الخصائص الفنیة لشعر ابن نباتة الشاکی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة تربیت معلم فی طهران.

2 خریج جامعة تربیت معلم فی طهران.

المستخلص

 یعدّ ابن نباتة المصری من أشهر شعراء العصر المملوکی، ویمکن القول بأنّه شکا فی شعره من قضایا مختلفة أکثر بالنسبة إلی معاصریه. فتناول فی شعره الشاکی موضوعات مثل الدهر، والموت، والفراق، والفقر، والشیب، والأمراض الشائعة فی بیئته. ولکن المهمّ الذی ترتکز علیه هذه المقالة هو التفات ابن نباتة إلی خصائص فنیة قد ساعدته فی بیان شکواه وفی التعبیر الأدقّ عن آلامه النفسیة.
  من أهمّ هذه الخصائص، یمکننا الإشارة إلی استخدام الشاعر للمفردات، والتراکیب، والأسالیب، والمعجم الإیقاعی الملائم مع جو الشکوی الحزین.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Artistic Features of the Poetry of Ibin Nobatah

المؤلفون [English]

  • Hamed Sedghi 1
  • Rahmatollah Haydari Manesh 2
1 Professor, Dept. of Arabic Language & Literature, Tarbiat Moallem University
2 M.A. of Arabic Language & Literature, Tarbiat Moallem University
المستخلص [English]

The Egyptian poet, Ibin Nobatah is one of the most renowned poets of Mamluki era who, we may say, has complained about different issues in his poetry much more than his contemporary poets. In these complaining poems he has considered issues like life and death, separation and poverty, old age and common maladies in the world surrounding him. But the present article emphasizes the poet’s attention for the artistic features which have paved the way for him to express his complaints and express a better articulation for his private pains. The important features can be pointed as the poet’s use of words, compositions and styles and a combination of rhythmic diction compatible with his complaint and the depressing atmosphere surrounding him.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ibin Nobatah
  • complaints
  • artistic and technical features
  • poetic diction
  • compositions
  • style
  • rhythmic diction

اللغة الشعریة وعاء، وإطار محفوف بالدقّة، یشتمل علی علاقات خاصّة، تتمیز بالترابط القویّ فی جلب المترادفات، وانتقاء المواد وتوظیفها، ومستوی الکلمات مصحوبة بدلالاتها الوضعیة. والعمل الشعری فی حقیقته تألیف بین اللّغة باعتبارها أصواتا وصورا وتکلیفا بما تعالج، وتناغما مع نبضة القلب، بالإضافة إلی کونها فی المقام الأوّل فکرا وبالتالی کشفا لأمر لا بدّ منه. (بدوی، 1948م: 5)

والمادّة الشعریة التی تستند علیها هذه الدراسة، مادّة الشکوی التی شعر بها ابن نباتة، والحمولة التی کان یحشو بها مضامینه، والخطاب الذی یبثه فی دیوانه، مناجیا بالصور الحزینة ومستجیبا لنداءات الذات المُتعَبة.

«إذ کان التعبیر الشعری یجسّم التجربة النفسیة للشاعر علی هیئة معینة تنمّ عن أسلوبه وطریقه فی التعامل مع العربیة ومتنها، فلیس علیه إلا أن یحقّق مفهوم الصدق الفنیّ، حتّی یمکن للمتذوّق لشعره أن یشاطره انفعالاته وتخیلاته، وحتّی یتشارکان فی الغایة بالمتعة الفنیة، ولایشترط فی المتذوّق، مادام قد أحس بالشاعر، وتمتّع روحیا، أن یکابد تفهّم الشعر فهما منطقیا أو دقیقا مبرّرا، إذ إنّ طبیعة الشعر الإیهام والإیحاء والرمز، لا الإفصاح والتعیین.إنّه فنّ غامض تُدثِّره غمامات وسحب، وإنّما حسب المتذوِّق أن یستشعر معانیه وموسیقاه، ویعتصر منه المتعة الروحیة.» (دردیری، 1983م: 173)

ولعلّ ما یمیز شعرَ الشکوی عند ابن نباتة المصری، هو تلک اللغة التی تتّسم بالجزالة، والفخامة والعبارة التی تمتلیء بالدّلالة علی ما صنعت من أجله، فتکون فی مکانها الذی یشی بالقوة اللفظیة. ورغم ما یحز من عنف الشکوی، ومرارة الألم لم یشغل شاعرنا عن اختیار لغته، وانتخاب معجمه، واصطفاء أسالیبه، بحیث لم یثنیه الجو القلق المتوتّر من تألیف لفظه، وبراعة معناه. وهذا یسوقنا إلی دراسة ومراجعة هذا الشعر، ومدی مطابقته لما ذکرت، من خلال خصائصه الفنیة مثل:

1. المعجم الشعری

إنّ من أعمق ما یمیز شاعرا عن آخر ذلک الإحساس اللفظی، الذی یتّصف به الشعراء عامة، ویعطی شعرهم صبغة تمیّزه عن الکلام العادی.ونظریة المعجم الشعری للشاعر: هی «نوع اللغة المناسبة للشعر والرّخص المسموح بها، ومعجم کاتب أو أدیب مجموعة من الألفاظ التی تشیع فی قلمه ویستعملها فی التعبیر عن أفکاره، والمعروف أنّ ثروة کلّ کاتب تختلف عن ثروة زمیله کمیة ونوعیة، حسب ثقافة کلّ منهما والمناهل التی استقیا منها وسائل الإبانة.» (التونجی، 1992م: 55)

 

«واللّغة الشعریة تتّسم بالتواتر المستمرّ بین القدیم والجدید، والثابت والمتغیر من طرائق الألفاظ وقوالب الصیاغة. ممّا یضع أمام الشاعر خیارات شتّی من أعراف اللسان، ودلالة الکلمة. وهو أمام هذا الحصاد المعرفی والمذخور اللفظی تعامل وفق ذائقته وإحساسه، ویعکس وعیه الشعری، وخاصّة أمام العرض الّذی هو بصدده.» (طه بدر، لاتا: 130)

فقد کان ابن نباتة، علی حظّ کبیر من الثقافة اللغویة، وعالما بغریبها ومأنوسها، کما کان متضلعا من الألفاظ المستحدثة والتراکیب المولدة التی عرفها أبناء عصره.وتتّسم ألفاظه بالرقّة والجزالة وحسن السبک، وها هو یقول مصرحا:

  کانَتْ لِلفظی رِقَّةٌ    ضَنَّ الزَّمانُ بما اسْتَحَقّت

  فَصَرَفْتُها عَنْ قُدْرَتی   وقَطَعْتُها مِنْ حَیثُ رَقَّت

(ابن نباتة، لاتا: 316)

«هو إذا معروف ومشهور بین أبناء عصره بالرقّة والدقّة، والعذوبة والحلاوة، وهذه النعوت الأربعة هی ما اصطلح علی تسمیتها بالانسجام النباتی.» (باشا، لاتا: 450)

ومعجم ابن نباتة فی شعره الشاکی، یشی ویفیض بألفاظ التعب والأسف والشکوی، وتدور فیه ألفاظ کثیرة، منها: (البین – الشکوی – الأسی – السهاد – البعاد – البکاء – الزمان - الصبابة – الدمع – النأی – الهجر – الشوق – الشیب – الفقر – الهموم – الأنکاد – الدهر – الأیام- اللّیالی – الشجن – اللهف – الجفا – الضنی – الفراق – الحزن – الآه – الرّدی- الموت - السقام - الجرح - الطّاعون - الزّکام - الجزع.)

هذه الألفاظ ونظائرها تعطی صورة جلیة واضحة عن تدفّق الألم والحزن وعمق الشکوی، بغض النظر عن سیاقها فی الکلام، فشعر ابن نباتة طافح بهذه الألفاظ ممّا ترسم للقاریء صورة نفسه الألیمة المکتئبة فی سیاق قصائده ومقطوعاته الشاکیة، ومنها کلمة اللهف، والتی تعطی معنی التحسر والحزن إثر فقد عزیز أو حبیب للإنسان، وذلک مثل قول الشاعر:

فلهفی علی دنیا العفاة تنکّرت    ولهفی علی ربع السماحة اقفرا

ولهفی علی بیت السعادة والتقی    ولهفی علی حی القراءة والقِری

          (ابن نباتة، لاتا: 224)

نراه یکرّر لفظة اللهف، أربع مرات وهو یرثی القاضی تاج الدین ابن الزیات، کما یکرّرها عشر مرّات فی مطالع أبیات قصیدة یرثی فیها الملک المؤید. یکثر الشاعر من استعمال هذه الکلمة ممّا یبلغ استعماله لها إحدی عشرة مرّة فی شعره الشاکی، ولعلّ التکرار فی ألفاظ أبرز ظاهرة میزتها، ولیس ذلک یراجع إلی ضعف الأسلوب وإنما هو فی الواقع یرجع إلی نفسیة الشاعر المفجوعة.

ویکرّر کلمة صبّ، إلی جانب کلمات مثل الأحباب، البعد، القرب، الدمع، ممّا یصوّر حاله الحزینة إثر فراقه عن الوطن، فیقول:

صَبٌّ إلی أحبابه ما سَلا       بِاللهِ فی بُعْدٍ ولاقُرْبِ

صَبٌّ علیهِ الدَّمعُ هَتّانهُ     فیا لَهُ صَبُّ علی صَبِّ

          (المصدرالسابق: 58)

 

ومن میزات معجم ابن نباتة الشعری، اختیاره لمفردات ترسم تلک المعاناة التی أرقّت الشاعر، وذلک نراه حیث یصیح شاکیا فقره:

لَقَدْ أصبَحْتُ ذاعُمْرٍ عَجْیبٍ        أقَضّی فیهِ بالأَنْکادِ وَقْتیِ

مِنَ الأولادِ خَمسٌ، حَولَ أمٍّ       فَوا حَرْباهُ مِنْ خَمْسٍ وسِتِّ

                    (نفس المصدر: 80)

«فاستخدم الشاعر لصیغة أقضّی المشدّدة، تعطی لنا طبیعة قضاء الشاعر للأوقات وهی طبیعة اضطراریة، فقد کان یقضیها علی مضض. وکذلک صیغة الجمع فی بالأنکاد، التی تظلل أوقاته کلّها باللون الأسود، ثم استخدام فوا حرباه، ممّا یزید اللون ظلمة وقتامة أکثر.» (أنس، 1430ق: 223)

ومن روائع اختیارته، استخدام لفظ مَیت، بدلا من میت، التی تعنی الموت الفعلی بسبب الفقر. (نفس المصدر: 229)

یا صاحبَ السرِّ وفی ذکرِه      لِلْمِسْکِ سِر غَیرُ مَکْتومِ

عَطْفَاً علی مِیتٍ مِنَ الفَقْرِ قَد   أصبح فی حالة مرحوم

                 (ابن نباتة، لاتا: 457)

ویتجاوز الشاعر فردیته فیوسع الدائرة؛ رغبة فی الاستشفاء وتخفیفا من الآلام، فنراه یتّکئ علی مفردات الطبیعة ویقیم حوارا معها، ممثلة فی الناعورة، القضیب، الحمامة.یقول:

وناعورةٍ کانَتْ قَضیبَاً فَأصبحتْ      إلی القَضْبِ شَوقَا کالحَمامَةِ تَسْجَعُ

شَکوتُ لَها ضَرَّ الغَرامِ وحالُها         کَحالی بُکاءً أو حنیناً یرجَعُ

(ابن نباتة، لاتا: 315)

ومثل ذلک قوله:

شَکوتُ إلی سَفْحِ النَّقا طولَ نَأیکُمْ    وسَفْحُ النَّقا بَالنَّأیِ مِثْلی مُرَوَّعُ

ولا بُدَّ مِنْ شَکوی إلی ذِی مُروءةٍ    یواسیکَ أو یسَلِّیکَ أو یتَوَجَّعُ

(المصدر نفسه: 295)

لایکتفی الشاعر بهذا النوع فی اختیار المفردات، بل یختار مفردته حتّی من خلال نوعیة الحروف وجوّها فی إعطاء صورة نفسه الحزینة، فنراه یعتمد علی اختیار الأصوات الرخوة أو الاحتکاکیة مثل السین، والصاد، وذلک مثل قوله:

سلام علی عهد الصبابة والصبا     سلام بَعید الدار لا غرو إن صبا

(المصدر نفسه: 49)

وأیضا یعتمد علی اختیار الأصوات الانفجاریة، مثل الباء، إلی جانب تکراره للفظة الصبّ، ممّا یصوّر حزنه وغضبه النفسی الناتجین عن البعاد، فیقول:

صَبٌّ إلی أحبابه ما سَلا      بِاللهِ فی بُعْدٍ ولا قُرْبِ

صَبٌّ علیهِ الدَّمعُ هَتّانهُ      فیا لَهُ صَبُّ علی صَبِّ

                  (المصدر نفسه: 58)

فکرّر الشاعر حرف الباء الانفجاریة تسع مرّات، کما کرّر لفظة الصبّ أربع مرات، ولیس هذا التکرار إلا لترسیم جو الحزن والغضب.

وهکذا وجدنا ابن نباتة یوائم بین المفردات خدمة لشعره الشاکی، فاستطاع أن یعبّر خلال هذا الاستخدام، ما یعتمل فی نوازع نفسه وهواجس ألمه تعبیرا حیا صادقا، ویرسم واقع حاله الحزین.

2. التراکیب

قد عُنی ابن نباتة بخصائص شتّی لتراکیبه فی شعره الشاکی، فإنّه یعتقد بدور التراکیب الهامّة فی السیاق الشعری ولتکمیل رسالة الشاعر، یحاول أنْ یختار من التراکیب ما تردّ إلی لغة شعره تلک الحیاة الّتی کانت علیها. ومن أهمّ خصائص شعره الشاکی:

2. 1. الاستفهام:

ومن هذا السیاق استطاع الشاعر أن یصوّر حزنه ویعبّر عن همومه، إذ نراه یکثر من الاستفهام، فی شعره الشاکی، وخاصة فی شکوی الفراق، ومن ذلک قوله:

وهَلْ إلی أرضِ مصرَ زَورةٌ لِشَجٍ     بِسائِلٍ مِنْ دُمُوعِ الشّوقِ مِلْحاحِ

وهَلْ أباکِرُ بَحْر النِّیلِ مُنْشَرِحا        فأشْرَبُ الحُلْو مِنْ أکْوابِ مَلّاحِ

(المصدر نفسه: 106)

وأیضا قوله:

أینَ سِهامُ العَیشِ مَقسومةً       وأینَ فی الأَلْفاظِ تَسهیمی

وأینَ أوطانُ الغِنی والهَنا          وأینَ إقدامی وتَقْدیمی

وأین لا أین بلی أشرقت          نجوم سعدی قبل تنجیمی

                  (المصدر نفسه: 455)

ومن استفهاماته بکیف، والتی تعنی دوام الاستفهام، قوله فی شکوی موت زوجته:

وکیف أعانی سَجْعَةً أو قَرینةً   وقد فَقَدْتُ مِنّی أجَلَّ القَرائِنِ

(المصدر نفسه: 516)

2. 2. النفی والاستدراک، منها قوله فی شکوی صدود الحبیب:

خَضَبْتُ مَشیبی بِالدُّموعِ فَما بِه   ولکِنْ بِقَلْبی لِلْهُمومِ نُصُولُ

(المصدر نفسه: 418)

3. 2. التمنّی:

یقول الشاعر متمنیا، فی شکوی الصدیق:

کَمْ أقاسی مِنَ الغَرامِ وأخفی      عَن وُشاتی صَبابَةً وغَلیلا

آه یا وَیلَتی ویا لَیتَ أنّی         کنتُ لَمْ أتّخِذْ فُلانَا خَلیلا

                    (المصدر نفسه: 560)

وأیضا یقول فی شکوی الصدود:

لیتَ شِعری أهکذا کلُّ صَبٍّ        أم کذا حالُ حَظّی المَقْسومِ

(المصدر نفسه: 447)

فالشاعر لایجد لطلب المحال شیئا إلّا التمنّی بلیت، ولیت کما نعلم تتعلّق بطلب المستحیل غالبا.

4. 2. استخدام الجمل القصیرة، مثل قوله:

أشکو لِفَضلِک حرفَةً        ما لی بِها مُسْتَمْتَعُ

أحوالی معلوم تسو          ءُ وصاحِبٌ لاینْفَعُ

                (المصدر نفسه: 319)

أو قوله:

رِجْلی وحالی لِغَیرِ نافِعٍ      أصبحَ هذا لِذا یخالِفُ

الرِّجْلُ طولَ النَّهارِ تَمْشی     والحالُ طولَ النّهارِ واقِفُ

                  (المصدر نفسه: 335)

فالشاعر یستخدم هذه الجمل القصیرة ویصوغها من مجزوء البحور الشعریة، لکی یعبّر عن نفسه المتألّمة ویسایر شعره لضیق صدره المُعنّی وکأنّ الشکوی هی التی تتکلّم.

5. 2. المحاورة مع النفس:

تتدفّق التراکیب عندما تمتزج الشکوی بالیأس أو بالغضب، فیتحوّل الخطاب إلی المحاورة مع النفس، فیقول:

أقولُ لِقلبی العانی تَصَبَّرْ       وإنْ بَعُدَ المُساعِدُ والحَبیبُ

عسی الهَمُّ الّذی أمْسَیتُ فیهِ      یکونُ وَراءَهُ فَرَجٌ قَریبُ

                 (المصدر نفسه: 61)

وأیضا قوله فی شکوی الزمان:

یا ابن نباتة جارَ الزمانُ        وزُلت وزالَتْ قُوی هِمَّتِک

                  (المصدر نفسه: 80)

6. 2. البدایة بالمصدر المحذوف فعلُه، مثل قوله:

یا صاحبَ السِرِّ وفی ذِکره      لِلْمسکِ سِرٌّ غیرُ مَکتومِ

عَطْفَاً علی مِیتٍ مِنَ الفَقْرِ قَدْ     أصبحَ فی حالةِ مَرْحومِ

                   (المصدر نفسه: 457)

فالبدایة بالمصدر المحذوف فعله: عطفا، قد عکست حالة الشاعر المرزّیة الحزینة. (أنس، لاتا: 229)

7. 2. الشکوی الذاتیة، المشتملة علی صیغة المتکلّم، فهی ترسم حالة نفسه الحزینة الشّاکیة، وبما أنّ عرض کلّ الشواهد الشعریة، لهذه السمة، یطلب مجالا أوسع نکتفی ببعض منها:

أشکو إلی اللهِ لا إلی أحدٍ   ................. (ابن نباتة، لاتا: 168)

أشکو إلی اللهِ ما أقاسی    .................  (المصدر نفسه: 533)

إلی الله أشکو یوم فقدک   .................. (المصدر نفسه: 408)

ومن مظاهر شکوی الشاعر الذاتیة، استعماله لیاء المتکلّم، منها قوله:

لا عارَ فی أدبی إنْ لَمْ یَنَلْ رُتَبَا     وإنَّما العارُ فی دهری وفی بلدی

هذا کلامی وذا حظّی فیا عَجَبا       منّی لِثَروةِ لفظٍ وافتقارِ یدِ

(المصدر نفسه: 125)

فنراه یکثر من استعمال الیاء، حیث بلغ عددها ستّ مرات فی هذین البیتین الشاکیین، وتدلّ هذه الظاهرة علی احتجاج نفس الشاعر علی ما تعانی منه من فقر وسوء حال.

3. الأسلوب

یتمیز أسلوب ابن نباتة فی شعره الشاکی بعدّة سمات، من أهمّها:

1. 3. التأثّر بالقرآن الکریم: لا غرابة إنْ رأینا الأسلوب القرآنی والآیات القرآنیة تتناثر فی شعره هنا وهناک، لأنّه من رجال الدّین المشهورین، ومن حفظة القرآن الکریم، یستخدم أسلوبه وألفاظه کلما سنحت له الفرصة. (باشا، لاتا: 453) یستخدم الشاعر من القرآن الکریم فی بعض الأحیان أسماء سوره، کما فی قوله وهو یشکو الحرمان:

 سیدی أصبحتُ مَقْروحَ الحَشا      وبِشَیء اللَّحْمِ فی ذا الیومِ عانِ

 زُخْرُفَ الأَلْفاظِ قد أرسلتُه           فعسی تَمْلَأ بیتی بالدُّخانِ

(ابن نباتة، لاتا: 544)

نراه یستخدم الزُّخْرُف، والدُّخان، وهما من أسماء السور القرآنیة وجعل هذین الاسمین مناط الإبحار ومرکزی الدلالة للتحلیق فی تجربته التی یحاول من خلالها أنْ یقیم توازنا مصطنعا بین الشعر واللحم.

ولم یقتصر علی استخدام أسماء السور القرآنیة، بل تعداها إلی الآیات الشریفة، فاستمدّ منها کلمات وفقرات وجملات. فأدخلها بعضها صریحا أو بتغییر طفیف، کیما تتلاءم مع الوزن والشطر والشعر وندلّل علی ما قلنا، بما قال الشاعر فی شکوی الفراق:

 یا ساکنِی مصرَ تَبَّتْ لِلْفِراقِ یدٌ         قد صَیرتْ بَعْدَکُمْ حُزْنی أبا لَهَبِ

ومُهجَتی فی ضُلوعی مِنْ جَوَی وضَنَی       حَمّالَةَ الهَمِّ أو حَمّالَةَ الحَطَبِ

         (المصدر نفسه: 59)

ویقول فی الشکوی من العذّال:

ومِنَ البَلیةِ عُذَّلٌ قد ضَمَّتْ        ثِقْلَ المَلامِ مَقْالُها وفِعالُها

یا لیتَ أرضَ العاذِلینَ تَزَلْزَلَتْ        أو لیتَها لا أخْرَجَتْ أثْقالُها

                  (المصدر نفسه: 378)

2. 3. التأثّر بالحدیث الشّریف والسیرة النّبویة: استخدم الشاعر السیرة النبویة، فی بعض معانیه، ففی المدائح النبویة ذکرَ وتأثّرَ بالإرهاصات التی سبقت البعثةَ، ولم یقتصر الأمرَ علیها وإنّما تجاوزها إلی الأغراض الأخری، کما یقول متأثّرا بها فی شکوی الصدیق:

ألا لیتَ شِعْری هل أفوزُ بِحافِظٍ      آیَ الوُدِّ مِنْ هذا البَریدِ المُرَدَّدِ

فیَرْفَعَ أخبارَ السَّلامِ لِمالِکٍ                  ویُسْمِعُنی فی الرَّدِّ أحْمَدا

(المصدر نفسه: 171)

فذکر مالک بن أنس (رض) وأحمد بن حنبل (رض)، کما ذکرهما مرّة أخری بعد الإشارة إلی الإمام الشافعی (ره):

یا مُسدی النُّعمی الّتی قد أصبحتْ   مُسْنَداً لِمَنْ یشکو الزَّمانَ ومَسْنَدا

أحْسِنْ بِجاهِک شافعی یا مالِکَا    أروی بجودِ یدَیهِ مُسْنَدَ  أحْمَدا

(المصدر نفسه: 145)

3. 3. استخدام المصطلحات النحویة والعروضیة: «کان للشاعر منها أوفر نصیب، ولو حاولنا أن نجمع فی محل واحد ما ورد منها، لکان لنا من مجموعها هیکل کامل المباحث فی النحو والصرف والعروض.» (باشا، لاتا: 429) نکتفی باستخدامه لهذه المصطلحات فی شعر الشکوی، منها قوله:

ما أعْجَبَ الدَّهرَ فی حالَی تَقَلُّبِه   وَصْلٌ وصَدٌّ وتَعریفٌ وتَنْکیرُ

(المصدر نفسه: 221)

فاستخدم الوصل، والتعریف، والتنکیر، وهی من المصطلحات الصرفیة. وما أجمل قوله حینما یتحدّث عن عروض الدهر بدلا من عروض الشعر:

لَهْفی عَلَیکَ لِبیتٍ قد تَحَیفَه     عروضُ دَهْرٍ فَأضْحی البَیتُ مَنْهوکا

(المصدر نفسه: 370)

ومثل قوله فی عروض الزمان:

تَصَدَّقْ بِرِفْدٍ علی السائِلیـ     ـنَ ما کانَ یمکِنُ رِفْدٌ جَمیلُ

ولا تَأمَنَنَّ عروضَ الزمانِ          فَإنَّ الزَّمانَ فَعولٌ فَعولُ

                  (المصدر نفسه: 420)

4. 3. استخدام المصطلحات الصوفیّة: یشترک الشاعر فی الحدیث عن الصوفیّة والمتصوفة ویتأثر أسلوبه أیضا بمعتقداتهم ومصطلحاتهم الخاصّة، یقول مستخدما بعض مصطلحاتهم فی الزهد والعرفان والخرقة، ویعبّر خلال ذلک عن فقره:

یا شیخَ أهلِ العِلمِ والزّهدِ فی     ساداتِ أهْلِ الرِّفْقِ والرَّفْقَةْ

لِی خِرْقَةً ضاعَتْ وأنتَ الّذی       تَلْبِسُ مِنْ عِرْفانِه الخِرْقَةْ

                  (المصدر نفسه: 355)

5. 3. استخدام التوریة أو الرّمز النباتی: قد یکون من الغریب لأوّل وهلة أنْ نُقَرِّرَ بأنَّ ابن نُباتة صاحب مذهب رمزی خاص فی الشعر العربی، والصحیح أنَّ المذهب الرمزی الحدیث الذی ظهر فی نهایة القرن التاسع عشر المیلادی کان امتدادا للمذهب الرمزی الذی بلغ ذروته علی ید ابن نباتة أمیر شعراء المشرق، والواقع أنَّ ابن نباتة أخذ مذهبه الرمزی عن مبادئ مدرسة القاضی الفاضل (ت 596 ق) وهو رائد المذهب الرمزی بمصر، کما أخذه عن أصول مدرسة عبد العزیز الأنصاری، وهو إمام هذه المدرسة بالشام وقد وحّد شاعرنا بین هاتین المدرستین، ممّا أصبح المذهب الرمزی النباتی صورة واضحة للوحدة الأدبیة بین مصر والشام. (باشا، لاتا: 442 و443)

ولم یکن غرض ابن نباتة من استخدام التوریة والرمز، الإبهام واللعب بالألفاظ، إذ یتّسم شعره بالرقّة والانسجام، وإنّما کان غرضه الإیحاء الذی یستلهمه القارئ دون تکلّف.

ومن التوریة فی شعره الشاکی، قوله فی شکوی الفراق:

نَقَل الضَّنی عَنْ مُهْجَتی      خَبَرَ الصَّبابَةَ والجَوَی

وحَیاتِکُم ما ضَلَّ فیَّ      نَقْلُ الحَدیثِ ولا غَوَی

آهَاً عَلی العَیشِ الَّذی      بِیدِ الفِراقِ قَدْ انْطَوَی

ما کانَ أسْرَعَ ما انْقَضَی     وحَصَلْتُ مِنْهُ عَلی الهَوَی

عَجَبَاً لِمِثْلی ما عَلَی       نَأیِ الحَبیبِ لَهُ قُوَی

یقولُ لِنَبْلِ الرّاشِقیـ      ـنَ ولیسَ یقْوی لِلنَّوَی

              (ابن نباتة، لاتا: 546)

لعلّنا استطعنا تبیینَ صور ثلاث فی الأبیات السابقة، «فالأولی شَخَّصَتْ الضّنی الذی أسقم الشاعر، فنقل عن مهجته خبر صبابته وجواه، والثانیة زفرة حرّی یصعدها الشاعر علی ذکری الماضی السعید والعیش الهنیء اللذین عبر بهما الشاعر ولقد عبّرعن سرعة انقضاء سویعات الهوی القصیرة التی طوتها الأیام من عقد الزمن. والثالثة تعیدنا لحرب جدیدة، ولکنّها لیست بین العاشقین، وانّما استعرت بین الشاعر والنوی، فهو یستطیع الصمود والتجلّد فی الحرب دون أنْ یخشی وقعَ نِبالِ الراشقین، ولکنّه لن یقوی علی الوقوف أمام امتداد البین، وإنّما یتخاذل أمام صروف النوی المتقلّبة.» (باشا، لاتا: 454)

6. 3. التفکه والمزاح: کان ابن نباتة فکهاً مطبوعاً علی المزاح، ومعروفاً بالعبث والدعابة بین أصدقائه، فهو یتهکّم علیهم فی کل مناسبة تعرض، أو موقف مضحک یطرأ، و«الفکاهة من أهم ما یمیز المصریین، فهم مشغوفون بالنکتة علی کلّ شخص وکلّ شیء. فلا غروأن نرَی الشاعر فکهاً فهو مصریُّ المنبت نیلیُّ المنشأ والطبیعة المصریة مطبوعة أکثر من غیرها علی روح الفکاهة.» (باشا، لاتا: 340)

علی کلّ حال لاینسی الشاعر هذه الظاهرة حتّی فی شعره الشاکی، فقد بدأ بنفسه فوصف حاله وهو یشتکی:

سادَتی کَمْ أشْتَکی            لِخَلیٍّ یتَغَمَّمْ

صِرْتُ مِنْ وَهْمی تَیسَاً      لِلْمَراعی یتَشَمَّمْ

ما لَه فی الشّامِ مَرْعَی        فَدَعوهُ یتَقَمَّمْ

            (ابن نباتة، لاتا: 456)

سخر الشاعر من نفسه، وحَسِبَ أنّه تیس یتشمّم المراعی، لکنّه لایحظی بها، فلا حیلة له إلا أنْ یتقمّم بعد أن افتقد عشب مرعاه. ویصوّر حاله فی أیام شقائه، ویفلح فی هذا التصویر الساخر، وهذا الوصف الدافئ، کلسانه، یقول:

أشکو إلی اللهِ ما أقاسی     مِنْ شِدَّةِ الفَقْرِ والهَوان

أصْبَحتُ مِنْ ذلَّةٍ وعُری  ما فیَّ دافٍ سِوی لِسانی

                 (المصدر نفسه: 533)

ویصف سقامه وسقام امرأته، فکأنّهما فی التمثیل شطرنج:

أشکو السِّقامَ وتَشْکو مِثْلَه امْرَأتی       فَنَحْنُ فی الفَرْشِ والأَعْضاءُ تَرْتَجُّ

نَفْسانِ والعَظْمُ فی نَطعٍ یجْمَعُنا              کأنَّما نحن فی التّمثیلِ شَطْرَنْجُ

(المصدر نفسه: 95)

وُفِّق الشاعر حقاً فی رسم هذه الصور الضاحکة، فلم تفارقه هذه الطبیعة المرحة وهذه الروح الضاحکة حتّی فی أشدّ أیام بؤسه وشقائه، ولعلّ فی ذلک ما یخفّف عنه شیئاً من همومه وأحزانه التی جعلته دوما یشکوها.

4. المعجم الإیقاعی

إنّ البحث فی الإیقاع، یتّصل اتّصالا وطیدا بدراسة البحور العروضیة، لأنّها أهمّ خصائص المعجم الإیقاعی عند کلّ شاعر، فعلی هذا المنطلق ندرس بدایة أهمّ مظاهر المعجم الإیقاعی المتصلة بالبحور العروضیة فی شعر ابن نباتة الشاکی، مرتکزا علی أهم سماتها عنده:

1. 4. البحور العروضیة

یستخدم ابن نباتة فی شعره الشاکی أکثر البحور ملائمة مع جو شعره هذا، ویعتمد علی أوثقها صلة بمعانیه الشاکیة، فهذه البحور هی:

 

التسلسل

البحر

عدد القصیدة / المقطوعة

عدد الأبیات

النسبة المئویة

1

الطویل

32

80

20%

2

البسیط

26

90

22.7%

3

الکامل

24

86

21.7%

4

الرجز

10

35

8.8%

5

الخفیف

10

30

7.6%

6

الوافر

7

16

4%

7

المتقارب

4

10

2.5%

8

الرمل

3

9

2.2%

9

السریع

3

5

1.2%

10

المجتث

1

35

8.8%

11

الهزج

1

2

0.5%

 

مجموع الأبیات

 

398

100%

 

مجموع القصائد و  المقطوعات

121

 

 

من خلال هذا الجدول، یتّضح لنا أنّ الشاعر قد اهتمّ باختیار البحور الشعریة المناسبة لجو شعره الشاکی؛ إذ نظم معظم أشعاره فی هذا المضمون من البحرین الطویل والبسیط، و«هما من أکثر البحور طولا، فالبحر الطویل یتّسع لکثیر من المعانی کالفخر والحماسة والرثاء والشکوی والألم و...، والبسیط یقرب من الطویل وإن کان لایتّسع مثله لاستیعاب المعانی الکثیرة، لکنّه یفوقه رقّة وجزالة، علی کل حال، هذان البحران یعَدّان بحری الجزالة والفخامة، ویحتاجان إلی ثقافة لغویة ضخمة وثروة من الأخیلة والمعانی الواسعة، لاتتّفق لکلّ شاعر.» (جندی، لاتا: 102)

ومن أهمّ سمات المعجم الإیقاعی المرتبطة بالبحور العروضیة عند الشاعر:

أ. استخدام البحور ذات التفعیلة الواحدة، کالبحر الکامل والرجز والمتقارب، وهذا یعنی أنّ الشاعر قد حدّد فی ذهنه بوضوح النغمة العروضیة التی تتلاءم وطبیعة شعره.

یقول ابن نباتة، وهو یشکو من فراق وطنه [من الکامل]:

آهاً لِمِصْرَ وأینَ مصرُ وکیفَ لی           بدیار مصرَ مَراتِعاً ومَلاعِبا

(ابن نباتة، لاتا: 26)

کما یقول فی شکوی الفقر [من الرّجز]:

یا سَیدی دَعْوَة ذی حالة      أحالَها الدَّهرُ وعُدْوانُه

ذوالفقرِ فی أوطانِه نأیه      وذوالغِنی فی النأیِ أوطانُه

                  (المصدر نفسه: 499)

ویقول فی شکوی الزمان [من المتقارب]:

یا ابن نُباتَة جارَ الزَّمانُ      وزُلْتَ وزالَتْ قُوی هِمَّتِکْ

وقَدْ کنتَ ذا حکمةٍ وانقضت     فلا أوحش اللهُ مِنْ خدمتِکْ

(المصدر نفسه: 80)

ب. استخدام الأوزان المجزوءة، ممّا یدلّ علی القلق والاضطراب فی نفسیة الشاعر.

علی سبیل المثال یقول فی شکوی الفقر [من مجزوء الرجز]:

قُلْ لِلفَهیمِ النّاصری          یِّ صائِحاً مُسْتَنْصِرا

یا صاحبی أصْبَحْتُ حتـ    ـتی فی الخَطاء مُعَثَّراْ

               (المصدر نفسه: 241)

وأیضا یقول فی شکوی الفراق [من مجزوء الکامل]:

نَقَل الضّنا عَنْ مُهْجَتی      خَبَرَ الصَّبابَةِ والْجَوَی

آهاً علی العَیشِ الّذی      بِیدِ الفِراقِ قَدْ انْطَوَی

(المصدر نفسه: 546)

فوجدنا الشاعر یرتکز علی الإیقاعات السریعة المتلاحقة التی یحقّقها مجزوء البحور، ممّا یعکس نبضات الشاعر المضطربة، ورغبته اللاهثة وراء تحقیق الغرض من الشکوی.

2. 4. القوافی: للقافیة دورها البارز فی تأکید المعنی باعتبارها النهایة البارزة فی البیت، بحیث یصبح الصوت النغمی متوافقاً مع الألفاظ المبثوثة فی بقیة البیت لتنهض بغایة مفردة تتوج بإدخال القارئ إلی صمیم التجربة الشعریة. (عصفور، 1982م: 407)

ومن حیث اختیار القوافی، فیعتمد ابن نباتة کثیرا علی استخدام الحروف التی تساعده علی ترسیم جو القلق والاضطراب والحزن، ویتجنّب استخدام الحروف الکریهة التی تصدم الآذان وتخدش الروح، ومن اختیاراته الرائعة للقافیة فی شعره الشاکی، استخدامه للأصوات الانفجاریة، کالدال، والقاف، والهاء، وذلک مثل قوله فی شکوی الفراق:

فلا ابْتَسمَ البَرْق الذی کان بالحمی       غداةَ تفرُّقنا ولا قَهْقَهَة الرَّعدُ

(ابن نباتة، لاتا: 135)

ویقول مستخدما قافیة القاف، فی شکوی الفراق:

أین عیشی والشَمَلُ فیه جمیع          ومرامی وما اسْتَقَلَّ الفَریقُ

(المصدر نفسه: 344)

ویقول مستخدما قافیة الهمزة، فی شکوی اللیل:

ما بالُ لیلی لایسیرُ کأنّما       وَقفَتْ کَواکِبُه مِنَ الإعیاءِ

وکأنّما کَیوانُ فی آفاقِه    أعمی یسائِلُ عنْ عَصا الجَوزاءِ

(المصدر نفسه: 18)

ویجدر بالذکر أنّ الشاعر لاینسی استخدام الأصوات الاحتکاکیة أو الرخوة، کحرف السین الذی یلائم جو الحزن، یقول فی شکوی صدود حبیبه:

یا ناسیاً عَهْدی ولستُ بناسی       ما النّاسُ إنْ عَذَلوا علیک بِناسِ

أضحی غرامی فیک نعتَا واضحا       فَمَدامِعی تَجْری بِغَیرِ قِیاسِ

(المصدر نفسه: 264)

وفّق الشاعر فی إبراز جو الحزن الموجود فی هذه القصیدة وذلک عبر استخدامه لحرف السین الذی جاء تعبیراً عن ألم نفسه الحزینة، کما کرّر هذا الحرف خمس مرّات فی البیت الأوّل.

وأحیانا یختتم قافیة البیت بما یساعده علی تصویر الشجن والمأساة، فنراه یمزج قافیة الراء، وهو من الأصوات المتوسطة بین الرخوة والشدّة، بحرف الألف المد والألف، کما هو معروف له نوع من القداسة فی العربیة، والمدّ یعطی جانبا من الفن التشکیلی عن طریق الرسم بالحروف المتوازنة، والمعتمدة علی الاستقامة والتقویس.» (بدوی، 1948م: 57) وذلک مثل قول الشاعر:

قُلْ لِلفَهیمِ النّاصری       یِّ صائِحاً مُسْتَنْصِرا

              (ابن نباتة، لاتا: 241)

ألیست هذه الاختیارات إلا تشکیلا لغویا ومعادلا فنیا وجمالیا لحالة الشاعر المعنویة والفکریة؟ فلا عجب لشاعر مثل ابن نباتة الملقّب بأمیر شعراء المشرق أن یفکّر فی دقائق شعره، ویخوض فی أعماق کلامه حتّی یخرج منه فائزا یعجب به القرّاء وسراجا یستضیء بنوره الطلّاب.

النتیجة

کما لاحظنا فی هذه المقالة، قد تناول الشاعر، ابن نباتة المصری، شتّی الموضوعات فی شعره الشاکی. لکنّه علی الرغم من هذا فلا یمنعه جو الشکوی الحزین، من اختیار لغة شعره وجودة فنّه. فرأیناه یهتمّ بخصائص فنّیة مختلفة تساعده فی التعبیر عمّا تعتلج فیه من أحزان وهموم مبرحة لایمکنه تشریحها إلّا بلغة البوح والشکوی.

ومن هذه الخصائص:1. المعجم الشعری: وهو مجموعة من الألفاظ التی تشیع فی قلم الکاتب أو الشاعر، یستعملها فی التعبیر عن أفکاره، والمعروف أنّ ثروة کلّ کاتب أو أدیب تختلف عن ثروة زمیله کمیة ونوعیة.

2. التراکیب: مثل استخدام الاستفهام، النفی والاستدراک، المحاورة مع النفس، التمنّی، البدایة بالمصدر المحذوف فعله، استخدام الجمل الصغیرة والشکوی الذاتیة المشتملة علی صیغة المتکلّم.

3. الأسلوب: یتمیز أسلوب ابن نباتة الشاکی بسمات مثل: التأثّر بالقرآن الکریم والحدیث النبوی الشریف والمصطلحات النحویة والعروضیة والصوفیة وأیضا بالفکاهة واستخدام الرمز والتوریة.

4. المعجم الإیقاعی: فاکترث ابن نباتة بسمات خاصة، فی هذا المضمار، وهی: استخدام البحور الشعریة الأکثر ملائمة مع جو الشکوی، مثل الطویل والبسیط والکامل و... وأیضا استخدام البحور المجزوءة والبحور ذات التفعیلة الواحدة مثل الکامل والرجز. ومن حیث القافیة فیعتمد کثیرا علی استخدام الحروف التی تساعده علی ترسیم جو القلق والاضطراب والحزن ویتجنّب استخدام الحروف الکریهة التی تصدم الآذان وتخدش الروح.

 

باشا، عمر موسی. لاتا. ابن نباتة أمیر شعراء المشرق. لاط. القاهرة: دار المعارف.

بدوی، عبده. 1948م. دراسات فی النص الشعری فی العصر العباسی. ط2. الریاض: دار الرفاعی.

التونجی، محمّد. 1992م. المتنبّی مالیء الدّنیا وشاغل النّاس. ط2. بیروت: عالم الکتاب.

دردیری، إبراهیم. 1983م. من أسالیب اللّغة العربیة. جدّة. ط1. جدّة: دار البلاد.

سید أحمد أنس، وئام محمّد. 1430ق. الشکوی فی شعر ابن نباتة. ط1. الریاض: جامعة الملک سعود.

طه بدر، عبد المحسن. لاتا. حول الأدیب والواقع. ط8. القاهرة: دار المعارف.

عصفور، جابر. 1982م. مفهوم الشعر. لاط. بیروت: المرکز العربی للثّقافة والعلوم.

جندی، علی. لاتا. الشعراء وإنشاد الشعر. لاط. مصر: دارالمعارف.

المصری، جمال الدّین ابن نباتة. لاتا. الدیوان. لاط. بیروت: دار إحیاء التّراث الإسلامی.