الأنا والآخر فی روایة "ثریا فی غیبوبة" لإسماعیل فصیح

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة مساعدة للغة العربیة وآدابها بجامعة علوم القرآن والحدیث، طهران، إیران

المستخلص

روایة"ثریا فی غیبوبة" لإسماعیل فصیح منالروایاتالمعاصرة التیعُرضتفیهافترةٌمهمّةُمنحیاةإیرانالسیاسیةوالتاریخیة (فیالثمانینات)،وأشیرإلىحضور"الآخر"فیها. و"الآخر" بالنسبة لـ"الأنا" أو "الذات" الإیرانیة–فی بحثنا هذا- هو کل من لا یحمل الهویةالإیرانیة.وتمّ الاعتماد على المنهج التحلیلی مع محاولة لتبیین شروط التعبیر عن "الآخر"، ومنظومة قیمه، ومظاهر ثقافته، وطرائق حیاة الشعوب، والدین، والمعتقدات، واللباس، والعادات، والتقالید ...إلخ قدر الإمکان.
لقدکَثُرصورةالآخرسواءالغربیةمنها أوالشرقیةفیروایة "ثریا فی غیبوبة"؛حیثنلاحظفیهاصورةمشوّهةللآخرالأمریکی. وأمابالنسبةلفرنسافمعأنهابلدأوروبیإلاّأنّهاکانتتتمتعبصورةٍموضوعیةفیأذهانشخصیاتالروایة. لقدرسم فصیحفیالروایةصورةسلبیةللعرب والأتراک. و"الأنا"التیتتجلّیفیشخصیة (ثریا) المغمی علیها، تشیر إلى حالة إیران إبان الحرب المفروضة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Image of Self and the Other in Esmaeel Fasih's Sorayya in Coma

المؤلف [English]

  • Fatemeh Kazemzadeh
Assistant Professor , Department of Arabic Language and Literature, Quran Sciences and Hadith University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

The novel Sorayya in Coma by Esmaeel Fasih is among contemporary novels in which some important periods of historical and political life of Iran (the eighties) have been presented. Presence of the other in Iran is pointed and emphasized in the novel. In this paper, the other against "native" or same “Iranian essence” is whoever does not carry Iranian identity or nationality. Discussion method is analytical here and it has been tried to describe interpretation provisions and methods of “the other” including its set of values, culture manifestations, life style, religion, beliefs, dressing, customs and traditions as much as possible. The other's face- western or eastern- has been drawn abundantly in Sorayya in Coma. A corrupted and negative picture of the American, the Arab and the Turkish can be seen clearly in this novel. Although France is a European country, a logical and balanced picture of it has formed in personalities' subjectivity of the novel. Fasih has presented "native" face in character of Sorayya in this novel such that Status of Sorayya projects in mind the condition of Iran during imposed war. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • The other's face
  • native
  • Fasih
  • novel
  • Sorayya

بدأ الاهتمام فی العقود الأخیرة بأحد فروع الأدب المقارن، وهو علم دراسة الصورة الأدبیة (أو الصورولوجیا: Imagologie) وقد شهد هذا العلم ازدهاراً ملحوظاً بسبب مناخ التعایش السلمی الذی بدأ یظهر لدى أغلب الدول، والمیل إلى التفاهم والتقارب الذی حلّ محلّ الحرب والصراع.(عبود، 2001م: 418؛ وعبود، 1992م: 371) وتعنی الصورة فی بحثنا هذا الصورة الذهنیة والقومیة التی تُقدّمها الروایة للشعوب الأخری.

إن دراسة التمثیلات الأدبیة للآخر، ومواجهتها بتمثیلات الذات تشکل منحىً جدیداً ومثمراً فی الدراسات النقدیة، وتشکّل فی الوقت نفسه مساهمة قیّمة فی حوار الثقافات.(عبود، 2003م: 33)ونظراًلاختلاف مفهوم "الآخر" باختلاف وجهة النظر فلسفیة کانت أم نفسیة، سوسیولوجیة أم دینیة، سیاسیة أم تاریخیة، فإنه سوف یتم الاعتماد علی وجهة نظر محددة فی هذا البحث، وهی وجهة نظر سیاسیة-تاریخیة.

یسعى البحث فی ضوء هذا المفهوم أن یدرس صورة "الآخر" فی روایة "ثریا فی غیبوبة" للروائی الشهیر إسماعیل فصیح، حتییکون البحث خطوة لتبیین صورة الآخر الأجنبی، ومن ثمّ الوصول إلی فهم کامل للهویة الإسلامیة والإیرانیة فی فترة هامة من تاریخإیران، وهی إبان الحربالمفروضة.

ویرمی البحث من خلال الدراسة أن یظهر أنواع "الآخر" فی روایة "ثریا فی غیبوبة"، کما یبرز کیفیة تفاعل "الأنا" مع "الآخر"، ویحاول أن یکشف مجمل الأفکار والقیم التی تشکل وجدان الشعب الإیرانی. یوجّه الکاتب نقده إلى الذات الناظرة فی بعض الأحیان، ویرسم صورة الآخر الغربی والشرقی عبر الحدیث عن الأبطال الأجنبیین، وهو یمجد سلوکهم وتصرفاتهم أحیانا وینقدهم أحیانا أخرى. وفی النهایة سیسلط البحث الضوء على موقف الراوی تجاه الآخر الإنکلیزی والفرنسی والترکی والعربی؛ هل هو یختار الموقف الإیجابی أم السلبی، أو یقف فی موقف التوازن والتعادل بین الذات والآخر؟!

وغنی عن القول، أنّ صورة "الآخر" فی الروایة والقصة قد عولجت باتساع، کموضوعات وأفکار وعلاقة سیاسیة واجتماعیة واقتصادیة. فقد عنی باحثون کثیرون بالتجلیات الروائیة والقصصیة لعلاقة الذات الشرقیة بالآخر الغربی والأوروبی. ولکن هذا النوع من الدراسات فی الأدب الفارسی هو جدید إلى حد ما. والقصة والروایة الایرانیة لم تعالجا من حیث صورة "الآخر" إلا فی کتب ومقالات معدودة ومنها: "صورة العرب فی الأدب الفارسی" لـجویا بلندل سعد و"فی المرآة الإیرانیة؛ صورة الغرب و الغربیین فی القصة الإیرانیة" لـمحمد رضا قانون پرور،ومقالة "صورة الذات والآخر فی روایة سووشون" لـفاطمة کاظم زاده ولیلا قاسمی...إلخ. کمالانستبعد وجود دراسات نقدیة حول روایة "ثریا فی غیبوبة"، رغم ذلک یمکن القول إن الدرس النقدی المقارن لهذه الروایةلم یتناوله باحثٌ حتى الآن.

أهمیّة البحث ومسوغاته

الهویة ووعی الذات من أهم الموضوعات التی شغل بها المفکرون فی عصرنا الحدیث. وهذه الذات لدیها توأم لا یفترق عنها، ولا یمکن معرفتها من دونه؛ ألا وهو "الآخر". وبما أنّ "الأنا" حین تنظر إلی"الآخر" لا تنقل صورته فحسب؛ بل تنقل صورتها الذاتیة أیضاً، ومانریده من مفهوم الصورة کلّ صورة تنبثق عن إحساس مهما کان ضئیلاً بالأنا بالمقارنة مع "الآخر"، فالصورة هی تعبیر أدبی أو غیر أدبی عن انزیاح ذی مغزى بین منظومتین من الواقع الثقافی(انظر: باجو، 1997م: 91) أی: «الصورة عرض لواقع ثقافی یستطیع من خلالها الفرد أو الجماعة الذین شکلوها أن یکشفوا أو یترجموا الفضاء الثقافی أو الأیدیولوجی الذی یقعون ضمنه.«(کاظم، 2004م: 63)

إذن، دراسة صورة "الآخر" ضرورة لتوجیة الانتباه إلى التحدیات التی تواجه هویة "الأنا" الثقافیة التی ظهرت منذ نهایة القرن العشرین حتى الآن، وقد باتت العولمة تشکل تهدیداً للهویة الثقافیة للأنا؛ ولایمکن مواجهة هذه التحدیات بالصدام مع الغرب و"الآخر".

ویبقی واضحاً من بین الأجناس الأدبیة أنّ الفن الروائی یُعنی بنقل وجدان الواقع أکثر من کل الأجناس الأدبیة الأخری. فالروایة هی جنس أدبی یفسح المجال لمعرفة هذه الصورة من خلال صراع الشخصیات مع ذاتها من جهة، ومع ما یعرف بالآخر الخارجی أو الأجنبی من جهة أخرى.

«أما اللقاء بین"الأنا" و"الآخر"، فإنه یشکّل قضیة فنیة أدبیة؛ فقد کان لهذا اللقاء تأثیراته الکثیرة ولاسیما فی الأدب لیکوِّنَ بالنتیجة موضوعَ الدارس المقارن.» (مجموعة من المقارنین الفرنسیین، 1999م: 147)

ولذا وقع الاختیار على روایة "ثریا فی غیبوبة" من بین الروایاتالإیرانیة؛ لأنها تتناول الأحداث والوقائع التی جرت من خلال الحرب المفروضة (من جانب العراق ضد إیران)، وتشرح ما فعل الآخر العدو (الآخر الغربی أو الآخر الشرقی) ضد البلد. والروایة تبحث عن جذور المشاکل الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة التی تعانیها البلد، کما تشیر إلى حیاة المهاجرین من إیران والمغتربین الذین ترکوها فی غیبوبتها أثناء الحرب، ورجّحوا العیش فی ضل المجتمع الغربی (فرنسا).

 

منهج البحث

لقد أُعتمد فی هذه الدراسة على المدرسة الفرنسیة أی علاقة التأثیر والتأثر والبعد التاریخی، کما کان الاهتمام والتعامل بالبعد الجوهری والأساسی للأدب، أی مع بنیته الجمالیة، کما استعانت بالمدرسة السلافیة أو المادیة الجدلیة فی دراسة المضمون والنمط فی روایة "ثریا فی غیبوبة" بحسب الظروف الاجتماعیة والاقتصادیة والسیاسیة والثقافیة لإیرانمن خلال الحرب المفروضة.

إنّ الصورة المقصودة فی بحثنا هذا هی الصورة الذهنیة والقومیة التی تُقدّمها الروایة للشعوب الأخری، وقدرة الروایة على التمثیل، وعرض الصورة بنجاح، مدینة بکونها صادقة. وبالمجمل، الصورة تعبر عن صاحبها وأغراضه أکثر مما تعبر عن حقیقة "الآخر". (انظر:کاظم، 2004م: 47)

دراسة موجزة عن الروایة

"ثریا فی غیبوبة"روایة لإسماعیل فصیح، یسرد أحداثها بلسان إحدى الشخصیات (السارد المشارک). تبرز الروایة أحوال إیران إبان الأسابیع الأولی للحرب، وتبیّن بعض حقائق الحرب العراقیة-الإیرانیة، وتشرح ما یعانیه المنفیون الإیرانیون من مشاکل فی "باریس"، وانفصالهم الفکری والوجدانی عن أمّتهم. وعنوان الکتاب یشیر إلی غیبوبة إیران أثناء الحرب! 

تعنی الروایة بمسائل عدة منها: شرح ما حدث للرهائن الأمریکیین فی إیران، وأحوال الطلاب، والمثقفین، والرأسمالیین، والمناضلین السیاسیین الإیرانیین فی "باریس". وتقارن الروایة بین أوضاع إیران المتفجّرة والمنکوبة، وأحوال العالم خارجها، ولاسیما فرنسا حیث یسودها الأمن والرفاهیة.

بطل الروایة هو "جلال آریان"، الذی یسافر من إیران إلى فرنسا فی زمن الحرب بین إیران والعراق، لیلتحق بابنة أخته التی تصاب بالغیبوبة إثر حادث التصادم، وهی راقدة الآن فی مستشفى بـ"باریس". یخطو "جلال" خطواته إلى عالمٍ منفصلٍ تماماً عن المشاکل والمصائب الإیرانیة. یعیش الناس فی "باریس" فی جوّ هادئ من دون أیّ اضطراب، ویسیرون فی شوارع فارغة من المارّة؛ فی حین تجری فی إیران مذبحةٌ عامة للنساء، والرجال، والأطفال الأبریاء، والمدن الإیرانیة واقعة تحت قصف المدافع والطائرات العراقیة. کان هدف "جلال" من سفره إلى "باریس"، زیارة "ثریا" کما یبدو، ولکنّ القارئ یفهم مباشرة بأن الحکایة شیء آخر. لذا نراه أثناء إقامته، بین حین وآخر، یقوم بمطالعة کتاب "کلاب الحرب (Dogs of War)"لـفردریک فورسایت[1]. یتطرق هذا الکتاب إلى استثمار جماعة من العملاء الدولیین فی جمهوریة زنجبار. وغرض الکاتب من ذکر هذه الروایة الأجنبیة متزامناً مع روایته الأصلیة، المقارنة بین إیران وزنجبار لوجود التشابه بینهما، فمناجم النفط متوفرة فی إیران، کما هی ذخائر الذهب الأبیض فی زنجبار، أمّا محاولة البلدان الأجنبیة لامتلاک ثروات البلدین، فهی قائمة على قدم وساق.

«أتیت هنا وإنی فی خضمّ أکبر تحولات مصیری ومصیر عشیرتی وقومی. أبکی بالعربیة. اللغة الفارسیة لا تسعف آلامی... أنا فی زنجبار...؛ أنا فی مرکز طوفان واقعی الذی لم یخترع من أجله حتی الآن لغة ولا یأبه أحد! أنا فی أواخر القرن العشرین، فی بدایة عهد التشتت والضیاع. وفی زنجبار یرسمون الخرائط الجغرافیة على رمال شاطئ البحر، ویکتبون التاریخ بلعاب المیّت. فی زنجبار تسیر التقاویم والساعات إلی الوراء... .»(فصیح، 1995م: 428)

یعتقد فصیح بأنّ الفوضی الموجودة فی البلدین (إیران وزنجبار) تسبّبها البلدان الغربیة. لکن المسألة الرئیسة هی لغز المثقفین الإیرانیین، ولاسیما الذین ترکوا إیران لکی یعیشوا فی أوربا وأمریکا. ینقسم هؤلاء المثقفون إلی قسمین بالنسبة لما یحدث فی إیران.

 القسم الأول: هم الذین لدیهم اتجاهات مواطنیهم الثوار نفسها، ویشیدون بـ"الأنا" المقاوم بصورة إیجابیة. والقسم الثانی: هم الذین یعکسون صورة سلبیة للأنا، وصورة إیجابیة للغرب عبر استسلامهم، ویشعرون أنّ الغربیین متقدّمون علماً وتکنولوجیاً، وأنّ لدیهم جمیع ما یحتاجه الإنسانللحیاة المریحة والحدیثة:

«أشکال مختلفة منهم من کان موجوداً بفرنسا قبل الثورة، بعضهم هرب وقت الثورة وبعدها، وبعض آخر هربوا بعد الحرب. یتکاثف جمعهم هنا. ومجموعتان أخیرتان محتالون... بینهم کل تافه وکل دون!» (فصیح، 1995م: 176)

یظهر فی روایة فصیح شیئان متضادان، الأول: التضاد والتباین بین "جلال آریان" والجیل الضالّ أو المهاجرین المرفهین الذین یتأوّهون بآهة الغربة. وهذا الأمر متوفر فی نصّ الروایة: «املأ الکأس... فلیس فی وادی الخراب هذا شراب غیره، ینقذنا من حالنا المهدم.» (فصیح، 1995م: 113) والثانی: التضاد بین التنوعات، والهدوء، والعشق، والمحبة الحاکمة بجوّ "باریس" مقابل مدینة "آبادان" أیام الحرب:«"آبادان"والنیران، "آبادان" والدماء وقذائف الهاون التی شرّدت الکلاب والقطط من المدینة أیضاً.» (انظر: حنیف، 2007م: 80)

الآخر

انقسم الأدباء والمثقفون فی نظرتهم إلی الآخر (بمعناه العام) إلی قسمین: قسم منهم صار مقلّداً للتیارات الغربیة وهو ما نراه فی التیارات الفکریة التی تهدّد أسس أدبنا وتزلزل قیمه؛ وقسم آخر وقف ضد التیارات الغربیة، وهذا أیضاً نتیجة انبهاره بالآخر. وفی بعض الأحیان یهرب الأدیب بخیاله إلی الغرب، فهو یودُّ الهروب من مجتمع متأخر تقنیاً، وإداریاً، واجتماعیاً. وقد تنبع صورة "الآخر"من تناقض حضاری، أو سیاسی بین الأمة التی ینتمی إلیها الأدیب، وأمة أو أمم أجنبیة. (عبود، 1992م، 376) هذا البحث یمهّد الأرضیة لدراسة "الآخر"فی روایة "ثریا فی غیبوبة"، ومن ثم الوصول إلى مواقف الراوی –وهو ممثل للذات الإیرانیة- تجاه هذا الآخر الأجنبی.

صورة الآخر الفرنسی فی الروایة

یرسم الراوی صورة فرنسا لدی بعض مثقفی إیران الذین کانوا ملتزمین بالثورة والجمهوریة الإسلامیة، ویتجلّى نموذج هذه الجماعة فی "قاسم یزدانی"، وهو طالب فی قسم الکیمیاء الحیویة فی مرحلة الدکتوراه بجامعة "باریس". یعدّ "یزدانی" الغربَ ذلیلا وحقیراً، ویرید أن یأخذ منه العلوم والتکنولوجیات فحسب، ولا شیء آخر. هکذا یرید الکاتب أن یرینا وجهة نظر "الأنا" بالنسبة للآخر الغربی. یتحدث "یزدانی" فی حوار مع "آریان" عن الفرق بین التطور العلمی والفساد، ویرفض ما فی فرنسا، ویقول:

«إن الإسلام لا یخالف العلم، وإنما لا یخالف غیر الفساد والفحشاء... ونحن سوف نظل نقاتل حتی یتواری الکفر من العالم.»(فصیح، 1995م: 284و288)

یحاول الکاتب أن یحافظ على وجهة نظره الموضوعیة بالنسبة لفرنسا، وإذ نقدها من جهة، أشاد بها من جهة أخرى. ویرى الراوی "باریس" أفضل مکان للعیش ویقول:

«یبدو أن کل سکان العالم ینسلون من کل حدب وصوب داخل باریس. وباریس للجمیع فی نهایة المطاف. ویأتی أخیراً إلیها کل متعب وعاجز وطرید ومن أیّ مکان، ولا یغادر باریس أحد قطّ، لو کان عاقلاً، إلی أی مکان.» (فصیح، 1995م: 194-193)

إنّ مشکلة المثقفین الإیرانیین التی یوضّحها فصیح فی روایته هذه، هی فی الحقیقة مشکلة الشعب الإیرانی کله. وهذه المشکلة هی اللغز نفسه الذی یحاول الإیرانیون أن یحلّوه عبر مواجهاتهم الأولیة مع الغرب فی القرون الأخیرة. إنّ صورة أو صور الغرب والغربیین التی تظهر فی الروایات والقصص، تؤثر فی صعوبة حلّ هذه المشکلة، وتزید الحیرة، فإعجاب الإیرانیین بالآخر لغز ومعضلة معقّدة، وفی الوقت نفسه هو أمر بسیط؛ إذ یمجّد الإیرانیون التقدم والتطور الغربی، ویحسدونهم عندما یقارنون مجتمعهم بالمجتمعات الغربیة. هم یعانون من إحساسهم بالاحتقار أمام الغرب، ولذا، فهم حینما یتوقفون عن غرورهم، ویتعاملون مع الغرب لیستفیدوا منه فی العلم، فإنهم یدرکون بأنّ هذه الصفقة ستأخذ منهم هویتهم وقیمهم التقلیدیة. إذن یصف فصیحهؤلاء المثقفین بــــ"الجیل المنسیّ"، وهذا وصف یُعَمَّمُ على جمیع الإیرانیین الذین فقدوا قیمهم وتقالیدهم أمام الغرب من دون أن یأخذوا منه شیئاَ ثمیناً.(انظر: قانون پرور، 2005م: 44) وهذا الأمر أکّده الکاتب فی إیضاح کیفیة حیاة أبطال الروایة (مثل حکمت وبارسی بور و...) الذین هاجروا إلى باریس للنیل على حیاة أکثر ترفا وتقنیة، ولکنهم ضیعوا أنفسهم کما فقدوا آمالهم البعیدة.

صورة الآخر الأمریکی فی الروایة

یشیر الراوی فی المشاهد النهائیة من روایة "ثریا فی غیبوبة" إلى صورة "الآخر" الأمریکی الذی یتجلى فی امرأة سوداء، جاء والدها من "نیویورک" إلى "باریس" على أمل الحصول على حیاة أفضل وأسهل مما کان علیه. لکنهما لم یحظیا بشیء سوى الوحدة، والانفراد، والعزلة. تتقرب هذه الشخصیة من"جلال" لمساعدته، ولکنها تختفی بعد مرافقته لیوم واحد. وفی نهایة المطاف یظهر له بأنها کانت سارقة، وسرقت کلّ نقود "جلال". وهکذا، تسربت إلی الروایة النظرة السلبیة للسود الأمریکیین وتصرفاتهم اللّاشرعیة واللّاعرفیة. ومن الممکن أن نستنتج بأنّ الغربة هی السبب فی التصرفات السیئة للناس، ولا علاقة لتصرفاتهم بالعرق أو الجنسیة.

تبرز فی الروایة صورة أمریکا ممثلة الاستعمار الجدید خلیفة إنکلترا:

«الممارسات التی کانت الإمبرالیة الإنکلیزیة تقوم بها أوائل هذا القرن وقتَ سیطرتها، وإمبراطوریتها، تقوم بها الإمبرالیة الأمریکیة... وعاد الاستعمار یفرض نفسه علی البلاد. قامت إنکلترا بهذه الممارسات سنوات طوالاً ثم أفاقت... ثم فعلت أمریکا الأسلوب نفسه بعد ذلک بفترات، ربع قرن أو أکثر بقلیل. أی أن أمریکا تبحث عن جماعة صغیرة من الهیئات الحاکمة، وعن طریقهم –مثل کابوکی ومثل الشاه ومثل سوموزا- تنفذ مخططاتها، وتتعب الشعوب تعباً تاماً. بعد هذا ما الذی نفعله؟ الثورة والحرب والموت لأمریکا ... سواء فی الشرق الأقصی أم فی أمریکا اللاتینیة.»(فصیح، 1995م: 280)

یعتقد الکثیر من المفکرین بأن الاستعمار هو نتیجة ما یجری فی البلد المستعمَر ولا فی البلد المستعمِر! عدم وجود بنیة سیاسیة واجتماعیة حصینةومقبولة فی البلاد التی لا یحظی الناس فیها بالحریة والاستقلال من أهم دلائل وقوع ظاهرة الاستعمار. فی مثل هذه البلدان لا یهتم الشعب بعقائده ولا یقوم بالدفاع عنها، ولا یختلف عنده هذا الحاکم أو ذاک.   

صورة الآخر الإنکلیزی فی الروایة

تتناول روایة "ثریا فی غیبوبة" موضوع الحرب الإیرانیة-العراقیة، وتقارنإیرانبفرنسا، إلّا أننا نجد فی بعض صفحات الروایة الإشارة إلی بقیة بلدان أوربا، ومن بینها إنکلترا کرمز للاستعمار الدولی کما ذکر سابقاً، ونرى فی هذه الروایة قسمین من الإیرانیین المهاجرین إلی أوربا:یشمل القسم الأول الذین بقوا علی معتقداتهم وقیمهم الإسلامیة والثوریة، ویشمل القسم الثانی الذین ساعدوا الجهات الأجنبیة والاستخبارات المعادیة ضد إیران. إنهم کانوا یحمدون الحریة والرفاهیة الموجودة فی الغرب، ولاسیما فی إنکلترا، ویرفضون الآداب والسنن الإیرانیة القدیمة، ویسمّون إیران بلداً متخلفاً وغیرَ متحضر. وأما الکاتب فقد اتخذ موقفاً موضوعیاًبالنسبةلإنکلترا وأبرز خصائصها السلبیة والإیجابیة. لم یقف فصیح إلى جانب المتغربین، ورفض رؤیة المتعصبین، وحاول أن یتخذ موقفاً عادلاً.

یشیر الراوی إلى مساعدة الإنکلیز العراقَ، ویبرز غضبه ممّا فعله الغرب، ولاسیما الإنکلیز ضد إیران. وفی الوقت نفسه لا ینسى أن یمجّد الرفاهیة والحریة الموجودة فی هذا البلد الأوربی. فمثلاً تصف "لیلی آزادة" "لندن"، وتوصی "جلال" بأن یسافر إلیها للنزهة:

«هیا نذهب إلى لندن، یومین، ثلاثة... أنا وأنتَ وخالی الذی وصل حدیثاً، وهو غنیٌ، ویرید أن یسافر إلى لندن محبّةً. و أنت عارف باللغة، وأهل الحب والصفاء... .» (فصیح، 1995م: 180)

صورة الآخر الألمانی فی الروایة

یبدو أن الروای اختار الحدیث عن الدول التی کان لها دور فی الحرب المفروضة. وبما أن الکاتب کان حاضرا فی جنوب إیران إبان الحرب فهو یحکم على أساس موقف الآخر بالنسبة لإیران والحرب.إن ألمانیا ساعدت العراق فی الحرب ضد إیران بصورة سریة،کما باعته الأسلحة والقنابل الکیمیاویة المتطورة، ولکنها لم تشارک فی الحرب ضد إیران مباشرة. فلهذا نرى موقف بعض من الأدباء إیجابیا أو منصفا على الأقل بالنسبة لهذا البلد الأوروبی.

ألمانیا من أهمّ الدول التی یتحدّث راوی "ثریا فی غیبوبة" عنها، ونجدهیمجد ألمانیا إلى حد ما، ویؤکد أنّ القانون المسیطر على هذا البلد وظروفه الاجتماعیة والاقتصادیةالمطلوبة تؤدی إلی رغبة الناس فیها دائماً:

«مدینة أشتوتجارت مدینة عظیمة، وسکانها فی غایة الانضباط، والإنسان یُسعد بهم، وسکّان همبورج راقون أیضاً، وجوها عظیم علی وجه الخصوص، ویسعد الإنسان بجوّ همبورج، وإذا ألقی أحد عقب سیجارة فی الطریق فی أشتوتجارت أخذ بمخالفة من الشرطة. وفی همبورج وأشتوتجارت سوق رائجة جداً لسجّاد إیران، وفی الواقع فی هذه البلاد یقدر سکانها قیمة هذا الفن الإیرانی الأصیل.» (فصیح، 1995م: 208)

وهذا شاهد علی النظرة الإیرانیة الإیجابیة للألمان فی روایة "ثریا فی غیبوبة".

ومن الجدیر بالذکر أن ألمانیا کانت إحدیالدول التی اتخذت موقفا حیادیاإزاء الحرب المفروضة، وحاولت استقرار السلام بین إیران والعراق، کما أقامت علاقاتدبلوماسیة واقتصادیة مع إیران بعد الحرب، وهکذا نظر الإیرانیون إلیها نظرة ایجابیة تقریباً.  

صورة الآخر الترکی فی الروایة

تبدأ القصة بحصول "جلال آریان" على تأشیرة السفر، وتوجهه إلى ترکیا عن طریق البرّ، لکی یستقلّ طائرة منها إلى "باریس". یرید الراوی (جلال) أن یشیر إلى بعض صفات الأتراک، ویشرح ما فعلوه بالمسافرین الإیرانیین حین دخلوا الأراضی الترکیة، و«هو ینتقد نوعاًما وضع التفتیش والمعاملة على الجانب الثانی من الحدود، فی محاولة للإیحاء بمقارنة، ولکن انتقاده هذا فاتر، فهو لایشیر إلى فظاظة المأمورین الأتراک أو افتعالهم التأخیر لابتزاز الرشى من المسافرین.» (عبدالأمیر حمدان، 2007م: 463)وهکذا یتهم الراوی الأتراک بأخذ الرشوة وسوء معاملة المسافرین، ویرسم صورة سلبیة لسلوکهم الأخلاقی وتصرفاتهم.

ومن الجدیر بالذکر أن موقف الراوی هذا حول الأتراک یرجع إلى خلفیة تاریخیة توجد فی العلاقات بین الفرس والأتراک. وموقف الراوی السلبی للأتراک لایرتبط بموقفهم تجاه الحرب؛لأنهم اختاروا موقفا حیادیا، وحاولوا أن تستمر علاقاتهم السیاسیة والتجاریة مع إیران والعراق طوال الحرب وبعدها. وترکیا کانت تفکر بحفظ قوتها الاقتصادیة وثباتها الداخلی ولا غیر.

صورة الآخر العربی فی الروایة

"الآخر" العربی فی روایة "ثریا فی غیبوبة" یختص بالعراق کما هو شائع فی روایات فصیح، ویرسم الکاتب صورة سلبیة لهذا البلد، والراوی یتذکر مذکراته فی "آبادان" من حین لآخر، ویؤکّد أن الدمار فی إیران هو نتیجة الحرب التی فرضها العراق علیها بمساعدة الدول الغربیة مثل أمریکا، وإنکلترا، وفرنسا وبعض الدول العربیة کالسعودیة.

ففی مشهد من مشاهد الروایة یشیر "جلال" إلى العراقیین ویقول:

«القذرون والمجانین... والملاعین یضربون المدن والشوارع، والمنازل والأبریاء.

تسأل: العرب؟

- الصدامیون الکفرة.

- من المقصّر؟ ومع من تحاربون؟ مع السعودیة العربیة؟

- لا، مع صدام حسین العفلقی الکافر الملعون... سوء حظ الناس الآن أن إیران، بلد الورود والبلابل، حین تتخلص من مشاکل ثورتها، یحکم البلد المجاور مجنون مجرم... مجنون آثم؛ أیّ فعل لا یقدم علیه إذا حرکوه.»(فصیح، 1995م: 119)

ویعرض الراوی صورة الآخر العراقی المتجاوز والمحتل والبعید عن الإنسانیة الذی یعمل لصالح الغرب، ویقتل أبناء البلد المجاور، ویدمر مدنها لکی یحتلها. وهذه الصورة نقّشت فی ذهنیة الإیرانیین ولم تتغیّر إلا بعد وفاة الرئیس العراقی "صدام حسین".

وتعانی الروایة من أخذ ممثلین خواص ومحددین لرسم صورة بلد ما، کما یجعل صدام حسین ممثل بلد العراق، ویعمم الصورة التی یرسم عنه على کل العراقیین!

صورة الذات فی الروایة

تعدّ دراسة صورة "الآخر" سلوکاً ثقافیاً لتقویة إرادة "الأنا" وتعزیز خصوصیته فی نسیج ثقافی عالمی مقابل ادّعاءات "حتمیّة العولمة" التی تشکّل إرادة اختراق الآخر وسلبه خصوصیته.(الخولی، 2000م: 307)

تقدم الروایة، الرؤیةَ التی ترى أنّ جذور المشاکل فی الذات و"الأنا"، کمایؤکدالکاتب والناقد الشهیر الإیرانی هوشنک گلشیری أن هذه الذات هی "الشیطان الداخلی"، وهو موجود فی باطن کل شخص، ولایُدمَّر إلّا بواسطة الشخص نفسه.(انظر: گلشیری، 1979م: 10)

رسم فصیح فی روایته هذه صورة إیران والإیرانیین، وفی الوقت نفسه تطرق إلى الظروف السائدة فی هذا البلد، وقام بمقارنتها بالظروف السائدة فی فرنسا.

استفاد الکاتب من أسماء رمزیة لأبطال الروایة، ولاسیما للإناث، ونذکر منهنّ:

أ- "ثریا" رمز إیران الثورة، ولذا أصبغ الکاتب علیها صفات النقاء، والطهارة، والفداء. إنّ "ثریا" المغمى علیها (الأنا والذات الإیرانیة) هی ممثلة إیران، وتتجلى صورتها إبان الحرب.(میرعابدینی، 1997م: 942) "ثریا" الثورة کانت تتشبث بالحیاة فی بدایة غیبوبتها، لکن المصیبة کانت فادحة، فأبقتها بین الموت والحیاة، فیحاول أتباعها وأحبابها الأوفیاء إنقاذها بکل ما لدیهم من مال، وعلم، وجهد، ویرمز المؤلف إلیهم بـ"قاسم یزدانی".

ب- "فرنجیس" -أخت الراوی-کانت رمزاً لإیران الأم. وهی إیران الأرض الطیّبة التی ما انفکّت یجری علیها مُرُّ الأحداث فلا تتغیر. هذه الأم المقاومة لمکاره الأیام والمحافظة علی التقالید القدیمة. وأما أبناء هذه الأم فقد آثروا البقاء علی أرضهم؛ فهم، مع اختلاف أعراقهم،بلغ حبهم لأرضهم حداً ما لم یبلغه للبقاء.

ج- "لیلی آزادة" رمز لإیران المتحضرة التی أحبها الراوی، ومثّلت الانطلاق، والشباب، والجمال، والفنّ، کما تقول:«لم یکن عندی هدف ولا إیمان، ولا معیار، ولا قیمة...، فقط أفرح، أشرب، أقرأ الشعر وأعشق؛ لأننا نموت بالسرعة.» (فصیح، 1995م: 148)

یقدم الکاتب شخصیتی"حکمت" و"بارسی بور"، وهما کاتبان إیرانیان، یهتمان باللاشیء والموضوعات السخیفة. یجتمعان مع أصدقائهمافی مقهی "مانکیسون" بــــ"باریس". فهم عیون الحضارة الإیرانیة فی الخارج. هذه الحضارة المهاجرة المثابرة التی تشکو الغربة والاغتراب. ومقابل "حکمت" و"بارسی بور"، وأمثالهما هناک شخصیات إیرانیة تسکن جنوب إیران فی مدینة "آبادان"، مثل "مطرود" و"إدریس"، یرفضون ترک دیارهم، ویؤثرون الشهادة على النجاة أذلاء.

تطالعنا المقارنة بین هاتین الفئتین من الذات (الذات العلیا، والآخر الداخلی) منذ الصفحات الأولى للروایة حتى نهایتها:

«وأتحدث مع سیمین عن میشیجان...وإدریس ابنٌ مطرود کان له حب واحد، هو أن یُقبل بین المتطوعین،ویلحق بصفوف محبی الحسین ویعجّل إلی لقاء الله.» (فصیح، 1995م: 296)

وأما صورة "الأنا" التی رسمها الراوی، إیجابیة ومظلومة إلی حد ما. لکن هذه صورة نفسها من وجهة نظر المثقفین المهاجرین إلى خارج البلد -وهم الذین أصیبوا بالخیبة والتقهقر- هی صورة بلد متخلف وضعیف. وفی رأیهم، الوصول إلى ما حصل علیه الغرب واستحالة الذات أمرٌ بعید أومستحیل:

«إننا فی الأصل جمیعاً نعیش على نحو تلقائی! کلنا جمیعاً أشقیاء ونسخر من أنفسنا. أیّ تمدن وفنّ لنا! لابد أن نحتسی المرق ونجلس عنوة فی زاویة. ننام ونموت.»(فصیح، 1995م: 415)

أتاح فصیح صورة إیجابیة ومشرقة للذات الإیرانیة مقابل "الآخر" الداخلی و"الآخر" الخارجی اللذین أعطاهما صورةً مشوهة ومظلمة.

النتائج

یبین کاتب "ثریا فی غیبوبة" رؤیته الموضوعیةللآخر الفرنسی عبر تمییز ثلاث فئات من المهاجرین إلیها: فئة تمجد الغرب، وتهاجر إلیه بحثاً عن أغراض الحیاة المتقدمة والحدیثة، وتقع فی الحیرة بین التراث والحداثة. والفئة الثانیة تتجلى فی شخصیة "قاسم یزدانی"، الذی یرى الغربَ ذلیلا وحقیراً، ویرید أن یأخذ عنه العلوم والتکنولوجیا فحسب، ولا شیء آخر. وأما الراوی "جلال آریان"فیُعدّ من الفئة الثالثة،حیث ینتقد الکل، ویسخر من الکل، ویُدین الکل دون أن نعرف ما یرید من "الآخر" ومن الذات!

فقد رسمت روایة "ثریا فی غیبوبة" صورة متوازنة للآخر الإنکلیزی. یشیر فصیح إلى الحریة والرفاهیة الموجودة فی بعض البلدان الأوروبیة مثل إنکلترا. هذه الرؤیة المتأرجحة بین الواقع والخیال، بین الإیجاب والسلب ترجع إلى مرجعیة ذهنیة للإیرانیین بالنسبة لها ولم یستطع الکاتب أن یخلص نفسه من الصورة التی نسجت فی ذاکرة الشعب التاریخیة للغرب، ولاسیما إنکلترا.

تتجلى رؤیة الکاتب السلبیةحول الآخر الترکی فی روایة "ثریا فی غیبوبة"، وینتقد الراوی إجراءات التفتیش ومعاملة الأتراک معالإیرانیین، ویتهمهم بأخذ الرشوة وفظاظة السلوک.

ألمانیا من أهمّ الدول التی ینظر إلیها الراوی بنظرة إیجابیة ویمجد ظروفها الاجتماعیة والاقتصادیةالمطلوبة.

أما بالنسبة للعراقیین فقد رسم الکاتب صورة سلبیة ومشوهة لهم، وأکّد أن السبب الرئیس فی الدمار والتخلّف فی إیران هو الحرب التی فرضها العراق على إیران بمساعدة الدول الغربیة، وبعض الدول العربیة.

تحمل الروایة صورة سلبیة لأمریکا؛ فقد جاء الحدیث عن البطلةالسوداءالأمریکیة لیُرسم موقف الراوی السلبی من هذا "الآخر". 

وفی الدراسة هناک إشاراتإلی الذات الناظرة و سماتها و نقدها من خلال تسلیط الضوء على السمات السلبیة للشخصیات التی تروی عنها؛ فهی عاجزة عن إثبات هویتها والدفاع عن نفسها.

 



[1]Frederick Forsyth

الکتب

باجو، دانیل.(1997م).الأدب العام المقارن. ترجمة: غسان السید. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.

حمدان، سلیم عبدالأمیر. (2007م). قراءات فی الروایة الإیرانیة. دمشق: وزارة الثقافة السوریة.

حنیف، محمد.(2007م). جنگ از سه دیدگاه(الحرب من ثلاث رؤى).ط1. طهران: صریر.

الخولی، أسامة أمین.(2000م). العرب والعولمة. الطبعة الثالثة. بیروت: مرکز دراسات الوحدة العربیة.

عبود، عبده وآخرون. (2001م). الأدب المقارن مدخلات نظریة ونصوص ودراسات تطبیقیة.ط1. دمشق: جامعة دمشق.

عبود، عبده.(1992م).الأدب المقارن مدخل نظری ودراسات تطبیقیة. حمص: جامعة البعث.

فصیح، إسماعیل.(1995م). ثریا فی غیبوبة. ترجمة: محمد علاء الدین منصور. القاهرة: دار المجلس الاعلی للثقافة.

قانون پرور، محمدرضا. (2005م). در آینه إیرانی؛ تصویر غرب و غربی­ها در داستان ایرانی (فی المرآة الإیرانیة؛ صورة الغرب و الغربیین فی القصة الإیرانیة).ترجمة: مهدی نجف زاده. طهران: فرهنگ گفتمان.

کاظم، نادر. (2004م).تمثیلات الآخر, صورة السود فی المتخیّل العربی الوسیط. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات.

مجموعة من المقارنین الفرنسیین.(1999م).الوجیز فی الأدب المقارن. بإشراف: بییر برونیل و إیف شیفریل. ترجمة: غسان السید. لامک: لانا. 

میرعابدینی، حسن. (1997م). صد سال داستان نویسی ایران (مئة عام من کتابة القصة الإیرانیة).ط5. طهران: نشر چشمه.

الدوریات

عبود، عبده.(شباط 2003م). «الأدب وحوار الحضارات».مجلة المعرفة.العدد 473.

گلشیری، هوشنگ. (آب1979م).«گفتگو با هوشنگ گلشیری (حوار مع هوشنگ گلشیری)».مجلة آیندگان.