الأصیل والدّخیل فی رأی أبی‌العلاء المعرّی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة اصفهان، اصفهان، إیران

المستخلص

قضیة العجمة والکلمات الوافدة إلی العربیة قد شغلت أذهان اللّغوییّن العرب منذ القدم، ولکلّ منهم موقفه الخاصّ تجاه هذه القضیة. فأبوالعلاء المعرّی باعتباره أحد أهمّ العلماء الملمّین باللّغة والمالکین بزمامها، أبدی اهتماماً بهذه القضیة وله مساهمات نشطة فی هذا الصّدد.
فهذا البحث باتّخاذ الموقف النقدی- التحلیلی (معتمداً علی المنهج الصرفی) یحاول أن یحدّد البصمات الأساسیة لموقف أبی العلاء من العجمة والوافد فی اللّغة العربیة فی آثاره الشهیرة، فبدا لنا من خلال البحث والاستنتاج أنّ  أبا العلاء فی بحثه عن "الأصیل والدخیل" کان ینطلق من المقابلة بین الأعجمی والعربی ویعالج الفارسیة باعتباره أکثر الألسنة تأثیراً فی اللّغة العربیة. وهو یبدی معرفة أصیلة بهذه اللّغة فیقوم بذکر أصل المعرّب فی لغته ویعالج ما یطرأ علی أصوات اللّفظة فی لغتها الأمّ من تغییر عند تعریبها. إنّ عدم الإلمام بالأصل العربیّ لبعض المداخل مسألة کانت لها بصماتها فی المعالجة المعجمیة العلائیة وقد یتأتّی ذلک فی مظهرین أوّلهما تقریریّ بالسّلب بنفی الأصل العربی وثانیهما تبریریّ بالإثبات بإقرار الإستعمال من جانب القُدامی، ولتجنّب هذه المشکلة یعتمد علی المعطیات الصّرفیة ویتّخذ من الوزن وحروف الزیادة مقیاساً به یحکم للمادّة أو علیها بالإنتماء، وهو یتعامل مع مسألة الدالّ والمدلول علی أساس منطقی ویعید کلّ دالّ إلی معناه اللغویّ الذی أفاده فی أصل وضعه. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Original and LoanWords in Abol Ala's Thinking

المؤلفون [English]

  • mehdi abedi jazini
  • asgar ali karami
المستخلص [English]

Non-Arabic  words keep attention of Arab lexicologistAbolAla from long ago, and each scholar has a special attitude toward this problem. Abol Ala Mo'arri as one of the great philologist pays attention to this issue and has many researches in this matter.
This research based on critical –analytic approach tries to determine basic views of AbolAla's attitude toward this problem, and appeared through research and induction that he was proceeding from comparing between Arabic & Persian words and dealing with Persian as the most effective on Arabic. He shows great knowledge of Persian language, and mentions the origin of Arabicized word and deals with its changes, when it takes the Arabic form. Ignorance of Arabic origin in Abol Ala's method appeared in two aspects: first in negative affirmative,by denying Arabic origin, and second in vindicatory aspect by affirmation, according to its application by old scientist, and to avoid this problem he relies on Morphological data and takes the rhyme and prepositions as a standard to identify word's origin, and he deals with indicator and connotation based on logical base and returns every indicator to its origin meaning.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Abol Ala
  • original and foreign words
  • ambiguity

ما من لغة إلا وتأثّرت وأخذت من غیرها ألفاظًا شتّى، وتعابیر ومصطلحات متنوّعة، انسجاماً مع طبیعة الحیاة، وروح التطوّر، إذ لا لغة بلا مجتمع، ولا مجتمع بغیر لغة، ولا مجال لأیّ تطوّر بشریّ وإنسانیّ إلا بالتعاون المثمر والمفید عبر علاقات متنوعة، تزید من عملیّة التحاور والتّخاطب والتّواصل، وأعظم وسیلة لتحقیق هذه المقوّمات هی اللّغة.

ولا یخفى على أحد ما کان للعرب من صِلات وعلاقات منذ الجاهلیة حتّى الیوم مع جیرانهم وسائر الدّول والشّعوب التی یتبادلون معها المنافع والإمکانات والخبرات، ودائماً یکون للعلاقات بین الدول أثر ذو حدّین، إذ هناک تأثیر وتأثّر. ومن هنا فإنّ کلّ لغة تأخذ وتقدّم، تهضم ما یتلاءم مع قیاساتها اللّغویة، وتُدخل ما تراه مناسبًا لتلحق برکب الحضارة والتطوّر الذی ینمو یومًا بعد یوم.

وکما أنّ تأثر اللغات ببعضها ظاهرة حدثت فی الماضی ونشهدها فی الحاضر، فإن مقاومة الألفاظ الدّخیلة ومحاولة الاستعاضة عنها بأخرى أصیلة، أمر سجّلته کتب التاریخ ونراه فی عصرنا الحالی، حیث یرى الکثیر من الرّاغبین فی الحفاظ على نقاوة لغاتهم، أنّ الأصیل أولى من الدّخیل، وذلک لعدّة أسباب أوّلها أنّ الألفاظ الأصیلة وإن کانت مستحدثة عادة ما تکون أکثر اتساقاً مع نظام اللّغة الصّوتی والصّرفی.

 لکن أهمّ سبب یدفع البعض إلى تفضیل الأصیل على الدّخیل فی اللغة، هو الرغبة فی الحفاظ على وحدتها لأغراض عدّة، فالألفاظ الأصیلة خصوصاً فی المجالات العلمیة تقلّل صعوبة المفاهیم التی تعبّر عنها وتزیل الهالة التی حولها عند العوامّ؛ فتقلّ بذلک الفجوة فی الفهم بینهم وبین المتخصّصین. واستخدام الألفاظ الأصیلة یساهم أیضاً فی الحفاظ على وحدة اللّغة عبر التاریخ؛ لکی لا یکون من العسیر على القارئ أن یفهم نصوصاً قدیمة کتبت قبل مئات السّنین. وعلى سبیل المثال نجد أنه عوضاً عن کلمة "المستشفى" کان القدماء یستخدمون کلمة "بیمارستان"، وهی کلمة ذات أصل فارسی لا یمکن لقارئ العربیة الیوم أن یعرف معناها دون شرح.

وأیّاً کان الأمر فإنّ حتمیة تغیّر اللغة عبر القرون لا تعنی أنه لیس من الممکن لأهل اللغة محاولة توجیه رکونه - قدر الإمکان- نحو الأصیل عوضاً عن الدّخیل.

أسئلة البحث

نحن فی هذا المقال المقتضب فی صدد الإجابة عن الأسئلة التالیة:

1-      ما الدلیل علی معرفة أبی العلاء بمعاییر التمییز بین الأصیل والدخیل؟ وما هی مناهجه لإثبات کلمة بأنها ذات أصل عربی أو نفیها؟

2-      ما هی معاییر المعرّی فی إرجاع بعض المواد الدخیلة إلی لغتها الأصلیة؟ وکیف یتعامل مع مسألة الدالّ والمدلول؟

أهیمة البحث

تبدو أهمیّة هذا البحث فی علاقته الوطیدة بعملیة التعریب الحدیثة التی اصبحت لذاتها، ظاهرة لغویة بارزة تشغل بال المعنیّین بسلامة اللّغة العربیة، والمهتمّین بسبل الحفاظ علیها، إذ سنخصّص عملنا هذا لبحث معاییر الأصیل والدخیل فی اللغة العربیة لدی أبی العلاء المعرّی لأنّه ذا معرفة أصیلة بأصول المفردات المعربّة والدخیلة، ویمتلک زمام اللّغة ویعمق معرفته باللغة التی یتناولها بالدّرس والتحلیل؛ ثمّ ندرس کیفیّة معاملته مع قضیة الدالّ والمدلول.

 

خلفیة البحث

التعریب لیس بدعًا فی العربیّة، فالقدماء عالجوا هذا الموضوع ووضعوا له القواعد، کما أنّهم اهتمّوا بالمعرّب فی القرآن الکریم وغیره من کلام العرب، فهناک العدید من المؤلّفات التی تُعنى بالمعرّب والدّخیل فی العربیة، منها: کتاب «المعرّبمن الکلام الأعجمی علی حروف المعجم» للجوالیقی، وهو فی هذا الکتاب قام بِـ: عزو کلّ کلمة إلى لغتها الأصلیة، إذ وقع خطأ فی کلام اللغویین فی هذا الصّدد بالنّسبة إلى بعض الکلمات، مثل کلمة الأستار، والإسفنط، والبند، والروشم، والفندق، فقد ذکر اللغویون أنها من الفارسیة، وهذا لیس بصحیح. ذکر أصل الکلمات الدخیلة مکتوباً بحروفه الأصلیة وکتاب «الألفاظ الفارسیّة المعرّبة» للسید أدّی شیر و«تفسیر الألفاظ الدخیلة فی اللغة العربیة مع ذکر أصلها بحروفه» لطوبیا العنیسی، و«دلالة الألفاظ» للدکتور إبراهیم أنیس، و«قضیّة التعریب ومتطلّبات العصر» للدکتور یحیی محمود علی الجندی، و«المعرّب والدخیل فی اللغة العربیة» لعبدالرحیم عبد السبحان. کما ألّف فانیامبادی عبد الرحیم«القول الأصیل فیما فی العربیة من الدّخیل» وهو یشتمل على تحقیق نحو 500 کلمة ممّا فات الجوالیقی ذکره فی کتابه «المعرَّب»وکتاب«سواء السبیل فیما فی العربیة من الدخیل» یشتمل على تحقیق 400 کلمة ممّا فاته فی کتابه السابق «القول الأصیل» الذی وعد فیه أن یواصل البحث للکلمات التی فاتته والمقالة التی نشرها الدکتور علی جاسم سلمان تحت عنوان «اختلاط اللغة العربیة وتداخلها مع اللغات الأخری» وکثیر من المقالات التی لم یفسح المجال لذکرها. أمّا موضوع دراستنا فلم یحظ بدراسة شاملة جامعة حتی الآن.

موضوع الأصیل والدّخیل من الموضوعات التی أثارت انتباه کثیر من اللّغویین والنّحاة فی الأدب العربیّ وتناوله علماء اللّغة وفحولها منذ القرن الثانی الهجری، علی سبیل المثال، "الخلیل بن أحمد الفراهیدی" قد تناول العُجمة صوتیاً فی مقدّمة کتاب العین. (الفراهیدی، 1980م، ج2: 303) وتناولها سیبویه من زاویة صوتیة صرفة فی بابین، سمّی أولهما بِـ«هذا باب ما أعرب من الأعجمیة» ووسّم ثانیهما بـ«هذا باب اطّراد الإبدال فی الفارسیة» (سیبویه، 1989م، ج2: 305)، بسط القول فیهما حول منهج العرب فی تعریب الألفاظ الدّخیلة من حیث الصّوت والبناء قاصداً إدراج هذه المفردات الدّخیلة فی نظامهم الصّوتی والصّرفی.

وقد عالج ابن جنّی هذه الظاهرة فی باب سمّاه "باب فی أنّ ما قیس علی کلام العرب فهو من کلام العرب" (ابن جنّی، 1975م، ج1: 357)  وتکلّم أصحاب المعاجم عن هذه القضیة المثیرة للجدل، أی عن مسألة اقتباس اللّفظ الأعجمی وعن الأصیل والدّخیل وتناولوها من زوایا مختلفة ومقاربات متنوّعة خلال آثارهم ولم یتمّ الإستقلال بالتألیف فی هذه الظّاهرة إلا فی الأزمنة المتأخّرة.[1] غیر أنّ الاهتمام بهذه القضیّة لم یستند إلی خلفیّات وأسس نظریة وتنظیرات ولم یتجاوز الانشغال بالظّاهرة فی الجانب التطبیقی، وأدّی ذلک إلی غلبة الإضطراب والتّشویه والفوضی الإصطلاحی الّتی رافقت تجلّی هذا المبحث فی المؤلّفات المعجمیة القدیمة ونتج عن ذلک أن أطلقت علی اللّفظ "الدخیل" مسمّیات شتّی منها: الأعجمی والمعرّب والدّخیل. ولکن أیّ من هذه الدّراسات لم تعالج قضیة التّعریب لدی المعرّی علی انفراد ولم تفصل القول فیه.

 

الأصیل والدخیل والتعریب لغةً ومصطلحاً

إنّ العرب کانوا فی اقتراضهم للألفاظ الأجنبیة یعمدون کثیراً إلی تلک التی تعبر عن أمور غیر مألوفة فی شبه الجزیرة من أزهار وطیور وخمور وأدوات منزلیة وغیر ذلک من کلمات تتطلبها مظاهر الحضارة والمدنیّة لدی الأمم العریقة التی تتآخم الحدود العربیة کالفرس والیونان، أی أن استعارتهم فی مثل هذه الحالات کانت تصدر عن ضرورة وعن حاجة ملحة، علی أنهم قلّما اقتبسوا الألفاظ الأجنبیة التی لها نظائر فی لغتهم فی المعنی والدلالة إعجاباً بأصحاب هذه الألفاظ والشعور بأنهم أرقی ثقافة وحضارة أو للدعایة والتفکّه. (أنظر: أنیس، 1966م: 109)

بناءً علی ما تقدّم، فالذی أخذه العرب وأضافوه إلى لغتهم من اللّغات العالمیة، والذی عرَّبوه، والذی درجوه ضمن لغتهم کما هو دون تعدیلٍ فیه، یتطلّب منّا بدایةً تحدید معنى کلّ من الأصیل والمعرَّب والدّخیل.

فالأصیل: من الأصل أو الأساس، هو الکلمة العربیّة النقیّة، التی لا لبس فیها ولا شک بعربیتها الصّافیة، هی کلمة معروفة ومتناقلة ومستعملة فی نتاجنا العربی ومتّفق على أنها مستعملة وشائعة منذ الجاهلیة وحتى الیوم.

والمعرَّب: یعنى به «نقل اللفظة الأجنبیة بحالها إلى اللغة العربیة» (الجوالیقی، 1984م: 13)، مع نوع من التعدیل أو التغییر فی صورتها بحیث یتناسب مع القواعد الصوتیة والصرفیة للغة العربیة.

 إذن "الدخیل" هو اللفظ الذی دخل العربیة إما بلفظه ودلالته تماماً، أو بتحریف طفیف فی النطق، نحو کلمة "جمرک". وقد قیل بأنّ الدخیل هو الهجین والغریب، والذی لا یمتّ بصلة فی أیّ من جوانبه إلى اللّغة العربیة، لأنه دخل کما هو فی زیّه وإطاره الأجنبی، کما أنه اعتُمد کما هو دون تغییر وتبدیل وإضافة وحذف من قبل مجامع اللغة العربیة، وموافقة اللّغویین العرب. (أنظر: ابن منظور، 1994م، ج1: 241؛ والخطیب، 1967م: 20- 24) والعلماء القدامی أحیاناً لا یفرّقون بین المعرّب والدخیل کما نشاهد لدی أبی منصور (الأزهری، 1967م، ج6: 257) وجلّ ما یفرّقون بینهم أنهم یحسبون الدخیل أعمّ من المعرّب (الجوالیقی، 1984م: 17)، وقد نشاهد الأمر ذاته عند ابن منظور فی لسان العرب، فلا یعدو الدخیل اللّغوی عنده إلا أن یکون إشارة مُجتزأة إلى جوهر المصطلح بمفهومه الأعمّ الأشمل، وهذا یدلّ على فهمٍ متطوّر جلیّ لظاهرة الدّخیل فی اللغة العربیة، یقول: وکلمة "دخیل" أُدخلت فی کلام العرب ولیست منه، استعملها ابن درید کثیرًا فی الجمهرة. (ابن منظور، 1994م، ج11: 16-17)

فالدّخیل والکلام الأعجمی هنا وُضِعَا فی مقابل العربی الصّحیح، وتلک صورة تزید مفهوم الدّخیل وضوحًا وتعزّز استقراره مصطلحًا. وهکذا تعمّم هذا المصطلح "الدخیل" بعد ذلک فی تعابیر حدیثة من مثل "المصطلحات الدخیلة، والعلوم الدخیلة" وما شابه ذلک مما استُعیر وأُخذ من اللّغات الأخرى.

لو استعرضنا ما ذکره المؤلفون وجمعه اللغویون من الألفاظ الدخیلة سواء قبل الإسلام أم بعده لحصلنا علی النتائج التالیة:

1-      إن عدد الألفاظ الأجنبیة الدخیلة قلیل جداً قیاساً إلی المفردات العربیة أو قیاساً إلی الألفاظ العربیة التی دخلت اللغات الأخری کالفارسیة.

2-       إن هذه الألفاظ التی دخلت العربیة تتعلق بالحسیات والمصطلحات الأداریة لا بالمعنویات وقلیل منها من مصطلحات الفلسفة وما إلیها.

3-      إن ما دخل العربیة من ألفاظ غریبة لم یبق فی أکثر الأحیان علی حاله بل صیغ فی قالب عربی، فغیرت حروفه إذا کان فیه من الحروف ما لیس فی العربیة وتبدّل شکل ترکیبه و بنائه حتی یوافق الأبنیة العربیة أو یکون قریباً منها. (الکبیر، 1423ق: 136)

والدّرس المعجمی الحدیث یمیّز بین المعّرب والدّخیل ویذهب أصحابه إلی أن المعرّب هو الأعجمی الذی نقل إلی العربیة ودخل فی نظامها الصّوتی والصّرفی، بینما الدّخیل هو الذی نقل إلی العربیة ولکنه حافظ علی عُجمته ولم یخضع للنظام الصّرفی، أی أنّ الأبنیة والأوزان العربیة لم تتّسع لبُنیته، فهناک تبدو المفارقة بینهم وبین القدامی استخدموا هذه المفاهیم والمدلولات کمرادفات أحیاناً، فکان المعرّب والدخیل سمّیت مولّداً و علی سبیل العموم کان الدّخیل عندهم نقیضاً للأصیل.

 

مدلول الأصیل والدخیل لدی المعرّی

إنّ أبا العلاء المعرّی مجاراة للقدامی العرب وکما أشرنا، إذ لا یفرّقون بین الأعجمی المعرّب وبین الدخیل، یستبدل مصطلح الدخیل بالأعجمی وقلیلاً ما، یعتقد بنبوء الکلمة الدخیلة علی اللغة العربیة؛ فیری بأنّ الکلمة الدخیلة حین ورودها فی أتّون اللغة العربیة، تدخل فی النظام الصوتی والصرفی لها، فتتمّ إزالة العجمة عنها، نتیجة لصدورها عن هذه الرؤیة لایذکر فی آثاره مصطلح "الدّخیل"، مجاراةً للمصطلح الشائع آنذاک، إذا فهم من هذا المصطلح معنیً نتوء وعدم انسجام الکلمة المعرّبة مع النظام القواعدی للغة العربیة، فهو أساساً‌ ینطلق من المقابلة بین الأعجمی والعربی ولتحقیق غرضه یعتمد علی أکثر الألسنة تأثیراً فی اللّغة العربیّة، فیکون التّعریب عنده منهجاً والمعرّب نتیجة والأعجمی عنده مرادف للفظة "الفارسیّ"، علی سبیل المثال یذکر أنّ: «الأکاسرة: جمع کسری وهو ملک العجم وهو تعریب خسرو  فی الفارسیة» (المعرّی، 1965م، ج1: 104) وتعریب المادّة یعنی دخولها فی نظام اللغة العربیة صوتیاً وصرفیاً وما عُرّب یُنعت بصفته قبل تعریبه؛ فهو أعجمی أو فارسی وللمصطلحین نفس الدّلالة. فـ«الکدیون: أعجمی معرّب جری مجری العربی» (المعرّی، 1944م: 253) و«الزّردق: فارسی معرّب» (المعری، 1965م، ج3: 305) الذی هو معرّب "زرده" فی الفارسیة. و«الملاب: ضرب من الطّیب فارسیّ معرّب.» (م.ن: 411)

وإذا حافظت المادّة علی عُجمتها أو فارسیّتها ولم یخضع لنظام العربیة، یکتفی فیها بأحد الوصفین: أعجمی أو فارسی، فـ «جهنّم: اسم أعجمیّ» (المعرّی، 1944م: 21) و «آری: بالفارسیّة نعم» (المعرّی، 1938م: 421) وقد یکتفی بالإشارة إلی تعریب المادّة دون ذکر ما کانت علیه قبل ذلک فـ"السّجلّ: معرّب. (المعرّی، 1957م، ج2: 129)

نستنتج من خلال الملاحظات التی أوردها أبوالعلاء فی نصّه المعجمی أنّه کان ذا معرفة أصیلة بهذه اللّغة فهو یذکر أصل المعرّب فی لغته ویدلّ علی اتقانه اللّغة الفارسیة وغیرها من اللّغات. علی سبیل المثال یذکر أنّ أصل "کسری" "خسرو" بالفارسیّة وقد یقترح للکلمة العربیّة ما یقابلها بالفارسیّة، «والممطر: الخیط الذی یقدّر علیه البناء وهو الإمام واسمه بالفارسیة الترّ» (المعرّی، 1938م: 295) ولا یمکن لمن یقوم بهذه المهمّة أن یکون جاهلاً باللّغة التی یقترح منها ما یقابل الموادّ العربیّة. ویشدّ أزر هذا المعتقد الجازم بما یولیه من عنایة لما یطرأ علی أصوات اللّفظة فی لغتها الأمّ من تغییر عند تعریبها، فـ «الدّشت: الصّحراء وهی فارسیّ معرّب أبدل منه السّین شیئاً علامة للتّعریب» (المعرّی، 1965م، ج4: 397) وقد یؤرّخ المعرّی للتداخل اللّغوی أو الفارسیّ ودخوله فی الإستعمال لأوّل مرّة. من ذلک أنّ «النیروز: فارسیّ معرّب ولم یستعمل إلا فی دولة بنی العبّاس، فعند ذلک ذکره الشّعراء.» (المعرّی، 1936م: 98)

 

مواصفات عُجمة الکلمة وأصالتها عند المعرّی

یحدّد المعرّی معیار عُجمة الکلمة أو انتماءها إلی لغة الفُرس بعدم خضوعها للنّظام الصّرفی الذی یعدّ من القواعد الأساسیة فی قبولها أو رفضها ویتأکّد ذلک بعدم وجود بناء صرفیّ یوافقها أی تکون علی باب الصُّدفة فَـ«دانیث: کلمة أعجمیة ولم یوافقها من العربیّة بناء یجعل اشتقاقها منه لو کانت من العرب، لأنّ حقیقة وزنها "فاعیل" واشتقاقه من الدّنث، لأنّ الألف والیاء زائدتان ولیس فی الدّنث شیء معروف.» (المعرّی، 1957، ج2: 165) وقد یدخل الأعجمیّ فی النّظام ومن علامات ذلک صرفه، أی قبوله حرکات الإعراب حسب موقعه فی الجملة ووروده علی وزن قائم فی النظام. غیر أنّ تعریبه قد یتمّ عن طریق الموافقة فـ«سنیر، حقّه أن لا ینصرف لأنه أعجمیّ، إلا أنّه یوافق اشتقاق السّنر وقیل إنّه سوء الخُلق ولیس بمعروف وزعموا أنه من اشتقاق السنّور وهو الهرّ. والسّنّور: السّلاح أعجمیّ أیضاً وقد وافق هذا فی الاشتقاق.» (المعرّی، 1957م، ج2: 134)

ولم یغفل أبوالعلاء أن یعلّق فی شرحه علی غیر الفارسی أصلاً من الموادّ اللّغویة المقترضة الدّخیلة، فـ«الإسفنط ضرب من الشّراب یقال أسفنط وإسفنط وهو رومیّ معرّب وربما قالوه بالدّال، قال الأعشی:

وکأنّ الإسفند الذّکی من المسـ                         ک ممزوجة بماء زلال    (م.ن: 23)

و«البرسام بالسّریانیة ورم الصّدر، لأن البرّ: الصدر و السام: الورم وهو داء یکثر فیه الهذیان.» (المعرّی، 1965م، ج2: 233) وفی تعلیقه علی بیت لأبی تمّام ذکر أنّ «بعض الناس ینشد "من عهد إسکندرا"، فیثبت فی آخره ألفاً وذلک من کلام النبط، لأنّهم یزیدون الألف إذا نقلوا الاسم من کلام غیرهم، فیقولون خمراً یریدوا الخمر.» (دیوان أبی تمام، 1984م، ج1: 48)

ویبدو أنّ حظّ المعریّ من الإطّلاع علی اللّغات الأجنبیة التی أقرضت اللّغة العربیة لم یتجاوز کما ذکرنا سابقاً، أبسط المظاهر ولعلّه کان فی معرفته بالفارسیّة أحسن حالاً منه فی معرفته ببعض اللّغات السامیة، فقد التبس علیه مثلاً أمر بعض الموادّ، فتردد فی انتمائها، کما یلاحظ فی بعض شروحه «برقع: اسم من أسماء سماء الدّنیا وهو اسم سریانیّ أو عبرانیّ ویقال: إنّ اسمه برقیعا.» (المعرّی، 1938م: 178)

والملاحظ أنّ سمة التردّد هذه لم تکن مختصّة بأبی العلاء المعریّ، بل مثّلت ظاهرة شملت العدید من المعجمیین وقد یشترک الاثنان فی التردّد فی معرفة أصل اللّفظ فیستعملان فعلاً قلبیاً هو "حسب" نفیاً وإثباتاً، فـ"الطّهیوج" طائر عند ابن دُرید وکذلک عند الأزهری ولکن الأوّل علّق علی ذلک بقوله: "ولا أحسبه عربیاً" وقال الثانی" أحسبه عربیاً". لقد اتّفق الاثنان علی عُجمة هذا اللّفظ رغم اختلاف أسلوب المعالجة ولکن تعریفها بقی أقرب إلی الشکّ منه إلی الیقین ویؤکّد ذلک سکوتهما عن تسمیة اللّغة المقترضة. وهذا یفسّر رأینا بجهل صاحب الجمهرة وصاحب تهذیب اللغة التی ینتمی إلیها لفظ "الطهیوج".

وفی نفس السّیاق قال اللیث فی تعریب "مدّج" أحسبه معرّباً ویتجلّی التردّد کذلک فی استعمال بعض المعجمیین أکثر أفعال القلوب دلالةً علی الشکّ و هو فعل ظنّ، فقد قال الجوهری فی تعریف الإنجبات «أظنّه معرّباً.» (الجوهری، 1990م: 235)

ویبدو أنّ هذا الموقف ناتج، إضافةً إلی قلّة المعرفة باللّغات الأجنبیة المقترضة، عن الصّعوبة فی تبیین الأصل وهی قضیّة لا تخلو بدورها من إشکال، إذا علمنا أنّ بعض الألفاظ فی العربیة تعود إلی أصول سریانیة موغّلة فی القِدم أو إلی "عربیّة مماتة" حسب تعبیر أبی العلاء.

إنّ جهل الأصل العربیّ لبعض المداخل وعدم التأکّد من اللّغة المقترضة مسألة کانت لها بصماتها و علاماتها فی المعالجة المعجمیة العلائیة وقد تجلّی ذلک فی تعریف بعض الموادّ، فقد ربط أبوالعلاء بین مظهرین أوّلهما تقریریّ بالسّلب ویتعلّق بنفی الأصل العربی وثانیهما تبریریّ بالإثبات ویتصل بإقرار الإستعمال من لدن القُدامی، ممّا یدعم شرعیة اللّفظ فی الجریان علی الألسنة. فـ«الدّروب لیس أصلها عربیاً ویقال إنّ أصله غیر عربیّ، إلا أنّهم قد استعملوه قدیماً ولما جاء فی القرآن الکریم عرفته العرب وردّدته فی أشعارها.» (دیوان أبی تمام، 1984م، ج2: 170)

وإذا لم یتوفّر لأبی العلاء أن یرجع بعض المواد الدّخیلة إلی لغاتها الأصلیة، فقد اعتمد المعطیات الصّرفیة واتّخذ من الوزن وحروف الزیادة، مقیاساً به یحکم للمادّة أو علیها بالإنتماء إلی اللّسان العربی أو لغیره من الألسن الأجنبیة، فـ" الأندلس"، بناء مستنکر إن فُتحت الدّال وإن ضُمّت وإن حُملت علی قیاس التّصریف وأجریت مجری غیرها من العربیّ، فوزنها فعلل وهذا بناء مُستنکر، لیس فی کلامهم مثل سفرجَل ولا "سفرجُل"، فإن ادّعی مدّعٍ أنها "فنعلل" فقد خرج عن حکم التّصریف، لأنّ الهمزة إذا کان بعدها ثلاثة أحرف من الأصول، لم تکن إلا زائدة وعند سیبویه أنها إن کان بعدها أربعة أحرف، فهی من الأصل، کهمزة اصطبل ولو کانت عربیة، لجاز أن یدّعی لها أن وزنها أنفعل، أنها من الدّلس والتدلیس وأنّ الهمزة والنون زائدتان کما زیدتا فی «أنقحل" وهو الشیخ الکبیر، ذکره سیبویه فزعم أنّ الهمزة والنون زائدتان وأنّه لا یعرف مثله فی الکلام.» (دیوان أبی تمام، 1984م، ج1: 17)

وفی تعلیقه علی بیت البحتری ذکر أبوالعلاء أنّ: «الاشتیام کلمة لم یذکرها المتقدّمون من أهل اللّغة، فإذا سئل من رکب البحر عنها، قال البحریّون الذین یسلکون بحر الحجاز یسمّون رئیس المرکب "الاشتیام"، فإن کانت هذه الکلمة عربیة فهی الافتعال من شام البرق، لأنّ رئیس المرکب یکون عالماً بشؤون البروق والرّیاح ویعرف من ذلک ما لا یعرفه سواه، فکأنه مسمّی بالمصدر من اشتمام؛ کما قیل "زور" وهو مصدر زار ودنف وهو مصدر دنف. وفی البحر سمکة تعرف "بالاشتیام" وهی عظیمة ویجوز أن تکون سمّیت برئیس المرکب کأنها رئیسة السّمک وإذا أخذ بهذا القول فهمزة الإشتیام همزة وصل... وإن کان الاشتیام کلمة أعجمیة فألفه ألف قطع، کألف إبریسم وإبراهیم ونحو ذلک.» (م.ن: ج1: 17)

إنّ اعتماد المعطیات الصّرفیة فی تبیین أصل المادّة المعجمیة وهویة اللّسان الذی تنتمی إلیه، ظهرت آثاره فی مؤلّفات أبی العلاء وخاصّة فی "رسالة الملائکة" التی تمثّل فی اعتقادنا معالجة صرفیة معمّقة لجملة من الموارد اللّغویة التی تجاذبها "الأصیل والدّخیل" وبقیت معلّقة فی التّفکیر اللّغوی العربی القدیم بین الافتراض والتیقّن فاتّفق بشأنها بعض اللّغویین واختلف بخصوصها البعض الآخر.

لقد بحث أبوالعلاء فی هذه الرّسالة المتمیزة تصوّراً ومضموناً ومنهجاً فی أصل "ملک" وفی ما هو عربیّ من أسماء الملائکة مثل منکر ونکیر وسائق وشهید وما هو أعجمیّ منها مثل: إسرافیل وجبرائیل ومیکائیل وفی ما هو أعجمیّ ولکنّه یوافق وزناً عربیاً مثل: "موسی" وطرح للنّقاش موادّ معجمیة عدیدة مثل جهنّم وسقر والکمثّرة وسفرجل والآیة والغایة والشّاء والإنجیل والشّیطان و المهیمن وغیرها من الموادّ التی اعتمد فی تحلیلها منهجاً صرفیاً مثل خلاصة لما توصّل إلیه البحث فی هذا المجال.

 

الألفاظ الدخیلة فی فکرة المعرّی

إنّ اعتماد المعطیات الصّرفیة فی تبیین أصل المادّة المعجمیة وهویة اللّسان الذی تنتمی إلیه، ظهرت آثاره فی مؤلّفات أبی العلاء وخاصّة فی "رسالة الملائکة" التی تمثّل فی اعتقادنا معالجة صرفیة معمّقة لجملة من الموارد اللّغویة التی تجاذبها "الأصیل والدّخیل" وبقیت معلّقة فی التّفکیر اللّغوی العربی القدیم بین الإفتراض والتیقّن فاتّفق بشأنها بعض اللّغویین واختلف فیها البعض الآخر.

لقد بحث أبوالعلاء فی هذه الرّسالة المتمیزة تصوّراً ومضموناً ومنهجاً فی أصل "ملک" وفی ما هو عربیّ من أسماء الملائکة مثل منکر ونکیر وسائق وشهید وما هو أعجمیّ منها مثل: إسرافیل وجبرائیل ومیکائیل وفی ما هو أعجمیّ ولکنه یوافق وزناً عربیاً مثل: موسی وطرح للنّقاش مواد معجمیة عدیدة مثل جهنّم وسقر والکمّثری وسفرجل والآیة والغایة والشّاء والإنجیل والشّیطان و المهیمن وغیرها من الموادّ التی اعتمد فی تحلیلها منهجاً صرفیاً مثل خلاصة لما توصّل إلیه البحث فی هذا المجال.

إنّ الألفاظ الدّخیلة جاءت فی آثار أبی العلاء متنوّعة، منها ما عرّب فی العصر الجاهلی ومنها ما تمّ تعریبه بعد مجیء الإسلام ومنها ما لا یکون له فی العربیة مقابل کبعض ألفاظ الحضارة والسّیاسة ومنها ما هو من قبیل المصطلحات الخاصّة ببعض الفنون والعلوم ومنها ما یتعلّق ببعض الدّیانات التی سبقت الإسلام أو ببعض الأعلام الجغرافیة. وفی مجال المعرّب دائماً عالج أبوالعلاء أسماء الأنبیاء مثل: إبراهیم وموسی وهارون ولوط وألفاظاً دینیة مثل: البطریق والدّوقس والمجوس، کما عالج أسماء تتّصل بأوانی الجنّة وأحجارها وریحانها مثل الجوهر والأباریق والزمرّد والمسک والقرنفل والعنبر أو تعبّر عن المعاملات فی الحیاة الیومیة مثل الدّینار والدّرهم والدّیوان أو تعکس الحیاة الجدیدة التی توغّل فیها العرب فی بغداد وغیرها من الحواضر الإسلامیة ممّا یتداول فی مجالس اللّهو والغناء مثل بربط وفیهج وغیرها کثیر وهذا دلیلٌ علی أنّ أبا العلاء لم یکن انتقائیاً، بل کان یعیش اللّغة بکلّ مستویاتها وهو أمر یفسّر فی اعتقادنا مُرونة موقفه من فصاحة اللّفظ، فهو بصفته معجمیّاً یری أنّ اللغة أوسع من أن یشملها قانون الفصاحة المحدود مکاناً وزماناً.

وإذا کان أبوالعلاء قد استعمل فی آثاره عدداً کبیراً من الکلمات الدّخیلة – فقد أحصت فاطمة الجامعی الحبابی فی کتابها "لغة أبی العلاء المعرّی فی رسالة الغفران" أکثر من مائة وخمسین کلمة دخیلة- ولکنّ أبا العلاء لم یشرح منها إلّا خمساً وثلاثین کلمة ولعلّ هذا یعود إلی کثرة تداولها بین الناس ممّا أزال کلّ عائق یحول دون فهمها، فلم یجد داعیاً لشرحها أو التّعلیق علیها، أی تجنّب شرح هذه المجموعة وتناول مجموعة أخری من الکلمات الدّخیلة، فطرحها کقضیة لغویة وناقشها واستعرض آراء اللّغویین بشأنها.

ولئن تنوّعت أصول الدّخیل فی آثار أبی العلاء، فإنّ الأصل الفارسیّ کان هو الغالب ویفسّر ذلک بما کان للعرب من علاقة بالعنصر الفارسیّ فی الجاهلیة وبالجوّ الحضاریّ والسّیاسی الذی عاشته الدولة العباسیة، إذ أخذ العرب من الفرس عاداتهم فی الأکل والشّرب والحکم وانعکس ذلک کلّه علی اللّغة العربیة.

مسألة الدالّ والمدلول عند المعرّی

لم تخلُ نصوص أبی العلاء ببُعدیه الإبداعی والوصفی من إشارات وملاحظات تعکس فی مجملها موقفه من الدّلالة بصورة عامّة ومن علاقة الدالّ بالمدلول علی وجه الخصوص؛ فهو یتعامل مع المسألة علی أساس منطقی یعید کلّ دالّ إلی معناه اللغویّ الذی یفیده فی أصل وضعه. ولا تُطرح القضیّة عنده فی مستوی الألفاظ العامّة، فإفادة المعنی فی هذا المجال من بدیهیات القول وثنائیة اللّفظ والمعنی قائمة ما دام الأوّل ترجمان الثانی والمعبّر عنه کالواصف له والناقل لمفهومه من واقع الأشیاء إلی المتصوّرات الذّهنیة عبر الرّسالة اللّغویة وإنما یطرح الحدیث فی العلاقة بین الدالّ والمدلول عندما یتعلّق الأمر خاصّة بأسماء الأعلام من الأشخاص والمُدن والمواضع وغیرها. فالاسم عنده لا یخلو من معنیً، مهما کانت علمیّة.

ذلک أنّ العَلَم علامة والعلامة محیلة بالضّرورة إلی مفهوم هو علّة کیانها ومبررّ وجودها، والعَلَم عند المعرّی ذو صلة بالأصل المعجمی العامّ وهو فرع فیه لما فی الأصل من مدلول ولا ینبغی بأیّ حال من الأحوال أن تقطع صلته بحقله الدّلالی مهما کان المسمّی الذی یعینه.

إنّ اللّغة عند المعرّی هی الحیاة وهی نظام یعکس حرکة الطبیعة ولا قیمة لأیّ عنصر فیها ما لم یعبّر عن مقصد یحیل إلی المعنی، لذا فإنّ انتفاء العلاقة بین الکلمات والأشیاء أی بین الدالّ و المدلول ضربٌ من العبثیة باعتبار ذلک خروجاً عن منطق النّظام ومقتضیاته ومن هنا عدّ المعرّی عدم وجود هذه العلاقة ضرباً من الاعتباطیة. فهو یتأمّل فی بیئته اللّغویة ولا یجد مبرّراً لما وُسم به من کُنیة، فلا صلة بین دلالة الکُنیة وبین واقعه باعتباره کائناً اجتماعیاً، باعتبارها دالاً هنا توهّم بعلاقة أسریّة لیست موجودة فی الواقع. وتؤدّی به ملاحظة عدم التّناسب بین الدالّ والمدلول فی هذه الحالة إلی بیان ما یشوب نظام العلامات اللّغویة من خلل وما دام لکلّ شیء فی الحیاة مغزیً، فلابدّ أن یکون لکلّ کلمة فی الملفوظ معنیً. قال المعرّی فی بعض تأمّلاته: «کُنیت وأنا ولید بأبی العلاء، فکأنّ "علاء" مات وبقیت العلامات. لا أختار لرجل صدق ما ولد له أن یدعی أبا فلان.» (المعرّی، 1938م: 209) وفی نفس السّیاق یقول فی اللّزومیات:

من عثرة القوم إن کنوا ولیدهم                             أبفلان ولم ینسل ولا بلغا

کالسّیف سمّی قطاعاً وما ضربت                                به الأکف ولا فی هامة ولغا

(المعرّی، 1421ﻫ، ج2: 145)

وقال:

وأحمد سمّانی کبیری وقلّما                              فعلتُ سوی ما استحق به الذّما

(م.ن: ج2: 416)

وقال:

دعیتُ أبا العلاء ذاک مینٌ                                ولکن الصّحیح أبوالنزول

(م.ن: ج2: 348)

ویقف أبوالعلاء موقف المتعجّب من الخلل فی نظام الدّلالة فی بعض الأعلام المشتقّة فیقول: «إنّ الأسماء زُول، سمّیت المرأة خدیجة وخلقها تمیم وفاطمة ولم تحدث قط فطاماً.» (المعرّی، 1938م: 442) فهو یعبّر عن استغرابه من انتفاء العلاقة أحیاناً بین الدالّ والمدلول. ولعلّ هذا الموقف الرّافض لما قد یشوب العلامة اللّغویة من خلل هو الذی دعا أبوالعلاء إلی محاولة البحث عن معنی لعدد کبیر من الکلمات والأعلام، فحاول الرّبط بین الدالّ ومعناه اللّغوی الأول ولم یقف عند هذا الحدّ فی بحثه، بل تجاوز ذلک إلی تجزئة الدالّ الصّوتی رصداً لعناصر المدلول واستقرائها فی مقاطع، من ذلک قوله: «وأمّا التّفاح "فتف وآح" و"التفّ" وسخ الأذن و"الآح": زعم بعض أهل اللّغة أنّه بیاض البیض وهو طعام ردیء وإن شئت کان الآح حکایة وجع.» (المعرّی، 1984م: 675)

وکذلک قوله: «وأمّا السّفرجل فقد حملته العامّة علی قولهم: سفرجلٌ وأنا أتأوّله علی معنی آخر وهو أن یقال: سفّ رجلٌ والسفّ: الحیّة.» (م.ن: 678)

إنّ ما نلاحظه هنا هو أنّ أبا العلاء یبدو صاحب نظریة تأصیلیة ترجع کلّ عَلَم إلی أصل لغوی عربی غیر أنّ عمله لم یخلُ أحیاناً من تعسّف إذ  زیادة علی إهمال عنصر العُجمة فی بعض الأعلام منهجاً، طوّع فیه الدالّ لیفید المعنی وضدّه فالعلَم کالدالّ یؤوّل من منطلق التّفاؤل، فیکون له معنی وقد یؤول من منطلق التشاؤم فیکون له معنیً آخر ولکنّ المرجع فی المدلولین یبقی دائماً المعنی الأوّل الذی أفاده الأصل اللّغوی وهنا یتدخّل العامل النفسی فی صنع الدّلالة.

إنّ هذه الاعتباطیة أو الخلل فی نظام الدلالة یقابله أبوالعلاء بعبثیة فی المعالجة، إذ قد ینطلق فی تناول الظّاهرة من مُعطیات ماورائیة وهو أمر لا یستقیم والمنطلق العقلی الذی یسم منهجه عادةً.

یربط أبوالعلاء قضیة الدّلالة بموقف المتطیّرین، فیسوق أمثلة یعتمد فیها المتطیّر- فی موقفه التأویلی- علی العلاقة بین الدالّ والمدلول وتصیر الدّلالة ذات بُعد نفسی واجتماعی. جاء فی "رسالة الغفران" بعد الحدیث عن ابن الرّومی وتطیّره أنه: «حکی عن امرأة من العرب أنها قالت: سمّانی أبی "غاضبة" وإنما تلک نار ذات غضَی، فالحمد لربّی علی ما قضَی. وتزوّجت من "بنی جمرة" رجلاً أحرق وما أمرق، أی لم یکثر مرقه وکان اسمه "ثوربا" وإنّما  ذلک تراب، فشمتت به الأتراب وکان أبوه یدعی "جندلة" فعضضت عنده بالجندل وما شممت رائحة مندل وکان اسم أمّه "سوّارة" فلم تزل تساورنی فی الخصام ولا تنفعنی بعصام.» (المعرّی، 2003م: 479)

وإذ حملت هذه المرأة الأعلام فی أسرة الزّوج علی الطّیرة وکذلک اسمها نجد غیرها من النساء قد تأوّلت علی الفأل اسمها وکذلک الأعلام فی أسرة الزّوج فقالت: «لکن سمّانی أبی "صافیة" فصفوت من کلّ قذیً وجنبت مواقع الأذی وزوّجنی فی بنی سعد بنت بکر، فبکر علی السّعد وأنجز لی الوعد. واسم زوجی "محاسن" جزی الصالحة فقد حاسن وما لاسن واسم أبیه "وقاف" رعاه الله فقد وقف علیَّ خیره وأکثر لدیَّ مَیرَهُ واسم أمّه "راضیة" رضیت أخلاقی ولم تجنح إلی طلاقی.» (م.ن: 479)

والظّاهر أنّ موضوع التطیّر أغری أبا العلاء ببُعده اللّغوی فتوسّع فی مجاله الدّلالی وبین مقاربة العرب بشأنه ولکن رفعاً لکلّ لبس ذکر موقفه منه وأکّد أنه ضرب من الظنّ والتوهّم إذ قال: «وقد ذکرت رأی العرب فی الطّیرة والفأل وأنّهم تارةً یحملونها علی ما یوجبه الإشتقاق وتارةً علی ما یوجبه اللّفظ المتقارب وإنما هو ظنّ وتوهّم.» (المعرّی، 1984م: 694)

ووفق هذا المنطلق وقع تخریجُ المدلول فی مدُن الشام وقراها وحصونها ومواضعها علی عهد أبی العلاء.

النتائج

1- إنّ أبا العلاء المعرّی کان دقیقاً فی استنباطه ولم یقع فی فخّ الخلط بین مدلولی الأصیل والدخیل ولم یذکر فی آثاره مصطلح "الدّخیل"، لأنه انطلق من المقابلة بین الأعجمی والعربی أی إنّه اعتمد أکثر الألسنة تأثیراً فی اللّغة العربیة، فکان التّعریب عنده منهجاً والمعرّب نتیجة والأعجمی عنده مرادف لفظة الفارسیّ.                

2- نستنتج من خلال الملاحظات التی أوردها أبوالعلاء فی نصّه المعجمی أنّه کان ذا معرفة أصیلة بهذه اللّغة فهو یذکر أصل المعرّب فی لغته ویدلّ علی اتقانه اللّغة الفارسیة وغیرها من اللّغات. ولا یمکن لمن یقوم بهذه المهمّة أن یکون جاهلاً باللّغة التی یقترح منها ما یقابل الموادّ العربیّة. ویشدّ أزر هذا المعتقد الجازم بما یولیه من عنایة لما یطرأ علی أصوات اللّفظة فی لغتها الأمّ من تغییر عند تعریبها.

3- إنّ جهل الأصل العربیّ لبعض المداخل وعدم التأکّد من اللّغة المقترضة مسألة کانت لها بصماتها وعلاماتها فی المعالجة المعجمیة العلائیة وقد تجلّی ذلک فی تعریف بعض الموادّ، فقد ربط أبوالعلاء بین مظهرین أوّلهما تقریریّ بالسّلب ویتعلّق بنفی الأصل العربی وثانیهما تبریریّ بالإثبات ویتصل بإقرار الاستعمال من لدن القُدامی ممّا یدعم شرعیة اللّفظ فی الجریان علی الألسنة.

4- وإذا لم یتوفّر لأبی العلاء أن یرجع بعض المواد الدّخیلة إلی لغاتها الأصلیة، فقد اعتمد المعطیات الصّرفیة واتّخذ من الوزن وحروف الزیادة مقیاساً به یحکم للمادّة أو علیها بالانتماء إلی اللّسان العربی أو لغیره من الألسن الأجنبیة.

5- هو یتعامل مع مسألة الدالّ والمدلول علی أساس منطقی یعید کلّ دالّ إلی معناه اللغویّ الذی أفاده فی أصل وضعه. ولا تطرح القضیة عنده فی مستوی الألفاظ العامّة، فإفادة المعنی فی هذا المجال من بدیهیات القول وثنائیة اللّفظ والمعنی قائمة ما دام الأوّل ترجمان الثانی والمعبّر عنه کالواصف له والناقل لمفهومه من واقع الأشیاء إلی المتصوّرات الذّهنیة عبر الرّسالة اللّغویة وإنما یطرح الحدیث فی العلاقة بین الدالّ والمدلول عندما یتعلّق الأمر خاصّة بأسماء الأعلام من الأشخاص ومُدن ومواضع وغیرها.



[1] - علی سبیل المثال ألّف أبو منصور الجوالیقی کتاب "المعرب من الکلام الأعجمی" وألّف جلال الدین السیوطی کتابه "المهذب فی ما وقع فی القرآن من المعرّب" وألّف شهاب الدین الخفاجی "شفاء الغلیل فی کلام العرب من الدّخیل".

ابن جنی، أبوالفتح عثمان. (1975م). الخصائص. تحقیق محمد علی النجار. بیروت: دار الهدی للطباعة والنشر.

ابن منظور، محمد بن مکرم. (1994م). لسان العرب. اعداد وتصنیف یوسف خیاط. بیروت: دار لسان العرب.

أبوتمام، حبیب بن أوس. (1984م). دیوان أبی تمام. شرح الخطیب التبریزی. بیروت: دار الکتب العلمیة.

أنیس، إبراهیم. (1966م). من أسرار اللغة. القاهرة: الأنجلو المصریة.

الجانعی الحبابی، فاطمة. (1998م). لغة أبی العلاء فی رسالة الغفران. القاهرة: دار المعارف.

الجوالیقی، أبومنصور. (1984م). المعرب من الکلام الأعجمی علی حروف المعجم. دمشق: دار القلم.

الجوهری، إسماعیل بن حماد. (1990م). الصحاح. بیروت: دار العلم للملایین.

الخطیب، عدنان. (1967م). المعجم العربی بین الماضی والحاضر. القاهرة: مطبعة النهضة الجدیدة.

سیبویه، عمرو بن عثمان. (1989م). الکتاب. تحقیق محمد عبدالسلام هارون. بیروت: دار الکتاب العربی.

شکیب أنصاری، محمود. (1386ش). فنّ الترجمة بین اللغتین العربیة والفارسیة. اهواز: انتشارات دانشگاه شهید چمران.

الفراهیدی، خلیل بن أحمد. (1980م). کتاب العین. تحقیق مهدی المخزومی و إبراهیم السامرائی. بغداد: وزارة الثقافة والاعلام العراقیة.

المعرّی، أبوالعلاء. (1938م). الفصول و الغایات. تحقیق محمد حسن زناتی. القاهرة: دارالمعارف.

ـــــــ. (2003م). رسالة الغفران. تحقیق: محمد الإسکندرانی. إنعام فوال. بیروت: دار الکتاب.

ـــــــ. (1421ق). اللّزومیات. حققه و علق حواشیه و قدم له عمر الطباع. بیروت: شرکة دار الأرقم بن أبی الأرقم.

ـــــــ. (1936م). عبث الولید. دمشق: المجمع العلمی العربی.

ـــــــ. (1944م). رسالة الملائکة. تحقیق محمد سلیم الجندی. دمشق: مطبعة الترقی.

ـــــــ. (1957م). شرح دیوان ابن أبی حصینة. تحقیق محمد أسعد طلس. دمشق: المجمع العلمی العربی.

ـــــــ. (1965م) معجز أحمد. تحقیق عبدالمجید دیاب. القاهرة: دار المعارف.

ـــــــ. (1984م). رسالة الصاهل والشاجع. تحقیق عائشة عبدالرحمن(بنت الشاطئ). القاهرة: دارالمعارف.

نورالدین، حسن جعفر. (2006م). الدّخیل فی اللغة العربیة. مجلة رسالة النجف. العدد 6. صص 118-137.