استدعاء التراث فی مسرحیّة "عنتر بن شدّاد" لأبی خلیل القبانی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة مساعدة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الخوارزمی، طهران، إیران

المستخلص

إنّ استدعاء التراث یُعتبر من أبرز المظاهر التی یمکن إیجادها فی النصوص الأدبیّة والفنّیة والمسرحیّة الحدیثة، وقد عُرفت شخصیّة البطل فی کلّ الحضارات القدیمة ودخلت إلى الآداب والفنون وعلى الأخصّ الأساطیر والملاحم والسیر الشعبیّة والأدب الشفهیّ، والنصوص المسرحیّة. وعنترة من أشهر أبطال العرب الذی یمکن اعتباره بطلاً ملحمیًّا، إذ یصارع القوى فتغلبه.
کتب أبو خلیل القبّانی، الرائد المسرحیّ فی سوریا وأحد روّاد المسرح فی العالم العربی والمشرق بشکل عامّ،  مسرحیّات عدیدة، واقتبس حکایات بعض من مسرحیّاته من القصص الشعبیّة، منها مسرحیة "عنتر بن شدّاد". وبالرغم من أنّ هناک نصوصاً مسرحیّة أخرى کُتبت فی اللغة العربیّة عن عنترة بن شدّاد، إلاّ أنّ أهمّیّة مسرحیة القبّانی، قبل کلّ شیء تکمن فی أنّها الأولى فی العالم العربیّ بنیت على هذه الشخصیة التراثیة.
یتمحور البحث حول کیفیّة استدعاء التراث فی مسرحیة القبانی، من خلال دراسة شخصیّة البطل بین السیرة الأصیلة کنصّ أدبیّ والمسرحیّة الحدیثة کفنّ للعرض، وذلک من خلال المنهج الوصفی التحلیلی.
ویتبیّن لنا أنّ القبّانی، -وإن کان لا یعتمد على قصّة عنترة کحدث تاریخیّ- إلاّ أنّه یستدعی حکایة هذا البطل لیعالج أوضاع الفترة التی عاش فیها، وظروفها الاجتماعیّة، إذ کان مجتمعه بحاجة للتذکیر بشخصیّة بطل شجاع ذی أخلاق حمیدة یتمتّع بفتوّة یجسدها عنترة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Interpolating Tradition in Antar ibn Shaddad by Abou Khalil Alqabbani

المؤلف [English]

  • Fatemeh Parchekani
المستخلص [English]

Calling tradition is among clearest areas which can be found in modern dramatic literary and artistic texts.  The ancient hero is quite well known  and since long has  found his place in literature and art of different nations especially in legends, epics, folk tales, oral literature and dramatic texts such that it was in a battle with other elements and defeated them. Abou Khalil Alqabbani, the first Syrian playwright and among leaders of play writing in Arab  and eastern world generally wrote many plays and borrowed some of their subjects from ancient narrations including “Antar ibn Shaddad”. Although there were other dramatic texts in Arabic literature about this hero, importance of Alqabani's play is latent in this fact that this is the first work of this kind in the Arab world and is investigated in descriptive- analytical method based on hero's characteristic in original story as a literary text and modern play as a dramatic art  .The results of his study shows that although Alqabbani does not emphasize the story of Antar as a historical event, he calls story of the hero to describe situation in which he lives and social condition of his own society because his society needs to remind a brave hero with good ethic and chivalric features whom Antar represents.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Antar ibn Shaddad
  • tradition
  • story
  • Alqabbani
  • Drama
إنّ التراث Patrimoine، هو مجموعة الإبداع الفکری والإنتاج الحضاری والتاریخی، فی الثقافة، وهو مجموعة النفائس والحقوق التی تلحق الإنسان. (Dictionnaire Encyclopédique, 1979:4987). و"الموروث" Héritage یشمل التراث الروحی، والتراث هو الموروث الثقافی والفکری والدینی والأدبی والفنی والمضمون الذی تحمله هذه الکلمة داخل الخطاب العربی المعاصر. (جابری، 1991: 23). ومن هذا المنطلق، تُعتبر السیر الشعبیة لدى الشعوب المختلفة من ضمن تراثها.
والبطل Le Heros هو الکائن الخارق الذی یختلف بتفوّقه عن عامّة البشر، وقد عُرفت شخصیّة البطل فی کلّ الحضارات القدیمة ودخلت إلى الآداب والفنون وعلى الأخصّ الأساطیر والملاحم والسیر الشعبیّة والأدب الشفهیّ، والنصوص المسرحیّة. (إلیاس،  2006 م: ص 102) وعنترة أحد هؤلاء الأبطال الذین عرفهم العرب، وربّما هو أشهر بطل عربیّ یمکن اعتباره بطلاً ملحمیًّا، إذ یصارع القوى فتغلبه.
یُعتبر أبو خلیل القبّانی  أحد روّاد المسرح فی البلدان العربیّة والمشرق بشکل عامّ، وهو أیضًا رائد المسرح فی سوریا والذی بدأ بکتابة المسرحیّات وعرضها فی دمشق، حوالی سنة 1865 للمیلاد. (نجم، 1963: ص 61). کتب القبّانی مسرحیّات عدیدة، واقتبس حکایات بعض من مسرحیّاته من القصص الشعبیّة، منها مسرحیة "عنتر بن شدّاد". ونشیر إلى أنّ عنتر هو "عنترة"، وقد اعتمد بعض الکتّاب کتابة الاسم من دون التاء المربوطة.
قصّة عنترة بن شدّاد وسیرته معروفتان فی العالم العربیّ، وکُتبت عنه قصص وسیر ومسرحیّات کثیرة، وأصبحت شخصیّته موضع اهتمام عدد من الکتّاب المسرحیّین بعد القبّانی، منهم "أحمد شوقی" الذی کتب مسرحیّة باللغة العربیّة، و"شکری غانم" الذی ألّف مسرحیّة عن عنترة باللغة الفرنسیّة، قُدّمت فی أوبرا فی فرنسا، ومن ثمّ ترجمها "إلیاس أبو شبکة" إلى العربیّة. وکلٌّ منهما تناول شخصیّة عنترة بشکل مختلف عن الآخر إلى حدّ ما.
لکنّ أهمّیّة مسرحیة "عنتر بن شداد" التی ألّفها القبّانی قبل کلّ شیء تکمن فی ریادتها فی العالم العربیّ، خاصة وأنّ تخصیص مسرحیّة عن شخصیة عنترة یتمّ فی بدایات اهتمام العرب بالمسرح على الطراز الأوروبّیّ. وبالرغم من هذه الأهمیة، لم تحظى هذه المسرحیة باهتمام النقّاد من ناحیة تحلیلها أو دراسة دور المصدر التراثی فیها کما یجب.
یتناول هذا البحث کیفیّة استدعاء التراث فی مسرحیة "عنتر بن شداد" للقبانی ودراسة شخصیّة البطل بین السیرة الأصیلة کنصّ أدبیّ، والمسرحیّة الحدیثة کفنّ للعرض، لنرى کیف أخذ القبانی المادّة الخام لمسرحیّته من التراث العربی وکیف وظّف هذا الاقتباس فی خدمة مسرحه وما هی وجوه التشابه والاختلاف بین شخصیة البطل فی السیرة الشعبیة وفی مسرحیة القبانی. وذلک من خلال المنهج الوصفی التحلیلی.
هذا الاستدعاء یقع فی إطار "التداخل النصی" الذی یحدّده جیرار جینیت Gérard Genette بأنّه علاقة تواجد بین نصّین أو أکثر بمعنى أن یظهر وجود فعلی لنصّ ما فی نصّ آخر. ویرى أنّ النصّ الحالی الذی یسمّى النصّ (ب) أو النصّ الکبیر (hypertexte) یلتقی بنصّ سابق یتعلّق به وفق أشکال مختلفة ویسّمیه النصّ (أ) أو النصّ الصغیر (hypotexte) بحیث أنّ النصّ الحالی أی النصّ (ب) لا یتّخذ کلّ أبعاده إلاّ من خلال النصّ السابق أی النصّ (أ).  (Gérard Genette, 1982: 13-16)
أمّا بالنسبة إلى عنترة بن شدّاد الشاعر الجاهلی، فنعرفه من خلال مصدرَین مهمَّین، هما التاریخ والسیر الشعبیّة التی جعلت شخصیّة عنترة مختلفة إلى حدّ ما عن الشخصیّة التاریخیّة، وجعلت من عنترة بطلاً کبیرًا ونسبت إلیه صفات البطل ومیزاته کالشجاعة والفروسیّة والأخلاق السامیة. کذلک نُسب إلیه حبّه ابنة عمّه "عبلة" الذی أصبح مصدر الکثیر من أعماله وتصرفاته البطولیّة.
لقد تعدّدت فی السنوات الأخیرة الدراسات التی تظهر دور التراث فی الأدب وخاصّة فی الروایة والشعر، نذکر منها على سبیل المثال دراسات سعید یقطین، حیث یربط الإبداع السردی الجدید بماضیه أی بالتراث العربی القدیم الذی یتفاعل معه، وانطلق خاصة من حضور الجنس الأدبی التراثی فی الروایة العربیّة الحدیثة ومدى تأثیره فی عملیّة تأطیر بنیتها الروائیّة. (محقق، 2006م)
أما فی المسرح، فلاستدعاء التراث مساحة کبیرة، إذ خُصّصت دراسات لهذا المجال، منها:کتاب "ألف عام وعام على المسرح العربی" لتمارا الکساندروفنا بوتیتسیفا، الذی تتطرّق الکاتبة فیه إلى توظیف التراث فی المسرح العربی. والکاتبة حوریة محمد حمو تتحدّث عن المسرح والتراث فی الأعمال المسرحیة الفنیة التی سعت إلى تأصیل المسرح العربی. کما أنّ سامح مهران فی کتاب "الحداثة والتراث فی المسرح العربی" یخصّص بحثًا للتراث فی المسرح خصوصًا فیما یخصّ بالحدیث عن تیّار البطولیة الذی یعتمد على البطل فی التراث. والدکتور کمال الدین حسن فی کتابه "التراث الشعبی فی المسرح المصری الحدیث" یتناول الدراسة النظریة لمفهوم التراث الشعبی والدراسة التطبیقیة لتوظیف التراث فی المسرح المصری. وفی کتاب حدیث صدر سنة 2013، تطرّق إیاد کاظم الإسلامی إلى التراث الأسطوری فی المسرح العربی، فی کتابه "التناصّ الأسطوری فی المسرح" کما عالج المناهج الأسطوریّة للأدب والبحث فی المنجز النصی المسرحی. کما أنّه طبّق بحثه على نصوص مسرحیّة تناولت الأسطورة البابلیّة القدیمة.
 
أوّلاً: سیرة عنترة
لقد أصبحت شخصیّة عنترة رمزًا للبطولة والفروسیّة تناقلت أخبارها الأجیال ودخلت فی موروث الأمّة الشعبیّ حتّى کتبت عنها السیرة الشعبیّة. وتقوم سیرته على أنّه أشهر أبطال الجاهلیّة وأحد شعرائها. وتشرح السیرة کیف استطاع عنترة فی زمن یقدّس العرب الجاهلیّون عنصرَ الدم، أن یفتح طریقه إلى المجد، وکیف اتّکل على سیفه وبطولته، وکذلک فصاحته وشاعریّته. لذلک جاءت السیرة روایة حماسیّة من جهة وغرامیّة من جهة أخرى.
وإنّ الموضوعات الأساسیّة التی نراها فی سیرة عنترة هی الإشارات إلى زنجیّته وحبّه وتمجید بطولته والافتخار بالحسب والنسب. ولقد صوّرت السیرة الشعبیّة عنترة بن شدّاد کشخصیّة محبوبة، لأنّ ما فیها من صفات یجعل صاحبها قریبًا من القلوب. (قاسم، 2008م: ص 20-25) (سلیمان، 1960م: 102-103، 10
ونلاحظ أنّ حبّ عنترة لعبلة من أهمّ العناصر الموجودة فی السیرة، إذ تدور مساعی عنترة ومعاناته ومشقّاته حول الوصول إلى حبیبته والزواج منها وهو الهدف الأساسیّ بالنسبة إلیه. تُشیر السیرة إلى أنّ حبّه لها أعمى وعمیق ومخلص، وهو فی الوقت نفسه عاشق حزین یتأثّر بصوت الحمائم ونسمات الریح الناعمة. 
کذلک ورد فی السیرة أنّ عنترة أُخبر بأنّ عبلة تزوّجت مجبرة من شخص آخر یدعى "بسطام بن قیس بن مسعود"، فأحسّ عنترة «أنّ روحه قد انسکّت من جسده من شدّة الغرام». (قاسم، 2008م: ص 20-25) 
لکنّ البعض یعتقدون بأنّ عنترة تزوّج عبلة بعد أن زالت عنه هجنة النسب، وأصبح ابن عمّ عبلة بآصرة القرابة الوثقى، ودلیل هؤلاء أنّ شِیَم عنترة وبداوته لا تقبل التغزّل بمن تزوّجت غیره. ولو کانت متزوّجة من غیره، لما تغزّل بها. (قاسم، 2008م: ص 20-25)
إضافة إلى ذلک، إنّ شاعریّة عنترة من المیزات المهمّة التی تتمّم بطولته وفروسیّته. نرى عنترة فی السیرة شاعرًا من الطراز الأوّل وهو صاحب إحدى المعلّقات بالرغم من الصعوبات التی اعترضته. (راجع: موجز دائرة المعارف الإسلامیّة، 1968م، ج 24: ص 7516- 7517؛ The Encyclopedia of Islam, 1913: volume 1: p 362; The Encyclopedia of Islam, 1960: volume 1: new edition, p 518- 519.)
أمّا عن منزلة سیرة عنترة الأدبیّة، فیَعتبرها الأدباء معرضًا زاخرًا للصور الصادقة والشعور المخلص فی حیاة العربیّ الجاهلی فی ذلک الزمن، علما أنه لا یمکن اعتبارها مصدراً تاریخیّاً لذلک العصر. ولکنها تبقى فی مقدّمة الحکایات العربیّة البطولیّة، وأطولها.(سلیمان، 1960م: ص 131-132)
ویعتقد الکاتب "فاروق خورشید" أنّ شخصیّة البطل فی سیرة عنترة قد مرّت بخمس مراحل، هی: مرحلة التکوین، ومرحلة الفروسیّة أو المرحلة الذاتیّة، ومرحلة الأسطوریّة، ومرحلة الملحمیّة، ومرحلة الامتداد.
وتمثّل کلّ مرحلة من هذه المراحل نقلة هامّة فی شخصیّة البطل، وفی بناء قصّته. فمرحلة التکوین تتکوّن من مجموعة الأخبار التی تشکّل الامتداد الأسطوری التاریخیّ لقابلیّة البطل وللبطل نفسه حتّى مولده، تلیها مرحلة ولادة البطل نفسه. وفی المراحل الأخرى، الفروسیّة مثلاً، یحقّق البطل کیانه کبطل فارس وإنسان مغامر، ویرتفع إلى أعلى مراتب الفروسیّة لیصبح البطل المغامر، ویثبت تقالید الفروسیّة العربیّة، ثمّ یصبح فی مرحلة تالیة رمزًا للإنسان العربیّ فی مواقفه السیاسیّة والعسکریّة من أعدائه، ثمّ یتحوّل إلى بطل قومیّ. (خورشید، 1991م: ص 121، 122، 125)
أمّا المرحلة الملحمیّة فتبدأ بشیء جدید فی حیاة عنترة وتظهر الصورة الملحمیّة لأعمال عنترة فی هذه المرحلة. ومرحلة الامتداد هی مرحلة ینتهی فیها البطل وتنتهی إلى جواره الخیوط التی کانت تربط مجتمعه الخاصّ بمجتمعه العامّ. (خورشید، 1980م: ص 163، 179)
 
ثانیًا: الاستعراض والاستلهام الکلّی لأسطورة عنترة فی مسرحیّة القبّانی
لقد قدّمت السیر المادة الخام للروایة والدراما فی العالم العربی، کما کانت الحکایات والأقاصیص تقدّم المادّة الضروریة للکومیدیا.(بوتیتسیفا، 1981م: ص 74)
نعنی بالاستعراض والاستلهام الکلّی للأسطورة أن یستدعی الکاتب الشخصیّة الأسطوریّة ویخصّص لها نصًّا بکامله لیخلق معادلاً تصویریًا لبعد متکامل من أبعاد رؤیته إلى الأسطورة. (عشری زاید، 1978م: 280). هذا ما فعله القبّانی إذ یخصّص مسرحیّة کاملة لعنترة وتصرّفاته البطولیة الأسطوریّة. إلاّ أنّ القبّانی لم یتناول موضوع عنترة بن شدّاد فی مسرحیّته کما تناوله الآخرون، أو کما ورد فی سیرة عنترة، إذ نرى هناک فروقًا بین عنترة الذی نعرفه من خلال السیرة، وعنترة فی مسرحیّة القبّانی.
ویمکن اعتبار حیاة عنترة عند القبّانی امتدادًا لحیاة عنترة التاریخیّة، إذ نراه فی مسرحیّة القبّانی تزوّج من عبلة، فی حین أنّه کان یحاول الزواج بعبلة کما رُوی فی سیرته. 
فنلاحظ وجود بعض وجوه التشابه والتباین بین شخصیّتَی عنترة عند مقارنتهما بین السیرة والمسرحیّة.
 
1- وجوه التشابه
ألف- الخصائص الظاهریّة
یمکن التحدّث عن وجوه التشابه عند عنترة بن شدّاد کما نعرفه فی السیرة، وبین عنترة فی مسرحیّة القبّانی، فی عدّة أقسام، منها من حیث الشکل الخارجی ومن حیث الصفات والأخلاق التی رُویت عنه أو التی نجدها فی مسرحیّة للقبّانی، وکذلک یمکن التحدّث عن المواقف التی یتّخذها عنترة أو الحالات التی ینسبها المؤلّف لعنترة مثل الفشل أو الانتصار أو ما شابه.
أمّا من حیث الشکل، کما ورد فی السیرة، وقد أشرنا إلیه، فعنترة بن شدّاد کان زنجیًّا. وقد احتفظ القبّانی بهذه الخصوصیّة عند عنترة فی مسرحیّته، فنرى بعض الإشارات إلى زنجیّة عنترة.  
تجدر الإشارة إلى أنّ عنترة کما ورد فی السیرة، وکما أشرنا إلیه سابقًا، سُمّی بـ "الفلحاء"، أی مشقوق الشفة السفلى. لکنّنا لا نرى هذه النقطة عند عنترة فی مسرحیّة القبّانی. ولم یوظّف المؤلّف هذا الأمر فی مسرحیّته، ولا نعتقد لهذه العلامة أو غیرها من العلامات أو العیوب التی کانت فی وجهه أهمّیّة، وربّما لهذا السبب لا نرى أثرًا لهذه التفاصیل فی عنترة القبّانی.
بالنسبة إلى عمر عنترة فی مسرحیّة القبّانی، لا یوجد إشارات مباشرة له، لکن یمکن التخمین أنّه فی هذه المسرحیّة فی سنوات شبابه، فی الثلاثینیّات أو الأربعینیّات من عمره فی حدّ أقصى، وذلک من خلال بعض السیاقات الواردة فی المسرحیّة، کما أنّ زوجة عنترة عبلة التی ینجذب الأمیر مسعود إلى جمالها یُفترض أن تکون فی عمر غیر کبیر أی فی شبابها. 
من جانب آخر، شخصیّة عنترة تظهر فی المسرحیّة کفارس شجاع قویّ له مکانته الممیّزة فی قبیلته، وهذه المیزات تجعلنا نشعر بأنّه فی سنین متوسّطة من عمره. (راجع: الموسوعة العربیّة، 2005م، ج 13:  ص 580؛ دیوان عنترة، 1992م،  ص 10؛ کتاب عنترة بن شدّاد، 1908م: ج 1، ص 3- 8؛ سلیمان، 1960م: ص 108- 121؛ (قاسم، 2008م: ص 20-25)
 
ب-  رمزیّة بطولة عنترة بین القدیم والحدیث
إنّ میزة البطل الرئیسیّة فی مسرحیّة عنترة هی أنّه بطل خارج المسرحیّة أیضّا، أی هو بطل شعبیّ فی الأدب والثقافة العربیَّین، وشخصیّة تاریخیّة أدخلها القبّانی إلى مسرحیّته، وأعطاها بُعدًا بطولیًّا مضاعفًا، فأصبح عنترة البطل، الشخصیّة الرئیسیّة فی المسرحیّة. 
إنّ بطولة عنترة کشخصیّة أسطوریّة، رمز ظهر فی التراث العربی، ولذلک أضیفت إلى سیرته التاریخیة عناصر أسطوریة، وکتب عنها قصص وروایات متعدّدة خلال قرون. هذه الرمزیّة یحاول القبّانی الحفاظ علیها، إذ إنّه یرى أنّ کلّ عصر یحتاج إلى عنترته، وإنّ عصر القبّانی یشبه القرون السابقة التی مضت للشعوب العربیّة، وهم بحاجة إلى شخصیّة کشخصیّة عنترة التی تُعتبر رمزًا للحرّیّة، من أجل إخراج الشعوب العربیّة من مأساتهم. لذلک یضع القبّانی عنترة مسرحیّته امتدادًا لعنترة السیرة من حیث الصفات والمیزات البطولیّة. بعبارة أخرى، یستخدم القبّانی شخصیّة أسطوریّة وتراثیّة کعنترة کرمز من أجل تحمیلها المعانی الجدیدة المتمثّلة فی ضرورة القیام بالأعمال البطولیّة لتحقّق الحرّیّة، والحفاظ على القیم.
بالنسبة إلى الصفات التى یتّصف بها عنترة فی السیرة، نرى أنّه کان یتمتّع بشخصیّة محبوبة، فهو یتحلّى بالشجاعة والبطولة والجرأة ورقّة القلب ودقّة الإحساس ورحب الصدر، وعفّة النظر واللسان، وکرم وجود، وشهرته فی الفروسیّة. (عنترة، 1992م: ص 5، 10)  
وتبدو هذه الصفات المنسوبة لعنترة، عند القبّانی فی مسرحیّته، فالقبّانی ینسب هذه الصفات بلسان بعض شخصیّات المسرحیّة، أو بلسان عنترة نفسه، وکذلک عن طریق أعمال عنترة وتصرّفاته.
وتقول زوجته عبلة عنه: «هو أعظم منهم شأنًا، وأرفعهم مکانًا، آکل خفارات الجمیع، وسیّد الرفیع والوضیع. مغنی عبس إذا افتقرت، ومعزّها إذا ذلّت. قاتل خالد بن محارب، وفارس المشارق والمغارب. اللیث الهصور، والأسد الغضنفر الذی قتل العوبتا وابن المنذر النعمان حیّة بطن الواد، وقادح النار بغیر زناد... ». (القبّانی، 1963م: ص 202)
وتنصح عبلة أمّ مسعود بقولها عن عنترة : «یجب علیک أن تردیه [مسعود]، عن الجنون الذی هو فیه. وإلاّ لو علم زوجی بهذا الخبر، یجعله عبرة لمن اعتبر. وینهب أمواله، ویهلک رجاله". (القبّانی، 1963م: ص 202)
وتقول شخصیّة أخرى اسمها جندلة، عندما یرى زوجته الساحرة مقتولة : «وهل غیر ابن شدّاد یفعل کهذه الفعال، ویتجرّأ على النساء والرجال؟». (القبّانی، 1963م: ص 208)
ویقول حارث: «... وأمّا عنترة ابن الأمَة، فأرفع من ألف ابن حرّة مکرّمة. وقاهر الأبطال والصنادید، ومذیب بهمّته الجلامید. ومکرم الضیف، والضارب بالسیف...». (القبّانی، 1963م: ص 214)
ولا یخاف من الحرب، ویخاطب زوجته بثقة بالنفس عند مغادرته إلى الحرب: 
«غدًا یا بنت مالک تنظرینا وسوف ترین آساد العرینا...
ولا تخشی فإنّ حماک لیث یمیت الموت قبل الدارعینا»  (القبّانی، 1963م: ص 222)
ویقول وهو یُحاول أن یخفّف من قیمة أعدائه: «مه أیّها الجبان. وإذا کانوا ألوف، وفِرَق وصفوف، فما هم وحیاة أبی شدّاد، إلاّ کالغنم السارحة فی الوهاد... ». (القبّانی، 1963م: ص 227)
حتّى أنّ المسرحیّة تنتهی فی جو الحرب واستعداد عنترة لقتال أعدائه وهو یطمح بتحقّق الانتصار.
کذلک شهرته فی الفروسیّة من المیزات التی یتمتّع بها عنترة التاریخیّ وعنترة القبّانی.
تقول زوجته عبلة فی المسرحیّة : «... الضارب بالسیوف الحداد، والطاعن بالرماح المداد، ومعلّم الفرسان الحرب والجلاد، عروس الخیل عنترة بن شدّاد». (القبّانی، 1963م: ص202)
ویخاطبه الملک قیس : «الجواب لک یا فارس الفرسان...». (القبّانی، 1963م: ص 217)
ونرى أنّ الملک یحترمه ویعظّم شأنه، إذ یترک له خیار الجواب إلى رسول العدوّ بقول لعنترة: «... فنحن لا یعنینا هذا الشأن، فجاوب الرسول بما ترغب أیّها المؤتمن، والذی تراه حسنًا نراه أحسن. وهذا هو جوابی أیّها المحترم، والشهم الأکرم». (القبّانی، 1963م: ص 217)
وینسب مؤلّف المسرحیّة لعنترة صفة المروءة أیضًا، عندما یقول بلسانه: «... وأنا أقسم... بنخوتی العبسیّة، ومروءتی العدنانیّة. لا بدّ أن أقتل ابن مصاد، ولو عصمته منّی السموات الشداد... ». (القبّانی، 1963م: ص 210) وهذا ما نراه فی سیرة عنترة أیضًا، أی الافتخار بالنسب الذی هو عنصر مهمّ وأساسیّ نجده فی السیرة.
یحاول القبّانی استلهام التراث لیتطرّق إلى الوضع الراهن لمجتمعه الذی یحتاج إلى بطولة کبطولة عنترة؛ «التراث القدیم بأفکاره وتصوّراته ومُثُله موجّهًا لسلوک الجماهیر فی حیاتها الیومیة». (حنفی، 1980م: ص 12)
إنّ البطولة، وإن کانت تختلف مظاهرها بین القدیم والحدیث، إلاّ أنّها تبقى رمزا ویعتمد علیه القبّانی فی عصره، ویستدعی البطل الدرامی کتعبیر فنّی عن الفرد الذی یبقى وسط دوّامة الصراعات مع القوى المحیطة به. بمعنى آخر، یستفید الکاتب من البطل الملحمی الذی یتمتّع بإمکانیّات خارقة، من أجل التعبیر عمّا یعیش من الظروف فی المجتمع الذی کان یقع تحت سیطرة العثمانیین، وقد یشعر بأنّ هذا المجتمع یحتاج لإنقاذه إلى بطل کعنترة.
وهذا اللجوء إلى السیر الشعبیة من أجل الأهداف السیاسیة والاجتماعیة، وُجد منذ القدیم عند الرواة الذین کان لا بدّ لهم أن یمسّوا من المشاکل ما یُرضی المتلقّین أو الجماهیر ویتجاوب مع مشاعرهم. أی کان الرواة یعتمدون على السیر الشعبیة فی تغلیف الاتّجاهات السیاسیة. (خورشید: 1980م، ص 193- 194)
والشخصیات التی وردت فی سیرة عنترة وفی مسرحیة القبانی، تعطی من دون شکّ زخمًا لقضایا العرب فی تلک الفترة.  
 
2- وجوه التباین 
الف- تباین بین السیرة والمسرحیّة من منشأ أخلاقی
أجرى القبّانی تعدیلات على ما رُوی عن عنترة بالنسبة إلى بعض خصوصیّاته، وفقًا لنظرة أخلاقیّة. من أبرز هذه الخصوصیّات أنّ عنترة فی السیرة عاشق أعزب وعنترة فی مسرحیّة القبّانی زوج.
تذکر سیرة عنترة بأنّه أحبّ ابنة عمّه عبلة بنت مالک بن قراد العبسیّ، ویُقال إنّ عمّه وعده بها، ولکنّه لم یف بوعده، وإنّما کان یتنقّل بها فی قبائل العرب لیبعدها عنه. (عنترة، 1992م: ص8) وإن تکن القصّة زوّجت عنترة بعبلة، فلیس فی شعر عنترة ما یدلّ على صحّة ذلک. بل هناک إشارة فی شعره إلى أنّها تزوجّت غیره. وهو فی قصیدته اللامیّة التی مطلعها "عجبت عبیلة من فتى متبذّل" یخاطب عبلة ویقول:
«فلَربّ أبلجَ مثل بعلکِ بادنٍ ضخمٍ على ظهر الجواد مُهیّلِ
غادرتُه متعفّرًا أوصاله، والقومُ بین مُجرَّحٍ ومجدَّلِ» (عنترة، 1992م: ص 60)
ویقول فی معلّقته :
«حلّت بأرض الزائرین فأصبحتْ عَسِرًا علیَّ طِلابُکِ ابنةَ مخرمِ» (عنترة، 1992م: 16)
عنترة بن شدّاد فی مسرحیّة القبّانی زوج غیور على زوجته، یحاول أن یحمیها من الرجال،  إن کانت هذه الغیرة نتیجة حبّه الکبیر لعبلة أو مجرّد خُلق رجولیّ وعربیّ.
وإنّ عنترة یقتل الرجال فی هذه المسرحیّة من أجل حمایة زوجته، بینما فی سیرته التاریخیّة، کان یقتلهم من أجل الحصول إلى أمنیته وهی الزواج بعلبة أو من أجل منع الآخرین من الزواج بها، کما هی الحال عندما قتل "مسحل بن طراق الکندی" الذی أراد أن یتزوّج بعبلة مستهینًا بشأن عنترة. (الموسوعة العربیّة، 2005م، ج: 13، ص 580) 
ویتبیّن لنا أنّ بطولة عنترة فی سیرته أبرز من بطولته فی مسرحیّة القبّانی. لأنّ کونه عاشقًا فی السیرة یزید من درامیّة أفعاله، فی حین أنّ کونه زوجًا فی المسرحیّة، یجعل أفعاله وتصرّفاته فی حمایة زوجته أقرب إلى الطبیعة من الدراما.
رغم ذلک، لا شکّ أنّ القبّانی أراد من عنترة الزوج أن یکون بطلاً فی المسرحیّة. ربّما السبب فی ذلک أنّ القبّانی وهو یعتبر الغیرة على الزوجة، أو حمایتها من الرجال الآخرین أهمّ وأقرب إلى الأخلاق والشیم الإسلامیّة، من أن یکون محبًّا لفتاة ویقتل الآخرین من أجلها.
ویبدو أنّ القبّانی لا یستحبّ حبّ عنترة لعبلة کما ورد فی السیرة، وکذلک یقبّح حبّ مسعود لعبلة کونها امرأة متزوّجة. ولذلک یجعل من عنترة بطلاً یمنع الرجل الغریب من الوصول إلى هدفه المشؤوم.
ویظهر أنّ القبّانی حاول مراعاة مجتمعه المسلم، فکونه شیخًا وملتزمًا دینیًّا وأخلاقیًّا، لا یرى من الجائز أن یحبّ عنترة فتاة ویقوم بکلّ تلک الأعمال البطولیّة من أجل الوصول إلى حبیبته.
 
ب- البطولة الکلامیّة مقابل البطولیة الدرامیّة 
تتمتّع "الحرکة" فی المسرح بأهمّیّة کبیرة، حیث أنّه یمکن أن یستغنی العرض المسرحی عن الکلام، لکنّه لا یمکن أن یستغنی عن الحرکة مهما تقلّص دورها فی العرض. (إلیاس: 2006م، ص 169) هذا یعنی أنّ درامیّة المسرح تکمن فی الحرکة. من هذا المنطلق، إذا نظرنا إلى نصّ "عنتر بن شدّاد" المسرحی للقبانی، نرى أنّ الکاتب رکّز على الکلام أکثر من الحرکة. وهذا ما یجعل النصّ ضعیفًا من الناحیة الدرامیة ومن الحرکة.
وفی مقابل التصرّفات البطولیّة والأعمال الدرامیّة العملیة التی یقوم بها عنترة فی السیرة، یحاول القبّانی أن یُظهر بطولة عنترة من خلال الکلام أکثر من العمل، إذ لا نرى مشاهد کثیرة تظهر فیها بطولة عنترة من خلال أعماله وتصرّفاته، بل یَکثر الکلام عن أنّه بطل وشجاع وقویّ، وکما ذکرنا، یرد الکلام على لسان عدّة شخصیّات. فاقتصار البطولة على الکلام لا یظهر بطولة شخصیّة المسرحیّة بشکل کافٍ، خاصّة أنّ المیزة الأساسیّة فی العمل المسرحیّ هی الحرکة. وهذا یعنی أنّنا نواجه العکس فی هذه القضیّة، أی أنّ سیرة عنترة تتمتّع بدرامیّة أکبر من مسرحیّة القبانی. والقبّانی فی مسرحیّتة یقترب من المسرح االملحمی، کما سمّاه برتولد برشت بمعنى قصیدة سردیة طویلة تتحدّث عن البطولة. وبذلک أبعد مسرحیّته من صفة الدرامی الذی یعنی ما یتضمّن الإثارة والخطر. (انظر: إلیاس، 2006 م، ص 207- 208)
نذکر على سبیل المثال المشهد الأوّل من الفصل الثانی الذی نرى فیه أنّ عنترة یُصاب بسحر الساحرة، ومقری الوحش هو الذی یُنقذه. هذا المشهد یقلّل من بطولة عنترة التی یروّج لها القبّانی من خلال کلام الشخصیّات. حتّى إنّ عنترة لا ینقذ زوجته من سحر الساحرة، بل مقری الوحش هو الذی یقوم بذلک من خلال حجاب جلبه معه. ویعترف عنترة بذلک أیضًا من خلال قوله لزوجته: «اعلمی یا ابنة الکرام، إنّ نجاتک کانت على ید فارس الشام. لأنّنی أنا أیضًا سحرت، وفی شرک المکائد وقعت. وقد نجانی فارس الشام کما نجاک، وخلّصنی من أسری کما خلّصک من بلاک... ». (القبّانی، 1963م: 207) 
  حتّى عندما یقتل عنترة أعداءه، منهم مسعود وموفده، لا تظهر بطولته کما یجب. قتل عنترة موفد مسعود "جندلة" فی حضور الملک قیس، لکنّنا لا نعتبر قتله موقفًا بطولیًّا من قِبل عنترة، لأنّه یقتله على أرضه، ولیس فی ساحة الحرب، یقتله فی حضور أعوانه وأنصاره، لکنّ جندلة لم یکن یرافقه إلاّ عدد قلیل من المرافقین. کذلک یقتله بحضور الملک الذی یدعمه ویسمح له بأن یتّخذ الموقف الذی یریده. 
کذلک یختصر قتل مسعود على ید عنترة على أنّه یدخل إلى رفاقه حاملاً رمحًا علیه رأس مسعود. لا یُظهر لنا المؤّلف کیف حاربه عنترة وکیف قتله، ولذلک یختفی الموقف البطولیّ من قتل أهمّ شخصیّة خصم لعنترة.
خلاصة الکلام أنّ بطولة عنترة تظهر فی المسرحیّة من خلال السرد والوصف أکثر من العمل، فی حال أنّ المسرحیّة تستلزم الحدث والفعل أکثر من الکلام، والأحداث هی التی یجب أن تسرد، وعلى الکاتب المسرحیّ أن یقلّل قدر الإمکان من الکلام ویزید من الأفعال، لأنّ هذه النقطة من المیزات الأساسیّة التی تمیّز المسرحیّة عن الروایة.
وتجدر الإشارة إلى أنّ القبّانی یستعمل الحوار لإظهار بطولة عنترة من خلال شخصیّات المسرحیّة أو کلام عنترة نفسه، وذلک فی معظم الأحیان، إذ نرى فی موقفین فقط یستعمل فیها عنترة، المونولوغ للتحدّث عن شجاعته. عندما قال بعد أن قتل موفد مسعود: «أنا عنتر بن شدّاد، أنا قاهر الأبطال والآساد. أنا مشبع الوحش من لحوم الأعداء... ». (لقبّانی، 1963م: ص 217)
وکذلک بدأ ینشد:
"أنا الشجاع الذی تعنو السباع له طوعًا وترهب منّی سطوى البطل" (القبّانی، 1963م: ص 218)
وهناک موضوع آخر فیما بین سیرة عنترة ومسرحیّة القبّانی، وهو أنّ عنترة کان ینتصر فی الحروب التی شنّها ضدّ أعدائه، وکذلک نراه منتصرًا فی الحروب فی مسرحیّة القبّانی، واستطاع أن یقتل مسعود الذی أحبّ زوجة عنترة، وعاد من الحرب وهو یحمل رأس مسعود على الرمح. ویتمتّع هذا المشهد بعنصر درامیّ إلى حدّ ما، یحاول عنترة أن یُبرز هذا العنصر من خلال کلامه المنظوم، ویقول:
«جئنا بالفوز المعالی والعزّ والأفضال
مسعود ولى إلى نار الشقا والبلا» (القبّانی، 1963م: ص 226)
لکنّ هذه المشاهد الدرامیّة البطولیّة قلیلة فی المسرحیّة، بالرغم من کثرتها فی سیرة عنترة. ولا یجب أن ننسى أنّ السیرة تکوّنت فی فترات من السنین، ومن الممکن أن یضیف الناس أو الرواة إلى السیرة بعض الروایات عن حیاة عنترة البطولیّة. ولا یمکن لمسرحیّة واحدة أن تتناول کلّ هذه المشاهد. لذلک لا یُتوقّع من المسرحیّة أن تشمل مشاهد عدیدة من بطولة الشخصیّة، لکنّ القبّانی تجاهل أحیانًا إضافة العنصر الدرامیّ إلى المشاهد الموجودة فی المسرحیّة المکوّنة من أربعة مشاهد.
لا یستخدم القبّانی أشعار عنترة فی المسرحیّة، بل یکتب أشعارًا تتناسب والظروف المسرحیّة. أمّا اللغة المستعملة فی المسرحیّة، فهی اللغة العربیّة الفصحى التی تقترب من زمن القبّانی. واللغة الحواریّة وبخاصّة الکلام المنظوم، قریبة من اللغة العربیّة القدیمة. 
وإنّ أسلوب الحوار فی المسرحیّة یفوق الأسلوب الخطابی، وهذا الأسلوب الخطابیّ نراه عندما ترتجز إحدى شخصیّات المسرحیّة، لکنّ الخطاب، متداخل مع الحوار إلى حدّ کبیر، إذ یُعتقَد أنّ الخطاب والحوار یندمجان أحیانًا.
 
النتیجة
استخدم القبّانی شخصیّة عنترة بن شدّاد کمادّة تراثیة فی مسرحیّته، وقد زوّد الحقل الدلالی لهذه الشخصیة بمعان جدیدة ساهمت فی نموّها کرمز شعبی وقومی ووطنی. ویتناغم هذا التکوین الأدبی الجدید مع الواقع الاجتماعی الذی یعیشه المؤلف، فبدا تعظیمه لشخصیّة عنترة ولبطولته ولشهامته ولرفضه للذلّ متناسقًا مع الفترة التی عاش فیها، ومع ظروفها الاجتماعیّة، إذ کان مجتمعه العائش تحت سلطة الحکم العثمانی، بحاجة للتذکیر بشخصیّة بطل شجاع ذی أخلاق حمیدة ویتمتّع بفتوّة بارزة.
وتظهر لنا مسرحیة ُالقبّانی أنّ عنترة البطل / الرمز ما زال حیا فی الثقافة الشعبیة العربیة وما زال موضع اهتمام العرب. فهم یرون فیه دائما شخصیّة العبد الذی صارع لیحقّق ذاته ولیتمتّع بالمساواة، ولیُثبت أن قیمة الانسان لیست فی لون بشرته أو فی أصله وإنما فی القیم الأخلاقیة التی یلتزم بها. 
کما أنّ القبّانی أحدث تعدیلات فیما یتعلّق بشخصیّة عنترة من الناحیة الأخلاقیّة، إذ إنّ سبب التعدیل فیها وجعله زوجًا لعبلة ولیس شابًّا أعزب وعاشقًا لها، یعود ربّما إلى إعطاء الغیرة أهمّیّة أکبر من مجرّد الحبّ. وفی الأخیر، إن العمل الأدبی لیس نقلا للتراث ولا تکرارًا له وإنما هو فی إحیاء التراث وفی إعطائه بعدًا جمالیًا جدیدًا وهذا ما یمکن أن نلمسه فی مسرحیة القبانی. فقد ساهم بدوره وإلى حد بعید فی استمراریة البعد الاسطوری لهذه الشخصیة.
إضافة إلى ذلک، اختیار القبّانی نوعًا أدبیًّا جدیدًا وهو المسرحیة بدلاً من الأنواع التقلیدیة الأخرى مثل الشعر أو القصّة، یمثّل التجدید فی فکره وفی طریقة تعبیره عن قضایا مجتمعه، ویتماشى هذا الاختیار مع الفکر التجدیدی السائد فی عصره، الذی أدّى إلى دخول أنواع أدبیة جدیدة مثل المسرح إلى المشرق وتحدیدًا البلدان العربیّة.
 
- أبو شنب، عادل، (1978)، بواکیر التألیف المسرحیّ فی سوریة، لا طبعة، دمشق، اتّحاد الکتّاب العرب.

- إلیاس، ماری، قصّاب حسن، حنان، (2006)،  المعجم المسرحیّ، الطبعة الثانیة، بیروت، مکتبة لبنان ناشرون.

- الأهرام، (3 أکتوبر 1884)، العدد 2049؛ (ینایر 1885)، العدد 2113؛ (19 أبریل 1885)، العدد 2185.

- بلبل، فرحان، (1997)،  المسرح السوریّ فی مائة عام 1847- 1946، لا طبعة، دمشق، المعهد العالی للفنون المسرحیّة.

- بوتیتسیڤا، تمارا ألکساندروڤنا، (1981)، ألف عام وعام على المسرح العربیّ، ترجمة: توفیق المؤذن، الطبعة الأولى، بیروت، دار الفارابی.

- الجابری، محمّد عابد، (1991)، التراث والحداثة، لا ط، الدار البیضاء، المغرب، المرکز الثقافی العربی.

- حسن، کمال الدین، (1993)،  التراث الشعبی فی المسرح المصری الحدیث، تقدیم مختار السویفی، القاهرة، الدار المصریة اللبنانیة.

- حنفی، حسن، (1980)، التراث والتجدید، الطبعة الأولى، القاهرة، المرکز العربی للبحث والنشر.

- حمو، حوریة محمد، (1999)، تأصیل المسرح العربی بین التنظیر والتطبیق فی سوریة ومصر، لا ط، دمشق، منشورات اتّحاد الکتّاب العرب.

- خورشید، فاروق، (1991)، الجذور الشعبیّة للمسرح العربیّ، لا طبعة، القاهرة، الهیئة المصریّة العامّة للکتاب.

- خورشید، فاروق، ذهنی، محمود، (1980)، فنّ کتابة السیرة الشعبیّة؛ دراسة فنّیّة نقدیّة للسیرة الشعبیّة عنترة بن شدّاد، الطبعة الثانیة، بیروت، منشورات اقرأ.

- سلیمان، موسى، (1960)، الأدب القصصیّ عند العرب، الطبعة الثالثة، بیروت، دار الکتاب اللبنانیّ للطباعة والنشر.

- سمّاط، مریم، (6 سبتمبر 1915)،  "مذکّرات ممثّلة"، جریدة الأهرام،  المقال السادس، العدد 11478؛ (24سبتمبر 1915)، العدد 11435.

- عشری زاید، علی، (1978م)، استدعاء الشخصیّات التراثیّة فی الشعر العربی المعاصر، طرابلس، لیبیا، الشرکة العامّة للنشر والتوزیع والإعلان.

- عنترة، (1992)، دیوان عنترة، الطبعة الثانیة، بیروت، دار صادر- دار بیروت.

- عنترة، (1908)، کتاب عنترة بن شدّاد (السیرة)، الجزء الأوّل، لا ط، بیروت، المطبعة الأدبیّة.

- قاسم، جمیل، "سیرة عنترة بن شدّاد إلیاذة العرب"، مجلة العربیّ، العدد 590، کانون الثانی 2008، ص 20- 25.

- القبّانی، أحمد أبو خلیل، (1963)، االمسرح العربی، دراسات ونصوص، إعداد محمّد یوسف نجم، بیروت، دار الثقافة.

- کاظم الإسلامی، إیاد، (2013)، التناصّ الأسطوری فی المسرح، الطبعة الأولى، الأردن- العراق، دار الرضوان، دار الصادق.

- الکیلانی، إبراهیم، مجلّة المعلّم العربیّ السوریّة، العدد الأوّل، ینایر 1948.

- المالح، وصفی، (1984)، تاریخ المسرح السوریّ ومذکّراتی، الطبعة الأولى، دمشق، دار الفکر.

- محقّق، نورالدین، (2006م)، "المشروع النقدی عند د. سعید یقطین"، مجلّة دروب، 21 دیسمبر.

- مهران، سامح، "الحداثة والتراث فی المسرح العربی"، دراسات فی المسرح المعاصر، القاهرة، المرکز القومی للمسرح والموسیقى والفنون الشعبیة، وزارة الثقافة المصریة.

- موجز دائرة المعارف الإسلامیّة، (1998)، ج 24، الطبعة الأولى، الشارقة، مرکز الشارقة للإبداع الفکریّ.

- الموسوعة العربیّة، (2005)، ج 13، الطبعة الأولى، دمشق، هیئة الموسوعة العربیّة.

- نجم، محمّد یوسف، (1980)، المسرحیّة فی الأدب العربیّ الحدیث 1847- 1914، الطبعة الثالثة، بیروت، دار الثقافة.

- نورالدین، صدوق، (1985)، إشکالیّة الخطاب الروائی العربی، لا ط، الدار البیضاء، المغرب، منشورات أوراق.

 

المصادر والمراجع الأجنبیة:

- Badawi, Muhammad Mustafa, )(1988), Early Arabic Drama, First published, Cambridge, Cambridge university press.

- Dictionnaire Encylopédique, Quillet, Hem, LIS, Libairie AristidQuillet, Paris, 1979, مادّة Nq-pos.

- Genette, Gérard, Palimpsestes, (1982), Paris, Edition seuil.

- The Encyclopedia of Islam, (1913), Volume 1, London, Brill LTD Publishers and printers.

- The Encyclopedia of Islam, (1960), Volume 1, New edition, London, Leiden, E.J.Brill.