مکانة القرآن لدی إقبال وتأثره به فی شعره الفارسی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة کردستان، سنندج، إیران

المستخلص

یعتبر محمد إقبال لاهوری، من أعلام الشعر الإسلامی الملتزم فی العصر الحدیث، وهو لاینسب نفسه إلى وطن محدود ولا إلى طائفة معینة ولا یحصر غایته وفکرته فی إطار الجنسیات والحدود، بل یرى وطنه العالَم الإیمانیّ الذی لایعرف الحدود. وهو شاعر یلتزم برسالته الشعریة ویرى أن سر حیاة کلماته المکتوبة، لیس فی بریق الکلمات ولا فی موسیقی العبارات، بل یکمنُ فی قوّة إیمانه بمدلول الکلمات؛ فهو صاحب مدرسة شعریة فلسفیّة هادفة تعتقد بأنّ الشعر وارث النبوة، ورسالته إصلاح البشر والنهوض به إلی المستوی الذی أراد الله له.
وتهدف هذه الدراسة، ملتزمة بالمنهج الوصفی التحلیلی إلى أن تلقی بعض الأضواء علی مکانة القرآن لدی إقبال وکیفیّة تأثره به واستنباطه المفاهیم الفکریّة والتربویّة منه مبیّنة نبذة من آرائه حول القرآن ودوره فی خلق الفرد المسلم المؤمن بذاته. وتشیر النتائج إلی أنّ إقبال، أقبل علی القرآن بالعقل والقلب لاستلهام تجربة روحیة وعلمیة معا. واستلهم مضامینه الشعریة خاصة فی أشعاره الفارسیة من القرآن ولم یکن إقباله علی القرآن کشاعر یستلهم من القرآن عبارات أو مفاهیم، یستخدمها لأهدافه الأدبیة ولتوسیع أغراضه الشعریة فحسب، بل کان إقباله علیه کمؤمن یستلهم منه أفکاره وقیمه وهو یبتعد فی ذلک عن التأویلات المعروفة لدی شعراء الصوفیة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Position of Holy Quran in IqbalLahoori's Persian Poems

المؤلف [English]

  • Abdollah Rasoulnejad
Assistant Professor, Department of Arabic Language and Literature, Kordestan University, Sanandaj, Iran
المستخلص [English]

IqbalLahoori is one of those Muslim and undertaking thinkers and poets who has not restricted himself to one language and territory, but his thoughts and ideas have moved over all ethnical and religious boundaries. Adhered tightly to his poetic message and inspired by clean revelation sources and having unbreakable bond with pure religious thoughts, he has left an everlasting literary work whose everlasting secret is not in their glamour of words and musical rhythmbut for being derived from his deepfaith in the meaning depth of words and their roles. Iqbal has founded a targeted poetical-philosophical school which considers poetry as an heir of prophecy whose mission is to reform human society.Presenting human grieves and lofty faithconcepts, Iqbal considers amendment of human being and guiding him to his true position in Allah's view as the main mission of poetry. Iqbal inspired by religious concepts and by decorating his poetry with sublime themes and notable Koranic figures, has acquired the celebrated position of the poet of Islam and Quran. In this research, using the descriptive-analytic method, while pointing to Iqbal's some intellectual-philosophical aspects of character and referring to eternality secret of histhoughts, it has been tried to study position of holy Quran in his Persian poems. Results show that Iqbal has dedicated himself to holy Quran willingly by his heart and intellect in order to be inspired by it in his works especially Persian poems. This research also demonstrates that Iqbal has not referred to Quran just for literary purposes such as using Koranic words and phrases in his poetry, but he tended to it as aninviting believer to derive his thoughts and values, far from Sufi interpretations, directly from it.

الكلمات الرئيسية [English]

  • IqbalLahoori
  • impressibility by Holy Quran
  • poetic themes
  • Iqbal's Persian poems
  • Koranic text

حینما أراد الله أن یبعث خاتم رسله إلی کافّة الناس، لیخرجهم من الظلمات إلی النور، ویضع عنهم الأغلال التی فرضت علیهم الذل والفتور؛ أنزل علیه القرآن الکریم وجعله معجزةً لتأیید رسالته السماویة؛ فأحدث فی تاریخ البشر أغرب انقلاب، کما یقول الأستاذ الندوی: «کان غریباً فی سرعته، وکان غریباً فی عمقه، وکان غریباً فی سعته وشموله، وکان غریباً فی وضوحه وقربه إلی الفهم، فلم یکن غامضاً ککثیرٍ من الحوادث الخارقة للعادة ولم یکن لغزاً من الألغاز.» (الندوی، 1999م: 125)

جاء الإسلام بتعالیمه الإنسانیة وقوانینه السماویّه، وقیمه الأخلاقیه تنادی بملء فم الکون: أنّ الإنسان أینماکان، هو إنسان لا فرق بین هذا وذاک بسبب العرق أو اللون أو الجنس؛ فوُلِدَ جیل إیمانی فرید، لم یکونوا خَدَمة جنسٍ ورُسُل شعبٍ ووطن، بل صاروا أمّةً واحدةً کانت علی حدّ قول إقبال نَضرَة وجه العالم وشاهداً علی الأقوام والأمم:

می ندانی "آیه­ أمّ الکتاب"      "أمت عادل" ترا آمد خطاب

آب وتاب چهره­ ایام تو         در جهان "شاهد علی الأقوام" تو

( إقبال، 1373ش: 94)

لقد أثّر الإسلام والقرآن فی جمیع مناحی حیاة العرب وسائر الشعوب الذین دخلوا فی الإسلام واعتنقوه راغبین، فغیّر عقولهم وقلوبهم وقیمهم وسلوکهم؛ وتأثّروا بمفاهیمه السامیة فی لغاتهم وآدابهم: «کان للقرآن فی لغة العرب وآدابهم أبلغ الآثار وأروع النتائج وإذا کان قد قلّب حیاتهم وهذّب أوضاعهم وغیّر تفکیرهم ووسّع آفاقهم، فلابدّ أن یصقّل لغتهم ویقوِّم أسالیبهم، ویطبع ألسنتهم بطابع جدید.» (الخفاجی وآخرون، 1992م: 107)؛ أمّا بالنسبة إلی غیر العرب، فتشهد آداب الشعوب الإسلامیة بأن القرآن کان ولا یزال مصدر الإلهام لها ومعینه الذی لا تَنضَب عینُه؛ وأنّ مضامینه العالیة من أهم روافد الشعر ومصدر هامّ استقوا من آیاتها القدسیّة؛ فمنذ طلوع شمس القرآن وسطوعها، خاض الشعراء فی خِضَمّ هذا المحیط الکبیر وغاصوا فیه علی درر مفاهیمه العالیة وکنوز نکته السامیة، فمن هؤلاء المستلهمین والمتأثرین بالقرآن، المفکّر الإسلامی والشاعر الباکستانی، إقبال اللاهوری، الذی لا نبتعد عن الحقیقة لو قلنا عن مدی تأثره بالقرآن بما قیل فی شأن السعدی الشیرازی فی نفس المجال: «کان سعدی مع القرآن فی کل مکان والقرآن معه فی کل بیان.» (مؤیّد شیرازی، 1354ش: 917)؛ أو أکثر من ذلک، کما یقول الکاتب المصریّ: «لانعرف ولا نکاد من شعراء العربیّة والفارسیّة والترکیّة، مَن جعل لکتاب الله فی شعره، مثلَ تلک المنزلة التی جعلها إقبال له.» (المصری، 1978م: 158)

الدراسات السابقة

وحول خلفیة البحث یمکن القول بأنّ إقبال، بفکره وأدبه، جاب البلاد وصار شخصیّة عالمیّة حُظی باهتمام بالغ من جانب العلماء والدارسین فی أنحاء العالم وکُتب حول آثاره والجوانب المختلفة من شخصیّته، آثار عدیدة بحیث فاق فی ذلک أمثال شکسبیر الإنجلیزی ودانتی الإیطالی وطاغور الهندی. ینقل الندوی عن مهرجان إقبال المئوی المنعقد فی 1977م فی مدینة لاهور، أن الکتب والرسائل التی کُتبت عنه بلغات العالم المختلفة، بلغت ألفین، هذا ماعدا البحوث والمقالات فی المهرجانات. (الندوی، 1983م: 3) وفی بلدنا إیران، کتَبَ عن إقبال، کثیرون من أمثال غلامرضا سعیدی، علی شریعتی، أحمدآرام، عبدالکریم سروش، وغیرهم وأقیمت مؤتمرات دولیة حول آثاره وأفکاره ومن أهمّ الدراسات، ما کتبه الکاتب الشهیر المتضلّع فی معرفة إقبال، السیّد محمد بقائی ماکان، فی أکثر من عشرین مجلدا حوله؛ وأما حول علاقة إقبال بالقرآن، فقد کتبت مقالات منها: «قرآن وإقبال»، لمحمد علوی مقدم، المنشور فی مجموعة مقالات المؤتمر العالمی لتکریم إقبال، (1365ش)، تحدث فیها الکاتب عن بعض الاقتباسات القرآنیة الظاهریة فی أشعار إقبال ومقالة «إقبال إقبال به تجلی قرآن وحدیث در اشعارش»، تطرّق فیها الکاتب السید علیرضا حجازی (1388ش)، إلی توظیف إقبال بعض الآیات والأحادیث وأسماء الانبیاء فی أشعاره ومقالة «بینامتنی قرآنی وأشعار إقبال لاهوری»، للسیّد فرامرز میرزائی، وآخرین (1388ش)، فقد أشاروا فیها إلی أنواع التناصّ القرآنی فی أشعار إقبال؛ أمّا هذه الدراسة الوجیزة، تعنی بجانب أعمق من ذلک وترکز علی مکانة القرآن لدی إقبال والطابع القرآنی فی شخصیته الإیمانیة وبیان نبذة من آرائه حول القرآن واستخراج بعض تجلیّاته فی أشعاره الفارسیة، خاصّةً فی تفسیره المنظوم القیّم لسورة التوحید وتجیب قدر الاستطاعة عن الأسئلة التالیة:

الف) ما هی مکانة القرآن فی أشعار إقبال وکیف یعبّر عنها؟

ب) هل استخدم إقبال القرآن فی شعره استخداما أدبیّا بحتا، أم استلهم منه فکریّا أیضا؟

ج) ما الفرق بین استلهامه واستلهام شعراء الصوفیّة من القرآن؟

محمد إقبال شاعر الرسالة الإسلامیة والإنسانیّة

سیرته الذاتیّة

ولد محمد إقبال ابن محمد نور فی سیالکوت إحدی مدن البنجاب، عام 1256ق (1877م) فی أسرة معروفة بالصلاح والتقوی وعلیهما نشأ وترعرع. تلقی تعلیمه إلی مرحلة الماجیستر فی بلده، وفی أثناء ذلک تعرّف علی أستاذین کبیرین لهما أثران هامّان مختلفان علی شخصیته؛ احدهما، أستاذه الأول ومربیه، "شمس العلماء میرسیدحسن" الذی کان له أکبر أثر فی حیاته الفکریة، إذ غرس فی قلبه الاهتمام بالثقافة الإسلامیة العریقة. والآخر هو الأستاذ الإنکلیزی الشهیر، "سیر توماس آرنولد" الذی رغّبه فی التطلع والتعرف علی الثقافة الغربیة الجدیدة وغرس فی ذهنه حبّ الأسلوب العلمی للدراسات وأوصی إلیه أن یسافر إلی لندن لاستکمال دراساته العلیا؛ فذهب إلی لندن، ثم إلی ألمانیا وتعرّف علی علماء الغرب المشهورین کأمثال "إدوارد براون" و"نیکلسون". وحصل علی شهادات علمیة فی الفلسفة والاقتصاد والقانون. (نجار، 2011م: 37)

ثم رجع إلی وطنه واشتغل بالتدریس فی الجامعات والمحاماة فی المحاکم ولم تصرفه هذه المشاغل عن إنشاد الشعر والکتابة فی موضوعات ترتبط برسالته العظیمة فی إصلاح المجتمع وإنقاذه من الخمول والجمود، واشترک بحماس ونشاط وافر فی نشاطات سیاسیة، وحضر ندوات ومؤتمرات عالمیة وإقلیمیة مرتبطة بغایاته السامیة حول الأمة الإسلامیة ورغم المحن والأمراض المجتمعة علیه، لم یتوقف عن الإبداع والإنشاد حتّی وفاته سنة 1938م.

إنّ إقبال لا یتعلّق بالشرق أو بالهند، بل کان رجلا عالمیّا ذا صداقة وصفاءٍ واسعة تستغرق کل الشعوب والأجناس. (سعیدی، لاتا: 175) وأُعجِب به کثیرون فی الشرق والغرب من أصدقائه وخصومه؛ فاعترفوا له بالفضل، لأنه کان یملک أسباب الریادة الفکریة والخلقیة، ویملک أصالة التفکیر وصفاء النیّة. (خالدی، 1365ش: 530)

إقبال مؤمن ملتزم، وفیلسوف شاعر وشاعر عارف، ومفکر مصلح، فکان من الموهوبین الملهمین، والمصلحین المجددین؛ مزیجا من القلب الشرقی المرهف الحنون، والعقل الغربی الباحث المتوقد. هذه الکلمات بالنسبة إلی إقبال، لیست من الدعایات ولامن المجاملات؛ لأنه درس الفلسفة والقانون ونال فیهما الشهادة الجامعیة ونشر کتبا ومقالات، وأنشد الشعر ونال شعره إقبالا عالمیّا وعاش صراعا عنیفا بین العقل والقلب؛ وفی النهایة رجّح جانب القلب دون إهمال العقل؛ فصار عارفا ملتزما بالکتاب والسنة، وفکّر فی واقع المسلمین وسُبُل النهوض بهم، وثار علی الخمود والخمول، وأشعل جذوة الإیمان فی أعماق القلوب والعقول. کما یقول الکاتب المصریّ: «وعند إقبال، یتساوی التصوّر الدینی، بالتصور العلمی ویجد فی الدین والعلم معا طرائق للبرهان ویؤکد الإیمان الذی عُمِر به قلبُهُ، بالعلم الذی امتلأ به عقلُهُ؛ فهو جامع بین التجربة الروحیّة والعلمیّة فی وقتٍ معا.» (المصریّ، 1999م: 133) ویعدّه الأستاذ مطهری، من أبطال الإصلاح الدینی ومن الذین تجاوزت آراؤه ثغور بلده. (مطهری، 1387ش: 49)

الجانب الفکری والفلسفی لإقبال

بما أنّ إقبال، فیلسوف شاعر قبل أن یکون شاعراً فیلسوفاً، وفلسفته لاتقلّ عن شعره، یجب علینا أن نلمّ بعض الإلمام بالجانب الفکری والفلسفی لشخصیّته. یقول الدکتور نجار بهذا الصدد «یمکننا أن نشبه شخصیة إقبال بالنهر المتدفق الذی تصبُّ فیه جداول متعددة مختلفة المذاق والصفاء، ولکنها لم تکن لتؤثر فی تغییر مجراه أو عذوبته.» (نجار، 2011م: 100) ویقول الأستاذ الندوی: «إن إقبال نشأ فی مدرستین، الأولی هی المدرسة العصریّة الغربیة، فاستفاد إقبال من أرقاها وأعلاها فی هند وإنجلترا وألمانیا، ووصل فیها إلی مکانة مرموقة وصار أستاذا فیها؛ وأما المدرسة الثانیة فهی المدرسة الإلهیّة الروحیة التی أثرت فی تکوین إقبال إیمانیّا، وثقافیّا، وفکریّا؛ وکانت فی هذه المدرسة الثانیة عوامل هامة ومؤثرة، منها الإیمان الراسخ الممزوج بالحبّ والعاطفة الدینیة الجیّاشة بالنسبة إلی المظاهر الدینیة کالنبیّ والحرم والمدینة و... والعامل الثانی فی المدرسة الإلهیّة الروحیة، هو القرآن وتعالیمه القیّمة، والعامل الثالث هو معرفة النفس والفلسفة الذاتیة الخاصة بإقبال. (ندوی، 1377ش: 105؛ سعیدی، لاتا:20) إن مصادر ثقافة إقبال کان محل إعجاب ٍللسیّد أبی الحسن الندوی بحیث یردده فی کتبه المختلفة، یقول فی کتابه "فی مسیرة الحیاة": «لقد کان من أسباب إعجابی وتأثری بشخصیّة إقبال، أننی کنتُ مطّلعا علی مصادر بحوث العلماء، وما تدبّجه أقلام الکتاب والأدباء، وأعرف من أین یستمدون موادهم ومعلوماتهم، وکنتُ فی قلیل أو کثیر علی خبرة بها وبصیرة، وکانت لی مشارکة مّا مع التفاوت فی العمر والعلم والمطالعة. وکنت أری أنی أقدر بالجهد والدراسة، وإتقان أسلوب الأداء، وطول المران، علی الوصول إلی هذا المطلوب أو أقارب حدوده، ولکن تراءی لی أن مصدر آراء إقبال وأفکاره وخواطره، ومنبع نغماته وأناشیده فوق قدرتی ووراء إدراکی، وکنت أشعر بسماعها أوقراءتها کأنها خواطر عالم آخر، وأن علاقتها لیست بالعلم والذکاء وسعة المطالعة وکثرة المعلومات، إنما هو فیض ربّانی ورشحة من الرشحات العلویّة، إنها عبقریة لاتدین للذکاء وسعة العلم وقوّة التعبیر، إنما هی هبة من هبات الله التی لا نهایة لها.» (الندوی، 1987م: 128)

أجل، کان إقبال فیلسوفا مسلما متأثرا بالفلسفة الإسلامیة، ولکن تأثره ماکان تأثرا انفعالیا ساذجا؛ بل کان فی دراسته للمدارس الفلسفیة الإسلامیة، ناقدا أکثر منه متأثرا بأیّة منها. إن إقبال رغم احترامه للفلاسفة المسلمین وعلماء الکلام والمتصوفة وتأثره بآرائهم، إلّا أن تأثره بالقرآن أکثر وأقوی، بحیث یُغَطّی علی بقیة تأثراته، ومعین القرآن یطغی علی بقیّة الجداول التی استقی منها آراءه وابتنی علیها شخصیته، ها هو نفسه یتحدث عن أخطاء الفلاسفة والمتکلمین المتأثرین بهم ویقول: «إن الفلسفة الیونانیة -علی ما نعرف جمیعا- کانت قوّة ثقافیّة عظیمة فی تاریخ الإسلام، ولکن التدقیق فی دراسة القرآن وفی تمحیص مقالات المتکلمین علی اختلاف مدارسهم التی نشأت مستلهمة الفکر الیونانی، یکشفان عن حقیقة بارزة؛ وهی أن الفلسفة الیونانیة مع أنها وسّعت آفاق النظر العقلی عند مفکری الإسلام، فإنها غشّت علی أبصارهم فی فهم القرآن.» (إقبال، لاتا: 6)

وبالنسبة إلی التصوف کان الأمر کذلک لأنه نشأ فی بیت صوفی وترعرع علی الأفکار الصوفیة، وطغی موضوع العرفان علی معظم دواوینه وبلغ شعره العرفانی ذروته. ففی بعض دواوینه کـ"جاویدنامه" یقوم بسفر عرفانی وعروج روحانی إلی عالم السماوات وینتخب جلال الدین الرومی، قائداً له فی هذا السفر، ویذکر فی ثنایا هذا الدیوان مفاهیم عرفانیة سامیة. وحینما یعیش فی أوروبا تزداد فیه النزعة الروحیة، ولکنه مع ذلک کله یعدل عن التصوف وینقد بعض مفاهیمه ومصطلحاته، لما یری فیها من بعض المخالفات الصریحة مع القرآن وبعدها عن روح الإسلام. ویعتقد أن التصوف والشعر الصوفی ظهر معظمه فی زمن ضعف المسلمین کردود فعل أمام الهزیمة ویقول بأن التماس المعانی الباطنیة فی النصوص الدینیة، أسلوب لإبطال شرائع الإسلام وتسویغ لمیل بعض شعراء العجم إلی الإباحیة. ( إقبال، لاتا: 10،179؛ إقبال، 1373ش: 432-486)

سرّ خلود أفکاره وآثاره

إن کل موجود ممکن فی الکون، محکوم بالفناء والزوال، ولا بقاء إلا لخالق الکون الکبیر المتعال، «کل من علیها فان. ویبقی وجه ربک ذوالجلال والإکرام.» (الرحمن: 26،27) وإنّ معنی الوجود والاستمرار إنما یتحقق بالاستناد إلی الموجد الواحد الأحد، وکلما یکون اتصال الموجودات بمنبع الوجود أکثر، یکون حظّهم من الوجود والبقاء أکثر، فإن ما نحسُّه ونحسَبُه خالدا فی عالم الإمکان، إنما هو بامتزاجه بمظاهر قلیلة من عالَم الواجب الوجود، «ذلک بإن الله هو الحقّ وأن ما یدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلی الکبیر» (لقمان:30) فکل فکرة تتصل بالحق بمیزان اتصاله به تتمتع بالحقانیة أی الثبات والاستقرار. إننا نلمس فی آثار إقبال وأفکاره، ملامس من الخلود، تحضنا علی البحث عن عوامله، هل هی تکمن فی تأثیره البالغ علی الآخرین واستمرار أفکاره فی آثار الآخرین وأفکارهم ،کما یری سید قطب تخلید أفکاره فی وجود أخیه «بمعناه العام»:

"أخی" أنت نفسی، حینما أنت صورة             لآمالی القُصوی التی لم تُشارف

علی أیما حال أراک مخلدی         وباعث أیام العِذاب السوالف

(قطب، 1989م: 7)

ربّما یکون هذا التأثیر أحد العوامل لأننا نعلم أن إقبال أثّر أثراً بالغاً فی المفکرین المسلمین ویشهد علی ذالک أقوال الأدباء کأمثال: طه حسین، عباس محمود العقاد، أحمد حسن الزیات، محمدحسین هیکل، و... وآراء مفکرین کأمثال: شبلی النعمانی، أبی الأعلی المودودی، أبی الحسن الندوی، محمد قطب، وغیرهم. ولو نقلنا آراءهم، لیطول بنا المقال.

وأما العامل المهم الآخر فی إیجاد ملامس الخلود فی آثار إقبال، فیکمن فی إیمانه الراسخ والعمیق بمدلول کلماته، فهذا الإیمان، أوصل أفکاره وکلماته بمصدر الخلود والبقاء. ففی ذالک یقول سید قطب: «إن السرّ العجیب فی قوّة التعبیر وحیویّته، لیس فی بریق الکلمات وموسیقی العبارات، إنما هو کامن فی قوّة الإیمان بمدلول الکلمات وما وراء الکلمات.» (قطب، 1989م: 13) ویبین سید رمزا آخر للحیویّة ویقول:«إن کل کلمة عاشت، قد اقتاتت قلبَ إنسان، أما الکلمات التی ولدت فی الأفواه، وقذفت بها الألسنة، ولم تتصل بذالک النبع الإلهی، فقد ولدت میتة، ولم تدفع بالبشریة شبرا واحدا إلی الأمام، وأن أحدا لن یتبناها، لأنها ولدت میتة والناس لا یتبنون الأموات... إن أفکارنا وکلماتنا تظل جثثا هامدة، حتّی إذا متنا فی سبیلها أو غذیناها بالدماء، انتفضت حیّةً وعاشت بین الأحیاء.» (قطب، 1991م: 25) ومن عوامل خلود أفکاره، ریادته فی عالم الفکر والوعی الإنسانی کما قیل: «محمد إقبال علم من أعلام الإسلام فی هذا العصر وقائد من قادة الفکر فی الشرق وهو رائد من روّاد الوعی الإنسانی فی الفلسفة والدین، شاعر فیلسوف وهب قلبه وعقله للمسلمین وللبشر أجمعین.» (أمین، 1961م: 114)

مکانة القرآن الکریم لدی إقبال ونظرته إلیه

لقد أشرنا إلی أن القرآن کان أکبر أستاذ لتکوین إقبال فی المدرسة الروحیة وأنه یتعامل معه ویتلقاه کأنه یتنزل علیه مباشرة ویستمع إلیه بأم أذنیه وملک الوحی یقرؤه علیه، یقول نفسه: «أبی یرانی، ویسألنی ماذا أصنع؟ فأجیبه بأنی أقرأ القرآن. وظل علی ذلک ثلاث سنوات متتالیات یسألنی سؤاله، فأجیبه جوابی. وذات یوم قلت له: ما بالک یا أبی تسألنی نفس السؤال، وأجیبک جوابا واحداً ثم لا یمنعک ذلک من إعادة السؤال من غدٍ؟ فقال: إنما أردت أن أقول لک یا ولدی، إقرأ القرآن کأنما أنزل علیک.» (خالدی، 1365ش: 539)

ویقول الأستاذ الندوی حول مکانة القرآن الکریم لدی إقبال: «ولم یزل محمد إقبال إلی آخر عهده بالدنیا ، یغوص فی بحر القرآن، ویطیر فی أجوائه، ویجوب فی آفاقه، فیخرج بعلم جدید، وإیمان جدید، وإشراق جدید، وقوة جدیدة، وکلما تقدمت دراسته واتسعت آفاقه، ازداد إیمانا بأن القرآن هو الکتاب الخالد، والعلم الأبدی، وأساس السعادة، ومفتاح الأقفال المعقّدة، وجواب الأسئلة المُحیِّرة وأنه دستور الحیاة ونبراس الظلمات، ولم یزل یدعو المسلمین وغیر المسلمین إلی التدبر فی هذا الکتاب العجیب، وفهمه ودراسته والاهتداء به فی مشکلات العصر واستفتائه فی أزمات المدنیّة وتحکیمه فی الحیاة والحکم، ویعتب علی المسلمین إعراضهم عن هذا الکتاب الذی یرفع الله به أقواما ویضع آخرین.» (نجار، 2011م: 102)

ولو تأملنا فی دواوینه الشعریة، «إننا لا نجد فی کتبه المنظومة صفحة تخلو من آیة أو آیات قرآنیّة تضمنها شعره الذی یعبر فیه عن منحاه الفکری والروحیّ. أنّه فی ذلک یتلو تلو شعراء الصوفیّة من الفرس ولکن مع فارق، فشعراء الفرس أولئک طالما صرفوا معنی الآیة عن وجهها مکثرین من التأویلات والتخریجات، بل منهم من ضمّن فصولا من کتاب له  متخذا له عنوانا من آیة قرآنیة مقتبسا مما یدرکه منها تفسیرا لمبادئ التصوّف ورموزه وشطحاته، إنّ إقبال لا یمیل بحالٍ إلی التخریجات والتأویلات؛ بل یفهم کلام الله فهما صحیحا ولا یغوص علی معنی بعید عنها ینحته من صخر، وبذلک یختلف تمام الاختلاف عن الصوفیة.» (المصریّ، 1999م: 136)

إن الله أنزل الکتاب الکریم إلی کافة الناس، فأحدث أغرب انقلاب فی جمیع مناحی حیاة البشر وتأثر الناس به فی حیاتهم کلها وأوجِدَ علومٌ شتّی لخدمة القرآن ولغته العربی المبین؛ فالأدب العربی مدین للقرآن فی بقائه ونموّه، وأثّر القرآن فی آداب الشعوب الإسلامیة، وإن القرآن لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، ولا تلحقه أیدی التحریف والتبدیل لأن الله سبحانه ضمّن له البقاء وتکفل حفظه بطرق تقتضیه حکمته، ولکنه مع ذلک، قد تُنسی فی بعض الأزمنة والأمکنة تعالیمه وتهجر أو تُحصر فی حصار تأویل أهل الزیغ؛ فحینئذٍ یُرسل الله مُجدّدین کالنجوم یُهتدی بهم، فیزیلون عن وجهه ستائر النسیان ویکشفون عن سمائه غیوم التأویل. یُعدُّ إقبال واحدا من هؤلاء المجدّدین الذین ظهر فی فترة کان قسم من العالم یدّعی التقدم والعمران ویشتغل تحت هذه الدعایات بحرق العالم والإنسان، وقسم آخر مستضعفون متخلّفون، قد نسوا ماضی ثقافتهم الراقیة ورقدوا فی ظلام الجهل والانهیار؛ فقام إقبال فی ظروف کهذه یرید إیقاظ الرقود وإسراع الرکود، فاشتغل بإعادة الثقة والإیمان بالذات، وإشعال نار الحماسة والإیمان فی نفوس أمّةٍ مستسلمة منخذلة ناعسة؛ فجعل أساس حرکته التجدیدیة ومبنی نهضته الإصلاحیه، الدعوة إلی القرآن وردّ الأمور کلها إلیه. وبیّن أن الأمة لا تصلح إلّا بما صلح به أولها؛ ألا وهو التمسک بکتاب الله المبین وسیرة رسوله الأمین. وکما یقول الکاتب المصری: «لانتجاوز الحقیقة بعیدا إذا قلنا إنّ إقبالا هو شاعر القرآن لأنّه حمل القرآن فی عقله وقلبه فی آنٍ واحدٍ، إنّه فی تجدیده للفکر الإسلامی إنما یعتمد فی تفکیره وتعبیره علی القرآن الکریم، فیستمدّ منه أقباسا تنیر له ذلک النهج الطویل الذی سلکه ولمیسلکه أحد من قبله علی النحو الذی أراد له تبیانا.» (المصری، 1999م: 137)

للقرآن لدی إقبال، مکانة مرموقة لاتُسامی، فهو قائده ومعلّمه ومبدأ أفکاره السامیة. «لقد کان أثر القرآن فی حیاة محمد إقبال، کبیراً وبه کانت عظمة تفکیره وتألیفه نثرا وشعرا وعلی مبادئه تأسّست تحلیلاته واستنتاجاته، فهو عندما ینظم الشعر یتخیّل إلیک أنّه یحمل معه القرآن ولم یکن من أولئک الشعراء الذین یسرقون بأشعارهم قلوب الناس بزخرفه وبدیع موازینه ولهم مع ذلک رأی إبلیس.» (جمال الدین، 1405ق: 8) وفیما یلی نذکر أبیاتا من دواوینه الفارسیة، کدلیل علی مکانة القرآن السامیة لدیه ونظرته الراقیة إلیه:

لایعد إقبال القرآن کتابا فحسب، بل یعدّه العامل الوحید لتحول الإنسان فی ضمیره ومجتمعه وجوابا لکل ما یحتاج إلیه البشر طوال العصور وفی کل مکان:

فاش گویم آنچه در دل مضمر است      این کتابی نیست، چیزی دیگر است

چونکه در جان رفت، جان دیگر شود          جان چو دیگر شد، جهان دیگر شود

(إقبال، 1373ش: 317)

صد جهان تازه در آیات  اوست                 عصرها پیچیده در آنات  اوست

چون کهن گردد جهانی در برش،                   می دهد قرآن جهانی دیگرش

(نفس المصدر: 307)

القرآن مصدر حیّ باقٍ لاریب فیه ولاتبدیل:

آن کتاب زنده قرآن حکیم                حکمت او لایزال است وقدیم

حرف اورا ریب نَی، تبدیل نَی                آیه اش شرمنده­ تأویل نَی

(نفس المصدر: 82)

القرآن هو السبب للحیاة الواقعیة ولا یمکن الحیاة بدونه:

گر تو می خواهی مسلمان زیستن           نیست ممکن جز به قرآن زیستن

(نفس المصدر: 84)

القرآن مرآة ومیزان یستطیع الإنسان أن یری فیه  أعماله ویزنها به:

زقرآن پیش خود آیینه آویز              دگرگون گشته‌ای از خویش گریز

ترازوی بنه کردار خود را               قیامت‌های پیشین را بر انگیز

 (نفس المصدر: 457)

التمسک بالقرآن هو الطریق الوحید للنجاة عن تقلید الأفرنج:

گرچه دارد شیوه های رنگ رنگ          من بجز عبرت نگیرم از افرنگ

ای به تقلیدش اسیر، آزاد شو            دامن قرآن بگیر، آزاد شو 

(نفس المصدر: 311)

یتعجب من المسلمین الذین بأیدیهم القرآن، ولیس فی قلوبهم الشوق والإقدام:

صاحب قرآن و بی شوق طلب            العجب ثم العجب ثم العجب

(نفس المصدر: 382)

القرآن یوجد فی النفوس حرارة وحماسا، بدونها تتخلی العبادات من روحها وتتهدم أواصر الفرد والأمّة ولا یتوقع منها التقدم والرقی:

آن زایران بود واین هندی نژاد         آن زحج بیگانه واین از جهاد

تا جهاد وحج نماند از واجبات؛         رفت جان از پیکر صوم وصلوات

روح چون رفت از صلات وصیام         فرد ناهموار وملت بی نظام

سینه ها از گرمی قرآن تهی              از چنین مردان چه أمید بهی

(نفس المصدر: 382)

القرآن سبب حیاة الأمة والدین الواحد هو الذی یُحی الأمم والتفرق مقراض یقطع ورید الحیاة:

ای که از اسرار دین بیگانه‌ای          با یک آئین ساز اگر فرزانه‌ای

من شنیدستم ز نبّاض حیات          اختلاف تست مقراض حیات

از یک آئینی مسلمان زنده است        پیکر ملت ز قرآن زنده است

(نفس المصدر: 86)

القرآن مزیل کل غم ومفتاح کل باب مغلق:

غیر قرآن، غمگسار من نبود،        قوّتش هر باب را بر من گشود

(نفس المصدر: 420)

القرآن ماء الحیاة والشرب منه یُسبّب ثبات الإنسان:

برخور از قرآن اگر خواهی ثبات          در ضمیرش دیده‌ام آب حیات

(نفس المصدر: 431)

تأثر إقبال بالقرآن فی شعره الفارسی

لقد أشرنا فیما سبق أنّ إقبال، شاعر القرآن لأنه کان یحمل القرآن فی عقله وقلبه فی آن واحدٍ وإنّه وإن کان لا یُعدّ مفسّراً بالمفهوم الصحیح؛ لکنه کان یتدبّر القرآن ویفهمه علی کیفیّة خاصّة به؛ أما بالنسبة إلی سورة الإخلاص، فالأمر أخصّ من ذلک کما قیل: «أشرنا إلی أنّ لإقبال تفسیرا لسورة الإخلاص وهو الفصل الأخیر من کتابه "الأسرار والرموز" ویجعل هذا التفسیر تحت آیات یجعلها عناوین، وهو یعبر بالشعر علی حین عبّر غیره من المفسرین بالنثر، إنّه لا یوضّح معنی الآیة الکریمة بل یتعمّقُ معنی الآیة ویستوحی منها ما خطر علی باله ویُولّد فکرة من فکرة، غیر أنّه مع هذا من عمق تفکره لا یمیل إلی تغییر الحقایق، فتفسیره تفسیرٌ صحیح.» (المصری، 1999م: 137) فنظرا لأهمیّة هذه المنظومة التفسیریّه نأتی به کأبرز نموذجٍ متمیّزٍ یدلّنا علی مکانة القرآن عند إقبال وکیفیّة تأثره به فی شعره الفارسیّ.

تفسیره المنظوم لسورة الإخلاص

یذکر إقبال فی نهایة دیوانیه المشهورین أعنی "أسرار معرفة النفس" و"رموز نفی الذات"، تفسیراً منظوماً لسورة الإخلاص تحت عنوان "خلاصة موضوعات المثنوی" فی116بیتا؛ إقبال یفسر هذه السورة القصیرة التی تعادل ثلث القرآن –کما جاء فی الروایات- تفسیراً رائعاً قلّما نجده حتی فی التفاسیر المعاصرة، إنه یستنبط من کل آیة من آیاتها الأربعة، مفاهیم عالیة ورموزاً ربانیة، وفی الحقیقة تلخیص وتکرار للموضوعات المطروحة فی ثنایا دیوانیه المشهورین، نشیر إلی موجز من المفاهیم التی یستلهمها من کل آیة لوحدها:

-قل هو الله أحد:یستلهم ویستنبط من هذه الآیة الکریمة، أن الإسلام دین التوحید فی کل شیء، التوحید فی کل شیئ وترک التعدد فی کل شئ، حتی أن الهواء الواحد الذی یستنشقه کل حیّ فهو من أسرار التوحید، لأنّ مکوناته واحدة وکلّ حیّ یتنفّس من هواء واحد:

اینکه در صد سینه پیچد یک نفس                سرّی از اسرار توحید است وبس

(إقبال، 1373ش: 105)

یستطیع الإنسان أن یرجع إلی التوحید الإلهی وجوهرته الواحدة بطرده مظاهر الاختلاف والتمایزات البشریة المصطنعة کاختلاف الألوان والجنسیات والأقالیم:

رنگ او برکن، مثال او شوی             در جهان، عکس جمال او شوی

آنکه نام تو مسلمان کرده است         از دویی،سوی یکی آورده است

(نفس المصدر: 105)

خویشتن را تُرک وافغان خوانده‌ای        وای بر تو آنچه بودی مانده‌ای

یک شو و توحید را مشهود کن،          غائبش را از عمل موجود کن

(نفس المصدر: 106)

-        الله الصمد: الصمد هو السیّد الذی یُصمد إلیه فی الأمر. (راغب الإصفهانی، 1362ش: 286)

یستنبط من هذه الآیة، قطع التعلق والحاجة إلی غیر الله ونفی العبودیة للأسباب:

گر به الله الصمد دل بسته‌ای           از حد أسباب بیرون جسته‌ای

بنده­ حق، بنده­ أسباب نیست     زندگانی گردش دولاب نیست

مسلم استی بی نیاز از غیر شو؛            اهل عالم را سراپا خیر شو

(إقبال، 1373ش: 106)

یستلهم إقبال من هذه الآیة ویدعو المسلمین إلی معرفة ذاتهم وقیمة أنفسهم، والاستغناء عن غیرهم لأن الحاجة إلی الغیر تحطّ من شأن الإنسان:

آفتاب استی، یکی در خود نگر،             از نجوم دیگران، تا بی مخر

بر دل خود نقش غیر انداختی،              خاک بردی، کیمیا در باختی

از پیام مصطفی آگاه  شو؛                 فارغ از ارباب دون الله شو

(نفس المصدر: 109)

-لم یلد ولم یولد: یستلهم من هذه الآیة أن المسلم لا ینتمی إلی وطن أو جنس؛ لأن هذا النوع من الانتماء، یُحدث شقاقا وخلافا، وأن الأمة المسلمة تنتمی إلی الإسلام فقط وتجعل حبّ الرسول رباطا بین أبنائها:

گر نسب را جزو ملت کرده‌ای          رخنه در کار اخوّت کرده‌ای

در زمین ما نگیرد ریشه ات،          هست نامسلم هنوز اندیشه‌ات

نیست از روم وعرب پیوند ما          نیست پابند نسب پیوند ما

دل به محبوب حجازی بسته‌ایم،        زین جهت با دیگری پیوسته‌ایم

(نفس المصدر:110)

إن إقبال، فی رحاب هذه الآیة، یفضِّل "سلمان الفارسی" المسلم علی "أبی جهل" و"أبی لهب" ویأتی بتشبیه تمثیلی رائع؛ یشبه الإیمان والأمة بعسل داخل الخلیّة ویقول: یجب علینا أن ننظر إلی العسل داخل الخلیّة، وکما أن قطرات الشهد لا یتفاخر بعضها علی البعض، بأنها أُمتُصّت من الورد أو الیاسمین أو أزهار جمیلة أخری، بل ینتسب إلی العسل داخل الخلیّة؛ فکذلک أفراد الأمة الإسلامیة کلهم ینتمون وینتسبون إلی خلیّة الإسلام، ولیس لأحد أن یفتخر علی الآخر بسبب النسب أو الجنس والقوم أو غیر ذلک:

فارغ از باب وأمّ وأعمام باش،          همچو سلمان، زاده­ اسلام باش

نکته­ای ای همدم فرزانه بین،          شهد را در خانه­های لانه بین

قطره­ای از لاله­ی حمراستی،          قطره­ای از نرگس شهلاستی

این، نمی گوید که من از عبهرم      آن، نمی گوید من از نیلوفرم

ملت ما شأن ابراهیمی است           شهد ما ایمان ابراهیمی است

گر نسب را جزو ملت کرده‌ای          رخنه در کار اخوّت کرده ای

هر که پا در بند اقلیم وجدّ است       بی خبر از "لم یلد لم یولد" است

(نفس المصدر: 110)

-ولم یکن له کفواً أحد: یُشبه إقبال المسلم المتصل بربه المنفصل عمّا سواه، بوردةٍ فی أعلی جبل، تتنفس علی نَسَمات السحر وتحتضنها السماء کنجمة، وتُشعّ علیها الشمس أول إشعاعها، وتمسح الندی کل صباح عن وجهه الغبار، فبعد هذا التشبیه الجمیل الحیّ یستنبط من هذه الآیة الکریمة أن الأمة المسلمة یجب أن تکون مثل ربّه دون کفوٍ ومثیل، فریدة بین الأمم الأخری؛ والذی یضمن للأمة المحمدیة هذه المیزة هو القرآن لا غیر:

رشته ای با "لم یکن" باید قوی             تاتو در اقوام بی همتا شوی

آنکه ذاتش واحد است وبی شریک          بنده­اش هم در نسازد با شریک

خرقه­ی "لاتحزنوا" اندر برش              "أنتم الأعلون" تاجی بر سرش

(نفس المصدر: 111)

وبعد استلهام معان جمیلة أخری، یختم الموضوع، بتوجیه سهام الملام إلی المسلمین فی لومهم علی خمولهم وعدم تحرکهم، رغم وجود القرآن الحیّ المنقذ بین أیدیهم، ویذکر أن نسیان القرآن وهجره هو السبب لخلق الواقع المؤلم فی الأمة الإسلامیة:

خوار از مهجوری قرآن شدی        شکوه سنج گردش دوران شد

ای چو شبنم بر زمین افتنده­ای          در بغل داری کتاب زنده­ای

تا کجا در خاک می‌گیری وطن           رخت بردار وسر گردون فکن

(نفس المصدر: 112)

تجلی العبارات والمفاهیم القرآنیة فی أشعار إقبال

وبعد أن تحدّثنا عن مکانة القرآن المرموقة لدی إقبال وتطرّقنا إلی تفسیره المنظوم لسورة الإخلاص کأبرز نموذج لإقباله المتمیّز علی القرآن، نختم المقال بذکر نماذج قلیلة من تجلیات القرآن وصدی مفاهیمه العالیة فی بعض أبیاته.

-یستخدم إقبال جزءً من الآیة الرقم 14 من سورة آل عمران: «زُیّن للناس حُبُّ الشهوات من النساء و ... والله عنده حسن المآب.» فی بیان أن الطاعة هی المرحلة الأولی من مراحل تربیة الذات، لذا یجب علی الإنسان أن لا یستنکف من أداء الواجبات کی ینال حسن المآب:

تو هم از بار فرائض سر متاب              برخوری از "عنده حسن المآب"

در اطاعت کوش ای غفلت شعار           می‌شود از جبر، پیدا اختیار

(نفس المصدر: 29)

-یستخدم فی بیتین، جزءً من الآیة الرقم 69 من سورة المائدة وجزءً من الآیة الرقم 40 من سورة التوبة لبیان أن الخوف  والجبن، أم الخبائث وقاطع حیاة الأمة؛ والذی یزیل ذالک هو التوحید لا غیر:

قوّت إیمان حیات افزایدت          ورد "لاخوف علیهم" بایدت

چون کلیمی سوی فرعونی رود،      قلب او از "لاتخف" محکم شود

(نفس المصدر: 65)

-یقول إقبال إن أداء الزکوة یفنی حب المال فی نفس الإنسان ویُعرّفه علی المساواة، ولا یمکن ذالک إلا إذا قوی القلب بمضمون الآیة الرقم 92 من سورة آل عمران: «لن تنالوا البر حتی تنفقوا مما تحبون...» فاذا حصل ذلک یزداد المال ویزکو وتقل ألفة الإنسان بالمال والذهب وتذهب عنه الحرص والطمع :

حب دولت را فنا سازد زکات      هم مساوات آشنا سازد زکات

دل ز "حتی تنفقوا" محکم کند       زر فزاید، الفت زر کم کند

(نفس المصدر: 31)

ویوجد فی أشعار إقبال أبیات کثیرة کأنها تفسیر لبعض الآیات ونستطیع أن نستخرج منها أنواعا من التلمیح أو التناصّ بصورة الامتصاص، لأنّه یُوجِد وئاما تامّا ووفاقا جلیّاً بین النصّ الغائب "القرآن" وبین النصّ الحاضر "أشعاره". منها:

آنکه دوش کوه بارش بر نتافت        سطوت او زهره­ گردون شکافت

بنگر آن سرمایه­ آمال ما             گنجد اندر سینه­ اطفال ما

(نفس المصدر:83)

هذان البیتان، یشیران إلی مفهوم الآیة الرقم 72 من سورة الأحزاب «إنا عرضنا الأمانة علی السماوات والأرض والجبال، فَأبین أن یحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنّه کان ظلوماً جهولاً»، حول الأمانة العظمی التی أبت السماوات والأرض والجبال من حملها وحملها الإنسان الصغیر الضعیف وقبل تبعاتها، وحکمة الله اقتضت أن یکون فی الإنسان مقدرة لذاک؛ هذه الأمانة کما یفهمها إقبال، عبارة عن القرآن الذی یستقر فی صدور أطفالنا؛ أو کما یشیر إلیها الآخرون، عبارة عن أمانة التبعة، أمانة الإرادة، أمانة المعرفة الذاتیة، أمانة المحاولة الخاصّة. (قطب،1981م: 2885)

ما زنعمت‌های او اخوان شدیم       یک زبان ویک دل و یک جان شدیم

(إقبال، 1373ش: 64)

یقتبس إقبال مفهوم هذا البیت من الآیة: «واعتصموا بحبل الله جمیعاً ولا تفرّقوا واذکروا نعمة الله علیکم إذ کنتم أعداءً فألّف بین قلوبکم، فأصبحتم بنعمته إخوانا ... لعلکم تهتدون» (آل عمران: 103) ومن الآیة: «إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بین أخویکم واتّقوا الله لعلّکم ترحمون» (الحجرات: 10)؛ إن الوفاق والوئام الذی جعل المسلمین متحدین،کأن لهم قلب واحد ولسان واحد فإنما هو أثر من آثار رحمة الله.

هر که در اقلیم لا آباد شد       فارغ از بند زن و اولاد شد

می کند از ماسوی قطع نظر     می نهد ساطور بر حلق پسر

(إقبال، 1373ش: 30)

یقول فی هذین البیتین، إن من أحیی قلبه فی إقلیم "لا"، أی فی نفی غیر الله والکفر بالطاغوت، یکون قلبه وباله فارغا من التعلق بالزوجة والأولاد؛ ویصل إلی مقام لا یحسب حسابا لما سوی الله ویضع السکّین علی حلق ابنه، امتثالا لأمر الله. هذا البیان تلمیح لقصة إبراهیم علیه السلام، واهتمامه بذبح اسماعیل علیه السلام، المذکور فی سورة الصافات، الآیات الرقم 102 إلی 105.

النتیجة

لقد اهتم البحث بمکانة القرآن عند إقبال وتأثره به فی شعره الفارسی ووصل إلی نتائج من أهمها ما یلی:

- لقد استخدم إقبال مواهبه الشعریة والأدبیة فی خدمة الإسلام والإنسانیة، فصار شاعر الرسالة الإسلامیّة والإنسانیة حقّاً، بالتزامه الهادف برسالة الشعر ونظرته الإصلاحیّة فی فهم القرآن ودعوته الأمّة بالرجوع إلیه.

- إنّ للقرآن مکانة سامیة لدی إقبال، بحیث یدعو إلی التمسک به کدواء وحید للشفاء من جمیع الأدواء المتفشّیة فی کیان الأمّة الإسلامیّة  ویعبّر عن درر مفاهیمه، کأنّه یتنزّل علیه مباشرة ویُعَدُّ تفسیره المنظوم لسورة الإخلاص، أبرز نموذج متمیّز لهذه المکانة السامیة وأحسن دلیل علی تأثره بالقرآن فی شعره الفارسی.

- توجد فی دیوانه أنواع من الاقتباس والتناص الجمیل، بحیث نستطیع أن نَعُدّ بعض أشعاره ترجمة منظومة وبعض َدواوینه تفسیرا فکریّا وأدبیا لآیات من القرآن الکریم.

-لم یکن إقبال "إقبال" علی القرآن کشاعر یستلهم من القرآن عبارات أو مفاهیم، یستخدمها لأهدافه الأدبیة ولتوسیع أغراضه الشعریة فحسب، بل کان إقباله علیه کداعیة یستلهم من القرآن أصول دعوته. وهو یجمع فی شعره بین التجربة الروحیّة والعلمیة معا وفی تجربته الروحیّة، یبتعد عن التأویلات البعیدة عن روح القرآن وواقع الأمّة وبهذا یتبیّن لنا مدی البَون الشاسع بین استلهاماته من القرآن واستلهامات بعض الشعراء الصوفیة منه.

القرآن الکریم.

إقبال، محمد. (لاتا). احیای تفکر دینی در اسلام. ترجمة احمد آرام. تهران: رسالت قلم.

ـــــ. (1373ش). کلیات اشعار فارسی. تصحیح احمد سروش. تهران: انتشارات سنائی.

أمین، عثمان. (1961م). روّاد الوعی الإنسانی. القاهرة: المکتبة الثقافیة.

جمال الدین، محمدسعید. (1405ق). الشعر، مهمته ووظیفته عند الشاعر محمد إقبال. السعودیة: جامعة محمد بن سعود الإسلامیّة.

حجازی، علیرضا. (1388ش). «إقبال إقبال به تجلی قرآن وحدیث در اشعارش». مجموعه مقالات همایش بین المللی اقبال لاهوری. زاهدان: انتشارات دانشگاه سیستان وبلوچستان. صص377-390.

خالدی، عبدالله. (1365ش). «جنبه عرفان إسلامی إقبال». مجموعه مقالات همایش بین المللی اقبال لاهوری. تهران: انتشارات دانشگاه تهران. صص392-402.

الخفاجی، عبدالمنعم وآخرون. (1992م). الأدب الإسلامی المفهوم والقضیة. بیروت: دار الجیل.

راغب الاصفهانی، ابوالقاسم الحسین بن محمد. (1362ش). مفردات ألفاظ القرآن. قم: نشر مرتضوی.

سعیدی، غلامرضا. (لاتا). فلسفه واندیشه های إسلامی إقبال. تهران: انتشارات ملی.

علوی مقدم، محمد. (1365ش). «قرآن وإقبال». مجموعه مقالات همایش بین المللی اقبال لاهوری. تهران: انتشارات دانشگاه تهران. صص373-392.

قطب، سیّد. (1991م). أفراح الروح. الأردن: دار الفرقان.

ـــــ. (1989م).الدیوان. جمعه: عبدالباقی محمدحسین. مصر: دار الوفاء.

ـــــ.(1981م). فی ظلال القرآن. ط10.بیروت: دار الشروق.

المصریّ، حسین مجیب. (1978م). إقبال والقرآن. القاهرة: مکتبة الأنجلو المصریة.

ــــــــ.(1999م).الأندلس بین شوقی وإقبال. القاهرة: الدار الثقافیة للنشر.

مطهری، مرتضی. (1387ش). نهضتهای إسلامی در صد سال أخیر. ط35. تهران: انتشارت صدرا.

مؤیّد شیرازی، جعفر. (1354ش). «تأثیر قرآن وحدیث بر آثار سعدی». مجله گوهر. العدد 35و36. صص916-919.

میرزائی، فرامرز. (1388). «بینامتنی قرآنی وأشعار إقبال لاهوری». مجموعه مقالات همایش بین المللی اقبال لاهوری. زاهدان: انتشارات دانشگاه سیستان وبلوچستان. صص1750-1774.

نجار، فهمی. (2011م). الشاعر والمفکّر الإسلامی محمد إقبال. الریاض: مکتبة العبیکان.

ندوی، أبوالحسن علی الحسنی. (1377ش). شگفتی‌های اندیشه­ ­إقبال. ترجمة عبدالقادر دهقان. زاهدان: انتشارات شیخ احمدجام.

ــــــــــــ.(1987م). فی مسیرة الحیاة. دمشق: دار القلم.

ــــــــــــ.(1999م). ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمین؟ دمشق: دار ابن کثیر.