قضایا الأدب الفارسی المقارن وتحدیاته

نوع المستند : علمی پژوهشی

المؤلفون

المستخلص

لاشک أن نظریة الأدب المقارن نظریة حدیثة من حیث کونه لونا من البحث الأدبی یعنی بالعلاقات الأدبیة الدولیة، وهجرة الأفکار والأذواق، والمبادلات المختلفة بین الأدب والفنون الجمیلة والعلوم الإنسانیة.
وقد دخل الأدب المقارن إلی الجامعات الإیرانیة منذ وقت مبکّر علی ید الدکتورة سیاح؛ ولکن هذا اللون من البحث الأدبی لم یکن محظوظا قط فی إیران.وفی هذا المقال حدیث بالغ الإیجازعن نشأة الأدب المقارن فی إیران وعن رواده الأوائل، کما فیه حدیث عن أهم التحدیات التی ظلت وماتزال تعرقل مسیرة الأدب المقارن فی هذه البلاد.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The chllaenges of comparative literature in iran

المؤلفون [English]

  • Hadi Dr. nazari monazam
  • Reyhaneh Mansoori
المستخلص [English]

 
Comparative Literature is a kind of literary researches that born in france and grew up then expanded at the second half of the twentieth century in third world universities. Comparative literature in its simple and primary concept is very old.the aim that we consider in this research is comparative literature in its causative concept in Iranian universities.                                                                                                                                                                                                                                                                Comparative literative was established by the efforts of lady fatemeh sayyah in Iran and in researches of competent scholars like Dr Mohammad  mohamadi and jawad Hadidi and Azartash Azarnoush culminated.                                                                    
But this academic unit has faced a huge number of challenges such as severe lack of know ledgeable teachers and inatten tion to theory of comparative literature.               
                                                                     
This study is an attempt to provide a picture of the history of comparative literature in Iran and its encountered challenges                                                                                   

الكلمات الرئيسية [English]

  • comparative literature
  • the first comparatistes in Iran

المقارنة کعلم ذی أصول ومبادئ، ولیدة أواخر القرن التاسع عشر، غیر أنها کظاهرة، موغلة فی القدم ویمکن البحث عن أصولها فی کثیر من الآداب العالمیة.

والواقع أننا «لوأخذنا نبحث عن بداءات کل علم من خلال التلمیحات الغامضة القدیمة له، لوجدنا أن جمیع العلوم قدیمة جدا.» (الخطیب، 1999م: 94) ولکن ما نحن بصدده هنا هو أن نتتبع النشأة الأولی للأدب العلمی المقارن فی الجامعات الإیرانیة، وأن نسلّط الأضواء علی أبرز التحدیات والصعوبات التی یواجهها هذا اللون من البحث الأدبی فی إیران. وعلیه فنقول: ترجع نشأة الأدب المقارن فی إیران إلی عام 1317ش/1938م، حین أنشئ کرسی خاص بالأدب المقارن فی جامعة طهران، وشغلته الدکتورة فاطمة سیاح. (راجع: سیاح، 1354ش: 47)

ولدت فاطمة سیاح فی موسکو سنة 1902م، وحصلت علی شهادة الدکتوراه من کلیة الآداب بجامعة موسکو، ثم عملت مدرّسة فی الجامعات الروسیة لمدة أربعة أعوام، وبعدها قدمت إیران عام 1313ش/1934م. (المصدر نفسه: 38-39)

وکان بإمکان هذه الأستاذة أن تزوّد المکتبة الفارسیة بعدد من الدراسات المقارنة والنقدیة؛ إلا أن موتها المبکّر عام 1326ش/1947م ألحق خسارة فادحة بالأدب الفارسی المقارن؛ فقد ألغی تدریس مقرر «الأدب المقارن» و«الأدب الروسی»، من مناهج الدراسة فی جامعة طهران، واختفت الأستاذیة نظرا لانعدام الأستاذ المتخصص فی هاتین المادتین. (راجع: المصدر نفسه: 43-44)

ویستفاد من هذه الإشارة الموجزة والمهمة فی نفس الوقت أن «نشأة الأدب المقارن فی إیران لم تکن نتیجة لحرکة فکریة، وتخطیط علمی، أو استجابة لحاجة شدیدة داخل اللغة القومیة- کما کان شأنه فی جامعات فرنسا وبعض الأقطار الغربیة - بل کان الأمر علی عکس ذلک؛ فقد دخل الأدب المقارن فی جامعة طهران منقولا من الجامعات الأوربیة؛ وذلک علی ید أستاذة غیر متمکنة من الأدب واللغة الفارسیین، رکزت فی الأغلب الأعم[1] علی دراسة مواطن الشبه أو الخلاف بین الآداب الغربیة، ولم تعط مثل هذه العنایة لدراسة تأثیر الأدب الفارسی فی سائر الآداب أو تأثره بها.» (نظری منظم، 1389ش: 1/127)

ویعتبر الدکتور محمد محمدی ملایری (م1381ش) من رواد الأدب المقارن وأعلامه فی إیران؛ فقد ألف سنة 1323ش/1944م کتابا منهجیا بعنوان: فرهنگ ایرانی وتاثیر آن در تمدن اسلام وعرب (=الثقافة الإیرانیة وأثرها فی الحضارة العربیة والإسلامیة). والکتاب یلقی الضوء علی بعض الروافد الفارسیة البهلویة التی صبت فی نهر الأدب والحضارة العربیة والإسلامیة، منها علی سبیل المثال – لا الحصر- أثر الدواوین والنظم الإداریة الساسانیة فی الدولة العربیة والإسلامیة؛ نقل الکتب البهلویة إلی العربیة؛ الحکایات والأساطیر الإیرانیة فی الأدب العربی؛ جندیشابور وأثره فی النهضة الثقافیة الإسلامیة؛ الحکمة العملیة والأخلاق عند الفرس وأثرها فی الأدب العربی والثقافة الإسلامیة و...إلخ.

وللدکتور محمدی کتاب آخر بعنوان: الترجمة والنقل عن الفارسیة فی القرون الإسلامیة الأولی؛ نشرت جامعة بیروت الجزء الأول منه  سنة 1964م. وفیه یعرض المؤلف لنوعین من الروافد الفارسیة فی الأدب العربی، الأول: النظم والمراسیم والأوامر الملکیة وما إلیها من الآداب السلطانیة، التی یجمعها کتب التاج؛ والثانی: روافد الأصول والمصطلحات المتفق علیها فی السیاسة والإدارة والمجتمع، والتی یجمعها عنوان کتب الآیین.

ومن أفضل ما ألف الدکتور محمدی فی هذا المجال کتاب ضخم بعنوان: تاریخ وفرهنگ ایران در دوران انتقال از عصر ساسانی به عصر اسلامی[2](= تاریخ إیران وحضارتها فی عهد الانتقال من العصر الساسانی إلی العصر الإسلامی). والکتاب یقع فی ستة مجلدات، وهو من أفضل ما ألف فی الأدب الفارسی المقارن، ویسد بلاشک فراغا کبیرا فی المکتبة الإیرانیة.

وللمؤلف دراسات أخری مبعثرة هنا وهناک؛ أهمها تلک الدراسات التی نشرتها مجلة الدراسات الأدبیة، التی کان یدیرها الدکتور محمدی نفسه. وقد کانت المجلة تصدر فی الفترة من 1959 إلی 1967م من جامعة بیروت، وتهتم بالعلاقات الإیرانیة للأدب العربی.

وفی عام 1332ش/1953م أصدر جمشید بهنام أول دراسة نظریة عن الأدب المقارن. وکانت الدراسة کتیبا فی 35 صفحة، ویمکن اعتباره تلخیصا لکتاب الأدب المقارن من تألیف الفرنسی الشهیر غویار(Guyard).

وفی العام نفسه کتب فخرالدین شادمان مقالا قصیرا عن الأدب المقارن بعنوان: «تاریخ روابط وتاثیرات ادبی». وفی هذا المقال یقدم الباحث مصطلح «تاریخ روابط وتاثیرات ادبی» بدیلا لمصطلح «تاریخ العلاقات الأدبیة الدولیة» الذی اقترحه الفرنسی غویار فی مطلع الخمسینیات. (راجع: یغما، س6ف ع4: 129-135)

وفی عام 1336ش/1957م أصدر العلامة العراقی الراحل حسین علی محفوظ کتابا فی الأدب التطبیقی المقارن اسمه: متنبی وسعدی ومأخذ مضامین سعدی در ادبیات عرب[3] (= المتنبی وسعدی ومصادر سعدی العربیة). ولنا علی هذا الکتاب تحفظات کثیرة[4]؛ فقد أرجع کل مواطن الشبه بین الشاعرین إلی تأثر سعدی بالمتنبی، دون أن یقرر أن معظم تلک المضامین والأقوال مطروقة أو أنها من المعانی المشترکة التی أتت ولیدة صدفة أو نتیجة لملابسات متشابهة.

ومن المتخصصین الأوائل فی حقل الأدب المقارن فی إیران الدکتور جواد حدیدی (م1381ش).نال حدیدی دکتوراه الدولة فی الأدب الفرنسی من جامعة السوربون سنة 1339ش/1960م، وکان عنوان أطروحته اسلام از نظر ولتر(= الإسلام عند فولتیر). (راجع: زندگی نامه وخدمات علمی وفرهنگی جواد حدیدی،1380ش: 29-30) وفی العام نفسه التحق الدکتور حدیدی بجامعة فردوسی (قسم الأدب الفرنسی)، وبدأ نشاطه علی صعیدی التألیف والتدریس، مقدما للمکتبة الفارسیة عددا غیر قلیل من الکتب والمقالات التطبیقیة القیمة، منها علی سبیل المثال: إیران در ادبیات فرانسه[5] (= إیران فی الأدب الفرنسی): وفیه یتحدث المؤلف عن صورة إیران فی الأدب الفرنسی منذ البدء إلی نهایة عام 1789م، کما یدرس فیه علاقات الدولة الصفویة ببلاط فرنسا- کما وردت فی کتب الرحلة الفرنسیة- ویکشف عن أثر گلستان وألف لیلة ولیلة و... فی الأدب الفرنسی؛ برخورد اندیشه ها[6](= تلاقح الأفکار): وضمنه ثمانی مقالات کان قد نشرها من قبل فی مجلة کلیة الآداب بجامعة فردوسی.تتناول المقالة الأولی المعارک الکلامیة الشدیدة التی جرت بین الأدیبین الفرنسیین روسو وفولتیر، فهی لیست من الأدب المقارن فی شیء؛ أما المقالات الأخری- عدا المقالة السادسة التی تتناول نشأة الأدب المقارن فی أوربا ومیادینه - فهی ترکز علی دراسة تأثیر کبار شعراء إیران وأدبائها (فردوسی، الخیام، سعدی، وحافظ) فی الأدب الفرنسی؛ از سعدی تا آراگون[7](من سعدی إلی أراغون): وفی هذا الکتاب القیم - الذی یمکن أن نعتبره من أفضل الکتب التطبیقیة العالمیة - یدرس المؤلف أثر الأدب الفارسی فی الأدب الفرنسی منذ مطلع القرن السابع عشر إلی عام 1982م.

والحدیث عن إسهامات المؤلف یطول. فقد ألّف دراسات أخری عدیدة فی مجال المقارنة بین الأدبین الفارسی والفرنسی، نشر معظمها فی مجلة کلیة الآداب بجامعة فردوسی، ومجلة لقمان الفرنسیة التی کانت تصدر فی إیران منذ عام 1362ش/1983م.  وکانت المجلة تعنی بتعریف الأدب الفارسی للفرنسیین وبعلاقة الثقافة الإیرانیة لنظیرتها الفرنسیة و...إلخ.ثم توقفت المجلة عن الصدور بموت حدیدی سنة 1381ش.

والحقیقة أن الدکتور حدیدی کان ذا ذوق أدبی حسن، وصاحب اطلاع واسع علی الأدبین الفرنسی والفارسی، کما أنه من المتخصصین الکبار القلیلین فی حقل الأدب التاریخی المقارن فی إیران. وتقدیرا لجهوده القیمة والمستمرة فی نشر الأدب الفرنسی وثقافته، منحته الحکومة الفرنسیة وسام الفارس فی المنجزات الثقافیة.والدکتور حسن هنرمندی (م1381ش) من المتخصصین الأوائل فی حقل الأدب المقارن فی إیران. نال هنرمندی  شهادة الدکتوراه فی الأدب الفرنسی من جامعة السوربون، وناقش أطروحته فی موضوع تطبیقی بعنوان: تاثیر ادبیات فارسی در آثار آندره ژید(= أثر الأدب الفارسی فی أعمال أندره جید).

ومنذ عام 1346ش/1967م عادت جامعة طهران وبعض الجامعات الإیرانیة- کجامعتی أصفهان ومشهد- تهتم من جدید بالأدب المقارن. والتحق الدکتور هنرمندی بجامعة طهران، ومارس تدریس الأدب المقارن فی هذه الجامعة منذ عام 1347ش/1968م، مشددا علی دراسة علاقات الأدب الفارسی بالأدب الفرنسی. وقد خلف لنا فی هذا المجال کتبا تطبیقیة، منها: آندره ژید وادبیات فارسی[8] (= أندره جید والأدب الفارسی)؛ سفری در رکاب اندیشه، از جامی تا آراگن[9](= رحلة فی صحبة الفکر، من جامی إلی أراغون): وقارن فیه بین أراغون وجامی، وتحدث عن تأثر هذا الأدیب الفرنسی بالعطار، وعن اتصال الغرب بالشرق، وتجاوب بودلیر مع حافظ، وإعجاب غوته بحافظ و...إلخ.وثمة باحثون کبار عرضوا فی أعمالهم للأدب المقارن وفق مفهومه التاریخی؛ وفیما یلی قائمة بأبرز الذین أدلوا بدلوهم فی هذا المضمار:

- محمد علی إسلامی ندوشن، وله: جام جهان بین[10] (= جام العالم) وآواها وایماها[11] (= الأصوات والإیماءات).

- عبدالحسین زرین کوب، وله: یادداشت ها واندیشه ها[12] (= مذکرات وآراء)؛ نه شرقی، نه غربی، انسانی[13] (=لا شرقیة، لا غربیة، إنسانیة)؛ نقش بر آب[14] (= النقش علی الماء)؛ از کوچه رندان[15](= من زقاق الشطار)؛ از گذشته ادبی ایران[16] (= من ماضی إیران الأدبی)؛ و... وکلها حافلة بالإشارات والدراسات التطبیقیة علی ضوء المدرسة الفرنسیة التاریخیة.

- محمدرضا شفیعی کدکنی، صور خیال در شعر فارسی[17] (= صور الخیال فی الشعر الفارسی). والقسم الثانی من الکتاب ملیء بالإشارات والأمثلة التطبیقیة، وفیه حدیث عن تأثر شعراء إیران ببعض صور الخیال العربیة.

- آذرتاش آذرنوش، وله: راههای نفوذ فارسی در فرهنگ وزبان عرب جاهلی[18](= سبل نفوذ الفارسیة فی الأدب الجاهلی)؛ چالش میان فارسی وعربی[19] (= الصراع بین العربیة والفارسیة)؛ و... والکتابان من أفضل ما ألف فی مجال المقارنة بین الأدبین العربی والفارسی؛ غیر أنهما یخلوان من الإشارة إلی مصطلح الأدب المقارن ومناهجه.

والحقیقة أن الدراسات التطبیقیة المقارنة فی الأدب الفارسی أکثر من أن تحصر فی هذا المقال.[20]فلا یبقی أمام الباحث إلا اختیار نماذج منها تتسم بالمنهجیة ونیة القصدیة التی هی ضروریة فی الأدب المقارن.

وفی عام 1357ش/1978م حدثت الثورة الإسلامیة فی إیران، تبعتها فکرة الثورة الثقافیة عام 1359ش/1980م، وبالتالی إغلاق الجامعات الإیرانیة- کما هو معروف- ثم تعرضت البلاد للغزو العراقی الغاشم. ونتیجة للعوامل المذکورة ألغی تدریس الأدب المقارن فی الجامعات الإیرانیة مرة أخری، ولم یظهر اهتمام به علی الصعید الجامعی- لا التألیفی- إلا فی منتصف السبعینیات الهجریة الشمسیة.

النتیجة

بعد سرد هذه العجالة لانشک أن بلاد إیران تملک ثروة هائلة من العطاء، ومن التأثیر فی الآداب العالمیة، مما یتیح المجال لدراسات مقارنة شدیدة الخصوبة؛ ولکن للأسف لو یکن الأدب المقارن محظوظا قط فی هذا البلد، وبخاصة فی العقدین الأولین من الثورة.ودون أن نتوخی الدخول فی التفاصیل المتعلقة بتاریخ الأدب المقارن فی إیران، نری من الضروری أن نشیر إلی أبرز التحدیات والعوائق التی ظلت وماتزال تحول دون نمو الأدب المقارن وازدهاره فی إیران، وهی کما یلی:

1. ندرة عدد المتخصصین فی الأدب المقارن فی إیران، وإیکال تدریس هذه المادة الدراسیة المعقدة إلی غیر المتخصصین.فالاهتمام الظاهری بالأدب المقارن علی صعید التألیف والتدریس یجب ألایخدعنا؛ لسنا ننکر أن هذا الاهتمام والحماس المتزاید ظاهرة مشکورة، غیر أنه یمکن أن یؤدی إلی دخول کثیر من غیر المتخصصین إلی هذا الحقل.وقد حدث هذا فعلا فی جامعاتنا فی العقود الأخیرة.

2. تدریس الأدب المقارن فی الجامعات الإیرانیة فی حیز محدود جدا من الساعات المقررة (ساعتان أسبوعیا).

3. غیاب أقسام خاصة للأدب المقارن فی الجامعات الإیرانیة، ووجود قصور واضح لدی الجامعیین والقائمین علی الأمور فی تحدید أهمیته ودوره الراهن فی مجالات التنویر والتفتح الذهنی والاستمتاع الفکری والأدبی والتفاعل مع المناخ العالمی المعاصر و...إلخ.

4. غیاب دوریة فارسیة متخصصة فی الأدب المقارن: وبمناسبة الکلام علی هذه النقطة لابد من الإشارة إلی وجود فصلیة باسم ادبیات تطبیقی (= الأدب المقارن)، تصدرها جامعة آزاد الإسلامیة فی جیرفت منذ عام 1386ش. والحقیقة أن هذه الدوریة مازالت فی بدایة طریقها الطویلة الصعبة؛ کما ظهرت منذ عام 1388ش فصلیة بنفس العنوان؛ تصدرها جامعة الشهید باهنر بکرمان؛ والمجلة تعنی بعلاقة الأدب الفارسی للأدب العربی، وقد کان عددها الأول والثانی مشتملا علی الغث والسمین، ولکنها تبشر بمستقبل واعد. ثم هناک عدد خاص عن الأدب المقارن، أصدره معهد اللغة الفارسیة سنة 1389ش، وفیه دراسات ومعلومات قیمة عن الأدب المقارن.

5. عدم اهتمام الدوریات الفارسیة بالنواحی النظریة للأدب المقارن إلا فی القلیل النادر: وهذه الظاهرة السلبیة ظلت وماتزال ترافق الأدب الفارسی المقارن.وتشیر مراجعة الدوریات الفارسیة المختلفة- منذ الأربعینیات الهجریة الشمسیة فصاعدا - إلی ضآلة ما نشر فی نظریة الأدب المقارن.یقول الدکتور أبوالحسن النجفی فی هذا الصدد: «إن الدارسین الإیرانیین قد وجهوا همهم فی الأغلب الأعم إلی الناحیة التطبیقیة، وغضوا الطرف عن الجانب النظری، بحیث یمکن القول إن تعریف الأدب المقارن ومجالات البحث فیه مازالا غیر محددین فی إیران.» (نجفی، 1351ش: 435) 

6. ضعف التسهیلات البحثیة والمادیة والمکتبیة فی الجامعات الإیرانیة، وضعف مناخ التحدی العلمی والابتکار الذی تعانی منه معظم هذه الجامعات.

7. غیاب معهد وطنی للأدب المقارن یجمع المقارنین والدارسین، ویوحد جهودهم ویرعاهم.

8. غیاب إیرانی تام أو شبه تام عن المؤتمرات الدولیة للأدب المقارن، وعن الندوات والملتقیات التی تعقد فی أنحاء العالم حول قضایا المقارنة.

9. انبهار الدراسات المقارنة فی إیران بتاریخیة المدرسة الفرنسیة، وسیطرة مفهوم التأثیرات الضیق علی أذهان الباحثین حتی الیوم، وعدم وقوف هؤلاء علی تطورات الأدب المقارن فی العقود الأخیرة: ولعل هذا یعود إلی أن رواد الأدب الفارسی المقارن إنما کانوا من متخرجی الجامعات الفرنسیة أو الجامعات التی تحذو حذوها؛ منهم علی سبیل المثال الدکاترة حدیدی وهنرمندی وإسلامی ندوشن وآذرنوش وطهمورث ساجدی و... (وهم جمیعا من متخرجی الجامعات الفرنسیة) وفاطمة سیاح (خریجة جامعة موسکو، التی کانت تحذو حذو جامعات فرنسا آنذاک نظرا لانعدام مدرسة أمریکیة أو روسیة فی الأدب المقارن قبل أکثر من سبعین عاما) و...إلخ.

10. افتقار الأدب الفارسی المقارن إلی نماذج تطبیقیة ذات أسس نظریة وعلمیة واضحة، وإلی التقویم العلمی والنقد ومنبر مفتوح للحوار و...إلخ.

11. ضعف التواصل العلمی أو انعدامه بین الدارسین والجامعیین الإیرانیین وفی نهایة المطاف لابد من التذکیر بأن الأدب الفارسی المقارن فی وضع لایحسد علیه.فهو یحتاج إلی السقی، ویحتاج إلی کتب ودوریات وتسهیلات بحثیة، واتصال حی بالعالم الخارجی و...إلخ؛ وما أبعد کل تلک الأمور عن جامعاتنا. غیر أن قضیة الأدب الفارسی المقارن مازالت فی طور الولادة، ومستقبله بلاشک واعد.



[1]. لم تؤلف فاطمة سیاح کتابا فی الأدب المقارن؛ غیر أنها ألفت مقالات نقدیة وتطبیقیة مقارنة، وقد جمعها محمد گلبن، ونشرها فی کتاب بعنوان: نقد وسیاحت. (توس، 1354ش)

.[2] طهران، دار توس للنشر، 1382ش.

[3]. طهران، دار روزنة للنشر.

[4]. راجع أطروحتنا المعنونة: الدراسات المقارنة بین العربیة والفارسیة علی ضوء المدرسة الفرنسیة، طهران: جامعة العلامة الطباطبایی. صص 131-176.

[5]. مشهد، 1346ش.

[6]. طهران، توس، 1356ش.

[7]. طهران، مرکز نشر دانشگاهی، 1373ش.

[8]. طهران، زوار، 1349ش.

[9]. طهران، زوار، 1351ش.

[10]. طهران، ایرانمهر، ط2، 1345ش.

.[11] طهران، قطره،1354ش.

[12]. طهران، 1351ش.

[13]. طهران، امیرکبیر، 1353ش.

[14]. طهران، دار سخن للطبع، ط3، 1374ش.

[15]. طهران، شرکت سهامی کتابهای جیبی.

.[16] طهران، دار نوین للطبع، 1363ش.

[17]. طهران، دار آگاه للنشر، 1350ش.

.[18] طهران، توس، ط2، 1374ش.

.[19] طهران، دار نی للنشر، 1385ش.

[20]. للتفصیل بهذا الشأن، راجع أطروحتنا المعنونة: الدراسات المقارنة بین العربیة والفارسیة علی ضوء المدرسة الفرنسیة، صص 98-125؛ وانظر أیضا مقالتنا المعنونة: «تاریخ الأدب المقارن فی إیران»، دراسات فی اللغة العربیة وآدابها، سمنان- تشرین، س1، ع1، 1389ش/2010م، صص 125-151.

بهنام، جمشید. 1332ش. ادبیات تطبیقی. تهران: نشر بیتا.
حدیدی، جواد. 1356ش. برخورد اندیشه ها. تهران: نشر توس.
---------.  1373ش. از سعدی تا آراگون. تهران: مرکز نشر دانشگاهی.
الخطیب، حسام. 1999م. آفاق الأدب المقارن عربیا وعالمیا. دمشق: دارالفکر.
زندگی نامه وخدمات علمی وفرهنگی جواد حدیدی. 1380ش. ویراستار: امید قنبری. تهران: انجمن آثار ومفاخر فرهنگی.
سیاح، فاطمه. 1354ش. نقد وسیاحت. به کوشش محمد گلبن. تهران: نشر توس.
شادمان، سید فخرالدین. 1332ش. یغما. « روابط وتاثیرات ادبی». سال ششم. شماره چهارم. صص129- 135.
محمدی ملایری، محمد. 1354ش. فرهنگ ایرانی وتاثیر آن در تمدن اسلام وعرب. تهران: دانشگاه تهران.
-----------، 1964م. الترجمة والنقل عن الفارسیة فی القرون الإسلامیة الأولی. بیروت: جامعة بیروت العربیة.
نجفی، ابوالحسن. 1351ش. ماهنامه آموزش وپرورش. «ادبیات تطبیقی چیست؟». شماره هفتم. جلد 41. صص 435-448.
نظری منظم، هادی. 1388ش. الدراسات المقارنة بین العربیة والفارسیة علی ضوء المدرسة الفرنسیة. پایان نامه دکتری. تهران: دانشگاه علامة طباطبایی.
-------------. 1389ش. دراسات فی اللغة العربیة وآدابها. « تاریخ الأدب المقارن فی إیران». سمنان- تشرین. السنة الأولی. العدد الأول. ربیع 1389/2010م.
هنرمندی، حسن. 1351ش. سفری در رکاب اندیشه. از جامی تا آراگن. تهران: انتشارات زوار.