التأثیرات الغربیة والشرقیة فی أدب الأطفال عند نسیم شمال (گلزار ادبى نموذجا)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بجامعة القاهرة.

المستخلص

گلزار ادبى (الروضة الأدبیة) عبارة عن مجموعة من الحکایات التی نظمها نسیم شمال فی قالب المثنوی، یبلغ عددها ثلاثة وثلاثین مثنویا.وقد اعتمد شاعرنا فی نظم هذه الحکایات علی الکلمات السهلة الیومیة، فمن المعروف أن اللغة تلعب دورا مهمـا فی الأدب الموجه للأطفال، فاللغة المناسبة لهم هی اللغة السهلة البعیدة عن التکلف الخالیة من التعقیدات، والتی یمکن أن توصل الأفکار إلى عقول الصغار بسهولة ویسر. لذلک ابتعد شاعرنا عن الألفاظ الفصحی المعقدة والمجازیة والتعبیرات الغامضة التی یصعب علی الطفل فهمها، کما ابتعد عن الألفاظ العامیة والألفاظ السوقیة المبتذلة حتى لایتعود علیها الطفل، ویحقق هدفه التعلیمی وهو رفع مستوی لغة الطفل دون عسر فی الفهم، وکذلک لیضفی علی شعره قدرا من الرسمیة والکلاسیکیة، کما أضفی علی حکایاته سمة الجدیة ولیس الهزل أو السخریة، باستثناء حکایة واحدة بعنوان (الأصلعان) یمکن أن نری فیها عناصر موجزة للسخریة، وهذه الحکایات کانت تعلیمیة من الدرجة الأولی ولم یعتمد فیها علی الرمز الهادف إلى الأوضاع السیاسیة والاجتماعیة والدینیة، کما هو واضح فی دیوانه إلا فی ست حکایات.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Impact of East and West on Children’s Literature in Nasim-e-Shomal: The Case of ‘The Literary Garden’

المؤلف [English]

  • Inaas Mohammad Abdul Aziz
Cairo University Lecturer
المستخلص [English]

‘The Literary Garden’ is a collection of thirty three anecdotes in the form of masnavi. The poet uses simple and commonplace vocabulary in these poems since using simple diction in those works addressing children plays an important role. Meanwhile, the poet avoids using colloquial and vernacular diction lest making children used to them therewith arriving at his didactic end in increasing the vocabulary range of children reading these poems. The poet imbues a formal and classical sense in these poems to provide a serious tone in them all in a way that - except a poem named ‘Asl’aan’ – no sign of political or social satire can be found there. Therefore, in the first place, these poems are didactic and the poet has not used them to metaphorically imply hints to the political, social and religious conditions of his time. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Nasim-e-Shomal
  • children’s literature
  • ‘The Literary Garden’
  • comparative literature

تعد أغلب أشعار هذا الکتاب ترجمة أو اقتباسا لأشعار لافونتین وفلوریان، یقول نسیم شمال فی مقدمته لهذا العمل: «لقد استنبطت أغلب هذه الحکایات من قصص لافونتین وفلوریان، وهما من الکتاب الفرنسیین المشهورین فی کل أنحاء أوربا.»

 

   لکن لیس معلوما کیف حصل علی قصص لافونتین وفلوریان وبأیة لغة اطلع علیها، لکن هناک احتمال کبیر أنه تعرف علیها من خلال الترجمات، سواء عن طریق جریدة ملا نصرالدین، أو عن طریق الجرائد الأخری التی کانت تأتی من باکو ومدن القوقاز الأخری إلى رشت، و تصل  إلى أیدی المفکرین والمثقفین الإیرانیین، لکن الأمر المفروغ منه هو أن السید میرزا حسن خان نائب المعارف فی جیلان قد ساعد شاعرنا فی عمله هذا، علی حد قوله فی مقدمة الکتاب: قبل إنهاء الحدیث لابد من توجیه الشکر إلى صدیقی الغالی العظیم ، العالم الذکی، الأدیب البارع السید میرزا حسن خان نائب العلوم فی جیلان أدام الله عطاءه الذی لم یضق بمساعدتی فی اختیار الکتاب.

وعلی الرغم من تأثر شاعرنا بلافونتین وفلوریان فی نظم أشعار هذا الکتاب فإن هذا لم یجعله یغفل الأدب الفارسی والعربی والإغریقی، ولذلک سنحاول الإشارة إلى الحکایات المماثلة لحکایات نسیم شمال فی مصادر أخری:

 

 


عنوان الحکایة عند نسیم شمال

حکایات مشابهة فی مصادر أخری

گرگ وبره (الذئب والحمل)

أیسوب: أنت دائما علی خطأ. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص 37.

لافونتین: الذئب والحمل. الکتاب الأول.

محمد عثمان جلال. الذئب والخروف ص 10 – 11.

آهو ومو (الغزال وشجرة العنب)

لافونتین: الغزال وشجرة الکرمة. الکتاب الخامس

محمد عثمان جلال: الکرمة والأیل ص 66- 67.

شیر وموش (الأسد والفأر)

أیسوب: الفأر والأسد. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص43.

أیسوبوس: الصیاد والأسد. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص 58.

لافونتین: الأسد والفأر. الکتاب الثانی

محمد عثمان جلال: السبع والفأر ص 73.

خارکش ومرگ خواستن از خدا (الحطاب وطلب الموت من الله)

أیسوبوس: الرجل والموت. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص32 – 33.

أمثال لقمان الحکیم: الإنسان والموت ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص 34.

لافونتین: الموت والحطاب. الکتاب الأول

محمد عثمان جلال: الموت والحطاب ص 43.

حیوانات طاعون زده (الحیوانات المصابة بالطاعون)

لافونتین: الحیوانات المحمومة. الکتاب السابع

محمد عثمان جلال: طاعون الوحوش ص 39 – 40.

بچه موش (الفأر الصغیر)

لافونتین: الدیک والقط واالفأر. الکتاب السادس

محمد عثمان جلال: الفأر والدیک والقط. ص 20.

بلبل ومور (البلبل والنملة)

أیسوب: النملة والخنفساء. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص83.

أیسوبوس: النملة والقبرة. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص85.

سعدی الشیرازی: البلبل والنملة. رسائل نثریة، المجلس الأول. الکلیات ص 968.

لافونتین: البلبل والنملة. الکتاب الأول

محمد عثمان جلال: الصرار والنملة ص 4.

کلاغ وروباه (الغراب والثعلب)

أیسوب: الغراب والثعلب. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام
ص 29.

لافونتین: الغراب والثعلب .الکتاب الأول

محمد عثمان جلال: الغراب والثعلب. ص 5.

دو قاطر (البغلان)

أیسوب: لیس عندی ما أخسره. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام ص 68.

لافونتین: البغلان. الکتاب الأول

محمد عثمان جلال: بغلة الأثقال وبغلة المال. ص 7.

خر وتوله سگ (الحمار والجرو)

أیسوب: اعرف حدودک. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام ص73.

لافونتین:.الکتاب الرابع

محمد عثمان جلال: الحمار وصاحبه. ص24 – 25.

اعضای بدن انسان ( أعضاء  جسم الإنسان)

أیسوب: المعدة أم الأقدام. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص86.

أیسوبوس: مناظرة المعدة والأقدام. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص 97.

أمثال لقمان الحکیم: البطن والأقدام ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص 98.

لافونتین: المعدة والأعضاء. الکتاب الثالث

محمد عثمان جلال: المعدة والأعضاء ص 93.

پدری با پسرش (أب وابنه)

لافونتین: الطحان وابنه والحمار. الکتاب الثالث.

محمد عثمان جلال: الطحان وابنه والحمار. ص 128 – 129.

إبراهیم العرب: الحارث وزوجته والجحش. ص 98 – 99.

لطیفه های ملا نصر الدین: ص 94 – 95.

شتر وقوچ وگاو (الجمل والکبش والثور)

جلال الدین الرومی: الجمل والثور والکبش. المثنوی المعنوی. مج 6 ص.

سندباد الحکیم. الذئب والثعلب والجمل. ترجمة أمین عبدالمجید بدوی. ص83.

کور وچلاق (الأعمی والقعید)

فلوریان: الأعمی والقعید. الکتاب الأول

إبراهیم العرب: الأعمی والمقعد. ص 7 – 8.

پادشاه وچوپان (الملک والراعی)

فلوریان: الملک والراعیان. الکتاب الأول

إبراهیم العرب: الملک والراعیان. ص 14 – 15.

ماهی سیم (السمکة)

فلوریان: السمکة. الکتاب الأول

إبراهیم العرب: السمکة. ص50 – 51.

گربه وآیینه (القط والمرآة)

فلوریان: القط والمرآة. الکتاب الأول

إبراهیم العرب: الهر والمرآة ص 55.

ما ومن (نحن وأنا)

أیسوب: الشریک. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص 100.

فلوریان: المسافران. الکتاب الأول.

إبراهیم العرب: السائحان. ص 85 – 86.

شیر ودو گاو (الأسد والثوران)

أیسوبوس: الأسد والثوران. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص46.

فیل و
پشه (الفیل والبعوضة)

أیسوب: قلیل الشأن. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص82.

أیسوبوس: بعوضة وثور. ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص 110.

أمثال لقمان الحکیم: بعوضة وثور ترجمة صلاح عبدالعزیز محجوب ص110.

فرید الدین العطار: البعوضة والشجرة. فی المقالة الثالثة عشرة فی منظومة مصیبت نامه.

شیر وپلنگ وروباه (الأسد والنمر والثعلب)

أیسوب: الأسد والدب أو حصاد بلا تعب. ترجمة إمام عبد الفتاح إمام. ص30.

شتر وخر (الجمل والحمار)

إبراهیم العرب: الجمل والحمار. ص 98 – 99.

دو کچل (الأصلعان)

فلوریان: الأصلعان. الکتاب الخامس

دروغگو (الکاذب)

تشبه من حیث المغزى حکایة طلب النجدة عند أیسوب ترجمة: إمام عبدالفتاح إمام ص 109.

گربه وقالب پنیر (القطة وقالب الجبنة)

تشبه من حیث المغزی حکایة الحمل والذئب واللیث عند إبراهیم العرب ص 15.

گرگ واردک (الذئب والبطة)

-

پلنگ وگربه (النمر والقطة)

-

اسب وسگ (الحصان والکلب)

-

کچل (الأصلع)

-

خانه (البیت)

-

راست ودروغ (الصدق والکذب)

-

بناء علی هذا الجدول هناک حکایات مشترکة بین نسیم شمال وعدد من الکتاب والشعراء الغربیین والشرقیین، کان قد تأثر بهم خلال نظمه لحکایات کتابه (گلزار ادبى)، وهم: لافونتین، وفلوریان، وأیسوب، ومولانا جلال الدین الرومی. لکننا هنا سنکتفی بإجراء موازنة بینه وبین لافونتین.

نسیم شمال ولافونتین

    واضح من الجدول السابق أن هناک اثنتی عشرة حکایة مشترکة بین نسیم شمال ولافونتین، الذی یعد «أشهر من أدخل إلى الآداب العالمیة الحدیثة القصص علی لسان الحیوان وأعطاه أبعادا شعریة ودرامیة جدیدة، وجعله ملائما لروح العصر، فی الوقت الذی ربطه بکل تراث القدماء، من قبل أیسوب الإغریقی، ولقمان الشرقی وفیدر اللاتینی وبیدبا الهندی من خلال الترجمة الفارسیة للنص العربی لابن المقفع.»

رغم تأثر لافونتین بحکایات القدماء، لکنه اتخذ لنفسه نهجا فی صیاغتها، فقد تجنب الجانب الحکمی والوعظی الواضح فی حکایات أیسوب، وقد یرجع ذلک إلى أنه «کان یری الحکایة الخلقیة علی لسان الحیوان ذات جزأین یمکن تسمیة أحدهما جسما والآخر روحا فالجسم هو الحکایة، والروح هو المعنى الخلقی، ولکی یشف الجسم عن الروح لابد من إجادة تصویره تصویرا یثیر کل ما للروح من خصائص. ولذا حرص لافونتین على توافر المتعة الفنیة فی حکایته، بحیث یصور فی شعره الأفکار العامة من وراء الحقائق الحسیة، ویجمع هذه الحقائق الدقیقة التی تتوارد لتوضیح الفکرة العامة، حتى یستطیع العقل أن یحس أفکاره، وبذلک تبرز الأفکار العامة من وراء التصویر الفنی واضحة من تلقاء ذاتها.»

    کما تخلی لافونتین غالبا عن الأحداث الاستطرادیة التی لاتخدم الحکایة ولاتساعد علی تطور الحدث، کالحکایات الفرعیة المتداخلة کما فی حکایات کلیلة ودمنه، ومن الممکن اعتبار بعض حکایات لافونتین ضربا من القصة القصیرة؛ لأنها غالبا تدور حول حادثة واحدة أو موقف واحد أو حالة نفسیة أو شعوریة فی لحظة ما، وتعتمد علی السرد أو الحوار، وشخصیاتها قلیلة، أما أحداثها فمرتبة ترتیبا منطقیا، تتسم بالوحدة والترابط النصی فی سیاق یشکل مقدمة وعقدة وحلا یخلو من المغزی، حیث یترک للقارئ استنتاجه، وهذا یدل علی انتقال الحکی الشعبی علی یدی لافونتین إلى قص فردی له خصائصه الأسلوبیة الجدیدة، مما یعنی أن لافونتین قد بلغ بهذا الجنس الأدبی أقصی ما قدر له من کمال فنی وبرع فیه، مما جعله مثالا یحتذی به، وحاکاه الکثیرون من الآداب المختلفة، من بینهم شاعرنا نسیم شمال الذی کان من الممکن أن یرجع إلى تراثه الممتلیء بهذا الجنس الأدبی والذی یعد أحد مصادره، إلا أنه أعجب بأسلوب لافونتین وتأثر به. لکن لتوضیح مدی الاتفاق والاختلاف بینهما فی کیفیة تناول الاثنتی عشرة الحکایة المشترکة بینهما سنرکز علی ثلاثة محاور علی النحو التالی:

أ. مقدمات الحکایات:

    تبین لنا من خلال الاثنتی عشرة الحکایة أن لافونتین کان قد اعتمد علی ثلاثة أنواع للمقدمات، النوع الأول وهو المقدمة التعریفیة التی تبدأ بتقدیم أبطال الحکایات، وهی الأکثر استخدامًا عند لافونتین، مثال حکایة (الغزال وشجرة الکرمة)، وحکایة (الموت والحطاب)، وحکایة (الحیوانات المحمومة)، وحکایة (الدیک والقط والفأر)، وحکایة (البلبل والنملة)، وحکایة (البغلان)، وکذلک حکایة (الثعلب والغراب) التی بدأها قائلاً:

- السید غراب علی فرع الشجرة.

- یمسک بمنقارة قطعة الجبنة.

    والنوع الثانی هو المقدمة التمهیدیة التی یوضح من خلالها الشاعر استراتیجیة الحکایة ومغزاها، حیث تتضمن العبرة والعظة، وهذا النوع من المقدمات یشبه مقدمات الحکایات فی کلیلة ودمنة، علی سبیل المثال حکایة (الذئب والحمل)، التی یبدؤها لافونتین قائلا:

- منطق الأقوی دائما هو الأفضل.

-  وســنوضـح ذلــک حــالا.

            کما بدأ (حکایة الأسد والفأر) قائلاً:

- یجب أن یساعد بعضنا بعضا قدر استطاعتنا.

- فغالــبا ما تحــتاج إلــی الأصــغر مــنک.

- مــن هـذه الحقیقة حکایة اثنین یشکلان الواقع

- والأمــثلة علــی ذلــک کثــیــرة.

والنوع الثالث هو المقدمة التأصیلیة التی یسوق الشاعر من خلالها قضیة ما أو یطرح موقفـا ما، ثم یعززه بحکایة تعد بمثابة حکایة تمثیلیة؛ لأنها تقوم مقام الشاهد أو المثل، مثال حکایة (الطحان وابنه والحمار)، ومقدمتها طویلة علی النحو التالی:

 

-  إن اختراع الفنون حق لمن لهم السبق،

-  فنحن مدینون للیونان القدیمة بهذه الأسطورة الأخلاقیة.

 - فهذا الحقل لایمکن أن ینبت.

- ولایستفاد من نبته إلا بعد مرور آخرین فیه.

- کل یوم یمر یهتدی کتابنا إلى اکتشاف جدید.

- الآن أرید أن أقص علیک شیئا قد تم إبداعه

- وقد نقله فی الماضی مالیرب إلى صدیقه راکان.

- هذان الخصمان لهوراس وورثة لیر.

- وهما تلمیذان لأبوللو وأستاذینا حتى نحسن القول.

- تقابلا ذات یوم بمفردهما بدون شهود.

- وقد تبادلا أفکارهما واهتماماتهما.

- وهکذا بدأ راکان کلامه: أرید أن تقول لی هذا،

- فأنت علی علم کامل بکثیر من الأمور الحیاتیة،

- وأنت الذی تخطیت کثیرا من الصعاب.

- والذی تدرک کل شیء فی هذه السن المتقدمة.

- ما القرار الذی یجب أن أتخذه؟ لقد حان الوقت للتفکیر.

- فأنت تعرف قدراتی وموهبتی ونشأتی.

- هل أقیم فی القریة؟

- وأتولى عملا فی الجیش أم أقبل العمل فی البلاط؟

- کل شیء فی الدنیا ممزوج بالمرارة والعذوبة.

- للحرب لذتها وحلاوتها، وللزواج قلقه واضطرابه.

- إذا اتبعت ما أهواه، لعرفت بکل سهولة إلى أی هدف یجب أن أتجه؛

-  لکنی لست وحدی، فلدی أسرة وبلاط وشعب یجب إرضاؤهم

- رد مالیرب: إرضـاء الجمیع أمــر صعب.

- والأفضل قبل أن أرد علیک أن تنصت جیدا لهذه القصة:

- قرأت أنه فی أحد الأماکن کان یوجد طحان وابنه.

وکذلک مقدمة حکایة (الأعضاء والمعدة)لکنها مقتضبةإذا ما قورنت بالمقدمة السابقة حیث یقول لافونتین: 

- کان لابد لی بحکم موقعی

- أن أکون قد بدأت عملی

- وعندما رأیته

-  کانت المعدة هی الصورة التی أمامی.

 

أما نسیم شمال فکان دائما یفضل المقدمة التعریفیة، علی سبیل المثال یبدأ حکایة (الغراب والثعلب) قائلا:

 

- کان هناک غراب أحمق وتعیس یملک عشا علی غصن شجرة.

بینما بدأ حکایته (الذئب والجمل) قائلاً:

- رأی ذئب مجنون ومؤذٍ ومندفع (متهور) حملاً عند مجری الماء .

وبدأ حکایة (الأسد والفأر) قائلاً:

- انطلق فأر کالسهم من أحد الثقوب وهرب من قبضة الأسد.

  وبدأ حکایة (أب وابنه) التی تعد محاکاة لحکایة (الطحان وابنه والحمار) قائلا:

- فی الشارع کان یسیر أب مع ابنه وبرفقته حماره.

 

ب. نهایات الحکایات:

    کان لافونتین غالبا یسدل ستار حکایاته دون ذکر المغزی، معتمدا- کما ذکرنا من قبل- علی إجادة تصویره للأحداث لکی تعبر عن المعنى بذاتها، علی سبیل المثال حکایة (الغراب والثعلب)، حیث ختمها قائلا:

- شعر الغراب بالخزی والعار مما حدث.

- وأقسم- وإن کان متأخرًا بعض الشیء- أنه لن ینصت للمتملقین

 

وختم حکایة (البغلان) قائلاً علی لسان البغل حامل البرسیم:

- إذا لم تکن قد خدمت طحانا مثلی

- ما کنت متعبا هکذا .

 

 وأنهی حکایة (الحمار والجرو) قائلاً:

- علی الفور بدل الحمار ألحانه

- وهکذا انتهت الکومیدیا.

کما ختم حکایة (الأعضاء والمعدة) التی تعد تمثیلیة، قائلا:

- قد رآهم مینوس

- یشبهون الأعضاء

- وبهذه الأسطورة الأخلاقیة

- أعادهم إلى أعمالهم.

   لکن علی الرغم من ذلک کان لافونتین أحیانا یختم  بعض حکایاته کأیسوب بذکر مغزی الحکایة الذی یشتمل علی الوعظ والحکم. وهذا یدل علی عودة لافونتین فی بعض الأحیان إلى تقنیة الحکی الشعبی من حیث ذکر المغزی، لکن هذا لایظهر کثیرا عنده، علی سبیل المثال (حکایة الدیک والقط والفأر) التی ختمها قائلاً:

- حاذر ما دمت حیا

- لاتحکم علی الناس من مظهرهم

 

وکذلک حکایة (الطحان وابنه والحمار) التی تعد تمثیلیة فقد اشتملت نهایتها - التی تعد إجابة علی السؤال الذی طرح فی بدایتها- علی وعظ، وهی علی النحو التالی:

- وأما أنت فلتتبع المریخ أو الحب أو الملک.

- اذهب واجر واستقر فی الولایة.

- تزوج أو اعتکف أو التزم صنعة أو عملا فی الحکومة.

- لایمکن إغلاق أفواه الناس، فأی شخص سیقول شیئا، فلا تتردد فی هذا الشأن.

 

أما نسیم شمال فکان علی عکس لافونتین، غالبا ما اعتمد علی تقنیة الحکی الشعبی وأنهی حکایاته بحکمة ووعظ تعلیمی أو أخلاقی، باستثناء حکایة (الغراب والثعلب)، فقد أسدل ستارها دون وعظ قائلا:

- غاص الغراب الصغیر فی الغم وأقسم بجرأة شدیدة

- أنه لن یسمع مرة أخری کلام أحد وخاصة المتملقین الأخساء

 

ج. مغزی الحکایات:

    کان لافونتین غالبا لایذکر مغزی الحکایة، بل کان یترک للقارئ استنتاجه، وإذا ما ذکره فکان ذکره یأتی إما فی مقدمة الحکایة وخاصة المقدمة التمهیدیة کما فی حکایة (الذئب والحمل) وحکایة (الأسد والفأر) وحکایة (الحمار والجرو) وإما أن یرد فی نهایة الحکایة مثل حکایة (الموت والحطاب)، وکذلک حکایة (الدیک والقط والفأر)، أما نسیم شمال فغالبا ما کان یذکر مغزی الحکایة فی نهایتها.

    بعد دراسة الحکایات تبین أن نسیم شمال اتفق مع لافونتین فی مغزی بعض الحکایات، مثل حکایة (الغراب والثعلب)، حیث أکد کل منهما ضرورة عدم الإنصات للمتملقین، وحکایة (الفأر الصغیر) التی تقابل عند لافونتین (الدیک والقط والفأر)؛ حیث اتفق الاثنان علی ضرورة عدم الانخداع بالمظاهر، وفی حکایة (الغزال وشجرة الکرمة) أکد الاثنان أهمیة الاعتراف بالجمیل، أما فی حکایة (الحمار والجرو) فقد دعا کلاهما إلى ضرورة عدم تجاوز الحدود وضرورة تقدیر کل شخص لإمکانیاته. وفی حکایة (أب وابنه) التی تقابل عند لافونتین (الطحان وابنه والحمار) فقد أکد الاثنان ضرورة عدم الإصغاء لثرثرة الناس، لأنه لا جدوی منها، وأخیرا حکایة (الموت والحطاب)، حیث یختمها لافونتین قائلاً:

- الأفضل أن نعانی ونتألم بدلا من أن نموت

- هذا هو شعار بنی آدم فی هذا العالم

أما نسیم شمال، فقد ختم الحکایة قائلاً:

- أی إنسان فقیر، مریض، عجوز لایشبع من الحیاة

- ففی ظلمات سکرات الموت ینتظر نور جمال الحیاة

       أما حکایة (الذئب والحمل) فقد اعتمد نسیم شمال ولافونتین علی الرمز فی مغزاها ذی المنحی السیاسی، وقد عبر کل منهما عنه بأسلوبه، فلافونتین رکز علی أن منطق القوة صار هو المفضل مما أدی إلى شیوع الظلم، فیقول:

- منطق الأقوی دائما هو الأفضل.

- وسنوضح ذلک حالا.

    .............

- مزقه الذئب وأکله

- دون أن یتحری الدقة 

 أما نسیم شمال فقد أکد أن البقاء للقوی ولیس للضعیف، فکل من لایتمتع بالقوة یذل ویقتل، فیقول:

- کان الحمل الضعیف ینشد بنواح هذا الکلام تحت أسنان الذئب.

- کل ضعیف ذلیل، والقوة أکبر دلیل علی ذلک.

علاوة علی الحکایات السابقة، هناک حکایة بعنوان (البغلان) أکد لافونتین من خلالها ضرورة عدم تجاوز الحدود والتزام کل شخص بعمله، فیقول البغل حامل البرسیم لصدیقه فی نهایتها:

- إذا لم تکن قد خدمت طحانا مثلی

- ما کنت متعبا هکذا

 أما أیسوب الذی کانت حکایته بعنوان (لیس عندی ما أخسره) فقد أکد من خلال مغزاها أن الفقیر المتواضع یعیش آمنا، أما الغنی فهو یعیش علی حافة الخطر دائما.لکن نسیم شمال جمع بین کلا المغزیین، وقال علی لسان البغل حامل البرسیم:

- ماذا فعلت بالمال والسلطة، السلامة فی فقر الصاحب

- عندما تجاوزت حدودک تجرعت الألم والمرارة.

    فی النهایة نود أن نقول إن نسیم شمال رغم اتفاقه مع لافونتین غالبا فی مغزی الحکایات، فإنه لم یکن مترجما حرفیا، بل یمکن أن نقول إنه بعد أن استوعب موضوع الحکایات صاغها بأسلوبه وانتقل من مجرد الترجمة الجافة التی تلزم الأصل بطریقة حرفیة إلى موضوع جدید، والدلیل علی ذلک وجود حکایات موجزة لدیه فی حین أنها تتسم بالإسهاب عند لافونتین، مثل حکایة (أب وابنه) التی تقابل عند لافونتین-کما ذکرنا- حکایة (الطحان وابنه والحمار)، هذا فضلاً عن اختلاف أسلوبیهما وطریقة تصویرهما للحکایة، ولذلک سوف نذکر ترجمة حکایة (الفأر الصغیر) لنسیم شمال ومقابلها عند لافونتین وهی بعنوان (الدیک والقط والفأر) مثالا علی اختلافهما فی تصویر الأحداث، أما مغزی الحکایة فرغم أنهما اتفقا علیه وهو ضرورة عدم الانخداع بالمظاهر، فإن نسیم شمال قد استعان فیه بالرمز بهدف توضیح وضع  بعض رجال الدین فی بلاده.

أولا. ترجمة الحکایة عند لافونتین:

- فأر صغیر مازالت خبراته محدودة.

- کاد أن یقع فی الفخ.

- فحکی لوالدته الحکایة علی النحو التالی:

- عبرت الجبال التی تحیط بهذا البلد

- وقمت باجتیازها کفأر شاب

- یسعی فی الفضاء الواسع لکسب رزقه

-  وقعت عینی علی اثنین من الحیوانات

- أحدهم لطیف، وظریف وطیب القلب

- والآخر ماکر وخبیث وحائر

- لدیه صوت خارق وقاسٍ.

- علی رأسه قطعة لحم.

- کان لدیه شیء یشبه المخلب وکان یرفع نفسه فی الجو،

- کالذی یرید أن ینهض للطیران.

- وله ذیل من الریش الملون الکثیف.

- هذا هو الدیک الذی کان فأرنا یرید

- أن یصوره لأمه.

- کأنه الحیوان الذی أتی من أمریکا.

- قال: إنه قاتل وبرفرفة أجنحته

- کان یحدث ضجیجا وضوضاء

- ورغم فضل الله وما أتمتع به من شجاعة،

- لکنی هربت من شدة الخوف.

- ولعنته من کل قلبی.

- فلو لم یکن موجودا لاستطعت التعرف علی هذا الحیوان اللطیف الصغیر مثلنا.

- الذی لدیه ذیل طویل ومتواضع.

- کان ینظر إلی بحیاء لکن بعیون براقة محدقة.

- اعتقد أنه متعاطف جدا

- مع السادة الفئران، لأن لدیه آذانا

- تشبه آذاننا.

- کنت أرید الاقتراب منه لکن الصوت المفاجئ

- جعلنی أهرب

- قالت الفأرة، یا بنی، هذا اللطیف هو القط

- الذی یخفی خلف طیبته الکذب والنفاق

- عکس من له صلة قرابة بک

- خبیث أراد أن یخدعک

- وعلى العکس تماما الحیوان الآخر

- فمن المستبعد أن یلحق بنا أی ضرر منه

- وربما یعد لنا فی یوم من الأیام طعامنا

- أما مطبخ القط فقائم علی لحمنا

- حاذر ما دمت حیا

- ولا تحکم علی الناس من مظهرهم

  أما الحکایة عند نسیم شمال فهی علی النحو التالی:

- ذات یوم خرج فأر صغیر من الشق متجها إلى الصحراء الواسعة الرحبة.

- فوصل إلى سفح الجبل والمرج، فرأی هناک اثنین من الحیوانات.

- رأى قطة صغیرة کالعروس وخلفها دیک صغیر.

- ولأنه لم یکن یعرف حبیبه من عدوه، عرض الفأر الولید نفسه للخطر.

- حیث أراد أن یتجه نحو القطة لیصبح فریسة لخصمه.

- فتقدم الفأر اللطیف نحو القطة، لکن الدیک صاح فجأة.

- وعندما رفرف الدیک بجناحیه، خاف منه الفأر الصغیر.

- وذهب إلى أمه الحنون، وقال رأیت اثنین من الحیوانات الیوم.

- الأولى ناعمة ورشیقة وجمیلة، جسدها کالحریر.

- کانت عیناها الزرقاوان مثل عیناک، ووبرها ناعم مثل وبرک.

- والثانی کان علی رأسه تاج أحمر، ولحیته حمراء ومخیف وقبیح الشکل.

- أردت أن أذهب نحو الأولى، فرفرف الثانی بجناحیه.

- ففرت خوفا منه واتجهت نحو شق الغار.

- عندما سمعت أم الفأر هذا الکلام، انهمرت الدموع من عینیها.

- وقالت یا ولیدی الصغیر إنک لم تعرف الفرق بین العدو والصدیق.

- ذات العیون الزرقاء التی رأیتها أولا، اسمها قطة وهی عدوتک.

- القطة ماجنة، وهی عدوة الفئران.

- وذاک الذی رأیته قبیح الشکل هو الدیک، وهو أفضل من الجمیع.

- خلصک من القتل، فحذار یا عزیزی کل الحذر.

- لاتنخدع بظاهر الأشخاص، ولاتأکل شیئا من أیدی الأخساء.

- ما أکثر القطط سیئة الفعال، لقد وضعت علی رأسها العمامات.

- و أسمت نفسها قدوة الإسلام،لخدعة عقول العوام.

 

والحکایة الثانیة التی سوف نستشهد بها هی حکایة (البلبل والنملة)، لکننا لن نکتفی بذکر ترجمتها عند کل من لافونتین ونسیم شمال فحسب، بل سنذکر ترجمتها عند سعدی الشیرازی أیضا لنری کیف عالجها کل واحد منهم، فرغم اشتراکهم فی أبطال الحکایة والحدث الرئیس فیها وهو انشغال البلبل بالغناء والرقص، بینما النملة اهتمت بجمع الحبوب، لکنهم اختلفوا فی طریقة سرد الحکایة وتصویرها، هذا فضلا عن اختلاف المغزی، فسعدی الشیرازی الواعظ الدینی قد أکد فی نهایة حکایته ضرورة أن یجتهد الإنسان بزراعة الطاعة فی مزرعة الحیاة، لیظفر بالآخرة. أما لافونتین فقد أسدل الستار دون وعظ وترک للقارئ استنباطه، أما نسیم شمال فقد أکد ضرورة  التعلم وأهمیة العمل خلال فترة الشباب؛ لینعم الإنسان بحیاة کریمة فی الکبر، وها هو نص الحکایة عند سعدی الشیرازی:

روی أن بلبلا ابتنى له عشا علی فرع شجرة فی روضة، واتخذت نملة صدفة أسفل تلک الشجرة لها موطنا، وأنشأت لأیامها العدیدة مقاما ومسکنا وکان البلبل یقضی نهاره ولیله وهو یحلق حول الروضة ویرجع علی بربط نغماته الآسرة ترجیعاته، وکانت النملة مشغولة فی لیلها ونهارها بجمع النفحات، وقد انتفج البلبل بصوته فی جنبات الروض کان البلبل یکلم  الورد رمزا وکان ریح الصبا یزجی بینهما غمزا. وحین کانت هذه النملة الضعیفة تشاهد دلال الورد وضراعة البلبل کانت تقول بلسان الحال: ماذا یتأتی عن هذا القیل والقال وسوف یجد الجد فی وقت تال، فلما انقضی فصل الربیع وکل موسم الخریف وحل الشوک محل الورد ونزل الغراب فی مقام البلبل، وأخذت ریاح الخریف تهب والأوراق تتساقط من الأشجار، واصفر وجه الورق، وبردت أنفاس الهواء وجعل الدر ینتثر من رأس السحاب، والکافور ینتخل من غربال الهواء، دخل البلبل بغتة الروضة فلم یر لون الورد ولم یشم رائحة السنبل فخرس لسانه الحکاء فلیس من وردة یری جمالها ولاخضرة یشاهد کمالها، فضاقت طاقته لفقره وعجز إعجازه لفاقته فتذکر أن نملة فی آخر الأیام سکنت بأسفل هذه الشجرة وکانت تجمع الحبوب، فیرفع الیوم حاجته إلیها ویطلب منها شیئا بسبب قرب الدار وحق الجوار.

ذهب البلبل الجائع من عشرة أیام إلى النملة یستجدیها، قال: أیتها العزیزة إن السخاء دلیل السعادة وأساس السیادة، وکنت أمضی عمری العزیز بغفلة وکنت تقومین بجلیل الأعمال وتکدسین الذخائر فلو تکرمت على بنصیب منها، فقالت النملة: کنت فی اللیل والنهار فی القیل والقال وأنا فی جهید الحال؟ کنت تشغل نفسک بنضارة الورد ونضارة الربیع، ولم تکن تدری أن لکل ربیع خریفا ولکل طریق نهایة.

  فاسمعوا أیها الأعزاء قصة البلبل وقیسوا علیها حالکم واعلموا أن وراء کل حیاة وعقب کل وصال فراقا ولیس صفاء الحیاة بلا ثمالة وأطلس البقاء بدون برد الفناء، فإن خطوتم فی طریق الطاعة قرأتم: }إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِی نَعِیمٍ{ (الانفطار: 13) ولکم جزاء وإن بسطتم رحلکم فی ربع المعصیة تلوتم: }وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ{ (الانفطار: 14) لکم قصاصا، فلا تغفلوا فی ربیع الدنیا کالبلبل واجتهدوا وبزراعة الطاعة فی مزرعة الحیاة؛ لأن الدنیا مزرعة الآخرة، فإن هبت ریح صرصر خریف الموت دخلتم شق القبر کالنمل بحبوب العمل الصالح، قال الحکماء لاتلبثوا عاطلین حتى إذا حلق نسر: }إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ{ (الواقعة: 1) وبسط جناحی (لیس لوقعتها کاذبة) وقرع طبل (القارعة) وجاشت العقول من حرارة شمس القیامة وماجت القلوب من هیبة نفخة الصور کنت معذورا لانقض ظهر ید الحسرة بأسنان الحیرة فکان أمامک مثل هذا الیوم، واجتهدت لتحصل علی الزاد أثناء هذه المهلة القصیرة وادخرت الذخیرة. وفی یوم القیامة تتحیر ویتفکر خلائق الأرض وملائک السماء، ویرتعد الأنبیاء، ویرتغب الأولیاء، ویرتعش المقربون والحاضرون.

-  إذا خاطب  الله فی المحشر یا لقهر الأنبیاء أین عذرکم.

- فقل أجل ربی الستر عن وجه لطفک فللأشقیاء أمل المغفرة.

فإن حصلت الزاد الیوم من مزرعة الدنیا طرحته بالغد فی الجنة الباقیة.

-  فاز بقصب السبق من الدنیا من حمل معه نصیبا علی الآخرة.

بینما الحکایة عند لافونتین علی النحو التالی:

- کان البلبل یشدو

- خلال فصل الصیف

- لکنه فقد کل شیء

- عندما هبت الریح

- فلا یملک شیئا

- من الذباب أو الدیدان

- ذهب باکیا من الجوع

- إلى جارته النملة

- یطلب منها أن تقرضه

- بعض الحبوب من أجل البقاء علی قید الحیاة

- حتى الموسم الجدید

- وقال لها: قبل أغسطس وأقسم لها بشرف الحیوانات.

- سأرد لک الدین وفوائده

- النملة لاتقرض

- فالإقراض لیس من طبعها

- ماذا کنت تفعل فی فصل الصیف؟

- قال لها لهذا المفترض

- لیل نهار کنت أغنی

- ألا یرضیک

- تغنی؟ أنا سعیدة

- حسنا أرقص الآن .

أما الحکایة عند نسیم شمال فهی علی النحو التالی:

- کان هناک بلبل ثمل دائما یرقص علی الأغصان المتشعبة فی فصل الربیع.

- وکانت هناک نملة تحمل الحبوب داخل جحرها من أجل الشتاء.

- وبسبب التفکیر فی الشتاء انشغلت لیل نهار بجمع الحبوب وهی مفعمة بالسعادة.

- عندما مر فصل الربیع والخریف، ورفعت الشتاء رایتها علی الصحاری والودیان.

- واختفی أی أثر للون الأخضر والبنفسجی فی الصحاری والبساتین إلا الثلج.

- صار البلبل العاجز أسیرا للثلج، ولم یعد قادرا علی الحرکة.

- فجاء یشحذ، وهکذا قال للنملة الضعیفة الصغیرة:

- اقرضینی بعض الحبوب، فالقرض ضروری وقت الضیق.

- فردت علیه النملة: خلال فصل الربیع لماذا لم تفکر فی مثل هذا الوقت؟

- هکذا رد البلبل المغرد: کنت أرغب فی الرقص والغناء.

- أسعدت قلبی بالغناء، ولم أفکر فی الشتاء

- قالت له النملة الصداقة شیء، لکن الإقراض لیس من طبعی.

- أیها الصدیق کل ما تریده اطلبه منی، لکن لا تقترض منی دون رهن.

- لقد قال لی ملا قلی عدة مرات، إذا کنت عاقلة فلا تقرضی مطلقا.

- الخلاصة وقع البلبل ومات حزنا لکنه حمل حسرته علی الحبوب معه فی القبر.

- یا عزیزی التقط السکر بشفاهک کالببغاء، واتعظ من ذلک البلبل وتلک النملة الصغیرة. 

-  انشغل بالعمل خلال فترة الشباب، وإلا صرت ذلیلا وعاجزا فی مرحلة الشیخوخة.

- لاتغفل التدریب والتعلیم، واخش الجهل والفقر فی مرحلة الشیخوخة.

- عندما یشحب وجهک ویبیض شعرک، ستصبح الحیاة بلا جدوی.

- لیست الأسنان للشواء والطعام، ولیس الرضا فی وجود زوجة لک فی البیت.

- لیس هناک معین للإنسان إلا العلم، ومؤنسک الوحید هو أشرف الدین.

درویش، أحمد. 1996م. الأدب المقارن: النظریة والتطبیق. ط 3. القاهرة: دار الفکر الحدیث.

بدوی، أمین عبدالمجید. 1981م. القصة فی الأدب الفارسی. بیروت: دار النهضة العربیة.

إمام عبد الفتاح، إمام. 2003م. حکایات إیسوب: دراسة وتعلیق وترجمة. مجلة القاهرة: العدد 153.

غنیمی هلال، محمد. لاتا. الأدب المقارن. القاهرة: نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع.

الحسینی، اشرف الدین. 1375ش. کلیات سید اشرف الدین گیلانی (نسیم شمال) باهتمام احمد اداره چی گیلانى. تهران : انتشارات نگاه.

عاطف راد، مهدی. 1384ش. نسیم شمال: بنیادگر ادبیات کودکان در ایران. شاعر مردم باهتمام: علی اصغر محمد خانی. تهران: انتشارات سخن.

درودیان، ولی الله. 1384ش. لافونتین وسید اشرف الدین حسینى قزوینی. شاعر مردم باهتمام: علی اصغر محمد خانی. تهران: انتشارات سخن.