المقاومة فی الشعر الجزائری والإیرانی؛ دراسة مقارنة بین مفدی زکریّا وفرخی یزدی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 أستاذ مساعد بجامعة گیلان، رشت، إیران

3 طالب مرحلة الدکتوراه بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

المستخلص

إنّ الأدب مقولة رقیقة تتناسب مع طبع البشر حیث مثّل خلال التاریخ دورا کبیرا فی الثورات والحرکات الاجتماعیّة لقصد الاستقلال أو الحریّة، وهو یتفرّع إلی ما یصنع أدب المقاومة الّذی هو أدب جیّاش لایقبل الثبوت والیأس إذ یعمد إلی الدفاع عن المجتمعات رافضا الهیمنة القهریّة، وبوصفه سلاحا مانعا یتیح مجال الخلود الثقافیّ للمجتمعات المهجومة، محاولا أن یحیی لهیب الرجاء فی قلوب الشعوب؛ فشأنه یرتبط بساحة الفکر المعاصر وهو فی الشعر منهج مساعد علی فهم الجودة الشعریّة ومشهد من المشاهد العظیمة المستنهضة، عزّز الشعوب ضدّ إرادة الطغاة الذاهبین فی تصرّفاتهم إلی الکبت والعنجهیّة؛ فیؤخذ بعین الاعتبار مجرّد سلاح لبعض الشعراء المقاومین مثل فرخی یزدی ومفدی زکریّا اللذین بذلا جهدا ریادیّا فی مقاومة الأدبین الإیرانیّ والجزائریّ. ومن هذا المنطلق تحاول هذه المقالة بمنهج وصفیّ- تحلیلیّ، وبالاعتماد علی المدرسة الأمریکیّة والسلافیّة للأدب المقارن، دراسةً ومقارنةً بین الشاعرین، مفدی زکریّا وفرخی یزدی، وهی تغضّ الطرف عن ضرب الثورتین عند البلدین. تدلّ حصیلة البحث علی أنّ الشاعرین یشترکان فی الهدف العامّ ویختلفان فی المنهجیّة؛ فتصطبغ مقاومة فرخی بالصبغة العنیفة المتمایلة إلی طریقة العتاب لشعبه، والصراخ علیهم بدلا من أن یوجّه الملامة إلی الاستبداد والاستعمار وفی المقابل ینهج مفدی زکریّا نهجا تشویقیّا لشعبه فی مسیرة المقاومة حیث یعتزّ بشعبه فیقوم بوصف بطولالتهم حتی یزید هکذا من روح المقاومة لدیهم. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Resistance in the poetry of Iran and Algeria: Comparative Study of Moufdi Zakaria and Farokhi Yazdi

المؤلفون [English]

  • Eisa Motaghi-Zadeh 1
  • Sayed Ismaiel hoseini-Ajdad 2
  • Hamed Poor-Heshmati 3
المستخلص [English]

Literature has always been proportional to the taste of humanity and played a prominent role in revolutions and social movements to achieve independence and freedom during history. Resistance literature as a branch of literature, has made a roaring literature that there is no way of stop and hopelessness to it, and has defended societies by putting aside repressive force, it has acted like a deterrent weapon to provide eternal cultural background of attacked societies, and wants to provoke the flame of hope in the hearts of nations. An approach to study poetry from the perspective of resistance literature, helps to understand its quality. One of the effects of this literature is to arouse the nation's will against demands of oppressors who believe in suppress and oppress. Resistance literature is the only weapon which some poets such as Moufdi Zakaria and Farokhi Yazdi by using it; had done a pioneering effort in Iran and Algeria's resistance poetry. Therefore this research investigates a comparative study between two poets; Moufdi Zakaria and Farokhi Yazdi, by descriptive-analytic method, without considering the two types of revolutions in both countries and emphasize on American and Sulaf School in comparative literature.
Result of the study indicates that both poets have a common general goals and different methods. Since the resistance in Farokhi Yazdi is an aggressive one, instead of blaming autarchy and colonization, he pays attention to quarrel and awareness of his own nation due to negligence and uninformed domination over them, while Moufdi Zakaria takes an encouraging method toward his own people in resistance procedure and prefers to be proud of them and narrate their valor and courage in order to increase the spirit of resistance in them.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Resistance
  • constitutional poetry and Algeria
  • Moufdi Zakaria
  • Farokhi Yazdi
  • Compare

کانت العلاقات الأدبیّة والثقافیّة بین الأمم وآدابها منذ القدیم وفقا لمبدأ التأثیر والتأثّر (غنیمی هلال، لاتا: 16) والّتی جعلت آداب الملل المختلفة علی نحو سلسلة وطیدة یتشبّث بها الأدیب دون الاعتناء بخلافات ظاهریة ولغویة فی العالم، مستهدفا لتدریج تنمیة شاملة فی الحرکة الأدبیّة للعالم. یُعدّ الأدب أحدَ الفنون الرائعة الخمسة مثل الرسم، والموسیقی، والنحت و...؛ وصناعة فنیّة یستمّد منها البشر للتعبیر المؤثّر عن خبایا نفسه فی کلّ ما تضطرب به من مختلف الفکر والهواجس، ویلعب دورا غیر قابل للجحد فی تغییر الأفکار وتصویر العواطف، وبخاصة إن یتزیّن شعره بمیسم المقاومة فیظلّ مرآة تعکس جمالیّات المجتمع ومشوّهاته وتصوّر ملامح الضعف والمثابرة أثناء المواجهة للأحداث المباغتة؛ فقد کان الإنسانُ موضوعَ الأدب فی ذاته وفی استجابته لما حوله. (مندور، 1988م: 39)

لایسبغ موضوع المقاومة علی الشعر قیمة فنیة لوحده، وإنّما هو یزید من قیمتها التاریخیّة والوثائقیّة، غیر أنّه فضلا عن الموضوع بحاجة ماسّة إلى التقنیة والأدوات، حتى یأخذ بقیمة فنیّة منشودة، فی الواقع من یعیش المجتمع یسعی أن یقدّم بأقصى ما عنده خدمة للمجتمع بید أنّه قد تختلف جوانب الخدمة، علی سبیل المثال یوظّف الرسام ریشته ویدوّرها نحو معضلة قصدها، ویمثّل الکاتب شخصیّات خیالیّة ترتدی لباس الواقعیّات فی القصص، ویکتب الشاعر قصائد وطنیّة من جرّاء تأثیر بالغ یحظی به فی إثارة الأفکار الجماعیّة من خلال التصدّی للعدوان والظلم، وکلّ المساعی لهؤلاء الأشخاص لاتقلّ من جهد الجندیّ المقاتل داخل المعرکة؛ فالحرب لاتنحصر فی ساحة القتال، بل تتعداها إلی عالم الأدب عامّة وإلی الشعر خاصّة.

وأمّا من أهمّ البواعث الّتی جعلت الشعراء ومنهم الجزائریین یجنحون إلی ضرورة النقل من القالب التقلیدیّ والهندسیّ إلى النُطق الجدیدة فکانت تجاوبا مع متطلّبات الحیاة المعاصرة وتفاعلا مع التطورات السیاسیّة، والثقافیّة، والاجتماعیّة الّتی کانت قد تشهدها الجزائر بعد الحرب العالمیّة الثانیة المولودة من الظروف الکثیرة المتشابکة خلال مراحل تاریخیة مرّ الشعر بها لتحقیق الاستقلال. (میلود، 2012م: 28) وکان مفدی زکریّا الملقّب بابن تومرت وشاعر الثورة التحریریة فی الجزائر (قادری، 1389ش: 244) یحضّ بألفاظه المدمّرة شعبه علی رفع الفعل الثوریّ ویکشف أثناءه عن نزعته الشعریّة الموروثة الّتی تنطلق من تجربته الشعریّة ویصبغ قصیدته بالطاقة الأدائیّة والجمالیّة الّتی تظهر انتماءه إلی المذهب الکلاسیکیّ وهو بامتلاکه ذکاوة شعریّة متعالیة قبل أن یدرک معاناة الشعب خیالیّا فی کسوة الشاعریّة جرّبه تجربة واقعیّة فی حیاته وذلک ساعده علی نقل التجارب إلی شعبه وغرس روح المقاومة والصمود فیهم.

تذوّق الأدب الفارسیّ أیضا منحنیات عدّة وعصورا شتّی لیستلّ نفسه من غلاف اقتصاره فی المجموعات القلیلة مرکّزا علی جماعات وسیعة من المجتمع منها طبقة العمّال (شفیعی کدکنی، 1380ش: 37) وتحوّل علی مرّ الأیّام أبرز المضامین الشعریّة فی المشروطة (الثورة الدستوریة الإیرانیة) إلی الحریّة، والوطن، وتنفیذ القانون، والمبالاة بحقوق الشعب والّتی جعلت الشعر یتسلّل عقب العنایة بهذه المواضیع فی الصحف کلغة مثیرة للنهضة. (سبانلو، 1369ش: 433) وکان فرخی یزدی بوصفه شاعرا صحفیّا فی المشروطة یمتهن بالنیابة فی مجلس الشوری الإسلامیّ ویعدّ شاعرا کبیرا یمزج الغزل بالمضامین الاجتماعیّة والسیاسیّة الصریحة حیث قد یخلو من العلامات الحبّیة والعرفانیّة؛ فلاغرو أن ینفعل فرّخی یزدی بالأحداث التاریخیّة آنذاک فی إیران ممّا یؤثّر علیه تأثیرا بالغا مسهما فی تکوین شخصیته الأدبیّة والسیاسیّة، وتوجیه مبادئه إلی حیّز الکفاح للاستبداد الداخلیّ والاستعمار الأجنبیّ.

أسئلة البحث

-  ما هو دور المقاومة لدی الشاعرین مفدی زکریّا وفرخی یزدی؟ وأی مضامین مشترکة یحظی بها کلاهما فی تحقیق حرکة المقاومة والوفاء بحقها؟

-  ما هی الفروق والمشابهات بین الشاعرین من خلال حرکتهما الشعریّة المقاومیّة وتوظیف المضامین المشترکة فی الهدف والمنهجیّة؟

خلفیّة البحث

یحتلّ مفدی زکریّا مکانة باسقة فی أدب الجزائر؛ فتناولته بعض الدراسات منها:

دراسة "شعر الثورة عند مفدی زکریاء، دراسة فنیة تحلیلیة"، کتبهیحیی الشیخ صالح سنة (1986م) وهو مأخوذ من رسالته الجامعیّة فی جامعة قسطنطنیّة بالجزائر حیث یقوم فیه الباحث بتحلیل مضمون زکریاء الشعریّ ومدی انتمائه إلی بلده الجزائر مستعینا بقضیّة الثورة وتجلیّاتها الفنّیّة لیکشف عن فکرة الشاعر فی ضرب النضال وطریقته فی هذا المضمار.

الدراسة الأخری "مفدی زکریاء شاعر النضال والثورة" کتاب انتشرت طبعته الثانیة سنة (1989م) ویعدّ قدوة الدراسات الأکادیمیّة المؤلّفة حیال هذا الشاعر الکبیر، ومن الإنصاف الاعترافُ بفضل مؤلفه محمد صالح ناصر على هذا الجهد العلمی المشکور، لما یتمیّز به من تحلیل دقیق عن إنتاجات زکریاء الشعریّة من الناحیّتین الفنیّة والموضوعیّة وهی دراسة تستقطب معظم ترکیزها علی النضال الشعریّ والثورة الّتی لعب الشاعر دورا فیها.

أمّا الدراسة الأخری فهی "صور من الأثر القرآنیّ لدی مفدی زکریّا شاعر الثورة الجزائریة"، کتبتها فاطمة قادری سنة (1385ش)، والّتی تزاول فیها حیاة الشاعر، وشاعریّته، وتأثره بالقرآن الکریم من ألفاظه ومفاهیمه، وتربطها بثورة الجزائر ذاهبة إلی أنّ الشاعر موهوب ساعدته علی ذلک ثقافته الدینیّة والعربیّة ممّا وفّر له الصورة الشعریّة المستمدّة من القرآن لنقل أفکاره وتجاربه للمتلقّیین، وهناک دراسة فی الموضوع بعینه لکنّها بشکل آخر معنونة بـ"القیم الدینیّة فی شعر مفدی زکریّا"، لمحمدعلی آذرشب عام (2008م)، یومئ فیها إلی شخصیّة الشاعر، وسیرته، وأصله العائلی، ونوازعه الدینیّة.

هذا وهی بعض الدراسات المرکّزة علی شعر المشروطة (الثورة الدستوریة الإیرانیة) وفرخی یزدی خاصّة، منها:

رسالة ماجستیر تحمل عنوان "بررسی أشعار وأفکار شاعران مبارز مشروطة؛ عشقی، عارف، فرخی یزدی وبهار: دراسة أشعار الثورة الدستوریة الإیرانیة، المقاتلین وأفکارهم..." دراسةکتبها عبدالله رضایی سنة (1379ش) والّذی یستشفّ فیها الشعر المحتجّ فی إیران حتی فترة المشروطة (الثورة الدستوریة الإیرانیة) عند أعلامه ویجعل فرخی إلی جانب أجیاله وإن لم یکتف الباحث فی صلب الدراسة بهؤلاء الشعراء بل أضاف إلیهم الآخرین مثل أبی القاسم اللاهوتی و دهخدا، لکنّه یشیر إلی حیاة فرخی وشعره فی فصلها الخامس ویقدّم فیه مفاهیمه الشعریّة مثل الکفاح للظلم والاحتلال.

والأخری "حبسیات فرخی یزدی وفرخی سیستانی از دید تطبیقی: حبسیات فرخی یزدی ومسعود سعد من منظار الأدب المقارن" کتبتها منصورة شریف زاده سنة (1382ش)، ناهضة فیها بتعریف الحبسیات والإدلاء بشرح مختصر عن الأحداث السیاسیة فی حیاة الشاعرین ثمّ یتمّ قیامها بالتعبیر عن أسالیبهما الفنیّة وأمّا ما یخص فرخی یزدی فیها فتکترث الباحثة للغته وتعبیره عن الحریّة وصیاحه بالسیاسات الاستبدایّة والاحتلالیّة وتعبّر عن تجاربه العاطفیّة والشعوریّة الحاظیة بوسعة کبیرة فی أشعاره بالنسبة لمن یقارن به.

وهناک رسالة ماجستیر أخری تحمل عنوان "بررسی تطبیقی درون مایه وساختار شعر فرخی یزدی وإبراهیم طوقان: دراسة المضمون والبنیة الشعریة المقارنة عند فرخی یزدی وإبراهیم طوقان" کتبتها سمانه نوروزی عام (1391ش)، ومارست فیها الکشف عن المماثلات عند الشاعرین وکان اتّکاؤها الأکثر علی معرفة شواهد من الصناعات الأدبیّة والموسیقیّة فی أشعارهما.

نظرا إلی الدراسات التی تمتّ بصلة لمفدی زکریّا وفرخی یزدی، لم نعثر فیها علی ما یکون قد ابتغی استشفافا فی أشعارهما مقارنیّا، فتتمیّز دراستنا بمقارنة أشعار الشخصیّتین اللتین لم یؤدّ بعدُ حقهما من التقدیر بالرغم من مضیّ زمن على أفول نجمهما عن عالم الأحیاء، لکنّ شعرهما مایزال یسطع فی القلوب والضمائر.

المقاومة بین الشاعرین

إنّ الدراسة التحلیلیّة تفتّش عن العمل الإبداعیّ وتساعد علی الاستکشاف لأسرار الأدب وبهائه وهی فی غایة الأهمیّة حینما تتّسم بأدب المقاومة الضامّ، عوامل ضعف وقوّة أصیبت بها النفس الإنسانیّة أثناء احتمال الآلام وخیبة الأمل؛ فکلّ عمل أدبیّ یبلغ ذروته حین یتّصف بالمیزة المقاومیّة حیث لو لم یتنعّم بها لفقد علی التأکید عنصرا هامّا من عناصر تواجده. (شرف، 1991م: 66) کان للبیئة الإسلامیة الأصیلة التی ترعرع مفدی زکریّا وفرخی یزدی فیها وما احتملاه من الاستبدادات الداخلیّة والأجنبیّة، تأثیرٌ بالغ علی تنمیة شخصیّتهما الشعریّة وأعمالهما العالمیّة؛ فانصاع الکثیر من البلدان العربیّة فی الفترة المعاصرة لعدوان المستعمرین مثل فرنسا الّتی سمحت لنفسها بالتدخّل فی حدود الجزائر سنة 1830م (کریم، 1968م: 23) وهذا الزمن بنفسه یتزامن مع رفرفة رایة التحرّر علی ید جمال عبد الناصر- حین نشبت ثورة مسلّحة فی أول نوفمبر من عام 1954م فی الجزائر (بن بله، 1406ق: 3334)-  مدعاة لرفض الانقیاد الشامل لقوة فظّة تابعة للاستعمار الفرنسیّ؛ فأمسک البعض بالسلاح واستمدّ الآخر من الفکر، والقلم، والآداب (رکیبی، 1981م: 13) هذا وقد اندلعت فی إیران حرکات تحرریّة من الثورة الدستوریة الإیرانیة سنة 1904م وأدّت إلی ثورة سنة 1979م، وبدّلتها من نظام ملکی خاضع لأمیرکا إلی الجمهوریّة الإسلامیّة الواقعة من الإدلاء بصوت الشعب الإیرانیّ.

وتدلّ العلامات الشعریة فی أشعار الشاعرین علی أنّهما یبتلیان بالقضایا الجماهیریّة ولیس بوسعهما اللامبالاة بها؛ فلم یکونا فی إنشادهما لاهین، ولم ینظما الشعر للمضاهاة أو للمباهاة بل یعبّران عن تجربتهما الواقعیّة متمسّکین بتقلیدیّة البناء الشعریّ الموروث علی صعید التشکیل الموسیقیّ فی أشعارهما؛ لذلک یعکس شعرهما نبض أحاسیس المجتمع، وصدى جلبات الأمّتین اللتین ضاقتا ذرعا بألوان التنکیل وتذوّقتا أقسى ضروب الاستبداد والاحتلال المنتهیین إلی استلاب العقل والشعور. کان لمفدی زکریّا فی هذا الخضمّ دور ملحوظ؛ فلکونه شاعرا لثورة الجزائر ینزع نزعة مقاومیّة من خلال مواجهته لحقائق أرجائه (قادری، 1389ش: 246) ولم تمنعه الظروف المضطربة والمشقّات المتعاقبة عن هدفه الّذی رسمه لنفسه من قبل، بل أصبح یلهج بحبّ الوطن وینوّه بالأمجاد والقیم الوطنیّة حتی دُعی عن هذه الطریق بشاعر الوطنیّة والمناسبات الخطیرة. (نویهض،1980م: 309) وفی نهایة المطاف لقی حتفه، اللهمّ إلّا مازال کلامه إلی الأبد یتّسم بالحریّة، والعدل، وعدم الانصیاع للظلم. هذا وما یذهب بالدراسة إلی شعر عصر الثورة الدستوریة الإیرانیة وفرخی یزدی، هو دلالة المفاهیم فی الأشعار دون الاحتفاء الخاصّ بصیاغتها الشکلیّة وتجمیلها؛ لأنّ الفحوی الثوریّ کان حاجة للزمن ویفید مواجهة الشاعر لتحدیّات المجتمع الغائص فی الورطة؛ فجرّبت إیران منذ السلف، الظروف الصعبة وإن تزامنت مع الثورة الدستوریة غیر أنّ حریّتها تتجسّد فی إحراز المصالح الشخصیّة فی حین أخذ فرخی یزدی فی أشعاره عن الحریة بعین الاعتبار مفهوما واسعا دون أن یقصد قصرها علی طابق خاصّ من المجتمع وإنّما هو یختار لأشعاره مضمون العدل والمحاولة للقضاء علی الاضطهاد والاستبداد. (شریف زاده، 1382ش: 145) وفی الواقع مشارکة الشاعر فی بلد محتلّ مفعم بالأحداث المزعجة، وتواجد الفقر، وانعدام العدل الاجتماعیّ، والسیاسیّ تدفعه اعتباطیّا إلی توجیه کلامه نحو أذن الشعب والسیاسیین للمجتمع.

تکثر فکرة المقاومة عند الشاعرین؛ فتنظر الدراسة دون العنایة بالخلافات فی ضرب الثورتین فی المجتمعین الإیرانیّ والجزائریّ، إلی کلّ ما یجری بینهما من مناهج ثوریّة مشابهة ومخالفة بالمقارنة علی أساس المدرسة الأمریکیّة للأدب المقارن والمدرسة السلافیّة الّتی تعتبر الأدبین المشترکین ناتجین عن المماثلات الاجتماعیّة والاقتصادیّة فی المجتمعات. (پروینی، 1391ش: 80) فیتمّ فیها تسلیط الضوء علی مقارنة ثلاث قضایا أساسیّة بین الشاعرین وهی إثارة الشعب علی المبادیء المثالیة ورفض الاستبداد والاستعمار.

إثارة الشعب

یعیش الأدب متماشیا مع انطباعات المجتمع البصریّة، والسمعیّة، والفکریّة، ویعالج الکثیر ممّا یمسّ واقع المجتمع ویتأثّر به ویؤثّر فیه؛ فتقوم بینه وبین المجتمع علاقة متبادلة فی غالبها مع التأثیر والتأثر، والّتی قدتصل إلی قوة التجاذب أو التنافر. من ثمّ حین یصوّب سمیح القاسم وفرخی یزدی إلی هدف شعریّ فی أشعارهما لایستنکفان عن بذل العنایة به وأمّا طبیعة مفدی زکریّا الثوریّة فتتوقّف علی الاعتماد علی إیمانه الحاظی بالقوّة لقلب الأوضاع والذهاب بالصراع فی صفوف الشعب. (ناصر، 1985م: 476) فیمنح أشعاره نسجا ثوریّا غنیّا ویرسم زحفات شعبه المتعاقبة بالأحاسیس الرقیقة المنبثقة عن قلب ینبض علی الضمیر الإنسانیّ الّذی خاب أمله؛ فیصنع صورة عامّة عن الظروف الصعبة ویمیل إلی أسالیب متعدّدة حتی یحفّز الشعب الجزائریّ علی ما یریده؛ منها استدعاء التراث، والمفاخر، والأساطیر، إثارة لشعبه علی المشارکة فی ساحة الحرب؛ ها هو الّذی ینصّ علیه رولان بارت1 فی الدلالة الحیّة للنص الشاهد علی حضور التراث قائلا بأنّ: «لذة النص لیس قطیعة مع التراث بل هی التراث ممتدّا إلی ما لانهایة.» (بارت، 1992م: 15) فیعتبر التراث أحد ینابیع الإبداع والنشاط الفکریّ الّذی یهتمّ به الأدیب المعاصر کمعین لاینضب. (عبدی، 1429ق: 58)

إنّ هذه العلاقة الوطیدة بالتراث تدفع الشاعر إلی الالتزام بالشعر العمودیّ؛ فیوصی الشاعر "صلاح الدین" بالانضمام إلی جماعتهم والتضافر معهم بالخطاب الوهمیّ ویلقی له رسالة ثوریّة مطمئنّا إلی أنّ صلاح الدین ونفسه یطاردان هدفا مشترکا وهو التخلّص من ید الغاشم؛ فیصبح صلاح الدین للشاعر رمز النجاح ولکن لایبلغ شأوه مبلغ مکانة الشاعر؛ فالشاعر هو الّذی یترأسه ویتطلّب حضوره میدان الحرب جندیّا له:

هکذا یفعل أبناء الجزائر                           یا صلاح الدین، فی أرض الجزائر..

سر إلی المیدان، مأمون الخطی           وتطوّع، فی صفوف الجیش، ثائر

أنت جندی، بساحات الفدا             وأنا، فی ثورة التحریر، شاعر

(زکریّا، 2006م: 13)

 تقتضی أنموذجیّة الشخصیّة التراثیّة باستمراریّة التعدّد لملامح البشر فی الحیاة، وإضاءتها تعنی الخلق لنماذج إنسانیّة جدیدة مثل "صلاح الدین"؛ فهو خصم للأروبیین ونموذج فی الوعی الأروبّی للفارس الشهم الّذی تتمثّل فیه أخلاق الفروسیّة ولکن تناقلته ألسنة الأمّهات لیخیفنّ أبناءهمنّ باسمه (علوان، لاتا: 47) فلاشکّ فی أنّه أمیر عظیم وأقوی قائد فی العالم الإسلامیّ وعلی الرغم من هذه الأمور یجعله الشاعر جندیّا لجیش یقوده لوحده، فالشاعر الّذی لایعتبر لنفسه مهمّة قتالیّة غیر التوظیف لسلاح التحریر "أنا فی ثورة التحریر شاعر" وغیر الحظوة بالخیال الشعریّ والتمنّی علی النجاح لأبنائه؛ یرجو هنا الحیلولة دون دسّ الأنوف فی شؤون شعبه ویطالب بالانتصار الخالد لشعبه فی حالة معزولة عن میدان الحرب.

ویلمّ شاعر الثورة الدستوریة أیضا بأنّ إبراز عناصر الوطن الفاعلة، وتعریق العلاقات الوطنیّة، والتذکیر بجلال إیران السابق یضمن استقلالیّة البلد. (شاه حسینی وسرحدی، 1390ش: 230) فیتمسک کنظیره بأذیال الأساطیر والثناء علی فضائلها  کما یلی:

شیوه نوشیروانی رسم وعدل وداد رفت              آبروی خاک ما بر باد استبداد رفت

(فرخی یزدی، 1357ش: 187)

  تتوقّف نشأة أوّل الدول الإیرانیّة علی العدل والمساواة وتعود شعبیّة أنوشروان أیضا فی تأریخ إیران القدیم إلی صیته فی العدالة، هذا وقد ازدهرت الفنون والعلوم فی بلاد فارس من خلال إمبراطوریّته وکان بلاطه مکانا لمعیشة الحکماء والعلماء (سبزیان پور، 1392ش: 43) فجعل فرخی یختبر معیار العدل فی مجتمعه بمیزان ما فعلت به هذه الشخصیّة التراثیّة فی عصره فی الواقع هو العدل الّذی کان منذ القدیم ولیس هو الآن. ولکن فی توظیف الأسطورة هناک تباین بین الشاعرین؛ لأنّ ما یحاوله مفدی زکریّا فی الاستفادة من الأسطورة هو رفع شأنه فی النضال أکثر منها وذلک بإحضارها فی جیشه أی أنّ الأسطورة خاضعة له ولیس هو خاضعا للأسطورة، إلّا أنّ فرخی یضع الأسطورة أعلی من نفسه ومن شعبه؛ إذ إنّها نموذج مثالیّ لابدّ أن یقود ولایقاد.

لاتتحقق أمنیّة مفدی زکریّا للنجاح إلّا بأیدی الشبّان الّذین یتمسّکون بأفکارهم ومعتقداتهم وبما فی وسعهم یقدّرون التأریخ من جدید، تاریخ بلد زاخر بالفحول، وإن یجب أن یکون لکلّ حرکة فضلا عن المعدّات الحربیة ولکن ما یثمر النجاح الحتمیّ هو الإیمان والالتزام بالمعنویّات کما یقول:

وفتیة أخلصوا لله أمرهم                             والشعب، لم یثنهم عسف وتهدید (زکریّا، 2006م: 227)

یجعل هنا الشاعر شیئا ضروریّا لابدّ أن یضاف إلی النضال وضمیر المناضلین هو تزویدهم بعنصر الإخلاص الّذی یسفر عن الصمود والمقاومة، کأنّه یذکّر فی هذا البیت الشعریّ بالتناص الشکلیّ الجزئیّ المتّخذ من الآیة الشریفة هذه ﴿إِلَّا الَّذِینَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ وَسَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ أَجْرًا عَظِیمًا(النساء: 146) هذا الاقتباس من القرآن الکریم ینضوی من منظار رولان بارت تحت لواء الرموز الروائیّة معتقدا بأنّ ما یلج فی الرموز الثقافیّة یمکن البحث عنها للوعی بمعتقدات خالق الأثر. (فرهنگی ویوسف پور، 1389: 162) کما نری مثله فی شعر مفدی زکریّا مرتبطا بثقافته الدینیّة حیث یبیّن أنسه للآیات الشریفة فی الإشادة بهذا الخلوص. یحظی هنا الشاعر بالأسلوب المعنویّ فی عمله التحفیزیّ بغیة الإسباغ علی الشعب المناضل میسما دینیّا، إذ هو لوحده مشروع إلهیّ لإحیاء البشر، وتدجیجه بسلاح الوحدة ویذکّر للشعب الجزائریّ الثائر أن لایهیبوا القهر والعنجهیّة، ویتعاونوا عن بکرة أبیهم حتّی الحصول علی نجاح شامل.

تحلیل البنیات العمیقة وترکیبها وراء تمظهر الشکل یعنی أنّ البدء لفهم المضمون الشعریّ واستجلاء البنیة الداخلیّة والکامنة بالشکل یسفر أحیانا عن الوصول إلی الدلالة واستکشاف الصلات بین العناصر الشعریّة الکامنة (فارس، 2011م: 49) کما من المبیّن أنّ فرخی یزدی أیضا ینعم بالتعابیر الناشطة والأوزان الملحمیّة لإحیاء المقاومة فی ضمیر الشباب ولکن بالخلاف الأساسی مع نظیره کما یلی:

خیزید وزبیدادگران داد بگیرید            وز دادستانان جهان یاد بگیرید

در دادستانی ره ورسم ار نشناسید        در مدرسه این درس زاستاد بگیرید

از تیشه واز کوه گران یاد بگیرید                   سرمشق در این کار زفرهاد بگیرید

(فرخی یزدی، 1357ق: 121 - 120)

یطلب الشاعر فی هذه الأبیات من شعبه النضال وتحریک الساکن لخروجهم عن الوضع المأساویّ ولکن یمنح کلامه اللؤم والعنف اللذین قلّما یمکن أن یشعر بهما فی شعر مفدی زکریّا وهو موقف لاعتبار الفارق بین الشاعرین والّذی یدلّ علی أنّ النهج الّذی ینتهجه فرخی یختلف قلیلا عمّا یقتنع به مفدی زکریّا فی مسیرة القتال الشعریّ، ومردّ ذلک إلی أنّه لایفتخر علی التوالی بشعبه لتدریج الثورة الصائب بل ینتخب طریقة خطابیّة قائمة علی الألفاظ العنیفة وراح قد یذکّرهم بنعسة ابتلوا بها، مجسّدا للشعب بالقرب منه ویطلب منهم التقاعس عن تقبّل الاضطهاد داعیا لهم إلی الاعتبار بالثائرین الآخرین فی ضواحی أخری والّذین لم یستکینوا لمتطلّبات الغاصبین واختاروا سبیل الحریّة بدلا من قبول الهوان. فی الواقع یعزو فرخی السبب الرئیس من الوضع الراهن إلی عدم علم شعبه بالظروف، والمواقف، وما یقع حولهم؛ من ثمّ لم یکن شاعرا یتحدّث عن الآلام دون أن یجد لعلاجها دواء مناسبا بل یأتی علی الترتیب بالحلول المختلفة الّتی خطّت أیّ منها لکلّ شخص وفقا لظروفه آنذاک مثل التعلّم فی المدرسة "در مدرسه این درس زاستاد بگیرید" والتعلّم فی الطبیعة "از تیشه واز کوه گران یاد بگیرید" والتعلّم من العشّاق الأسطوریین مثل فرهاد "سرمشق در این کار زفرهاد بگیرید."

وتغدو الثورة الجزائریّة ینبوعا منسالا فی المفردات الناجمة عن کنز الشاعر اللغویّ وتعبیراته الدلالیّة الشاهقة الّتی لا مثیل لها حسب وقع بالغ تخلّفه علی قلوب الثوّار وعقولهم کما یوظّفها الشاعر فی هذه الأبیات توظیفا جیّدا:

ویا جنودا، شمّرت للفدا                   خطوا الطریق بدم الشهداء

ألقوا إلی الأعماق، جیش العدا           وطهروا (بنزرت) منهم غدا

لشعب ناداکم، فلبّوا الندا                والمجد نجاکم، فمدوا الیدا

(زکریّا، 2006م: 213)

یصرف الشاعر هنا کلّ جهوده علی اختیار المفردات وتوظیفها فی الأبیات الشعریّة بشکل أفضل علی غرار استعماله للکنایة فی البیت الأوّل بعد النداء "شمّر للفدا" لیزید بها من عمق الدلالة وأحیانا یستفید سلسة من التقابلات الدلالیّة الّتی تتوقّف علی شکل ثنائیات ضدیّة، وهی العنصر الأکثر أهمیة بین مکونات النص الشعریّ (زائد، 2002: 130) وهی تظهر هنا بنوع ما فی " لبّوا الندا" و"مدّوا الیدا" بمعنی مرافقة الشعب اللسانیّة والعملیّة علی جملة سبقتهما "شمّرت للفدا"؛ لأنّ الرموز التقابلیّة الثنائیّة تعدّ إحدى البنیات الأسلوبیة المساهمة فی إغناء النص الشعری بالعمق والإثارة وبتفهیم الصور المستقاة من معنی العلامات وتدلّ علی جمالیّة العلاقات الدلالیّة بین الألفاظ من جملة ما یأتی به مفدی زکریّا من دون کدّ وعناء وتقوم هذه البنیة على الجدل الذی یزاول حالة الصراع، والتناقض، والتقابل بین أطراف الصورة الشعریة.

یوظّف فرّخی یزدی أیضا مثل زکریّا، مفردات تحمل شحنة مفهومیّة مؤلمة وإن یدری أنّ الصراحة فی الکلام حینما تجاوزت حدّها؛ لاتفید علی التوالی الهدف إفادة کاملة وربّما ینمّ عن رتابة الشعر فیتوجّه مثل مفدی زکریّا إلی الاستعمال لمفردات فاعلة تسهم فی توفیر جمالیّة الکلام مثل توسّله بالعلامات البلاغیّة:

ای توده دست قدرت از آستین بیرون کن                   وین کاخ جور وکین را تا پایه سرنگون کن       

از اشک وآه ای دل کی می‌بری تو حاصل        از انقلاب کامل خود را غریق خون کن

(فرخی یزدی، 1357ق: 174)

یستعمل الشعر هنا العلامات اللغویّة الّتی تمتلک دلالات ضمنیّة علی مدلولها وهی علامات أکثر انعطافا ونشاطا علی کثرة الجوّ العقلانیّ فی النص وتوظیف اللغة العلمیّة فیه مثل جملة "شمّر ساعد الجدّ والقدرة" الّتی أتی مفدی زکریّا بمثلها من قبل وغیرها من الجمل التی یمکن أن لاتصدق فی الواقع لکنّها تمثیل خیالیّ رائع یرتسم فی ذاکرة الشاعر مثل "اجتثاث جذور الظلم" و"عدم الإکتفاء بالإجهاش بالبکاء" ومن جهته جعل الشاعر للإیماء إلی شدّة المعاناة التی أحدقت به یتمسّک بملامح المبالغة لیزید بها من وصف ما حدث له فی مقاومته کما یعرّف أدونیس شعر المقاومة بنفس المیزة أنّه «شعر محافظ منطقی ومباشر مشبع بروح المبالغة.» (أدونیس، 1972م: ص107) ویستفید منها فرخی فی البیت الثانی مثل "غرق الشعب فی الدم" لیوصل بها المعنی المقاومیّ  إلی غایته ویزیل الستار عن قوّة خیاله.

وأمّا حول الفکرة المقاومیّة بین الشاعرین فلابدّ أن النصّ علی أنّه لیس فی وجهة نظر فرخی للعویل ونبرات الحزن أثر بالغ فی تغییر الحکم؛ ولابدّ لکلّ من أبناء الشعب أن یخرج إلی الشوارع ویهزّ روافد النظام التابع؛ فیفزع الاستبداد دائما وعی الجمهور الّذی ینتهی إلی مظاهرات جماعیّة، فیطالب الشاعر بالحرکة الجماعیّة وهذه المرّة بتعبیر یستخرج من الألفاظ دلالات مختلفة بعیدة عن الواقع؛ فیقول:

در کف مردانگی شمشیر می‌باید گرفت             حق خود را  از دهان شیر می‌باید گرفت

تا که استبداد سر در پای آزادی نهد               دست خود بر قبضه شمشیر می‌باید گرفت

(فرخی یزدی، 1357ش: 93)

ما یتّضح فی الشطر الأوّل أنّ فرخی ینزع إلی التراث الّذی یعدّ جزءا من تکوین الشعر المعاصر وذلک أنّه یصغل منهج الشاعر ونظرته، ویوسّع فهمه للتجربة الشعریّة، ویعطیه رؤیا جدیدة تکفل له الإبداع الحقّ وذلک یصل إلی أنّه لایمکن تحقّق آلیات تشکیل القصیدة المعاصرة إلّا بعد أن یحدّد الشاعر موقفه عن التراث ودرکه لصلة هذا التراث بنصّه المبتدع وسیطرته علی لغته وعلی شعره (بوعمّارة، 2011م: 5 - 6) مثل استفادته من السیف الّذی یعدّ سلاحا حربیّا قدیما لامحلّ له فی المجتمع آنذاک، فلابدّ أن تکمن وراء الکوالیس دلالة کامنة وهی فرض الشعب الإیرانیّ علی العودة إلی الانتصارات الماضیة وماکان قد یتحقّق بالسیف الّذی هو أقلّ شیء کان قد یوظّف فی المعرکة ولکن یحقّق ظفرا عظیما؛ فحدیث الشاعر عن لزوم المشارکة فی الحرب حتّی بآلة السیف یحدّد نزعة تخالف ما یری مفدی زکریّا لمواجهة أعداءه؛ لأنّه یکتفی بآلة القلم دون الحضور فی المعرکة کما أسلفناه. أضف إلیه أنّ أسلوب فرخی یمتاز عادة بحظوته ببعض الرموز التی تخرج من وظیفتها الإیجابیّة السائدة إلی غیرها مثل استخدامه لفظة "الأسد" للعدوّ وهو فی الأدب یوظّف فی معظم الأحایین للتعبیر عن الشجاعة والفروسیّة، غیر أنّه هنا یأخذ میزة سلبیّة تفوح منه رائحة الهلاکة والحذر.

الاستبداد

إنّ الاستبداد بمعنی الغلبة اتّخذ من فعل «بدّ واستبدّ الأمر بفلان: غلبه ولم یقدر علی ضبطه.» (مجمع اللغة العربیّة، 2004م: 42) وفی المصطلح یعدّ أعمالا عنیفة معبّرة عن «تصرّف فرد أو جمع حول حقوق قوم بلا خوف أو تبعة.» (السحمرانی، 1407ق: 10) ویطّلع المتدقّق فی أحوال الأمم علی أنّ انتشار الاستبداد فی البلد ناجم عن قلّة العقول والرضوخ لمطالب صحبة القدرة وتظهر مضاعفاته أکثر ترکّزا علی المجموعات الضعیفة التی تتکبّده أکثر من الغیر وهو سواء أکان فی البلاد أو خارجها یمسّ بالاستقلال السیاسیّ والاقتصادیّ کما یصیب المعتقدات الدینیّة ویبطش بکل حرکة تقابله. (توکلی محمدی وناصری، 2012م: 69) أمّا الأدب فبما أنّه - وفقا لعقیدة الالتزام فی المدرسة الواقعیّة - ینبثق عن المجتمع وأحداثه لایمکن التغافل عنه لکون الأدب قسطا من مکوّناته؛ فیستعیر منه الشاعرُ، صورَه الفنّیّة ورسالة عمله، ولاتتحقّق هذه المهمّة إلّا بالکفّ عن تکسبیّة الأدب وعن قصره فی الطبقات الحاکمة إلی العنایة بالطبقات المعوزة من الشعب.

مع أنّ العصر الّذی کان قد یعیش فیه فرخی یملأ بمظاهر الاستبداد والخفقان بألوانهما یقاوم الشاعر أمام کلّ الأفکار الّتی تتّسم بعلاماتهما التفرطیّة ولم ینصرف عن عمله حیث حینما ألقی فی السجن یکتب علی جدرانه أو علی قطع من الأوراق أشعارا مضادّة للاستبداد وذلک أدّی إلی خیط فمه. (مدرس زاده والآخرون، 1392ش: 120) لکنّه لم یرعوِ عن مهمّته الشعریّة بکتابة أربعة وعشرین غزلا یخصّ ما یضطرب به الشعب الإیرانیّ من الضغوط السیاسیّة والاجتماعیّة، وأربعة عشر منه للعمّال، وأحد عشر للریفی، وخمسة للمساکین، وغزل واحد للجادّ فی العمل (بهمنی وپورطریفی، 1391ش: 32) حتّی أنّه عدّ من قوّاد الحرکة الأدبیّة الاشتراکیّة. أضف إلیه أنّ تناوله للمضامین الاجتماعیّة لایوجّه المتلقّی إلّا إلی عدم صلاحیّة الحکم المستبدّ وعدم أهلیّته فی الإجابة عن الحاجات الجوهریّة للشعب الإیرانیّ، وبخاصّة توفیر الحرّیة؛ وما یتحوّل إلی أهمّ المواضیع الخاطرة فی باله ویجلو بألفاظ تکراریّة تصنع الموتیف1؛ فإنها تستتبّ فی قطاع کبیر من دماغه وتشغله بنفسها مثل حدیثه عن الاستبداد والحرّیة اللذین یصیران إلی أبرز هواجسه:

اهریمن استبداد، آزادی ما را کشت                نه صبر وسکون جایز، نه حوصله باید کرد

مابین بشر شد سد، چون مسأله سرحد            زین بعد ممالک را، بی‌فاصله باید کرد

(فرخی یزدی، 1357ش: 119)

باتت الحرّیة هنا نقطة مقابلة للاستبداد وذلک أنّها للشاعر موضوع رئیس وهاجسة مهمّة تقع فی جملة أولویّاته الأولی الّتی من المفروض أن یعتنی بها قبل أی شیء کما یتناثر حدیثه عنها فی کلّ أرجاء من دیوانه فی قالب الصور المختلفة، مثلا تشبیهها بالزهرة الّتی تنبت فی حدیقة العالم (فرخی، 1357ش: 99) أو یأخذها معیارا للعمران الّذی لایتحقّق إلّا بها (فرخی یزدی، 1357ش: 100) أو هی شمع تدور حولها الفراشة (فرخی یزدی، 1357ش: 125) لکنّها تشبّه هنا بمن قتل بید الاستبداد علی قالب صورة تشخیصیّة. والحقّ أنّ الشاعر عبر الاحتفاء بالحریّة یعرض فترة ملیئة بالاستیاء والاستبداد البهلویّ هو الّذی یریق باسم الحربة دم المتحرّرین، لکنّه لاینسب علی التوالی سلب الحریّة إلی الحکومة بل یحسّ بأنّ مجلس النوّاب أیضا یسرّع فقدانها. (فرّخی یزدی، 1357ش: 98)

ومن خلال الحدیث عن الاستبداد یکون الوطن فی شعر مفدی زکریّا هو الموضوع الأکثر اهتماما وهو موقف یخالف ما یهمّ فرخی هو "الحریّة" الّتی تتحوّل استعادتها من الاستبداد فی شعره إلی قضیّة أساسیّة؛ فیجعل زکریّا الوطن أولویّته فی مواقف الحدیث عن الاستبداد حیث یتعدّی فی وصفه الجمال الحسّی إلی صور خیالیة مجنّحة لاتمسّ بها المبالغة الّتی تربو علی الضرورة؛ فهی مبالغة مستحسنة تعود إلی مواقفه البطولیّة عن موطنه منوّها بها؛ فینشد قصیدة رائعة مطلعها غزة نوفمبر ویجسّد فیها روعة الجزائر أعلی ممّن قهروها من الجبابرة الّذین حین یسمعون اسمها ینکبّون علی وجههم رکّعا ساجدین وهی صورة ذهنیّة تنشأ من تجربته الشعوریّة الصادقة الّتی تستهین بمکانة المستبدین أمام عظمة الوطن:

وقل: الجزائر.. وأصغِ إن ذکر اسمُها                          تجد الجبابر ساجدین ورکّعا

(زکریّا، 2006م: 51)        

ویبقی الاستبداد فی شعر فرخی عنصرا بنائیّا یتجلّی بعلامة ورمز للمحتوی أو بتجربة فی العمل الأدبیّ لیزید الشاعر بهذا الشکل من خلّابیّته الجمالیّة؛ ویکون دالاً رافدا علی فهم المدلول وموقفا منهجیّا فی صیاغة النص الشکلیّة حیث یستوعب مجموعة حثیثة من العناصر المتعاضدة لتکوین بنیة عمیقة من فکرة المقاومة؛ فتصویر وجه الاستبداد الواقع یساعد الشعب جدّا علی رفضه والمواجهة له کما یقوم به فرخی فی هذه الأبیات:

این ستمکاران که می‌خواهند سلطانی کنند                   عالمی را کشته تا یکدم هوسرانی کنند

آنچه باقی مانده از دربار چنگیز ونرُن             بار بار آورده وسربار ایرانی کنند

جشن وماتم پیش ما باشند یکی چون بره را        روزگار جشن ماتم هر دو قربانی کنند

(فرخی یزدی، 1357ش: 118)

یتعثّر هنا الشاعر بأذیال الخیبة من مصلحة یمکن أن ینالها شعبه من الاستبداد ویطرح هذا المعتقد أنّ الاستبداد لایفکّر فی شیء إلّا فی توفیر مصالحه؛ فیصله بالمستبدین القدامی مثل جنکیز ونرن لیقیم التشابه بین استبداده وبینهما، وربّما بنهبه منهما یشوّه وجهه للمتلقی أکثر تشویها. وإن یظهر أن الکراهیّة للاستبداد تتبلور عند فرخی أکثر تبلورا، ولکنّ التعبیر عنه لایخصّه بل هو سمة مشترکة بین الشاعرین کما نری أنّ زکریّا أیضا ینقضّ علی الحکومة الفاسدة التی لاتحفل بمصلحة شعبه وتسعی أن تحتفظ لنفسه بکرسیّ الرئاسة فحسب؛ فیوصی بعدم الأمل العبث فیه مثل ما أوصی به فرخی ویلجأ إلی مجموعة من ألفاظ وجدانیّة وأخلاقیّة تنعم بالعنف الثوریّ وتشوب مضامین غاصّة بخیبة الأمل من المصالحة بین الحاکم والعاجز:

فلاخیر یرجی، من سیاسة حاکم                             یری (لذة الکرسی) من شعبه أحری

ولاسلم ترجی، من تصرّف عاجز                             تسخره للإثم، أراذله، قسرا

(زکریّا، 2006م: 260)

وأثناء تجربة الشاعر الشعوریّة الصادقة وعنایته بالاستبداد، یلاحظ أنّه یسلک لوصف الملامح الاستبدادیّة فی بلده سلوک الحذر والحیطة ویعتصم بتراث دینیّ صقلته معتقداته المعنویّة ولاسیّما بالقصص التأریخیّة الّتی ترمز إلی نهایة شأن من یستبدّ الآخرین وکأنّ قصّة موسی (ع) ومافعله علی فرعون وجیوشه توحی بالظفر والمستقبل الزاهر للشعب الجزائریّ وبالأمل المفقود للمصالحة بین الشعب الجزائریّ وحکّامهم:

ألقی عصاه بها (موسی) مروعة                     راحت لما بث (إسماعیل) تلتقم

شقّ الخضمّ، وألقی فی قرارته                        من آل فرعون من جاروا ومن ظلموا

ومن أقاموا علی المسکین عرشهم                   فاستیقظ المعدم المسکین، ینتقم

(زکریّا، 2006م: 252)

ویمکن أن یحلّل النص بصورة أخری أنّ المناخ الحاکم فی الجزائر لایدع الشاعر یتحدّث عن الاستبداد مثلما یقوم به فرخی من خلال أشعاره؛ فیؤثر زکریّا الاستفادة من أداة ذات معان عامّة مثل "من" الشرطیة لیوجّه کلامه إلی شخص غیر معلوم، ولکن فی جوابه ینطلق إلی الإتیان بفعل "استیقظ" الّذی یعدل به عن الدلالة الصریحة إلی مفهوم استعاریِ یغطی غرض الذکاء والفطنة، کما یوجد مثل الدلالة فی شعر فرّخی (فرخی یزدی، 1357ش: 85) وهو رسم من الواقعیّة الّتی جرّبها الشاعران عن قرب وأورداه فی أدبهما المقاومیّ.

الاستعمار

إنّ الاستعمار لفظة محدثة اشتقّت من "عَمرَ واستعمره فی المکان أی جعله یعمر. (الفیروزآبادی، 2005م: 445 - 444) کما جاء فی القرآن الکریم ﴿هو الّذی أنشأک فی الأرض واستعمرکم فیها﴾ (هود: 61)، فأصله اللغویّ یفید معنی طلب التعمیر والجهد لتحقیق العمران لکنّ الواقع لاعلاقة له بالمعنی اللغویّ؛ لأنّه حرکات متوسّعة من جانب الدول القویّة علی حساب دول أخری بغیة نهب ثرواتها الطبیعیّة والبشریّة، وکلّها ینبع من الصراع والطموح إلی الأفضل. (السقار، 1427ق: 7) أمّا الکشف عن قناعه فهو مهمّة من مهامّ الشعر الّذی التزامه یعنی تنویر الأفکار الجماعیة وإضاءة وجه المحتلّین مثل إنجلترا المتدخّلة فی إیران وفرنسا الداسّة أنفها فی الجزائر بحجّة تسریح الشعب من مخالب الاستبداد غیر أنّها تضمران نوایا بشعة للعدوان علی البلدان والذهاب باحتیاطاتها واستئصال الرغبة الملحّة فی الحریّة والاستقلال. (شرف، 1991م: 25)

ویطّلع شاعر المقاومة علی ما یرتکبه المستعمرون من نهب رؤوس الأموال، مثل فرخی یزدی الّذی یقف علی المستجدّات الیومیّة ولاشتغاله بالمهن السیاسیة والأدبیّة یشفق علی ما یضیعه الأجنبیّون فی إیران من الرسامیل والمستودعات؛ فیتحوّل تحریر الوطن من ید الاستعمار فی شعر زکریّا إلی مفهوم مثل الاستقلال الّذی هو أحد الشعارات والمبادئ للشعب المسلم فی مسیرة الثورة حصولا علی الاعتماد علی أنفسهم والمقدرة الذاتیّة وعدم الحاجة إلی الغیر. (مهدی پور، 1376: 5) فیحاول الشاعر أن یحصل بلده علی الاستقلال وذلک یعنی رفض الاستعمار، کما یقول:

 فرخی زجان ودل می‌کند در این محفل            دل نثار استقلال، جان فدای آزادی

دست اجنبی افراشت، تا لوای نا امنی             فتنه سر به سر بگذاشت، سر به پای ناامنی

(فرخی یزدی، 1357ش: 177)

یشعر هذان البیتان بعقیدة الشاعر المتشائمة بالنسبة للأجانب وهی أنّ المستعمر حینما یتطاول علی بلد یمحو الأمن ویجرّ الفوضی مرتدیا لباس الصداقة؛ فکان القضاء علی الجزائر والعصف باستقلالها هدفا للاستعمار الفرنسیّ الذی یتوخّی تدمیر العادات، والأسس الاجتماعیّة، وتحویلها إلی نماذج مستوردة جدیدة؛ فمن یعیش فی بلاد مستعمرة مثل الجزائر لیس له أن یغضّ الطرف عمّا یستهدفه الاستعمار من أسالیب تزوّر الشخصیّة الجزائریّة وتلبسها ما یتناسق مع متطلّباتهم هو إلحاق الجزائر بفرنسا. (السحمرانی، 1407ق: 108) وفقا لرأی مفدی لایمکن التورّط فی الخدعة علی إضاعة استقلال البلد أن یتحقّق للشعب الجزائری وذلک یبدی موقف الشاعر المتفائل بشعبه والّذی یتباین مع نظرة فرخی الیائسة إلیهم وذلک أنّه علی استعداد أن یضحّی بنفسه لاستقلال وطنه ولکن مفدی زکریّا یعدّ نفسه وشعبه کلیهما سهیمین فی تحقیق الاستقلال وخلوده؛ فیقول:

خبر فرنسا، یا زمان بأننا                           هیهات، فی استقلالنا أن نخدعا

(زکریّا، 2006م: 58)

وما یرتبط بضرب معاملة الشاعرین للاستعمار یظهر لنا عندهما الأسلوبین المتناقضین؛ لأنّ فرخی لایستحسن الأسلوب الخطابیّ نحو الخصم أثناء حدیثه عن الاستعمار بل یفضّل الإشارة الرمزیّةَ إلیه فی کثیر من الأحایین ولکن یجلو عنده التصریح بما فعله الاستعمار من الأعمال العدوانیّة والاحتلالیّة مثل کلامه عن نهب الحصیلة الّتی نتجت عن عناء الشعب الإیرانی ومکابدتهم للمشقات المتتالیّة، لکنّ الأجنبیّ هو الّذی یجمعها ویذهب بها إلی بلده:

أفسوس که دست رنج ما را بردند        با بطر، چهار وپنج ما را بردند

ما تو برنجیم وحریفان زرنگ             بی زحمت ورنج، گنج ما را بردند

(فرخی یزدی، 1357ش: 224)

ولکن الحوار الخطابیّ للخصم هو الأسلوب المنشود لمفدی زکریّا لمواجهة الاستعمار وظلّ ذلک من مظاهر القوّة والشجاعة التی یعرضها فی شعره ضمن صور عدیدة ومشاهد متنوعة یقصد من خلالها القبض على متخیّل الاستعمار باسستثمار القدرة التعبیریّة والطاقة التشخیصیّة التی تنطوی علیها لغته الشعریّة حیث یلقی هذا الخطاب تأکیدا للصراع والجدلیّة بین الشاعر والمستعمر بوصفه خطابا سیاسیّا یعنی بحرب الجزائر، ویعالج علی أساس أنّه خطاب یدفع الشاعر إلی تمثیل العلاقات بین مواضیع الجزائر وفرنسا (یوسف، 2010: 8) ویذهب بالنظرة إلی مسألة خطاب الآخر وبخاصة فی الخطابات اللسانیّة مثل خطاب الشاعر المباشر لفرنسا:

یافرنسا، اِمطری حدیدا ونارا              واملئی الأرض والسماء جنودا  

(زکریّا، 2006م: 23)

یبلغ الشاعر هنا فی خطابه لفرنسا مرحلة من الشجاعة الّتی یستهین فیها بالحبل، والجناجیر، والجیوش العرمرمة، وذلک تشخیص حواری أحادی الجانب یتکوّن فی خیال الشاعر الجزائریّ الّذی یلوذ به فی مواجهة العدوّ ولکن شذارة تواجده فی شعر فرخی لاتدّل علی خوف الشاعر من الاستعمار بل ینتمی سببها إلی ظروف المجتمعین والأسلوب التعبیری الخاصّ الّذی یتّخذه أیّ منهما فی المعاملة لعدوّهما.

 

النتائج

تحصل الدراسة بعد استشفاف المشابهات والخلافات بین الأدبین الفارسیّ والجزائریّ من الجوانب المختلفة علی أنّ المقاومة عند مفدی زکریّا وفرّخی یزدی علی نطاق إثارة الشعب ورفض الاستبداد والاستعمار تفید بأنّ الشاعرین یتجّهان إلی توطید اللسان الّذی ینتمی إلیه الأدب لیسبغا علی کلامهما أثرا بالغا؛ فتمثّل الصناعات الأدبیّة والبلاغیّة مثل الإغراق، والکنایة، ومراعاة النظیر دورا خاصّا فی إشارات تمنح المدلول، دلالة ضمنیّة ممّا یعتبر منهجا مساعدا علی فکّ الرموز الشعریّة والدلالات الکامنة.

 لفرخی یزدی ومفدی هدف واحد من المقاومة غیرَ أنّ المنهجیّة الّتی یقتدی بها کلّ منهما  تختلف عن الآخر؛ فلایفتخر فرخی لتدریج الثورة بشعبه وإنّما أصبح یذکّرهم بنعسة ابتلوا بها، وللاعتبار یشیر إلی إنجازات الشعوب الأخری، لکنّ مفدی زکریّا یرتضی بإنجازات شعبه ویمارس بأشعاره الاعتزاز بهم والثناء علیهم. وأمّا استدعاء التراث والمفاخر - وإن یوجد الخلاف فی ضرب الاستدعاء لأنّه عند مفدی، مدعاةٌ للاستمداد من الأسلاف وعند فرخی یزدی، إلهامٌ للعودة إلی الماضی الزاهر - وبعض الترکیبات الشعریّة والأسالیب التعبیریّة فتتحول لدی الشاعرین إلی میسم مشترک. وفی الواجهة للمستعمر یفضّل فرخی أن لایهاجم خصمه مباشرة بخطابه والتصریح باسمه بل یرغب أن یفضحه بما یرتکب فی بلاده لنهبها بیدَ أنّ زکریّا یهجم علی عدوّه المستعمر بخطابه ونداءه.



1 - Roland Barthes.

1-     الموتیف (Motif) لفظة وقد یکون فکرة أو صورة تتکرّر فی الإنتاجات الأدبیّة وتشتمل علی رافد أساسیّ تتبدّل فیه أشکاله ومرکّباته وترتبط بالإلحاح علی قضیّة تشغل البال مثل ضرب من الحادثة، والنظام، والإشارة، والصیغة الّتی توجد فی کثیر من الأمور. (آبراهامز، 1999م: 169)

      القرآن الکریم.

أدونیس، علی أحمد سعید. (1972م). زمن الشعر. ط1. بیروت: دارالعودة.

بارت، رولان. (1992م). لذّة النص. ترجمة منذر عیاشی. ط1. باریس: دارلوسوی.

بن بله، أحمد. (1406ق). «الإسلام والثورة الجزائریّة». منبر الحوار. العدد 2. صص 52-33.

بهمنی، یدالله وعلی پور طریفی. (1391ش). «تحلیل مقایسه مضامین برجسته شعر فرخی یزدی وعارف قزوینی». ادبیات پارسی معاصر. العدد 4. صص 36-19.

بوعمّارة، بوعیشة. (2011م). «الشاعر العربی المعاصر ومثاقفة التراث». کلیّة الآداب واللغة العربیّة. جامعة زیان عاشور – الجفنة (الجزائر). العدد 8. صص 13-1.

پروینی، خلیل. (1391ش). الأدب المقارن (دراسات نظریة وتطبیقیة). ط1. طهران: سمت.

توکلی محمدی، محمودرضا ومهدی ناصری. (2012م). «مکانة فئة العمّال والمزارعین الکادحة فی أشعار فرّخی یزدی». إضاءات نقدیة. السنة الثانیة. العدد 6. صص 80-63.

رزمجو، حسین. (1379ش). «آزادی وستم ستیزی فرخی یزدی». کیهان فرهنگی. العدد 162. صص 24-20.

رکیبی، عبدالله.(1981م). الشعر الدینی الجزائری الحدیث. الجزائر: الشرکة الوطنیة للنشر والتوزیع.

الزائد، عشری. (2002م). عن بناء القصیدة العربیّة الحدیثة. ط4. الریاض: مکتبة ابن سینا.

زکریّا، مفدی. (2006م). اللهب المقدّس. الجزائر: موفم للنشر.

سبانلو، محمدعلی. (1369ش). چهار شاعر آزادی جستجویی در سرگذشت و آثار عارف، عشقی، بهار، فرخی یزدی. ط1. طهران: انتشارات نگاه.

سبزیان پور، وحید. (1392ش). «شخصیت فرهنگی وتربیتی انوشروان در آیینه ادب فارسی وعربی». مجلة جستار. السنة السابعة. العدد 4 و3. صص 51-43.

السحمرانی، أسعد. (1407ق). الاستبداد والاستعمار وطرق مواجهتهما عند الکواکبی و الإبراهیمی. ط2. بیروت: دار النفائس.

السقار، منقذ بن محمود. (1427ق). الاستعمار فی العصر الحدیث ودوافعه الدینیّة. مکّة المکرّمة: لانا.

شاه حسینی، ناصر الدین ومسعود سرحدی. (1390ش). «لیلای وطن در آغوش شعر مشروطیت». تحقیقات تعلیمی وغنایی زبان وادبیات فارسی. العدد 10. صص 255-227.

شرف، عبد العزیز. (1991م). المقاومة فی الأدب الجزائری المعاصر. ط1.  بیروت: دارالجیل.

شریف پور، عنایت الله ومحمد حسن باقری. (1390ش). «مقایسه ادبیات کارگری در اشعار فرخی یزدی وجمیل صدقی زهاوی». لسان مبین. العدد 4. صص 83-60.

شریف زاده، منصوره. (1382ش). «حبسیه های فرخی یزدی ومسعود سعد سلمان از دید تطبیقی». فرهنگ. العدد 47 و46. صص 148- 133.

شفیعی کدکنی، محمد رضا. (1380ش). ادوار شعر فارسی از مشروطیت تا سقوط سلطنت. طهران: سخن.

صرفی، محمد رضا. (1378ش). «جامعه شناسی شعر فرخی یزدی». ادبیات وزبانها. العدد 10و9. صص71-50.

عبدی، صلاح الدین. (1429ق). «استدعاء التراث فی أدب زکریّا تامر». مجلّة العلوم الانسانیة الدولیة. العدد 16. صص 69-57.

علوان، عبدالله ناصح. (لاتا). صلاح الدین الأیّوبی بطل حطین ومحرّر القدس من الصلیبیین. القاهرة: دار السلام للطباعة والنشر والتوزیع والترجمة.

غنیمی هلال، محمّد. (لاتا). دور الأدب المقارن فی توجیه دراسات الأدب العربیّ المعاصر. نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع.

فرخی یزدی، محمد. (1357ش). دیوان فرخی یزدی. تصحیح وشرح حسین مکی. ط7. طهران: بنیاد نشر کتاب.

فرهنگی، سهیلا ومحمد کاظم یوسف پور. (1389ش). «نشانه شعر الفبای درد سروده قیصر امین پور». کاوش نامه. السنة الحادیة عشرة. العدد 21. صص 166-143.

الفیروزآبادی، مجد الدین محمد بن یعقوب. (2005م). القاموس المحیط. ط8. بیروت: مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزیع.

قادری، فاطمه. (1389ش). «مفدی زکریّا وشعر مقاومت الجزایر». ادبیات وزبانها. العدد 2. صص 260-239.

کریم، سامح. (1986م). «ثورة الفکر فی الجزائر». فلسفة وکلام: الفکر المعاصر. العدد 38. صص 29-23.

مجمع اللغة العربیّة. (2004م). المعجم الوسیط. ط4. مصر: مکتبة الشروق الدولیّة.

مدرس زاده، عبدالرضا، زینب خرّم آبادی آرانی، ابوذر قاسمس آرانی، حسن سفارشی بیدگلی. (1392ش). «واکاوی آزادی در اشعار فرّخی یزدی وابوالقاسم الشابی». فصل نامه زبان وادبیات فارسی دانشکده انسانی دانشگاه آزاد سنندج. السنة الخامسة. العدد 15. صص 130-111.

مهدی پور، محمود. (1376ش). «استقلال فرهنگی وفرهنگ استقلال». مجلّة فرهنگ کوثر. العدد 4. صص 7- 4.

میلود، کوداد. (2012م). «البنی الأسلوبیة فی الشعر الجزائری المعاصر». رسالة ماجستیر. وزارة التعلیم العالی والبحث العلمی قاصدی مرباح- ورقلة.

ناصر، محمد. (1985م). الشعر الجزائری الحدیث، اتجاهاته وخصائصه الفنیّة 1975-1925. ط1. بیروت: دار الغرب الاسلامیّ.

نویهض، عادل. (1980م). معجم أعلام الجزائر من صدر الإسلام حتی العصر الحاضر. ط2. بیروت: مؤسسة نویهض الثقافیة.

یوسف، أحمد .(2010م). «تحلیل الخطاب من اللسانیّات إلی السیمیائیّات». مجلّة نزوی. العدد 2. صص 17-1.