الحقیقة المحمدیة فی مدائح الخاقانی الشروانی النبویة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران

2 طالب مرحلة الماجستیر فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران

المستخلص

المدیح النبوی من الأعراض الشعریة التی تکاد تشترک مضامینها بین جمیع الشعراء ومن أهم المضامین التی تناولها الشعراء فی المدیح النبوی یمکن التطرق إلی معجزات النبی (ص) والتوسل به ومکارم أخلاقه. أمّا الموضوع الرئیس والذی یشکل حجر الأساس فی المدائح النبویة هو "الحقیقة المحمدیة" المشهورة بین العرفاء والأوساط الصوفیة وهی مما استقاه ابن عربی من حدیث النبی (ص) "کنتُ نبیّاً وآدمُ بین الماء والطین." ومن خلال هذه الحقیقة یتجلّی کمال الکائنات فی الإنسان الکامل الذی یتمثل فی شخصیة الرسول الأکرم(ص). ومن أسس هذه الحقیقة یمکن الإشارة إلی: 1. خلق نور رسول الإسلام (ص) قبل خلق الکائنات ونبوته قبل أن یُخلق آدم (ع) 2. تفضیله علی المخلوقات وعلی جمیع الأنبیاء. 3. أنه هو الغرض الأول لخلق العالم. وبهذا الصدد لقد حاول الباحثان تسلیط الضوء علی المدائح النبویة لدی الشاعر الفارسی الخاقانی الشروانی واستکشاف الحقیقة المحمدیة فیها حیث تبیّن أن الخالقانی من القائلین بالحقیقة المحمدیة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Mohamadieh Truth in Prophetic Praising by Khaqani Shervani

المؤلفون [English]

  • hamid reza heidari 1
  • ebrahim khalili 2
المستخلص [English]

Mohammadieh Truth is one of the beliefs some of whose aspects could be inferred from Koran verses, prophetic and Qodsi sayingsand most Sufis also believe in it. Mohammadieh Truth is based on three principles: first, Prophet Mohammad (PBUH) has been created before creation of whole universe and his prophesy has been occurred before creation of Adam; second, it isProphet Muhammad who is the cause for universe creation and third, Prophet Muhammad is superior of other creations. This study aims to investigate Khaqani's poem and belief in Mohammadiehtruth in addition to referring to interpretations, verses of Quran and related narrations. Among Arabic and Persian poets, poets as KhaqaniShervani and Busiri believe in Mohammadieh Truth and reflect such belief in their poems. In this study, Khaqani's poems about Mohammadieh truth have been extracted and having translatedverses of the poemsinto Arabic language, they have been analyzed. In his poem, Khaqani describes Prophet Muhammad as the best creature and noblest prophet and believes that Muhammad’s light has been just created before the creation of Adam and the reason for his late physical creation is his perfection. Therefore, Adam is considered as blossom of Prophetic tree and Prophet Muhammad as its fruit. While believing in superiority of Islamic prophet over other prophets inspired by some saying and narrations, Khaqaniregards Prophet Muhammad as the cause of creation.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Prophetic praising
  • Mohammadieh truth
  • Khaqani
  • Prophet's superiority

        المدیح النبوی أحد الأغراض الشعرّیة التی تطرق إلیها العدید من الشعراء فی مختلف الآداب الإسلامیة حیث وصفوا محاسن صفات النبی (ص)، واستعرضوا وقائع حیاته وتناولوا معجزاته ومدحوا أهل بیته وأشادوابنبوّته وقیادته للأمة. فالمدائح النبویة تجمع فی طیاتها بین معالم الشخصیّة الإنسانیة المثلی التی تتجسد فی نبی الإسلام (ص) وما قال الله سبحانه وتعالی عن صفات نبیّه(ص) فی کتابه العزیز. لقد لفتت شخصیة النبی (ص) اهتمام الشعراء المسلمین من مختلف المذاهب والطوائف وقد برز اهتمام الشعراء بشخصیة رسول الله (ص) وتفضیله علی جمیع الکائنات. شهدت المدائح النبویة فی العصور الأدبیة جزراً ومداً إلا أنها انتشرت انتشاراً واسعاً فی العصر المملوکی ولعل سبب ذلک یعود إلی نشوب الحروب الصلیبیة التی کانت لها روح دینیة متعصبة ومعارضة للدین الإسلامی من جهة والزحف المغولی الغاشم الذی جاء لطمس المعالم الحضاریة من جهة أخری وما أصیب به المجتمع المملوکی من التدهور السیاسی والکوارث الطبیعیة وانغماس المجتمع فی اللهو، الأمر الذی أثر فی انتشار المدیح النبوی کنتیجة طبیعیة لمقاومة المظاهر المخالفة للدین والمروجة للهو والمجون حیث استخدم فئات من الشعراء شعرهم لتبجیل شخصیة نبی الإسلام (ص) والثناء علیه وتفضیله علی الخلق ومدح خصاله الحمیدة. ومن أبرز الشعراء الذین اهتموا بالمدیح النبوی منذ بزوغ فجر الإسلام حسان بن ثابت الأنصاری وکعب بن زهیر والکمیت الأسدی وصفی الدین الحلّی والبوصیری. وأما الشعراء الفرس فهم کذلک جندوا طاقاتهم الشعریة للذود عن حیاض الإسلام من خلال شعرهم الدینی بما فی ذلک المدائح النبویة وذلک منذ عصر الرودکی والکسائی وحتی القرون المتأخرّة بحیث نری اهتمام الشعراء الإیرانیین بهذا الفن بارزاً مثلما نری فی أدب مولانا والعطار النیشابوری وسنائی والخاقانی ونظامی کنجوی وملا محسن فیض الکاشانی.

وقد حاول الشعراء أن یتناولوا فی مدائحهم النبویة کل ما یرتبط بنبی الإسلام (ص) من معجزاته ومیزاته الخَلقیة والخُلقیة الحسنة وما یمتّ إلی أهل بیته (ع) بصلة. وأما الموضوع الرئیس فی هذه المدائح فهو ما اشتهر بالحقیقة المحمدیة حیث سیجری الحدیث عنها لاحقاً.

خلفیة البحث

فیما یتعلق بسوابق البحث تجدر الإشارة أن الباحثین قاما بالبحث  حول کتب ومقالات عن دراسة الحقیقة المحمدیة فی شعر الخاقانی إلا أنهما لم یعثرا علی بحث مستقل ودراسة متفردة بالموضوع إلا أن هناک بحثاً موجزاً فی طیات کتاب «المدیح النبویّ فی شعر حسان العرب وحسان العجم» من منشورات یار دانش وهو یحمل عنوان «الحقیقة المحمدیة فی شعر الخاقانی» لتورج زینی­وند ولا یفوتنا هنا الإشارة إلی أن الحقیقة المحمدیة فی حد ذاتها کانت موضع اهتمام الکتاب والمؤلفین کما أن هناک کتاباً نشرته مؤسسة "تنظیم ونشر آثار الإمام الخمینی" تناولت فیه فاطمة طباطبائی الحقیقة المحمدیة حسب رؤی مولانا وملا محسن فیض الکاشانی، ومقال آخر وهو «سیمای پیامبر اعظم در دیوان خاقانی شروانی» لجهانغیر صفری وروشنک رضائی طبع فی مجلة «پژوهش زبان وادبیات فارسی» المحکمة حیث لم یفرد الکاتبان بحثاً حول الحقیقة المحمدیة. 

أسئلة البحث

1-   ما هی الحقیقة المحمدیة وهل احتلت حیزاً ملحوظاً فی البحوث الأدبیة؟

2-   هل الخاقانی الشروانی من القائلین بالحقیقة المحمدیة؟

3-   کیف استخدم الخاقانی الحقیقة المحمدیة فی شعره؟

فرضیات البحث

1-   الحقیقة المحمدیة وقعت موقع اهتمام الشعراء واحتلت مکانة مرموقة فی شعر عدد من شعراء المدائح النبویة.

2-   الخاقانی کان من القائلین بالحقیقة المحمدیة وشعره خیر دلیل علی ذلک.

3-   قد تناول الخاقانی فی شعره أهم الموضوعات التی تدور فی فلک الحقیقة المحمدیة.

وأهم المصادر التی تم الاعتماد علیهاعبارة عن "دیوان" الشاعر و"مثنوی تحفة العراقین" و"شرح دیوان الخاقانی" لمحمد رضا برزگر خالقی وأربعة من التفاسیر المهمة للقرآن الکریم. تقوم هذه الدراسة علی المنهج التحلیلی والوصفی.

حیاة الخاقانی وشعره

«ولد أفضل الدین بدیل بن علی الخاقانی الشروانی فی شروان القریبة من مدینة باکو الحالیةعام 520 هـ.ق  وهی تقع فی شمالی آذربیجان الإیرانیة و التی یکون اسمها التاریخی "أرّان". کان أبوه نجاراً  فقیراً یسمی علیاً  وکانت أمه من المسیحین النساطرة الذین أعلنوا إسلامهم.» (صفا، 1372ش، ج2: 777)

«وعلی الرغم من حیاة والدیه الفقیرة فقد حظی الخاقانی بدعم وحمایة وتشجیع من قبل عمه کافی الدین عمر بن عثمان الذی کان حکیماً وطبیباً وفیلسوفاً. وبما أن عمه أدرک مواهبه منذ طفولته فسعی فی تربیته وحین سمع منه قصائده فی مدح النبی الأعظم (ص) وغیرها من القصائد قارنه مع حسان بن ثابت الأنصاری ولقّبه بـ"حسان العجم". وبما أن الخاقانی قد أعجب بهذا اللقب  فقد ذکره فی أشعاره مراراً.» (استعلامی، 1387ش‌: 16)

«توفی الخاقانی عام 575 فی تبریز وهو فی الخامس والسبعین من عمره فی حیاة زاخرة بالألم والمعاناة والتشکی ودفن جثمانه فی مقبرة الشعراء.» (سجادی، 1370ش: 14)

انتشرت النزعة الصوفیة فی إیران خلال هذا العصر  إثر ما مورس ضد العلماء والأدباء من تضایق وتشدد بحیث مال العدید من الشعراء إلی هذه النزعة کما حدث ذلک فی الأدب العربی.

لقد تناول الخاقانی الشروانی فی أشعاره مدح النبیّ الأعظم (ص) کما صوّر شخصیته وسیرته ومدح الأماکن المقدسة لاسیما مکة والمدینة.

 للخاقانی ثلاث عشرة قصیدة فی نعت النبی (ص) ومدحه وأهمها: منطق الطیر، حرز الحجاز،کنز الرکاز، تحفة الحرمین وتفاحة الثقلین فضلاً عن مدائحه النبویة فی مثنوی تحفة العراقیین.

الحقیقة المحمدیة

        مصطلح "الحقیقة المحمدیة" مما یستخدم لدی العرفاء بشأن النبی (ص) حیث قالوا: «قد ظهرت جمیع العوالم من هذه الحقیقة وقیل إنها حقیقة الحقائق.» (کاشی، 1376ش: 131) «وقد جاء فی معتقدات الصوفیة والعرفاء بأن هذه الحقیقة یظهر فی الإنسان الکامل. والنبیّ والرسول والولیّ من مظاهر هذه الحقیقة فی العالم السفلی وأکمل مظهر لهذه الحقیقة فی ‌العالم هو النبی الأکرم(ص).» (المصدر نفسه: 352)

«لقد أصبحت هذه الحقیقة من مفردات العرفان الإسلامی، ویعنون بذلک أنّ الحقیقة المحمدیة تمثل التعین الأول للأعیان الثابتة والتی تقف علی رأس جمیع "الأعیان الثابتة" والتی تحققت من خلال التجلی الإلهی الأکمل. ومن تلک الحقیقة تُفاض علی کافة العوالم الأخری. ویعتقد العرفاء بأنّ الحقیقة المحمدیة تتبلور فی الإنسان الکامل وأنّ النبی والرسول والولی یعتبر من مظاهر تلک الحقیقة فی العالم وأنّها تجلّت بأسمی صورها وأحسنها فی شخصیة الرسول الأکرم (ص).» (موقع موسوعة المعارف الإسلامیة الإنترنتیة، الحقیقة المحمدیة)

وبهذا الشأن لا تُعتبر الحقیقة المحمدیة عقیدة صوفیة بحتة، ولا تنحصر هذه الحقیقة فی الأوساط الصوفیة وفی تعاریف معینة کما یقول الدکتور زکی مبارک: «هی تعنی أن النبی هو أول تعیّن للذات الأحدیة قبل کل تعیّن، فظهر به ما لا نهایة له من التعینّات.» (مبارک، 2012م: 259) وأیضاً یجب أن لا نحصر کل العقائد المتعلقة بهذه الحقیقة فی الغلو، کما حدده الدکتور زکی مبارک قائلاً: «وهذا الغلو لا یُفهَم إلّا إذا عرفنا أنّه یرجع إلی أصل من أصول التصوف، وهو القول بالحقیقة المحمدیة.» (المصدر نفسه: 258) وعلی أیّ حال قد تشکلّت هذه الحقیقة من عدّة نقاط فیما یخص شخصیّة النبی(ص) منها، الأول: یعتقد المعترفون بهذه الحقیقة أن النبی (ص) خُلق نوراً قبل أن یخلق الله الکائنات وکان نبیّاً وآدم بین الماء والطین. وهذا علی أساس ما روی عن النبی من الأحادیث المشهورة المتواترة، کحدیث یخاطب فیه جابر بن عبدالله الأنصاری: «أول ما خلق الله نور نبیّک یا جابر.» (المازندرانی، 1376ق: 214) أو «کنت نبیّاً وآدم بین الماء والطین.» (المصدر نفسه : 225)، الثانی: هو أن النبی (ص) کان الغرض الأول لخلق هذا العالم بالاستناد إلی روایة «لولاک لما خلقت الأفلاک.» (المصدر نفسه: 218)، الثالث: من أصول هذه العقیدة، هو أن النبی (ص) أفضل الخلق بل أفضل الأنبیاء (ع).

الحقیقة المحمدیة فی شعر الخاقانی

أ ) خلق نور النبیّ ونبوّته قبل خلق الکائنات:

 أما بالنسبة إلی خلق نور النبی(ص) قبل أن تخلق الکائنات، وبالنسبة إلی نبوّته قبل أن یخلق آدم(ع)، فیستشهد الرافضون لهذه العقیدة بالآیات القرآنیة کقوله تعالی: ﴿قُل إنّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثلُکُم یُوحی إلیَّ﴾ (الکهف: 110) ویعتقدون بأنّ النبی (ص) مخلوق کبقیّة أبناء البشر یتولد ویعیش ثم یموت. ولکن هذا الرأی یرتبط بالبعد المادّی والعنصری للإنسان  أن صفة "البشریة" هی التی تتعلق بالهیئة الظاهرة ولهذا لا شّک فی أن النبی فی صفة البشرّیة کبقیة الناس یتولد ویأکل ویمشی ویموت. وأما الذی یرتبط بهذا الاعتقاد فی قضّیة الحقیقة المحمدیة یختلف عن نشأته العنصرّیة بل یرتبط بحقیقته الأزلیة عند ربّه. نکتفی هنا فی تبیین هذه القضّیة ببعض ماورد من الأحادیث والتفاسیر؛ وقد خاطب الله أهل الکتاب قائلاً: ﴿قَد جَاءَکُم مِنَ الله ِنُورٌ وَ کِتَابٌ مُبِینٌ﴾ (المائدة: 15) وقد قیل فی تفسیر هذه الآیة: «من المحتمل أن یکون المراد من النور هو النبی (ص)، وقد عدّه الله تعالی نوراًفی قوله: ﴿وَ سِرَاجاً منیراً﴾» ( الطباطبائی، 1971م، ج4: 337)

 وقال الطبری فی تفسیره: یقول جلّ ثناؤه للذین خاطبهم من أهل الکتاب: «قد جاءکم یا أهل التوراة والإنجیل من الله نور، یعنی بالنور محمداً (ص) الذی أنار الله به الحق وأظهر به الإسلام، ومحق به الشرک، فهونور لمن استنار به یبین الحق، ومن إنارته الحق تبیینه للیهود کثیراً مما کانوا یخفون من الکتاب.» (الطبری، 1412ق: 161)

قد قال الرازی: «و فیه أقوال، الأول: أن المراد بالنور محمد، وبالکتاب القرآن، والثانی: أن المراد بالنور الإسلام وبالکتاب القرآن، الثالث: النور والکتاب هو القرآن وهذا ضعیف، لأنّ العطف یوجب المغایرة بین المعطوف والمعطوف علیه وتسمیته محمد والإسلام و القرآن بالنور ظاهرة، لأن النور الظاهر هو الذی یتقوّی به البصر علی إدراک الأشیاء الظاهرة، والنور الباطن هو الذی تتقوّی به البصیرة علی إدراک الحقائق والمعقولات.» (الرازی، 1410ق: 189 و190) ولکن البعض یفسّرون النور بالنور الظاهر حیثقال بعض الشعراء فی أشعارهم بأنّ النبی (ص) کان نوراً لیس له ظلّ. وعلیه سنشیر بهذا الشأن إلی نماذج من شعر الخاقانی.

     وفی تفسیر الآیة القرآنیة: ﴿وَ إِذ أَخَذَ اللهُ مِیثَاقَ النَّبِیِّینَ لَمَّا آتیتُکُم مِن کِتَابٍ وَ حِکمَةٍ ثُمَّ جَاءَکُم رَسُولٌ مُصَدّقٌ لِما مَعَکُم لِتُؤمِنَنَّ بِهِ وَ لِتَنصُرَنَّهُ قَالَ أَأَقرَرتُم وَ أَخَذتُم عَلَی ذَلِکُم إِصرِی  قَالُوا أَقرَرنَا  قَالَ فَاشهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُم مِنَ الشَّاهِدِینَ﴾ (آل عمران: 81) قد ورد عن الإمام علی (ع): «إن الله أخذ المیثاق علی الأنبیاء قبل نبیّنا أن یُخبروا أممهم بمبعثه ونعته ویبشّروهم ویأمروهم بتصدیقه.» وفی الدر المنثور أخرج ابن جریر عن علی بن أبی طالب (ع)، قال : لم یبعث الله آدم نبیاً فمن بعده إلّا أخذ علیه العهدفی محمد لئن بعث وهو حیّ لیؤمنن به ولینصرنه، ویأمر فیأخذ العهد علی قومه ثم تلا: ﴿وإذ أخَذَ الله میثاقَ ...﴾ (الطباطبائی، 1971م، ج3: 244) ویؤکد صاحب تفسیر المیزان علی أن الروایتین تفسّران الآیة بمجموع ما یدل علیه اللفظ والسیاق کما مرّ. وقد روی عن الإمام علی (ع) «بعث الله محمداً لإنجاز عدَته، وإتمام نبوته، مأخوذاً علی النبیین میثاقه.» (نهج البلاغة: 38) وأیضا یقول الإمام (ع) مشیراً إلی حقیقته النوریة وتقدم حقیقته علی الأنبیاء: «أرسله بالضّیاء، وقدَّمه فی الاصطفاء.» (المصدر نفسه: 438) وهناک کلام آخر نقله الشیخ یوسف بن إسماعیل النبهانی من رسالة «التعظیم والمنة فی  تفسیر لتؤمننّ به و لتنصرنّه» لتقی الدین السبکی: «فی الآیة من التنویه بالنبی (ص) وتعظیم قدره مالا یخفی وفیه مع ذلک أنّه علی تقدیر مجیئه فی زمانهم  یکون مرسلاً إلیهم، فتکون نبوّته ورسالته عامّة لجمیع الخلق من زمن آدم إلی القیامة وتکون الأنبیاء وأممهم کلهم من أمّته.» (النبهانی، لاتا: 41) وبهذا الشأن یقول الدکتور الطهرانی فی تفسیره: «آیة غُرّة ترفع من شأن خاتم النبیین (ص) إلی أعلی القمم التی لا تساوی أو تسامی حیث تحمّله - وهو آخر النبیّین- المجیء  إلیهم کلهم برسالته القدسیّة.» (الصادقی الطهرانی، 1363ش، ج5: 57)

ثم یواصل الشیخ النبهانی قوله « فإنّ النبوة وصف لا بّد أن یکون الموصوف به موجوداً وإنّما یکون بعد بلوغ أربعین سنة أیضا فکیف یوصف به قبل وجوده و قبل إرساله وإن صحّ ذلک فغیره کذلک. قلت: قد جاء أن الله خلق الأرواح قبل الأجساد، فقد تکون الإشاره بقوله "کنت نبیّاً ..." إلی روحه الشریفة أو إلی حقیقته. والحقائق تقصر عقولنا عن معرفتها وإنّما یعلمها خالقها ومن أیده بنور إلهی، ثم إن تلک الحقائق یؤتی الله کل حقیقة منها ما یشاء فی الوقت الذی یشاء، فحقیقة النبی (ص) قد تکون من قبل خلق آدم آتاها الله ذلک الوصف.» (النبهانی، لاتا: 42)

یقول الدکتور الصادقی الطهرانی فی تفسیره: «وتری إذ  تعنی زمناً واحداً جمع فیه النبیّون لجمع واحد لأخذ ذلک المیثاق منهم، وقد یحتمل أنّ إذ تعنی زمن خلق کل من النبیّین أن فطرهم الله علی ذلک المیثاق. وقد یقال إنّ مصیر الإقرار هنا هو مصیر الإقرار بالتوحید فی آیة الذّرّ، إذن فکما فطر الله النّاس علی توحیده منذ خلقهم، کذلک فطر النبیّین علی الإیمان بمحمد (ص) ونصرته. فالروح الرسالیة المحمدیة محلّقة علی کل الأرواح الرسالیة قبل خلقها فی الجسد، وهی محلّقة علیها بعد خلقها فی الجسد وبعثها لرسالتها الختمیة.» (الصادقی الطهرانی، 1363ش، ج5: 57 إلی61) ومن ثَمّ یستنتج أنّ لنبیّنا محمد(ص) ممیّزاتٍ لیست لسائر النبیّین. فیقول: «لقد خُصّت الرسالة المحمّدیة بممیّزات بین کافة الرسل وعلی حدّ قوله (ص):کنتُ نبیّاً و آدم بین الماء والطین. فکینونات الرسالة المحمدّیة أربع لا یشترک سائر الرسل إلّا فی أولاها وهی الکینونة الرسالیة فی علم الله، دون الثلاثة الأخری وهی کیان الإیمان به ونصرته بالتبشیر قبل خلقه وبعثه، وکیان رسالته فی الأرواح الرسالیة کرأس الزاویة، وکیان الإیمان به ونصرته فی رجعته.»

(المصدر نفسه: 65)

 وعلی هذاالأساس أصبحت هذه العقیدة بالحقیقة المحمدّیة کمحور أساسی فی المدائح النبویّة وفی هذا السیاق کان الخاقانی ممن یعتقد بأن النبی (ص) قد خُلق قبل خلق الکائنات، وکان نبیّاً قبل خلق کل شیء ومثال ذلک ما یلی:

برنامده سپیده صبح ازل هنوز                 کاو بر سیه سپید ازل بود پیشوا

-        قبلَ أن یطلع فجر الأزل کان فجر الکون یستضیء بنور النبی (ص).

وأیضا یقول:

دیباچه سراچه کل، خواجه رسل                       کز خدمتش، مراد مُهَنّا بر آورم

 

-        النبی مقدّمة خلق العالم، وهو سید الرسل، والذی أقضی حاجتی المهنّاة[1] بواسطة خدمته.

فنری فی الشطر الأول أن الشاعر یکرّر عقیدته بأن النبیّ بدایة خلق العالم وأنه سید الرسل، وقد تجلی فیه کمال الخلق.

وفی أبیات أخری یأتی بتعلیلات وتشبیهات یؤکد بها علی عقیدته:

بهیـنه سـورت او بـود و انبیا ابجـد                 مهینـه معنـی او بـود و أصفیا اسمـا

اگر ز بـعـد همه در وجودش آوردنــد                قـدوم آخـر او بر کمال اوست گــوا

نه سورت از پـس ابجـد همی شود مرقـوم               نـه معنـی از پس اسما همـی شـود پیـدا

نه روح را پس ترکیب صورت است نزول                 نه شمس را پس صبـح کـاذب است ضیا

-        کان النبی محمد (ص) هو الصورة المکتملة للرسل قبله، کما أن السورة هی الصورة المکتملة للحروف. والنبی هو المعنی والأنبیاء هم الأسماء. فاکتمال الأسماء وترکیبها یؤدی إلی ظهور المعنی.

-        فإذا خلق اللهُ رسوله (ص) بعد غیره من الأنبیاء، وبعثه بعد بعثِ غیره من الرسل فإنّما هو شاهد علی کماله.

-        ألیست السورة تکتمل بعد الحروف الأبجدیة؟ ألیست المعانی تدخل حیز الوجود بعد تکوّن الألفاظ؟

-        ألیست الروح تهبط بعد ترکیب الصورة؟ ألیست الشمس تطلع بعد الفجر الکاذب؟

فنری فی هذه الأبیات أن الشاعر قد شبّه النبی (ص) بسورة، والأنبیاء بحروف للسورة، وفی البیت الأخیر شبّه النبیَّ (ص) بالروح والشمس، والأنبیاء بالجسم والصبح الکاذب من خلال استخدام الاستفهام الإنکار: ألیست الروح تنزل قبل تکوین الجسم؟ وأن الشمس لا تطلع إلّا بعد الفجر الکاذب.

وفی موضع آخر یقول:

شاهنشاهی است احمد مرسل که ساخت حق                  تــاج ازل کــلاهــش و درع ابـد قبــا

 

-        نبّینا أحمد ملِکٌ جعل اللهُ الأزلیة تاجاً له، والأبدیة رداءً له.

فأزلیّة النبی مما یتطرق إلیها المادحون وقد تحدّثنا عنها بالتفصیل عند شرح آیة المیثاق. وأما الأبدّیة فلیس الغرض منها أن النبی کان أبدیّاً فی الوجود لأن کل شیء هالک إلّا وجهه. إذن یمکن تفسیر غرض الشاعر من أبدّیة النبی  بأنه یقصد منها أبدیّة دینه وسنّته وکتابه کقوله تعالی: ﴿ إِنَّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّکرَ وإنَّا لَهُ لحافِظونَ ﴾ (الحجر: 9) واستخدام الشاعر کلمة "الدرع" یسوقنا إلی أن نستنبط بأن الأبدیة کدرع تحتفظ بالنبی(ص) ودینه من الأفول والزوال.

ویقول فی هذا البیت:

او مالک الرقاب دو گیتی و بر درش                       در کهتری مشجّره آورده انبیا

 

-        هو مالک رقاب العالمین فی الدنیا والعقبی، وجمیع الأنبیاء یقدّمون إلیه شجرة نسبهم فی الفضل.

یشیر هذا البیت إلی آیة المیثاق التی تحدثنا عنها فیما سبق، فتقدیم الأنبیاء شجرتهم إلی النبی یعنی أن الأنبیاء کانوا یعرفونه ویفضِّلونه علی أنفسهم وتعاهدوا بنصره.

وبناء علی المعتقدات الصوفیة فقد قالوافی تفسیر النور المحمدّی - وفیما یخص وصف النبیّ (ص) فی القرآن الکریم نوراً  وسراجاً منیراً بأن النبیّ (ص) ما کان له ظلّ، إذ هوکائن فوق البشر ومادّته هی النور. وأما الخاقانی فلم یصرّح فی أشعاره بهذه العقیدة ولکن هناک بیت یشیر وبشکل غیر مباشر إلی هذه العقیدة حیث یقول:

با سایه رکاب محمد عنان در آر                        تا طرّقوا زنان تو گردند اصفیا

-        کن فی زمرة أصحاب الرسول و توسل إلی ظل أهدابه، حتی تنال مقاماً رفیعاً لیکون أصفیاء الله فی موکبک یفتحون علیک الطریق.

 فقد استخدم الشاعر فی الشطر ظل أهداب النبی بدل ظل النبی، وهذه أمارة لبعض ما تقدم ذکره.

وفیما یخص علم النبیّ (ص) بالغیب فقد قال الخاقانی:

هم عیب را به عالم اشرار پرده پوش                    هم غیب را ز عالم أسرار ترجمان

-        کان النبی یستر عیوب الأشرار، ویبیّن الغیب من عالم الأسرار.

ویقول فی تحفة العراقین:

ای قابله نتایج غیب                      ای عاقله سراچه عیب

                                                              ( الخاقانی ، 1386 هـ.ش: 179)

 

وقد اعتبر الشاعرُ النبیَّ (ص) عالماً بالغیب فی البیتین السابقین خلافاً لمن ینفی نسبة علم النبیّ بالغیب بینما تصرّح الآیة التالیة علم الأنبیاء بالغیب فی حدود ما أراده الله: ﴿عَالِمُ الغَیبِ فَلَا یُظهِرُ عَلَی غَیبِهِ أحَدَاً إلّا مَنِ ارتَضَی مِن رَسُولٍ﴾ (الجنّ: 27) أو کقول عیسی (ع) لبنی إسرائیل: ﴿وَ أُنَبّئُکُم بِمَا تَأکُلُونَ وَ مَا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُم﴾ (هود: 65) ولم یدّع الشاعر فی هذین البیتین بأن النبی (ص) عالم بکل الأسرار الغیبیة، بل النبیّ یفسر ما علّمه الله من الأسرار الغیبیة وأنّ القرآن ترجمان لهذه الأسرار.

ب ) النبیّ غرض لخلق الکائنات

من مکونات الحقیقة المحمدیة هو الاعتقاد بأنّ النبی هو الغرض الأول لله تعالی فی خلق العالم اعتماداً علی حدیث قدسی وهو «لولاک لما خلقت الأفلاک» وقد رواه محدثو الفریقین.

وللخاقانی أبیات فی أن النبی هو سبب خلق العالم وأن الله خلق العالم لأجله(ص):

اوست مختار خدا و چرخ و ارواح و حواس                    زان گـرفتند از وجـودش منت بـی منتـها

هشت خلـد و هفت چـرخ و شش جهات                چار ارکان و سه ارواح و دو کون از یک خدا

( الخاقانی، 1382ش: 4)

-         النبی هو الذی اختاره الله، وکانت السماء والأرواح والحواس تعلق وجودها بوجود النبی وهکذا الجنات الثمانی، والسموات السبع، والجهات الست، والحواس الخمس، والأرکان الأربعة، والأرواح الثلاث، والعالمان، کلها لله الواحد الأحد.

کما یلاحظ أن الشاعر یعتقد بأن وجود الکائنات رهین لوجود النبی (ص) والخلق یعود إلی الله الواحد الأحد.

یجدر بالإشارة إلی أن الخاقانی یحسن استخدام الأعداد حیث استخدم الأعداد معکوسةً من الثمانی إلی الواحد وهذا ما یسمی بصناعة صیاغة الأعداد.

وفی موضع آخر یعتبر الشاعر النبیَّ مالکاً لهذا العالم وکماً فی أمورها حیث یقول:

دارا و داور اوست جهان را ، من از جهان                    فریاد پیش داور و دارا برآورم

(المصدر نفسه: 247)

-        النبیّ مالک العالم وحکماً فیه وأنا أتظلم إلیه من العالمین.

وفی بیت آخر یقول بأن هذا العالم لا یخلق إلّا لأن فیه النبیّ:

یزدان که سرای شش جهت ساخت                          جز بهر نشست تو نپرداخت

                                                                                 ( الخاقانی، 1386ش: 169)

-        الله الذی خلق هذه الدار ذات الجهات الست، ما خلقها إلّا لجلوسک واستقرارک فیها.

 

ج ) تفضیل النبی(ص) علی الأنبیاء و علی جمیع الکائنات

تفضیل الممدوح علی غیره هو أحد الأغراض الرئیسة من المدح وهکذا الأمر بالنسبة إلی شخصیة النبی (ص) فی نظرة الشاعر. ومن هذا المنطلق واستشهاداً بالآیات الشریفة: ﴿تِلکَ الرُّسُلُ فَضَّلنَا بَعضَهُم عَلَی بَعضٍ مِنهُم مَن کَلَّمَ اللهُ ورَفَعَ بَعضَهُم دَرَجَاتٍ وَ آتَینَا عِیسَی ابنَ مَریَمَ البَیّنَاتِ وَ ...﴾ (البقرة: 253) و﴿ ... وَ کُلّاً فَضَّلنَا عَلَی العَالمَینَ﴾ (الأنعام: 86) و﴿وَلَقَد فَضَّلنَا بَعضَ النَّبِیِّینَ عَلَی بَعضٍ﴾ (الإسراء: 55)

وأما نبیّنا محمد (ص) فقد اختصّه الله بمیزات لا یختصّ بها أحداً من أنبیائه منها ما أشار إلیه صاحب تفسیر الفرقان تحت آیة التفضیل (البقره: 253) (الصادقی الطهرانی، 1363ش، ج4: 44 إلی 49):

«... ألا وأول العابدین ﴿قُل إن کَانَ لِلرَّحمَنِ وَلَدٌ فَأنَا أوَّلُ العَابِدِینَ﴾ (الزخرف: 81) إذًا فکل المرسلین هم فی المرتبة التالیة لأول العابدین. وهو رحمة للعالمین ﴿وَ مَا أَرسَلنَاکَ إلَّا رَحمَةً لِلعَالَمِینَ﴾ (الأنبیاء:10) ولا نجد هذه الرحمة العالمیة فی الذکر الحکیم لمن سواه من المرسلین[2] وهو رسول إلی النبیّین أجمعین، وهو أطهر المتطهّرین ﴿إِنَّمَا یُرِیدُ اللهُ لِیُذهِبَ عَنکُم الرِّجسَ أَهلَ البَیتِ وَیُطَهِّرَکُم تَطهیراً﴾ (الأحزاب: 33) وهو خاتم النبیین، لا یُصدّق نبی إلّا بختمه وتصدیقه کما لا یُبعث بنبیّ ولا رسول بعده ﴿مَا کَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِن رِجَالِکُم وَ لَکِن رَسُولُ اللهِ وَ خَاتَمُ النَّبِیِّینَ﴾ (الأحزاب: 40) وأن معجزته الخالدة هذه، تفوق معجزاتهم فی کمّها وکیفها، فإنها دائمة دوام شرعته إلی یوم القیامة غیر فاشل فی حجتها ولا منسوخة، بل تزداد بهوراً وظهوراً علی تقدّم العقل والعلم. ویعبّر الله عنه (ص) بین الشهود الرسالیین بشهید الشهداء وبکتابه «تبیاناً  لکل شیء»، ﴿یَومَ نَبعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً عَلَیهِم مِن أنفُسِهِم وَ جِئنَا بِکَ شَهِیداً عَلَی هَؤُلَاءِ، وَ نَزَّلنَا عَلَیکَ الکِتَابَ تِبیَاناً لِکُلِّ شَیءٍ وَ هُدًی وَ رَحمَةً وَ بُشرَی لِلمُسلِمینَ﴾ (النحل: 89) ویقسم الله بعمربحیث لا یقسم بینهم إلّا بعمره (ص) ﴿لَعَمرُکَ إِنَّهُم لَفِی سَکرَتِهِم یَعمَهُونَ﴾ (الحجر: 72)

هذه بعض الأدلّة القرآنیة فی تفضیل النبّی (ص) علی جمیع الأنبیاء (للمزید راجع: النبهانی: 35 إلی60 والصادقی الطهرانی، ج4: 44 إلی 49) فاستفاد منها شعراء المدیح النبوی فی أشعارهم بحیث بیّنوا تفضیل النبّی(ص) علی غیره بطریقتین، تارة بصورة کلیّة یفضّلون النبّی من خلالها علی الخلق وعلی الأنبیاء دون أن یذکروا أسماءهم، وتارة أخری بذکر أسمائهم.

والخاقانی یعتقد بأفضلیة النبیّفیفضلّه علی الخلق حیث یقول:

تا مادر جان رحم گشاده ست                     بهتر خلقی زتو نزاده است

( المصدر نفسه: 170)

-        منذ أن بدأت أمّ العالم بولادة الکائنات لم تلد مولوداً أفضل منک.

وأما عن تفضیل النبیّ علی الأنبیاء یقول الخاقانی وهو یذکر النبیّ عیسی(ع):

باج ستـان مـلوک ، تـاج ده انبیا            کز در او یافت عقل خط امان از عِقـاب

جمله رسل بر درش مفلس طالـب زکات               او شده تاج رسل تاجـر صاحب نصاب

عطسـه او آدم است عطسه آدم مسیح              اینت خلف کز شرف عطسه او بود باب

                                                                                                    ( الخاقانی، 1382ش: 44)

-        الملوک رعیة الرسول فیعطونه الجبایات، وهو یهبهم الأنبیاءَ تاج النبوة، ومن بابه هو یتوقّی العقل من العقاب.

-        جمیع الرسل یفتقرون إلی زکاته وهباته وهو تاج الرسل وصاحب الزکاة.

-        إن آدم (ع) مولود محمد (ص) و عیسی(ع) مولود آدم (ع) وهما ثمرة نبوّته وأن یکون الأبُ (آدم أبوالبشر) ولد ولده یدل علی شرف الولد.

      فی البیت الثالث «یعتبر الخاقانی المسیح بمنزلة عطسة (مولود) آدم ویعدّ آدم عطسة النبی ویقول فیه مادحاً: طوبی للابن الرشید الذی أبصر أبوه النور من أجله، وهو کریم جلیل یعرف الجمیع أباه بواسطته.» (کزازی، 1380ش: 97)

ویقول أیضا:

آدم به گاهواره  او بوده شیر خوار                       ادریس هم به مکتب او بوده درس خوان

                                                                                                    (الخاقانی، 1382ش: 310)

-        کان آدمُ (ع) رضیعاً بمهدهوإدریسَ (ع) تلمیذَ مدرسته.

وفی مثنوی تحفة العراقین یأتی بمعان قریبة من هذه المعانی:

آدم ز خزان جـرم رخ زرد                      چون لاله ز ژاله در خوی سرد

از تـو اثـر ربیع دیـده                      بر جرم خـودت شفیع دیده

ادریس به درس، چاکر تو                     تاریـخ شنـاس اختـر تـو

                                                                     (الخاقانی، 1386ش: 169)

-        کان آدم مصفر الوجه فی خریف معصیته، وکان خجلاً علی ذنبه.

-        فرأی منک الربیع ووجدک شفیعاً لذنبه.

-        وکان إدریس خادماً ببابک متعلماً بمدرستک ومنجماً فی سمائک.

ویقول أیضاً:

بر دوحه فطرت جـهان دار                   آدم شکفه ست و میوه مخـتار

احمد پسِ آدم است شـاید                    میوه ز پس شکوفه آید

أب کیست؟ خلیل و جد که؟ آدم           او بهتر ازین و بل ازآن هم

بعد از همه آمده ست ظـاهر                  سورت پس ابجد آمد آخر

(المصدر نفسه: 108)

-        کان آدم زهرة شجرة الخلق، والنبیّ المختار ثمرتَها.

-        ینبغی أن یأتی النبیّ بعد آدم، لأن الثمرة تأتی بعد الزهرة.

-        من هو أبوه؟ هو الخلیل(ع) ومن هو جدّه؟ هو آدم (ع) والنبیّ (ص) أفضل من أبیه وجدّه.

-        لقد جاء النبیّ بعد جمیع الأنبیاء، إلا أن هذا دلیل علی کماله لأن السورة تکتمل بعد الحروف.

فیعلل الشاعر فی هذه الأبیات تأخّر النبی فی الوجود بعد الأنبیاء بتعلیلات منطقیة لإثبات کماله وأفضلیته علی سائر الأنبیاء. ففی البیت الأول یشبّه العالم بشجرة کان آدم زهرتها و النبیّ ثمرتها، والثمرة هی الصورة المکتملة للزهرة. هذا وفی أبیات أخری من المقالة الخامسة من مثنوی تحفة العراقین یذکر نبیّاً من الأنبیاء ویذکر له میزةً خاصّة له، ثم یقول بأن هذه المیزة من عنایات النبیّ محمد (ص). کما فی قوله:

نوح از توبه بحر باز خـورده                  ملاحی زورق تو کــرده

ابـراهیم ز تو مُهـر[3] بـرده                  تا آتش او فــرو فسـرده

خضر از تو شراب در کشیده                 الیاس به جرعه ای رسیده

داود مُـغنــّی در تـــو                   جم ، صاحب جیش عسگر تو

یعقوب ضـریر غم رسیـده                 کحالی دیده از تـو دیده

یوسف زتو کرده ملک تحصیل                  در صدر تو خوانده علم تأویل

یحیی ز در تو عصمت انـدوز                 در مـکتب تو فرایض آمـوز

عیســی ز حواریان خاصت                  پرورده لطـف خـوان خاصت

(المصدر نفسه: 173)

-        نجا نوح من الطوفان بواسطتک إذ هو  تتلمذ علیک وکان ربّان سفینتک.

-        استشفعک إبراهیم (ع) فصارت النار علیه برداً او سلاماً.

-        شرب خضر (ع) ماء الحیاة بفضلک، کما إن إلیاس تجرّع من معینک.

-        کان داود یتغنی ببابک وکان سلیمان قائد جیشک.

-        واستعاد یعقوب (ع)بصره بعد أن أصابه العمی وألوان الهموم.

-        تولی یوسف (ع) الحکم بواسطتک ، و تعلّم منک علم التأویل.

-        اکتسب یحیی (ع) بک العصمة والنبوة، وتعلّم بحضرتک الفرائض.

-        وکان عیسی (ع) من حوارییک وربیب مائدتک.

لو تُقارَن هذه الأبیات بالآیات القرآنیة الّتی تفضّل الأنبیاء علی الناس، أو تفضل بعضهم علی بعض، أو لو ننظر إلی الأدّلة التی ذکرناها فی تفضیل النبی (ص) علی الآخرین لوجدنا أنّه لا مخالفة ولا تعارُض بینها وبین الآیات. فتفضیل الشاعرُ النبیَّ (ص) علی الأنبیاء فکرة منبعثة من القرآن الکریم ولیس بفکرة صوفیة بحتة کما یظن البعض.

النتیجة

الحقیقة المحمدیة من القضایا التی طرحت فی دائرة الفکر الصوفی والعرفان الإسلامی فانتشرت فی المجتمع إلی أن شملت دائرة الشعر والأدب بحیث تناولها عدد من الشعراء ومنهم الخاقانی الشروانی. تنبثق الحقیقة المحمدیة من عدد من الأحادیث التی رواها المحدثون عن النبیّ (ص) حیث قال "کنت نبیّاً وآدم بین الماء والطین". قد احتلت هذه الحقیقة مساحة کبیرة من المدائح النبویة وهذه الحقیقة هی العنصر الأساسی فی المدائح النبویّة فی شعر الخاقانی الشروانی. تتکون الحقیقة المحمدیة من عدة عناصر منها: حقیقة النبیّ النوریّة بحیث یعتبر النبیّ (ص) أول الکائنات ویستمد کل کائن وجوده من نوره وذلک بالاعتماد علی الآیات القرآنیة  کآیة المیثاق علی سبیل المثال ومنها: تفضیل النبیّ (ص) علی الأنبیاء وعلی جمیع الکائنات ونبوّته قبل نبوّة سائر الأنبیاء. علی هذا الأساس فالنبیّ (ص) تجسّد عند الخاقانی فی صورتین: الأولی هی التی تتعلق بمرحلة ما قبل ظهوره العنصریّ الذی کان نوره أول نور فاستضاء الأنبیاء بنوره، والصورة الثانیة هی التی تتعلق بما بعد خلقه وبعثته نبیّاً ومایرتبط برسالته. وفیما یتعلق بأفضلیة النبیّ وأنه غرض خلق العالم یلاحظ أن الخاقانی قد تناول هذا الموضوع فی العدید من أبیاته الشعریة ویصرّح بذلک، علماً أن الخاقانی تمکن وبکل براعة أن یبین الجوانب الثلاثة لهذه الحقیقة معتمداً علی الآیات القرانیة التی نزلت بهذا الشأن.



[1]- حاجة الشاعر المهناة هی أمله فی زیارة الکعبة وقبر النبی (ص).

 

 

القرآن الکریم

ابن أبی طالب، الإمام علی. 1379ش. نهج البلاغة. باهتمام محمد دشتی. ط1. طهران: نشر رامین.

أحمدی، عبدالحمید. 1388ش. المدیح النبوی فی الأدبین العربی والفارسی. أطروحة الدکتوراه. کلیة الآداب الفارسیة  واللغات الأجنبیة. طهران: جامعة العلامة الطباطبائی.

استعلامی، محمد. 1387ش. نقد وشرح قصائد الخاقانی. طهران: نشر زوار.

برزگر خالقی، محمدرضا. 1390ش. شرح دیوان خاقانی. المجلد1. ط1. طهران: نشر زوار.

خاقانی شروانی، افضل الدین بدیل ابن علی. 1382ش. دیوان. تصحیح: ضیاء الدین سجادی. ط7. طهران: نشر زوار.

خاقانی شروانی، أفضل الدین بدیل ابن علی. 1386ش. مثنوی تحفة العراقین. تصحیح وتعلیق: یوسف عالی عباس آباد. ط1. طهران: نشر سخن.

الرازی، الإمام فخر الدین محمد. 1401ق. مفاتیح الغیب (التفسیر الکبیر). ج11. ط1. بیروت: دار الفکر.

سجادی، ضیاء الدین. 1370ش. گزیده أشعار خاقانی شروانی. ط4. طهران: مطبعة سپهر.

الصادقی الطهرانی، محمد. 1363ش. الفرقان فی تفسیر القرآن بالقرآن والسنة. ط1. طهران: منشورات الثقافة الإسلامیة.

صفا، ذبیح الله. 1372ش. تاریخ ادبیات ایران. طهران: دار ققنوس للنشر.

الطباطبائی، محمد حسین. 1971م. المیزان فی تفسیر القرآن. ط3. بیروت: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات.

الطبری، أبی جعفر محمد بن جریر. 1412ق. جامع البیان فی تفسیر القرآن (تفسیر الطبری). المجلد4. بیروت: دار المعرفة.

کاشی، عبد الرزاق. 1376ش. اصطلاحات الصوفیة. الترجمة والشرح الفارسی لمحمد علی مودود لاری. طهران: منظمة الإعلام الإسلامی.

کزازی، میرجلال الدین. 1380ش. گزارش دشواری‌های دیوان خاقانی. ط2. طهران: نشر مرکزی.

المازندرانی، ابن شهرآشوب. 1376ق. المناقب. ج1. ط1. النجف: مطبعة الحیدری.

مبارک، زکی. 2012م. التصوف الإسلامی فی الأدب والأخلاق. ج1. ط1. القاهرة: مؤسسة هنداوی.

المجلسی، محمد باقر. 1983م. بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة. ط2. بیروت: دار إحیاء التراث العربی ودار الوفاء.

النبهانی، یوسف بن اسماعیل. لاتا. حجة الله علی العالمین فی معجزات سید المرسلین. حلب: مکتبة دار الفلاح.