دراسة تطبیقیة لعناصر الرومانس فی "ویس ورامین"، "کل ونوروز"، و"جمشید وخورشید"

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

استادیار زبان و ادبیات فارسی، گروه زبان و ادبیات فارسی، واحد کرج، دانشگاه آزاد اسلامی، کرج، ایران

المستخلص

یعد الرومانس نوعاً ادبیاً یظهر أنه مرتبط بالأدب الأوروبی، وقد بین المفکرون الغربیون التعاریف والأنواع والسمات الخاصة به. سوف نتطرق فی هذه المقالة إلى دراسة ثلاثة نصوص من نوع الرومانس فی الأدب الفارسی: ویس ورامین، کل ونوروز، وجمشید وخورشید لکی نکتشف أوجه الشبه والاختلاف بین سمات هذا النوع الأدبی وبین ما طرحه الباحثون الغربیون. ویجدر بنا الانتباه هنا إلى أن أدب الرومانس الغربی یشمل أنواعاً مختلفة تبدأ بالأدب البدوی والرعوی وتنتهی بالأفلام البولیسیة وأدب ما بعد الحداثة؛ وبمقارنتها بمختلف أعمال الأدب الفارسی فسوف نلاحظ تطورات فی تغلب أنواع من الثیمات فی بعض الأعمال، مما یبین الاختلافات والمسیرة الکلیة لأدب الرومانس فی إیران. کما استنتجنا من هذا البحث؛ فإن السمات الملحمیة الاستثنائیة قلیلة فی ویس ورامین؛ فبینما نلاحظ أن "کل ونوروز"، و"جمشید وخورشید" تحتویان على حس المغامرة، فإن العشق فی روایة ویس ورامین أکثر بروزاً ویمکننا أن نلاحظ أوجه الشهامة وتقدیس الأبطال والتی تعتبر من سمات العهد الإقطاعی فی روایة "کل ونوروز"، لکن البحث عن الکنوز وقتل التنّین لم یکن الهدف الرئیس فی أیة من  هذه الأعمال.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Comparative Study of Romance Elements in "Veis and Ramin", "Gol and Norouz" and "Jamshid and Khorshid"

المؤلف [English]

  • Zahra Dorri
Assistant Professor, Department of Persian Language and Literature, karaj Branch, Islamic Azad University, Karaj, Iran
المستخلص [English]

Romance is a literary genre that seems to be tied with European literature. Western scientists first have representedits definitions, types and features. In this paper, we study three romantic poems"VeisvaRamin" (Veis and ramin),"GolvaNorouz"(“Gol and Norouz”)and  “JamshidvaKhorshid” ("JamshidandKhorshid") from different poets to clarify similarities and differences infeatures of this literary genre with what western scientistshave presented for European romance. According to the fact that romance includes different types from primitive and pastor to adventure and police films and postmodernliterature. Surely, comparing Persian literatures from different centuries, some changes in dominance of some motifs are certainly recognized in some works. These motivesexpress general direction and differences of romance in Persian literature. As we can obtain from this limited project, epic and miracle features are more faded in Veis and Ramin; two other poems i.e. “Gol and Norouz” and “Jamshid and Khorshid” are more adventurous;  “Veis and Ramin” is more romantic. Chivalry and hero sanctification faces that are feudalistic features can be observable in “Gol and Norouz” and in none of these works, searching for treasure and killing dragon has been considered as main purpose.  

الكلمات الرئيسية [English]

  • romance
  • types
  • adventure
  • lady of pleasure
  • love
  • hero assistant

الرومانس أحد الأنواع الأدبیة الذی کان ولا یزال مطروحا فی الأدب الأوروبی، والغربیون هم من وضعوا السمات المرتبطة به، لأن اسمه وسوابقه تعود إلى اللغات الأوروبیة. کانت مفردة رومانس (romance) فی القرون الوسطى تدل على اللغات المحلیة التی کانت قد اشتقت من اللغة اللاتینیة. (جعفری­ جزی، 1999م: 11) ثم جرى تعمیم مفهوم هذه الکلمة وأصبحت تستخدم مقابل الأدب اللاتینی وتشمل أنواعاً من الأدب کانت ترتبط باللغات المحلیة، أما فی اللغة الفرنسیة القدیمة (roman) و (romant) فهی تعنی الحکایة الغرامیة الشعریة فی البلاط الملکی. أما المعنى اللغوی لها فهو "الکتاب الدارج". ورغم أن قضیة الرومانسیین کانت ترتبط بالمجتمع الأرستقراطی، لکن السمة اللغویة لها هی إمکانیة  فهمها من قبل الجمیع. (Beer,1970:4)

وقد قیل إن الرومانس نوع أدبی أوروبی ومعرفة أهمیته فی الأدب الإنجلیزی أمر غیر ممکن دون معرفة الأدباء المؤلفین لأکبر روایات الرومانس الذین کانوا یکتبون بلغات أخرى. ومنذ بدء الحروب الصلیبیة، تأثر هذا النوع الأدبی بالثقافة الشرقیة، ومنذ القرن الثامن عشر تأثر بالترجمة الاجتماعیة والأدبیة لـ E.W. Lane (لندن، 1941-1939م) وخاصة بألف لیلة ولیلة. (Beer,1970:4)

أما اکتشاف الثقافة أو الملة التی یعود إلیها هذا النوع الأدبی، فهو کسائر المباحث الفکریة والثقافیة الإنسانیة، أمر فی غایة الصعوبة. حتى إن بعض الباحثین اعتبروا الحکایات الدینیة أساساً لرومانس نظراً لهیکل القصص الاستطرادیة والروایات الدینیة. (http://pajuhesh.irc.ir) ویبدو أن هذا الکلام لیس سوى نظریة مبنیة على النمط الکلی لرومانس–الأحداث المختلفة، تحت عنوان المصیر الرئیسی- ومطروحة على أساسه ومن المؤکد أنها لا تشمل جمیع أوجهه وسماته، السمات التی تبین المبادئ والإطار وأحیاناً انعدام الإطار له.

خلفیة البحث

تطرق کل من جیلیان بییر فی کتاب "الرومانس"، (The romance) ونورتروب فرای بعمله الثمین "تحلیل النقد"، (Anatomy of criticism) و"صحف أرضیة"، (The Secular Scripture A Study of Romance) وکلارا ریوفی کتاب "تحول الرومانس" (The progress of romance) وکذلک دایان الام فی کتاب الرومانس وما بعد الحداثة (Romancing the post modern) وهمیلتنفی نقد تحلیل النقد لفرای، (Northrop Frye: Anatomy of his Criticism) إلى ذکر سمات الرومانس والتحولات التاریخیة التی طرأت علیه وتنوع أنواعه، کما اعتبر العدید من الباحثین فی الأدب الفارسی أعمالا مثل ویس ورامین والقصص الغرامیة فی الشاهنامة قصصا من نوع رومانس. تطرق ولیام هانوی الباحث فی الدراسات الإیرانیة فی السبعینات، إلى تحلیل القصص الرومانس الإیرانیة الشعبیة قبل العهد الصفوی، حیث قام الدکتور هادی یاوری فی مجلة النقد الأدبی فی عددها الخامس عام 2009م بنقد هذا العمل. ویتحدث الأستاذ جلال خالقی فی "الظاهراتیة فی شعر البطولة" حول أصالة قصص الغرام والرومانس فی الشاهنامة کما رکز الدکتور محجوب فی مجموعة "الأدب الشعبی فی إیران" على الأعمال النثریة من نوع الرومانس؛ لکنلم یتطرق أحد حتى الآن حول مقارنة المعاییر التی قدمها الأدباء الأوروبیون مع معاییر قصص الرومانس الإیرانیة وأوجه الشبه والاختلاف بینها. وتتمثل فرضیة بحثنا هذا فی وجود الرومانس فی الأدب الفارسی القدیم بنفس السمات التی طرحت فی الرومانس الأوروبی، رغم أنه لا یصل من حیث التنوع إلى مستواه «السمات التی یعتبر التنوع والتغییر فی الهیکل والمحتوى من أهم عناصرها.» سنتطرق فی هذا البحث إلى دراسة مباحث الرومانس فی ثلاثة أعمال شعریة فارسیة وهی "ویس ورامین"، "کل ونوروز"، و"جمشید وخورشید" بما ینطبق على العناصر والسمات المطروحة فی أعمال الباحثین الغربیین.

سؤال البحث

یعتقد باحثون مثل نورتروب فرای وبییر وهمیلتن بتنوع أنواع الرومانس وأنه فی أواخر القرن السابع عشر، فقد بقی أدب الرومانس النثری دارجاً بأشکاله الثلاثة: الأرستقراطی الفرنسی، والدینی المتشدد، والبولیسی. (Beer, 1970: 50) إذن یجب علینا أن نفرض وجود أنواع من الرومانس فی الأدب الفارسی. ویذعن توماشفسکی بأن بعض السمات والمبادئ تسود فی جمیع الأعمال الأدبیة فی مرحلة ما من المراحل، ومن جهة أخرى، ویؤکد کذلک على الانسیاب التاریخی لهذه السمات کما یرى بأن السمات البارزة للنوع الأدبی تتغیر عبر العصور المختلفة ولیس هناک أی اعتبار أبدی لأی معیار من المعاییر الأدبیة. (هارلند، 2003م: 243) وهذا الأمر یتجلى بشکل أوضح فی الرومانس الذی لا یتسم بشکل ثابت. ولذلک یتمثل سؤال بحثنا هذا فیما یلی: إلى أی حد تتشابه المعاییر التی طرحها النقاد الأوروبیون فیما یتعلق بالرومانس مع المعاییر فی الرومانس الموجود فی الأدب الفارسی؟ سنقوم فی هذه المقالة بدراسة موضوعات مختلفة من الرومانس، ومقارنتها بشکل عملی عن طریق الأمثلة فی الأعمال الثلاثة من الشعر الفارسی الغرامی "ویس ورامین"، "کل ونوروز"، و"جمشید وخورشید". ویجدر بنا التذکیر بأن تصنیف الأنواع المختلفة من الرومانس فی الأدب الفارسی یحتاج إلى بحث أوسع وأکثر دقة؛ لأن هذا النوع الأدبی غیر قادر مثل سائر الأنواع الأدبیة الأخرى على البقاء دون تحول فی العناصر والدوال والمضامین الخاصة.

  1. الأسس النظریة للبحث

1-2- لمحة عن الرومانس

 یخبرنا التاریخ بأن خلفیة الرومانس فی أوروبا تعود إلى القرون المیلادیة الأولى؛ وازدهر فی فرنسا فی حوالی القرن الثانی عشر ثم شق طریقها نحو الأدب فی سائر الدول الغربیة. فی القرن 18، کان الرومانس من الأعمال الهامة فی الأدب الإنجلیزی وأصبح شیئاً فشیئاً على الطرف المخالف للروایة؛ بینما لا یمکننا أن نتجاهل الجذور الشرقیة للرومانس بأی شکل من الأشکال، ولا یمکن للأولویة أن تقتصر على قصص ألف لیلة ولیلة، والتی تتطلب البحث حولها هی الأخرى.

ویس ورامین، قصة غرامیة تعود للعهد الأشکانی وقد أعید نظمها فی العهد الإسلامی، ویمکننا أن نعتبرها أقدم قصة من نوع الرومانس، وهی نموذج ثمین أذعن الباحثون بشبهها الکبیر بملحمة "تریستان وإیزوت" وهی ملحمة ملکیة تعود أقدم قصیدة فیها إلى قرن بعد ویس ورامین وتعتبر من بقایا عهد ملوک الطوائف فی بریطانیا وإیرلندا وشمال فرنسا. (بدیه، 1964م: 10-11) ومن القصص الغرامیة الفارسیة القدیمة الأخرى قصة زریادرس وأداتیس حیث رواها خارس میتلنی. (تفضلی، 1999م: 19) القصة الغرامیة الأخرى هی قصة عشق ستریانغایوس (Stryangaios) أو ستریاغلیوس الملک المیدی لزرینا (Zarinaina) الملکة السکوثیة والتی تنتهی بانتحار الملک المیدی بعد فشله فی الحب. قام نولدکه بدراسة کافة روایات هذه القصة ویعتبر أنها ذات جوانب ملحمیة رغم أنه یفضل تسمیتها بالقصیدة الغرامیة. (زرشناس، 2005م: 14)

وتعتبر کلارا ریو فی کتاب تحول الرومانس (The progress of Romance: London, 1755)، أن خلفیة الرومانستعود إلى مصر القدیمة وأن الشعر الملحمی هو أم الرومانس .(Beer, 1970) إن وجود قصص غرامیة فی الشاهنامة، کرشاسبنامه، سامنامه، وبرزونامه، وغیرها یمثل مزیجاً من الغناء والملحمة فی اللغة الفارسیة. (صفا، 1973م: 16-14) ویشیر الأستاذ خالقی مخالفاً وجهة نظر (BowraC.M.) فی تحول الملحمة إلى قصة الرومانس، إلى قصص الرومانس القدیمة الأشکانیة والسکوثیة والساسانیة والتی شق البعض منها طریقه إلى الشاهنامه. (خالقی­مطلق، 2007م: 180) وتجدر بنا الإشارة إلى أن ریبکا المستشرق المعروف، یعتقد أن قصیدة ویس ورامین قد ترجمت إلى اللغة الجورجیة فی القرنین الثانی عشر والثالث عشر کنوع من القصص الملحمیة. (ریبکا، 1991م: 279)

وتبین هذه البحوث بأجمعها امتزاج الملاحم والمغامرات والغناء ضمن نوع محدد من الأعمال الأدبیة التی تعود إلى العهود القدیمة ویطلق الرومانس الیوم على نوع أدبی محدد من آداب القرون الوسطى فی أوروبا (Middle Ages) وقد ارتبط بتعاریف مثل العشق والحادثة والمغامرة ومراعاة المبادئ الأخلاقیة ضمن فضاء أرستقراطی؛ وقد قام الأوروبیون ببیان سماته أولاً وتفسیرها.

2-2- أنواع الرومانس

یعتقد جیلیان بییر فی تصنیفه لأنواع الرومانس أن هناک نوعین للرومانس هما الأرستقراطی والعامی وقد وصلا إلى أیامنا هذه، وکانا یلتقیان أحیاناً ویتضادان أحیاناً أخرى وعلى الرغم من تشابه المضامین والسمات لکن درجتهما مختلفة. ویمتزج النوع الأرستقراطی الذی یکاد یصل إلى الملحمة کما هو الأمر بالنسبة لمالوری أو أریستو بعدة فروع من الروایات، بینما نلاحظ أن الرومانس العامی کما هو الأمر بالنسبة لبالاد (Ballad) عبارة عن قصة منفردة تمیل إلى البساطة والترکیز. وکذلک کوروش الکبیر (LeGrand Cyrus) من تألیف سکودری وهافالاک الدنمارکی (Havelock the Dance) نموذجان من هذا النوع. لکن تقدیم تصنیف مطلق فی هذا المجال أمر خاطئ فهناک العدید من أوجه الشبه بینهما. ( 6: Beer, 1970)

أما التصنیف الآخر فهو یعتمد على القیم الموجودة فی الرومانس وهی عبارة عن: الفارس البطل والفارس العاشق. (کرونادل، 1998م: 114) ویعتبر العهد الإقطاعی مصدر ظاهرة الفارس البطل حیث أصبح السیف فی خدمة فلسطین وإنقاذ الضعفاء والآنسات المحترمات والفقراء ومحاربة الأشرار. حیث خلق الشعراء تحت نفوذ "إلینر" التی کانت ملکة فرنساحینا وملکة إنجلترا لسنوات طویلة، حکایة أخرى عن الفارس هی الفارس العاشق. (Beer، 1970: 114-115)

ویرى فرای أن الرومانس فی کل فترة، یبین أحلام الطبقة المثقفة والسائدة فی المجتمع، السمة العامة التی یمکننا مشاهدتها فی رومانس الفرسان فی القرون الوسطى والرومانس الأرستقراطی والبورجوازی فی القرن الثامن عشر ورومانس الثورة الروسیة وهی ذات حالات مختلفة من الظهور وتحولت مع تحول المجتمعات بزخمه السابق. (Frye,1973: 186) هذه النقطة هی ذاتها التی یذکرها همیلتن على أنها شکل لا ینتهی (Hamilton,1990: 140)، ولهذا السبب فهو یظهر بأشکال مختلفة فی المجتمعات المختفة، فهناک الرومانس الملحمی والرعوی والخارق وما بعد الحداثی. ونظراً للمبالغات الخاصة فی الرومانس وما بعد الحداثة، فقد اعتبر دایان الام أن ما بعد الحداثة هی الرومانس ذاته. کما یعتقد أن الرومانس یستعمل الأنواع کونها مصطلحاً جمالیاً ویستغلها کذلک. والمقصود بذلک أننا إذا أردنا جمع المفاهیم المتنوعة التی یبنیها الرومانس، فسوف تشمل طیفاً واسعاً من المواد المختلفة ومن المستبعد أن یتسع لها صنف واحد. ویمکن أن یطرح الرومانس فی مجال واسع من القضایا الجمالیة من الثقافة السامیة إلى الدنیئة ومن أعمال إیمیلی برونته إلى أعمال باربارا کاتلند ومن الملاحظات المرتبطة بالعهود إلى الملاحظات المرتبطة بالمحتوى الموضوعی. (Elam,1992: 4) ویتطرق بعد ذلک إلى أن الرومانس لیس مجموعة قابلة للتغییر ولا شکلاً غیر قابل للتغییر، ولهذا السبب فهو یقاوم التحلل الشکلی بناءً على التقالید المسیطرة على الأنواع الأدبیة. (Elam,1992: 5)

ویعبر رینیه ویلیک فی نظریة الأدب (the theory of Literature) عن ذلک بشکل آخر: القصة الرومانس إما شاعریة أو ملحمیة، ولکن علینا الآن أن ندعوها أسطوریة. (ویلیک، 1995م: 223) ویحظى عنصر الأسطورة فی الرومانس بأهمیة خاصة فی معرفة هذا القالب وفیما یتعلق بالأسطورة والملحمة والمقارنة بینها.

2-3- الشخصیات فی قصص الرومانس

العنصر الرئیسی فی هیکل قصة الرومانس هو الصراع والمغامرات المتلاحقة التی تدور حول محور البطل الذی یتمتع بقوة أکبر. یتحدث أرسطو فی البند الثانی من فن الشعر (أرسطو، 2003م: 116-115)، عن اختلاف الآثار القصصیة ویعتقد أن هذا الاختلاف ناجم عن اختلاف رفعة مقام الشخصیات القصصیة. ویصنف فرای المنظّر الکندی الشهیر القصص بناءً على هذه النظریة لا من الناحیة الأخلاقیة بل من ناحیة قوة البطل إلى خمس فئات: الأسطورة، وقصة الرومانس، والملحمة، والقصة الواقعیة، والهجاء، والسخریة. (ابراهیمی، 2006م: 31 و 32) ویقول فی مقارنة الأنواع الأدبیة وبیان مختلف مراحل قصة الرومانس: الصراع أو (agon) هو الثیمة الأصلیة فی قصة الرومانس وإن بنیة قصة الرومانس هی توالی الأحداث المحیرة. (Hamilton, 1990: 140) ویجب أن نأخذ بعین الاعتبار أن قصة الرومانس برأی فرای هی مثل التراجیدیا برأی أرسطو. وبناءً على ذلک، فإن بنیة قصة الرومانس والأحداث التی تقع فیها یصنعها البطل العظیم الذی یبحث عن أمانیه ویواجه الأحداث وینتصر فی النهایة.

کما یعتقد فرای بأن شخصیات قصة الرومانس تأتی من البنیة الحواریة لها، أی أنها لیست ذات تعقید کبیر، فالشخصیات بسیطة وأحادیة الطبقة وتتقدم لأجل البحث أو التضاد إلى الأمام، وإذا انتصرت فی مسیرتها تتخذ شکل أفراد شجعان ذوی سمات مثالیة وإذا واجهتها عقبات فی مسیرتها تتخذ شکل أفراد شریرین. وکل شخصیة فی قصة الرومانس، تشبه قطع الشطرنج البیضاء والسوداء ولها نقطة أخلاقیة متضادة. شخصیة "الشیخ الحکیم" التی عبر عنها یونغ، تناظر شخصیة "إیرون المنعزلة" و"خیرخواه الکومیدیة" (Frye,1973: 195) وتعبیراً عن هذا التضاد، یعتقد کلود لیفی شتروس، عالم الأنثروبولوجیا المعاصر أن وظائف الذهن البشری البنیویة هی خلق الأضداد. ویظن لیفی شتروس أن أجدادنا البدو وضعوا نمط التضاد هذا لکی یسیطروا على عالم لم یکن یبدو أی شیء غریبالهم تدریجیا. (برتنس، 2004م: 77)

ولا تعتبر الشخصیة المحوریة فی کافة الأعمال القصصیة بطلاً ولکن الشخصیة المحوریة فی قصص الرومانس هی بطل القصة، وبما أن بنیة الرومانس مبنیة على الجدال والمنافسة، فإن الشخصیة المعادیة للبطل بارزة أیضاً، رغم أنها تقسم بین عدة شخصیات إنسانیة أو حیوانیة أو طبیعیة.

ومن بین القطع البیضاء هناک شخصیات تخاف المواجهة والشر. شخصیات یعبر عنها فرای بأنها أرواح الطبیعة التی تمثل عدم الانحیاز الأخلاقی للعالم الوسیط للطبیعة وتبین إلى حد ما عالم الأسرار وتجسده، لکنها لا تُرى على الإطلاق وعندما تظهر قریبة، تبتعد. ومن بین الشخصیات المؤنثة لهذا النوع، الحوریات أو (nymph) وهی کائنات أسطوریة کلاسیکیة شبه بریة وصعبة المنال. (Frye,1973:196) الحوریات فی الأساطیر الیونانیة هی أرواح الطبیعة التی تحکم الأشجار والغابات المقدسة والأنهار والمحیطات. هذه الشخصیات صدیقة للبطل وذات علاقة غامضة مع الطبیعة، وعندما یحتاج البطل لمساعدتها تهب إلى نجدته مثل جمعة رابینسون کروزو (friday) حیث تهب هذه الشخصیات لمساعدة البطل لکن موطنها یبقى غامضاً وکذلک الأمر بالنسبة لروبن هود، رمز المطالبة بالحق والذی یعتبر من الشخصیات القصصیة القدیمة فی الثقافة الإنجلیزیة، حیث یساعد ریتشارد الشجاع فی الوصول إلى الحکم مرة أخرى.

کما أن وجود الناصح أو کما یقول یونغ "الشیخ الحکیم" سواء کان شاباً أم شیخاً، امرأة أم رجلاً، یعتبر من القطع البیضاء فی لعبة شطرنج قصة الرومانس. وقد کان لآرثر فی کتاب "ملکة الحوریات" هذا الدور وأغلب الغیلان والحوریات أحجار سوداء تلعب دوراً مناهضاً للبطل. فی عمل سبنسر أرکیماغو (Archimago) ودویسا (Duessa) تلعب الشخصیات المشعوذة والشیطانیة دور الملک والوزیر فی قطع الشطرنج.

وفضلاً عن ذلک، نلاحظ فی قصص الرومانس وجود شخصیات ترافق البطل ظاهریاً لکنها تبدو خائفة وعندما یبدو الفوز غیر ممکن، تصر على التراجع. إن وجود هذه الشخصیات فی الشکل العام والخیالی لقصة الرومانس، یمثل الوجه الواقعی للحیاة. تظهر هذه الشخصیات عادة على شکل ناصح أو مهرج لتذکر بالعیوب. ویلعب السیر دینادان (Dinadansir) فی السیر توماس "مالوری" دوراً مشابهاً فهو فارس شجاع ومهرج.

4-2- السمات العامة لقصة الرومانس

على الرغم من کافة التحولات التی یخضع لها الشکل العام والمحتوى الخاص بقصة الرومانس فی مختلف المجتمعات، لا سیما أن باحثین مثل الام وهامیلتونو فرای اعتبروها "شکلاً لا ینتهی"، شکلاً لا یمکن التعریف بنظریة تجسده، کما أشار إلیها هنری جیمس فی مقدمة کتاب "الأمریکی" على أنها الغموض العام للرومانس وأن القانون الوحید الذی یحکم الرومانس هو الکثرة وأنه یفتقر إلى الهویة الأصیلة (James, 1962:33)؛ لکن الباحثین أحصوا بعض السمات لقصة الرومانس وعلى الأقل لأنواع منها وأبرزها فی مقالتنا هذه عبارة عن: استدعاء الماضی الاجتماعی وکون الشخصیات أرستقراطیة والعشق الجنسی واللهو وانعدام المنطق، النزاع مع أدوات الحیاة الیومیة ووصفها والمبالغة ووجود ثیمات رائعة وإشباع الرغبات الباطنیة للمخاطب والنهایة السعیدة والتأکید على عذریة البطلات وکون الشخصیات أحادیة البعد والطبقة، وجود فرسان شهام وکرماء واللجوء إلى الرمزیة.

  1. البحث والدراسة

1-3- الشخصیات فی"ویس ورامین"، "کل ونوروز"، و"جمشید وخورشید"

نوروز فی "کل ونوروز" وجمشید فی "جمشید وخورشید" نماذج سامیة لأولئک الأبطال "الذین یتفوقون علینا" والذین یقصدهم فرای وهم یبحثون عن الحبیبة. یتمتع ویس فی هذا المجال باعتدال أکثر واقعیة ویتغلب على العقبات فی النهایة.

یلعب "موبد" فی  قصیدة ویس ورامین دور المنافس لرامین ویشکل عقبة فی طریق بحثه وعدواً له وعجوزاً تعانی الحبیبة فی أحضانه؛ فبعد هزیمته أمام ویرو (کرکانی، 2010م: 167)، یستفید من انشغاله بجیش دیلم ویأخذ ویس معه، أو بتعبیر آخر یخطفه. (المصدر نفسه: 80) الدایة من الشخصیات المرافقة للبطل والتی تتقن السحر والشعوذة. (المصدر نفسه: 93) وتتخذ منحىً مقارباً لمنحى أرواح الطبیعة، وتحاول تحفیز ویس ورامین من کافة الجهات وتمهد لهما الطریق للوصال، حتى أنها لا تخاف من الذهاب إلى غوراب والنوم على فراشالموبد، أما زرین کیس الساحرة فهی الشخصیة المضادة للدایة وهی التی تکشف سر العلاقة بین ویس ورامین. (المصدر نفسه: 193) تلعب الدایة وزرین کیس الساحرة دوراً ثنائی الأقطاب بین "سیدة المتعة وسیدة الوظیفة" (Frye,1973:196) و"بهکوی" ناصح یحذر رامین من عواقب عمله وأخطاره ویشجعه على اختیار حبیبة أخرى، وفی النهایة یستسلم رامین ویرتبط بفتاة تدعى کل دختر "رفیدا". (کرکانی، 2010م: 227-222)

فی "کل ونوروز" تم إسناد دور المضاد للأبطال فی هذا البحث إلى شروین وسلم وشبل زنکی وفرخ روز شامی و... أما الأحجار الحیوانیة البیضاء اللون فی هذا الشطرنج، فهی عبارة عن طائرین أخضرین یتحدثان فی النوم عن مشاعر وصال "کل ونوروز" وفی نهایة المطاف یقف البلبلان اللذان یخبران عن اختطاف المعشوقة. (خواجوی­کرمانی، 1991م: 214) فی مواجهة التنین الذی یشکل عقبة فی طریق البحث، حیث أن مقتله یعد أول شرط من شروط قیصر لقبول العریس.

"الحوریة" التی تظهر بصورة شابة أثناء سقوط نوروز ودهس الحصان له من باب الخطأ وتوصله بسرعة فائقة إلى جنوده. (المصدر نفسه: 218-217) والشیخ الغیبی الذی یجلس بالقرب من النبع أثناء سدول اللیل فی مکان الطوفان السحری حیث یعلمه کیفیة فک الطلسم ومن ثم یختفی. إن هذا یُظهر مکنونات العالم المفعم بالغموض مثل الحوریات الخجولات، وفی حال تمت مشاهدتهن یبتعدن مباشرةً، تلک الشخصیات التی تظهر فی الثقافة الإیرانیة عامةً وفی الحکایات کثیراً بصورة خضر والراهب والمرشد وحتى الخادم یاقوت الذی ینجی البطل من قضیة تسمیمه فی بلاط سلم. (المصدر نفسه: 139) خلق من طبیعة تخاف منالشر والأذیة وهو مرافق الأخیار والناصح الذی یقوم بإسداء النصح إلى الراهب النصرانی. (المصدر نفسه: 155) والحکیم "مهرسب" وابنه "مهران". هؤلاء یؤکدون بإصرار على الحقائق الأرضیة ویمنعون "نوروز" من تعقب هدفه بسبب الأخطار المحیقة. (المصدر نفسه: 103 و 81-76)

فی قصیدة "جمشید وخورشید" أعداء الأبطال والعقبات فی طریق البحث؛ هم التنین آکل النیران، العفریت "أکوان"، العبور من البحر الهائج المتلاطم الأمواج وبلاد الحوریات، وفی نهایة المطاف الصراع مع منافس، هو الملک شادی "شادی شاه" والذی یرغب قیصر من خلال التغلب علیه أن یحفظ أمن تاجه وملکه. "الحوریة" التی تواجه فی بلاد الحوریات "جمشید" تتحالف مع قوى الطبیعة، وهی بعیدة کل البعد عن الشر والخبث؛ تقف إلى جانب البطل وتساعده أثناء العبور من أرض الحوریات المکان المهول والخطیر، ومن خلال تقدیم ثلاث شعرات من شعر رأسها تضمن مستقبل وسلامة طریق البطل. کأن هذه الشعرات الثلاث تضطلع بدور ریش طائر العنقاء فی حکایة رستم فی الشاهنامه أو سفر الملوک. (ساوجی، 1969: 50-41) و"شکر" و"شهناز" عازفتا مجلس طرب جمشید هما عبارة عن واسطتین کما أنهما فی متاهات الطریق دلیلان وتضطلعان بدور سیدة اللذة فی هذه المنظومة .(المصدر نفسه: 81،83،108،119) افسر والدة خورشید، سیدة وظیفة تقوم حینما یفتضح أمر وجود خورشید وجمشید معاً بحبسه فی القلعة .(المصدر نفسه: 98-96) "مهراب" الذی کان له دور فی تعریف خورشید على جمشید فی بدایة الطریق هو ظهیر ومساعد للبطل حیث یحذره حیناً بالنصح وحیناً أخر بالتقریع من الخطر الداهم. (المصدر نفسه: 104، 103، 92)

ویعتبر موضوع العشق الجنسی أحد الأبحاث التی یخوض بها "نورتروب فرای" وذلک خلال الدور الذی تلعبه البطلات ویرتبط هذا الدور بشکل رئیسی بالرجل الذی قام بنفسه أو عن طریق خالقه باختیارها کزوجة. ومهمتها أن تکون متواضعة وأن تستخدم الطرق الهادئة للوصول إلى مبتغاها ( 1976: 79،Frye) لهذا السبب عامة النساء وبسبب العنصر الثقافی والنساء البطلات اللواتی یعتبرن مقصد البحث، فی هذه الحکایات هن منفعلات وطبعاً "گل" أکثر انفعالاً بالمقارنة مع خورشید وخاصة مع "ویس". بعد مقدم نوروز فقط وبحسب طریقة الفرسان تنضم "کل" إلى نوروز فی خلوة اللیل إلى مجلس السمر. (خواجوی­کرمانی، لاتا: 199، 193، 191)

2-3- تحلیل سماتالرومانسالکلیة

3-2-1-استدعاء الماضی الاجتماعی وکون الشخصیات أرستقراطیة

«الرومانس، یستعدی الماضی الاجتماعی البعید، فی ذلک العالم الفخم المهیب فی العهد القدیم والتحرر من قیود الدین حیث فیه ظل خافت من مجتمع الشاعر.» ( 1970: 2،Beer) یصرح ناظمو منظومات الحب والهیام "گل ونوروز"، و"ویس ورامین"، و"جمشید وخورشید" أن الروایة من الأسلاف القدماء. فقد وجد فخر الدین أسعد الکرکانی مغامرات حکایته وسط الأساطیر القدیمة حیث یسوق حدیثه مبتدئاً "بشاه موبد" حیث أن عهده ابتعد کثیراً عن القرن الخامس للهجرة. (فخر­الدین أسعد، 2010: 41) فهو یروی جواً قصصیاً لم ینه فیه عن زواج المحارم حیث أن "الموبد" یخطب زوجة "شویمند". (المصدر السابق: 13،45،52،53) یعتبر خواجو "مغ القاص" و"مغ الفلاح القدیم" روای روایته القدیمة. (خواجو، 1991: 186-166) وینسب أثره بتلک النسبة إلى الزمن المغرق فی القدم، وهو لا یعلم أن مسقط رأسه کان دیر هرقل أو أن ساحر بابل من بناه. (المصدر نفسه، 1991م: 24-23) یعتبر سلمان الساوجی الخبر منقولاً عن الحکماء السالفین ومن بلاد الصین و"مهراب" التاجر یفتح باب تعرف جمشید على خورشید. (الساوجی، 1969م: 27-14)

شخصیات الأعمال فی الغالب من الطبقة الأرستقراطیة کما ارتباط شخصیات القصص مع بعضها البعض ومع الطبقة الاجتماعیة ومع أسلافهم لیست علاقة مبهمة وغامضة للغایة، لأنهم یدخلون فی طیف من العلاقات التی تبدو مثالیة، ففی ویس ورامین ملک مرو "موبد منیکان" وخلال احتفالیة الربیع یظهر اعجابه بشهرو الملکة البارعة الجمال ذات الوجه الجمیل فی غرب إیران "ماه أباد" والتی هی زوجة "قارن" ملک بلاد القمر وهذه العلاقة تهیئ أسباب ارتباط العشق الأرضی بین ویس ابنة شهرو ورامین شقیق ملک مرو والذی یدعی الملک. رامین و زرد هما شقیقا ملک مرو، وفی منظومة "گل ونوروز" "گل" ابنة ملک الروم و"نوروز" ابن "بیروز" الذی هو أحد ملوک ایران السالفین، وفی مثنوی جمشید وخورشید، جمشید هو أمیر من بلاد الصین وخورشید أمیرة من الروم وخصمه ومنافسه هو شادی شاه ملک الشام.

2-2-3- العشق الجنسی

«العشق الجنسی فی الغالب أحد ثیمات الرومانس، فکتاب العصور الوسطى یوظفونه بجدیة صادقة وبشکل ینطوی على قداسة.» ( 1970: 3،Beer) البحث عن الکنز، الکأس المقدسة، أو حتى التغلب على التنانین أحیاناً یحل مکان الرغبة الجنسیة "سیر السالک" و"جزیرة الکنز" أحد الأمثلة المتغیرة فی الرومانس. ففی الوهلة الأولى کُتب الرومانس بهدف التسلیة والترویح عن النفس بوجود عنصری البحث والمغامرات فیه باعتبارهما جزئین أساسیین الأثار والأعمال، وقد خضع الرومانس لتغیرات بالنظر إلى العهد الذی تمت معالجته فیه وبالنظر إلی الفئة الاجتماعیة والثقافیة التی أریدت تسلیتها به، کما أن أثار السابقین خاصة فی التقلید الشفهی تتکیف مع الظروف الحدیثة.

فی المنظومات الإیرانیة عامةً الکنز لا یشکل الهدف الرئیسی، لکن العشق الجنسی یعتبر أحد الثیمات المحوریة فیها. "ویس" فی أول لقاء لها مع "رامین" تنسى "ویرو" وتأمل أن یصبح رامین زوجها. (کرکانی، 2010م: 122) فاللقاءات بین ویس ورامین بعیداً عن أعین الموبد، تُظهر العشق الجنسی فی هذه المنظومة أکثر من الأثار الأخرى. (المصدر نفسه: 128،104،137،167،190،189،201 و...) من خلال قتل "زرد" شقیق الموبد یستولی رامین على کنز الموبد ویفر برفقة ویس إلى دیلمان. (المصدر نفسه: 361) إلا أنه لا وجود للتنانین فی هذه الأحداث لأنه فی الأساس فی ویس ورامین فإن الأسس المذهلة قیاساً بالأثرین الأخرین قلیلة للغایة. لکن فی گل ونوروز یغلب عنصر المغامرة. فی سیاق بحثه عن عشیقته یتغلب نوروز على التنین أیضاً. (المصدر نفسه: 170) کما ینتصر أیضاً على العفریت. (المصدر نفسه:222) وفی نهایة المطاف یحظى بکنز عظیم. (نفسه:225) وعلى "گل" کذلک.

یمضی جمشید إلى بلاد الروم لأجل عشق خورشید التی تعیش فی محیط من الرفاهیة، وبعد هذه المغامرات، تبدو کتابة الرسائل والخلوات اللیلیة للعاشق والمعشوق جلیة أکثر. (ساوجی، 1969م: 95،62،108،115) على الرغم من أنهما لا یصلان أبداً إلى جرأة ویس ورامین. یتغلب جمشید على التنین ذی الرأسین والعفریت "اکوان". (نفسه: 45-43) وعبر انتصاره على "شادی شاه" یحصل على الکنز والملک والسلطة ومن ثم یحتفل بوصال خورشید. (نفسه: 159)

3-2-3- التسلیة والعرض غیر منطقی

«الرومانسیطفئ صوت المنطق وله تأثیر خادع بشکل خطیر على الحیاة الیومیة.» ( 1970: 14،Beer) ومهما یکن الرومانس من حیث  الجودة الأدبیة والأخلاقیة لکنه یکتب فی الدرجة الأولى من أجل التسلیة والترفیه. تاریخ ایران الاجتماعی یحمل مؤشرات على أن کل هذه الأثار، ویس ورامین وخسرو وشیرین وگل ونوروز وصولاً إلى حسین کرد والأمیر أرسلان نامدار و... کانت مسلیة بمقدار کافٍ بالنسبة للمخطابین وإذا تجاوزنا عنصر إثارة الإعجاب وخرق العادات والسحر فی هذه الحکایات والتی تعتبر بحسب رأی النقاد فی القرنین السابع عشر والثامن عشر سمات التعرف على الرومانس- حیث إنه خلال أحد عهود التاریخ الاجتماعی کان موضع رضى وترحیب- فهناک وجوه غیر منطقیة أخرى أیضاً توجد فی موضوع الحکایة والسببیة فیها. حیث أنه یتوجب إطفاء صوت المنطق لکن مع کل ما سلف فالقارئ خلال خلوته یسلم قلبه بشوق بالغ للحکایة.

هذه الآثار من جهة تشبع الروح الساعیة للمثالیة البشریة فی الوحدة ومن جهة أخرى فالقارئ الذی لا یستسلم لها یصاب بالإرهاق ویتملکه شعور العبثیة، وإذا کان هناک مسافة تفصل بین الأبحاث والثیمات القصصیة وذلک الشیء الذی یعرفه المخاطب من عالمه الحقیقی، فمن البدیهی أن تکون سرعة اضمحلال وتلاشی القیم فی هذه الحکایات کبیرة للغایة. تعتقد السیدة "دورتی أورت" والتی تولی أهمیة لواقعیة الرومانس أنه: کما أن هناک روایات حدیثة تحمل مضمون "حیاة أرستقراطیة" تقنع قرّاء هذه الأیام، کذلک فإن الرومانس کان یرضی قرّاء عصره أیضاً. ( 1970: 23،Beer) لذلک تشترک کافة المنظومات المراد بحثها فی هذا الشأن والتی لا تلبی حاجة القارئ فی هذه الأیام. ووسط هذه الأثار التی یجری بحثها ودراستها من ناحیة الواقعیة والرابطة الباطنیة للمخاطب فی هذه الأیام تتفوق بنسبة ما منظومة ویس ورامین على باقی الأثار الأخرى لأن هذا الأثر لیس فیه أثر لوجود الغیلان والتنانین والمبالغات المرتبطة بها، فی ویس ورامین فقط الدایة من خلال استخدام السحر تغلق طریق الموبد أمام ویس ویتم تناقل اسم امرأة تدعى "زرین کیس جادو= صاحبة الجدیلة الذهبیة السحریة. (کرکانی، لاتا: 192)

لکن تردید مونولوج الشخصیات المحوریة (المصدر نفسه: 109، 122، 123 ، 251، 232،...) والسخریة والعروض الغرامیة (المصدر نفسه: 231، 319،332 و...) تجعل من الحادثة أکثر واقعیة وقابلیة للإدراک. إن قتل التنین الذی یهاجم الناس فی قصة کل ونوروز هو الشرط الأول الذی وضعه قیصر لمن یرید أن یصاهره، بینما لا ترغب کل فی الزواج ولا یتحمل قیصر بعاد کل (خواجو، 1991م: 38) لکن وجود عقبات أخرى «شروین وفرخ روز وشبل زنکی وطوفان جادو وغیرهم» ووجود قصص غرامیة فرعیة. (المصدر نفسه: 50، 61، 81 وما بعدها) ووجود توصیفات متعددة فی بحوث علم الروایة یعتبر من الدوال الساکنة التی ترمی إلى تسلیة المخاطب أکثر ووجود عقبات متعددة فی جمشید وخورشید مثل النصائح الرادعة والعبور من أرض الحوریات والبحر الهائج ومحاربة العفریت أکوان. (ساوجی، 1969م: 41، 45، 47) لإشارة إلى الغزل والرسائل الغرامیة عن لسان الأبطال وعقبات أفسر والدة جمشید غیر المنطقیة والوصف المبالغ فیه (المصدر نفسه: 15، 55، 57، 158، ..) جمیعها تبین أن الهدف الرئیس لمؤلفی هذه القصائد هو التسلیة بعیداً عن الاستدلال والبحث المنطقی لبیان الثیمات الفاعلة الموجودة فیها.

4-2-3- الصراع مع مجریات الحیاة الیومیة

یعتبر الصراع مع مجریات الحیاة الیومیة من سمات الرومانس، حیث یقوم أدیب الرومانس بابتکارها. إن الوصف یمنح العالم المثالی للرومانس نوعاً من العینیة. (6Beer,1970:)

یشکل الوصف جزءً هاماً من القصائد الغرامیة التی ندرسها "مقابل عبارات الفعل"، الوصف الذی یطول ویتکرر ویصبح مملاً، ولکن فی العالم المثالی للرومانس، یلعب کل منها دوراً مختلفاً من حیث مکانة عناصر القصة والسببیة فی الحوادث، وإن منح الموضوعیة والواقعیة للقصة یشکل الوظیفة الأصلیة والدائمة تقریباً لهذه الحالات من الوصف. أهم حالات الوصف هذه عبارة عن: وصف مجلس موبد، جمال ویس ورامین ، توصیف الحصن، ویس أثناء الولادة، ویس فی مرو وفی قصر موبد وصف"کل"المنافسة الغرامیة لـ "ویس" و... (أسعد، لاتا: 40، 42 ، 37،48، 63،85،90،96، 108،243...) فی قصیدة کل ونوروز وصف کل، الطبیعة، اللیل، النهار، التنین وقتله، وصف المنافس، القتال بمبالغة ملحمیة، الحفلات،... . (خواجو، لاتا: 212، 196، 170، 174، 169، 152، 144، 124، 118، 34، 33، 30 و ...) وفی قصیدة جمشید وخورشید: وصف الطفولة والشجاعة والمیل والحیویة والنشاط والبکاء والعویل علی حزن الفراق، الحفلات، جمال خورشید وتوصیف زیارة الملک جمشید وخورشید وکذلک وصف المصائد، وصف ساحة الحرب،... . (سلمان ساوجی، 1348: 158، 143، 140، 95، 55، 57، 24، 54، 15)

ویقوم مؤلف القصة بهذا الوصف باقتفاء آثار الأحداث وکیفیة وقوعها والشخصیات التی تلعب دوراً فیها، ویجعل الحادثة واقعیة أکثر، رغم أن وصفه یصور عالماً مثالیاً أرستوقراطیاً. إن إقامة الحفلات فی القصائد القصصیة الإیرانیة تعتبر من فنون الملوک. طوال ألف سنة من حکمه، یمتنع الضحاک عن إقامة أیة حفلات، بینما یقوم فریدون بإقامة حفلة بمجرد التغلب علیه. (شاهنامه، 1996م: 51،72) ووصف الحفلات التی تقام بمناسبات مختلفة یعتبر من الثیمات المتکررة فی هذه الأعمال. (أخیانی، ج1، 1999م: 144) وبناءً على هذه المباحث ذاتها، یقوم القارئ الآن عند قراءة قصص جمشید وخورشید وکل ونوروز وحتى خسرو وشیرین، التحفة الفنیة المنقطعة النظیر فی هذا المجال، بشق طریق مختصر مجتازاً به الکثیر من المشاهد حتى یتابع الأحداث. "دوال الفعل" ویشبع رغبته الذهنیة فی معرفة ماذا حدث. والقارئ یدرک تماماً أن قراءته لهذه القصص تعنی أن یخطو فی عالم یبتعد هو نفسه عنه کثیراً!

5-2-3- المبالغة والدوال المذهلة

 عالم الرومانس عالم غیر کامل وغیر منسجم، حیث تجری المبالغة فی بعض سمات السلوک البشری ویعاد خلق الشخصیات الإنسانیة بهذه الطریقة ومن هذا المنطلق فإن الثیمات ما فوق الطبیعیة من العناصر الهامة والبناءة فیها. (6 Beer,1970:) وغالباً ما تشمل الشخصیات المعادیة للأبطال فی قصصنا هذه شخصیات شیطانیة وغیلاناً وعفاریت وسحرة ومشعوذین. أما الرجال الأبطال والشخصیات الأولى فی هذا النوع من القصص والقصائد، فهم فی شجاعة منقطعة النظیر ووسامة لیس لها مثیل، والنساء جمیلات وعفیفات لدرجة تدفع بالعاشق حتى یتغلب على کافة العقبات للوصول إلیهن، وغالباً ما یجتاز هؤلاء اختبارات صعبة بنجاح وشموخ مما یبین بدوره جدارتهم، ویشکل عاملاً یدفع بالعشیقة لترفض المنافسین ویشبع الرغبة الذهنیة المثالیة لدى القارئ فی معرفة کیفیة العشق فی الطبقات الراقیة "الملوک، والأمراء، والأبطال". وهذا هو السبب فی استعمال العنصر الخارق وما فوق الطبیعی ولیست هناک أیة قصیدة من القصائد التی ندرسها تخلو بشکل مطلق من العناصر الخارقة، رغم اختلاف درجة استخدام هذه العناصر فیها.

وفضلاً عن التوصیفات التی تدل على القوة والجمال المبالغ فیهما لرامین والتی تعادل قوة أبطال الملاحم، فقد قامت الدایة باستعمال السحر والشعوذة على موبد مرات ومرات، حیث منعته عن ویس فی إحدى المرات وقامت بتنویمه حتى تتمکن ویس من الذهاب لرؤیة رامین. (کرکانی، 2010م: 303-93) إن وجود الثیمات الملحمیة والبطولیة فی قصیدة کل ونوروز ووصف أیام طفولته ومحاربة نوروز لشروین وفرخ روز وبرق توسن"الحصان" والتنین وشبل زنکی و ... . (خواجو، 1991م: 28، 128، 142، 186، 171، ..) والأعمال الخارقة الناجمة عن سحر وشعوذة وطلاسم الکنز. (المصدر نفسه: 219، 224، 225، ..) تدل جمیعها على المبالغة فی القصیدة حیث یقوم بطل مثل نوروز بالتخلص من العقبات والأحداث المختلفة لکی یدرک المخاطب أنه الشخص الوحید المناسب لابنة ملک الروم الجمیلة.

وقد جبل جمشید منذ بدایة حیاته على الحرب والقتال والکرم والحکمة (ساوجی، 2005م: 15) وحب خورشید وجمالها الذی قاده إلى حد الجنون، حیث یبدو أمامه جمال الحوریات تافها. یتغلب جمشید على التنین والعفریت أکوان ویعبر بلاد الحوریات والبحر الهائج متلاطم الأمواج الذی تحفه المخاطر، ویتغلب على شادی شاه وجیشه. (المصدر نفسه: 54، 49، 47، 41، 43، 38، 29، 23) إن اقتراب الملحمة وقصة الرومانس من بعضهما البعض ینجم عن وجود الثیمات الملحمیة وما فوق الطبیعیة.

6-2-3- إشباع الرغبات الباطنیة للمخاطب و النهایة السعیدة

«تیح الرومانس للمجتمع أن یعید تردید رغباته الخاصة ... وهذا بدوره سبب آخر لاعتبار الأعمال التی عدّها القراء الأوائل واقعیة، من نوع الرومانس من وجهة نظر أجیال المستقبل.» (Beer,1970: 13) فشخصیات ویس ورامین تعود إلى العهد الأشکانی ویعتبر الدکتور إسلامی أن هذه القصیدة عمل واقعی مستوحى بلحمته وسداه من الطبیعة. (إسلامی­ندوشن، 1970م: 382) وقام بعض الباحثین لأسباب تتعلق بالتقویم ووصف السماء فی لیلة لقاء موبد وویس فی القصیدة بمطابقة موبد مع مهرداد الثانی الملک الأشکانی وکودرز الذی کان ساتراپ "منصب آنذاک" مهرداد الثانی. (انظر: حجتی­ فهیم، 2012م: www.tebyan-zn.ir)

ویس امرأة ترید التحرر من قیود التقالید الاجتماعیة والثقافیة على الرغم من أنها متزوجة، لتصل إلى عشیقها، وهذا یتناسب مع الفضاء الذهنی للقارئ فی خلوته ووحدته وابتعاده عن العقل. إن بسالة نوروز وانتصاراته على مختلف المنافسین والأعداء وتسلقه لجدار البرج ووضعه خاتماً فی إصبع عشیقته وهی نائمة ثم حفلة "کل" فی المساء. (خواجوی­کرمانی، 1991م: 195، 197، 199) یخلق فی ذهن المخاطب حادثة ممتعة لا یمکن لها أن تحدث فی المجتمع بسهولة، وهذا ما یجعل ذکر جمال خورشید وسحرها فی الحفلات ومرافقتها لجمشید والغزل وتبادل الرسائل. (ساوجی، 1969م: 72، 85، 89، 95) یزید من متعة القراءة -سیما وأن خورشید شخصیة أنثویة غیر منفعلة-، ویشبع رغبة القراء فی مرحلة اجتماعیة خاصة ویعتبر من أوجه إشباع الرغبة الباطنیة للقارئ، فهذه المتاهات لا تؤدی لاضطراب القارئ فجمیعها تنتهی نهایة سعیدة. ( 1970: 6، Beer) وعندما لا ینفع عقل الأبطال وساعدهم ورأی المرافقین، فقد یلجأ المؤلف إلى کذب الشخصیات ومکرها کأداة من أدواته لتوفیر الظروف الملائمة لاستمرار القصة وبلوغ نهایتها السعیدة وإظهار البطل بمظهر جذاب أکثر. (کرکانی، 2000م: 142 ،169 ، 172، 219، 303،...) فی کل ونوروز، وجمشید وخورشید، تعتبر ثیمات المغامرة أکثر روعة ودهشة بکذب ومکر أقل، فهم لا یظهرون أمام الملک إلا فی زی تجار. (خواجو، 1991م: 135؛ ساوجی، 1969م: 53، 74)

7-2-3- التأکید على العفة والعذریة

تحافظ البطلات على عفتهن وجمالهن الذی یحفز الشر على القضاء علیهن (Beer,1970: 6)، بینما یتجولن فی أماکن خطیرة تطمع بهن الغیلان والمغتصبون أو أنهن یعانین من رجل عجوز. إن وصف البطلات بالعفة أمر مشهود فی قصص الرومانس والکومیدیا. یعتبر فرای أن التأکید على عذریة البطلة فی قصة الرومانس جزء من سبب استمرار القصة نظراً لأسباب اجتماعیة تعتبر أن عذریة المرأة هی شرف الرجل، الأمر الذی یشیر إلى أنها لیست جاریة کما یؤکد على تضاد الشخصیات القصصیة فیالرومانس ویعتقد أنه فی أحلک لحظات حیاة بطلة تواجه عذریتها القوى العنیفة والخبیثة التی تقف أمامها صفاً، فإنها تعیش فی عالم أدنى مما تستحق و یرى أنها من منطلق النظرة الأسطوریة إلهة فی العالم التحتانی. (Frye,1976:73,77,80)

وهکذا یظهر رامین سعادته لعذریة ویس رغم أنها کانت زوجة ویرو وزوجة موبد منیکان الملک العجوز ویقول:

بدان دلبر فزونتر شد پسندش      کجا با مُهر یزدان دید بندش

-        لقد زاد حبه لهذه الفاتنة/ فإن رباطها مازالت مربوطة بختم ایزد "الإله" ... . (کرکانی، 2010م: 129)

أما نوروز، فإنه یتحمل مرارة السعی لوصال عشیقته کل ویواجه طوفان جادو الذی یخطف کل ویکسر اللعنة فی مکان یکثر فیه القتلى فینقذ کل ویقیم معها علاقة عن طریق الحلال ویتحدث عن عذریتها. (خواجو، 1991م: 230، 239) ویؤکد الشاعر کذلک على عذریة خورشید الفاتنة التی لم یسمع أحد صوتها. (ساوجی، 1969م: 27، 87، 164)

8-2-3- البعد الوحید لشخصیات الرومانس وعدم تعقیدها:

معظم شخصیات الرومانس أحادیة البعد ومجردة ومثالیة تقوم على أنماط نفسیة ویتفوق العمل القصصی على الشخصیة ولهذا فإن قصیدة الرومانس تقترب من القصة. فی القصص القدیمة نلاحظ أن الغیلان والحوریات والسحرة والأشخاص البخلاء والکرماء شخصیات ذات طابع مبالغ فی وصفها. (میر­صادقی، 2006م: 99) وینتمی الأبطال والعیارون والأمراء والغیلان والعفاریت فی القصیدة الرومانس إلى هذه الفئة. العشق والبطولة من السمات البارزة للشخصیات الأصلیة فی قصیدة الرومانس. وتمثل کل من ویس وشیرین الروح الأنثویة المثالیة وأحادیة البعد التی لا تفکر إلا بما هو مثالی. فی هذا العالم المثالی، الحقیقة مطلقة وغیر قابلة للتغییر؛ ولهذا السبب یعتقد بیر أن الرومانسیتجاهل بعض مجالات التجربة لیتطرق بدقة إلى عدة ثیمات محددة ویبدو بنفسها کشعلة للحیاة. (Beer، 1970: 7) وتشتعل الثیمات فی قصیدة ویس ورامین حیث یتطرق الشاعر إلى جمال العشیقة وعزم رامین الراسخ على الوصول إلیها. حتى أن أبعاد البطولة فی هذه القصیدة أقل عمقاً مقارنة بسائر الآثار المدروسة، وذلک إذا غضضنا النظر عن المبالغة فی وصفها. إن تهور رامین ناتج عن حبه لعشیقته ویس حیث یقول إنه لو کان یحیط بعشیقته جدار من الحدید والنار تقبع فوقه الثعابین السامة فسوف یعتمد على قوة ساعده وأبهته الإلهیة ولن یخشى أی شیء وسوف یخرج عشیقته من الحصار. (کرکانی، 2000م: 187) ومن جهة أخرى، بقدر ما صمم رامین وویس على الوصال، واجتیاز کل عقبة أخلاقیة وغیر أخلاقیة، فقد خلق موبد لکی ینخدع بکذب ویس ورامین ویقبل قسمهما الکاذب والدایة لا شغل لها سوى التفکیر بحل لیصل هذان الاثنان إلى بعضهما، ومع ذلک فإن أبطال قصة ویس ورامین أکثر واقعیة من سائر القصائد.

نوروز لا یفکر سوى بالوصال وحبه لکل، وتنتظم الأحداث فی القصة ضمن الفضاء ما فوق الطبیعی بناءً على حضور التنین وطلسم والعفاریت والبحر الهائج والشیخ الغیبی والطیور الخضراء الناطقة فی عالم الأحلام ولا یحدث أی تغییر فی شخصیات القصة بمن فیها نوروز وجمشید کذلک الأمیر لا یفکر سوى بخورشید وخورشید وزینتها الأنثویة تجعلها أجمل من الورد لتسحر بجمالها جمشید وتصل إلیه. وتشکو خورشید مشکلتها لکتاین الدایة تلوم الندماء وتطالبهم أن یغضوا النظر عنه إذا أخطأ جمشید فی سکرهوتعلم جمشید کیفیة الدخول فی الحصن. (ساوجی، 1348: 83، 90،118 ،125) ولکن الشخصیات بشکل عام تتصرف ضمن المجال المحدد لها ویتحدد دور البطلات مع رجل تم اختیاره من قبلهن أو من قبل الخالق للزواج وکأن وظیفة البطلة أن تخضع للبطل وتلجأ لطرق مخفیة وسریة لأجل بلوغ مقصدها (Frye,1976:78, 79) وهذا ما یدل على وحدة البعد.

9-2-3- وجود الفرسان الشهام و الکرماء و اللجوء إلى الرمزیة

یتضمن الموضوع الرئیسی لقصائد الرومانس فی القرون الوسطى، حوادث الأبطال حیث نعثر إلى جانب البطولات على قصص غرامیة ورمزیة دینیة ذات دور فرعی. وتتمثل قیم الفرسان فی العفو عن الأعداء والتصرف اللائق والشجاعة والإخلاص والشرف فی بیئة غنیة بالمغامرات والعشق ویمکن أن تحدث فی قصائد الرومانس. (انظر: کرنادل، 1998م: 114) ولا نجد أی أثر للرموز الدینیة والمثل العلیا للفرسان والعفو والکرم فی قصیدة ویس ورامین ذات الخلفیة القدیمة والتی تعتبر أکثر واقعیة من غیرها، لکن قصیدة کل ونوروز تحتوی على 3 قصص رمزیة فرعیة «قصة عشق الوزیر محمد نام، مهر ومهربان، بهزاد وبریزاد، کمال وجمال» بالاعتماد على الثیمات الأخلاقیة وتتسم بسمات البطولة الخاصة بنوروز والکرم والجود على الفقراء والضعفاء ومساعدة المظلومین. یعفو نوروز عن شروین ویوصله إلى سلمى. (خواجوی­کرمانی، لاتا: 130، 142، 147)، وینقذ بخت أفروز من براثن اللصوص (المصدر نفسه: 167) ویقتل برق توسن ویطلق سراح السجناء الأبریاء (المصدر نفسه: 168) ویحرر مهران من طوفان جادو (المصدر نفسه: 224) بعد أن یصل إلى کل دست. ومن هذا المنطلق فإن هذه القصائد تشبه قصائد الرومانس فی القرون الوسطى ورغم أن جمشید یوصف فی البدایة بالکرم لکن ذلک لا یتبین فی تصرفه وسلوکه.

صحیح أن هذه السمات تظهر فی نماذج أخرى من الأدب القصصی، لکن الرومانس کما تقدم وذکرنا، شکل لا ینتهی أو شکل للروایة غیر متصل، فلا الشخصیات قابلة للتصنیف ولا وجود لسمات فریدة تمیز قصیدة الرومانس عن الأنواع الأدبیة الأخرى ولا یتوقع أن نشهد هذه السمات فی کافة الأعمال السابقة واللاحقة رغم أن الاعتماد على هذه السمات فی بحثنا هذا کان أمراً ممکناً.

النتیجة

بعد مقارنة السمات العامة لقصیدة الرومانس فی الأدب الأوروبی وفی ثلاث قصائد غرامیة من الأدب الفارسی، نستنتج أن هذه الآثار تحتوی على الهیکل والشخصیات والسمات العامة ذاتها: الحب، المغامرة والتسلیة ووجود العناصر البطولیة والملحمیة فی عالم مثالی وحید البعد، والمبالغة فی وصف البیئة الأرستقراطیة والتوصیفات التی تحاول تقریب الحوادث من الواقع، لکن هذه السمات تظهر فی أعمال أکثر من أعمال أخرى. العناصر ما فوق الطبیعیة والسمات الملحمیة فی ویس ورامین أقل من غیرها وهی تمثل الحقیقة العاریة للمتعة فی العهود السابقة. وتتسم قصائد کل ونوروز وجمشید وخورشید بعنصر المغامرة أکثر من ویس ورامین على الترتیب. وتشبع هذه الأعمال بمبالغاتها فی الثیمات المذهلة والخارقة رغبة القارئ حیث تتطلب مضموناً جدیداً إلى جانب الملحمة. إن الشهامة وتقدیس الأبطال التی توجد فی أنواع من قصائد الرومانس فی العهد الإقطاعی الأوروبی، أعمق بکثیر فی قصة کل ونوروز. یتغلب أثر فعل البطل فی کل من القصائد على الأسلوب والسیر المنطقی. ویس ورامین أکثر غرامیة من القصیدتین الأخریتین اللتین تعتبران أکثر بطولیة لکن أیة منها لا تحتوی على مغامرات البحث عن الکنز وقتل التنین کهدف رئیسی. وهکذا یمکننا ملاحظة مجال هذا الاختلاف والتنوع فی الأدب الفارسی بنظرة عامة مستنتجین أن قصیدة الرومانس بالأسلوب الأرستقراطی والعامی، الغرامی والبطولی، الواقعی والخیالی، الشعری والنثری، من ویس ورامین وأردشیر وکلندام إلى أمیر أرسلان وسمک عیار وحسین کرد وعزیز ونکار وحتى قصة تخت أبی نصر القصیرة لصادق هدایت وبعد ذلک القصص الغرامیة ذات العناوین السوقیة "الشکل الذی لا ینتهی" والادبیة التی تتمحور حول الحوادث والتی یمکن للجمیع إدراکها. ویمکننا أن نعثر على آثار من الرومانس فی الأدب الغربی فی أعمال ماریوبارغاس یوسا "الحائز على جائزة نوبل فی الأدب"، حیث یتغلب عنصر التسلیة على العلاقة المنطقیة والدلالیة. ولا نزال بحاجة إلى دراسات وبحوث أکثر دقة وشمولاً لبیان عنصر الرومانس ومسیرته وتحوله وأنواع منه منذ القدیم وحتى الآن.

اخیانی، جمیله. (2009م). مجالس الطرب فی القصائد الغرامیة. ط1. طهران: دار سخن للنشر.

ارسطو. (2003م). فن الشعر. ترجمه الدکتور عبدالحسین زرین­کوب. ط2. طهران: امیر­کبیر.

اسلامی­ندوشن، محمدعلی. (1970م). جام جهان بین. ط3. طهران: دار نشر ابن­سینا.

بدیه، جوزف. (1964م). تریستان و­ایزوت. برویز ناتل خانلری. ط3. طهران: بنکاه ترجمه ونشر کتاب.

ابراهیمی، منصور. (2006م). «لمحة عن فن الشعر لأرسطو». خیال. مجلة فرهنکستان هنر. عدد 18.صص 467

برتنس، هانس. (2004م). أسس النظریة الأدبیة. ترجمة محمدرضا ابوالقاسمی. ط1. طهران: ماهی.

تفضلی، احمد. (1999م). تاریخ الأدب قبل الإسلام. ط3. طهران: سخن.

جعفری­جزی، مسعود. (1999م). مسیرة الرومانس فی اوروبا. ط1. طهران: نشر مرکز.

خالقی­مطلق، جلال. (2007م). الملحمة (دراسة مقارنة للشعر البطولی). ط1. طهران: دائرة المعارف الإسلامیة.

خواجوی­کرمانی. (1991م). گل و­نوروز. کمال عینی. ط2. طهران: موسسة الدراسات والبحوث الثقافیة.

زرشناس، زهره. (2005م). التراث الأدبی الروائی فی إیران القدیمة. ط1. طهران: مکتب البحوث الثقافیة.

ریبکا، یان و­آخرون. (1991م). تاریخ الأدب فی ایران. ترجمه کیخسرو کشاورزی. ط1. طهران: غوتنبرغ.

ساوجی، سلمان. (1970م). جمشید وخورشید. ج. ب. آسموسن وفریدون بهمن. طهران: ترجمه ونشر کتاب.

صفا،ذبیح الله. (1973م). القصائد الملحمیة فی ایران. ط3. طهران: امیر کبیر.

کرنادل، جورج وپورشیا. (1998م). «السینما والمسرح الرومانسی». ترجمه: داریوش هادیی. مجله الفارابی. عدد خاص بالرومانس وملودرام. طهران: بنیاد سینمایی فارابی.

کرکانی، فخر­الدین اسعد. (2010م ). ویس ورامین. تصحیح محمد روشن. طهران: صدای معاصر.

میرصادقی، جمال.(2006م). عناصر القصة . ط5. طهران: سخن.

ولک، رینه. (1995م). تاریخ النقد الجدید. ترجمه سعید ارباب شیرانی. الجزء الثانی. ط1. طهران: نیلوفر.

هارلند، ریتشارد. (2003م). إطلالة على النظریات الأدبیة من أفلاطون حتى بارت. ترجمه علی معصومی وآخرون. ط1. طهران: جشمه.

حجتی، فهیم. (2012م) . «دراسة واقعیة قصة ویس ورامین». www.tebyanzn.ir.

یاوری، هادی. (2009م). تعریف ونقد کتاب القصائد الرومانس الإیرانیة قبل العهد الصفوی. مجلة النقد الأدبی لجامعة تربیت مدرس. السنة الثانیة. العدد 5. صص 208-197

Beer, Gillian,(1970),The Romance, The Critical Idiom ,,London: Methuen,Pp,257.

Elam. Dian.( 1992) , Romancing the post modern ,London: Rutledge ,Pp,45.

  Frye, Northrop,(1976 ), The Secular Scripture A Study of Romance, Harvard  University Press.Pp.7381.

  Frye, Northrop,(1973), Herman. Anatomy of Criticism.Four Essays, Princeton, New Jersey: Princeton U. Press,Pp,186196.

Hamilton, A. C.(1990 ), Northrop Frye: Anatomy of his Criticism. Toronto: University of Toronto PressPp,140,141.

James, Henry,(1962),Preface to American, The Art of the Novel, New York: Charles Scribner’Sons.P33.