دراسة الرموز التمثیلیة لقصّة "السّمکة الصغیرة السوداء" علی ضوء المدرسة الرومنسیّة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک للغة العربیة وآدابها بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران

2 خریج فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران

المستخلص

تُعدُّ قصّة "السّمکة الصغیرة السوداء" لصمد بهرنگی بمجملها قصّة تمثیلیّة تُعبّر عن أمور واقعیة نلمسها فی واقع الحیاة. فقد تشکّلت نواة القصّة ولحمتها من الرموز الّتی أحاطت بها حبکة القصة. لقد صمّم بهرنگی قصّته فی إطار الرومنسیّة حیث تجلّت فیها مبادئ الرومنسیّة بوضوح کالحثّ علی القیام بتغییر الواقع بعزیمة وثبات والتغنّی بالقیم الإنسانیة والحریة إلّا أنّ رومنسیّة بهرنگی لا تحید عن الواقعیة لتنزلق فی العبثیة والمثالیة والوهمیّة بل إنّ قصّته تدور فی فلک الواقعیة هادفة إلی إثارة الأجیال علی إصلاح وتحسین الواقع المعاش. یرمی هذا المقال وبالاعتماد علی دراسات تبنی علی الأسلوبیة علی الصعید الشکلی والدلالی مستعیناً بالمنهج الوصفی - التحلیلی إلی دراسة أهمّ وأشهر قصّة کتبها القاصّ المعاصر الشهیر صمد بهرنگی مسلّطاً الأضواء علی الدّلالات الرمزیة الّتی تحملها القصّة فی طیّاتها من منظور رومنسیّ وذلک فی ضوء معطیات مدرسة التمثیل الرمزی والترکیز علی الخصائص الفنیّة الّتی تتمیّز بها القصّة. ومن أهمّ النتائج الّتی توصّلنا إلیها عبر المقال هی أنّ الرومنسیّة فی قصّة السّمکة السوداء ضربت جذورها فی بیئة عاشها کاتب القصة واستلهم منها عناصرها الدرامیة والرمزیة حتّی جاءت القصة صورة تمثیلیة مقتضبة عن الواقع الّذی رسمها الکاتب.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Symbolism and Allegory in "the Little Black Fish"Based on Findings of Romantic Movement

المؤلفون [English]

  • Tooraj Zeinivand 1
  • Jahangeer Amiri 1
  • Mohammad Fareqishad 2
1 Associate Professor , Department of Arabic Language and Literature , Razi University, Kermanshah, Iran
2 Graduated Student , Arabic Language and Literature , Razi University, Kermanshah, Iran
المستخلص [English]

The Story entitled "Little Black Fish" written by Samad Behrangi is a parable which expresses our surrounding life realities. Main core and texture of the story is based on mysteries by which plot of the story has been enriched. The storyteller has composed his story according to romantic movement and basics of this school including invitation to life realities with serious intentions, praising human values and freedom which  have been reflected well in it. It is worth mentioning that romantic aspect of the story has never detached it from humans' life realities and has not caused its fall into hallucination and idealism. Hence this story is around real events of life and it aims to encourage humans to optimize life quality. Present study investigates structure and content of most famous story written by contemporary well known Iranian storyteller Samad Behrangi in descriptive-analytical method and themes combined with allegory and parable in the light of romantic movement. Besides, characters and events of the story have been analyzed with mystery and parable approaches. Among most important findings of the study is that romantic aspect of Behrangi's story has origin in realities that he has touched them deeply and mysterious elements of the story represents  conditions of the writer's time.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Structuralism
  • romanticism
  • parable and allegory
  • Fictional literature
  • Samad Behrangi
  • "little Black Fish"

التمثیل الرمزی آلیة فنیة أو مدرسة أدبیة یحاول فیها الأدیب الارتقاء بالنصّ من مستوی المباشرة أو التصریح إلی مستوی الرمز وصولاً إلی الإثراء الدلالی فی النصّ الأدبی. (پور نامداریان، 1389ش: 46) وفی هذا السیاق لقد استخدم عدد غیر قلیل من الأدباء الآلیة نفسها للتعبیر عن متطلّبات العصر وحاجاته نظراً للطاقات التعبیریة الهائلة التی یمتلکها الأسلوب التمثیلی. (شیری، 1382ش: 158) وممّا حثّ الأدباء علی استخدام أسلوب التمثیل الرمزی فی آثارهم هو أنّ هذا الأسلوب یمنح الآثار الأدبیة القابلیة لمواکبة العصر وتلبیة متطلّباته ویکتب لها الخلود عبر الأجیال. (شریفیان، 1386ش: 26) نظراً للطاقات التعبیریة الهائلة الّتی یمتلکها أسلوب التمثیل الرمزی، فقد شبّهه البعض بالبحر الخضّم الذی لا یستنفد نبعه ولا ینضب معینه. (شمیسا، 1389ش: 22) وفی السیاق نفسه لقد وظّف الکاتب القاصّ الإیرانی الشهیر «صمد بهرنگی» لغة التمثیل الرمزی فینمط قصصی رائع لخلق آثار قیّمة عذبة تقع فی النفوس أحسن موقع وتدخل فی القلوب دون استئذان. استلهم الکاتب من المدرسة الرومنسیة ونهل من منهلها حتّی الارتواء کما أنّه أفاد من القصّة لإبلاغ صوته إلی القارئین. زد علی ذلک أنّه استغلّ لغة الحیوان الّتی تمثّل مختلف أطیاف المجتمع وخیر مثال علی ذلک هو قصّة السمکة الصغیرة السوداء الّتی یمکن اعتبارها صورة رمزیة عن المجتمع الإیرانی الرازح تحت وطأة الاستبداد الملکی. (عباسی، 1390ش: 156) وقد تضاربت آراء الناقدین فیما یتعلّق بأسباب اختیار الکاتب لأسلوب القصّة ومدی نجاحه فی ذلک. (میر عابدینی، 1387ش: ج 2، 170) إلّا أنّه لا مراء فی أنّ الأسلوب الّذی اختاره بهرنگی نجح فی اجتذاب الکثیر من القرّاء ما یدّل علی نجاح الکاتب فی اتّجاهه الأدبی. (عباسی، 1390ش: 149) کان بهرنگی یکتب قصصاً للأطفال ویوظّف فیها الأدب الشعبی الّذی یحرّض المخاطبین علی التعامل مع مجریات الساحة وتحمّل المسؤلیات الاجتماعیة. وفی السیاق ذاته یمکن القول إنّ أشهر قصّة کتبها هی قصّة السمکة الصغیرة السوداء حیث لاقت إقبالاً وتشجیعاً کبیرین لدی الخاصة فضلاً عن العامة لِما تتمتّع به هذه القصّة من روعة المضمون وجودة الحبکة والاهتمام البالغ بنشر الوعی والثقافة فی ربوع الوطن وزرع روح المغامرة والتحدّی فی بنی جلدته. (نصرت زادگان، 1386ش: 180) أکبّ النقّاد علی البحث حول جوانب القصّة التمثیلیة وطابعها الرمزیّ إلّا أنّه لم یتمّ بعد دراسة هذین العنصرین الهامّین فی إطار مدرسة الرومنسیة. قمنا بدراسة التأثیر المتبادل بین القصّة نفسها والبیئة الّتی نشأت فیها القصّة وهی بطبیعة الحال بیئة ما قبل انتصار الثورة الإسلامیة حیث کان یسودها نظام الشاه الفائت و هو من الأنظمة الاستبدادیة التی لم تحترم حرّیة التعبیر والتفکیر للشعب الإیرانی. (شهبازی، 1371: 135) ولعلّ للاستبداد البهلوی دوره وأثره فی حثّ بهرنگی علی اعتماد أسلوب التمثیل الرمزی فی قصصه. إذ إنّ الأنظمة الدکتاتوریة لا تحتمل عادةً انطلاق الأصوات المعارضة ولا تتردّد فی إخفات الأصوات وإسکاتها بأیّ شکل أو آخر ولا ننسی أنّ السجون والزنزانات فی عهد النظام السابق کانت مکتظّة بسجناء الضمیر والحریة. (المصدر نفسه، 214) من هذا المنطلق نحاول فی هذا البحث الإجابة علی الأسئلة التالیة:

1- بم تتمیّز رومنسیّة قصّة بهرنگی؟

2- ما هی أبرز الدلالات الرمزیة الّتی تحملها القصة؟

3- ما هی أهمّ الرسائل الّتی یرید کاتب القصّة إیصالها إلی القارئین؟

 

2- خلفیة البحث

بما أنّ لصمد بهرنگی مکانة سامیة وشهرة واسعة فی الأوساط الأدبیة، أخذ الأدباء والناقدون یهتمّون بدراسة ونقد آثاره اهتماماً بالغاً. وقد أخذت قصة "السّمکة الصغیرة السوداء" نصیب الأسد من البحوث نظراً لقیمتها الفنّیة وأهمّیتها الأدبیة لدی أصحاب الفنّ. فقد أصبحت القصّة موضع عنایة الباحثین حتّی إنّها ترجمت إلی عدید من اللغات الحیّة ممّا یعکس نجاح الکاتب فی إیصال صوته الإنسانی للمخاطبین فی نطاق واسع. لقد عثرنا علی الدراسات الّتی أنجزت حول القصّة لا یمکن استعراضها فی هذه العجالة إلّا أنّ الجانب الرمزی والرومنسی فی القصّة أمر لم یتطرّق إلیها الدارسون وإذا کان هناک آثار عنیت بهذا الموضوع فإنّها قلیلة جدّاً. ومن أهمّ البحوث الّتی تناولت البعد الرمزی والتمثیلی للقصّة ما نذکرها کالتالی:

1- "بررسی نشانه – معنا شناختی ماهی سیاه کوچولو" (باللغة الفارسیة) (دراسة سیمیائیة معنویة للسمکة الصغیرة السوداء) لکاتبها "علی عباسی". حاول المؤلّف فی مقاله هذا التعبیر السیمیائی عن القصّة وکما یبدو أنّه یدخل فی إطار الدراسات السیمیائیة ولم یتناول الجانب التمثیلی أو الاتّجاه الرومنسی للقصّة.

2- "رمز و داستان­های رمزی در ادب فارسی" (باللغة الفارسیة) (الرمز و القصص الرمزیة فی الأدب الفارسی) لمؤلفها «تقی پورنامداریان». لقد قدّم الکاتب فی کتابه هذا دراسات مفیدة قیّمة حول الرمزیة بصورة عامّة ولکن ما ذکره حول رمزیة قصة بهرنگی قلیل جدّاً لا یسمن ولا یغنی من جوع.

3- کتاب "صد سال داستان نویسی در ایران" (مرور مائة عام علی کتابة القصة فی إیران). الکتاب کما یبدو من عنوانه دراسة تشتمل علی نظرة سریعة إلی کتابة القصة بما فیها آثار صمد بهرنگی. إذاً لم یتمّ فی الکتاب الترکیز علی الجانب التمثیلی والرمزی لقصة السمکة السوداء الصغیرة بل إنّ معظم جهوده دخلت فی مصبّ الدراسات الأدبیة خلال مائة عام بشکل عامّ.

بناءً علی ما ذکرناه تواً یمکن القول بأنّ مقالنا هذا یتمیّز عن المقالات المذکورة أعلاها بمیزات منها:

أوّلاً: یرمی المقال إلی دراسة القصة من منظور رومنسی محاولاً تطبیق الملامح الرومنسیة الرئیسة علیها.

ثانیاً: یقوم المقال بدراسة وتحلیل کافّة شخصیات القصة من منظار رومنسی وتمثیلی بحیث لا یقتصر البحث علی بطل القصّة کما هو الحال فی المصادر السابقة.

علی أیّة حال فإنّنا توخّینا فی هذا المقال إعطاء دراسة شاملة لقصة السّمکة الصغیرة السوداء فی الجانب التمثیلی ومن رؤیة رومنسیة. نأمل أنّها تملأ الفراغ الّذی لمسناه فی هذا المجال راجیاً أن تکون إضافة قیّمة مفیدة إلی الدراسات الّتی تمّت لحدّ الآن للقصّة.

 

3- وقفة قصیرة مع سیرة الکاتب

بما أنّ لمعرفة سیرة الکاتب دوراً بنّاءً ومؤثّراً لاستیعاب أفکاره وتلقّی رسالته لدی المخاطب نذکر فیما یلی نبذة قصیرة عن حیاته باختصار وإیجاز شدیدین.

ولد صمد بهرنگی عام 1318 هـ.ش فی «تبریز» فی أسرة فقیرة. کان أبوه عاملاً بسیطاً لا یحصل علی لقمة العیش إلّا بشقّ الأنفس. تلقّی الدروس الأوّلیة فی مسقط رأسه حائزاً علی شهادة الإجازة فی کلّیة الآداب بجامعة تبریز فی اللغة الإنجلیزیة. الحبّ الطاغی الّذی کان یجری فی عروقه للغة الأمّ حملَه علی الاهتمام البالغ باللغة الترکیة حیث نشر مقالات فی المجلات یطرح فیها آراءه ووجهات نظره حول اللغة الترکیة کما قام بنقد الکتب الّتی کتبت حول هذه اللغة.

زد علی ذلک أنّه ترجم کتباً عدّة من الترکیة إلی الفارسیة. أهمّ الأفکار الّتی تحویها کتبه المترجمة تکاد تدور حول الإیثار والتّضحیة والعمل المخلص من أجل مصالح الآخرین. ألّف بهرنگی کتباً تنطوی علی تجاربه الفذّة ونقده اللّاذع. فتکون آثاره مرآة صافیة تعکس آلامه ومعاناته.

من أهمّ آثاره: کند و کاو در مسائل تربیتی ایران (بحث فی الشؤون التربویة فی إیران)، مثل­ها و چیستان­ها (الأمثال والألغاز)، شتر و روباه (الإبل والثعلب)، شاهزاده حلوا فروش (الأمیرة البائعة للحلوا)، و ماهی سیاه کوچولو (السّمکة الصغیرة السوداء)، وکما یبدو أنّ بهرنگی استخدم فی معظم کتبه لغة القصّة آخذاً قصصه من الثقافة الشعبیة إلّا أنّه أضفی علیها طابعاً من الرومنسیّة ومنحها الروح العصریة وجعلها قیثارة یعزف بها أغانی یحبّها شعبه بحیث إنّ القارئ الإیرانی یری فی آثاره تجسیداً لآماله وطموحاته وأحلامه ویلمس فیها صدیً لآلامه وهمومه ومأساته. (خزائل، 1386ش: 1/ 923).

مات کاتبنا سنة 1347 هـ.ش غرقاً فی نهر «أرس» ودفن فی تبریز. مازالت الشکوک والغموض تحوم حول موته وملابساته. إذ ثمّة شواهد وقرائن تدّل علی أنّه تمّ غرقه فی الماء وممّا یعزّز هذه الفرضیة أنّه کان یناوئ نظام الشاه المقبور بآثاره الّتی کان یدعو فیها إلی المطالبة بالحرّیات السیاسیة والمدنیة. فلیس من المستبعد أن یکون النظام قد استخدم عمّاله لغرقه وإخماد صوته شأن الأنظمة الدّکتاتوریة الّتی لا تحتمل سماع الأصوات المناوئة. (میر صادقی، 1383ش: 103)

 

4- نبذة عن القصّة وأبطالها

تناولت القصّة وبأسلوب رمزی خیالی حیاة سمکة صغیرة سوداء تعیش مع أسرتها فی برکة صغیرة عیشة مملّة لا تجد فیها فسحة تتجوّل فیها. فسرعان ما سئمت حیاتها الضیّقة وناشدت أمّها ملحّة أن تسمح لها بالبحث عن البحر حیث تکون الحیاة فیه أوسع وأرحب. ولکن رفضت الأمّ مطلبها رفضاً قاطعاً خوفاً علی حیاتها. إلّا أنّ روح المغامرة الّتی یتحلّی بها بطل قصّتنا وشدّة حنینه لرؤیة العوالم الجدیدة شجّعته علی القیام بالرحلة رغم مخالفة الأمّ والکثیر من الأسماک الأخری إیّاه. تبدأ الرحلة وتواجه السمکة المغامرة المزید من الأحداث والأشخاص الّتی تؤثِّر سلباً أو إیجاباً فی مصیرها وتفتح أمامها آفاقاً جدیدة من الحیاة. تتمکّن سمکة قصّتنا من تحقیق أملها فی نهایة المطاف حیث تجد البحر وتتمتّع من العیش فی رحابه الواسع بعد أن تتجاوز کافّة الحواجز والعراقیل بالحکمة والشجاعة والصمود والمقاومة. بما أنّنا سوف نذکر تفاصیل القصّة ودراستها لذا اکتفینا هنا بذکر خلاصة القصّة. وأمّا بالنسبة لأبطال القصّة فأهمّ وأبرز الأدوار تتعلّق بالسمکة السوداء التی تضطلع بدور البطل الرئیسی والتی تدور حولها معظم وقائع القصّة وأحداثها. ثمّ أمّ السمکة وهی تمتلک شخصیة محافظة تکره المغامرة ولذلک بذلت ما فی وسعها لمنع السمکة السوداء التی تفیض بروح المغامرة والمجازفة. ولأمّ السمکة دور کبیر فی إثارة حماس سائر الأسماک ضدّ الحلزونة التی تنفخ روح البطولة فی الأسماک الصغار للقیام بالرحلة برفقة السمکة السوداء الصغیرة. ثمّ السرطان وهو الکائن الذی یعانی من الخیلاء والنرجسیة ولا یتوانی جهداً فی الازدراء بالأسماک الصغار وزرعِ الخوف فیها والبطل الآخر هو الحلزونة التی تُسدی للسمکة السوداء بنصائح قیّمة وتوصیات حکیمة یستفید منها بطل القصّة أثناء رحلته المحفوفة بالأخطار. وأمّا أکثر الأدوار سلبیاً یتعلّق بالبجعة وهو الطائر الذی یفرّق بین الأسماک بمختلف الدسائس وشتّی الحیل حتّی یتمّکن من تناول الأسماک الصغار ولا ینجو من مؤامرته القذرة سوی السمکة السوداء الصغیرة التی تتمتّع بالذکاء والیقظة والدّهاء.

 

5- أسباب توظیف بهرنگی للتمثیل

قد تختلف الدلالة الرمزیة للأشیاء باختلاف البیئات والثقافات. خذ علامة الصلیب مثالاً «فإنّها علامة رمزیة لما یحمله المسیحیون ویقدّسونه حیث یذکّرهم بالآلة الّتی صُلب علیه النبیّ عیسی (ع) إلّا أنّ العلامة نفسها ترمز فی أجواء غیر مسیحیة إلی مفترق الطرق» (لاج، 1388ش: 241).

أو کما قال البعض «إنّ التمثیل هو عبارة عن آلیة بیانیة تستمدّ من الرموز للتعبیر عن المعانی بأسلوب غیر مباشر وفق ما تستدعیه الحاجة» (شریفیان و دار بیدی، 1386ش: 61).

ربّما أهمّ میزة تمتاز بها قصّة بهرنگی توظیف الکاتب للرموز التمثیلیة فیها بحیث إنّ القصّة تأخذ فی نسیجها العامّ طابعاً رمزیاً. (میر صادقی، 1387ش: 400) لقد بلغت القصّة فی بعدها الرمزی غایتها فإنّها تجسّد المعانی أمام ناظرَی القارئ بشکلٍ یستطیع أن یراها کما یری الأشیاء علی أرض الواقع.

یتحقّق التمثیل عندمایتجاوز الکاتب أو الشاعر مستوی المباشرة وارتقی بالنّص إلی مستوی الرّمز والألغاز.

«تتکوّن آلیة التمثیل من وَجهین: وجه ظاهرٌ للقارئ مصحوب بالرمز ووجه خفیّ یرمز إلیه الوجه الظاهر». (المصدر نفسه: 398) فالوجه الظاهر یحثّ القارئ علی العمل الذهنی الجادّ لحلّ الرمز وفک الألغاز عنه ومن ثمّ استجلاء الأفکار الّتی أودعها الکاتب أثناء الرمز وممّا یساعد القارئ علی جولة استکشافیة فی أروقة الرمز هو الشعور بالجاذبیة الفنیة والمتعة الأدبیة الّتی یجدها داخل النصّ.

یمکن تفسیر آلیة التمثیل بأنّها محاولة أدبیة ممتعة لتحویل المفاهیم الذهنیة إلی صور حیّة محسوسة أمام عیون القارئین. (پورنامداریان، 1389ش: 227) وأمّا فیما یتعلّق بقصّة "السّمکة الصغیرة السوداء" للکاتب الإیرانی الشهیر صمد بهرنگی، نستطیع القول بأنّ الکاتب استخدم فیها آلیة التمثیل بأقصی درجة من الروعة والنجاح. وکذلک أضفی علیها طابع الرمز. تساهم رمزیة القصّة فی تشجیع القارئ للبحث عن المعانی المقصود بها. قصّة بهرنگی لا تشجّع القارئ علی فهم أسرارها فحسب بل تجعله أیضاً یتمتّع بالقصّة لما یجد فیها من متعة فنیّة وذوق أدبی رفیع.

ممّا زاد من إقبال القارئین علی القصّة أنّها تحتوی علی صلات وطیدة تربطها بأرض الواقع، بحیث لا یحسّ القارئ أثناء قرائته للقصّة أنّها قصّة خرافیة وهمیة بعیدة عمّا یجری فی ساحة الحیاة.

«تثیر قصّة بهرنگی فضول القارئ وتفعل بها مثلما تفعله الأحجار بالمیاه الراکدة من إثارة الأمواج المتلاطمة فیها». (نصرت زادگان، 1386ش: 179)  إلّا أنّ قصّة بهرنگی لا تترک أذهان قارئیها ضائعة متسکّعة وسط متاهات الرمز بل تعطیها الشعور بالاطمئنان والسکون شأن السفینة الّتی تتقاذفها الأمواج الهوج وتضربها الریاح السود ولکن یقودها ربّانها بعزیمة وثبات إلی ساحل البرّ والأمان. ممّا یساند القارئ علی فهم القصّة واستیعابها أنّه یجد بین الصّور الرمزیة فی القصّة وحیاته الواقعیة أوجه التشابه تضفی علی القصّة صبغة واقعیّة لا تتنافی مع أجواءها الرومنسیّة لأنّه کما مرّ سابقاً أنّ رومنسیّة بهرنگی أخذت جذورها من الواقعیة. (شیری، 1382ش: 20)

لا یقوم الأدیب باستخدام التمثیل فی نصّه الأدبی إلّا عن وعی وإرادة بغضّ النظر عن البواعث الّتی تقف وراء القصّة من الآمال والآلام. والسبّب فی ذلک یکمن فی أنّ عملیة التمثیل هی: «عملیة فنیّة معقّدة لا تتمّ إلّا بعد أن أطلق الأدیب فکره وخیاله فی عالم الرموز لاقتناص ما یرمز به إلی ما یدور فی خَلَده فی نطاق قصصی رائق». (عباسی، 1390ش: 149)

بناءً علی ذلک أنّ عملیة التمثیل الرمزی هی عبارة عن اختیار الرموز الّتی توحیها أفکار الأدیب فی منظومة دلالیة متماسکة فسیفسائیة.

العناصر الّتی حشدها بهرنگی فی حبکة القصّة تلعب دورها فی إعطاء صورة واضحة عن فکرة الکاتب للقارئین ما یدلّ علی براعة الکاتب فی تصمیم القصّة ومهارته. نستنتج أیضاً ممّا سبق أنّ بهرنگی کان یتمتّع برؤیة واضحة لا یشوبها الغموض وخیر دلیل علی ذلک قدرته علی خلق قصّة ناجحة مثیرة. والنجاح الّذی حقّقه بهرنگی فی تصمیم قصّة السّمکة جعل النقّاد یعتقدون أنّ فکرة القصّة نابعة من شعور واع ومنفتح لدی الکاتب. فلذلک قال أصحاب فنّ القصّة: «إنّ التمثیل الناجح هو ترجمة رمزیة لشعور الأدیب الواعی». (پورنامداریان، 1389ش: 235)

یجب أن لا یغیب عن بالنا دور الخیال والإبداع فی نشوء القصّة وبخاصّة التمثیلیة منها إلّا أنّه یجب الأخذ بنظر الاعتبار أنّ للقصّة علاقة بما یجری فی حیاة الأدیب القاصّ. یمکن القول إنّ ثمّة علاقة عضویة بین الجانب التمثیلی من القصّة والواقع الّذی یعیشه بحیث لا یمکن فهم أحدهما بمنأی عن الآخر وقد ذهب البعض أبعد من ذلک حیث قال «إنّ الواقع یعدّ مصدر إلهام وإبداع لا بدّ منهما فی عملیة القصّ». (شمیسا، 1389ش: 263)کما ذهب بعض آخر إلی أنّه «لا یمکن للقارئ فهم القصّة والإلمام بدقائقها وخبایاها من دون الوقوف علی الواقع الذی عاشه الکاتب». (المصدر نفسه: 265)

من هذا المنظار لو تتبّعنا قصّة بهرنگی لَوجدنا فیها احتکاک الرمز بالواقع. فالقارئ للقصّة یتوسّم بذوقه السلیم أنّ الشخصیات والأشیاء لا تحمل معناها الحقیقی بل ترمز إلی أشخاص وأفکار یرید الکاتب التعبیر عنها فی ظلّ آلیة التمثیل.

الرموز الّتی استدعاها بهرنگی فی قصّته باتت ترتبط بعضها ببعض فی منظومة متشابکة رائعة تمکّن القارئ من اختراق الرموز والتوغّل فی خضّم المعانی واستیعاب الطریقة الّتی یفکّر بها الکاتب. فی السیاق نفسه یری الناقدون «أنّ القارئ لقصّة بهرنگی لا یواجه صعوبة أو تعقیداً فی إزالة القشور والحصول علی لباب المعنی نظراً إلی أنّ قصّته تسیر وفقاً لخطة منطقیة وتقوم علی نظام مدروس متماسک الأجزاء». (میر صادقی، 1387ش: 117) فلو ارتکب الکاتب أثناء کتابته للقصّة خطأً لانعکس سلباً علی روعة التصمیم أو نجاح التمثیل ممّا یؤدّی إلی «ضیاع القارئ فی غیاهب الرمز وتخبّطه فی عتمة الغموض». (المصدر نفسه) بناءً علی ذلک اعتبر النقّاد التمثیل من أخطر المزالق الّتی یمکن أن ینزلق فیها الکتّاب أو الشعراء. ولذلک طالما أکّدوا علی ضرورة اتّخاذ خطوات متمهّلة رصینة من قبل الکاتب لِیکون بمأمن عن الأخطاء الّتی تکمن له عبر عملیة التمثیل. (لاج، 1388ش: 127)

وممّا یساعدنا علی فهم أسباب نزوع بهرنگی إلی آلیة التمثیل أنّه کان یحمل أفکاراً مناوئة لنظام الشاه الإیرانی ویندّد بـ «سیاساته الخاطئة الّتی أدّت إلی شیوع الفقر وتفشّی الفساد وانتشار المظالم فی ربوع الوطن». (شهبازی، 1371ش: 41) فکان من المتوقع جدّاً أن یستغلّ بهرنگی ومن سار علی دربه لغة التمثیل للمواجهة مع نظام لا یتحمّل أدنی قدر من النقد ویعامل معارضیه بأقصی درجة من القسوة والعنف.

من الجدیر ذکره أنّ بعض الأخصّائین للآثار القصصیة صنّفوا بهرنگی ضمن کتّاب المدرسة الأذربیجنیة. (شیری، 1387ش، 57) أنّ من أبرز میزات هذه المدرسة شغف کتّابها لمحاکاة القصص الشعبیة ذات تصمیم بسیط. ممّا یؤید ذلک خلوّ قصّة بهرنگی من الغموض الّذی یحول دون فهم القصّة واستیعابها. لقد صدق من قال: «إنّ التمثیل هو أسهل طریقة للتعبیر عن المقصود وإقناع القارئین به». (المصدر نفسه: 167)

لو أردنا تقییم قصّة بهرنگی من هذا المنظور نستطیع القول إنّ النمط الرمزی الّذی اختاره لقصّته ینسجم مع غایته المنشودة حیث ترید القصّة إزاحة القناع عن «النظام الملکی الجائر الّذی ضیّق الخناق علی الشعب الإیرانی وحرمه من أبسط حقوقه». (شهبازی، 1371ش: 166) علماً أنّه لیس من السهل نقد الأنظمة الجائرة إلّا بطریقة التمثیل الرمزی علی غرار ما فعله بهرنگی.

 

6- تحلیل القصّة علی ضوء مدرسة التمثیل الرمزی

نستعرض فیما یلی أهمّ مواقف قصّة بهرنگی ونحاول دراستها علی ضوء التمثیل الرمزی والرومنسیة:

یمکن اعتبار السّمکة السوداء عنوانا رمزیاً لحاجة الإنسان الماسّة للبحث عن العوالم الجدیدة لکن یقوم الإنسان غالباً ما إلی کبح رغبته الجامحة نحو الجدید لأسباب مختلفة من أبرزها الخوف من الوقوع فی المتاعب والمشاکل. انظر کیف أعربت السمکة الصغیرة عن رغبتها فی الترحال مع أنّ أمّها منعتها من ذلک: «قالت السمکة: آه! یا أمّاه لقد سئمت الحیاة فی هذه البرکة الضیّقة فها أنا مصمّمة علی ترکها للبحث عن البحر الذی یزخر بالعجائب والغرائب» (بهرنگی، 1386ش: 377). «ضحکت الأمّ قائلة: کانت تراودنی أنا أیضاً هذه الأفکار عندما کنتُ صغیرة یا عزیزتی لیس لهذه البرکة بدایة ولا نهایة فإنّها ماءٌ یجری إلی ما لا نهایة له» (المصدر نفسه).

ربّما ترمز البرکة الضیّقة إلی کلّ بیئة تُقیّد عقول وأفکار أبناءها بحیث لا یستقرّ فیها ولا یطمئنّ إلیها إلّا کلّ من تأقلم مع ظروفها الخانقة کما هو حال الأسماک العالقة فی البرکة. إذ لا تسمح البیئات الصغیرة لسکّانها بالانفتاح علی العالم. فإنّها کما لو کانت مستنقعاً آسناً تخلو من الحیاة والحرکة.

تمثّل السّمکة فی القصّة شخصیة تختلف عن شخصیة الأمّ جملة وتفصیلاً لأنّها رغم أمّها استجابت حبّها الجامح لزیارة الآفاق الجدیدة والتوسّع من مستوی وعیها وتفکیرها.

والمانع الآخر الّذی یحول دون انفتاح الإنسان علی العالم هو قلّة الاعتماد علی الذات کما هو الحال فی جارٍ للسمکة حیث یقول لبطل القصّة بلهجة ساخرة:

«قال الجار للسمکة: أیّتها الصغیرة منذ متی أصبحتِ عالمةً وحکیمة ولم تخبرنا به؟!» (المصدر نفسه).

الرسالة الّتی تحملها إلینا المقتطفات السابقة هی أنّ الإنسان الّذی یفتقد الثقة بالنفس والجرأة علی المغامرة ورکوب الأخطار لن یکون قادراً علی تنمیة قدراته وتفجیر طاقاته ولن یکون له أثر فی حیاة الآخرین کما أنّ أمّ السمکة وجارها مثالان بارزان لمن لا یملکونقدراً کافیاً من الشجاعة والاعتماد علی الذات للقیام بتحسین ظروفهم المعیشیة. بطل القصّة فی هذه القصّة یرمز إلی الإنسان الّذی یجعل التنقّل إلی مواطن جدیدة فرصة لتفجیر طاقاته والتأثیر علی الآخرین ولا یهمّه ما خبّأ له الدّهر فی هذا المسار ولا تأخذه فی ذلک لومة لائم. ولذلک یقول بطل القصّة لجاره:

«الّذی یهمّنی هو أنّ حیاتی أو موتی کیف یؤثّران فی حیاة الآخرین» (المصدر نفسه: 397).

المقالة الّتی تفوَه بها السمکة ترجمة حرفیة لفکرة الکاتب ورؤیته تجاه الحیاة والّتی تبلورت فی معظم آثاره. لقد وطّن بهرنگی نفسَه علی العمل من أجل تأصیل وترسیخ المعانی السامیة فی دواخل النفوس کما کرّس حیاته القصیرة لدفع قارئ القصّة نحو مدینة الأحلام ألا وهی مدینة تزخر بالکرامة والحریة والسعادة.

جمعت حادثة رهیبة السّمکة السوداء مع مجموعة من الأسماک. فإنّ بجعةً التقطت السّمکة مع رفاقها بمنقارها. ثمّ فکّرت البجعة فی مؤامرة تفرّق بها بین الأسماک العالقة فی منقارها لتضعف قدراتها. ومهما سعت السّمکة للکشف عن نیّة البجعة المشئومة أخفقت جهودها:

خاطبت البجعة الأسماک قائلة:

«أصفح عنکم ولکن بشرط قالت الأسماک تفضّل بذکر الشرط سیّدنا، قالت البجعة: لو أسکتم هذه السّمکة الفضولیة ستنالون الحریة.» (المصدر نفسه: 393).

لم تأل السّمکة جهداً لتقویض ثقة الأسماک بالبجعة وإبطال مؤامرتها القذرة فقالت لها إنّ البجعة المحتالة ترید أن تفرّق صفوفکم وتوقع بینکم البغضاء والشقاق:

«تنحّت السّمکة السوداء قلیلاً وهی تخاطب الأسماک: لا تثقوا بهذا الطائر الماکر فإنّه یرید أن یوقع بیننا العدوان والنزاع.»

إلّا أنّ الأسماک الصغیرة لم یهمّها شیء سوی التخلّص من منقار البجعة فأخذت تضرب السمکة السوداء مبرحاً. فانسحبت السّمکة قلیلاً وهی تتمتم: یا أیّها الجبناء أنتم محبوسون فی فم الطائر شئتم أم أبیتم فلا تقدرون علیّ، فی هذه الأثناء قطع کلامها أحد الأسماک صائحاً فی وجهها: اخرس! لم نعد نطیق هذه الأحادیث. افتعلت السّمکة نزاعاً صوریّاً بینها وبین الأسماک فلم تلبث أن طرحت نفسها وتظاهرت وکأنّها میّتة لعلّها تنقذ بهذه الحیلة الأسماک من سجن البجعة».

لم تنجح حیلة السّمکة الصغیرة فی إفشال مؤامرة الطائر لأنّ الأسماک لم تکن علی بصیرة من أمرها وأنّ الطائر عزم علی ابتلاع الأسماک مهما کلّفه من ثمن:

«ضحک الطائر مخاطباً الأسماک: سأبتلع کلّکم أحیاء کی تتفرّجوا فی أرجاء بطنی جزاءً لما فعلتم!» (المصدر نفسه: 395).

قد تکون الرسالة الّتی یرید الکاتب إرسالها إلی القارئ المتلقّی هی أنّ الوفاق والوئام أمر لا یحصل فی أجواء تسودها حالات من الأنانیّة والأثرة والغفلة فمن المستحیل فی هذه الظروف العیش فی وحدة وتلاحم. والبجعة الّتی تحتال علی الأسماک وتبتلعها کوجبة شهیّة له، عنوان رمزیّ لکلّ نظام استبدادی یطبّق مبدأ «فرّق تسُد» کی یحوّل الشعب شیعاً وأحزاباً تتنازع وتتنافس علی مصالح وأطماع حزبیة وشخصیة ضیّقة حتّی تفقد قدرتها وتذهب ریحها فی نزاعات وحروب متناحرة دامیة. فتستأثر الحکومة دونما خوف أو قلق بثروات الشعب وخیراتهم وتجهز علی کلّ من یقف فی وجهها بطریقة أو أخری کما وجدنا فی بجعة القصّة.

الفکرة الرئیسیة الّتی نستخلصها من خلال هذه المشاهد من القصّة هی أنّه لن یکون للإنسان تأثیر فی حیاة الآخرین إلّا إذا کان ذا فکر منفتح ورؤیة شاملة واندمج مع أبناء المجتمع وعمل علی لمّ الشمل ورأب الصدع ونبذ الفرقة والتشتّت. فلو کانت الأسماک تتمکّن من أن تفکّر فی مصالحها العامّة وسط أجواء من التّضامن والمواساة لمّا أصبحت وجبة سائغة للطائر الجشِع. وفی جهود السمکة المضنیة لإیقاظ بنی نوعها من سبات الغفلة رسالة إلی الطبقة المثقّفة والمستنیرة للمجتمع لتقوم بنشر الوعی والثقافة والیقظة بین أبناء الشعب وتزویدهم بالعلم والبصیرة یحبطون بها المخطّطات الّتی تستهدف أموالهم وأنفسهم وأرضهم ودیارهم. إلّا أنّ عملیة التنویر وزرع الآمال فی ربوع المجتمع الّذی یغطّ فی سبات عمیق بحاجة إلی المزید من الجهد المخلص والمتّسع من الزّمن.

بناءً علی هذا أنّه یمکن اعتبار السّمکة فی قصّة بهرنگی بأنّها عنوان رمزی لکلّ من یناضل من أجل الوصول إلی حیاة أفضل ومستقبل وادع.

کما تستحقّ أیضاً أن تکون مثالاً للجیل القادم الزّاخر بالإبداع والدّینامیکیّة نظراً لحداثتها وصغرها وربّما سوادها یعبّر عن الطبقة المنکوبة والمهمّشة من أبناء المجتمع (نصرت زادگان، 1387: 194).

مهما یکن من أمر فإنّ السّمکة تمثّل بطلاً یحرص علی هدفه بإلحاح دون أن یکترث بالأخطار الّتی یواجهها فی سبیل ذلک:

«قالت السّمکة الصغیرة السوداء لأمّها: ربّما تظنّ أنّه قد علّمنی أحدٌ هذه الأحادیث ولکن یجب أن تعرف بأنّ هذه الفکرة تساورنی منذ زمن بعید جدّاً فإنّنی عرفت أنّ معظم الأسماک عندما تتقدّم فی السنّ تشکو مِن أنّها ضیّعت فرصة حیاتها وسحابة عمرها دون جدوی»  (بهرنگی، 1386ش: 378).

کما أنّ أمّها تمثّل إنساناً ذا رؤیة ضیّقة وفکرة قاصرة وأقام جداراً منیعاً بینه وبین ما هو خارج عن نفسه وفی ذلک یکمن السبّب فی أنّها تمنع السمکة من الانطلاق وراء أمانیها والکشف عن عالم واسع طلیق یواکب رغباتها وطموحاتها. فبالرغم من أنّ الأمّ لا تفکّر إلّا فی مصالح الأولاد ولا ترید إلّا ما یجلب لهم السعادة والنجاح إلّا أنّ القصور فی التفکیر قد یجعلها عاجزة عن تشخیص ما یحقّق لأولادها حیاة سعیدة کریمة ولذلک منعت أمّ السمکة بطل قصتنا عن الرحلة والمخاطرة بحیاته لنیل غایاته المنشودة؛ ویری بهرنگی أنّه یجب علی الجیل الجدید عدم القبول بمطالب الوالدین الداعیة إلی الاستسلام أمام الواقع وعدم التطلع إلی ما هو المرتجی. فنراه أنّه یشجّع الأولاد علی التمرد والعصیان علی کلّ ما یقیّد طاقاتهم الکامنة ومواهبهم الثمینة ولکن بالطریقة الّتی لا یسیئون بها إلی أحد من ذویهم مثلما فعلته السمکة السوداء بأمّها فإنّها بذلت قصاری جهدها لإقناعها لکی تسمح لها بمغادرة البیت والبحث وراء البحار عن آفاق جدیدة مواتیة لمیولها وأوطارها:

«لمّا رأت السّمکة أنّ جهودها فی إقناع أمّها باءت بالفشل وأنّ أمّها رفضت مطلبها التزمت الصمت إلّا أنّها سهرت لیلتها علی فکرة القیام بالرحلة إلی عالم جدید فی الغد» (المصدر نفسه: 391).

وأمّا السرطان فإنّه یرمز إلی الإنسان الّذی یتخیّل نفسه حکیماً حتّی یذهب أخیراً ضحیّة رؤیته الخاطئة:

«قال السرطان إنّ هذه الضّفادع تعتبر نفسها دون غیرها سعیدة وأرید أن أثبت لها أنّ السعید من هو!» (المصدر نفسه: 385 -386).

المصیر المؤلم الّذی أدّت إلیه حیاة السرطان هی رمزٌ لکلّ من یفتقد رؤیة واضحة حقیقیة لنفسه ومکانته وقدراته.

«تعرّض السرطان لضربة قاضیة من قبل الراعی أودت بحیاتها». (المصدر نفسه: 386).

الرسالة الّتی تحملها حیاة السرطان إلی القارئ هی أنّ البقاء فی هذا العالم الّذی تکتنفه الأخطار یحتّم علی الإنسان أن یتزوّد بکلّ ما یحتاجه لمواکبة الحیاة من القدرات المادیة والمعنویة. فسرطان قصّتنا لو کانت تمتلک رؤیة صحیحة واقعیة لنفسها وقدراتها لم تسقط فیهاویة الموت والهلاک.

إذاً بات واضحاً أنّ قصّة بهرنگی تعتبر بمجملها قصّة تمثیلیة حیث إنّ سمکة صغیرة تسکن فی برکة متواضعة ثمّ تغادرها بعد أن تسأم البقاء فیها بحثاً عن نهایتها لکنّها تواجه فی مغامرتها مشاکل تتجاوزها بحکمة وحنکة حتّی تصل فی نهایة المطاف إلی شاطئ البرّ والأمان.

فالسّمکة رمزٌ فی لغة التمثیل للإنسان الّذی یتصارع فی معترک الحیاة مع المزید من الصعوبات طلباً للوصول إلی مبتغاه وهو البحر الّذی یرمز بدوره إلی المتّسع من الحریات. وبإمکاننا أن نقول أیضاً «إنّ السّمکة تمثّل إنساناً کادحاً یحلم بالحیاة الکریمة بعد أن تبرّم بحیاتها البائسة» (میرعابدینی، 1387ش: 437).

تبدأ السّمکة رحلتها من البرکة أملاً فی الوصول إلی البحر الّذی یمثّل أحلامها کلّها إلّا أنّها لا ترید بالرحلة الفرار من الواقع والتخلّی عن مسؤولیاتها تجاه الحیاة. فکما أسلفنا سابقاً أنّ رومنسیّة بهرنگی بُنیت علی الواقعیة حیث إنّها  تحفز أتباعها علی تغییر الحیاة ونمط العیش فیها.

الحماس الّذی تبدیه السّمکة لتحسین ظروف الحیاة تعطینا القناعة بأنّ قصّة بهرنگی تقوم علی نظرة معرفیة تولی الحیاة الواقعیة اهتماماً بالغاً بشکل لا یدع مجالاً للشکّ.

تبدأ السّمکة جولتها الخطیرة وهی کائن غَریر عدیم الخبرة وقلیل التجربة وتنتهی منها وهو مستبصر قد حصلت علی تجارب ثمینة. والرمزیة التی نستجلیها من خلال ذلک هی أنّ شخصیة الإنسان لا تنضج ولا تکتمل إلّا إذا انصهرت فی أتون المشاکل وخاض غمرات الحیاة وشدائدها. والمحطّات الصعبة الّتی تمرّ بها السّمکة عبر رحلتها لهی خیر دلیل علی ذلک (المصدر نفسه: 545).

البرکة فی القصّة ترمز إلی بیئة صغیرة متواضعة. الحیاة الحقیرة جعلت السّمکة السوداء تنظر إلی العالم نظرة ازدراء واستهجان کما أنّ الإنسان الّذی نشأ وترعرع فی بیئة صغیرة یحمل عادةً رؤیً ضیّقة قاصرة. والأمر لا ینحصر فی السّمکة السوداء بل یشمل الأسماک کلّها بما فیها أمّ السّمکة السوداء. إلّا أنّ السّمکة السوداء أخذت قرارها الحاسن علی تغییر حیاتها إذلم تعد تروقها فعزمت علی اجتیازها للوصول إلی بیئة واسعة مترامیة الأطراف «فما إن وصلت السّمکة البحر حتی تحوّلت إلی کائن رحب الصدر واسع التفکیر ما جعلها تضحّی بنفسها لإنقاذ الأسماک من مأساتها» (عباسی، 1390ش: 160).

أمّا الحلزونة فی القصّة فإنّها ذات دلالة رمزیة إذ إنّها تمثّل إنساناً حکیماً ینشر الوعی والثقافة بین أبناء بیئته. فقد بذلت الحلزونة فی القصّة ما فی وسعها لتوعیة السّمکة الصغیرة السوداء بحقارة العیش الّتی اعتادتها. تمکّنت الحلزونة الحکیمة أخیراً من تزوید السّمکة الصغیرة بالوعی والیقظة تجاه حیاتها المؤلمة. ولکنّها أخفقت جهودها بالنسبة إلی سائر الأسماک. ظلّت أمّ السّمکة وجاراتها تکره الحلزونة فحملتها مشاعر الکراهیة علی قتل الحلزونة الحکیمة کی لا تؤثّر أفکارها فی الأسماک الصغیرة فتشجّعها علی مغادرة بیتها وأسرتها. من منظار آخر تمثّل الحلزونة مصدر إلهام وحید للأسماک الصغار تغرس فیها حبّ المغامرة والطموح .فاغتالتها الأسماک الکبار لا لشیء سوی لأنّها تعوّدت علی العیش فی بیئة منعزلة مغلقة بعیدة عن أیّة مغامرة. تمثّل الحلزونة فی القصّة الشخصیات القیادیة الّتی تتحمّل أعباء القیام بتنویر الأفکار وتوعیة العقول لأداء المهام فی عالمنا الراهن لا یمکننا تخیّل الحجم الکبیر من الأهمیّة والحسّاسیة الّتی تحظی بها مسئولیة الحلزونة إلّا إذا أخذنا بعین الإعتبار صعوبة تطویر وتحدیث الأوساط التقلیدیة والمتخلفة. مثل الحلزونة فی الحقیقة مثل الإنسان الّذی یرید أن یسبح بالاتّجاه المعاکس للبحر حیث یواجه فی مسیرته الأمواج الضخمة الهائلة الّتی تعیق مسیره فلا یصعب علی أحد تخیّل خطورة الظروف التی یمرّ بها. کذلک حاولت الحلزونة الحکیمة إقلاع جذور الخوف من داخل النفوس وزرع بذور الشجاعة والطموح. مکانها ولکنّها لم تلق دعوتها آذاناً صاغیة حیث ارتطمت جهوده بصخور التعّنت والعتوّ. فکان عاقبة أمرها أن تواطأت ضدّها أبناء البرکة و صبّت علیها کؤوس الشقاء والمرارة. وهکذا راحت الحلزونة ضحیّة قضیّتها التوعویة فی البیئة الّتی تعیش فیها وأغلقت أبوابها علی أیّ تغییر فی نمط الحیاة. والرمزیة الّتی تحملها حیاة الحلزونة هی «أنّ البیئات الصغیرة والضیّقة تقتل روح الطموح والمغامرة» (پورنامداریان، 1389ش: 187)، فی أبنائها بحیث إنّهم یتخیّلون حیاتهم حیاة مثالیة راقیة فی الحال أنّها أشبه ما یکون بنفق مظلم لا یوجد فی نهایته بصیص من نور الأمل.

 

7- جذور الصلة بین القصّة وبیئة الکاتب

لقد أسلفنا أنّ بین قصّة بهرنگی والبیئة الّتی عاشها جذورٌ حقیقیة نلمسها خلال تتبّعنا للقصّة. فالقصّة مولود رضیع خرج من رحم البیئة وتغذّی من ثدیها فلیس من قبیل المبالغة أن نقول بأنّ القصّة بمجملها ترجمة رمزیّة للأحداث والشخصیات الّتی شهدتها الساحة فی الآونة الّتی یحکم فیها الشاه الإیرانی وجلاوزته بالنّار والحدید. وممّا یؤیّد هذه النظریة ما قاله بعض الناقدین للقصّة حیث قال: «القصّة لا تکتب فی الفراغ» (لاج، 1388ش: 64).

تذکّرنا القصّة بالظروف التی کان یعیشها کاتب القصّة بهرنگی أیّام حکم الشاه البائد.إذ إنّ القصّة رغم قصر حجمها تحتوی علی دلالات تعکس وبطریقة رمزیة المجتمع الإیرانی الرازح تحت الحکم الملکی المتغطرس. حاول النظام الملکی الجائر علی غرار ما فعلته البجعة فی قصّتنا عبر حملة إعلامیة ودعائیة إقناع آحاد الشعب بأنّ بلدهم إیران خیر بلدٍ فی العالم حیث ینعم بالأمن والرخاء ویتمتّع شعبه بالحریة والعیش الکریم. لکن الجهود المکثّفة الّتی بذلها النظام الملکی الساقط لم تؤت أُکلها فی حشد دعم وحمایة الشعب سوی أولئک الّذین تعرّضوا لعملیّة غسل الدماغ عبر سنیّ حکم الشاه. والذی یمثّل دور المتحمّسین علی النظام المقبور هو أمّ السمکة السوداء وکلّ من شاطرها فی منع الأسماک الشابّة من انتهاج نهج جدید فی الحیاة. ثمّ إنّ السرطان فإنّه یؤدّی دور المثقّفین والمفکّرین الذین ناهضوا حکم الشاه الدّکتاتوری ولکن بطریقة خاطئة. حیث إنّهم انعزلوا عن الجماهیر ومارسوا الأسالیب التی لم تکن قادرة علی التأثیر فی أذهان الشعوب وبخاصّة الشباب منها، ولذا استطاع الشاه القضاء علیهم بالإعدام والسجن والنفی وغیر ذلک من سُبُل الکبت والقمع والتنکیل. أمّا السّمکة السوداء فإنّها تجسید تامٌ وتمثیلٌ واضح عن الشباب الذین طالبوا بالحقوق التی حُرِموا منها من الحرّیة وحقّ التعبیر لکنّهم وجدوا الطریقة ملیئة بالمخاطر والتحدّیات. لم تقف مأساة أبناء الثورة عند هذا الحدّ إذ إنّ النظام الغاشم حرص علی تمزیق صفوف الشعب وشقّ عصا الأمّة مستخدماً فی ذلک أنواع الحیل وأسالیب الخداع ممّا أدّی إلی فصل وإبعاد الشخصیات المتیقّظة والمستنیرة عن أبناء الشعب وغیاب روح الوعی الجماعی عن المجتمع. والشخصیة الّتی تحمل رسالة تنویر العقول فی قصّة بهرنگی هی الحلزونة الّتی بذلت جهداً حثیثاً لإثارة الأسماک علی الظروف المزریة المخیّمة علی بیئتها وتحویلها إلی مکان تسوده مظاهر الوعی والصحوة والأمل. یمکن القول بأنّ قصّة بهرنگی هی نسخة صغیرة ومقتضبة عن حیاة الشعب الإیرانی زمن الحکم السابق. إذ بإمکان القارئ رصد ملامح تلک الحقبة السوداء برمّتها داخل القصّة بأسلوب تمثیلی. وهناک مماثلة واضحة بین نهایة القصّة ومصیر الشعب الإیرانی الثائر فکما نجحت السّمکة السوداء فی الوصول إلی غایتها المنشودة نجح شعبنا الواعی فی طیّ صفحة النظام الملکی المکفهرة وفتح صفحة جدیدة بیضاء ناصعة بإقامة نظام یحترم لأبنائه الحریة والکرامة والعیش السعید.

 

8- رومنسیّة قصّة بهرنگی

یبدو أنّ قصّة بهرنگی تنحاز إلی المدرسة الرومنسیّة ولکن لیس تلک الرومنسیّة الّتی تدعو إلی الفرار من المسئولیة والانطلاق وراء الإباحیة والخلاعة. إلّا أنّه من المؤکّد أنّ القصّة تحمل بصمات رومنسیّة فی کثیر من مواقفها بحیث یستنشق من القصّة عبق الرومنسیّة حینما تدعو بنبرة عالیة إلی حرّیة التفکیر فی إطار الشعور بالمسؤولیة. «إذ یحترم الرومنسیون حرّیة التفکیر والشعور دون قید أو شرط» (میرصادقی: 422). والرحلة الّتی تقوم بها السّمکة السوداء رغم الأخطار المحدقة بها لا یمکن تفسیرها إلّا فی ضوء الرؤیة الرومنسیّة الّتی تشید بالجهود الرامیة إلی العثور علی الحریة. المیزة الأخری الّتی تتمیّز بها الرومنسیّة «أنّها تری الحیاة برؤیة مثالیة فلا یرضی الواقع بل یتطلّع إلی ما هو المرتجی وما هو مدینة الأحلام» (واحد، 1384ش: 211 - 212).

کذلک الحال فی قصّة بهرنگی إلّا أنّ السّمکة لا ینطلق وراء آمالها وأمانیها فی عالم الخیال بل تبحث عن تحقیقها فی الحیاة الواقعیة علماً بأنّ القضیة الّتی تتوخّاها السّمکة قضیة جماعیة تشارکها فیها الأسماک برمّتها. «یعیر الأدیب الرومنسی أهمّیة قصوی لآماله وتطلّعاته معتبراً الحبّ مصدر إلهام للفنّ ومبعث أمل فی الحیاة» (محسنی، 1383ش: 56).

نجد للحبّ صدیً واضحاً فی قصّة بهرنگی فالحبّ هو الّذی یحفّز السّمکة علی الکشف عن عوالم جدیدة والتأثیر فی حیاة بنی جلدتها فبدون الحبّ لا مغزی للحیاة فی الرؤیة الرومنسیّة. والمیزة الثالثة الّتی تتمیّز بها رومنسیّة بهرنگی هی الصمود والمثابرة علی متابعة الأهداف وبذل الغالی والنفیس دونها نظراً لِما یترکه الطموح والرؤیة المثالیة فی حیاة الفرد والمجتمع من آثار إیجابیة بنّاءة.

وفی قصّة بهرنگی نجد السّمکة یتابع أهدافها بإرادة لا تُقهر والمصائب الّتی تمرّ بها فی رحلتها الاکتشافیة لا تزیدها إلّا قوة وعزیمة للفوز بالأحلام.

 

النتائج

1- یمکن اعتبار قصّة «السّمکة الصغیرة السوداء» لصمد بهرنگی بمجملها قصّة تمثیلیة طافحة بدلالات رمزیة.

2- تنتمی القصّة فی أحوالها و مبادئها إلی المدرسة الرومنسیّة إلّا أنّ قصّة بهرنگی تجری فی نطاق الحیاة الواقعیة بحیث لا تنقطع صلة القصّة عن الواقع طالما کرّست السّمکة حیاتها لبلوغ مآربها وجنی ثمارها علی أرض الواقع.

3- ترمی القصّة إلی حثّ القارئ علی العمل علی إصلاح وتحسین الواقع الّذی یعیشه.

4- الأخطار الّتی واجهتها السّمکة السوداء عبر رحلتها تستحثّ الهمم وتستثیر العزائم علی الصراع ضدّ الحیاة البائسة والبیئة الضیّقة الّتی یعیشها المخاطب المتلقّی.

5- الرحلة الّتی تقوم بها السّمکة الصغیرة السوداء صورة رمزیة عن السیر نحو حیاة أفضل وغد مشرق بعد تجاوز الصعاب واجتیاز العوائق.

6- هذه القصّة بکلّ ما فیها من عناصر رمزیة تجسید رائع لسفرة جریئة شجاعة یقوم بها إنسان اشمئزّ من رتابة الحیاة وسکونها ویطمح إلی حیاة تنبض بالحیویة و الدّینامیکیّة.

7- تحمل القصّة رغم صغر حجمها دلالات متنوّعة علی مختلف الأصعدة السیاسیة والاجتماعیة والأخلاقیة من أبرزها: السعی والانطلاق وراء الحیاة المفعمة بالانفتاح و الحرّیة والحماس.

8- من أهمّ الدروس الّتی نستخلصها من القصّة هی أنّ الطریق الّذی یوصلنا إلی الحرّیة والحیاة الکریمة لا یخلو من التحدّیات والمطبّات الّتی لا یتمّ اجتیازها إلّا بالتحّلی بالصبر والحکمة والعمل بنصائح المصلحین المشفقین الّذین ینشرون العلم والوعی بإخلاص وجهد کنبراس یضیء الدرب للسائرین علیه.

9- تحمل قصّة بهرنگی بصمات رومنسیّة من الاحترام بالحرّیة والتطلّع إلی الحیاة المثالیة والانطلاق وراء الغایات المنشودة والأهداف النبیلة والدّعوة إلی الشعور بالمسئولیة.

10- رومنسیّة قصّة بهرنگی لا تحید عن عالم الواقع والعمل الجادّ والدّؤوب لنیل الأهداف والآمال بل إنّها تجری علی أرض الواقع وتمسّ الحیاة الواقعیة وخیر دلیل علی ذلک أنّ القارئ یتماشی مع أحداث القصّة ویتعاطف مع بطل القصّة ویشعر أنّه صورة رمزیة تمثیلیة عمّا عاشه هو فی الحیاة الواقعیّة.

 

بهرنگی، صمد. (1386ش). قصه­های بهرنگ. تهران: مطبعة سرایش.

پورنامداریان، تقی. (1389ش). رمز و داستان­های رمزی در ادب فارسی. تهران: مطبعة علمی و فرهنگی.

خزائل، حسن. (1386ش). فرهنگ ادبیات جهان. ج 1. الطبعة الثانیة. مطبعة کلبه – دبیر.

شریفیان، مهدی. داربیدی. یوسف. (1386ش). «بررسی سمبل­های سیب،کبوتر، گل سرخ و نیلوفر در اشعار سهراب سپهری». نشریه دانشکده ادبیات و علوم انسانی دانشگاه شهید باهنر. دوره جدید. شماره 21. (پیاپی 18).

شهبازی، عبداللّه. (1371ش). ظهور وسقوط سلطنت پهلوی (به روایت تیمسار حسین فردوست). ناشر: مؤسسه اطلاعات.

شمیسا، سیروس. (1389ش). نقد ادبی. تهران: مطبعة مرکز.

شیری، قهرمان. (1387ش). مکتب­های داستان نویسی در ایران. تهران: مطبعة چشمه.

ـــــــ. (1382ش). «پیش درآمدی بر مکتب­های داستان نویسی در ادبیات معاصر ایران». مجله دانشکده ادبیات و علوم انسانی تبریز. ش 189. ص 149- 190.

عباسی، علی. یارمند. هانیه. (1390ش). «عبور از مربع معنایی به مرغ تنشی، (بررسی نشانه – معنا شناختی ماهی سیاه کوچولو)». پژوهش­های زبان و ادبیات تطبیقی. د 2، ش 3. (پیاپی 17. پاییز. ص 147- 172).

لاج، دیوید. (1388ش). هنر داستان نویسی. الطبعة الأولى. تهران: مطبعة نی.

محسنی، احمد. (1383ش). «مکتب­های ادبی در رمان­های دولت آبادی، (نگاهی نو به کلیدر و جای خالی سلوچ)». آموزش زبان و ادبیات فارسی. ش 55. ص 52- 59.

میر عابدینی، حسن. (1387ش). صد سال داستان نویسی ایران. ج 1 و 2. تهران: مطبعة سخن.

میر صادقی، جمال. (1387ش). راهنمای داستان نویسی. تهران: مطبعة سخن.

نصرت زادگان، نسترن. (1386ش). «بررسی تطبیقی آثار صمد بهرنگی و شل سیلورستاین». مجله ادبیات تطبیقی. ش 6. ص 175- 200.