رثاء الأولاد بین ابن نباتة المصری و الخاقانی الشروانی؛ دراسة مقارنة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

2 خریجة مرحلة الماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها، جامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

المستخلص

یعتبر ابن نباتة المصری من شعراء العصر المملوکی الذی اتجه إلی غرض الرثاء وذلک لأنه واجه وفاة أحبائه من أبنائه وزوجته وجارته فی حیاته الشخصیة وصوّر فی شعره الرثائی مدی الفاجعة وأثرها علیه. رثاء ابن نباتة لأولاده یتصف بالأوصاف الصادقة وینبع من ألم الفراق، فرثاهم بقلب مفجوع حیث کاد قلبه یتفجر من الحزن. من ناحیة أخری نری أن الشاعر الفارسی "الخاقانی الشروانی" یرثی أحبائه وأقربائه الذین فارقوا الحیاة. إنه فقد ابنه أمیر رشید الدین وذلک دفع الشاعر إلی إنشاد قصائد رثائیة التی سمیت أبرزها "بترنم المصائب." من خلال هذه الدراسة نهدف إلی مقارنة الرثاء وخصائصه فی شعر ابن نباتة المصری والخاقانی الشروانی علی أساس المدرسة الأمریکیة للأدب المقارن للإجابة علی بعض الأسئلة، منها: کیف تکون القصائد الرثائیة للشاعرین، وأیهما الأفضل فی هذا الغرض؟ وما هو وجوه التفارق والتشابه بین مراثی الشاعرین لأولادهما؟ وحصلت نتائج البحث علی أن الخاقانی تفوق نظیره العربی فی رثائه لأولاده حیث أن الخاقانی یبرز العواطف الإنسانیة فی رثائه أکثر من ابن نباتة وقام الخاقانی بالإبداع فی هذا الفن. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Child Lamentation in Poetry of Egyptian Poet Ibn-e- Nabata and Khaqani Sherwani

المؤلفون [English]

  • Abd-al- Qader Pariz 1
  • Hamed KamaliMaskooni 2
1 Assistant Professor, Departmentof Arabic Language and Literature, Alameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
2 M.A Graduate Student, Departmentof Arabic Language and Literature, Alameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Egyptian poet Ibn-e- Nabata is one of the poets of Mamlooki era who witnessed the death of his beloved ones including his own wife and children and composed elegiesdescribing this event and its influence on him.
Ibn-e-Nabata’selegy for children's death is true description of separation andpain for the loss of his children. So his elegy is sung with such a painful heart that is near to explode from great sadnessas if he is about to die.
On the other hand Persian poet KhaqaniSherwani has told Elegy for death of hisdarlings and relatives. KhaqaniSherwani lost his son, Amir Rashid Al-Din and his death made him to compose elegy in his elegiesmost famous of whichbeing Taranom Al-Masaeb(The Songs of Sufferings).
This study aims to compare the lamentation and its characteristicsinKhaqani and Ibn-e- Nabata’s poems based on American comparative literature school. In this regard, the below questions are discussed and responded: What is the view of two poets in their elegiacodes? Who is superior in this area? What are the similarand different aspects of their mournful poems? General result of this article shows that Khaqani surpasses his Arabic counterpart lamentation singing for his son since human feelings are depicted more fully in his composition than Ibn-e- Nabata's. In addition, he is innovative in this genre of poetry. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • lamentation of children
  • Egyptian Ibn-e-Nabata
  • KhaqaniSherwani
  • Arabic and Persian Poetry Comparison

تعددت أغراض الشعر فی الأدب العربی والفارسی ومنها الرثاء الذی یقول فی خصائصه حازم القرطاجنی: «وأما الرثاء فیجب أن یکون شاجی الأقاویل مبکی المعانی مثیرا للتباریح وأن یکون بألفاظ مألوفة سهلة فی وزن متناسب ملذوذ وأن یستفتح فیه الدلالة علی المقصد ولایصدر بنسیب لأنه مناقض لغرض الرثاء.» (القرطاجنی، لاتا: 351) هذا بالنسبة للرثاء بصورة عامة أما حینما نصل إلی الرثاء للابن فنری أنه فلذة کبد والده وسنده الذی یکنی به والذی ینال الرحمة بالدعاء منه. یقول عبدالرشید عبدالعزیز فی هذا السیاق ویضیف: «والذی لاشک فیه أن رثاء الأهل فی الشعر نابض بالحیاة ورثاء الأبناء اشدّ لوعة وألما وحرقة.» (سالم، 1988: 14) دلیل هذا الموضوع یرجع إلی أن الإنسان یشعر بأن ابنه وأولاده جزء منه یرفع شأنه ویعنی قدره فکیف یشعر بفقدانه وکم من الکلمات المنظومة تکفی لرثائه وهل تشفی غلیل أب یحترق فؤاده ویبکی من صمیم قلبه. ونری ابن رشیق القیروانی یقول فیه: «ومن أشدّ الرثاء صعوبة علی الشاعر أن یرثی طفلا أو امرأة لضیق الکلام علیه فیهما وقلة الصفات.» (القیروانی، 1988: 2/154)

لأن المجال یضیق فی ذکر محاسن الطفل وأعماله وعلمه وشجاعته لأنه مازال صغیرا أما إذا کان کبیرا فذلک حسن فی الرثاء ویجید الأب فی رثاء ابنه لأنه یوقل الرثاء وفؤاده یحترق حزنا علی ولده.

فالرثاء هو البکاء علی المیت وذکر محامده والنوح والتأسف علی موته فلهذا یمکن القول بأن الرثاء هو الشعر الذی یقال فی المیت الذی فارق الحیاة.حظی رثاء الأولاد والأبناء باهتمام کثیر من قبل شعراء اللغتین العربیة والفارسیة حیث نکاد نراهم یفقدون أبنائهم حتی یلجأون إلی رثائهم بأشعار محزنة ویقصدون بإنشاد هذا النوع من الشعر أن تتسلی أنفسهم من جانب ویحیون ذاکرة الفقید فی الأذهان من جانب آخر. لیس هؤلاء بقلیل لا فی الأدب الفارسی ولا فی الأدب العربی فنری فی الأدب الفارسی "الخاقانی الشروانی" الذی یتوسل برثاء ولده الذی فارق الحیاة فی عنفوان حیاته باسم "رشید الدین" لتتسلی نفسه. فالشاعر یعبر عن أحزانه التی سخرت کل جسمه ونفسه فی قصائد رثائیة ألیمة، قصائد تظهر مدی أثر موت ولد الشاعر فیه وطریقة تفاعله مع هذه الفاجعة الحزینة. أما فی الأدب العربی فنری مثلا ابن نباتة المصری شاعر العصر المملوکی الذی فقد أبنائه فی حیاته وأرغمه الدهر بالبکاء والنوح علی موتهم. فهو کالخاقانی اتجه إلی القصائد الرثائیة للتعبیر عن أحزانه النفسیة فی موت أحبائه.

أسئلة البحث

أما الأسئلة التی دفعت الباحثین إلی اختیار هذا الموضوع فهی:

ما هو اتجاه الشاعرین فی قصائدهما الرثائیة؟

أیهما الأفضل فی هذا الغرض؟

ما هو وجوه التفارق والتشابه بین مراثی الشاعرین لأولادهما؟

الفرضیات

 یبدو أنّ کل ما یسیطر علی رثاء الأولاد فی شعر الخاقانی هو التعبیر عن الحزن والحداد ودعوة الجمیع بالحداد علی المتوفی مع أنه یسیطر الاتجاه الفردی علی رثاء ابن نباتة لأولاده.

إن رثاء الخاقانی لولده یتمتع بالصور البدیعیة والتصاویر الإبداعیة التی لا أثر لها فی رثاء ابن نباتة لأولاده فالفضل فی هذا الغرض یرجع إلی الخاقانی.

یوجد بین مراثی الشاعرین لأولادهما وجوه التفارق والتشابه ومن أهم وجوه التشابه بین مراثی الشاعرین هو تشبیه الأولاد المتوفیة بالمظاهر المختلفة والشعور بالذنب ومن وجوه الافتراق بین مراثیهما هو الاتجاه  فی الرثاء  والأسلوب الخطابی وعمق الرثاء.

خلفیة البحث

تمت دراسات کثیرة فی موضوع رثاء الأولاد فی شعر شعراء العرب والفرس وکذلک فی شعر هذین الشاعرین إلا أنه لاتعالج الرثاء فی شعرکلا هذین الشاعرین. هنا نذکر بعض هذه الدراسات التی اقتربت بموضوع المقالة:

عبدالعزیز الرشید عبدالعزیز سالمألف کتاب "شعر الرثاء العربی واستنهاض العزائم" سنة 1987م فی الکویت وأشار فیه إلی الرثاء فی الشعر العربی بأدواره المختلفة. کما نری نصر الله إمامی فی کتاب «مرثیه سرایی درادبیات فارسی (تا پایان قرن هشتم)» (الرثاء فی الأدب الفارسی حتی القرن الثامن) سنة 1369ش فی أهواز وأشار فیه إلی الرثاء فی شعر الخاقانی أیضا. رسالة ماجستیر تحت عنوان «رثاء الأولاد فی الشعر العربی الحدیث» کتبتها "رنا سالم المعطانی" سنة 1434-1435ق فی جامعة أم القری السعودیة حیث نراها تدرس الرثاء فی عصور الجاهلی وصدر الإسلام وبنی أمیة والعباسی والحدیث وتأتی بالشواهد الشعریة من کل عصر إلا أنه لا تشیر إلی العصر المملوکی الذی عاش فیه ابن نباتة. أما الفرق بین هذه الدراسة والدراسات السابقة فهو أن هذه الدراسة قامت بمقارنة قصائد الشاعرین فی الرثاء إلا أنه لا یری هذا النوع من المقارنة بین هذین الشاعرین فی الدراسات السابقة فلهذا یعتبر البحث الحالی بحث جدید وحدیث فی هذا الصعید.

 

منهج البحث

منهج البحث فی هذه الدراسة هو الوصفی- التحلیلی الذی یتبنی علی مدرسة المقارنة الأمریکیة حیث أنه تذکر أبیات من الشاعرین وتوصف علی أساس المشابهة بما أنه هذه المدرسة الأمریکیة لاتهتم بالعلاقات الأدبیة المختلفة علی أساس التأثیر والتأثر علی نقیض المدرسة الفرنسیة فی هذا المجال بل مبدأ المشابهة هو الأساس فی هذه المدرسة و«هذا المبدأ التشابهی جعل الأدب أن یدرس مع المعارف الأخری منها الفنون الجمیلة کالموسیقی والرقص والبناء وأن یدرس علاقة الأدب بالعلوم التجربیة من خلال الدراسات الأدبیة والنقدیة؛ فیربط أدب المقارن فی المدرسة الأمریکیة بالنقد الحدیث ربطا رصینا.» (علوش، 1987م: 93)

أنظر "هنری مارک" الذی یهتم  بالأدب المقارن الأمریکی کیف یبین هذا النوع من الأدب ویقول: «الأدب المقارن هو دراسة الأدب فی خارج حدود البلاد  ومطالعة علاقة الأدب بالمعارف البشریة مثل الفنون (الرسم، والموسیقی، والبناء)، والفلسفة، والتاریخ، والعلوم الاجتماعیة (السیاسة، والاقتصاد وعلم الاجتماع و ...)، العلوم والأدیان وبالتالی یعنی الأدب المقارن بمقارنة أدب البلاد مع الأدب فی بلد واحد أو فی عدة بلاد وقیاس الأدب بالمعارف البشریة الأخری.» (خطیب، 1999م: 50)

أما هذه الدراسة فقد جاءت فی بضعة فروع بدأت بذکر المعنی اللغوی والاصطلاحی للرثاء ثم تناول البحث نبذة عن حیاة الشاعرین، إذ من المهم قبل الدخول فی ذکر مضامین الرثاء التی أنشدها هذان الشاعران، استعراض حیاتهما، حیث اتصل الکثیر من أفکارهما بحیاتهما فدراســة شعرهما لا یمکن أن تســتقیم ما لم نلم بظروف أحاطت بحیاتهما وهی فقدان أولادهما ثم تناول البحث بذکر وجوه الافتراق ووجوه التشابه فی رثاء الشاعرین مع إیراد نماذج من شعرهما فی هذا المجال.

الرثاء لغة ومصطلحاً

یقال رثی فلانٌ فلاناً یرثیه مرثیةً إذا بکاه بعد موته، قال: فإن مدحه بعد موته قیل رثّا یرثیه ترثیة ورثیتُ المیتَ ورثاهُ ومرثاة ورثیته: مدحته بعد الموت وبکیته ورثوتُ المیت أیضاً إذا بکیته وعددت محاسنه وکذلک إذا نظمتُ فیه شعرا ورثت المرأة جعلها ترثیة ورثیته ترثاة رثایة فیهما. (الزبیدی، 1422ق: مادة رثا)

الرثاء اصطلاحا هو البکاء علی المیت وتعداد حسناته معا وفی آن واحد سواء بالشعر أو بالنثر. ( حسن غنیم، لاتا: 34)

ابن نباتة المصری والخاقانی

ابن نباتة المصری (686-768ق/1287-1366م) هو أبوبکرجمال الدین القرشی. ولد فی میافارقین من (حی القمامة) فی القدس .نشأ ابن نباته فی بیت یرفل بالثروة والجاه بین أسرة ظاهرة‌ النفوذ وفی ظل أب عطوف ذاع صیته فی العلم والفضل والأدب وکثیراً ما فخر بأبیه وآله وبمجد بیته. قال ابن نباتة الشعر فی صباه وقد اجتاز الثالثة عشرة‌ من عمره مما یدل علی موهبة صادقة وفطرة خالصة وإطلاع واسع وقد نال فی القاهرة قسطا وافراً من الثقاته الدینیة والأدبیة وأخذ العلم والمعرفة عن أشهر أعلام العصر. وقیل فتح مکتبا للتعلیم ونجح فیه .«وهکذا نشأ بمصر، ورحل إلی دمشق، ثم اتصل بالملک المؤید أمیر حماة، وکان کاتبا له، ثم دعاه السلطان حسن فی مصر لیکتب له فلبی الدعوة لکن السلطان مات فی السنة التالیة وقد توفی ابن نباتة فی مصر سنة 1366م.» (الفاخوری، 1427ق: 1050)

قصة هذا الشاعر قصة محزنة جدا کان یرزق بالأولاد وما إن یتم ابنه السادسة من العمر یتوفاه الله ورزق بولده الثامن وسماه عبدالرحیم وتجاوز السادسة من عمره فرأى فیه امتدادا لحیاته وما ان بلغ عبدالرحیم الثامنة من عمره توفاه الله ولحقته زوجته وجاریته فالشاعر لم یتحمل ما أصابه فأقام بین القبور ورثاهم بقصائد.

ولد حسان العجم أفضل الدین بدیل بن علی خاقانی الحقائقی الشروانی سنة 520ق، فی تبریز (الکزازی، 1368ش: 9) وتوفی سنة 582ش فی هذه المدینة. «کان أبوه نجاراً  فقیراً یسمی علیاً وکانت أمه من المسیحین النساطرة الذین أعلنوا إسلامهم.» (صفا، 1372ش، ج2: 777) «وعلی الرغم من حیاة والدیه الفقیرة فقد حظی الخاقانی بدعم وحمایة وتشجیع من قبل عمه کافی الدین عمر بن عثمان الذی کان حکیماً وطبیباً وفیلسوفاً. وبما أن عمه أدرک مواهبه منذ طفولته فسعی فی تربیته وحین سمع منه قصائده فی مدح النبی الأعظم (ص) وغیرها من القصائد قارنه مع حسان بن ثابت الأنصاری ولقّبه بـ"حسان العجم". وبما أن الخاقانی قد أعجب بهذا اللقب فقد ذکره فی أشعاره مراراً.» (استعلامی، 1387ش‌: 16) مدح الخاقانی الشروانی أمراء وملوک السلاجقة والخوارزمشاة والشراونة. أنشد "تحفة العراقین" فی مکة، و"ایوان مدائن" فی سفره ببغداد. اشتهر الخاقانی فی المدح إلا أنه کان رجلا طموحا وحرا وأبیّ الطبع واجتنب الاکتساب بالمدح. (صفا، 1362ش: 2/783)

له قصائد فی الرثاء والندبة ومنها قصیدة نظمها فی رثاء الملک منوشهر الذی کان معاصراً له ورثى أحد علماء مدینة نیسابور والإمام محمد بن یحیى وله ایضا قصیدة معروفة "بترنم المصائب" یرثی فیها ابنه الذی فارق الحیاة فی عنفوان حیاته فیعبر الشاعر فیها عن أحزانه وتظهر القصیدة مدی أثر موت ولده فیه وطریقة تفاعله مع هذه الفاجعة المؤلمة. 

 

وجوه الافتراق فی رثاء الشاعرین

إن الله تعالی جعل الأبناء زینة الحیاة الدنیا فحب الأبناء عند آبائهم لا یعلوه حب آخر لأنه تعالی قد أودع فی قلوب الآباء والأمهات قدرا کبیرا من الرحمة فعندما توفی لأب ولده فإننا نری فیه أبا حزینا یتفجع ویکابد لفراق ابنه ولو نستمع إلی الکلمة التی یلقیها لوجدنا أن الحزن والألم یسیل من کلامه فهذا حال کل أب فقد ابنه وتتجلی صدق عاطفة الأب تجاه ولده الذی مات ومع ذلک نری عند کل من فقد ابنه ردة فعل خاصة له تختلف عمن سواه من الآباء فی کثیر من الأحیان. وإننا نرید أن نشیر إلی بعض وجوه الافتراق  والتشابه فی مراثی الشاعرین فنبدأ بذکر وجوه الافتراق ومنها:  

اتجاه رثاء الشاعرین

نری الخاقانی أنه فی رثائه لأبنائه یدعو الجمیع إلی بکاء الدم والعزاء ویدعوهم لإسهامهم فی عزائه ویعبر عن هذا فی أبیات متعددة فلهذا سیطر علی رثاء الخاقانی اتجاه جمعی کما یقول:

آری آتش اجل و باغ ببر فرزند است        رفت فرزند شما زیور و فر بگشایید

-        نعم! النار [فی النوم] هو الموت والبستان المثمر هو الأولاد. مات ولدی فاخلعوا حلیکم وحلّوا ذوائبکم فی مأتمی.

نازنینان منا! مرد چراغ دل من              همچو شمع از مژه خوناب جگر بگشایید

(الخاقانی، 1368ش: 160-159)

-        أحبائی، توفی ولدی الذی کان نور قلبی. فصبوا من أعینکم الدموع الدامیة کالشمع الذی یصبّ الدمع حینما یحترق.

فی حین نری ابن نباتة المصری لا یمیل إلی إسهام الآخرین فی ألمه وحزنه ویترجح أن یخفی أحزانه من موت ولده فی نفسه فلهذا یأبی من إظهار حزنه علی فقد أولاده ویفضل التأمل والاستبطان فی أحزانه الناشئة من موت أولاده. فسیطر علی رثاء ابن نباتة اتجاه فردی خلافا لرثاء الخاقانی. انظره کیف یظهر هذا الاتجاه فی رثائه:

اللهُ جارک  إنَّ دمعی جاری            یا موحِشَ الأوطانِ و الأوطارِ

لما سَکَنت مِن التُرابِ حَدیقة            فاضَت عَلَیک العینُ بالأنهارِ

أبکی بمحمرِّ الدّموعِ و إنَّمَا             تَبکِی العُیُونُ نَظیرها بنضارِ

لَهفِی لِجوهرةٍ خفت فکأننی          حجبُتهَا مِن أدمُعِی بجارِ

(المصری، لاتا: 219)

یوضح الشاعر الحُزن الذی لحِق به من فقدان ابنه حیث نراه یقول إنّ ابنه جار الله، وهو دمعه جاره وحین دفن فی التراب کانت حدیقة فاضت علیها العین والأنهار، ویظهر الشاعر حزنه الکبیر على من فقد من أهله وأنّه أصبح فی القبور ینادی أهله بانفراده ولا یدعو الآخرین للإسهام فی حزنه کما فعله الخاقانی.

وکذلک یعبر الشاعر عن ألمه علی فراق ولده فی قصیدة أخری حیث یقول:

أبکیک للحسنین الخلق والخُلق       کما بکى الروض صوب العارض الغدق

تبکیک رقة لفظی فی مهارقها      یا غصن فاسمع بکاء الورق فی الورق

وما أوفیک یا عبد الرحیم وإن       بکت لک العین بعد الماء بالعلق

ما زال مبیضّ دمعی داعیاً لدمی     حتى بکیت ظلال الحسن بالشفق

(المصری، لاتا: 156)

وکما یبدو أنه یبکیه وحده ویسمع نوح الحمام علی الأوراق منفردا ولا یدعو الکون والحمام وغیر ذلک من الجماد والنبات والحیوان لمشارکتهم فی حزنه لولده الفقید.

الأسلوب الخطابی

نری أن الأسلوب الخطابی من أهم خصائص مراثی الخاقانی وهو یخاطب مخاطبیه فی قصائده الرثائیة دوما وأسلوبه الخطابی هو خطاب الجمع:

صبحگاهی سر خوناب جگر بگشایید    ژاله صبحدم از نرگس تر بگشایید

(الخاقانی، 1368: 157)

-        یدعو الشاعر الأقرباء والأصدقاء  إلی البکاء الصادق علی فقد ابنه فی الصباح  الباکر  ویقول: فی الصباح الباکر ابکوا بکاءا دمویا  وافسحوا المجال لعیونکم أن تجری دموعکم منها.

استعمل الشاعر فی هذا البیت "خوناب" بمعنی البکاء الدموی فهو إضافة مقلوبة فی اللغة الفارسیة وکذلک استعار "نرگس تر" للعیون الباکیة.

سیل خون از جگر آرید سوی بام دماغ               ناودان مژه را، راه گذر بگشایید

(نفس المصدر: 158)

یدعو الشاعر متلقیه إلی البکاء الکثیر الدامی فی ابنه ویقول: جیؤوا بدم کثیر من أکبادکم إلی سقف الدماغ وافتحوا الطریق لآماق عیونکم لتدفق. فی هذا البیت إشارة إلی عقائد القدامی فی إیجاد الدمع وإنهم کانوا یعتقدون بأن دم الکبد یحترق وتبخر ویصل إلی الدماغ ویتحول هناک إلی الدمع ویجری من آماق العیون.

إلا أن ابن نباتة المصری یتغیر الخطاب وفقا للموضوع وقد یخاطب الفقید ویستطرد أبیاته الرثائیة أو بعبارة أخری سیطر أسلوب خطاب الفرد علی مراثیه حیث یقول:

أبُنیَّ قَد کنزتُکَ فی الثری            فَانفِع أباکَبساعةِ الإقتار

أبنیَّ قَد وَقفت علی حوادثٌ        فَوقفنَ مِن طَلَلٍ علی آثارِ

(المصری، لاتا: 219)

ونراه قد یخاطب قلب الإنسان البصیر ویلجأ إلی القصائد الحکمیة التی لا نکاد نراها فی شعر الخاقانی الرثائی:

أینَ الملُوکُ الرَّافلونَ إلی العُلَی    عَثَرُوا إلی الأجداثِ أیُّ عثارِ

کانوا جِبالا لا تُرام فأصبحُوا     بِیدِ الردی حفنات ترب هارِ

(المصری، لاتا: 776)

إن الشاعر فی هذین البیتین من قصیدته الرثائیة التی یرثی فیها ولده الذی مات یسأل أولا: أین الملوک الذین یجرون ذیلهم ویتبخترون فی سیرهم إلی المجد والعظمة؟ ثم یجیب علی هذا السؤال قائلا: کلهم سقطوا فی قبورهم وماتوا وإنهم کانوا فی العظمة کالجبال الشامخة ولا یستطیع أحد أن یطلبها ویشتهیها فهکذا جعلهم الموت ملء الکفّ من التراب المتساقط. ونجد فی هذه الإجابة نوعا من الحکمة التی نحن نراها فی القرآن الکریم حیث یقول: ﴿وَلَا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّکَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا﴾ (الإسراء: ٣٧) وأیضا یقول: ﴿وَاسْتَکْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَیْنَا لَا یُرْجَعُونَ﴾ (القصص: ٣٩)

 

عمق الرثاء

علی حد قول الشعراء الذین عاشوا بعد الخاقانی والذین فهموا قدرة شعر الرثاء فی التعبیر عن المفاهیم والصور والتخیلات فی التراکیب والقوالب إن رثاء الخاقانی إضافة علی حظه من الفنون التعبیریة والتخیل والتعقل والعواطف فإنه یتجلی فیه مظاهر واسعة وکثیرة من العقائد والتقالید المذهبیة والعادات والطقوس الاجتماعیة والتقالید السوقیة التی تتجه إلی اتجاه حزین وملهف. (زنکنة، 1389ش: 112) لا نکاد نری مراثی کمراثی الخاقانی قبله حیث لا نجازف أن نقول إن الخاقانی یعتبر الرائد فی هذا المجال فی الأدب الفارسی.  انظر إلی هذه الأبیات کیف تأخذ بیدک وتقوم بإدخالک فی عالم الحزن:

تنم از آتش تب سوخته چون عود ونی است        چون نی وعود سرانگشت بخائید همه

خوی به پیشانی وکف بردهنم بس خطر است     به گلاب آن خوی وکف چند زدائید همه

چون صراحی به فواق آمده خون در دهنم        زآن شما زهر کش جام بلائید همه

(الخاقانی، 1368ش: 407و408)

الشاعر ینشد هذه الأبیات بلسان ولده "أمیر رشید" نهایة حیاته ویتذکر ذکریاته فی السنوات الماضیة مع ولده و هذا یجرح نفسه وروحه، ویقول:

-        إن جسمی بسبب الحمی الشدیدة صار کالعود والقصب نحیفا فبهذا السبب اندموا وتحسروا.

-        إن وجود العرق علی جبهتی والرغوة فی فمی خطر مفجع فإلی متی أنتم مشغولون بإزالتهما عن جبهتی بماء الورد.

-        وکما یعلو کأس الخمر من فقاعات، لُطِّخَ فمی بالدماء ما جعلکم تتجرعون السم الزعاف من حدثان الدهر.

بینما نحن لا نری هذا النوع من العمق فی الرثاء عند الشاعر المملوکی وإنه حذا حذو الشعراء المتقدمین فی مجال الرثاء وقلدهم فی أکثر من شعره فی الأغراض المختلفة. لایتجلی فی رثاء ابن نباتة کثیر من هذه المظاهر التی ذکرت فی رثاء الخاقانی. کما لایتجلی ظاهرة اجتماعیة کالعقائد المذهبیة وغیرها من العادات والسنن الاجتماعیة فی رثائه ولیس فی هذا النوع من الشعر مثیل بأشعار الخاقانی. فلهذا لا یرود ابن نباتة فی هذا الشعر أبدا خلافا لخاقانی. فرثاء الخاقانی لأولاده ملیئة بالمظاهر المختلفة للحیاة فی حین أن رثاء ابن نباتة لیس کذلک إلا ما قل وندر فإنه قد حذا حذو المتقدمین وذکر معانیهم فقط دون أی إبداع. ها هو ابن نباتة المصری یقول:

فیا وَلَدی یا تولدَ حزنِ قلبٍ           فعمَّ أصولُ بیتِکَ و الفروعا

ومسَّ عیونَ من فارقت شرٌ          فأصبحَ کلُّ إنسانٍ جزوعا

أما والجاریاتُ بصحنِ خدٍ           بَکَت و الموریاتُ ورت ضلوعا

لَقَد أطفا شمیعة نور بیتٍ           ردیً کم مثلها أطفا شموعا

(المصری، لاتا: 57)


القدرة علی إبداع الصور الشعریة

هناک میزة فی رثاء الخاقانی لأولاده وهی «أنه کان للشاعر حضور واضح فی الحوادث والفجائع وفی بعض الأحیان یشاهد الحوادث بعینیه فلهذا کثر التصویر الإبداعی والصور البدیعیة فی شعرالخاقانی الرثائی کثرة.» (الإمامی، 1369ش: 50) وبناءا علی هذا یعتبر کیفیة إبداع المضامین والفحاوی بکلمات العبرة والبکاء إحدی الصور المتخیلة والمؤثرة فی مراث الخاقانی لأبنائه إن یعبر عن هذا غلوا  وحشوا فی بعض الأحیان. انظره کیف یذکر هذا فی رثائه لولده:

دانه دانه گهر اشک ببارید چنانک        گره رشته  تسبیح ز سر بگشایید

(الخاقانی، 1368ش: 158)

-         تدفقوا الدموع تدفقا غزیرا بفقد ولدی کما هو الحال عندما تفتح عقدة المسبحة، فتسقط بذورها علی رسلها.

از سیل اشک بر سر توفان واقعه         خوناب قبه قبه به شکل حباب شد

(نفس المصدر: 155)

-         إن کثرة البکاء بسبب هذه الکارثة المؤلمة جعلت قطرات الدموع الدامیة کالحباب عندما تسقط علی السیل المتشکل من البکاء .

لایتجلی هذه الصور البدیعیة فی رثاء ابن نباتة لأولاده فخلا شعره من الإبداع فی الاتیان بالصور البدیعیة الحدیثة کغیره من شعراء العصر المملوکی. فرثاء ابن نباتة خال من التصاویر الإبداعیة والحیویة. فلیس باستطاعة الشاعر التلاعب بالکلمات کالعبرة والبکاء کالخاقانی ولم یخرج الشاعر عن المعانی التقلیدیة لرثاء الأولاد فقد تأثر بمن سبقه من الشعراء:

أبکیکَ للحسنین الخَلقَ والخُلُقَ        کمَا بَکَی الروضُ صوبَ العارضِ الغدقِ

تبکیکَ رقَّةِ لفظی فی مَهَارَتِها          یا غصنُ فاسمع بکاءَ الوُرقِ فی الوَرَقِ

ومَا أوفیکَ یا عبدالرّحیم وإن          بکت لکَ العینُ بعدَ الماءِ بالعُلُقِ

(المصری، لاتا: 156)

تتجلی صدق عاطفة الشاعر تجاه ولده الذی یبکیه بحسرة لجمال خلقه وأخلاقه ویشبه بکاءه بالروض عندما ینزل المطر الغزیر علیه، وهو یبکیه بألفاظه وشعره فیسمع نوح الحمام وصوتها الحزین علی الأوراق کأنها تشارکه أحزانه. کما یبدو یخلو رثاء ابن نباتة من حیویة رثاء الخاقانی وعبر عن معان بسیطة یخطر ببال أی شاعر بسیط ولا یحتاج إلی التأمل لفهمه وهذا یختلف عن الشعر الخاقانی اختلافا جذریا.

وجوه التشابه

تتشابهت مراثی الشاعرین فی بعض المعانی والمفاهیم والدلالات الرثائیة تشابها ملموسا حیث أنه یظن المتفحص فی أشعار الشاعرین الرثائیة أن الشاعر العربی کان قد تأثر من الشاعر الفارسی ولئن لا یستبعد هذا إلا أن فقد الصور البدیعیة والمتنوعة فی شعر رثائی لابن نباتة لایؤید هذا الدعوی.

البکاء والتَنَهُّد

یعد التَنهُّد والبکاء من السلوکیات الأکثر شیوعاً للأشخاص الذین فقدوا أحباءهم. هذا السلوک ما کان مستورا من الشاعرین. مراثی الخاقانی ملیئة بالدموع والآهات وانعکست صور متعددة من بکائه فی أشعاره إلا أن أجمل هذه الصور عن البکاء تجلت فی مرثیة أشاد لابنه الرشید، فالشاعر یبدع فیه ویجر علی لسانه أقوال لا تخطر ببال أحد:

گریه گه گه نکند یاری از آن گریم خون        که چو خواهم مددی ساخته تر می نرسد

آه از این گریه که گه بندد وگه بگشاید        گه به کعب آید وگاهی به کمر می نرسد

اشک چون طفل که ناخوانده به یک تک بدود     باز چون خوانمش از دیده به بر می نرسد

(الخاقانی، 1368ش: 542 و 543)

-        إن البکاء فی بعض الأحیان لا یساعدنی وبما أننی أرجو منه المساعدة ولا یعیننی فأنا أبکی دما.

-        واحسرتاه علی هذا البکاء الذی یغلق حینا ویفتح حینا آخر ویصل أثره حینا بسبب کثرته إلی الکعب وحینا آخر لا یصل إلی الخاصرة.

-        الدمع کالطفل ینساب دون أی دلیل وإذا أرید منه أن ینساب لا یجری من العین . 

وفی موضع آخر کما سبق یقول عنه:

صبح گاهی سر خوناب جگر بگشایید        ژاله صبح دم از نرگس تر بگشایید

دانه دانه گهر اشک ببارید چنانک            گره رشته تسبیح ز سر بگشایید

-        اسمحوا للدماء أن تتدفق من الأحشاء فجرا واجعلوا أعینکم عرضة للدموع صباحا.

-        تدفقوا الدموع تدفقا غزیرا بفقد ولدی کما هو الحال عندما تفتح عقدة المسبحة، فتسقط بذورها علی رسلها.

(الخاقانی، 1368ش: 158)

 

کما یبکی ابن نباتة من فقد ولده ویذکر بابیات جمیلة تعبر عن مدی حزنه فی موت ولده ویقول:

أبکیکَ لِلحَسَنین الخَلقَو الخُلُقَ               کما بَکَی الروضُ صوبَ العارضِ الغَدَقِ

تبکیکَ رقَّةَ لفظی فی مهارقِها                 یا غصنُ فاسمع بِکاءَ الوُرقِ فی الوَرَقِ

مازال مبیضّ دمعی داعیاً لدمی               حتّی بکیت ظلال الحسن بالشفق

وخدّدت فوقَ خدّی للبکاء طرقٌحتّی       رویتُ حدیثَ الحزنِ عنِ طرقِ

نراه فی موضع آخر یرثی ولدا له مات صغیرا وهکذا یقول:

أبکیکَ ما بَکَت الحمامُ هدیلها        وأحنُّ ما حنّت إلی الأوکارِ

أبکی بمحمرّ الدّموعِ وإنَّما              تَبکِی العُیُونُ نظیرها بنضارِ

(المصری، لاتا: 218)

یتجلی صدق عاطفة ابن نباتة تجاه ولده الذی یبکیه بحسرة لجمال خلقه وأخلاقه ویشبه بکاءه بالروض عندما ینزل المطر الغزیر علیه، وهو یبکیه بألفاظه وشعره فیسمع نوح الحمام وصوتها الحزین علی الأوراق کأنها تشارکه أحزانه وهو یؤکد أن حزنه مستمر لا ینقطع لعظم المصیبة الواقعة علیه فهو لایفتأ یبکی ویتذکر فقیده فحزنه ثابت ومتجدد فتتدفق عواطفه تجاه ولده بحرارة مصورة آلامه النفسیة فهو یستعین بما یملک من إمکانات نفسیة وفنیة لیعبر عن تجربته المریرة بالفقدان.

موت الولد فاجعة

ورد عن فاجعة فی لسان العرب هکذا: الفجیعة الرَّزِیّةُ المُوجِعةُ بما یَکْرُمُ فَجَعَه یَفْجَعُه فَجْعاً فهو مَفْجُوعٌ وفَجِیعٌ وفَجَّعَه وهی الفَجِیعةُ وکذلک التفْجِیعُ وفَجَعَتْه المُصِیبةُ أَی أَوْجَعَتْه والفَواجِعُ المَصائِبُ المُؤْلِمَةُ التی تَفْجَعُ الإِنسان بما یَعِزُّ علیه من مال أَو حَمِیم الواحدة فاجِعةٌ وفی التهذیب ودَهْرٌ فاجعٌ له حَمِیمٌ فالفاجعة هی المصیبة المؤلمة توجع الانسان بفقد ما یعزُّ علیه من مالٍ أو حمیم. (ابن منظور، لاتا: 245) یعتبر الخاقانی موت ولده فاجعة فعلی الجمیع أن یغیروا کل شیء من أجل فوت ابنه و یعطلوا کل شیء قائلا:

     خبر مرگ جگر گوشه من گوش کنید          شد جگر چشمه خون، چشم عبر بگشایید

     باد غم جست در لهو وطرب بربندید          موج خون خاست سرِ بهو وطرز بگشایید

(خاقانی، 1368: 160)

-        اسمعوا خبر موت فلذتی واسمعوا هذا الخبر بعین الاعتبار حیث کبدی صار بهذا الخبر منهلا للدماء.

-        هبّت ریاح الحزن فأغلقوا أبواب اللهو وعطلوا الطرب وارتفعت أمواج من الدم فافتحوا أبواب الطرق.

وهکذا یعتبر الشاعر ابن نباتة المصری موت ولده الفاجعة التی فوجئ بها الشاعر فبناءا علی هذا یفرق بین ما أصابه والآخرین حینما یرثی ولدا له مات صغیرا ویقول:

کم نائحٍ کالصَّدَی مثلِی علی ولدٍ    یقولُ واحرَقی إن قلتُ واحرِقِی

ولا کمثلی فِی حُزنٍ فُجعتُ به        لکن أعلقُ صبری فیه بالعُلقِ

(المصری، لاتا: 348)

تشبیه الولد بالمظاهر المختلفة

الرثاء هو تعداد خصال المیت بما کان یتصف به من صفات: کالکرم، والشجاعة، والعفة، والعدل، والعقل. قد یتوسل الشاعر الراثی إلی تشبیه المیت بالمظاهر الطبیعیة والأشیاء المختلفة للتعبیر عن هذه الخصال حیث أن هذه المظاهر تدل علی خصائص، کما نری فی أشعار الشاعرین فنری أن الشاعر الخاقانی یشبه ولده بمظاهر الطبیعة کالقمر والربیع والجوهرة والنجم ویقول فیه:

آنک آن مرکب چوبین که سوارش قمر است    ره دروازه برآن تنگ مقر بگشایید

شد شکسته گهرم دست برآرید زجیب     سرزنان ندبه کنان جیب گهر بگشایید

(خاقانی، 1368: 162)

یعتبر الشاعر التابوت المرکب الخشبی الذی وضع ولده المیت فیه ویقول:

-        افتحوا البوابة لحمل التابوت الذی یضیق علی القمر الذی وضع فیه.

-        انکسر جوهری وولدی وفقدتُ شأنی ومکانتی بواسطة موته فمزقوا جیوبکم وأنتم ضاربون رؤوسکم ونادبون.

وهذه المیزة مفهومة فی مراثی ابن نباتة المصری والشاعر العربی یشبه ولده الذی فارق الحیاة بالهلال وفرع النبات والنهر وغیرها من مظاهر الحیاة تماما کمل فعل الخاقانی الشروانی حیث یقول:

کنتَ الهلالَ لأفقٍ

فعارضَ الأفقُ سعدکَ

وکنتَ فرعِ نباتٍ

فأذبلَ الموتُ وَردَکَ

وکنتَ نهرٍ بحارٍ

لو عشتَ أحییتَ مجدَکَ

وآهاً لأقلامِ علمِ

عدمنَ یا نهرُ مدّک (المصری، لاتا: 777)

 

الدعوة إلی التمرد من شدة الحزن

إن المؤمنین بالله یعتقدون بأن کل شیء أمانة الله فی ید الإنسان وهذا یرجع إلی إیمانهم بالله ومثابرتهم ومقاومتهم فی وجه البلایا ولئن بکوا علی فقدان أعزائهم فإنهم لاییأسون وذلک لایدفعهم إلی العصیان والکفر وإنهم یعرفون بأنهم لایسطیعون علی رد المصائب و إبعاده فیعتبرون کل مصائب فتنة الله ویقبلونها دون أن یقاوموا أمامها لأنهم مؤمنون بکلام الله تعالی: ﴿إنا لله وإنا إلیه راجعون﴾ إیمانا تاما، خلافا لهؤلاء الذین لیس لدیهم اعتقاد سدید فلهذا یبکون بکاءا کثیرا لا یتوقف ویعتبرون موت الأشخاص ناشئا من ابتلائم بواسطة الله نعالی.

قد یعجز الراثی تجاه الحزن الناشئ من فقد أولاده فیدعو الإنسان وکل الأشیاء فی العالم إلی العصیان والتمرد وهذا ینبع من شدة المصیبة الذی اصیبت به. قد ینتهی هذا الحزن إلی التمرد والغضب؛ الغضب الذی یقع بعد کارثة ولکن لایری وسیلة للتعبیر عن حزنه الکثیر فیدعو إلی التمرد والعصیان «یعتبر الغضب واحد من المشاعرالأکثرإرتباکا الذی یختبره صاحب الحزن وینبع منه العدید من المشاکل للراثی.» (المعتمدی، 1390ش: 250 و251) الخاقانی یقول:

به وفای دل من ناله برآرید چنانک         چنبر این فلک شعوذه گر بگشایید

دل کبود است چو نیل فلک ار بتوانید     بام خمخانه نیلی به تبر بگشایید

(خاقانی، 1368: 158)

-        توجعوا من صمیم قلوبکم ولاء لقلبی وافتحوا بأنینکم دائرة هذا الدهر المشعوذ.

-        صار قلبی کدرا کلون السماء فدمروا  إن استطعتم سقف هذا الدهر الرمادی بالفأس لنتخلص من ظلمه وشؤمه. 

حینما یفارق ابن الخاقانی الحیاة ویقصد الأجل المحتوم ولده، یتطرق الشاعر طریق العصیان فی الابتداء ویشکو ویعترض علی المصیبة التی انتهت إلیه ویقول أقوالا لم یسبق أن یصدر منه فیحترق الشاعر فی الأحزان من فقد ابنه ویتوقع من أنصاره وأحبائه أن یساهموه فی الحزن. نراه فی قصیدة "ترنم المصائب" یصعد آهاته ویعتبر موت رشید الدین ظلم الزمان ویدعو إلی "سد الزنار"[1] حیث یقول:

پس بمویی که ببرید ز بیداد فلک           همه زنار ببندید و کمر بگشایید

(الخاقانی، 1368ش: 161)

-        بما أن الدهر ظلمنی وقطع لی شعرا ـ أی سلب منی ولدی ـ فاصنعوا حزاما وشدوا به بطنکم.

یرجع الخاقانی موت ولده إلی "سوء تصرف الدهر" وظلمه فیبدأ بالشکوی التی لا تنتهی عنده من الدهر فلهذا یخاف من أنه إذا استمر فی شکواه یمکن أن یملأ شکواه العالمین ویقول:

دارم از چرخ تهی دو گله چندان که مپرس             دو جهان پر شود ار یک گله سرباز کنم

(نفس المصدر: 542)

ها هو ابن نباتة الذی یؤلم من فقد أبنائه بالشدة فانظره کیف یدفعه شدة الحزن بإنشاد الأبیات المؤلمة التالیة:

    فیا أسای تمرّد                   و یا سلوی تَمردک

و یا حیا الغیثِ أجزِل              لذابلِ العطفِ رَفدک

واجعَل بکاکَ علیه                نداکَ و النوحَ رعدُک

(المصری، لاتا: 157)

 

الشعور بالذنب

من ردود الفعل العاطفیة للشخص المحزون هو الشعور بالذنب بعد موت أحبائه. قد یشعر الراثی بالذنب لحیاته بعد العزیز المتوفی ویعتبر نفسه یستحق اللوم. (ثابت، 1392ش: 132) انظر الخاقانی کیف یشیر إلی هذا الشعور ویشعر بالذنب والحیاء بعد موت ولده الناشئ حینما یقول:

این منم زنده که تابوت تو گیرم در زر        کآرزو بد که دوات تو به زر در گیرم؟

(خاقانی، 1368ش: 544)

-        ها أنا ذا أعیش وأتنفس لکی أزیّن تابوتک وکنت أرجو أن أزیّن محبرتک .

یمکن العثور علی هذه المشاعر فی الشعر الرثائی لابن نباتة المصری. فی رأیه لیس للعیش بعد موت ولده خیر ولیس باستطاعته قبل هذه الحالة بعد أن فارقت ابنه الحیاة:

لالینک الیومَ أرجُو            و لستُ أرهبُ شدّک

قضیتُ کفَّ مرادی           فاقدح بقلبی زندَک

لم أنسَ لثمکَ لما           أحسستُ بالموتِ بعدَک

أفٍ لقلبی إن لم              یوفِّ بالحُزنِ وُدَّک

أسکنتُ قلبیَ لحدک          لا خیرَ فی العیش بعدَک

ما الدارُ بعدکَ عندی         أری و إلا فعندَک

 (المصری، لاتا: 156)

انظره فی شعر آخرله یرثی ولدا له مات صغیرا:

خفّ النجا بک یا بنیّ إلی السری      فسبقتنی وثقلتُ بالأوزار

لیت الرّدی إذ لَم یَدعکَ أهابَ بی      حتی ندومَ معاً علی المضمارِ

(نفس المصدر: 218)

کیفَ الحیاةُ وقد دفنتُ جوانِحِی     ما بینَ أنجادٍ إلی أغوارِ

(نفس المصدر: 219)

إظهار العجز أمام حتمیة الموت

الخاقانی یعتقد بحتمیة الموت وعبثیة الحیاة ویدری أنه لا مفر من الموت، فی رأیه کلنا عاجزون أمام القدر ویظهر مظاهر قبول هذه الحتمیة فی شعره فلیس فی رأیه باستطاعة شخص السیطرة علی القدر وأحداثه الحتمیة واللأبدیة کما یقول:

ای همه عاجز اشکال قدر ممکن نیست       که شما مشکل این غم به هنر بگشایید

عقده بابلیان را بتوانید گشاد            نتوانید که اشکال قدر بگشایید

جای عجز است ومرا نیست گمانی که شما      گره عجز به انگشت ظفر بگشایید

(الخاقانی، 1368ش: 162)

من ناحیة أخری نری أن الشاعر العربی أیضا یدرک حتمیة الموت بعد أن قبل موت ابنه ویحاول أن یخفف عن نفسه وهو یدرک شیئاً عقلیاً بعیداً عن العاطفة فیورد لنا أسماء معروفة فی التاریخ (ابن ذی یزن) و(تبع) و(ذو سنداد) و(الزباء) لیدلل علی أن الموت أمرٌ لابد منه، ولیهون عن نفسه ألم فقدان ولده فکم من ملک هلک وکم من والد بکی ابنه واحترق قلبه لفقده وبهذا یتوثل الشاعر إلی «حتمیة الموت وعبثیة الحیاة وإنه مدرکه لا محاله حتی لو کان فی بروج مشیدة.» (الکبیسی، 1983م: 30) فنجد الشاعر یقول فی هذا المعنی:

بنیَّ إن تُسقَ کاساتِ الحمامِ فکَم       ملیکٍ حَسن کما شاءَ الزمانُ سقی

بنیَّ إن الرَّدَی کأسٌ علَی أممٍ           ما بینَ مُصطَبِح منها ومغتبقِ

ما ردَّ سیفُ الرَّدی سیفُ ابنَ ذی یزنِ    ولانجا تبعٌ فی الزعفِ و الحلقِ

ولا احتمی عنهُ ذوسندادِ فی شرفِ      ولا اختفَت دونَه الزّباء فی نفقِ

(المصری، لاتا: 348)

نری فی الأبیات بأن ابن نباتة بإنشادها إیاها یذکر المعانی الإنسانیة التی تصل إلی الحکمة فی رثاء ولده وعد حادثة الموت أمراً لا بد منه یشترک فیها الناس جمیعا وبهذا تهون المصیبة.

 

بکاء الدم أو البکاء الدموی

یبکی الشاعران بکاء دمویا وهذا یتجلی فی أشعارشاعرین الرثائیة. أبدع الخاقانی فی هذا الفحوی غیر أن شعر ابن نباتة فی هذا المعنی خال من الإبداعات فهو حذا حذو المتقدمین تقلیدا صرفا، نجد الخاقانی یقول:

چون سیاهی عنب کآب دهد سرخ، شما         سرخی خون ز سیاهی بصر بگشایید

(الخاقانی، 1368ش: 158)

-        لتتدفق عیونکم السوداء الدموع الدامیة کما یقطر العصیر الأحمر من العنب الأسود.

یعتبر هذا النوع من المعنی جزءا لا ینفک من الشعر المملوکی عامة وشعر ابن نباتة المصری خاصة وینبع هذا من تقلیدهم من الشعراء العباسیة وغیرها من أدوار الشعر العربی. انظر الشاعر ابن نباتة کیف یسیل دمعه الدموی:

یسیلُ أحمرُ دمعی             لمَّا تذکَّرتُ خدّک

مازال مبیض دمعی داعیاً لدمعی           حتّی بکیتُ ظلال الحسن بالشفق

(المصری، لاتا: 156)

إظهار العجز والیأس علی فقد الأولاد

نری إظهار العجز والیأس من فقد الأعزاء فی کل المراثی فلا یستثنی منها رثاء الشاعرین الفارسی والعربی. وهناک نوع من الیأس یستولی علی الخاقانی ویدعو إلی الاعتناء بحاله قائلا:

پشت من چون قلم توست که مادر بشکست            که بدین پشت قباهای بطر برگیرم

چه نشینم که قدر سوخت مرا در غم تو        برنشینم در میدان قدر درگیرم

در فراق تو از این سوخته تر باد پدر         بی چراغ رخ تو تیره بصر باد پدر

(همان: 140)

من رسالات و دواوین و کتب سوخته ام        دیده بینش این حال ضرر بگشایید

(همان: 156)

الشاعر یظهر عجزه وألمه ویأسه بسبب وفاة ابنه وفراقه ویشتکی من جور الدهر الذی ابتلاه بهذا البلاء العظیم ومن شدة الحزن یدعو علی نفسه فقدان البصر الذی لا یری الولد ولا یشاهده ویقول: لقد أحرقتُ رسائلی وکتبی ودواوینی فأعطوا البصیرة لهذا الخاسر.

 وانظر ابن نباتة کیف یظهر عجزه ویشعر بالعجز تجاه موت ولد له مات قبل أن یبلغ عاما. ها هو ابن نباتة یقول:

یا راحلاً مِن بعدِ ما أقبلت        مخایلٌ للخیرِ مرجوّه

لم تکتمل حولاً وأورثتنی          ضعفاً فلا حولَ ولا قوّة

(المصری، لاتا: 546)

 

نتائج البحث

إن هذا البحث یقدم رؤیة عن بعض وجوه التشابه والافتراق فی مراثی الشاعرین، ومن أهم نتائج البحث:

-         اتجه ابن نباتة المصر فی مراثیه اتجاها حکمیا بینما لا نری هذه المیزة فی أشعار الخاقانی الرثائیة.

-         لقد کابد کلا الشاعرین معاناة فقد أولادهما ومرارة موتهم ودعیا إلی البکاء الکثیر وصب العبرات علی فقد أولادهما.

-         کل ما یسیطر علی رثاء الأولاد فی شعر الخاقانی هو  تعبیر عن الحزن والحداد ودعوة الجمیع بالحداد علی الفقید؛ أی هو شخص ذواتجاه جمعی ویدعو الجمیع إلی الحداد علی الفقید ومن جانب آخر یسیطر الاتجاه الفردی علی رثاء ابن نباتة لأولاده.

-         تمتع الخاقانی بقدرة الشعر والاتیان بالصور الإبداعیة التی لا نراها عند ابن نباتة وهو حذا حذو متقدمیه فی هذا المجال.

-         تتجلی مظاهر مختلفة من الثقافات الدینیة والتاریخیة والاجتماعیة والفلسفیة والسوقیة فی مراثی الخاقانی لولده إلا أنه لا یتمتع شعر الرثائی الأولادی لابن نباتة بهذه المیزة.

-         من أهم وجوه تشابه الشاعرین فی رثاء الأولاد هی "البکاء والتنهد"، و"موت الولد فاجعة"، و"تشبیه الأولاد المتوفیة بالمظاهر المختلفة"، و"الإصابة بالأرق"، و"عجز الإنسان أمام القدر والموت اللأبدیة"، و"الدعوة إلی التمرد من شدة الحزن"، و"الشعور بالذنب"، و"اظهار العجز أمام حتمیة الموت.

-         من أهم وجوه الافتراق الشاعرین فی رثاء الأولاد هی "الاتجاه فی الرثاء"، و"الأسلوب الخطابی"، و"عمق الرثاء"، و"القدرة فی استعمال الصور الإبداعیة".



[1]- سد الزنارأی قبول سنن المسیحیة.

استعلامی، محمد. 1387ش. نقد وشرح قصائد الخاقانی. طهران: نشر زوار.

الاعتمادی، غلام حسین. (1390ش). انسان ومرگ، درآمدی بر مرگ شناسی. چاپ سوم. تهران: نشر مرکز.

امامی، نصرالله. (1369ش). مرثیه سرایی در ادبیات فارسی (تا پایان قرن هشتم). اهواز: انتشارات دفتر مرکزی جهاد دانشگاهی.

ثابت، عبدالرحیم. (1392ش). «روان‌شناسی ماتم‌زدگی در مرثیه‌های خاقانی». نشریه ادب وزبان دانشکده ادبیات وعلوم انسانی دانشگاه شهید باهنر کرمان. سال 16. شماره 34. پاییز و زمستان. صص

حسن غنیم، محمد عبدالقادر. (لاتا). رثاء الأبناء فی الشعر العربی حتی نهایة العصر العباسی. أطروحة الدکتوراه.

خاقانی، افضل الدین بدیل بن علی نجار (1368ش). دیوان. تصحیح ضیاء الدین سجادی. چاپ سوم. تهران: انتشارات زوار.

الخطیب، حسام. (1999م). آفاق الأدب المقارن. عربیا وعالمیا. دمشق: دار الفکر.

الزبیدی. (1422ق). تاج العروس من جواهر القاموس. تحقیق عبدالکریم الغرباوی. الکویت: مؤسسة الکویت للتقدم العلمی.

زنکنه، داریوش. (1389ش). «جستاری در سوگ سروده های خاقانی». فصل‌نامه علمی عمومی زبان و ادب فارسی (گرایش عرفان) ادبستان. شماره 3. صص 130-111.

الزوزنی، الحسن بن احمد. (2006م). شرح المعلقات السبع. تحقیق: محمد الفاضلی. ط1. طهران: موسسة الصادق للطباعة والنشر.

سالم، عبدالعزیز الرشید عبدالعزیز. (1988م). شعر الرثاء العربی واستنهاض العزائم. الکویت: وکالة المطبوعات.

صفا، ذبیح الله. (1363ش). تاریخ ادبیات فارسی. ط 6. طهران: نشر فردوسی.

ضیف، شوقی. (2007م). تاریخ الادب العربی، عصرالدول والإمارات. الجزء الخامس. القاهرة: دار المعارف.

ضیف، شوقی. (1979م).  الرثاء.ط10، مصر: دارالمعارف.

علوش، سعید. (1987م). مدارس الأدب المقارن. دراسة منهجیة. الطبعة الأولی. لامک: المرکز الثقافی العربی.

الفاخوری، حنا. (1427ق). الجامع فی التاریخ الادب العربی. ج1. بیروت: ذوی القربی.

القیروانی، ابوعلی الحسن بن رشیق. (1988م). العمدة فی محاسن الشعر وآدابه. تحقیق: محمد قرقزان. الطبعة الاولی. بیروت: دار المعرفة.

القرطاجنی، حازم. (لاتا). منهاج البلغاء وسراج الأدباء. تقدیم وتحقیق محمد الحبیب ابن الخوجة. ط 3. بیروت: دار الغرب الإسلامی.

المصری، ابن نباتة. (لاتا). دیوان ابن نباتة المصری. بیروت: شرکة علاء الدین للطباعة والتجلید.

کزازی، میرجلال الدین. (1368ش). گزارش دشواری‌های دیوان خاقانی. الطبعة الأولی. طهران: نشر مرکز.