التحلیل والنقد لشخصیة وأدب إلیاس فرحات، شاعر العرب فی المهجر

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة تربیت معلم فی سبزوار – أستاذ مساعد.

2 خرّیجة جامعة تربیت معلم فی سبزوار.

المستخلص

انتقل مجموعات کبیرة من الناس للأراضی العربیة، ولاسیما لبنان وسوریا، إلی الأمریکتین الشمالیة والجنوبیة فی أواخر القرن التاسع عشر وخلال العشرین، حیث استقرّوا فی الأمریکا، وکندا، والبرازیل، والأرجنتین، والمکسیک.
کان هذه الهجرة فی کثیر من الأحیان نتیجة للتخلص من المشاکل الفکریة، والاجتماعیة، والاقتصادیة التی کانت قد سیطرت علی المجتمع العربی. یتعرّض هذا المقال من بین هؤلاء المهاجرین، لإلیاس فرحات، الشاعر اللبنانی الذی هاجر إلی البرازیل. یهیمن نفسیة شعراء العرب القدماء بصورة واضحة علی قوالب أشعار فرحات هیمنة لایمکن لفرحات التخلص منه نظراً لتشابه ظروف معیشته بهمتعکس قصص فرحات الشعریة مختلف جوانب حیاته وتجربته الشخصیة علی نطاق واسع.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Analysis of Art and Character of the Obscure Poet Elias Farhat

المؤلفون [English]

  • Hassan Majidi 1
  • Ensiye Sakkaki 2
1 Assistant Professor,Tarbiat Moallem University of Sabzevar
2 Postgraduate Student of Arabic Literature and Language, Tarbiat Moallem University of Sabzevar
المستخلص [English]

During the end of nineteenth and the beginning of twentieth century the great majority of people from Arabic lands specifically Lebanon and Syria migrated to the American continent and settled down in Canada ,Brazil, Argentina ,and Mexico. These folk migrations were mostly  an escape from economical, social, and intellectual crisis which dominated the Arab society. Among these immigrants, there existed some literary men and poets who transmitted their literary heritage to the newly moved lands. Being known as an obscure poet they created a species of literature which was profoundly affected by the catastrophic milieu of people from Palestine. The shadow of the classical Arab poets falls so immensely upon the character and poetic style of Ferhat that he fails to emancipate himself from it. The verse stories of Ferhat are vivid portrayals of various facets of his own era and reflect his personal experiences in an ample scope.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Lebanon
  • Elias Farhat
  • Migration
  • classical literature
  • verse stories

یعتبر إلیاس فرحات شاعرا لبنانیّا مهجریّا ولد فی قریة کفر شیما، وتلقّی دروسه الأولی فی دیر القرقفة القائم علی رأس رابیة تشرف علی تلک القریة، وفی سنّ العاشرة ترک المدرسة وراح یتدرّب علی المهن الیدویة، علّه یجد فیها طریق النجاح فی الحیاة. وفی سنة1910م هاجر إلی البرازیل، وانضمّ إلی أخویه ودیع، وسعید فی ولایة میناس، ثمّ انتقل إلی سان باولو وزاول عدّة أعمال من تنضید للحروف المطبعیة، إلی تربیة المواشی والدواجن، إلی جبایة اشتراکات الصحف، إلی غیر ذلک مما لم یحل دون انصرافه، فی أوقات الفراغ، إلی المطالعة والتمکن من قواعد الکتابة والنظم وقد اشترک مع توفیق ضعون فی إصدار مجلة الجدید ثمّ فی تحریر جریدة (المقرعة) التی أنشأها سلیم لبکی.

وفی سنة1920م اقترن بجولیا بشارة جبران من بشرّای. وفی سنة 1948م فاز بجائزة الشعر من مجمع فؤاد الأول. وقد منحته الحکومة السوریة وسام الاستحقاق من الدرجة الأولی. فی سنة 1959م قدم سوریة بدعوة من حکومتها، وأقام فیها وفی لبنان مدة کانت من أطیب أیامه. ثمّ عاد إلی البرازیل لیلقی فیها ربه سنة 1977م. (الفاخوری،1380ش: 650)

 

 

شخصیته

إلیاس فرحات من العصامیین الذین ذلّلوا الصّعاب بعنادهم، وقد عاند الحیاة فاقتنص الرزق من بین أنیابها، وتدرج فی العلم وحیداً لایعتمد إلا علی ذکاء فطری عجیب إلی أنّ ملک ناصیة اللغة، وتدرج أیضا فی النظم معتمداً علی فطرته الشعریة وأذنه الموسیقیة إلی أن أصبح من أربابه. (المصدر نفسه: 651)

حیاته فی البرازیل

وصل إلیاس إلی البرازیل فی السابع والعشرین من شهر نوفمبر سنة 1910م وإنما أصبح همّه الأول أن ینشر أفکاره وآراءه علی الناس بشکل واسعٍ، وهذا ما جعله یمیل إلی الاهتمام بالصحافة وإلی العیش فی سان باولو، عاصمة العرب فی البرازیل، حیث الأدباء، والصحف، والمجلّات، والندوات... وفی هذه المدینه اشترک مع ضعون فی إصدار مجلته (الجدید)، وکان باکورة ما نشر له فی الجدید موشح (یا جماعة) وهی إلی حبیبة غادرها فی الأفق الجمیل، ثمّ موشح آخر بعنوان (عجل الذهب) یبین فیه قسوة أهل الفتاة علیها من أجل عریس موسر وصفه بالذئب الکاسر. (بدوان قطامی، 1119م: 93)

لقد شقی فرحات وتعذب کثیراً فی سان باولو، ونام لیالی دون عشاء، ومع ذلک لم یکن یرغب فی البعد عنها لما فیها من الأدباء والروح الأدبیة.

تزوج فرحات، ولکن حیاة کفاحه ومشقته لم تتوقف بل زادت وتضاعف العبء، فأخذ یربی الخنازیر والحملان ... کل هذا، دون أن ینصرف عن قول الشعر. (فرحات، قال الراوی، لاتا: 21- 25)

لم تستقر حیاة فرحات فی مکان واحد، فهو یملک روحاً لا تعرف الاستقرار أو الهدوء فتراه ینتقل بعد زواجه أیضاً، من مدینة إلی أخری ومن ولایة إلی ولایة، ومن عمل إلی عمل.

واستمرت حیاة فرحات علی هذا النحو، معاناة ومشاق من أجل العیش وبشکل خاص قضیة فلسطین، حتی یومنا الحاضر.

فی سنة 1953م طبع له (موسی کریم) صاحب مجلة الشرق فی سان باولو دیوان (أحلام الراعی)، ووزّعه علی مشترکین مجانا... وهو عبارة عن ست قصائد فیها روح القصة، أو ستة أحلام تدور حوادثها بینه وبین نعاجه وکلبه، فیها الحکم والفلسفة والمثالیات ووجهة نظر فی الإنسان وأخلاقه وصفاته. (العودات، لاتا: 720)

آثاره الأدبیة

1. دیوان فرحات. 2. الرباعیات أو رباعیات فرحات. 3. أحلام الراعی. 4. عودة‌ الغائب. 5. فواکه رجعیة. 6. قال الراوی. (الفاخوری، 1380ش: 651 )

اتجاهات إلیاس فرحات فی الشعر القدیم

مراحله الشعریة

نستطیع أن نتسلسل معه تاریخیاً فی محاولة لتقسیم شعره الوطنی، والسیاسی إلی ثلاث مراحل:

1. المرحلة الأولی تنتهی بنکبة فلسطین سنة 1948م وذکر فلسطین فیها قلیل إلا فی الفترة الأخیرة، وفیها فخر شدید بالعرب وتهدید للغرب.

2. المرحلة الثانیة تنتهی سنة 1956م وتمتاز بالمرارة والألم وفیها التعرض للزعماء العرب وتقریعهم والترکیز علی قضیة فلسطین.

3. المرحلة الثالثة حتی سنة 1963م تاریخ آخر قصیدة وصلت إلینا. ویبدو فیها الشیء الکثیر من التفاؤل والأمل.

سنلاحظ أن الشعر السیاسی، والوطنی الذی نظمه فرحات بعد النکبة، یختلف إلی حد کبیر عما نظم قبلها، إذ أصبح یمیل إلی الشدة، والعنف، والخطابة، واللوم.

أما المرحلة الثالثة فهی تمتد ما بین سنة 1956م إلی سنة 1962م، وهذا الأخیر تاریخ آخر قصیدة نظمها فرحات ووصلت إلینا... وکل القصائد التی نشرت فیما بین هذین التاریخین نشرت فی دیوان واحد صدر أخیراً سنة 1967م فی مصر تحت عنوان (مطلع الشتاء).

والحقیقة أن هذا الدیوان یمتاز بالتفاؤل والأمل، بخلاف شعره الذی نظمه علی أثر النکبة. (بدوان قطامی، 1119م: 133- 154)

تأثره من الأدب القدیم

إنّ حیاة فرحات وثقافته لتذکرنی بالشعراء العرب القدماء الذین کانوا ینشأون فی المدن، ثمّ یخرجون إلی البادیة لتلقی اللغة وأسالیب البلاغة والبیان، مشافهة من السنة الأعراب. وذلک حتی تستقیم ألسنتهم وتخلص من اللحن، وتقوی أسالیبهم، تجزل ألفاظهم شعر الشعراء الذین قضوا فترة من حیاتهم فی البادیة. وقد ساعده فی حفظ الشعر الذی کان یقرؤه تلک الذاکرة القویة التی وهبها الله له... وهکذا استطاع أن یتجنب الأخطاء اللغویة والنحویة والعروضیة، ویفهم القواعد کلها بالسلیقة، معتمداً علی أذنه التی تلقت آلاف الأبیات. (بدوان قطامی، 1119م: 112)

تأثره من المتنبی

أغرم فرحات بالمتنبی وأقبل علیه بشغف، وسلمه زمام نفسه، وجعله رائده وأستاذه وقدوته. وهذا یبدو فی کثیر من الألفاظ القدیمة التی نجدها عنده، وفی ذکر أسماء الأسلحة وأدوات القتال التی نجدها فی شعر المتنبی، وخاصة سیفیاته، کما یبدو فی الحکم والرثاء والمبالغات والتضمینات، وحتی فی الأوزان والقوافی... وفرحات لایحاول إنکار ذلک فهو یقر بفضل المتنبی، لیس علیه فقط، بل علی کل شاعر:

 له السلطة العلیا علی کل شاعر             فلایدع التجدید بالشعر ناظم

(فرحات، الصیف، 1954م: 142)

کما یعتبره أشعر الشعراء:

 یا أبا الطیب یا أشعر من تحت السماء        یا أمیر الأمس والیوم وفخر الشعراء

(فرحات، مطلع الشتاء، 1967م: 96)

 لایطلب المرء فهماً فی الجمیع ولا          یبغی من البدو ما یبغی من الحضر

  (فرحات، الرباعیات،1954م: 74)

من حکمة المتنبی:

 وإذا خفیت علی الغبیفعاذر          أن لاترانیمقلة عمیاء

  (المتنبی، 1898م: 93)

وقوله أیضاً:

 لسنا نجادل عمیاً یطلبون علی         ضوء النهار دلیلا والنهار جلی

  (فرحات، الصیف، 1954م: 58)

من حکمة المتنبی:

 ولیس یصح فی الأفهام شیء        إذا احتاج النهار إلی دلیل

  (المتنبی، 1898م: 261)

ومن قصائده، (المتنبی)، التی نظمها بمناسبة مرور ألف عام علی وفاته، یقول منها:

مجرة مجد رصعتها المراقم

 

لکوکب سعد أطلعته العظائم

 

تمشوا علینا والرضی یستر الردی

 

«کما تتمشی فی الصعید الأراقم»

 

إذا فتروا أذکی الحماسة هاتف

 

«علی قدر أهل العزم تأتی العزائم»
 (فرحات، الصیف، 1954م: 142)

وقصیدته (سان باولو) التی یقول منها:

أتهجرها وتبخل بالسلام

 

وکنت تزور حتی فی المنام

وأنزل کل یوم دار قوم

 

وداری مرة فی کل عام

  (المصدر نفسه: 177)

ففی القصیدتین الأولی والثانیة، یظهر أثر المتنبی واضحاً، وخاصة جو قصیدته التی نظها سنة 343ق یمدح فیها سیف الدولة، ویذکر بناء ثغر الحدث:

 علی قدر أهل العزم تأتیالعزائم و تأتیعلی قدر الکرام الکرائم

  (المتنبی، 1898م: 290)

«أما سمة البدواة التی تظهر فی شعره، فهذه أیضاً تعود إلی المتنبی وأثر البادیة فیه فقد کان لحیاته الأولی فی البادیة وبین الأعراب، ومعرفته بأصول اللغة واستعمال الکلمة فی موضعها من کلام العرب، أثر راسخ فی موهبته وطبعه، حتی إن میاسم البادیة ما فارقت قصیدة واحدة من قصائده.» (زکی المحاسنی، لاتا: 41)

تشابهه وتأثره من المعرّی

هناک شاعر آخر تأثر به فرحات، إلی حد ما، ولکن تأثره بأفکار هذا الشاعر ونهجه أکثر من تأثره بألفاظه وأسالیبه. وهذا الشاعر هو أبوالعلاء المعری... والحقیقة أن هناک تشابهاً کبیراً بین شخصیة المعریّ وصفاته، وبین شخصیة فرحات وصفاته، بالإضافة إلی تشابه ظروفهما... ومن الصفات التی نجدها عند المعریّ ونجد مثلها عند فرحات: « الذاکرة الجبارة، قوة التحلیل العقلی، الجرأة، الأنفة.» (فروخ، 1960م: 27-28 )

ولابد أنه تأثر بتلک اللمسات الخفیفة التی مسّ بها المعری أخلاق الناس فی زمانه من مثل قوله:

فظُنَّ بسائر الإخوان شرَّا

 

ولاتأمن علی سر فوادا

فلو خبرتهم الجوزاء خبری

 

لما طلعت مخافة أن تکادا

تجنبت الأنام فلا أواخی

 

وذدت عن العدو فما أعادی

فأی الناس أجعله صدیقاً

 

وأی الأرض أسلکه ارتیادا؟

ویظهر لی مودته مقالا

 

ویبغضنی ضمیراً واعتقادا

(المعری، 1961م: 197-198)

کما تأثر إلی حد ما بتشاؤمه نظرته السوداء إلی الحیاة، فبرز هذا کله، بتأثیر ظروفه وحیاته فی المهجر، وعلاقاته بالناس بشکل واسع فی الرباعیات، ذلک الدیوان الذی یعد ثمرة لطموح الشباب أنضجتها مصاعب العیش وقسوة الحیاة. (بدوان قطامی، 1119م: 119)

هناک قصیدته التی نظمها سنة1944م بمناسبة مرور ألف عام علی میلاد المعری، بعنوان (المعری) تبین لنا اطلاع فرحات علی لزومیات المعری وإنتاجه الشعری.

ألا أیها الأعمی البصیر الذی رأی

 

بفطنته قلب الوری المتقلبا

ولم یر فی الأدیان إلا حبائلا

 

 

یصیدبها الداعیإلیها التکسبا

فیا من رأی فی الدین قیداً لعقله

 

فأعمل فیه مبرد النقد مغضبا

أفیقوا أفیقوا یا غواة فإنما

 

دیانتکم مکر وأحلامکم هبا

(فرحات، الصیف، 1954م: 188)

کما أن أثر المعری ووجهة نظره فی البشر، تبدو بشکل واضح عند فرحات فی دیوان (أحلام الراعی) الذی صدر سنة 1953م کما تبدو آواؤه فی الأدیان، ورجالها، والفروق الدینیة والمذهبیة، وتناول الأمور تناولا عقلیاً... فی کل شعره ودواوینه الأخری... لنستمع إلی هذه الأبیات للمعری من لزومیاته، حیث نری أصداءها أو نراها بشکل موسع فی قصیدة سلام الغاب من دیوان (أحلام الراعی)...

یقول المرعی فی محاورة بین الضأن وابن آدم:

لو حاورتک الضأن قال حصیفها

 

الذئب یظلم وابن آدم أظلم

أظفارک استعلت إلی أظفاره

 

بأسا، وتلک وقت وهذی تقلم

(المعری، 1961م، ج2: 409)

ومثل هذا فعل فرحات فی (سلام الغاب) حیث أدار حوارا بینه وبین إحدی نعاجه بعد أن قتل الذئب بمساعدة کلبه... وعلی لسان هذه النعجة جاء بمقارنة بین الإنسان والذئب کمقارنة المعری، وخرج منها بتفضیل الذئب علی الإنسان، لأن الذئب لا یقتل إلا وهو جائع علی حین أن الإنسان یقتل جائعاً ومتخماً... یقول علی لسان النعجة:

قالت لماذا قتلت جائع

 

لم یبغ منا سوی الطعام؟

ولو رجعنا إلی الطبائع

 

فالوحش خیر من الأنام

تتهم الذئاب بالحملان

 

وأنت أضراها وأقسی عملا

الذئب لایسطو إذا لم یجع

 

وأنت تسطو جائعاً ومتخما

(فرحات، أحلام الراعی، 1962م: 53-57)

والحقیقة أنه کان للثقافة اللغویة والأدبیة القدیمة التی عبرّها فرحات، أثر کبیر فی شعره من حیث الأوزان والقوافی والصور والعبارات والأسالیب والألفاظ، فما رأیناه یخرج- فی أغلب شعره- علی الأوزان والقوافی العربیة القدیمة، کما أن الکثیر من صوره تبدو علیها سمات البداوة والبیئة العربیة القدیمة.

ولا ننسی فی هذا المجال أن الذی ساعد علی ذلک عند فرحات، تلک الذاکرة القویة التی کانت تختزن کل ما تقرأ أو تسمع. (بدوان قطامی، 1119م: 124)

قصصه الشعریة

القصة الشعریة

القصة شکل من أشکال التعبیر الأدبی، تتجلی فیها- إلی حدّ کبیر- عواطف صاحبها، ونوازعه، وآراؤه، واتجاهاته... وهی تقوم علی ثلاثة عناصر- فی الغالب- هی العرض والعقدة والحل، یسلم کل جزء فیها الحوادث إلی الجزاء الذی یلیه بشکل طبیعی متسلسل بعید عن الحشو والاستطراد أو التدخل. (المصدر نفسه: 246)

الحوادث تسیر بشکل طبیعی منطقی، یعتمد اللاحق منها علی السابق اعتماداً متناسباً بعیداً عن الافتعال، دون إسهاب أو إیجاز أو حذف. «مهمة القاص تنصر فی نقل القارئ إلی حیاة القصة، بحیث یتیح له الاندماج التام فی حوادثها، ویحمله علی الاعتراف بصدق التفاعل الذی یحدث بین الشخصیات والحوادث.» (نجم، 1963م: 10)

أما القصة الشعریة، فهی فن أو نوع من الأنواع الشعریة التی یعدّها بعض النقاد فناً جدیداً فی الشعر العربی اقتبسناه عن الغرب، مع أن الدکتور مندوراً ینکر وجود هذا النوع من الشعر عند الغربیین والحقیقة أن القصة الشعریة بمفمومها البسیط، نجدها فی تراثنا الشعری منذ العصر الجاهلی حتی عصرنا الحاضر... نجده عند امرئ القیس والمنخل الیشکری والنابغة الذبیانی والحطیئة وعمر بن أبی ربیعة وأبی نواس... وغیرهم أما القصة الشعریة بمفهومها الحدیث القائم علی ما تقدّم من مفهوم القصة، فهذا فن جدید لانجده إلا عند بعض شعرائنا المحدثین. (بدوان قطامی، 1119م: 247)

وإذا کان الشعر تصویراً لما ینعکس علی نفس الشاعر من جوانب الحیاة، والقصة تصویراً لقطاعات من الحیاة نفسها، فإن القصة الشعریة تجمع بین هاتین الصورتین، وتجعلنا نحیا التجربة النفسیة الواحدة فی نطاق أوسع وأفق أرحب (مریدن، 1984م: 10)... وتوسل القصة بالشعر لابدّ أن یجعلها أکثر إیجازاً وأقوی إیماء، وأشد وقعاً، وأعمق أثراً فی النفس.

ولنر، بعد ما تقدم، ما هی أنواع القصة الشعریة عند فرحات، ومدی توفر العناصر الفنیة فیها...

فی دیوانه الأول المطبوع سنة 1932م باسم دیوان فرحات نجد أربع قصص بأسماء: الشهیدان- احتجاج السعادین – الراهبة - کل حر فی دولة الظلم جان... وتوخیاً للدقة، لا بد لنا من القول إنّها ثلاث أقاصیص وقصة واحدة، الأولی منها أقصوصة وجدانیة مأساویة، والثانیة رمزیة اجتماعیة وطنیة، والثالثة وجدانیة اجتماعیة... أما الرابعة فهی القصة، وموضوعها وجدانی وطنی اجتماعی...

قصة (الشهیدان)

تدور الأقصوصة الأولی (الشهیدان) حول عروسین ناما فی لیلة باردة، بعد أن وضعا الفحم المشتعل فی غرفة نومهما لکسر حدة البرد، فاصبحا جثتین هامدتین... وقد بدأ الشاعر القصیدة بموعظة حول الموت والحب ثمّ انتقل إلی نقل حوادث أقصوصة، کما جاءت فی إحدی الصحف، مبیناً أثر وقع الخبر علی عیون المستمعین، ثمّ ختمها ببعض العظات... وهذه المواعظ فی أول الأقصوصة وفی خاتمتها تعد حشواً أفقدت الأقصوصة الکثیر من فنیتها، وألصقت بها أجزاء لا تمت إلیها بصلة...

قصة (احتجاج السعادین)

أما الثانیة (احتجاج السعادین) فمضمونها یدور حول نظریة دارون التطوریة، ووقع هذه النظریة لدی القرود، الذین ثاروا عند سماعهم لها فاجتمعوا وأرسلوا نائباً عنهم لمقابلة المولی تعالی وتقدیم شکوی ضد البشر الذین یحاولون الانتماء لهم، مبدین رفضهم لتلک المحاولة... وقد استطاع ذلک النائب أن یقابل الله تعالی، فساق بین یدیه خطبة طویلة عن أعمال البشر السیئة وعلاقاتهم الخسیسة وصفاتهم المنحطة... وهذه الخطبة المسهبة لم تخدم هدف القصة العام، بل أضعفت روحها الفنیة، ولکن الشاعر جاء بها تعبیراً عن نفسه ومرارته من البشر وأخلاقهم، وتألمه من أبناء قومه الذین أنهکتهم الفروق الطائفیة والمذهبیة، وساقتهم المطامع والأهواء علی حساب کرامتهم وعزتهم وعلی حساب الوطن وکرامته، کقوله (علی لسان ذلک النائب واصفاً القرود إیاها بالبشر).

لاتعرف الدین فی غیر الإخاء ولا

 

تجنی علی الخلق باسم الله والدین

لا للبطارق تعنو فی سیاستها

 

ولاتجوع لإشباع المطارین

ولاتمزق أوطاناً مقدسة

 

 

بغضاً لأحمد أو حبًّا لمارون

ولا تبیع من الأغراب موطنها

 

کلا ولو غمروها بالنیاشین

(فرحات، دیوان، 1932م: 95)

وینهی تلک الأقصوصة بأن الله تعالی قد طلب من نائب القرود أن یکف عن کشف معایب البشر، مبیناً له أنه قد قطع علاقته بهم جمیعاً... وطبعاً لایخفی أن هذا التخلی لکثرة ما عند البشر من مساویء وخسة.

قصة الراهبة

وأما الثالثة (الراهبة) فتدور حول فکرة الرهبنة التی تتخذها بعض الفتیات فراراً من مشکلة تکون- فی الغالب- مشکلة عاطفیة... وموضوع الأقصوصة یدور حول فتاه جمیلة من عائلة ثریة منعمة، هجرها حبیبها، فلجأت إلی الدیر تداوی جراح الحب ولبست مسوح الراهبات ناذرة نفسها لله... وفی أحد الأیام استیقظت مع الصباح وأخذت تجمع من حدیقة الدیر ضمة من الزهر... وفی خلال ذلک لفتت نظرها زهرة جمیلة فی أعلی الجدار، تعز علی من یرید جناها، فأخذت تسائلها عن سبب بعدها وعیشها فی عزلة، وتستحسن لها العیش فی جوار الأزاهیر... وعندما عادت تلک الراهبه إلی مأواها فی اللیل، ونضّت ثیابها، بدت لها کنوز الجمال المختفی تحت ثیاب الرهبنة، فإذا بها تستعید تلک العبارة التی خاطبت بها الزهرة المنفردة داعیة إیاها إلی الدخول فی المجتمع. (بدوان قطامی، 1119م: 249)

وأنت تعیشین فی عزلة

 

فلا فی السماء ولا فی الثری

لمن خلق الله هذا الجمال

 

ومن یتنشّق هذا الشذی

(فرحات، دیوان،1932 م: 137؛ ودیوان الربیع: 179)

وحول شخصیة (الراهبة) التی تقف حیاتها علی خدمة البشر، لدینا ثلاث قصائد یعبر کل منها عن شعور الشاعر بالتعاطف مع هذه المخلوقة، شعوراً لا یستهدف إصلاح المجتمع- علی غرار ما رأینا فی القصائد السالفة- ولکنه مجرد شعور عاطفی رومانسی، یستطلع الشاعر من خلاله ما تنطوِِِِِی علیه نفسیتها من أحاسیس، فللشاعر(إلیاس فرحات) قصیدة (الراهبة) التی أطلت من الدیر فی ضحی یوم مشرق، وقد بدت علی وجهها علائم الیأس، إنها فتاة یخلب حسنها الألباب، وإن علا وجهها شحوب ظاهر، مع أنها ماتزال فی ربیع الحیاة وشرخ الشباب. واخترق الشاعر حجب الغیب لیعرف علة وجودها فی هذا الدیر، فتراءی له أن وراءها حبیباً غدر بها وهجرها، فلم تجد دواء لصدمتها هذه سوی أن تهب نفسها لربها، وتقف حیاتها علی التبتل والرهبنة.

ولما طلعت شمس النهار، خرجت من الدیر لتجمع ضمة من الزهر تهدیها لفادی الوری، وبینما کانت تسیر علی مهلها تلتقط زهرة من هنا، وورده من هناک، رأت زهرة نبتت فی أعلی الجدار، فأعجبها شکلها ولونها، وزاد فی قیمتها أنها تعز علی من یرید اقتطافها، فحرک منظرها وجدانها فقالت لها بحنان:

 لمن خلق الله هذا الجمال            ومن یتنشق هذا الشذا؟

ثمّ غامت الدنیا فی عینیها فقفلت عائدة إلی غرفتها، وقد حرک قلبها لهیب الذکریات، وحینما نضت ثوبها عنها لتنام، تبین من حسنها ماکان خافیاً، وسمعت هاتفاً صامتاً هو رجع الصدی یقول لها:

وأنت تعیشین فی عزلة
لمن خلق الله هذا الجمال

 

فلا فی السماء ولا فی الثری
ومن یتنشق هذا الشذا؟

الصفة الأولی التی فی هذه القصة، هی اعتماد الشاعر علی التحلیل الدقیق لنفسیة هذه الراهبة، فقد أفرغ مشاعرها علی الزهرة فی رومانسیة عمیقة، فشارکتها الطبیعة فی أحاسیسها، لما یوجد من التشابه بینها وبین الزهرة من حیث الجمال، والرفعة، والامتناع علی من یرید اقتطافها، وهذا کله أشاع فی القصة لمحات رومانسیة أصیلة.

ومیزة أخری نذکرها لهذه القصة، هی أن الشاعر تمکن من الربط بین حال الراهبة فی الحقل، وحالها حینما عادت إلی خدرها، ونضت ثوبها للنوم، وساعد علی هذا الربط إنهاء القصة بالبیتین الأولین من مناجاتها للزهرة. ولیس فی القصة حدث ضخم یستحق الالتفات، ولکن عنایة الشاعر بدت واضحة بالتصویر لاسیما لتلک الراهبة وملامحها العامة، ونفسیتها التی تنطوی علی روح ثائرة مکتومة، مما جعل القصة بجملتها شائقة ممتعة. أما الراهبة الثانیة فللشاعر ندرة حداد وابراهیم العریض. (مریدن، 1984م: 304-305)

والحقیقة أن هذه الأقصوصة عند فرحات تعد من أروع قصصه فنیّاً، إذ تخلو من روح الخطابة والمواعظ المباشرة وتدخّل الشاعر والإسهاب المخل... إلخ من تلک العیوب التی نجدها فی قصصه الاخری... کما تمتاز بتصویر الصراع النفسی تصویراً بدیعاً عن طریق علاقه رمزیة، وعن طریق إیماءات سریعة عمیقة التأثیر... وبالاضافة إلی هذا یتجلّی فیها الأسلوب الشعری الجمیل وروعة الأخیلة والصور التی منحت القصة بعداً فنیاً رائعاً وأثراً قویا آسراً. (بدوان قطامی، 1119م: 249)

قصة (کل حر فی دولة الظلم جان)

أما الرابعة فهی قصة (کل حر فی دولة الظلم جان) وهذه تقوم علی موضوعین یسیران معاً، وهما: موضوع عاطفی وموضوع وطنی... والموضوع العاطفی یمثل الجانب الأکبر من القصة.

تدور حوادث هذه القصة بین شاب وفتاة یعیشان فی لبنان. تحابا منذ طفولتهما، وکبرا وکبر الحب معهما، ولکن الحائل بینهما کان اختلاف الدین، إذ هو مسیحی وهی مسلمة... وبعد أن یتحدث الشاعر بإفاضة عن آلام ذلک الصبی وتولّهه، ثمّ یتحدث عن الطبیعة وجمالها، غامزاً الأدیان، کما یتحدث عن نفسه وآرائه... وفی هذا شیء من التدخل المخلّ والمضعف لروح القصة وتسلسل الأحداث.

بعد ذلک یخرج إلی الحدیث عن عدوان المستعمر علی سوریة، وقتل والد الفتاة فی السجن لأنه لم یرض عن الظلم، واضطرار الفتاة وأمها إلی السفر إلی دمشق... ثمّ ینتقل إلی الحدیث عن المآسی التی أنزلها المستعمر فی سوریة، وعن الثورة وزید وسلطان الأطرش ووقائع الدروز مع فرنسا، معرجاً علی الدین، داعیاً الصبی إلی السیر إلی دمشق، للقاء محبوبته... وبعد شهر یلتقی المحب بمحبوبتة فی إحدی ضواحی دمشق، ولکن ثلة من الجنود السودانیین تحیط بهما طامعة بالفتاة... وتدور معرکة بین الصبی والجنود، یقتل فیها بعض الجنود، کما یقتل العاشقان... وهنا یعرض الشاعر بالفرنسیین وأکاذیبهم وادعاءاتهم.

یتحسر الشاعر، بعد ذلک، علی حال هذین العاشقین مبدیاً تعاطفه معهما، ویُنهی القصیدة التی وصل عدد أبیاتها إلی 222 بیتاً، عن حال قومه العرب مع الدین الذی سلطوه علی کل شیء، مهاجاً الدین، داعیاً إلی الحب مبیناً أثره فی النفوس والأعمال والسلوک.

والحقیقة أن بعض الوقائق الغرامیة فی هذه القصة، إنّما هی نقل عما حدث مع الشاعر نفسه، وخاصة ذلک الجزء الذی ساقه علی لسان الصبی متحدثاً عن حبه الأول وتعلقه بتلک المحبوبة، ملقیاً التبعة علی روایات جورجی زیدان التی کانا یقرآنها معاً، حیث یقول:

علمتنی الغرام حرفاً فحرفاً

 

کتب زیدان آه من زیدان

کنت أتلو روایة عن فتاة

 

من بنات الملوک من غسان

...لست انسی قولی لها حین کان الـ

 

حب والشوق یجریان لسانی

إن تکونی هنداً وفاء وحباً

 

کنت حسادک المحب العانی

                           (فرحات، دیوان، 1932م: 218؛ ودیوان الربیع: 266)

وقد تعرضنا لذلک فی حدیثنا علی حیاة فرحات. وهذا الامر قد فات عزیزه مریدن عند دراستها لهذه القصة فتحیرت بشأنه ومما قالته: «أتراه یرید أن ینوه بروایات زیدان أم یرید أن یضفی علی هذه العاطفیة لوناً خیالیا خالصاً.» (مریدن، 1984م: 377)

لو حاولنا أن نخضع هذه القصیدة للمفهوم الفنی للقصة، لوجدنا أنها تخرج علی ذلک المفهوم فی أغلب جوانبها... فمع أن عنوان القصة سیاسی، إلا أن محورها الأول عاطفی، کما أن فیها شیئاً کثیراً من القسر والتدخل والإیضاح والوعظ والخطابة والحکم وفقدان التسلسل المنطقی والاعتساف فی ربط الأحداث... أی بالاختصار، لقد اتخذ الشاعر من الموضوع العاطفی الصغیر وسیلة لِبَثّ آرائه وإفراغ نوازعه وأهوائه، وإلقاء مواعظه وحکمه والتعریض بالمستعمر ورجال الدین والأدیان والرسل، مهتماً بهدف القصة العام دون الاهتمام بتفصیلاتها وربط الأحداث وتسلسلها المنطقی... وهذا ما أضعف بناءها الفنی وأفقدها الخیط القصصی، بل أفقدها الهدف الرئیسی الذی تهدف إلیه القصة عامة، وهو اندماج القاری فی أحداثها...

کما لایخفی الأسلوب التقریری فیها، وخلوها من الأخیلة والصور الجمیلة، وبناؤها علی وزن البحر الخفیف ذی النغم الهادی القریب من النثر... وکل هذا کاد یحول القصیده عنده إلی نظم، بل هی نظم فی کثیر من المواضع. (بدوان قطامی، 1119م: 251)

قصصه القصیرة

بالإضافة إلی القصائد المتقدمة، نجد أیضاً ستّ قصائد أخری علی شکل قصص قصیرة أو أقاصیص فی دیوانه أحلام الراعی... وهی قصائد رمزیة علی شکل أحلام عاش فیها الشاعر مع نعاجه، وشیاهه، وکلبه الغضروف. وهذه القصائد فی مجموعها - ما عدا الأولی- تدور حول الهجاء الاجتماعی والتعریض بأنباء البشر وتفضیل الکلاب والحیوانات علیهم... أما الأولی فتدور حول الخمر والحب وأثرهما فی النفوس، کما تدور حول الشباب وضرورة انتهاز تلک الفترة والتمتع بها... وهناک قصیده أخری فیها- بالإضافة إلی الهجاء الاجتماعی- فکرة أخری وهی فکرة العدل الإلهی، ومحاولة الثورة والتمرد علی ما قبلت به المخلوقات من تسلط القوی علی الضعیف، والصراع بین فکرتین حول خالق هذا الکون، أهوالله أم هی الطبیعة؟... وهذه القصیدة هی القصیدة الخامسة فی الدیون وهی بعنوان؟ (إشارة استفهام).

هذه القصیدة - عامة- تبدو فیها الروح القصصیة بوضوح، ولکن ما یضعف هذه الروح، هی الإطالة المُمِلّة فی بعض المواضع، والخطابة والعظات فی مواضع أخری، وسوق أشیاء لا صلة لها بموضوع القصة فی مواضع ثالثة... کما نجد فیها - أیضاً- الحوار الطرایف الذی یضفی علیها شیئاً من المتعة، والحرکة الخفیفة التی تمنحها کثیراً من الحیویة. (بدوان قطامی، 1119م: 251-252)

 

النتیجة

کان إلیاس فرحات شدید المعارضة، عالی الهمة، کثیر الجلد علی الدرس والتحصیل، فعکف على المطالعة والاقتباس وأخذ یتمرن على نظم الشعر متدرجا من العامی إلى الفصیح، دون أن یتعلم الصرف والنحو والعروض، ولکنه کان یستعین بأرباب العلم ویعرض علیهم شعره فیصححون له الأخطاء اللغویة. وکما کان العناد أبرز صفاته فعاند الشعر حتى امتلکه وعاند الحیاة والرزق رغم أنه کان یهرب منه. ممیزات الیاس فرحات الأدبیة والشخصیة بالایجاز، هی:

التأمل فی الأدب الکلاسیکی، والمبادرة فی خلق قوة التعبیر الأدبی، والنظر فی أعمال الشعراء، وعدم الانتباه إلى القواعد المشترکة والشعبیة فی الأدب العربی، الهروب من بعض قواعد العروض، والانتباه إلى المعنى والابتکار فی الشعر العربی فی خلق مرکبات جدیدة، استقلال الفکر، استعمال العواطف البشریة فی الشعر، العنایة بالحیاة الاجتماعیة والسیاسیة للعرب، الاحاطة بالعلوم القرآنیة والأحادیث، العنایة للعادات التقلیدیة فی الحیاة العربیة، الاهتمام بالوحدة الموضوعیة فی القصیدة، فکرة حکیمة ونبیلة.

بدوان قطامی، سمیر. 1119م. إلیاس فرحات شاعر العرب فی المهجر. القاهرة: دار المعارف بمصر.

العودات، یعقوب. 1956م. الناطقون بالضّاد فی الأمریکا الجنوبیة. المجلّد الأول. بیروت: دار ریحانی.

الفاخوری، حنا. 1380م. تاریخ ادبیات عربی. مشهد: نشر توس.

فرحات، إلیاس.

  • أحلام الراعی. 1962م. الطبعة الثانیة. بیروت: دار الملایین.
  • دیوان فرحات. 1932م. سان باولو.
  • الصیف. 1954م. البرازیل.
  • الرباعیات. 1954م. البرازیل.
  • قال الراوی. 1965م. دمشق: وزارة الثقافة والإرشاد.
  • مطلع الشتاء. 1967م. القاهرة: مکتبة القاهرة.

فرّوخ، عمر. 1960م. أبوالعلاء المعری الشاعر الحکیم بیروت: دار المشرق.

المتنبی، أبوالطیب. 1898م. دیوان. مصر: طبعة هندیة.

مریدن، عزیزة. 1984م. القصة الشعریة فی العصر الحدیث. دمشق: دار الفکر.

المعری، أبوالعلاء. 1961م. اللزومیات. الجزء الثانی. بیروت: دار صادر.

نجم، محمد یوسف. 1963م. فن القصة. بیروت: دار الثقافة.