الکلاسیکیة الجدیدة ومضامینها التجدیدیة المشترکة بین الأدبین الفارسی والعربی الحدیثین مع العنایة الخاصة بأحمد شوقی ومحمد تقی بهار

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة العلامة الطباطبائی.

2 خریجة جامعة آزاد الإسلامیة فی کرج.

المستخلص

التجدید هو اهتمام الشاعر بذکر روح شواهد العصر وفهمها فهما ذاتیا ووجدانیا، وینبغی علی کل شاعر وفنّان أن یصرف جهده لتفهّم روح عصره والتعبیر عنه. إنّ الکلاسیکیین الجدد إضافة إلی کونهم مقلّدین، قد وطدوا أقدامهم فی سبیل التجدید الشعری، فقوام المدرسة الکلاسیکیة الجدیدة یکون تقلیدا فی الشکل أو الإطار، وتجدیدا فی المحتوی أو المضمون. هذه المقالة تبحث عن المضامین التجدیدیة المشترکة فی أشعار النیوکلاسیکیین استنادا بأشعار مندوبَین بلامنازعَین لهذین المذهبین، أی: أحمد شوقی، فی الأدب العربی ومحمد تقی بهار، فی الأدب الفارسی.
وجدنا فی الدراسات الموجودة بین هذین المذهبین اشتراکات کثیرة فی المضامین الشعریة الجدیدة، وهذا الأمر یحکی عن وجود التشابهات الثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة بین الفرس والعرب.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Neo-Classical and the new common themes in Modern Arabic and Persian Literature with Special Attention to Ahmed Shawqi and Mohammad Taqi Bahar

المؤلفون [English]

  • Sadeq Khorsha 1
  • Maryam Aziz Khaani 2
1 Faculty Member of Allameh Tabatabaee University
2 Islaic Azad University, Karaj Branch Abstract
المستخلص [English]

Renewal or innovation in literature means changes in the literature in order to become concurrent with the transformation of social relations in an appropriate way thus organized to take the necessary and proper form. So for every poet and writer it is a must to strive to be aware of the spirit of his age thus interpreting it correctly. In addition to imitate predecessors, Neo-Classical poets took steps to recapitulate the rules and themes in ancient poetry. The secret behind the continuation and renewal of the Neo-Classical school is imitation in form and innovation in content or theme. This article examines the common and new themes of New Poetry in Persian and Arabic Neo-Classical schools based upon poetry of undisputed representatives of the two schools, namely, Mohammad Taqi Bahar, Ahmed Shawki.
In this study, many common themes were found between these two schools which indicate that there are common cultural, social and political commonalities between Arabs and Iranians.

الكلمات الرئيسية [English]

  • modernism
  • Neo-Classic
  • Shawki Themes
  • Bahar

الکلاسیکیة الجدیدة بمعناها العام تطلق علی إحیاء الأدب الکلاسیکی، وأصحاب هذه المدرسة هم الذین قد نظروا إلی الأدب الکلاسیکی نظرة عمیقة ودقیقة، واستفادوا من معانیه وأسالیبه القیمة لکتابة آثارهم، کما رأوها من الآثار الموجودة فی العصور الکلاسیکیة.

إنّ الکلاسیکیین الجدد إضافة إلی کونهم مُقلّدین، قد وطدوا أقدامهم فی سبیل التجدید الشعری ولهذا من الضروری أن نشیر إلی مظاهر التجدید فی أشعارهم کمیزة أساسیّة فی أشعار النیوکلاسیکیین. فقوام المذهب الکلاسیکی الجدید یکون تقلیدا فی الشکل أو الإطار وتجدیدا فی المحتوی أو المضمون. والواضح أنّ الانضمام بالتقلید أبدا لاینافی الانضمام إلی التجدید.

والتجدید هو اهتمام الشاعر بذکر روح شواهد العصر وفهمها فهما ذاتیا ووجدانیا، وینبغی علی کل شاعر وفنّان أن یصرف جهده لتفهّم روح عصره والتعبیر عنه.

فیمکن القول أنّ التجدید لایقطع الصلة نهائیا بالقدیم عند هؤلاء الشعراء؛ بعبارة أخری لم یکن للجدید أن یتولد بدون القدیم، ولم یقم أحد بدعوة تجدید یعتد بها قبل أن یدرس الأدب القدیم ویتعمق فیه ویتمکن منه، لیوثق الصلة بینه وبین جمهوره من ناحیة، ثم لیتسنی له الوقوف علی ما یستحق الإبقاء علیه من قیم قدیمة، وتجدید ما بلی من تلک القیم، استجابة إلی الحاجات الملحة الحاضرة، فإذن نستطیع أن نقول أن النیوکلاسیکیین جددوا فی إطار القدیم. (غنیمی هلال، 1953م: 42)

وأمّا الآن فنحن بصدد أن نذکر بعض هذه المضامین التجدیدیة فی أشعار النیوکلاسیکیین استنادا بأشعار مندوبَین بلامنازعیَن لهاتین المدرستین، أی أحمد شوقی فی الأدب العربی المعاصر، ومحمد تقی بهار فی الأدب الفارسی المعاصر. فالاشتراکات الثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة والأدبیة الکثیرة بین الأدبین الفارسی والعربی الحدیثین، دفعنا إلی دراسة المضامین المشترکة فی المدرسة الکلاسیکیة الجدیدة فی هذین الأدبین. وأمّا الأشعار التجدیدیة فی دواوین هؤلاء الشعراء فهی تدور غالبا حول ذکر المواضیع السیاسیة، والاجتماعیة، والاقتصادیة، والدینیة، والأخلاقیة، و...إلخ.

 

الأشعار الاجتماعیة

الشعر الاجتماعی هو الذی یعرض لوصف حالة عامة فی المجتمع ویبیّن أدواءها ویدعو إلی إصلاحها، فهو شقیق النثر الاجتماعی. وقدراج هذا اللون الشعری فی العصر الحدیث، تحت تأثیر تفشی الحضارة الأروبیة والمدنیة الحدیثة بالبلاد المصریة والإیرانیة وغیرها من بلاد الشرق، وتناول هذا الغرض: تعالیم السنت والسفور، الحجاب، ومشاکل التعلیم، وحرکات العمال، ویتصل به وصف الأحداث الاجتماعیة الهامة والظاهرات الجدیدة فی المجتمع.

ویمکن اعتبار هذا الغرض جدیدا فی تسمیته علی الشعر العربی والفارسی المعاصر، ذلک لأن الاهتمام بجماهیر الشعب عامة والعمل علی إصلاح أحوالهم؛ یمکن اعتباره ثمرة من ثمرات العصر الحدیث، ولذلک لم یکن من الطبیعی أن یظهر هذا الغرض فی القدیم ویمکن القول إن هذا الغرض یعتبرُ جدیدا فی تسمیته، ولیس فی جوهره، ویتصل بهذا الشعر الاجتماعی ما تحدّث به الشعراء الکلاسیکیون الجدد عن مشکلة المرأة وموقفهم من سفورها أو حجابها وتمسّکها بالتقالید الإسلامیة أو خروجها علیها، کما تتصل به أیضا معالجة مشکلة التعلیم واللغة إلی جانب الشعر الذی یحض علی التمسک بالأخلاق الفاضلة من بر الوالدین والعطف علی الفقراء وما شاکل ذلک. (طه بدر، 1991م: 220)

والذی لاشکّ فیه أنّ الأدیب لایکتب أدبه لنفسه، وإنّما یکتب لکُلّ أحداثه ومشاکله وقضایاه، لسبب بسیط وهو أنّه اجتماعی بطبعه ومن ثمّ کانت مطالبته أن یکون اجتماعیا فی أدبه مطالبة طبیعیة.

وأسهم الشعراء والأدباء من الفرس والعرب خاصة فی المدرسة الکلاسیکیة الجدیدة، فی الحثّ علی ذلک لعلاج مشکلات الشعب الاجتماعیة، وأخذوا یثوبون إلی أنفسهم؛ بل أخذوا یستکشفونه من جدید استکشافا، وأنشدوا أشعارا قیمة فی هذا المجال.

وأحمد شوقی أیضا عاش فی مثل هذا المجتمع؛ الوظیفة الاجتماعیة لشعره ظلّت هی المسیطرة علی المفهوم الکلاسیکی الجدید کما کانت من قبل، وهو یعالج فی أشعاره الاجتماعیة کثیرا من القضایا، کالتعلیم والتربیة، ومسألة المرأة، موضوع العمّال، والفقر والغنی، و...إلخ.

کان الوضع فی مجال التجدید والإبداع لدی الکلاسیکیین الجدد فی الأدب الفارسی فی هذا العهد، یشبه الوضع فی الأدب العربی الحدیث؛ فی الواقع اجتهد هؤلاء الشعراء کزملائهم من العرب؛ فی جانب المحافظة علی سنن القدیم، إدخال مطالباتهم السیاسیة والاجتماعیة فی القوالب الشعریة المختلفة، ومن هنا نری فی دواوینهم الغزلیات السیاسیة التی أدخلوا فیها کثیرا من المضامین کالوطن، والبرلمان، والحریة، والشعب، والظلم، والعدل و...إلخ. ومنها من المضامین الأخری مع إدخال الاستعارات بالخال، والشفة، والحبیبة، والوصال، والهجران، والشمع، الوردة، والبلبل. (ناتل خانلری، 1369ش، ج2: 271)

کما نری فی دیوان بهار وزملائه من النیوکلاسیکیین أشعارا قیلت تقلیدا من أسالیب الأقدمین؛ ولکنهم سعوا فی إطار الأسالیب القدیمة أن یوفوا بحوائج مجتمعهم الجدیدة.إن بهار وزملائه کأحمد شوقی وزملائه، یحترمون احتراما بالغا بالتقلید من قدمائم وفی هذه الحالة کان یعتقدون بالتجدید والإبداع فی الأدب.

فی الحقیقة بهار فی أشعاره، من جانب یحافظ فی جمیع الأحوال علی السنن والأسالیب القدیمة، ومن جانب آخر لم یکن بغافل عن التطورات ومقتضیات الزمن، إنّه یتکلم بالأسلوب القدیم، لکن یرید أن یتواطأ هذه الأسالیب بأسالیب الجدیدة فی الشعر. (عابدی، 1376ش: 132)

وعقیدةُ بهار حول شعره قابلةٌ للاستماع؛ فهو من جانب یری نفسه من أهل التقلید ومن جانب آخر یری نفسه أهل التجدید. وهو من ناحیة التجدید فی الأدب یری نفسه من الأولین، فهو یشیر فی أشعاره إلی هذا الموضوع ویقول:

نوترین سبکی که در دست شماست        بار اول از خیال بنده خاست

بود در طرز کهن نقصی عظیم       رفع کردم نقص اسلوب قدیم

سبک ها در طبع من ترکیب یافت        تا که طرزی مستقل ترتیب یافت

 (بهار، 1344ش، ج2: 1031)

المرأة

من القضایا الاجتماعیة التی عالجوها النیوکلاسیکیون؛ تکون مسألة المرأة وحریّتها فی المجتمع وحقوقها الاجتماعیة والسیاسیة التی کانت انشغلت أفکار الشعراء النیوکلاسیکیین.

المرأة العربیة کانت فی الماضی تعیش بعیدة عن الحریة وراء الحجب والاستتار، کما کانت المرأة الإیرانیة، وما کان لها دور أساسی فی المجتمع؛ لکن الیوم بتغییر رأی الأدباء والشعراء والسیاسیین أصبحت المرأة هامّة ومؤثرة فی المجتمع.

فقال شوقی أشعارا کثیرة حول أهمیة تعلم النساء وأیضا بیّن خطر الأمیّة، فی عصر النور الذی إذا حجبناه عن نسائنا، نشأ الأولاد جیل المستقبل، وأمل الغد المشرق فی جهالة عمیاء. فیقول فی هذا المضمار:

وإذا النّساءُ نَشأنَ فی أمّیة       وضع الرجالُ جهالة وخُمُولا

 (المصدر نفسه، ج1: 130)

فعقیدته الأساسیة هی أنّ للمرأة حق الظهور علی مسرح المجتمع من غیر تقنّع، فإن لم تکن التربیة الصالحة معقل الفتاة الحصین کان الجهل لها سجنا. (الفاخوری، 1380ش: 996)

ومسألةالمرأة أیضا قد انعکست انعکاسا وسیعا فی أشعار النیوکلاسیکیین فی الأدبالفارسی المعاصر، خاصة فی عهد الثورة الدستوریة، وتعتبر من المواضیع الأساسیة للمدرسة الکلاسیکیة الجدیدة.

کانت المرأة الإیرانیة فی أوائل قرن العشرین مَثَلها فی ذلک مثلُ المرأة فی جمیع أمصار الشرق، تعیش محرومة من حقها فی التعلیم والمشارکة فی بناء مجتمعها. ولکن النظرة إلیهن بدأت تتغیر تدریجیا ووُجِد من طالبوا بإنصاف المرأة ومساواتها بالرجل، وذلک نتیجة لانفتاح إیران علی الغرب وسفر عدید من البعثات التعلیمیة إلی أروبا، واطلاع أعضاء هذه البعثات علی مشارکة المرأة الأروبیة فی الحیاة العامة، ثم انتقلت إیران وسائر أقطار الشرق، ومن الشعراء الذین عنوا بالدعوة لتحریر المرأة: أدیب الممالک فراهانی، محمد تقی بهار، و...إلخ.

یعتقد بهار، کشوقی أن المرأة تحتاج إلی التعلیم أکثر من حاجتها إلی التعصب، ویقول إن تعلیم النساء لایخالف مع حجابهم هو یقول فی هذا المضمار:

سوی علم وهنر بشتاب وکن شکر     که در این دوره والایی ای زن

بکار علم وعفت کوش امروز        که مام مردم فردایی ای زن

(بهار، 1344ش، ج1: 644)

العلم والاختراعات

وإحدی مظاهر التجدید فی أشعار الکلاسیکیین الجدد یکون تشجیعهم بالتعلم والمعرفة بالمظاهر الجدیدة الغربیة. قد أشار ملک الشعراء بهار، وأحمد شوقی، والنیوکلاسیکیون الآخرون فی الأدب الفارسی والعربی المعاصر فی أشعارهم الاجتماعیة إلی هذا الموضوع الهامّ أی أهمیة التعلم.

ونظم شوقی قصائد ترغیبا للسعی فی طلب العلم، خصصها لهذا الغرض، وسماها بالأدعیة (کدعاء الصباح، ودعاء النوم) ووضع إلی جانبها أناشید وطنیة ومدرسیة، خصّها برشاقة الأوزان، وعذوبة الألفاظ، وحجال الإیقاع الموسیقی المطرب. (الحّر، 1992م: 204)

وهو یعتقد أنّ العلم یکون سبیل الوحید لتقدم الحضارة والناس:

العلمُ فی سُبُلِ الحَضارةِ والعُلا         حَاد لکلِّ جَماعة وزمَام

(شوقی،1933م، ج2: 1126)

والأمیة الکبری تعبیر جدید، وصف به شوقی حیاة أنصاف المتعلمین أو أنصاف الجهال، ویقول:

تتحطمُ الأمیةُ الکبری        علی عرصاِتِه وتمزقُ الأوهام

(مبارک، 1988م: 280)

حاول شوقی تربیة الأطفال وتهذیبهم، بنظمه قصصا للأطفالِ علی طریقة لافونتین. (طه بدر، 1991م: 224) فهو یهتم بتربیة وتعلیم الأطفال، ویقول خطابا للتلامیذ:

فَعَلِّم ماستَطَعتَ لَعَلَّ جیلا      سَیَأتی یُحدَثُ العجبَ العُجابا

(شوقی، 1933م، ج2: 201)

وأیضا هو یحترم بالمعلم کثیرا، ویربط بین المعلم وبین النبی فی تقاربهما فی تعلیم الحقیقة للناس، ویعتقد أن رسالة المعلم تکاد تکون سماویة وهی أشرف العمال:

قُم للمعلمِ ووَفِّه التبجیلا         کاد المعلمُ أن یکون رسولا

(المصدر نفسه: 111)

ولشوقی تکون قصیدة لضرورة المصاحبة مع الکتاب وهو یعتقد أن الکتاب یکون صاحبا وافیا للإنسان، واقتطفنا من هذه الأبیات الجمیلة فی قصیدة صحبة الکتاب، الأبیات التالیة:

أنا مَن بدّلَ بالکُتُبِ الصَحابا      لم أجد لی وافیا إلا کتابا

صاحبٌ إن عِبتَه أولم تَعِب          لیس بالواحد للصاحبِ عابا

صُحبةٌ لم أشکُ منها ریبة          وودادٌ لم یکلِّفنی عتابا

(المصدر نفسه: 627)

وإحدی مظاهر اهتمام شوقی بالعلم فی أشعاره، یکون وصفه الاختراعات الحدیثة فی المثل وصف الطیارة قائلا:

مُسَرجٌ فی کلّ حین مُلجَمٌ       کاملُ العُدَّةِ مَرموقُ الرُّواء 

 (المصدر نفسه: 627)

یقول ملک الشعراء بهار فی مجال ضرورة التعلم واجتناب الجهل:

در جهل مباش ودانش اندیش        کز جهل نرفت کاری از پیش

زنهار بفکر کار خود باش         بیگانه چنین مباش از خویش

با داروی فکر کار خود تا توانی      میکوش بمرهم دل ریش

(بهار، 1344ش، ج1: 163)

یهتم بهار فی مکان آخر کشوقی، کثیرا بتعلیم الأطفال. هو یتوجّه بتأثر التلامیذ والأطفال فی السنین الأولی من حیاتهم؛ وأنشد شعرا تحت عنوان سرود زندگی، وخاطب فیه التلامیذ ومن أبیاتها تکون:

ما همه کودکان ایرانیم         مادر خویش را نگهبانیم

کار ما ورزش است وخواندن درس        همه از تنبلی گریزانیم

(المصدر نفسه: 449)

ویقول فی مکان آخر حول أهمیة مصاحبة الکتاب:

هر که را با کتاب کار افتاد         عمرش از شصت تا هزار افتاد

وانکه در خلوتش کتب خوانیست         خاطرش فارغ از پریشانی است

هرکه شد با کتاب یار وندیم      یاد نارد ز دوستان قدیم

(المصدرنفسه، ج2: 126)

ووصف الاختراعات الحدیثة فی أشعار الکلاسیکیین الجدد فی الأدب الفارسی یکون موضوع آخر من المواضیع الهامة التی اهتموا به فی مجال المظاهر التجدید فی أشعارهم الاجتماعیة. أنشد بهار کأحمد شوقی أشعارا فی توصیف هذه الاختراعات العلمیة الحدیثة؛ مثلا یقول فی وصف الطیّارة:

به پا وبه پر راست همچون عقاب       به بالا وبه دُم راست چون اژدری

(المصدر نفسه: 320)

الأشعار السیاسیة

إن الکلاسیکیین الجدد فی الأدب الفارسی والعربی، ما کانوا بغافلین عن الأحداث السیاسیة الموجودةفی مجتمعهم خلافا لما نری عند الشعراء القدامی الذین کانوا بمنزعلین عن المجتمع الذی کانوا مقیمین فیه. فی الواقع الأشعار السیاسیة تکون إحدی مظاهر التجدید فی عصر النهضة وبلغ إلی ذروتها بید النیوکلاسیکیین.

بشکل عام، یمتاز القرن الذی نعیش فیه من بین القرون الخمسة التی سبقته، بأنه قرن البعث والنهوض فی حیاة الأمة العربیة وأیضا الأمة الإیرانیة، وهی نهضة شاملة حاولت فی إصرار أن تنقض عن هذه الأمة غبار الأحداث، وتبعثها بعثا جدیدا فی مختلف نواحی الحیاة. وقد خلقت هذه النهضة فیضا زاخرا من الأعمال الأدبیة، أخرجه أدباء استطاعوا یشقوا طریقتهم إلی المجد، وأن تحلق أصداء کثیر منهم فی أجواء البلاد العربیة والإیرانیة وأن تملأ آثارهم المکتبات الکثیرة.

ونحن فی هذا الموضع عالجنا موضوعین هامین من المواضیع السیاسیة فی أشعار النیوکلاسیکیین، وهما مکافحة الاستعمار وحبُّ الحریة استنادا بأشعار أحمد شوقی ومحمد تقی بهار.

وفی مجال مکافحة الاستعمار رأینا مضامین وعقائد متشابهة من قبل هذین الشاعرین، مثلا لشوقی هذه الأبیات:

خذوا بالمساواةِ التی قُلتُم بِها       فذلکَ أولی بالکریم المسالم

ولکن عظیم الناسِ مَن عاشَ صادقا       بریء سنان الرمحِ عف الصوارمِ

(شوقی، 1933م، ج1: 272)

واقتطفنا هذا البیت من أشعاره الشهیرة ضد الاستعمار:

ولِلمستعمرینَ وإن لانوا      قلوبٌ کَالحِجارَةِ لاترّقُ

(المصدرنفسه، ج2: 227)

واستفاد شوقی نوعا خاصا من الشعر، وهو الشعر التمثیلی علی لسان الحیوانات لبیان عقائده السیاسیة مثل هذه الأبیات:

قال له القرد: طلبت المملکة         تکون لی وحدی بغیر شرکه

قال الحمار: وأنا الوزیر        والصدر فی الدولة والمشیر

(المصدر نفسه: 193)

وبهار فی قصیدة یخاطب الاستعمار ویقول:

انگلیسا در جهان بیچاره ورسوا شوی       زآسیا آواره گردی، واز اروپا پاشوی

حاصل ملک فلسطین را نخورده چون یهود          خوار وسرگردان به هرجا سخره دنیا شوی

(بهار، 1344ش، ج1: 752)

کان بهار یری المستعمرین عاملا لجمیع التفرقات والشقاوات وکان یری غیرة الناس وشجاعتهم العلاج الوحید لمداواة هذه الآلام، وأنشد بهار قصیدة باسم ضد استعمار، ویثیر فیها الأحاسیس القومیة فی طریق مکافحة الاستعمار ومن أبیاتها:

هان ای ایرانیان، ایران اندر بلاست       مملکت داریوش دستخوش نیکلاست

مرکز ملک کیان در دهان اژدهاست      غیرت اسلام کو؟جنبش ملی کجاست؟

(المصدر نفسه: 257)

وأحیانا نری بهار، یستفید کشوقی من التمثیل لبیان عقائده السیاسیة:

خرس صحرا شده همدست نهنگ دریا       کشتی ما رانده است به گرداب بلا

(المصدر نفسه: 792)

حُبُّ الحریة أیضا من الملامح السیاسیة الموجودة فی دیوان أشعار النیوکلاسیکین.وهؤلاء الشعراء وصلوا فی مجال مدح الحریة بذروة، وکان کثیر من هؤلاء الشعراء من أشهر المادحین للحریة. وکانوا من المطالبین للحریة المدنیّة والحریة الفردیة والحریة السیاسیة لمصر، وأیضا الحریة الفکرة فی کل الأحوال والأوقات ولهم أشعار کثیرة فی مضمون الحریة.

وأیضا حبُ الحریة التی تسرَّب إلی نفس شوقی من تثقُّفِه علی الغرب، والذی کانت تقتضیه وتدعو إلیه الأحوال السیاسیة والاجتماعیة التی وُجِد فیها؛ وقد أبدی شوقی حبّه للحریّة فی قصائده الکثیرة التی یسعی فیها إلی إنهاض الشبیبة، أو یدعو إلی استقلال مصر. (الفاخوری، 1986م: 456)

فی رأیه تُکَتسب الحریة الحمراء بالقدرة الممزوجة بالدم:

وللحُرّیةِ الحمراء بابٌ       بکلِّ ید مضَّرجة یُدقّ

(شوقی،1933م، ج1: 272)

والنیوکلاسیکیون فی الأدب الفارسی المعاصر کزملائهم من العرب، قد وطدوا فی مسیر الحریة؛ وهؤلاء الشعراء بشکل عام لُقِّبوا بالحامدین الحریة، وکما کانوا فی مواجهة الاستعمار تعقّبِ اکتساب الاستقلال السیاسیة، فی مواجهة الاستبداد أیضا کانوا طالبوا بالحریة دون أن یتعبوا فی هذا السبیل.

وحقا صفة حامد الحریة وحامد الوطن تلیق لبهار، وإنّه قد أضحی عیشه ووراحته فی سبیل الحریة وفی کل مکان من دیوانه نری عنوانا من الحریة ومنها هذه الأبیات:

ای آزادی، خجسته آزادی          از وصل تو روی برنگردانم

تا آنکه مرا به نزد خود خوانی       یا آنکه ترا به نزد خود خوانم

(بهار، 1344ش، ج1: 304)

الأشعار الوطنیة

حبُّ الوطن یقابل مفهوم Nationalism الغربی، والشعر الوطنی نوع حدیث فی الأدب نشأ بنشوء الانتفاضات والحرکات التحریریة فی الشرق، والدعوة إلی استقلال الناس ووعیهم، فهو شعر منطلق من الذات الفردیة، منفتح علی الذات الجماعیة، صادق التعبیر عن مطامح الشعب، وناطق بأمجاده، مجد تاریخه وناشر عقیدته وسیاسته.

والنیوکلاسیکیون کانوا من کبار شعراء الذین قد ساروا فی مسیر الوطن وأنشدوا فی آلامه، ودون أیّ شکّ أحمد شوقی ومحمد تقی بهار، کانا مندوبین بلامنازعین للمدرسة الکلاسیکیة الجدیدة فی الأدب العربی والفارسی، وما کانا بغافلین عن الوطن وآلامه، بل یکونان من کبار الشعراء الوطنیة فی الأدب العربی والفارسی المعاصر.

لقد أحبَّ شوقی وطنه حبّا عظیما، وحنَّ إلیه حنینا صادقا أیام کان منفیا. وقد بلغت عاطفته إلی نوع من تقدیس الوطن:

وطنی لو شُغلتُ بالخلدِ عنه        نازَعتَنی إلیه فی الخُلدِ نَفسی

هو یخاطبُ الوطن الغالی، وقد تمثّل أنّ عودته إلی أرض الوطن تُشبه تماما عودة الشباب بعد المشیب:

یا وطنی، لَقَیتُکَ بَعدَ یأس         کأنّی قد لَقیتُ بکَ الشبابا

(شوقی، 1933م، ج1: 56)

ولاینسی أیام منفاه مصر، ویقول مخاطبا ساکنی مصر:

یا ساکنی مصرَ إِنَّا لانزالُ علی         عهد الوفاءِ، وإن غِبنا، مُقیما

هلا بعثتم لنا من ماءِ نهرکم     شیئا نبلُّ به أحشاءَ صادینا

(المصدرنفسه: 341)

ونلمحُ تعلقه الشدید بحب ما یخص مصر من الماضی والحاضر، وکان الحس التاریخی لمصر والعروبة یقظا فی وجدان شوقی بدرجة قویة، حتی لقد مضی یکرره فی أکثر من لوحة شعریة، وعندما نقرأ دیوانه نحس إنه لم یترک مرحلة من ما فی تاریخ مصر إلا ووقف عندها. وحاول أن یبین عظمة مصر أمام کل ما ینزل بساحتها من کوارث، ونحس أیضا أنه لم یترک أثرا خالدا من آثار مصر العظیمة إلا وقف عندها.

والمشاعر الوطنیة عند شوقی لاتکتفی بتسجیل الأحداث الجلیلة، والتواریخ الهامة، بل تسجّل القصائد العظام، فی رثاء زعماء الوطن ومدحهم والإشادة ببطولتهم ووفائهم لبلدهم. ومن الذین خصّهم بتلک المشاعر: سعد زغلول، مصطفی کامل، محمد فرید. ویقول فی رثاء مصطفی کامل فی قصیدته تحت عنوان شهید الحق:

إلامَ الخُلفُ بَینَکمُ إلا ما؟         وهذی الضّجّة الکُبری عَلاَما؟

(المصدر نفسه: 221)

ذلک هو شوقی فی مشاعره الوطنیة التی جمعت لدیه الواقع مع الحکمة، والوطنیة إلی جانب الروّیة، ویبقی أنه طالب بخیر الشعب ومصالحه.

للوطن فی الأدب الفارسی المعاصر شأنٌ عظیمٌ، ولهذا نری أن جمیع الأدباء والشعراء کانوا ملتزمین بذکر القضایا المتعلقة به وهناک کثیر من الشعراء الذین اشتهروا فی التاریخ بسبب هوایتهم الشدیدة إلی الوطن، خاصة إذا رأوا الظروف المتأزمة فی وطنهم أصبحوا ألسنة بلیغة لمواطنیهم واشتدّ الحب إلی الوطن فی إیران مع بدایة الحرکة الدستوریة، وهم فی ظل المعلومات الکثیرة التی کانت لدیهم من التاریخ ومن ثقافة إیران خلقوا آثارا وطنیة کثیرة.

من أشهر الشعراء الذین اهتمّوا بهذه المیزة فی أشعارهم محمد تقی بهار، الذی یشکو دائما من حضور المستعمرین فی إیران، ولهذا یختصّ کثیرا من أشعاره إلی ذکر المواضیع الوطنیة، وهذا الحب للوطن کان منبعثا من أعماق قلبه، وهذا الأمر واضح فی دیوانه.وإن بهار بلغ فی أشعاره ذروة الشعراء المادحین للوطن. (صبور، 1382ش: 106)

ومما قاله بهار فی قصیدة، والتی اختار لها حب الوطن عنوانا ومن أبیاتها:

هر که را مهر وطن در دل نباشد کافر است       معنی حب الوطن فرموده پیغمبر است

(بهار، 1344ش، ج1: 712)

وفی مکان آخر یری الوطن کمحبوته العزیزة ویتقدس الوطن فی هذه الأبیات:

با رقیبان وطن از من دلخون گویید        دلبرم را به شما وانگذارد دل من

(المصدر نفسه: 571)

وهو دائما یفتخر بإیرانیّته، ویدعو الشعب الإیرانی دائما بإصلاح الوطن، وهو کشوقی، یتذکر مجد إیران فی الأزمنة الماضیة ویدعو الأمة الإسلامیة إلی الاتحاد ویقول هکذا:

خوش بُود ار ملت اسلام نیز       دست بشویند زکین وستیز

چاره ما نیز بجز اتحاد          این ره رشد است ونعم الرشاد

(المصدر نفسه: 956)

وأیضا یمدح بهار کشوقی، زعماء الوطن من الأحرار الذین بذلوا جهدهم فی سبیل حریة الوطن، مثلا فی مدح ستارخان وباقرخان (من الأحرار) ینشد هکذا:

ستار خان را بادا ظفر یار     تبریزیان را یزدان نگهدار

سالارشان را نیکو بود کار        احرار را نیز دل باید بیدار

(المصدر نفسه، ج1: 144)

الأشعار الدینیة والأخلاقیة

إذا ننظر إلی المعانی الموجودة فی دواوین الشعراء النیوکلاسیین نشاهد أنّ للدین والمضامین الأخلاقیة قیمة عظیمة. والنیوکلاسیکیون الإیرانیون کشعراء النیوکلاسیکیین العرب، قد أنشدوا أشعارا کثیرة فی هذا المضمار.ذلک لأنّ هؤلاء الشعراء یعتقدون بأنّ الدین هو الوسیلة الوحیدة لإصلاح المجتمع الذی یؤدّی فروض التحیّة بالنسبة إلی الدین تأدیة کثیرة، من جهة أخری إنّ الکلاسیکیین یشاهدون الأهداف السیاسیة الزائفة للاستعمار، ولهذا یستفیدون من عواطف الناس الدینیة للمکافحة ضد الاستعمار، ولهذا نری کثیرا من الشعراء النیوکلاسیکین من العرب والفرس فی هذه المرحلة من التاریخ ینشدون أشعارا دینیة یذکرون فیها مظلومیة الإسلام طیلة التاریخ، ویثیرون قیم الأحاسیس القومیة لأعدائهم فی طریق مکافحة الاستعمار.

والمظاهر الدینیة فی أشعار شوقی کثیرة، حسبنا أن نمثلَّ ببعضها، مثل قصیدته کبار حواث فی وادی نیل، نهج البردة، إلی عرفات الله، ذکری المولد، والهمزة النبویة و...إلخ.

أما محمد (ص)؛ فإنَّ لشوقی فی مدیحه، وفی الإشادة بالإسلام وخصائصه قصائد عدّة، وأبیاتا فی کثیر من قصائده.

فهو یبدأ قصیدته الشهیرة الهمزة النبویة، تابعا لبوصیری بهذا المطلع:

وُلِدَ الهُدی فَالکائِناتُ ضیاءُ       وفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وثَناءُ

(شوقی،1933م، ج1: 21)

کما قلنا قد کان للقرآن أثر بالغٌ فی شعر الشعراء المعاصرین، خاصة فی أشعار شعراء مدرسة الإحیاء، وقد استخدم شوقی الوصف القرآنی للرسول فی أشعاره کثیرا کلفظ الأمّی، إذ قال:

یا أیُّها الأُمّی، حَسبُکَ رُتبَة        فی العلمِ أن دانَت بِکَ العُلَماء

(المصدر نفسه: 34)

وقالَ اللهُ تعالی: Cیا أیّها النبیُّ حَسبُکَ الله ومنَ اتَّبَعَکَ مِنَ المُومِنینَB (الأنفال: 64)

وأیضا فی قصائده الدینیة لم یکتف بمدح النبی (ص)؛ بل تجاوزه إلی الإسلام والمسلمین. ووقد وجد شوقی داخل نفسه دوافع إلی تمجید الإسلام وتقدیس قیمته فی شعره، ویجد أن الإیمان هو السبیل الوحید لنزع التفرقة والتکبر من النفوس وهو یدعو إلی التحاجب والتفاهم بین جمیع الأدیان علی کلمة التوحید بین الشعوب المؤمنة وبوجدانیة الله وکتبه.

وإذا کان الدین محرّک الشعوب نحو التعاون والتعاضد من أجل النهضة والبناء؛ فشاعرنا یریده- أیضا- مزیلا للتفرقة الطائفیة، والتعصب المذهبی، ومقربا للناس جمیعا فی وحدانیة الله سماء، وتوحید المشاعر أرضا. فخالق البشر لم یفّرق بینهم، بل أرسل لهم أنبیاء تهدیهم ولاتفرق بین کتاب وآخر:

أرسلتَ بِالتوراةِ موسی مُرشَدا      وَابنَ البَتول فَعلَّم الإنجیلا

وفَجَرتَ ینبوعَ البیانِ محمدا       فَسقیَ الحدیثَ وناوَلَ التنزیلا

(شوقی، 1933م، ج1: 181)

أمّا بالنسبة إلی محمد تقی بهار، کممثل حقیقی للشعر النیوکلاسیکی فی الأدب الفارسی المعاصر، نری أنه فی بدایة عمره یتمتع بمواقف دینیة کثیرة، ولهذا نری کثیرا من الأشعار الدینیة فی مدح الرسول الأکرم (ص) والأئمة المعصومین (ع) فی بدایة دیوانه الشعری، لأنّه بعد موت أبیه وفی التاسع عشر من عمره وصل إلی مقام ملک الشعراء فی عتبة قدس الرضوی، ولابدّ فی هذا المقام أن ینشد فی أیّ مناسبة دینیة خاصة أشعارا وفیه أشار إلی المضامین الدینیة والأخلاقیة ویبدو فی هذه الأشعار إخلاصه وشعوره الدینیة، وأیضا وظیفته فی مقام ملک الشعراء. (صبور، 1382ش: 104)

یقول بهار فی مدح النبی (ص) هکذا:

شمس رسل محمد مرسل که در ازل        از ما سوی الله آمده است ذات وی انتخاب

با مهر اوست جنت وبا حب او نعیم         با قهر اوست دوزخ وبا بغض اوست عذاب

(بهار، 1344ش، ج1: 6)

واستفاد بهار کشوقی من المفاهیم القرآنیة لبیان عقائده الدینیة:

روح تمدن به لب آیه أمّن یُجِیب        دین محمد یتیم، کشور ایران غریب

(المصدر نفسه: 219)

وفی مکان آخر یدعو المسلمین إلی الاتحاد، وهنا کشوقی یعتقد أن الدین محرّک الشعوب نحو التعاون والتعاضد ویدعو الناس إلی زوال التفرق بینهم والمذاهب الأخری:

اختلاف مذهب در اسلام        روز ما را سیه کرده چون شب

عزت ما به دو چیز بسته است      اتحاد اول وبعد مکتب

(المصدر نفسه: 145)

وأما الموضوعات الأخلاقیة، فهی أیضا من المواضیع التی انشغلت الکلاسیکییون الجدد علیها؛ فقد بذلوا هؤلاء الشعراء جهودا کثیرة فی هذا المجال، وآتوا بالمواضیع الأخلاقیة فی دواوینهم الشعریة.

وشوقی لایغفل الأخلاق التی بهل تصبح القوة أساس بناء العدل، لا وسیلة إنزال التعسف والظلم. ومن أجل ذلک دعا إلی مزج القوة بالتقوی والعدل والتسامح والزهد بالمادة ومتفرعاتها المبنیة علی التکبر والغرور، وتجنب الغیبة والنمیمة والحسد. کما نهی الشباب عن إغراق أنفسهم فی الخمر والمیسر والتکسع علی أعتاب البطالة. ذکر هذا کله فی شعره وقرنه بالأخلاق التی هی أساس کل نهضة دائمة، ومجد مبنی علی الحق. (الحر، 1992م: 143)

وقد جعل شوقی الأخلاق منارة للدین، وهدیا للمومنین، وبها فوز الناس أجمعین فیقول:

یا من لهُ الأخلاقُ ما تَهوی العلا        مِنها ومَا یَتَعَشَّقُ الکُبراءُ

(شوقی، 1933ش، ج1: 34)

وفی مکان آخر یری أن صلاح الناس بأخلاقهم، ویقول:

کَذَا النَّاسُ بالأَخلاقِ یبقی صلاحُهُم        ویذهبُ عَنهُم أمرُهُم حینَ تَذهَبُ

(المصدر نفسه، ج1: 44)

فقد أشار إلی الأخلاق فی أبیات عدیدة متشابهة، وکذلک إلی الإباء، والبطولة، والتضحیة، و...إلخ.

مثلا من أبیاته حول الصبر وتحمل الإزراء:

للترک ساعاتُ الصبر یوم نَکبَتُهُم       کُتبنَ فی صُحُفِ الأخلاقِ بِالذَّهبِ

(المصدرنفسه، ج1: 60)

فهو فی قصیدة فی ذمّ شرب الخمر یقول:

واهجروا الخمرَ تطیعوا الله         أو ترضوا الکتابا

(المصدر نفسه، ج1: 95)

والأمثلة علی بقیة الرموز الخُلقیة، کثیرةٌ لاتحصی، ولایمکن إدخال کلها فی هذه المقالة.

وأما المضامین الأخلاقیة فی المذهب الکلاسیکی الجدید فی الأدب الفارسی، فهی أیضا من أبرز المیزات الشعریة وانشغلت أذهان کثیر من الشعراء علیها، ولهذا یأتون بأمثلة کثیرة من هذا الباب ویشیرون إلی بعض الأمثلة الأخلاقیة لهدایة الناس إلی معیشة سعیدة فی هذا القسم من مقالنا نتحدث حول المضامین الأخلاقیة عند النیوکلاسیکین الفرس، استنادا إلی أشعار محمدتقی بهار.

یری بهار کشوقی، الأخلاقَ ضامنا لبقاء المجتمع، ویعتقد الشعب الذی لایکون له أخلاقا یکون کالأموات:

اقوام روزگار به اخلاق زنده اند      قومی که گشت فاقد اخلاق مردنی است

(بهار، 1344ش، ج2: 124)

وکما یری الأخلاق أهم من العلم ویقول:

به خُلق نیک در عالم توانی زندگی کردن         که با خُلق نکو رام گردد شیر آجامی

(المصدر نفسه، ج1: 438)

وأیضا یشیر بهار کزمیله شوقی، إلی المباحث الأخلاقیة الأخری فی أشعاره، مثلا فی هذه الأبیات یدعو الناس بالصبر والاستقامة، - کما رأینا هذا المفهوم فی أشعار شوقی- ویرید من الناس أن یصبروا فی مواجهة الآلام والمشاکل صبرا کصبر أیوب النبی (ص):

صبر باید که به آلام ظفر یابی        ور نه آلام تن مرد بسنباند

مرد را شاید در محنت روز افزون      صبر أیوب نبی لختی برخواند

(المصدر نفسه، ج2: 103)

وبهار کأحمد شوقی، یحذّر الناس من شرب الخمر، ویقول فی ذمّ الخمر ومفاسده هذه الأبیات:

مخور تا توانی مِی اندر جوانی        می اندر جوانی مخور تا توانی

که یک جرعه می در جوانی نشاند       یکی تیر در دیده زندگانی

همانا حرام است می زی گروهی         که دارد بر آنان خرد حکمرانی

(المصدر نفسه، ج1: 669)

وموجز القول إن کلا من الکلاسیکیین الجدد فی الأدب الفارسی والأدب العربی المعاصر، اهتموا بمسألة الدین والأخلاق، وهذه المیزات تدلنا بوجود الاشتراکات فی هذین الأدبین، کما یری الدکتور رضا سید حسینی هذه المیزة من المیزات الأساسیة للمذهب الکلاسیکی، ویقول: «یجب أن یکون الأثر الأدبی فی خدمة إرشاد الناس نحو الشرافة والمحاسن الأخلاقیة.» (سید حسینی،1381ش: 103) وهذه المیزة تکون واضحة فی أشعار النیوکلاسیکیین کما رأینا.

 

النتیجة

1. فی الدراسات الموجودة بین هذین المذهبین وجِدنا اشتراکات کثیرة فی المضامین الشعریة الجدیدة، وهذا الأمر یحکی عن وجود التشابهات الثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة بین الفرس والعرب.

2. الکلاسیکیون الجدد من الفرس وأیضا من العرب إضافة إلی کونهم مُقلّدین، قد وطدوا أقدامهم فی سبیل التجدید الشعری، فیمکن القول إنّ التجدید لاینقطع الصلة نهائیا بالقدیم عند هؤلاء الشعراء، وقوام المدرسة الکلاسیکیة الجدیدة یکون تقلیدا فی الشکل أو الإطار، وتجدیدا فی المحتوی أو المضمون. الأشعار التجدیدیة فی دواوین هؤلاء الشعراء تدور غالبا حول ذکر المواضیع السیاسیة والاجتماعیة والدینیة والأخلاقیة.

3. من القضایا الاجتماعیة التی عالجوها النیوکلاسیکیون؛ تکون مسألة المرأة وحریّتها فی المجتمع وحقوقها الاجتماعیة والسیاسیة التی کانت انشغلت أفکار هؤلاء الشعراء. وقد أشار هؤلاء الشعراء إلی ضرورة تحریر المرأة من قیود التعصب، ویعتقدون أن المرأة تحتاج إلی التعلیم لإصلاح المجتمع.

4. إحدی مظاهر التجدید فی أشعار النیوکلاسیکیین، یکون تشجیعهم بالتعلم وضرورة احترام المعلم، أهمیة مطالعة الکتاب، الاهتمام بتهذیب وتربیة الأطفال، وصف الاختراعات الحدیثة، و...إلخ. فوجدنا کل هذه المواضیع عند شعراء العرب وزملائهم من الفرس.

5. الکلاسیکیون الجدد فی الأدبین الفارسی والعربی الحدیثین، ما کانوا بغافلین عن الأحداث السیاسیة الموجودةفیمجتمعهم، ووجدنا عندهم أشعارا کثیرة فی مجال مکافحتهم للاستعمار، وکان کثیر من هؤلاء الشعراء من أشهر المادحین للحریة.

6. النیوکلاسیکیون کانوا من کبار الشعراء الذین قد ساروا فی مسیر الوطن وأنشدوا فی آلامه، ونری هؤلاء الشعراء، یفتخرون دائما بأوطانهمم ویذکرون أمجاد الماضیة ویسجلون الأحداث الجلیلة والتواریخ الهامة لأوطانهم، ویدعون الناس دائما بالاتحاد أمام المستعمرین، وأیضا یسجّلون القصائد العظام فی رثاء ومدح زعماء الوطن والإشادة ببطولتهم.

7. الأشعار النیوکلاسیکیة الفارسیة والعربیة تنضوی تحت أفضل الأشعار الدینیة والأخلاقیة، وهی تتضمن کثیرا من المعانی المأخوذة من القرآن الکریم والمفاهیم الإسلامیة؛ وأیضا تتضمن أحسن المدائح حول المعصومین وأولیاء الله (ع)، ومن جهة أخری یمکن القول إنّ الکلاسیکیین الجدد یشاهدون الأهداف السیاسیة الزائفة للاستعمار، ولهذا یستفیدون من عواطف الناس الدینیة للمکافحة ضد الاستعمار.

8. الموضوعات الأخلاقیة کان من المواضیع التی انشغلت الکلاسیکیون الجدد علیها؛ فقد بذلوا هؤلاء الشعراء جهودا کثیرة فی هذا المجال، وآتوا بالمواضیع الأخلاقیة فی دواوینهم الشعریة ویشیرون إلی بعض الأمثلة الأخلاقیة لهدایة الناس إلی معیشة سعیدة وأیضا لمنعهم عن الرذائل.

 

القرآن الکریم.

بهار، محمد تقی. 1344ش. دیوان. چاپ دوم. تهران: توس.

الحّر، عبد المجید. 1413ق. أحمد شوقی أمیر الشعراء ونعم اللحن والغناء. الطبعة الأولی. بیروت: دار الکتب العلمیة.

 الدسوقی، عمر. 1967م. فی الأدب الحدیث. الطبعة السادسة. بیروت: دار الکتاب العربی.

زکی مبارک، أحمد. 1988م. أحمد شوقی. الطبعة الثانیة. بیروت: دار الجیل.

سید حسینی، رضا. 1371ش. مکتب های ادبی. چاپ هشتم. تهران: نگاه.

شوقی، أحمد. 1933م. الشوقیات. الطبعة الأولی. بیروت: دار العودة.

صبور، داریوش. 1382ش. بر کران بیکران. چاپ اول. تهران: سخن.

طه بدر، عبد المحسن. 1991م. التطور والتجدید فی الشعر المصری الحدیث. الطبعة الأولی. القاهرة: هیئة الکتاب المصریة.

عابدی، کامیار. 1376ش. به یاد میهن. چاپ اول. تهران: ثالث.

غنیمی هلال، محمد.1953م. قضایا معاصرة فی الأدب والنقد. الطبعة الثالثة. القاهرة: دار النهضة مصر.

الفاخوری، حنا. 1986م. الجامع فی تاریخ الأدب العربی. الطبعة الأولی. بیروت: دار الجیل.

الفاخوری، حنا. 1377ش. تاریخ الأدب العربی. الطبعة الثانیة. تهران: توس.

ناتل خانلری، پرویز. 1369ش. هفتاد سخن از گوشه وکنار ادبیات فارسی. چاپ اول. تهران: توس.