مظاهر المقاومة فی شعر ابن ‌القیسرانی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة بوعلی سینا، همدان، إیران

2 خریجة ماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة بوعلی سینا، همدان، إیران

المستخلص

      یعتبر أدب المقاومة أدب الوعی والحثّ علی تجاوز الأزمات الشعبیة والحروب والقهر ویحاول لاستنهاض الهمم للجهاد والوعی بالذّات والهویّة ویتناول موضوعات البطولة فی مواجهة العدوان والظلم والاحتلال. تختلف آلیات المقاومة فی العصور المختلفة عند الأدباء فمنهم من یتّخذ القصة أو الروایة أداة للدعوة إلی المقاومة ومنهم من یتّخذ الشعر وسیلة للحثّ علی الدفاع. ولما کان الشعر أکثر انتشارا وتأثیرا فی إثارة الهمم نلاحظ أنّه قد شغل حیّزا واسعا فی موسوعة أدب المقاومة. کان للغزو الصلیبی أثره الواسع فی الحیاة الاجتماعیّة ومنه فی الشعر حیث بدأ نفر غیر قلیل من الشعراء یجرّدون لسانهم للذود عن حمی الإسلام وتحمیس الحکام وجندهم لمواجهة العدوان الصلیبی. من الشعراء الذین برزوا فی بدء هذا الغزو وحملوا سلاح الشعر ضد العدو الصلیبی هو ابن­ القیسرانی(478-548ق) الذی عمل علی بعث الحمیة فی قلوب المسلمین وسلاطینهم خاصة نور الدین الزنکی لاستعادة بلاد المسلمین. ومن أهمّ مظاهر المقاومة فی شعره الدعوة إلی النضال والتحریض علی مواصلة الجهاد وتمجید الأبطال وتصویر ظلم المعتدین. تبدو هذه العناصر فی تضاعیف قصائده فی مختلف الأغراض الشعریة کالمدح والهجو ووصف المعارک.
اعتمدنا فی هذه الدراسة علی المنهج الوصفی- التحلیلی وهدفنا إلی إبراز مظاهر المقاومة و بیان خصائصها لدی ابن ­القیسرانی و ذکر المعانی التی اعتمد علیها الشاعر لإذکاء روح الجهاد و المقاومة فی صفوف المسلمین و خلصنا إلی أن الشاعر استوحی من الدین والوطن باعتبارهما الباعثین الأساسین لرفع المعنویّات وإثارة النخوة الدینیّة والغیرة القومیّة لدی المسلمین واستدعی رموزا تراثیة لیحمّس الجنود المسلمین ویحرّضهم علی الدفاع عن حیاض الدولة الإسلامیة وحدودها.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Representation of Resistance in Poetry of Ibn-al-Ghaisarani

المؤلفون [English]

  • Sayyed Mahdi Masboogh 1
  • Sara Asadi 2
المستخلص [English]

 Literature has always been the stage of representing sublime concepts of humanity and illustrates most latent scenes of human life. War and resistance have been apparently represented in literature as two most important expressions of human life. Writers and poets  have always created beautiful works in this context such as those written  after crusades and events  of fateful conflicts between   Muslims and Christians. Moreover, after the  rise of Zangian and liberation of occupied territories, poets and belletrists, as representatives  of the society, dedicated their poems to encourage rulers and associate epic feeling and fighting.  Ibn- al- Ghaisarani (478- 548 AH) is among brilliant poets of Zangian period who assigned his mission to resistance goals and its pugnaciously approach and to liberate Islamic territories from dominance of crusaders. Influenced by religious thoughts and Islamic beliefs, he caused incitement and promotion of morale of warriors and Islamic leaders. Calling to combat, hope for the future, expressing joy and happiness and history adaptation are considered as the most important elements and components of resistance in his poetry. Present study is to investigate resistance poems of the brilliant poet in resistance area of classic Arabic Literature and to consider most important elements of resistance.  

الكلمات الرئيسية [English]

  • poetry
  • Resistance
  • Zangian period
  • Ibn- al- Ghaisarani

لما ضعفت الدولة العباسیّة فی القرن الرابع الهجری بدأت التجزئة و التفکّک فیها، فظهرت دول مستقلة أکبرها الدولة السلجوقیّة، ثم أخذت فی الضعف والتدهور نتیجة النزاع بین الأمراء السلاجقة على العرش. و فی ذلک الوقت الذی کان العالم الإسلامی یعانی من التفکّک والانقسامات السیاسیة أغار الصلیبیون علی بلاد المسلمین حیث لم یجدوا أمامهم أیّة مقاومة تذکر و مردّ ذلک إلی ضعف المقاومة الإسلامیّة وانعدام قیادة موحّدة تلمّ شمل المسلمین وتوحّد صفوفهم، فأخذت مدن الشام تسقط واحدة تلو الأخری حتّی اقتصر حکم المسلمین علی مدن الشام الداخلیة. فی أثناء ذلک ظهرت أتابکیة الموصل التی أسّسها عمادالدین زنکی سنة 521ق (1127م) علی أنقاض حکم السلاجقة فی سوریا؛ حیث دعوا إلى قیام جبهة إسلامیة موحّدة، من أجل قتال الصلیبیین ودحرهم من بلاد الشام. فانطلق کثیر من الشعراء یصوّرون انتصارات المسلمین علی الصلیبیین ویشیدون بالأمراء و السلاطین للتحریض علی مقاومة الغزاة؛ وذلک بسبب الویلات التی تعرضت لها الأمة الإسلامیة فی هذه الفترة والجرائم الوحشیة التی اقترفها الصلیبیون فی بلاد المسلمین.

     من الشعراء المناضلین فی هذا العهد هو ابن ­القیسرانی الذی تتمحور أشعاره علی بعث الحمیّة فی نفوس المجاهدین للجهاد واسترداد مقدّساتهم والتصدّی للعدو الصلیبی. عاش ابن­ القیسرانی فی فترة هامّة من فترات الحروب الصلیبیة، وصوّر فی أشعاره الأحداث الصلیبیة خیر تصویر ومدح عماد الدین ونور الدین حین انتصرا علی الصلیبیین وحرّض الأبطال علی مواصلة الجهاد لتحقیق هدفهم السامی وهو تحریر البیت المقدس، و لما کان شعر ابن­ القیسرانی یمتاز بالمقاومة والدّعوة إلی الجهاد ندرس فی هذه المقالة ملامح المقاومة فی شعره ونحاول أن نجیب علی الأسئلة التالیة:

1. ما هو دور الشعر فی مواکبة الحروب الصلیبیة؟

2. ما هو أهم مظاهر المقاومة فی شعر ابن­ القیسرانی؟

3. ما هی العناصر والمعانی التی اعتمد علیها ابن ­القیسرانی لاستنهاض همم المسلمین؟

ومن الجدیر بالذکر أنا اعتمدنا فی استخراج أشعار الشاعر علی کتاب الروضتین فی أخبار الدولتین النوریة والصلاحیة للمؤرخ أبی شامة المقدسی (ت 655ق) إذ قد أورد الکثیر من قصائد ابن ­القیسرانی فی کتابه وذکر المناسبات الحربیة لهذه القصائد.

2. الدراسات السابقة

 یمکن إجمال أبرز الدراسات المتعلّقة بموضوع الدراسة علی النحو التالی:

  أولا: الدراسات التی تناولت حیاة ابن ­القیسرانی وشعره بصورة عامّة وهی کتاب الروضتین فی أخبار الدولتین النوریة والصلاحیة لأبی شامة المقدسی، والأدب فی بلاد الشام لعمر موسی باشا والحیاة الأدبیّة فی عصر الحروب الصلیبیة بمصر والشام لأحمد أحمد بدوی والأدب العربی من الانحدار إلی الازدهار لجودت الرکابی وشعر الجهاد فی الحروب الصلیبیة فی بلاد الشام لمحمّد علی الهرفی. إن هذه الکتب قد تحدثت عن حیاة ابن ­القیسرانی و أوردت شذرات من أشعاره فی مختلف أغراضه الشعریة ومنها أشعاره المقاومة دون أن یستعرض لمواطن الجمال فیها ویلوح إلی عناصر المقاومة التی اعتمدها الشاعر فی هذه القصائد.

ثانیا: الدراسات والبحوث التی تناولت شعره بصورة خاصة وانفردت به وهی: رسالة الدکتوراه المعنونة بـ محمّدبن نصر القیسرانی حیاته وشعره لفاروق أنیس جرّار؛ تناول فیها الباحث مراحل حیاة الشاعر وأغراضه الشعریة والصورة الفنّیة فی شعر ابن ­القیسرانی عناصر التشکیل والإبداع لحسام تحسین یاسین سلمان فی رسالته لنیل درجة الماجیستر بجامعة النجاح الوطنیة فی نابلس والتی تناول فیها صوره الفنیة ومواطن الإبداع فیها، وکتاب صدی الغزو الصلیبی فی شعر ابن­ القیسرانی لمحمود إبراهیم والکتاب تحدث عن الحروب الصلیبیة فی عصر الزنکیین وأثرها فی شعر الشعراء الزنکیین وخص قوله بشعر ابن ­القیسرانی. وهناک مقالة تحت عنوان «الجهاد فی شعر ابن ­القیسرانی» لکریم علی عبد علی نشرت فی مجلة کلیة التربیة الأساسیة بالجامعة المستنصریة سنة 2009م. وقد عمد هؤلاء الباحثون إلی ذکر أشعاره من دون أن یدرسوا العناصر التی اعتمدها الشاعر لاستنهاض همم المسلمین لمواصلة المقاومة وحثهم علی استرداد مقدّساتهم. أمّا هذه الدراسة فتمیّزت بترکیزها علی دراسة مظاهر المقاومة فی شعر ابن القیسرانی من خلال الأشعار التی نظمها الشاعر فی الحروب الصلیبیة التی تأجّجت نیرانها فی العهد الزنکی وتحدّثت عن الآلیّات التی اعتمدها الشاعر لإثارة الغیرة الدینیة واستنهاض النخوة القومیة لحث المسلمین علی المقاومة واستعادة المدن الساقطة.

3. نظرة علی حیاة ابن ­القیسرانی

هو شرف ­الدین أبو عبدالله محمد بن نصر بن شاغر بن داغر المشهور بابن ­القیسرانی[1]ولد فی عکا بفلسطین سنة 478 قـ ثمَّ انتقل إلی القیساریة، فنشأ فیها ونسب إلیها ولم یطل بقاؤه فیها وغادر قیساریة بعد استیلاء الصلیبیین علیها إلی دمشق وهو فی مقتبل العمر وهناک اتّصل بشاعر الشام الذائع الصیت ابن الخیاط وتأدّب علیه ولم یمکث فیها لأنه علی خلاف مع الأسرة الحاکمة الترکیّة من آل طغتکین، وهجا تاج الملوک بوری­ بن طغتکین هجاء لاذعا فبعث بطلبه فلم یجد بدّاً من الهرب إلی حلب لیجد الأمان لدی الملوک الزنکیین الذین بسطوا حکمهم علی القسم الأعظم من بلاد الشام. (انظر: موسی باشا، 1972: 159-160) وفی حلب اتّصل بعماد الدین الزنکی زعیم المسلمین فی النزاع القائم بینهم وبین الصلیبیین. (بیومی، 1952: 33) وابنه نور الدین وخلد فتوحاتهما وانتصاراتهما الباهرة علی الصلیبیین، واستطاع من خلال قصائده أن یصوّر سیاسة نور الدین وخطّته فی توحید القوی الإسلامیة تحت لوائه، مشیدا ببطولاته ومحرّضا للجهاد ضد العدوّ الغازی، لکن سرعان ما اضطربت الأمور، إذ وقعت جفوة بینه وبین نور الدین لا یعرف سببه بالضبط فتوجّه الشاعر إلی ملوک دمشق من آل طغتکین، ومدح حاکمها مجیرالدین آبق، لکن عرضت له حمّی شدیدة لم تمهله غیر عشرة أیام حتی توفّی سنة 548ق . (الهرفی، 1979: 160)

کان ابن ­القیسرانی ذا ثقافة واسعة تظهر ثقافته ومعرفته بالمنطق وکلام الأوائل وأخبار القدماء من خلال المنامة التی یصوّر فیها نفسه، ویحاور فیها أباتمام وهی تعرف بظلامة الخالدی.[2](یاسین سلمان، 2011: 18) وکان المدح من أهمّ أغراضه الشعریة إذ إنّه عاش فی فترة هامة من فترات الحروب الصلیبیة، و شهد بعض المعارک التی وقعت بین المسلمین وأعدائهم؛ لذلک مدح بعض کبار رجال الدولة الذین شارکوا فی الجهاد، مشیدا ببطولاتهم لإثارة الحمیّة فی نفوس المجاهدین، و له فی الهجاء جولات مع ابن منیر الطرابلسی بحیث «کانا یشبهان جریرا والفرزدق للمناقضات والتهاجیات التی جرت بینهما.» (عماد الاصبهانی، لاتا: 1/552) وله أوصاف فی تضاعیف شعره تشمل «وصف المعارک الحربیّة، ووصف السمات النفسیّة للأبطال، ووصف دمشق.» (أحمد بدوی، 2003م: 145) أما غزله فرقیق یتحدّث فیه عن الحسناوات من الفرنج. (المصدر نفسه: 145)

4. الحیاة السیاسیة والاجتماعیة فی العصر الزنکی

   تنسب الدّولة الزنکیّة إلی مؤسسها عماد الدین أتابک[3]زنکی ­بن آق سنقر، وکان قسیم الدولة آق سنقر من أصحاب ملکشاه وأترابه وممّن تربّی معه فی صغره، واستمرّ فی صحبته إلی حین کبره، فلمّا أفضت السلطنة إلی ملکشاه تبنّاه بعد أبیه، وجعله من أعیان أمرائه ولقّبه قسیم الدولة، ثم تولّی مدینة حلب ومنبج واللاذقیّة، فأقطعه الجمیع وظهرت کفایته وهیبته فی جمیع بلاده، ثم ملک بعد موت ملکشاه تکریت، والرحبة وحمص، ثم قتل سنة 487ق دفاعا عن برکیاروق ابن ملکشاه تجاه تاج الدولة تتش أخی ملکشاه الذی تطلب السلطنة. (انظر: المقدسی، 1998م: 66-58) ولم یخلف قسیم الدولة غیر ولد واحد هو زنکی الذی لقّب فیما بعد بعماد الدین وکان عمره آنذاک عشر سنوات، فاجتمع علیه ممالیک الموصل الذین کانوا یلونها من قبل السلاطین السلاجقة إلی أن کبر وصار یحضر معهم الحروب. (تیسیر، لاتا: 111) ثم ولی الموصل والجزیرة ونصیبین، وما لبث أن وسّع ملکه، وأخذ الجزائر الکثیرة، ومضی ینازل الصلیبیین واستولی علیهم و«لم یلبث أن ضربهم ضربة قاصمة باستیلائه علی مدینة الرها سنة 539 للهجرة.» (سرجانی، 2009: 500) لم تکد تمضی سنتان من هذا المجد البطولی حتی استشهد واقتفی ابنه نور الدین خطی أبیه فی جهاده ضد الصلیبیین وأبلی بلاء حسنا فی مواجهة العدو الصلیبی، واستولی علی دمشق، وکان بعید النظر یفکّر فی تخلیص مصر من دولتها المریضة، ولم یلبث أن سنحت له فرصة عظیمة وأصبحت مصر خالصة لصلاح­الدین و أسّس بها الدولة الأیوبیّة ومؤسسها الحقیقی إنّما هو نور الدین، ثم توفّی سنة 569ق وخلفه ابنه وکان صبیّا وبقی علی حلب حتی توفّی سنة 557 ق ودخلت فی حوزة صلاح الدین وحکمه. (للتوسع فی الموضوع انظر: ضیف، 1990: 28)

اضطراب الحالة السیاسیة فی هذه الفترة طبع حیاتها الاجتماعیة بطابع خاص، فکل مدینة کانت تقریبا مستقلة یحکمها ملک أو أمیر أو نائب وأدّی هذا الأمر إلی ظاهرتین: «الترف فی البناء والملبس والهوایات عند الأمراء الذی لا یقابله ترف مماثل عند طبقات الشعب، وتفاوت العادات والتقالید ما بین مدینة وأخری تبعا لوقوعها تحت سیطرة العرب والفرنج.» (أنیس جرار، 1961: 24)

5. دور الشعر فی مواکبة الحروب الصلیبیة

   لما اجتاح العدوان الصلیبی البلاد الإسلامیة سنة490ق کانت هذه البلاد تعانی من التفکّک والفوضی والاقتتال الداخلی وکان تفرّق السلطة واختلاف ذوی السلطان من أقوی الأسباب التی أدت إلی هزیمة المسلمین. واستمر المسلمون علی ضعفهم هذا حتی ظهر عماد الدین الزنکی علی ساحة الأحداث السیاسیة وقاد جیش المسلمین ولمّ شملهم واستعاد ما نُهب منهم، وکان للأدب دور فاعل فی المقاومة الشعبیة ضد الصلیبیین. وهذا الدور لایقلّ عمّا قام به الجنود لتحریر الأراضی الإسلامیة وإثارة النخوة القومیة والغیرة الدینیة فی نفوس المجاهدین المسلمین، فقد ظهرت جماعة من الشعراء والأدباء قد حملوا علی عواتقهم عبء الدعوة إلی الجهاد والأخذ بأسباب القوة للقضاء علی العدو المحتل. فمن ثم قد اقتصر معظم أشعارهم علی تصویر بطولات المسلمین خاصة الحکام الذین قاموا فی وجه النصاری ووصفوا المعارک وتحدّثوا عن الصراعات وساحات القتال والقلاع المحتّلة کما وصفوا الأسلحة والمعدّات الحربیة، وامتاز شعرهم بصدق العاطفة والشعور رغبة فی تطلعاتهم فی دحر العدو الغاشم واستعادة البلاد الإسلامیة وتحریرها.

6. أدب المقاومة

     شاع استخدام مصطلح أدب المقاومة خلال العقود الأخیرة، و«هو لا یعنی أن دلالته جدیدة وأن المصطلح نحت من فراغ، بل سبقه مصطلح أدب الحرب، وأدب المعارک، وأدب الجهاد وکلها تتداخل معا للتعبیر عن بعض الدلالات المشترکة، وإن بدت مختلفة فی بعض جوانبها.» (نجم، لاتا: 3) أما الجهاد فإنه یحمل طابعا دینیا إذ دعا الیه الإسلام فی مواضع مختلفة وألزم المسلمین به وغایته الدینیة هی «هدم بنیان النظم المناقضة لمبادئه وإقامة حکومة مؤسسة علی قواعد الإسلام فی مکانها واستبدالها بها.» (المودودی، لاتا: 35)

     کان مصطلح أدب المعرکة وأدب الحرب مقتصرا علی التجربة الحربیّة وحدها وهو فی ذاته ما یدعونا للقول بأنّ الموضوعیة تجعل أدب المقاومة أکثر رسوخا وتعبیرا عن تلک الحالة الخاصة- العامة التی یعیشها الأفراد والجماعات والشعوب فی مواجهة الآخر المعتدی. فهو لا یقتصر علی تجربة الحرب وحدها، ولا للتعبیر عن القهر والاستبداد فقط. إنّه الأدب المعبّر عن العمل من أجل تفجیر الطاقات الإیجابیة الواجبة للمواجهة. إنّه الأدب المعبّر عن وجهة النظر الإنسانیة - الشمولیة ولیست العنصریة الضیّقة؛ کما أنّه الأدب الذی یسعی دائماً لتهیئة الأفراد والشّعوب والرأی العام والفکرة المقاومة. (المصدر نفسه: 35)

من المناسب أن یطلق علی الأدب الذی ظهر فی هذه الفترة أدب المقاومة، إذ إنَّه لم یقتصر علی التجربة الحربیة وحدها، إنما هو الأدب الذی «یرسخ لقواعد الوجود الإنسانی الحقّ فی مقابل الحیاة التی تقوم علی الصراع العدوانی بدوافع الجشع والهیمنة.» (المصدر نفسه: 35) متطلعا إلی النصر والحریة موقوفا عند المواقف الإنسانیة الرائعة والبطولات الخارقة للمقاتلین والحکام المسلمین للحفاظ علی قیم ومبادئ الأمم لذاکرة التاریخ.

 7. عناصر المقاومة فی شعر ابن ­القیسرانی

7-1. الدعوة إلی الجهاد

    إن شعر الجهاد والمقاومة کشعر رسالی، أحد أهمّ أهدافه ضخّ الحسّ المقاوم فی شرایین الشعب، وتعمیق وتجذیر الانتماء المقاومی فی ذات الإنسان. (عبدالحلیم، 1988: 46) ومن الناحیّة الشرعیّة یقسم الجهاد إلی نوعین رئیسین: «جهاد الدفع ویقصد به الجهاد من أجل دفع العدوّ الغازی لبلاد المسلمین، وجهاد الطلب ویقصد به الجهاد من أجل إیصال الدعوة الإسلامیة إلی خارج بلاد المسلمین.» (الکبیسی، لاتا: 2) وإنّما هو واجب إسلامی، إذا احتلّ العدوّ بلاد المسلمین، وبما أنَّ بلاد المسلمین تعرضت لغزو العدوّ الصلیبی فی العهد الزنکی، اقتصر أکثر شعر الجهاد فی هذه الفترة علی جهاد الدفع، ولما کان عماد الدین أوّل من قام بالجهاد ضدّ الصلیبیین واستطاع من تحریر بلدة الرها من أیدی المحتلّین. (سرجانی، 2009: 480) سجّل ابن القیسرانی هذا النصر الحاسم وأشاد بعماد الدین إشادة مفعمة بالبهجة والسرور فی ثلاث قصائد منها هذه القصیدة التی افتتحها بقوله:

کأنِّی بهذا العَزم لا فُلَّ حـَدُّهُ   
وَقَد أَصبحَ البَیتُ المقدَّسُ طاهرا   

 

وَأَقصَاهُ بالأقصی وَقَد قُضِی الأمرُ
وَلیسَ سوی جاری الدِماءِ له طُقرُ
                              (المقدسی، 1988: 187)

 

فإمارة الرها کانت أول إمارة صلیبیة تقوم علی أرض الشرق العربی الإسلامی. (وهبة، 1997: 31) وکان استردادها یبرز استرداد الأمة إلی مرجعیتها السیاسیة کما یبرز الشجاعة وصمود المقاومة الإسلامیّة بعد نصف قرن من الضعف والضآلة، لذلک یمضی الشاعر بالبهجة والسرور مشیدا ببطولات عماد الدین محرّضا إیاه لاستعادة المدن الساقطة خاصة القدس الشریف وفیها المسجد الأقصی أولی القبلتین وثالث الحرمین الشریفین، مؤکّدا علی النصر باستعمال اللفظة (أصبح) وتحمیس الجند لقتال الفرنج و مواصلة الجهاد.

إن تحریر البیت المقدس یذکی بارقة الأمل فی ضمیر المسلمین وینفخ روح الغیرة فی دمائهم؛ لذلک یخاطب الشاعر نور الدین ویحضّه علی استعادة البیت المقدس بعد استشهاد عماد الدین واحتلال القدس الشریف:

لَم یَبقَ مِنهُم سِوی بِیضٍ بِلا رَمَقِ 
فانهَضْ إلی المسجدِ الأقصَـی بِذِی لَجَبٍ   
واذَنْ لِمَوجِکَ فی تَطهیرِ ساحلِهِ        

 

کَما التـَوی بَعدَ رأسِ الحیَّةِ الذَّنَبُ[4]
یُولیک أَقصَی المنی فالقدسُ مُرتَقبُ
فَإنّما أنتَ بَحرٌ لُجّهُ لَجَـبُ                                  
                                   (المصدر نفسه: 154)

إن الشاعر یرسم هزیمة الصلیبیین ویشبههم بالحیّة وقد هشّم رأسها والتفَّ الذنب حولها لیأخذ من هذه الصورة ما ینفخ قوة الدفاع وشدّة المقاومة فی نفوس المسلمین ویؤکّد فی ذاته إرادة الذّود لتحریر القدس، لذلک یستکثر شاعرنا من الرموز المکانیة التی تستوعب مظاهر القداسة فیها مثل القدس والمسجد الأقصی ثم یحرّض ممدوحه فی خلال مدائحه مرّة أخری علی تحریر القدس وتطهیرها من دنس الفرنج وإعادة الحیاة الکریمة إلی المسلمین.

مع أنّ أکثر شعر الجهاد قد اقتصر فی هذه الفترة علی جهاد الدفع، لکنه یحرّض نور الدین علی جهاد الطلب إذ رأی فی ممدوحه الإرادة الصّلبة والعزیمة المؤثلة:

فَسِرْ واستوعِبِ الدُّنیا فُتُوحاً     

 

فلا هَضبٌ هناک وَلا وِهادُ[5]
                                   (المصدر نفسه: 147)

لم یکن الجهاد لیقتصر علی حمایة الوطن الإسلامی وإنّما هو حمایة العقیدة الإسلامیة، فمن ثم یحثّ الشاعر ممدوحه علی توسیع السلطة بعد أن تمکّنت له الانتصارات الحاسمة لیفتح العالم کلّه و یوسّع رقعة الحکم الإسلامی.

7-2. الأمل فی المستقبل

    «لقد کان شعر المقاومة متفائلا منذ البدء.» (کنفانی، 1968: 85) وما من أدب فی العالم یماثل الأدب المقاوم إلا إذا اتّصل بالأمل والتطلّع إلی مستقبل زاهر لتقویة تجلیّات الصمود والتحدّی، ولما کان الشعر وسیلة تعبیریّة فیجب علی شعراء المقاومة أن یبعثوا فی قلوب المسلمین بارقة الأمل، فنری أنَّ الشاعر یوظّف ألفاظا وتعبیرات تشعل فی قلوبهم الرجاء والقوّة لاستمرار البطولات للتوصل إلی أهدافهم السامیة، ومثال ذلک قوله:

وَالنصرُ دانٍ وَخَیلُ الله مُقبلةٌ  

 

ترجو الشَّهادةَ فی الهَیجا وتَـغتـَنمُ
                                    (المصدر نفسه:141)

نلاحظ فی هذه الأبیات رؤیة الشاعر الإسلامیّة، إذ إنّه یتحدّث عن جیش المسلمین باعتباره جیش الله تعالی، ویصوّر استقبال المسلم للشهادة التی کان لها أکبر الأثر فی ترسیخ فکرة المقاومة، إذ انسابت إلی نفوس المسلمین صلابة العقیدة باستعدادهم للتضحیة بالنفس والنفیس واستماتتهم فی سبیل الوطن لتحقیق النصر ومجد الأمة الإسلامیّة.

إن عقیدة المؤمنین بالنصر نابعة من إیمانهم بنصرة الله فمن ثمّ یضخّ الشاعر فی أشعاره معانی العقیدة الإسلامیّة، ویتحدث عن النّصر الذی استمدّه المسلمون من الله تعالی:

وکَیفَ یَغیبُ النَصرُ عَنکُم بِوَقعةٍ         

 

مَلائکةُ الله الکِرامُ شُهودُها
                                   (المصدر نفسه: 189)

یعرف الشاعر أنّ الرؤیة الإسلامیّة هی الخطوة الأولی التی تضع الحرب علی طریق الانتصار، لذلک یشیر إلی قوّة الدین الحنیف التی ظلّت ترفد الأمة الإسلامیة وتؤدی بها إلی انتصار خالد ومجد مؤثّل ویلوح إلی تحقق النصر فی جیش المسلمین علی طریقة الاستفهام المفید للتعجب مؤکّدا أن الله تعالی یحمیهم ویعمل من وراء مثل هذه الکلمات علی رفع معنویّات المجاهدین المسلمین.

7-3. تمجید الأبطال

    إن المدح یعدّ الحجر الأساس فی شعر الجهاد وازدهر فی هذه الفترة ازدهارا واسعا واختصّ أکثر شعر الجهاد بمدح الملوک والخلفاء الذین کان لهم الدّور الریادی للقضاء علی العدوّ المحتل وحاول الشاعر فی أشعاره أن یثیر نخوة الحکّام المسلمین علی الجهاد والتصدّی للصلیبیین، فسجّل فی أشعاره أسماء کمال الدین­ بن الشهروزی وعماد الدین ونور الدین الزنکی لما صدر منهم من مبادرات قیّمة ضد التوسّع الصلیبی فعماد الدین الزنکی له المقام الأول فی قیادة الجهاد ضد الصلیبیین. (ینظر: بیومی، 1952: 33) والذی أعاد الثقة بالنفس إلی المسلمین وأصّل فیهم الشعور البطولی، وقد عبّر الشاعر فی الأبیات التالیة عن مشاعره الأبیّة بقوله:

سَلّوا سیوفا کأغمادِ السُّیوفِ بِها
حتَّی إذا ما عماد الدین أرهَقَهُم   
وَلَّوا تَضیقُ لَهُم ذَرعاً مَسالکُهُم  

 

صَالوا فَما غَمَدوا نَصلاً وَلا شَهرُوا
فی مَأزق مِن سَنَاه یبرقُ البَصَرُ                                   وَالموتُ لا ملجأٌ منه ولا وَزَرُ
                                     (المصدر نفسه: 45)

یصوّر الشاعر فی هذه الأبیات شجاعة ممدوحه ویصف ساحة الوغی وعودة الأعداء إلی أعقابهم مقابل جیش المسلمین وسقوطهم فی مأزق الهلاک لأنهم لایجدون ملجأ یؤویهم من بطش القائد الإسلامی المغوار عماد الدین الزنکی.

فضلا عن تجلّی معانی الشجاعة والبطولة فی أشعاره، تمثلت فیها الجوانب الأخری من الصفات الأخلاقیة منها:

ذو الجهادَینِ مِن عدوٍّ ونَفـسٍ       
فهو المالِکُ الذی ألزَمَ الناسَ            
قَد أخضعت الملوک للعَدلِ لَمّا      
قاسماً ما مَلَکتَ فی النَّاسِ حتَّی

 

فهو طولَ الحیاةِ فی هیجـاءِ
سُلُوکَ المحَجَّةِ البیضاءِ                                   سِرتَ فی النّاسِ سیرةَ الخُلفاءِ
 لقَسمتَ التُقی علی الأتقیاءِ
                                     (المصدر نفسه: 45)

إن أدب المقاومة یشید بالقیّم التی یتطلّع إلیها المجتمع البشری فنری أن الشاعر قرن بطولة ممدوحه بسائر الشیم الخلقیّة مثل جهاد النفس، والعدل والتّقی و... لیرمز بها إلی السجایا الإنسانیّة التی تتجلّی فی أخلاق المقاتلین المسلمین.

7-4. تصویر ظلم المعتدین

   إن المقاومة جزء من التراث الإنسانی العام الذی یعبّر عن تأدیة الدور الإنسانی والحضاری فی مواجهة الظلم، وتحاول أن ترفع مکانة القیم الإنسانیّة للدفاع عن کرامة الإنسان وحدود الوطن. وإن ابن ­القیسرانی کشاعر مجاهد یحاول فی مسیرته الشعریّة النضالیّة أن یرسم صورة مؤلمة لوحشیة الغزاة المحتلّین، ویذکّرهم بأفعالهم الشنیعة التی اقترفوها فی بلاد المسلمین، أما ترسیم ظلم المعتدین فی شعر الشاعر فیختلف عمّا نعرفه فی شعر المقاومة، إذ إنّ الشاعر عندما یتناول ظلم المعتدین، یتحدث فی خلاله عن قدرة المسلمین علی تقتیلهم، لیزرع الأمل فی قلوب المسلمین لمواصلة الجهاد والمقاومة:

سَروا لِیَنتَهبوا الأعمارَ فانتُهِبوا

 

قتلاً ویَغتَنموا الأموالَ فاغتُنموا
                                   (المصدر نفسه: 141)

إن ابن ­القیسرانی صاغ هذه الأبیات عند تحریر حصن بارین لیرسم فیها ما فعله الصلیبیون من الفتک بهم واغتنام أموالهم ونهب ثرواتهم ولیثیر فی قلوبهم دوافع الرفض ویمدّهم بأواصر الثبات.

قد یقابل الشاعر الصور المؤلمة للمسلمین بصور أخری ویحرّضهم علی الشجاعة والمثابرة لیثیر فی ضمائرهم الدواعی التی تعطیهم القوّة وتحفزهم علی ردّ الخصوم:

طالما استَفحل الخَطبُ البَهیمُ بِهِم     

 

حتَّی أَتَی مَلکٌ آراؤُهُ غُرَرُ
                                    (المصدر نفسه: 89)

إنّ الشاعر فی قصائده الجهادیة یتّخذ المواقف التی ظلّت ترفد الأمة لمجابهة القوی الصلیبیة التی تحاول السیطرة والاستحواذ علیهم فمن ثمّ نری الشاعر یصف احتلال بلاده بالخطب البهیم، ویأتی بلفظة (طالما) لیدلّ بها علی الفترة المدیدة التی مضت علی احتلال بلاده ثم یشیر إلی الملک نور الدین الّذی انتهت به هذه الخطوب لیذکی فی قلوب المسلمین بارقة الأمل لمواصلة الجهاد و المقاومة.

7-5. تهدید الأعداء

   إنّ الشاعر یجعل التهدید وسیلة یضعف بها إرادة خصمه وینزع عنه أسباب المقاومة ویدخل إلی نفسه الروع والخوف. یتعاظم تهدید الشاعر فی أثناء حدیثه عن الحروب التی خاضها المسلمون لاستعادة المدن والممالک المحتلّة، وکان حصن بارین من أهم بلاد الفرنج التی فتحها المسلمون «بعد المعرکة الّتی انتهت بفوز جیش المسلمین سنة 534 ق بقیادة عماد الدین.» (العطوی، 1416: 165) وبعد تحطیم جیش المشرکین وتخضید شوکة الفرنج أصبح الشاعر ینظر إلیهم نظرته إلی غاصب موقوت الأجل ویلجأ إلی التهدید والوعید بقوله:

حَذارِ منَّا و أنَّی یَنفعُ الحَذَرُ   
وَأینَ ینجُو مُلوکُ الشِّـرکِ من مَلکٍ  

 

وَهی الصَّوارمُ لا تُبقِی ولا تَذَرُ[6]
مَن خَیلُهُ النَّصرُ لا بَل جُندُهُ القَدَرُ
                                    (المصدر نفسه: 88)

إن الشاعر یهدّد المشرکین ویحذّرهم من بأس المسلمین، ویأتی بالاستفهام الذی یفید معنی النفی ویشبه صوارم المسلمین بنار الجحیم التی ﴿لا تُبقی ولا تَذَرُ﴾ (مدّثر:32) والتی لا تبقی أثرا منهم ولا تذر، ثم یسمّی قادة الصلیبیین بملوک الشرک ویلجأ إلی الاستفهام (أین ینجو) قاصدا من خلاله أنّه لا ینجو من بأس هذا الملک أحد من النصاری وذلک لأنه ینصره جیش شجاع ثم یرجع عن قوله ویقول لا بل ینصره قضاء الله ومشیّته.

وقد یطبع تهدیده بطابع النصح ویعبّر من خلاله عن شجاعة ممدوحه ویبعث الخوف فی قلوب الأعداء:

فَقُلْ لِمُلوکِ الخافِقَینِ نَصیحةً     
وَخَلُّوا عَن الآفاقِ فالشّرقُ شُرقُهُ  
وَلا یَعتَصِمْ بِالدّربِ طاغٍ عَلَی القَنا

 

کَذا عَن طَریقِ اللّیثِ یزأرُ غلبهُ
بِحُکمِ الرُّدَینیَّاتِ وَالغَربُ غَربُهُ
فَإنَّ القَنا فِی ثُغرةِ النَّحرِ دَربُهُ[7]                                               
                                  (المصدر نفسه: 189)

نلاحظ أن الشاعر ینصح الصلیبیین ویطالبهم بأن یغادروا بلاد المسلمین، لأنّ الشرق والغرب قد وقعا فی حوزة ممدوحه، ثم یهددهم مرة أخری ویخاطبهم بأنّ الدروع الرصینة لا تحمیهم ولا ینجو أحد منهم من قنا المسلمین.

7-6. هجاء الأعداء

   لاشک «أن الاحتلال یولّد المقاومة وأن هذه المقاومة تتناسب تناسبا طردیا فی عنفها مع عنف الاحتلال.» (الحمد و البرغوثی، 1996: 56) فمن الطبیعی أن یرکز الأدب المقاوم علی الجوانب التی تحط من شأن الأعداء وبما أنَّ الحروب الصلیبیة سلسة من الصراعات العسکریة ذات الطابع الدینی فیهدف الشاعر فی أشعاره إلی عقائد الأعداء الدینیّة وینتقص من شأنهم ویرمیهم بالکفر والشرک:

وقلْ لملوکِ الکفرِ تَسلمُ بعدَها 

 

ممالکُها، إنَّ البِلادَ بِلادُهُ
                                    (المصدر نفسه: 98)

إن الشاعر فی هذا البیت یحطّ من شأن الصلیبیین الدینی ثم یندفع فی أثنائه إلی الذّود عن بلاده ویقف أمام التحدیّات التی یفرضها الصلیبیون علی المسلمین وبعد وصفهم بالکفر، یحرص علی الحفاظ علی بلاد المسلمین ویرید من النصاری أن یغادروا بلاد المسلمین ویردّوا علیهم حقّهم المهضوم؛ فقد یصف قائدهم بالذئب للحط من شأنه:

أخو اللَّیثِ لولا غدرةٌ نَزعتْ بهِ 
أتی رأسُه رَکضاً وَغُودِرَ شِلوُهُ 

 

إلی الذِّئبِ إنَّ الذِّئبَ شیمتُهُ الغَدرُ[8]
وَلیسَ سِوی عافی النُّسورِ له قَبرُ[9]                                  
                                  (المصدر نفسه: 186)

 

إن الشاعر یهجو الأعداء وینزع عنهم الشجاعة والقوّة لیضعف إرادتهم فیشبه قائد الأعداء باللّیث، ثم یعدل عنه ویصفه بالذئب لیظهر فیه صفات الغدر والخیانة التی اتصف بها الذئب، ثم یصف حال الصلیبیین بعد هزیمتهم، وکثرة القتلی بینهم حیث أصبحت جثثهم طعام النسور الجوارح.

7-7. إظهار السرور

   إن ابن ­القیسرانی یثیر فی کل جزء من أجزاء قصائده معانی السرور والبهجة. ومن الطبیعی أن ینثر الشاعر فی أشعاره بواعث السرور، إذ إنّ هذه الانتصارات کسرت شوکة الصلیبیین وأعادت إلی المسلمین ثقتهم بأنفسهم، لذلک یمضی الشاعر بالبهجة و السرور مخلّدا انتصارات المسلمین بقوله:

الحَقُّ مُبتَهجٌ والسَیفُ مُبتسمٌ  

 

وَمالُ أعداءِ مُجیر الدینِ مُقتَسمُ
                                   (المصدر نفسه: 141)

إثر انتصار تاج الملک بوری­ بن طغتکین علی الفرنج فی عام 523ق والقضاء علیهم سجّل ابن ­القیسرانی هذا الانتصار معبّرا عن ابتهاج الحق وابتسام السیف علی طریق التشخیص الذی أراد به المبالغة للإفصاح عن مشاعره الفرحة، ثم یشیر إلی انقسام مال الصلیبیین بین جیش مجیر الدین لیرسم قوة المسلمین فی إثارة الحمیّة ومتابعة النضال، أو یتحدث عن بهجة البلاد لیعبّر عن مشاعر الناس وعواطفهم ویوحّد صفوفهم ویلفّهم تحت رآیة نور الدین:

وَمَلَکتَ سِنجاراً وَ ما مِن بَلدَةٍ            
وَثَنی الفُراتُ إلی یدیکَ عِنانَهُ   
وَمَلَکتَ رحَبةَ مالِکٍ فَتَبَرَّجَتْ   

 

إلّا تَمَنَّی أنَّها سِنجارُ
وَالبَحرُ مَا اتَّصَلَت بِه الأنهارُ                                   مِنها لِعَینکَ کاعِبٌ مِعطارُ[10]
                                  (المصدر نفسه: 175)

ینظر ابن ­القیسرانی إلی الوحدة نظرة تعظیم وتبجیل ویحثّ الحکام علیها. ولا غرو أن یؤکّد الشاعر علی الوحدة فقد أثبتت الدراسات أن أهم عامل فی هزیمة المسلمین فی الحروب الصلیبیة إنما«یرجع إلی عدم وجود قوة موحّدة إسلامیة تستطیع أن تقف فی طریقهم.» (بیومی، 1952: 31) فمن ثمّ لما استولی نور الدین علی سنجار والرحبة والأعمال الفراتیة، صوّر الشاعر ترحیب الدیار التی استولی علیها نور الدین. فسنجار مسرورة بهذا، حتی تمنّت کلّ مدینة أنّها سنجار والفرات ... لیدعو المسلمین إلی الوحدة الّتی تعد الطریقة الوحیدة للنصر.

7-8. وصف المعارک

رسم ابن­ القیسرانی مشاهد المعارک مشیدا ببطولات المسلمین وقصد بوصف هذه المعارک أن یصوّر قدرة المسلمین علی القضاء علی العدوّ الصلیبی. واعتمد فی وصفه علی صور تبیّن قدرة المسلمین علی المثابرة والمقاومة وتبرز هذه المعانی بروزا واضحا فی أشعاره الجهادیة:

وَالخَیلُ مِن تَحتِ قَتلاها تَخِرُّ لَها   
وَالنَقعُ فَوقَ صِقال البَیضِ مَنعَقدُ 
وَالسَّیفُ هامٍ عَلی هَامٍ بَمَعرِکة 
وَالنَبلُ کالوَبل هَطالٌ وَلَیسَ لَه

 

قوائم خانَهُنَّ الرَکضُ والخَبَبُ
کَما استَقَّلَ دُخـانٌ تَحتــه لَقـبُ                                   لَا البِیضُ ذُو ذمةٍ فیها وَلَا الیَلَبُ
سوی القِسی وأَیدٍ فَوقَها سحبُ[11]
                                  (المصدر نفسه: 153)

إنّ الشاعر یجسّد النقع المثار تحت قوائم الخیل وقتل الأعداء فی ساحة الوغی ویصوّر المعدّات الحربیّة کالخیول والسیوف والنبال لیکشف بها عن قوّة المسلمین وضعف أعدائهم ویذکی فی قلوبهم بارقة الأمل لمواصلة المقاومة:

کانَت سُیُوفُهم أوحی حُتُوفَهم         

 

یا رُبَّ حائنةٍ مَنجاتُها العَطَبُ[12]
                                  (المصدر نفسه: 153)

وفی موضع آخر یحطّ الشاعر من شأن الأعداء ویشیر إلی أنهم قد ترکوا أولادهم وأهلهم ولم یکترثوا بصلبانهم التی تعدّ رمزا لدینهم ومن هذا المنطلق یرسم قوة المسلمین علی ردّ جیش الکفار والسیطرة علیهم.

فَغَادَروا أکثرَ القُربَانِ وانجَفَلُوا
مُستسلِمینَ لِأیدی المسلِمینَ وَقَد

 

وَخَلَّفُوا أکبَرَ الصُّلبَانِ وَانهَزَمُوا
أغری الفَنا بِتَمادی خَطفِهم نَهَمُ[13]                                  
                           (المصدر نفسه: 142-141)

7-9. الفخر بالقوة

إنّ معانی الفخر والاعتزاز بالقوّة تلتمع فی أبیات قصائده خاصة فی وصفه للمعارک وتتوارد فیه معانی الشجاعة والاعتزاز ویستذکر أیّامهم المجیدة الّتی سجّل المسلمون فیها الانتصارات الدامغة. ویکثر الشاعر من افتتاح قصائده الجهادیة بمطالع تمجّد القوة وتتغنی بها:

فی عَسکَرٍ یُخفِی کَواکِبَ لَیلِهِ        

 

نَقعٌ فَیُطلِعُهَا القَنَا الخَطَّارُ[14]
                                  (المصدر نفسه: 174)

یرسم الشاعر جیش المسلمین الجرّار وهم یتجهون إلی الأعداء، وتختفی نجوم السماء لکثافة نقع خوافر خیولهم. وقد یلجأ إلی التشبیه ویتحدّث عن کثرة جیش المشرکین وقد أحاطوا بالمسلمین من جمیع الجهات لیصوّر قدرة المسلمین علی هزیمة الکفّار:

حَتی إذا ما أحاطَ المشرِکونَ بِنا  
وَأقبَلوا لا مِنَ الإقبَالِ فِی عَدَدٍ    

 

کالَلَّیلِ یَلتَهِمُ الدُّنیا لَه ظُلَمُ
یَؤودُ حاسِبَهُ الإعیاءُ وَالسَّأَمُ[15]                                  
                                   (المصدر نفسه: 141)

ویتحدّث الشاعر عن الحرب بین عماد الدین وأعدائه وعن کثرة عددهم وعُددهم ویذکر تصرّفات المسلمین فی الظروف المختلفة، وقوّتهم وشجاعتهم فی الاستیلاء علی الأعداء والانتقاض علیهم من کل صوب وحدب:

إن قَاتَلُوا قُتِلُوا، أو حَارَبُوا حُرِبُوا 

 

أَو طَارَدُوا طُرِدُوا، أو حاصَرُوا حُصِرُوا
                                    (المصدر نفسه: 88)

ثم یعود ویذکر قادة الأعداء الذین تنوشهم الرماح والسیوف:

وللإبرِنزِ فَوقَ الرُّمحِ رَأسٌ              
تَرَجَّلَ لِلسَّلامِ فَفَرَّسُوهُ

 

تَوَسَّدَ وَالسِّنِانُ لَهُ وِسادُ[16]
وَلَیسَ سِوَی القَنَاة لهُ جَوادُ[17]                                  
                                  (المصدر نفسه: 146)

إنّ الشاعر یصف هزیمة الأعداء بلغة ساخرة ویقول إن رأس الإبرنز کان بحاجة إلی الوساد فتوسّد الرمح ثم یقدم صورة ساخرة أخری عن الإبرنز الذی نزل عن ظهر فرسه للاستسلام ولکنهم رکّبوه علی الأسنة.

7-10. التهکم بالأعداء

 السخریة من الأعداء ووصف هزیمتهم وفرارهم من ساحة الوغی مرحلة أخری لترسیخ فکرة المقاومة فی شعر الشاعر وإنه یسخر من الأعداء فی کل حرف وکلمة وبخاصة عندما یرسم هزیمتهم أمام جیوش المسلمین:

إلی أینَ یا أسرَی المهالِکِ بَعدَ ما 

 

ضَاقَ الفَضاءُ عَلَی نَجَاةِ الهَارِبِ[18]
                                    (المصدر نفسه: 99)

نری أن الشاعر یتحدّث عن هزیمة الصلیبیین بلغة ساخرة ویصوّر جبنهم وفرارهم فیوظّف اللفظ فی خدمة المعنی ویأتی بلفظ(إلی أین) لیرمز به إلی الخناق الذی فرضه المسلمون علی النّصاری ویأتی بلفظ (أسری المهالک) لیرسم من خلاله انهزام جیش الأعداء وسقوطهم قتلی جمیعا.

وفی موضع آخر یسخر الشاعر من الأمیر الصلیبی برنس الذی قتل فی معرکة إنَّب. (مقدسی، 1998م: 152) حیث قطع رأسه وحمل علی السنان:

عَجِبتُ للصَّعدة السَّمراءِ مُثمرةً      

 

بِرأسهِ، إنَّ إثمارَ القَنَا عَجَبُ[19]
                                  (المصدر نفسه: 154)

جعل الشاعر رأس عدوّه ثمارا ناضجة، لیعرض صورة عن العدو الصلیبی و مصیره المحتوم فی القتال مع ممدوحه نورالدین.

7-11. استدعاء التراث

     هناک دوافع مختلفة تحمل الشاعر علی استدعاء التراث، منها الدوافع النّفسیة، والقومیّة، والثقافیّة، و...، وربّما الدافع الأساس فی توظیف التراث فی شعر الشاعر هو الدافع القومی حیث بذلک «یهدف الشاعر إلی استثارة طاقات الأمة الموحّدة فی وجه العدو القومی، الخارجی.» (أشقر، 2005م: 36) فالشاعر یوظّف التراث إمّا فی وصفه للمعارک أو مدح الحکّام أو هجو الأعداء فیستعید الأمجاد والمغازی الّتی سجّل المسلمون فیها روائع الانتصار مقترنة بالإجلال والإعجاب، مصوّراً هزیمة الأعداء:

لله آیةُ وَقفَةٍ بدرِیـة                
ظَفَرٌ کمالَ الدین کُنتَ لِقاحَهُ
وَأمدَّکُم جَیشُ الملائکِ نُصرةً    

 

نُصِرت صَحابتُها بِأیمنِ صاحبِ
کَم ناهضٍ بالحرب غَیرُ مُحاربِ                                  
بِکتائبٍ مَحثوثةٍ بِکتائبِ[20]
                              (المصدر نفسه: 98-99)

یشید الشاعر بالأیّام الإسلامیّة الماضیة ویقرن فتح الرها بمعرکة البدر ویذکر أنّ الله تعالی نصرهم فی یوم الرها کما نصر المسلمین فی یوم البدر، و یرمی من خلاله إلی ربط الحاضر بالماضی المجید وإنعاش الذاکرة الإسلامیّة.

وقد یوظّف التراث فی رسم صورة العدو الصلیبی ویستدعی قصة هلاک ثمود لیصوّر من خلالها هزیمة الفرنجة وما حلّ بهم من دمار وهلاک:

وعارَمَ یَومَاً بالعُرَیمَةِ فاغتَدَت   

 

کَوادِی ثَمُودٍ إذ رَغَا فیهِ سَقبُهُ[21]
                                  (المصدر نفسه: 188)

فهنا تظهر رؤیة الشاعر الدینیّة حیث یقرن العذاب الذی لحق بالفرنجة علی ید نورالدین فی معرکة عارم، بالعذاب الذی أنزل الله تعالی علی قوم ثمود لمّا ظلموا نبیّهم صالح(ع) مؤکداً أنّ الحقّ یحلفه النصر فی نهایة الأمر. أو یستوحی قصة قوم عاد والنبیّ هود(ع) للإشارة إلی هلاک القوم الطالحین:

وَإنَّما الإفرنجُ مِن بَغیِهَا    

 

عادٌ وَقَد عادَ لَها هُودُ
                                   (المصدر نفسه: 146)

وقد یوظّف الرموز الإسلامیّة و القرآنیّة فی ثنایا مدائحه ویشبه ممدوحه بالنبیّ داود والنبیّ سلیمان(ع):

نالَ المعالی حاکِماً مالِکاً         

 

فهو سُلیمانُ وداودُ
                                   (المصدر نفسه: 145)

    استوحی الشاعر معظم شخصیات قصائده من التراث الإسلامی والعقیدة الدینیة لتحمیس جند المسلمین وحثّهم علی الجهاد الدینی إذ إن «العقیدة الدینیّة تشدّنا إلی الله خالق السماء والأرض، تشدنا دوما إلی عروبتنا وأرضنا المقدسة، من أجل الدّفاع عنها أمام الأخطار والغزوات الخارجیّة.» (أشقر، 2005م: 37) فهنا عقیدة الشاعر الدینیّة تدعو إلی وحدة الأمة الإسلامیّة و توحید صفوفهم للدفاع عن الوطن والعقائد الدینیّة أمام العدوّ المحتل.

 

8. النتیجة

- یعدّ المدح أبرز الأغراض الشعریة الذی صوّر الشاعر من خلاله مقاومة المسلمین وصمودهم تجاه العدوّ الصلیبی الغاشم بقیادة الزنکیین.

- الدعوة إلی الجهاد، والأمل فی المستقبل، ومدح الحکام، وهجو الأعداء، ووصف المعارک من أهمّ مظاهر المقاومة الّتی تجلت فی شعر الشاعر.

- یعد الدین والوطن الباعثین الأساسین فی رفع المعنویّات وإثارة النخوة الدینیّة والغیرة القومیّة لدی المسلمین. فمن ثمّ استدعی الشاعر الکثیر من الرموز التراثیة لیحمّس جنود المسلمین ویحرّضهم علی الدفاع عن حیاض الدولة الإسلامیة وحدودها.

- اعتمد الشاعر فی تصویر بطولات ممدوحیه علی الأوصاف الشائعة فی الشعر الحماسی من الإظهار بالقوة والفخر والتهکم بهزیمة الأعداء، لیثیر النخوة الإسلامیّة والغیرة القومیة فی قلوبهم لمواصلة المقاومة والجهاد.



[1] . یبدو أنه هاجر منها مبکّرا بعد استیلاء الصلیبیین علیها سنة 494ق وقد اختلف المؤرخون حول نسبه وأهل بیته. بعض إخوانه یرفعونه إلی الصحابی خالد بن الولید البطل العظیم، بید أن الجلّة من المؤرخین یعتقدون أنّ نسله انقطع منذ زمن بعید.

[2] . ظلامة الخالدی، منامة أدبیّة عرض فیها ابن­ القیسرانی لمحاورة بینه وبین أبی تمام؛ حیث یعرض ابن ­القیسرانی نفسه، حاملاً لواء الشعر فی زمانه، وأنّه فرید عصره وأوانه، یأتیه أبوتمام فی المنام لینصفه ممّن ظلمه، ونسب شعره إلیه، وتکون المحاورة بأسلوبی الشعر والنثر ویظهر ابن­القیسرانی وهو یحاور نفسه علی لسان أبی­ تمام، إذ إنه معجب بشعر أبی­ تمام مقلّد له. (یاسین سلمان، 2011: 18)

[3] .  کلمة أتابک ترکیة الأصل، وهی مرکّبة من لفظین، (أتا) بمعنی مربی و(بک) بمعنی أمیر، ومعناهما معا مربّی الأمیر أو الأمیر الوالد. کان لقبا یطلق علی الأمراء والقوّاد العسکریین الذین یعهد إلیهم تربیة أبناء السلاطین السلاجقة، وتعلیمهم وتدرّبهم علی شؤون الحکم وفنون الحرب. (أحمد الشامی، 1991: 34)

 

[4] . البیض: السیوف القاطعة، التوی: انفتل وانثنی، الذنَب: ذیل الحیوان.

[5] . الهضب: مفردها الهضبة وهی الجبل المنبسط الممتد علی وجه الأرض، الوهاد: مفردها الوهد وهو الأرض المنخفضة.

[6]. الصوارم مفرده الصارم: السیف القاطع. ومعنی الشطر الثانی: إن هذه السیوف هی التی لا ینجو أحد منها.

[7]  الخافقان: الشرق والغرب، اللیث: الأسد، یزأر: یصیح من صدره، الردینیّات والقنا: الرماح، ثُغرة النحر: نقرة فی أعلی الصدر.

[8] .  یقول إن قائد النصاری شجاع ذو بأس کالأسد لکنه اتصف بالغدر والخیانة کالذئب.

[9] . الشلو: العضو والقطعة من اللحم، العافی: الرائد. یقول قُطع رأسه وجیء به وترکت أشلاؤه لتقتات به النسور.

[10]. کاعب: فتاة ناهد الثدی، شبه الشاعر بلدة سنجار بفتاة تزینت لنور الدین ورحبت بقدومه.

[11]. تخر: تسقط، الخبب: العدو والرکض، النقع: الغبار، هام الأولی فی البیت الثالث: من همی یهمی بمعنی سقط و الثانیة بمعنی الرأس، الیلب: جلود تلبس علی الرؤوس، النبل: السهم، الوبل: المطر الغزیر، القسی: جمع القوس.

[12]. أوحی حتوفهم: أخبر هلاکهم، الحائنة: النازلة المهلکة ذات الحین. العطب: الهلاک.

[13]. انجفل: انزعج و فزع، خطفه: جذبه وأخذه بسرعة، النهَم: الرغبة الشدیدة. یقول: والموت کان حریصا علیهم.

[14]. القنا: الرماح، الخطار: الطعّان. یقول: إنهم یقاتلون أعدائهم النصاری بجیش عرمرم جرار تختفی النجوم فی غباره المتراکم ویکشف عنها بریق رماحه الطعانة.

[15]. یؤود: یُجهِدُه ویُثقلُه، الإعیاء: الإتعاب والإعجاز.

[16].  نوسد: اتکأ ووضع رأسه علی وسادة.

[17]. ترجل: نزل عن دابته، فرّسوه: رکّبوه علی فرس.

[18]. أسری المهالک: من قد وقع فی أشراک الهلاکة وأسرها.

[19]. الصعدة السمراء: القناة المستویة.

[20]. محثوثة: مملوءة ویقصد من کتائب محثوثة بکتائب جیشا ضخما.

[21]. عارم: خاصم. رغا البعیرُ: صوَّت وضجَّ. سقب: وَلد الناقة.

القرآن الکریم.

أشقر، أحمد. (2005م). التوراتیات فی شعر محمود درویش من المقاومة إلی التسویة. ط1. دمشق: قدمس للتوزیع و النشر.

أنیس جرار، فاروق. (1961م). محمدبن نصر القیسرانی حیاته و شعره. رسالة الدکتوراه. بیروت: الجامعة الأمیرکیة.

بیومی، علی. (1952م). قیام الدولة الأیوبیة فی مصر. ط1. القاهرة: دار الفکر الحدیث للطبع والنشر.

تیسیر بن موسی. (لاتا). نظرة عربیة علی غزوات الإفرنج من بدایة الحروب الصلیبیة حتی وفاة نور الدین. القاهرة: مکتبة المصطفی.

الحمد، الجواد وإیاد البرغوثی. (1999م). دراسة فی الفکر السیاسی لحرکة المقاومة الإسلامیة حماس. عمان: مرکز دراسات الشرق الأوسط.

سرجانی، راغب. (2009م).  قصة الحروب الصلیبیة من البدایة إلی عهد عماد الدین زنکی. ط2. القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزیع والترجمة.

الشامی، أحمد. (1991م). صلاح­الدین والصلیبیون. ط1، القاهرة: مکتبة النهضة العربیة.

ضیف، شوقی. (1990م). تاریخ الأدب العربی: عصر الدول والإمارات الشام. ط2. القاهرة: دار المعارف.

عبدالحلیم، محمود. (1988م). الجهاد فی الإسلام. ط2. القاهرة: دار المعارف.

العطوی، مسعودبن عید. (1416ق). «الاتجاه المحافظ فی الشعر إبّان الحروب الصلیبیة». مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامیة، العدد الخامس عشر.

الکبیسی، محمد عیاش. (لاتا). من فقه المقاومة والجهاد.  www.e-prism.org. تاریخ الأخذ: 24/3/2014

کنفانی، غسان. (1968م). الأدب الفلسطینی المقاوم تحت الاحتلال. ط1. بیروت: موسسة الدراسات الفلسطینیة.

المقدسی، أبوشامة. (1998م). الروضتین فی أخبار الدولتین النوریة والصلاحیة. الجزءالأول- القسم الأول. القاهرة: دار الکتب المصریة.

المودودی، أبوالأعلی. (لاتا). الجهاد فی سبیل الله. بیروت: دار الفکر الحدیث.

موسی باشا، عمر. (1989م). الأدب فی بلاد الشام عصور الزنکیین والأیوبیین والممالیک، دمشق: دار الفکر.

نجم، سید. (2014). ملامح أدب المقاومة فی روایات نجیب محفوظ.   www.aljabriabed.com

وهبة، مصطفی. (1997م). موجز تاریخ الحروب الصلیبیة. ط1. المنصورة: مکتبة الإیمان.

الهرفی، محمد علی. (1979م). شعر الجهاد فی الحروب الصلیبیة فی بلاد الشام. المملکة العربیة السعودیة: دار المعالم الثقافیة.

یاسین سلمان، حسام تحسین. (2011م).  الصورة الفنیة فی شعر ابن ­القیسرانی عناصر التشکیل والإبداع. رسالة الماجستیر فی جامعة النجاح الوطنیة.