تحلیل خطاب أبی العلاء المعری فی رسالة الصاهل والشاحج

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة الخوارزمی، طهران، إیران

المستخلص

   رسالة الصاهل والشاحج من الأعمال الأدبیة البارزة فی العصر العباسی من الناحیتین الموضوعیة والشکلیة التی قلما حظیت باهتمام النقاد والدارسین. ألفها أبوالعلاء المعری مُوَجِّها إلی أبی شجاع فاتک الملقب بعزیز الدولة والی الحلب للفاطمیین حوالی سنة 411 أو 412ق وتحدث فیها عن قضایا أدبیة، نقدیة، تاریخیة، اجتماعیة، وسیاسیة عبر الحوار بین فَرَس یدعی الصاهل وبغل یدعی الشاحج، وأودعها کثیرا من المعلومات، والألغاز اللغویة، والنحویة، والعروضیة، والقضایا المتصلة بالعلاقات السیاسیة بین والی حلب والفاطمیین من جهة، وبینه وملک الروم من جهة أخری وصوّر أحوال الناس خلال أزمة حدثت إثر الصفقات السیاسیة بین عزیز الدولة والی حلب وبسیل، ملک الروم. قمنا بدراسة هذه الرسالة لتبیین دور السلطة والأیدیولوجیا فی تکوین خطاب أبی العلاء ولغته فی هذه الرسالة وفی ضوء التحلیل النقدی للخطاب. تخلص هذه الدراسة إلی أنه بإمکاننا أن نقسم خطاب أبی العلاء المعری فی هذه الرسالة إلی أربعة أنواع: الخطاب الأدبی الذی یضم معلوماته الواسعة فی مجال الشعر واللغة والنحو والعروض، والخطاب السیاسی الذی یتمثل فی تصویره لقضایا سیاسیة بین والی حلب وملک الروم، والخطاب الاجتماعی الذی یتبلور فی تصویره لأحوال الناس خلال أزمة غزو الروم لحلب وخطاب الدعایة بین الروم والمسلمین. لعبت السلطة السیاسیة والثقافیة دورا رئیسا فی تکوین خطاب أبی العلاء ولغته.  

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Discourse Analysis of Abul Ala Al-Ma'arri in "Risalat Al-sahel and Al-shahej"

المؤلف [English]

  • Hooman Nazemian
Assistant professor, Department of Arabic Language and Literature, Kharazmi University, Karaj, Iran
المستخلص [English]

"Risalat Al-sahel wa Al-shahej" is one of the prominent works of Abbasid era in form and content to which authors and critics have paid  little  attention. Abul Ala Al-ma'arri wrote it about 1020- 1021 addressing Aboushoja'a Fatak, known as Azizoddoleh, ruler of Halab from Fatimi's caliphate in which through conversation made between a horse called Sahel and a mule called Shahej he discusses literary, historical, political and social matters and provides much information about lexical, syntactical, prosodic puzzles and issues related to political relations between ruler of Halab and the Fatimi's family in the one hand and he and Roman  emperor on the other hand and pictures people's condition following a crisis caused by political deals between Azizoddoleh (ruler of Halab) and Basil (Roman  emperor).The  Risalah investigated in this article to express role of power and technology in forming Abul Ala Al-ma'arri's discourse and language in the  light of critical discourse analysis . This research shows that Abul Ala's discourse can be divided into 4 groups: literary discourse including his vast information about poetry, syntax and prosody; political discourse that pictures political relation between ruler of Halab and emperor of Rome; social discourse in which people's horror due to Rome's attack has been provided and finally advertising discourse between Romans and Muslims and also this point that political and cultural power has played a  key role in forming Abul Ala's discourse and language.      

الكلمات الرئيسية [English]

  • Discourse Analysis
  • Abbasid era
  • Abul Ala Al-ma'arri
  • "Al-sahel and Al-shahej"

    تحلیل الخطاب ظاهرة تتعلق بالدراسات البینیة والحقول المتداخلة وترتبط بقضایا مختلفة فی شتی الفروع العلمیة والتخصصات کاللسانیات، والدراسات الأدبیة، والأسلوبیة، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، والتاریخ. (ون دایک، 1394ش: 13و14) والتحلیل النقدی للخطاب من أحدث اتجاهاته التی تدرس وظیفة اللغة فی المجتمع والسیاسة ولهذا یدرس اللغة فی اتصاله بالأیدیولوجیا، والسلطة، والتاریخ، والمجتمع فی مستوی النصوص المکتوبة والمنطوقة. (آقاگل زاده، 1385ش: نُه) بإمکاننا أن نستفید منه فی دراسة النصوص التراثیة التی تعکس القضایا السیاسیة والتاریخیة للمجتمع العربی والإسلامی کرسالة الصاهل والشاحج لأبی العلاء المعری وهی رسالة ضخمة من الرسائل القیمة لأبی العلاء المعری التی ألفها حوالی سنة 411 أو 412ق. (المعری، 1984م: 51)

      حاولنا فی هذه المقالة أن ندرس دور السلطة والأیدیولوجیا فی تکوین خطاب أبی العلاء ولغته فی رسالة الصاهل والشاحج من منظار التحلیل النقدی للخطاب؛ لأن هذه الرسالة وثیقة هامة تدل علی العلاقات السیاسیة بین حلب ومصر والروم، وتشمل معلومات قیمة حول الظروف الاجتماعیة لمجتمع حلب وموسوعة أدبیة، لغویة ونقدیة حافلة بالنکت العروضیة والنوادر الأدبیة، فهی رسالة صالحة للدراسة من جوانب متعددة.

 

خلفیة البحث

      قلما اهتم النقاد والدارسون بهذه الرسالة علی الرغم من اهتمامهم بأبی العلاء وأدبه وتشاؤمه، ربما بسبب ظنهم أنها محاکاة لکلیلة ودمنة. بحث راقم هذه السطور کثیرا لیجد دراسات مستقلة تختص بهذه الرسالة ولکن لم یجد إلا قلیلا وهی:

المقدمة القیمة التی کتبتها عائشة عبدالرحمن بنت شاطئ فی تحقیقها لمخطوطة الرسالة.

درس صلاح رزق هذه الرسالة خلال دراسته لنثر أبی العلاء فی کتابه "نثر أبی العلاء المعری؛ دراسة فنیة".

مقالة لأمجد الطرابلسی تحت عنوان "رسالة الصاهل والشاحج" فی مجلة مجمع اللغة العربیة بدمشق.

مقاله لیوسف الشارونی فی مجلة القصة تحت عنوان "العرب والقصة؛ الصاهل والشاحج نموذجا".

    فلم یعثر الباحث علی دراسة تهتم بخطاب أبی العلاء فی رسالة "الصاهل والشاحج" أو القضایا اللغویة والأدبیة والسیاسیة والاجتماعیة فیها، فرأی من الضرورة أن یدرس اللغة والسلطة والأیدیولوجیا فی هذه الرسالة من منظار التحیل النقدی للخطاب.

        فحث الباحث علی القیام بدراسة هذه الرسالة لتببین الصلة بین اللغة والسلطة والأیدیولوجیا فی خطاب أبی العلاء فی هذه الرسالة، والإجابة عن الأسئلة التالیة:

1-   ما هی أنواع خطاب أبی العلاء المعری فی رسالة الصاهل والشاحج؟

2-   کیف کونت السلطة السیاسیة والثقافیة خطاب أبی العلاء؟

3-   کیف أثرت السلطة السیاسیة والثقافیة علی لغة أبی العلاء؟

الخطاب

    لفظة الخطاب (discourse) مأخوذة من اللفظة الفرنسیةdiscous) ) وهی بدورها مقتبسة من اللفظة اللاتینیة (discursus) بمعنی الحوار والکلام. (مک دانل، 1380ش: 10؛ وناظمیان، 1391ش: 3) کان اللسانی الإنکلیزی زلیک هریس رائد دراسات الخطاب فی عام 1952م الذی وسّع مفهوم الخطاب إلی مجال أوسع من الجملة ولهذا کان تحلیل الخطاب فی بدایاته مرتکزا علی الألسنیة لکنه تجاوز فی ما بعد إلی الاهتمام بالجوانب الاجتماعیة والثقافیة. (یقطین، 2005م: 17 و 18)

     فمفهوم الخطاب، ظاهرة معقدة متعددة الجوانب تتداخل فیها حقول معرفیة مختلفة من الدراسات الأدبیة والثقافیة إلی علم الاجتماع والسیاسة والفن والسینماء وعلم النفس و... . (مک دانل، 1380ش: 9) تعدد مفهوم مصطلح الخطاب بتعدد تصورات المهتمّین به؛ إذ تنوعت المنطلقات نتیجة اختلاف فهم المهتمین علی وفق التطور فی ما أنتج فی مجال نظریته. تنبع هذه التعاریف من اتجاهین: الاتجاه الألسنی والاتجاه الاجتماعی.

    ظهر تحلیل الخطاب فی حقل الدراسات المعرفیة فی مختلف مجالات العلوم الإنسانیة کالأنثربولوجیة، علم الاجتماع، علم النفس الاجتماعی، اللسانیات، السیمیائیة، الدراسات الأدبیة وکل الحقول المعرفیة التی تهتم بالدراسة المنهجیة للبنی والوظائف فی مسار تکوین الخطاب. (فرکلاف، 1387ش: 7) بعبارة أخری تحلیل الخطاب منهج یقوم بدراسة بنی النصوص وخصائصها اللغویة والاجتماعیة والثقافیة لیبین کیفیة نشأة النصوص. فی الاتجاه الفرنسی یتجه هذا التحلیل نحو دراسة النصوص المکتوبة فی ظروفها الاجتماعیة والسیاسیة ویستفید من مناهج کتحلیل المحتوی والسردیة والسمیاءیة ونقد المعتقدات ویرینا کیف تؤثر علاقات السلطة علی العلاقات بین الناس وکیفیة نشوء النصوص. (مکاریک، 1384ش: 260)

   تجاوز مفهوم تحلیل الخطاب من الاقتصار علی دراسة العناصر اللغویة البحتة إلی دراسة الظروف الثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة التی ینشأ الخطاب فی طیاتها. (فرکلاف، 1387ش: 7 و 8) وتطرق إلی دراسة العناصر اللسانیة والسیمائیة والأسلوبیة التی تساعد علی تکوین الخطاب. (مک دانل، 1380ش: 17) فی هذا الإطار تدرس القوالب التی یساق الکلام فیها والعناصر اللغویة التی تستخدمها المؤلف کالمفردات، اختیار الأسماء والعناوین وکیفیة سوق المعانی فی الألفاظ واختیار التعابیر التی تعکس وجهات النظر العقائدیة أو السیاسیة  أو الاجتماعیة والثقافیة لمؤلف النص التی أثرت علی المؤلف فی إخراج نصه بهذه الصورة التی نقرأها. (یاراحمدی، 1383ش: 143 و 144)

   ومن أحدث الاتجاهات فی تحلیل الخطاب، التحلیل النقدی للخطاب الذی یرتبط بدراسة الأدب عبر تحلیل النصوص الأدبیة والأسلوبیة والنقد الأدبی. لأن النصوص الأدبیة تخدم الاتصال کسائر النصوص ولهذا یمکن دراستها من المنظار النقدی. إن مستخدمی هذا الاتجاه یرون أن فهم النص وتحلیله موقوف علی السیاق الفلسفی والتاریخی والسیاسی والاجتماعی والعقائدی والخطاب لأن الارتباط بین الناس والمجتمع لیس عشوائیا بل تکونه السلطات الاجتماعیة والعوامل المکونة للخطاب. (آقاگل زاده، 1386ش: 17)

     التحلیل النقدی للخطاب طوّر تحلیل الخطاب من مستوی وصف النصوص إلی مستوی تبیینها والاهتمام بسیاق المجتمع والتاریخ والأیدئولوجیا. (آقاگل زاده، 1386ش: 18) فیدرس اللغة کممارسة اجتماعیة فی الصلة بالأیدیولوجیا والمجتمع والتاریخ والسلطة فی مستوی النصوص ویضرب بجذوره إلی ما بعد الحداثیة وخاصة آراء فوکو. یعتقد هذا الاتجاه أن السلطات السیاسیة والثقافیة والاجتماعیة یصنعون الخطاب طوال الزمن ویحاولون تطبیع خطابهم حتی یقبله الناس طوعا ویخیل إلیهم أن اختیار هذا الخطاب وقبوله تم علی أساس إرادة الناس. فالخطاب بإمکانه أن یکوّن الثقافة والأیدیولوجیا فی المجتمع. (آقاگل زاده، 1385ش: نُه)

   والفرضیة الأساسیة فی هذا الاتجاه أن الصلة بین صورة الخطاب ومحتواه لیس طبیعیا بل تکوّنه السلطات السیاسیة والثقافیة والاجتماعیة، فتحلیل الخطاب من منظار اللسانیات النقدیة تحلیل النصوص المخصبة بالمعانی الأیدیولوجیة. (آقاگل زاده، 1385ش: 123) فاللغة والسلطة والأیدیولوجیا من المفاهیم الرئیسة فی تحلیل الخطاب النقدی. (آقاگل زاده، 1386: 20)

رسالة الصاهل والشاحج

    رسالة الصاهل والشاحج رسالة ضخمة تزید علی ستمائة صفحة وهی من الرسائل القیمة لأبی العلاء المعری التی ألفها حوالی سنة 411 أو 412ق. لقد کان من شأن الرسائل الأدبیة فی تلک الفترة أن یتناولها طلاب المعرفة والمشاهیر من الأدباء بالدرس والنقد، فقد حرص أصحاب الرسائل دائما علی دلالة هذه الرسائل علی مکانتهم وثقافتهم وتفوقهم. عرف أبوالعلاء أن الرسائل الأدبیة سبیل إلی معرفة القدر وإثبات المکانة العلمیة المرموقة وتدفعه بین الحین والحین رغبته فی تقدیم أکبر قدر من الفائدة لتلامذته وطلاب المعرفة لدیه أن یتطرق إلی العدید من المسائل الفرعیة والقضایا الجانبیة التی کثیرا ما تقطع السیاق وتنال من التئام الأفکار وانسجامها ویمیل إلی الدعابة تجنبا ملل القارئ ویستخدم إطار القصة لتقدیم أفکاره ومعلوماته. (رزق، 2006م: 135-133) وهی وثیقة هامة تدل علی العلاقات السیاسیة بین حلب ومصر والروم من جهة وموسوعة أدبیة، لغویة ونقدیة حافلة بالنکت العروضیة والنوادر الأدبیة.

   کتب أبوالعلاء هذه الرسالة قبل رسالة الغفران حوالی خمس عشرة سنة وتتجلی فی الرسالتین روح السخریة المرة والدعابة اللاذعة التی لا یسلم منها أمیر حلب وتعبر عن الموقف الذی اتخذه الکاتب من أوضاع المجتمع. لیست هذه الرسالة کتاب تاریخ بالمصطلح التقلیدی لکنها تقدم تفسیرا تاریخیا لأحداث البیئة والعصر وتضئ لنا تلک الفترة وتضیف إلی ما اقتصر علیه المؤرخون من سرد الأحداث السیاسیة وتعرض عرضا حافلا مثیرا لما یتصل بالمجتمع  من الظروف الاجتماعیة السائدة والطبقات الاجتماعیة والصناعات والحرف والمتاجر... . وأبوالعلاء فی تأریخه یأتی بالشخصیات التاریخیة مع ما تتصف به من أسماء وألقاب ویسجل الأحداث وما یقع فیها من الزمان والمکان لکنه یحکی ذلک کله علی ألسنة البهائم. (المعری، 1984م: 30 و 31 و 42)

 

خلاصة قصة الصاهل والشاحج

   یظهر أبوالعلاء علی المسرح  لیمهد بتحیة موجهة إلی السید عزیز الدولة وتاج الملة أمیر الأمراء والاعتذار عن مکاتبته فی شکوی بنی أخیه المتعلقة بأرض لهم یقال إن علیها مالا ینبغی أداؤها إلی بیت المال ولهذا الصدد یصف أبوالعلاء عن عناء البغل فی هذا الأرض بسبب قحلها وینحسب بلطف حتی یتحدث عن لسان البغل ویبدأ الحوار بقدرة الله بین الصاهل والشاحج. وعندما یسمع الشاحج أن خاله "الصاهل" فی طریقه من مصر إلی حلب، طلب منه أن یحمل مظلمة شعریة إلی حضرة الحاکم السید عزیز الدولة وتاج الملة ولکن الصاهل لا یحب هذه الخؤولة ویسخر منه فینساق الجدل إلی الخصومة فیقترح الصاهل أن یحتکما إلی الفاختة ویرفض الشاحج تحکیم الفاختة وهی المشهورة بالکذب ویقترح أن یحتکما إلی بعیر یدعی أبوأیوب. فتسمع الفاختة کلام البغل وتسرع إلی البعیر وتحکی له القصة وتلفق الأکاذیب فی حدیث البغل فیغضب البعیر ویهاجم البغل وبعد انکشاف الحقیقة یتعذر إلی البغل ویقبل أن یوصل مظلمته الشعریة إلی الحضرة العالیة لکنه لایفهم کلام البغل لما فیه من الألغاز اللغویة والنحویة... فیدخل الثعلب فی القصة والحوار بینه وبین الشاحج ینتهی إلی الصداقة بینهما فیطلب الشاحج منه أن یتجول فی المدینة ویأتی له بأخبار الحلب وأحوال أهلها فی جفلة الخوف من غزو الروم فینقل الثعلب ما یتصل بالسیاسة والمجتمع والبلاط وفی نهایة هذه الجولات والنشرات الإخباریة یتدخل أبوالعلاء ویلقی بتحیة الختام إلی والی حلب السید عزیز الدولة وتاج الملة. (م.ن: 40 و 41)

   قبل العثور علی نص هذه الرسالة کان الظن السائد أنها محاکاة لکتاب "کلیلة ودمنة" لکنها تختلف اختلافا جوهریا فی عدة نقاط: قصص کلیلة و دمنة فی رأی الدکتورة عائشة عبدالرحمن بنت الشاطئ «تلقی بأسلوب لحکایة فی مجلس ملک الهند لاتربط بینها وحدة زمان ومکان کما لایربطها بعالم الإنسان سوی ما تقدمه من عبرة صریحة وموعظة مباشرة ولکن رسالة الصاهل والشاحج لیست مجموعة قصص شتی بل قصة واحدة مترابطة الفصول والمشاهد وهی لاتؤدی بطریقة الحکایة والسمر لسوق العبرة ومضرب المثل، بل صیغ الحوار فیها علی طریق التشخیص والإخراج التمثیلی الزاخر بالحرکة والحیویة، موضوعها الرئیسی تصویر للذعر السائد علی الناس لما کانوا یتوقعون من خروج بسیل ملک الروم لغزو حلب.» (م.ن: 39) وعلی عکس ما فی "کلیلة ودمنة" حیث یقص الإنسان حکایاته التعلیمیة علی لسان الحیوان ففی رسالة الصاهل والشاحج تتحدث الشخوص الحیوانیة عن العالم الإنسانیة.

ظروف نشأة النص

   کتب أبوالعلاء هذه الرسالة بإلحاح بنی أخیه لرفع مظلمة إلی والی حلب، عزیز الدولة بشأن أرض قاحلة لهم طلب الجباه أخذ الضرائب منها واستغل أبوالعلاء هذه الفرصة لیکتب رسالة ضخمة إلی الوالی ویطلب منه إعفائهم عن هذه الضرائب. (م.ن: 89-84) واستغل أبوالعلاء هذه الفرصة وأودع فی رسالته موسوعة من معلوماته فی إطار محاورات خیالیة بین بغل یدعی الشاحج، فرس یدعی الصاهل ویتدخل فی الحوار الحمامة تدعی "الفاخته" والجمل یدعی "أبوأیوب" والثعلب یدعی "ثعالة". وکان هذا الأمیر محبا للشعر والشعراء وتسامع الناس أنه یعلم العروض. (م.ن: 43)

الظروف السیاسیة لحلب وأعمالها فی عهد أبی العلاء

     کانت أحوال مجتمع الشام وخاصة حلب وأعمالها مضطربة فی عهد أبی العلاء والمعرة فی تلک الأیام کانت بلدة عامرة تشخص إلیها أنظار الطامعین وکانت هدفا للغارات والفتن أرهقت سکانها. کانت الإمارة الحمدانیة بین قوتین عظیمتین؛ الروم فی الشمال والفاطمیین فی الجنوب. کانت الروم فی الشمال متأهبة للغارة والعدوان والفاطمیون فی الجنوب طامحین فی السیطرة علی الشام وانتزاع الحکم من بنی حمدان الذین کانوا یضعفون یوما بعد یوم بسبب خلافات داخلیة کثیرة بینهم. والحکام الحمدانیون یتطاحنون علی الملک ویستنجدون بالروم أو الفاطمیین فی صراعاتهم الداخلیة وفی هذه الظروف الملیئة بالحروب والغارات والفتن والدسائس کان الناس یتملکهم الذعر. (المقدسی، 1986م: 39) فآل الأمر إلی انهیار مُلکِم واستیلاء الفاطمیین علی حلب سنة 407 للهجرة حیث عین الحاکم بأمر الله الخلیفة الفاطمی، عزیز الدولة حاکما لحلب وأعمالها. (ابن أبی جرادة، 1425ق، ج1: 190-188؛ المحاسنی، 1947م: 54)

     کان فاتک بن عبدالله الرومی أبوشجاع الملقب بعزیز الدولة أرمنی الأصل غلاما لبنجوتکین مولی العزیز صاحب مصر وکان فی خدمة الحاکم بأمر الله الخلیفة الفاطمی. فولّاه حلب وأعمالها ولقّبه بأمیر الأمراء عزیز الدولة وتاج الملة، فدخل حلب فی رمضان 407ق. لکن بعد مدة توترت العلاقات بینه وبین الفاطمیین ودعا لنفسه وضرب الدنانیر والدراهم باسمه. ثم أرسل الحاکم جیشا لإخضاعه سنة 411ق وأرسل عزیز الدولة إلی "بسیل" - ملک الروم - یستنجده فأقبل بسیل یتقدم نحو حلب وکان الناس قد أجفلوا من هجومه علی حلب؛ فکانت هذه الجفلة تسمى جفلة عزیز الدولة لأنها وقعت بسببه. لکن قبل وصوله، توفی الحاکم بأمر الله وأخذ ابنه الظاهر بمقالید الحکم واستبقی عزیز الدولة فی مکانته. فکتب عزیز الدولة إلی ملک الروم والغی ما کان بینهما من العهود والشروط وبعد مدة دخل علیه غلام هندی وقتله سنة 413 وقیل أن الفاطمیین کانوا من وراء هذا الاغتیال. (ابن أبی جرادة، 1425ق، ج1: 193-191؛ الزرکلی، 2002م، ج5: 126)

    کان عزیز الدولة غیر عظیمة الخطر لأنه کان من الحکام الکثیرین الذین تعاقبوا بعد سیف الدولة علی حکم حلب وکان کثیرهم یدفعون عن أنفسهم شر الروم بالأموال والمعاهدات التی تثبت ضعفهم واستکانتهم. (الطرابلسی، 1394ق: 12) فتکونت هذه الرسالة فی فترة تاریخیة مضطربة من تاریخ حلب حیث عاش الناس حیاة القلق والذعر لمدة طویلة.

بنیة الرسالة   

    تنقسم الرسالة إلی ثلاث بُنی رئیسة: أولها تقدیم صورة کاملة لأحوال مجتمع حلب فی تلک الفترة وما یحدث فی قصور السلاطین والأمراء والعلاقات الخارجیة بین والی حلب وبسیل ملک الروم وخاصة الذعر السائد علی أبناء حلب جراء انتشار خبر قصد ملک الروم لغزو حلب. تتخلل ذلک النصائح السیاسیة والمشورات الدبلوماسیة. الخط الثانی یتمثل فی الثقافة الأدبیة واللغویة والثالث یتمثل فی لون الدعابة والمرح یقدم أبوالعلاء من خلالها سخریته وتهکمه وأحاجیه وألغازه الأدبیة واللغویة. (رزق، 2006م: 153)  

من ناحیة أخری یمکن التمییز بین قسمین رئیسیین:

     القسم الأول دیباجة تحیة واعتذار إلی والی حلب الذی یخاطبه أبوالعلاء "السید عزیز الدولة وتاج الملة أمیر الأمراء" أبی شجاع فاتک وتقدیم شکوی لأبناء الأخ. القسم الثانی: المشاهد الخمسة المتمثلة فی الحوار بین الصاهل والشاحج والفاختة والبعیر والثعلب علی النحو التالی:

    المشهد الأول: یدخل فیه الفرس "الصاهل" فی طریقه من مصر إلی حلب علی الشاحج "البغل" ویهنئه الشاحج ویبادره بالحوار بقدرة الله کما یقول أبوالعلاء. یطلب منه الشاحج أن یرفع له شکوی منظومة إلی والی حلب ویحاول أن یصادقه ولکن الصاهل یأنف من مصداقة الشاحج ویسخر منه.

    المشهد الثانی: تسمع فاختة کلامهما وتدخل فی القصة وتعکس کلام الشاحج لتفسد ما بینها وبین البعیر، فیهاجم أبوأیوب علی الشاحج لینتقم منه، وبعد أن یتبین له کذب الفاختة یعتذر إلیه، فیطلب الشاحج منه أن یحمل رسالة نثریة له إلی الحضرة العالیة بحلب حافلة بالألغاز والتوریة ولکن لایفهم أبوأیوب هذه الألغاز ویسخر من الشاحج فییأس منه الشاحج.

     المشهد الثالث: یجئ الثعلب ویدخل علیهم، وبینما هو یتکلم مع الشاحج یسمعان ضجة فی حلب، یطلب منه الشاحج أن یتجول فی حلب ویأتی بأخبارها فی هذه الجولات الإخباریة یتحدث الثعلب عن کثیر من أخبار القصر التی کانت تتناقله العامة مثل:جفلة الناس من عزم ملک الروم لغزو حلب، علاقات المودة الخفیة بین عزیز الدولة والی حلب وباسیل ملک الروم، الصفقات والمؤامرات السیاسیة بین عزیز الدولة والی حلب وملک الروم من جهة والظاهر بأمر الله الخلیفة الفاطمی من جهة أخری.

المشهد الرابع: یرجع الثعلب ویتحدث عن أنباء حلب وأهلها.

المشهد الخامس: یرجع الثعلب، یتحدث الشاحج عن أخبار الجالین عن حلب فی العودة إلی دیارهم والثعلب یتحدث عن أخبار العدو واستعداده للغزو. (المعری، 1984م: 808-804)

 

أنواع الخطاب فی رسالة الصاهل والشاحج

الخطاب اللغوی والأدبی

    حاول أبوالعلاء أن یقدم أکبر قدر ممکن من معلوماته فی مجال الشعر واللغة لأنه کان واسع الاطلاع علی أسالیب البلغاء وأسرار البلاغة وعالما جد العلم باللغة محیطا بالغریب والنادر منها وقد قال تلمیذه أبوزکریا التبریزی: ما أعرف أن العرب نطقت بکلمة ولم یعرفها أبوالعلاء. (طباخ، 1408ق، ج4: 140 و 141) ولهذا نری أنه أودع رسائله کثیرا من معلوماته خاصة فی مجال غریب اللغة وشعر العرب. تراث أبی العلاء یتسم بالثقافة الموسوعیة بالنسبة لمعارف الإنسان علی أیامه. فالعلم قد ملک حیاته واعتمد علی نفسه فی التحصیل العلمی أکثر مما اعتمد علی الشیوخ والأساتذة. (خریبانی، 1990م: 17)

    من جانب آخر الغریب والسجع یلزمان نثر أبی العلاء. عقّد أبوالعلاء نثره تعقیدا شدیدا «أتاحه له فراغه الطویل الذی أمضاه فی عزلته عن الناس وربما کان لضیقه بالحیاة وبرمه بها أثر فی هذا التعقید؛ فقد انقلب هذا الضیق من حیاته إلی فنه... وأیضا فإن فقده لبصره وإحساسه العمیق بهذا الجانب جعله یطلب التفوق علی معاصریه وقد ذهب یحاول هذا التفوق عن طریق تعقید فنه تعقیدا لم یکن یستطیعه إلا صانع ماهر.» (ضیف، 1995م: 269) وأصبح یقصد به إلی إحداث طرائف لغویة لاتعتمد علی زخرف ولا علی تنمیق بل تعتمد علی الإبهام والغموض والإغراب. (م.ن: 272)

    لقد حکّم قانونه الفلسفی الصارم فی نثره کما حکّمه فی شعره وحیاته، فالتزم فی الکتابة مالایلزم من إیثار الغریب وتصریف اصطلاحات العلم فی التعبیر عن العواطف فیؤدی کثیرا من الأغراض بتلک الضروب العروضیة. ومن أظهر خصال أبی العلاء فی نثره فی طور العزلة حرصه علی الإستقصاء التام بحیث إذا عرض لمسألة لغویة أو نحویة لایترکها إلا بعد استقصائها. (حسین، 1982م: 218 و 219) یقول الأستاذ أمین الخولی «اتخذ أبوالعلاء ذخیرته اللغویة وثقافته الأدبیة وسیلة للتعبیر الدقیق عن خواطر نفسیة وتأملات فنیة وخلجات داخلیة کانت تزخر بها نفسه ویجیش بها صدره.» (قنیبی، 1426ق: 23)

    لکنه لم یعتمد إیراد الغریب لیستر تحته مایرید من غمز أو تهکم أو سخریة لأنه کان یجاهر بمعتقداته وینتقد الحکومات والعادات والأخلاق ویعترض علی الشرائع والمذاهب والنحل بأشد ما لدیه من النقد اللاذع الصریح ولم یعمد إلی تقیة ولا مواربة ولم یعتمد إخفاء شئ منها تحت کلمة حوشیة أو لفظة غریبة. (الجندی، 1986م: 123و124)

   علی سبیل المثال یبدأ أبوالعلاء رسالته هکذا: «أسلِّمُ عَلَی الحضرة العالیة تسلیم العاجز المقصِّر کما ینظر الهادی المدِلج إلی فرقد اللیل والیمانی المشیم إلی سُهَیل وأصحاب الراح یتعوذون مِن مُغَنٍّ إذا ارتجل شُتِمَ وإذا سکتَ صِینَ وأکرِمَ وأنا أمُتُّ بحق التخفیف... و لوکنتُ بالغا فی الأدب أطوَرَیَّ لکنتُ فی تلک الحضرة کالقطرة تحت الصبیر والحصاة إلی جانب ثبیر فما بالی وأنا مُثقَلٌ استعان بِذَقنٍ وطفلٌ بَهَشَ إلی یَفَن وذلیلٌ عاذ بِقَرمَلَة وعبدٌ هتفَ بِأمَة... .» (المعری، 1984م: 81)

    من منظار التحلیل النقدی للخطاب، نری أن السلطة وراء اللغة وکیفیة استخدامها؛ لأن السلطة السیاسیة أو الثقافیة أو الاجتماعیة تفرض لغتها علی المجتمع. (خوراسگانی وخوش آمدی، 1390ش: 133) فاختار أبوالعلاء التعقید فی لغته والسجع والغریب لأن السلطة الثقافیة فی عصره تتطلب هذا الاستخدام وکما یشیر فیرکلاف إلی أن الخطاب یصنع الثقافة والثقافة بدورها تصنع الخطاب، أسلوب أبی العلاء بدوره یساعد علی تقویة هذا النوع من الخطاب الأدبی.   

    استخدم أبوالعلاء الأحاجی اللغویة بصورة واسعة طیات هذه الرسالة. علی سبیل المثال، من طرائف هذه الأحاجی ما استخدمها فی وصف مغبة جیش الروم فی حالة غزوهم لحلب مستعینا بعلم العروض: «لو نزل خمیسهم بحیث یظن المرجفون، وهو وافر کامل لرأیت الطویل العاتر مدیدا فیهم والخفیف المقبوض بسیطا إلیهم فکثر المتقارب عند ذلک بینهم وسمعوا الهزج والرجز فعجزوا عن الرَمَل والمضارع له فی تلک الساعة وکان السریع والمنسرح عندهم محمودین وظل جیشهم مُجتَثّا وعمیدهم مُقَتضِبا... وهذه الألفاظ ألغزتها عن أجناس الشعر التی رَتَّبَها الخلیل  فأردت بالطویل الرمح وبالمدید الرمح إذا مُدَّ إلیهم ... وعَنیتُ بالخفیف السیف؛ لأن السیوف یقال لها البیض الخفاف وأوهمتُ أنی أرید الخفیف من الشعر وأردت بالمقبوض الذی قبضة الکف علی قائمه وأوهمتُ أنی أرید المقبوض الأجزاء ... عنیتُ بالبسیط المبسوط للضرب ... وعنیتُ بالرجز ارتجاز القوم فی الحرب ... .» (المعری، 1984م: 549-547)

الخطاب السیاسی

    لم یکن أبوالعلاء بمعزل عن الأحداث السیاسیة. (المحاسنی، 1947م: 66) وکان له شفاعات إلی أولیاء السلطان فی أناس کانوا یتشفعون به ولکنه کان یجعل حظ الإنشاء والافتنان اللفظی فی تلک الشفاعات أکثر من الحظ الذی توسل به ورغب إلیه کما توسل أبناء بلده لکی یکون سفیرهم عند صالح بن مرداس عندما حاصر معرة النعمان وقبل أبوالعلاء هذه السفارة مُکرَها لتضرع قومه إلیه ورقة قلبه لهم. فأحسن السفارة واستطاع أن ینحی معرة النعمان وأهلها من الدمار والهلاک؛ حیث قال له صالح بن مرداس بعد أن سمع شفاعته: قد وهبتها لک یرید المعرة. (حسین، 1982م: 164-160)

    یروی لنا أبوالعلاء الأخبار المختلفة التی تتناقلها الأفواه وهذا یدل علی اطلاعه الواسع علی مستجدات العصر وأهم الأحداث فی بیئته. مثلا خروج قوم من الخزر لمهاجمة الروم؛ «وقد تحدثت العوامّ بأن قوما متطوعین غزوا من ناحیة الخزر. فإن کان هذا صحیحا فإنه یَلفِت الطاغیة عن هذه الجهة ویَفُکُّ عزمه عن الخروج. فیکون مَثَله مَثَل الضرب الأول من الطویل أو غیره من الأوزان إذا أرادو الفَکَّ منه صرفوا وجهه عما هو علیه... فکذلک الطاغیة فُکَّ أی صُرِفَ وجهُه إن شاء الله وتَوجَّه إلی ما وراءه.» (المعری، 1984م:  683و 684)

   وفی موضع آخر یتحدث عن خروج أحد قادة عسکر ملک الروم عن طاعته: «وقد زعم بعض المخبرین أن رجلا من ولد "الفَقّاس"  انصرف من عسکر هذا الرجل فَفَلَّ مِن عزمه وفَتَّ فی عضده وإن کان ذلک علی ما ذکروه فإن العلة إذا حَلَّت فی الأبنیة المجانسة له ألا تری أن الواو فی "یغزو" علیلة وأن عِلَّتَها سَرَت فی غزا وغازٍ ومُستَغزٍ وغُزاة وغازین... .» (م.ن: 684 و 685)

کیفیة تسمیة أمیر حلب وملک الروم

   مما یلفت النظر أن أبا العلاء کلما یرید أن یتحدث عن والی حلب، یسیمه بلقبه ویدعو له: السید عزیز الدولة أعزَّ الله نصره وبعض الأحیان یطیل فی ألقابه ویقول عزیز الدولة وتاج الملة وکلما یرید أن یتحدث عن بسیل ملک الروم طوال الرسالة یسمیه باسم واحد وهو الطاغیة وفی کثیر من الأحیان لایصرح باسمه ویشیر إلیه بالضمیر.

   کما أشرنا آنفا السلطة من أهم مکونات الخطاب. (آقاگل زاده، 1385ش: 159) فنری أبا العلاء یذکر والی حلب بألقابه وبعض الأحیان یطیل فی ذکر الألقاب لأنه یمثل السلطة السیاسیة فی فترة کتابة هذه الرسالة لکنه یقتصر فی تسمیة ملک الروم وکثیرا ما لایصرح باسمه ویشیر إلیه مستخدما الضمیر أو یذکره بلقب یحمل معنی سلبی.

العلاقات بین عزیز الدولة وبسیل

    یتحدث أبوالعلاء عن العلاقات الودیة بین عزیز الدولة والی حلب وبسیل ملک الروم: «مَثَل السید عزیز الدولة وتاج الملة أمیر الأمراء أعز الله نصره ومَثَل زعیم الروم مَثَل بازِیَیَن لکل واحد منهما فِرَق مِن الطیر تحمل إلیه الإتاوة وقد تعاقد البازیان ألا یعرض واحد منهما لما فی حیز الآخر من الخشاش.» (المعری، 1984م: 415)

      فی موضع آخر یشیر إلی هدیة قیمة أرسلها عزیز الدولة إلی بسیل حقنا لدماء الناس ویشبهها بنکتة نحویة: «وقد حمل السید عزیز الدولة – خلّد الله مُلکه - ما فیه من الکَرَم والرأفة بالرعیة والرغبة فی حقن الدماء، علی أن بعث هدیة سنیة أشبهت شرف قَدره وعزوف نفسه والهدیة مَثَلها مَثَل "ما" التی تکف العامل عن العمل؛ ألا تری أنّ إنّ وأخواتها تکفّهن "ما" عن النصب؟» (م.ن: 420)

    وفی مکان آخر یتحدث عن سبب توتر العلاقات بین والی حلب وملک الروم: «وتحدثت العامّة أن سبب الفساد بین "السید عزیز الدولة" أعزّ الله نصره وبین الطاغیة أنه سامه أن یجتمع معه والمثل السائر: وهل یجتمع السیفان ویحک فی غمد؟ وکیف یطمع مثله فی هذه المنزلة؟ وإنما قیل إنه جعل للسید "عزیز الدولة" أعز الله نصره العُشر فی مملکته... وبالعُشر الذی لم یَغِض من المملکة أردتَ أن تستحوذَ علی مودة السید عزیز الدولة - أعزّ الله نصره- ولعله إن شاء الله إن حاربَ أخذَ الخُمسَ بحق الغنیمة... ولو أن هذا الرجل شَطَر مُلکَه للسید عزیز الدولة –أعزّ الله نصره- لم یُجبه إلی ما سأل، إلا أن یری ذلک صلاحا للمسلمین.» (م.ن: 688-685)

    نری دور السلطة والأیدیولوجیا فی لغة أبی العلاء وخطابه؛ فعندما یتحدث عن العلاقات الودیة بین والی حلب وملک الروم یبرر انعقاد مثل هذه العلاقات ویشبههما بالبازیین وعندما یتحدث عن سبب توتر العلاقات ینحاز إلی جانب عزیز الدولة ویستفید من مَثَل سائر معروف حول عدم إمکان اجتماع سیفین فی غمد واحد ویعیب ملک الروم بأنه یقصد مودة عزیز الدولة ولایدفع له مایستحقه فیصور أبوالعلاء عزیز الدولة کخیرالناس وعلی حق دائما وکل أفعاله له مبرر لأنه والی حلب ولأنه مسلم ویصور ملک الروم کشر الناس وکل أفعاله قبیحة لأنه ملک الروم ولیس مسلما.

مساوئ ملک الروم

     کان أبوالعلاء عفیفا فی حیاته وکلامه و أدبه، ولهذا لانری قبیحا فی شعره أو نثره. وعندما یتحدث عن المساوئ الأخلاقیة لبسیل ملک الروم لایذکرها بصراحة بل یکنی عنها بأشعار لامرئ القیس والفرزدق لیس فیها قبیحا من الکلام: «وحدّث بعض الواردین من حضرة هذا الرجل بأشیاء یُکنی عنها ولکنّا نجعل البدل من ذکرها إنشاد أبیات لمرئ القیس وأبیات للفرزدق... وأفحش فی أبیات لاأذکرها... .» ( م.ن: 566-564)

یصف ملک الروم بالغدر والمکر والفسق والفجور والمرض والشیخوخة «وزعیم الروم قد ألف الغدر ونشأ علیه ...

والشیخُ لایترک عاداتِه                          حتّی یُواری فی ثَری رَمسه...

... وإنما قلت ذلک لأنه خرج إلی هذه البلاد مرتین وهو فیما یزعم سِلم للحمدانیة... فکان مَثَله مَثَل "عمرو بن هند" والطائیین؛ کان بینه وبینهم عهد، فغزا عمرو فی جیش فأخفق، فلما مرّ بقوم من الطیئ یسکنون السهل فأخذهم.» (م.ن: 555 و 556)

«وقد حدّث بعض من ورد من حضرة هذا الرجل... أنه یعرض له صُداع شدید وأنه یداوی منه بالکَیّ، ففی رأسه مسامیر کثیرة  والمثل السائر: آخر الدواء الکَیّ وبعضهم یقول: آخر الداء الکَیّ... وما خیر شیخ قد کُوِی رأسه ذاتَ المرار؟» (م.ن: 560)

       من میزات أسلوب أبی العلاء فی هذه الرسالة أنه یأتی بِمَثَل من شعر العرب أو شعرائهم أو مشاهیرهم لکل قضیة مثلا عندما یتحدث عن ولد غیر شرعی لزعیم الروم، أوصی به الملک بعده إن مات أخوه الشرعی قبله: «أن هذا الرجل له ولد من امرأة لیست تَحِلُّ لمثله علی رأی أصحاب الشرائع  وقد جعل له رتبة ورأیه إن مات أخوه قبله أن یُقِرَّ بِنَسَبه ویجعل الملک إلیه مَثَله فی هذا مَثَل معاویة وزیاد بن أبیه.» (م.ن: 572)

نری أن السلطة السیاسیة فی حلب التی تتمثل فی عزیز الدولة جعلت أبا العلاء ینحاز نحوه کأمیر للملسمین ویشوه صورة بسیل ملک الروم کأمیر للکفار فی رأیهم. والعلاقات السیاسیة السریة بینهما جعلت أبا العلاء یعکسها فی رسالته ونری دور الأیدیولوجیا فی إخراج الرسالة بهذه الصورة لأن أبا العلاء یبرر تصویره الإیجابی لأمیر حلب وتصویره السلبی لملک الروم بدافع الدین فأمیر المسلمین رمز للحق لأنه مسلم وملک الروم رمز للباطل لأنه کافر. فلأیدیولوجیا استخدمت فی خدمة السلطة کما رأی التحلیل النقدی للخطاب، کما یؤکد فیرکلاف علی أن الأیدیولوجیا هی المعنی فی خدمة السلطة وتساعد علی إنتاج وتغییر روابط السلطة. (یورگنسن وفیلیپس، 1393ش: 130)

    وکثیرا ما تحدث أبوالعلاء عن مساوئ ملک الروم لکنه یشبهها بالقضایا النحویة والنکت العروضیة؛ مثلا عندما یتحدث عنه وأخیه قسطنطین، یشبهانهما بالبحور العروضیة «وحَدَّثَ رجلٌ فی جِلَّة القُوّاد یُعرف بِوَصیف الثَغر کان یستصحب فی بعض الزمان "بکجُور" أنه شاهد هذین الأخوین بأنطاکیة... فی سنة نیف وستین... وأن "قسطنطین" کان أجسم من "بسیل" وأحسن بَشَرا وأن الظان کان یظنها الأکبر ویظن "بسیل" أصغر. فمَثَلُهما فی ذلک مَثَل الهزَج والرجز وهما أخوان ومولد الهزج فی الدائرة قبل مولد الرجز والهزج أصغر منه فی السمع لأن مُستَعمَلَه رباعی والرجز قد استعمل منه السُداسی.» (المعری، 1984م: 607)

   فی موضع آخر یتحدث علی لسان الثعلب عن تأهب الروم لغزو حلب وینتقد أخلاق ملک الروم ویشبهه باللصوص: «إنی سمعتُ أخبار زعیم الروم فوجدتها مختلفة، إلا أنه قد نهَد عن کُرسی مُلکه وقَرُب مِن بلاد المسلمین وهو فی ذلک یُخفی أخباره ویَضبِط المسالک ویقطع السُبُل ولیست هذه أفعال الملوک إنما هی أفعال المتلصّصین والخُرّاب... .» (م.ن: 643)

   وینقل کلامه حول استرداد الشام ویسخر منه: «وقد حکی عنه بعض الحاکین أنه یقول أرید أن اخرج فاستَردَّ ما أخذَه المسلِمون من أرضِ الروم... هیهات هیهات إن الشعر المجزوء وهو الذی ذهب منه جزءان لایرجع إلیه أبدا ما ذهب منه.» (م.ن: 689 و 688)

إقامة الصلة بین الخطاب الأدبی-اللغوی والخطاب السیاسی

    یحرص أبوالعلاء علی أن یشبه الأحداث التاریخیة أو قضایا سیاسیة أو أوصاف الناس سواء من الملوک والکبار أو من العوام بقاضیا عروضیة أو نحویة أو لغویة؛ علی سبیل المثال عندما یقارن بین فرسان العرب والروم یقول: «وفرسان العرب إذا اجتمع بعضهم إلی بعض عظم بلاؤهم وإن تفرقوا فالفرقة لاتضرهم فی مجال الخیل وفرسان الروم لیسوا کذلک، لأنهم یَتَکَتَّبُون کتائب َ ویجَتَمِعُون کرادیسَ فإذا افترقوا فی المعترک فذلک بَوارُهُم لامحالة، فَمَثَل فُرسان العرب مَثَل الأبیات التی یَستغنی کل بیت منها بنفسه فإن اجتمعت عَظُمت الفائدة وإن افترقت فکل بیت منها له غَنَاء... ومَثَل فُرسان الروم مَثَل أبیات یتصل بعضها ببعض فإن افترقت ذهبت منها الفائدة.» (م.ن: 697 و 698)

    یتحدث عن سیاسة الملوک بالنسبة للرعیة ویُشبههم بحالات الأفعال: «والملوک بعد ینقسمون کانقسام الأفعال فمنهم من یشبه فعله الفعل المتعدی إلی مفعولین ولایجوز الأقتصار علی أحدهما مثل ظننتُ وخلتُ وبابهما وذلک من الملوک من یعمل فعلُه فی رعیته ولایکون له بُدّ من محاربة عدوه ومنهم کالفعل الذی یتعدی إلی مفعولین ویجوز الاقتصار علی أحدهما دون الآخر مثل أعطیتُ وکَسَوتُ وذلک الذی یعمل فعلُه فی رعیته فیکون له عدو مَرةً یُحاربه ومَرةً یُسالمه وأما الفعل الذی یتعدی إلی مفعول واحد فمثله کثیر من الملوک والعامة والولاة فملک یعمل فعله فی رعیته فقط... ووالٍ ینفذ فعله فی أهل ولایته ... والوحید من بنی آدم مَثَله مَثَلُ الفعل الذی لایتعدی إلی مفعول مثل قام وقعد وإنما هو مقصور علی فاعله لا غیر... فی الملوک من یکون فعله کالفعل المتعدی إلی مفعولین ثم یُلغَی بعد ذلک ...فذلک مَثَل الملک الذی زالت مملکته.» (م.ن: 425-423)

    ویستعین بقضایا نحویة ویشبه افعال والی حلب بالأفعال المتعدیة قائلا: «وأفعال السید عزیز الدولة وتاج الملة أمیر الأمراء أعز الله نصره مثل الأفعال المتعدیة إلی ثلاثة مفعولین ففعله – خلد الله ملکه- یرفع نفسه ... ومفعولاته الثلاثة الأول منه الرعیة والثاتی العرب والثالث الروم و هو بتدبیره وسیاسته یعمل فیمن بَعُد منه فمثله مثل إن وأخواتها تتخطی ما بینها وبین معمولها من المعترضات حتی تعمل فیه ... هو أعز الله نصره وإن کان مقیما فی حلب حرسها الله یؤثر فعله وسیاسته فیمن وراء الدروب وإن فصل بینهما أعلام وسهوب وزعمت العامة بجهلها أن رسالته إلی زعیم الروم أمسک عن جوابها لإمر لایُعلَم فهل شَعَروا أنَّ مَثَل رسالته مَثَلُ واو القَسَم یجئ جوابها بعد المهلة المتراخیة وإن ظنَّ السامع أن الکلام قد انفصل بعضه من بعض ... وقد حمل السید عزیز الدولة خلد الله ملکه ما فیه من الکرم والرأفة بالرعیة والرغبة فی حقن الدماء علی أن بعث هدیة سنیة أشبَهَت شَرَف قدره وعزوف نفسه والهدیة مَثَلُها مَثَلُ ما التی تکف العامل عن العمل ... ومَثَلُ حلب حرسها الله مَثَل عند ومثل السید عزیز الدولة خَلَّدَ الله مُلکَه مَثَل مِن ولایجوز أن یدخل علی عند شئ من الحروف العوامل غیر مِن... ومَثَلُه ومَثَل السید عزیز الدولة أعز الله نصره مَثَلُ الفعلین؛ الأول والثانی یجتمعان علی طلب العمل فی الإسم فیکون العمل والقوة فی الثانی لأنه أقرب وعلی ذلک ورد کلام العرب... .» (م.ن: 423-418)  

    نری أبا العلاء یقیم الصلة بین الخطاب السیاسی والاجتماعی والخطاب الأدبی ویشبه القضایا السیاسیة والاجتماعیة والعسکریة بموضوعات لغویة وصرفیة ونحویة وعروضیة. بإمکاننا أن نربط هذه الظاهرة بالسلطة الثقافیة السائدة فی عصر أبی العلاء التی کانت تولی الشعر والأدب عنایة بالغة. کما یؤکد التحلیل النقدی للخطلاب أن السلطة کامنة وراء اللغة وکیفیة استخدام اللغة للمرجعیات الثقافیة وذوی المکانة الاجتماعیة تشکل معیارا فی المجتمع. (خوراسگانی وخوش آمدی، 1390ش: 133) کان الشعر والأدب والمعلومات اللغویة والعروضیة فی عصر أبی العلاء موضع اهتمام الملوک والسلاطین والناس وکان الشعراء والأدباء یحظون باحترامهم وعنایتهم فهذه الظاهرة دفعت أبی العلاء علی إقامة الصلة بین وصفه لأحداث بیئته والشعر والأدب.

خطاب الدعایة

الحرب النفسیة بین الروم والمسلمین

    یخصص أبوالعلاء جزءا من رسالته بالحرب النفسیة بین ملک الروم "بسیل" وبین المسلمین خاصة سکان حلب ووالیها. بإمکاننا أن نقسم هذه الحرب إلی قسمین؛ القسم الأول هو الإشاعات التی کانت تتناقلها أفواه العامة حول مزاعم بسیل ملک الروم وتهدیداته بالنسبة إلی غزو حلب والقسم الثانی، الاقتراحات التی کان یقدمها أبوالعلاء لرفع معنویات المسلمین وتشجیعهم وتهدئة قلوب العامة الوجلین من غزو الروم. علی سبیل المثال یتحدث أبوالعلاء عن قدرة والی حلب فی ردع العدو ویطمئن قارئه بأن الروم منهزم لامحالة ویستعین بالتشبیه بالقضایا النحویة: «وأهل ملته یزعمون أنه لو خرج لم ینصرف، وکذبوا، لو خرج لَصغّره  السید "عزیز الدولة" –أعز الله نصره- فانصرف وإنما عَنیتُ صَغّره من الصَغار. ألا تری أن "عُمَرَ" و"قُثَمَ" و"زُفَرَ" إذا صُغِّرن انصرفن... فهذا حکم فی انصراف الطاغیة.» (المعری، 1984م: 489)

   فی موضع آخر یطلعنا أبوالعلاء علی أن عزیز الدولة أمر بمجئ والدته إلی حلب لطمئنة الناس وإخبارهم بأن لاداعی للقلق: «وقد حمل "السید عزیز الدولة" -أعز الله نصره- رغبته فی إیناس الرعیة ورأفته بِمَن وَلِی مِن العامة أن کلف "أسد الدولة" –أدام الله تمکینه- أن یحمل إلی حلب -حرسها الله- والدته "الرباب" إیثارا لسکون الأنفس و إعلاما للسواد الأعظم بالتئام الکلمة والتضافر علی صَدّ الأعداء.»  (م.ن: 520)

     فی کثیر من الأحیان یحاول أبوالعلاء أن یقدم إجابات شافیة إلی المتشائمین ومنتقدی عزیزالدولة. مثلا یفند أبوالعلاء أقوال الذین یطعنون حاکم حلب بسبب قلة جنوده ویخوّفون الناس ویشبه حاله بالضمیر: «والمرجِفون بزعیم الروم یزعمون أنه کاسم الفاعل یعمل فیما یُستَقبَل من الزمان وقد مضی القول أن السید عزیز الدولة أعزّ الله نصره یُصغّره إذا خرج وقد علمنا أن اسم الفاعل إذا صُغِّر بطل عملُه... ولعل المرجفین بذلک یظنون أن السید عزیز الدولة أعزّ الله نصره قلیل العدة وهو بنفسه الخمیس اللَجِب ومَثَله فی حلب حرسها الله مَثَل الضمیر یُضمَر فیختَصر.» (م.ن: 528)

     والمعلومات التی یقدمها أبوالعلاء خلال کلماته تدل علی اشتداد الحرب النفسیة التی شنتها الرومان لتضعیف معنویات أبناء حلب: «وزعم المرجفون من أهل مِلّة الطاغیة أنه قد أمر قوما من أهل عمله بحفر أماکن فی بلده ظن المرجفون أن حفرها یکون قوة لزیادة الماء فی السعید قُوَیق ... حتی یکون ثالثا للرافِدَین وهما دجلة والفرات... .» (م.ن: 550) ثم یقترح لیکن یشن المسلمون أیضا حربا اعلامیة ضد الروم: «ولولا أن الکذب لایحسن بأهل الإسلام ولا بأحد من الناس لجازیناهم علی کذبهم الظاهر ... وما الذی کنا نقول لو استحسنّا ذلک؟ کنا نقول أن السید عزیز الدولة أعزّ الله نصره قد راسل أمیر المؤمنین الظاهر لإعزار دین الله بأن یأمر الحفدة والأعوان والعلماء بالهندسة ومجاری المیاه أن یصرفوا البحر عن مدینتهم قسطنطینیة إلی جهة أخری حتی ینضب ما بینها وبین بلاد المسلمین من ماء البحر فیصیر أرضا مسلوکة تسافر فیه الناقة والبعیر ویمکن الجیوش المنصورة أن تسلکه لفتح مدینتهم... إن السید عزیز الدولة أعز الله نصره یراسلَ أمیر المؤمنین فی خرق "بحر القُلزم" إلی "بحر الروم" لیکثر الماء علی مدینتهم فیغرقَها وقال بعض المفسرین فی قوله تعالی: ﴿لهم فی الدنیا خزی ولهم فی الآخرة عذاب عظیم﴾ أراد بالخزی فتح مدینتهم العظمی ... والله یجعل ذلک علی یدی عزیز الدولة... .» (م.ن: 555-552)

الفأل والطیرة فی الرسالة

  من الأسالیب التی یستفید منها المعری فی مجال الحرب النفسیة ضد الروم والرفع من معنویات المسلمین، هو التنبؤ بهزیمة العدو وانتصار المسلمین علی طریق التفأل والتطیر بأسماء مدن الشام وأثمارها وأزهارها وأسماء قادة العدو وفی هذا المجال یستفید من کنز معلوماته اللغویة. یقول أبوالعلاء «وأرید أن أذکر أشیاء علی الفأل للمسلمین والطِیَرَة للعدو إن شاء الله فأقول إن هذا الطاغیة إن أخذ طریق "مَرعَش" فَقَسَّمناها شَطرَین وحملناها علی قصة هُدَی وهُدهُد وعلی قول بعض الناس فی عِطر "مَنشَم" أنه مَن شَمَّ فإن شطرها الأول من قولک مرَّ فلانٌ وذهب أی مات وهلک وعش مقارِبةٌ لفظَ عَشَّ الشَجَر  إذا یَبِسَ ورقُه... وأما مَعرّةُ النعمان، فَمَعرَّةٌ لِلعَدو من قوله تعالی: فَتُصیِبَکم منهم مَعرةٌ بغیر علم. أی شدة وقال بعض أهل اللغة المعرة نجوم فی السماء دون المجرة فإن صحّ ذلک فهی فأل أی هی عزیزة کَعِزّ النجوم ... و"حماة" تحتمل ثلاثة أوجه؛ الأول أن تکون فَعلَةً فی الحمایة فحسبک بهذا فألا للمسلمین والثانی أن تکون من حمَاَة الزوج فتلک طِیَرة علی العدوّ ... .» (م.ن: 657-649)

    وهکذا یذکر أبوالعلاء أسماء مدن الشام علی طریق الفأل للمسلین والطیرة للروم ثم یتطرق إلی أسماء الأزهار والثمار والنبات «وأما الریحان فهو للمسلمین رِیّ حَانَ مِن رِیّ العَطَش وأما الخیری فهو فِعلیّ مِن الخُوار أی خَار مِن الفَزَع علی معنی الطِیَرَة وهو للمسلمین من الخَیر والخِیَرَة ولو رأی النرجس لَکُنّا نرجس علیه مِن رَجیس العدو ... والسُّماق للسید عزیز الدولة أعزّ الله نصره فأل بالسُمُوق لأنه جمع سامِق أی أصحابه یَسمُقُون ویَعلُون وإذا حملناه علی الطِیَرَة للعدو فهو سُمٌّ اَقَّ أی اطّلع... .» (م.ن: 674 و 675)

    ولایکتفی بذلک، بل یتناول أسماء أصحاب ملک الروم علی طریق الفأل والطیرة «ومِمّا یُحمَل علی الفأل والطِیَرَة من أسماء أصحابه الدَماسقة جمع دُمُستُق، تجعلها دِماءَ سِقةٍ فالدماء جمع دم والسِقَة المصدر من قولک وَسَقتُه وَسقا وسِقَةً إذا طردته ... أی یُطرَدُون وتُسفَک دِماؤُهم ... والأساقفة تحمل أمرین: أحدهما أن یکون اَسَی قُفَّةٍ والمعنی حزن شیخ کبیر یقال للشیخ الکبیر قد صار قُفَّةً... والآخر أن یکون أساء قُفَّةً مِن الإساءة... أی أساء هذا الشیخ وهو الطاغیة.» (م.ن: 681-679)

    لعبت الأیدولوجیا فی تکوین هذا القسم من الرسالة دورها أیضا لأن الفأل والطیرة کانت من عادات العرب القدیمة فدفعت أباالعلاء إلی التفأل بانتصار المسلمین وهزیمة العدو علی طریق التفأل والتطیر بأسماء مدن الشام وأثمارها وأزهارها وأسماء قادة العدو ومن جهة أخری لأنه کأدیب مسلم یؤمن بأن المسلمین علی حق والکفار لیسوا علی حق. ونری أبا العلاء متفائلا بنصر المسلمین وهزیمة العدو.

الخطاب الاجتماعی    

     مما یلفت النظر فی هذه الرسالة، أن أبا العلاء یصور الظروف الاجتماعیة لحلب وأعمالها وأحوال مختلف شرائح المجتمع خلال هذه الأزمة بدقة تدل علی أنه لم یکن رجلا منعزلا عن الناس والمجتمع غیر مُهتم بمشاکله. مثلا یشرح اختلاف آراء الناس حول البقاء فی حلب أو مغادرتها ویصف أحوال الشرائح المختلفة من المسلمین والیهود والنصاری والکبار والقضاة والتجار وأصحاب الثروات والعوام من النساء والرجال ویصف حالات المقمین والنازحین ودائما یشبه هذه الأحوال والظروف بالقضایا العروضیة أو النحویة: «وتختلف آراء الناس فی هذه الجولة وغیرها من الجولات ویکون اختلافها متباینا کاختلاف العرب فی النشید؛ فالمقیم منهم مَثَله مَثَل الذی یقف علی البیت المطلق إذا أنشده بالسکون، فیقول:

أقِلّی الَلومَ عاذِلَ والعِتاب                     وقُولی إن أصبتُ لقد أصاب

والذی یَفِرّ إلی مَظِنّة الأمن، مَثَله مَثَل الذی یُثبت الألفَ للترنم فیقول: العتابا وأصابا ... ومَن رحل إلی موضع لا یأمن فیه فَمَثَله مَثَل مَن یُنَوِّن القوافی فی غیر موضع التنوین... .» (م.ن: 465 و 466)

   فی موضع آخر نری أبا العلاء یستعین بالأمثلة النحویة لیصور لنا أحوال الناس الوجلین من غزو الروم: «والشدائد فی هذه الروعات تحمل المتطاول من القوم علی أن یتواضع والغنی علی أن یتهیأ بهیئة الفقیر فیشبه الممدود إذا قُصِر کما قال العَرجی:

أنزل الناسَ فی الظواهر منها                  وتَبَوَّی لنفسه بَطحاها

والطمع من أهل الخِسَّة فی مثل هذه الحادثة یُحَسِّن لهم التطاولَ وتَتَبُّعَ رحالِ الضعفاء فیکون مَثَلُهم مَثَل المقصور إذا مُدَّ... وهذه النائبة تلزم الذین یتظاهرون بالعُدم والفقر أن یخرجوا ما یُخفون من الذخیرة یستعینون بها علی اکتراء الحمار والراحلة مَثَل المدغم أظهرت الضرورة ما عنده کما قال العَجّاج:

إنَّ بَنیَّ لَلِئام زَهَدة                    ما لِیَ فی صدورهم مِن مَودَدَة

یرید مودة.» (م.ن: 425-423)

      ویتطرق إلی الحالات المحتملة التی تطرأ علی الناس خلال هذه الأزمة وردود فعلهم: «وربما طمع الجار لهذه الفتنة إذا کان من أهل الشر فی جاره إذا کان من أهل الخیر فعدا علی منزله فأخذ ما فیه فأشبه فعله ذلک نقل الحرکة من الحرف إذا وُقِفَ علیه إلی ما جاوره من الحروف.» (م.ن: 440)

    ویتحدث عن استعداد الکبار مثل قاضی حلب للخروج والفرار مستعینا بالأمثلة النحویة: «وأما القاضی فترک هذه الأرض ولحق بوطنه "بالس" رَدّته إلیها الضرورة فکان مَثَله مَثَل المرفوع من الأعلام فی النداء لما لحقته الضرورة فَنُوِّنَ رجع إلی أصله وهو النصب کما قال مهلهل:

ضَرَبت صَدرَها إلی وقالَت                       یا عَدیّا لقد وَقَتک الأواقی.»

(م.ن: 447 و 448)

      یتحدث عن دقائق أحوال الناس فی جزئیاته مثلا أحوال الشرکاء الخائفین من غزو الروم: «ویدعو ما یلقاه النافرون من ضیق الأنفس وحَرَج الصدور إلی تشاجر الشرکاء واختلافهم فی الجهات المقصودة ویحملهم ذلک علی الفرقة... فربما کان الرجلان شریکین و لکل واحد من رأس المال ما یمکن أن یستبضع فلا تضرّه الفرقة فیکون مَثَلُهما مَثَلُ قنادیل وسمادیر إذا قسمت هاتان الکلمتان وما کان مثلهما من الکلام فإن الشطرین یمکن لکل واحد منهما نطقُ الناطقین وإن اختلفت المعانی قبل القسمة وبعدها ... وقد یکون الشریکان لأحدهما أکثر من الآخر وتکون لصاحب القلیل بقیة بعد الفرقة فمثلهما مثل مساجد وسفرجل أذا اُخِذ منهما: مسا وسفر بقی منهما أقل مما ذهب... .» (م.ن: 502 و 503)

    فی موضع آخر، یتحدث الثعلب عن أخبار الناس واجتماعهم فی المساجد والکنائس وهم یتشاورون حول الإقامة فی المدینة أو مغادرتها «فَسَمِعتُ الجالیة یشتورون فی المساجد والکنائس ویُدیرون الرأی فلاتَنصرم لهم عزیمة ولاتبرَم بأیدهم مِرَّة بل یختلفون اختلاف العرب فی الوقف فَبَعضُهم یقف علی السکون ... وبعضُ العرب یُشم ویَروم عند الوقف.» (م.ن: 506)

أحوال الیهود والنصاری

    ویصف أبوالعلاء أحوال الأقلیات المذهبیة من الیهود والنصاری وردود فعلهم تجاه هذه الأزمة التی تدل علی حریة النشاطات الاقتصادیة والاجتماعیة لأهل الکتاب فی حلب فی عهد أبی العلاء. (م.ن: 494-459) علی سبیل المثال یصف أحوال التجار من الیهود: «وإنک لتری الرجل من یهود وهم أهل لین وضعف یُظهر التَشدد والتجلد علی ما نزل، فیخرج به ما فعلَ عن الطبع ویکون مَثَله مَثَل الحرف الذی یقع به التشدید فی الوقف ثم یُستعمل کذلک فی الوصل فینکره السمع وتنفر منه الغریزة ... ویهود لابد لها من لین ومَثَلُها مَثَل الأشعار التی لاتخلو أواخرها من الحروف اللینة وإنما ألزمت ذلک لأنه أحسن بها عند السماع وأسلم لها فی اللفظ... .» (م.ن: 461 و 462)

    نری أن مجتمع أبی العلاء یصور خطابه فی هذه الرسالة، فیصور أحوال الناس ومخاوفهم ویعکس أفکارهم بدقة وتلعب الأیدیولووجیا دوره فی تصویره هذا فیمیز بین المسلمین والنصاری والیهود لأن السلطة الثقافیة والاجتماعیة تمیز بین الناس حسب معتقداتهم وانتماءاتهم الدینیة والمذهبیة.

النتائج

  1. یمکن لنا أن نقسم خطاب أبی العلاء المعری فی هذه الرسالة إلی أربعة أنواع: الخطاب الأدبی الذی یضم معلوماته الواسعة فی مجال الشعر واللغة والنحو والعروض، والخطاب السیاسی الذی یتمثل فی تصویره للقضایا السیاسیة بین والی حلب وملک الروم، والخطاب الاجتماعی الذی یتبلور فی تصویره لأحوال الناس خلال أزمة غزو الروم لحلب، وخطاب الدعایة المتمثل فی الحرب النفسیة بین الروم والمسلمین.
  2. اختار أبوالعلاء التعقید فی لغته والسجع والغریب لأن السلطة الثقافیة فی عصره تتطلب هذا الاستخدام وکما یشیر فیرکلاف إلی أن الخطاب یصنع الثقافة والثقافة بدورها تصنع الخطاب، أسلوب أبی العلاء بدوره یساعد علی تقویة هذا النوع من الخطاب الأدبی.
  3. عرض أبوالعلاء فی هذه الرسالة تضلعه من علوم اللغة والنحو والعروض حیث مکّنه من تشبیه أنواع حالات الناس بقضیة نحویة أو عروضیة أو لغویة وعلاوة علی هذا، تدل هذه الرسالة علی اطلاعه الواسع علی مستجدات عصره وماکان یجری حوله وأنه لم یکن رجلا منعزلا عن الناس والمجتمع بل شارک همومهم وهواجسهم خلال رسالته.
  4. أقام أبوالعلاء الصلة بین الخطاب السیاسی والاجتماعی والأدبی؛ حیث شبّه أحوال الناس والقضایا السیاسیة والاجتماعیة بالموضوعات الأدبیة والنحویة والعروضیة. تدل هذه الظاهرة علی دور السلطة الثقافیة - فی تصویره للقضایا الاجتماعیة والسیاسیة - التی تولی الشعر والنحو عنایة فائقة.
  5. لعبت السلطة الثقافیة والسیاسیة دورا لایستهان به فی تکوین خطاب أبی العلاء ولغته؛ فی الصور المختلفة التی عرضها أبوالعلاء؛ صورة العلاقات بین ملک الروم وأمیر حلب، الصورة الإیجابیة لأمیر حلب والصورة السلبیة لملک الروم، صورة أحوال الناس من الکبار والفقهاء والتجار والسوقة والیهود والنصاری، حتی فی صعید التفأل والتطیر لصالح المسلمین وعلی حساب الروم.   
  6.  صور أحوال الناس ومختلف شرائح مجتمع حلب فی الأزمة التی حدثت بسبب الصفقات السیاسیة بین عزیز الدولة أمیر حلب وبسیل ملک الروم، کما تحدث عن الحرب النفسیة بین الروم والمسلمین واقترح بنفسه دعایات حربیة فی هذا المجال. 

العربیة:

ابن أبی جرادة، عمر بن أحمد. 1425ق. زبدة الحلب من تاریخ حلب. حققه سهیل زکار. ط2. دمشق: دار الکتاب العربی.

الجندی، سلیم. 1986م. نواحی التجدید والتقلید فی نثر أبی العلاء؛ أبوالعلاء المعری حیاته وشعره. بیروت: المکتبة الحدیثة.

خریبانی، جعفر. 1990م. أبوالعلاء المعری رهین المحبسین. ط1. بیروت: دارالکتب العلمیة.

رزق، صلاح. 2006م. نثر أبی العلاء المعری دراسة فنیة. القاهرة: دار غریب.

ضیف، شوقی. لاتا. الفن ومذاهبه فی النثر العربی. ط12. القاهرة: دارالمعارف.

طباخ، محمد راغب. 1408ق. اعلام النبلاء بتاریخ حلب الشهباء. ط2. حلب: دار القلم العربی.

الطرابلسی، أمجد. 1394ق. «رسالة الصاهل والشاحج لأبی العلاء المعری». مجمع اللغة العربیة بدمشق. المجلد التاسع والأربعون. ربیع الأول. العدد 2.

المحاسنی، زکی. 1947م. أبوالعلاء ناقد المجتمع. دمشق: دار الفکر العربی.

المعری، أبوالعلاء. 1984م. رسالة الصاهل والشاحج. حققتها عائشة عبدالرحمن بنت الشاطئ. ط2. القاهرة: دار المعارف.

المقدسی، أنیس. 1986م. «بیئة المعری و أثرها فی شعره». أبوالعلاء المعری حیاته وشعره. بیروت: المکتبة الحدیثة.

 

 

الفارسیة:

آقاگل زاده، فردوس، 1385ش. تحلیل گفتمان انتقادی. فردوس آقاگل زاده. تهران: شرکت انتشارات علمی وفرهنگی.

خوراسگانی، علی ربانی وخوش­آمدی، مرتضی. 1390ش. «بررسی تطبیقی رویکردهای انتقادی به تحلیل گفتمان». فصلنامه علمی پژوهشی روش شناسی علوم انسانی. سال 17. شماره 68. پاییز. صص 144-117.

فرکلاف، نورمن. 1379ش. تحلیل گفتمان انتقادی. فاطمه شایسته پیران ودیگران. چ1. تهران: وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامی مرکز مطالعات وتحقیقات رسانه ها.

مکاریک، ایرنا ریما. 1385ش. دانشنامه نظریه های ادبی معاصر. مهران مهاجر ومحمد نبوی. چ2. تهران: نشر آگه.

مک دانل، دایان. 1380ش. مقدمه ای بر نظریه های گفتمان. حسینعلی نوذری. چ1. تهران: انتشارات فرهنگ گفتمان.

ون دایک، تئون. 1394ش. تحلیل متن وگفتمان. ترجمه پیمان کی فرخی. چ1. آبادان: نشر پرسش.

یار احمدی، لطف الله. 1383ش. گفتمان شناسی رایج وانتقادی. چ1. تهران: هرمس.

یورگنسن، ماریان وفیلیپس، لوئیز. 1393ش. نظریه وروش در تحلیل گفتمان. ترجمه هادی جلیلی. چ1. تهران: نشر نی.