بنیة القصیدة فی شعر جارالله الزمخشری؛ دراسة تحلیلیة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید چمران، أهواز، إیران

2 أستاذة مساعدة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید چمران، أهواز، إیران.

3 أستاذ مشارک فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید چمران، أهواز، إیران.

4 طالبة الدکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید چمران، أهواز، إیران

المستخلص

القصیدة فی الأدب العربی منذ العصر الجاهلی لها بنیتها الخاصة وجعل الشعراء والنقاد هذه البنیة المحددة قوام أعمالهم. والقصیدة العربیة تتشکل من عدة أقسام وکل قسم مقدمة للقسم التالی؛ فالبیت الأول فی القصیدة یسمى المطلع وفی معظم الأحیان یأتی بعد المطلع التشبیب (ذکر أیام الشباب) أو النسیب والتخلص (انتقال الشاعر من الغزل الى الغرض الرئیس للقصیدة) ثم الغرض الرئیس (المدح، والفخر، والرثاء، و..) والمقطع (الدعاء، وطلب الخلود للشخص الذی نظم الشعر من أجله). وهذه الأقسام غالبا ما التزم بها الشعراء الأقدمون وألزم النقاد بها الشعراء المتأخرین، علی أن یعدلوا بینها ولا یخرجوا علیها. یعتبر جارالله الزمخشری واحدا منهم. إن هذه الدراسة تعالج حیاة  الزمخشری وأغراضه الشعریة کما تتطرق إلی بنیة القصائد والأسالیب التی یستخدمها هذا الشاعر فی افتتاح قصائده للوصول إلی الغرض المنشود وتحقیق ما کان یأمله ویرجوه فی قصیدته، والربط بین ذلک الافتتاح والغرض الذی یهدف إلی تحقیقه وحسن ختامه وأخیرا یدرس المقال القصائد ذوات الموضوع الواحد أو الموضوعات المتعددة مرکزا علی اتباع الشاعر بنیة القصیدة العربیة الجاهلیة ومحافظته علیها.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Analysis of Ode Form in Poems of Jarollah Zamakhshari

المؤلفون [English]

  • Hassan Dadkhah Tehrani 1
  • Kheyrieh Ajrash 2
  • Gholam Reza Karimifard 3
  • Zohreh Azari 4
2 Assistant Professor, Department of Arabic Language and Literature, Shahid Chamran University, Ahvaz, Iran
4 PhD Candidate, Department of Arabic Language and Literature, Shahid Chamran University, Ahvaz, Iran
المستخلص [English]

 
Since the days of ignorance, ode in Arabic literature has been written based on a specified system and poets and critics have used this defined structure as foundation of their works. Arabic ode consists of several parts, each of which is an introduction to the next part; first verse of an ode is called matla'. After matla' are placed tashbib (to mention youth affairs) or nasib (soft poetry about women), taxallos (pseudonym) (escape of poet from lyricism to main theme), main theme (praise, glory, whimper, etc.), and maqta' (section) (prayer of approval and desire to immortality for desired person of the poem) respectively. This is the exact criterion which past poets obliged themselves to it and critics make future poets to follow it. Jarollah Zamakhshari is one of the poets that this paper analyzes his adherence to Arabic ode of ignorance period through investigating odes and methods applied in composing prelude, matla', pseudonym (connection of prelude with main purpose of the poem),final part and unity of subject.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Zamakhshari
  • Form
  • ode
  • prelude
  • unity of subject

یشکل بناء القصیدة دعامة أساسیة من دعائم العمل الشعری بفنیته ودقته، ولعله یعکس لنا رؤیة الشاعر وطریقة معالجته للقضیة المطروحة أمامه،کما أنه یدل فی بعض جوانبه على الحیاة العقلیة والاجتماعیة للعصر، ومن المعروف أن النقاد القدامى تحدثوا عن نظام القصیدة العربیة القدیمة، وقد عرفت القصیدة الجاهلیة عندهم ببناء محدد التزم به الشعراء الجاهلیون فالأمویّون ثمّ العبّاسیون ونظموا فیه جلّ أشعارهم وقلیلا ما نرى التخطی من هذا الأسلوب.

جارالله الزمخشری المفسر والعالم الجلیل، جمع بین العلم بفروعه والأدب، شعره ونثره. فهو إن یُعرف بکتبه العلمیة من أمثال "الکشاف" فی التفسیر و"المفصل" فی النحو وغیرها من الکتب التی طبعت واشتهرت بین الدارسین فبات مجهولا جانبه الأدبی ولاسیما ما یخص الشعر. وقد کشف التحقیق عن هذا الجانب المطمور من حیاة الزمخشری وتتجلی لنا أهمیته إذا عرفنا أنَّ دیوانه قد ضمّ أکثر من خمسة آلاف بیت صورت حیاته ونفسیته وتجاربه وثقافته… . وفی هذه الدراسة یقدم الدارسون تعریفا بالشاعر وحیاته تعریفا موجزا ویتحدّثون عن أغراض شعره مستعینا من دیوانه ویحاولون دراسة تحلیلیة لبنیة قصائده والإجابة عن الأسئلة التالیة:1-فماهی مقدمة القصیدة لدیه؟ أهو مقدمة طللیة أم غزلیة أو حکمیة2- هل کانت مقدماته الغزلیة ذات طابع صوفی؟ 3- هل یکون مطلع القصیدة دالا علی ما بنیت علیه؟ وهل أجاد الزمخشری فی ختام قصائده؟4-هل یهتم شاعرنا بحسن التخلص فی قصائده من المقدمة إلى المضمون اهتماما رشیقا؟ 5-هل ینکر الزمخشری وحدة الموضوع فی دیوانه أو أکثر وحدة فی قصائده؟

دیوان الزمخشری هو موضوع هذه الدراسة وفی 650 صفحة وتم جمعه سنة 2001م بواسطة الدکتور عبدالستار ضیف من مخطوطات الدیوان فی المکاتب فی مصر وترکیا و رأى النور سنة 2004م.

الدراساتالسابقة

ألفت کتب ومقالات عدیدة حول الزمخشری وکتابه "الکشاف" منها:

کتاب فخر خوارزم (1388ش) للباحث علیرضا باقر .تناول خلاله حیاة الشاعر وآثاره.

کتاب آخر بعنوان "الزمخشری" (1966م) للباحث أحمد محمد الحوفی حول حیاته وآثاره.

ومقال یحمل عنوان «دور الزمخشری فی البلاغة العربیة»، هذا المقال منشور سنة (1390ش) فی «مجلة الجمعیة العلمیة الإیرانیة للغة العربیة وآدابها»،تطرق فیها الباحث إلی دراسة علم المعانی والبیان والبدیع عند الزمخشری.

ومقال آخر بعنوان «فکرة النظم فی تفسیر (الکشاف) للزمخشری» (2009م)، للباحثة رضوان باغبانی.

 وأما فیما یتعلّق بخلفیّة البحث فبإمکاننا أن نقول إنّ الباحث لم یقف علی مقالة فارسیّة أو عربیّة بهذا العنوان إلاّ أنّ  هناک نجد کتابین حول دیوان شعره وأنّ الباحثین أشار إلیه إشارات عابرة:

کتاب جارالله محمود بن عمر الزمخشری حیاته وشعره (1994م) للباحث "عبد الستارضیف" ورسالة «علی عبدالله عبد عمرو» بعنوان «تحقیق دیوان الزمخشری» (1979م).

الزمخشری حیاته وشعره

محمود بن عمر بن محمد الزمخشری ولقبه جارالله وفخر خوارزم وکنیته أبوالقاسم (سیوطی، لاتا: 106)  ولد فی قریة زمخشر التابعة لخوارزم فی یوم الأربعاء فی 27 شهر رجب سنة 467 الهجریة القمریة. (زرکلی، 1980: 55) ولد الزمخشری فی عصر حکم ابوالفتح ملک السلاجقة وابن آلب ارسلان وفی هذه الفترة کانت سوق الأدب رائجة بسبب محاولات وزیره نظام الملک الذی کان یحبّ العلم والأدب وکان یدعم العلماء والأدباء مادیا ومعنویا. (علیرضا، 1388ش: 27) الزمخشری تلمذ عند الشیوخ والأساتذة الکبار ومن أشهرهم أبومضر. وکان یحاول الوصول إلى نظام الملک بمساعدة من أستاذه هذا، لیصل إلى المنزلة التی تلیقه. مدح الشاعر معزالدین سنجر – سابع ملک السلاجقة- ومحمد بن نوشتکین وبعض الأمراء فی الحکومة لیصل إلى المقام والمنصب الحوفی، 1966م:36). ولکن لم یروا اعتباره کما قال:

خلیلیَّ هَل تُجدِی علیَّ فضائلی          إذا أنا لم أُرفَع علی کُلِّ جاهِلِ

         مِن الغَبنِ ذو نقصٍ یُصیبُ منازلا          أخوالفضلِ مَحقوقٌ بتلکَ الأفاضِلِ

         وَمَن لی  بِحَقِّی  بعدَما وَفَّرَت علی       أراذِلها الدنیا حقوقَ الأمائلِ

         وَماحَقُّ مثلی أن یَکونَ  مُضیَّعاً           وَقَدعَظُمَت عندالوزیرِ وسائلی*(الزمخشری، 2004م: 98)

وفی سنة 512 الهجریة القمریة أی عندما کان ابن الخامسة والاربعین، أصیب بمرض شدید یسمى الناهکة وتعاهد مع الله لئلا یدخل بلاط الملوک بعد أن یبرأ من المرض وألا یمدحهم أبدا وأن یرفض هدایا البلاط ورواتب أصحابهم وأن یمسک بحبل الإیمان فقط ولایفکر فی شیء سوى العبادة وتعلیم القرآن والفقه والحدیث. (الزمخشری، 1325ق: 5)

بعد هذا المرض، الزمخشری لم یعد یفکر فی المنزلة والمقام وبدأ صفحة أخری فی حیاتها وهی تسلق جبال العلم. ولهذا اتجه نحو بغداد للوصول إلى هدف أکبر وتلمذ عند علمائها فترة ولکن سرعان ما ذهب إلى مکة للخلاص من المطامع الدنیویة ولطلب المغفرة وعندما دخل مکة زار أمیر مکة أبی الحسن علی بن حمزة بن وهاس الشریف الحسنی الذی کان رجلا عالما وشاعرا وفاضلا. (حموی، 1993م: 85) وإنه استقبل الزمخشری بحفاوة ورحب به واستفاد من علمه کما استفاد الزمخشری من علمه. (القفطی، 1955م: 286) بعد مضی سنتین اشتاق الزمخشری لزیارة البلاد ورجع إلیها ولکن کان لایطیق البعد من مکة وسافر مرة أخرى إلى مکة. وفی سنة 526 الهجریة القمریة دخل مکة وبقى هناک ثلاث سنین وفی هذه السنوات شجعه ابن وهاس لکتابة تفسیر الکشاف. إنه سکن قرب البیت الإلهی ولهذا لقب بجارالله وکما یقول الزمخشری نفسه، إنه بقی فی مکة خمس سنین:

 فَجاوَرتُ ربّی وَ هوَ خیرُ مُجاوَر        لدی بیتِهِ البیتِ المحرّمِ عاکفا

أقمتُ بِإذنِ الله خَمساً کَواملاً       وَصادَفتُ سَبعاً  بالمعرّفِ واقفا (الزمخشری، 2004ق: 216) الزمخشری بعد فترة رجع إلى خوارزم مسقط رأسه وبقی فیها حتى نهایة عمره وتوفی فی لیلة عرفة فی سنة 538 الهجریة القمریة فی جرجانیة –قریة على شاطئ نهر جیحون- ودفن هناک. (الذهبی، 1993م: 155)

لأبی القاسم الزمخشری تألیفات عدة فی مجالات مختلفة مثل النحو واللغة والأدب والتفسیر والحدیث... ودیوانه الذی کان أکثر من 600 صفحة وتم طبعه لأول مرة سنة 2004 للمیلاد بواسطة عبدالستار ضیف.

یشمل دیوان الزمخشری 312 قصیدة وخمسة آلاف بیت ویبدأ  بمقدمة جمیلة فی مدح الخالق تعالى ویقول: «أبدأ بحمد الله علی هدایته لأقوم السبل وأثنّی بالصلاة علی خاتم الأنبیاء و الرّسل، فإنّ الذکرَ مضمارٌ لحمد الله فیه قُدمة المُجلِّی، والصلاة علی مصطفاه محمد قدوة المصلّی ....» ولأشعاره مضامین مختلفة مثل المدح والرثاء والفخر والحکمة والشکوى و… ونحن نشیر إلیها إشارة وجیزة.

المدح

 لقد شغل المدیح معظم دیوان الزمخشری فهناک أکثر من ثلاثة آلاف بیت من المدیح (عبد عمرو ،1979م: 98) ویمکن تقسیم مدحه الذی یشمل نصف دیوانه إلى أربعة أقسام: 1-النبویات: للزمخشری عدّة قصائد فی مدح الرسول(ص) وأطلق علیه "النبویات" وجعلها فی المنزلة الأولی بین قصائده، فجاءت فی ترتیب دیوانه متصدّرة. ولعل الشاعر إتّجه إلی هذا النوع من المدح فی فترة زهده وتنسکه بعد أن انصرف عن الدنیا، وصرف عن مدح رجال الدولة، واتجه إلی الله بکلّ أعماله وأحاسیسه، فکان هذا المدح النبوی تعبیرا صادقا عما أحس به فی هذا الطور من حیاته. (ضیف، 1994م: 125) ومن ذلک قصیدته الأولى من الدیوان ومطلعها:

أدار الألی حلّوکِ أینَ أولئکِ           أراکِ مَحلّا لِلظباء الأوارک*(الزمخشری، 2004: 25)

2- مدح الأمراء وکبار الدولة: الذی یرجع إلی الطور الأول من حیاة شاعرنا. وهذا النوع من مدائحه یدخل کثیر منه فی "مدح التکسب" مثل قصائده فی مدح نظام الملک:

فأنتَ وجیهُ الدولةِ الصاحبُ الذی       لهُ هِمَّةٌ طالَت علی المتطاوِلِ   

وَ إنَّ لَکَ  الإنعامَ و الراحَةَ التی          إلیها بِحارُ  الأرضِ مِثلُ الجَداوِلِ** (نفس المصدر: 99)

3- مدح الأساتذة والأصدقاء: کان الزمخشری عظیم الإکبارلإساتذته، شدید الوفاء لهم، یفخر بتلمذته لهم ویعدّد مناقبهم. وکان استاذه فرید العصر ابو مضر، أحب اساتذته إلیه، لأنه کان أعظمهم أثرا فی حیاته (ضیف، 1994م: 129)، وکان یعشقه من صمیم قلبه؛ ومدائحه هذه ملیئة بعاطفة صادقة:

هوَ المرتضی وجهاً وَ خُلقاً وَإنّنی       لأشتاقُ ذاکَ الوجه بل ذلک الخُلقا

وَ ما یطَّبینی الأیکُ إلّا لأنّنِی           أساعِدُ فی الشَجوِ الحَمام به الوُرقا

        وإن عَصَفَت ریحُ الشَّمالِ ذَکرتُهُ         وَإسراعَهُ نحوَ المکارمِ وَ السّبقا

        وَ إن مدَّ جیحونٌ تذکّرتُ فیضَهُ               بمایعمُرُالإذهانَ والألسُنَ الذّلقا* (الزمخشری، 2004: 128)

4- مدح العرب: حبّ الزمخشری للعرب ولغتهم جلیّ وقصیدته المسماة بالعربیة نموذج من هذا الحبّ وهو أشاد فیها بصفات العرب وأخلاقهم ومطلعها:

أیا  عَرصاتِ  الحیِّ  أینَ الأوانِسُ     رحلنَ وَحلّتک الظِّباءُ الکوانِسُ** (نفس المصدر: 36)

وإذا کانت قصائد المدح کثیرة عند الشاعر فلاننسی امتزاجها بالأغراض الأخری کالفخر والشکوی والحکمة والهجاء.

الرثاء

یعدّ الرثاء الغرض الثانی من حیث الکثرة فی دیوان الزمخشری؛ فهناک إحدی وعشرون قصیدة وتسع مقطوعات فی الرثا، تعداد أبیاتها خمسة وسبعون وخمسمائة بیت. (عبد عمرو، 1979م: 107) ویمکن تقسیم الرثاء إلى نوعین: الأولی: رثاء الأقرباء والأصدقاء التی نحس فیها بالعاطفة الجیاشة نحو رثائه لأمه:

یا حادثاتِ الدَّهر أمّی بعدَما            أدرکتِ أمِّی بالرّدی مَن شِیتِ

روحِی و أرواح العشیرةِ بعدَها           جَلَلٌ عَذَرتُک أیهُنَّ غَشیتِ

         لوکانَ یرَثی حادثٌ بالنّفسِ أو           بالمالِ أو بکلیهما لَرُثیتِ*** (الزمخشری، 2004م: 407)

کان الشاعر صادقا فی رثاء أمه وأبیه وأصدقائه ویحبهم حبا جما ویمکن فهم احساسه العمیق بسبب فقدانهم عبر کلماته وعباراته فی أشعاره.

والثانیة: رثاء الأمراء: لانری الصدق ولا أثرا للحزن علی المرثی فی هذا النوع من قصائد الزمخشری:

علی تاجِ النِّساءِ الشَّمسُ تَبکِی             تُوافِقُ صِنوَها شَمسَ المعالِی

لئِن تاجُ النِّساءِ مَضَت وَفاتَت                 لَقد أبقَت لنا تاجَ الرِّجالِ

         وَأربابُ الحِجَی إن یسلَموا لَم           أُبالِ  بِمَوتِ  رَبّاتِ الحِجالِ (نفس المصدر: 331)

والزمخشری فی هذه القصیدة الباردة والخالیة عن العاطفة یعزی شمس المعالی بسبب موت زوجته ولیس فی هذه القصیدة البکاء والهموم بل موت النساء فیها یعتبر قضیة ساذجة وعادیة!

الشوقیات

قصائد یعبر فیها عن حنینه إلی مکّة وشوقه إلی شریفها ابن وهاس وحنینه إلی وطنه وقومه وأصدقائه. (ضیف، 1994م: 149) من حنینه إلی مکّة:

وَلِی نَفَسٌ شِبهُ اللّهیبِ تصَعَّدَت            به زفرةٌ کالنّارِ ذاکیةَ الجمرِ

یذیبُ مضامینَ الشؤونِ بِحَرِّهِ               فتجرِی شآبیبُ الحمیمِ علی نحرِی

        بکاءً علی أیامِ  مکّةَ إنَّ  بِی            إلیها حنینَ النّابِ فافقدةَ البَکرِ*(الزمخشری، 2004م: 50)

جارالله الزمخشری فرید فی هذه القصائد ویعلن حبه دون أی خوف ویلتذ من مجالسته ویظهر عواطفه وأحاسیسه القلبیة فی وصف الأرض والمحبوب بکل صدق.

الفخر

الفخر من أهم الأغراض الشعریة لدی الشعراء ونجد الفخر فی دیوان جل الشعراء، لأنّه فی الحقیقة مدح النفس وفی دیوان شاعرنا الکثیر من القصائد فی الفخر منها أطول قصیدته فی 139 بیتا وجمع فیها ما تفرق فی غیرها من فضائله ومفاخره، افتخر فیها بکرم نسبه وسلامة عقیدته وصحة مذهبه وکرمه وتقاه وعفته ونبوغه فی العلوم المختلفة مثل النحو والبلاغة والحدیث والتفسیر والعروض والکلام و النظم و… مطلعها:

تَرانِی  فِی علمِ  المُنَزَّلِ  عالِماً          وَما أنا فِی علمِ الأحادیثِ راسِفا** (نفس المصدر: 212)

الحکمة: إنّ الزمخشری أصبح رجلا حکیما بسبب کثرة أسفاره وتجاربه المختلفة وزهده وحب التفکر وکسب العلم:

هواکَ أعمی فلا تَجعَلهُ   مُتَّبَعاً               لا یعتَسِف بکَ عن بیضاءَ مَسلوکَه

أتـرُکهُ وَامشِ علی آثارِ عقلِکَ فِی             مَحَجَّةٍ    مِثلُها   لیسَت   بِمتروکَه

فالعقلُ  هادٍ بصیرٌ لا یزیغُ  إلی                   بَصیرةٍ عن سَدادِ الرَّأی مأفوکَه (نفس المصدر: 599)

ویتجلی ذلک الاهتمام بالحکمة فی بدایة قصائد الرثاء والتعزیة فی قالب حکمی یتضمن حدیثا عن الموت والحیاة والعمل الصالح والآخرة وغیر ذلک.

والزهد والوصف والغزل والشکوی والهجاء و… من أغراضه الشعریة الأخری لدی الزمخشری التی لن تعالج بها هذه الدراسة.

بنیة القصیدة

القصیدة هی القالب الوحید فی العصر الجاهلی لدى العرب وهذا القالب بالرغم من التغییرات التی طرأت علیه حفظ على بنیتها إلى حد. (دودبوتا، 1382ش: 53)

بنیة القصیدة فی الأدب العربی منذ الجاهلیة لها قالب محدد وکان الشعراء ینظمون قصائدهم حسب هذا القالب ثم جعل النقاد هذا القالب کأساس عملهم ورأى النقاد بأن القصیدة العربیة تتشکل من عدة أقسام وکل قسم مقدمة للقسم التالی. المرحلة الأولى مقدمة فی ذکر المحبوب والوطن والبکاء على الاطلال و... المرحلة الثانیة هی النسیب والشاعر یشکو من حبه للمحبوب وفراقه والمرحلة الثالثة تشمل الرحلة والسفر والسرى ووصف الناقة وحر الشمس عند الظهر ... وأخیرا الشاعر یدخل الغرض الرئیس من القصیدة أی المدح أو الرثاء أو الأغراض الأخرى. (ابن قتیبة، 1966م: 74و75)

للقصیدة مصطلحاتها الخاصة والبیت الأول یسمى المطلع وبضع أبیات فی بدایة القصیدة تسمى التشبیب أو النسیب أو الغزل وهی کمقدمة للقصیدة. والتخلص هو حلقة الاتصال بین الغزل والغرض الرئیس والأبیات فی نهایة القصیدة أیضا تختص بالدعاء. بسبب طول القصیدة ووحدة القوافی یضطر الشاعر أحیانا إلى تجدید المطلع أی تصبح قافیة المصرع الأول من بیت فی وسط القصیدة نفس القافیة فی المصاریع الثانیة. ثم یستطیع الشاعر استخدام القوافی المتکررة مع القسم السابق فی شعره. (ماحوزی، 1372ش: 289-291)

وفی هذه المقالة نحاول دراسة أصول القصیدة العربیة الجاهلیة أی المقدمة، والمطلع، والتخلص، والمقطع، ووحدة الموضوع فی شعر الزمخشری.

المقدمة

الشعراء الجاهلیون لم یکتفوا بمقدمة واحدة بل إنهم کانوا یبدأون قصائدهم مع المقدمة الطللیة أو الغزلیة أو وصف الرحل والشجاعة والفروسیة و.... (عطوان 1966: 256) وهذا الأسلوب کان رائجا فی العصر الجاهلی والإسلامی والاموی بسبب ظروفهم المعیشیة ومعظم الشعراء کانوا یلزمون أنفسهم باتباع هذا الأسلوب وقلیلا ما نرى التخطی من هذا الأسلوب مما نرى عند الأخطل الذی یبدأ القصیدة بوصف الخمر. (الأخطل، لاتا: 76)

بعد نشأة حکومة العباسیین وظهور الخلافات الثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة العمیقة والتنوع فی أسالیب الحیاة، انقسم الشعراء إلى قسمین؛ قسم منهم کانوا یتبعون القدیم ویدافعون عن التراث العربی القدیم وقسم آخر کانوا یریدون الإطلاق من التقالید وثاروا علیها ودعوا الشعراء الآخرین للثورة علیهم والشاعر أبونواس زعیم هؤلاء الشعراء وهو یبدأ قصیدته بوصف الخمر ویدعو الشعراء مجانبة البکاء على الأطلال فی مقدمة القصیدة. (عطوان 1966م: 105)

اتـرکِ الأطْـلالَ لا تَعْـبـأ بها،            إنّها منْ کلّ بؤسٍ دانِیَهْ (أبو نواس، لاتا: 119)

هل یبدأ الزمخشری قصیدته بالبکاء على الأطلال والنسیب والغزل أو یخطو خطوات أبی نؤاس فی الإبداع ویثور على القدیم؟

کاتبو المقالة بعد دراسة وافیة لشعر الشاعر استنتجوا بأن یمکن تقسیمه إلی ثلاثة أقسام، قصائد قدم لها بمقدمات الطللیة (البکاء على الأطلال والدمن و…) وقصائد بدأها بمقدمات أخری مثل المقدمة الغزلیة والمقدمة الحکمیة و... وقصائد ومقطوعات نظمها دون المقدمة.

فی المقدمة الطللیة بدأ الشاعر قصیدته بذکر الأطلال وتعیین مکانه فذکر ما بقی من آثار المنازل ورسومه مع ذکر ما فعلته الریاح والأمطار فیها وذرف الدموع علیها لذکری الأحباب وحیدا أو مع صاحبة و… هل التزم الزمخشری به؟

-        لقد بدأ الزمخشری الکثیر من مدائحه للرسول الأکرم(ص) وصدیقه ابن وهاس بالمقدمة الطللیة وهو فی إنشاده حذا حذو الشعراء المشهورین مثل امرئ القیس والأعشى مثل ما جاء فی صفحات 25 و29 و35 و42 و49 و66 و70 و78 و81 و93 و100 و234 و246 و305 و334 و350 و... ونکتفی هنا بالإشارة إلى مقدمة قصیدته فی مدح صدرالدین محمد حفید نظام الملک:

تبدأ القصیدة مع ذکر صاحبة الشاعر ودیارها ورسومها وذکر حبّه وذرف دموعه لأجله و ذکر أیام عهده بسلمی ووصفها و…:

      سلا دارةَ الخَلصاء کیفَ هِضابُها                    وَما صَنَعَت أجزاعُها وَ شِعابُها        

       وَهل بدیارِ العامریةِ عامِرٌ                           سوی رُفقةٍ تبکی وَ تَرغو رکابُها

      وقفنا بها رکبَ الغَرام فلم تُجِب                    فَلَجَّت دموعٌ ما یفیقُ انسِکابُها

      وَما بَقِیت أطلالُها وَرُسومُها                       صوامِتَ إلّا یومَ صاحَ غرابُها

      ملاعِبُ من أترابِ سلمی أسوفُها                 فَینفَحُ کالمسکِ السحیقِ تُرابُها

      وَعَهدی  بِسلمی وَهی ساکنة الحِمی                 تَحَصَّنُ بالقُبِّ العِتاقِ قِبابُها* (دیوان الزمخشری، 2004م: 70)

والزمخشری فی مقدماته هذه کان مقلدا فلذا لیست عبراته متساقطة وعاطفته صادقة لذکری أحبّائه سلمى وسلیمى وخلصاء اللاتی من العشیقات الحقیقیة لامرئ القیس وزهیر والأعشى؛ هنّ عند شاعرنا لسن إلا تمثیلا؛ والأطلال التی یبکی علیها امرؤالقیس ویتذکر ذکریاتها فی کل زاویة منها فی دیوان شاعرنا خیال یذهب بنا إلى الماضی البعید ویصور صوت المراکب ودلال النساء بشکل بارع حیث نظنّ بأننا هناک.

-        الغزل من أجمل الأغراض الشعریة فی وصف المحبوب، بدایة لمعظم قصائد دیوان الزمخشری وبما أن ذیوع صیت الزمخشری رهین بزهده وکتابه الکشاف، نظن بأن أشعاره تدور حول الزهد والتصوف ولکن بعد دراسة دیوان هذا الشاعر العالم فهمنا بأن الصحیح هو العکس والشاعر فی معظم قصائده یبدأ القصیدة مع الأبیات الغزلیة مثلما کان عند معظم الشعراء.

ویمکن تقسیم مقدمات الزمخشری الغزلیة إلى ثلاثة أقسام:

-        الغزل الصوفی: البعد من الهوى ورجاء وصال الحق ومصاحبة المحبوب من میزات الزمخشری الذاتیة وأشعاره فی هذا الغرض، تعبیر صادق عن شعوره مثل ما فی مقدمته الغزلیة فی مدح شمس الدین الوزیر وفیها یشبه الشاعر قلبه بقلب الأسد الذی لایهتز بالظباء فی الأجمة وتقوى الله حفظه من الهوى لأنه فضّل الحیاة الصعبة فی ظل العبادة وطاعة الله على اللهو والراحة الدنیویة:

           أتَبَزُّ عَن عِطفِی رِداءَ الدِّین                        أجیادُ غِزلانِ وأعینُ عِینِ

          أیروعُنِی ظَبی الکِناسِ وَإنَّ لِی                     قلباً یضاهِی قَلبَ لیثِ عَرینِ

          أنا لاتُبَدَّلُ بِالهُوَینا شِدَّتِی                         وَخُشونَنِی لیسَتْ تُباعُ بِلینِ

         عفتُ الهَوی وَعَفَفتُ عنه واقِیاً                    عِرضِی بِدِرعٍ مِن تُقایَ رَصینِ** (نفس المصدر: 372)

 لقد تنسک، وسلک سبیا الرشاد، وارتدی لباس التقوی، وعار علی مثله أن یلم بالغیِّ، وأولی بالجمیلات أن یصرفن عنه سهام أعینهن؛لأنها تفتک بتقواه، وماأشد ذلک علی نفسه إن وقع، إنها الحسرة التی تنهک النفس غایة النهک. (ضیف، 1994م: 185):

   فَلَهفِی علی تَقوی قَصَرتُ ستورَها                علَیَّ فَأهوَتْ مُقلَتاها لِهَتکِها

   وَعارٌ علی نفسِی اطِّراحُ رَشادِها                   وَإلمامُها بالغَیِّ من بعدِ نُسکِها

   وما ینهکُ النّفس العزیزةَ ناهکٌ                    کَموقفِ عارٍ تلک غایةُ نَهکِها (الزمخشری، 2004م: 78)

-        الغزل العذری: نجح الزمخشری فی نظم هذا النوع من الشعر نجاحا تاما حیث إن لم نعرف حیاته نظن بأنه متیم جن به الحب. وفی القصیدة التالیة یذکر سعدى ومصاحبتها فی الخیام ویعتقد بأن الحیاة هی مصاحبة المحبوب والموت هو فراق المحبوب ویدعو له من صمیم قلبه مع أنه یدری بأن المحبوب لایجیب عنه ویرجو من الله أن یجعل وطنها مخصبا:

        أیا حَبّذا سُعدی وَحَبَّ مُقامُها                  وَ لا حَبّذا أن تَستَقِلَّ خِیامُها

       حیاتِی وَمَوتِی قُربُ سُعدی وَبُعدُها                  وَعِزِّی وَذُلّی وصلُها وانصِرامُها

       سلامٌ علیها أینَ أمسَتْ وَأصبَحَتْ                 وَإن کانَ لایُقرا علیَّ سلامُها

        رعی اللهُ سرحاً قد رعی فیه سرحُها                وَروَّضَ أرضاً سامَ فیها سوامُها* (نفس المصدر: 81)

وفی قصیدة أخرى یقوم بوصف المحبوب ویشبهه بولد الظبی ناعمتی رجل وید کغصون البان المیاسة ووجنتیه المضیئَة التی تحترق قلبه وتنهمر دموعه:

رَشأٌ کَخوطِ البانةِ المیّاسِ                           ما یرتَضِی غیرَ الحَشا بِکَناسِ

فِی وَجنَتیهِ ضَوءُ مِقباسٍ وَفِی                         صَدرِ المُتَیمِ حُرقةُ المِقباسِ

یبقِی الذی یرمِی إلیهِ بِنظرةٍ                      مثلَ الذِی یغدو صریعَ الکاس**(نفس المصدر: 441)

وما کان لنا أن ننخدع بهذه الآهات ولاتلک الزفرات ولاهاته العبرات؛ فما هی إلا نزعة التقلید للشعراء الجاهلیین.

-        الغزل الحسی: الغزل الحسی أو الغزل الحضری شعر فی وصف الجمال الجسمی أو تجسیم آمال الشاعر المشروعة أو غیر المشروعة.

والزمخشری یقوم بوصف جمال عشیقاته ببراعة خاصة وأنّه فی إتجاهه هذا ووصفه إیاها مقلد وفی اختیار اسم هؤلاء العشیقات حذا حذو القدامى من أمثال عمربن ابی ربیعة و بشاربن برد.

فی المقدمة التالیة قام شاعرنا بتصویر جمال عشیقته الخلاب وطیب العناق وتلاقی الشفاه و ارتشاف الرضاب:

ألا قُل لِسُعدی ما لنا فیکِ من وَطَر                   وَما تَطَّبینا النُّجلُ مِن أعین البَقَر

فإنَّ العیونَ الضَّیقاتِ وَ أهلَها                          بِهم علِقَـتْ مِنّا الضّمائِرُ وَالفِکَر

تقاصرَ ساقاه وَلکنَّ متنه                           طویلٌ فما فِی القدِّ طولٌ وَلا قِصَر 

         وَقُلتُ لَهُ جِئنِی بِوَردٍ وَإنّما                         أرَدتُ بِهِ وَرْدَ الخدودِ وَما شَعَر

أیا حبّذا تقبیلُ فیهِ وَرَشفُهُ                         وَبردُ ثنایاهُ إذا بَرَدَ السَّحَر*(نفس المصدر: 118)

وفی الأبیات التالیة یشبه عشیقته رشأ (ولد الظبی) جمیلا ویتذکر تقبیل شفتی المحبوب العاطر مع وجهه الذی یشبه القمر:

مَن مُنصِفِی مِن شادِنٍ تَیاهِ                    شَغَفِی به لِجمالِه مُتناهِی

یا حَبّذا رَیّا مُقَبَّلَة التِی                            أشتَمُّها عند التِقاء شِفاهِ

رَشأٌ أخالُ البدرَ فارَقَ بُرجَهُ                   فَهَوی  إلَیَّ متی أراه تُجاهِی**  (نفس المصدر: 380)

والزمخشری یخطو خطواته فی وصف المحبوب حیث لایمکن أن نصدق التقلید فیه:

یا حَبَّذا لیلةً خَلَوتُ بِها                       تَلثمُنِی تارةً وَألثمُها

مازلتُ سَکرانَ لاإفاقةَ لِی              مُنذُ سَقانِی عُقارَهُ فَمُها***(نفس المصدر: 525)

عندما نتأمل فی غزل الزمخشری یخطر على بالنا هذا السؤال: هل هناک مرحلة مجهولة فی حیاة الزمخشری عندما کان شابا وکان هناک حبا حقیقیا بات مغفولا لنا؟

-        ومن مقدمات دیوان الزمخشری الأخرى، المقدمة الحکمیة التی یبدأ الشاعر قصیدته معها. وبما أن الزمخشری کان من المعمرین وسافر إلى أنحاء البلاد وبسبب زهده وحب التفکر والتعلم، جعله رجلا حکیما محنکا. هذا النوع من المقدمة جاء غالبا فی بدء قصائد الرثاء والتعزیة، یقدم فیها تجاربه عن الحیاة والموت؛ نری منها فی صفحات دیوانه التالیة 134 و273 و280 و... مثل مقدمة رثائه فی موت فرید العصر وهو یطلب فیها ترک الدنیا لأنها فانیة والعمل للآخرة لأنها باقیة:

أیا طالبَ الدّنیا وَیا تارِکَ الأُخری            سَتَعلَمُ بعد الموتِ أیهما أحری

أَلم یقرعوا بالحَقِّ سمعک؟قُل:بَلی                  وَذُکِّرتَ بالآیاتِ لو تنفَعُ الذِّکری

وَلابُدَّ لِلإنسانِ مِن سَکرةِ الرّدی             وَمِن ساعَةٍ لاصَحوَ فیها وَلاسُکرا

فَذو اللّبِّ مَن لم یطعَم النَّوم جَفنُهُ          وَلم یغتَمِض خَوفَ التَّلَقِّی بِلا بُشری

وَأیقَنَ  أنَّ المَوتَ فی کُلِّ  ساعةٍ                 طلائِعُهُ تسری فقدأخَذَ الحِذرا (نفس المصدر: 134)

الشاعر یجعل مقدماته الحکمیة فی صدر مراثیه لیدعو أقرباء الموتى إلى الهدوء ویرى الموت أمرا حتمیا والحیاة أمرا مؤقتا وقصیرا لایجدر تعلق الإنسان بها.

-        المقدمة الخمریة إن کانت مقدمة لمعظم قصائد أبی نواس بسیطة جدا فی دیوان شاعرنا الزمخشری کمقدمة قصیدته التی یمدح بها ابن إسحاق:

         کَرِّر علی کُؤوسِ الرّاحِ یا ساقی                   حتی تری المَیلَ فی عِطفی وَفی ساقِی

         قُم فارقِنِی إنَّ صِلَّ الهَمِّ یلسَعُنِی                وَالرُّقیةُ الرّاحُ وَ الرّاقِی هوَ السّاقِی

         قالوا المُدامَةُ تَریاقٌ لِشاربِها                  فهاتِ یا أملَحَ السّاقینَ تِریاقِی (نفس المصدر: 239)

جارالله الزمخشری یبدأ قصیدته بالبراعة فی وصف الخمر ولکن یرفض شرب الخمر. فإذا یفتخر أبو نواس بالسکر ولکن الزمخشری افتخاره بعدم شربه الخمر ویبدأ قصیدته بهذه لیقول لمنافسیه لایشقون غباره فی مجال الأدب.

-الشاعر فی الکثیر من القطع والقصائد لایتبع بنیة القصیدة الجاهلیة فیترک شعره دون المقدمة ویجعل الغرض الرئیس فی بدایة کلامه؛ کما عدم استخدام المقدمة واللجوء إلى الغرض الرئیس مشهود فی قصیدته فی مدیحه لعبدالله:

مَحَلُّکَ –  عبدالله -  لیسَ یُنالُ           أبی ذاکَ عِزُّشامِخٌ وَجَلالُ (نفس المصدر: 117)

أو فی مدح فخر الفریقین قاضی خوارزم:

         أفخرَ الفَریقَینِ   الَّذی  أمرُهُ  الأمرُ     هَنیئا لَکَ النَّیروزُ وَالعیدُ الفِطرُ (نفس المصدر: 156)

وقصیدته فی رثاء عبیدالله:

          أتَخضَرُ أشجارُ  الرَّبیعِ   وتُورِقُ          وَ رُزءُ  عُبَیدِ اللهِ  نارٌ تُحَرَّقُ (نفس المصدر: 176)

وفی رثاء موت محمد بن ارسلان:

محمدُ بنُ أرسلان  الذِی رُثِیت                  مَعالِمُ  العِلمِ وَ الإسلامِ حینَ رُثِی (نفس المصدر: 236)

الزمخشری هو الشاعر العالم الذی یسلک أحسن طریق فی مقدمة قصائده ویحاول دوما التوسط بین القدیم والجدید ویقف بین تیارین أو دافعین یتنازعانه، الأول حبه فی أن یکون شعره علی طریقة سابقته، فجاء بالمقدمة الطللیة وغیرها، دون أن یکون له ارتباط بالدیار وساکنیها والثانی حبه للتحرر والانطلاق علی سجیته ویبدأ قصیدته بالغرض المباشرة.

مطلع القصیدة

 البیت الأول من القصیدة یسمى المطلع ویشترط فی المطلع أن یکون مصرعا (همایی، 1389ش: 73) ومن شروط حسن المطلع أن یکون التناسب بین المصرعین حیث لایکون المصرع الأول مختلفا عن المصرع الثانی. (ابن حجة الحموی، 1304ق: 3) وکان الشعراء المجیدون یعنون بجودة مطالعهم، ومازال الشعراء علی تلاحق العصور یتأنقون فی اختیار المطالع، لأنها أول ما یقرع الأسماع فینبئ عن منزلة القائل وقیمة الشعر. (الحوفی، 1972م:296)

وبعد أن عرفنا المقصود بمطلع القصیدة أو ما سماه النقاد بحسن الإبتداء أو براعة الاستهلال علینا أن نعرف مطالع شاعرنا الزمخشری.

لقد کان الزمخشری حریصا علی مطالع قصائده، وهو لایألو عن جهد فی تحسینها دوما لکی طیبة الوقع فی السمع، بعیدة عن التجافی والتنافر فی قسمیها، مشعرة بالغرض من القصیدة. ولیس هناک مجال لنتناول إلى کلها فنکتفی بذکر بعض نماذج منها:

مطلع احدى قصائده فی الحنین إلى مکة ووصف مدی شوق الشاعر إلی الکعبة من أحسن النماذج:

فؤادٌ  مِن الشوقِ  المُبَرَّحِ  رَیّانُ                 إلی حَرَمِ اللهِ المُعَظَّمِ  ظَمآنُ (الزمخشری، 2004م: 46)

وفی بدایة قصیدته یصف انتصار خوارزمشاه ویشید بالإسلام والمسلمین یقول:

الآن  لِلإسلام   مُدَّ  رِواقُ            والآن  عادَ  لِشمسه  إشراقُ (نفس المصدر: 390)

أو فی رثاء سراج الدولة ینظم:

ذوالتّاجِ یَجمعُ عُدَّةً  وَعَدیدا           والموت یَبطِشُ بالألوف وَحیدا (نفس المصدر: 400)

التخلص

 تخلص القصیدة بمعنى الانتقال من التشبیب أو الغزل إلى المدح أو الغرض الآخر وحسن التخلص الذی نسمیه المخلص أو حسن الخروج هو أن ینتقل الشاعر ببراعة من الغزل والتشبیب إلى المدح أوالغرض الأخر. (همایی، 1389ش: 76) وحسن التخلص أن یستطرد الشاعر من معنی إلی معنی آخر یتعلق بممدوحه بتخلص سهل یختلسه اختلاسا رشیقا دقیق المعنی بحیث لایشعر السامع بالانتقال من المعنی الأول إلا وقد وقع فی الثانی لشدة الممازجة والالتئام والانسجام بینهما حتی کأنهما أفرغا فی قالب واحد ولایشترط أن یتعین المتخلص منه بل یجری ذلک فی أی معنی کان، فان الشاعر قد یتخلص من نسیب أو غزل أو فخر أو وصف أو معنی من المعانی یؤدی إلی مدح أو هجو أو وصف فی حرب أوغیر ذلک. (الحموی، 1304ق: 185)

العلامة الزمخشری ینتقل من غرض إلى غرض آخر ببراعة ویجعل الاتصال بینها قویا حیث لایدرک القارئ هذا الانتقال ومن نماذج الکثیرة نکتفی بذکر بعضها.

حسن تخلص الشاعر من انتقال المعنى من الحزن إلى المدح فی قصیدة 37 من الدیوان:

وَ لَهفِی علی عصرٍ تَقَضّی  مُناسِبٍ   سجایا فریدِ العصرِ أووَجهَه الطَّلقا (نفس المصدر: 129)

والزمخشری فی قصیدة 40 من دیوانه بعد الوعظ والحکمة ینتقل إلى الغرض الرئیس للقصیدة أی الرثاء:

وَکَم رَبِّ قصرٍ باتَ یُؤنِسُ أهلَهُ             وَفی غده قد أوحَشَ الأهلَ وَالقَصرا          

وَمازالَ  موتُ المرءِ یُخرِبُ دارَهُ                  وَمَوتُ فریدِ العصرِقدخَرَّبَ العَصرا (نفس المصدر: 134)

أو حسن التخلص لدى الشاعر فی انتقال المعنى من النسیب الى المدح: (عبد عمرو، 1979م: 154)

الغُصنُ مِن حُسّادِ تَمییلِه                 وَالوردُ مِن أعداءِ تَوریدِه

لیسَ له فی الحُسنِ مثلٌ وَلا          مثلَ عُبیدِ اللهِ فِی جَودِه (نفس المصدر: 487)

فحینما الشاعر یذکر محاسن حبیبته جاء بالبیت الثانی، شطره الأول فی النسیب وشطره الثانی فی المدیح، وانتقل إلی غرضه بکل سهولة ویسر.

جارالله الزمخشری یستخدم طریقین فی انتقال المعنى: الأول انتقال المعنى فی بیت واحد من مصرع إلى مصرع آخر والثانی من البیتین أی من بیت إلى بیت آخر وذکر آنفا هذین النوعین من الانتقال.

المقطع

 البیت الأخیر من القصیدة یسمى المقطع ویقول أبوهلال العسکری فی هذا المجال: یجدر أن یکون البیت الأخیر من القصیدة أحسن بیت فیها. (العسکری، 1952: 463) وهو آخر مایسمع أو یقرأ منها، فهو أحری بأن یستقر بالنفس ویعلق بالسمع، ومن هنا کانت عنایة الشعراء به وافتنانهم فیه. (الحوفی، 1972م: 299)

والزمخشری کما یهتم بمطلع القصیدة وتحسینه یهتم بمقطع القصیدة وتحسینه اهتماما تاما مثل مقطع قصیدته فی مدح الرسول(ص):

وَمَن فِی کتابِ اللهِ  أُکملَ  مدحُهَ                فَکُلُّ مَدیحٍ ما خلا ذاکَ ناقِصُ (الزمخشری، 2004م: 34)

ختم الشاعر قصیدته بهذا المعنی الرائع وهو أشار إلی قول الله تعالی: ﴿وإنّک لعلی خلق عظیم﴾ (القلم: 4)

أو یقول فی مقطع قصیدة أخرى فی مدح ابن وهاس:

وَمَن لَفَّ مَجدَی نَفسِهِ و نصابه                 وَذاکَ ابنُ وَهّاسٍ فقد بَلَغَ المدَی (نفس المصدر: 45)

وفی نهایة قصیدة فی وصف حنینه إلى مکة یقول:

وَقلتُ لِقلبی  قد ملَکتُکَ مَرَّةً                  فما  أنتَ إلّا طائِرٌ طارَ عَن (نفس المصدر: 51)

ومن ذلک ما ختم به قصیدته فی رثاء شیخه أبی مضر:

        فذاک فریدُ العصرِ حَقّاً فلن ترَی          عیونُهُم مِن بَعدِهِ مثلَهُ حُرّا (نفس المصدر: 137)

من میزات مقاطع قصائد الزمخشری الفریدة یمکن الإشارة إلى أسلوبه الخاص فی المدیح وهو الإشادة بالقصیدة المنشودة وتقدیمها إلی الممدوح؛کأن یقول فی مقطع قصیدة 26 من الدیوان:

وَخُذکِلمةً حُذّاءَ شاعرةً إذا            رآها رِجالُ النَّقدِلم یَجِدوا نَقدا(نفس المصدر: 103)

وکما ینظم فی ختام مدحه لعبیدالله:

فَدونَکَ طَوقاً فاخراً قد نَظَمتُهُ             بِجَزلٍ مِن المعنی وَلَفظٍ مُنَقَّحِ (نفس المصدر: 116)

هو فی ختام إحدى قصائده یعتقد بأن شعره أحسن من معلقة امرئ القیس:

مُوَلَّدَةٌ بَذّ القدیماتِ شَأوُها           بهاأنَفٌ مِن أن تُقاسَ إلی"قِفا" (نفس المصدر: 220)

وهو فی مقطع مدحه لشرف الملک یشیر بأن شعره فرید من نوعه:

وَشعرُ مثلِی غالٍ لجودتهِ                        وَ جَید الشِّعرِ ما لَه ثَمَنُ (نفس المصدر: 517)

فمن کل ماسبق نری أنّ الزمخشری قد أجاد فی اختیار مقاطع قصائده، وهذه الأمثلة نموذج منه.

وحدة الموضوع

 أکمل تعریف لوحدة الموضوع هو ما قال ابن رشیق: فإن القصیدة مثلها مثل خلق الإنسان فی اتصال بعض أعضائه ببعض، فمتى انفصل واحد عن الآخر، أو باینه فی صحة الترکیب، غادر بالجسم عاهة، تتخون محاسنه، وتعفى معالم جماله، ووجدت حذاق الشعراء، وأرباب الصناعة من المحدثین، محترسین من مثل هذه الحال، احتراساً یجنبهم شوائب النقصان، ویقف بهم على محجة الإحسان، حتى یقع الاتصال، ویؤمن الانفصال، وتأتی القصیدة فی تناسب صدورها وأعجازها، وانتظام نسیبها بمدیحها کالرسالة البلیغة، والخطبة الموجزة، لا ینفصل جزء منها عن جزء. (بدوی، 1952: 326) والقصیدة إذا کانت کلها أمثالا لم تسر ولم تجر مجری النوادر، ومتی لم یخرج السامع من شیء إلی شیء لم یکن لذلک عنده موضع. (الجاحظ، لاتا: 206)

وبالنسبة لشعر الزمخشری الذی ولید عصر ازدهار الأدب العربی نرى میزتین مختلفتین:

- قصائد الزمخشری الطویلة معظمها فی المدح والفخر لها عدة الموضوعات المتعددة؛ وهو فی نظم هذه القصائد یحذو حذو القدامى ویبدأ شعره بذکر الأطلال والدمن وبکاء علی رسوم منازل الأحبّة وتذکر صبواته مع حبیبته النازحة ثم یصف وصف السفر وفراق المعشوق وینتقل إلى الغرض الرئیس ببراعة تامة ویختم القصیدة بحسن ختام جمیل یعتبر من میزاته الشعریة. فیمکن لنا أن نرى نماذج من هذا الشعر فی الصفحات التالیة من الدیوان: 25 و39 و70 و78 و111 و128 و140 و246. والقصیدة المذکورة فی صفحة 246 من أجمل أشعار الزمخشری التی نظمه وفق الأسالیب القدیمة دون وحدة الموضوع؛ یبدأ الشاعر القصیدة بذکر أحبائه النازلین النعفین:

           أهلاً  بِنازلةِ النَعفَینِ فالوادی                  وَمَرحَباً بالأنیسِ الحاضِرِ البادِی

           هُم تارةً أهلُ حیطان مُشَیَّدةٍ                وتارةً أهلُ أطنابٍ وَأوتادِ (نفس المصدر: 246)

وینظم أیامه السعیدة مع أحبابه:

           یا حبّذا دارُ أحبابی وساکنُها                 وَساحةُ الدّارِ والسُّمارُ والنّادِی

           وحبّذا زمنٌ ساعاته فُرصٌ                    وَ کُلُّ أیّامه أیّامُ أعیادِ (نفس المصدر: 246)

ویمضی الأبیات باکیة علی أثرهم:

          ففی إقامتِکم روحٌ لِأفئِدةٍ                   وَفِی رحیلِکم صدعُ لِأکبادِ (نفس المصدر: 246)

ثم یبین هیامه لحبیبته سعدی شاکیا لممانعتها إیّاه:

        ما ضرَّ سُعدی وَروحُ الصَّبِّ فی یدها          لَو أسعَدَتهُ بِوصل بعد إسعادِ

        ما ضرّها لو سَقَته مِن مراشفها                حتّی تبل غلیلَ الهائمِ الصّادِی (نفس المصدر: 246)

ثم تمضی القصیدة بعد ذلک فی المدح وهو غرضها الأصلی بعد هذه المقدمة، وقد أجاد الشاعر الربط وأحسن الانتقال من النسیب إلی المدیح:

     هیهاتِ إنَّ أسیرَ الحبِّ لیسَ له                  فادٍ وماالقتیل الحبِّ من وادِی

    بل الوزیرُ المُفدَّی رَقَّ لِی فَفدَی                  وذاک صُنعٌ غریبٌ غیرُ مُعتادِ (نفس المصدر: 246)

فالقصیدة عند شاعرنا وإن اختلفت أجزاؤها وموضوعاتها تکون وحدة مترابطة منسجمة متصلة کما صوّره ابن الرشیق.

- القصائد التی نظمت فی موضوع واحد یشمل بعض القصائد والقطع القصیرة ومعظمها المراثی والشوقیات (القصائد التی نظمت فی الحنین إلى مکة) وقصائده التی لا تبدأ بمقدمات. ونحن بعد الدراسة وجدنا أنّ هذا النوع أکثر عدة من النوع الاول؛ کما نری هذا الجانب فی الصفحات التالیة: 52 و59 و108 و117  و125 و133 و150 و157 و160 و168 و181 و182 و190 و229 و259 و323 و390 و412 و482 و553 و...؛ فمنه قصیدته فی مدح خوارزمشاه فی 41 بیتا ومطلعها:

الآنَ  لِلإسلام  مُدَّ رِواقُ                  وَالآن عادَ لِشمسه  إشراقُ (الزمخشری، 2004م: 390)

الشاعر من بدایة القصیدة إلى نهایتها یتکلم عن انتصار محمد خوارزمشاه ابن انوشتکین ومدح الإسلام والمسلمین ولوم الکفار وهجوهم.

ولکن علینا أن لا نطلب من قصائد الزمخشری وحدةً مثل الوحدة التی نلاحظها فی الشعر العربی الحدیث کما هو عند البیاتی أو السیاب.

النتیجة

بعد الانتهاء من هذه الدراسة لبنیة القصیدة فی شعر جارالله الزمخشری، توصل البحث إلی جملة من النتائج الأساسیة نوجزها فیما یأتی:

- الزمخشری حافظ على نظام القصیدة العربیة الجاهلیة فی معظم قصائده؛ وهو یبدأ القصیدة بمقدمات طللیة وغزلیة وحکمیة وخمریة.

- لقد بدأ الزمخشری الکثیر من مدائحه للرسول الأکرم(ص) وصدیقه ابن وهاس بالمقدمة الطللیة وهو فی إنشاده حذا حذو الشعراء الجاهلیین.

- نری مقدمات الشاعر الغزلیة فی ثلاثة انواع: الغزل الصوفی والغزل العذری والغزل الحسی؛ لقد کانت أشعاره فی النوع الأول تعبیرا صادقا عن شعوره وفی نوعَی الثانی والثالث نزعة تقلیدیة ناجحة للشعراء الجاهلیین.

- الشاعر یجعل مقدماته الحکمیة فی صدر مراثیه لیدعو أقرباء الموتى إلى الهدوء ویرى الموت أمرا حتمیا والحیاة أمرا مؤقتا وقصیرا لایجدر تعلق الإنسان بها.

- وأما المقدمة الخمریة لم نجد الا أبیاتا بسیطة فی دیوان الزمخشری مقلدا أبا نواس والآخرین علی مذهبه.

- ینظم الزمخشری شعره دون المقدمة فی الکثیر من القطع والقصائد ولایتبع بنیة القصیدة الجاهلیة وهو یبدأ قصیدته بالغرض مباشرة.

- لقد کان الزمخشری حریصا علی مطالع قصائده، وهو لایألو عن جهد فی تحسینها دوما لکی طیبة الوقع فی السمع، بعیدة عن التجافی و التنافر فی قسمیها، مشعرة بالغرض من القصیدة.

- أحسن التخلص العلامة الزمخشری وأجاد الإنتقال من غرض إلى غرض آخر ببراعة ویجعل الاتصال بینها قویا حیث لایدرک القارئ هذا الانتقال. وهو یستخدم طریقین فی انتقال المعنى: الأول انتقال المعنى فی بیت واحد من مصرع إلى مصرع آخر والثانی من البیتین أی من بیت إلى بیت آخر.

- والزمخشری کما یهتم بمطلع القصیدة وتحسینه یهتم بمقطع القصیدة وتحسینه اهتماما تاما؛ ومن میزات مقاطع قصائده الفریدة یمکن الإشارة إلى أسلوبه الخاص فی المدیح وهو الإشادة بالقصیدة المنشودة وتقدیمها إلی الممدوح.

- قصائد الزمخشری الطویلة معظمها فی المدح والفخر لها عدة الموضوعات المتعددة؛ وهو فی نظم هذه القصائد یحذو حذو القدامى ویبدأ شعره بذکر الأطلال والأحبّة وصبواته ووصف السفر وفراق المعشوق و… .

- الأشعار التی نظمت فی موضوع واحد یشمل القصائد والقطع القصیرة التی معظمها المراثی والشوقیات وقصائده التی لا تبدأ بمقدمات.

 - الزمخشری هو الشاعر العالم الذی یسلک أحسن طریق فی إنشاد قصائده وهو یحاول دوما التوسط بین القدیم والجدید ویقف بین تیارین أو دافعین یتنازعان کی لاتضره لومة الناقدین.



* تُجدِی: تنفع – الغَبن: الضعف و النقص – أمائلِ: جمع مائل: الذی زال ومال عن استوائه.

* الأوارک: جمع آرکة و هی التی ترعی الأراک.

** المتطاوِلِ: المتکبر، المترفّع.

* الأیکُ: الشجر- الذّلق: یقال: لسان ذلق: حدید بلیغ.

** الکوانِس: الظباء تدخل کناسها أو بیتها.

*** أمّی: أمی الأولی بمعنی: أقصدی – شیت: شئت و خففت الهمزة للقافیة – جَلَل: (ضد) عظیم أو هین یسیر، والمعنی الثانی هو المقصود هنا.

* الشؤون: جمع "شأن" العرق الذی تجری منه الدموع. – الشآبیب: جمع "شؤبوب" الدفعة من المطر. –الحمیم: الماء الحار. – الناب: الناقة المسنة. – البَکر: الفتیّ من الإبل.

** الراسف: الذی یمشی مشیَ المقیّد.

* الدارة: أرض واسعة بین الجبال. – الخلصاء: ماء لعبادة بنجد أو بالحجازأو بلد بالدهناء. – أجزاع: جمع جزع: من الوادی حیث تقطعه.        - لجّت: تمادت فی العناد و لازمت الانسکاب.- صاح غرابها: حلّ بینها علی زعمهم بأن نعیب الغراب إنذار بالبین- أسوفها: أشتمها.

** تبزّ الشیئ: تأخذه قهرا. العین: بقر الوحش ومن النساء من عظم سواد أعینهن فی سعة. – کناس الظبی: مسستره فی  الشَّجَر.

* السرح: شجر عظامو کلُّ شجر لا شوک فیه. السوام: الإبل الراعیة.

** رَشأ: ولد الظبیة . – الخوط: االغصن الناعم. – الکناس: بیت الظبی. – المقباس: شعلة النار تؤخذ من معظم النار.

* تَطَّبینا: تشوقنا و تستهوینا. - الوطر: الحاجة. – النجل: الولد.

** الشادِن: ولد الظبی.

*** العقار: الخمر.

 ابن خلکان. (لاتا). وفیات الأعیان. تحقیق إحسان عباس. لبنان: دارالثقافة.

 ابن الأثیر. (لاتا).الکامل فی التاریخ. ج10. المطبعة الأمیریة. 

ابن قتیبه. (1966م). الشعرُ والشعراء. تحقیق احمد محمد شاکر. ج1. مصر: دارالمعارف.                                                        

ابو الفداء. (1286ق). المختصر فی أخبار البشر.ج 3. القسطنطنیة: لانا.

الأخطل. (لاتا). دیوان شعر. ط2. بیروت: دار الشرق.                                                                                                       

بدوی، أحمد أحمد. (1952م). أسس النقد الأدبی الحدیث. ط1. لامک: مکتبة النهضة.   

الجاحظ، ابوعثمان عمرو بن بحر. (1932م). البیان و التبیین. تحقیق عبدالسلام هارون. ط2. مصر: لانا.                                                                      

الحموی، ابن حجة. (1304ق). خزانة الأدب وغایة الأرب. مصر: المطبعة الخیریة.                                                       

الحموی، یاقوت. (1993م). معجم الأدباء. تحقیق إحسان عباس. ط1.ج14. بیروت: دار الغرب الإسلامی.

الحوفی، أحمد محمد. (1966م). الزمخشری. ط1. لامک: دار الفکر العربی.

ـــــــ . (1972م). الإسلام فی شعر شوقی. القاهرة: المجلس الأعلى للشؤون الإسلامیة.

دودبوتا، عمرمحمد. (1382ق). تأثیر شعر عربی برتکامل شعر فارسی. ترجمه سیروس شمیسا. تهران: نشرصدای معاصر.

الذهبی. (1993م). سیر أعلام النبلاء. تحقیق بشار محمود عوام ومحیی الدین هلال السرحان. ط9. ج20. بیروت: مؤسسة الرسالة.

الزرکلی، خیر الدین. (1980م). الأعلام. ط5. ج8. بیروت: دار العلم للملایین.

الزمخشری، محمودبن عمر. (1325ق). مقامات الزمخشری. ط2. مصر: لانا.

ــــــــ . (2004م). دیوان الزمخشری. تحقیق الدکتور عبد الستار ضیف. ط1. مؤسسة المختار. مصر: القاهرة.

السیوطی، جلال الدین عبدالرحمن. (لا تا). طبقات المفسّرین. بیروت: دار الکتب العلمیة.

ضیف ، عبد الستار. (1994م). جارالله محمود بن عمر الزمخشری حیاته و شعره. ط1.القاهره: عالم الکتب.

عبد عمرو، علی عبدالله. (1979م). تحقیق دیوان الزمخشری. مدینة نصر: مکتبة النصر للآلات الکاتبة.

العسکری، أبوالهلال. (1952م).کتاب الصناعتین. تحقیق علی محمد البجاوی ومحمد ابوالفضل ابراهیم. ط1. لامک: دار إحیاء الکتاب العربی.

عطوان، حسین. (1966م). مقدمة القصیدة العربیة فی العصر العباسی الأول. ج1. مصر: دارالمعارف.

کبری زاده، طاش. (لاتا). مفتاح السعادة ومصباح السیادة فی موضوعات العلوم. تحقیق أحمد بن مصطفی. ج2. القاهرة: دار الکتب الحدیثة.

ماحوزی، مهدی. (1372ش). برگزیده نظم و نثر فارسی. ط5.طهران: أساطیر.

همایی، جلال الدین. (1389ش). فنون بلاغت و صناعات ادبی. طهران: أهورا.