ملامح الثورة والمقاومة فی شعر أبوالقاسم لاهوتی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران

2 المرکز الإسلامی الکبیر لغرب البلاد-محافظة کردستان-مدینة سنندج

المستخلص

یعتبر أبوالقاسم لاهوتی شاعرا رائدا فی الأدب الفارسی وشعره کروایة تاریخیة تروی لقارئها ما جرت لإیران فی عصره. فهو شاعر عظیم یعرف مسؤولیة الشاعر فی المجتمع، وأهمیة الشعر وتأثیره فی قلوب الناس جاهدا إلی استنهاضهم أمام الاستبداد، ویصبّ أفکاره التحرریة والإصلاحیة فی قوالب شعریة عذبة، ویدعو الناس إلى المقاومة أمام الظلم والفساد. تهدف هذه الدراسة من خلال إیراد نماذج من أشعار لاهوتی، إلی التعریف بشاعر کبیر له فی تاریخ الأدب الحدیث فی إیران صفحات حَرِیة بالبحث والدراسة. تناول هذا المقال مضامین الثورة والمقاومة فی شعر لاهوتی وفقاً للمنهج الوصفی التحلیلی، وقد توصل إلی أن أبرز هذه المفاهیم فی شعره هو: الحریة، الذود عن الوطن، نقد الجهاز الحکومی، ذم الإستعمار، نقد الجهل والغفلة فی الشعب واستلهام الأمجاد، مبینا أنه شاعر ملتزم یبعث الحماس فی مشاهد القتال والنضال فی البلد متعاضداً مع المحاربین لتحقیق الحریة والمساواة ومن جانب آخر، أکد علی أن نزعات لاهوتی الحزبیة وخضوعه للحزب الشیوعی، وکذلک الروح العسکریة المستولیة علیه وحضوره فی ساحات القتال، هما مجریان قد أدّیا إلى تحویل شعره  إلی شعر رسالی ثوروی للدعوة إلى الثورة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Portrait of Revolution and Resistancein Aboulqasem Lahouti's Poetry

المؤلفون [English]

  • Ali Ganjian 1
  • soraya rahimi 2
1 Associate Prof. , Arabic Language and Literature, Department of Arabic Language and Literature ,Allameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

AboulqasemLahouti is a pioneer and eminent poet in Persian literature. His poems are like historical narratives which ingeminate what happened to Iran in that period of history for his readers and audiences. He is a capable poet who is aware of his social responsibilities and has realized the significance of poetry and its effect on people's soul and its power to motivate nation and people to face power and despotism; therefore, he has expressed his liberal and reforming thoughts and ideas in the form of beautiful poems and he has invited and called his compatriots to arise and fight against injustice, cruelty and corruption. The current study and research decides to introduce this great, prestigious poet who unfortunately has remained obscure. This article studies and surveys the resistance and revolution in Lahouti's poems in analytical descriptive way and style and also expresses the most dominant and particular theme and content of his poems consisting freedom, criticizing government, colonialism review, complaint about ignorance and neglected people, reminiscence of glorious past and taking inspiration from it. By searching and deliberating in Lahouti's poems we can realize that he is a responsible and poet who motivates bravery and courage among his compatriots to fight against the enemies for the sake of reaching freedom and equality in the battlefield. On the other hand, Lahouti's joint to communist party, his political views, military morale and presence in battlefields are the features which cause Lahouti's poems be promotional (slogan) and full of invitation to insurgence and resistance   in more cases.

الكلمات الرئيسية [English]

  • class differences
  • Resistance
  • Revolution
  • Communist party
  • Iran
  • Lahouti

إن أدب المقاومة هو أدب الوعی والتضحیة للذود عن الهویة والوطن ویسعی لإثارة أحاسیس الناس واستنهاضهم ودعوتهم إلى دفع الذل والخنوع والاستسلام لظلم الظالمین وللضعف والفقر والجهل، ویحاول تفجیر الطاقات الإیجابیة لمواجهة الظلم والعدوان، وهو الوقوف فی وجه الظلم سواء کان مصدره داخلیا أم خارجیا.

وأما أصحاب فکرة الأدب الرسالی، فیقولون إن حیاتنا الیوم ملیئة بالأحداث والوقائع فی کل المجالات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة، فأصبح من واجب الأدب أن یتناول هذه الحیاة وهذه الأحداث فیها.

ویصح أن یقال إن الأمة التی تکثر لدیها الثورات و الأزمات هی أمة مصابة بحالة مرضیة تحتاج إلى أطباء یشخصون أمراضها ویعالجون أدواءها. والأطباء هنا هم طائفة الکتاب والشعراء الذین یشارکون وجدانیاً فی حوادث الأمة وأزماتها ومتاعبها، فهم قادرون، بما فطروا علیه من أحاسیس ومشاعر أکثر من غیرهم، على أن یشخصوا للأمة بلاءها ومرضها، وهم قادرون علی أن یعالجوا هذا الداء، ویرسموا طریق النجاة والخلاص.

تأثر الشعراء فی إیران أیام لاهوتی، أو قل تأثر کثیر منهم، بأحداث وطنهم السیاسیة وتیاراتها الضخمة التی ألحت على الناس جمیعاً. ولقد تأثر لاهوتی أیضاً بأحوال إیران هذه ولا سیما السیاسیة منها تأثراً کبیراً، فانغمس فی کثیر مما کان یجری فیه انغماساً نرى أبعاده بوضوح فی شعره  فلم یترک لاهوتی هذه الأحداث تمرّ دون أن یکون له رأی فیها ، أو اجتهاد، أو تفسیر وعندما یتقدم الباحث إلى دراسة شعر لاهوتی لیتبین صورة العصر فیه أو لیجمع الملامح النفسیة للشاعر یجد أن شعره مرآة صافیة صادقة تعکس روح العصر بوضوح، وتصور الشاعر فی مختلف أطوار حیاته تصویراً دقیقاً أمیناً.

أمّا الدراسة هذه فقد جاءت فی بضعة فروع بدأت بإیراد نبذة عن حیاة الشاعر، إذ من المهم قبل الدخول فی ذکر مضامین الثورة والمقاومة التی أنشدها لاهوتی، استعراض حیاة الشاعر، حیث اتصل الکثیر من أفکاره وبعض جوانب آرائه بحیاته وما لابستها من الظروف، فدراسة شعره لا یمکن أن تستقیم ما لم نلم بظروف أحاطت بحیاته وهی أمور تلقی أضواء کاشفة على شعره. ثم تناول البحث بالتحلیل مضامین الثورة والمقاومة فی شعر لاهوتی مع إیراد نماذج من شعره فی هذا المجال.

تهدف هذه الدراسة من خلال إیراد نماذج من أشعار "ابوالقاسم لاهوتی" ودراسة مضمون الثورة والمقاومة فی شعره، إلى التعریف بشاعر کبیر له فی تاریخ الأدب الحدیث فی إیران صفحات حریة بالبحث والدراسة، ومع الأسف کأنه کان قسماً منسیاً فی أدب عصره بسبب الظروف السیاسیة التی کانت قد ألقت بظلالها علی حیاته، وکذلک نشاطاته السیاسیة المناوئة للحکومة التی أدت إلى هذا الإهمال المتعمد لذکره.

خلفیة البحث

فیما یتعلق بسوابق البحث، لابد من الإشارة إلى بعض الدراسات مثل «مقام زن در شعر ابوالقاسم لاهوتی، ایرج میرزا وعارف قزوینی» ل"سعید حاتمی وپروانه صفایی" التی نشرتها مجلة "زن وفرهنگ" سنة2012 وقام الباحثان فیها بدراسة مکانة المرأة من منظار شعر لاهوتی، والأخری: «بازتاب رئالیسم در اشعار لاهوتی» بقلم "مرتضی رزاق‌پور وسمیه نوش‌آبادی" المنشورة سنة 2013م وتناولت بعض الجوانب من آرائه ومضامین أشعاره، فضلا عن ذلک فقد کتب بحث بعنوان «اولین وآخرین پیغام» بقلم "رحیم مسلمانیان قبادی" سنة 2001م والذی یعتبر تعریفا بأعمال لاهوتی للاطّلاع علی خصائصه الشعریّه. وهناک دراسة فی حیاة لاهوتی ومضامینه الشعریة بقلم "محمود درگاهی" التی تحمل عنوان «پیشاهنگ سپاه سرخ» وقد طبعت سنة 2000م بمجلة "ایران شناخت" وقد أتی الدارس فیها بالمضامین الاجتماعیّة والثورویّة لدی الشاعر منها الوطن، والحریة، ونزعات الشاعر الدینیة، و...، علاوة علی هذه الدراسات، فقد کتب "أحمد بشیری" مقدمة لدیوان لاهوتی اشتملت علی حیاة الشاعر ونماذج من أشعاره.

وأما الدراسات المرکّزة علی شعر الثورة الدستوریة والتی استهدفت صور المقاومة فی شعر الشعراء فهی کثیرة جدّا، منها:

کتاب «تاریخ تحلیلی شعر نو» لـ"شمس لنگرودی 1998، و«از نیما تا روزگار ما» بقلم "یحیی آرین پور" 1993، و«از بهار تا شهریار» لـ"حسنعلی محمدی" 1993و... لکن هذه الکتب قد تحدثت عن حیاة لاهوتی بصورة وجیزة وأوردت شذرات من أشعاره فی مختلف أغراضه الشعریة دون أن تشیر إلی عناصر المقاومة التی اعتمدها الشاعر فی هذه القصائد.

أسئلة البحث

حاول هذا البحث بعد التعرف علی حیاة "ابوالقاسم لاهوتی" وظروف بلاده آنذاک وتحلیل مضامین الثورة والمقاومة فی شعره، الإجابة عن الأسئلة التالیة:

أ‌.        کیف عبّر الشاعر عن ظروف بلاده فی أشعاره؟

ب‌.    ما هی میزات الثورة والمقاومة عند لاهوتی؟

ت‌.    ما هی الموضوعات التی عالجها لاهوتی فی أدبه الملتزم؟

 

لمحة عن حیاة لاهوتی

ولد أبوالقاسم لاهوتی فی النصف الثانی من القرن التاسع عشر وقد عاصر إحدى الأحقاب الخطیرة من تاریخ إیران وهی حقبة حکومة القاجاریین والبهلویین. کان والده أحمد إلهامی حذاء بسیطاً متدیناً، لکنه کان من أحرار الحرکة الدستوریة ومن أصحاب الشعر والأدب. (مشیری، 1357ش: 7) نما لاهوتی فی ظل تعالیم أبیه وتعلّم منه حریة الفکر، وفی مثل هذا الجو، ومع تعرفه على الأدب، لمس المحنة والجوع بلحمه ودمه.

فی الثامن عشر من عمره، تعرّف بالوطنیین ودعاة النظام الدستوری وانخرط فی الحرکة الدستوریة فی صف فدائیی الحریة وتعاون معهم وأیّدهم بأشعاره ووضع قریحته المحراقة کسلاح فتّاک فی أیدی الثوار، وما لبث أن علم لاهوتی أنّ سلاح القلم لیس بکاف، فحمل بندقیة وتحرک مع الثوار. (آرین پور، 1374ش: 492)

ذهب لاهوتی إلى مدینة قم بعد التجارب التی اکتسبها من معارک القتال، والتحق بالدرک الذی کان یدار من قبل السویدیین، وطرد منه بعد مدة وحکم علیه بالإعدام إثر سوء التفاهم، بتهمة الإقدام على التخریب، ولکنّه فرّ إلى الأراضی العثمانیة وهناک واجه صعوبات ومشکلات مدة من الزمن. (علوی، 1386ش: 175) وما مضت مدة من تواجد لاهوتی فی ترکیا حتى اندلعت الحرب العالمیة الأولى، وبعد أن اشتعلت نیرانها، استغل لاهوتی اضطراب أوضاع إیران وعدم استقرارها وعاد إلى کرمانشاه، وفی السنتین الأولیین من بدء الحرب العالمیة، أصدر صحیفة "بیستون" فی مسقط رأسه کرمانشاه، وعاتب القوات الأجنبیة وهاجمها فی هذه الصحیفة. (لاهوتی، 1358ش: 81)

وبعد سیطرة بریطانیا على إیران، لم یتمکن  لاهوتی  من أن یستمر فی نشاطاته السیاسیة ولم یر بدّاً من الهروب، وهرب مرة ثانیة إلى ترکیا ونشر هناک مجلة بارس الأدبیة بمساعدة حملة الأقلام وشعراء إیران وترکیا مثل حسن مقدم، خان ملک ساسانی، رضا توفیق بک، وأدیب الممالک فراهانی، وقد خیّمت النزعة الوطنیة على هذه المجلة، وکان لاهوتی رئیس تحریر القسم الفارسی فیها وحسن مقدم رئیس تحریر القسم الفرنسی. (آرین پور، 1374ش: 492)

لم یدم بقاء لاهوتی فی ترکیا طویلاً إذ بذل جهده للعودة إلى وطنه فعاد إلى إیران مرة أخرى. فبدأ العمل فی الدرک مرة ثانیة برتبة رائد. وفی سنة 1921م قامت جماعة فی آذربیجان تحت قیادة لاهوتی بانقلاب عسکری فی تبریز، وسیطر لاهوتی بمساعدتهم على هذه المدینة، ولکن بعد عشرة أیام هاجمت القوات الحکومیة تبریز وحرروها من أیدی هؤلاء. حیث فشلت تلک الحرکة واضطر الثائرون إلى الهروب، ففر لاهوتی مع بعض ضباط الجیش إلى الاتحاد السوفیاتی فی لیلة مظلمة من لیالی الشتاء. (حقیقت، 1381ش: 615 - 617)

إن لاهوتی قضى القسم الثانی من حیاته فی الاتحاد السوفیاتی وفی طاجیکستان عموماً، کان لاهوتی فی بدایة إقامته بطاجیکستان معلم مدرسة ابتدائیة، وأما بعد دخوله فی الحزب الشیوعی فترقى فی سلّم التقدّم واحداً بعد آخر وأصبح رئیساً لآکادیمیة علوم طاجیکستان ووزیراً للمعارف. (محمدی، حسنعلی، 1372ش: 248)

لم یتفرغ لاهوتی للشاعریة کعمل، فقد کان یقضی معظم وقته فی المشاغل السیاسیة والعسکریة، ومع ذلک ترک أثراً إیجابیاً فی ثقافة الشعب الطاجیکی وفکره، وبقى اسمه موضع الاحترام بعد وفاته.

ملامح من الثورة والمقاومة عند لاهوتی

یعتبر لاهوتی شاعرا یعرف منزلة الشاعر ومسؤولیته فی المجتمع، وأهمیة الشعر وتأثیره فی قلوب الناس واستنهاضهم أمام الاستبداد، وصبّ أفکاره التحرریة والإصلاحیة فی قوالب شعریة، ودعا الناس إلى المقاومة أمام الظلم والفساد. ولجأ إلى أسالیب متنوعة مثل التحریض والتهدید والتحقیر والتنویه، فی استنهاضه ودعوته إیاهم إلى الثورة.

ارتبط الشاعر منذ بدایة حیاته بواقع الشعب وآلامه، حیث کانت القضایا السیاسیة فی سلم أولویاته، فهو کان یکتب للجماهیر وللثورة ولحرکات التغییر الصادقة التی کانت تنخرط فیها جموع الفقراء والمضطهدین، وقد استوعب أبعاد المشاکل السیاسیة فی إیران من خلال تجربته الخاصة ومعاناته من قمع الحریات، ولذلک فقد راح شعره ینبض بالقضیة السیاسیة وأخذ یدافع عن الحریات ویسخر من النواقص ویبرز مدى التمزق الذی وصلت إلیه الأمة.

إن دیوان الشعر الذی ترکه لاهوتی، یشتمل على أشعار ذات نقاط ومعان یمکن أن تصبح تقاریر لکثیر من المسائل والأحداث فی تلک الفترة من تاریخ إیران وبعض البلاد المجاورة، وشعر لاهوتی روایة تاریخیة موثوقة سجلت الأحداث والوقائع فی زمن الشاعر. حیث ینشد:

در آتش مبارزه زندگی من به پایان خواهد رسید   دوران زندگی من، زمان شمشیر وآتش وخون بود

(لاهوتی، 1979ش: 213)

-        ستنتهی حیاتی فی نار النضال والقتال. کان زمن حیاتی، زمن السیف والنار والدم.

الصورة التی أوردناها بصورة وجیزة عن حیاة الشاعر والظروف التی أحاطت بها، کلها مؤثرات قد أثرت فی شخصیة الشاعر وفی حیاته الشعریة ونظرة منا على مضامین أشعاره تؤکد لنا تأثیر الأحداث المختلفة فی زمن الشاعر وخصائصه الشخصیة علیها.

 

أ- حب الوطن والذود عنه

کان لاهوتی یعیش على ذکرى وطنه الذی غادره، وهو یتابع أخباره ویصفی لأهله حبه ومودته، ویقف على ما یصیبهم من المحن والظلم، فیذهب قلبه علیهم حسرات وتترامى إلیه أخبار المآسی التی یتخبط بها وطنه فتتلظى فی فؤاده النار. هو وطنیّ حقاً، ما نسى وطنه لحظة رغم بعده عن وطنه إیران لسنوات طوال، ورغم کونه شیوعیاً متعصباً، وکان یعتز به ویتباهى بشعبه، إلا أنه کان یغنی لإیران کالمغرم الذی بعد عنه حبه وغرامه. وکثیر من أشعاره الوطنیة، یعکس مشاعر حبه لإیران:

  تنیده یاد تو در تار و پودم میهن ای میهن        بود لبریز از عشقت وجودم میهن ای میهن

تو بودم کردی ازنابودی و با مهر پروردی     فدای نام تو بود ونبودم میهن ای میهن

(المصدر نفسه: 44)

-        امتزجت ذکراک بسدای ولحمتی أیها الوطن، أیها الوطن وامتلأت حیاتی بحبک أیها الوطن.

-        أنت أعطیتنی الحیاة وربّیتنی بالحنان أفدیک بکل ما لدیّ أیها الوطن.

لا یرى لاهوتی وطنه المحبوب کما یرید، فوطنه مضطرب وقلق. فهو یصرخ ویتساءل:

وطن ویرانه از یار است یا اغیار یا هر دو؟          مصیبت از مسلمانهاست یا کفار یا هر دو؟

هر کسی داد وطن خواهی زند اما نمی‌دانم         وطن خواهی به گفتار است یا کردار یا هر دو

(المصدر نفسه: 125)

- أ دمار الوطن من الصدیق، أم من الغیر، أم من کلیهما، المصیبة من المسلمین، أم من الکفار، أم من کلیهما؟

- کل شخص یدّعی الوطنیة ولکن لا أدری هل الوطنیة بالقول، أم بالعمل، أم بکلیهما؟

ویحسب الشاعر، التشرد والمتاعب التی یتحملها، لأجل الوطن، ذلک الوطن الذی یکرم فیه الخونة ویتم فیه إذلال المخلصین:

ویران‌تر از ایران بود امروز دل من             ای وای به این خانه ویران چه توان کرد؟

دانم که خیانت به وطن راه ترقی‌ست         اما به جلوگیری وجدان چه توان کرد؟

(المصدر نفسه: 77)

- قلبی الیوم أکثر دماراً من إیران فوا أسفا علی هذه الدار المدمرة، ماذا عسانا أن نعمل.

- أعلم أن الخیانة للوطن سبیل الرقی ولکن ما عسانا أن نعمل مع الضمیر حینما یردعنا.

فقلب لاهوتی جریح دائماً من دمار وطنه وعدم استقرار الأوضاع فیه، ویذرف من العین دماً ویتمنّى الرقی والحریة والرفعة والشموخ لوطنه إیران ویسیتبد به القلق حینما یرى، أن نشید الحریة ینشد فی أکثر البلاد ولکن وطنه لم یزل فی براثن الاستبداد والظلم ویحکم الأمراء الخونة فیه الشعب النائم والغافل:

چو بینم صورت خوبان هفتاد ودو ملت را           بیاد آرم که یار من نشد آزاد ومی‌نالم

ز فقر زارع ودل‌سختی مالک بود روشن                  که ایران می‌شود ویران زاستبداد ومی‌نالم

(المصدر نفسه: 66)

- عندما أرى وجوه الطیّبین من الاثنتین وسبعین فرقة أتذکر أن حبیبی ما یزال سجیناً فلذلک أنینی.

- لقد تجلّى من فقر الفلاح وقسوة الملاّک أن إیران ستتدمر من الاستبداد فلذلک أنینی.

سیکون شرف هذه الأرض ونبلها، رهن استقلال الوطن وشرفه، وسیخلق الوطن الحر الىکرامة لشعبه، ولا قیمة للروح والحیاة فی سبیل حریة هذا الوطن:

به وطن ما شدیم جان و تن             وطن از ما بزرگ و ما ز وطن

همه آن را عزیز می‌داریم                 جان گرش لازم است بسپاریم

(المصدر نفسه: 430)

- حیاتنا من الوطن ومنّا حیاة الوطن یسمو الوطن بنا ونسمو بالوطن.

- نحن نکرّمه جمیعاً، وینبغی أن نضحی بحیاتنا إذا لزم الأمر.

ویمکن القول إن من أهم مصادیق محبة الوطن التی یجب أن یعرضها عشاق ومحبو الوطن عملیاً فی رؤیة الشاعر هی بذل الغالی والنفیس فی سبیل الوطن، ونراه فی شعر "دست مردم" [= ید الشعب] یصف قلبه الذی لا یهدأ للتضحیة فی سبیل الوطن الأم:

یادی از این بنده کن ‌ای میهن ای مادر که دل        بهر جان‌بازی به راحت بی‌قراری می‌کند

(المصدر نفسه: 124)

- اذکرنی یا وطن، یا أم، لأن القلب لا یهدأ عن الفداء فی سبیلک.

ویقول فی حدیث یخاطب به أقرانه، إن الحیاة دون الحقوق الفردیة واستقلال الوطن عار، ولا قیمة للروح فی سبیل الوطن. وهنا فعلى محبی الوطن أن یدعوا الصمت والخوف جانباً ویستهینوا بالأخطار:

گرنداری تو حقوق ووطنت استقلال

 زندگی ننگین است

در چنین حال بود ترس وسکوت اضمحلال

خطر جان این است

جان چه لازم اگر ایران تو گردد پامال (المصدر نفسه: 441)

- إن لم تکن لک حقوق ولم یکن لوطنک استقلال

- فالحیاة عار

- وفی مثل هذه الأجواء یسبب الخـوف والصمت اضمحلالاً

- وهذا هو الخطر أیها العزیز

- ما جدوی الحیاة إذا ما سحقت إیرانک

ب- نقد الحکام الجائرین

للظلم خلفیة ترجع إلى بدایة الخلیقة ، وکما قال أمیر المؤمنین علی(ع): «یأکل عزیزها ذلیلها ویقهر کبیرها صغیرها.» (نهج البلاغة، 1379ش: 672) «المستبد یتحکم فی شؤون الناس بإرادته لا بإرادتهم، ویحکمهم بهواه لا بشریعتهم، ویعلم من نفسه أنه الغاصب المتعدی فیضع کعب رجله علی أفواه الملایین من الناس یسدها عن النطق بالحق والتداعی لمطالبته.» (الکواکبی، 2006م: 41)

کان الحکام الظالمون یمتصون دماء شعوبهم على مر العصور، وقد صرح به التاریخ. ولم تکن إیران استثناء أو بدعا بین  البلدان، وهی أیضاً کانت مصابة بهذا الداء العضال، داء ظلم الحکام واضطهاد الأمراء للناس، فلهذا حینما نراجع قصائد لاهوتی، نشعر فیها بروح ناقمة على أوضاع زمنه، شدیدة الحملة على ترف الحکام وسوء تصرفهم إزاء طبقات شعبهم المحرومة، التی تعیش عیشة الشقاء والانحطاط. ویصوّر الشاعر الظروف الاستبدادیة السائدة على المجتمع آنذاک، مدافعا عن حریة الشعب واستقلاله أمام حکام طغاة فیجری الشعر على لسان الشاعر، وهو یشعر فی أعماقه ببؤس وطنه وما یرزح تحت أثقاله من استبداد الملک وعملائه، ولم یلبث أن ثار فی شعره على هذا الاستبداد وما ینطوی علیه من أغلال وقیود.

لقدعالج لاهوتی اضطراب إیران آنذاک، معتقدا أن حکام إیران جعلوها عرضة للاحتلال تحت أقدام الأجانب بسیاساتهم الفاسدة. ویعمل الشاعر على إبراز مسؤولیات الحکام، ویفضح أسالیبهم فی تکریس العرش وتثبیته دون مبالاة بأبسط حقوق الشعب. فالحکام هم سبب البلاء والتخلف الذی یضرب بأطنابه على الجوانب الحیاتیة المختلفة. فتلاحظ قسوة لاهوتی وإقذاعه فی هجاء الحکام وسیطرة هذا الهاجس الملح على تفکیره ووجدانه، حیث لاتکاد تخلو قصیدة من قصائده من الطعن فی الحکام وکشف مفاسدهم وعمالتهم، فیرفع صوته قائلاً:

تا چند دهاتیان به رشوت            بخشند به خواجه دختران را؟

تاکی امرا ز خون مظلوم              لبریز کنند ساغران را؟

تا چند شهان زپول دهقان           در بر بکشند دلبران را؟

تا کی وزرا کنند پا مال             با رشوه حقوق دیگران را؟

(لاهوتی، 1358ش: 57)

- حتام یقدم القرویون بناتهم رشوة للسید؟

- حتام یملؤ الأمراء أقداح الشراب من دم المظلوم؟

- حتام یعانق الملوک العشیقات من أموال الفلاح؟

- حتام یسحق الوزراء بالرشوة حقوق الآخرین؟

ویصرح لاهوتی بأن الملک ذئب والأمیر لص:

فکر ایران باش لاهوتی، که من در آن دیار         گرگ را چوپان و رهزن را کلانتر دیده‌ام

(المصدر نفسه: 915)

- فکّر لاهوتی بإیران، لأننی رأیت فی تلک الدیار الذئب راعیاً وقاطع الطرق رئیساً للشرطة.

ویصوّر عمال الملک، ذئاباً فی وجه کلاب:

به جلد سگ هزاران گرگ دارد شاه در گله     خیانت کردن این گونه چوپان را چه میدانی

(المصدر نفسه: 87)

- للملک آلاف ذئاب فی صورة کلاب، کیف لک أن تعلم خیانة راع کهذا.

ویقول إن حارس إیران - ویقصد به الملک- لص، ثم یشبه الوطن بزلیخا ویشبه عشاق الوطن ومحبیه والمجاهدین فی سبیله بیوسف(ع)، ویقول من یعشق الوطن ویحفظ شرفه فمصیره السجن:

بر کشور دل غمزه‌ات امروز امیر است        دزد است در این خانه نگهبان چه توان‌کرد؟

ناموس زلیخای وطن هرکه نگه‌ داشت          یوسف صفت افتاد به زندان چه توان‌کرد

(المصدر نفسه: 77)

- دلالک یحکم دولة القلب الیوم الحارس فی هذا البیت لص، ماذا عسى أن نعمل؟

- من احترم شرف زلیخا الوطن ألقی فی السجن کیوسف(ع)، ماذا عسى أن نعمل؟

ویندد لاهوتی بالامتیازات التی أعطاها الملک للأجانب ووهبهم أرض إیران وثرواتها ومعادنها بثمن بخس:

لرد از شاه وطن را به دو میلیون می‌خواست         پیش خود گفت گران است، خراند ار بدهد

(المصدر نفسه: 578)

- کان اللورد یرید الوطن من الملک بملیونین همهم، قائلاً: إنه غال فهل یعطونه المبلغ.

ویخاطب الشاعر الملک قائلاً:

ای آن‌که شرق را به اروپا فروختی        ای بی‌شرف بگو چه خریدی به جای شرق

(المصدر نفسه: 882)

- یا من بعت الشرق لأوروبا یا عدیم الشرف، قل ماذا اشتریت بدلاً من الشرق؟

ویشیر الشاعر بصراحة إلى لهو الملک فی أوروبا وطلبه الرشوة من الأجانب وترفه بأموال الشعب:

هی پول به زنهای اروپا بده‌ ای شاه              ور نیست حوالت به رئیس الوزرا کن

کافی نشد ار رشوه کابینه لندن             مالیه ایران که نمرده‌ست صفا کن

(المصدر نفسه: 923)

- أیها الملک، هب النقود لنساء أوروبا دائماً وإن نفدت فاطلبها من رئیس الوزراء.

- فإن لم تکف الرشوة لحکومة لندن إن وزارة المالیة لم تمت، فتنزّه.

 

ت- صورة المحتل

إذا کان الإنسان بطبیعته نزوعاً إلى التحرر نفوراً من الاستعباد، فإن رجل الفکر والفن لا غنى له عن نسمات الحریة، لأنها جزء أصیل من شخصیته المتمیزة وما ینبثق عنه من آثار رفیعة وأفکار نیرة. ولهذا کان الأدباء والمفکرون رواد حریة النفس الإنسانیة وکرامتها ورواد مناضلة الاستعباد والاستعمار، لقوا فی سبیل رسالتهم کل عنت وأذى وکثیرون هم شهداؤها الذین سیقوا إلى مذبحها وصلبوا على خشبتها. وکان لاهوتی من جملة هؤلاء الشعراء، لقى أذى التشرید وألم الغربة والفراق والبعد عن بنی وطنه.

کانت إیران فی الزمن الذی عاشه لاهوتی، مسرحاً لکثیر من الأحداث التی لم تقتصر أصداؤها على إیران وحدها، بل ترددت فی آفاق أخرى من العالم فی ذلک الوقت، لأن إیران کانت مسرحاً تتصارع فوقه القوى الأجنبیة التی تعارضت مصالحها فی إیران، فکانت إیران فی نظر الدول الغربیة المستعمرة من أهم المیادین من النواحی السیاسیة والاقتصادیة والحربیة والإستراتیجیة، فکان الصراع محتدماً على أشده بین بریطانیا وروسیا، ونظراً لضعف الحکم القاجاری وعجزه عن الوقوف فی وجه الأجانب، فقد اختلت الأوضاع فی إیران بصورة جعلت الوطنیین یفزعون ویطالبون بالحریة والتخلص من نفوذ الاستعمار. لذلک نجد أن المسائل الوطنیة والسیاسیة ومناضلة الاستعمار قد غلبت على نتاج کثیرمن الشعراء والکتّاب فی هذا العصر، بل لا نجد شاعراً، أو کاتباً لیس للمسائل الوطنیة نصیب من نتاجه الفنی.

فحب الوطن والخوف من استیلاء الأجانب علیه من أهم المضامین التی عبر عنها لاهوتی أحسن التعابیر فی أدق الصور، وذلک لأن الشاعر شاهد احتلال قسم عظیم من الوطن بأیدی الأجانب، فشعر بمهمته فی نشر الوعی الشعبی  وحذر الشعب من استیلاء الأجانب على الوطن. وها هو ذا لاهوتی یشبه الوطن بالأم فلا بدّ من المحافظة علیها کما تلزم المحافظة على الأم، ویکره لنا أن نقدّم الوطن للعدو کما یقبح بنا أن نودع الأم لدى العدو، فیقول:

ای مادر وطن پسرانت نمرده‌اند               آسوده باش گول اجانب نخورده‌اند

البته حق مادریت را ادا کنیم                 یعنی که جان و مال به راهت فدا کنیم

در سایه تو کاخ عدالت بنا کنیم            دست تو را زبند اجانب رها کنیم

(المصدر نفسه: 451)

- یا أمّنا الوطن، لم یمت أبناؤک، کونی هادئة، فإنهم لن ینخدعوا بالأجانب.

- نؤدی حق أمومتک بالتأکید، أی نضحی بالروح والمال فی سبیلک.

- نبنی قصر العدل فی ظلک ونحرر یدک من قید الأجانب.

فلاهوتی یعرب عن قلقه وخوفه من احتلال الوطن ویعتقد أن الوطن هویة الإنسان وعرضه وحماه، فلابدّ أن یذود عنه کما یذود عن عرضه وشرفه، ویؤکد على أنه یجب أن یخرج العدو من الوطن، أو تخرج الروح من الجسم:

زندگانی نیست دشمن را به ملک خویش دیدن       باید از تن جان من یا ازوطن دشمن برآید

(المصدر نفسه: 175)

- لیست الحیاة أن نرى العدو فی ملکنا، ینبغی أن تخرج روحی من البدن، أو یخرج العدو من الوطن.

قبیل الحرب العالمیة الأولى، أصبحت إیران ضحیة الصراعات الشدیدة بین الثوار والدستوریین من جانب والحکام المستبدین من جانب آخر، وکانت جهود الاستعمار التوسعیة فی إیران قد بلغت ذروتها. فلهذا اتخذت نغمة الوطنیة ونشید الحریة والمضامین الداعیة لمناهضة الاستعمار والاستبداد، نظاماً خاصاً فی أشعار لاهوتی. فهو یخاطب الشعب قائلاً:

وطن خواهان وطن ویرانه گردید                        وطن منزلگه بیگانه گردید

به خاک ما تجاوزهای اغیار                            بر اهل جهان افسانه گردید

(المصدر نفسه: 450)

- أیها الوطنیون لقد دمر الوطن، أصبح الوطن مسکن الأجنبی.

- أصبحت اعتداءات الاغیار على أرضنا أسطورة لدى أهل العالم.

ویشجع الشاعر بنی وطنه على الوقوف أمام الاستبداد والکبت وأمام اعتداءات الأجانب دفاعاً عن الحریة:

بس است این حال مسکینانه برخیز                   به دفع قوه بیگانه برخیز

بزن آن را بران از خانه بر خیز                       سبک برخیز از این خواب سنگین

(المصدر نفسه: 464)

- تکفی حالة المسکنة هذه، انهض وقم لدفع القوى الأجنبیة.

- اضربه واطرده من البیت، انهض انهض بخفة من هذا النوم العمیق.

وفی مکان آخر ینبّه أبناء وطنه إلى خطر الخونة الداخلیین فی جرّ إیران إلى الفساد والفناء، ویسمی هؤلاء الخونة، بائعی الأم والأخت وشرف الوطن، ثم یصرخ ویعبر عن استعداد المجاهدین لأن یفدوا أنفسهم فی سبیل الوطن الذی هو أغلى من الجسد والروح والحیاة:

دشمن از برون، خائن از درون               

زین ددان کنون، میهن پاک ما غرق آذر است

هر شریر پست، از وطن گسست، با عدو نشست

او فروشنده مام وخواهر است

لازم ار شود، تن رهاکنیم، جان فدا کنیم

میهن از جان وتن پربهاتر است

(المصدر نفسه: 550)

- العدو من الخارج والخائن من الداخل      

- یغوص وطننا الطاهر فی النار من هؤلاء السباع

- فکل شریر لئیم انقطع من الوطن وجلس مع العدو

- فهو بائع الأم والأخت

- فإن وجب نترک الجسد ونضحی بالنفس

- فإن الوطن أغلى من النفس والجسد

ومرة أخرى، فی مقابل العدو الأجنبی الذی تسبب فی القضاء علی استقلال إیران وجعله یتعلق بشعرة، یذکر بدور الخونة الذین حطموا إیران وهدّدوا استقلالها وسیادتها وساعدوا فی عدم استقرار حالة إیران مواکبین الأجانب فی ذلک:

دشمن استقلال ایران را به مویی بسته و آن را        دست این ایرانیان خائن از هر سو تراشد

(المصدر نفسه: 548)

- جعل العدو استقلال إیران متعلقاً بشعرة وبدأوا یقطعونها بید هؤلاء الإیرانیین الخونة من کل جانب.

ویرید لاهوتی سفک دماء الخونة ویذعن فی شعره "جواب سرخ" [= الرد الأحمر] إلى أن الاغتسال فی دم خونة الوطن واجب فی شریعة الثورة حسب نص الکتاب الأحمر:

در خون خائنان وطن واجب است غسل             در شرع انقلاب به نص کتاب سرخ

(المصدر نفسه: 83)

- یجب الاغتسال فی دم خونة الوطن فی شریعة الثورة حسب نص الکتاب الأحمر.

 

ث- صورة الشعب والترکیز على الظروف الصعبة التی یعیشها

کان لاهوتی أحد الوجوه الثوریة التی ساهمت فی توعیة الشعب، وفی إیقاظه من نوم الغفلة والتخلف وإذ کان یسعى لتحقیق أهدافه من خلال الترکیز على الظروف الصعبة التی یعیشها الناس وإبراز الآخر المعتدی الذی یسعى لإضعاف قوتهم بالحث على العمل والأمل.

وقد وظّف لاهوتی الشعر لخدمة الشعب وأراد منه أن یتصدّى لحکم الطغاة المستعمرین ودعا إلى الوعی الوطنی، وأراد الشاعر للشعر، مفهوماً، ووظیفة، ومتعة، تخدم الفرد والمجتمع والأمة، وتعینهم على الخروج من محنتهم وتخلفهم. فهو أنشد شعراً لاذعاً حاداً فی طهران سنة 1909م، وخاطب فیه شعبه قائلاً: (مسلمانیان قبادی، 1381ش: 59)

اى رنجبر سیاه طالع               بیچاره پا برهنه زارع

ای رنجبر ستم کشیده              جز زهر ز دهر ناچشیده

(لاهوتی، 1358ش: 626)

- أیها الکادح السیء الحظ أیها الفلاح المسکین الحافی.

- أیها الکادح المظلوم الذی ما ذاق من الدهر إلاّ السم.

فهو یذکر ظلم الأغنیاء مرات ومرات، الأغنیاء الذین یتمتعون بکل الإمکانیات دون جهد وتعب ویستغلون العمال والکادحین کآلة للراحة والرخاء:

تا چند برای نفع خود اشراف                آواره کنند و در به در ما را

تا کی چو کلاه و کفش بفروشند           این بی شرفان به سیم وزر ما را

(المصدر نفسه: 583)

- حتام یشرّدنا النبلاء ویطاردوننا تأمیناً لمصالحهم.

- حتام یبیعنا عدیمو الشرف هؤلاء بالفضة والذهب کقبعة وحذاء.

وما اکتفى الشاعر بتصویر الظلم والاعتداء فحسب، بل دعا المظلومین الغافلین إلى الوعی والاطلاع:

بیدار شو بس است غفلت                   تا کی به مرارت و مذلت

(المصدر نفسه: 629)

- استیقظ، تکفی الغفلة، حتام تقضی الایام بالألم والذل.

ولاهوتی یرید لوطنه الحریة، ویرید لشعبه الخلاص، فیحثهم على الثورة لأن الشعب هو الذی یقرر مصیره وهو الذی یختار طریقه، ویدعو شعبه لمکافحة الحکام المستبدین ومحو الاضطهاد الذی خیّم على الشعب طوال السنوات، من أرض الوطن، وعرض على أبناء وطنه أسباب الظلم والعدوان، وخاطبهم قائلاً:

زحمت ز تو نعمت از تو نبود                    زیرا که حکومت از تو نبود

(المصدر نفسه: 630)

- أنت تتحمل المشقة، والنعمة لیست لک لأن الحکومة لیست منک.

فهو یتحدث عن حریة الشعوب المسلوبة وما ینبغی أن تتسلح به فی مقاومتها لمن سلبوها تلک الحریة من أسلحة خلقیة، أو مادیة، بل إنه لیدعوها إلى الثورة ضدهم. فاقرأ هذه الأبیات وقدر ما فی نفس الشاعر من غضب، إنها صرخة فی وجه الاستبداد الذی عاث فی البلاد فساداً وقتل الناس ونهب أرزاقهم وکمم أفواههم، ولقد صارت الکلمات هنا حمماً ناریة تسفع الجلود وتلهب النفوس وتحرض الناس على الثورة لقاء حریتهم المهضومة:

بر ضد خود پرستی مردان قیام کن               تمکین چرا به بندگی وزور می‌کنی؟

ای رنجبر تو آلت صنف توانگری              این ننگ را چه وقت زخود دور می‌کنی؟

ظلم اصول شاه پرستی زحد گذشت          پس کی به پا تورایت جمهور می‌کنی؟

(المصدر نفسه: 929)

- ثُر ضد أنانیة الرجال لماذا تتقبل العبودیة والقسر؟

- أیها الکادح أنت کوسیلة بأیدی المقتدرین، متى تمحو هذا العار من نفسک؟

- لقد تجاوز ظلم مبادئ عبادة الملوک حدوده، فمتى ترفع أنت رایة الجمهوریة؟

ج- الدعوة إلی الوعی ونبذ الجهل

کان الشاعر قد ولد فی الفترة التی، کان فیها الملوک الظالمون، ورجال البلاط المتکبرون، والعمداء والأغنیاء الطامعون، وأولو الأمر العملاء للأجانب، کانوا متحدین لیخدعوا الشعب الأمی وغیر الواعی الإیرانی وینهبوه وجلی أنه کلما یکون هذا الشعب أکثر أمّیة وتخلفاً یکون نهبه أسهل وأیسر. فالجهل نتیجة سیاسة عرجاء اتخذها الحکام مساراً لشعب، حیث إن الجهل یتحکم بالنفوس والعقول، ویسهل من خلاله السیطرة على الشعوب. وها هو لاهوتی یصرخ ویقول: إذا قطعت أیدی الظلم من أرض إیران فسوف ینمحو الجهل والأمیة وتسطع أشعة العلم على الشعب:

روزی که شود ز خاک ایران                    یک‌مرتبه دست ظلم کوتاه

دانش فکند به خلق پرتو                      نادان‌ها را نماید آگاه

(المصدر نفسه: 468)

- یوم تقطع ید الظلم من أرض إیران بشکل کامل.

- ینوّر العلم الشعب، ویجعل الجهلة أوعیاء.

وینتقل لاهوتی إلى التعبیر عن الناس وحالاتهم أیام استبداد الحکام الظالمین، هل إنهم یشعرون بهذه الأزمات ویسعون لمعالجتها ویدافعون عن أنفسهم أمام الظالم، ویطلبون طرد الظلم، أم هم نائمون لا یفکرون فی مصیرهم ومصیر بلدهم، وأصبحوا صامتین تجاه الاضطرابات السائدة فی بلدهم، فالشاعر یتأسف ویتأسى ویتألم على أحوالهم ویصفهم بأنهم فی غفلة وأنهم الخامدون والراضون بالذل، وضالون عن سواء السبیل، وضعفت نفوسهم أمام أولئک الحکام الفاسدین:

خیانتهای شاه وجهل ملت را چو می‌‌بینم               یقین دارم رود این مملکت بر باد ومی‌نالم

رعیت را فروشد با زمین ملاک ومی‌بینم                که ملت عاجز است از دفع این بیداد ومی‌نالم

(المصدر نفسه: 66)

- حینما أرى خیانات الملک وجهل الشعب یرتفع أنینی لاأشک بضیاع هذا البلد ویرتفع أنینی .

- یبیع الملاّکون، الرعیة مع الأرض وأرى الشعب عاجزا عن صدّ هذا الظلم ویرتفع أنینی لذلک.

لعل نزعة التمرد ونقمة الثورة أبرز ظاهرة لدى لاهوتی بالذات الذی ذاق مرارة التشرد وألم الغربة، غیر أن هذا کله لم یثنه عن النضال فی سبیل حریته وحریة شعبه، ألم یقل لاهوتی مندداً بسکوت الشعب، منکراً علیه عبودیته:

ترقى‌های هر ملت ثمر از حسشان باشد                     تلاشى، غیرتی، حسی، شما هم ملتید آخر

(المصدر نفسه: 203)

- رقی کل شعب نتیجة شعورهم فحاولوا وأبدوا غیرة وشعوراً فأنتم أمة أیضاً.

****

از غفلت ملت مگو این قصه دراز است              لاهوتی از این پس سر این رشته رها کن

(المصدر نفسه: 327)

- لا تتحدث عن غفلة الأمة فلها حکایت طویلة فیا لاهوتی اترک هذه المسألة من الآن فصاعدا.

****

دهر ناکس، چرخ خائن، خلق نادان، دوست دشمن  چون بمانم، چون بخواهم، چون بسازم، چون بیبینم

(المصدر نفسه: 881)

- الدهر وضیع، الفلک خائن، الشعب جاهل، الصدیق عدو، کیف أبقى، کیف أرید، کیف أساوم، کیف أرى؟!

ورغم أن الشاعر یرى فتنة الحکام وأصحاب المناصب تؤثر فی نفوذ الأعداء وسیطرتهم، لکنه لا یترک الشعب ولا یتناسى جهلهم وخمودهم:

وطن رافتنه مسند نشینان داد بر دشمن                        و یا این مردم بی دانش بازار یا هر دو

(المصدر نفسه: 125)

- هل أن فتنة أصحاب المناصب قدّمت الوطن للأعداء، أم هذا الشعب السوقی الجاهل، أم کلاهما.

ح- الحریة

إن الحریة هی جوهر الإنسان وفقدان الحریة ما هو إلا الموت الحقیقی للإنسان وهی إحدى المجالات التی أنشد لاهوتی فیها. ولهذه الحریة فی شعره مفهوم خاص فی کثیر من الأحیان، المفهوم الذی سمّاها ما شاء الله آجودانی «الحریة من النوع الطبقی.» (آجودانی، 1385ش: 20)

هذا النوع من الحریة، معناه تخلّص الکادحین والبائسین من سیطرة استغلال الرأسمالیین والطبقة الارستقراطیة ومن الطریف أن الوصول إلى هذا النوع من الحریة فی شعر لاهوتی قد تمت المطالبة به بأسوأ أسالیب العنف والثورة وسفک الدماء.

یرى لاهوتی الحریة من منظار شیوعی، ویقترح سبیلاً ثوریاً للظفر بها. فقد استمدّ الشاعر جوهر أفکاره وآرائه من منبعین: کان قد استمدّ من الثورة الدستوریة والتیار الفکری الناتج عنها من جهة، ومعجباً بمبادئ الشیوعیة وثورة أکتوبر سنة 1917م فی روسیا من جهة أخرى. فآمن بحریة الإنسان وأشاد بالحریة السیاسیة خاصة. وفی حدیثه عن الحریة کان یرسم طریق الدم ویرى أنه من الممکن الوصول إلى هذه الحریة، بثورة العاملین والکادحین.

ومع هذا کلّه، تأتی الحریة فی بعض أشعاره بمفهوم الاستقلال وحق الشعب فی تقریر مصیره و مصیر البلد ، والحریة من هذا المنظار أحد الحقوق الطبیعیة للإنسان، والإنسان یحتاج إلى الحریة هذه لتنمیة مواهبه الکامنة وتفتّحها:

زندگی آخر سرآید بندگی در کار نیست             بندگی گر شرط باشد زندگی در کار نیست

زندگی آزادی انسان و استقلال اوست               بهر آزادی جدل کن بندگی در کار نیست

(لاهوتی، 1358: 54)

- وفی نهایة المطاف ستنتهی الحیاة ولاعبودیة هناک، وإن لزم أن تکون العبودیة فلا معنی للحیاة.

- الحیاة هی حریة الإنسان واستقلاله، کافح لأجل الحریة، فلا معنی للعبودیة.

قلیلاً ما وردت الحریة بهذا المفهوم فی شعر لاهوتی، ویجب أن یدرس ویحلل هذا القلیل أیضاً فی ضوء الحریة والمفهوم الطبقی. السمة البارزة لأشعار لاهوتی فی هذا المضمار هی الانطباع الشیوعی عن الحریة، فلننظر إلى الأبیات التالیة التی تبیّن هذه السمة:

ما به ضد صنف استثمار کن داریم جنگ             فعله ایم، آزادی زحمت شعار ما بود

منتظر از هیچ کس بهر رهایی نیستیم                 ناجی ما بازوان بردبار ما بود

ما سند داریم که این دنیا سراسر ملک ماست         ما سند داریم به دست پینه دار ما بود

(المصدر نفسه: 83)

- نحن نحارب الطبقة المستغلة، نحن العمّال. هتافنا الحریة فی المحنة والتعب.

- لا ننتظر أحداً لبلوغ الحریة فالذی ینقذنا، هو سواعدنا الصبورة.

- لدینا وثیقة بأن هذه الدنیا کلها ملک لنا لدینا وثیقة هی فی أیدینا المثفّنة.

یرى لاهوتی الحریة من منظار السیاسة الحاکمة فی روسیا، ویطیل الحدیث فی تحریر العامل والفلاح من استغلال أصحاب العمل اوالملاّکین أکثر من الحریة الفردیة. وحین یتحدّث لاهوتی عن الحریة الکاملة أیضاً یتکلم عن العامل والفلاح، ویظهر لنا أن وجهة نظره تتطابق مع وجهة نظر الحزب الشیوعی فی الاتحاد السوفیاتی وفی رأیه أن هذه الحریة الثوریة، تتحصل عبر کفاح العامل والفلاح، لا عبر کفاح فردی وغیر منتظم، بل کفاح جماعی منتظم:

بی‌شک بود آزاد کن فعله ودهقان                دست و بازوی توانا ودگر هیچ

کوتاه کند دست ستم را ز سر خلق            تشکیل همین فعله بی پا ودگر هیچ

(المصدر نفسه: 917)

- بلا شک فإن محرر العامل والفلاح هو الید والعضد القویتان ولا شیء.

- تنظیم هؤلاء العمال البائسین یقطع أیدی الظلم عن رؤوس الخلق ولا شیء.

یعد لاهوتی بلا شک، أول وأکبر المنشدین للکادحین فی إیران (انظر: الرحمن، 1378ش: 49؛ انوشه، 1375ش: 746) وقد أنشد للعمال والکادحین أکثر من أی شاعر آخر، وکان من مناصری العمال ومعاضدیهم، حتى قبل هروبه إلى الاتحاد السوفیاتی، وخلال السنوات التی کان یعیش فی إیران. فقد وقف إلى جانب الشعوب المقهورة والمستغلة، یحثهم على الثورة والتحرر، وهو الذی کان قد اعتنق الإیدیولوجیة الشیوعیة، نراه یدعو إلى ضرورة وقوف واطّلاع العامل والفلاح لأجل بلوغ الحریة ویدعوهم إلى الوحدة. حیث ینشد قائلاً:

جنبش کن خویش را آزاد بنما زین خسارت            ورنه حال توست روز از روز بدتر ای دهاتی

متحد با کارگرها باش و بنیاد ستم را                    محو کن با چکش وداس هنرور ای دهاتی

(لاهوتی، 1358ش: 633)

- تحرّک وانقذ نفسک من هذه الخسارة وإلاّ سیکون حالک الیوم أسوأ من الغد أیّها الریفی.

- اتحد مع العمال وامح أساس الظلم بالمطرقة والمنجل الفنان، أیّها الریفی.

وأما لاهوتی فی الاتحاد السوفیاتی، فهو متأثر بثورة روسیا، یبحث عن ثورة فی إیران على شاکلة ثورة أکتوبر، ولهذا نراه ینشد:

شه مست وشحنه راهزن وشیخ رشوه خواه             دیگر که مدعی است که ایران خراب نیست

تبلیغ کس به خرج توانگر نمی‌رود                      ما دیده‌ایم چاره به جز انقلاب نیست

(المصدر نفسه: 885)

- الملک سکران والحارس قاطع طرق والشیخ مرتش والآخر یدعی أن إیران لیست خربة.

- لا یسمع الغنی دعایات أحد، نحن رأینا أن لا حیلة سوى الثورة.

وکان یدعو شعب إیران إلى أن ینظروا على التعاطف والإجماع فی الاتحاد السوفیاتی، وینهضوا متأثرین بهذا الشعب لأجل الحریة والاستقلال ویکافحوا الاستبداد والاستعمار:

ای معظم خلق ایران سوى این سامان ببین                روس و ازبک، گرجی و تاجیک را جوشان ببین

یکدل وجانشان بر ضد جنگ افروزان ببین                 صلح خواهی را تو هم در کار هم پیمان ببین

رزم کن با تیرگی آینده را رخشان ببین

(المصدر نفسه: 468)

- یا شعب إیران العظیم انظر إلى هذا البلد النظام انظر الروس والأوزبک والجورجی والطاجیک ثائرین.

- انظر فهم متفقون ومتحدون ضد مثیری الحرب، انظر أنت الوئام فی العمل وفی العهد أیضاً.

- کافح الظلام وانظر إلی المستقبل المنیر.

کما أشرنا سابقا، لاهوتی فإن لاهوتی بعد ذهابه إلى الاتحاد السوفیاتی، أصبح فی الحقیقة من المروجین والدعاة للمفاهیم الحزبیة الشیوعیة الروسیة، وهو یشید بثورة أکتوبر سنة 1917م ، والمنظمات العمالیة فی الاتحاد السوفیاتی، وإستالین ولنین قائدی الحزب الشیوعی فی روسیا، ونراه فی أشعاره هذه یصوّر إنساناً روسیاً یثنی على المفاهیم الحزبیة والثقافة الشیوعیة ویدعو إلیها، ویعد الزعیمین السابقین فی روسیا، منقذین ومحررین للعمّال ویتحدث عن عدلهما وإنصافهما وإنسانیتهما، فینشد فی مدح إستالین:

ستالین جان، تو ما را رهنمایی                     برادر، هم پدر، هم پیشوایی

به سرهوش و به درد ما دوایی                  خلاصه جان مایی، بخت مایی

(المصدر نفسه: ۱۵۱)

- یا إستالین العزیز، أنت مرشدنا وأنت أخونا وأبونا وزعیمنا أیضاً.

- أنت فکرنا ودواء دائنا وملخص القول أنت روحنا وحظنا.

وله فی مدح لنین:

ما نیز که شاگرد وفادار لنینیم                     هم عائله رنجیر روی زمینیم

امروز از این قاعده غافل ننشینیم                 خیزید که یک دسته گل نغز بچینیم

آن سان که بود شیوه شاگرد وفادار

(المصدر نفسه: ۲۲۳)

- ونحن الذین نعتبر التلامیذ الأوفیاء للنین ونحن أیناء الأسر الکادحة فی الکرة الأرضیة.

- لن نغفل الیوم هذا المبدأ انهضوا لنقطف باقة ورد رائعة.

- کأسلوب التلمیذ الوفی.

عندما یتأمل القارئ الإیرانی شعر لاهوتی ویرى کثیراً من أشعاره مدحاً دعائیاً لبلد آخر وأجهزته، یتحسر فیها على أن هذه الأقوال ترشحت من طبع مثمر لأحد مواطنیه  وهنا یقول "شمس لنگرودی": لقد انتهی لاهوتی بدایة فی مسیرته العسکریة، ثم فی نظام الصحافة الدعائی المسیطر على حکومة الاتحاد السوفیاتی فی ذلک العهد. (لنگرودی، 1369ش: 16) وکذلک یتحسر "محمد علی سپانلو" على انحراف طبع الشاعر ویقول: فإن تخرج الشجرة من أرضها فی موسم التفتّح والازدهار، وتغرسها فی بلاد نائیة وفی مناخ آخر، فلا تنمو الجذور وتذبل الشجرة بعد مدة. (سپانلو، 1376ش: 16)

قد رأینا دکتاتوریة رأس المال تمثلث فی دکتاوریة البرولتاریا علی أوسع نطاق وهذه الدکتارتوریة التی تسمیها المارکسیة أحیانا "دیمقراطیة البرولتاریا" باعتبارها تعطی کل الحریة وکل الحقوق للشعب الکادح بینما هی "دکتاتوریة" علی البرجوازیة لا غیر.هل حصلت الطبقة العاملة علی حقوقها السیاسیة والإجتماعیة کاملة؟ فإذا قامت ثورة فی بلد ما، لتقلب نظاما مستبدا متعفنا فلا ینبغی أن یکون البدیل "دکتاتوریة البرولتاریا" وإننا لا نستطیع أن ننکر أو نتجاهل الظروف القاسیة ولا المخاوف الهائلة التی صاحبت التجربة الاشتراکیة فی الاتحاد السوفییتی إبان نشوئها و قیام دولتها...

خ- الدم والاستشهاد

«تحتاج المجتمعات، لکی تحفظ کرامتها وتسودها العدالة، إلی أناس شعارهم التضحیة وقول کلمة الحق مهما کلف ذلک، لأن استمرار الاستبداد داء عضال تنتج عنه أمراض اجتماعیة عدیدة فی کافة میادین السیاسة والتربیة والاقتصاد وغیرها.» (الکواکبی، 2006م: 18)

یقترح لاهوتی وهو الذی جرب میادین القتال وقاتل فی ساحات الحرب لأجل الذود عن الوطن، وقد سیطرت الروح العسکریة علیه وهو قد تأثر بالدعایات الشیوعیة ونزعات هذا الحزب وثورته التی یدعو إلیها، نهجاً ثوریاً مصحوباً بتضحیة النفس وسفک الدماء فی الذود عن وطنه الذی عجز ولا یستطیع النهوض والقیام. ویدعو شعب إیران للحضور فی ساحات الکفاح لأنه نفسه رجل المعارک والمیادین:

با وطن صادق کسی باشد که با سعی و عمل      عشق خود را در چنین دوران نمایش می‌دهد

(لاهوتی، 1358ش: 174)

- الذی یکشف عن حبّه بالسعی والعمل فی مثل هذه الأیام فهو مخلصٌ فی وطنه.

وبزعم لاهوتی أن الدم هو معیار الذود عن الوطن، الدم الذی إذا أریق ضئیلا لا یؤدی إلى الحریة ونجاة الوطن یجب أن یراق بقدر ینتهی إلى الاستشهاد، وسیضحی بکل غال ونفیس فی سبیل الذود عن الوطن:

میبنی به هر میهن

وطن را من دوست دارم

اگر فرماید به من

خون خود را ریخته‌ام

می‌بخشمش جان را هم

با هر نعمت که در اوست

(المصدر نفسه: 388)

- ألم تر أننی أحب الوطن

- فی کل بلد

- فإن یأمرنی بإراقة دمی

- فإنی أریقه

- وأهدیه روحی

- وکل نعمة فیه

ویجب على المناضلین والمجاهدین فی سبیل الوطن، أن یعتقدوا بأن الوطن أولى وأکرم من الجسم والروح:

اگر پرسند از من چیست از جان وبدن بهتر       وطن بهتر، وطن بهتر، وطن بهتر

(المصدر نفسه: 674)

- إن یسألونی ما أفضل من الروح والجسم؟ أقول: الوطن أفضل، الوطن أفضل، الوطن أفضل.

ویخاطب أبناء وطنه قائلاً: علیهم ألاّ یبیعوا عرض الوطن وشرفه خوفاً على النفس، ویشتروا العرض وحسن السمعة بالتضحیة والرجولة:

مفروش آبروى وطن را ز ترس جان          نام ابد به قیمت مردی خرید کن

(المصدر نفسه: 888)

- لا تبع شرف الوطن خوفاً على النفس واشتر الذکر الخالد بثمن الرجولة والفتوة.

ویحرّض الأمهات لیأمرن أولادهن على القتال ومحاربة الأعداء:

رو پسر جانم ز دشمن رونگردان برنگرد               گر نگردد قاتل از تیغ توغلتان برنگرد

توبه میدان رو من اینجا پاسبانی می‌کنم             پیش من بی مژده اعدام دزدان برنگرد

(المصدر نفسه: 179)

- اذهب ولدی العزیز، لا تعرض عن العدو لا ترجع إلا أن یتمرغ القاتل على الأرض من سیفک.

- اذهب إلى ساحة الحرب، أنا أحرس هنا لا ترجع إلیّ دون أن تبشّرنی بإعدام اللصوص.

ویرى أنه یجب أن تفدی النفس لشهید استشهد فی سبیل الوطن، ویغسل بالدم ویکفن بغبار الغربة:

جان به قربان شهیدی که پس از کشته شدن     غسلش از خون بود وگرد غریبی کفنش

(المصدر نفسه: 426)

- الروح فداء لشهید، یغسل بالدم بعد استشهاد ویکفن بغبار الغربة.

د- التداخل مع المستقبل

على الشعوب أن تطّلع وتستیقظ وتنهض ضد الظلم وتتحد وتصبح سیلاً عرماً یهدم أساس الظلم والعدوان. تنتعش منافذ الأمل هذه فی شعر لاهوتی أیضاً، ویأمل الشاعر، رغم أنه کان یرى الشعب عاجزاً وذلیلاً، أن یقوم الشعب ویجتذّ جذور الاضطهاد. وهو على ثقة کاملة بخلاص الشعوب من الحقارة والظلم، ویرى تحریرها بیدها وأنها ستنال الحریة بقوة إرادتها وکفاحها:

کنون گر عاجزند و بنده وخوار             ولی آید به زودی آن دم شاد

که یابد خلق پیروزی به پیکار                هم از بیداد اعیان گردد آزاد

در این من اعتمادی سخت دارم             هم از چنگ جهانگیران جلاد

(المصدر نفسه:540)

- رغم کونهم الآن عاجزین وعبیداً وأذلة ولکن ستأتی قریباً تلک اللحظة المفرحة.

- التی یصل فیها الشعب إلی النصر بالکفاح ویتحرّر من ظلم الأغنیاء.

- ومن براثن المستعمرین الجلادین وأنا على ثقة شدیدة بهذا الأمر.

ویدعو لاهوتی شعب إیران أن یقوم ضد الحکام المستبدین وضد الخائنین الذین یطرقون باب الأجانب، وهنا ینتعش الوطن الجریح:

میهن افتاده ما باز جان خواهد گرفت             در صف پیشین آزادی مکان خواهد گرفت

آن‌که بر ضد وطن کوبد در بیگانگان            ضرب سخت از چکش آهنگران خواهد گرفت

(المصدر نفسه: 123)

- وطننا الذلیل ینتعش مرة أخرى وسیتصدر مقامه الأول للحریة.

- من یطرق باب الأجانب، ضد الوطن، سیجزی بضربة قاسیة بمطرقة الحدادین.

وأما لاهوتی فهو على ثقة بأن الناس یوماً ما سیقومون بما یجب فعله لدحر أنظمة الاستبداد وقمعها والتأسیس لأوطان حرة مستقلة تحفظ لمواطنیها حقهم فی الإحساس بالکبریاء والکرامة و ثم یقول إن دمار بناء الظلم والاستبداد، یتحقق على أیدی شعب مستعد صامد:

بنای ظلم واستبداد را زیر و زبر کردن              ز دست مردمان پردل و پادار می‌آید

- إن تحطیم بناء الظلم والاستبداد وهدمه سیتم على ید شعب شجاع وصامد.

ویردف قائلاً وهو یخاطب نفسه ویعلم عاقبة الذین یشتبکون مع الحکومة:

سرت برباد خواهد رفت از این گفتار لاهوتی         حذر کن بوی خون زین طبع آتش‌بار می‌آید

(المصدر نفسه: 906)

- یا لاهوتی، سیقطع هذا الکلام رأسک. احذر، فإن رائحة الدم تستشم من هذا الطبع الملتهب ناراً.

ذ- استلهام الأمجاد والتذکیر بماض مجید

کان لإیران، البلد اللذی استکان فی هذا العصر تحت وطأة الظالمین وعدوان الحاکمین، ماض مجید. لا ینسى الشاعر هذا الماضی الباهر، وبالتنبیه إلى تلک الأیام الذهبیة یدعو الشعب إلى التعمق والتفکر لیدرک مدى الظلم الذی قد أحاط ببلده وما به من الاستکانة والذل. فیذکر لاهوتی بمجد الإیرانیین فی زمن الساسانیین والأشکانیین. ویتساءل أبناء وطنه وهو یتألم من هذه الأوضاع التی تحیط بوطنه، ویذکرهم بماضیهم ویحرضهم على الانتفاضة ضد الظلم ویحذرهم من النوم العمیق والغفلة التی طرأت علیه وما حدث لأجداده وأسلافه:

خیز ای ملت که این تنبلی وغفلت وترس                      شیوه دوده اشکانی وساسانی نیست

(المصدر نفسه: 687)

- انهض أیها الشعب لأن هذا الکسل والغفلة والخوف لم یکن أسلوب الأسرتین الاشکانیة والساسانیة.

ویخاطب الشعب وهو یحرضه على الذود عن الوطن الذی هو مدفن أجداده الکرام، أمام خطر الأجانب:

نیاکان شما مدفون در این خاکند، ای مردم             وطن را وارهانید از خطر، با غیرتید آخر

سم اسب اجانب بر سر آبایمان تا کی؟                 برانیدش از این کشور، اگر باهمتید آخر

(المصدر نفسه: 451)

- أیها الشعب، أجدادکم مدفونون فی هذه الأرض، فخلصوا الوطن من الخطر، فإنکم ذوو غیرة.

- حتام یکون حافر فرس الأجانب على رؤوس آبائنا؟ اطردوهم من هذا البلد، إن تکونوا ذوی همة.

وفی فترة حکم البهلویین على إیران ازداد الدور الأمیرکی فی السیاسة الإیرانیة واستطاع الأمیرکیون أن یأخذوا من ملک إیران الموالی لهم امتیاز استغلال النفط فی الشمال. فنرى لاهوتی فی هذه الفترة یصرخ ویحذر بنی وطنه الذین هم من نسل کاوه الحداد عن غلبة الاستعمار الذی ظهر هذه المرة فی ثوب أمیرکا و عن إلغاء تراثهم علی ید المستعمرین، وأیقظ أبناء وطنه على تبعیة حکامهم ویقول:

اهرمن را بین، هریمن رو به ایران آمده               تا کند این ملک را یکباره ویران آمده

آمده گیرد به دست خویش نان خلق را            نرخ نان، آرد به فرمان جسم وجان خلق را

آمده تا مفت چنگ خویش، نفت آرد بدست         آمده تا بر صف آزادگان آرد شکست

آمده ننگین کند هر نام و هر ناموس را            حاکم مردم نماید دسته‌ای جاسوس را

آمده تا سنت ما را همه ملغى کند                   رسم ایران را مطیع رسم امریکا کند

ای نژاد کاوه آهنگر ضحاک بند                    دل به گفتار چنین دزدان آدم‌خور مبند

(المصدر نفسه: 548)

- أنظر الشیطان أتى إلى إیران بوجه الشیطان أتی کی یدمر هذا الملک بأسره.

- أتى لیستولی على خبز الناس سعر الخبز یتحکم بأجسام الناس وأرواحهم.

- أتى لیحصل على النفط مجاناً أتى لیهزم صفوف الأحرار.

- أتى لیلطخ کل سمعة وشرف ویستولى على الناس فئة من الجواسیس.

- أتى لیلغى کل تراثنا ویخضع العادات الإیرانیة للعادات الأمیرکیة.

- یا نسل کاوه الحداد مقید الضحاک لا تتعلق بکلام هؤلاء اللصوص آکلی لحوم البشر.

فها هو ذا الشاعر "أبوالقاسم لاهوتی" وتلک حیاته ونماذج من شعره، ومهما یکن من أمر فإن لاهوتی شاعر کبیر له فی تاریخ الأدب الحدیث فی إیران والاتحاد السوفیاتی صفحات حریة بالبحث والدراسة والتحقیق.

النتائج

بعد استقراء لشعر "لاهوتی" ونتاجه الشعری بعامة، یحسن بنا الآن أن نذکر بإجمال أهم نتائج البحث:

1- تتصدر الثورة والمقاومة، قائمة الموضوعات التی یتناولها لاهوتی، وتتجلى الثورة فی أشکالها المتنوعة تارة على المحتل وتارة على الحکام الجائرین وتارة على الشعب النائم والغافل وعلی النفوس المسکونة بالموت فی أشعاره وإن المقاومة لدیه تتمثل بالثورة المسلحة التی تقلع جذور الظلم والاضطهاد والتفاوت الطبقی والاستبداد، فهو لا یری سبیلا لتحقق الحریة ودمار بناء الظلم والاستبداد وفنائه، سوی الثورة الدامیة والکفاح المسلح.

2- نزعات لاهوتی الحزبیة وخضوعه للحزب الشیوعی، وکذلک الروح العسکریة المستولیة علیه وحضوره فی ساحات القتال، هما مجریان قد أدّتا إلى أن یصبح شعره شعراً دعائیاً وشعر الثورة والدعوة إلى القتال، وانتماء لاهوتی إلی الحزب الشیوعی دفعه فی‌ شعره إلی اتجاه خاص یتجلی فی‌ نقده اللاذع للحکام الجائرین الذین یراهم مسؤولین أمام أوضاع مواطنیه المضطربة والظروف السیئة التی سیطرت علی إیران آنذاک وأیضا علی المستعمرین والمحتلین الذین جعلوا إیران ضحیة أطماعهم وکان صریحاً فی تعبیره وقویاً فی حماسه.

3- غایات الثورة والمقاومة فی أشعار لاهوتی تنطوی على أهداف وغایات سامیة منها: تنمیة شعور أبناء الشعب واستنهاضهم ودعوتهم إلى دفع الذل والخنوع والاستسلام للضعف والفقر والجهل، ودعوة الحکام إلى إنفاذ الحکومة الدستوریة والابتعاد عن الاستبداد، وکذلک قطع أیدی الأجانب من البلاد.

نهج البلاغة. ترجمة عبدالمحمد آیتی. (1379ش-2000م). ط7. تهران: دفتر نشر فرهنگ اسلامی.

آجودانی، ما شاء الله. (1385ش-2006م). یا مرگ یا تجدد. تهران: اختران.

آرین پور، یحیى. (1374ش-1995م). ازنیما تاروزگارما. ط1. تهران: زوار.

انوشه، حسن. (1375ش-1996م). دانشنامه ادب فارسی در آسیای مرکزی. تهران: دانشنامه.

حقیقت، عبدالرفیع. (1381ش-2002م). ط1. شاعران بزرگ ایران از رودکی تا بهار. تهران: کومش.

الرحمن، منیب. (1378ش-1999م). شعر دوره مشروطه. ترجمة یعقوب آژند. تهران: روزگار.

سپانلو، محمد علی. (1376ش-1997م). شهر شعر لاهوتی. ط1.تهران: علمی.

علوی، بزرگ. (1386ش-2007م). تاریخ تحول ادبیات جدید ایران. تهران: نگاه.

الکواکبی، عبدالرحمن. (2006م). ط3. طبائع الاستبداد و مصارع الاستعباد. بیروت: دار النفائس.

لاهوتی، ابو القاسم. (1358ش-1979م). ط1. دیوان ابوالقاسم لاهوتی. تهران: امیر کبیر.

لنگرودی، شمس. (1369ش-1990م). «نخستین شاعر نوپرداز ایران». گردون. السنة الأولی. العدد 4. صص 21-16.

محمدی، حسنعلی. (1372ش-1993م). از بهارتا شهریار. تهران: ارغوان.

مسلمانیان قبادی، رحیم. (1380ش-2001م). «اولین وآخرین پیغام». فصلنامه هستی. العدد 8 و9. صص 65-59.

مشیری، بهروز. (1357ش-1978م). کلیات لاهوتی. تهران: توکا.