دراسة دور الأمکنة فی الدیکور الشعری لمظفر النوّاب

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة بیام نور، إیران

المستخلص

یعدُّ المکان عنصراً أساسیاً فی الدیکور الشعریّ عند  الشاعر العراقی المعاصر "مظفرالنوّاب"، الذی عاش معظم أیام حیاته خارج وطنه، بسبب نضاله ضد الحکومة الدکتاتوریّة وإنشاد الشعر ضدّها، والدفاع عن المظلومین. وشعره مفعم بالأمکنة والمفردات التی تدلّ علیها. تتناول هذه الدراسة أبعاد الأمکنة وأدوارها فی دیوان أشعاره، معتمدةً علی المنهج الوصفی- التحلیلیّ، والنتائج تدلّ علی أنّ الأمکنة فی شعره لیست مقتصرة على الأمکنة العراقیّة بل تشتمل أیضاً على أمکنة عربیّة، وغربیّة، وإیرانیة وقد تعدَّت الأمکنة عند النوّاب أبعادها الجغرافیة، فأضفى علیها النوّاب أبعاداً وأدواراً جدیدة، کالبعد النفسی، والوطنی، والاجتماعی السیاسی، والتاریخی، والدینی، والطبیعی، والجمالی، والرمزی. فیحمل المکان دوراً نفسیّاً حینما یشکو النوّاب من النفی وفقدان الوطن، ویتجلّی الدور الوطنیّ فی حنین الشاعر وعشقه للوطن والحلم بالعودة، ویتمثّل الدور الاجتماعی فی شؤون مثل: السلبیّات والإیجابیّات الاجتماعیّة، واللهجة الشعبیّة العراقیّة، والفئات العلمیّة الاجتماعیّة، والدور السیاسیّ فی: السجن السیاسیّ، والنفط، والسیاسیّین، والحکّام العرب، وقضیة فلسطین. ویصبح المکان مسرحاً للتاریخ والدین مع استحضار الأمکنة والشخصیّات التاریخیّة والدینیّة، ویتمثل دوره الطبیعی والجمالی من خلال اللوحات الطبیعیّة الاستهلالیّة لنصه الشعری، ویمکن ملاحظة الدور الرمزیّ والدور الأسطوری فی بناء الصورة المکانیة مثل الصحراء، والجبل، والقبر.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Role of Place in the Poetic Design of Mozaffar Navvab

المؤلف [English]

  • mohammad mahdi roshan
المستخلص [English]

Poetic location (place) is of the main elements in the poetic design of Mozaffar Navvab, the contemporary Iraqi poet. He spent most of his life in exile away from home in countries such as Syria, Egypt, Lebanon, Sudan, Algeria, Greece and France as he was struggling against dictatorship by poems and defending the oppressed. Therefore, his poems are enriched with places and implications of the locations. The research intends to analyze the role of dimensions and places in MozaffarNavvab poems. This descriptive-analytical study concludes that the locations in Mozaffar Navvab poems are not limited to Iraq; rather, they embrace Arabic, western and Iranian areas. He passed beyond geometrical and geographical dimensions of the location in his poems and assigned them new roles and connotations of political, religious, social, mental, historical, national, natural and aesthetics. Once he complains about deportation and homesickness, a psychological role is assigned to the place; and the national role of the place is manifested through expressing passion, love and dream of returning to home. Negative and positive social characteristics, accent, and scientific groups give the social role to the location. Political prisoning, the issue of oil and Arab politicians, as well as Palestine make the political role of location appears. Calling for historical and religious locations and characters leads to the religious and political character for the location. The aesthetics role of the location is manifested through nature; further, the symbolic and mythical role of the location is appeared in places like dessert, mountains, and tomb. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • contemporary poem
  • Iraq
  • MozaffarNavvab
  • poetic place

یعیش الإنسان فی المکان حیّاً، ثم یحتضنه المکان میّتاً، وقد أصبح المکان من العناصر الهامّة فی الشعر العربیّ المعاصر خاصّة عند الشعراء الذین عاشوا خارج أوطانهم أو منفیین عنه، ومن هؤلاء الشعراء "مظفر النوّاب" الشاعر العراقی المعاصر. إذ یمثل المکان وأبعاده أهم خصائص دیوان مظفر النوّاب ودیکوره الشعریّ، لأنّه ینظم شعره مانحاً المکان مقاماً ودوراً بارزاً وهامّاً فی التعبیر عن رحلاته القسریّة من منطقة إلی منطقة فی العراق ومنها إلی البلاد العربیّة وغیر العربیّة، فتری فی دیوانه حضورا مکثّفا للأمکنة. فقد عاش النوّاب فی ارتباط مباشر مع المکان وذاق مرارة الغربة عن الوطن من أجل النضال ضد الحکومات الدیکتاتوریّة والشیوعیة. فمن الطبیعیّ أن یعکس هذه التجربة النفسیّة فی أشعاره. ولکن المکان عنده لیس محدوداً بالعراق ومدنها کبغداد والبصرة وغیرها، بل یشتمل أنحاء الوطن العربیّ ولهذا ینشد من أجل المکان العربیّ المحتلّ فی بغداد ومصر وفلسطین وغیرها، فللمکان حیویّة ودینامیکیّة خاصّة فی أشعاره، إذ أنه صار أداة وخلفیّة للتعبیر عن الإیدیولوجیات، کما أضفی على جوانبه الحقیقیّة والواقعیّة أدواراً وأبعاداً جدیدة.

أسئلة البحث

تهدف هذه الدراسة إلی التّعریف بمظفر النوّاب وإلقاء الضوء علی أبعاد الأمکنة وأدوارها فی دیوانه وتحاول أن تجیب على هذه الأسئلة: هل تقتصر الأمکنة عند النواب على الأمکنة العراقیة؟ ما هی أکثر الأمکنة ذکراً فی دیوانه؟ ما هی أبعاد الأمکنة وأدوارها فی الدیکور الشعریّ لمظفر النوّاب و کیف تتجلی هذه الأدوار؟

منهج البحث

تستند هذه الدراسة علی المنهج الوصفیّ- التحلیلیّ، وتتطرق – بعد تعریف مظفر النوّاب والمکان - لدراسة أبعاد الأمکنة، وبعدها تهتمّ بدراسة تجلیّات الأمکنة وأدوارها.

خلفیة البحث

هناک دراسات قامت بتحلیل شعر مظفر النوّاب بعضها مقالات، منها: 1) گدازه­های خشم و گداز در شعر و اندیشه­ی مظفر النوّاب (1390ش) لرجاء أبوعلی وطاهره گودرزی 2) المرأة فی شعر مظفر النوّاب، دراسة فنیّة وموضوعیّة (2009م) لفوزیة لعیوس غازی الجابری، 3) مظاهر المقاومة فی شعر مظفر النوّاب (1391ش) لحسن دادخواه، وناصر تابع جابری 4) بررسی درون­مایه­های شعر مظفر النوّاب (1387ش) لجهانگیر امیری وسعید اکبری 5) انعکاسات الرفض فی الشعر العربیّ المعاصر، الأعمال الشعریة لمظفر النوّاب نموذجا (2016م) لمحمد صالح شریف عسکری، وصغری فلاحتی، ومرتضی زارع برمی. ومنها أطروحات جامعیة، وهی: 1) اللغة فی شعر مظفر النوّاب (2012م) لنهایة عبداللطیف حمدان رضوان، وهی رسالة مقدمة لنیل درجة الماجستیر بجامعة النجاح الوطنیة 2) الحداثة فی شعر مظفر النوّاب (1390ش) لبلاسم محسنی، وهی رسالة مقدمة لنیل درجة الماجستیر بجامعة فردوسی.

إلا أن هذه الدراسات التی کتبت حول هذا الشاعر، لم تدرس أشعاره من حیث الأمکنة ودورها فی أشعاره، لذا مازال هذا الأمر بحاجة للدراسة والقراءة المستقلة.

 

1-  مظفرالنوّاب وشعره

«هو مظفر بن عبدالمجید النوّاب، ولد فی بغداد عام 1934م، ترجع أصوله إلى الجزیرة العربیة، فهو من سلالة الإمام موسی الکاظم (ع).» (یاسین، 2003م: 16) «تابع مظفر دراسته فی کلیّة الآداب بجامعة بغداد فی ظروف اقتصادیة صعبة، حیث تعرض والده الثریّ إلی هزة مالیة أفقدته ثروته. بعد عام 1958م، أیّ بعد انهیار النظام الملکی فی العراق؛ تمّ تعیینه مفتشاً فنیاً بوزارة التربیة فی بغداد، وفی عام 1963م، اضطرّ لمغادرة العراق بعد اشتداد التنافس الدامی بین القومیّین والشیوعیّین الّذین تعرّضوا إلی الملاحقة والمراقبة الشدیدة من قبل النظام الحاکم، فکان هروبه إلی إیران عن طریق البصرة، إلا أن المخابرات الإیرانیة (السافاک)، ألقت القبض علیه، وهو فی طریقه إلی روسیا، حیث أُخضع للتحقیق البولیسیّ وللتعذیب الجسدیّ.» )یحیی، 2005م: 13؛ ویاسین، 2003م: 16) وفی تأریخ 28/12/1963سلّم للسلطات العراقیّة، فحکم علیه بالإعدام، ثم خفّف الحکم إلی المؤبّد فسجن فی "نقرة السلمان" ومن ثم فی سجن "الحلة".» (الخیر، 2001م: 13)

«هرب النوّاب من سجن "الحلّة" فی العملیة الجریئة التی قام بها عدد من السجناء السیاسیّین بحفر خندق طویل یتجاوز خمسة عشر متراً من أرض السجن إلی خارجه.» (عبود، 2006م: 11) «بعد هربه بقی إلی عام 1968م، متخفیاً وبعد صدور العفو عن الهاربین عاد إلی وظیفته مدرساً لکنه أُعید إلی السجن بعد حملة الاعتقالات التی شملت عدداً کبیراً من الشیوعیّین وبعد مدة أُخرج منه وخرج من العراق، وأخذ ینتقل فی البلاد العربیة إلی أن منع من الدخول إلی قسم کبیر منها بالإضافة إلی دول خارج الوطن العربیّ.» (المعوش، 2003م: 688)

«وبعد ذلک قرر النوّاب السفر إلى بیروت ثم إلی الیونان و أقام هناک أربع سنوات سافر خلالها إلى لیبیّا بدعوة لمدة أسبوعین، بعد الیونان سافر إلى فرنسا بهدف الدراسة فانتسب إلى جامعة فانسان وسجل رسالته لنیل شهادة الماجستیر حول موضوع القوى الخفیّة فی الإنسان "باراسایکولوجی" لدى الأستاذ فرانسوا شاتیلیه واستطاع خلال إقامته فی فرنسا أن یطبع دیوانه "المساورة أمام الباب الثانی" ودیوانه المسمّى "وتریات لیلیة" وهی طبعة أنیقة مرفقة بأشرطة "کاسیت" وبقی فی فرنسا ثلاث سنوات، ثم حصلت الثورة فى إیران فسافر إلى طهران عام 1982م وفی عام 1983م زار الجزائر، وأقام فیها أمسیات شعریة حظیت باهتمام الجزائرییّن، وکان لها صدى واسعاً فی أوساط الجمهور هناک، وجهت له دعوة لزیارة السودان وهناک کان برعایة وضیافة شعب السودان و شبابه المثقّف حیث أقام أکثر من ندوة کان الجمهور یحرص على الالتقاء به والاستماع إلیه بإصغاء وانشداد ومحبة.» (جیدة، 1980م: 27؛ دادخواه، 1391ش: 59)

فی مایو/ أیار 2011م، عاد النوّاب إلى بلده العراق بعد أربعین عاماً من الغیاب قضاها فی المنافی. «ثم إنه لازال یتصارع مع أمراض مختلفة بسبب تقدم فی العمر ومن أهمها مرض البارکنسون الذی یجعل المریض یعانی من الخرف الشیخوخی والنسیان. وکذلک اضطرابات عصبیة تؤثر علی الحرکات وخاصة التکلم.» (سمحان، 2011م: 90)

«شعر مظفر النوّاب یمثل کل شرائح المجتمع باختلاف بیئاته وجغرافیته، هو صوت الوطن الثوری ینتقل مع البرق من شرق الوطن إلى غربه، یعشعش فی قلوب الناس فلم تستطع السلطات وقف زحفه على الرغم من کل وسائل القمع التی مارستها فی قمع قلوب الناس البسطاء من التواصل، ومظفر شاعر فصیح، أبدع فی قصائده الفصحى، وأبدع أیضاً فی لهجته المحکیة، حتى جعلنا نعجز فی تصنیفه بین الفصیح والمحکی، فی الغزل کما فی السیاسة والوطنیة والالتزام بالإنسان تساوى إبداعه، وتسامت کلماته، وتبلورت صوره الشعریة.» (عبدالقادر، 2011م:  57)

 

2-  المکان و دوره فی الشعر

یعدُّ المکان عنصراً هاماً یحظی باهتمام بالغ فی دراسة النص الأدبی ذلک إن الحدث لا یتم ما لم یقع فی مکان محدد فهو«یمثل محورا أساسیا من المحاور التی تدور حولها نظریة الأدب.» (سیزا وآخرون، 1998م: 3) وهو من أهم عوامل التجربة الأدبیة و «علی الأدیب أن یصنع المکان فی عمله الإبداعی بصورة تشحن الواقع شحنات مختلفة من المشاعر والأجواء النفسیة.» (سیزا، 1984م: 84) فالعمل الأدبیّ حین یفقد مکانیّته، فهو یفقد خصوصیّته وبالتالی أصالته، فالمکان یتّصل اتّصالاً مباشراً بالصورة الفنّیّة الّتی هی جوهر العمل الفنّیّ، ولهذا کله بدأ الاهتمام بالمکان وأصبح مرتبطا بعالمیّة الأدب، إذ هو أحد أسباب الوصول إلیه. «فالأدب الّذی یکتسب عالمیّة هو ذلک الأدب الّذی یستطیع أن یتبناه الإنسان ویجد فیه خصوصیّته، ومثل هذا الأدب یشقّ الطریق إلى العالمیّة ولکنّه یفعل ذلک عبر ملامح قومیّة بارزة وقویّة أحدها المکانیة.» (باشلار، 2003م: 7- 8) والمکان «لایقتصر علی کونه أبعاداً هندسیّة وحجوماً، ولکنّه فضلاً عن ذلک نظام من العلاقات المجرّدة یستخرج من الأشیاء المادیة الملموسة بقدر ما یستمد من التجرید الذهنی، أو الجهد الذهنی المجرد.» (عثمان، 1988م: 5) وإنه «لم یعد ذلک الوعاء أو الإطار التکمیلیّ للعمل الأدبیّ، بل ارتبط مع الإنسان بعلاقة جوهریّة، فالعناصر المکانیّة، لا ترد کإطار غیر ذی معنی، بل کثیراً ما تکون مشحونة بالدلالات، إذ یکسبها الأدیب هذه المعانی من خلال تجربته الحسّیة الخیالیّة.» (مرزوقی وشاکر، 1986م: 60)

 

4- أنواع الأمکنة  فی شعر النوّاب

لقد تجسدّت الأمکنة فی شعر النوّاب فی مجموعة من الأماکن. ولم یقتصر الشاعر علی توظیف الأمکنة العراقیّة، بل وظّف الأمکنة العربیّة والغربیّة والإیرانیّة. وعبّر من خلالها عن وعیه المکانیّ، متخذاً من هذه الأمکنة موقفاً إیجابیاً حیناً أو سلبیاً حیناً، عاکساً رؤیته المکانیّة. ولیس قصدنا من الأمکنة معناها الجغرافیّ، بل نتطرق إلی دلالات وأدوار الأمکنة فی أشعار النوّاب، ونلمح تأثرّه بالمکان العربیّ بشکل کبیر، وقد جسّد هَمّ الوطن العربیّ، ویمکن أن نقول إنّه شاعر عربیّ أولاً وثمّ شاعر عراقیّ. وأنواع الأمکنة التی وظّفها النوّاب هی:

 الأمکنة الطبیعیّة: بساتین اللوز، والأرض، والبحر و...

الأمکنة العراقیّة: العراق، والبصرة، والکرخ ، وبابل و...

الأمکنة العربیّة: فلسطین، وإسرائیل(فلسطین المحتلّة)، والقدس، ومکّة، والشام، و...

الأمکنة الغربیّة: الدول الکبری، وأمریکا، وأثینا، وبریطانیا

الأمکنة الإیرانیّة: رشت، وأهواز، وطهران

 

5- دور الأمکنة و دلالاتها فی شعر النوّاب

یستعین النوّاب بالأمکنة، وذلک بأخذها خلفیّة لأشعاره، ویعبر من خلالها عما یرید. والأمکنة فی أشعاره تجد معنیً جدیداً ولاتحمل المعنی الجغرافیّ أو الهندسیّ فقط، بل تحمل أبعاداً وأدوراً نفسیة وسیاسیة ودینیة وغیر ذلک. فکثیراً ما یمتزج المکان بالتاریخ والدین والرمز والأسطورة. فنری الفاعلیّة المکانیّة. ویمکن الکشف عن أدوار المکان عند مظفر النوّاب من خلال الأدوار التالیة: 

 

5-1- الدور النفسی

نعنی بالدور النفسی بروز الجانب النفسیّ فی الأمکنة المرتبطة بذات الشاعر وتجربته. فالمکان یصاحب الألم والحزن النفسیّ والاغتراب المکانیّ الذی یعانی منه الشاعر، ویبرز هذا الدور فی حنین الشاعر إلی الوطن والأیام الماضیة ویصدر من الترحال الدائم وعدم الاستقرار المادی والمعنوی للشاعر، والحرمان من الوطن. فیشتکی من الغربة حینما یکون حاضرا فی الوطن أو بعیدا عن الوطن:

«أیا وطنی قد ضاق بی الإناء/ کان الذی قتل المتنبی شعر إبتداء/ لأمر یهاجر هذا الذی اسمه المتنبی/ وما قدر أنّه فی الجزیرة یوماً وفی مصر یوماً وفی شام یوماً فأرض مجزأة... والتجزؤ فیها جزاء.» (النوّاب، 2003م: 209)

یستدعی الشاعر فی هذه القطعة، المتنبی- الشاعر العراقی فی العصر العباسی، ویری نفسه کالمتنبی لأنّه شاعر عراقیٌ أیضاً هاجر إلی سوریا واستقر فی بلاط سیف الدولة الحمدانی ثمّ إلی مصر فی بلاط کافور الإخشیدی، ویشکو فی أشعاره من الغربة وکثرة الترحال وغدر الناس والزمن والملوک وعدم وفائهم. فالنوّاب بهذا الاستدعاء یکرر التأریخ ویشکو من عدم الاستقرار وعدم الثبات. فیتوحّد النوّاب مع المتنبّی باتّخاذه قناع المتنبیّ، مستدعیاً هذه الشخصیة القریبة إلى شخصیته، ویتمحور القناع حول علاقة تلک الشخصیة بالمکان، ویشیر إلى أن تشرد الشعراء لیس بجدید. 

یعانی النوّاب من الاغتراب المکانیّ بسبب رحلاته الکثیرة فیشتاق قلبه إلی العراق وأیامه الماضیة والمکان القدیم، ومما لاشک فیه أنّ الحنین والشوق والذاکرة عند الشعراء الّذین رحلوا عن الوطن زمناً طویلاً شأن طبیعیّ، إذ یعیش الشاعر مع ذکریاته، ویستدعیها لأنّ الوطن یعیش فی الذاکرة. وقد فقد النوّاب بیته وأرضه ووطنه ومکان ذکریاته، لذا فالحنین یأخذ عنده طابع التکرار والتأکید عن طریق الإشارة فی کل بیت من هذه الأبیات: 

«أعرف خط العراق/ ومن مثل قلبی یعرف خط العراق/ ویاقاتک السمر یوم حصاد حزین/ تقاطر فیه القبابر فوق ثیابی/ أیّ صیف دخلت وأیّ شتاء/ وغرفة عشق بها منقل وشراب عتیق/ کلّما الریح مرت أقول العراق/ ترکتنی أشرب وحدی/ حملت بها بالضباب بزهرة دفلی/ علی وحدتی ترکتها/ کلهم وطنی/ وملابسهم وطنی/ تعالوا فقد أوحشتنی السنین/ وأمسک طفلاً بعینیه أثمار أیلول/ أنت تعرف ماذا بقلبی/ عشرین عاماً من الانتظار المذل» (نفس المصدر: 110)

فنفسیّته موزّعة بین الماضی والحاضر، واستعادة الذکریّات، والتحسر علی الواقع، ویکشف عن معاناة الذات فی حال اغترابها وتوحّدها فی بلاد نائیة، فیشعر الشاعر بغربة مریرة بعد عشرین سنة، وبشوق لماضیه الذی یعیش الآن فی ذاکرته. وقد استطاع الشاعر أن یصوّر نفسیّته المغتربة مع تکرار کلمة العراق والوطن. ومن الکلمات التی تدلّ علی التحسّر واسترجاع الماضی: الخط العراقی، یاقات، یوم الحصاد، البیت، الأب، الشای، المنقل و ... لأنّ رحیله کان قسریّاً، فالوطن یعیش دائماً فی قلبه وذهنه وفکره، وتحیا فکرة الوطن والبلد فی قلب الشاعر.

وفی مقطوعة أخری ینشد الشاعر:

«الخطر البرتقالیّ فی حدقات الزقاق/ وتدخل غرفة نومی/ وهذی رسومی و هذا صبای الحزین/ وتلک مراهقتی فی شبابیکها ولهاث السفرجل/ والشوق قد کبر عشرین عاماً/ أحلق وحدی بطائرة/ وأعطس فی البرد/ لا طاقماً... لا مطارات حبٍ سأنزل فیها/ ولابلداً عربیاً... .» (نفس المصدر: 55)

 ویشیر الشاعر هنا إلی بیته الألیف الذی کان یعیش فیه فی الماضی، ویتذکر الأشجار التی فی بیته وغرفة نومه ورسومه. واستعمال ضمیر المتکلم (ی) یشیر إلى تحسّره علی الماضی کما فی قوله: «غرفة نومی، صبای الحزین، مراهقتی، أحلق وحدی، وأعطس، سأنزل» ویبکی بکاء خفیّاً علی الوطن المسروق وعلی نفسه. فیملأ هذه المقطوعة بمفردات المکان وصفاته ونفسیاته. کما نری استرجاع الماضی فی المقطوعة التالیة أیضاً:

«فی کل عواصم هذا الوطن العربی قتلتم فرحی/ فی کلّ زقاق أجد الأزلام أمامی/ أصبحت أحاذر حتّی الهاتف/ حتّی الحیطان وحتّی الأطفال/ أقیء لهذا الأسلوب الفجّ / وفی بلد عربیّ کان مجرد مکتوب من أمّی/ أعترف الآن أمام الصحراء/ ونعوی فی الصحراء بلا مأوی.» (نفس المصدر: 351)

فالأزقة والشوارع والبیوت کلها لیست أماکن للأمن، فیخاف الشاعر من کلّ الأمکنة فیغترب الشاعر رغم عیشه فی الوطن العربی.

ففی هذه الظروف النفسیّة محاولات لقهر الاغتراب المکانیّ من جانب الشاعر هی: استدعاء الماضی والتحلّی بالأمل: فیقول ویصف الشاعر أمنیاته وآماله. فهذا الاغتراب لاینتهی إلی الیأُس فیأمل أنّ هذه الظروف ستنتهی قریباً. کان النوّاب ذا فکر اشتراکیّ، ویتجلّى اعتقاده فی رؤیته التفائلیّة الّتی أقامها علی تحقّق العدالة والأمل والإصلاح والتغییر. وقد برز الأمل بوضوح، فی أول القصیدة التی جاءت فی دیوانه، وهی قصیدة "قراءة فی دفتر المطر" التی أنشدها حینما کان فی الیونان، ویعبّر فیها عن آماله فی بدایة السّنة الجدیدة، فینشد الشاعر أمنیّته فی شعره. والاغتراب المکانیّ فیها لیس شخصیّاً بل یصبح جماعیّاً حینما یرید من الله الأمن ورجعة المنفیین إلی العراق:                          

«ثلاثة أمنیّات علی بوابة السنة الجدیدة/ مرّة أخری علی شبّاکنا تبکی/ ولا شیء سوی الریح/ وحبات من الثلج/ علی القلب..../ وحزن مثل أسواق العراق/ وأثینا کلها فی الشارع الشتویّ/ ترخی شعرها للنعش الفنیّ/ هل أخرج للشارع/ من یعرفنی؟/ من تشترینی بقلیل من زوایا عینها؟ أی إلهی إنّ لی أمنیة/ أن یسقط القمع بدار القلب/ المنفی یعودون إلی أوطانهم ثمّ رجوعی/ أن یرجع اللحن عراقیاً/ وإن کان حزینْ/ أن تغفر لی بعد أمّی/ والشجیرات التی لم أسقها منذ سنین.» (نفس المصدر: 7)

«وأنا لا أملک بیتاً أنزع فیه تعبی/ لکنّی کالبرق أبشر بالأرض/ وأبشر أن الأمطار ستأتی/ وستغسل من لوحتنا کل وجوه المهزومین/ یا زهرة بیتی. یا وطنی ....... أمطرنی.» (نفس المصدر:  230)

 

5-2- الدور السیاسی

یستعین الشاعر بالأمکنة  للتعبیر عن إیدیولوجیاته وأفکاره السیاسیّة، فالنوّاب من الشعراء الّذین جرّبوا السجن السیاسیّ والملاحقة والتعذیب کثیراً مثل أسرته المناضلة. فیقف أمام الظلم و اضطهاد الحکومة فیسجن من جانب الحکومة بسبب مشارکته فی المظاهرات الشعبیّة، وکتابةالشعرووجهة نظره الشیوعیّة. یقول عن مشارکته «کنت أتظاهر لمجرد أنّ رفاقی الطلبة کانوا یقاتلون، کان لابدّ من مشارکتهم.» (علی، 2003م: 117) فیمضی أکثر حیاته فی السجن أو الاعتقال، متهماً لأنّه مناضل وطنیّ قومیّ. «وعندما حاول عبور الحدود الإیرانیة متجها إلی روسیا القی القبض علیه و اخضع إلی التعذیب بواسطة جهاز الأمن الإیرانیّ.» (الشیخة، 2008م: 14) ویُرسل إلی طهران ویستجوب من قبل جهاز الأمن الإیرانیّ. ویجسّد هذا السجن الکائن فی طهران فضاءً للتعذیب والإهانة للإنسان الثوری جسمیّاً وروحیّاً، باستخدام وسائل شدیدة القسوة، ویرتسم هذا السجن فی قصیدة "وتریات لیلیّة" یشرح الشاعر فیها هربه من العراق إلی إیران عن طریق نخیلات البصرة، فیحضر المکان بدوره السیاسیّ فی هذه القصیدة، یقول النوّاب حول هذا التعذیب: 

«فی العاشر من نیسان/ نسیتُ علی أبواب الأهواز عیونی/ یا أبواب بساتین أهواز أموتُ حنیناً/ غادرتُ الفردوس المحتمل/ أجبتُ کنار مطفاءة فی السهل أنا یا وطنی/... فی طهران وقفتُ أمام الغول /تناوبنی بالسوط... وبالأحذیة الضخمة عشرة جلادین /وکان کبیر الجلادین له عینان/کبیتَی نمل أبیض مطفأتین /وشعر خنازیر ینبتُ من منخاریه /وفی شفتیه مخاط من کلمات کان یقطرها فی أذنیویسألنی: من أنت؟/خجلت أقول له: /قاومت الإستعمار فشردنی وطنی.» (النوّاب، 2003م: 344 و 363)

وحینما یُطلب منه أن یُخرج النخیل من خیاله، وألا یخطو خطوة إلی الأهواز مرّة أخری یقول الشاعر: إنّ خیاله لیس مسجوناً رغم سجنه جسمیّاً. فالشاعر مع خیاله یخرج من العتمة والسجن إلی النور، وبین النخیلات. فنری أن الشاعر یحوّل المکان المغلق إلی مکان مفتوح فی مخیّلته. فیری الشاعر فی خیاله النخیل والنخلة، ویرى قلبه معلقاً علیها، فالشعر یمنح الشاعر جوازاً یتسلّل به إلى أی أرض یرید:

«نزعوا القید، فجاء اللحم مع القید /أرادوا أن أتعهد /أن لا أتسلل ثانیة للأهواز/ صعد النخل بقلبی… صعدت إحدى النخلات /بعیداً أعلى من کل النخلات/ تسند قلبی فوق السعف کعذق/ من یصل القلب الآن!؟ قدمی فی السجن /وقلبی بین عذوق النخل /وقلت بقلبی: إیاک /فللشاعر ألف جواز فی الشعر/ وألف جواز أن یتسلل للأهواز /یا قلبی! عشق الأرض جواز.» (نفس المصدر: 366)

النفط وسیاسیو العرب: یتناول النوّاب فی شعره أبعاد النفط السیاسیّة، وأثرها علی المکان العربیّ وأهله. فهو یرى أنّ النفط مطمعٌ للدول الکبری کأمریکا وإسرائیل، وسبب لثراء البلدان المتعاونة معهم، واستغلال الحکّام العرب لأسعار النفط، وإفقار الناس فی البلدان العربیة. وفی هذا الشأن لا فرق بین حکّام العرب فی الدول الخلیجیّة ولبنان والعراق. فاهتمام السعودیّ بالنفط أکثر من اهتمامه بالقضیّة الفلسطینیّة واللبنانیة. فیصبح السعودیّ رمزاًللحکومة الماسونیة ذات النجمة السداسیة، وتغیب الحکومات العربیّة عن القضایا العربیة وتتجاهل جراح الوطن العربیّ، فترکض السعودیة والدول الخلیجیّة وراء النفط ونقوده:

«نفط بن کعبة مجتمع.. ترتفع الاسعار/ نفط بن کعبة یقضی حاجته.... تنتظر الأسعار/ فما عجب ما اجتمع  القردة/ و العظمة یا نفط بن کعبة/  لن یتعشی أحد بالشرق العربی علی طَبَق من ذهب/ صرح نفط بن کعبة أن یعقد موتمرا/ بالصدفة... وا.. بعض الصدفة کان سداسیّا/ أرکان النجمة ستّ بالکامل/ یا محفل ماسون ترنح طربا/ یا أصبع کسنجر/ إن الإست الملکی سُداسیّ.» (نفس المصدر: 144)

نری تجلی الدور العالمیّ فی القضایا المصیریّة، ورؤیة الشاعر السلبیّة للغرب والدول الغربیّة، لأنّهم السبب الرئیس لمشاکل الشرق الأوسط، ولأنّ الغربیین یریدون أن ینهبوا نفط العرب والبلدان العربیّة، مثل السعودیّة والدول الخلیجیّة التی تشارکفی قتل الفلسطینیین وتشریدهم، وتتعاون مع الدول الغربیة وکأنّها تشارک فی مزاد علنی لقتل الأبریاء فی الوطن العربیّ، لذا یعبر الشاعر عن کراهیّته لأمریکا، ویکرر ذلک المضمون فی أشعار مثل:

«أمریکا هی الکفر/ وأمریکا ومن سوف هنا الجنائی/ فی سوف صراع لم یحن.» (نفس المصدر: 155)

صورة المکان الفلسطینیّ: إنّ المکان هو محور القضیّة الفلسطینیّة، وجوهر الصراع بین العرب والصهاینة، ونری کثرة تکرار الفلسطین فی دیوان الشاعر، والتکرار یشیر إلى أهمیّة قضیّة الفلسطین عند الشاعر:

«تلّ الزعتر/ هذی الأرض تسمی بنت الصبح/ نسیها العرب الرحل عند المتوسط/ تجمع أزهار الرمان/ ساروا بادیتین/ قالوا مرثیة/ أیّهم المیت إن القبر خرف/ أم تکترث الماعز للحقل إذا حضر الذیح/ ماذا یطبخ تجار الشام علی نار جهنّم؟ إنّ الطاعون قریب/ أولاد فلسطین/ سوف تعودون إلی فلسطین ولکن خسبا/ نظر الأطفال إلی الوطن العربی/ خصیان العرب الحکام ارتجفت شرفا» وحول تعاون السعودیة والصهاینة یقول بلسان لاذع متهکماً: «هل ترجو من الرحم الذی لحقه المال الیهودیّ/ طهوراً فی الطمث/ نجس کل ولا فرق سوی/ لهف الأول بالجملة أوساخاً/ أو عصر یهودی سعودی/ سیبنی ألف ماخور/ من التلموذ فی أطفالنا فی الحبّ... فی القرآن... فی الشارع.. فی الأحلام... فیمن شهدوا بدراً/ وأخیراً کل من یرضی بمشروع السعودیین/ أو یدخل باباً منه/ فهو من نفس الزنا... نفس الزنا.» (نفس المصدر: 167)

یعتقد النوّاب بأنّ العرب کلّهم مسؤولون أمام فلسطین، لأنّ حرب فلسطین مع الصهاینة لا تختصّ بالفلسطینیّین فقط، فالجرح والألم فی نقطة من الوطن العربیّ یؤدّی إلی الجرح والألم فی کلّ الوطن العربیّ، وفلسطین بلد للمسلمین، وهی القبلة الأولی لهم، ویصرخ الشاعر بالحقیقة الغائبة والمنسیّة، فیتّهم النوّاب کُلَّ الدول العربیة:

«أتّهمُ الماموث النجدی وتابعه/ دیوس الشام وهدهده/ قاضی بغداد نجصیته/ ملک السفلس/ حسون الثانی/ جرذ الأوساخ المتضخم فی السودان/ والقاعد تحت جذر التعکیبی علی رمل دبی/ مشتملاً بعباءته/ کذاک الموج بتونس من ساقیة إلی الرقبة/ لاتقتربوا... لا تقتربوا/ کونوا لیلاً/ بدون قنادیل/ بدون صراخ شرقیّ.» (نفس المصدر: 133)

 

5-3- الدور الدینیّ

فی قصیدة "بیروت" یربط النوّاب المکان الشعری بقصص الأنبیاء، والنقطة المشترکة بین الإشارات الدینیّة والمکان، هی أنّ المکان أی بیروت، هو المکان الذی شهد محنة الأنبیاء، وهاهی الآن تَشْهدُ -فی المکان ذاته- بشکل آخر محنة الإنسان العربیّ والوطن العربیّ، فخلفیة الحدث واحدة، وهی بیروت التی کانت موطناً لکثیر من الأنبیاء، فیستدعی الشاعر الأنبیاء الذین بعثوا فی بیروت، ویری أن الأنبیاء فی هذه الظروف الحالیّة للوطن العربیّ لا یستطیعون المقاومة؛ فأیوب النبیّ (ع) الّذی یمثّل رمزاً للصبر والمثابرة یُهزم ویسلم نفسه، ویطلب من یعقوب (ع) أن یکون مراقباً لأولاده ویوسف (ع) ویحکم فیها سلیمان ویرید من النمل أن تذهب إلى بیوتها، لأنّ الظروف وخیمة، فالخلفیّة المکانیّة واقعیّة لکن الحوادث لیست واقعیّة. کما یشیر فی هذه القصیدة إلى البعد الدینیّ لبیروت، فیخلق الشاعر من خیاله بیروت جدیدة، مع حوادث دینیّة جدیدة، وهذه إشارة رمزیّة إلی المزج بین الشخصیات الدینیّة المرتبطة بهذه الأمکنة فنری صراع الحاضر والماضی: «واقف بالخراب أثینا/ عاش جلالتکم/ أتحول من خیبتی إلی حلزون/ من کل هذا الجمال المهدم/ صرح سلیمان یبنی/ و قد أرسلوا هدهداً عالماً بالنساء/ ألا فاخرجی یا بغیا تسمی/ وأرقص بین الجنازات/ فأنا أمة ترقص الرقصة البدویّة قدام قاتلها/ أیوب فی اللیل أیوب فی لحظات التفسخ/ أیوب ینمو/ جاءت الساعة الصعبة/ واقتحموا/ صاحا القیم البربریة/ کان البحر الغموس یأکل أقدام أیوب/ أیوب مستسلما/ وأغار الجراد علی عین أیوب/ أیوب مستسلماً/ ورأیت الجراد یجرجر عینه/ أیوب مستسلماً/ وجرارة وقفت فی الخراب تنظف أسنانها/ أیها الرب/ إن بقیة أیوب تنبض.» (النوّاب، 2003م: 239)

«ویعقوب راقب بنیک/ لقد دخل العتم هذی المتاحة/ ما أصعب اللعب بالعقم/ آه یعقوب .. راقب بنیک فما افترس الذئب یوسف لکنه الجبّ/ آه من الجبّ فی الأمة العربیة/ وصراخ رضیع یکوم لیلاً/ صغیراً علی أمه المستباحة/ جاء جنود سلیمان/ أیها النمل فادخلوا مساکنکم/ من هنا مروجه المذابح فاشتعلت هدنة.» (نفس المصدر: 253)

والاعتماد علی القصّة والأحداث الدینیّة یدلّ علی ارتباط المکان والأشخاص والأحداث، فیستعمل النوّاب هذه الشخصیات الدینیّة، ویعبّر عن تأزّم الأوضاع فی بیروت. والذئب لیس الذئب المعهود والجرارة لیست مثل الجرارات الأخری، بل هم أعداء بیروت حالیاً من إسرائیل وأمریکا.

فالنوّاب یستدعی الشخصیّات الّتی تتناسب مع حاضر الوطن العربیّ. فی المقطوعة التالیة یستحضر شخصیّة الإمام الحسین (علیه السلام) فی شوارع بیروت المملوءة بأجساد الناس والأشلاء المنتشرة علی الأرض جرّاء القصف، وینسى الحسین (علیه السلام)- من شدّة  هذا المشهد- مأساته فی کربلاء، و إشارته إلی مدینة بیروت والشام لم تأت اعتباطیاً، بل الشاعر یشیر من خلالهما إلی بیروت والشام اللتین أصبحتا کمشهد کربلاء، ونشاهد مرة أخری مشهد کربلاء مکرراً بشکل مفزع فی العصر الحاضر. ففاعلیّة المکان بارزة فی اعتباره خلفیّة للحوادث:

«لعل الحسین إذا ما رأی طفلة فی شوارع بیروت/ تنهش من لحمها الشهوات وثمّ شظایا من القصف فیها سینکر مأساته/ والجروح علی رئتیه تقیح.» (نفس المصدر: 301)

«لم یبق إلا سفینتک الآن/ مبهورة بالشمول/ علی وجهها من رذاذ الغروب/ فأین سیلقی المراسی الماء/ بنیت بویتاً من الماء هدفها الجذف/ ومرت جنازة طفل علی حلمی بالعشیّ/ یراد بها ظاهر الشام، قلت: أثانیة کربلاء/ فقالوا من اللاجئین.» (نفس المصدر: 194 و 199)

نری فی أشعار النوّاب الدور الدینیّ المتغیّر للأمکنة: مکّة المکرّمة مدینة مقدّسة لکنّ النوّاب فی قصائده لا یرتکز على قدسیتها وروحانیتها، بل تتحول عنده إلى مکان اقتصادی یستغله السیاسیّون ویبیعون نفطه فی المزاد العلنی، وسعر هذا المزاد بعدد المقتولین فی فلسطین وبیروت ومصر وغیرها ... فتصبح مکّة مکاناً اقتصادیّاً وسیاسیّاً، وحُکَّام مکّة هم التجّار، ولیس لدیهم رؤیة وفکرة دینیّة، و یستغلّون سیطرتهم على الکعبة، دون القیام بأی خطوة للدفاع عن الحق ونصرة المظلومین، بل یستثمرون النفط لصالح أمریکا والصهاینة: «کنت أری امرأة تستباح وتنهب/ والطفل یرضع فی صدرها/ شجر بالحلیب هنا/ حملت موزة کل أجراسها فوق بیروت/ کان المسیح علی النهر یغسل صلبانه/ اغسلوا کعبة الله أیضاً من الآثمین/ قبیل رحیل محمد من قبره فی المدینة.» (نفس المصدر: 243)

 

5-4- الدور الوطنی

 الوطن کما یقول غاستون باشلار: «إننا ننجذب نحوه لأنّه یکثف الوجود فی حدود تشمّ بالحمایة.» (باشلار، 1996م: 31) الوطن یعنی المکان الذی یحتوی الهویّة والأرض وحضن الأمّوالمذکّراتوالوطن المحتلّ یعادل اللامکان واللاهویّة. حیث یطلّ الشاعر النواب علی الأطلال الّتی بقیت من الوطن العراقیّ و العربیّ، ویرسم الخراب والدمار والکوارث التی تشهدها البلاد العربیّة من جرّاء الصمت والتعاون مع أمریکا وإسرائیل، فیملأ المکان بالحزن والتلهف والحسرة والذعر والفزع: «یا غرباء الناس بلادی کصنادیق الشای مهربة/ أبکیک بلادی.... أبکیک بحجز الغرباء/ الآن أنا وطن فی العزلة/ یا بلدی سوق الحم لکل الدول الکبری بلدی/ یا بلداً یتناهشها الفرس وغلمان الروم/ وتحتلم الصهیوینة بالعقد التوراتیة فیها.» (النوّاب، 2003م: 344)

یری الشاعر الوطن ساحةً للحرب حرب داحس والغبراء والمشاهد المخیفة لهذا الحرب: «یا وطنی أنت بلاد الأعداء/ هل أنت بقیة داحس والغبراء/ وطنی أنقذنی من رائحة الجوع البشری/ مخیف/ أنقذنی من مدن یصبح فیها الناس/ مداخن للخوف والزبل/ من مدن ترقد فی الماء الآسن/ کالجاموس الوطنی وتجتر الجیف.» (نفس المصدر: 349)

فی حین یحول الوطن من مکان ألیف إلى مکان معادٍ لأن الوطن مزیف ومشوه: «بالدبابیس والصمغ هذی الدُمی الوطنیّة واقفة/ قربوا النار منها/ لاتخدعوا إنّها تتغیّر/ لایتغیّر منها سوی الأغلفة/ مرحباً... مرحباً... أیتها العاصفة/ أیها الشعب احش المنافذ بالنار/ اشعل میاه الخلیج/ تسلح.» (نفس المصدر: 22)

الوطن عند الشاعر لیس بغداد أو العراق بل الوطن عنده هو الوطن العربیّ برمّته، فالوطن یکتسب دلالة جدیدة. لذا فهو یکرّر الوطن العراقیّ أو الوطن العربیّ: «فالوطن الآن علی مفترق الطرقات/ وأقصد کل الوطن العربی/ فأما وطن واحد أو وطن أشلاء.» (نفس المصدر:422)

نری فی أشعار النوّاب ارتباط وضع المواطن العربیّ بالحکومات وظروف الوطن العربیّ، فیصرّح أنّ الحکومة فی العراق تعتبر النفط مِلکاً شخصیّاً، و یحکم فیها النسناس: «بسم الله هذا وطنی/ علمنی ألتزمُ النار/ لماذا کل هذا الصمت؟/ لماذا یضیع السید هذا وطنی فی جیبه الخلفیّ؟ من إرثه النفط وتسویقی؟/ ومن ذا راودته نفسه أن یشترینی؟.» (نفس المصدر: 153)

«یا وطنی یحکم فیک النسناس/ یا وطنی الأرضی جرعت الغربة حتی الفقر/ لقفلت الأبواب وصلی فی الناس صلاة العهر الحجاج.» (نفس المصدر: 294)

المدینة: لقد أصبحت المدینة موضوعاً بارزاً فی الشعر العربیّ المعاصر، وقد ظهرت فی شعر النوّاب وعاطفة الحزن والألم تموج من المدنیة فالمدن مستلبة ومغتصبة: «مدینة یکذب فیها الناس علی أنفسهم/ تقول فی أسوأ أوضاع لها/ لا بأس تموت فیها الشمس/ حبیبتی/ کتبتُ أحزانی علی الجور والنساء/ کتبتُ عمرک الصغیر فی بنفسج الضباب»

فی مقطوعة أخرى ینشد:

«تبکی/ یا مدن الناس... مدینتنا تبکی/ المنقذ یأتی کشموع تحت الماء/ فی طرقات مدینتکم حقرتم حزنی/ المبغی فی لیل مدینتکم أکثر تسلیة من حزنی/ القبر بلیل مدینتکم أکثر أفراحاً/ وأنا من أقصی الحزن أتیت أبشر/ وأخاف علی أیام مدینتکم منکم.» (نفس المصدر:  235)

هی مدینة مفعمة بالکذب وعدم الحریّة والمنع، والإنسان یشعر بالحزن والخوف. فتموت فیها الشمس والنور وتصیب بالظلمة الدائمة، ویقتحمها اللصوص والأعداء، والحانات تعجّ بالحزن. ویشخص الشاعر المدینة، فتصبح امرأة تبکی، وینعی الشاعر لهذه المرأة الباکیة فتصرخ بالشاعر وتستغیث به، وقد جاءت کلمة مدینة متصلة بنا "مدینتنا" لیدل الشاعر على أنها لکل الناس.

کما أن استعمال الأفعال المضارعة یدلّ علی استمرار هذه الأعمال وتجددها، وتتکرر لفظة المدینة فی بدایة المقاطع، وقد جاءت نکرةً، لتدل على العموم فتضم کل مدینة عربیّة. ولا یهرب الشاعر من هذه المدینة بل یفکّر فی إنقاذها فهو یخوّف ساکنیها من مستقبلها. فرؤیة الشاعر إیجابیّة، ولیست فی مقام الحقد على المدینة، بل یخاطبها متحسّراً، ویصبح للمدینة دور نفسیّ، فیخاطب الشاعر المدینة کحبیبة و یتکلّم معها عما بداخله، ویبثّها أحزانه، ویقول أنّ القبور وأصحاب القبور- فی هذه المدینة - أکثر فرحاً من الأحیاء، فعوامل الحزن فی المدینة هی: عدم الحریّة، العوامل السیاسیّة و الاجتماعیّة، ومنع الشاعر من الکتابة وإنشاد الشعر، کما فی هذه المدینة یوجد جسر الیأس والریاح والزنزانة والتعذیب والحانات المفعمة بالحزن وکتاب الحزن واحتکار الکلام، لذا یتمنّی الإنسان والشاعر أن یکون فی القبر، ویخاف الشاعر من هذه المدینة فیخفی هویّته لأنّ الکشف عن هویته یؤدّی إلی زوال حریته والقبض علیه، وإلقائه فی زنزانة معتمة لیس فیها مصباح... .

5-5- الدور الاجتماعی

یظهر الدور الاجتماعی للمکان فی اللهجة والعبارات البسیطة والقریبة من العامیّة، «لأنّ الاقتراض من اللهجات و الاقتراب من المتن العامی الیومیّ یعدّ من أبرز الظواهر اللغویة فی شعر النوّاب» (الأسدی، 2000م: 84) ولأنّه «من الأدوات المهمة التی تشحن طاقة القصیدة فی التعبیر.» (عزالدین، 1986م: 14) مثل مقطوعات "براءة الأمّ" و"براءة الأخت" و"الریل وحمد". لم ینشد النوّاب فقط الأشعار الفصحی بل نسج أشعاراً باللهجة العامیّة، ویعود اتجاهه للأشعار العامیّة إلى أسباب. فحینما هرب الشاعر من سجن الحلّة کان مختفیاً مدة ستة أشهر فی الأریاف والقری الجنوبیّة للعراق، فتعرّف على الناس ولهجتهم، وتجلّت هذه الأمور فی شعره. ومن هذه النماذج قصیدة "الریل و حمد"؛ التی تدل علی الدور الاجتماعی والجغرافیّ للسان فی أشعار النوّاب، وبرزت الأمکنة العراقیّة عامّة والأمکنة العراقیّة الجنوبیة خاصّة، وهذا یدلّ علی أنّ الحیاة والتجربة الشخصیّة للشاعر تنعکس فی أدبه وأشعاره، ویمکن أن یحدد تاریخ إنشاد الشعر وحوافزه بهذه اللهجة. ویمکن القول إنّ من أسباب الاتجاه إلى اللهجة العامیّة: الرغبة فی الاقتراب من الناس والشعب الأمّی والمثقّف والمتعلّم- والإشارة إلی البیئة الجغرافیّة- والشاعریّة الجماهیریّة للنوّاب- وإیجاد التنوع فی شعره وزیادة جمهوره ومتلقیه.

 یجدر بالذکر بأنّ المکتب البصریّ والکوفیّ فی النحو، من المدارس العلمیّة المشهورة وخطَّ الثلث أو الکوفیّ من الخطوط الشهیرة فی العراق أو الوطن العربیّ. فاتخذت المدارس العلمیّة والخطوط اسمها من المکان الذی نشأت فیه وینشد النوّاب:

«وأطل الرأس من القمر حول العینین/ من الصرف ونحو الکوفة أشکالاً/ لا الخط الثلث له هذا الحسن له/ لا الکوفیّ ولا الرقعة أیضاً/ فاعترض النحو البصری علیّ/ کذلک اعترض النحو الکوفیّ/ وأجلس من لا أعرفه یعرف نحواً فی الشام» (النوّاب، 2003:  86)

یعکس النوّاب الإیجابیّات والسلبیّات الشعبیّة فی وطنه العراق، فیصف العراقیّین بعدم بخلهم وحبّهم لفلسطین، لأنّ الأمهات العراقیات ترضعن أطفالهنّ حبّ فسطین من الطفولة: «عراقی هواه ومیزة فینا الهوی/ خبّ/ یدبّ العشق فینا فی المهود/ ورغم تشردی/ لایعترینی نخلة بخل/ بلادی ما بها وسط/ و أهلی ما بها بخل/ لقد أرضعت حبۀالقدس/ قبلأنتبکیالتیقدأرضعتنی.» (نفس المصدر: 71)

انتمی النوّاب للحزب الشیوعیّ منذ أیام الجامعة، إذ وجدت الشیوعیّة فحرص على التعبیر عن انتمائه الحزبیّ من خلال ما أکده من إعجاب بشخصیّیات مارکسیّة ثوریّة ومنتمیة للحزب الشیوعیّ مثل جیفارا، و غیره. فهو مثل الشعراء الشیوعیّین الّذین یهتمّون  بالجانب الإجتماعیّ، ویعکسون الهموم و الآلام الإجتماعیّة فالنوّاب یصبح واحداً من الشعراء الذین ینظرون إلی المجتمع بمنظار الواقعیّة الاشتراکیّة ویؤکد على ضرورة تغییر الأوضاع خاصة فی حیاة الأوساط الشعبیّة المحروقة والمهشّمة مثل الأهوار فی جنوب العراق إحدی قری عمارة:«یشمس شباک البیت/ لو کنت عرفت بأنا نملک بیتاً، خلف ظلام الدنیا/  وصغاراً مثلک فی البیت/ لو کنت عرفت لماذا یسکن الجوع فی الأهوار/ جوع وثلاثة أنهار/ لو کنت عرفت الخجل المرّ/ علی جبهة ثوریّ ینهار/ لعرفت الثورة.» (نفس المصدر: 233)

«إن الحکومات فی الشرق تکملة للملاهی/ جوع سیأکل جوعاً/ مازال بعض النوارس یجتاز نخل العراق/ المثبت فی ساحة البرج فی نشوة.» (نفس المصدر: 315)

الأهوار المملوءة  بالماء کیف تجوع؟! فإمکانات الأهوار کثیرة، لکنّ الحکومة تستغل النفط، وتتلهى یجمع النقود تارکة الناس یعانون الجوع فی بلدة ملیئة بالنفط والمیاه.

 

5-6- الدور الطبیعیّ و الجمالیّ

النوّاب هو شاعر شعبیّ، لذا لم تکن الأمکنة الطبیعیّة فی شعره شبیهة بالأماکن عند الرومانسیین الّذین هاجروا إلی الطبیعة، وغرقوا فی الصور الطبیعیّة، فالنوّاب شاعر واقعیّ، لکنّه یرسم لنا مشاهد طبیعیّة مثل بساتین اللوز والنخلة، ونشاهد اللوحة الطبیعیّة أکثر من خلال البنیة الاستهلالیّة للنص الشعری، متفاعلةً مع الطبیعة العربیّة اللبنانیّة والعراقیّة والفلسطینیّة مثل أنهار الأهوار، بساتین اللوز والزیتون والبرتقال فی فسطین وبیروت.

لکنّ الأمکنة الطبیعیّة لا تعکس الحالة النفسیّة الألیفة والهدوء، بل تحزن مع الشاعر وتصاحبه وتتقاسم معه حزنه: «سقط الطلّ/ وعصافیر المشمش/ کنت وراء سیاج التفاح/ مسحتُ مدامع أشجار التین/ وحبات الفستق/ عدتُ بصمت کالحکمة/ کالسهم المتبادل بین البلبل/ والبستان.» (نفس المصدر: 210)

«یا ربّ احفظ بلادی/ وأطفالها والأمهات/ وعود أبی/ ربّ لم یبق فی العمر شیء/ سوی ساعتین صباحاً علی دجلة/ یدعو... یدعو البساتین/ وتفتح مثل المدارس مثل الساعة/ یخرج الشهداء الصغار إلی العرس/ سلام علی العربات التی احتملتنی/ أنام بها فی أمان سلام... .» (نفس المصدر: 46- 52)

ویتجلّی ارتباط المکان والخیال الشعری أیضاً فی الدور الجمالیّ، فالشاعر یستلهم الأمکنة الطبیعیة لکی یعبر عن إحساسه ونفسیّته، فتنبض الأمکنة الطبیعیّة بالحیویّة، من خلال الأسالیب البلاغیّة لاسیّما التشبیه والاستعارة أوالتشخیص، فهو یستدعی کل ما هو جمیل فی بیروت وفلسطین والعراق، فیشخّص البساتین، ویتخیّل فسلطین فی قامة امرأة، ویجعل لسوریة قرطاً، ویتخیّل للقلب داراً، والقلب یعنی العراق والوطن.

فتحمل الصورة التشبیهیّة الاغتراب المکانیّ، وتشارکه الأمکنة فی الهم والحزن، ویعبّر عن اندهاشه والأمکنة مثل قفص، بیت السلطان، وطن، البحر، السجن، فقد صارت هذه الأمکنة وسیلة التعبیر عن نفسیّة الشاعر وانفعالاته وأحاسیسه، فهذا التصویر یرتبط بالکیان الداخلیّ والنفسیّ للشاعر فیعبّر بها بشکل ملموس ومحسوس، باستخدام هذه الصور التشبیهیّة، ویصبح الأمر الذهنی أمراً مادیّاً وقابلاً للروایة. فعیشه فی الوطن العربیّ الفاقد للحریّة والدیمقراطیة، کالعیش فی قفص فی بیت السلطان، والشاعر کالطیر فی  القفص نفسه، ویتساءل متعجباً کیف یمکن أن یکون للطائر وطن یعود إلیه بعد أن یغادره، ولکنّه یهاجر ولا یسکن فی مکان، فالوطن العربیّ من البحر إلی البحر کلّه سجن، والشاعر یُصاد مثل الطائر، فنری صلة المکان والإنسان مرة أخری.

«سبحانک کلّ الأشیاء رضیت سوی الذلّ/ وأن یوضع قلبی فی قفص فی بیت السلطان/ وقنعت یکون نصیبی فی الدنیا... کنصیب الطیر/ لکنّ سبحانک حتی الطیر لها أوطان وتعود الیها/ وأنا مازلت أطیر/ فهذا الوطن الممتد من البحر إلی البحر سجون متلاصقة.» (نفس المصدر: 226)

یستمدّ الشاعر أماکن کالمستنقع والغابة والبساتین والسفینة، للتعبیر عن أحزانه ونفسیّته. ومن الجدیر بالذکر أن هذه الأمکنة أیضاً تحمل معانٍ سلبیّةٍ، مثل سفینة الحزن، اللیل الّذی یشبه المستنقع، وغابة الصمت، فنری مرة أخری أنّ الأمکنة شدیدة الصلة بحیاة الشاعر المؤلمة: «أیها الناس هذه سفینة حزنی/ وقد غرق النصف منها قتالاً/ بما غرقت عائمة.» (نفس المصدر: 28) و«اللیل کالمستنقع فجر یتبخرنا بالأبنوس.» (نفس المصدر: 279) و«فتی یرجم الشمس فی غابة الصمت/ وأرجوحتان من القبرات توالف صوت الرصاص الفتی/ تدغدغ خدّ البساتین/ مرحی لهذه البیوتات/ مرحی لهذه البساتین.» (نفس المصدر: 39)

 

5-7- الدور التاریخی

إنّ الذاکرة التاریخیّة المستعادة فی النص الشعری لا تختص بالأمکنة التاریخّیة فقط، وإنمّا تمتدّ إلی الأحداث والشخصیّات التاریخیّة، وترتبط بالواقع السیاسیّ ونفسیّة الشاعر، لذا نری حضور المکان عن طریق استلهام الشخصیات التاریخیّة مثل فرعون وحکومته وأهراماته فی مصر القدیمة، وکافور الإخشیدی فی عصر ما قبل الممالیک، والرئیس الناصر فی العصر الحدیث، هؤلاء الذین أسسوا دولة مصر قدیماً وحدیثاً: «فرعون... فرعون... فرعون أفرعون یا مت تخلد أهرامک الموتی/ أسرع هنالک من یقتنی هرماً للمخازی/ فمن یملکون السدانة قد سرقوا الشعب مصر/زوروا الشعب مصر/ وقعوا باسم مصر و مصر براأ/ شربوا نخبها و هی جائعة/ لیس فی قدمیها حذاء/ أعدوا لهم و لعاهرهم إن عاهر نجد یعد/ لقد حاولوا أن یهددوا علی ناصر قبره/ فهو معترض دربهم/ والقبور لهن لدی الحرب حدّ/ أنا لست بالناصری/ ولکنّ ألقوا القبض میتاً علیه/ أقول لناصر أخطات فینا اجتهاداً/ یکافئک الطلقاء/ لئن کان کافور أمس خصیاً/ فکافورها الیوم ینجب فیه الخصاء.» (نفس المصدر:204)

لقد استطاع الشاعر أن یربط الماضی بالحاضر، ویستلهم التاریخ والمکان القدیم فی العراق، أی بابل رمز البلاد العربیّة المتحضّرة والجمیلة مع الحدائق والبساتین المعلّقة، کما یستلهم حادثة تاریخیّة فی الإسلام أی فتح مکّة علی ید النبیّ محمّد (صلّی) وحکومة الأمویّین فی الشام، وشهادة الإمام الحسین (علیه السلام) فیقرأ الشاعر التأریخ مرّة أخری، والمکان الذی یصلب المسیح و ...

«تعجّ شوارع هذی البلاد بحرب البسوس/ ولیس یوزر إلا المحاسیب فیها/ فیأتی الخیط بلون ویصعب تحدید أی لون/ ویفتح فیها الرصاص منابرة آل فلان وآل فلین/ وقما لقد أفرغ الأمویّون حفرتهم فوق رأس الحسین/ وأشیاء وأشیاء تجمع بین الجنوب ورأس الحسین/ وأضاءت بروج السماء بأبراج بابل/ أنا أنتمی للجیاع ومن سیقاتل/ أنا أنتمی للمسیح المجذف فوق الصلیب/ لمحمد شرط الدخول إلی مکّة بالسلاح/ العلی بغیر شروط.» (نفس المصدر: 309- 311)

فالنص الشعریّ یصبح مسرحاً تاریخیاً جدیداً، مع الأشخاص والحوادث التاریخیّة، وتتداخل الحقیقة بالخیال، فکأنّ الشاعر یرى فی وطنه حرب داحس والغبراء مرّة أخری، کی یستنهض الهمم لمساعدة الوطن العربیّ فی الرجوع إلی الماضی واستخلاص العبر، واستحضار الشخصیّات التاریخیّة مثل معاویة و یزید، فیقول إنّ معاویة ویزید یتکرران مرّة أخری، والحکومة الأمویّة تحکم الآن فی سوریا والشام. فیستعاد التأریخ ویکتب عبر قراءة الأنا عبر المکان، لذا فالهدف الخفی من استعادة التأریخ، هو تکرار الذاکرة التاریخیّة، وربط الماضی بالحاضر والتعریض بصمت العرب على الظلم. فی هذا الاتّجاه یستدعی الأمکنة التی لها علاقة بالتاریخ: «یا وطنی هل أنت بلاد الأعداء/ هل أنت بقیة داحس والغبراء/ وطنی أنقذنی من رائحة الجوع البشری/ أنقذنی من مدن یصبح فیها الناس/مدخنة للخوف والزبل/ یا وطنی المعروض کنجمة صبح فی السوق.» (نفس المصدر: 349) «وأری تاریخ الشام ملیاً/ وأکاد أقلب أوراق الکرسی الأموی/ وتخنقنی ریح مرّة/ تختلط الریح بصوت یاحبی/ یقرع باب معاویة ویبشر بالثورة/ فیالله وللحکم ورأس الثورة/ هل أنتم عرب/ ویزید عمان علی الشرفة/ هل أنتم عرب/ والله أنا فی شکّ فی بغداد إلی جدّة/ هل أنتم عرب.» (نفس المصدر: 332)

فالنوّاب یستعید الذاکرة المکانیّة للشام، ویمشی فی الشام القدیمة فی عهد الأمویّین، فلا یری عربیّاً واحداً حقیقیّاً فی الشام والمسجد الأمویّ، ویستحضر الشاعر شخصیتی یزید والإمام حسین (ع) وجیش الروم یزحف متقدماً حتی یصل إلی حلب، ویشیر إلی عمق النکبة والهزیمة فی العراق والوطن العربی الحاضر، ویتراجع الزمان والتاریخ لکی لایُکرر تلک الحوادث الفجیعة، لکنّ الناس لایغیّرون رأیهم ویخطأون مرة أخری ولا ینتبّهون. إن استلهام المکان والشخصیات التاریخیة، یجعل من الأحداث أکثر واقعیة وعمقاً، من خلال المزج بین التاریخ والحاضر فی مخیلة الشاعر: «قصدت المسجد الأموی/ لم أعثر علی أحد من العرب/ فقلت أری یزید/ لعله ندم علی قتل الحسین/ وجیش الروم فی حلب/ فرشت کرامتی البیضاء فی خمارة اللیل.» (نفس المصدر: 401)

 

5-8- الدور الرمزی والأسطوریّ

إن الألفاظ الدالّة على الأمکنة فی شعر النوّاب تتجاوز مرجعیتها اللغویّة المعهودة. فالشاعر فی هذا الدور یجعل من المکان رمزاً، فیأخذ مدلولات جدیدة، ومن ذلک نجد رموز النخلة والسفینة وبیروت التی تخرج عن دلالاتها المعروفة.

السعودیّة ومکة: تصبحان رمزاً سیاسیّاً للعرب المتعاونین مع أمریکا وإسرائیل، والخائنین للمظلومین فی فلسطین وبیروت والوطن العربی.

القبر: وهو رمز للحزن والظلمة والضیق، والانتهاء والخوف، لکنّ النوّاب یقلب هذه الدلالات للمکان، ویصبح القبر مکاناً للفرح والنور والإنقاذ والرضوان والرحمة: «القبر بلیل مدینتکم أکثر أفراحاً/ وأنا من أقصی الحزن أتیت أبشر/ وأخاف علی أیام مدینتکم منکم.» (النوّاب، 2003م: 235)

النخلة: لقد صارت الأمکنة الطبیعیة وسیلة للتعبیر عن مشاعر الذاتیة والإنسانیة، والنخلة من المفردات التی لها صلة وثیقة بالمکان. فأصبحت رمزاً للمکان والأرض العربیّة، لأنّ النخیل والنخلة یختصّ بالبیئة العربیّة، وهو من الأشجار التی تنبت فی البیئة العربیّة، وترمز فی دیوان النوّاب للشعب العربی والمثابرة والإقدام وعدم التسلیم والأمّ، وهو ما بدا فی قصائد أخرى للشاعر، منها "وتریات لیلیة" فقول مظفر «النخلة أرض عربیة.» (نفس المصدر: 343)

«غامت عینای من التعذیب / رأیتُ النخلة.. ذات النخلة/ والنهر المتشدّق بالله على الأهواز/وأصبح شط العرب الآن قریباً منی/والله کذلک کان هنا/غامت عینای من التعذیب/ تشقق لحمی تحت السوط/ وقال: تحمِّل فتحملتّ/والنخلة قالت... والأنهر قالت/ فتحملتّ وشقّ الجمع.» (نفس المصدر: 363)

الجبل: یحمل الجبل معانٍ ودلالات متعددة مثل الرفعة والعلوّ والمقاومة والمثابرة والملجأ والقوة. فاستغل الشاعر هذه الأمکنة الطبیعیة فی تصویر الواقع رمزیاً، والتعبیر عن معاناة الإنسان الفلسطینی: «ماتری أنّا رحلنا بعد یافا/ نحمل الخیمة فی لیل الجلیل/ و غداً أیّ الحکومات تذبحنا/ غدراً لمولاها الذی خلف الجبل/ أری الشام غزالاً راکضاً فی المسک/ فرسی وراء الجبل/ زوجتی وراء الجبل/ کلنا نحکم من خلف الجبل.» (نفس المصدر:399).

الصحراء: ترمز الصحراء للحریة واللامنتهی والوحدة والفزع والوسعة والمکان المفتوح الرحیب، وعلی الرغم من رمزیّتها الإیجابیّة للحریّة والوسعة والأفق البعید الشاسع، إلّا أنّ على المرء أن یکون مقاوماً وشجاعاً فیها، لیصل إلی القصد والهدف، ولا یستطیع أیّ امریء أن یقطعها بأمان دون إعداد وتجهیز: «کنت على الناقة مغمورًا بنجوم اللیل الأبدیة/ استقبل روح الصحراء/ یا هذا البدو یا لضالع بالهجرات/ تزود قبل الربع الخالی بقطرة ماء.» (نفس المصدر: 328)

 ومما لاشک فیه أن الأمکنة تصبح أسطوریّة عندما یستحضر الشاعر شخصیّات أسطوریّة، وتکتسب الأمکنة باسترجاع الأسطورة دلالةً ودوراً جدیداً. فالمسیح رمز للرحمة والسلم ومضادّ للحرب، لکنّه فی أشعار النوّاب یأخذ السیف بیده، حتی یُغطّى بالدم، ویغسل بنفسه سیفه من الدم: یقول النوّاب فی قصیدة "قصیدة فی بیروت": «کنت أری امرأة تستباح وتنهب/ والطفل یرضع فی صدرها/ شجر بالحلیب هنا/ حملت موزة کل أجراسها فوق بیروت/ کان المسیح علی النهر یغسل صلبانه/ اغسلوا کعبة الله أیضاً من الآثمین/ قبیل رحیل محمد من قبره فی المدینة.» (نفس المصدر: 243)

والمکان یصبح أسطوریّا مع استدعاء شخصیة عشتار الأسطوریّة، وهی زوجة تموز وآلهة الحبّ والخصب والجمال والتضحیة التی تعیش فی بابل القدیمة للعراق: «هنا وطنی/ أول شیء فی الدنیا أعرفه یا أحفاد/ وآخر شیء یعرفنی/ بلادی ملک الورقاء/ أضاع العشب/ و ضاجع فی الأرز بکارة عشتارالخضراء.» (نفس المصدر: 267)

وفی الختام، لا ندعی أنّ هذه الدراسة رصدت جمیع تجلیات المکان فی الدیکور الشعریّ للشاعر العراقی المناضل مظفر النوّاب، لکثرة حضور المکان فی شعره. لکن ما یمکن التأکید علیه هو قدرة الشاعر الفائقة علی رصد العلاقة مع المکان، ومنحه أدواراً وأبعاداً جدیدةً.

 

النتائج

یحتلّ المکان مکانة کبیرة وهامة فی أشعار مظفر النوّاب، ولم یکن المکان مجرد خلفیّة أو ساحة للحدث، بل لعب دوراً فعالاً فی نقل المعانی التی یقصدها الشاعر. فهو یوظّفُ الأمکنة الطبیعیّة والعراقیّة والعربیّة والغربیّة والإیرانیّة. کما تحضر الأمکنة الفسطینیّة بشکل وافر فی دیوانه، حتی یمکن للمتلقی أن یعتقد أن النوّاب شاعر فلسطینیّ، کما تحضر الأمکنة العربیة فی شعره أکثر من الأمکنة العراقیة، وهذا یدلّ على أن الوطن عند النوّاب لیس مقصوراً على العراق، بل یمتد لیشمل الوطن العربی کله.

تعددت أدوار الأمکنة فی بناء قصائده، والأمکنة لم تأت عفویّاً، بل لها وظیفة خاصّة، ولها أبعادها النفسیة والوطنیة والاجتماعیة السیاسیة والتاریخیة والدینیة والطبیعیة والجمالیة والرمزیة.

یحمل المکان دوراً نفسیّاً حینما یعانی النوّاب من النفی والتشرّد وفقدان الوطن، فأشعاره مشحونة بعاطفة التحسّر والحزن والحنین. أما موانع الاغتراب النفسیّ عنده فهی الأمل والتفاؤل واستدعاء الماضی والاعتماد علی الذکریات. ویتجلّی الدور الوطنیّ فی حنین الشاعر وعشقه للوطن والحلم بالعودة واغترابه المکانیّ.

یبرز الدور الإجتماعی فی شؤون مثل: المظاهر الاجتماعیة السلبیة والإیجابیة، اللهجة الشعبیّة العراقیّة، الفئات العلمیّة الاجتماعیّة. والدور السیاسیّ فی: السجن السیاسیّ، والنفط والسیاسیّین والحکّام العرب، وقضیة فلسطین وردود فعل العرب علیها، وصلة السعودیّة وأمریکا والصهاینة، والدعوة إلی الوحدة العربیّة، واتّهام الدول الخلیجیة بسبب صمتها وحیادها إزاء فلسطین وبیروت ومصر والعراق، وتعاون الدول الخلیجیّة والسعودیّة مع أعداء الإسلام والعرب. فالمشکلة فی الوطن العربیّ تتمثل فی جانبین: الدول الکبری مثل أمریکاوإسرائیل وبریطانیا من جهة، وصمت وحیاد الدول العربیّة مثل السعودیة والدول الخلیجیّة مثل البحرین، عمان، دبی وأبوظبی وغیرها من جهة أخرى.

یصبح المکان مسرحاً للأحداث التاریخیّة مع استحضار الأمکنة والشخصیّات التاریخیّة، ویتمثل دوره الدینیّ فی استدعاء الأمکنة والشخصیّات الدینیّة. کما أنّ النوّاب یرسم مشاهد طبیعیّة مثل بساتین اللوز والنخلة، وتظهر اللوحات الطبیعیّة من خلال البنیة الاستهلالیّة للنص الشعری، متفاعلةً مع الطبیعة العربیّة اللبنانیّةوالعراقیّة والفلسطینیّة. ویمکن ملاحظة الدور الرمزیّ فی بناء الصورة المکانیة مثل الصحراء والجبل والقبر والدور الأسطوری مع استدعاء المسیح (ع) وعشتار.

أحمد قاسم، سیزا والآخرون. (1988م). جمالیات المکان. ط1. لامک: دار البیضاء.

أحمد قاسم، سیزا. (1984م). بناء الروایة-دراسة مقارنة لثلاثیة نجیب محفوظ. مصر: الهیئة المصریة العامة للکتّاب.

الأسدی، عبدالستار. (2000م). «ماهیة التناص». مجلة الرافد. العدد31. ص 11.

باشلار، غاستون. (2003م). تر: غالب هلسا، جمالیات المکان. بیروت: المؤسسة الجامعة للدراسات والنشر والتوزیع.

جیدة، عبدالمجید. (1980م). الاتجاهات الجدیدة فی الشعر العربی المعاصر. بیروت: موسسة نوفل.

الخیر، هانی. (2001م). مظفر النوّاب شاعر المعارضة السیاسة. ط1. دمشق: دار الهیثم.

دادخواه، حسن وحسن تابع ناصری. (1391ش). «مظاهر المقاومة فی شعر مظفّر النوّاب». مجلة بحوث فی اللغة العربیة وآدابها. العدد 6. صص 55- 74.

الزبیدی، یوسف شنوت. (2008م). مظفر النوّاب أجمل قصائده. عمان: دار دجله.

سمحان، إسلام. (2011م). «مظفر النوّاب، الزیارة لم تکتمل». العرب الیوم. العدد31. ص12.

الشیخة، خلیل. (2008). مظفر النوّاب شاعر التحریض والثورة. لامک: دنیا الرأی.

عبدالقادر، عبدالله. (2011م). مظفر النوّاب الفارس الجریح. نشرة البیان الإلکترونیة. ص  .57.

عبود، زهیر کاظم. (2006م). «کلمات مظفر النوّاب الطافیة فوق سطح الهور». جریدة المدی الثقافیّ. العدد 711. الأربعاء. ص11.

عثمان، اعتدال. (1988م). إضاءة النص. بیروت: درا الحداثة.

عزالدین، إسماعیل. (1986م). الأسس الجمالیة فی النقد العربی. بغداد: دار الشؤون الثقافیة.

علیّ، میّاده خضر. (2003). مظفر النوّاب. رحلة الشعر والحیاة. ط1. بیروت: المنارة

مرزوقی، سعید وجمیل شاکر. (1986م). مدخل إلی نظریة القصة، تحلیلا و تطبیقا. بغداد: دار الشؤون الثقافیة العامّة.

المعوش، سالم. (2003م). شعر السجون فی الأدب العربی الحدیث والمعاصر. ط1. لبنان: دار النهضة العربیّة.

النوّاب، مظفر. (2003م). مجموعة الأعمال الکاملة. لیبیا: دار اودیسا.

النوّاب، مظفر. (لا تا). أشعار مظفر النوّاب. دراسة وإعداد: إسلام إبراهیم. القاهرة: دار فاروس للنظر والتوزیع.

یاسین، باقر. (2003م). مظفر النوّاب. حیاته وشعره. لامک: دار الغدیر.

یحیی، أحلام. (2005م). سجین الغربة والاغتراب. دمشق: دار نینوی.