أدب الریف فی روایة "الأرض" للشرقاوی و"کلیدر" لدولت آبادی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

2 طالب مرحلة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی، طهران، إیران.

المستخلص

کان الریف من أهمّ الموضوعات التی ردّدها الکتّاب فی آثارهم بما فیه من صفاء، ونقاء وطبیعة بکرة لم تفسدها المدینة المصطنعة وبما فیه من ظلم، وعسف، وحرمان، وتمییز یشوّه وجوهه ویکدّر صفائه. فقلّما نجد شاعرا أو کاتبا لم یکتب عن الریف وما یعانیه القرویون من ظلم، وتعسف وحرمان أو ما یزین الریف من طبیعة ساحرة وطیور مغرّدة وأشجار باسقة خاصة الرومانسیین الذین قد تغنّوا طویلا بالریف ومباهجه، والواقعیین الذین شمّروا عن السواعد وقاموا بالعمل الجادّ والدؤوب من أجل التعبیر عن مشاکل الریف والصعوبات التی یواجهها الفلّاحون الذین یقضون معظم وقتهم فی المزارع مقابل أجر زهید لا یسدّ جوعهم ولا یملأ بطنهم. فمن منطلق ذلک، تعرّضنا فی هذه المقالة لمدی أهمیة أدب الریف وصداه فی الأدبین الإیرانی والمصری، کما قمنا بمقارنة الروایتین اللتین قد تعدّان قمة هذا الأدب فی کلا البلدین. فقد درسنا أدب الریف فی مصر وإیران وأجرینا مقارنة بین روایتی "الأرض" للشرقاوی و"کلیدر" لدولت آبادی وتحدّثنا عما یمیزهما وعن أوجه التشابه والتفاوت فی الروایتین. وفی هذا المجال وعلی مستوی المغزی والمضمون تطرقنا إلی هذه المحاور: قداسة الأرض، والدعوة إلی الثورة وسیطرة الواقع؛ وعلی مستوی التقنیة والشکل، تناولنا هذه الرکائز: اللغة، والشخصیات، ومسرح الأحداث والصراع.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Pastoral Literature in Al-Sharqawi 's Novel The Earth(AL-Arz)and Dowlatabadi's Kaleidar

المؤلفون [English]

  • Reza Nazemian 1
  • Payam Karimi 2
1 Associate Professor ,Department of Arabic Language and Literature , Alameh TabatabaeeUniversity, Tehran, Iran
2 PhD Candidate , Arabic Language and Literature , Alameh Tabatabaee University, Tehran, Iran
المستخلص [English]

Village is among most important subjects which most writers have referred to in their books. There is purity, intimacy and original environment not being polluted by city in the village as there is such oppression and cruelty in it that corrupts its face. We can find few writers or poets who have not spoken about the village and its oppression or beautiful and original nature. Romantics portray magical  beauty and effects of the village as singing birds and very tall trees while Realists show the oppression existing there and describe farmer's miserable life who spend most of their time working on the farm so that they can mention awkwardness and injustices. In this paper, pastoral literature in Iran and Egypt has been discussed and we have compared two novels that is "Al-Arz" by Abd Al-Rahman Al-Sharqawi and Kaleidar by Mahmoud Dowlatabadi and their similarities and differences have been mentioned here. Having invested these novels we concluded that Kaleidar by Dowlatabadi is in highest degree of novelty and technical beauties. Although Al-Sharqawi’s novel, Al-Arz, is a masterpiece in Egyptian literature, we can state without exaggeration that it is not comparable to Kaleidar linguistically and semantically because creator of this novel has written his masterpiece far from ideological tendencies. In addition its language is of highest level in innovation and stability.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Al-Arz
  • Kaleidar
  • village
  • Al-Sharqawi
  • Doulatabadi

تعتبر الروایة إحدی الأجناس الأدبیة التی تکون صدی عن ظروف المجتمع أو الأفکار والملاحظات التی تکمن فی ذهن المولّف. فبعبارة أخری، هی فنّ أدبی تستخدم کوسیلة للتعبیر عن واقع الحیاة وقضایا المجتمع وعن مشاکل الإنسان وأزماته وکل ما یعرقل مسیرته فی الحیاة وکما أنّها ذات عناصر مختلفة مثل الشخصیة، والزمان، والمکان، والسرد، والحوار، والحدث، والحبکة، والأسلوب والهدف، وتحتوی علی العدید من الشخصیات، لکل منها بواعثها وانفعالاتها الخاصة کما یقول طه وادی: «الروایة من أکثر الفنون الأدبیة قدرة علی التعبیر عن أزمات الإنسان وقضایا الواقع من خلال حساسیة خاصّة تجید طرح الأسئلة وإثارة الانتباه.» (وادی، 1996م: 3) إنّ أدب الریف من الموضوعات الهامّة فی آداب جمیع الأمم علی اختلاف مواقعها وفی کل العصور لأنّه یحکی لغة الطبیعة والفطرة «لأنّ الریف هو الأقرب إلی الطبیعة والفطرة ومن ثم تکون الطبائع الإنسانیة فیه بعیدة عن زیف المدینة.» (عبدالله، 1989م: 117) من جانب آخر، إن الرابطة بین الفن القصصی والواقعیة قویة جدا، وأکثر النتاج الروایی والقصصی بشکل عام وربما أعمقه تأثیرا فی وجدان القارئ (العربی والفارسی) تشکّل فی ضوء الوعی بالواقعیة. وبشکل آخر یمکن القول «أن الفن الروائی قد اکتسب صورته الناضجة فی عصر الواقعیة.» (المصدر نفسه: 53) إن الروایات الواقعیة عن الریف، ودون المبالغة، هی الأعمال الأکثر نضجا من الناحیة الفنیة وهی الأکثر عددا من الناحیة الکمیة. من الأعمال الروائیة فی الأدبین الإیرانی والعربی التی تدخل طور الأدب الواقعی هی "الأرض" للکاتب المصری عبدالرحمن الشرقاوی و"کلیدر" للکاتب الإیرانی محمود دولت آبادی. وهنا قد قمنا بالمقارنة بین الروایتین علی أساس مبدأ العدالة الاجتماعیة ونظام العمل علی الأرض والأواصر الوثیقة بین أبناء القریة الواحدة، کما أشرنا إلی الجوانب الفنیة لهاتین الروایتین.

أسئلة البحث

1- فی العصر الذی نری ونسمع ملامح الحداثة وصخب وضوضاء الحیاة المکانیکیة لماذا یختار الروائیُّ الریفَ کبیئة ومادة لتقدیم آرائه ومعتقداته؟ هل اختار الکاتبان الشرقاوی ودولت آبادی الریفَ کمسرح لأحداث روایتهما لأنهما عاشا تجربة مماثلة لکفاح البسطاء فى قریتهما أو الاعتقاد بالحریة والعدالة ساقتهما إلی الحدیث فی هذا المجال؟

2- ما هی الرسالة التی یرید أن یعلنها الکاتب الذی یتحدّث عن الریف ومظاهره؟ هل تعدّ الواقعیة الاشتراکیة، السببَ الوحید فی کتابة روایة الریف أم هناک أسباب أخری؟

3- هل یضحّی دولت آبادی فی "کلیدر" والشرقاوی فی "الأرض" بالموضوع من أجل فکرة یؤمنان بها ویقرّانها أم نجدهما ملتزمین بالذات والموضوع سویا؟ بعبارة أخری هل تعدّ کلتا الروایتین وسیلة للتعبیر عن مقاصد أیدولوجیة ونوایا حزبیة؟

4- فما هی طبیعة الموضوعات التی یرصدها الروائی المصری والإیرانی فی الریف؟ هل تعدّ "الأرض" وملکیتها الفکرة الرئیسیة للکاتبین أم هناک مواضیع أخری تشغل بالهما؟

فرضیات البحث

1- بادئ ذی بدء یبدو أنّ کلتا الروایتین تعدّان وسیلة للتعبیر عن مقاصد أیدولوجیة ونوایا حزبیة للکاتبین؛ ولکن بعد قراءة عمیقة وإمعان النظر فیهما نجد وندرک أنّ روایة "کلیدر" تجتاز حدود الأیدولوجیة ودعایات حزبیة وتدعو إلی ما هو أفضل وأعلی من کل شیء وهو الحبّ، غیر أنّ روایة "کلیدر" الأرض"کلیدر"  تدخل فی إطار الأیدولوجیة وتدعو إلی الاشتراکیة.

2- لاتختصّ روایة الریف بالواقعیة الاشتراکیة بل هناک بعض الأعمال والآثار تتجاوز عن هذه الرویة الأیدولوجیة البحتة وتقوم بالبحث والحدیث عن مشاکل اجتماعیة وثقافیة یعانی منها المجتمع الریفی وتقدّم حلولا مناسبة وملائمة وهذا ما نشاهده عملیا فی "کلیدر" حیث إننا فی بعض الفقرات والأسطر نشاهد أنّ الکاتب یتخلّی عن سرد الروایة مقدّما آرائه الفلسفیة، والسایکولوجیة والاجتماعیة.

3- إنّ معظم کُتّاب أدب الریف خاصة الشرقاوی ودولت آبادی عاشوا تجربة کفاح البسطاء فى قریتهم بإحساس متزاید بکراهیة الظلم، وحبّ العدل وضرورة الکفاح فى سبیل الحریة، وبعبارة أخری إنّ الظروف السائدة علی البیئة کانت باعثة ساهمت فی خلق هذه الآثار وأنّ الکتاب ذاقوا وأحسّوا ما کتبوه.

4- إنّ الأرض تلعب دورا أساسیا فی کلتا الروایتین وأنّ دولت آبادی، والشرقاوی وسائر الکتّاب فی أدب الریف ینظرون إلی الأرض نظرة قداسة وإجلال، لأنّ الحیاة فی الریف تقوم علی أساس الأرض والعمل فیها والصراع من أجلها.

سوابق الدراسة

إنّ أهمّ کتاب قام بدراسة الأدب الریفی هو "الریف فی الروایة العربیة" للدکتور "محمد حسن عبدالله"، أستاذ النقد الأدبی بجامعة کویت؛ أمّا بالنسبة إلی روایة "الأرض" یمکننا القول إنّ الدراسات الموجودة عن هذه الروایة محدودة، وما اشتهر منها فی الکتب والمجلات المختصة لم یتجاوز فی کثیر من الأحیان دراسةَ المضامین، أو المقارنة مع أعمال أخری. ومن أشهرها کتاب "الأرض والصدی" لمحمد البدوی، دار المعارف تونس 1997م؛ أمّا هذا لایصدق علی "کلیدر" لدولت آبادی لأنّ هناک دراسات عمیقة ومحوریة تلقی الضوء علی بعض جوانب هذه الروایة الشهیرة ومن جملتها:  1- الوصف فی أعمال دولت آبادی خاصة "کلیدر"، لزهراء زارع فی فرع الأدب الفارسی بجامعة أصفهان 1386ش. 2- شجرة ذات ألف جذر، دراسة أعمال الکاتب محمود دولت آبادی من البدایة وحتی "کلیدر"، لکتایون شهبرراد، طهران 1382ش. 3- دراسة بناء ألفاظ اللهجة السبزواریة فی روایة "کلیدر"، لبروین صدایی، جامعة طهران 1365ش.

لقد شملت هذه الأبحاث والدراساتُ، العدیدَ من الملاحظات والاستنتاجات النقدیة الصحیحة ولکن ما یمیز هذه الدراسة غیر المسبوقة ـ حسب معرفتنا ـ عن المقارنة بین هاتین الرائعتین فی الأدب الإیرانی والعربی، هو الترکیز علی الواقعیة الاشتراکیة والأرض کمسرح للروایتین وأیضا النوایا الحزبیة المحتملة عند الکاتبین. والمنهج الذی نوظّفه فی هذه المقالة هو المنهج الوصفی التحلیلی.

أدب الریف فی مصر

نلاحظ بواکیرَ الأدب الریفی فی مصر عند رائد هذا الاتجاه الدکتور "محمد حسین هیکل" الذی کتب أولّ روایة ریفیة عربیة (وادی، 1996م: 91) والتی تسمّی "زینب". غنیٌّ عن البیان أنّ هیکل، لعب دورا أساسیا فی الاتجاه الریفی للروایة العربیة عامّة وللروایة المصریة خاصّة حیث تنقسم الروایة الریفیة فی مصر إلی قبل محمد حسین هیکل وبعده وهذا یبین مکانة ومقدرة هذا الکاتب المصری.

هناک کثیر من الکتاب المصریین تحدّثوا عن الریف ومظاهره، فنظرا لکثرة عددهم نشیر فقط إلی أسمائهم دون الدخول فی صلب آثارهم والحدیث عنها. فمن الکتّاب الذین أولوا الریف والحیاة فیه اهتمامهم، یمکننا الإشارة إلی محمد حسین هیکل فی "زینب"، وطه حسین فی "دعاء الکروان"، ومحمد عبدالحلیم عبدالله فی "لقیطة"، و"بعد الغروب"  و"شجرة اللبلاب"، وثروت دسوقی أباظه فی" هارب من الأیام" و"قصر علی النیل"، وتوفیق الحکیم فی "یومیات نائب فی الأریاف"، ونجیب محفوظ فی "میرامار"، وعبدالرحمن الشرقاوی فی روایاته الثلاث "الأرض"، و"قلوب خالیة" و"الفلاح".

رغم أنّ فنّ الروایة قد نشأ فی حضن المدینة والمطبعة الأوروبیة فإنّه نشأ فی مصر فی حضن الریف أو القریة ثمّ خرج إلی المدینة «فالفنّ الروائی ابتدع لیعبّر عن المدینة ولیس الریف أو القریة وارتباط ازدهاره بنشأة المدن الکبیرة وانتشار التعلیم لأنّ الروایة فنّ یقرأ کما ارتبط بحصول المرأة علی قدر من الحرّیة الاجتماعیة وبخاصّة حق العمل وحق الحب.» (عبدالله، 1989م: 7)

وتصوّر الروایة الریفیة المصریة الفلّاح بریئا فقیرا مستغَلّا، والإقطاعیَّ ظالما مستغِلّا ولعلّ تصویر جرائم الإقطاع ومعرکة الفلاحین لنیل حقوقهم من الإقطاعیین هو الموضوع الأوّل فی الروایة المصریة ونظیرتها الإیرانیة. إنّ الفلاح فی الریف یقضی معظم أوقاته فی الأرض لکی یأکل من ثمرة جهده وکدّ جبینه ولکن هیهات أن یتحقّق هدفه ویری ثمرة عمله. لقد تثمر الأرض أشهی ثمرات ولکن هذه الثمرات لا تدخل فی بیوت الفلاحین بل ترسل إلی الأسواق لکی یستفید من بیعها الملّاک ویتلذّذ من تذوّقها أبناء المدینة، أمّا الفلاحون وبنوهم تکون ثمرة جهدهم فی الأرض حسرة ألیمة تذیب قلوبهم وهذا ما یشوّه صورة الریف ویحوّلها إلی مستنقع یفوح منه رائحة قذرة کریهة تؤذی کل ما یمرّ بها. هذا ولکن کلّ هذه المظالم التی یستغلّها هولاء الظالمون لایوجب استسلام الفلاح ولا تخمد إرادته وسعیه فی سبیل الحریة والعدالة وهذا ما نراه فی روایة "الأرض" للشرقاوی والتی سنتحدّث عنه فیما بعد.

إنّ کلّ هذه المظاهر السلبیة هی التی تسوق الکتاب وتدفع الشعراء إلی الکتابة عن الرّیف وعما یعانیه الریفیون وهذا لا ینحصر علی مصر بل یشمل کل بلدان العالم الثالث الذی یکون نظام الزراعة فیها إقطاعیا ولذلک نری الکتاب والشعراء علی الرغم من إعجابهم بجمال الریف وخلابة الطبیعة فیه یتألمّون من شقاء، وبؤس وعداء یعانی منها الریفیون داعین برفع مستوی الفلاح الصحیّ والثقافیّ بالدراسة والتعلیم.

أدب الریف فی إیران

یعود ظهور الروایات التی تتحدّث عن الریف وعالمه فی الروایة المعاصرة الإیرانیة إلی العقد الثالث من القرن الثالث عشر الهجری الشمسی، أمّا هذا النوع من الروایة بلغ ذروته فی العقد الرابع والخامس حیث اهتمّ الکثیر من الروائیین بالحدیث عن الریف وخلقوا أعمالا رائعة وتعتبر روایة "دختر رعیت" (1327ش) لـ"محمود اعتماد زاده" (به آذین) والتی تتحدث عن قری منطقة جیلان أهمّ روایة کتبت فی العقد الثالث کما کتب "بزرک علوی" سنة 1326ش القصة القصیرة "گیله مرد" وأشار فیها إلی نضال ومقاومة الفلاحین فی "جیلان" ببیان قوی وأوصاف ناطقة من الطبیعة الخلابة والخضراء لشمال إیران کما یمکننا تسمیة القصة القصیرة "چرا دریا طوفانی شد" (1328ش) للکاتب الشهیر الإیرانی "صادق چوبک" قصة ریفیة لأنّ الکاتب یشیر فیها إلی أحداث تقع  فی البحر وبهذا یصل إلی تجاوب وانسجام بین البیئة المحلیة وما یجول فی داخل الشخصیات مقدّما دینامیکیة وحیویة الطبیعة الریفیة فی جنوب إیران (اُنظر إلی: بشیری،1390 ش: 165-178)

أما من أهمّ الأعمال الروائیة التی تتحدّث عن الریف وعالمه فی الأدب الفارسی یمکننا الإشارة إلی "شریف جان شریف جان" لمؤلفه تقی مدرسی، و"نفرین زمین" لجلال آل احمد، و"دهکده پرملال" لأمین فقیری، و"عزاداران بَیل" لغلامحسین ساعدی، و"از این ولایت" و"سالهای ابری" لعلی أشرف درویشیان، و"کلیدر" لمحمود دولت آبادی.

کلیدر والأرض

واخترنا روایة "کلیدر" نموذجا من صدی الریف فی الأدب الفارسی لأنّه لم نتّخذ جانب التطرّف إذا قلنا إنّ هذه الروایة من أکبر وأفضل أعمال روائیة لا فی إیران فحسب بل فی العالم إذ إنّ کاتبها لا یطرح رؤیة واحدة بل یعبّر فیها عن وجهات نظر مختلفة کأنّ الکاتب قرأ وأدرک هذه الجملة من الفیلسوف الألمانی الکبیر فردریک نیتشه: «کیف نستفید ونتمتّع من کتاب لا یرشدنا إلی کتب أخری» (یالوم، 1391ش: 134) فقارئ "کلیدر" حینما یقرأ هذه الروایة فکأنّه قرأ عدة روایات وذلک بسبب توسّع الأفکار فیها. 

یعتبر محمود دولت آبادی أهمّ کاتب إیرانی تحدّث عن الریف وعالمه وأکثرهم تأثیرا فهو یصوّر فی أعماله هواجس ومشاکل أهل الریف ببیان قوی وساحر یدلّ علی عبقریته، فهذا الکاتب الشهیر الإیرانی خلّد اِسمه فی تاریخ الأدب الإیرانی برائعته الأدبیة "کلیدر" والتی یعتبرها البعض أفضل روایة کتبت فی إیران.

وأمّا عن سبب اختیار روایة "الأرض" نستطیع القول بأن للأرض أصداء واسعة ترنّ فی أرجاء الوجود فإنّها دعوة للإنسان الفعّال إلی أن یحبّها فیعشقها فیلتصق بها ویذوب فیها عشقا وفعلا، فإنّ للأرض منطقها حیث لن تخضع إلّا لمن افتداها بعرقه، وجهده، وحیاته، وقلبه وهذا ما ینطبق علی "کلیدر" تمام الانطباق ویصدق کل الصدق. نعم إنّ لـ"کلیدر" و"الأرض" صوتا وصدی یسمعهما الإنسان ولکنه ربما لا یدرک ماوراءهما بسبب رموز تکمن فیهما. فنأمل عبر دراستنا هذه أن نعطی روایتی "الأرض" و"کلیدر"، حقّهما حیث نرسم ملامح هاتین الروایتین عبر الخوض فی غورهما.

وبما أنّ عبدالرحمان الشرقاوی، یتقدم علی دولت آبادی فی المیلاد والوفاة، نبدأ حدیثنا معه ثم نواصل کلامنا بالغور فی عالم دولت آبادی خاصّة رائعته الأدبیة الشهیرة "کلیدر".

عبدالرحمن الشرقاوی صاحب روایة  "الأرض"

ولد الشرقاوی فی ١٠ نوفمبر عام ١٩٢٠م بقریة الدلاتون بمحافظة المنوفیة وتوفّی فى الیوم والشهر نفسه عام ١٩٨٧م. بدأ تعلیمه فى کتاب القریة ثم انتقل إلی المدارس الحکومیة حتی تخرّج فى کلیة الحقوق بجامعة فؤاد الأول عام ١٩٤٣م. بدأ حیاته العملیة بالمحاماة لکنه هجرها لأنه أراد أن یصبح کاتبا فعمل بالصحافة فى مجلة الطلیعة فى البدایة ثم مجلة الفجر وعمل بعد ثورة ٢٣ یولیو فى صحیفة الشعب ثم صحیفة الجمهوریة ثم شغل منصب رئیس تحریر صحیفة "روز الیوسف" وعمل بعدها فى جریدة "الأهرام" کما تولّی عدداً من المناصب الأخری منها سکرتیر منظّمة التضامن الآسیوی الأفریقی وأمانة المجلس الأعلی للفنون والآداب. (خفاجی، 1989م: 129)

تلعب البیئة دورا أساسیا فی تکوین شخصیة الأدیب وهذا ما نراه عملیا فی عبدالرحمان الشرقاوی. عاش الشرقاوی فی بیئة مضطربة تعانی من الفقر، والاستعمار والظلم حیث ذاق الثلاثی المرعب المتمثّل فی الفقر، والجهل والمرض کما واجه الاستعمار الإنجلیزی والهتافات التی یردّدها الفلاحون فی المظاهرات وکل هذا أثّر فی الطفل الصغیر کل التأثیر وتجلّی فی آثاره الکثیرة فیما بعد خاصة فی روایة "الأرض" والتی هی موضوع هذه الدراسة.

لم یکن الشرقاوی بمعزل عن مجریات الواقع بل علی العکس نراه أول کاتب فی مصر تخلّص نفسه من الفضاء الرومانسی ومال إلی الروایات الواقعیة کاتبا روایة "الأرض" وهی أول روایة واقعیة مکتوبة عن الریف. إنّ هذا الکاتب المصری «کشعراءِ جیله تأثّر بالشیوعیّة وانتمائه إلی الیسار حیث کان عضواً فی جماعة أنصار الإسلام الیساریّة آنذاک.» (کمال،1990م: 40)

کان عبد الرّحمن الشّرقاوی واحداً من الکتاب العرب المسلمین الذین فهموا الإسلام علی حقیقته. فقد أدرک أنّ جوهر الإسلام هو مساندة الفقراء والمستضعفین فی الأرض کما یقول: «لوکان کارل مارکس قرأ القرآن ودرس السّنة المحمّدیّة لما احتاج أن یؤلّف رأس المال.» (المصدر نفسه: 116)

ظلّ الشرقاوی حتی النهایة اشتراکی النزعة رغم استنارته الإسلامیة ولکن الاشتراکیة التی تؤمن بالإسلام وتقیم فرائض الدین من الصلاة، والصوم والزکاة. یقول ابنه الدکتور شریف الشّرقاوی حول أیامه الأخیرة: «کان فی الأیام الأخیرة دائم الصّلاة والبکاء عند سماعه للقرآن.» (المصدر نفسه: 140)

کان عبد الرّحمن الشّرقاوی أدیباً، وشاعراً، وصحفیّاً، ومسرحیّاً وسینمائیّاً فهو طرق لضالّته المنشودة أبوابا کثیرة من الشعر، والمسرح، والروایة، والقصة القصیرة والمجالات الدینیة وترک آثارا خالدة ترجمت إلی لغات مختلفة وفیما یلی بعض آثار هذا المفکّر والکاتب المصری: أمّا الروایة فله أربع روایات وهی: "الأرض" 1954م، و"شوارع الخلیفة" 1957م، و"قلوب خالیة" 1957م  و"الفّلاح" 1980م.

أمّا مسرحیاته هی: "مأساة الجمیلة" 1962م، و"الفتی مهران" 1966م، و"تمثال الحرّیة "1967م، و"وطنی عکا" 1969م، و"الحسین ثائراً والحسین شهیدًا" 1969م، و"النّسر الأحمر "1976م، و"أحمد عرابی زعیم الفّلاحین" 1985م.

وأمّا فی مجال الشعر کان للشرقاوی دیوانان فی الشعر، الأول یحمل عنوان قصیدته الشهیرة "من أب مصری إلی الرئیس ترومان" والثانی یضمّ مسرحیته من فصل واحد، ومجموعة قصائد "تمثال الحرّیة" و"قصائد منسیّة".

ملخّص روایة الأرض

تبدأ الروایة بقصة لعبة الفرح والتی دبّرتها فتاة تسمّی "وصیفة" مع بنات وأولاد القریة واقترحت فیها "وصیفة" أن تکون هی العروسة فی هذه اللعبة ثم اختارت فتاة لدور الدایة أمّا العریس فاختارت الراوی، غیر أنّ هذه اللعبة لم تتمّ لأنّ الشیخ الشناوی وهو الرجل الدینی فی القریة دخل فجاة وشتم العروس والعریس وطردهما من المصلّی ثم تدخل الروایة فی مسار آخر وتعرض قصة الفلاحین یناضلون الإقطاع والحکومة من أجل الأرض والماء. اشتعل فتیل الأزمة بین الفلاحین والحکومة بسبب تقصیر عدد أیام الریّ. إنّ رجال الهندسة حذّروا الریفیین بأنّ عدد أیام الریّ أصبحت خمسة أیام بدلا من عشرة أیام وهذا ما لا یقبله الریفیون ویتورّطون بسبب ذلک فی اشتباکات عنیفة مع رجال الحکومة وعبدالهادی بطل القریة أوّل من اشتهر لسانه متحدّیا ومعارضا هذه المبادرةَ من الحکومة.

دخلت القریة فی الأزمة بعد هذا القرار الذی أصدرته الحکومة وتضاربت الآراء حول إیجاد حلّ ملائم، واقترح محمد أفندی وهو المدرّس الإلزامی أن یکتب عریضة إلی وزیر الأشغال وقال إنّ محمود بک باعتباره نائب الحکومة یستطیع أن یحملها الیه فهو من معارفه وکتب محمد أفندی عریضة وإن اعترض محمد أبو سویلم باعتباره رئیس الخفراء السابق، ثم ذهب به إلی العمدة وهو أستاذ الخداع لکی یقدّمه لمحمود بک ولکن حینما رأی محمود بک العریضة، جنّ جنونه وشتم العمدة وأهل القریة، وقال إنّ العریضة شدیدة اللهجة وهو یکتب بنفسه عریضة أخری. کتب محمود بک عریضة أخری بنفسه ولکن لم یشِر فیها إلی تعدیل نظام الریّ الزراعی بل جاء فیها موافقة أهل القریة علی الطریق الزراعیّ لأنّ الباشا بدأ یتمّم بناء قصره الکبیر ویحتاج إلی دعم الحکومة، فإنّه یرید أن یشقّ الطریق الزراعی من أراضی الفلاحین الذین یرفضون هذه الفکرة.

وأمر العمدة الخفراء أن یذهبوا بالورقة التی عاد بها من عند محمود بک إلی أهل القریة لکی یجمعوا أصابعهم وأختامهم علیها ووضع جمیع أهل القریة أختامهم علی العریضة الجدیدة إلّا "محمد أبوسویلم" و"محمد أفندی" و"دیاب"، وبهذا دخلت القریة فی أزمة أخری وهی الطریق الزراعیّ وسیطرت حالة من الحزن والأسی علی القریة بعد أن عرفوا أنّ العمدة استغلّ سذاجتهم وخدعهم مرة أخری فهم أجمعوا علی المقاومة والنضال حتی الرمق الأخیر. ورغم إنذار الحکومة وتهدید محمود بک فقد کان الفلاحون قطعوا الجسر ورووا أرضهم ولم تقف الحکومة مکتوفة الأیدی أمامهم بل اعتقلت کثیرا من رجال القریة من بینهم محمد أبو سویلم، وعبدالهادی ودیاب بسبب قطع الجسر فسیطرت مسحة من الحزن والألم والکآبة علی القریة.

ولکن تم الإفراج عن المعتقلین وعادوا إلی القریة إلّا أنّ رجال القریة لم یستسلموا وقرّروا علی مواصلة النضال فهم تسلّلوا إلی الترعة وقذفوا الحدید فی الماء، وبعد هذا أرسلت الحکومة رجال الهجانة إلی القریة وهم هبطوا بالکرابیج وانهالوا ضربا علی الفلاحین وأمروهم بالرجوع إلی الدور وأخذ رجال الزراعة یقومون بحفر الحقل فی أراضی القریة خاصّة أرض محمد أبو سویلم، وحینما اعترض محمد أبو سویلم، هوی رئیس الهجانة علی وجهه بکفّ وأمر العساکر أن یحبسوه هو ومن معه من الرجال من عبدالهادی، ودیاب وعلوانی فی غرفة التلیفون بدوار العمدة وتنتهی الروایة بعودة الراوی إلی مصر لتکمیل دراساته الثانویة ونحن لا ندری هل تمّ الإفراج عن المعتقلین أم لا؟ وهل انتهی مشروع الطریق الزراعیّ واستسلم أهل القریة أمام قوّات الحکومة أم لم ینته ولم یستسلم الناس؟

تعرض روایة "الأرض" قصة فلاحی إحدی القری المصریة یناضلون الإقطاع والحکومة من أجل الأرض والماء وتحکی لنا الروایة عهد صدقی فی مصر وما یعانیه النّاس من القتل، والفقر والنفی بسبب إلغاء الدستور علی ید إسماعیل صدقی «وفی تلک الأیام کانت القاهرة لا تهدأ أبدا وکنت أعرف من أحادیث إخوتی الکبار ومن الجرائد التی یحملونها أنّ رجلا اسمه صدقی یحکم مصر بالحدید والنّار بعد أن ألغی الدستور لحساب الإنجلیز وکنت أراه یطلق فی القاهرة جنود الإنجلیز حمر الوجوه لیحملوا له سلطانه علی رقاب الناس.» (الشرقاوی، 1970م: 14) کما نری عبدالهادی بطل القریة یصبّ جام غضبه علی حزب الشعب الذی یدافع عنه الباشا وأعوانه فی القریة «یا جدع دی الحکومة حکومتهم والکلمة کلمتهم دا الباشا فی حزب الشعب اللی ماسک البرّ وحارقة بولعة. الله!! خبر إیه یا علوانی مش تأخذ بالک" (المصدر نفسه: 52)

تتحدّث روایة "الأرض" عن التمییز الطبقی الذی تعانی منه القری المصریة مثل بقیة قری الشرق الأوسط وهذا ما تصوّره "وصیفة" فی الروایة قائلة: «فعلوانی وشیخ البلد الذی یشغله وحتی العمدة نفسه لا یساوون فی البندر  شیئا وقد حدّثها زوج أختها أنّه رأی المأمور الذی یهزّ الدنیا یرتجف أمام الحکمدار ورأی الحکمدار یرتجف أمام المدیر ورأی المدیر یقبّل ید وزیر کان فی زیارة مدرسة الزراعة بعاصمة الإقلیم.» (المصدر نفسه: 37)

«لقد أثارت "الأرض" إبّان صدورها ضجیجا لصراحة تعبیرها عن المجتمع الجدید المتنامی وإدانتها لمصادر الإحباط والفساد فی الماضی والحاضر وساعدت علی تکوین تیار جدید فی  فنّ الروایة العربیة هو الواقعی الاشتراکی» (عبدالله، 1989م: 95)

إنّ الشرقاوی فی "الأرض" یعیش صراعا مؤلما بین ما یشاهده من قسوة الحیاة فی الریف وما یری أن یبشّر به من ثقة فی المستقبل" لکن مع هذا الجوّ المفجع والمؤسف، نری بوارق الأمل، لأنّ التقارب یحدث بین تلمیذ "طلعت" وهو من الغرابوة وصبی راغب فی تعلّم القراءة من أهل القریة وهذا ما نراه فی "شجرة البؤس" لطه حسین و"میرامار" لنجیب محفوظ و"الأرض" للشرقاوی. (اُنظر إلی: الشطی، 1974م: 358-363)

محمود دولت آبادی

ولد محمود دولت آبادی سنة 1940م فی مدینة سبزوار لمحافظة خراسان حیث أنهی دراسته الإعدادیة فیها. (أمیر حسین چهلتن، فریدون فریاد، 1368ش: 180) ثم ترک قریته متّجها إلی مشهد وبعدها إلی طهران حیث قضی معظم عمره فی العاصمة الإیرانیة مجرِّبا فیها مهنا مختلفة. ثمّ تعرّف علی شخصیات أدبیة شهیرة وشارک فی حلقاتهم وذلک بسبب شغفه الکثیر بالعلم والتعلیم وقد لا نتّخذ جانب التطرّف إذا قلنا «إنّ مکانة دولت آبادی فی الأدب المعاصر الإیرانی تشبه کثیرا بالمکانة التی حظی بها الشاعر الکبیر الإیرانی أبوالقاسم فردوسی فی الأدب القدیم مکانة متمیزة بلامنازع لا یشقّ غبارها». (بشیری، 1386ش: 235)

إن الراوی الإیرانی الکبیر، دولت آبادی قد رکّز حیاته علی تألیف القصة والروایة، وخلّف آثاراً خالدة فی هذا المجال تکون حریة بأن تحصل علی جائزة نوبل للأدب أو علی الأقل ترشیحها لهذه الجائزة العالمیة خاصّة روایة "کلیدر" والتی بلغت ذروة الجمال والإبداع. ومن الجدیر ذکره أن أغلب آثاره مترجَم إلی لغات مختلفة نشیر فیما یلی إلی بعض منها: القصة القصیرة: "انتهاء اللیل"، و"أدبار"، و"عند أسفل منارة الولی شعیب"، و"تقید"، و"هجرة سلیمان"، و"الظلال التعبی"، و"الصحروای"، و"الرجل". والقصص الطویلة تقریبا: "السفر"، و"دعوی بابا سبحان"، وراعی البقر"، و"مع شبیرو"، و"من الأزقة الملتفّة"، و"عقیل عقیل". والروایات مثل: "مکان سلوج الخالی"، و"کلیدر"، و"الوقت المنقضی وکبار السن".

ملخّص عن الروایة

"کلیدر" هو قصة رجل باسم "گل محمد" وهو من العشائر الکردیة التی أبعدها "نادرشاه" من غرب إیران إلی شمال شرقی خراسان بسبب تمرّدها، وضغطت علی هذا الرجل ظروف غیر مؤاتیة مثل القحط، وتلف الحیوانات والإعدام حیث لا یمکنه دفع الضریبة إلی مأموری جابی الضرائب فی الوقت الذی یصرّ الماموران علی دفع "گل محمد" الضریبة أو یرافقهم إلی المدینة لتوضیح عدم تمکّنه من دفع الضرائب، ولکن رفض "گل محمد" أن یرافقهما إلی مقرّ الشرطة إذ کان قد شارک من قبل فی دعوی "جارگوشلی" والتی أسفر عن قتل رجلین ولذلک لم یکن له بدّ إلّا قتل المامورین وفعل هذا بمساعدة عمّه "خان عمو" حیث یفاجئان المامورین بالهجوم ویقتلونهما فصار "گل محمد" بطل "کلیدر" متمرّدا وطاغیا علی الحکومة. إنّ رجال الأمن یعتقلون "گل محمد" أخیرا ویلقون به فی سجن "سبزوار"  ولکنّه ینجح أن یهرب من السجن بمساعدة "ستار" وهو من أعضاء حزب"توده". إنّ "گل محمد" بفراره من السجن وقتله المامورَین وابن خالته "علی أکبر حاج بسند" الذی باح بسرّ قتل المأمورین فی مقرّ الشرطة، أعلن تمرّده علی الدولة علنیا وهذا ما یعرفه "گل محمد" وکلّ أعوانه وأقاربه فلذلک قام بتجنید الناس لأنه یعرف جیدا أنّه لا یمکنه الصمود والمقاومة أمام الحکومة. کانت ردود فعل الناس إیجابیة معه وذلک بسبب القانون الخاصّ الذی ینفّذه بین الناس والّذی کان یقوم علی أساس العدل والإنصاف حیث یتّجه إلیه کثیر من الناس من المنطقة حتی یحلّ بطل "کلیدر" مشکلتهم ویخلّصهم مما یعانون منه، فهو أصبح عیارا حقیقیا یذکره الناس فی مجالسهم ومحافلهم بالاحترام والفخر کأنّه نبیّ بعث لکی ینقذ الناس من الظلم والإخفاق. فحدثت معارک کثیرة بینه وبین قوّات الحکومة وکانت نسبة الانتصار لـ"گل محمد" أکثر بکثیر من الحکومة وهذا أدّی إلی انتشار شهرته وتناوله الناس بالإشاعات مدحا وقدحا فأصبح "گل محمد" متمردّا وقامت الحکومة بتعیین جائزة لمن یقتله ویقطع رأسه.

حظیت "گل محمد" بمکانة رفیعة بین الناس وضاع صیته یوما بعد یوم وهذا ما لم تقبله الحکومة حیث أرسلت جیشا حاشدا بقیادة "سید شرضا" و"جهن خان" للإطاحة به ورهطه فاقترح أقارب "گل محمد" حشد الناس وتسلیحهم إلّا أنّ "گل محمد" رفض طلبهما وقال إنّه لا یرید تهییج الفلاحین وتسلیحهم لمنع الهزیمة وهو یعرف جیدا أنّ نهایته قریب وبعد أیام یقتل ولذلک یصرف أفراده المقاتلین مثل"ستار" و"خان عمو" وأخویه "بیگ محمد" و"خان محمد" عن المعرکة النهائیة ولم ینصرف إلّا أخوه الأکبر "خان محمد" وذلک لأنّ "گل محمد" قال له إنّ حقده شدید ویمکنه الثأر من الأعداء، فنشبت الحرب بین الطرفین وأشعل کلاهما النیران فلم یلبث حتی قتل "بیگ محمد" ثم"خان عمو"، و"ستار" و"زیور"، زوجة "گل محمد"، إلّا أنّ "گل محمد" جرح وأغمی علیه وقطع رأسه وهکذا تنتهی روایة "کلیدر" بنهایة مأساویة.

یستلزم علینا القول بأنّ روایة "کلیدر" تعدّ واحدة من أفضل الروایات الثلاث فی تاریخ الأدب الإیرانی إن لم نقل أفضلها والتی کتبها الروائی الشهیر والعبقری الإیرانی محمود دولت آبادی «فیصوّر فیها أحداث بعض قری خراسان فی فترة 1945-1947ش» (امیر حسین چهلتن- فریدون فریاد، 1368ش: 147)

ویعدّ "کلیدر" أطول روایة فی تاریخ الأدب الإیرانی، کما یَعتبر صاحبُ الکتاب رائعتَه أکملَ کتاب ألّفه: «روایة "کلیدر" من حیث الکمیة، والکیفیة، وبنیة الروایة، واستخدام الشخصیات، والحبکة، واللغة، والمنولوجات، وبیان الأحاسیس والمشاعر الإنسانیة فی الشخصیات المختلفة والتعبیر عن الأحوال والتصرّفات تعتبر أکمل عمل یمکننی أن أعمله باعتباری مؤلّفا وروائیا وربّما یمکننی القول إنّ روایة "کلیدر" فاقت تصوراتی من بعض الجهات کما لایزال تصیبنی الدهشة قلیلا حینما أقرأ بعض مقاطع منها.» (إسحاقیان، 1383ش: 101)

المحاور المشترکة بین الروایتین

الأرض وقداستها

تعتبر قضیة الأرض من الشواغل الأساسیة للروایة العربیة فالشرقاوی فی روایته "الأرض" یرکّز اهتمامه علی الحیاة الریفیة ویتحدّث عن قداسة الأرض وأهمیة العمل بها حیث یعتبرها من الخطوط الحمراء التی لا یمکن المساس بها فهو یرتبط المکانة والشأن لأهل القریة بالأرض حیث إنّ الذین یمتلکون الأرض یحظون بالاحترام والمکانة، والذین لایملکونها، لایملکون شیئا حتی الشرف: «الذی لا یملک فی القریة أرضا لا یملک فیها شیئا علی الإطلاق حتی الشرف.» (الشرقاوی، 1970م: 378) إنّ الشرقاوی حصر مفهوم الکرامة والإحساس بالشرف فی ملکیة الأرض والعمل أمّا هناک نقطة أخری من المحتّم علینا الإشارة وإلقاء الضوء علیها وهی أنّ الشرقاوی لا یعطی جلّ اهتمامه بمجرد ملکیة الأرض بل یعطی دورا هامّا لعمل صاحب الأرض فی أرضه حیث یجعل العمل عنصرا أساسیا لصاحب ومالک الأرض. فهو یحبذ بعبد الهادی لأنّه یمتلک الأرض ویعمل بنفسه فیها ولا یؤجره للآخرین.

وکذلک للأرض فی "کلیدر" أهمیة کبیرة حیث إنّ الذین یمتلکون الأرض یحظون بالکرامة والعزة أمّا الذین لا یملکون الأرض یستغلّون ویهانون بید الملاک والإقطاعیون، ولکن من الضروری أن نشیر إلی الملاحظة التی توجد فی "کلیدر" حول الأرض کما کانت موجودة فی "الأرض" للشرقاوی وهی أنّ مجرّد امتلاک الأرض لا یکفی بل یجب أن یعمل الرجل الذی یمتلک الأرض فی أرضه ویأکل من ثمرة کدّه وعرق جبینه لأنّ الأرض مثل العرض والشرف، والإنسان لا یعطی شرفه للآخرین؛ قال قدیر لنادعلی: «زمین مثل زن آدم است. مرد که زنش را به دیگری وا نمی گذارد. مال وحشم هم.»[1] (دولت آبادی، 1387ش: 826)

الدعوة إلی الثورة

یعتقد "ستار" أنّ الثورة هی أفضل سبیل لتخلّص المجتمع من مشاکله واضطراباته وهذا ما اعتقد به الشرقاوی فی "الأرض" فقال ستار، وهو رمز الثورة فی روایة "کلیدر" لدولت آبادی"،: «فقط انقلاب! اگر ملتی می خواهد زندگانی کند، باید بتواند بجنگد. جنگ با دشمنی که مشخصا آن را می شناسد. خودت می گویی ما مردمی هستم با دست خالی، پای برهنه وشکم گرسنه. خوب در این جنگ انقلاب ما مردم چی از دست می‌دهیم.[2](المصدر نفسه: 1805)

یبدو أنّ صاحب "کلیدر" أخذ هذا المضمون من کتاب "الخبز والخمر" لسیلونه حینما قال "دون بائولو لـ "کریستینا" «فی مجتمع کمجتمعنا لیست الحیاة المعنویة إلّا الحیاة الثورویة.» (سیلونه، 1353ش: 391)

 وکذلک نلاحظ هذا المفهوم من الثورة فی روایة "الأرض" لأنّ الشرقاوی لا یعتقد بالتصالح ذاهبا إلی السبیل الوحید لاستقرار العدل والمساواة ألا وهی الثورة للإطاحة بحکومة صدقی وأعوانه.

إنّ الشرقاوی فی روایاته کاتب اشتراکی تقدّمی ینتصر للکادحین ولا یری إمکان التفاعل أو التصالح بین الجانی والضحیة ویری أنّ العمل الجماعی هو صیغة الحیاة وضمان التقدّم وحمایة المکاسب. هذا ما تقوله مضامین روایاته وما یرتفع کشعارات محدّدة فی روایته الأخیرة بصفة خاصّة. فهو وجّه نقدا لاذعا لروایة "زینب" التی کتبها محمد حسین هیکل عام 1911م (عبدالله، 1989م: 95) ویقول: "علی أنّ قریة زینب لم تعرف طعم الکرابیج کما عرفت قریتی ولم تذق قریة زینب اضطراب مواعید الری ولم تجرّب بول الخیل یصبّ فی الأفواه ولم تصرف قریة زینب زهو النصر، وهی تتحدّی القضاء، والإنجلیز، والعمدة، والحکومة وتنتصر لبعض الوقت وزینب التی لم تکن أبدا علی الرغم من کلّ شی جمیلة کوصیفة لم تذهب إلی قاعة الطحین ذات یوم لتعود إلی أمّها باکیة کما صنعت الوصیف." (الشرقاوی، 1970م: 344-345)

کما ذکر سابقا إنّ الشرقاوی کاتب اشتراکی تقدمّی یعتقد بالصراع مع الاستعمار والإقطاع صراعا ساخنا مباشرا، فهو یحبّ عبدالهادی حبّا جمّا ویجعله بطلا فی هذه الروایة لأنّ عبدالهادی لایخیب ولاییأس من الثورة ضد الإقطاع والظلم لحظة فهو شخصیة ثورویة یعلن الحرب ضدّ کل من یضطهد القریة ولو کانت الحکومة أو الإنجلیز أو أی شخص من داخل أو خارج القریة: «عرف أنّ کلّ شیء مصیره یتعدّل مادامت مصر ترفض أن تستعبد.» (الشرقاوی، 1970م: 241) أمّا هذا الکاتب المصری یشنّ هجوما لاذعا إلی الشیخ یوسف ویستهزئ به لأنّه مال إلی الثورة والمقاومة فی البدایة أمّا لم یلبث طویلا حتی استسلم ورفع الرایة البیضاء خاضعا أمام الاستبداد والظلم.

نهایة الروایتین مفتوحة

إنّ الرؤیة الواقعیة هی رؤیة متشائمة ومتأزّمة حیث إنّ الخیر لیس فائزا فی نهایة الروایة، بل نری فی أغلب هذه الروایات أنّ الشرّ یهزم الخیر ویسیطر علی المجتمع وهذا ما نراه فی روایتی "الأرض" للشرقاوی و"کلیدر" لدولت آبادی حیث إنّ الأمر قد انتهی فی "الأرض" إلی ضیاع جهود الفلاحین اذ عبّد الطریق، وعلی الفلاحین أن یتکیفوا مع الواقع الجدید کما أنه لم یتمّ الإفراج عن زعماء القریة فی دوار العمدة وهذا یصدق علی روایة "کلیدر" لدولت آبادی إذ انتهی الأمر إلی قتل "گل محمد" وأعوانه إلّا "خان محمد" الذی یهرب ویحمل بوارق الأمل.

سیطرة الواقعیة

یمکننا القول إنّ الالتزام الدقیق بأحداث التاریخ الحقیقیة وشخصیاته وأمکنته وزمانه یشیر إلی لون من ألوان الروایة التاریخیة ذی معیار محدّد هو الالتزام والأمانة والدقّة فی التعامل مع المادة التاریخیة ولا یکتمل هذا المعیار دون أن نلاحظ أثره فی فنیة الروایة وهو أثر سلبی غالبا لأنّ التغلیب الحقیقی سیضیق الخناق علی المتخیل فلا یترک له فرصة ابتداع الأحداث والأزمنة، والأمکنة، والشخصیات الرئیسیة وإذا استلّت هذا العناصر الفنیة من التخییل فلن یبقی غیر الهیکل العام للروایة. (روحی، 2003م: 68)

فبما أنّ کلتا روایتی "الأرض" و"کلیدر" تشیر إلی حدث تاریخی معین فمن الطبیعی أن یغلب الجانب الواقعی علی التخیلی لأنّه کلّما ارتفعت نسبة المادة التاریخیة اضطرّ الروائیّ إلی التقید بالأحداث الحقیقیة، والشخصیات، والأمکنة، والأزمنة وهذا یؤدّی إلی ضعف قدرته التخیلیة الروائیة، خاصّة فی روایة "الأرض" للشرقاوی ولکن فی روایة "کلیدر" نلاحظ تجلّی الخیال أکثر من "الأرض" لأنّ هناک شخصیات خیالیة مثل "بلقیس" و"شیرو" یبدعها دولت آبادی ولیس لها أثر فی الواقع.

مسرح الأحداث

إنّ أحداث کلتا الروایتین تحدث فی الریف إلّا أنّ فی "کلیدر" لایزال یعیش الناس فی المجتمع الریفی الطبقی والمتخلّف حیث إنّ کبار الملاک وصغارهم فی رأس الهرم یظلمون الناس دون أن یحاسبوا أنفسهم أو یحاسبهم أحد، فالحکومة لا تلعب دورا بارزا بل الدور الرئیس یعود إلی الملاک الذین یقنّنون وینفّذون علی أساس منفعتهم الشخصیة، وبعبارة أخری إنّ الحکومة لا تتدخّل فی شؤون الناس إلّا فی مواقع خاصّة مثل الصراعات الطائفیة، أو طغیان ونهضة تهدّد مصالح الحکومة والملّاک، أو أخذ الضرائب، فالثروات الطائلة للملّاک والقدرة التی یحظون بها بسبب دعم الحکومة توفّران لهم کل شیء فی روایة "کلیدر" حتی یمکّنهم أن یخترقوا حقّ الرعایا وینتهکوا عرضهم فهذا هو عین الأرباب "آلاجاقی" علی "شیرو" حیث یطلب من "بندار" أن یسمح لها لکی تعمل فی بیته حتی یستطیع أن یستمتع بها، ولکن فی روایة "الأرض" للشرقاوی إنّ المجتمع الریفی تقدّم خطوة حیث إنّ کلّ أهل القریة یقفون أمام مظالم الحکومة ولا یستسلمون وإن اعتقلوا واحتقروا بید رجال السلطة. وبکلام آخر، فی روایة "الأرض"، أهل القریة کلهم یقاومون أمام الحکومة طالبین استقرار المساواة، والحریة، والتوزیع العادل للثروات إلّا العمدة والشیخ الشناوی، وهما من عملاء الحکومة، سواء من کان یملک الأرض أو لا یملک، ولکن فی "کلیدر" لاتزال القریة لم تتخلّص من عقدة الملاک والتمییز الطبقی.     

الصراع

تقوم کلتا الروایتین علی أساس الصراع، غیر أنّ فی "کلیدر" یبدأ الصراع بإصرار الحکومة من أخذ الضرائب من "گل محمد" وامتناعه من تسدید الضرائب ولکن فی روایة "الأرض" للشرقاوی یبدأ الصراع من تقسیط میاه الری من عشرة أیام إلی خمسة، فلذلک یمکننا القول إنّ الصراع فی "کلیدر" فردیّ ولکن فی "الأرض" جماعیّ حیث إنّ کلّ أهل القریة یدخل فیه؛ بعبارة أخری أنّ "گل محمد" فی "کلیدر" یدخل فی الصراع والحرب مع الحکومة بقتله مأموری جابی الضرائب ثم یتّسع نطاق الصراع ولکن فی "الأرض" یدخل کلّ أهل القریة فی الصراع من البدایة حتی النهایة، لأنّ الحکومة قامت بتقلیل مدة الریّ من عشرة أیام إلی خمسة وهذا ما یعارضه کل أهل القریة.

اللغة

تحظی لغة الراوی فی الروایة وما یجری الکاتب علی ألسنة شخصیات الروایة، بأهمیة بالغة فی مجال الکلام عن التقنیات الجمالیة للروایة. حیث إنّ الروایات التی تتحدّث عن الریف خاصّة فی اللغة العربیة تختلف عن اللغة المحکیة للشخصیات وعلی سبیل المثال لا یستخدم الکاتب للفلاح لغة أدبیة فخمة، بل إنّ الفلاح یتحدّث بعبارات بسیطة وعامیة غیرمعقّدة، ولکن الشخصیات المثقّفة والآکادیمیة التی تدخل فی هذه الروایات تستخدم لغة أدبیة فاخرة وفصیحة غالبا وهذا ما نراه فی روایة "الأرض" حیث إنّ عبدالرحمان الشرقاوی یلتزم بهذا الأصل جیدا فهو یستخدم علی سبیل المثال لشخصیة "علوانی" ،وهو من البدو النازحین ویرعی غنم أبیه، لغة عامیة بدویة یذکّرنا باللهجة البدویة التی تستخدمها أهل الوبر وسکان البوادی لأنّه شخصیة غیر مثقّفة ولیس له أی اطّلاع بالعلم الحدیث ولم یعش إلّا فی القریة: «یا مراحب یا زین الفتیان..مراحب بالجدعان..اتفضل شای..ریح هنا یا زین العرب والله شرفتنا.» (الشرقاوی، 1970م: 50) ولکن لمحمد أفندی باعتباره مدرّسا فی القریة لغة فاخرة فهو فی عریضة کتبها إلی الحکومة نیابة عن أهل القریة یقلّد أسلوب المنفلوطی ذاکراً إیاه: «خلاص، بقی حاکتب أنا العریضة حاأکتبها مقنعة تجمع بین الرجاء الهادئ والاستنکار الصارخ. حاکتبها بأسلوب المنفلوطی. وأخذ محمد أفندی یقول إنه کتب العریضة وأنّه من فرط الفصاحة قال: إنّ الفلاحین اذ قطعت منهم خمسة أیام ریّ سیفرشون الغبراء ویلتحفون السماء.» (المصدر نفسه: 72-80) فهذه الجملة یذکّرنا بالجملات البلیغة والملحمیة للمنفلوطی.

 أمّا الوضع یختلف بالنسبة إلی دولت آبادی، حیث إنّ هذا الکاتب الإیرانی فی روایته "کلیدر" لا یلتزم بهذه الحدود والثغور بل یجتازها فهو یستخدم للشخصیات العشائریة لغة بسیطة وغیر معقّدة أحیانا ولکن فی بعض الأحیان یتدخّل نفسُه باعتباره الراوی العالم بکل شیء فی مسار الروایة ویتحدّث بدلا من الشخصیات بلغة أدبیة فصیحة وبعبارات فلسفیة بعیدة عن شخصیات ریفیة وهذا ربما یقلّل من قیمة هذه الروایة. فعلی سبیل المثال ولیس الحصر أنّ "نادعلی" وهو لم یدرّس ولم یقرأ إلّا عند "بی‌بی" فی القریة نراه یتحدّث بلغة أدبیة وفلسفیة تستغربنا وتثیر دهشتنا: " نیست هیچ نیست! چیست این که هیچ می نماید؟! توکیستی و بود و نبودت را چه فرقی است؟ و.... اگرت هست آیا بیش از فرق بود یا نبود موریانه‌ای است در انبوه قافله مورچگان، کورانه روان سوی هر سوی؟ وجود...وجود....! همه چیز در نظرم چرخ می‌زند، همه چیز می‌چرخد! به جز صدای سم اسب، محو شدن، نیستی، هر چه که می‌جنبد مرگش را می بینم[3]. (دولت آبادی، 1387ش: 2358-2359)

وجهة النظر (التبئیر)

تزخر روایة "کلیدر" علی عکس روایة "الأرض" بالتحلیلات النفسانیة الدقیقة والعمیقة عن الشخصیات. إنّ الشرقاوی یختار التبئیرین لروایته "الأرض"، الأوّل هو التبئیر الداخلی، والثانی هو التبئیر فی درجة الصفر أو اللاتبئیر فهو یبدأ روایته بضمیر المتکلم «أنا أعرف قریتی تماما.» ثم نری أنّ الراوی یغیب عن الروایة فی صفحة 40 ولا یظهر إلّا فی صفحة 313.

یختار الروائیُّ اللاتئبیرَ لأنّه یعی جیدا أنّ إضفاء الحیاة علی الشخصیة الروائیة یحتاج إلی رصد سلوکها الخارجیة وأفکارها وأحاسیسها الداخلیة وردود أفعالها علی الحوادث الخارجیة ولکنّه یجد نفسه عاجزة عن التعبیر عن دخیلة الشخصیة بوساطة الحوادث فیلجأ إلی الراوی العالم بکل شیء لیقدّم بوساطته العبارات التی تنمّ عن هذه الدخیلة کفکّر، وتمنّی، ورغب وفرح. (روحی، 2003م: 15)

إذن اختار الشرقاویُّ اللاتبئیرَ أو راویا عالما بکل شیء ولذلک لا یقوم بالتحلیلات النفسانیة الدقیقة عن شخصیاته، أمّا محمود دولت آبادی فهو یختار مثل الشرقاوی اللاتبئیر أو راویا عالما بکل شیء ولکن هذا لیس بسبب عجزه عن التعبیر عن دخیلة شخصیاته مثل الشرقاوی والدلیل علی هذا، الأوصاف النفسانیة الکثیرة التی کانت الروایة تزخر بها حیث القارئ یدرک أنّ الکاتب یصف دخیلة شخصیاته أفضل بکثیر من أنفسهم: «در تیر نای عمق قهوه خانه، چشم‌های عباسجان ول ول می زدند و لب پاینش یک تکه نمد کبود فرو افتاده می­نمود. گل محمد، قدم به درون قهوه خانه گذاشت و راست به طرف عباسجان رفت. عباسجان، لال شده می­مانست و سخنی هم به چاپلوسی اگر می­خواست بر زبان بیاورد، نمی­توانست. پس در عین خنده­ای بی مزه و قبا سوخته، چشمانش را چون دو سکه بی‌ارزش، ناپایدار و حقیر به گل محمد دوخته و چنان از خود رفته می­نمود که جمع و جور کردن لب پایینیش را از یاد برده بود.»[4] (دولت آبادی، 1387ش: 2422)

ومن أجمل هذه الأوصاف النفسانیة هی وصف مشاعر زیور: «جان من فدای تو، مرد. بیا، بیا. مثل مادری تو را به زیر بالهای خود جای می دهم. پهنای جان من قدمگاه تو است. چشمانم خاک راه تو. برآن پای بنه. بر من پای بنه. سم بر بیابان جان من بکوب. برمن بتاز. تازیانه­ام بزن. گیسویم تنگ اسب تو باد. جانم را به تو می­بخشم. به جای من ببین، دم بزن. نفس من از آن تو. زیور بلاگردان. این همه تو را و تو مرا. اما از من مپرهیز. مگریز. من یخ می‌کنم. سنگ می­شوم. گل محمد.»[5] (المصدر نفسه: 124)    

أمّا النقطة الثانیة هی أنّ "کلیدر" تدعو إلی التخلّص من التحزّب والأیدولوجیة فی الوقت الذی أنّ "الأرض" تدعو إلی التمسّک بالتحزّب والأیدولوجیة. یعتبر "ستار" فی "کلیدر"، رمز الأیدولوجیة والتحزّب فهو ینتمی إلی حزب "توده" ولکنّه یمیل عن جلسات الحزب بعد تعرّفه علی "گل محمد" وأفکاره ویقرّر أن یضحّی بنفسه لـ"گل محمد" والشعب، وحینما سأل "گل محمد"، "ستار" لماذا ترک جلسات الحزب وعرض نفسه للخطر بالتحاقه به ورهطه أجاب "ستار" قائلا: «تو خود از زبان من گفتی. من از آن قبیله­ای که تو می­گویی بریدم وروبه تو آمدم. از آنکه می­خواهم آبروی عشق را حراست کرده باشم. فقط همین.»[6]( المصدر نفسه: 2971)

فدولت آبادی یبین فی "کلیدر" أنّه یعارض الانتماء لحزب معین علی حساب الآخرین. وبکلام آخر، إنّه یخالف فکرة التحزّب والأیدولوجیة لأنّ کلّ شیء فیها جامد ورتیب ویقوم علی أساس إجابات مسبقة، حیث إنّه یتمّ قیاس کلّ شیء بقیاسات معینة وکلّ ما یخرج عنها تافه یجب إدانته وطرده، ولکن فی العشق تلعب التضحیة دورا رئیسا ومحوریا فلا یفکّر الشخص فی اتهام الآخرین وإلقاء اللوم علیهم بسبب أفکارهم بل یرید أن یحبّ الآخرین ویخدمهم وهذا ما نراه فی شخصیة "ستار" و"گل محمد" فی "کلیدر".

صحیح أنّ "گل محمد" بقتله المأمورین یُدخِل نفسه فی الصراع والحرب مع الحکومة، ولکن قلّما نجد الکاتب فی هذه الروایة المطوّلة أن ینتقد الحکومة وحتی أنّنا لا نری اسم حکومة خاصّة فی "کلیدر" علی خلاف "الأرض" للشرقاوی، بل یسعی صاحب "کلیدر" أن یشیر إلی التمییز الطبقی ومظالم الملاک الصغار والکبار للرعایا وحیاة الطبقة الکادحة وحیاة الطبقات الفقیرة المعذّبة المسحوقة إلی الطبقات الثریة والمسیطرة، وهذا إن دلّ علی شیء فإنّما یدلّ علی أنّ روایة "کلیدر" لم تکتب علی أساس أفکار حزبیة بل کتبت لکی تعبّر عن مشاکل المجتمع الریفی بنظرة واقعیة.

ولکن إنّ روایة "الأرض" هی روایة سیاسیة أیدولوجیة علی خلاف روایات واقعیة والتی تعبّر عما یحدث فی الواقع وعما یواجهه الناس. فبعبارة أخری، استخدم الشرقاوی هذه الروایة لکی ینتقد حکومة صدقی باشا ویختار الحکومة المارکسیة کبدیل لها فهو یشنّ هجوما لاذعا علی الحکومة بسبب فقر وجوع الناس، فی الوقت الذی تبعث الحکومة نقطة البولیس والعساکر إلی القریة لکی تمنع الفلاحین الجائعین عن نتیجة عملهم وتعبهم: «دا الناس من الجوع قربت تاکل بعض! والحکومة شاطرة تبعث لنا هجانة تدخلنا الدور من قبل آذان المغرب! قال الحکومة بعتا لنا عساکر؟ طب تبعت لنا درة! وهوه یعنی الضرب دا حایشبع الناس علی رأی الشاویش عبدالله؟ آه یا حکومة یا حکومة بلا معنی.» (الشرقاوی، 1970م: 319) نلاحظ أن ّالشرقاوی یسمّی حکومة حزب الشعب بحکومة بلا معنی لأنّها لا تفکّر فی تحسین ظروف المجتمع ورفاهیة الطبقة الکادحة فهو ینتقد حکومة صدقی لأنّها لا تهتمّ بالفلاحین والطبقة الکادحة التی هی تحمل علی عاتقها مسؤولیة الإنتاج الکبیرة ولذلک یعتقد الشرقاوی أنّ مصر هی بلد الفلاحین: «هیه البلد دی بتاعتکم؟ أنتم فاهمین إیه؟ هیه بلد مین؟ دی بلدنا کلنا: بلد الفلاحین دول أولا! کفایه بقی شغل قطاع الطرق ده.» (المصدر نفسه: 303) 

النتیجة

أما النتائج المهمة التی توصل الباحثان إلیها أثناء دراستهما فهی:

1- تصوّر الروایة الواقعیةُ الفلاحَ بریئا فقیرا مستغَلّا، والإقطاعی ظالما مستغِلّا ولعلّ تصویر جرائم الإقطاع ومعرکة الفلاحین لنیل حقوقهم من الإقطاعیین هو الموضوع الأول فی الروایة الریفیة فی مصر وإیران.

2- إن أدب الریف، علی الأغلب، یقوم علی الصراع، ولکنّ الصراع فی "کلیدر" فردی قائم علی مجهود شخصیّ ولکنه فی "الأرض" جماعیّ، وهذا ینبعث من انتماء الشرقاوی الحزبی الاشتراکی الداعی إلی تعبئة الشعب والنضال الجماعی.

3- نهایة الروایتین مفتوحة والخیر لیس فائزا فی نهایتهما کما هو الحال فی أغلب الروایات، بل إنّ الشرّ یهزم الخیر ویسیطر علی المجتمع، وهذه المیزة تجعلهما فی نطاق الروایات الجدیدة.

4- یدخل دولت آبادی‌ فی روایة کلیدر فی لغة الشخوص الطبیعیة والمعروفة، ولا یلتزم بالحدود والثغور فی هذا المجال، حیث یتدخّل باعتباره الراوی العالم بکل شیء فی مسار الروایة ویتحدّث بدلا من شخصیات بلغة أدبیة فصیحة وعبارات فلسفیة بعیدة عن شخصیات ریفیة ولکن عبدالرحمان الشرقاوی یلتزم بهذا الأصل ولا یتدخّل فی لغة الشخوص.

5- تجری أحداث روایة "الأرض" علی أساس مبادئ المذهب الاشتراکی وتدعو أحیانا إلی التمسّک بالتحزّب والشرقاوی ألّف هذه الروایة بدوافع أیدولوجیة حزبیة، ولکنّ‌ روایة "کلیدر" بعیدة عن هذه الأجواء وغیر محاطة بهذه الأطر الضیقّة.



[1].إنّ الأرض مثل الزوجة والرجل لایترک زوجته للآخرین وکذلک المال والحشم.

[2].الثورة، الثورة ولاشیء. إذا کان الشعب یرید أن یعیش یجب أن یقدرعلی المحاربة. المحاربة مع العدوالذی یعرفه جیدا. أنت تقول نحن شعب حفاة عراة جیاع مکتوف الأیدی. طیب إذن نحن باعتبارنا شعبا ماذا نفقد إذا نحارب؟

[3]. لیس. لاشیء! ما هذا الذی یتجلّی کأنّه لاشیء. من أنت وماذا تفعل فی هذا الغموض بلا انتهاء؟ من آنت وما هو الفرق بین وجودک وعدمک؟ إذا کان هناک فرق، فهل أکثر من الفرق بین وجود نملة فی کتلة النمال وعدم وجودها والتی تتّجه عشوائیا إلی کل نحو وطرف؟ الوجود..الوجود.. کل شیء  یدور فی عینی، کل شیء یدور إلا صوت حافرة الفرس، صوت التلاشی... الاختفاء والعدم، إنی أری الموت فی کل شیء یتحرّک.

[4].فی جوف المقهی کانت عینا "عباسجان" تبصبصان وشفته السفلی تبدو مثل قطعة لباد أزرق تهدلّت. وضع "گل محمد" قدما داخلا لمقهی وذهب رأسا إلی جهة "عباسجان". کان "عباسجان" یبدو کالأخرس وحتی إن أراد أن یقول شیئا تملّقا فهو لم یکن یستطیع. إذن ففی الوقت نفسه الذی سمّر فیه عینیه الشبیهتین بمسکوکتین عدیمتی القیمة غیرثابتتین وحقیریتین ضاحکا ضحکة عدیمة الطعم باهتة علی "گل محمد" ونسی نفسه بحیث أنه نسی أن یلملم شفته السفلی.

[5].روحی فداک یا رجل. تعال، مثل أم سأفسح لک تحت جناحیّ. اتساع روحی موطئ قدمیک.عینای تراب طریقک. دس علیّ. دق حافرک علی صحراء روحی. اجر سریعا علیّ. اِضربنی بالسوط لتکن ضفائری زمام حصانک. أهدیک روحی. اُنظر نیابة عنی. تنفّس. أنفاسی ملکک. زیور دافع البلاء عنک ولاتمنع علیّ، لاتهرب.إننی أثلج أستحیل صخرا یا "گل محمد".

[6]. أنت أجبت من لسانی،  أنا انفصلت من هذا الحزب الذی تحدّثت عنه وملت إلیک لأنی کنت أرید محافظة کرامة الحبّ ولاشیء.

إسحاقیان، جواد. (1383ش). کلیدر رمان عشق وحماسه. تهران: نشرگل آذین.

بشیری، محمود. (1390ش). "نفرین زمین" و سهم جلال آل احمد در داستان نویسی اقلیمی و روستایی معاصر ایران. المطبوع فی کتاب جلال پژوهی (مجموعه مقالات درباره جلال آل احمد). تهران: انتشارات خانه کتاب.

چهلتن، امیر حسین و فریاد فریدون. (1368ش). ما نیز مردمی هستیم. تهران: نشر پارسی.

حبیبی، محسن. (1389 ش). قصه شهر؛ تهران، نماد شهر نوپرداز ایرانی (با تاکید بر دوره 1299-1332ش). تهران: مؤسسه انتشارات دانشگاه تهران.

خفاجی، عبد المنعم. (1989م). الأدب العربی الحدیث. الجزء الرابع. القاهرة: مکتبة الکلیات الأزهریة.

دولت آبادی، محمود. (1387ش). کلیدر. تهران: فرهنگ معاصر.

روحی الفیصل، سمر. (2003م). الروایة العربیة البناء والرؤیا. دمشق: اتحاد کتاب العرب.

سیلونه، ایناتسا. (1353ش). نان و شراب. ترجمه محمد قاضی. تهران: انتشارات امیرکبیر.

الشرقاوی، عبدالرحمن. (1970م). الأرض. القاهرة: دار الکتاب العربی للطباعة.

الشطی، سلیمان. (1974م). الرمز والرمزیة فی أدب نجیب محفوظ. رسالة‌ جامعیة فی الماجستیر. الکویت: جامعة کویت.

شیری، قهرمان. (1386ش). مکتب‌های داستان‌نویسی در ایران. تهران: نشر چشمه.

عبدالله، محمد حسن. (1989م). الریف فی الروایة العربیة. الکویت: عالم المعرفة.

عطیة، أحمد محمد. (1981م). أدب البحر. مصر: دار المعارف.

کمال، محمد علی. (1990م). عبد الرحمن الشرقاوی الفلاح الثائر. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.

وادی، طه. (1996م). هیکل رائد الروایة. السیرة والتراث: دار النشر للجامعات.

یالوم، اروین. (1391ش). وقتی نیچه گریست. ترجمه سپیده حبیب. تهران: نشر قطره.