دراسة بنیة ومضمون الحوار الأدبی (المناظرة) فی أدب العصر المملوکی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد بجامعة الإمام الخمینی الدولیة، قزوین، إیران

2 طالبة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الإمام الخمینی الدولیة، قزوین، إیران

المستخلص

تعتبر المناظرة فنّا من الفنون الأدبیة فهی معروفة عند وقت طویل فی الأدب العربی وکانت متداولة بین الشعراء والکتّاب. تشکل هذا النوع الأدبی من تقلید المناظرات الواقعیّة، محادثة عدائیّة أو ودیّة بین طرفی المناظرة وأحیاناً یکون انساناً، حیواناً، نباتاً أو مفاهیم انتزاعیة من الطبیعة وغیرها من العناصر. ولأنَّ هذا النوع الأدبی کان موجوداً فی الأدب المملوکی بشکلٍ بارزٍ ولامعٍ وبناءً علی ذلک، کانَ هذا البحث بأسلوب وصفی - تحلیلی لیبحث فی أدب الممالیک بقسیمیه النظری والعملی، ففی القسم النظری انکبَّ هذا البحث علی تعریف هذا النوع الأدبی (المناظرة) وفی القسم العملی ذکر نماذج وأمثلة من المناظرات المنظومة والمنثورة فی هذه الفترة الزمنیة. تشیر النتائج إلی أنّه فی المناظرات الشعریة (المنظومة) أکثر ما یکون الترکیز علی المحادثات بمعناها العام وبین البشر حیث کانت قصیرة وبدون حکم. أمّا المناظرات المنثورة فأکثرها بمعنی خاص وطبق قواعد خاصة، ترتبط بین العناصر غیر البشریة حیث إنها أحیاناً لدیها جانب تعلیمی أو دینی أو مدحی وبعض الأوقات الجانب الترفیهی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Formal and textual Investigation of Debate Poems in the literature of Mamluk Era

المؤلفون [English]

  • Ali Reza Nazari 1
  • Maryam Fooladi 2
المستخلص [English]

Debate is an independent technique  in literature that has been common among poets and writers in Arabic Literature for a long time. The literary genre which has been shaped based on  imitating  real debates is a hostile or friendly dialogue between parties of the debate who could be human, animal, plant, abstract concepts, natural and other elements. Since this genre exists very strikingly and impressively in prose and verse works of Mamluk era, it has been analyzed in analytical- descriptive method in both theoretical and comparative parts in that period in this study. In theoretical part, the literary genre is introduced and examples of verse and prose debates of that era are mentioned in comparative part. Findings of the study show that in verse debates, most of the dialogues are in general sense, among humans, frequently with a short form and without judgment. In contrast, in prose debates, most of the dialogues are in special sense and based on special rules and among inhuman elements with ethical, religious, praise or amusing aspects.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Arabic literature
  • poetry and prose
  • Mamluk era
  • debate art

غالباً ما یأتی ذکر دولة الممالیک بعنوان فترة زمانیة منحطة ومظلمة من تاریخ سقوط بغداد علی ید هولاکوخان (656 هـ ق) إلی عام (922 هـ ق) حیث أصبح العثمانیون أصحاب قوة وقدروا وأداموا ذلک الانحطاط.

الحدث الأهم الذی حصل فی فترة دخول هولاکو إلی بغداد هو أمره بقتل الکثیر من العلماء وکبار العلم والأدب وتلاشی وضیاع الکثیر من الکتب والآثار العلمیة والأدبیة القیّمة، علی هذا یمکن القول أنَّ هذه الفترة الزمنیّة هی عهد تلاشی العلم والأدب ولکن لیس هذا التلاشی أو الأفول إلی حدٍ یصِفُهُ بعض الکتب التاریخیة والأدبیة. لأنه فی هذه الفترة کان لدینا الکثیر من الآثار الهامة والتی لیست فقط تقلیداً محضاً من الأدوار الأدبیة السابقة بل إنّها تعتبر ابتکارا أدبیا أو أنَّ ظهورها الأقوی و البارز کان فی هذه الفترة، لذا فإنّه من الواجب، الاهتمام بتلک الحقبة الزمنیة واظهار النقاط الایجابیة الساطعة فیها أکثر من قبل.

واحد من الفنون الأدبیّة التی ظهرت آنذاک وأصبحت ضرباً من الالتزام والتی هی جدیرة بالبحث، (فن المناظرة)، ونماذج شعریة ونثریة مهمة من شعراء وکُتّاب اختصوا بهذا المجال.

وحفلت کتب الأدب واللغة والتاریخ بالنصوص التی تدلّ علی بلوغ المناظرة مکانة رفیعة بین فنون الأدب المختلفة، وعلی الرغم من ذلک لا نجد من الأدباء والمورخین مَن یفردُ لها بحثاً خاصاً وإنَّما دارت البحوث حول القصة والمسرحیة والخطبة والرسالة، والحقیقة أنَّ المناظرة، فن أدبی مستقل له سماته وأهدافه وخصائصه.(غلامحسین زاده والزملاء،1432ق: 22) وهی عبارة عن أنَّ الشاعر أو الکاتب یضع طرفی المناظرة قبال بعضهما الآخر ویجبرهما علی الحدیث بموضوعٍ معینٍ وفی النهایة یتفوق أحدهما علی الآخر.(داد، 1371ش: 277) لذا فإنَّ هذا البحث یختص بهذا النوع الأدبی فی تلک الفترة الزمانیة حتی یسلط الضوء علی الآثار الجیدة فی ذلک الظلام التاریخی. وسیکون البحث فی بنیته علی منهج وصفی – تحلیلی ویتناول الموضوع فی قسمین النظری و التطبیقی.

من جملة الأسئلة التی یسعی هذا البحث للإجابة عنها: 1-إنّه علی أی أساس وبأی دلیل نستطیع أن نعتبر المناظرة فناً أدبیاً مستقلا؟ 2- ما هی أهم المواضیع التی طرحت من خلال المناظرات الأدبیة فی تلک الفترة؟  3- کیف یقیّم منشأ المناظرات فی العهد المملوکی؟

 والفرضیات التی یمکن طرحها للأسئلة المذکورة هی: 1ـ بما أن المناظرة أسلوب أدبی یدوم علی العصور المتوالیة منها المملوکی وبما فیها من الأغراض والبنی التخاطبیة یمکن عدّها فنا رائعا أدبیا یتمثل فی الشعر والنثر  2ـ الموضوع الرئیس فی المناظرة هو التفاضل حیث یظهر فی التخاطب بین الأشخاص والأشیاء متنوعة وأما سبب التفاضل یختلف من مناظرة إلی أخری  3ـ یمکن أن نعدّ المناظرة فی ذروة جمالها وأدبیتها فی هذه الفترة ومن أکثر الفنون استخداما فی الشعر والنثر المملوکی.

 

خلفیة البحث

مع أنّ المناظرة لها سابقة زمنیة طویلة فی الأدب العربی ولکنها قلما کانت یُعنی بها بالنسبة إلی الأنواع الأدبیة الأخری والکتب والمقالات التی کتبت فی هذا المجال قلیلة جداً إضافة إلی ذلک فإنّ هذه الأبحاث لم تبحث فی أدوار الانحطاط بشکل خاص بل إنّه قلة الإهتمام بهذا الموضوع هو بحد ذاته جدیر بالذکر والمشاهدة.

علی سبیل المثال فی مقالة المناظرة الأدبیة وسماتها الفنیة فی الأدب العربی لتمساح علی أحمد النحیلة (کلیة اللغةالعربیة،1419ق) تتضمن المقالة فقط عنوانا کلیا وشاملا وتبحث فی بعض المناظرات المنثورة. أو مقالة «الحوار فی الشعر العربی القدیم» لمحمد­ سعید حسین­ مرعی (مجلة جامعة تکریت، 2007م) والتی أیضاً بعنوان ساحر وعام، تتضمن فقط تحلیل شعر امرئ­القیس. من الأبحاث التی أنجزت بشکل مقارن بین الأدبین العربی والفارسی یمکن الإشارة إلی الأبحاث المقارنة بین المناظرات الأدبیّة المنثورة الفارسیة والعربیة  لنعیمة حسوکی والتی ذکرت المناظرات المنثورة فی کل الأدوار التاریخیة (رسالة دکتوراه، 1389ش) أو بهنام فارسی حیث انصرف فی رسالة الماجستیر إلی بحث مقارن بین المناظرات الأدبیة فی الأدبین الفارسی والعربی. بذکر الأمثلة السابقة یتوضح لنا أنَّ فترة الانحطاط الأدبی لم تکن محط تحلیل أو بحث فی أی من الأبحاث السابقة مع أنّ تلک الفترة واحدة من العصور الأدبیة المثمرة بهذا النوع الأدبی (المناظرة).

 

الإطار المفهومی للبحث

1-1– الأنواع الأدبیة

 کبار الأدب قاموا بوضع تعاریف کثیرة للأدب من جملتها؛ الجرجانی فی کتابه التعریفات قال: «الأدب عبارة عن معرفة ما یحترزُ به عن جمیع أنواع الخطأ، آداب البحث؛ صناعة نظریة یستفیدُ منها الإنسان کیفیة المناظرة وشرائطها صیانة له عن الخبطِ فی البحثِ وإلزاماً للخصمِ وإفخامه» (الجرجانی، 1407ق: 36) فی الواقع الأدب بالمعنی اللغوی للکلمة یعنی الثقافة والعلم، الفن، حسن­المعاشرة، الحرمة وبذلک یکون معناهُ تأدیبا. وفی الاصطلاح هو علمٌ عرّفه القدماء علی أنّه یشتمل علی اللغة والصرف والنحو والمعانی والبیان والبدیع والعروض والقافیة، قوانین الخط وقوانین القراءة وبعضهم أضاف اشتقاق قرض الشعر والإنشاء والتاریخ. (معین،1381ش: 57) ولکن الأدب بالتعبیر المعاصر یقتصر علی الشعر والنثر وما یتصل بهما من الأخبار والأنساب. (أحمد بدوی،1996م: 19)

الأدب بشکل أساسی ومحوری قسمان: شعر و نثر. حیث إنَّ کلاً من الأقسام السابقة قابلة للتقسیم، فالشعر علی أساس ظاهره وقالبه الشعری؛ إمّا قصیدة أو غزل أو قطعة أو مثنوی و.... وعلی أساس المحتوی والموضوع والأسلوب ینقسم إلی أنواع مختلفة کالشعر الحماسی والتعلیمی والدینی و... . حیث قام رزمجو فی کتابه الأنواع الأدبیة إلی تقسیم الأشعار من حیث المحتوی والمضمون الشعری ونوع الأفکار والعواطف والحالات والتجارب الشعریة إلی:1- اشعارحماسیّة 2- غنائیّة 3- مدحیّة 4- تعلیمیّة 5- دینیّة 6- انتقادیّة 7- رثائیّة 8- تهنئة 9- بث الشکوی 10- وصفیة 11- القصصیّة 12- المناظرة 13- عامیّة و محلیّة. (أنظر: رزمجو، 1370ش: 52-53)

یعتقد البعض أنَّ الأنواع الأدبیة تنقسم إلی قسمین، حیث إنَّ الأنواع الأدبیة الأصلیة فی وجهة نظرهم عبارة عن: حماسیّة، غنائیّة، مسرحیّة، قصصیّة، قصة ­قصیرة. وانواع فرعیّة تشمل: مرثیة، مفاخرة، مناظرة، هجو، مدح، مناجات، تمثیل، مقالة، حیاة الشاعر أو الکاتب. (رحیمی، 1374ش: 18) تواجهنا أیضاً فی النثر أنواع مختلفة، حیث أشار إلیها أحمد بدوی فی کتابه أسس النقد الأدبی و هی کما یلی:

الرسائل السلطانیة، الرسائل الإخوانیة، الرسائل الأدبیة، المقامات، المفاخرات، الحوادث الجاریة، رسائل الصید، عقود الزواج، الإجازات العلمیة، التقریض، التهذیب، التاریخ، القصص، مقدمات الکتب، الهزل. (انظر: أحمد بدوی، 1996م: 573-593) حیث أنّه طرح المناظرة تحت عنوان المفاخرات.

بناءً علی ذلک فإنّ المناظرة نوع أدبی، حیث إنّها کانت یهتم بها الشعراء والکتّاب فی الأدبین الفارسی والعربی، منذ القدم. حیث کانت تظهر أحیاناً فی قالب شعری وأحیاناً أخری فی قالب النثر. ومن النظر الأدبی أیضاً لها أهمیة بالغة ولأنَّ هذا النوع الأدبی قد استخدم بقوة فی النصوص الأدبیة فی العهد المملوکی. لذلک قمنا ببحث المناظرة فی آداب تلک الفترة.

 

1ـ2ـ  المناظرة:

یقول ابن منظور فی لسان العرب تحت کلمة المناظرة: «المناظرة: أن تناظرَ أخاک فی أمرٍ إذا نَظَرتما فیه معاً کیف تأتیانه»(ابن منظور، 1405ق: 217) وفی الواقع المناظرة فی اللغة تعنی «النظر مع بعضکم البعض، أی التفکیر فی حقیقة وماهیة الأشیاء ومن ثم البحث فیه سویةً المجادلة والنزاع سویةً والبحث سویةً فی الحقیقة وماهیة الأشیاء والسؤال والإجابة سویةً والبحث.» (دهخدا، 1373ش: 19045) ولکن فی الاصطلاح عبارة عن تبادل الکلام والآراء المتعارضة فی موضوع یثیر الجدل، کبعض الموضوعات السیاسیة أو الأدبیة.(وهبة، 1984م: 390)

أحیاناً تکون المناظرة بصورة واقعیة وتستخدم فی العلوم المختلفة منها فی المنطق والعلوم الدینیة والأبحاث العلمیّة والسیاسیّة و... وهی فی هذه الحال تتطلب شروطا ورسوما خاصة ولکن مسألة بحثنا هی المناظرات الأدبیة والتی تکون أحیاناً بین عدة أشخاص، علی الأخص بین العاشق و المعشوق وأحیاناً تکون بین الحیوانات والنباتات والأشیاء و...

ولأنّه فی هذا النوع من المناظرات عادةً ما تتجادل وتتنازع عدة شخصیات خیالیة، سواءٌ کانت حیوانا أو نباتا أو أشیاء دون روح (جماد)  ومفاهیم محضة لذا بعض الشعراء سموّها (نزاع، جدال) ذلک لأنّ کل شخص من هذه الشخصیات یسعی فی مناظرته أن یثبت تفوقه وتمیزه علی الطرف الآخر وأحیاناً تسمی المناظرة مفاخرة. (بورجوادی، 1385ش: 32) وطبعاً یقال للمناظرة باللغة العربیة (الحوار، المحاورة والمجاوبة).

للمناظرة ثلاثة شروط:

الأول: أن یُجمعَ بین خَصمین متضادَّین أو متباینین فی صفاتهما بحیث تظهر خواصُّها بالمقابلة کالربیع والخریف والصیف والشتاء.

الثانی: أن یأتی کلٌّ من الخصمین فی نُصرته لنفسه وتفنید مزاعم قِرنه بأدلّة من شأنها أن ترفَع قَدره ویَحُطّ من مقام الخصم بحیث یمیل بالسامع عنه إلیه.

الثالث: أن تصاغ المعانی والمراجعات صوغاً حسناً وترتَّب علی سیاق محکم لیزید بذلک نشاطُ السامع وتنمی فیه الرغبة فی حل المشکل. (الهاشمی، 1366ش: 188)

تستخدم المناظرة إمّا بمعناها العام أو بالمعنی الخاص فهی بالمعنی العام تقریباً تتضمن أی نوعٍ من الأحادیث بین طرفین أو أکثر. سواءٌ أکان الحدیث طویلاً أم قصیراً، سواءٌ  أکان فیه جانب عدوانی أو مسابقة أو لا، سواءٌ أکان ینتهی بحکم أو لا. ولکن عندما تستخدم المناظرة بالمعنی الخاص، عندها تکون عبارة عن حدیث أو کلام ینجز طبقاً لقواعد خاصة. مثلاً یسعی کل واحد من المتخاصمین إلی تعداد محاسنه وذکر معایب الطرف المقابل ویشیر إلی نفسه علی أنّه أفضل من الطرف المقابل، هذه الأحادیث و المناظرات أکثر ما تکون وتحدث بوجود وحکم طرف ثالث وغالباً ما یسعی الحَکَم إلی إرضاء الطرفین المتخاصمین ویصلح بینهما.( بورجوادی، 1385ش: 34)

وکانت موضوعات هذه المناظرات مختلفة، منها القضایا الدینیة والأخلاقیة والسیاسیة والغرامیة. (وهبة،1984م: 390) حیث إنّ المناظرات فی هذه الموضوعات غالباً ما تکون لأسباب وبواعث مختلفة علی سبیل المثال، أحیاناً الهدف من هذه المناظرات هو إثبات أو نفی مسألة أو عقیدة خاصة، تحقیر الطرف المقابل، إظهار المحبة فی أحادیث العشق بین العاشق والمعشوق، مدح الممدوح، التفاخر علی الأخری وأحیاناً هذه المناظرات فقط للتسلیة وإظهار القدرة الفنیة فی الشعر والنثر.

یعتقد البعض أنّ المعنی الأصلی (البنیة الأساسیة) للمناظرة هی الحماسة بما فیها من تفاخر بین طرفین وتفضیل شخصه علی الآخر، ویأخذ بالإختلافات اللفظیّة وکل شخص یفضل نفسه علی الآخر معتمداً علی استدلالاته الخاصة وفی النهایة لدینا غالب ومغلوب.(انظر: شمیسا، 1373ش: 227) المناظرة من ناحیة أخری لدیها جذور فی المفاخرة لأن التفاخر فی الثقافة العربیة وفی الأدب الفارسی یعنی الإمتیاز والتفوق فإنَّ هذه التفاخرات، أخذت تدریجیّا خصائص طرفَی المنازعة وظهرت بشکل طرفین وبصورة الأسئلة والأجوبة أو قال وقلت وفی اللغة الفارسیة (گفتم و گفتا). (شوشتری، 1389ش: 63) بشکل عام تجدر الإشارة إلی أنّ جنس الحوار أو المناظرة جنس عام، یتخذه الکاتب أو الشاعر قالباً فنیاً لأغراض کثیرة (غنیمی هلال، 1962م: 264) وفی الواقع أنّ المناظرة؛ أسلوب وطریقة حیث إنّها إشارة نوعیة للتغییر فی أفکار لمجتمع معتقد بقول ما قد مرّ من مرحلة أحادیة ­الجانب وقادرَ علی إدراک الآخر حضوره.(محمدی، 1383ش: 73)

 

1ـ 3ـ سابقة المناظرة

تعود کتابة المناظرة فی الأدب العالمی إلی الحضارات البابلیة والأکادیّة والسومریة بین­النهرین. حیث وجدت إلی الآن أجزاء من عشرات المجادلات و المنازعات باللغة الحالیة تعود إلی تلک الحضارات حیث کتبت علی ألواح طینیة فی تلک الفترة. تعود قدمة هذه النزاعات إلی حدود ثلاثة آلاف عام قبل المیلاد وهی ممثل لنوع ادبی استمرّ بعد ذلک فی الآداب الإیرانیّة والعربیة واللغات الأروبیّة فی القرون الوسطی. (بورجوادی،1385ش: 32و 41)

یعود استخدام لفظ المناظرة فی اللغة الفارسیّة إلی عصورٍ قدیمة حیث نستطیع أن نشاهد أول نموذج هذا الأسلوب فی الأدب قبل الإسلام وفی الآثار المستبقیة من اللغة البهلویة. (محمدی، 1383ش: 70) فی الأدب البهلوی أو الإیرانی القدیم راجت نزعة شعبیة یُقصد فیها إلی شرح وجهتی نظر مختلفتین فی شکل الحوار أو الجدل، أو فی عرض صورتین أدبیتین متضادتین إحداهما بجانب الأخری . وقد بقی لنا من الأدب الإیرانی القدیم حوار أدبی عنوانه «الشجرة الأشوریة». (غنیمی هلال، 1962م: 258) ولکن اسدی طوسی  هو مبتکر المناظرة فی الشعر الفارسی الدری حیث إنّ مناظراته الخمسة عبارة عن: «عرب وعجم: العرب والعجم »، «آسمان و زمین: السماء والأرض»، «نیزه وکمان: السهم والرمح »، «شب و روز : اللیل والنهار»، «مغ و مسلمان: المغان والمسلمین »، حیث إنّ الشاعر تخیّل بین کل واحدة من تلک المناظرات طرفین وأحضر دلائل علی تفوق أحدهما علی الآخر. وبالتالی کان أحدهما مجیبا والآخر مجابا.(محمدی، 1383ش: 70)

 

1ـ3ـ 1ـ المناظرة فی الأدب العربی

غالبا ما تعود المناظرة فی الأدب العربی إلی العهد الإسلامی وبعده، فقد أشیر إلیه بشکل غیر مباشر فی القرآن الکریم وتمّ تکلیف المسلمین بهذا الأسلوب حیث ورد فی القرآن الکریم «جادلهم بالتی هی أحسن» ولأنّه قد ذکر فی التفاسیر «جادلهم» بمعنی «ناظرهم» (رحیمی، 1374ش: 35) ویمکن مشاهدة أمثلة أخری فی هذا المجال (المفهوم) کما فی سورة هود، الأعراف، مریم و... ونستطیع أن نعدّ المجادلة التی عُرِفت بالنقائض فی العهد الأموی بین جریر والأخطل، نوعا من المناظرة.

هذا النوع الأدبی موجودٌ أیضاً فی العصر العباسی حیث إنَّ أشهر الأدباء والکتّاب فی هذه الفترة، جاحظ البصری (160-255 هـ ق) حیث ترک الکثیر من الآثار المنظومة والمنثورة أیضاً فی هذا المجال منها: العرجان والبرصان ، مفاخرة الجواری والغلمان، فخر السودان والبیضان، الأسد والذئب و... (اذکائی، 1386ش: 7)

ولکن قد لوحظت کثرتها عند شعراء العصر المملوکی علی غیر ما کان معروفاً فی الشعر العربی القدیم، ولا یعنی هذا أنها لم تکن موجودة فیه، وإنما قصدت الإشارة إلی أنها أصبحت ضرباً من الالتزام، فما کان عفویاً فی أسلوب الشعر أصبح معتمداً فیه، وما کان فی شعر الأقدمین غیر ملتزم، أصبح عند شعراء هذا العصر واجب الالتزام. (باشا، 1425ق: 331)

تعدُّ المناظرة من الأنواع الأدبیة التی أهملها الباحثون المعاصرون کلیة، علی رغم من أنها تشکل نوعاً بارزاً فی قائمة الأنواع الأدبیة التی کانت تصوغ محتویات کتب الأدب العربی الإسلامی القدیم ولکن لم تُدرَس إلی الآن، المناظرةُ فی الأدب العربی الإسلامی القدیم دراسة علمیة تطرحها نوعاً أدبیاً، وتضعها فی إطار الأنواع الأخری التی تُشکِّل مجموع الأدب القدیم. (الصدیق، 2000م)

 

2ـ القسم التطبیقی للبحث

الآثار الأدبیة والتی کانت علی شکل المناظرة فی العصر المملوکی کثیرة نسبةً للعصور السابقة لأنّه کما أوضحنا سابقاً جاء استخدام أسلوب المناظرة فی هذه الفترة بشکل الزامی والتزامی والأدباء الذین اهتمّوا بالمناظرة فی تلک الفترة کثیرون ومن جملتهم: صفی­الدین الحلی، الشابّ الظریف، عمر بن الوردی، القلقشندی، ابن نباتة المصری، السراج الدین الوراق، بهاء الدین الزهیر، البرعی، الشهاب المنصوری، ابن الرزیق، الصاحب شرف الدین، ابن حجر العسقلانی، شهاب الدین الخلوف وابن دقیق العید و...

المناظرات الأدبیّة فی هذه الفترة قسمان: منظومة ومنثورة حیث إنّنا سنأتی علی ذکرها وبحثها فی الآثار المنظومة أولاً ثم سننکبّ علی الآثار المنثورة.

 

 2ـ 1ـ المناظرات الشعریة

2ـ1ـ1ـ من حیث طرفی المناظرة: أول و أهم العناصر فی بنیة المناظرات هو طرفاه یکونان من جنس بشری أو غیربشری یمکن تحلیلهما علی الأقسام التالیة:

2ـ1ـ1ـ 1ـ المناظرات بین العاشق و المعشوق:

غالباً ما کانت المناظرات المنظومة فی هذه الفترة بین العاشق والمعشوق، ویمکن لنا أن نشاهد نموذجا منها فی ابیات صفی الدین الحلی:

قالت: کحَّلتَ الجفونَ بالوَسنِ          قلتُ: ارتِقاباً لطیفِکِ الحسنِ

قالت: تَسَلّیتَ بعدَ فُرقَتِنا              فقلتُ: عن مَسکَنی و عن سکَنی

قالت: تَشاغَلتَ عن مَحَبّتِنا             قلتُ: بفَرطِ البُکاءِ و الحَزَنِ

قالت: تناسیتَ، قلتُ: عافیتی!                   قالت: تناءیتَ، قلتُ: عن وَطَنی

قالت: تَخَلَّیتَ، قلتُ: عن جلدی!      قالت: تَغَیّرتَ، قلتُ: فی بدَنی

قالت: تخَصصتَ دونَ صُحبَتِنا                   فقلتُ: بالغَبنِ فیکِ و الغَبَنِ[1]

....                                                                      (دیوان صفی الدین الحلی، بلا تا: 409-410)

هذا الغزل، مناظرة بین العاشق و المعشوق وکلمتا (قالت و قلت) تکررت فی هذه المناظرة عدا البیت الأخیر وأحیاناً فی بعض الأبیات تکررتا مرّتین، حیث إنّه طالما کانت لافتة للنظر وتزید فی جمال البیت من حیث الإتساق اللفظی. نظم الشاعر فی هذا الغزل، الحدیث بین العاشق والمعشوق بصورة جواب وسؤال، و فی المناظرة عنصر جمالی آخر هو نوع إجابة العاشق بحیث یثیر إعجابنا و یزید جماله بأنّ المعشوقة تسأل سؤالاً ولکن العاشق یجیب بجواب علی غیر السؤال الذی طُرِحَ وکان متوقعاً.

 

2ـ1ـ1ـ 2ـ المناظرات بین الإنسان والشیطان:

الشهاب المنصوری من الشعراء الذی له محادثات خیالیة مع إبلیس فی هذا الحدیث یصف لیلةً کان یسیطر النوم الثقیل علی عینیه وحینئذٍ یظهر له إبلیس أمامه ویقوم بخداعه. یبدأ المحادثة علی النحو التالی:

ولیلةٍ بتُّ بها و الکری                 فی مقلتی أذیالُه تسحبُ

إذ جاءنی إبلیسها عارضا               علیّ أنواعاً بها یخلبُ

فقال لی هل لک فی غادةٍ              فی وجنتیها الصبحُ و الکوکبُ

فقلت لا، قال و لا شادن[2]            یرنو بطرفٍ بالنهی یلعبُ

فقلت لا، قال و لا قهوة               یکسوک کاس الملک إذ تُشربُ

فقلت لا، قال و لا کبشةٍ              خضراء فالعیشُ بها طیبُ

فقلت  لا، قال و لا مطربٍ            إذا شدا عند الصفا یطربُ

فقلت لا، قال فنم معرضاً              عنی فأنت الحجر المتعبُ

                                                                                  (السیوطی، 1927م : 86)

ابن الوردی ایضاً له محادثة بنفس المضمون مع إبلیس:  

نمتُ و إبلیسُ أتی            بحیلةٍ مُعتَدَبه

فقال ما قولُکَ فی            حشیشةِ مُطَیَّبه

فقلت لا، قال و لا          خمرةِ کَرمٍ مُذَهَبَه

فقلتُ لا، قال و لا          أمرَدَ بالبَدرِ اشتَبه

فقلتُ لا، قال و لا          ملیحةٍ مکتبه[3]

فقلتُ لا، قال و لا          آلةِ لهوٍ مطرَبة

فقلت لا، قال و لا          نَردٍ رَجاء المَکسَبَه

فقلتُ لا، قال فنم           ما أنتَ إلاّ حَطَبَه

                                                  (السبکی، 1964م: 101)

کما یشاهد فی کلتا المناظرتین، إبلیس فی بدایة کل مناظرة یبدأ بخداع الشاعر بأسالیبه الماکرة، ولکن یکون جواب الشاعر فی کل أبیات المناظرة بالنسبة للشیطان جوابا سلبیا  بمقاومته للأسالیب المخادعة للشیطان یفوز بالنهایة، طبقاً تُری المناظرات الانتزاعیة مع الشیطان أیضاً فی أشعار صفی الدین الحلی والتی تتشابه مع المناظرات السابقة الذکر من حیث المضمون والمحتوی وحجم القصیدة. ولکن نتیجة محادثة مع الشیطان متفاوتة لأنّ صفی­الدین الحلی یعتبر أنَّ الإنسان ذو طینة سیئة وکلما یعرض الشیطان علی الإنسان شیئاً یقبله الإنسان بقلبه وعقله:

ولیلةٍ طالَ سهادی بها                                     فزارنی إبلیسُ عند الرقاد

فقال : هل لک فی شقفة[4]                       کبشیة تطرُدُ عنا السهاد؟!

قلتُ : نعم! قال: و فی قهوةٍ                    عَتّقَهَا العاصرُ من عهدِ عاد؟!

قلتُ : نعم! قال: و فی مطربٍ                   إذا شدا یطربُ منه الجماد؟!

قلتُ : نعم! قال: و فی طفلةٍ[5]                             فی وَجنتیها للحیاء ِاتقاد؟!

قلتُ : نعم! قال: و فی شادنٍ                    قد کُحِلَت أجفانُه بالسّواد؟!

قلت : نعم! قال: نِِم آمناً                     یا کعبةَ الفسقِ و رکنَ الفساد؟!

                                                                                        (دیوان صفی الدین الحلی، بلا تا: 628)     

 

2ـ1ـ1ـ 3ـ المناظرات بین الورد (الأزهار)

وقد تکون المناظرات بین الأزهار کمناظرة صفی الدین الحلی، حیث إنّ طرفی مناظرته ورد الزنبق والورد الأحمر. کل من الطرفین یسعی إلی إثبات تفوّقه وجماله علی الآخر وقد تمیل المناظرة أحیاناً لتحقیر الطرف الأول للطرف الآخر ومسخرة الطرف المقابل للطرف الأول؛ فی الحقیقة قام صفی الدین الحلی فی هذه المناظرة بإضفاء صفة الروح بتمام خیاله إلی الأزهار و جعل الورد وتتحدث بلسانه وکان موفقاً فی ذلک المحادثة:

قد نَشَرَ الزَّنبقُ أعلامَه                           و قال کلُّ الزَّهرِ فی خِدمتی

لو لم أکن فی الحسنِ سُلطانَه           مارُفِعت، من دونِهِ، رایتی!

فقَهقَهَ الوردُ به هازئاً                             و قال، ما تَحذَرُ من سَطوَتی؟

و قال للسّوسَنِ: ماذا الذی            یقولُهُ الأشیبُ فی حَضرَتی؟

وامتَعَضَ الزنبقُ فی قولِهِ                 و قال للأزهار؛ یا عُصبَتی!

یکونُ هذا الجیشُ بی مُحدِقاً             و یضحَکُ الوردُ علی شَیبَتی؟

                                                                                          (دیوان صفی الدین الحلی، بلا تا: 554)   

 

2ـ 1ـ 2ـ  من حیث الحجم:

تتبادر إلی البال أنَّ المناظرة بمعناها العام لها حجم واسع وکبیر أمّا المحادثات الأدبیة فی شعر شعراء العصر المملوکی متباینة من حیث الحجم وأحیاناً تکون بیتا أو بیتین أو ثلاثة ابیات:

قُل لَهُ انثَنَی وَ انتَشَا                             جُد بوصالٍ مِنکَ لی إن تَشا

فقالَ لی تبغی وِصَالَ الرَّشا             وَ أنتَ لا تَبذُلُ مِنکَ الرُّشا           

فقلتُ هَذِی مُهجَتی و الحَشا           قال انظروا بالجهلِ کیفَ أنحَشَا

( دیوان الشاب الظریف، 1415هـ، 186)

قولوا لرَسَّامکم               بک الفؤادُ مُغرَمُ

قالوا مَتی تُذِیبُهُ              فَقُلتُ حتّی یَرسُمُ

                                                ( دیوان الشاب الظریف، 1415هـ، 307)

وأحیاناً تتجاوز البیتین وتشتمل أبیات کثیرة کَشعر ابن رزیق حیث قام بوصف العشق والمعشوق ووصف علاقته بمعشوقه فی عدة أبیات ثم ینطلق لغرضه الأصلی من الشعر وهو مناظرة بینه وبین معشوقه:

تقول و کفُّها تُلوی بکفّی                       أتقصدُ مَن إذا نَبَتِ الدیارُ

فقُلتُ النَدبَ سالمَ ذا المعالی                     لعمرکِ من به تسحمی الدیارُ

فقالت إنه ملکٌ کریمٌ                                      یسیلُ بجودِ راحتهِ النضارُ

فقالت و إنه بطلٌ کمیٌّ                          له فی المجدِ قدرٌ و القتدارُ

فقالت إنه لکثیرُ عفو                                      لجانِیه مواهبُه غِزَارُ

فقلتُ نعم و ذلک للأعادی                     سهامٌ عنه لم یُغنِ الفِرارُ

فقالت إنه دفَّاعُ خطبٍ                           و معضلةٍ إذا ضاقَ الفِرارُ

فقلتُ إذا اکفهرَّ الخطب لیثٌ                    أظافر کفِّهِ البیضُ القصارُ

فقالت کفُّه بالجود یجری                          بأودیةٍ تضیقُ بها القفارُ

                                                                                    (ابن رزیق، 1403، 38-39)

2ـ1ـ3ـ  من حیث نوع أفعال المناظرة:

قد استخدم الشعراء مشتقات فعل (قال وقلت) فی المناظرات الأدبیة المنظومة لهذه الفترة وتُعتبرُ مناظرة الصاحب شرف الدین نموذجا بارزاَ من هذا النوع:

... فقال فیضُ دُمُوعٍ                  تلتذُّهُنَّ التِذاذَا

فقلتُ قد نَضَبَ الدَّم                  عُ وابلاً[6] و رَذاذَا [7]

فقال ما ذاک عُذرٌ           لُذ بالدِّماءِ مَلاذا

فقلتُ عَوذِی بصبرٍ           فقال لیس مَعاذَا

فقلتُ جُد لی بوصلٍ                   فقال سَل غیرَ هذَا

فقلتُ أتلَفتَ رُوحی          فقال لی: کانَ ماذا؟

                                                                     (دیوان الصاحب شرف الدین، 1967م: 189-190)

ولکن عدل بعضهم عن استخدام (القول) کما نشاهد فی مناظرة صفی الدین الحلی  واستخدم (المجاوبة) بدل (القول):

عاقَبتُ مَن أهواهُ فی           هجری و أکثرتُ الملامَة

فأجابَنی: أقللتَ حبَّ                  کَ لی، فأبدَیتَ الجهامَة

فأجَبتُ: إنّ کَرامَتی           فرضٌ علیک إلی القیامَة

فأجابَنی: مَن ما لَهُ            حُبُّ فلیسَ له کرامَة

                                                                                (دیوان صفی الدین الحلی، بلاتا: 430)

علی أیة حال لاتخلو المناظرات عن فعل یتکرر فی کل الأبیات و یشیر إلی قول کل طرف من المناظرة مساعدا فی بناء البنیة السردیة و الإتساق النصی فیها.

2ـ1ـ3ـ من حیث البنیة:

البنیة الأساسیة فی المناظرات المنظومة فی العهد الممالیک قسمان، وهو طرفی المناظرة ویکتفی الشاعر فقط ببیان حدیث الطرفین، أمّا النتیجة والحکم لا یأتی علی ذکرها ومثال الأشعار المذکورة سابقا لایزال یدلّ علی هذه القضیة.

 

2ـ2ـ المناظرات المنثورة

لم تکن المناظرات الأدبیة فی العهد المملوکی مختصة بالشعر فقط ، بل کانت هناک کثیرة من المناظرات المنثورة لبیان التفوق والتفاضل بین العناصر المختلفة فی هذه الفترة وفی هذه المناظرات یقوم کلا الطرفین بتعبیر عن فضائلهما ویعتبران دلائلهما بالأسالیب الأدبیة الجمیلة. وقد تنتهی الحکم بینهما بتفوق کلا الطرفین أو تنتهی بدون الحکم ویجبر القارئ أن یعطی حکماَ مناسباً. عدد المناظرات المنثورة فی هذه الحقبة الزمنیة کثیر جداً ومواضیعه مختلفة، مادیة ومعنویّة، نحو مناظرات بین عناصر الطبیعة، الأماکن المختلفة، الأشیاء، الحیوانات، النباتات، أنواع العلوم، الإنسان وإبلیس و... ومن جملتها نستطیع الإشارة إلی المناظرة بین مکة والمدینة (علی بن یوسف الزرندی)، مفاخرة بین جزیرة الروضة ومصر(محمد بن أبی بکر الأسیوطی)، المفاخرة بین الشمعدان والقندیل (تاج الدین الیمانی)، انوارالسعد ونُوار المجد فی المفاخرة بین النرجس و الورد (تاج الدین الیمانی)، مفاخرات مالقة وسلا (لسان الدین بن الخطیب)، کاشف الغمة فی المفاخرة بین النخلة والکرمة (أبی القاسم النجری)، مناظرة بین القلب والعین (ابن قیم الجوزیة)، المقامة الوردیة فی الریاحین والزهور(سیوطی )، المفاخرة بین الورد والنرجس( ابن نباتة) المفاخرة الورد مع النسرین (عزالدین بن غانم المقدسی) و... .

ولا یمکن لنا أن نقوم بتعریف کل هذه المناظرات فی هذا المجال لذا نکتفی هنا بتعریف أنموذج لها شهرة کثیرة:

 

2ـ2ـ1ـ المناظرة بین الأشیاء

مثال واضح وبارز للمناظرة بین الأشیاء، مناظرات (السیف و القلم) والتی تُری فی آثار ثلاث أدباء معروفین فی هذه الفترة وهم ابن الوردی، ابن نباتة وقلقشندی .

یعدّ ابن برد الأصغر (440 هـ) فی الأندلس أول من عقد مفاخرة بین السیف والقلم وکتبها لممدوحه الموفق ابوالجیش مجاهد العامری وجاء بعده بثلاثة قرون زین الدین عمربن الوردی لیدوّن مناظرته بین السیف والقلم لمرة أخری. (غلامحسین زاده والزملاء، 1431ق: 23)

 

الف) مناظرة السیف والقلم لزین الدین عمر بن الوردی ( متوفی ، 749هـ)

تبدأ هذه المناظرة بمقدمة حول السیف والقلم حیث إنّ أساس وعماد الدولة مبنی علی هاتین الوسیلتین وعلی کل حکومة أن یکون لدیها هذان الرکنان أو أن توفّرهما وأنَّ ابن الوردی کان یُعرِّف تماماً قیمة ومنزلة هذه العناصر فقد وضعتهما (القلم والسیف) فی المجلس مقابل بعضهما الآخر ودعاهما للمناظرة لیحکم فی أمرهما.

فی هذه المناظرة یفتح القلم الحدیث ویقول: «بسم الله مُجراها ومُرساها والنهار إذا جلّاها واللیل إذا یغشاها» (ناجی،1983م: 118) وبعد الحمد والدعا لله ثم یبدأ بِعَدِّ فضائله:« فإنَّ للقلمَ قصبُ السباقِ فالکاتبُ بسبعة أقلامِ من طبقاتِ الکتاب فی السبع الطباق جری بالقضاء والقدر ونابَ عن اللِّسان فیما نهی وأمر...» (السابق) وبعد انتهاء حدیث القلم، یکمل السیف الحدیث فیقول کما قال القلم ویذکر الله وقِسما من الآیة 25 سورة الحدید وبعدها ینصرف لوصف نفسه: «قال السیف: بسم الله الخافض الرّافعِ ( وأنزلنا الحدیدَ فیه باسٌ شدیدٌ ومنافع) ... فإنَّ  السیف عظیمُ الدولة، شدیدُ الصولة ، مَحَا أسطارَ البلاغةِ ، وأساغَ ممنوعَ الإساغة، مَن اعتمد علی غطره فی قَهرِ الأعداء تعبَ و...» (السابق: 119) کلا من القلم والسیف ضمن حدیثه یصف معایب الطرف الآخر وبذلک یحقر الطرف الآخر ویرفع من جانب نفسه:

«قال القلم: ... أنا المخصوص بالرَّای وأنتَ المخصوصُ بالصدی ، أنا آلة الحیاة وأنتَ آلة الردی...

قال السیف: ...ویک إن کنت للدیوان فحاسب مهموم، أو للإنشاء فخادمٌ لمخدوم، أو للبلیغ فساحرٌ مذموم...

قال القلم: ... أما أنا ابنُ ماءِ السّماءِ، وألیفُ الغدیر وحلیفُ الهواء وأمّا أنتَ فابنُ للنّار والدخّان وباترُ الأعمار وخَوّان الإخوان...

قال السیف: ... أنا ذو الصیت والصوت ... أنا من مارج من نار، والقلمُ من صلصالٍ کالفخّار ...

قال القلم: أنا أزکی وأطهر

قال السیف: أنا أبهی وأبهر و...» (ناجی،1983م: 119-121)

ویداومان بهذه المناظرة حتی یقول القلم محاسنه ومحاسن السیف کذا: (قال القلم: ...  إن کنت أعلی فأنا أعلم، أو کنت أحلی وأنا أحلم، أو کنتَ أقوی فأنا أقوم ...» (السابق: 122) وهکذا یعترف السیف بقدرة القلم لأن یعتبر الممدوح حامه «قال السیف: کیف لا أفضلُک والمَقَرُّ العلایی شادُّ أزری؟» وفی المقابل یعترف القلم بفضل السیف ایضاً لأنه یعتبر الممدوح ولی أمره: «قال القلم: کیف لا أفضلکَ وهو عزَّ نَصرُه ولیُّ أمری؟» (السابق) حینما تصل المناظرة إلی هنا یبدأ الحَکَم بالحدیث وبتوجهه إلی البراهین والأدلّة التی ساقها کلا الطرفین یجد أنَّ لهما ارتباط وثیق مع الممدوح. لذلک فقد تحایل وسلّم الحکم للممدوح لکی یهدأ کلا الطرفین ویسکن غضبهما.

الهدف الأساسی فی هذه المناظرة التی وضعها ابن الوردی بین القلم والسیف بتمام قوة خیاله؛ مدح الممدوح لأنّه بإحصاء محاسن هذین العنصرین بلسانهما ونسب هذه العناصر إلی الممدوح، یعبر القدرة العسکریة وتدبیر حکومة الممدوح ویمدحه بشکل جید.

مناظرة أخری کتبت فی العهد المملوکی رسالة السیف والقلم لإبن نباتة المصری( متوفی 768 هـ) وأخری هی حلیة الفضل وزینة الکرم فی المفاخرة السیف والقلم، لأحمد بن علی القلقشندی (متوفی821 هـ). فی المجموع نستطیع أن نقول أن الهدف من المناظرات الثلاثة هو مدح الممدوح، تتألف البنیة الأساسیة للمناظرة من عدة أجزاء، جزئی المناظرة (السیف و القلم) والجزء الثالث هو الحکم الذی یحکم بین الطرفین بعد سمع أقوالهما وبالتوجه إلی البراهین والإستدلالات التی ساقاها. قد یکون هناک جزء رابع وهو الراوی والذی یروی بدایة الحدث وسیره ونهایة المناظرة. وقد أثر استخدام الفنون البدیعیّة منها؛ السجع والجناس والتضمین­ للآیات والأحادیث والأشعار إلی جانب فن التشخیص؛ تاثیراً بارزا وهاماً فی قیمة هذه المناظرات. ومن حیث الحجم نستطیع أن نقول بأنَّ مناظرة ابن الوردی حجمها أقل نسبتاً للمناظرتین السابقتین، طبعاً لا تنحصر المناظرة بین السیف والقلم علی اللغة العربیة وإنّما توجد أیضاً فی اللغة الفارسیة لأنّه فی کل لغة یوجد جدال وصراع بین منطق العقل (الفکرة) ومنطق القوة (القدرة) وکلا من الطرفین قائل بتفوقه وتمییزه علی الآخر؛ لذلک فقد سعی الأدباء إلی امتلاک تصور لهذا الجدال ولذلک فقد وضعوا القلم والسیف کرمز لذلک وأجروا کلا من طرفی المناظرة بالدفاع عن نفسیهما بلسان الحال. ولکن بما أنهما من عناصر مهمة لذلک نری أن نهایة المناظرة بین القلم والسیف غالباً ما تختم بالصلح والصداقة لأن کلاهما رکنان أساسیان فی أرکان حفظ الحکومة حینما یکونان متحدین معاً وفی جانب بعضهما بعض الآخر.

 

ب) المقامة الیاقوتیة فی أنواع الجواهر للسیوطی (متوفی 911هـ)

مناظرة السیوطی وهی مناظرة بین عدة جواهر، من المناظرات التی تقع بین الأشیاء، بهذه المقامة انصرفت الجواهر فی أحادیثها للمفاخرة لا للمخاصمة لیتعین أیها أفضل وأجمل. تبدأ المناظرة بحدیث الیاقوت وتنتهی بحدیث الفیروز، وتکون المناظرة علی الشکل التالی: بدأت کل واحدة من المجوهرات بحمد الله والثناء والدعاء وبعدها انصرفت لذکر محاسنها ومنافعها واستدلت المجوهرات فی أحادیثهم بآیات من کلام الله و أحادیث و أقوال العظماء و الکبار ، ولکنها لم تَمِل أبداً لذکر معایب الطرف الآخر من جنسها (المجوهرات الأخری) وینتهی الحدیث والمناظرة بأبیات عن وصف نفسها، والمؤلف لم یحکم فی نهایة المناظرة وإنمّا سلّمَ هذه المهمة للقارئ لیقوم بالحکم.

یشیر النص التالی إلی جزء من هذه المناظرة:

«فقال الیاقوت: الحمدلله الذی خلقنی حسن التقویم وجعلنی أبهی فی العین من الدرر النظیم ... ذکرّنی بصریح اسمی فی القرآن، فی قوله تعالی فی سورة الرحمن کأنهنّ الیاقوت والمرجان...  وقال الزمرد: الحمدلله الذی رفع لی قدراً، واسبغ علی الحلة الخضراء... وقال العقیق: الحمدلله الذی جعلنی من الجلة وکسانی أبهی حلة، خصنی باحسن خلة ... وقال الفیروزج: الحمدلله الذی فضلنی بلونین وکسانی حلتین، وجعلنی أدخل فی الکیمیاء وفی ادویة العین ...» ( أنظر السیوطی، 1298ق: 46-55) وکما یری أن المناظرة لاتقوم بین طرفین بل فیها أطراف کل یسعی لبیان فضله علی الآخرین.

 

2-2-2-المناظرة بین المفاهیم:

 ومنها المفاخرة بین العلوم، لأحمد بن علی القلقشندی ( متوفی 821هـ )؛ کتب القلقشندی أبو حفص البلقینی المفاخرة بین العلوم المختلفة. المناظرة بین سبعین ونیف من العلوم تبدأ بعلم اللغة وتنتهی بعلم التاریخ. القلقشندی فی مقدمته التی أوردها قبل المناظرة یعترف بفضل کل العلوم ویظهر تلک الفضائل لذلک یقول: « اصلُ الشرف فیها من غیر منازع، مُجمَعاً علی أنه لا شیءَ من العلم من حیثُ هو علمٌ بضارٍّ ولا شیءَ من الجهل من حیثُ هو جهلٌ بنافع.» (أنظر. القلقشندی، 1407ق: ج 14: 238)  فی هذه المناظرة علوم مختلفة مثل: علم الصرف، النحو، الشعر، الحساب، الفقه، الطب، الموسیقی و...

تعتبر هذه المناظرة من المناظرات الطویلة فی الأدب العربی والتی وضعت بشکل خیالی بین عدد من العلوم المختلفة. حیث إنّ کل علم یتفاخر علی الآخر بتعداد محاسنه وفضائله وخصائصه الممیزة علی العلم الذی تحدث قبله وناظر قبله. وأحیاناً تستفید هذه العلوم من الآیات الکریمة ومن ضرب الأمثال لإثبات کلامها.

لاتعتبر رسالة القلقشندی مناظرة أو جدالا بالمعنی المتداول، حیث إنّ تلک العلوم لا تسعی لذکر معایب الأخری ولاتتحارب فیما بینها، ولطالما کانت هذه الرسالة تبحث فی العلوم المختلفة إلّا أن جانبها التفننی أکثر. (بورجوادی، 1385ش: 697-698). یشیر النص التالی إلی جزء من هذه الرسالة:

«فکان أول بادیءٍ بدأ منها بالکلام وفتحَ باب الجدال والخصام، «علم اللغة» فقال: قد عَلِمتم معشر العلومِ، أنِّی أعمُّکم نفعاً وأوسعکم مجالاً وأکثرکُم جمعاً؛ علی قطبِ فلکی تَدور الدوائر، بواسطتی تُدرک المقاصِد ویستعلمُ ما فی الضمائر ... ثابَ إلیه «علمُ التصریف» ... وقال: ... أنا المتکفلُ بتأسیس مَبانِیک، والملتزمُ بتحریرِ ألفاظک وتقریرِ مَعانیک، بی تُعرفُ أصولُ أبنیةِ الکلمة فی جمیعِ أحوالها، وکیفیةُ التصرُّف فی أسمائها وأفعالها ... فقال «علمُ الشعر»: أراکم قد نَسِیتُم فضلی الذی به فَضَلتم، وصَرَمتُم حبلی الذی من أجله وَصَلتُم؛ أنا حُجَّة الأدب، ودیوان العَرب؛ علی ترِدون وعنّی تَصدُرون وإلیَّ تَنتسِبون، وبی تشتَهِرون...» (أنظر: القلقشندی،1407ق:ج 14: 237-263)

 

2ـ2ـ3ـ المناظرة بین الحیوانات

      الجمل و الحصان للمقدسی ( متوفی 875 هـ)

فی هذه المناظرة التی وصفها المقدسی بین حیوانی (الحصان والجمل) کلا الطرفین یسعی لإثبات تعالیه وتفوقه علی الآخر، الجمل الذی یبدأ المناظرة  ویبین محاسنه علی النحو التالی: « قالَ الجَمَلُ: أنا أحملُ الاحمال الثِّقال وأقطَعُ بها المراحلِ الطِّوال وأکابدُ الکَلال وأصبرُ علی مُرَ النّکال...» (الهاشمی، 1366ش: 258) وفی المقابل فإنّ الحصان یشیر إلی قدرته وقوته: «فقال الحصان: أنا أحمل علی کاهِلی. فأجتهدُ به فی السیر و انطلقُ به کالطیر، أهجمُ هجومَ اللّیل وأقتحم اقتحام السیل.» ( السابق: 259) فی هذه المناظرة یراعی کلا الطرفین أصول المناظرة وأیاً منهما لم یذکر معایب الآخر ولم یقم بتحقیره؛ بل سعی کل منهما لإثبات تفوقه علی الآخر وذلک بتعداد خصاله الإیجابیة. إلی أنه حینما قام الحصان بإحصاء محاسنه أشار إلی فضائل الطرف الآخر ثم انصرف إلی ذکر محاسنه وخصاله نفسه: «وإن کان الجمل هو الصابر المجرّب، فأنا السابق المقرَّب، وإن کان هو المقتصد اللاّحق، فأنا المقرَّبّ السّابق.» (السابق: 259)

وفی النهایة هذه المناظرة فإنّ الجمل یشیر إلی جزء من الآیة  7 سورة النحل « أنا المسخرُ لکم بإشارةِ ( وتحمل أثقالکم)» والحصان إلی قِسم من الآیة 98 سورة مریم «وکم حَزَزتُ رؤوس أهل النّفاق حزّاً وکم أخلیت منهم الآفاق ( هل تحِسُّ منهم من أحدٍ أو تَسمَعُ لهم رکزا)» (السابق: 259). فقد استدلّا علی صحة کلامهما بکلام الله وأنهیا المناظرة بذلک.

یعتبر حجم هذه المناظرة قلیلا بالنسبة للمناظرات الأخری الموجودة فی هذه الفترة الزمنیة. وتشکلت المناظرة من طرفی المناظرة فقط حیث اکتفی الأدیب بذکر أحادیث الطرفین وترک الحکم للقارئ. من خصائص هذه المناظرة أیضاً، الاستدلال بآیات القرآن الکریم والاستفادة من الأسالیب البدیعیة مثل السجع. رسالة کشف الأسرار فی حکم الطیور والأزهار والتی سنقوم بإدامتها نموذج آخر من مناظرات الحیوانات.

 

2ـ2ـ4ـ المناظرة بین النباتات:

 الف) جواهر الفرد فی مناظرة النرجس والورد، للماردینی ( متوفی744 هـ)

تبدأ هذه المناظرة بالحمد وثناء الخالق والنبی الأکرم (ص)، وقد قام الشیخ الماردینی قبل الدخول إلی أحادیث هذه المناظرة بوصف مختصر لکلٍّ منهما وأقرَّ بفضل وجمال کلاهما ولکن بسبب الإختلاف الذی یُری بینهما فی بعض الأحیان فقد وضعهما موضع المناظرة. لیشرح کل منهما ویثبت تفاضله وتعالیه علی الآخر.

تبدأ المناظرة بحدیث الورد والتی بعد حمد الله والإشارة إلی آیة من آیات القرآن الکریم تبدأ حدیثها: «فقال الورد:... فإنَّ الله تعالی فَضَّلنی علی سائر الزهر بأرفع المراتب ... فیَّ تتجمل المجالس والمحافل... فالروض ملکی والزهر جنودی، وما فیهم من فرح فی اعلامی السلطانیة وکیف لا یطیعوننی وشکوتی فیهم قویة» (العطار، بلاتا: 20-21) عندها تنتفض النرجس وتقول: « وقال: ... صفراء فاقع لونها تسر الناظرین وحق محمد المحمود الذی أوحی إلیه قتل أصحاب الاخدود، لقد مدحت نفسک بالکمال مع نقصک ... واحفظ حرمتک وإلا کسرت شوکتک.» (السابق: 21)

تتسع هذه المناظرة علی صفحات متعددة إلی أن یستخدم فیه کلا الطرفین کل الوسائل المتاحة والممکنة لمدح نفسهما وإثبات تفوقهما علی الآخر ویذکر معایب وسیئات الطرف الآخر أیضاً ویستدل کلاهما بالقرآن الکریم وبالأحادیث وببعض الأشعار لإثبات ذلک: «فقال الورد: ...أتجعل مقامک مقامی وأنت من بعض خدّامی، ... أتحسب محاسنی مثل محاسنک متناهیة وکیف ینقطع عملی ولی صدقة جاریة، فشتان بینی وبینک؛ وإن لم تنته عن جدالی قلعت بشوکتی عینک ...فقال النرجس: یا قلیل المودة، ویا قصیر المدة... أیّ فخر فی إحمرارک الشریق[8]، وکم بین التبر[9] والعقیق ... ولی فی السبق قصبات وکم جلوت صداع القلب بطیب النفحات. وإذا وفد جیش الزهر، فلی فی طلائعة عیون. والسابقون السابقون، اولئک المقربون...

فخجل خد الورد ... وقال: یا نفاضة المحافل. لفاظة المزابل کم بین مهتوک ومصون ومتروک ومخزون ...

فقال النرجس: أنا عیون المجالس وشموع المجالس، وأنیس الندیم وقد خلقنی الله فی أحسن تقویم ...

فقال الورد: أنا خد الحبیب نصیبی والراح یتلمس ویتمسک بذیل طیبی ... وأنشد:

أنا والراح للأرواح راحة                 وکم فی قبض ساقی بسیط وراحة

فقال النرجس: یا قلیل الوفاء ... ألم تعلم ان التخلیق بالصفرة من امارات النصرة. وقال الجماعة من الحکماء أن من أنحس الأشکال الحمرة.

فقال الورد: هذا لونی مد کنت فی أحشاء الأکمام مضغة، صبغة الله  ومن أحسن من الله صبغة.» (السابق: 21-28)

حتی أنهما تریان مکانتهما العالیة بسبب مصاحبة المحبوب وعلی ذلک یقومان بتفضیلهما علی الآخرین، لأنّهما یعتبران مصاحبة المحبوب مقامآً علیاً ویعود بهذه الطریقة فی إثبات تفوقهما:«فقال النرجس:.. فأنا علی مقدور ولی الفضل بحضوری فی مقام المقر الشهابی أحمد وأنا المؤید بفضل ظاهر لا یختفی بحضوری فی حضرة مولانا قاضی القضاة الحنفی. فقال الورد: وهذا مما یؤید کلامی ویرفع فی الفخر مقامی فکم بلغت بحضرة المخدوم مقصودی ولم یزل إلی المنهل العذب ورودی» (السابق: 28)

عندما یصل الحدیث إلی هذا الحد یتدخل الراوی لیدلی بالحکم ولکنه لم یستطع الحکم بسبب الأدلة القویة والبراهین الواضحة التی ساقها کلا الطرفین ویعطی الراوی الحکم للممدوح الذی هو مالک الراوی والدولة الزمان الفرید وفی النهایة یهدی هذه الرسالة للممدوح.

المناظرة التی سبق شرحها کتبت بقالب القصیدة فی مدح الممدوح وکوّن بناءه من ثلاثة أجزاء؛ حیث تشکلت من طرفین المناظرة بالإضافة إلی الراوی الذی هو الجزء الثالث والذی قام بتقریر الأحادیث وفی النهایة سلّم الحکم للممدوح، یعطی البدایة فی المناظرة للورد ویختم المناظرة بالورد ایضاً. وأحادیثهما واستدلالتهما تعتمد علی الآیات والأحادیث والأشعار إذاً یجب القول أنّ ما قام به الماردینی من تصور وتخیل لنوعی من الورود وکتابه ذلک بشکل مسجع کان موفقاً إلی حدٍ کبیر.

 

ب)کشف الأسرار فی حکم الطیور والأزهار للمقدسی (متوفی 875 هـ)

هذه الرسالة مناظرة خیالیة بین أنواع الزهور والطیور والحیوانات والتی جاءت فی 37 فصلا وفی کل منها تحدث نوع من هذه العناصر وینتهی حدیثه بأبیات شعر. تبدأ المناظرة بالنسیم وتنتهی بالعنقا.

نظر المقدسی بعین الفاحص المتفکر فی عناصر هذه الرسالة فوجد فیها عالماً آخر یعجّ بالحرکة والنشاط یشبه العالم الإنسانی فینطّقه ویحادثه لیتعرف خصائصه وأوصافه الدالة علی عظمة الخالق وحکمته فی خلقه ثم یحکی لنا قصة الحیاة الدنیا والآخرة و «تزداد الرموز تنوعا لتنوع أفراد البشر کقدوم الربیع، انقلاب الشتاء، شرود البرد، فرح الأقحوان و...» .(صبحی حباب،1410ق: 167-168) فی الواقع شرح فیه المؤلف أحوال أهل العزلة والتصوف، وذکر حکمهم علی لسان الطیور والأزهار والحیوانات واستمد عناصرها الأولی وحکمها المتناثرة من القرآن الکریم والحدیث النبوی ومن التصوف والزهد اللذین انتشرا فی هذا العصر کثیراً.(باشا، 1425ق: 456 و 465) النص التالی یشیر إلی زاویة من هذه المناظرة:

«... فتنفس البنفسج ...وقال طوبی لمن عاش عیش السعداء، ومات موت الشهداء، ... إننی اوخذ ایام حصولی، فأقطع من اصولی وکم ممن یتقوی علی ضعفی... ... فنادی علی نفسه الأقحوان... وقال قد آن ظهوری وحان حضوری، واعتدل فصل وجودی وطاب فی الحضرة شهودی... فبیاضی هو العلم المعلم واصفراری هو السقم المبرم... قال الدیک ... جعلت الاذان لی وظیفة، اوقظ به من کان نائماً کالجیفة وأبشر الذین یدعون ربهم تضرعا وخیفة... فقالت العنکبوت: إن کان بیتی أوهن البیوت وحبلی کما تزعمین مبتوت، فإنّ فضلی علیک فی سجل الذکر مثبوت، أما أنا فما لأحد علیّ منّه ولا لامّ علیّ حنّه...» (أنظر. المقدسی، 1821م: 9-114 )

 

النتیجة

کان الترکیز فی هذا البحث لبیان المساعی حتی ولو کانت صغیرة فی إظهار القیمة لأدباء العصر المملوکی حیث إنّ المناظرة کفنّ أدبی مستقل له سابقة تاریخیة بین مختلف الأمم وکذلک کان متداولاً أیضاً فی الأدب العربی. حتی أنّه کان استخدام هذا النوع من الفنون فی العهد المملوکی بشکل التزامی اُستخدم فی الآثار المنظومة والمنثورة آنذاک.

استخدمت المناظرات الأدبیة فی هذا العهد بمعناها العام و الخاص حیث إنّ مثالها العام فی الأحادیث الودیّة أو العشقیة ونموذجها الخاص فی الأحادیث العدائیة التی دارت بین عناصر مختلفة.

لطالما کانت المناظرات الشعریة شاملة للمناظرات بین البشر حیث یعتبر أکثرها الحدیث بین العاشق والمعشوق.

ولکن أیضاً فی بعض الأحیان کان هناک مناظرات بین الأزهار أو إبلیس مع الإنسان حیث إنّ اغلب أحادیثها تتشکل من طرفی المناظرة ودون حضور الحکم. المناظرات المنظومة فی العهد المملوکی من حیث الحجم نوعان: 1- طویل 2- قصیر وفی معظم الأحیان تتضمن تلک المناظرات لفظة قول والذی کان تکراره عدة مرات یضیف جمالاً علی النص.

أمّا فی أکثر المناظرات المنثورة وعلی العکس تماماً من المنظومة لا توجد أحادیث بین البشر .إنّما یقتصر الحدیث علی عناصر مختلفة من أشیاء ونبات وحیوان وعناصر طبیعیة ومفاهیم و...والتی کانت فی کثیر المواضع لها إمّا جانب تعلیمی أو دینی أو مدحی وفی بعض الأحیان فقط کانت الجانب الترفیهی.

الهیکل الأساسی للمناظرات المنثورة یشتمل علی طرفی المناظرة حیث إنّ فی الجزء الأول یقوم أحد طرفی المناظرة بإظهار محاسنه وفضائله ویتفاخر بنفسه ویحتقر الطرف الآخر. وفی الجزء الثانی؛ یقوم الطرف الآخر بالدفاع عن نفسه وفی بعض هذه المناظرات هناک جزء ثالث یتضمن الراوی والذی یبین سیر المناظرة ویدلی بالحکم من خلال توجهه إلی أحادیث الطرفین والتی غالباً ما تکون مستدلة بآیات وأحادیث وأقوال الکبار وأشعار الشعراء، استخدام الفنون البدیعیة مثل السجع أیضاً کان له تأثیر لایستهان به فی جمال نصوص تلک المناظرات.



[1] - الغبن و الغبن ( بتسکین الباء و فتحها): الخداع

[2] -الشادن: ولد الغزال، استعارة للغلام

[3] -المکتبه:المجتمعة الخلق

[4] -الشقفة: القطعة من الخزف، و المراد هنا الحشیشة الخضراء (باشا،1425ق:333)

[5] -  یقال جاریة طفلة: إذ کانت رقیقة البشرة ناعمة، و عند الأصمعی الطفلة الجاریة الرحصة الناعمة ( همان)

[6] - الوابل: المطر الشدید الضخم القطر، و قد جاء فی نعت الدمع تشبیهاً بالغزارة و الکثرة.

[7] - الرذاذ: المطر الضعیف، أو الساکن الدائم الصغار القطر کالغبار أو هو بعد الطلّ، وقد جاء فی نعت الدمع تشبیهاً.

[8]- یرید الاحمرار الذی یخالطه شیء من الصفرة فلایکون خالصاً إلی حمرة ولا إلی صفرة.

[9] - التبر: الذهب قبل الضرب

-       ابن منظور، جمال الدین.(1405) " لسان العرب"ج 5، قم: أدب الحوزة

-       أحمد بدوی، أحمد.(1996) " أسس النقد الأدبی عند العرب" القاهره: نهضة مصر

-       اذکائی، برویز.(1386) "منشأ مناظره­های ادبی" گوهر دریا

-       باشا، عمر.( 1425) "تاریخ الأدب العربی ( العربی المملوکی)"دمشق: دارالفکر

-       بن رزیق، حمید بن محمد. (1983) "دیوان ابن رزیق" تحقیق الدکتور محمد عبدالمنعم خفاجه، سلطنة عمان: وزارة التراث القومی و الثقافة

-       بورجوادی، نصرالله.(1385) " زبان حال در عرفان و ادبیات پاسی" (چاپ اول) تهران: هرمس

-       الجرجانی، علی بن محمد.(1407) "التعریفات" تحقیق و تعلیق عبد الرحمن عمیرة، (ط الأولی)، بیروت: عالم الکتب

-       الحلّی، صفی الدین.( بلا تا) " الدیوان" بیروت: دار صادر

-       داد، سیما.( 1371) " فرهنگ اصطلاحات ادبی" ( چاپ اول) تهران: مروارید

-       دهخدا، علی اکبر.(1373) " لغت نامه" زیر نظر محمد معین و جعفر شهیدی، ج 13، تهران: دانشگاه تهران

-       رحیمی، مهدی.(1374) "مناظره در شعر فارسی( از آغاز تا پروین اعتصامی)" رساله دکتری: تربیت مدرس

-       رزمجو، حسین.(1370) " انواع ادبی و آثار آن در زبان فارسی" (چاپ اول)، مشهد: آستان قدس رضوی

-       السبکی، تاج الدین أبی نصر عبدالوهاب بن علی بن عبدالکافی. (1964) " طبقات الشافعیة الکبری" تحقیق عبدالفتاح محمد الحلو و محمود محمد الطناحی، الجزء العاشر، دار احیاء الکتب العربیة

-       السیوطی الشافعی، عبد الرحمن.(1298) " مقامات" (ط الأولی)، قسطنطنیة: ادارة الجوائب

-       السیوطی، عبدالرحمن. (1927) " نظم العقیان فی اعیان الاعیان" حرّره: الدکتور فیلیب حتی، بیروت: المکتبة العلمیة.

-       شرف الدین الانصاری ، الصاحب. ( 1967) " الدیوان" تحقیق عمر موسی باشا، دمشق: مجمع اللغة العربیة

-       شمیسا، سیروس.(1373) " انواع ادبی" (چاپ دوم) تهران: فردوس

-       شوشتری، مرتضی.( 1389) " مناظره در ادب فارسی"  کیهان فرهنگی، ش 290-291

-       صبحی حباب، أحمد عبد القادر صلاحیة.(1410) " التعریف بکتاب: کشف الأسرار عن حکم الطیور و الأزهار لابن غانم المقدسی" التراث العربی، العدد 37-38

-       الصدیق، حسین و خالد الفردی.(2000) "المناظرة فی الأدب العربی الإسلامی" حلب www.tawtheegonline.com

-       الظریف ، الشاب.(1415)" الدیوان"قدّمه و شرحه صلاح الدین الهواری، ( ط الاولی)بیروت: دارالکتاب العربیة

-       العطار، عزت.(بلا تا) "مناظرات فی الأدب" القاهرة: لجنة الشبیبة السوریة بمصر

-       غلامحسین زاده، غلامحسین و کبری روشنفکر، ابراهیم خدایار، نعیمه حسوکی.(1432) " دراسة مقارنة لمناظرات السیف و القلم بین الأدبین العربی و الفارسی ( الیعقوبی الطوسی و ابن نباتة المصری نموذجاً) " مجلة العلوم الإنسانیة الدولیة، العدد 18(4) صص 21-36

-       غنیمی هلال، محمد.(1962) " الادب المقارن" بیروت: دارالعودة و دارالثقافة

-       القلقشندی، أحمد بن علی.( 1407) " صبح الأعشی فی صناعة الإنشاء" شرحه محمد حسین شمس الدین،( ط الأولی) الجزء 14، بیروت : دارالفکر

-       محمدی، هاشم.(1383) " مناظره در ادب پارسی" کتاب ماه ( ادبیات و فلسفه) 78

-       معین، محمد.(1381) " فرهنگ فارسی ( یک جلدی)" (چاپ سوم)، تهران: سُرایش

-       المقدسی، عزالدین بن غانم.(1821) " کشف الأسرار عن حکم الطیور و الأزهار" مدینة باریز: دار الطباعة السلطانیة

-       ناجی، هلال.( 1983) " مناظرتان بین السیف و القلم" المورد، العدد4

-       وهبة، مجدی.( 1984) " معجم المصطلحات العربیة فی اللغة و الأدب، (ط الثانیة) بیروت: مکتبة لبنان

-       الهاشمی، احمد.( 1366) "جواهر الأدب" (ط الاولی) قم: استقلال