دراسة نقدیة فی مبنی خمریات أبی نواس

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة – أستاذ مساعد.

المستخلص

تطلق الخمریات علی الأشعار التی تتناول عالم الشراب، بدءا بالخمرة وأوصافها، مرورا بأوانیها وأشکالها، ورجوعا إلى مواطنها وکرومها ووصفا لمجالسها وما تضمّه من سقاة وندمان وغناء ولهو وطرب، وتتبّعا لتأثیرها فی النفس، ودبیبها فی مفاصل الجسد، وما یحصل منها من نشوة، وخیلاء، وما یجری فی مجالسها من طرائف ولطائف، وطقوس وشعائر، وغیر ذلک ممّا جعل القصائد الخمریة أو الأبیات التی تضمّها قصائد الشعر العربی فی هذا الموضوع، تحتل مکانة بارزة، وتکاد أن تکون نوعا مستقلا بذاته. لما تتمیّز به من خصوصیة الوصف، والسّیاق القصصی أحیانا، ومن أبعاد سیاسیّة واجتماعیّة فی بعض الأحایین، وأبعاد فکریة، وتأملیة ذات منحنی فلسفی ظاهر فی أحیان أخری. ولاشکّ فی أنّ أبانواس هو رائد الشعر الخمری أبدا. علی أنّه اتّخذ الخمرة مدخلا إلی عالم السیاسة، والسعادة، والجمال، والمعرفة، ومخرجا وحیدا من سجن المجتمع وسجن أعرافه، و تقالیده، ومأزق الوجود. بسبب هذه الأهمیة البالغة نعالج خمریاته من الناحیة الشکلیة حتّی تتبین الوجوه المتمیزة فی شکل خمریاته کمقدّمة لدراسة مضمون خمریاته فی مقال آخر.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Abu Nuwas Wine Poetry: A Structural Analysis

المؤلف [English]

  • Yusef Hadi Pour Nehzomi
Assistant Professor, Islamic Azad University, Karaj Branch
المستخلص [English]

"Khamriyat" is a term referred to poems which deal with the wine world and issues concerned with, from the consideration of  form, taste, and smell to diverse cups and bowls  applied to preserve or drink it. Moreover, reference to wine-drinking communities, the recollection of cup- bearers, singers,musicians, dancers, discussions on the purity of wine, its effect on human soul and body, and the ecstatic drunkenness accompanied by spiritual drunkenness are all issues elaborated in this type of poetry. No doubt, Abu Nuwas , the great Iranian poet who lived during the second century(A.D) is  the forerunner of wine poetry. His outstanding privileges compared to those of his co- poets are that first, he establishes wine poetry as a poetic skill, and next he sets it as a symbolic system. Apart from the realm of poetry, he enters the realms of politics, ethics, and morality and boldly utters some unheard attitudes in a highly restricted milieu. Surely, "Khomriyat" is the mirror of the poet's era. Due to the significance of these everlasting poems, the present paper examines the structure of his poetry. The content of his poems will be discussed in another paper.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Khamriyat
  • Abu Nuwas
  • wine poetry

 لایمتاز أبونواس بالمدح ولا بالهجاء ولا بغیر هذه الفنون، بل إنّه یمتاز بشعره الخمری، واقترن ذکره بالخمرة وبقی اسمه ملازما لها حتّی یومنا هذا. قیل: إنّه شاعر الخمر، وقیل: إنّه مؤسس مدرسة الخمر، واعتبره الکثیرون زعیما بلا منازع للخمریات فی الأدب العربی. ولا شکّ فی صحّة جمیع هذه السمات، ولکنّ السؤال هنا: کیف ظّل زعیما للخمریات مع أنّه لم یکن أوَّل من ابتکر هذا الفنّ فی تاریخ الشعر الخمری؟ بل سبقه إلیه أکثر من شاعر فی العصر الجاهلی وفی العصر الإسلامی وفی عصره بالذّات. ونافسه فیه کثیر من معاصریه وسبقه إلیه کثیرون. إذا توغّلنا فی الموضوع، نجد أکثر من عاملٍ قد جعل من أبی نواس، شاعر الخمر بلا منازع فی الأدب العربی، وزعیم القدماء والمحدثین منها أنّه:

بلغت الخمرة عنده مرتبة کبیرة من التعظیم والتقدیس، علی حسب الظاهر، بحیث أنّه استطاع أن یخلق منها عالما شعریا یجسّد من خلاله طاقته الروحیة والإبداعیّة والفکریة، بحیث قد بیّنت خمرته عمق نظرته إلى الحیاة، والوجود، والإنسانیة. فیخلق بواسطتها عالما جدیدا متفّردا بأفکاره وآرائه وبإمکاننا أن نسمّیه عالما نواسیّا. فخمرته خمرة یمتزج فیها الإحساس بالفکر والروح، وتذوب فیها النفس شوقا إلى الخلاص من المصائب والآلام. ففیها صفات کلّ ما هو جمیل ونقّى، تحنّ إلى الصور والأسرار، وتتکلّم بالإیحاءات. فهی محرم الأسرار.ثم إنّه جعلها مرآة، یری من خلالها تحوّلات مجتمعه وتحوّلات العالم وجماله، کأنّها کأس الملک جمشید الأسطوری. کما جعلها وسیلة لثورته وتمردّه علی الأعراف الاجتماعیة، والسنن الشعریة. وأکثر من ذلک کانت وسیلة لتعامله مع الناس والتعایش بینهم، وفی تلک الحال کانت وسیلة لمحاربة القبح مع الإکثار فی ذکر القبح. وکانت تعویضا یستبدل به کلّ مایکره بکلّ ما یحبّ، وتعویضا عن الحرمان فی ظلّ خلافة وخلیفة یدّعی بأنه خلیفة إسلامیة وینشر الصدق والصفا، مع أنه ناشر الکذب والرّیاء. فلا شک فی أنه زعیم الشعر الخمری، علی أنّه اتّخذ الخمرة – هذه الفاکهة المحرمة - مدخلا إلى عالم المعرفة وعالم السیاسة وعالم السعادة والجمال، ومخرجا وحیدا من سجن المجتمع وسجن أعرافه وتقالیده وقیوده ومن مأزق الوجود.

إنّه اتّخذ هذه الوسیلة المألوفة عند الناس، رمزا لتجسید ما هو ضدّه. یتکلّم عن لسان وسیلة محرّمة ولکن، شائعة ومتداولة، لتبیین ما هو أخلاق، کما یقول طه حسین: «کان أبونواس إذن فی هذا الشعر المخالف للأخلاق وأصول الفضیلة، محبّا للأخلاق وأصول الفضیلة. کان یؤثّر الصدقَ وینکر الکذب.» (حسین، 1976م، ج2: 264)

هذا هو بعض الخصائص لخمریات أبی نواس، الخصائص الّتی جعلته زعیما بلا منازع للشعر الخمری. وإن کنّا لا نشکّ فی أنَّ أبانواس قد شرب الخمرة ولکنّنا نشکّ کثیرا فیما قیل عن مجونه ومیله إلى التفحّش والتهتّک ونرفض بعد کلّ ما عرفناه عن أبى نواس من ممّیزات أن یکون ماجنا بالفعل، أو عربیدا أو متهتّکا، کما یشهد أبونواس بقوله: «واللّه ما فتحتُ سراویلی لحرامٍ قطُّ.» (ابن عساکر، 1332ش، ج4: 264) وکما یقول عند الإجابة للجمّاز الذی یدعوه إلى التوبة: «یا أبا عبداللّه ما أشرکت باللّه طرفة عین قطُّ.» (ابن منظور، 1995م: 302) ونحن نری بأنّ لشعره مظهرین: مظهرا ظاهریا وعلنیا یُسایر ویرضى مجتمعه، ولا بدّ له أن یتّخده لتعایشه مع الناس. ومظهرا باطنیا، یجسّد فکر أبی نواس وآفاقه الروحیّة والنفسیّه والسیّاسیة والاجتماعیة. والمظهر الأوّل - برأینا - کان ستارا لحفظ المظهر الثانی وفی الحقیقة اتخذ التقیّة بشکل یخصّه ویخصّ القرن الثانی للهجرة.

ولکلِّ إنسان ملتزم بالقیم الاجتماعیة والإنسانیة، طریق خاص یتّخذه عند الشدائد أمام سلطة الجور وسلطان جائر. ولکّل شاعر ملتزم، أسلوب خاص فی التعبیر عمّا یعتقده ویختلج فی ضمیره.

فلیس شاعرا ملتزما من لایعرف زمانه، ولایفهم حوائج مجتمعه ولایدرک خصائص الدولة الّتی فی ظلّها یعیش، ولیس الشاعر الملتزم ذا ذکاوة إن لایتخذ وسیلة مألوفة عند الناس ومناسبة للعصر والمجتمع، رمزا لتبیین ما یریده ویتنّماه. وهذا هو أبونواس، له استطاعة خاصة، وقدرة فنیة خلاقة، استعملها بأحسن وجه من الوجوه المألوفة.


خمریاته من حیث الشکل

 

علمنا بأنّ الشعر الخمری لیس من الموضوعات الجدیدة، وقد عرف فی الشعر الجاهلی وفی صدر الإسلام وفی العصر الأموی وأوائل العصر العباسی. ولکنّه ما کان فنّا مستقلّا، بل الشعراء کانوا یقصدون به إلى غرض أصلی وهو الفخر ومدح المحاسن والأخلاق الکریمة. ثم إنّ الألفاظ والمعانی کانت متکررّة إلى حد کبیر. فلسنا فی هذا المقال نعالج المعانی المتداولة عند الشعراء قبل أبی نواس فی هذا الفن.

وأمّا الذی سنتناول فی هذا المقال فهو الشعر الخمری من حیث الشکل من الجاهلیة إلى قبیل عهد أبی نواس للتعرّف علی موارد الخلاف فی شکل خمریات أبی نواس وما أتی بجدید فی هذا الفن من ناحیة الألفاظ والصور والتشبیهات الجدیدة بالنسبة للشّعراء قبله، دون النظر إلى الأغراض والمعانی الجدیدة التی سنعالجها فی مقال آخر.

وأمّا الشعراء الجاهلیّون عندما وصفوا الخمرة فأجادوا فیها بعض الإجادة، ولم یکن وصفهم عمیقا وکانوا یقنعون بالظواهر، یصفون أقداحها وأباریقها ومکان شرائها وصفا مجملا ویصفون طعمها عند مزجها بالماء وما تُثیر من نشوة، غیر مبالغین فی هذا الوصف ولا مسرفین فی البحث عن الدقائق. کما وصفها عمرو بن کلثوم فی معلّقته التی استهلّها بنسیب خمری بدلا من النسیب الطللی، خلافا لأسلوب الشعراء قبله و معاصریه حیث یقول:

 

ألا هُبّی بصحنک فاصبحینا                   ولاتُبقی خمور َالأندرینا

مشعشعة ًکأنّ الحُصَّ فیها                       إذا ما الماءُ خالطَها سخینا

(البستانی، 1960م، ج1: 129)

إنّه یذکر الصحن - وهو القدح الکبیر- ویشیر إلى الشرب فی الصباح، ویذکر قریة مشهورة فی جنوبی حلب وهى «الأندرین» وخمرها مشهور. یشبه لون الخمرة عند مزجها بالماء الساخن بلون الحُصّ، وهو نبت له زهر أحمر إلى الصفرة، یشبه الزعفران.

وللبید بن ربیعة أبیات یکتفی بأن یصف الخمرة بصفائها ویصف خابیتها بلون أغبر وجونة، حیث یقول:

أغلی السباءَ بکلِّ أدکنَ عاتقٍ           أو جونةِ قُدِحتْ و فضَّ ختامُها

بصبوح صافیة وجذب کرینة                          بمؤثرٍ تأتاله إبهامُها

 (المصدر نفسه: 110)

أدکن بمعنى أغبر اللون وهو صفة للزُّق المحذوف. والجونة بمعنى السوداء وهی صفة للخابیة المحذوفة. وهو أیضا یشیر إلى شرب الخمرة فی الصباح مبکّرا قبل أن تُصبح الدجاج، وفی وصفه شى‏ء إضافی بالنسبة لعمرو بن کلثوم وهو حضور امرأة تضرب علی الکِران وهو نوع من العیدان، فلبید یجسّد لنا مجلسا فیه خمرة صافیة و امرأة عازفة وما یلازمها.

فی حین نری عدی بن زید العبادی یصف الخمرة أجمل وأوسع وأروع بالنسبة للآخرین لأسباب، ومنها: أنّه کان نصرانیا عارفا بمجالس الخمرة وآدابها. ثم إنّه نشأ فی «الحیرة»، بالقرب من إیران، ودرس العربیة والفارسیة، فاتّصل بهرمز الرابع - أحد ملوک فارس- وتأثّر بالحضارة الفارسیة، وهی علی أوجها فی عهد کسری أنوشروان.

فلهذا نری فی أبیاته - علی جاهلیتها وبداوتها - رقة الحضارة إذ یقول:

وَدَعوا بالصبوح یوماً، فجاءت             قینةٌ فی یمینها إبریقُ

قدّمتْه علی عُقار کعین الدیک              صَفّی سُلافَها الراووقُ

مُرّة قبل مزجها، فإذا ما               مُزجتْ لذَّ طعمَها مَن یذوقُ

وطفا فوقها فقاقیُع کالیا                  قوتِ حمرٌ یُثیُرها التصفیقُ

ثم کانَ المزاجُ ماءَ سحابٍ                لا صدی آجن و لا مطروق ُ

 (المصدر نفسه: 261-262)

وهو أیضا یشیر إلى شرب الخمرة فی الصّباح، ولکن شربه یختلف من شرب الآخرین، علی أنّه مدعوّ فی مجلس من مجالس الشراب، فلم یشرب علی یده، بل شربها علی ید مغنّیة فی یمینها إبریق حافلة بالخمرة. قدّمت المغنیة إلیه خمرة لونها کلون عین الدیک، وهو نوع من النبت، وقد نقّحتها بالمصفاة قبل الشرب. یشیر إلى مزجها بالماء ولذّتها، و لکنّنا نرى فی وصفها شیئا إضافیا، وهو وصف الفقاقیع التی تتشکّل عند مزجها بالماء، ویشبّهها بالیاقوت فی حمرتها. ویذکر بأنّ المزاج کان ماء صافیا وهو ماء سحاب ولاماء آجن ولامطروق.فنری فی وصفه تعابیر جدیدة وألفاظا جیدة بالنسبة للآخرین لأسباب ذکرناها.

وأمّا الأعشی، فعنده للخمرة منزلة خاصة وله فی وصفها ید طولى، وهو لا یکفی بوصف الخمرة بلسانه، بل یظهر لنا أثرها فی النفس ویتکلّم عن لسان شارب الخمرة ویجسّد لنا حرکاته وسکناته عند وصف الخمرة.انظروا إلى هذه الأبیات:

وقد غدوتُ إلى الحانوت یتبعنی                  شاوٍ، مِشَلٌ، شَلولٌ، شُلشُل، شَوِلُ

نازعتُهم قُضَبَ الریحان، متکئا                       وقهوة مُزّة، راووقها خَضِلُ

لایستفیقون منها، و هى راهنة                 إلاّ بـ«هاتِ» وإن عَلّوا وإن نَهِلوا

یسعی بها ذو زجاجاتٍ له نطف                    مقلِّصٌ أسفَلَ السربالِ، مُعتَملُ

ومستجیب لصوت الصنج تسمعه                      إذا ترجّع فیه القینة الفُصُلُ

 (المصدر نفسه: 228-229)

یشیر إلى ذهابه إلى الحانوت صباحا باکرا ویشرح لنا القضایا الّتی حدثت هناک. الألفاظ المستعملة تدلّ علی أنّه سکران وهی کثرة الشینات فی الشطر الثانی من البیت الأوّل. إنّه یصف لنا أحدی مجالس الشرب، یشربون من إناء دائم الرّطب من أثر الخمرة وهم فی حالة السکر. لایستفیقون من هذه الحالة إلاّ بقولهم للساقی «هاتِ». یسعی بها غلام مقرّط فی یده زجاجات وله سربال قصیر یزید علی جهده فی الخدمة، وفی المجلس قینة تضرب العود، وصوت العود مستجیب لصوت الصنج یضربها شخص آخر.فالأعشی یصف لنا مجلسا من مجالس الخمر ویصوّر لنا حالاتهم الخاصة عند شربها بدقة تامة بحیث لم یأت بها شاعر جاهلی آخر.وفی مکان آخر یقول:

وَصهباءَ طافَ یهودیُّها

 وأبرَزَها وعلیها خُتُم

وقابلها الریحُ فی دنِّها

 وصلّی علی دنِّها وارتشم

 (المصدر نفسه: 235-236)

 

سُمّیت الخمرة بصهباء، نظرا إلى لونها وهو الأشقر الضارب إلى الحمرة وعلیها ختم. فما کان الدنُّ مفتوحا و هذا یدلُّ علی أصالة الخمرة. وأیضا له وصف جمیل لم یُسمع من أحد الشعراء قبله، وهو وصف لحظة تهب الریح على الدّن وتبردها، ویشبه الصوت الحاصل عند الالتقاء بالدّن، بصوت الراهب الذی یصلّی ویقوم بالدّعاء.

کان الأعشی ذا ثقافة واسعة.إنّه قطع العراق إلى بلاد الفارس ومدح ملوکها وأدرک الإسلام. وعلی هذا نراه قد تأثّر بالقرآن الکریم فی اللّفظ والتّعبیر، کما جاء فی القرآن الکریم: Cیُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍB (المطفّفین: 25) وهذا التأثر مشهود فی استعمال فعل «صلّی» و«ارتشم» وهو ذکر الدعاء. وهکذا من کلمة «خُتُم». وله قصیدة أخری فی مدح أیاس بن قبیصة الطائی ومطلعها:

وَشمولٍ تحسبُ العینُ، إذا

 صُفِّقَتْ، وُردَتَها نورَ الذُبَح

 (البستانی، 1960م، ج1: 244)

 

یسمّی الشاعر الخمرة شمولا وهی الخمرة التى هبّت علیها الریح الشمالیة وأبردتْها، ویشبه لونها بنور الذُبَح، وهى نبتة حمراء. ویشیر إلى رائحتها ویذکر إناء الخمرة وینعتها بجونة جاریة، وهی إناءة حافلة بالخمرة من مدینة الحیرة، ویصف الإبریق والقدح ویشیر إلى کثرة الخمرة حیث إذا صبّ الماء علیها أزبدت وذهبت إضافاتها. ثم یصف مجلس الخمر وما فیه من مغّنِ وآلات الطرب والشّرب، ویذکر الشباب کأنهّم مصابیح فی الدجى ویصف أحوالهم فی حالة السکر حیث لایستطیعون القیام ویجرّونهم الآخرون.

وخلاصة القول إنّ الأعشی من أحسن الوصّافین للخمرة ویفوق علی سائر الشعراء الجاهلیین جمیعا.

وأما خمریات حسّابن ثابت من حیث الشکل، فیختلف من خمریات الآخرین، إذ إنّه من المخضرمین ومتأثّر بالقرآن الکریم وهو شاعر النبى(ص). وعندما یصف الخمرة یذکرها بصفات ذُکرت فی القرآن الکریم. نذکر بعض الأبیات له علی سبیل المثال:

یَسقُونَ مَن وَرَدَ البریصَ، علیهم

 بَردَی یُصفَّقُ بِالرحیق السَّلسَلِ

یُسقَونَ دریاقَ الرّحیق، ولم تکن

 تُدعی وَلائِدُهم لِنَقفِ الحنظلِ

بیض الوجوه، کریمة أحسابُهُم

 شمُّ الأنوفِ من الطّراز الأول ِ

 (البستانی، 1960 م، ج2: 25)

 

کما جاء فی القرآن الکریم:  Cیُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍB (المطفّفین: 25)  أو کما ورد: Cوَیُسْقَوْنَ فِیهَا کَأْسًا کَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِیلاً عَیْنًا فِیهَا تُسَمَّی سَلْسَبِیلاًB (الإنسان: 17-18) وإنّه قدأتی بوصف جدید فی وصف الخمرة وشبّهَ طعمها بطعم الفلفل حیث یقول:

ولقد شربتُ الخَمر مِن حانوته

 صهباءَ صافیةً کطعمِ الفلفلِ

وثم یکررّ وصف الأعشی ویقول:

یسعی علىَّ بکأسها متنّطِفٌ

 فیعِلُّنی منها، ولو لَم أنهلِ

والمتنطفّ غلام ذو قرطة. وبعد ذلک له بیت مشهور وعذب وهو:

إنّ الّتی ناوَلتَنی فرددتُها

 قُتِلتْ - قُتلِتَ - فَهاتها لم تُقتل

 (البستانی، 1960 م، ج2: 25)

 

وهذا تعبیر رائع وجدید یلائم الذوق الأدبی وهکذا فیه شى‏ء من الحکم الشرعی وطریق لتحلیل الخمر، ذکرناها آنفا وبعد ذلک یصف حرکة الخمرة فی قعر الزّجاجه ویشبهها بحرکة الراکب علی الناقة عند السیر، وهی کحرکة الرقاصة عند الرقص و هذا أیضا وصف جدید، ولم یأتِ به شاعر قبله.

وله قصیدة أخرى فی الخمر یبدأها بنسیب طللی کما یبدأ الشاعر الجاهلی ولکنّه فیه فرق کبیر، إذ لها نسیب سلبی ولا إیجابی ومطلعها:

ما هاجَ حسّانَ رسومُ المُقام

 ومظعنُ الحّىِ ومبنى الخیام

والنؤىُ قد هدَّم أعضادَهُ

 تقادُمُ العهدِ بوادی تِهام

 

آثار الحضارة فی هذه الأبیات واضحة إذ إنّ حسّان حضری بالنسبة للشعراء قبله. فهو یمدح الأحیاء ویمیل إلى الحیاة ولا یمیل إلى ذکر ما مضی. ثم ینتقل إلى مدح الخمرة والأماکن المشهورة لشِرائها ویصف مجلسا من مجالس الخمرة ویشیر إلى مفعولها فی النفس و له فیه تعبیر جدید إذ یقول:

تدبُّ فی الجسم دبیبا کما

 دبَّ دَبَىً وسطَ رَقاقٍ هَیام

 (المصدر نفسه: 32-33)

وفعل «دبّ» یدلّ علی تأثیر الخمرة فی الجسم بصورة تدریجیّة ویشبهها بحرکة الدبى، وهو موجود أصغر من النمل، فی وسط الرمل.

نکتفی بهذا المقدار من شکل الخمریات عند حسّان بن ثابت قائلا بمقدار قلیل من التقدّم عنده فی وصف الخمر وذکر مجالسها من حیث الشکل دون المعنى وننتقل إلى العصر الأموی ونذکر زعیم الشعر الخمری فی تلک الفترة وهو الأخطل، الشاعر النصرانی الذی لقّب بشاعر بنی أمیة بالحق. وله قصائد کثیرة فی الخمرة ومجالسها، ومنها قصیدة یشبه فیها أوانی الخمرة الکبیرة برجالٍ من السودان دون أن یتسربلوا دلالة علی عظمة الإناء وامتلائها بالخمرة مع الإشارة إلى لونها الأسود حیث یقول:

أناخوا، فجّروا شاصیات کأنّها

 رجالٌ من السودان لم یتسربلوا

ثم یستعمل کلمة «عقار» ویشیر إلى ضوئها وتبرکّها، علی أنّه نصرانّی وعندهم للخمرة قداسة، إذ یقول:

تُمّرُ بها الأیدی سنیحا ًوبارحاً

 وتوضع باللّهمَّ حیّ ِوتُحمَلُ

وبعد ذلک یشیر إلى ارتیاح الشارب وطیب الخمرة ویکررّ الوصف الذی أتی به حسّان ویقول:

تدبُّ دبیباً فی العظام کأنّه

 دبیب نمالٍ فی نقا ًیتهیّلُ

فقلتُ: اقتلوها عنکُم بمزاجها

 فأطیبُ بها مقتولة ًحینَ تُقتلُ

 (المصدر نفسه: 92)

إلاّ أنّه یرجّح المقتولة من الخمرة، وهى الممزوجة بالماء، فی حین یرجّحها حسّان غیر مقتولة ویطلب الصرف منها. وهذا شیء عجیب علی أنّ حسّان رجل مسلم وشرب الخمر حرام فی دینه، وهو یطلب الصرف منها والأخطل رجل نصرانی ولا مانع له فی شربها وهو یطلب المقتولة منها الّتی تأثیرها فی الجسم أقلّ بسبب امتزاجها بالماء.وفی مکان آخر یأتی بوصف جدید وجمیل ویشبه لون الخمرة بالکوکب المرّیخ لحمرتها حیث یقول:

فجاءَ بها، کأنّها فی إنائه

 بها الکوکب المرّیخ تصفو وتُزبدُ

 (المصدر نفسه: 93)

فما رأینا شیئاً جدیداً عند الأخطل فی هذا الفّن إلاّ بعض التعابیر الّتی تدلُّ علی تقدیس الخمرة عنده وهذه القداسة تعود إلى دینه. کما نری خلفیة هذه القداسة فی بعض الأدیان و سنشیر إلیها وتأثیرها عند الإتیان بتعابیر جدیدة ومعانی رمزیة عند أبی نواس.

وأمّا أوّل من بدأ بتغییر فی شکل الخمریات فهو الولید بن یزید وبعض شعراء الکوفة فى أوائل القرن الثانی للهجرة. و هذا أمر طبیعی أن یظهر هذا اللون الجدید من الشعر الخمری فی الکوفة لوجودها فی وسط الأدیرة النصرانیة، وقد نهج هؤلاء الشعراء الکوفیّون نهجا جدیدا فی شعرهم عامّة وفى الخمریات خاصّة فی شکله وأسلوبه ومعانیه الّذی یمیل إلى الخفّة وسهولة اللفظ والعبارة ومسایرة المعانی لروح الحضارة والمدنیة. على سبیل المثال نذکر أبیاتا لهذا النهج من شعر الولید بن یزید، الخلیفة الأموى الشاعر:

إصدع نجىَّ الهموم بالطرّب

 وانعم علی الدهر بابنة العنب ِ

واستقبل العیش فی غضارته

 لاتقفُ منه آثارُ معتقبِ

من قهوةٍ زانها تقادُمُها

 فهی عجوزٌ تعلو على الحقبِ

أشهی إلى الشرّب یومَ جلوتها

 من الفتاة الکریمة النسب ِ

 (المصدر نفسه: 233)

إلى آخر الأبیات فیها تعابیر جدیدة عن الخمرة: ابنة العنب، قهوة، عجوز وما إلى ذلک. والآن لایهّمنا المعانی الموجودة فیها، ولکن الشیء الذی یهمنا فی هذا الفصل هو الشکل والبحور الخفیفة الّتی اتّخذها الولید فی شعره الخمری. انظروا إلى هذه الأبیات:

 

أدِر الکأسَ یمیناً

 لاتُدرها لیسار ِ

اسق ِهذا ثمّ هذا

 صاحب العَود النُضار ِ

من کُمیتٍ عتّقوها

 منذُ دَهرٍ فی جرار ِ

ختموها بالأفاویـ

 ـه وکافورٍ وقار ِ

فلقد أیقنتُ أنی

 غیر مبعوث لنار ِ

 (حسین : 1976م، ج2: 80)

علی هذا نعتقد بأنّ شعر الخمر قد تلّونَ بلون الحضارة الجدیدة فی الکوفة إلى آخر عهد الأمویین وأوّل عصرالعباسییّن واستمدَّ بعض معانیه من تراث الفرس، أو النصاری. فتنوّع الشعراء للخمر وصفاته، فقالوا فی تقدیره وذکر مکانته، وشبّهوه بعروس غالیة المهر، ووصفوا رائحته وما یوضع حوله أو جنب کؤوسه من مختلف لأفاویه والطیب وأنواع الرّیاحین، وقالوا فی ذکر تعتیقه و قدمه و وصف رائحته و فعله فی النفوس و حالات السکری والنشاوی ممّن دارت برؤوسهم، وما قد یحدثه المزج به من فقاقیع وما یشعشع من ألوانه فی الکوؤس ووصف الکؤوس والأباریق وما إلى ذلک.

الخمرة عند أبی نواس وسیلة للفخر، یبذل فیها الدرّ والیاقوت ویفتخر بشربها وبإتلاف المال فیها، لیدلّ علی جوده وکرمه کما یفتخر الشاعر الجاهلی:

إنی بذلتُ لها لمّا بصرتُ بها

 صاعاً من الدُّر والیاقوت ما ثُقِبا

یا قهوة حُرّمت إلاّ علی رَجُلٍ

 أثری فأتلفَ فیهاالمالَ والنشبا

 (نجیب عطوی، 1986م: 52 – 53)

ولو یخلو من معنى جدید ولکنّه من ناحیة الألفاظ رائعة جدا.وخمرته مشرقه منیرة دائما، تضیء أینما وجدت فی البیت أو الحانة:

تری حیثُ ما کانت من البیت مشرقا

 وما لم تکن فیه مِن البیت مغربا

یدور بها ساقٍ أغن ‏تری له

 علی مُستدار الأذن صُدغا معقربا

 (المصدر بنفسه: 44 – 45)

وهی بأضوائها وتلألؤها شمس:

قامت بإبریقها واللیل معتکر

 فَلاحَ من وجهها فی البیت لألاءُ

فأرسلتْ من فم الإبریق صافیة

 کأنّما أخذُها بالعین إغفاءُ

جفّت عن الماء حتى ما یلائمها

 لطافةً وجفا عن شکلها الماءُ

فلو مزجتَ بها نوراً لمازَجَها

 حتّی تولّدَ أنوارٌ وأضواءُ

 (المصدر نفسه: 10)

 

وهی کالورد وکعین الدیک حمراء، وحین تختلط بالماء تفورُ، وتبدو فقاقیعها فوقها بیضاء کالحُبب أو حبّات الدُّر:

وقهوة کجنیِّ الورد خالصة

 قدأذهب العتقُ فیها الذامَ والرنقا

 (المصدر نفسه: 284)

وفى مکان آخر یشبه وثبة الفقاقیع بحرکة الجراد فی ظلّ المروج:

 

واشرب سُلافا ًکعین الدیک صافیةً

 من کفَّ ساقیة کالرّیم حوراءِ

تنزو فواقعها منها إذا مُزِجت

 نزوَ الجنادب فی مرجٍ و أفیاءِ

 (المصدر نفسه: 14)

ویفتنّ فی تصویر کؤوسها وأباریقها صورا فنیة جمیلة أبدع خلقها وتکوینها، ویقول فی إبریقها وهو علی صورة ظبى مشرف من مکان عال:

کأنَّ إبریقنا ظبى علی شرفٍ

 قد مدَّ منه لخوف القانص العنقا

 (المصدر نفسه: 284)

وأحیانا هی کالکراکی تمدُّ برقابها الطویلة ورؤوسها الدقیقة:

لدینا أباریقُ کأنَّ رقابَها

 رقابُ کراکیٍّ قد نظرنَ إلى صقرِ

 (المصدر نفسه: 188)

ویجمع الصورتین معا فی واحدة فیقول:

فی أباریقَ من لُجَینٍ حسانٍ

 کظباءٍ سکنَّ عرضَ القفار ِ

أو کراکٍ ذُعِرنَ من صوتِ صقرٍ

 مفزعاتٍ شواخص َالأبصار ِ

 (المصدر نفسه: 206)

وتصبّ الخمر فی الأباریق وفی الکؤوس، وهى بیضاء زجاجیة أو من نحاس مصّور علیه صورة الأکاسرة أو صور الحیوان:

والکوبُ یضحک کالغزال مسبّحا

 عند الرکوع بلثغة الفافاء ِ

وکأنَّ أقداح الزجاج إذا جرت

 وسطَ الظلام، کواکبُ الجوزاء ِ

 (المصدر نفسه: 29)

وفی مکان آخر یقول:

فحلَّ بزالُها فی قعرِ کأسٍ

مُحفّرة الجوانب والقَرار ِ

مصوّرةٍ بصورة جند کسری

 وکسری فی قرار الطّرجهار ِ

وجلُّ الجندِ تحت رکاب کسری

 بأعمدة، و أقبیةٍ قِصار ِ

 (نجیب عطوى، 1986م:170)

ویعرض هذه الصورة فی شکل آخر ویقول:

تُدارُ علینا الراحُ فی عسجدیة

 حبتها بألونِ التصاویر فارسُ

قرارتها کسری، وفی جنباتها

 مَهَا تدَّریها بالقسىِّ الفوارسُ

 (المصدر نفسه: 250)

ویصف زوراته للحانات فى قُطْرَبُل أو غیرها من أماکن اللّهو والشراب فی ضواحى بغداد. تکون زورته غالبا باللیل والناس نیام. إنّه یدبّ وحده أو مع بعض أصحابه، فیطرق باب صاحب الحانة، وهو نصرانی حینا ویهودیا أحیانا، فیجیبهم هو أو تجیبهم ابنته ویتوجس من الطارقین أوّل الأمر، ثم لایلبث أن یطمئن إلیهم لأنّه یعرف فیهم زبائنهم الّذین اعتادوه، واعتادوا أن یقدّموا المال فی سبیل الخمر ولایبخلون، فیجود لهم بأحسنه کما یقول:

وفتیةٍ کنجوم اللیلِ أوجُهُهُم

 مِن کلِّ أغیدَ لِلغمّاء فرّاجِ

أنضاءِ کأسٍ إذا ما اللّیل جنَّهُمُ

 ساقَتْهم نحوَها سوقا بإزعاج

طرقتُ صاحبَ حانوتٍ بهم سحرا

 واللّیل مُنسَدل الظلماء کالسّاجِ

لمّا قرعتُ علیه البابَ أوجَلَه

 وقالَ بینَ مُسِرَّ الخوف والرّاجى

(المصدر نفسه: 85)

وفی مکان آخر یقول:

یا رُبَّ منزل خمّار أطفتُ به

 واللّیلُ حُلّتُه کالقار سوداءُ

فقام ذو وفرةٍ من بطن مضجعه

 یمیل من سکره و العینُ وَسناءُ

فقال: «من أنت» فی رفقٍ فقلت له:

 «بعض الکِرام» وَلی فی النعتِ أسماء

قلتُ: «إنّی نحوتُ الخمرَ أخطبها»

 قال: «الدراهَم»هل لِلمهر إبطاءُ

لمّا تبیّن أنّی غیرُ ذی بُخَلٍ

 ولیسَ لی شُغُلٌ عنها و أبطاءُ

أتی بها قهوة کالمسکِ صافیةً

 کدمعةٍ منحتْها الخدَّ مرهاءُ

 (المصدر نفسه: 22-23)

 

أو فی قصیدة أخری یقول:

 

وخمّارةٍ لِلَّهو فیها بقیّةٌ

 إلیها ثلاثا نحو حانتها سرنا

ولِلّیل جلبابٌ علینا وحولَنا

 فما إن ‏تری إنساً لَدیه ولا جنّا

یُسایرُنا، إلاّ سماءً نجومُها

 مُعلقّة فیها، إلى حیثُ وجّهنا

إلى أن طرقنا بابَها بعدَ هجعةٍ

 فقالتْ:من الطُّرّاق؟ قُلنا لها: إنّا

شبابٌ تعارفنا ببابکِ لم نکن

 نَروحُ بما رُحنا إلیکَ فأدلَجنا

فإن لم تُجیبینا تبدّدَ شملُنا

 وإن تجَمعینا بالوِداد تواصلنا

فقالتْ لنا: أهلاً وسهلاً ومرحبا

 بفتیانِ صدقٍ ما أری بینَهم أفنا

فقلتُ لها: کیلاً حسابا مقوّما

 دواریقُ خمرٍ ما نقصنَ ومازِدنا

فجاءت بها کالشّمس یحکی شعاعُها

 شُعاعَ الثُّریّا فی زُجاجٍ لها حُسنا

 (المصدر نفسه: 379-380)

ونکتفی بهذه النماذج فی شکل خمریاته ومن یرغب فیها أکثر، بإمکانه أن ینظر إلى قصائد أخری له حتى یجِد مجالس الخمر وآدابها. (المصدر نفسه: 113 و128 و164 و169) إنّه یصوّر السّاقیة أو الساقی ولباسه وزینته. تتشکّل هذه المجالس غالبا فی وسط الریاض أو تحت ظلام الکروم. قد اشتهرت قُطرُبلُّ والکرخُ وطیزناباذ وأماکن أخری بشراء الخمر کما یذکرها فی أبیاته:

قُطرُبلٌّ مربعی ولی بقُری الکَر

 خِ مصیفٌ وأمّی العنبُ

تُرضِعُنی دُرَّها وتلحفنی

 بظلِّها، والهجیرُ یلتهبُ

 (المصدر نفسه: 35)

أو یقول:

ومجلس خمّارٍ إلى جنب حانةٍ

 بقطر بُلَّ بین الجَنانِ الحدائق

تجاهَ میادینٍ على جَنباتها

 ریاضٌ غَدَّتْ محفوفةَ بالشقائق

 (المصدر نفسه : 274-275)

ویقول فی مکان آخر:

فإنَّ جنان الکرخ مونقة

 لم تلتقفها یدٌ لِلحرب عسراءُ

(المصدر نفسه: 22)

وهو یمزج بین جمال الربیع وجلوته فی إبانة ونشوة. فقال فی وصف الورود والرّیاحین:

لا تخشَعنَّ لِطارقِ الحدثانِ

 وادفع همومکَ بالشّراب القانی

أوَ ما تَری أیدى السحائب رَقَّشَتْ

 حُلَلَ الثَری ببدائع الریحانِ ِ

من سوسنٍ غضِّ القِطاف، وخُزَّمٍ

 وبنفسَجٍ، و شقائق النُعمانِ ِ

 (المصدر نفسه: 415)

ویصوّر الساقی فی هذه البساتین ویقول:

ونحنُ بین بساتین فتنَفحُنا

 ریحَ البنفسَج لا نشَر الخُزاماء

یسعی بها خنِثٌ فی خُلقِه دَمث

 یستأثرُ العینَ فی مستدرج الرائی

مقرّطٌ وافرُ الأرادف، ذوغُنُجِ

 کأنَّ فی راحتیه وسمَ حِنّاء

قد کسَّرَ الشَعَر واواتٍ، ونضَّدَهُ

 فوق الجبین، وردَّ الصُدغَ بالفاء

عیناه تقسم داءً فی مجاهرها

 وربّما نفعتْ من صولة الدّاء

 (المصدر نفسه: 25)

وفی وصف الساقیة یقول:

وذات وجهٍ کان البدرُ حلَّ به

 یهدی لک الوردُ العدوُ والتُّفّاح خداها

مطموحة الشعر فی قمص مزرّدةٍ

 فی زىّ ذی ذکر سیّما وسیماها

فلو یراها غلامٌ یلمحها

 عضّ الأنامل لَولا اللحظَ أوماها

 (المصدر نفسه: 420)

أو:

واشرب سلافاً کعین الدیک، صافیةً

 من کفّ ساقیة کالّریم، حوراء

 (المصدر نفسه: 14)

والخمرة عنده عذراء تزفّ إلیها ومهرها غالٍ وهی کریمة، لایخطبها إلاّ الکرام:

یا خاطب َالقهوة الصهباء یمهرها

 بالرّطل یأخُذُ منها مِلأهُ ذهبا

قصّرتُ بالرّاح فاخدر عن تسمعها

 فیحلفُ الکرمُ أن لایحمل العنبا

قالت: «فمن خاطبى هذا؟» فقلتُ: أنا

 قالت: فبعلی؟ قلتُ:«الماءُ إن عَذُبا»

 (المصدر نفسه: 52)

أو:

وقلتُ: إنی نحوتُ الخمرَ أخطبهُا: ...»

 قال: «الدراهَم! هل للمَهر إبطاءُ»

 (المصدر نفسه: 22)

وحین یشرِب الخمر من الکأس یحسّ بأنه یقبّل حبیبته التی یزهر وجهها کالنجم أو البدر:

فجوّزها عنّی عُقارا تری لَها

 إلى الشَّرف الأعلی شعاعا مُطَنّبا

إذا عبّ فیها شارب القوم خلتَهُ

   یقبّل فى داجٍ من اللیل کوکبا

 (المصدر نفسه: 44)

ولم یقف عند هذا الحدّ. بل رأی فی الخمرة شیئا کبیراً من الإجلال، یبلغ ذروة التقدیس أحیانا حیث یقول:

أثنِ علی الخمر بآلائها

 وسمّها أحسن أسمائها

لاتجعل الماء لها قاهرا

 ولا تُسلّطها علی مائها

والخمرُ قد یشربها معشر

 لیسوا، إذا عُدّوا، بأکفائها

 (المصدر نفسه: 12)

فالخمرة عنده کلّ شى، یصفها بنعوت مختلفة ویعّبر عنها بأشکال متنوعة. فهذه الخمرة، خمرة جدیدة فی الشکل وفی المعنى. نکتفى بهذا المقدار من دراسة خمریاته من حیث الشکل وسنعالجعها فی مقال آخر من حیث المضمون.

النتیجة

یتّضح لنا بعد معالجة خمریات أبی نواس من الناحیة الشکلیّة، بأنّه فی بدایات أمره استخدم الخمرة وسیلة للفخر یفتخر بشربها ویتلف المال فیها لیدلّ علی جوده وکرمه کما یفتخر الشاعر الجاهلی. ولکنّها من ناحیة الألفاظ رائعة جدا بحیث لایمکن مقارنتها بخمریات الشعراء الجاهلیین. خمرته مشرقة منیرة وتضیء أینما وجدت فی البیت أو الحانوت. وهی بأضوائها و تلألؤها کالشمس وهی کالورد وکعین الدیک حمراء وحین تختلط بالماء تفور وتبدو فقاقیعها فوقها بیضاء کحباّت الدرّ. إنّه یشبه الفقاقیع فی وثبتها بحرکة الجراد فی ظلّ المروج. وفی تصویر الکوؤس والأ باریق یخلق صورا فنیة جمیلة یشبهها بظباء مشرفة من مکان عال وأحیاناً هی کالکراکی لها رقاب طویلة ورؤوس دقیقة. ویصف الأماکن الّتی تباع فیها الخمر و یشرح کیفیة ذهابه إلیها وحده أومع أصدقائه ویطرق باب صاحب الحانة وهو نصرانیّ حینا ویهودیا حینا آخر، یجیبهم أوتجیبم إبنته ویتوجّس من الطارقین فی أول الأمر ثم یطمئنّ بأنهم من الزبائن ویسرفون أموالهم فی سبیل الخمرة. إنه یصوّر مجالس الخمر بأحسن صورة. یصور الساقیة ولباسها وزینتها وحرکاتها وجمالها وأجزائها الجسدیة وحالاتها الروحیة وکیفیة نظرتها إلی الحاضرین. تتشکل المجالس عادة فی وسط الریاض أو تحت ظلام الکروم. یمزج جمال الأزهار والریاحین بجمال الساقیة فی البساتین. وحین یشرب الخمر من الکأس یحسّ بأنه یقبّل حبیبته التی یزهر وجهها کالنجم أو البدر. والخمرة عندها عذراء تزفّ إلیها ومهرها غال وهی کریمة لایخطبها إلّا الکرام. 

القرآن الکریم

ابن عساکر. 1332ش. التاریخ الکبیر. لاط. الشام: مطبعة الروضة.

ابن منظور، محمد بن مکرم. 1995م. أخبار أبی نواس. الطبعة الثانیة. بیروت: دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع.

البستانی، فؤاد إفرام. 1960م. المجانی الحدیثة. الطبعة الثانیة. بیروت: الطبعة الکاثولیکیة.

حسین، طه. 1976م. حدیث الأربعاء. الطبعة الثانیة عشرة. القاهرة: دار المعارف.

نجیب عطوی، علی. 1986م. خمریات أبی نواس. الطبعة الأولی. بیروت: دار ومکتبة الهلال للطباعة والنشر.