موازنة أدبیة بین سعدی الشیرازی وشمس الدین الکوفی فی ضوء قصیدتیهما حول الغزو المغولی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 خریج جامعة طهران ومدرس لجامعة المعلمین بهمذان، همذان، إیران

2 أستاذ مساعد فی قسم اللغة الفارسیة وآدابها بجامعة پیام نور، إیران

المستخلص

تعتبر الهجمة المغولیة من أهمّ الحوادث السیاسیة فی تاریخ الشعبین الإیرانی والعربی لما أثارت فی نفوس الجماهیر من مشاعر الشجی والأسی والسخط علی المحتلین والنقمة علیهم. ومن الطبیعی أن یتأثر منها الأدباء أضعاف ما تأثر عامة الناس لکونهم أرهف أبناء الشعب وأقربهم للانفعال والتأثر من هذه الاعتداءات الإنسانیة العدیدة، أو التعامل والتفاعل معها. ومن هذا المنطلق لقد کان من بوادر الشعراء الذین تغنّوا أصداء هذه الکارثة شمس الدین الکوفی وسعدی الشیرازی من مثیلاتهما حیث صوّرا تصویرا أعمق من غیرهما تأثیرا؛ علی الرغم من البون الشاسع بینهما من الموهبة والذکاء. ولکن من حیث تعاصر الشاعرین واتحادهما فی الإطار التأریخی ذاته تمکّن لنا تناول ما أنشداه فی موضوع المغول من خلال المتابعة والمقارنة الموضوعیة والفنیة وفق رؤیة تحلیلیة ووصفیة لدیهما، وبحثنا هذا یهدف إلی المقارنة بین الدلالات المختلفة للمضامین التی استعرضها الشاعران، والکشف عن وجوه الاشتراک والافتراق بینهما علی ضوء المدرسة الامریکیة. من خلال المتابعة لوجوه الاشتراک والافتراق وما قدّمه هذان الشاعران وجدت الغموض البارزة فی شعر سعدی لایمس شعر الکوفی؛ لأن صیاغة الجمل والعبارات عند الکوفی ذاتیة وطبیعیة ولیست متکلّفة واصطناعیة؛ فتناول الموضوع تناولا أقرب إلی المباشرة؛ غیر أنّ أسلوبهما اتّسم بالمباشرة والتقریریة والاستمداد من الواقع المتمثّل فی مواجهة الغزو.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Comparative Analysis of Sa'adi’s and Al-kufi’s Odes on the Mogul's Invasion

المؤلفون [English]

  • nemat o llah beh ragham 1
  • yahia ataei 2
المستخلص [English]

The Catastrophe of Mongol invasion is regarded to have its most tragic impact on Iranian and Arabic history. It led to a painful grief and agony among the people of that era. It seems natural that the writers and poets with delicate tastes and sensation were more sensitive than the common people with respect to cruelty and assaults. Shams al-dinAlkufi and Sa'adiShirazi were among the first poets who reflected the consequencesof this tragic attack in their poems and accordingly affected the audience highly, with respect to the fact that both poets lived in the same period. The authors of this Comparative endeavor based on New Criticism studied the structure and subject matter of two odes analytically. Therefore,study ofthe communalities and differences reveals that the ambiguity and complexity in Sa'adi’s poems are not to the extent of those of Alkufi. This is due to the fact that the sentence and phrase structures are natural not artificial although both poets enjoyed a straight forward and narrative style as reflected in Mogul invasion.  

الكلمات الرئيسية [English]

  • Literature
  • Battle
  • Sa'adiShirazi
  • ShamsoddinAlkufi
  • ode
  • mogul
  • Resistance

العدوان قدیم قدم الإنسان علی الأرض. وقد جاء فی القرآن دوافعه أثناء ذکره لقصة إغواء الشیطان لآدم، وحوّاء من جرّاء إخراجهما من الجنة؛ حیث قال الله تعالی: ﴿فَأَزَلَّهُما الشَّیطانُ عَنهَا فَأَخرَجَهُمَا مِمَّاکَانَا فِیهِ وقُلنَا اهبِطُوا بَعضُکُم لِبَعضٍ عَدُوٌّ وَلَکُم فِی الأَرضِ مُستَقَرٌّ ومَتَاعٌ إلَی حِینٍ﴾ (البقرة: 36)

مما لا شک فیه أنّنا عندما نواجه «ما یعوق دافعنا للسیطرة علی البیئة أو أن نحصل منها علی ما نرید، فإنّنا نغضب ویزید غضبنا هذا قوّتنا وقدرتنا علی التغلب علی العقبات.» (قطب، 1996: 53) فهناک نمط من النجاة یتمثّل فی الهجوم علی من ینظمون ویوجدون الظروف المنفرة، والعمل علی إضعاف قدرتهم وتدمیرها. «فقد نهاجم من یضیقون علینا أو یتسبّبون فی إزعاجنا کما نهاجم الأعشاب الطفیلیة فی حدیقتنا.» (سکینر، 1998: 25)

إنّ الأدب -من بین مظاهر الحضارة الأخری من علم واقتصاد وعمران وغیرها- یکشف عن الملامح الذاتیة لهویة الأمة وشخصیتها معبّرا عن نظرتها إلی الکون والحیاة، حیث یخطّط للإنسان دوره فی وعی المجتمع لرسالته وطموحه إلی معرفة مصیره. ویلعب کأحد ألوان الوعی الاجتماعی دورا مصیریا فی تعبئة الشعوب وتحریضها وفی بلورة الیقظة لدی الجماهیر. وتکثر فی القرآن الآیات التی تزخر بالیقظة والوعی، حیث تحثّ علی المقاومة والجهاد. منها؛ ﴿یا أیُّها الَّذینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابتَغُوا إلَیهِ الوَسیلَةَ وجَاهِدُوا فِی سَبِیلِهِ لَعَلَّکُم تُفلِحُونَ﴾ (المائدة: 35)

الأدیب یلعب دوره المصیری فی إذکاء إرادة البقاء لهذه الجماعة؛ حیث یبعث فیهم روح الصراع ویستثیر حوافز المقاومة، فیحرّک الخوف والغیرة علی الوطن حفاظا علی ماضیه. والحدیث عن طبیعة هذا الفن: أرضه وسمائه، أنهاره وبحیراته، جباله وودیانه ... إلخ، یستثیر الحفیظة حیال هذا العدوّ الذی یستهدف أن یبید الفرحة ویغتال الأمل. «هذه القوّة التی تنبعث من القلم علی صحف الورق لتنقلها إلی الإنسان هی أقوی وأبقی ما علی الحیاة من سلطان. هی قوّة الإیمان القائم بالنفس القویّة التی امتلأت إیمانا؛ فقالت للجبل انتقل لمکانک، ینتقل.هی هذه القوّة الإنسانیة التی تصل بین الإنسان وقوی الکون العلیا.» (هیکل، 1978: 18-19)

یُعتبر الغزو المغولی للعالم الإسلامی من الأحداث البالغة الأثر فی التأریخ بکافة مجالاته السیاسیة والاجتماعیة والثقافیة والأدبیة وتعرّضت کل المدن التی هاجموها للدمار والنهب والسلب والقتل. (انظر: ابن أبی الکرم، 1966: 12، 358-361؛ والذهبی، 1333: 2/121؛ وبردی، 1992: 7/ 42-48) فانتشر القتل وکثر الانتحار (انظر: السیوطی، 1424، 366-372؛ وابن الفوطی، 1351: 408-451) غادر الأمن البلاد حیث یقتل الرجل وتقطع أطرافه ویحمل فی البلاد ویسلخ رأسه ویشوی لحمه ویؤکل ویشرب الخمرة فی جمجمة رأسه. (ابن الفوطی، 1351ش: 391) ومن جرّاء ذلک أذهل انتشار الخرافات عقول الشعب وأقعدهم عن أیّ نتاج. (علوش، 1959: 23) ترکت هذه الغزوات التی شنّتها جیوش هلاکو (راجع: غروسیة، 1984: 306) آثارا عدّة فی الأدبین الفارسی والعربی.

قلما نجد بین مفکری العالم الإسلامی من لم یتأثّر باجتیاح المشرق الإسلامی وصان النفس من ذلک الرعب الذی أصاب الناس؛ فکیف یمکن لشخص ألّا یتأثّر بما أنشأت أقلامهم من وصف المشاعر النفسیة والحالات الذاتیة فی سبیل خلق الصور العقلیة؟

خلّف هذا الاحتلال المروّع مأساة مازال صداه یثیر الحزن ویفتّت الأکباد؛ إذ لم یکن فی الحقیقة حدثا عادیا یمکنه أن یمرّ بسهولة بل کان قضیة الأمة الإسلامیة جمعاء ولاسیّما بعد أن جال هذا الغزو بخاطر کلّ نفس فانفعل کلّ وجدان. وعندما أثّر هذا الحادث تأثیره العمیق فی نفوس المسلمین جمیعا فإنّه «لا شکّ کان أشدّ وقعا وأعظم تأثیرا فی نفوس الشعراء منهم فنظموا المراثی التی تشیع الأسی فی النفس وتثیر الشجون.» (الصیاد، 1980م: 283) من الطبیعی أن یخوض الشعر الإسلامی معرکة الإسلام ضد أعدائه مدی العصور؛ إذ یری فحول النقد أنّ «للشعر دواع تحثّ البطیء وتبعث المتکلّف، منها الطمع، ومنها الشوق، ومنها الشراب، ومنها الطرب، ومنها الغضب...» (ابن القتیبة، 1985: 34) عندما احترقت التجربة الشعوریة فی بوتقة الوجدان تجاه هذا الشنّ الفجیع، تصاعدت زفراتها شعرا. وهنا تنتظم المعانی الشعریة وتستجیب لها الکلمات مؤتلفة فی سلک من النظم. فأنشد المنشدون الملتزمون ألفاظا لیست أنغاما، أو مخارج أو مقاطع فقط، وإنّما هی تتداخل وتتجاوز بإشعاعاتها حدودها العادیة.

مما یجدر بالذکر أنّ هذا الشعور لم یکن مقصورا علی شعراء العرب وحدهم بل شارکهم فی هذا المجال شعراء الفرس کذلک «حتی إنّنا نجد الشاعر الکبیر سعدی الشیرازی الذی کان یعیش فی فی ذلک الوقت فی شیراز آمنا مطمئنا بعیدا عن میدان المعرکة لا یستطیع أن یخفی تأثره لهول هذا المصاب، فینظم قصیدة فارسیة یبدی تحسره وتأسفه علی زوال الخلافة الإسلامیة.» ( الصیاد، 1980: 285)

لما کان الشعر أول وسیلة للتعبیر عن أحاسیس الناس ومشاعرهم منذ القدم إلی یومنا هذا فقد لمحنا الشعراء یقودون جیش المقاومة بألفاظهم ومعانیهم الشعریة مدافعین بالنفس واللسان عن قضایا الأمة الإسلامیة. نحن فی هذا المجال نبیّن صدی الغزو المغولی فیما أنتجه سعدی الشیرازی وشمس الدین الکوفی، حیث وجّها موضع همّهما إلی هذه الموضوعات والقضایا التی لاتزال لها خطر وشأن فی المجتمع الإسلامی، حیث یمدّانها بمدد شعوری یزید قوة التأثیر، غیر أنّ جریان الدموع من دمهما، وخروج آهاتهما من الحس المثلوم، دلالة بارزة علی تفوّق الأدب الصادق علی الأدب الانتهازی عند الشاعرین.

حاولنا فی هذا المقال أن نلقی الضوء فی إطار الأدب المقارن علی ظاهرة الغزو فی شعر الشاعرین حصولا علی أصداء الغزو المغولی، بواعثه، مفهومه، وموضوعاته فی الشعر. تمّ تتطرق هذه الدراسة إلی تحلیل المضامین البارزة فی القصیدتین المختارتین وفق رؤیة تحلیلیة لدی الشاعرین علی المنهج التوصیفی والتحلیلی، من خلال المقارنة والمتابعة لمقومات هذا الضرب الأدبی فیهما مقارنة تأریخیة؛ غیر أننا أهملنا طریق المدرسة الفرنسیة التی ترتکز علی المنهج التأریخی وتهتمّ بدراسة التأثیرات والصلات أثناءه. (خطیب، 1999م: 29-33؛ وتیغم، دون تا، 19)، فلا نهدف إلی إثبات التأثیر والتأثر لدی الطرفین مع أنّ کلا الشاعرین عاشا فی القرن السابع لم تنقل کتب التأریخ أیّة صلة بینهما، فدراستنا هذه تقوم علی طریقة المدرسة الأمریکیة التی لا تشترط وجود التأثیر والتأثّر شرطا للمقارنة. (السابق: 51) هذه المدرسة تفسح المجال للدارس لئلا یخرج عن إطار تقییم لجوهر النتاج الأدبی بهذه الذریعة.

الشنّ العنیف وما یترتّب علیه من المصائب والمتاعب کانت العامل الرئیس لموقفهما إزاء العدوّ. لقد کانت الظروف التی عایشها الشاعران کافیة لتنمیة جانب الالتزام فی تجربتهما الشعریة رغم ما من التفارق فی أشکال التناول للمقاومة فی أنشودتهما، فمن هذا المنطلق عند المقارنة بین الشاعرین نسعی أن نلقی ضوءا علی الرؤی المشترکة والمختلفة التی یربطها کل من الشاعرین إلی الحوادث التی حدثت فی بلدیهما، مستخدمین الأسالیب والمضامین بهما للتعبیر عما یجول فی الخواطر من المعانی والأفکار.

أسئلة البحث

إن ما تروم هذه الدراسة بحثه من خلال استعراض هاتین القصیدتین هو الإجابة عن السؤالین الجوهریین: الأول؛ ما هی أهمّ المضامین المشترکة التی تجعلنا نقارن بین وجوه التشابه بین هذین الشاعرین إلی جانب وجوه التمایز من حیث عناصرها ووظیفتها؟ والثانی؛ کیف نظر الشاعران إلی ذاتهما والعالم من حولهما إثر هذه النکبة فتختلف الدلالات ضمن تجربة الشاعرین مما تکشف عن مدی تأثیرهما بعضمهما علی البعض بالنظر إلی مظاهر الاختلاف؟

فرضیة البحث

شارک الشاعران فی رثاء هذا الدمار ورغبا أن یشارکا المسلمین کافة شعورهم، فیُنشدان لهم قصیدة باللغة الدینیة المشترکة بینهما غیر أن المؤثرات الخارجیة اختلفت وتضاعفت فاختلفت وتنوّعت مشاعر الشاعرین حیث زادت حدّتها إزاء الغزو المغولی لأن للمکونات الشخصیة وما أثّر فیها عبر الحالات السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة من جهة، والمؤثرات المشترکة من جهة أخری تأثیرها الخاص فی شعرهما؛ لأن الشعراء مختلفون فی الطبع منهم من سهل علیه الإنشاد ومنهم من یتعذر علیه التغنّی، فصوّر کل منهما مدی حزنه وأسفه علی ما حاق بالبلاد الإسلامیة. إضافة علی ذلک یتبادر إلی الذهن بأنّهما قد اقتبسها بعضهما من البعض؛ بل من الممکن أن یعتبر بعضها من باب التوارد الذهنی.

خلفیة البحث

کان للغزو المغولی أثر کبیر فی مجالات الحیاة المختلفة: السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والثقافیة. ولقد تناول العدید من الدراسات خلال السنوات الماضیة والحدیثة هذه الجوانب کلّها، وأشبعوها بحثا وکتابة؛ منها– علی سبیل المثال - مقالة: «الغزو المغولی وأثره فی الشعر» لخلیل قاسم غریری، مطبوعة فی مجلة جامعة دمشق (2004م)، و«سعدی الشیرازی وحاضرة الإسلام من خلال قصیدته الرائیة فی رثاء بغداد» لفیروز حریرجی وزملائه، مطبوعة فی مجلة آفاق الحضارة الإسلامیة (1433ق)، و«الغزو المغولی وأثره علی العرب» لعبد القادر فیاض، طُبعت فی مجلة المعرفة (1996م)، و«الغزو المغولی کما صوّره یاقوت الحموی» لبشار عواد معروف، طُبعت فی مجلة الأقلام (1385ق)، و«حالة الشعر فی القرن السابع الهجری» لنوری شاکر الآلوسی، مطبوعة فی مجلة الأستاذ (الدورة الأولی، عام 1977م) حیث یحتوی کلها علی ما یتطایر عن أناشید الشعراء من الأنات والحسرات؛ خاصة عما یحقق من ناحیة تأثیره العاطفی والنفسی فی المتذوق والمتلقی ومنها کتاب «بغداد فی الشعر العرب» لجمال الدین الآلوسی، ومقالة «بررسی تطبیقی فضای موسیقایی قصیده سعدی شیرازی وشمس الدین الکوفی در رثای بغداد» طبعت فی فصلیة «پژوهش های زبان وادبیات تطبیقی» (صیف: 1990ش) عندما عبرت عن عناصر الموسیقی فی القصیدتین، فتضعنا علی مقربة من أجواء الموسیقی فی القصیدتین فحسب. ومنها  کتاب: «صورة بغداد فی الشعر العربی من القرن الثانی الى نهایة القرن الثامن الهجرى» لمحمد شاکر إبراهیم؛ وکتاب «بغداد فی الشعر العربی من تاریخها وأخبارها الحضاریة» لجمال الدین الآلوسی حیث صوّر اللمحات من الاستنتاجات النقدیة المتقطّعة حول هذه المأساة المروّعة والکثیر من هذه الدراسات التی تناولها الباحثون فی مجال الغزو المغولی. ولکنّنا لانکاد نعثر علی دراسة شاملة وافیة لموضوع دراسة مقارنة أدبیة فیما أُنشد حیال هذا الغزو عامّة؛ وهاتین القصیدتین اللامعتین فی الأدب العربی والفارسی خاصة. وهذا هو الذی تکفّلته هذه الدراسة. وممّا یمیّزها من الدراسات الأخری، الانتباه الأکثر علی المقارنة والکشف عن الصلة بین ممیّزات هاتین الدراستین؛ فلذا هذا البحث یمتاز بخصوصیة فریدة لم یزاوله أحد من الباحثین؛ لأنّ المقارنة بین صدی الغزو المغولی فی البناء الشعری بأجوائه المختلفة ضمن تجربة الشاعرین فی القصیدتین، وما یتجلّی فی مضمونهما من ترابط موضوعی وفنی، تضعنا علی مقربة من النصّ الشعری القدیم فی شعر البلدین المختلفین، مبرزا لنا القدرة علی الکشف عن رؤیة الشاعرین بطابعهما النفسی لأثرات هذا الشنّ.

نبذة عن حیاة سعدی وشمس الدین الکوفی

قد نقل لنا أقدم الوثائق أنّ مشرف الدین بن مصلح الدین عبدالله حوالی سنة 577 ه.ق ولد فی مدینة شیراز وتُوفّی فیها سنة 690ق (براون، 1366ش: 210) له شخصیة لا نظیر لها حیث یؤثّر فی نفوس المخاطبین أروع تأثیر فیعتبر من أعظم فحول الأدب فی إیران، غیر أنّ أخبار حیاته قلیلة غامضة مغبرة اللون. (ریپکا، 1381ش: 351) ترعرع فی أحضان أسرة متدینة وتلقّی علومه الأولی فی موطنه الأولی. کان أبوه ملازما للأتابک سعد بن زنکی فنسب إلیه بلقبه "سعدی". (السمرقندی، 1318ق: 202) سافر فی عنفوان شبابه إلی بغداد تحصیلا للعلم والأدب فی المدرسة النظامیة وتلمّذ عند أبی الفرج ابن الجوزی وعبدالقادر الجیلانی وشهاب الدین السهروردی (نفسه). إن الرحلات الکثیرة التی «استغرقت ثلاثین سنة» (نفسه) وفّرت له فرصة الالتقاء بعدد کثیر من ذوی العقول والرأی فی العالم الإسلامی. بعد هذه الرحلات عاد لیستقرّ من جدید فی موطنه معتکفا علی التألیف فصنّف منظومته الحکمیة "بوستان" عام 655ق وبعد عام کتابه "کلستان" - وهو مزیج بین شعر ونثر – فقدّمهما إلی الأتابک سعد بن زنکی. (بروکلمان، 1968: 395) وله روائع أدبیة کثیرة من الشعر والنثر بالفارسیة والعربیة، التی لم تزل ترنّ فی الأوساط العالمیة وتتّسم بالمزج الصناعة بالسلاسة، الروعة بالعذوبة، والخشونة بالرقة. حیث قد أتقن اللغة العربیة أثار دهشة ناقدی العرب منهم الدکتور إحسان عباس إذ قال «إنّ إتقانه لتلک اللغة فی سماتها القرآنیة لایعتریه أی شکّ أو قصور.» (مؤید شیرازی، 1362 :115) هذا وإنّ اتصافه بالفضائل الإنسانیة (دامادی، 1997: 1/355) جعل الناس یطلقون علیه لقب شاعر الإنسانیة غیر أن قصیدة سعدی تجاوزت اثنین وتسعین بیتا، حیث یعمد إلی التطویل ویرسم مجالا أرحب أمام القارئین. إذا کان الخطب عند شاعر، أعظم وأفدح، یوسعه تطویل الکلام لیستوعب تجربة الشاعر الشعوریة بأکملها من جانب؛ ویشمل الموضوعات المختلفة من ذکر الأهوال والمصائب، والحکمة والوعظ والمدح والرثاء بأنواعها.

شمس الدین الکوفی هو محمود بن أحمد بن عبدالله بن داود بن محمد بن علی الهاشمی الحنفی ولد فی الکوفة (ابن الفوطی، 1351: 390) التی کانت فی تلک الحقبة مدینة عامرة تزخر بأهل العلم والفقه والشعرسنة ثلاث وعشرین وستمائة. (الکتبی، لاتا: 4/102) وهو «کان أدیبا فاضلا عالما شاعرا کیّسا ولی التدریس بالمدرسة التشیشیة وخطب فی جامعة السلطان ووعظ فی باب بدر. توفّی فی شهور سنة خمس وسبعین وستمائة.» (نفسه)

أکثر شعر الکوفی ضاع فی زحمة الأحداث، تناول الموضوع فی قصیدته هذه، مشتملة علی سبعة وعشرین بیتا. أورده محمد بن الشاکر الکتبی فی کتابه؛ "فوات الوفیات". وتناثرت أشعاره فی الکتب الأدبیة ومصادرها، جمعها ناظم رشید فی "دیوان شمس الدین الکوفی"، وأکثرها فی الرثاء والغزل والوصف. إنه شاهدالحدث الذی ببغداد ولذلک نجده فی أکثر أشعاره باکیا علیها مما ساعد علی علوّ صیته، فیطلق علیه «شاعر نکبة بغداد.» (الکوفی، 2006م: 11)

تلک هی القصائد التی نظمهما الشاعران، وهما یلتقیان تلک النکبة المروّعة وما تبعتها من تخییم الوحشة والخراب والصمت بعد حیاة العزّ والمجد، والحدیث عنها. فإنّ الناظر فی حیاتهما لایلبث أن تعود به الذاکرة إلی قواسم مشترکة وذلک لما بین الشاعرین من ظروف متقاربة، تتجلّی بمعاصرتهما من جهة؛ وما نزل بساحة الشاعرین من الجور والاستبداد والتقتیل والتشرید؛ فتکاد أن تکون الموضوعات متماثلة. وزد علی ذلک أنّ هذه المضامین؛ وحتّی الأسالیب المشترکة من جهة؛ ومعاصرتهما من جهة أخری، لاتعنی کلّها بأنّهما قد اقتبسها بعضهما من البعض؛ بل من الممکن أن یعتبر بعضها من باب التوارد الذهنی.

ملامح القصیدتین

حفل دیوان رثاء المدن فی المشرق، بطائفة من القصائد تتحدّث عن تلک المدن التی أسقطها هولاکو وتیمور لنک؛ منها نکبة بغداد على ید هولاکو التی استثارت عاطفة الأدباء. والشعر الفارسی والعربی زاخران بالشعراء الذین عانوا تجربة هذه الحرب ففاضت قرائحهم شعرا ثائرا ناطقا بروح المقاومة وإرادة الحیاة مثل شمس الدین الکوفی وسعدی؛ حیث یفیضان فی مراثیهما التی ربطت بین المأساة الذاتیة والسیاسیة فی العاطفة الوطنیة والاجتماعیة حقّ الإفاضة.

مما لا شک فیه هو أنّ الشاعرین قد تأثرا بأدب الجهاد والمقاومة، وقصائد الجهاد تتّسم بالوحدة الموضوعیة؛ لأنّ الشاعر یصف غرضا واحدا وهو الجهاد، وإن کان فی القصیدة الواحدة، مدح للممدوح، وحثّه علی الجهاد، ووصف المعرکة، فهذه کلّها ذات هدف واحد یجمعها موضوع الجهاد. (الهرفی، 1979م: 174) فنجد ملامح الجهاد والمقاومة أبدعت القواسم المشترکة بینهما من نزعات القومیة وأسالیب التعبیر عنها، فلا یکاد یعبر موضوع وطنی إلا له نصیب من شعرهما.

کما تلاحظ نظم کلا النصّین فی موضوع متماثل، وهو ذکر واقعة بغداد ورثاء أهلها والندب علی خرابها، ومع أن الموقف الشعری واحد، فقدتناوله الشاعران بأسلوبین مختلفین.فـ"سعدی" من حیث المضمون یعمد إلی التأثیر فی المخاطب عن طریق التصویر کثیرا، فأثّر فیه بخیاله الرائع وتصاویره الخلابة. والغموض فی شعر "سعدی" یحصل باللجوء إلی المحسنات اللفظیة والبدیعیة المعهودة. وهذا الغموض الذی نجده فی شعره لا یمس شعر الکوفی؛ لأن صیاغة الجمل والعبارات عند الکوفی ذاتیة وطبیعیة ولیست متکلّفا واصطناعیا؛ فتناول الموضوع تناولا أقرب إلی المباشرة. فلقد لاحظنا أن الفرق الأساسی بین هاتین القصیدتین، هو الفرق فی التناول، فالشاعر العربی کان یتناول الموضوع الشعری تناولا أقرب إلی المباشرة؛ أما الشاعر الإیرانی فشأنه شأن الرسّام المحترف، یرسم انطباعاته بریشته علی شکل أعطی نکهة خاصة لشعره. وبلغ شعره ذروة النضج والوعی، وظهرت فیه بوادر الإبداع والتحدیث.

أما من حیث اللغة، فقد استفاد "سعدی" من التعابیر الأدبیة مثل: کبد الفلا، مشی النواعم، کلب الظفر، معانقة السمر، رقرق دمعی، عشاء الموت؛ لکن الکوفی استخدم المفردات والتراکیب الشعبیة مثل: جیران، خلّان، السکان، وحشة، الأحباب، النسیم. غیر أن القصیدتین تتألفان من أبیات  متوالیة لها إیقاع متوازن وطول متماثل ولکلّ منها وحدته واستقلاله. فی کل بیت من قصیدة "سعدی" الرائیة مجموعة من التفعیلات (فعولن، مفاعیلن) وهی هنا علی بحر الطویل، إلی جانب حرف الراء المکسور أو المشبّع الذی یتکرّر فی آخر کل بیت؛ لأنّ «بحر الطویل فیه أبدا بهاء وقوّة» (القرطاجنی، لاتا: 269) وهو «فی طبیعته یمیل إلی مثل هذه الأوزان الموّاجة ممّا یعلل توظیف الشاعر لمثل هذه الأوزان فی القسم العربی من أشعاره.» (ذاکری،1391ش: 116) استطاع الشاعر أن یخوض فی أعاریضه الفخمة من قوة العارضة وصلابة النشأة. وبینما أنشدت قصیدة الکوفی النونیة علی بحر الکامل الذی فیه جزالة وحسن اطراد (نفسه) ویکون موافقا لموضوع القصیدة (الرثاء) الذی یتطلّب وزنا یتوفّر فیه الجدّ والرصانة. وإنما هناک وحدة إیقاعیة هی التفعیلة (متفاعلن) تتکرّر ستّ مرات فی السطر الشعری وفی آخرکل بیت یتردّد حرف النون المکسور أو المشبع؛ فیختم الشاعران الأبیات بإیقاع متناغم ترد فیه القوافی متناظرة فی کل السطور، وقد یتلاعبان بإیقاعهما فیداخلان بین القوافی- عبر السطور الشعریة- إشباع الحرکة لیتولّد التناغم به (سطری، ظهری، الکسرِ)، (أجفانی، إنسانِ، خلّانِ، جِیرانی) فی مقاطع بعض الأبیات. ذبذبات الحرکات والحروف إلی جانب تآلف النغم فی شعر الکوفی تنساب تتسارع حتی تخلق الفورة العاطفیة له أروع ألحان انفعالا آنیا لحدث جلل، غیر أنّ سعدی یحتفظ بهدوئه، وهذا یعنی أن  الشاعر قد وقف وقوفا تأملیا أمام ذکری هذا الحدث. فیمیل إلی بحر کثیر المقاطع وطویلها، کما ینحاز إلی إطناب الکلام مستمدا من البحر الشعری القوی الطویل.

إضافة إلی ذلک أن قصیدة سعدی تشکل وحدة عضویة متکاملة تتضافر بعض سطورها الشعریة من خلال رسم انطباعاته علی لوحة الخیال؛ حیث یعمد إلی استخدام صور الخیال المتتابعة والمتراکمة؛ واستیراد الصناعات البدیعیة الضخمة فیترک للقارئ متعة الجهد فی التتبّع والمشارکة والربط والتعلیل. إلی جانب هذا، نحسّ أنّ کلمات الکوفی أقرب إلی الهمس والنجوی، لیس فیها جلجلة شعر سعدی وصخبه الطنّان؛ إنه أقرب إلی البوح الذی یفوح ببساطة وسذاجة من الفؤاد لیتسلّل إلی أفئدتنا؛ لأننا من خلال قصیدته نجده لم یتعمّق فی صور الخیال کما یتعمّقها السعدی، فیعرضها خفیفة الظلّ، بطیئة الوقع. واهتمامه للصناعات اللفظیة ضئیل مراعاة لما شاع بین الأدباء من استعمال المحسنات اللفظیة.

غیر أنّ المفردة فی کلتا القصیدتین تتمیّز بقوة الإیحاء ودلالة التعبیر فی تجسیم الأحداث، وذلک من خلال حشد الألفاظ الموحیة بمعانی الأسی والحزن التی تقرّح الجفون وتلهّب العیون؛ إذ تجسّدت الانفعالات النفسیة عبر الإیقاع الصوتی الحاصل عن البنیة الصوتیة من خلال وضعها المنسجم والإیقاع الداخلی الحاصل عن تجانس الحروف بعضها مع البعض. فهی لیست محدّدة من حیث الأداء؛ بل لها وقعها الذی جعلها نشیدا یعبر الأحداث التأریخیة ویتجاوز معبر الزمن وفی هذا الامتداد تظهر حیّة واعیة فی إطار الشعرالذی یتیح لها مجال التأثیر والنفوذ حتی تتحوّل الأبیات إلی أمجاد تأریخیة یجد فیها القارئ وجها من وجوه الاستثارة وصوتا من أصوات الکوامن، فتصرخ صوتا معبّرا عن إرادة واعیة ورسالة کریمة؛ إذ لایخفی «أنّ حاجة المنطق إلی الحلاوة کحاجته علی الجزالة والفخامة، وأنّ ذلک أکثر ما تستمال به القلوب وتثنّی به الأعناق.» (الجاحظ، 1984: 1/14)

الوقوف علی البلدان الخربة

تمتاز القصیدة العربیة بالتزامها للوزن والقافیة، وباتّباعها أسلوبا خاصا فی افتتاحها بذکرالدیار، ومخاطبة الرّبع، وبکاء الأطلال؛ وفی الانتقال منها إلی شتی الأغراض الشعریة الأخری التی تتضمّنها «لیمیل نحوه القلوب ویصرف إلیه الوجوه ولیستدعی به إصغاء الأسماع إلیه.» (الدینوری، 1985: 27)  و«من خلال القیود الفنیة تظهر عبقریة الشاعر وموهبته الأصیلة، وفطرته الفنیة المتمیّزة.» (الخفاجی وشرف، 1987م: 53)

مع أنّ طبیعة الموضوع الذی یتحدّث شعراء الجهاد عنه تختلف تماما عن الموضوعات العادیة التی کان یتطرّق إلیها الشعراء الأقدمون وکما «تخفّف شعر الفتح من المقدمة الطللیّة والغزلیّة تخفّف بالضرورة من النظام التقلیدی للقصیدة الذی ساد فی الشعر العربی.» (عبدالمتعال، 1965: 239) فالشعر هنا لم یعد أسلوبا تقلیدیا یتناوله الشاعران بعفویة الإحساس وینشدانه تعبیرا عن حالة طارئة حیث حاولا أن یجدّدا فی إطار التقلید، فکانت لهما الذاتیة الخاصة فی استخدام هذا الأسلوب.

ینصرف الشاعران فی هذا القسم إلی الالتزام بالجانب التقلیدی الذی یمهّد للقارئ حالة الاستدراج والتوطئة وصولا إلی الحالة الراهنة التی یرید الشاعران أن یصلا إلیها؛ الحالة التی وقف عندها القدماء حیث اعتبروا هذه الصورة تمهیدا «لیمیل نحوه القلوب ویصرف إلیه الوجوه ولیستدعی به أصغاء الأسماع إلیه.» (ابن قتیبة، 1987م: 31) فأفرغا فی محتواه قدراتهما وإبداعاتهما وعبّرا من خلاله عن التطلعات والمشاعر والأحاسیس بصور فنیة وبلاغیة وأدبیة لیتّخذا منها فرصة لتوثیب العزائم، ودفعا لردّ الخصم، واستعدادا لتحمّل الأعباء المفروضة.

استعاض الشاعران بهذا الأسلوب عن سنة الوقوف علی الأطلال بإنجازه إنجازا رائعا؛ بحیث ما شکّکوا فی أنّ نقل العواطف والأحاسیس مقیدا بسنّة الوقوف علی آثار الدمار والخراب کان أثره بلیغا فی تثقیف الأفکار وتنسیق الخیالات. فعند المرور بأرض کان ینزلها من قبل فتعوده ذکریات قوم نفذت إلی قلبه، تستثیرها بقایا الأماکن الخربة؛ غیر أنّ الشاعرین استعملا هذه الطریقة بأسلوبین مختلفین.

کان الکوفی یؤثر مسایرة القدماء لما یتعلق بهذا القدیم من تقالید عریقة وروابط عصبیة، فیذهب مذهب الأقدمین ویقف علی الآثار الباقیة مستعملا مما یمتلکه من مقومات حضاریة:

مَا لِلمنَازلِ أصبَحَت لَا أَهلُهَـا           أَهلِی ولَا جِیرَانُهـا جِیرانِی

وَحَیاتِکُم مَا حَلَّها مِن بَعدِ کُم        غَیرُ البَلَی والهَدمِ والنِّیرَانِ   (الکتبی، لاتا: 2/234)

فراح الشاعر یتحدث مع الآثار التی حلّت به خطوب الدهر ودواهیه، فأصابَها جمود ورکود. فأخذ تنوس فی لجّة من التأخر والیأس، فوقف مذهولا بما حدث فقال:

وَسَأَلتُهَا لکن بِغَیرِ تَکَلُّمٍ              فَتَکَلَّمَت لکِن بِغَیرِ لِسَانِ    (نفسه)

هوعاج إلی التراث العریق یبحث عن أصله وعندما فاضت قرائحه لاهبة توقظ الهمم الضعیفة بصیحاته، ویلهب المشاعر. ما أحسن مقولته وهو واقف ینظر إلی الدار یستنطقها:

نَادَیتُهَا یَا دَارُ مَا صَنَعَ الأولی         کَانُوا هُمُ الأَوطارَ فی الأَوطانِ    (نفسه)

وجد فی هذا التناول بدایة لمواقف مختلفة یستوحیها من هذا الموقف معتبرا الدخول المباشر لموضوع الغزو مسألة لایلتفت إلیها القرّاء باعتبارها خارجة عن البناء الفنی، فیصبّ معانیه فی صور خیالیة تثیر خیال القارئ أو السامع حیث یرتاح إلیه الذوق الشعری؛ کأنه شعور إنسانی انطلاقی من إسار العقل فی ساحة الشدة واللین، والخوف والجرأة وغیر ذلک من إعزاز وإهانة.

فی عباب هذا البحر المتلاطم الأمواج من الطبیعی أن التهبت أشواق سعدی عند الوقوف علی مواضع الخواطر الباقیة ففاضت قریحته بحرارة وصدق بالشعر الرقیق المتمیّز بالنظرة الإنسانیة العمیقة، وهو یکثر من التشوق إلی زیارة آثار الحضارة العریقة لیأنس إلی جوارها فیتفوّه بکلمات توحی للقارئ بأنها أصبحت حالة معبِّرة وصوتا مسموعا عن أحزان تحاکی أحزان الخنساء:

مَرَرتُ بِصُمِّ الرَّاسِیاتِ أَجُوبُهَا              کَخَنساءَ مِن فَرطِ البُکَاءِ عَلَی صَخرِ (سعدی، 1385: 798)

قد هزّت الأحداث الخطیرة وجدان الشاعر وفجّرت قدرات الشاعر الفنیة فهو یقف علی أعتاب حالة تعاونت فیه قوی الردة وتآمرت علی تجمیعها عناصر الحقد فینفث فی هذا الدیار نفثات، نفوسها القاتلة تقوّض دعائم الظلم. فتفیض العبارات عدالة وتنشر وفاء لکرامة الإنسان وإحیاء للحکم الإلهی الذی منح البشر حقّ مواصلة الحیاة.

ماأعظم مقولته وهو واقف یخاطب صدیقه:

أیَا نَاصِحی بِالصَّبرِ دَعنِی وزَفرَتی             أَمَوضِعُ صَبرٍ والکُبُودُ عَلَی الجَمرِ

تَهَدَّمَ شَخصِی مِن مُداوَمَةِ البُکَا                ء وَیَنهَدِمُ الجُرفُ الدَّوَارِسُ بِالمَخـرِ       

وَقَفتُ بِعَبَّادَانَ أَرقَبُ دِجلَةَ                     کَمِثلِ دَمٍ قانٍ یَسِیلُ إلَی البَحرِ   (نفسه)

کأنّ الشاعر قد خضع لتقالید فرضتها طبیعة شعر الجهاد قبل أن یباشر مخاطبیه، ویعزم خوض المعرکة فیعید علی سماع الخصوم الهلع وینزل فی قلوبهم الخوف؛ کما یوثّق الإرادة الصلبة والعزیمة المبرّمة، استلهاما للمجد العالی وترسیخا للقدرة الکامنة؛ فهو لایزداد إلا قوّة صبر ونفس.

علی أنّ فکرة الوقوف لدی الکوفی ناجمة عن عقیدته التقلیدیة، فنراه یباشر الموضوع بأسلوب النداء الذی خرج عن معناه الحقیقی لیعبّر عن معنی التعجب ویکسو کلامه جانبا درامیا؛ بینما أنّها ناتجة عند سعدی عن خضوعه لتقالید العرب مسایرة لأسالیب الشعراء إذ ینقل لنا تأثره بفعل الخنساء حین تنغلق کل المنافذ فی وجهه وینحصر فی أضیق زاویة من زوایا الحیاة، فیعتصر من الألفاظ ما یساعده فی حشد عبارات تقوّی إمکانیة البعث من جدید للخروج عن دائرة الیأس.

الرثاء

الرثاء غرض شعری عریض، لاتصافه بموضوع الموت والفناء، إذ «لیس بین الرثاء والمدح فرق إلّا أن یخلط بالرثاء شیء یدلّ علی أنّ المقصود به میّت مثل کان أو عدمنا به کیت وکیت، أو ما یشاکل هذا لیعلم أنّه میّت» ( القیروانی، 2001: 2/166)  و« هو بکاء المیّت وتعداد محاسنه وأن یُنظم فی ذلک شعر.» (الشایب، لاتا: 85) فلا نجد أمّة من الأمم إلا واستوعبت هذا المعنی وضمّنته تجارب وجدانیة علی مرّ العصور. عرف الرثاء منذ العصر الجاهلی، وکان یتمیز بما تمیّزت به سائر الأغراض من حیث الصدق وعفویة الأداء؛ إلا أن مرور الزمن قد أدخل علیه تطویرا واضحا کما یظهر من خلال تیار الشن والغارات نوعٌ من الرثاء للجنس العربی، اختلف بین الوضوح والخفاء، وبخاصة لدى الشعراء الملتزمین. کما کانت مراثی شعراء القتال تتضمن معانی الجهاد والإشادة بالبطولة والشهادة فی سبیل الله وتتضمن أحیانًا هجوا للمشرکین وقتلاهم. «وسبیل الرثاء أن یکون ظاهر التفجع بین الحسرة مخلوطا بالتلهّف والأسف والاستعظام.» (القیروانی، 2001م: 2/166)

عندما تنساب حرکة شعر الرثاء فی دروب المقاتلین دافقة لیحرّک فی أعماقهم نوازع المشارکة الوجدانیة الصادقة، یلازمها هذا الصوت الکبیر الذی تهتف به القصیدة وتحمل مضامینها لواعج الشوق للقتالی والتواجد الذاتی، فتشقّ القصیدة طریقها إلی قوافی الشعر زاهیة تضجّ بأناشید الحزن وتصدح بألحان موحیة متمیّزة، وهی تحمل إحساسا وجدانیا. وذلک کلّه یوحی بأن الشاعر ذو مشاعر شاذّة دفعته إلی المبالغة بما أصاب البلاد من نکبات؛ لأنّ الرثاء «تعبیر عن خلجات قلب حزین، وفیه لوعة صادقة، وحسرات حرّی ولذلک فهو من الموضوعات قریبة من النفس.» (الجبوری، 1982م: 311) لکن ذلک الوهم سرعان ما یتبدّد إذا ما فهمنا أن الشاعر ینصرف من وراء ذلک إلی إیقاظ المسلمین من غفلتهم، فیتّخذ من وصف المصائب وسیلة لحثّهم علی أن یتناسوا خلافاتهم ویهبّوا لدفع عدوّهم؛ حیث یستطیع القارئ أن یلمس أثر هذا المزج الدقیق بین الفکرة والعاطفة فی تضاعیف شعر الشاعرین، وامتزاج الفکرة السامیة فی الأبیات بالعاطفة القویة أدّی إلی حسن التعبیر وصدقه.

الرثاء أعظم رکن یعتمد علیه الکوفی فی مختلف أغراضه لما له من عین نافذة حدیدة اللحظ دقیقة المراقبة تتنبّه لکل ما یزعجها من المشاهد المؤلمة فلایصوّر إلا ما یؤثّر فی نفسه مما یعایشه أو ممّایتوهّمه فیحسّه وتنبطع له صورة بلیغة فی خیاله وتنقله نقلا آلیا مهذّبا؛ حیث یرثیه من لا یجد وجده ولا من یحسّ أشجانه:

مَازِلتُ أَبکیهُم وأَلثَمُ وَحشَةً             لِجَمَالِهم مُستَهدِمَ الأَرکَانِ

حَتَّی رَثَی لِی کُلُّ مَن لاوَجدُهُ             وَجدِی، وَلا أَشجَانُهُ أَشجانی   (الکتبی، لاتا: 2/234)

ینظر الشاعر من ورائه إلی الوجدان باعتباره دافعا للسلوک الإنسانی مکوّنا من شقّین، هما: الانفعالات والعواطف وبجانب البکاء فی هذه المراثی أو تلک وبجانب الإشادة بالأموات، کان رثاؤه ممتزجا بالأفکار السیاسیة؛ حیث کان شعر الرثاء عنده فرصة للتعبیر عن هذه الأفکاروهنا تصبح المراثی فرصة لتجسید المعانی الوطنیة، والسیاسیة، والدینیة.

وکان من الطبیعی أن یعبّر عن آلام مواطنیه التی أصَابتهم فی الصمیم تعبیرا دقیقا ویجد نفسه منفردا بعد زوال مجدهم الزائل؛ فیتمنّی أن یکون قد مات قبل الفراق؛ إذ یری الحیاة بعد رحیلهم محدودة الأفق فجاء نفسه قصیرا کإقامتهم، وحیاته منقطعا کحیاتهم:

یَا لَیتَنِی مِتُّ قَبلَ فَرَاقِکُم            وَلِسَاعَةِ التُّودِیعِ لا أَحیَانِی

مَا لِی وَلا لِلأَیَّامِ شَتَّت صَرفُها        حَالِی وخَلَّانِی بِلا خِلّانِ   (نفسه)

تشیع فی شعره روح الفطرة بمادیتها وسذاجتها وحریتها وأنفتها، وبما فیها من صدق فی ندب الواقع لغة الرثاء فی لسان الشاعر قویة المدلول فی ألفاظها الوضعیة؛ حقیقا کان التعبیر أو مجازیا.

الدموع فی شعر الکوفی لها وقعها الذی جعلها نشیدا یتجاوز الزمن ویتخطّی المسافات الحسیة فحقّق صوتها الواعی فی استحضار الحیاة السابقة السائدة التی أثّرت فی نفسه فأرّقت عاطفته وهلهلت شعره؛ فینکمش علی ذاته وراح یندب حظّ دموعه عن فقدان أقرانه؛ إذ ما کان لدیه إلا الدموع یلوذ بها:

إن لَم تُقَرِّح أَدمُعِی أجفَانی           مِن بَعدِ بُعدِکُم فَمَا أَجفَانِی   (الکتبی، لاتا: 2/234)

إنه قد ألَحّ علی سکب الدموع وصعّد الزفرات مکررة وبَدا لک منه غلو فی تقصیر الدموع عن تقریح أجفانه؛ إذ ألمح خلال هذه العبارات إلی أهمیة التأثیر فی نفسیات الجماهیر بالتناسب والمشارکة العاطفیة.

یصرف الرثاء فی أنشودة سعدی إلی سادات المجتمع وأرکانه الذین لهم المآثر المحمودة؛ فیزداد الرثاء حسرة وتفجعا وأروعه ما ندب به الأبطال والأعلام:

لَقَد ثَکِلَت أُمُّ القُرَی ولِکَعبَةَ            مَدَامِعُ فی المِیزابِ تَسکَبُ فی الحِجرِ

بَکَت جُدُرُ المُستَنصَرِیَّةِ نُدبَةً             عَلَی العُلَمَاءِ الرَّاسِخینَ ذَوِی الحُجرِ (سعدی، 1385ش: 798)

یعتقد الشاعر أنّ موتهم لیس موتا واحدا؛ بل بنیان قوم تهدّم، وأساس دولة تقطّع. ما إن طفت مسحة کئیبة بائسة حتی استفاد من قدرته اللغویة ووظّفها توظیفا فنیّا کاستعمال صناعة الغلوّ. ومن جراء ذلک تعدّت الألفاظ التی تبدو فارغة عن أیّ شحنة شعریة، دلالاتها المعجمیة لیلمس المخاطب ظهورا متمایزا  للألفاظ فی صیاغة الکلام.

حینما یشتدّ الغلو فی ذکر أوصاف الأموات وتعظیم المصاب بهم، یثیر الأحقاد ویشحّذ العزائم، یهیج المخاطبین للأخذ بالثأر. وفی النهایة یبلغ هذا الشعور بالشاعر إلی أن یسلک سبیلا آخر وهو أن یتمنّی الموت حتی لا یشاهد عدوان السفیه واللئیم علی ذی المجد والعظمة:

کما نلمس فی البیتین السابقین اللذین توافرت الصور فی تشابیهها الحسیّة وما یختلف إلیها من استعارات وکنایات، فی حین واکبت لغة الشاعرمع الطبع بریئة من التکلّف؛ بحیث أخذت قوة الشعور الفنیة وحدها تجرّ الشاعر إلی اختیار ألفاظه وإخراجها من معدن واحد، وإجادة تنزیهها وتألیفها؛ فتأتی محکمة الترکیب، متماسکة الأطراف، تعبر بتموجاتها الحزینة وأجراسها الرنّانة أصدق تعبیر عن الحالة التی أشعلت وجوده.

إلی جانب أصوات الناحبین هناک نغمة أخری عزفت علی أوتار قلب الشاعر بشعر مأساوی حزین. قدأحسّ الشاعر بالحزن الذی یجتاح وجوده والحرقة التی تکوی قلبه؛ فیستسلم للدموع:

نَوَائِبُ دَهرٍ لَیتَنی مِتُّ قَبلَها              وَلَم أَرَ عُدوانَ السَّفِیهِ عَلَی الحِبرِ    (نفسه)

یکتسب سکب الدموع دوره الزاهی من خلال القدرة الموحیة المتمیزة وتترسّخ صورته فی النفس وهی تحمل القیم الأصیلة التی تمنحها دلالة التعبیر وقوة الإیحاء. إنّ هذا اللون من الرثاء -وهو کثیر فی هذه الحقبة- یثیر فی النفس القوّة والعزیمة، والاستماتة من أجل الجذور الإصیلة التی تعلی الأمّة وتعمّق معانیها فی نفوس أبنائها. 

وفی بحبوحة الألم والحسرة، نجد الشاعر غارقا فی لجّة الغلوّ والمبالغة التی ترسم أمام الناظرعمق الفاجعة حیث تقیم الحجج للتأثیر علی العامة:

مَحَابِرَ تَبکِی بَعدَهُم بِسَوَادِها             وبَعضُ قُلُوبِ الناس أَحلَکُ مِن حِبرِ

وَفَائِضُ دَمعِی فِی مُصِیبَةِ وَاسِطٍ          یَزِیدُ عَلَی مَدِّ البُحیرَةِ والجُزرِ      (نفسه)

تظهر هذه الطریقة واضحة فی شعر سعدی فیحمل إلینا صورا جلیة عن جریان دموعه ممایترک من أسلوبه طابعا متمیزا یُعرف به؛ فیستوحیه لیخلقه خلقا عبقریا فیه شیء من الحقیقة وفیه أشیاء من الخیال المبدع کقوله:

حَبَستُ بِجَفنَیَّ المَدامِعَ لاتَجرِی              فَلَمّا طَغَی المَاءُ استَطَالَ عَلَی السِّکرِ      (نفسه)

فالشاعر قرّر إحساسا إنسانیا عامّا من تجاربه الفردیة لیعکس عواطفه وینقلها لمتلقّیه ومتذوقیه فی عصره، فهذه الدوافع الذاتیة قدأثّرت فی الشاعر وأدّی إلی حالة لا یمکنه إخفاء خوفه وحزنه؛ فیطغی العبرات علی وجهه کاشفة عن آماله وأحزانه فتحوّل إلی صور حیّة ناطقة؛ إذ تلعب إلی جانب دوره تعبیرا عن الحزن، فمزجت بروح الدعوة إلی المقاومة.

مما یمیز سعدی عن الکوفی من حیث الأسالیب البیانیة حالة من انزیاح عن الکلام العادی، نظرا لتعدد المعانی ودلالاتها؛حیث صوره الشعریة أسمی منها بالنسبة إلی الکوفی. بینما ینزع إلی الإبهام والغموض والإعراض عن التصریح؛ وذلک باستخدام المفردات والتراکیب التی تشعّ بإیحاءات رمزیة یلجأ إلیها الشاعر للإفصاح عن غضبه إزاء ما أصابه من المأساة المبرّحة.

الفخر

الفخر بالنفس والاعتزاز بمجد القوم هو أول محاولة یبذلها الشاعر جراء اهتمامه بالفن الکلامی؛ حیث یمکنه الحصول علی أهدافه المأمولة. فـ«لحسن الشعر وقبول الفهم إیاه علة أخری وهی موافقته للحال التی یعد معناه لها؛ کالمدح فی حال المفاخرة... وکالتحریض علی القتال عند التقاء الأقران وطلب المغالبة.» ( العلوی، 1982: 22)

وکان هذا الفخر نوعین: أحدهما فردی، حیث یشید الشاعر بنفسه وفضائله، والآخر کان فخرًا جماعیًا أشاد الشاعر فیه بقومه وقبیلته، وکانت الفضائل التی مدح بها الشاعر هی نفسها التی افتخر بها من شجاعة وکرم ونسب رفیع. على أن شعر الفخر فی هذا العصر قد تحول ـ مع حرکة النضال ضدّ المغول یفخر بالانتصارات معبّرًا عن مدى الإحساس العمیق بالثقة والتحدی للأحداث، ولقد اختفى الفخر القبلی، لیصبح فخرا بالفضائل الکبرى کما فی شعر هذین الشاعرین.

یمتاز الشاعران بذلک الشره العقلی یجعلهما راغبا فی أن یفکّرا کلّ فکر، وأن یحسّا کلّ إحساس بحیث یدفعهما الالتزام والتعهد أحیانا إلی المغالاة فی أسالیبهما البیانیة والبدیعیة.

قدظهر فی خضم هذه الأمواج الحزینة لحن فاخم یجعلها موضع الاعتزاز ومجال الفخر إلی درجة تعطی للمخاطب جلال السمو وشرف الخلود. من أجل ذلک یرسم الکوفی بریشته تماثیل تضیف طابع التقدیس علی الأمة الإسلامیة إجلالا لمکانتها، وترسیخا لأصولها التی یراد لها أن تثبت نموذجا من نماذج الحیاة:

قَالت غَدَوا لَمّا تَبَدَّدَ شَملُهُم                 وَتَبَدَّلُوا مِن عِزِّهِم بِهَوَانِ

کَدَمِ الفِصَادِ یُرَاقُ أَرذَلَ مَوضِعٍ            أَبَداً وَیَخرُجُ عَن أَعَزِّ مَکَانِ    (الکتبی، لاتا: 2/234)

یصوّر أثناء المشاهد المؤلمة من استبدال الهوان من العزّ تمثیلا رائعا عن إصالة العزة للأمة الإسلامیة بحیث یجد المخاطب فیه أمجادا تأریخیة توثب مشاعره، ویدخل إلی نفسه حالة من حالات المفاخر، ولونا من ألوان المحامد. یبحث الشاعر عن معالی مثالیة لأبناء شعبه؛ وبما أنّها رمز لهویة الشاعر، فإنّ الالتزام علیها بکافة المستویات یعتبر من أعلی مصادیق المثابرة والصبر للشاعر:

أَفنَتهُم غِیَرُ الحوادثِ مِثلَما              أَفنَت قَدِیماً صَاحِبَ الإِیوانِ     (نفسه)

فمن هذا المنطلق هذه العبارات مرآة لبطولات الأقوام کلها فی غابر مجدهم وحاضر نضالهم؛ فإنّه - غیر مباشر-  یعتزّ بأقوام کانوا جلساء المجد والعظمة والعلی؛ ولکن من ورث هؤلاء، أضاعوا ذلک المجد، واستبدلوه بالخزی والعار.

أما الجانب الفخری فی شعر سعدی فتحوّل إلی انعکاس أمجاد تأریخیة حیث قد وجد فی إحیائها إحیاء لتأریخ المسلمین واستحضارا لمجدهم فی العصور الزاهیة:

وَصَانَ بِلاد المُسلِمِینَ صِیَانَةً                 بِدَولَةِ سُلطَانِ البِلادِ أَبِی بَکرِ  (سعدة، 1385: 801)

یذکر الشاعر أبابکر بن زنکی[1]- أحد أبطال المقاومة- حیّا واعیا فی ظلّ الجو الشعری الذی یتیح له مجالا یتحدّی خلاله الأبطال الآخرین کیوسف (ع) فی مصر، وکِسری أنوشیروان:

مَلِیکٌ غَدا فِی کُلِّ بَلدَةٍ إسمُهُ                 عَزِیزاً وَمَحبُوبا کَیُوسُفَ فِی مِصرِ

لَقَد سَعِدَ الدُّنیا بِهِ دَامَ سَعدُهُ                   وأَیَّدَهُ المَولَی بِأَلوِیَةِ النَّصرِ

وَلَو کَانَ کِسرَی فی زَمَانِ حَیاتِهِ             لَقَالَ إلهی اشدُد بِدَولَتِهِ أَزرِی   (نفسه)

یعدّد الشاعر وجوه شجاعته وبلائه واقتداره حتی یجد فیها مظهرا من مظاهر الاستثارة التی تعکس للمتلقی حالة من حالات الاعتزاز، ویثیر فی نفسه أسباب الجهاد؛ دفاعا عن الأصول والقیم الإنسانیة والإسلامیة. فإنّه – بشکل عام-  أدب التطلّع إلی الحرّیة والکرامة الإنسانیة، والعدالة العالیة.

یری الشاعر أنّ أحوج ما تکون النفس إلیه عندما تبرح به المحن وتضیق به الحیاة فتلجأ إلی الأمجاد الغابرة تبغی فیها الحمایة وتتمنّی فی رحابه الاستقرار؛ إذ ترنو النفس البشریة تلقائیا إلی قوّة علیا، کلما مسّها الضرّ، وهدّدتها الحوادث.

و إذا کان الکوفی یکتفی بالتعبیر المباشر عن المجد الذی قد یعکس خوفا ذاتیا لدیه من نتیجة اجتیاز التعابیر إلی صور بسیطة تقتضی الإدانة، فإنّه یخفیه فی أعقاب صور فنیة رائعة بتوالی الوقفات الشعریة بعیدا عن الخطابیة والمباشرة فتنوعت مواقفه النفسیة فی سرد التفاصیل وجعلته یبتکر الصور الملآئمة لمضامینه المتکررة.

الاستعلاء

فکلّ من یتطلّب العلوّ والرفعة یترفّع عمّا یقرّبه من العزّة إلی الذلة والهوان ویجعلهما سلاحا قاطعا لحصوله علی حقوقه المسلوبة؛ لأن «کمال کل نوع إنّما هو بحصول صفاته الخاصة به وصدود آثاره المقصودة منه وبحسب زیادة ذلک ونقصانه یفضّل بعض أفراده بعضا.» (الآلوسی، لاتا: 1/18) فیعدّ الاستعلاء حاجة نفسیة للشاعر عندما لم یعد فی وسعه أن یتحمّل هوان الذلّ لهذا الأمر یحاول أن یتناسی ما یتلقّی من الإهانات والمذلّات.

یستطیع الشاعر بهذه المیزة الموحّدة؛ أشعارا، أقوالا، أمثالا، حکما، وأقاصیص، أن تجعل النفوس قادرة علی مواجهة ما تعرّض لها من أخطار تهدّد کیانها، وقیمها، وتاریخها؛ بل تُعهّدها لتوفیر الحمایة القومیة والسیاسیة بعد استقرار روحیة العزّة فی نفس الشاعرین فی هذا السیاق الشعری، فمن الطبیعی أن تشرق معانیها انبعاثا لتناسب حسّا یحثّ المجاهدین والمؤمنین لتوثیق دعائم العزّة والاستعلاء مرّة أخری.

لایری الکوفی عظمة ومجدا إلّا حصل الأبطال المشهورون علیهما. ما إن سنحت له فرصة الاستحضار الوجدانی الصادق؛ حتی یضفی علی النفوس الغنی والعلوّ بما تملأ عینیه من عظمة الأبطال وعلوّ همّتهم:

إنسانُ عَینِی مُذ تَناءَت دَارُکُم               مَا رَاقَهُ نَظَرٌ إلَی إنسانِ   (الکتبی، لاتا: 2/234)

صرّح شاعرنا ببعض القیم السلوکیة النبیلة التی تتلقّاها من خبراتها وتجاربها القیّمة وسلسلة ظروف الأجیال المتقلبة فی شتّی مناحی حیاتها. فیمیل لاستخدام الطاقات اللغویة – علی الأغلب- والأفعال الدالة علی الإرشاد والوعظ، والحضّ علی القتال والجهاد، فمثلا، استخدم فعلی الماضی والمضارع مزدوجینِ  للاستفادة من دلالاتها ومعانیها وإیحاءاتها وتفاعلاتها داخل السیاق العام. ناهیک عن اعتماده علی أسلوب الاستفهام؛ ربما زیادة فی ترسیم عواطفه المتأجّجة ومشاعره الدینیة الصادقة، وتصویر أفکاره ونزعته الاسلامیة وإلحاحه علی تثبیتها فی أذهان النفس البشریة:

أینَ الَّذینَ عَهِدتُهُم ولِعِزِّهِم      ذُلّا تَخُرُّمَقاعدُ التیِجانِ

کَالُوا نُجُومَ مَنِ اقتدی فَعَلَیهُمُ    یَبکِی الهُدَی وشَعائر الإیمانِ     (نفسه)

فهذه السطور تحکی عن أسباب الضعف التی کان یرزح الشعب تحت عبئها، وملامح القوّة التی یتطلّع إلیها الآملون. وطنیة الشاعر أیقظت الشاعر، فأحسّ فی أعماقه أنّه مسؤول عن تبصیر شعبه بمطالع الحیاة الرفیعة والکریمة، وأشعلت القوة الکامنة فی نفوس الناس؛ وهی الثقة بالنفس للحصول علی مجدهم المسلوب. هذا مما یدل على اعتداد المسلمین بالجهاد واتّخاذهم من شعر الحماسة والاستعلاء، مادة لإثراء القرائح الشعریة من جهة، وإلهاب مشاعر الجهاد من جهة أخرى.

فتح سعدی صفحة متمیزة فی تبیین حقیقة الاستعلاء لما أرسل إلی المخاطب من أدلة وبراهین، فأصبح صوته الشعری استجابة لاإرادیة لما یتعرّض له الإنسان من هوان وضعف:

نَسِیمُ صَبا بَغدادَ بعدَ خَرَابِهَا                   تَمَنَّیتُ لَو کَانَت تَمُرُّ عَلَی قَبرِی

لأنَّ هَلاکَ النَّفسِ عِندَ أُولی النُّهَی                أَحَبُّ لَهُ مِن عَیشِ مُنقَبِضِ الصَّدرِ    (سعدی، 1385ش: 798)

المتأمّل فی البیتین یجدها مفعمة بروحیة الاستعلاء التی جاءت متحلّیة بأسلوب رشیق، وألفاظ مستصاغة عذبة فی النطق. یؤثر الشاعر الموت علی الحیاة الدنیئة التی تضیّق العیش وتنغّصه؛ فهو برؤیته هذه یمنح الإنسان، الخلود والبقاء والذکر الحمید؛ لأنها تتمحور علی خطوط عریضة واسعة تدلّ علی مدی إحساسه بضرورة التقویة لروح الاستعلاء وفی عباراته دلالات موحیة بشعوره النفسی القوی الذی امتدّ تأثیرها إلی الأبیات کلّها.

استنهاض الهمم

«ولیست تخلو الأشعار من أن یقتصّ فیها أشیاء هی قائمة فی النفوس والعقول، فیحسن العبارة عنها، وإظهار ما یکمن فی الضمائر منها، فیستریح السامع لما یرد علیه ممّا عرفه طبعه وقبله فهمه، فیُثار بذلک ما کان دفینا، ویبرز ما کان مکنونا.» (العلوی، 1982م: 125)

إنّ المتأمل فیما ترکه شعراء الجهاد فی إبان الغزو المغولی یدرک عمق الوعی الدینی والفکری عندهم، کما یلمس شدة إحساسهم بمسؤلیاتهم، ونهوضهم بالأعباء التی یفرضها علیهم موقعهم من أمّتهم. وقد اتّخذ ذلک الوعی مظاهر عدّة لعلّ أبرزها تحریک الهمم وترغیبها   قد استطاع الشعر فی هذه المرحلة أن یعبّر عن آمال الشعب؛ فلم ینس الشعراء أن یلهّبوا العزائم لدواعی الوطن ورسوخ العقیدة فی الأذهان.

تبعث العاطفة عند الشاعرین هزّة شعوریة خاصة تصبّ حممها علی المتجاوزین حیث تنبع من وجدانهما المتوثّب، وإحساسهما المتوقّد، وعاطفتهما الثائرة. من جرّاء ذلک یریان أنّ للشعر هدفا اجتماعیا یسمو به عن المنافع الشخصیة لیصیر دافعا للتطوّر والتحوّل نحو الرُّقی والتعالی لدی الشعب.

کان لهذه الرسالة من شعر الکوفی، أثرها البارز فی نفس القارئ حتی إنه نادی باستیقاظ الأمل واستنهاضه. ویبدو مما أنشد أن دواعیه التی تشعّ منه وتسری فی جمله وعباراته مما یدلّ علی أنه ینبعث عن انفعال عمیق، وغیرة بالغة، وإیمان مستحکم. فلا غرو أن یری الشاعر فی قصیدته -التی تتمنّی فیها جمع الشمل مرّة أخری- ثقة بنصر الله تعالی، وإعلاء لرایته کلّ الزمان: 

أَتَرَی تَعُودُ الدَّارُ تَجمَعُنا کَما                  کُنّا بِکُلِّ مَسَرَّةٍ وتَهَانِی

إِذ نَحنُ نَغتَنِمُ الزَّمَانَ وَنَجتَنِی                 بِیَدِ الأَمَانِ قُطُوفَ کُلِّ أَمَانِی  (الکتبی، لاتا: 2/234)

یصرخ الشاعر فی وجه من یعمل علی المحافظة علی ذاته أمام سطوة الحیاة وسلطتها وتبعاتها وتداعیاتها، وهذا بعد أن وجد صروف الدهر تلزمهم بالتحریک والتشجیع بحیث یمکنهم من استرداد الأرض مع ما یرافقهم من رعب وفزع، وأحداث دامیة:

وَالدَّهرُ تَخدِمُنا جَمِیعُ صُرُوفِهُ               وَالوَقتُ تُعدِینا عَلَی العُدوَانِ

وَ العَیشُ غَصٌّ والدُّنُوُّ مُمَزِّقٌ               بِیَدِ الوِصَالِ مَلابِسَ الهِجرَانِ    (نفسه)

فقد وفّق الشاعر فی استنهاض وجدان المسلمین لیتکاتفوا إزاء هذا الخطر حتی یسیطروا علیه تنبیها إلی آثار المقاومة فی حیاتهم. فیستثیر الحفیظة ضد العدو الذی یغتال الأمل فی نفوس الآملین؛ إذ لایمکن النصر علی الأعداء واسترجاع ما سلب من الحقوق وعودتها إلی نصابها الا برصّ الصفوف ووحدة القرار والعدول عن الخذلان والنأی عمّا یؤدّی إلی الفشل والنکوص.

یرسم سعدی أیضا لوحة الأمل والرجاء من خلال تحریک النفوس وتحریض الهمم؛ فیعّبر عن روح الأمل من خلال الضمائر الحیة والأسالیب الواعیة التی تعطی الأدب مهمّته، فیتمنّی أن تعود الومضات المشرقة للحکومة السابقة التی ألوانها تطرز الصفحات الخالدة، کأنّه یقف أمام نفس بشریة لاهیة تبعث وتلعب فیرید أن یخرج الناس من ظلمات النفوس إلی أنوار معرفة القدّوس:

وَ هَب أنّ دارَالمُلکِ تَرجِعُ عَامِراً                       ویُغسَلُ وَجهُ العَالَمِین مِن عُفرِ   (سعدی، 1385ش: 799)

فیسمع المخاطب من طنین العبارتین صوت الکائن الحیّ عندما یستخدم کل طاقاته بکلّ ما یملک من قوة فکریة، نفسیة، وبدنیة؛ أی بکامل حیویتها. لهذا یحاول الشاعر المتمتّع بصدق الانتماء للأمة أن یکشف شعوره فی هذا المجال بشکل یمنح المتلقّی الأدلة المقنعة علی إثبات حقیقة هذا الشعور.

وفی هذا السیاق حرص الشاعران علی وصف هذا الغزو، حرب الإیمان ضد الکفر؛ وحرب الحقّ ضد الباطل، وهبّا لتبصیر الأمّة بهذه المعانی؛ وشحنها بتلک المفاهیم، فاستغلّا الرموز ذات القوّة الهائلة علی تحریک المتقاعسین ودفعهم للتضحیة فی سبیل الوطن. ومن ملامح هذه الرموز، جمع الشمل وعودة الوصل، وقطوف الأمانی عند الکوفی؛ عودة العمران، وغسل الوجه عند "سعدی".خلاف الطریق الذی طرقه الکوفی حین اکتفی بالاستفهام اتّجه سعدی بتعبیره الإنشائی إلی التعامل مع الحادثة والمصابین کرمز لنهضة آتیة مأمولة. فیتابع فی ذکری عاقبة القتلی والشهداء:

فَلا تَحسَبَنَّ اللَّهَ مُخلِفَ وَعدِهِ                      بِأَنَّ لَهُم دَارَ الکرامَةِ والبَشرِ   (نفسه)

ویتّخذ خطابیة لغته وسیلة لتأکید مضامینه بلمسة فنیة خاصة، حیث تسیطر علی المخاطب فتفعل فیه الأعاجیب؛ وإن یقلّل من قیمة شعره.

النتیجة

بعد دراسة هذا الموضوع حصلت النتائج التالیة:

  1. مع أنّ کلا الشاعرین قد عاشا فی القرن السابع لم تنقل کتب التأریخ أیّة صلة بینهما، فدراستنا هذه تقوم علی طریقة المدرسة الأمریکیة التی لا تشترط وجود التأثیر والتأثّر شرطا للمقارنة. هذه المدرسة تفسح المجال للدارس لئلا یخرج عن إطار تقییم لجوهر النتاج الأدبی بهذه الذریعة.
  2. مما یلاحظ الدارس لهذین النصین هو سعة اطلاع الشاعرین، وتمکّنهما من حوادث المعرکة، باعتبار أنهما یحظیان بموروث أصیل وعریق.
  3. یسود الحزن والأسی، عاطفة الشاعرین، وهو المیزة الغالبة فی قصیدتیهما؛ لأنّ التفجّع صفة ملازمة لشعر الرثاء فیتفوّق أدبهما الصادق علی أدبهما الانتهازی استلهاما من جریان الدموع من الدم، وخروج الآهات من القلب.
  4. إنّ الناظر فی حیاتهما لا یلبث أن تعود به الذاکرة إلی تشابه الظروف وذلک لما بین الشاعرین من ظروف متقاربة، تتجلّی بمعاصرتهما من جهة؛ وما نزل بساحة الشاعرین من شظف العیش وضیقه؛ فتکاد أن تکون الموضوعات متماثلة. وزد علی ذلک أنّ هذه المضامین؛ وحتّی الأسالیب المشترکة من جهة؛ ومعاصرتهما من جهة أخری، لاتعنی کلّها بأنّهما قد اقتبسها بعضهما من البعض؛ بل من الممکن أن یعتبر بعضها من باب التوارد الذهنی
  5. لاحظنا فی دراستنا لموضوعات القصیدتین باختصار، أنّ شعر الشاعرین قد واکب حوادث حملة المغول وتحدّث عنها وموضوعاتها المختلفة، وإنما نلمس تأثیرها یبقی فاعلا بمقدار ما تؤدّیه من جمالیة الترکیب، وصدق الإیحاء، وحالة التوازن المطلوبة فی تصویر الأحداث.
  6. نجح الشاعران أن یجعلا الصورة فی إطار هذا الأداء متکاملا من حیث امتلاک العناصر الدافقة والوجهة والمعبّرة فی الأسلوب والصیاغة والبناء مع أنهما فی بعض المواقف سلکا طریقا مغایرا نراهما تعبران عن الحالة التی یمجدانها ویکتبان فی ظلّها صفحات العزّ والفخر والمآثر. هذا العطاء الشعری الزاخر الذی قد أثری کتب الحماسة بقلم هذین الشاعرین یؤکد الإیمان الذی ساور نفوس ذوی الغیرة علی حفظ هذا الفن الشعری لیظلّ عطاء متدفّقا یملأ الحیاة بما ینبغی أن تملأ ویغنی النفوس بما یجدر أن تملأ. ویضفی علی الحیاة طابع التضحیة الفریدة التی قدمت لیبقی صوتها معبرا عن حس یطوی ضلوع المجاهدین والمؤمنین لإنقاذ البشریة من طواغیت الزمان وإسقاط دعائم الظلم وإمحاء رمز العبودیة.
  7. یلمس القارئ خلال الأبیات لـ"سعدی" أبرز سماته الشعریة وهی التکرار الذی یتسم بأسلوب فنی تمنحه قوة وقدرة علی التأثیر.
  8. یعمد "سعدی" من حیث المضمون إلی التأثیر فی المخاطب عن طریق التصویر کثیرا، فأثّر فیه بخیاله الرائع وتصاویره الخلابة. الغموض فی شعر "سعدی" یحصل باللجوء إلی المحسنات اللفظیة والبدیعیة المعهودة. وهذا الغموض الذی نجده فی شعره لایمس شعر الکوفی؛ لأن صیاغة الجمل والعبارات عند الکوفی ذاتیة وطبیعیة ولیست متکلّفة واصطناعیة؛ فتناول الموضوع تناولا أقرب إلی المباشرة؛ غیر أنّ أسلوبهما اتّسم بالمباشرة والتقریریة والاستمداد من الواقع المتمثّل فی مواجهة الغزو، وظهر صدق العاطفة وحرارة الانفعال فی عنایتهما بالصورة الشعریة لنقل التجارب الشعوریة عنایة ذاتیة، والاعتماد علی الدین اعتمادا أحدث تأثیرا بارزا فی نفوس المسلمین.


1-      هو السلطان السلفوری المعروف وممدوح «سعدی» الذی دافع عن منطقة فارس من هجوم المغول. (رهبر، 1348ش: 14)

القرآن الکریم.

الآلوسی، محمود. (لاتا). بلوغ الأرب فی معرفة أحوال العرب. شرح محمد بهجة الأثری. ط 2. لامک: لانا.

ابن أبی الکرم، أبوالحسن. (1966م). الکامل فی التأریخ. بیروت. لامک: لانا.

ابن قتیبة الدینوری. (1987م). الشعر والشعراء. شرح حسن تمیم وعبد المنعم العریان. ط 3. بیروت: دار إحیاء العلوم.

ابن الفوطی، عبدالرزاق. (1351). الحوادث الجامعة. تحقیق دکتر مصطفی جواد. بغداد: مطبعة الفرات.

بردی، یوسف بن تغری. (1992). النجوم الزاهرة فی ملوک مصر والقاهرة. لبنان: دار الکتب العلمیة.

براون، ادوارد. (1366ش). تاریخ ادبیات ایران. ترجمة علی باشا صالح. ط 3. طهران: مروارید.

بروکلمان، کارل. (1968م). تاریخ الشعوب الإسلامیة. ترجمة أمین الفارس والمنیر البعلبکی. ط 5. بیروت: دار العلم للملایین.

تیغم، فان. (لاتا). الأدب المقارن. ترجمة سامی مصباح الحسامی. بیروت: المکتبة العصریة.

الجاحظ، أبوعثمان.(1984م). البیان والتبیین. تحقیق عبدالسلام محمد هارون. ط 4. بیروت: لانا.

الجبوری، یحیی. (1982م). الشعر الجاهلی خصائصه وفنونه. ط 3. بیروت: مؤسسة الرسالة.

الخطیب، حسام. (1999م). آفاق الأدب المقارن. ط:2. دمشق: دار الفکر.

الخفاجی، عبد المنعم وشرف عبد العزیز. (1987م). النغم الشعری عند العرب. الریاض: دار المریخ للنشر.

سکینر، ب.ف. (1998م). تکنولوجیا السلوک الإنسانی. ترجمة عبدالقادر یوسف. الکویت: عالم المعرفة.

سعدی، مصلح بن عبدالله. ( 1385ش). کلیات اشعار سعدی. تحقیق: محمد علی فروغی. ط 3. طهران: زوار.

السمرقندی، دولتشاه. (1318 ق). تذکرة الشعراء. تصحیح إدوارد براون. کمبریج.

السیوطی، عبدالرحمن. (1424ق). تأریخ الخلفاء. ط 1. بیروت: دار ابن حزم

دامادی، محمد. (1997م). سعدی شاعر جامع. ط 5. طهران: سازمان چاپ وانتشارات وزارت فرهنگ وارشاد اسلامی.

ذاکری، حامد وعبدالحمید احمدی. (1391ش). «الصورة الموسیقیة فی أشعار سعدی العربیة». فصلیة إضاءات نقدیة فی الأدبین العربی والفارسی. السنة الثانیة. العدد السابع. صص 127-114.

الشایب، أحمد. (لاتا). الأسلوب. مصر: مطبعة السعادة.

الصیاد، فؤاد عبد المعطی. (1974م). المغول فی التأریخ. بیروت: دار النهضة العربیة.  

الدینوری، ابن قتیبه. (1985م). الشعر والشعراء. تحقیق مفید قمیحة ونعیم زرزور. ط 2. بیروت: دار الکتب العلمیة.

ریبکا، یان وآخرون. (1381ش). تاریخ ادبیات ایران از دوران باستان تا قاجاریه. ترجمة: عیسی شهابی. ط2. طهران: شرکت انتشارات علمی وفرهنگی.

رهبر، خطیب. (1348ق). جلستان. مطبعة صفی شاه. طهران: لانا.

عبد المتعال، النعمان. (1965م). شعر الفتوح الإسلامیة فی صدر الإسلام. القاهرة: نشر الدار القومیة.

عزّالدین، عادل. (1985م). علم النفس الإجتماعی. مصر: مکتبة آنجلو المصریة.

غروسیة، رینیه. (1982م). چنکیزخان قاهر العالم. دمشق: دارحسان.

الکتبی، محمدبن الشاکر. (لاتا). فوات الوفیات والذیل علیها. تحقیق احسان عباس. بیروت: دار صادر.

الکوفی، شمس الدین. (2006م). دیوان شمس الدین الکوفی. تحقیق  د. ناظم رشید شیخو. ط 1. عمان الأردن: دار الضیا.

علوش، احمد جواد. (1959م). صفی الدین الحلی. بغداد: مطبعة المعارف.

العلوی، ابن طباطبا. (1982م). عیار الشعر. تحقیق عباس عبدالساتر. ط 1. بیروت: دار الکتب العلمیة.

القیروانی، ابن الرشیق. العمدة. (2001م). تحقیق عبدالحمید هنداوی. ط 1. بیروت: المکتبة العصریة.

القرطاجنی، أبوالحسن. (لاتا). منهاج البلغاء وسراج الأدباء. تحقیق محمد الحبیب ابن الخوجة. بیروت: دار الغرب الإسلامی.

قطب، خلیل. (1996م). سیکولوجیة العدوان. القاهرة: مکتبة الشباب.

مؤید شیرازی. جعفر. (1362ش). شناختی تازه از سعدی. طهران: مطبعة نوید.

الهرفی، محمد علی. (1979م). شعر الجهاد فی الحروب الصلیبیة. المملکة العربیة السعودیة: دار المعالم الثقافیة.

هیکل، محمد حسین. (1978م). ثورة الأدب. القاهرة: دار المعارف.