نصوص دیوان "هشت کتاب" (الکتب الثمانیة) لسهراب سبهری؛ وتأویلها من المنظور الریاضی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد فی اللغة الفارسیة وآدابها بجامعة آزاد الإسلامیة فی اسلامشهر، اسلامشهر، إیران

2 أستاذ فی علم الأحیاء بجامعة آزاد الإسلامیة فرع علوم وتحقیقات، طهران، إیرن

المستخلص

إن وجود المفردات والمفاهیم المتعلقة بالعلوم من مثل الریاضیات، والجیولوجیا، وعلم الأحیاء، والکیمیاء، والفیزیاء فی الشعر یؤدی إلی ظهور صعوبات شکلیة ومضمونیة تجعل دراستها ونقدها أمراً ضروریاً. إن العلم قرین دوماً بالدقة وإن دخوله فی مجال الشعر والأدب یؤدی إلی أن یصطبغا بالدقة أیضاً کما یمنحهما شیئاً من العمق وقد یساعد علی الفهم الصحیح للشعر وقد یؤدی إلی انغلاق مفاهیمه والرمزیة فیه مما یؤدی إلی زیادة صعوبة فهمه. یعتبر علم الریاضیات من العلوم الأساسیة وإن دخول مفرداته ومفاهیمه فی الشعر، سیترتب علیه ظهور تطورات فی الشکل والمضمون فیه کما یؤدی إلی تغییر نسبة فهم المتلقی منه وهو أمر جدیر بالدراسة والنقد. تحاول هذه الدراسة استخراج جمیع المفردات والمفاهیم المتعلقة بعلم الریاضیات فی أشعار سهراب سپهری، محلّلة العلاقة بین علم الریاضیات والأدب، وکذلک تأثیر علم الریاضیات علی الشعر فی إطار دیوان هشت کتاب "الکتب الثمانیة" لسهراب سبهری، لمعرفة تأثیر هذا العلم علی مدی فهم الشعر. إذ کما یری کاتبو هذه السطور فإن دخول المفردات والمفاهیم الریاضیة إلی شعر سهراب سبهری کان ذا أثر کبیر علی شعره، وأضفی علیه فی أکثر الحالات شیئاً من الإیجاز، والتخییل، والتصویر، والدقة. وفی الوقت نفسه کان دخول هذه المفردات إلی شعره فی بعض الأحیان رغم إثراء هذا الشعر وتعمیق معناه سبباً فی زیادة صعوباته علی الفهم وتعقیده، حیث یتطلب فهمه تدقیقاً أکثر. بحیث إن انطلاقه من قیود هذا التعقید المحتمل، من شأنه أن یسبب سهولة التلقی والفهم لهذا الشعر أکثر فأکثر. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Investigation and Interpretation of Sohrab Sepehri's Hasht-ketab(Eight-Volumes) in the Light of Mathematics

المؤلفون [English]

  • Javad Qorbani 1
  • Alireza Iranbakhsh 2
1 Assistant Professor, Department of Persian Language and Literature, Islamshahr Branch, Islamic Azad University, Islamshar, Iran
2 Full Professor, Department of Biology, Sciences and Researches Campus, Islamic Azad University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

 
Existence of words and concepts of basic sciences including mathematics, geology, biology, chemistry and physics in the poetry causes many form and conceptual rises and falls for which further investigation and criticism are necessary. Science always accompanies with accuracy and science introduction  into poetic and literary  area will also involve it in accuracy and give it more depth. Sometimes it helps having right understanding of poetry and sometimes hides and codifies it and makes its understanding more difficult. Mathematics is considered as one of basic sciences and penetration of its words and concepts in poetry area causes some evolutions in its content, form and understanding rate which is investigable. This research aims to investigate relation between mathematics and literature and influence of mathematics entering poetry considering Hasht Behesht by Sohrab Sepehri and also influence of this science on understanding rate of poetry in addition to extracting all mathematical words and concepts from Sepehri’s poems. For authors, introduction of mathematical concepts and words into Sepehri’s poetry has been very effective and in most cases it has played an important role like creating brevity, imagination and imagery and giving accuracy to the poetry. Although entrance of these words has sometimes increased poetic  richness and made its concept deeper and more influencing, it has caused complexity of poetic understanding such that if this possible complexity and constraint removes, understanding and comprehension of the poetry will be more productive. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Criticism
  • interpretation
  • Sohrab Sepehri
  • Hasht Behesht
  • basic sciences
  • mathematics

لقد سبق استخدام المفردات والقضایا المتعلقة بالعلوم ومنها علم الریاضیات، وعلم الأحیاء، والکیمیاء، والفیزیاء فی الأدب الفارسی منذ العصور القدیمة. إن شعراء من مثل الخاقانی أدخلوا فی الشعر تعابیر متعلقة بعلم الطب، کما أدخل الخیام مفردات علم الریاضیات فی شعره، وهو أمر قد نلاحظه فی أشعار بعض الشعراء المعاصرین فی قالبه المعاصر، وملائماً لمواضیع هذا العصر، وهو أمر یمهد الأرضیة لتجاور العلوم المختلفة مع الشعر والأدب واقترانها بهما.

سوابق البحث

لم نعثر فی الآثار القدیمة والمعاصرة أثراً من دراسة مفردات العلوم ومضامینها ونقدها لکی یتسنی لنا استخدام نتائجها فی هذه المقالة. وإن البحوث الموجودة فی هذا الصدد لا یعدو کونها استخراجاً وجمعاً لیس إلّا.

ولا نخطئ إذا قلنا بأن الشعراء کانوا یستخدمون مفاهیم علم الریاضیات بسبب اطلاعهم علیها کان ذلک بوعی منهم أو من دون أن یتعمدوا ذلک. غیر أن الموضوع الجدیر بالاهتمام هو أن بعضاً من هذه المفردات والتراکیب قد وردت بشکل واع وبشحنة من المعنی الریاضی فی الشعر. لذا فإن فهم النصوص الأدبیة وأشعار الشعراء أکثر فأکثر، یتطلب منا معرفة هذه المصطلحات ومقارنة استخدامها مع تعاریفها الاصطلاحیة فی علم الحساب للاهتداء إلی قیمة معلومات الشعراء الأقدمین.

وز ریاضی مشکلی چندم به خلوت حل شده است    واندر آن جز واهب از توفیق کس نه یاورم

-       لقد انحلت بعض مشاکلی فی علم الریاضیات عندما اختلیت بنفسی، ولم یساعدنی فیه أحد غیر الله الواهب. (أنوری، لاتا: 686 نقلا عن نظامی بهروز وصلواتی، 2006م: 12)

أما فیما یتعلق بسهراب سبهری فإن نظرة عابرة منا علی مراحل تعلیمه تدلنا علی أنه أنهی الثانویة فی فرع العلوم التجریبیة المؤسس علی علوم من مثل الریاضیات، والفیزیاء، والکیمیاء، وعلم الأحیاء، والجیولوجیاء. وبعد أن تخرج منها دخل کلیة الفنون الجمیلة بجامعة طهران لیدرس فیها الرسم. إن هذا الفرع یتمیز بوجود الأشکال الهندسیة والریاضیة فیه وتکثر فیه الأحجام والزوایا لذا فإن من الواضح أن سبهری قد اطلع بشکل جید علی الریاضیات، ومصطلحاتها، ومفاهیمها، وقد دخلت شعره أیضاً. إن دخول هذه القضایا فی شعره قد خلق شیئاً من التغیرات فی مستوی فهم وإدراک هذا الشعر حیث یزداد تعقیداً حیناً ویزداد عمقاً وتأثیراً حیناً آخر. لقد تم استخراج المصطلحات الریاضیة ومفاهیمها من مجموعة "هشت کتاب" وتمت دراستها، ونقدها، وتحلیلها بعد ذلک کما یلی:  

  1. الخط

تا در خط‌های عصیانی پیکرت شعله گمشده را بربایم

-       لکی أختطف الشعلة الضائعة فی خطوط جسدک المتمردة (هشت کتاب، 1999م: 152)

یعتبر الخط واحداً من المصطلحات الهندسیة التی لم یتم التعریف به غیر أن استخدامه المتکرر قد حوّله إلی مفردة عامة غیر تخصصیة فالشاعر بدلاً من أن یوضح الشکل المقصود ظاهریاً فإنه یبادر إلی استخدام هذا المصطلح الریاضی المعروف بین عامة الناس لیبلغ مراده بسهولة فالخط یتشکل من مجموعة من النقاط اللامتناهیة ویستطیع الشاعر عبرها نقل العدید من النقاط الخفیة إلی المخاطبین فهو یبحث عن شعلة ضائعة تضئ وتدفئ.

  1. الانحناء

رفتم، غرورم را بر ستیغ عقاب-آشیان شکستم

واینک، در خمیدگی فروتنی، به پای تو مانده‌ام

-       ذهبت فأذللت غروری علی قمة تسکنها النسور

-       وها أنا ذا بقیت من أجلک فی انحناءة التواضع (نفسه: 159)

توجد فی الریاضیات أنواع من الخطوط ومنها الخط المنحنی، فقد شبه الشاعر فی هذا البیت وبشکل فنی رائع الغرور ممزوجا بالإیهام علی شکل خط ممتد حیث إن قمة الجبل فی بدایة الأمر تصور خطاً ممتداً نحو الأعلی وبعد ذلک مباشرة یتحدث الشاعر عن الخط المنحنی الذی شبه التواضع به. فالخط الممتد المعبر عن الغرور قد تبدل إلی الخط المنحنی الدال علی التواضع فالقامة المنحنیة تذکّر بالتواضع إن لم تکن نتیجة الشیخوخة والهرم.

  1. العدد المربع

زندگی "مجذور" آینه است

-       إن الحیاة مربع المرایا (نفسه: 291)

إن مربع کل عدد فی الریاضیات هو ضرب العدد فی نفسه ولا ضعف ذلک العدد؛ لذا فإن مربع کل عدد أکبر من ضعف ذلک العدد، فکلما کان العدد أکبر کلما کان المربع أکبر. فالشاعر هنا قد أحل المرایا محل العدد معتبراً الحیاة نتیجة المربع. وهنا لابد من الانتباه إلی أن نتیجة هذا الجزء أی الحیاة لیست سوی مربع للمرایا ففی الواقع فإن: المرآة × المرآة = الحیاة.

إن صورة کل شیء تتعدد بین المرایا بشکل لا متناه، فإذا ما وُضعت مرآة فی الأمام وأخری فی الخلف فإن الإنسان سیشاهد صورة افتراضیة فی حالات مختلفة. فالشاعر قد أراد مفهوم الخلود بضرب المرآة فیها والحصول علی نتیجة هی الحیاة، فهو یقصد أن الحیاة تتکرر بین المرآتین بشکل لا متناه؛ أی إن الحیاة خالدة.

 

  1. الأسیة

زندگی گل به "توان" ابدیت

-       ما الحیاة سوی الوردة أس الأبدیة (نفسه)

إن الأس فی الریاضیات، یعنی ضرب العدد فی نفسه ثلاثمرات "مکعب"، مثل: 2×2×2=8 ولقد جعل الشاعر هنا أبدیة الورد هی المسیطرة، وسیکون بإمکاننا أن نشیر إلی الأبدیة التی تعنی اللانهایة بالصیغة التالیة ورود لامتناهیة=الحیاة. ففی علم الریاضیات سیکون حاصل أی عدد أس اللانهایة هو اللانهایة؛ وبناء علی هذه الصیغة فإن الشاعر یعتبر الحیاة غایة لا متناهیة فی الجمال، إذ یتم ضرب الوردة وهی مظهر الجمال فی نفسها بعدد لا متناه.

  1. الضرب

زندگی "ضرب" زمین در ضربان دل ما

-       إن الحیاة هی ضرب الأرض فی خفقات قلوبنا (نفسه)

تعمد عملیة الضرب إحدی العملیات الأساسیة فی الریاضیات، فمفردة الضرب الریاضیة إذا توسطت عددین فإن عملها هو الزیادة. وبالنظر إلی أن الأرض واسعة، وأن خفقات قلوب الإنسان لا متناهیة هی الأخری، فإن الحیاة یتم رسمها کبیرة ولا متناهیة. فالأرض × خفقات القلب = الحیاة. الواسعة × اللامتناهیة = اللامتناهیة.

  1. الهندسة

زندگی "هندسه" ساده و یکسان نفس‌هاست

-       الحیاة هی الهندسة البسیطة الموحدة للأنفاس (نفسه)

تعتبر الهندسة إحدی فروع علم الریاضیات والتی تتناول الأبعاد کالطول والعرض والارتفاع والأشکال کالنقطة والخط والسطح والحجم. وفی هذا الجزء نلاحظ مفردة "البسیطة" التی تتضمن الأنفاس اللامتناهیة حیث الحدیث هنا عن کون الحیاة لامتناهیة وغیر محدودة.

در هندسه دقیق اندوه

تنها می ماند

-       یبقی وحیداً فی هندسة الحزن الدقیقة (نفسه: 425)

لقد تخیل الشاعر الحزن بشکل هندسی معتبراً محیط الحزن المحدود الشبیه بالسجن، کشکل هندسی.

  1. الخطوط

خطوط جاده در اندوه دشت‌ها گم بود

-       لقد کانت خطوط الطریق قد ضاعت فی حزن السهول (نفسه: 305)

إن مفردة الخط المعروفة، تمثل شکل الطریق بشکل واضح فی ذهن القارئ سواء أ کان الطریق ممتداً أم منحنیاً بقلیل من التخیل، یکن اعتبار السهل دائرة واسعة ضاعت فیها مجموعة من الخطوط الضئیلة الصغیرة، ولا تظهر للعیون إن مفهوم الاتساع فی السهول یولد شیئاً من الوحدة والغربة، تم التعبیر عنهما بحزن السهول.

کجاست جشن خطوط؟

-       أین احتفال الخطوط؟ (نفسه: 326)

إن أول شیء یتبادر إلی الذهن هو مجموعة من الخطوط المجتمعة فی مکان واحد تتصف بالحرکة، ویبدو أن الشاعر فی بحث مستمر عن مکان بهذه المواصفات.

  1. المنحنی

اگرچه منحنی آب بالش خوبی است

برای خواب دل آویز و ترد نیلوفر

-       علی الرغم من أن منحنی المیاه مخدة رائحة لسبات النیلوفر الخلاب الطرّی ... (نفسه: 308)

إن السطح المنحنی معروف لدی الجمیع، فسطحا المخدة الفوقانی والتحتانی منحنیان. فالشاعر قد اعتبر سطح المیاه بحرکته الناعمة کمخدة ینام فوقها النیلوفر المائی. فتعبیر المنحنی یقود إلی الأمواج الهادئة الحاصلة من حرکة المیاه، فهی کالمهد الذی یهتز ویهز النیلوفر فی حرکة هادئة. وواضح أن حرکة المهد تجری فی حرکة منحنیة أیضاً. فالطفل النیلوفر ینام فوق مهد المیاه، غیر أن هذا النوم الخلاب قابل للاضطراب، لأنه کما وصفه طریٌ أیضاً.

  1. الموشور

که وقت از پس منشور دیده می‌شد

-       فالوقت لا یری إلا بعد الموشور (نفسه: 314)

إن الموشور فی الریاضیات شیء ذو أوجه، حیث إن قواعدها متساویة الأضلاع وإن وجوهها الجانبیة متوازیة الأضلاع. وقد یکون الشاعر هنا شبه شکل زجاج الساعة بالموشور الذی یظهر الزمن من خلاله.

  1. السطح
  2. السطوح

من از کدام طرف می‌رسم به سطح بزرگ؟

-       من أی اتجاه یمکننی بلوغ السطح الکبیر؟ (نفسه: 326)

إن مفهوم السطح کمصطلح ریاضی واضح للجمیع، حیث جاء بعد احتفال الخطوط. وقد تخیل الشاعر مکاناً واسعاً تجمعت فیه الخطوط وإذا ما اعتبرنا السطح فی مفهوم المستوی والرتبة والدرجة، فإننا سنلاحظ مراد الشاعر فی بحثه عن الکمال بشکل جلی.

پر از سطوح عطش کن

-       املأه بسطوح من العطش (نفسه)

 وعندما تتعدد السطوح وتتجاور تتولد الأحجام، وهی الأقدر علی احتواء الأشیاء.

 

  1. المساحة

و امتداد مرا تا مساحت تر لیوان

-       وامتدادی حتی مساحة الکأس المبتلة (نفسه)

یطلق مصطلح المساحة علی الفضاء الداخلی وهو مختلف عن المحیط، ونضرب مثالاً الکأس فالمساحة هی الفضاء الداخلی للکأس أی المکان الذی یسکب فیه الماء أی داخل الکأس وحتی الجدار الداخلی فیها. غیر أن المحیط هو داخل الکأس حتی الجدار الخارجی أی إن المحیط أکثر من المساحة. ومن البدیهی فیما یتعلق بالکأس أن المساحة تستخدم أکثر من غیرها حیث استخدمها الشاعر ویبدو أن مراد الشاعر من مفردة "المبتلة"، هو التمتع بما تحتویه الکأس.

  1. المحیط

بر محیط رونق نارنج‌ها خط مماسی بود

-       کان علی محیط رواج النارنج کخط مماس (نفسه: 370)

یطلق مصطلح المحیط علی حوالی الشیء، وکما تقدم فإنه أکثر من المساحة. فالشاعر هنا اعتبر رواج النارنج سطحاً معینا،ً وهو ما یقال عنه المحیط. یمکن اعتبار النارنج هو الدائرة، والمحیط هو ما حول النارنج أی حولها:

  1. الخط المماس

بینش همشهریان، افسوس،

بر محیط رونق نارنج‌ها خط مماسی بود

-       إن نظرة المواطنین، وا أسفا

-       کان علی محیط رواج النارنج کخط مماس (نفسه)

یطلق الخط المماس علی الخط الذی یتصل بشیء، فعلی سبیل المثال، إذا افترضا دائرة التصق خط من الخارج علی حوالیها فإن ذلک الخط هو الخط المماس. وقد شبه الشاعر امتداد نظرة الناس بخط اتصل بمحیط رواج النارنج، وهو یتحسر علی أن الناس لا یرونه، وأن نظراتهم محدودة، فهم لا یرون أکثر من دائرة النارنج، ولکنه یری ذلک حیث یقول:

امتحان کردم اناری را

انبساطش از کنار این سبد سر رفت

-       لقد جربتُ رمانة طفح انبساطها من جانب هذه السلة (نفسه)

یبدو أن استخدام الخط المماس هو أفضل طریقة للتعبیر عن هذا الموضوع وتحدید هذه الحدود. فالشاعر فی واقع الأمر یشاهد ما هو أبعد من الخط المتصل بالنارنج والرمانة وهو یمتاز بنظرة واسعة وإدراک عمیق.

  1. اللامتناهی

میوه‌های بی‌نهایت را کجا می‌شد میان این سبد جا داد؟

-       أنی للفواکه اللامتناهیة أن تسعها هذه السلة؟ (نفسه)

لمصطلح اللامتناهی مفهومه الخاص فی الریاضیات، کما أنه قد حاز علی المکانة المفهومیة ذاتها بین عامة الناس. فالشاعر قد عبر عن النظرة هذه بلغة أخری، معتبرا الواقع أبعد بکثیر عن مستوی فهم الناس. فهو لا ینظر کسائر الناس بل یری آفاقاً بعیدة جداً. إنه یشاهد الرمان وقد طفح من السلة. للبروفسیر حسابی نظریة تحت عنوان "نظریة الذرة"؛ وهی تقول: إن کل جسم یتکون من عدد لامتناه من الذرات، ویعتبر الجسم ذاته القسم المتراکم من الذرات غیر أن الذرات المتعلقة بها متناثرة حتی اللانهایة. وبالنظر إلی هذه النظریة، یمکننا أن نفهم الرمان الذی یطفح من السلة.

  1. حاصل الضرب

من از حاصل ضرب تردید و کبریت می‌ترسم

-       إننی أخاف من حاصل ضرب الشک والکبریت (نفسه: 396)

تعد عملیة الضرب إحدی العملیات الأساسیة فی الریاضیات: "الجمع، والطرح، والضرب، والقسمه"، والتی تؤدی إلی الزیادة والکثرة. فالشاعر یقصد من ضرب الشک والکبریت، خلق فضاء أکثر منهما، واللذین یحملان الطابع السلبی علی الأغلب.

  1. المؤرب

عکس من افتاد در مساحت تقویم:

در خم آن کودکانه‌های مورب

-       انعکست صورتی فی مساحة التقدیم

-       فی انحناءة تلک الأعمال الطفولیة المؤربة (نفسه: 412)

  1. الهندسی

من همه مشق‌های هندسی ام را

روی زمین چیده بودم

-       لقد فرشت علی الأرض جمیع واجباتی الهندسیة (نفسه)

  1. المثلث

چند مثلث در آب غرق شدند

-       غرقت بضع مثلثات فی الماء (نفسه: 412)

یبدو أن الشاعر، یرسم هنا شاطئ البحر، وقد لجأ إلی ذکریات الطفولة. وهو یقصد فصلاً معیناً کان یرسم فیه الأشکال الهندسیة علی رمال الشاطئ، حیث أدی المدّ إلی أن تغرق بضع مثلثات تحت المیاه.

  1. الأضلاع

باران اضلاع فراغت را می‌شست

-       کان المطر یغسل أضلاع الفراغ (نفسه: 417)

لقد أخذ الفراغ شکلاً هندسیاً وریاضیاً فی ذهن الشاعر، وأصبحت له أضلاع انهمرت من فوقها الأمطار.

ولعل مردّ هذا التخیل إلی أن أکثر الأشکال الهندسیة مثل المثلث، والمعین، والمربع، و ... تمتاز بمحیطها المحدود، ویمکن تصور الشکل المغلق منها.

 

الجداول والرسوم البیانیة

العلوم الأساسیة

الریاضیات

الجیولوجیا

علم الأحیاء

الکیمیاء

الفیزیاء

الجمع

عدد المفردات

20

0

44

6

16

86

الجدول رقم1. دائرة مفردات العلوم الأساسیة فی مجموعة "هشت کتاب"

 

العلوم الأساسیة

الریاضیات

الجیولوجیا

علم الأحیاء

الکیمیاء

الفیزیاء

المجموع

نسبة الاستخدام

23%

0

7%

7%

19%

100%

الجدول رقم2. نسبة استخدام العلوم الأساسیة فی مجموعة هشت کتاب

 

 

 

 

النتیجة

لابد من الأخذ بعین الاعتبار أن استخدام المصطلحات الریاضیة فی شعر کل شاعر، لا ینبع بالضرورة عن الفکر الریاضی المتعمد. غیر أن استخدام هذه المصطلحات یعقد فهم الشعر بشکل واعٍ أو لا واعٍ. لذا فقد أدت دراسة تأثیر المفردات والمفاهیم الخاصة بالریاضیات فی مجموعة "هشت کتاب"، وتحلیل الأشعار علی أساس هذه المفردات والمفاهیم إلی شرح العدید من تعقیدات شعر سبهری، ولم یکن ذلک لیتسنی إلا عبر هذا المنهج.

إن الرسوم البیانیة العمودیة، والدائریة تشیر إلی دائرة مفردات الشاعر فی مجال العلوم الأساسیة فی مجموعة "هشت کتاب" ونسبة استخدامه لهذه المفردات والمفاهیم الخاصة بهذه العلوم فیها. فعلم الریاضیات قد حاز بعد علم الأحیاء وبنسبة 23% من النسبة الکلیة علی المرتبیة الثانیة.

فعلی الرغم من أن وجود المفردات الخاصة بالریاضیات فی شعر سبهری قد أصابه ببعض التعقید - الأمر الذی ینجم عن خصائصه الکلامیة، والفکریة، ولا یرتبط بحضور مفردات علم الریاضیات- غیر أن وجود هذه المصطلحات والمفاهیم قد أدی إلی فهم أفضل وإدراک أعمق لهذا الشعر. وازداد عمقاً وثراءً، إذ إن الارتباط بین الدقة والإحساس یؤدی إلی زیادة الشعور بجمال الکلام. إن وجود مصطلحات الریاضیات، ومفاهیمها قد یزید من حضور عنصر الخیال – وهو إحدی میزات الشعر المهمة - وإن قوة هذا العنصر تزید من شعریة الشعر

سپهری، سهراب. 1999م. هشت کتاب. ط 22. طهران: انتشارات طهوری.

ـــــــ. 2011م. صدای پای آب. ط 4. طهران: نشر کتاب پارسه.

ـــــــ. 2011م. هنوز در سفرم. ط 1. طهران: نشر فرزان روز.

کمالی، بهرام. 2001م. فرمول‌ها وتعاریف ریاضی (1) وهندسه (1). ط 1. لامک: نشر طهران.

نظامی بهروز، داوود ومحمود صلواتی. 2006م. «بررسی اصطلاحات ومفاهیم ریاضی در شعر فارسی با تکیه بر دیوان خاقانی، انوری، مسعود سعد ونظامی». نشریه زبان وادبیات فارسی. العدد 7. صص 150-129.