وقفة نقدیة مع نتاجات الشاعر الإیرانی جامی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة العلامة الطباطبایی – أستاذ مساعد.

2 خریجة جامعة آزاد الإسلامیة فی کرج.

المستخلص

ظهر فی إیران وفی القرن التاسع من الهجرة شاعر بارع وعارف سالک خلّف نتاجات شعریة ونثریة عدیدة لاتزال مرجعا علمیا للمحققین، وطالبی الأدب والتصوف إلی یومنا هذا. ولد عبدالرحمن جامی سنة سبع عشرة وثمانمائه فی مدینة جام فی بیت علم وورع. بدأ دراسته منذ الطفولة عند أبیه ودخل مجالس العلم، وتتلمذ عند کبار الأساتذة، وأخذ منهم العلوم المختلفة کالفقه والفلسفة والحکمة وغیرها.وله أیضا مقدرة شعریة عالیة، رفعته إلی أعلی الدرجات الأدبیة بین شعراء الفرس. وهو بسبب میله إلی التصوف التحق إلی الطائفة النقشبندیه المشهورة حیث کانت تضمّ کبار مشایخ الصوفیة، فالتزم بمبادئها حتی أصبح فیما بعد شیخا من شیوخها، وواعظا من وعّاظها.أما آثاره فمنها الشعر ومنها النثر، وهی تمثل براعة الشاعر الأدبیة، و لاتخلو من نزعاته الصوفیة، ومنها دیوان شعره الذی یشتمل علی القصائد والغزلیات والرباعیات والدوبیت، وهو مملوء بالوعظ والحکمة والحب الخالص لمبدأ الحیاة ومقصدها. عاش جامی إحدی وثمانین سنة وتوفی سنة ثمان وتسعین وثمانمائة فی هرات ودفن فیها. فجاء هذا المقال کی یلقی الضوء علی نتاجات هذا الأدیب الإیرانی البارع.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A Critical Deliberation on the Works of the Iranian Poet Jami

المؤلفون [English]

  • Ali Ganjian 1
  • Fatemeh Nasrollahi 2
1 Assistant Professor, Allame Tabatabaei University
2 M.A graduate of Islamic Azad University, Karaj Branch
المستخلص [English]

In the ninth century (A H) an adept poet and perfect mystic emerged  in Iran which left various poetic and prose  works behind him, providing  scientific references for literature and mysticism seekers up to now. He is Abdurrahman Jami who was born in 817 in Jam at a knowledgeable and pious atmosphere, starting his studies from childhood with his father. He entered scientific assemblies then and was apprenticed to great masters and learned various sciences such as religious jurisprudence, philosophy, wisdom and others. He enjoyed a good command of composing poetry which elevated him to the highest literary ranks among Persian speaking poets. Because of his interest in Sufism, he joined a famous and important sect among other mystical sects, where well known Sheikhs of Sufism attended there. Jami carried on their path to become a Sheikh of  Sheikhs and a  disciple of  followers of God’s pathway during his old age.
He has numerous poetic and prose works, denoting his literal capability and implying his mystical tendencies as well. Among these works we can mention collection of poems including  lyrics, quatrains, odes and couplets. These poems are abundant in advice, wisdom and pure love to life origin and destination (God). Jami lived 81 years and passed away in Herat in 898, and was buried there.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Jami
  • Sufism
  • mysticism
  • Gnostic
  • poet
  • author

أخذ التیموریّون بمقالید الحکم بإیران فی القرن التاسع للهجرة. وباستقرار حکومتهم شرقی البلاد رجع الأمن والسلام إلی المجتمع الإیرانی بعد أن تعرّض بسبب المنافسات السیاسیة لأنواع من الفتن والمحن، وفی ظلّ هذا السلام حصل تقدم کبیر. وکان من میزات هؤلاء الملوک الاهتمام بالعلم والأدب، وکان بلاطهم لایخلو من العلماء والأدباء والفنّانین، فازدهرت العلوم المختلفة فی هذا العصر بصورة ملحوظة، منها: علم الفلک، والریاضیات، والحکمة، والکلام، والفقه، والأصول، والتصوف، والشعر، والنثر. وظهرت نتاجات أدبیة مهمّة علی أیدی کثیر من أدباء هذا العصر ومن بینهم الشاعر الصوفی عبدالرحمن جامی. (زرین کوب، 1363ش: 63)

جامی نشأته وتطوّر حیاته الاجتماعیة والأدبیة

اجتمع مؤرخو تاریخ الأدب الفارسی علی تاریخ واحد لولادة جامی، وهو وثیق لأنّه ثبت ذلک عن تلمیذه الذی کان یعیش فی عصره وهو عبد الغفور لاری حیث یقول: «کان مولده فی خرجرد فی جام وقت العشاء الثالث والعشرین من شعبان المعظم سنه سبع عشر وثمانمائه.» (لاری، 1343ش: 39) و عن اسمه ولقبه یقول: «کان لقبه الأصلی عماد الدین، ولقبه الذی اشتهر به نور الدین، واسمه عبد الرحمن.» (المصدرنفسه: 39) ولقد أشار جامی نفسه إلی تاریخ ولادته فی قصیدة سماها رشح بال بشرح حال:

- فی سنة سبع عشر وثمانمائه من الهجرة النبویة.

- جئتُ من عالم الملکوت إلی عالم الملک، أی هذه الدنیا الفانیة. (جامی، 1341ش: 59)

وفی مقدمة دیوان أشعاره «فاتحة الشباب» یتحدّث عن مولده وسبب تخلّصه بجامی بقوله: «وبما أنَّ مولد هذا الفقیر کان فی جام، وفیها المرقد المطهر والمشهد المعطر لشیخ الإسلام أحمد جامی اخترت لنفسی جامی.» (جامی، 1383ش: 16)

وقد ذکر سبب تخلصه فی القصیدة السابقة قائلا:

- مولدی جام وقدرة قلمی مستمدّة من وجود شیخ الإسلام أحمد جامی.

- لهذین السببین جعلت تخلصی الشعری جامی. (جامی، 1341ش: 76)

وأبان عبد الغفور لاری عن نسب جامی بقوله: «کان والده أحمد بن محمد الدشتی من سهل إصفهان وهی من أحیائها. وجدّه مولانا محمد تزوّج من إحدی بنات الإمام محمد الشیبانی وکان مولانا أحمد والد جامی منها.» (لاری، 1343ش: 40)

دراسته

«هاجَرَ والد جامی، نظام الدین الدشتی، وأهله من سَهل إصفهان إلی جام وشغل منصب القضاء والفتوی.» (آل رسول، 1383ش: 12) فبدأ جامی مشواره الدراسیّ هناک تحت إشراف أبیه المباشر وهو فی سنّ الطفولة، کما یشیر إلی ذلک لاری بقوله: «ذات یوم دار الحدیث عن أساتذته، قال: إننی تلمیذ أبی حقّا، فقد تعلّمت اللغة منه، وبَیّن أنّه تعلّم الصرف والنحو عند أبیه.» (لاری، 1343ش: 11)

ثم انتقل جامی لمّا کان شابّاً مع أبیه إلی مدینة هرات، یقول عبد العلی نور أحراری: «هاجر نظام الدین أحمد وولده عبدالرحمن من جام إلی هرات عاصمة خراسان. کان شاهرخ التیموری حاکما ذاک الزمن علی ملک خراسان الواسع، ومن أثر اهتمامه أصبحت هرات من أعظم المراکز العلمیة. ولم یکن جامی قد بلغ سن الرشد آنذاک.» (جامی، 1383ش: 19)

 التحق جامی بمجالس العلم فی هرات، وهو شابّ مستعدّ لتلقّی العلوم، تقول آل رسول: «قداستقبلت مجالس الدرس ومحافل العلم والأدب فی هرات هذا الطفل المستعد، أدرَک أساتذته من البدایة ذکاءه النادر فی فهم المسائل العلمیة وتعلّمه العلوم البلاغیة والکلامیة، وما لبث أن بَرع فی العلوم النقلیة والعقلیة، وانفرد فی عصره وطار صیته فی العالم.» (آل رسول، 1383ش: 14) یقول جامی عن دراسته: «ثمَّ انصرفتُ إلی کسب العلوم وتابعت العلماء والفضلاء.» (جامی، 1341ش: 60)

وأمّا أساتذة جامی الذین تَوَلّوا أمر تعلیمه فی هرات، فیحصیهم عبد الغفور تلمیذ جامی علی ترتیب أقدَمیتّهم، ویقول: «ولما جاؤوا إلی هرات، کان فیها مولانا جنید، وهو رجل بارع فی العلوم العربیة، وحینما حضر جامی درسه کان جنید مشغولا بتدریس شرح المفتاح أو المطوّل، وقد أحَسّ جامی برغبته فی الإلمام بهذا العلم، وانصرف إلی قراءة المطوّل وحاشیته، ثمّ شارک فی درس مولانا خواجه علی السمرقندی، الذی کان من أعاظم المدققین فی عصره، وهو أذکی وأقوی تلمیذ للسید الشریف الجرجانی، وبعد ذلک کان یذهب إلی أبیه مولانا محمد الجرجانی، وهو من الفضلاء الباحثین فی عصره.» (لاری، 1343ش: 11)

وبعد مضی عدة سنوات، ترک جامی هرات، وذهب إلی مدینة سمرقند لیواصل دراسته، وهناک تعرّف علی معلم جدید یقول عنه لاری: «بعد ذلک حضر فی سمرقند فی درس قاضی زاده الرُومی، وهو کان من المحققین فی عصره. فی زیارته الأولی وقع بینهما بحث، وطال هذا البحث حتی استطاع جامی اقناع الأستاذ بکلامه.» (المصدر نفسه: 12)

کما ورد آنفا کان جامی تلمیذا سریع الخاطر، ومتقدّما فی العلوم بسرعة لاتوصف، علی رغم أنّه لم یکن یحضر فی صفوف الدرس کسائر التلامیذ، کما یقول لاری عنه: «فی أیّام دراسته التی کان فیها مهتّما بالدرس فی کثیر من الأوقات، کان یأخذ الکرّاسة من أحد زُمَلائِه، ویأخذ فی مطالعتها لحظة، وعند الحضور فی الدرس کان یفوق الحاضرین فی الصف. کانت مدّة دراسته قصیرة وبراعته فی العلوم الحقیقیة والرسمیة من الأصول معروفة ومن الفروع مشهورة.» (لاری، 1342ش: 10)

وکان ذکاؤه بحیث یتفوّق علی أساتذته، وهذه قضیة یؤیّدها کلّ من کان علی صلة به، وهو نفسه أول شخص یُعبِّرُ عن هذا الموضوع ویقول: «ما کانت مدّة دراستی عند أساتذتی طویلة بحیث أنّهم ما غَلَبوا علیَّ فی الدرس ولکنّی غلبت علیهم، وکنّا فی المستوی الواحد فی العلم ولیس لهم فی ذمّتی حقٌّ علیّ بوصفهم أساتذتی.» (حکمت، 1386ش: 64)

ویؤکد براون ما أشار إلیه حکمت قائلا: «کان لجامی ذکاء خاص منذ طفولته، وکلّما زاد عمره زاد اکتسابه للعلوم أکثر، وکان ینصرف إلی تکمیل دراسته عند الأساتذة المشهورین، ولکن ما یلبث أن یتفوق علیهم، ومن ثمّ یکتسبون هم عنده المعرفة.» (براون، 1351ش: 750)

ویقول أستاذ جامی، قاضی زاده الرومی: «منذ أن کانت سمرقند وحتی الیوم لم یعبر أحد بحر آمویه إلی شاطئه الآخر بقوة طبع هذا الشابّ، أی جامی، وقوة تصرفه.» (جامی، 1383ش: 21)

هکذا کان جهدُ جامی فی کسب العلوم والمعارف، وقد تَفوّقَ علی معاصریه من زملائه وأساتذته وبَلَغ درجاتٍ علمیةً ما بلغها أحدٌ فی عصره.

تصوفه

کان من خصائص القرن التاسع انتشارُ عقائد الصوفیة فی الممالک الإسلامیة عامة وفی إیران خاصة ولاسیّما شرقیّ البلاد. کان من خُلُق تیمور الإکرام والتعظیم لمشایخ الصوفیة وأعاظم التکایا، کما أنّه کان إذا دَخَل مدینة یذهب إلی زیارة الشیوخ أولا ثمّ إلی زیارة أکابرهم من الأموات ویستمدُّ منهم العون فی الأمور. هذه العقیدة شاعت بین أعقاب تیمور وأحفاده ولأجل هذا الدعم السیاسی تَفَوَّقت الصوفیة علی الفرق الأخری فالتحق الکثیر من أهل العلم والأدب بطائفة من طوائفها. (جامی، 1386ش: 6-7)، ومنهم جامی الذی یقول عن اعتصامه بالصوفیة: «دخلتُ فی الطائفة الصوفیة الصافیة قُلوبهم وهم الذین یعملون بعلمهم وهذا مقصدهم.» (جامی، 1341ش: 61)  

والطائفة التی اختارها جامی ومال إلیها هی الطریقة النقشبندیة التی یقول عنها حکمت: «تشکلّت فرقة معتدلة ولکنها کانت متعصبة لأهل السنة وموافقة لسلاطین العصر فی ماوراء النهر وانتشرت فی أواخر القرن الثامن انتشاراً عظیماً وهذه الجماعة هی الفرقة النقشبندیة التی قد أسّسها خواجه بهاء الدین عمر البخاری (المتوفی بسنة 791 هـ.) وانصرف الکثیرون من الناس إلی هذه الطائفة فی بخارا وسمرقند حتی أقصی خراسان وبعد ذلک فی الهند وشاعت شیوعاً عظیماً.» (حکمت، 1386ش: 7)

وأمّا سبب انخراط جامی فی الفرقة النقشبندیة فلم یکن سبباً عادیاً مألوفاً بل کان شبیهاً بالإلهام کما نقل عبد الغفور لاری فی کتابه: «ذات لیلةٍ، کأنّها لیست بلیلٍ بَل هی صُبح السعادة الذی أشرق من أفق فضل ذی الجلال والإفضال من مشرق اللطف التقی بقدوة العرفاء الکاملین سعد الملة والدین کاشغری وسمع بأذُن الفطرة أنّه قال: اذهب وخُذ بناصرٍ لا حیلة منه.» (لاری، 1343ش: 12)

وهکذا دعاه سعد الدین کاشغری مرشدُ الطریقة النقشبندیة إلی نواحی هرات ولَبّی جامی هذه الدعوة وأسرَعَ إلی هرات، یقول عنه لاری: «هو تأثَّرَ بهذا الحادث وتوجَّه إلی جانب خراسان وأرادَ الوصول إلی سعد الدین الکاشغری.» (المصدر نفسه: 13)

بعد أن رجع جامی إلی هرات وجد سعد الدین الکاشغری لزم الطائفة النقشبندیة والتحق بالصوفیه، یقول لاری: «کان یَجلسُ سعد الدین الکاشغری علی باب المسجد الجامع فی هرات القریب من بیته ویتکلم مع المتصوفة وکان مَمرّ جامی فی کلّ یومٍ من هناک، کلّما یمّر أمام الخواجة یقول: هذا رَجلٌ عجیب الکفایة، هو جَذَبنا ولکن لاندری کیف نأخذه. فی أوّلِ یومٍ زاره قال: وقع نَسرٌ فی شَبَکتِنا.» (المصدرنفسه: 13 - 14) استَقَرَّ جامی فی موطن المتصوفة وبدأ بالقیام بأعمالهم والالتزام بشعائرهم تحت إشراف مرشده، ووَضَع قدمه فی طریق السیر والسلوک وفی مسیرته تَعَرَّفَ علی عدد کثیر من شیوخ الصوفیة واکتسب الفَوائد الجَّمة منهم. إنَّ آخِر مرشدٍ لجامی ومراد له والذی ما قطع جامی صلته به وکان مُریدَه حتی نهایة عمره هو خواجه ناصر الدین عبید الله المشهو ر بـخواجه أحرار الذی یقول علی أصغر حکمت عنه: «وأما خواجه ناصر الدین عبید الله مرشد الطائفة النقشبندیة فی خراسان وماوراء النهر والذی کان معاصراً لجامی ومعترفاً بعظمته وکان فی مختلف کتبه یخاطبه بالأستاذ والمخدوم، فهو من کبار الرجال فی هذا العصر.» (حکمت، 1386ش: 72)

فالانصراف إلی التصوف کان أکبر حادث فی حیاة جامی وقد أحاط بکلِّ جوانبها، وسماته بیِّنةٌ فی آثاره تماماً بحیث أن الحکمة والإرشادات الإلهیة ملأت نظمه ونثره.

زواجه وأولاده

تزوَّجَ جامی بإحدی بنات مراده سعد الدین الکاشغری، یقول عنه فخر الدین علی صفی: «ولا یخفی أنّه کانت لخواجة کلان، الابن الکریم لمولانا سعد الدین الکاشغری، بنتان تزوّجت إحداهما من جامی والأخری من راقم هذه السطور.» (حکمت، 1386ش: 76)

وفیمایتعلّق بأولاد جامی جاء فی کتاب رشحات عین الحیوة: «أنجَبَت تلک الصبیّة لجامی أربعة أبناء، ولم یتمتّع الأوّل منهم بالحیاة إلّا یوماً واحداً ولم یُسمّ، والثانی و هو الخواجة صفی الدین محمد تُوفی بعد سنةٍ وحزن جامی علی وفاته حزناً شدیداً والثالث الخواجة ضیاء الدین یوسف وقد وُلد سنة 882 هـ. والرابع الخواجة ظهیر الدین عیسی الذی أبصر النور تسع سنوات بعد ولادة أخیه الخواجة ضیاء وکانت ولادته سنة 891 هـ. وتُوفی بعد أربعین یوماً.» (المصدر نفسه: 76-79) وجاء فی کتابمنشآت جامی فی معرض الحدیث عن أولاده: «لقد مات أولاد جامی کلّهم فی حیاته إلّا ضیاء الدین یوسف، ونظم مولانا فی رثاء ولده صفی الدین قصیدة فی سبعة مقاطع مؤجّجة بعاطفة الحزن الشدید. وکان مولانا جامی یحبّ ولده ضیاء الدین یوسف حبّاً جمّاً ولهذا السبب نری أنّه یذکر اسمه فی آثاره المنظومة والمنثورة وینصحه ویدعوله بالخَیر.» (جامی، 1383ش: 34)

 

وفاته

یتحدث عبد الغفور لاری عن وفاة أستاذه - جامی – قائلا: «عاش جامی إحدی وثمانین سنة وکان هذا بعدد حروف کلمة کأس.» فحینئذٍ أخذ الساقی فی حانة وحدة ذی الجلال والإفضال کأس لقاء الرب بیده وذلک فی الثامن عشر من محرم الحرام سنة ثمان وتسعین وثمانمائه، وفی السنة الأخیرة من عمره بدت آثار الموت علیه وکان یتَفّوهُ بعبارات تدلّ علی دُنوّ رحیله ویسعی فی إعداد الآخرین للمفارقة ویُکَرِّرُ هذین البیتین:

- واحسرتاه فإن الدهر سَیُنبِتُ الزهر وسیأتی الربیع کثیراً ونحن لسنا موجودین.

- تأتی الشهور وتنقضی وإنّنا تَبدّلنا إلی التراب وإلی اللبنات.

وقبل مرضه بعدة أیام عزم جامی علی الذهاب إلی إحدی مناطق المدینة، اضطرب الأصحاب لحاله وطلبوا منه الرجوع ولکنه قال: یجب أن نترک بعضنا بعضاً.

وخاطب أحدَ مریدیه، قبل مرضه بثلاثة أیّام، قائلاً: «أشهد أننا لسنا رَهین محبّة أحدٍ. وبعد رجوعه إلی البیت بدأه المرض؛ وفی صباح یوم الجمعة، الیوم السادس من مرضه، والثامن عشر من محرم الحرام، کشفت حرکة نبضه عن قرب رحیله إلی دار القرار... فما إن نؤدی للصلاة من یوم الجمعة حتی رحل جامی من مقام الفناء إلی دار البقاء... وفی صباح یوم السبت حضر فی جنازته حاکم الزمان السلطان بهادر خان مع کبار الأمراء والوزراء و أکابر الزمان، وذهبوا بها إلی مقبرة سعد الدین الکاشغری. ففتحت الأرض فمها کالصدف وجعلت هذه اللؤلؤ القیّمة فی صدرها.» (لاری، 1343ش: 40 -44)

شاعریته

من أهم القضایا التی دعت إلی القیام بهذا البحث هی طبع جامی الشعری إذ نراه أنه کان شاعراً کبیراً جدّاً وسِجّله الأدبی مملوءٌ بالأشعار البدیعة واللطیفة، والمعانی العمیقة والحکیمة، ولهذا السبب یُعرف فی إیران بأکبر شاعرٍ فی القرن التاسع للهجرة ولُقِّبَ بخاتم الشعراء، یقول علی أصغر حکمت فی هذا المجال: «کان من کمالات أستاذ جام ذوقه الشعری الذی اشتهر به فی عصره؛ وقد کان معروفاً بشاعریته عند أکثر الناطقین باللغة الفارسیة فی إیران وترکستان والهند، ولُقّبَ بخاتم الشعراء لأنّه انقضی بوفاته نظم الشعر بأسلوب الشعراء القدامی؛ الأسلوب الذی کان مُتَّبَعا فی خراسان وفارس والعراق؛ وبعد وفاته حتی القرن الثالث عشر لم یشرق نجمٌ مثل تلک النجوم القدیمة فی أفق الأدب الفارسی.» (حکمت، 1386ش: 111)

کان الشعر أمراً فطریاً عند جامی، فأکَبَّ علی نظم الشعر طوال عمره من شبابه إلی مشیبه. وقد أقَرَّ بأنّه ما استطاعَ أن یَترُک نظم الشعر فی کلِّ وقت من الأوقات، ویقول فی مقدّمة دیوانه الأول عن مَقدُرته الفطریة فی نظم الشعر: «الفقیر المنکسر، عبد الرحمن جامی، الذی لم یتخلّص من ظلام الکَون بسبب أنّ الله تعالی جعل فی فطرتی ذوق نظم الشعر والحبّ له، وما استطعتُ أن أزیله تماما عن صفحة قلبی أبداً. لا جَرَم أنّ من بدایة الشباب الذی هو عنوان صحیفة الحیاة حتی الیوم الذی تجاوز عمری الستین وهو قریب من السبعین، ما کان التحرّر منه ممکناً وما کان لبالی راحة منه.» (جامی، 1383ش: 26)

یشکو جامی من اشتغاله بنظم الشعر فی قصیدته رشح بال بشرح حال، ویقول:

- مررتُ من جبل الطور ولکن ما استطعتُ أن أترک نظم الشعر أبداً.

- تُبتُ من نظم الشعر آلاف المرات ولکن ما وُفِّقتُ بترکه. (جامی، 1341ش: 61)

یُشیر عبد الغفور لاری إلی شغف أستاذه بإنشاد الشعر طول حیاته بقوله: «إنّه کان ینظم الشعر فی جمیع الأوقات وکان منشغلاً به فی أوائل الحال وفی وقت الکمال. ولکنّه لم یُخَصّص له من الوقت إلّا قلیلاً.» (لاری، 1343ش: 6)

کان جامی یحدّد لنظم شعره قسما یسیرا من وقته لِأنّه کان ذا مَقدرة فذّة فی قرض الشعر من جانب، ومن جانب آخر کان الشعر أصغر کمالٍ بین کمالات جامی وأقلّ فن بین فنونه الأخری القیّمة، یقول لاری: «کان الشعر لثاماً لوجه الأسرار، الشاعریة ساترة لحاله، فهذان الأمران کانا فی الحقیقة سدّین لفضله وکماله، وکان الناس یعتبرون الشعر من أفضل فضائله ولکنّه هیهات، إنّ الشعر مُکوَّن من الخیال وأین الکمال من الخیال؟» (المصدرنفسه: 9)

أصبح جامی مشهوراً بشعره بحیث طار صیته إلی أقصی نقاط العالم ولفت انتباه الملوک والسلاطین فی البلاد الأخری وکانوا یعجبون بشعره وقد أشار الشاعر نفسه فی قصائده إلی مکانته الشعریة التی وصل إلیها:

- أصبحتُ مشهوراً بشعری فی کلِّ العالم بحیثُ قد ملأت السماء من هذا النشید،

- لو ذهبت قافلة أشعاری إلی فارس لرضیت بها روح سعدی وحافظ.

- ولو اتّجهت إلی الهند لقال خسرو والحسن یا غریب العالم مرحباً بک، تعال تعال. (جامی، 1341ش: 61)

کان جامی عالما متواضعا وهذه المیزة بارزة فی جمیع أحواله وآثاره ویشهدُ به کلُّ أصحابه وأقرانه ولهذا السبب نراه عندما یتحدّثُ عن مواهبه وعلمه بحیثُ یَشعرُ القاریء بأنّه مغتّرٌ بنفسه، یسعی بسرعة إلی تدارک الأمر والرجوع إلی تواضعه المعهود، ویقول:

- الفضائل التی أحصَیتُها لنفسی فی هذه القصیدة کانت خطأ ومحالا.

- التظاهر بالعلم عملٌ سَیِّءٌ، ولهذا من الأفضل أن یُکتَب اسمی فی فهرس الجُهّال. (المصدر نفسه: 61)

 

جامی والأدب العربی

کان جامی مُلِمّا باللغة العربیة وأسرارها متذوقا لآدابها؛ جاء فی کتاب جامی: «لقد کان شاعرنا جامی ذا باع طویل فی علوم التفسیر، واللغة، والتاریخ، والحدیث، والشعر، بحیث أثّر ذلک تأثیرا بالغا علی نتاجاته الفارسیة من جهة ترکیب الجمل والکلمات حینا ومن جهة اتخاذ النصوص والمعانی حینا آخر؛ وکان له فی الأدب العربی کنزٌ وافرٌ وخزانة کاملة قد نَثَر منه اللآلی الرطیبة والدُرَر الملّونَةَ علی بساطه العلمی.» (حکمت، 1386ش: 126)

وبراعتُهُ فی اللغة العربیة کانت بحیث أنّه ألَّفَ حولها کُتُباً قیّمَة أصبحت مرجعا لطلّاب علوم هذه اللغة؛ یقول حکمت: «کِتابُ الفوائد الضیائیة الذی ألّفه لولده ضیاء الدین یوسف شرحٌ لکتاب الکافیة، لابن حاجب، ویعتبر عند المحققین من أحسن الکتب فی علم النحو، ویقوم بتدریسه معلّمو اللغة العربیة حتی یومنا هذا ویستعینون به لمعرفة ما صعُب علیهم من هذا الفن.» (المصدرنفسه: 127)

جاء فی کتاب روضات الجنات تفسیراً لکتاب الفوائد الضیائیة، مایلی:

«وهو من أحسن ما کتب فی هذا الموضوع، وأدّقها نظراً، وأبلغها تقریراً وأتمّها تهذیباً وتحریراً، وأجمَعها للنکات والدقائق والتحقیقات، ونُقِلَ عن المولی میرزا محمد الشروانی الفاضل قوله: إنی درست هذا الشرح خمساً وعشرین مرة وصار اعتقادی فی کل مرة أنّی لم أستوف حق فهمه ومعرفته فی المرة السابقة.» (المصدرنفسه: 127)

کان جامی بارعاً فی ترجمته للنصوص العربیة أیضاً وقد قام بترجمة کثیر من المعانی العالیة التی وردت فی القرآن الکریم، والأحادیث النبویة، وأخبار أعاظم الصوفیة، وأمثال العرب، وحکمهم، وأشعارهم إلی اللغة الفارسیة؛ وکانت قصائده الأخلاقیة مرآة للأفکار العربیة وآدابها، وکانت غزلیاته التی ضمّت فی طیّاتها أبیاتا عربیة من أحسن الصُور وأجمل الأمثلة لامتزاج اللغتَین الفارسیة والعربیة، فاتّصفت نتاجاته بفصاحة کلام الناطقین بالضاد وبلاغتهم، وجزالة کلام أبناء العجم. (المصدرنفسه: 127-128)

فمن النماذج الدالة علی ذلک قوله:

أحنّ شوقا إلی دیار لقیت فیها جمال سلمی               که میرساند از آن نواحی نوید لطفی بجانب ما

زهی جمال توقبله جان حریم کوی توکعبه دل              فإن سجدنا إلیک نسجد وإن سعینا إلیک نسعی

بکت عیونی علی شؤونی فساء حالی ولا أبالی              که دانم آخر طبیب وصلت مریض خود را کند مداوا

بناز گفتی فلان کجایی چه بود حالت در این جدایی         مرضت شوقاً ومت هجرا فکیف أشکو إلیک شکوی

(جامی،1341ش: 127)

آثاره ونتاجاته

ترک لنا عارف جام آثاراً عدیدةً بدأ بتألیفها من منتصف عمره إلی آخره؛ ومواضیع تألیفاته مختلفة کما عبّر عنها علی أصغر حکمت قائلاً: «قد ظهرت ملکة التألیف والتحریر عند أستاذ جام من أواسط عمره، إذ إنّ فترة نبوغه وظهور تألیفاته تقع فی القسم الثانی من عمره أی من الأربعین حتی الثمانین وما کتب خلال هذه الفترة ینقسم من حیث الشکل إلی نوعین، الکتب الفارسیة والکتب العربیة، ومن حیث المضمون إلی أنواع مختلفة: کالتفسیر، والفقه، والعرفان، والحدیث، والأخلاق، والشعر بقوالبه المتعددة کالقصیدة والغزل، والعلوم اللغویة بفروعها المتنوّعة کالصرف والنحو، والعروض والقافیة، والمعما، وتراجم الرجال ومضامین أخری. وتنقسم آثاره الفارسیة إلی فئتین هما النظم والنثر.» (حکمت، 1386ش: 165)

 

وکثیر من کتب تواریخ الأدب ذکرت فهرسا لآثار جامی ولکن أدّقها وأوثقها ما جاء فی تکملة رضی الدین عبد الغفور لاری مرید جامی ومرافقه فی حیاته. فهو یُحصی لأستاذه سبعة وأربعین مؤلّفاً یأتی شرحه فی التالی:  

«1. التفسیر، وتوقف تفسیره عند آیة (وإیای فارهبون).   

2. شواهد النبوة.       

3. نفحات الأنس، مطبوع عدة مرات فی الهند وفی طهران.       

4. نقد النصوص، مطبوع فی بمبئی قبل مئة سنة تقریبا.        

5. رسالة طریقه خواجگان، طبع فی الهند.    

6. أشعة اللمعات، مطبوع فی الهند وإیران.        

7. شرح فصوص الحکم، طبع فی مصر والهند.      

8. لوامع.          

9. شرح لبعض أبیات تائیة ابن الفارض.  

10. شرح القصیدة الخمریة المیمیة الفارضیة. 

11. شرح الرباعیات.      

12. اللوایح، طبع فی الهند وإیران.        

13. شرح بیتین من کتاب المثنوی، طبع فی کابل.     

14. شرح بیت لخسرو دهلوی، مطبوع فی إیران.     

15. شرح حدیث أبی ذر بن عقیل.    

16. شرح سخنان خواجه پارسا، طبع فی الهند.    

17. ترجمة أربعین حدیثا.      

18. رسالة تحقیق مذهب الصوفی والمتکلم والحکیم.  

19. رسالة فی الوجود.       

20. رسالة جواب وسؤال هندوستان.    

21. رسالة لا إله إلا الله.

22. رسالة مناسک حج.

23. هفت اورنگ مشتمل بر هفت کتاب:

24.الکتاب الأول، سلسلة الذهب الذی طبع فی الهند وإیران وطاشکند.

25. الکتاب الثانی، سلامان وأبسال الذی طبع فی إیران وطاشکند وإنجلترا.

26. الکتاب الثالث، تحفة الأحرار الذی طبع فی إنجلترا.

27. الکتاب الرابع، سبحة الأبرار الذی طبع فی الهند وإیران.

28. الکتاب الخامس، یوسف وزلیخا الذی طبع فی إیران والهند وطاشکند وإنجلترا وألمانیا.

29. الکتاب السادس، لیلی ومجنون الذی طبع فی إیران وطاشکند وباریس وألمانیا.

30. الکتاب السابع، خرد نامه اسکندری.

31. الدیوان الأول.

32. الدیوان الثانی.

33. الدیوان الثالث.

34. بهارستان والذی طبع فی الهند وإیران وترکیا عدة مرات وفی ألمانیا وإنجلترا.

35. الرسالة الکبیرة المعروفة بمعمّا (اللغز).

36. الرسالة المتوسطة.

37. الرسالة الصغیرة.

38. منظومة أصغر التی طبعت فی هرات.

39. رسالة العروض والتی طبعت فی کلکتة.

40. رساله القافیة.       

41. رساله الموسیقی.      

42. رسالة المنشآت.       

43. الفوائد الضیائیة فی شرح الکافیة والذی طبع فی إیران عدّة مرّات.

44. شرح قسم من مفتاح الغیب الذی لم یطبع.

45. صرف فارسی منظوم ومنثور.

وفی مناسک الحجّ کَتَبَ جامی رسالتین:

46. رسالةصغیرة، وهی المشهورة.

47. ورسالةکبیرة، وقدألّفها علی أساس فقه المذاهب الأربعة، وهو فی طریقه إلی مکّة، وفقدت فی عرفات ولهذا السبب لیست معروفة.» (لاری، 1343ش: 39)

 

النتیجة

عاش جامی فی عصر کان التصوف من أهمّ ظواهره. ومما ساعد علی انتشاره واشتداد شوکته هو أن الملوک التیموریین وأمراءهم کانوا من حماته فی منطقة حکمهم، وکان بلاطهم مختلف العلماء والأدباء فجمعوهم علی التصوف فقوی بهم وانتشر بین الناس انتشارا سریعا.وجامی الذی لقب بخاتم الشعراء بسبب أسلوبه الخاص فی الشعر قد وظّف قلمه لخدمة التصوّف ونشر تعالیمه فحمل بذلک رایته وبلّغ رسالته.

آل رسول، سوسن. 1383ش. عرفان جامی در مجموعه آثارش. تهران: وزارت فرهنگ وارشاد اسلامی.

براون، إدوارد. 1351ش. از سعدی تا جامی. ترجمه علی اصغر حکمت. تهران: انتشارات ابن سینا.

جامی، عبدالرحمن. 1341ش. دیوان کامل. ویراسته هاشم رضی. تهران: انتشارات پیروز.

جامی، عبدالرحمن. 1383ش. رساله منشآت نورالدین عبدالرحمن جامی. مصحح عبدالعلی نور احراری. تهران: شیخ الإسلام أحمد جام.

حکمت، علی اصغر. 1386ش. جامی (متضمن تحقیقات در تاریخ احوال وآثار منظوم ومنثور خاتم الشعراء نورالدین عبد الرحمن جامی). تهران: انتشارات توس.

زرین کوب، عبد الحسین. 1363ش. سیری در شعر فارسی. تهران: انتشارت نوین.

لاری، رضی الدین عبدالغفور. 1343ش. تکمله حواشی نفحات الأنس (شرح حال مولانا جامی). تصحیح بشیر هروی. تهران: انتشارات انجمن جامی.