجلد. لقد أصبح قلبی ثمرا فنضج.

- فهل إن شمس تموز قد شقت جلده.

- قلبی یدق بسرعة فهل العشق على الباب.

- إذ رکض مجنونا إلى الباب منطلقا من جسدی؟

أهم وظیفة من وظائف الحب تحقیق الکمال البشری. وأدنى تأثیر للحب الحقیقی حتى لو کان دنیویا، هو أنه یتجاوز الذات الذاتیة ویؤدی إلى سمو الروح. تعتبر سیمین فی قصیدة بعنوان "العشق یصل ثانیة" أن العشق یؤدی إلى ارتقاء الوجود والابتعاد عن العالمین:

عشق دوباره می­رسد                      شور و طلب دوباره کن

مایه نماند اگر تو را                        وام بساز و چاره کن

پای بکش به گوشه­یی،                  وز دو جهان کناره کن

(بهبهانی، 2015م: 423)

- العشق یصل ثانیة فاطلب الإثارة والهیجان ثانیة.

- فلو وجدت نفسک ضعیفا فاستلف واستعر ودبر أمرک.

- اسحب نفسک إلى زاویة واعتزل العالمین.  

«إن علماء النفس الذین تطرقوا لدراسة العشق، یعتقدون جمیعهم أن العشق الحقیقی یؤدی إلى تقدم الوجود البشری ویعزز روح الإنسان.» (نظری، 2015م: 279) لذلک إذا لم تکن للعشق هذه السمة فیجب التشکیک بصحته. ویعتقد إریش فروم، مثل سیمین، «أنه الحب الصحیح والحقیقی، یمکن المرء من أن یستعید الشعور بالوحدة ویستجیب بطریقة أو بأخرى لمسألة وجوده.» (فروم، 2009م: 41) یقول فروم أیضاً: «فی الإبداع، یرتقی الإنسان من مرحلة الحیوان الاجتماعی ویتجاوز الحالات الانفعالیة والعشوائیة، ویدخل مجال الحریة والإرادة. فیبحث الإنسان عن الرقی، یتأصل الحب والفن والدین والخصوبة.» (فروم، 2015م: 61) لذلک فإن جزءاً مهماً من الحیاة النفسیة الإنسان ینتمی إلى العشق.

النتیجة

سیمین بهبهانی شاعرة تمکنت من الارتقاء بمفهوم الحب فی شعرها وتمکنت من خلال المشاعر الجدیدة والروایة الشخصیة إیصالها إلی المفاهیم السامیة والعامة. وعلى ما یبدو فقد کان فنها جدیداً من حیث الأوزان ومن وجهة نظر النص والمعنى، فقد کان نوعا من النظرة إلى العشق الذی تروج له وترتقی به باستمرار، ولذلک فقد کانت سعیدة إذ بقیت على قید الحیاة طویلاً للتعامل مع هذا الأمر. وقد ساهمت کلمات سیدة الغزل بأناقتها ولطافتها فی تلطیف جو العلاقات الإنسانیة والتعبیر عن العشق والمودة فی العقود السوداء التی سبقت الثورة الإسلامیة. فی قصائدها الأولى، تظهر الشؤون الرومانسیة بشکل سطحی، ولکن اعتباراً من مجموعة "القیامة (رستاخیز)" فصاعداً، فقد أصبح مستوى العشق لدیها أعلى وأکثر عمقاً.

من وجهة نظرها، العشق نافذة یصل المرء من خلالها إلى مرحلة الإنسانیة والنور. وفی المقابل یعتقد فروم أن العشق الحقیقی یؤدی إلى الارتقاء بالروح البشریة وتعزیزها. یؤکد شعر بهبهانی على التضحیة والعطاء فی سبیل العشق والحبیب. فی علم النفس، تعتبر القدرة على التضحیة والعطاء والوفاء علامة حسن النیة والصحة النفسیة. کما تعتقد سیمین أن الحب عامل الکمال البشری والإرادة وصحوة الوعی البشری، کما یؤکد إریش فروم على العشق غیر المشروط.

ونلاحظ احترام الحبیب فی قصائد بهبهانی فی أشکال مختلفة مثل الثناء والوفاء والتواضع. ویعتبر إریش أن الاحترام أمر مستحیل دون معرفة الآخر. وتعتقد بهبهانی أن متعة الحیاة فی العشق، وأن العزلة تسلب الإنسان الطمأنینة. ویرى فروم أیضا أن أعمق الحاجات الإنسانیة تتمثل فی التغلب على العزلة ومغادرة سجنها. ویعتقد أن العزلة، التی تسبب بلا شک أکثر التجارب إیلاما، تثیر قدرا کبیرا من القلق. ولا تفضل سیمین بهبهانی الوحدة والابتعاد عن الحبیب إلا فی حالات قلیلة فقط مثل الخیانة.

وقد تحدثت سیمین مرارا وتکرارا عن معاناة العشق ومشقاته، وأنها لا تخاف من هذه المشقات والصعوبات ولا معنى للعار بالنسبة لها. وتعتبر الغجریة، هذه البطلة التی تتغزل بها سیمین، رمزاً للمرأة الشجاعة الإیرانیة. ویرى إریش فرومأن تحمل المصاعب والمشقات لأجل شیء ما هو جوهر العشق وأن العشق لا ینفصل عن العذاب. بشکل عام یمکننا القول أن هناک الکثیر من القواسم المشترکة بین نظریة إریش فروم و قصائد سیمین بهبهانی وهی تبین أن بهبهانی تتحدث غالباً عن الحب الدنیوی لأن نظریات علم النفس الحدیثة تتطرق إلى الحالات التی ترتبط بالعشق الدنیوی.

ابراهیمی، مختار. (2013م). «گرایش فمنیستی در شعر سیمین بهبهانی».  فصلنامه علمی پژوهشی زن وفرهنگ. السنة4. العدد 16. صص 69-81.

آرون، ریمون. (1997م). مراحل اساسی اندیشه در جامعه­شناسی. ترجمه­ باقر پرهام. طهران: انتشارات انقلاب اسلامی.

ابومحبوب، احمد. (2003م). گهواره سبز افرا، زندگی وشعر سیمین بهبهانی. طهران: ثالث.

بهبهانی، سیمین. (2015م). مجموعه اشعار. طهران: نگاه.

دهخدا، علی­اکبر. (1998م). لغت­نامه. ج 15. طهران: دانشگاه تهران.

دهقان، علی. (2014م). «بررسی نشانه­های رشد وتباهی در شعر سیمین بهبهانی براساس نظریه­یاریکفروم». حسین رزی فام. مجله پژوهش­های نقد ادبی وسبک شناسی. السنة 4. العدد1. صص63-94.

سعدی­شیرازی، شیخ مصلح­الدین. (2004م). کلیات سعدی، باهتمام بهاالدین خرمشاهی علی أساس نسخة محمدعلی فروغی. طهران: دوستان.

العاملی، بهاالدین محمد­حسین. (2009م). دیوان شعر شیخ بهایی. تصحیح سعید نفیسی. طهران: زرین.

عابدین­زاده، محمدرضا وپروانه تقی­نیا. (1998م). فرهنگنامه لغات وتعاریف روابط انسانی. طهران: نشر گلستانه.

عبدالملکیان، گروس. (2001م). پرنده پنهان. طهران: دفتر شعر جوان.

همدانی، عین ­القضات. (1962م). مصنفات عین القضات همدانی، عفیف عسیران. ط1. طهران: کتابخانه منوچهری.

فروم، إریش. (2013). انسان برای خویشتن. ترجمه اکبر تبریزی. طهران: بهجت.

ــــــــــ. (2015م). جامعه­ سالم. ترجمه اکبر تبریزی. ط7. طهران: بهجت.

ــــــــــ. (1984م). روان­کاوی ودین. ترجمه آرسن نظریان. طهران: پویش.

ــــــــــ. (2014م). هنربودن. ترجمه­ پروی نقائمی. ط4. طهران: آشیان.

ــــــــــ. (2009م). هنر عشق ورزیدن. ترجمه سمیه سادات آل حسینی. طهران: جاجرمی.

ــــــــــ. (2008م). هنر عشق ورزیدن. ترجمه میترا میرشکار. طهران: طاووس فرهنگ.

کاتوزیان، محمدعلی. (2006م). سعدی شاعر عشق و زندگی. طهران: مرکز.

مختاری، محمد. (1999م). هفتاد سال عاشقانه: تحلیلی از ذهنیت غنایی معاصر وگزینه شعر دویست شاعر از 1921-1991. طهران: تیراژه.

معین، محمد. (2003م). فرهنگ فارسی. طهران: نشر سرایش.

نظری، نجمه. (2015م). «عشق از دیدگاه سعدی و اریک فروم». پژوهشنامه ادبیات غنایی. الدورة 13.  العدد 24. صص 267-282.

نوربخش، جواد. (2005م). در خرابات. طهران: نشر یلدا قلم.

یوسفی، غلامحسین. (1992م). چشمه روشن. طهران: علمی.