تجلیات أساطیر نهایة العالم لإیران القدیمة فی أرداویراف نامه

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة مساعدة بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج، إیران

المستخلص

لقد کانت فکرة مصیر الروح بعد الموت تشغل بال الإنسان فی جمیع الأعصر والأمکنة وکان للبشر حسب مستویاتهم فی المعرفة مجموعة من التصورات عن عالم مابعد الموت و عن مصیر أرواح الموتی.
تندرج قصة رحلة أرداویراف إلی جهنم والبرزخ والجنة ولقائه بالإمشاسبندان وأهورا مزدا فی السیاق ذاته.
یسعی هذا المقال نحو تحلیل ودراسة هذا الأثر الأدبی القیم محاولاً تفسیر لحظات تجربة أرداویراف فی زیارته للجنة وجهنم والبرزخ ومشاهدته للثواب والعقاب اللذین ینتظران أرواح الموتی من الصالحین والمذنبین،لیثبت فی النهایة أن ما شاهده فی هذه الرحلة لیس ولید خیاله المتوغل فی الأوهام وإنما هو متطابق تماماً مع أساطیر نهایة العالم لدی الإیرانیین القدماء. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Ardavirafnameh: Manifestation of Myths of the Apocalypse in Ancient Iran

المؤلف [English]

  • Azar Daneshgar
Assistant Professor ,Department of Persian Language and Literature, Karaj Branch, Islamic Azad University, Karaj, Iran
المستخلص [English]

In all places and eras, human has been concerned with thought of fate of the spirit and he has some imaginations about the world after death and destiny of dead souls based on his knowledge. Ardaviraf's travel story to Hell, Purgatory and Eden and visiting Emshasepandan and Ahooramazda is of this kind. This paper is to investigate and analyze this valuable literary masterpiece and to describe experiences of Ardaviraf about visiting Eden, Hell and Purgatory and reward or punishment that spirits of benefactors and evildoers will receive because of their actions in this material world. It also shows what he observes and features in this journey has not been born of his mind and imagination but corresponds with myths of end of the universe among ancient Iranians. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ardavirafnameh
  • Hell
  • Erebus
  • Eden

یصعب علی المرء تصور الفناء المطلق، إذ إن الذکریات تربط الإنسان فی عالم الرؤیا أو فی أحلام الیقظة بأرواح الموتی، فعلی أساس معتقدات أجدادنا فإن الأرواح الصالحة ترغب کثیراً فی أن تری أحبائها فی حالة السرور والفرح بعیدین عن الأحزان والآلام فهی عندما تعود إلی الأحیاء فی حالات معینة تحمل معها البرکة والسرور. (آموزگار، 1992م: 32) کما یرغب الإنسان فی أن یشاهد أرواح موتاه وهی فی النعیم والسرور کما یرغب فی الاطلاع علی مصیرها.

وقد أدی ذلک إلی ظهور العدید من الآثار الأدبیة فی العالم،فهی جمیعاً تمتاز بأن الروح فیها تستطیع مشاهدة عالم مابعد الموت قبل الموت وتطلع علی مصیر الأرواح البشریة بعد الموت.

ویبدو أن أقدم أثر فی هذا المجال هو ملحمة جلجامش التی تعود حسب ما ذکره المورخون إلی الألفیة الثالثة قبل مولد المسیح. استطاع جلجامش الباحث عن الحیاة الخالدة الدخول فی عالم الموتی غیر أنه بناء علی معتقدات البابلیین القدامی لم یجن من رحلته إلی العالم الآخر شیئاً سوی الیأس والألم مستنتجاً أن السعادة الحقیقیة یجب البحث عنها فی هذه الدنیا. (ناس، 1993م: 74) کما تناول أفلاطون فی کتابه "الجمهور"مستعیناًبالمجاز والخیال وصف عالم مابعد الموت والثواب والعقاب اللذین تواجَه بهما الأرواح فی الجنة أو فی جهنم. (أفلاطون، 2009م: 605-591)

کما أن کتاب أوذیسة لهومیروس یعد من ضمن هذه الآثار وقد تضمن هذا الکتاب قصة عودة البطل الیونانی أولیس "عولیس" المفعمة بالحوادث من حرب طروادة إلی الوطن. کماتضمن روایة الأحداث التی مر بها عولیس ورفاقه فی هذه الرحلة ومن جملة ذلک رحلته إلی جهنم فی النشیدین العاشر والحادی عشر من الکتاب.  (هومیروس، 1980م: 262-211)

کما أن "انه إید" أثر فیرجیل الشاعر اللاتینی الکبیر من الآثار التی أشیر فیه إلی رحلة إنسان حی یدعی "ائنا" إلی جهنم. (فیرجیل، 1986م: النشید السادس) وکان لهذا الأثر دور کبیر فی ظهور کتاب الکومیدیا الإلهیة لدانتی وهومر الآثار التی تناولت الحدیث عن جهنم والبرزخ والجنة والمذنبین والمحسنین وعن العقاب والثواب اللذین ینتظرانهم. (دانتی، 1978م: 1635-79)

کما أن الإنجیل هو الآخر تضمن الحدیث عن رحیل الأحیاء إلی العالم الآخر ومن ذلک حدیثه عن رحیل بولص الرسول إلی السماء وإلی الجنة وإلی جهنم فی کتاب أعمال الأنبیاء الباب التاسع من العهد الجدید. (الکتاب المقدس العهدان العتیق والجدید، 2003م: 265-262)  کما أن رحلة عیسی إلی جهنم تندرج فی الإطارنفسه حیث أشیر إلیها فی الرسالة الأولی لبطرس الرسول فی الباب الثالث فاستناداً إلیها سیدخل عیسی بعد النشور إلی جهنم ویُخرج منها أرواح عدد من کبار بنی إسرائیل. (المصدر نفسه: 480 و 479) کما أن قصة معراج الرسول فی القرآن کانت مصدر إلهام لمؤلفی قصص المعراج المنظومة منها والمنثورة فی الأدب الفارسی ومنها رسالة المعراج لابن سینا و ...

أما فی الأدب العربی فإن کتاب أبی العلاء المعری "رسالة الغفران" یعد من جملة الآثار التی تحدث فیها الشاعر بلهجة لاذعة عن رحلة رجل یدعی ابن القارح إلی الجنة والنار وعن لقائه بالشیطان فی جهنم. (المعری، 1978م: 26)

اما دیوان سیر العباد إلی المعاد للشاعر الفارسی سنائی غزنوی فهو من الآثار التی یشیر فیها الشاعر بالرمز والتمثیل إلی الرحلة من عالم الجسد إلی الأفلاک وإلی العقلالمطلق. (سنائی، 1981م: 233-219)

کما أن هناک العدید من الآثار التی یلتقی فیها البطل خلال حلم أو فی أحلام الیقظة بشیخ صوفی أو مرشد ویقوم فیها بتبیین مروره بالبلاد المختلفة وما یراه فیها. یسعی هذا المقال إلی دراسة الأساطیر المتعلقة بنهایة العالم فی إیران القدیمة مع الترکیز علی أرداویراف نامه من بین الآثار المختلفة المکتوبة فی هذا المجال لتسلیط الضوء علی أبرز المیزات والعناصر الموجودة فی هذا الکتاب من مثل: جسر چینود والملائکة التی تعمل کدلیل للآلهة التی تقوّم أعمال الناس وطبقات الجنة والنار والذنوب وعقابها والأعمال الحسنة وثوابها ومن ثم یقوم البحث بمقارنة ذلک فی النصوص القدیمة الأخری من مثل: گاتها ودینکرد وبندهش ومینوی خرد والدراسات التی أجریت علی نقوش لوحات کرتیر الصخریة لیجیب فی نهایة المطاف علی سؤال مفاده کیف کان تفکیر الإیرانیین القدماء حول المعاد إذ إننا نفترض أن ما تضمنه أرداویراف نامه یتطابق مع النماذج الأساطیریة الإیرانیة ونظرتها إلی عالم مابعد الموت والمعاد.

سوابق البحث وخلفیاته

إن أرداویراف نامه الذی یری الباحثون أن تاریخ تألیفه یعود إلی القرن الثالث الهجری المطابق التاسع المیلادی. (جینیو، 1993م: 20) ترجم حتی الآن إلی اللغات السنسکریتیة والبازندیة والگجراتیة والفارسیة والفرنسیة والانجلیزیة.

لقد ترجم بوب "1816م"وهوغ وفست هذا الکتاب إلی اللغة الانجلیزیة "1872م" کما أن بارتلمی"1887م" وفیلیب جینیو "1984م" قد نقلاه إلی اللغة الفرنسیة. کما أن الباحثین الإیرانیین قد قاموا بتنقیح أرداویراف نامه وترجمته منهم أدیب السلطنة سمیعی "1946م" الذی قام بنظمه إلی الفارسیة کما أن بهرام پژدوالمفکر والشاعر نظمه شعرا إلی الفارسیة. وقام رشید یاسمی ومهرداد بهار بترجمة هذا النص البهلوی إلی اللغة والخط الفارسیین. کما ترجمه رحیم عفیفی إلی اللغة الفارسیة "1963م" أما آخر ترجمة لهذا الکتاب فقد قامت بها ژاله آموزگار من الفرنسیة إلی الفارسیة. إلی جانب الترجمات التی ظهرت عن هذا الکتاب فإن هناک دراسات وبحوثامنها مقال تحت عنوان "المرأة فی أرداویراف نامه" بقلم سیما سلطانی فی فصلیة "زنان" المحکّمة الصادرة عن مرکز الدراسات والبحوث الخاصة بالمرأة بجامعة طهران.(السنة 3، العدد 3: 143-154)

کما أن هناک مقالاً آخر تحت عنوان "المقارنة بین الجنة والنار فی أرداویراف نامه والکومیدیا الإلهیة لدانتی" بقلم دنیا حیدری ومحمد باقر تسلیمی صدر عن مؤتمر الدراسات الأدبیة عام 2012م.

أما المقال الآخر فی هذا الصدد فهو یحمل عنوان "مقارنة بین نظرة أرداویراف نامه ورسالة الغفران إلی عالم مابعد الموت" بقلم گردآفرین محمدی وجلیل نظری فی فصلیة الأدب المقارن الصادرة عن جامعة آزاد الإسلامیة فرع جیرفت. (عام 2008 السنة الثانیة العدد 8)

کما أن هناک مقالاً آخر بعنوان "مدخل إلی أرداویراف نامه" بقلم مهدی کارگر نشرته مجلة "کتاب ماه ادبیات وفلسفه". (العدد 78 مارس عام 2004م )

جدیر بالذکر أن الدراسات المقارنة غیر متوفرة بین العناصر الأسطوریة فی أرداویراف نامه وسائر النصوص الإیرانیة القدیمة التی سبقته من قبیل: بندهش، دینکرد وگاتها ولوح کرتیر الحجری الذی یعد أساساً لهذه الدراسة.

إن آخر دراسة أجریت علی هذا الکتاب القیم هی ما قام به بهرام بیضائی المخرج الإیرانی حیث یعد عمله هذا فی واقع الأمر مسرحیة تحمل عنوان تقریر عن أرداویراف نامه التی تم تمثیلها علی خشبة مسرح جامعة استنفورد فی ینایر عام 2015م من إخراج بهرام بیضائی نفسه.

أرداویراف نامه وسائر الأساطیر المرتبطة بنهایة العالم

إن أرداویراف نامه هو شرح وتفصیل لرحلة أرداویراف إلی العالم الآخر وما شاهده فیها بالتقائه بأرواح الأموات. اختار سبعة رجال ممن یتصفون بالفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح "ویراف" الذی کان أکثرهم ورعاً فشرب ویراف لاتصافه بالفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح ثلاث کؤوس من الخمر والمنغ الکشتاسبیة وأدرکه النوم العمیق.

 

 

 

أسطورة إیزد سروش وآذر

لقد شاهد ویراف خلال سبعة أیام طبقات الجنة والنار والثواب والعقاب الخاصة بأهلوان ودُروندان وذلک بمرافقة ملکین أحدهما سروش وهو من الآلهة التی ستقوم یوم البعث بمحاسبة ثواب الناس وعقابهم. (پورداود، 1999م: 85) والآخر هو آذر الذی ورد اسمه فی کاتها وسائر دفاتر أفستا. (المصدر نفسه: 84) «وبناء علی گاهان زرادشت سیکون آخر من سیجری التحکیم الأخیر بمساعدته.» (ربیع، 1983م: 46) ثم انتقل ویراف إلی العرش الأعلی وهنالک أخذ الإمشاسبند بهمن بیده وأخذه بالفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح إلی محضر أورمزد وأهلوان حیث عاد أخیراً فی الیوم السابع إلی هذا العالم وأتحف المؤمنین بعقیدته بکل ما شاهده وسمعه کما أتحفهم برسالة أورمزد إلیهم. لتکون وسیلة لإسعادهم وفوزهم ولیزدادوا عزیمة ومضاءً أکثر من ذی قبل فی العمل بالخیر وبالتعالیم الدینیة. یشتمل کتاب الرحلة هذا علی عدد کبیر من "فرکرد" أی فصل یبلغ 101. فثلاثة من هذه الفصول "فرکرد" تتناول مقدمات رحلة أرداویراف واستعداداته للرحیل إلی عالم الأرواح وکیفیة عودته إلی العالم المادی وقد أملی تفاصیل رحلته بجمیع حیثیاتها علی کاتب عالم حصیف حیث قام هو بکتابة هذه التفاصیل بالکامل.

أسطورة جسر چینود وآلهة من مثل مهر ورشن راست ووای به وبهرام

اتجه ویراف فی بدایة رحلته نحو جسر "چینود" فهو حسب المعتقدات الزرداشتیة عبارة عن جسر لابد لجمیع الأرواح من اجتیازه للانتقال إلی العالم الآخر. (پورداود، 1999م: 428)

وقد ورد ما یلی حول موقع هذا الجسر:

فی إیرانویچ وفی الأعلی حیث قمة دائییتی الشاهقة التی یبلغ ارتفاعها قامة مائة رجل یقع جسر چینود حیث تقع جهنم تحته فی الوسط تماماً. (تفضلی، 1985م: 97 و 98)

إن میزة هذا الجسر الخاصة حسب الأساطیر الإیرانیة القدیمة المتعلقة بنهایة العالم هی أن المارّ فوقه إذا کان تقیاً ورعاً «فإن تلک الشفرة الحادة ستقف عرضاً وسوف یزیل آذر فرنبغ بیروزکر الظلام ویقود تلک الروح بجسده الناری من تلک الشفرة وستطهرها آلهة الجنة تلک "ایزدان مینوی".» (بهار، 2001م: 130) وإذا کان ذلک الشخص من المذنبین فی حیاته «عندما یقاد مقیداً بالنیر علی القمةستقف تلک الشفرة الحادة علی حدها فلا تسمح له بالمرور ولکنه یجب أن یمرّ فوقها یائساً فبعد أن خطا ثلاث خطوات فإنه سیسقط من فوق الجسر فی جهنم.» (المصدر نفسه: 131)

وقد ورد فی د ینکرد أن «ایزد اشتادومهر "الإلهتان" ستخلّصان أصحاب الصدق من تلک المضایق کما تم تصویر جسر چینود فی بندهش بمثابة عضدین لمیزان إیزد رشن حیث تقودان المیت بعد اللیالی الثلاث الأولی من موت الشخص إلی سفوح جبال ألبرز حیث یجتاز ذلک الجسر لیبلغ قمة الجبل ومن هنالک ینتقل إلی الجنة.» (تفضلی، 2001م: 98 و 97؛ بهار، 1983م: 290؛ هینلز، 1992م: 99)

بناء علی ما تقدم واستناداً إلی المسار الذی جرت فیه رحلة ویراف فإن الجنة تقع فوق جسر "چینود" کما أن جهنم تقع تحت جسر "چینود" وهناک مکان آخر ما بین الجنة والنار یدعی "همیستگان". (جینیو، 1993م: 54-51)

إذا کانت الأعمال السیئة والحسنة متساویة عند الروح فانها تنتقل بعد اجتیاز جسر "چینود" إلی "همیستگان" أو البرزخ. وإذا کانت أعمالها الحسنة أکثر من أعمالها السیئة فإنها تصعد إلی العالم العلوی الذی هو عبارة عن "جنة النجوم و جنة القمر و جنةالشمس  والعرش الأعلی" وإذا کانت أعمالها السیئة أکثر من أعمالها الحسنة فإنها تسقط من جسر چینود حیث تقع جهنم وطبقاتها. وهذا هو الطریق الذی اجتازه "ویراف" وهو ما یتطابق مع أساطیر نهایة العالم فی إیران القدیمة. فقد ورد فی "مینوی خرد":

«أجاب مینوی خرد بأن الجنة تمتد بدایة إلی جنةالنجوموإلی جنةالقمروفی المرحلة الثانیة من جنةالقمر إلی جنةالشمسوفی المرحلة الثالثة من جنةالشمسإلی کرزمان حیث یجلس أورمزد الخالق. وأن الجنة الأولی هی الفکرة الصالحة والثانیة الکلام الصالح والثالثة العمل الصالح ... والمعروف عن البرزخ أنه ممتد من الأرض إلی جنةالنجوم. ولیست به آفة غیر البرد والحرّ. إن جهنم الأولی هی الفکرة السیئة والثانیة هی الکلام السیئ والثالثة هی العمل السیئ. وفی الخطوة الرابعة فإن الإنسان المسیئ یصل إلی أکثر مناطق جهنم ظلاماً حیث یقاد إلی حیث یقترب من أهرمن "الشیطان" المسئ.» (تفضلی، 1985م: 21 و 20)

لقد استقبل الملکان سروش أهلو وآذر ایزد روح ویراف فی اللیلة الأولی. فهذان الملکان دلیلان یرافقان ویراف حتی نهایة رحلته حیث یریانه طبقات الجنة وجهنم شارحین له ثواب الناس وعقابهم. (جینیو، 1993م: 98-47)

لقد التقی ویراف علی جسر چینود بآلهة من مثل: مهر ورشن راست ووای به وبهرام واشتاد. إن لقاء ویراف مع هذه الآلهة علی جسر چینود ینبع من أساطیر نهایة العالم التی یمکن مشاهدة انعکاساتها فی أقدم الآثار الموجودة فی هذه البلاد. فقد ورد فی بندهش فرنبغ دادگی حول إیزدمهر أن «مهر یقوم بالتحکیم بین الناس بشکل صادق وصحیح.» (فرنبغ دادگی، 2001م: 113) وقد قیل عنه: «بأنه یشترک فی التحکیم النهائی للأرواح عند جسر چینود بمرافقة إیزد سروش وإیزدرَشن ویشرف علی الحکم ویدیر عصاه کل یوم ثلاث مرات فوق جهنم حتی لا تفرض "دیوان" الشیاطین علی المذنبین عقوبات أکثر مما یستحقون.» (آموزگار، 2013م: 22)

وقیل عن رشن راست فی بندهش أن «رشن جنة الصدق "مینوی راستی" فهو یقوم بتنظیم وترتیب کل ما هو غیر جمیل. إذ إن "مینوی راستی" هو السبب فی أن الشیاطین المدمِّرة لا تستطیع قتل خالقی الکون. کما أن رشن یقوم بإحصاء سیئات الناسوذنوبهم. ویقول بأن الحَکَم إذا حکم بغیر الحق فإن رشن لا یری ذلک المکان مناسباً لبقائه.» (فرنبغ دادگی، 2001م: 116)

وقد قیل عن هذه الإلهة: «بأنها إلهة العدالة فی طقوس إیران القدیمة فإن رشن بیده میزان الجنة "مینوی" فهو لا یخطئ أبداً ولا ینحرف عن الحق قید أنملة لا لأغنی الناس ولا لأفقرهم.» (آموزگار، 2013م: 32)

«إن الإلهة الأخری التی تلتقی بها روح ویراف عند جسر چینود هی "وای به" حیث تدعی فی بندهش "رام" ووای  الطیب  بمعنی صبر الرب ...عندما تجتاز أرواح الورعین جسر چینود فإن وای الطیب تأخذ بأیدیها وتقودها إلی مکانها اللائق بها.» (فرنبغ دادگی، 2001م: 111)

إن ما یحتم وجودها عند جسر چینود عند حضور روح ویراف هناک هو أن «الموتی لابد أن یمروا عبره.» (آموزگار، 2013م: 31) وقد ورد فی مینوی خرد عن بهرام وهی من الآلهة التی ترافق أرواح الموتی عند جسر چینود و التی التقی بها ویراف: «إنها إله النصر والقوة وتظهر فی أفستا علی شکل الخنزیر أو البعیر أو غیرهما.» (تفضلی، 1985م: 96)

وقد ذکر أن سبب مرافقتها لأرواح الموتی هو صونها من القوی الشیطانیة. (المصدر نفسه) أما الإلهة اشتاد فهی بمثابة قائد لجمیع العالمین ومینو.(فرنبغ دادگی، 2001م: 116) کما ورد فی أساطیر نهایة العالم: «أن اشتاد وزامیاد ستسمحان عند جسر چینود للأرواح بالعبور بواسطة المیزان.» (المصدر نفسه)

إن وجود هذه الآلهة یؤدی بسبب الواجبات الملقاة علی عاتقها إلی تحدید مکانة الأرواح عند جسر چینود. فمن کانت أعماله الحسنة والسیئة متساویة اجتازه واستقر فی همیستگان ومن کانت أعماله الحسنة أکثر من أعماله السیئة سیصعد بعد اجتیاز جسر چینود إلی طبقات السماء المختلفة ومن کانت أعماله السیئة أکثر من أعماله الحسنة فإنه سیسقط من جسر چینود إلی الأسفل. (پورداود، 1999م: 431 و 430)

"همیستگان"(البرزخ)

دخل ویراف بمرافقة سروش اهلو وآذر ایزد فی همیستگان أولاً وهو مکان یضم أرواحاً لیست طیبة بالقدر الذی یؤهّلها للدخول فی الجنة ولا سیئة بحیث تدخل جهنم. فقد ورد فی گاتها «إذا تساوت الأعمال السیئة والحسنة فلابد أنهم لا یتمتعون بغفران الجنة ولا بعذاب جهنم.»  (المصدر نفسه: 75) إن العذاب الذی تتعرض له هذه الأرواح «هو البرد والحر اللذان ینجمان عن تقلبات الجو ولیس لها عدو آخر.» (جینیو، 1992م: 52)

الجدیر بالملاحظة هنا أن العذاب الذی یراه ویراف للأرواح فی البرزخ هو العذاب نفسه الذی ذکر فی أساطیر نهایة العالم فی إیران القدیمة. (تفضلی، 1985م: 21) بعد أن شاهد"ویراف" البرزخ والأرواح الموجودة فیه انطلق نحو رحلته السماویة أی نحو الجنة وکان قد شاهد عند جسر "چینود" أرواح الموتی التی کانت تلازم أجسادها فی اللیالی الثلاث الأولی من الموت وهو متطابق مع أساطیر نهایة العالم فی إیران القدیمة. (هینلز، 1992م: 98) وکانت تلک الأرواح تنشد هذه الأنشودة من گاهان:

«ما أسعد من یتمتع الناس جمیعاً بخیره فإننی محسن ویتصف کل شخص بالخیر والإحسان بسبب إحسانی ویمنحنی هرمزد الملک السعید.» (فرنبغ دادگی، 2001م: 130 و129)

دئنا "إلهة الرحلة"

یقول ویراف: «إن روح الإنسان المحسن تواجه فتاة رائعة الجمال جزاء لأعمالها وکلامها وأفکارها. وهی تدعی "دئنا" إنها إلهة تمثل الضمیر الإنسانی وتمنح البشر قوة لاختیار الطریق الأهورائی وقد اعتبرت ابنة اورمزد وسبندارمدوشقیقة الإلهة أشی. إنها علم أورمزد وملجأسبندارمد. إن دورها الأساس یظهر علی جسر چینود. عندما تجتاز الروح آخر مرحلة من مراحل التحکیم بحضور مهر و رشن وسروش وتضع قدمیها علی جسر چینود وهو الحد الفاصل بین الکون والجنة، ... فإن دئنا هی إلهة الطریق والرحلة لکونها تقود المتقین من البشر فی العالم الآخر.» (آموزگار، 2013م: 34) فهی تظهر جمیلة بقدر أعمال وکلام وأفکار الشخص فکلما کانت أحسن کانت هی أجمل عند ظهورها. وهذا هو عمل الإنسان ودینه وضمیره. فما قام به الإنسان فإنها تزیّنه له بالحسن فأعمال الإنسان تظهر هناک أجمل وأحسن أمامه. وعندما تتجه نحو جهنم فإنها تُظهر الصورة ذاتها للشخص حیث ینعکس الأمر هناک فالأرواح فی جهنملم تکن أعمالها فی الحیاة سوی المنکر والسوء فیظهر دینها وعملهاعلی هیئة جنیة قبیحة المنظر أمامها. ولا یخفی أن «تجلّی أعمال الإنسان السیئة أو الحسنة بعد الموت علی هیئة إنسان جمیل المنظر أو قبیح المنظر یستقبل صاحبها أمر تکرر ذکره فی سائر النصوص الفهلویة منها قصة دینیگ والروایات الفهلویة وبندهش وزاداسپرم.» (تفضلی، 1985م: 99)

الجنة

شاهد أرداویراف الجنة فی أربع طبقات حسب المعتقدات الإیرانیة القدیمة وهی جنة النجوم وجنة القمر وجنة الشمس وگروتمان أو العرش الأعلی. «ونشاهد هذا التقسیم الرباعی القدیم فی الکتب الفهلویة، فاستناداً إلی روایة دینکرد یقع البرزخ بین الأرض وطبقة النجوم وتقع الجنة فی جنة النجوم "طبقة النجوم" ومن هناک فصاعداً. أما الجنة الحقیقیة فهی فی طبقة الشمس حیث آلهة مینو تستقر هناک. أما الطبقة التی فوق الجنة فهی گرزمان التی تقع فی الضوء اللامتناهی حیث یقیم امشاسبندان. إن دخول المتقین فی أیة طبقة من الطبقات یعود إلی نسبة أعمالهم الحسنة.» (تفضلی، 1985م: 99) إن الطبقات الثلاث الأولی أی جنة النجوم وجنة القمر وجنة الشمس تمثل الفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح. (المصدر نفسه: 20) وهی أسس الدیانة الزرادشتیة.

یقدم أرداویراف وصفاً عن الجنة ویصفها بأطیب الروائح ویعتبر أن مصدر هذه الروائح القادمة من الجنة هو الجنوب ففی دیانة مزدیسنا یعتبر الشمال مکاناً لأهرمن والشیاطین أما الجنوب فهو مستقر أورمزد وامشابسندان وهذا یذکّرنا ببرد الشمال القارص والعذاب الذی عاناه آباؤنا جراء ذلک.

 بعد مشاهدة البرزخ دخل ویراف بالفکرة الصالحة فی جنة النجوم وهی إحدی طبقات السماء وشاهد أرواح الموتی الذین کانوا یفکّرون فی الخیر. إن أهمیة العمل الصالح والکلام الصالح تظهر جلیاً عندما نری أن جنة النجوم أدنی مرتبة من جنة القمر وجنة الشمس ویظهر لنا أن نسبة تمتع الأرواح التی کانت تفکر فی حیاتها فی الخیرلا تتجاوز مستوی  جنة النجمة. وقد شاهد ویراف فی جنة النجوم أرواحاً کانت نسبة أعمالها الحسنة أکثر بقلیل من ذنوبها حیث تجاوزت طبقة "همیستگان" "البرزخ". لکنها أغفلت أعمالاً من مثل الدعاء وعدم الزواج من الأجانب والقیادة التی کانت ذات أهمیة کبیرة فی طقوس دیانة مزدیسنا. (جینیو، 1993م: 52) ولکون روح ویراف متصفة بالکلام الصالح فإنها استطاعت اجتیاز جنة النجوم إلی جنة القمر حیث تستقر أرواح أصحاب الکلام الصالح. إن الأرواح المستقرة فی جنة القمر قامت بأعمال حسنة أکثر من الأرواح المستقرة فی جنة النجوم ولکنها کانت غافلة عن الزواج من الأقارب وعن ممارسة "یشت". (المصدر نفسه) إن ویراف الذی کان قد قام بأعمال حسنة فی الأرض دخل هذه المرة فی مقام الصالحین الذین کانوا مشرقین کالشمس ففی جنة الشمس مستقر الأرواح التی کانت صاحبة ملک وقیادة وبشکل عام ذات سلوک طیب. (المصدر نفسه: 53)

بعد اجتیاز مقامات جنة النجوم وجنة القمر وجنة الشمس التی تمثل الفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح اتجه "ویراف" نحو "گروتمان" الذی هو منزل أورمزد. فقد استطاع کإنسان کامل فی دیانة "مزدیسنا" وبعد اجتیاز مراحل الخیر کلها أن یکون جدیراً بالتقرب من الذات الإلهیة. وإن الإمشاسبند الذی یقوده فی هذا المقام نحو مستقر "أورمزد" و "أهلوان" و سائر إخوانه من "الإمشاسبند" هو "بهمن".

«إنه یقوّم أعمال الناس فی آخر مرحلة من التحکیم ویدرک أورمزد قیمة الأشخاص عن طریقة إن الجنة مأواه وإن زرادشت یستطیع الحضور أمام هرمزد عن طریقة.» (بهار، 1983م: 45؛ هینلز، 1992م: 73؛ عفیفی، 1963م: 35) إن بهمن امشاسبند یأخذ بیدی ویراف بالفکرة الصالحة والکلام الصالح والعمل الصالح ویقوده إلی حضرة الرب الواحد.

ویلتقی فی جنة الخلد بـ"فروهر" و "کیومرث" (الإنسان الأول) و "زرادشت" (نبی الدین الأفضل) و "کی ویشتاسب" و "جاماسب" و "ایسدواستر" (ابن زرادشت) و "شوشتر".

وفی الجنة بعد مشاهدته لمکانة أورمزد ومجموعة الإمشاسبندان التقی بأرواح الکرماء والأجواد من الناس التی کانت أکثر إشراقاً من غیرها. ثم التقی بأرواح من کانوا فی الدنیا یتلون "یشت" وکانوا علی الدین الأفضل ثم بأرواح من کانوا یتزوجون من الأقارب وبعد ذلک شاهد مکانة الصادقین ومن ثم مکانة النساء ذوات الفکر الصالح والکلام الصالح والعمل الصالح واللاتی کن مطیعات لأزواجهن. أولئک النساء اللاتی کن قد أرضین مخلوقات أورمزد الصالحة من مثل الماء والنار والأرض والنبات والبقر والأغنام ثم التقی بأرواح النساء اللاتی أکثرن من الدعاء وممارسة الطقوس الدینیة ومن ثم التقی بمنزل "أرتشتاران" حیث رأی أرواحهم فی هدوء وفرح لا یوصفان وبعد ذلک التقی بمن قتلوا فی الحیاة الحیوانات الضارة وبعد ذلک شاهد أرواح الفلاحین والصناع والرعاة فی لباس من النور وفی مکانة رفیعة إذ کانت أعمالهم الصالحة بعلوّ السماء.

ثم التقی ویراف بأرواح العمداء والدهاقین علی مکان من الذهب وفراش رائع إذ کانوا فی الدنیا یدافعون عن بلادهم وأبناء جنسهم ساعین فی عمرانها. والتقی بعد ذلک بأرواح الثابتین فی العقیدة فی مکان طیب من النور کما التقی بأرواح المعلمین والباحثین فی شؤون الدین الأفضل والمحامین الذین کانت أرواحهم فی فرح وسرور لا یوصفان. (جینیو، 1993م: 59-54) وقد وصف ویراف الجنة بأطیب الروائح وأذکی الهواء وأکثر الأماکن إشراقاً مما ینقلب جمیعاً فی جهنم فلیست جهنم الّا مکاناً بارداً ومظلماً وکریه الرائحة.

نهر من دموع الباکین

لقد زارت روح ویراف بعد اجتیاز مقامات الجنة برفقة "سروش أهلو" و "آذر ایزد" نهراً کان قد تجمع من دموع الباکین. إنه نهر متدفق ومظلم کان کجهنم یسد طریق الصالحین والطالحین معاً لقد وصف أرداویراف لحظة مشاهدته للنهر:

«بعد ذلک أخذ سروش أهلو و آذر ایزد بیدی وذهبنا نحو ما هو أبعد حیث وصلت إلی مکان شاهدت فیه نهراً متدفقاً مظلماً کجهنم کانت أرواح کثیر من "فروهران" فیه. تلک الأرواح التی کانت غیر قادرة علی اجتیاز النهر وکان من بینها أرواح تجتازه بمشقة کبیرة وکانت هناک أرواح تجتازه بسهولة.» (جینیو، 1993م: 59)

یقول بهار عن ذلک:

«إن وجود نهر کبیر ومهلک فی جهنم- حسب علمی لم یخضع للبحث والمناقشة فی النصوص الفهلویة ولذلک فإن ذکر اسمه فی هذا النص یحظی بأهمیة بالغة حیث نسب ویراف تلک المیاه إلی دموع الباکین علی موتاهم، غیر أن لأسطورة کهذه تاریخاً طویلاً فی أساطیر غربی آسیة فهی أسطورة نهر عالم الموتی.» (بهار، 1983م: 285)

وهذا الأمر راجع إلی اعتقاد الزرادشتین باعتبار البکاء الکثیر علی الموتی عملاً سیئاً. فهو عمل لا ینفع ماضی الموتی ولا مستقبل الباکین حیث یسبب الأذی لهم بل إن الأمر المفید لهم هو الممارسة الصحیحة للطقوس الدینیة. (هینلز، 1993م: 99 و 100)

لقد ورد فی مینوی خرد: «من الواضح أن أورمزد قد خلق إیرانویچ أفضل من سائر الأماکن والقری وإن من میزاتها أن حیاة الناس فیها تستمر ثلاثمائة عام کما أن حیاة الأبقار والأغنام تستمر مائة وخمسین عاماً وإن آلامهم وأمراضهم قلیلة ولا یکذبون ولا یعوّلون ولا یبکون ....» (تفضلی، 1985م: 62)

فحسب ما ورد فی أرداویراف نامه فإن هذا النهر یسد طریق المیت کما یسد طریق المفرط فی البکاء علی المیت بعد موته. (جینیو، 1993م: 60)

جهنم

بعد أن زار ویراف هذا النهر عاد برفقه الملکین اللذین کانا یدلّانه علی الطریق إلی جسر چینود لیدخل فی جهنم الواقعة تحت الجسر وذلک لمشاهدتها و مشاهدة العذاب فیها. حیث وجدها کالبئر العمیقة المظلمة وکان ظلامها دامساً حیث کان بإمکانه أن یتقراه بیده. (جینیو، 1993م: 62) «لقد کان الظلام السرمدی الذی تعیش فیه الأرواح بحیث یمکن أن یتقراه الإنسان بیدیه.» (تفضلی، 1985م: 21)

وکانت رائحتها نتنة بحیث کان استنشاق تلک الرائحة یؤدی إلی الإغماء وکانت ضیقة بسبب کثرة عدد المذنبین غیر أنه أحس بأن هناک شعوراً بالوحدة رغم کثرة المذنبین فیها:

«کانت ضیقة جداً بحیث لا یمکن لأحد أن یقف هنالک وکل واحد یقول: إننی وحید هنا.» (جینیو، 1993م: 62 و 70)

کان الزمان یمضی ببطء هناک: «عندما تنقضی ثلاثة أیام هنالک یقول الشخص: "لقد مضت تسعة آلاف سنة ولا یترکوننی".» (المصدر نفسه: 63) 

بناء علی ما ورد فی هذا الکتاب فإن جهنم التی تشبه بئراً تبدأ من مکان معین بازدیاد العمق حیث یزداد عمقها حیث لا ینتهی ألف صراخ إلی أعماقها إنها جهنم مخیفة ملیئة بالبلاء. (المصدر نفسه: 76)

إن هذا القسم من جهنم هو المکان الذی تسیطر علیه الوحدة المطلقة رغم کثرة عدد المذنبین فیه.

یقول ویراف عن ذلک: «... لقد کان المکان مکتظاً بالأرواح بعدد شعرات عرف الحصان لکنها لا تشاهد البعض ولا تسمع أصوات البعض وکانت کل واحدة منها تقول: "إننی وحیدة هنا".» (جینیو، 1993م: 76)

إن ذنوب الأشخاص فی هذا القسم من جهنم حسب ما ورد فی النصوص الأسطوریة عبارة عن:

إطفاء نار "وهرام"(بهرام) التی کان إطفاؤها من الذنوب الکبری أما سائر الذنوب فهی نزع جسور الأنهار والکذب وقتل الصالحین بدافع الغضب أو الشهوة والدناءة والحسد. (جینیو، 1993م: 77)

إن أهریمن یقبع فی هذا القسم من جهنم. لقد التقی أرداویراف فی رحلته هذه بأرواح تتعذب فی جهنم بسبب الذنوب الکبیرة التی اقترفتها. وقد أشار إلی الرجال المذنبین وعقابهم حوالی 33 مرة کما أشار إلی النساء المذنبات اللاتی تتعذب أرواحهن بسبب أعمالهن القبیحة الملیئة بالآثام حوالی 27 مرة. کما أشار حوالی 19 مرة عن  الذنوب المشترکة بین الرجال والنساء أما الذنوب التی ذکرها للنساء فهی خیانة الزوج وعدم إرضاع الرضیع وعدم الحمیة عند "دشتان" (المحیض). (جینیو، 1993م: 62)

أما الذنوب الأخری المختصة بالنساء حسب ما وجده أرداویراف فهی: سلاطة اللسان والسحر وعدم الزواج من الأقارب والقیام بعمل دون إذن الزوج والبغاء والزینة المجاوزة للحد المتعارف علیه وعدم الاهتمام بالأولاد والإجهاض وعدم مراعاة احترام النار مثلا تمشیط شعر الرأس علی النار ووضع النار تحت الجسم "بشکل غیر مباشر". (جینیو، 1993م: 78 و 79 و 80 و 83 و 84) أما الذنوب الخاصةبالرجال فمن الممکن الإشارة بشکل خاص إلی "اللواط" فأول انسان مذنب شاهده أرداویراف فی رحلته إلی جهنم هو رجل ارتکب اللواط وکان یعاقب علیه. (المصدر نفسه: 63)

«ومن الذنوب الأخری المتعلقة بالرجال یمکن الإشارة إلی القتل ومباشرة النساء عند المحیض والکلام عند الأکل والتطفیف عند البیع وإیذاء الناس والغیبة وعدم الذبح الشرعی للحیوان واکتناز الثروات وعدم الجود والکرم والکسل والخداع وتلویث المیاه والنار وحمل الأثقال دون الاستعانة بالآخرین مما یترتب علیه تلویث الجسم وارتکاب الذنب.» (المصدر نفسه: 61 و 64 و 66 و 67 و 68 و 69 و 70) وتسخیر الآخرین وتوجیه التهمة إلی الناس وإنکار الولد واتهام المرأة بالزناء والسرقة وإیذاء الحیوانات وبخاصة الکلاب وقیاس الأرض بالباطل وعدم الاتصاف بالأمانة ونقض العهد وتلویث الماء واتباع الشهوات والحکم بغیر العدل والارتشاء وعدم تصدیق الأرض واتهامها بالکذب. (المصدر نفسه: 71 و 72 و 73 و 74 و 75 و 78 و 81 و 86 و 92)

أما الذنوب المشترکة بین الرجال والنساء فهی: إطفاء النار عمداً، تلویث الماء والنار والکذب وقتل الصالحین بدافع الغضب والحسد وإنکار الدین والآلهة وإنکار البعث والجنة والتشکیک فی حسنات الجنة وسیئات جهنم وإیذاء الوالدین والغیبة وإیذاء الحیوانات وعدم مساعدة الفقراء والکذب والحسد وعدم إیواء المسافرین فی القوافل وبشکل عام عدم إکرام الضیف وعدم الخضوع أمام الحکام. (المصدر نفسه: 65 و 69 و 80 و 81 و 85 و 90 و 91 و 92 و 93)

إن الکتاب موزع علی مائة فصل وفصل وإن ثمانین فصلاً منه یختص بجهنم وأهلها وعذاباتها والعقاب الذی یخضعون له أما الجنة فقد اختصتبحوالی عشرة فصول من الکتاب حیث تناولت هذه الفصول الجنة والعرش الأعلی وأرواح الصالحین وثوابهم. إن الاهتمام بموضوع جهنم وعذابها کبیر جداً مما یجعلنا نعتقد بأن فکرة السعادة والجنة لم یکن مفهومة للإنسان آنذاک بقدر ما کانت جهنم وعذاباتها مفهومة لهم .

کما یمکن التعبیر عن هذا الأمر بشکل آخر وهو أن الفکر الانسانی لم یکن قد بلغ الکمال المنشود الذی یجعله یری بأن دافع بلوغ السعادة له الدور الکبیر فی أن یعیش الانسان حیاة جیدة. بل کان الخوف من جهنم وعذاباتها هی التی تخیم علی حیاتهم وکان یجبرهم علی أداء الواجبات والأحکام الدینیة واتباع الأمور الجیدة ولعل ذلک هو السبب فی أننا نواجه فی هذا الکتاب أصول الفقه المذهبی ونشرها والدعوة إلیها. إن العقاب الذی یواجهه المذنبون متناسب فی الغالب مع الذنب الذی ارتکبوه فی هذا العالم ویعاقب المذنب حسب قانون العقاب وإن العقاب الذی تتعرض له الأرواح المقیمة فی طبقة "همیستگان" (البرزخ) هو البرد والحر الناجمان عن تقلبات الجو. (جینیو، 1993م: 52)

ولعل من الممکن التعبیر عن التناسب بین عقابهم وذنوبهم علی النحو التالی: لکون هذه الأرواح غیر ثابتة فی الخیر وفی الشر حیث کانت تتجه نحو الخیر حیناً ونحو الشر حیناً آخر فإنها مضطرة فی حیاتها الأخرویة إلی أن تتعرض للجو البارد حیناً وللجو الحار حیناً آخر وذلک بالتناسب مع أعمالها.

إن أکثر أنواع العقاب عقاب جسمانی وهو متناسب فی الغالب مع الذنوب کما مرّ فعلی سبیل المثال فإن ویراف التقی فی موضع بروح رجل کان یتم إجباره علی أکل التراب والرماد بعد قیاسهما بالدلاء لقد کان هذا الرجل یُخسر المیزان فی الحیاة وکان یبیع بضاعته بأسعار باهظة للناس. (جینیو، 1993م: 66) کما التقی بروح رجل کانت الدیدان تأکل لسانه وکان هذا الرجل کذّاباً فی الحیاة. (المصدر نفسه: 68) وفی بعض الحالات لا یعدو هذا العقاب شیئاً سوی أنه العذاب الذی لا یتناسب مع الذنب فمثلاً: شاهد ویراف أرواح أناس کانت الأفاعی تلدغهم وتعضهم لقد کان هؤلاء ینکرون الآلهة والدین. (المصدر نفسه: 77) کما شاهد أرواح نساء معلقات بالمقلوب کان قنفذ من الحدید یغرز أشواکه الحدیدیة فی أجسامهن لقد کانت هؤلاء النسوة نقضن عهودهن مع أزواجهن وتخلین عنهم. (المصدر نفسه: 83) کما نجد أحیاناً کلاماً عن العذاب الروحی والنفسی للمذنبین:

فعلی سبیل المثال التقی ویراف بروح امرأة تسعی للوصول إلی ولدها الباکی لکنها لا تستطیع ذلک لقد کانت خائنة فی الدنیا وأفسدت طفلها. (المصدر نفسه: 86)

کما شاهد روح امرأة لا تستطیع حتی "فرشکرد" "یوم البعث" الوصول إلی ولدها إنها کانت قد أحجمت فی الدنیا عن إرضاع رضیعها. (المصدر نفسه: 89)

کما التقی فی قسم من جهنم حیث ازداد عمقاً بجماعة من المذنبین الجالسین بجوار البعض لکنهم یشعرون بالوحدة ولا یستطیعون مشاهدة بعضهم البعض. (المصدر نفسه: 76) لقد وجد ویراف جهنم مکاناً بارداً جداً لا أثر فیها من النور والحرارة. (المصدر نفسه: 62) ولعل مردّ ذلک إلی البرد القارص الذی ضرب أرض إیران وکان أجدادنا یحملون ذکریات سیئة عن ذلک البرد الشدید.

«لعلنا نحمل فی خلایا جسمنا خوف أجدادنا الأقدمین عن البرد والظلام حیث بدأوا رحلة تاریخیة عظیمة هرباً من الظلام والبرد وطبقاً لهذا الفهم عن النور نجد أن أسمی الأماکن فی الجنة للعباد المصطفین هی أکثرها إشراقاً وضوءاً وذلک حسب الأساطیر الإیرانیة القدیمة.» (آموزگار، 1992م: 29-23)

إن القضیة التی تستوقفنا فی کتاب أرداویراف نامه هی أن النار کوسیلة للعذاب فی جهنم ذکرت مرة واحدة فقط. (جینیو، 1993م: 55) فبعد البحث عن ذنوب هؤلاء فی الدنیا یتضح لنا أنهم کانوا ممن أطفأوا نار بهرام فی الدنیا والجدیر بالملاحظة أن استخدام النار کعذاب یتم فی تلک الحالة فی القسم الأعمق من جهنم أرداویراف نامه.

من القضایا الجدیرة بالاهتمام والتی تثبت صحة المقارنة بین أفکار أرداویراف نامه مع أساطیر نهایة العام لدی الإیرانیین القدماء هی مقارنة هذا الأثر مع نقوش "کرتیر". فعلی الرغم من زعم الباحثین «بأن النص الذی یروی مشاهدة کردیر للعالم الآخر مقطّع غیر منسجم غیر أن تلکالألواح تحظی بأهمیة بالغة بسبب احتوائها علی تاریخ المعتقدات الخاصة بالعالم الآخر .لقد وصلتنا أربعة نقوش بالفارسیة الوسیطة "الفهلویة" وهی عبارة عن: 1. لوح سر مشهد 2. لوح نقش رستم 3. لوح کعبة زرادشت 4. لوح نقش رجب.» (تفضلی، 1991م: 724 و 723)

وقد أثبتت الدراسات التی أجریت حول هذه النقوش أن مضمونی لوحی سرمشهد ونقش رستم متشابهان وقد قسمهما الباحثون إلی قسمین هما: القسم الأول الذی یشتمل علی التعریف بکرتیر والقسم الثانی الذی یشتمل علی شرح معراج کرتیر. (المصدر نفسه: 725)

فی القسم الثانی من اللوحین اللذین یشتملان علی شرح معراج کرتیر نشاهد تشابهات من حیث الشکل والمضمون مع أرداویراف نامه إذ إن کرتیر الذی کان خاضعاً للآلهة وکان قد بلغ مکانة سامیة فی الحیاة طلب من الآلهة أن تظهر له -إذا أمکن- العالم الآخر والجنة وجهنم لیعلم هل هو من الفائزین بعد الموت وأن الدین "دئنا" سیقوده إلی الجنة أم إنه من المذنبین وأن الدین سیقوده إلی جهنم. (المصدر نفسه: 734 و 733)

إن التشابه المذکور آنفاً بالإضافة إلی وجود الکثیر من المصطلحات المماثلة فی هذه النقوش من مثل دئنا وجسر چینود ومیزان الإله رشن الذی یضطلع بمهمة تقویم أعمال الناس حسب المصادر الزرادشتیة یؤکد لنا أن الصورة التی رسمها لنا فی هذه الرحلة متطابقة تماماً مع الأساطیر المتعلقة بنهایة العالم لدی الإیرانیین.

النتیجة

 

و فی الختام لا بد من القول بأن رحلة اردویراف إلی جانب کونها دعوة دینیة لنشر الآداب والتقالید والمعتقدات وأصول الفقه والدیانة الزرادشتیة غیرأنها تحکی عن أساطیر نهایة العالم لدی الإیرانیین القدماء وتثبت أن الصور التی یعرضها علینا ویراف عن عالم الأرواح تتطابق مع الأفکار التی کان یحملها أجدادنا عن الحیاة وعن عالم ما بعد الموت .

إذ کما أسلفنا فإن جمیع الصور المتعلقة بمصیر الروح بعد الممات والتی یعرضها ویراف فی رحلته من مثل الدین (دئنا) وجسر چینود والمیزان لتقویم الأرواح والذنوب والثواب والعقاب موجودة فی الآثار المتبقیة من العهود القدیمة مثل:گاتها ودینکرد وبندهشن و مینوی خرد و نقش لوح کرتیر الحجری .

إن هذه الأمور تؤکد بشکل واضح أن الذین کانوا یعیشون فی هذه البلاد عبر آلاف السنین کانوا یعتقدون بالمعاد لذا فقد کانوا یشعرون بمسؤولیة عظیمة تجاه الحیاة لأنهم کانوا علی یقین من أمر واحد وهو أنهم سیتمتعون بالحیاة الأخرویة علی أساس الحیاة التی یعیشونها فی هذه الدنیا.

القرآن الکریم

آموزگار، ژاله. (1993م). رازهای اسطوره در فیلم مسافران. طهران: انتشارات روشنگران.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ. (2013م). تاریخ اساطیری ایران. ط 15. طهران: انتشارات سمت.

افلاطون. (2009م). جمهور. ترجمه فؤاد روحانی. طهران: انتشارات علمی و فرهنگی.

بهار، مهرداد. (1983م). پژوهشی در اساطیر ایران. طهران: انتشارات توس.

پورداود، ابراهیم. (1999م). گات­ها کهن­ترین بخش اوستا. ط 1. طهران: انتشارات اساطیر.

تفضلی، احمد. (1985م). مینوی خرد. طهران: انتشارات توس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ. (1991م). یکی قطره باران. ط 1. طهران: چاپخانه مهارت.

دانته. (1978م). کمدی الهی. ترجمه شجاع الدین شفا. طهران: انتشارات امیرکبیر.

ژینیو، فیلیپ. (1993م). أرداویراف نامه. ترجمه ژاله آموزگار. طهران: انتشارات معین.

سنایی. (1981م). مثنوی های حکیم سنایی. تصحیح مدرس رضوی. طهران: انتشارات بابک.

عفیفی، رحیم. (1963م). أرداویراف نامه. مشهد: چاپخانه دانشگاه.

فرنبغ دادگی. (2001م). بندهش. گزارنده مهرداد بهار. ط 2. طهران: توس.

کتاب مقدس عهد عتیق و عهد جدید. (2004م). ترجمه فاضل خان همدانی، ویلیام گلن، هنری مرتن. ط 2. طهران: اساطیر.

مردیوار، کتایون. (1990م). شایست ناشایست. طهران: مؤسسه مطالعات وتحقیقات فرهنگی.

معری، ابوالعلاء. (1978م). آمرزش. به کوشش عبدالمحمد آیتی. ط2. لامک: لانا.

ناس، جان. (1993م). تاریخ جامع ادیان. ترجمه علی­اصغر حکمت. ط 5. طهران: انتشارات وآموزش انقلاب اسلامی.

ویرژیل. (1996م). انه اید. ترجمه میرجلال الدین کزازی. ط 2. طهران: نشر مرکز.

هومر. (1980م). أدیسه. ترجمه سعید نفیسی. ط 4. طهران: بنگاه ترجمه و نشر کتاب.

هینلز، جان. (1992م). شناخت اساطیر ایران. ترجمه ژاله آموزگار و دکتر احمد تفضلی. طهران: نشر چشمه.