جماعة الدیوان؛ التقدم الأدبی والنقدی فی القرن العشرین

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی دهدشت – أستاذ مساعد.

المستخلص

یلاحظ الدارس فی الأدب الحدیث خلال القرن العشرین أن الأدب والنقد قد تمیزا بطفرة مثالیة علی صعید نموهما وتطورهما وانتقالهما من الانحطاط والتقلید إلی النهضة والإحیاء والتجدید.ومن الطبیعی بأن لاتکون هذه الطفرة الأدبیة فجائیة، وأساساً یجب علینا أن لانسمیها الطفرة، لأن الطفرة کما یعتقد العلماء غیر ممکنة فی الأدب.
کانت هناک أسباب، وعوامل مهدت السبیل لدخول الأدب إلی مسیرة تختلف عما کانت علیه فی الماضی. فکان للجماعات الأدبیة التی تدعو إلی مختلف المدارس أثر کبیر فی نهوض الأدب، وکانت جماعة الدیوان فی مقدمة الجماعات الأدبیة بآرائها وعقائدها من مثل الوحدة العضویة، والتجربة الشعریة، والصورة الشعریة، والحریة فی التعبیر، والأصالة الذاتیة والوجدانیة وقد غیرت مسیرة الأدب والنقد نتیجة لتأثر أصحابها بالآداب الأروبیة، وقد مهّدت السبیل لتغییر أذواق الناس والشعراء فی سبر أغوار المضامین الحدیثة بأسلوب، وتعبیر یختلف عن الماضی اختلافا. وقد سایرتها فیها جماعات أخری من مثل أبولو، المهجر الشمالی والجنوبی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Divan Literary Society: The Growth of Literature and Criticism in Twentieth Century

المؤلف [English]

  • Seyed Soleiman Ashkvar
Assistant Professor Islamic Azad University,Dehdast Branch
المستخلص [English]

Through a detailed investigation in the contemporary Arabic literature during 20th century it can be inferred that literature and art has developed remarkably towards innovation and away from imitation. It is natural that this lunge has not occurred overnight. In fact, in literature no change is feasible without the proper  and sufficient background. These backgrounds provide the new tendencies and dimensions in literary arena. Among these the impact of Divan literary society as followers of some special schools is undeniable. As the pioneer of inventiveness and novelty Divan literary society has achieved vehement thoughts such as horizontal and vertical cohesion of the poem, personal poetic experiences ,poetic formalism, freedom of interpretation, the originality of conscience,etc through  a comprehensive analysis and speculations on contemporary western literature as well as the pure Arabic literature. The Society paved the way for the emergence of new literature regardless of some failure at the outset and opened up a new literature, incomparable to the past. On the road to success, some other literary societies in West and East cooperated to wear the tattered coat of imitation off the weary  body of literature and poetry. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Divan Society
  • literary criticism

إن التحدیث والتقدم قد اتسعا لیشملا مضامین متنوعة مثل النضج والوعی إلی جانب رفع مستوی العلم، والمعرفة وتوسیع دائرتهما لما فیهما تحقیق لذاتیة الإنسان، وطاقاته وقدراته الکامنة، وهذه الطاقات والقدرات هی التی تدفع الإنسان نحو الطموح إلی التحدیث وکل شیء آخر.

أما الموجز فی المراحل التی مرت بها الأدب العربی فی القرن الأخیر فهی:

1. مرحلة ما قبل النهوض: النهضة الأدبیة فی أی عصر من العصور مرتبطة إلی حد کبیر بالنواحی السیاسیة، والثقافیة، والاجتماعیة لشعب من الشعوب، کما ترتبط بقیمة الفرد وأحاسیسه وشعوره بنفسه کعنصر بشری متأثر أو مؤثر فی جمیع هذه النواحی.

لقد عایش الأدب العربی فی العصر الترکی ما کان فیه من المساوئ، کما مرّت بهذا الطور أیام الغزو الفرنسی لمصر، فبقی الشعر فی التخلف والانعزال عن مسایرة رکب التقدم والتطور کالماضی. من ثمّ وصل إلی محمد علی باشا وسار العلم والأدب خطوات بطیئة نحو التقدم والازدهار. وقد اهتم إسماعیل ابن محمد علی بالعلم والأدب أکثر، فأنشأ دور العلوم ومن ثم نهض الطباعة وکثرت المدارس والدعوات العلمیة وبدأت إرهاصات حیاة أدبیة جدیدة فی الأدب العربی.

2. مرحلة النهوض: بدأت النهضة الجدیدة تتبع تطور الشعور القومی تحت وطأة الاحتلال وترغب فی الاستقلال والاکتفاء الذاتی بالعودة إلی إحیاء التراث القدیم، وأما الطباعة، والصحافة، والمدارس، والمعاهد، العلمیة، والأسباب الأخری فلها أثرها فی التقدم الأدبی والنقدی.

3. بین المحافظة والتجدید: وقد وقعت صراعات أدبیة ونقدیة بین أمثال البارودی، وأحمد شوقی، وحافظ إبراهیم الذین کانوا یمثلون مدرسة الإحیاء، ومطران، وشکری، والمازنی، والعقاد الذین دعوا إلی التجدید والتحدیث من خلال احتکاکهم بالغرب مبتعدین عن القدیم وأسالیبهم الجافة ومضامینهم المتکررة.

یضف إلی هذا أن الإنسان فی بدایات القرن العشرین قد وصل إلی درجة من المعرفة والتقدم، وأنه بالعبرة عن الماضی ونکباته أعرض عن التحجر والسخافة العقلیة.

أ: الدیوان، نشأته، مبادؤه، أعضاؤه، وآثاره

لابدّ لنا قبل التحدث عن الدیوان من أن نلقی نظرة عابرة علی الشاعر الکبیر خلیل مطران الذی کان موضع الصلة بین الشعراء المحافظین الذین کانوا ملتزمین فی معظم أشعارهم بالأسالیب القدیمة ومدرسة الدیوان التی ثارت علی تلک الأسالیب وتصدت لأصحابها رافعة شعار التجدید فی الشعر العربی الحدیث.

استطاع خلیل مطران أن یغرس بذور الاتجاه الرومانسی ویبنی قواعده، یقول مطران عن الشعر العربی الحدیث: «أردت التجدید فی الشعر منذ نعومة أظفاری، ولقیت دونه ما لقیت من عنت ومناوأة، ولیس هنا محل وصف للآلام التی عانیتها، و... وبهذه الطریقة مهّدت للتجدید قبولاً فی دوائر کانت ضیقة، ثم أخذت تتسع إلی ما وراء ظنی، وتستمر فی الاتساع بحکم العصر، وحاجاته، والعلم، ومقتضیاته، والفن، ومستحدثاته.» (الطناجی، لاتا: 309)

التسمیة والتأسیس: جماعة الدیوان مصطلح یطلق علی مجموعة من الشعراء والنقاد هم: عبد الرحمن شکری، عباس محمود العقاد، إبراهیم عبدالقادر المازنی، وهذا المصطلح إنما هو نسبة إلی الکتاب النقدی المسمّی بالدیوان فی الأدب والنقد. وهو کتاب ألّفه المازنی والعقاد فحسب، وإن کانت التسمیة تشتمل علی الثلاثة معاً، والکتاب هذا «احتوی علی عدة مقالات نقدیة ذات طبیعة ثوریة حملت معول الهدم لکل قیود القدیم، وفتحت الآفاق أمام التجدید والانطلاق فی اللامحدود، واعتبرت ذوق الشاعر ومقدرته الإبداعیة لها المقام الأول وفوق القواعد والقیود.» (خورشا، 1381ش: 116)

یقال عن هذه الجماعة بأن أول محاولة شعریة لها ظهرت فی عام 1900م بواسطة عبدالرحمن، والتی سمّیت بضوء الفجر وهی محاولة فی الشکل والمضمون. (المصدر نفسه: 116)

کانت هناک صراعات بین أدباء الدیوان من جانب، وبینهم وأدباء عمود الشعر من جانب آخر. وعلی أیة حال کانت النزاعات أدبیة ونقدیة فی الأغلب وکان لها أثر بالغ فی الأدب العربی ونضوجه.

ب. الآراء النقدیة وجذورها

قدوقفت مدرسة الدیوان منذ نشأتها بوجه القصیدة العربیة التقلیدیة فی الشکل، والمضمون، والبناء، واللغة بسبب أن روادها رغبوا فی نماذج الشعر الغربی الذی ترک هذه القیود، فتحررت منها واتجهت نحو الذات والوجدان. وأما ثورتها علی القصیدة العربیة الکلاسیکیة فکانت من نواح هی موجزها:

1. الشکل: إن هذه الجماعة ثارت علی نظام القصیدة الطویلة ذات النسق الواحد وتوجهت نحو شعر المقطوعات، وشعر التوشیح، وشعر تعدد الأصوات کما ثار أعضاؤها علی نظام القافیة الموحدة، فنوّعوا فیها وألغوها أحیاناً. (خفاجی، 1960م: 293)

2. البناء: هذه المدرسة قد رفضت التفکک الذی یجعل القصیدة مجموعة مبددة لاتربطها وحدة معنویة صحیحة فنادت بالوحدة العضویة. وإن القصیدة عندهم کالجسم الحی یقوم کل عضو من أعضائه بوظیفته الخاصة ولا یمکن الاستغناء عنه أبداً.

والقصیده بهذه المیزة ترفض الحشو، والتفکک، والانتقال، والاستطراد، وتناقض المعانی، واضطراب العواطف، والمشاعر النفسیة، وما إلیها. (الدسوقی، 1970م: 361)

3. المضمون: تمرد نقاد هذه المدرسة علی ضیق المعانی المتناولة ومحدودیة إطارها، ووقفوا أمام استخدام الشعر فی بیان الموضوعات التاریخیة ورفضوا التفاهة التی غلبت علی الحیاة والشعر، کما رفضوا شعر المناسبات ونادوا إلی الجوهریة، والخیال، والعاطفة المرهقة، وعبّروا عن إنسانیة الشعر ولا لسانیته. (هدارة، 1994م: 341)

4. اللغة: ثار أعضاؤها علی ما سمّی بلغة الشعر أو القاموس الشعری، ونادوا إلی استخدام معجم آخر یستعمل فی المجتمع والحیاة، لیقرب العمل الشعری من حرکة العصر، وتأمل الفکر، وإثارة الوجدان.

فی الآراء النقدیة

التجربة الشعریة: یقول العقاد: «إن المحک الذی لایخطئ فی نقد الشعر هو إرجاعه إلی مصدره، فإن کان لایرجع إلی مصدر أعمق من الحواس فذلک هو شعر القشور والطلاء، وإن کان یلمح وراء الحواس شعوراً حیاً ووجداناً تعود إلیه المحسوسات، کما تعود الأغذیة إلی الدم ونفخات الزهر الی عنصر الطبع.» (خفاجی، 1960م: 321)

فهو یدعو إلی أن تکون القصیدة معاناة شخصیة وشعوریة عاشها الشاعر فلاتحمل أی أثر من التقلید.

التشبیة الحقیقی: یری العقاد أن الشاعر الحقیقی هو من یشعر بجوهر الأشیاء ولیس من یعددها ویحصی ألوانها، وأشکالها وهو یکشف عن حقیقة الأشیاء، وصلتها بالحیاة وصلة الحیاة بها ولهذا انتقد أحمد شوقی وحافظ إبراهیم فی بعض صور التشبیه فی آثارهما.

الانسجام الأفقی – العمودی أو الوحدة العضویة: وهی التی تجعل القصیدة کجسم حی یقوم کل عضو من أعضائه بوظیفته الخاصة. وبهذه الطریقة ستلقی القصیدة صورة خاصة علی الخواطر.

الطبع والصنعة: نادت الجماعة بأن یتحرر الأدب من الصناعة اللفظیة المملة، والمتکلفة، وأن یکون المعنی المنبعث من الروح هو الذی ینبغی أن یهتم به الأدیب والشاعر.

صدق الوجدان: وهو أن یکون الشعر ترجمان النفس، والوجدان، والعاطفة مع الخیال المجنح.

الوزن والقافیة: قد حرّض نقاد الدیوان علی التحرر من الوزن، والقافیة، والتخلص منهما فی التعابیر وعدم الالتزام بهما فی تعدیة المعانی حتی لایکونا کغل علی أعناق معانیهم وتعابیرهم.

جذور قدیمة لآراء الجماعة                                          

الواقع أن لهذا المذهب أو لهذه الآراء جذور عربیة فی العصر العباسی، وجذور غربیة فی القرن التاسع عشر للمیلاد فی أوروبا، والأخیرة واضحة فی الأدب العربی الحدیث.       

أما جذورها فی الأدب العربی القدیم ففی محاولات أبی تمام، وابن رومی عندما حاولا أن یعمّقا النظرة الشعریة فی مجال الفکرة والمعنی، وکما أن بعض القضایا النقدیة التی أثارتها هذه الجماعة ضد شوقی، وحافظ إبراهیم لها جذور فی النقد العربی القدیم، فقد اهتم النقاد القدامی من مثل الآمدی، والجرجانی، والحاتمی، وغیرهم إلی وحدة القصیدة، والتفکک، والإحالة، والولوع بالأعراض دون الجوهر، والسرقة الأدبیة. (الدسوقی، 1970م: 271)        

ج. نقاد الدیوان بین التنظیر والتطبیق

إن جماعة الدیوان - کما عرفنا - قد دعت إلی المبادئ الجدیدة حول الأدب والشعر فی العصر الحدیث، فهل طبّقوا ما قالوا وما نادوا به؟ وإلی مدی کان؟ عندما یقف الباحث أمام دواوین أصحاب الدیوان یری أن الشاعر اعتمد علی الوجدان والذات للتعبیرعن النفسانیة والعواطف المرهقة والدقیقة.

من الطبیعی أن تکون النتیجة هذه أن الشاعر عندما یعود إلی ذاته وینظر من خلاله کل شیء ویعبّر عنه، إنما هو فی الواقع یری الحیاة وغایة العالم فی مشاکله النفسیة. فإذا کان بلا أمل فلا بد للعالم أن یکون بلا أمل، فإذا کان تعیساً فلا بد للعالم أن یکون تعیساً وإن سعیدا فکذا.

أما الاهتمام بالذات عندهم لم یصل إلی درجة یصیر معها مرکزاً للکون، بل إنما التزم رواد هذه المدرسة قضایا لایمکن اعتبارها ذاتیة بحتة، وهی أقرب إلی التقلید منها إلی التجدید. فنری أن أصحاب الدیوان أنشدوا الشعر فی المدح، والرثاء، والهجاء، والغزل علی منوال القدماء. (ضیف، 1960م: 136و137)

کیف یتسنی للعقاد أن ینکر شعر المناسبات ویأتی بشعر علی نفس المنوال فی تکریم خلیل مطران والآخر فی مدح أم کلثوم.

فی قصیدة تحمل عنوان غیث الصحراء، یمدح الملک فاروق، وتظهر فیها الأسالیب القدیمة:

فاروق فی البیداء یصحبها            تیهوا بنی البیداء وافتخروا

رفعوا الخیام علی السحاب فلا         أسس تطاولها ولا جدر

فی طالع الأیام مرتقب          ولسابغ الانعام مدخر

صلح الزمان لکم بمقدمه             وازدادت الآصال والبکر

(أبوشباب، 1988م: 98)

وإذا أمعنا النظر فی القصیدة رأینا أنه تقلیدی فی أسلوبها، تعبیرها، شکلها ومضمونها. ونظائرها کثیرة فی آثاره.

وفی مجال التشبیه یتحدث عن التشبیه الحقیقی، ولکنه یخالفه بمثل هذه الأبیات:

الماء فاض علی الجنادل والسواحل والجسور

خلجانه تنساب کالحیات ما بین الصخور

متسابقات کالسوابق فی مجال مستدیر...

وأما الغزل فنراه فیه صادقاً مرة وفاتر العاطفة أقرب إلی الغزل التقلیدی مرة أخری. ینشد فی الیوم الموعد:

یا یوم موعدها البعید ألا تری      شوقی إلیک، وما اشاق لمغنم

اسرع بأجنحة السماء جمیعها     إن لم یطعک جناح هذی الأنجم

ودع الشموس تسیر فی داراتها             وتخطّها قبل الأوان المبرم

(المصدر نفسه: 107)

 

وکذلک نری الشاعر المازنی کیف یحطم ما دعا إلیه من آراء نقدیة ویمدح سعد زغلول فی تحیة البطل:

قد نفضوا عنهم غبار القرون                فانظر أما تعرفهم یا ظعین؟

کیف وقد ضحّیت من أجلهم                  أوکدت بالنفس التی لاتهون؟

قمت فکانوا رجلاً واحداً                  خلفک حتی ذهل المنکرون

والمازنی یقول إن الشعر هو تعبیر عن الذات، والوجدان ولکنه لایستطیع أن یفر من التقلید، وعندما ننظر إلی أشعاره نجد فیها الکثیر من الصیغ الشعریة القدیمة، والمعانی التی استخدمها القدماء.

ینشد النابغة:

تطاول حتی قلت لیس بمنته          ولیس الذی یرعی النجوم بآیب

یقول المازنی:

تحدر حتی قلت لیس بمنته     واقصر حتی قلت جفّت مصادره

وقول أبی نواس:

طوی الموت ما بینی وبین محمد      ولیس لما تطوی المنیة ناشر

وقول المازنی:

طوی الدهر ما بینی وبینک من هوی     ولیس لما یطوی زمانک ناشر

فهو یقتبس اقتباساً مباشراً من امرئ القیس حیث یقول:

وإن شفائی عبرة لو هرقتها    ولکن جفنی کالبطون العقائم

(القط، 1981م: 160)

وأما الذی ینشد قائلاً:

ألا یا طائر الفردوس إن الشعر وجدان    وفی شدوک شعر النفس لازور وبهتان

فإن قصدنا شکریاً نراه فی شعر المدح، والرثاء، وغیرهما من المضامین القدیمة، والأسالیب الکلاسیکیة مبتعداً عن النفس، والوجدان. ومن نماذج تقلیده لصیغ الشعر القدیم قوله:

لعمرک ما أدری أتلک أزاهر      مفتحة، أم قد رأیت الأمانیا؟

هو نظیر قول معن بن أوس:

لعمرک ما أدری وإنی لأوجل      علی أینا تغدو المنیة أوّل؟

ومن ذلک قوله:

کفی بنفسی داء أننی رجل     أخشی الحیاة وأقلی سطوة الأجل

نظیره قول المتنبی:

کفی بجسمی نحولاً أننی رجل   لولا مخاطبتی إیاک لم ترنی                

وأیضاً یقول شکری:

غداً یکثر الباکون حولی وحولکم    وما الناس إلا هالک وحزین

وهو نظیر قول عمر بن أبی ربیعة:

غداً یکثر الباکون منّا ومنکم     وتزداد داری من دیارکم بعداً

وخروجه فی التشبیه الذی دعت مدرسة الدیوان إلیه قوله:

لیلة کشعاع الحزن داجیة    لا أستعیذ بها إلا من الأرق

(المصدر نفسه: 166و167)

 وهکذا قد خرجت جماعة الدیوان فی تطبیق نظریاتها الأدبیة ولکنه لم یکن خروجاً کاملاً. بل إن أدباء الدیوان حققوا فی بعض المجالات قسماً لیس بقلیل من آرائهم لایتسنی التنصل بها. فهم قد غیروا بتلک العقائد والنظریات وبمحاولاتهم التطبیقیة فی آثارهم مسیرة الأدب والشعر. 

د. الدیوان والجماعات الأدبیة الأخری فی الشرق:

وفی دراسة الجماعات الأدبیة فی الشرق نغض النظر عن الجماعات الصغیرة من مثل نادی القصة، ورابطة الأدب الحدیث، وجامعة أدباء أوروبا، والتی لم تکن لها عقائد خاصة مؤثرة فی الأدب العربی الحدیث، فنتطرق إلی جماعة عمود الشعر وجماعة أبولو.

فنعلم أن جماعة الدیوان تقع بین جماعتین أدبیتین هما جماعة عمود الشعر وجماعة أبولو. وأما جماعة عمود الشعر فهی أساس آراء الدیوان لأن کل ما أتی به الدیوان کان بمثابة ردة فعل أدبیة علی جماعة عمود الشعر وآثارها وعقائدها.وهذه مدرسة تتمثلها سامی البارودی، وأحمد شوقی، وحافظ إبراهیم، والمنفلوطی، و... وکل هؤلاء الأدباء کانوا عرضة لنقد أمثال المازنی، والعقاد نقداً فی الشکل والمضمون.

وأما جماعة أبولو فقد ظهرت بعد مدرسة الدیوان بمدة قصیرة داعیة إلی ما دعت إلیه جماعة الدیوان من النقد، والأدب، والآراء النقدیة.

فالآراء النقدیة عند هذه الجماعة قریبة من شعراء مدرسة الدیوان إلی حد یمکننا القول بأنهم بنوا أسس عقائدهم ومعاییرهم النقدیة علی أساس ما دعی إلیه أصحاب الدیوان.

ولقد رغب شعراء مدرسة أبولو فی الآداب الغربیة کما رغبوا فی الأدب العربی العریق داعین إلی رفض الفردیة والتقلیدیة، ویرون أن الأصالة، والفطرة الشعریة السلیمة، والعاطفة الصادقة، والوحدة التعبیریة، والاستخدام الصحیح للفکرة، والوحدة العضویة من لوازم الشعر لایمکن الاستغناء عنه أبدا.

والفرق الأساسی الذی کان یمیز شعراء أبولو من بقیة الجماعات الأدبیة هو أن عددا من أدباء، وشعراء من ذوی الأفکار المتباینة قداجتمعوا فی مکان واحد، حیث کان یترأسها فی البدایة أحمد شوقی الشاعر الکلاسیکی المشهور، وبعد وفاته بمدة قصیرة اختیر خلیل مطران رائد الشعر الرومانسی رئیسا لها. فجماعة أبولو قبل أن یکون جماعة أدبیة، ملتقی أدبی لذوی الاتجاهات الأدبیة والفکریة المتباینة، ومدرسة تعاون وإصلاح وإنصاف وتجدد. (خفاجی، 1961م: 29)

وأما أساس ما دعت إلیه جماعة أبولو فهو ما دعا إلیه أعضاء مدرسة الدیوان، یقول أبوشباب حول زعیمها: «إذ إن الشاعر (أبوشادی) کان قد عاد سنة 1922م من إنکلترا بعد دراسته للطب وخلال وجوده هناک تیسر له الاطلاع علی الثقافة الإنکلیزیة، وتعمقها بحکم حبه للأدب والشعر، وإلی جانب الثقافة الغربیة کان الشاعر قد حصل فی وطنه علی ثقافة عربیة واسعة، وبدأ ینظم الشعر وینشر بعض دواوینه، وقدتعرّض لحملة نقدیة قاسیة من أنصار شوقی، ولکنه وجد بجماعة الدیوان تیاراً أدبیاً مجدداً فی الشعر العربی فی مصر، وقد مهد له ولجماعته هذا التیار (الدیوان) السبیل للسیر فی الاتجاه الجدید، وشارکه فی مسیرته هذه ونظم علی نفس منواله کثیر من الشعراء من أمثال إبراهیم ناجی، وحسن کامل الصیرفی، وعلی محمود طه، ومحمود حسن إسماعیل وغیرهم. وقد تزعم أبوشادی هذا التیار وعمل ما فی وسعه من جهد من أجل التجدید والارتفاع بمستوی الشعر والشعراء متأثراً بجماعة الدیوان من جهة، وبالشاعر خلیل مطران من جهة أخری.» (أبوشباب، 1988م: 124)

یقول الشاعر إبراهیم ناجی فی قصیدته من دیوانه ما قاله من قبلُ شعراء جماعة الدیوان بمضامینها وصورها وأخیلتها:

قلت للبحر إذ وقفت مساء                  کم أطلت الوقوف والإصغاء

وجعلت النسیم زاداً لروحی                     وشربت الظلال والأضواء

ولکان الألوان مختلفات                        جعلت منک روضة عناء

مرّ عطرها فأشکر نفسی                    وسری فی جوانحی کیف شاء

نری أن التوجه الوجدانی هو الغالب عند جماعة أبولو، کما هو الحال عند جماعة الدیوان، فانطلقوا من قضایاهم الذاتیة وتقدیسهم للمشاکل الخاصة حتی حصروا فی دائرة (أنا) وصاروا عاجزین عن درک حقائق المجتمع.

والجدیر بالذکر أن جماعة الدیوان وضعت حجر أساس الشعر الوجدانی والذاتی، وتطور هذا النوع من الشعر تدریجیاً حتی عبّر شعراؤها ومن جاء بعدهم عن الرومانسیة وأغرقوا فیها وورد شعرهم الرمزیة، وقاد ذلک بصورة غیر مباشرة إلی ظهور طبقة من النقاد ثاروا علی الرومانسیة والرمزیة ودعوا إلی الواقعیة وإلی أن یکون الشعر معبراً عن حقائق المجتمع ومشاکله من دون الانغماس فی الذاتیة.

فنستطیع أن نلخص الکلام فی أن جماعة  أبولو ظهرت بعد جماعة الدیوان متأثرة بها ومنادیة بما نادت به جماعة الدیوان، فدعت جماعة أبولو إلی نفس الآراء وقوّتها وطرق شعراؤها أکثر هذه العقائد والنظریات عملیاً فی أشعارهم وبشکل أوسع. ولکن الفرق هو أن أعضاء جماعة أبولو لم یکونوا متشددین فی استخدام اللغة العصریة، وکانوا یمیلون إلی اللغة العربیة القدیمة والسلیمة من دون العامیة والأخطاء اللغویة.

هـ. الدیوان والحرکات الأدبیة فی المهجر

جماعة المهجر هی أحدی الجمعیات التی تشکلت إلی جانب جماعة الدیوان وترکت أثراً کبیراً فی حرکة التجدید فی الشعر العربی الحدیث.

اتجه المهجریون اتجاهاً رومانسیاً فی الشعر والأدب، وهؤلاء الشعراء فی أمیرکا الشمالیة والجنوبیة قد تأثروا بمقومات البلاد الجدیدة فقویت رومانسیتهم وتجدیدهم فی الشعر.

یری الباحثون أن الأساس فی تألیف الأدب المهجری ینشأ عن الحرکتین الأدبیتین هما حرکة التجدید التی دعا إلیه مطران، والأخری الحرکة الأدبیة فی أمیرکا. (خفاجی، لاتا: 329)    

هم کانوا یعتقدون أن الشعر صورة حیة وحرکیة تجری الحیاة من خلالها، یقول إیلیا أبوماضی:

لست منی إن حسبت الشعر ألفاظا ووزناً      خالفت دربک دربی، وانقضی ما کان منّا

فانطلق عنی لئلا تقتنی هماً وحزناً             واتخذ غیری رفیقاً وسوی دنیای مغنی

(أبوماضی، 1960م: 9)

یقول الدکتور واصف أبوشباب: «کانت الرابطة القلمیة (المهجر الشمالی) ثورة علی الجمود والتحجر، وقد تمکن أعضاؤها من التعرف علی الآداب العالمیة الحدیثة، وأدرکوا - کما أدرکت جماعة الدیوان وجماعة أبولو - أن الأدب الخالد إنما هو إبداع وتجدید.» (أبوشباب، 1988م: 148)

والأستاذ عبد المنعم خفاجی یقول أیضاً: «أما الشعر المهجری فهو فی نظرنا دون النثر من ناحیة الترکیز فی کثیر من النماذج العربیة، ولکنه لیس کذلک من نواحی الخیال، والتحرر، والتنویع فی الأسالیب والموضوعات، فهی أکثر طلاقة من نظیراتها فی الشرق ولو أن کثیراً من شعراء العرب فی الشرق قد اختطفوا هذا القبس العربی.» (خفاجی، لاتا: 327)

نری أن العقاد الناطق باسم جماعة الدیوان یدافع عن الأدب المهجری، ویقول إنه ثمرة وربح للغة العربیة، ولکنه یعیب علی ضعفهم اللغوی. یقول الدکتور مصطفی هدارة: «أما موقف مدرسة الشعر الجدید أو مدرسة الدیوان من اللغة، فکان حاسماً فی الدفاع عن فصاحتها، والأخذ بالتراکیب الصحیحة فیها. وقد أخذ العقاد علی جبران فی قصیدة المواکب کثرة الأخطاء اللغویة، وضعف التراکیب.» (هدارة، 1994م: 346)   

فجماعة الدیوان تدعو إلی التجدید لکنه لاتنفی اللغة نفسها بل تعتقد أن اللغة یجب أن تکون سلیمة وفصیحة. وهذه إحدی الخصائص التی تمیز بین جماعة الدیوان وجماعة المهجر، وإن کان فی المهجریین من یتقن اللغة العربیة ویجیدها إجادة کاملة.

أما المهجر الجنوبی فهو علی قسمین: قسم یدعو إلی محاربة القدیم والمعاصرة فی الشعر، والآخر یقف موقف اعتدال بین القدیم والجدید. یقول فوزی معلوف من القسم الأول:

خلّ البداوة رمحها وحسامها      والجاهلیة نوقها وخیامها

وفی مواجهته ینشد إلیاس فرحات:

حی البداوة نوقها وخیامها   والجاهلیة رمحها وحسامها

حیتک أشباح القدیم وسلّمت   فمن العدالة أن تردّ سلامها

(خفاجی، 1986م: 300)

یری المازنی شاعر الدیوان أن الأدب المهجری أدب مستقل لیس فیه روح التقلید کما هو لیس مصبوغا بصبغة الأدب الغربی، والعقاد یتذکر أن التجدید فی الشعر والثورة علی القدیم، والابتعاد عن الألفاظ المتکلفة، والمعانی السخیفة من میزات الأدب المهجری. ولکن العیب الکبیر فیه عدم تمکن بعض الأدباء من الناحیة اللغویة، والنحویة والبیانیة. (أمین، 1970م: 215)

ولم تکن مدرسة المهجر الأمریکی فی بدایة أمرها أکثر بعداً من هذا الجانب التقلیدی من شعر الدیوان بل لعلها کانت أسیرة للمضامین القدیمة، غیر أن النزعة الوجدانیة، واستبطان الذاتیة مع المحاولة فی التجدید فی الشکل، والکثیر من آراء مدرسة الدیوان قد وجدت فی إنتاجات المهجریین دون غیرهم.

وهناک علاقات أدبیة مؤثرة بین أدباء المهجر والدیوانیین، یقول میخائیل نعیمة فی فرحه بسبب التعرف علی جماعة الدیوان: «لعل أطیب ساعة فی حیاتی الأدبیة هی الساعة التی اهتدیت فیها إلی هذه الجماعة، ولمست الحیاة الجدیدة فیها. فأیقنت من أن ما کان منذ سنین حلماً من أحلامی قد أصبح الیوم محسوسة... والذی أعطانی هذا الیقین هو کتاب اشترک فی تألیفه اثنان من أدباء مصر دعوه الدیوان.» (نعیمة، 1975م: 208)

وهو یتناشد بأسلوب العقاد والمازنی فی کتاب الدیوان، ویصفه بالصحة والدقة، ویقول إنه ما عهده إلا عند نفر قلیل من أدباء العالم العربی، وهو فی کتابه الغربال یتطرق إلی نقد العقاد لشوقی عندما یخاطب شوقیاً لیفهمه ما هو الشعر الحقیقی، وأن الشاعر هو من یشعر بجوهر الأشیاء لا من یعدد ألوانها ویحصی أشکالها.

فیذکر نعیمة فی کتابه الغربال: «یا ویل الشعر، واحرب الشعراء إذا کان ناظم هذه الأبیات أمیرهم.» (المصدر نفسه: 111)

لله ریشة صادق من ریشة                تزری طلاوتها بکل جدید

کست الکتابة فی المسارق کلّها             حسناً وفکّتها من التقیید

وهذه بعض أبیات نظمها شوقی ونشرها فی الصحف ونقدها العقاد نقداً عنیفاً وقال نعیمة عنه: «عندما بدأت بمطالعة انتقاد العقاد قلت أن فیه نزفا من التشفی، کأن للرجل ثأراً عند شوقی... ولکنی ما وصلت إلی ریشة صادق حتی استغفرت العقاد فی داخلی مثنی وثلاث ورباع.» (المصدر نفسه: 214)

فیشیر العقاد فی کتابه إلی کل ما دعت إلیه جماعة الدیوان من التفکک، والإحالة، والتقلید، والولوع بالأعراض دون الجوهر، وقضیة التشبیه، والتجربة الشعریة، وغیرها ویری أن ما دعوا إلیه ممیز بالصحة والعقلانیة، ودعا إلی المعاصرة ومسایرة رکب الزمان، وهو من أدق ما عرفته الأجیال الأخیرة من الموازین والمقاییس الأدبیة والنقدیة.

 

النتیجة

لقد طوّرت مدرسة الدیوان من خلال محاولاتها الأدبیة الأدب، والنقد، والمضامین الشعریة، وأذواق الناس الأدبیة، فالأدب قد تمیز بطفرة مثالیة علی صعید نموّه وانتقاله من الانحطاط، والتقلید إلی الأحیاء والتجدید. کما أن التضارب فی الآراء الأدبیة أدی إلی ظهور اتجاهات مختلفة، وزیادة التوجه نحو الرومانسیة، ومن ثمّ الرمزیة قادت إلی الاتجاه الواقعی کردة فعل علی الاتجاه الرومانسی والرمزی.

فلم تکن جذور هذه الآراء النقدیة الجدیدة –  کما یتصوّر البعض - غربیة فحسب بل کانت هناک جذور عربیة قدیمة فی العصر العباسی وفی محاولات أدباء کبار من أمثال الآمدی، والجرجانی، والحاتمی. وبتلک الجذور العربیة والغربیة، نجح أصحاب الدیوان فی تقدیم لون جدید من الشعر الغنائی الخالص، وکما أنهم جددوا فی أمور، وقعوا فی شرک التقلید فی أمور أخری.

والأخیر أن جماعة الدیوان علی الرغم من بعض الضعف قد وصلوا إلی مراحل من التقدّم والتطبیق العملی فی تنظیر الوحدة العضویة، والصورة الشعریة، والتجربة الشعریة، والتشبیة الأدبی. والجماعات الأدبیة الأخری من مثل أبولو، والمهجر الشمالی، وغیرهما توسعت فیها وقوّتها.

أبوشباب، واصف. 1988م. القدیم والجدید فی الشعر العربی الحدیث. بیروت: دار النهضة العربیة.

أبوماضی، إیلیا. 1960م.  الجداول. بیروت: دار العلم للملایین.

خفاجی، عبد المنعم. 1961م. الأدب العربی الحدیث. القاهرة: مکتبة الکلمات الأزهریة.    

----------. لاتا. دراسات فی الأدب العربی الحدیث ومدارسه. بیروت: دار لجیل.

----------. 1960م. عباس محمود العقاد بین الصحافة والأدب. القاهرة: ملتزم الطبع والنشر، مکتبة الأنجلو المصریة.

-----------. 1986م. قصة الأدب المهجری. بیروت: دار الکتاب البنانی.

خورشا، صادق. 1381ش. مجانی الشعر العربی الحدیث ومدارسه. طهران: انتشارات سمت. 

الدسوقی، عمر. 1970م. فی الأدب الحدیث. بیروت: دار الفکر اللبنانی.

ضیف، شوقی. 1960م. الأدب العربی المعاصر فی مصر. مصر: دار المعارف.

--------. 1958م. دراسات فی الشعر العربی المعاصر. مصر: دار المعارف.

الطناجی، طاهر. لاتا. حیاة مطران. مصر: الدار المصریة العامة للتألیف والترجمة.

عز الدین، أمین. 1970م. نشأة النقد الأدبی الحدیث فی مصر. مصر: دار المعارف.

العقاد، عباس محمود؛ وعبد القادر المازنی. 1921م. الدیوان فی الأدب والنقد. مصر: مطبعة               السعادة.

القط، عبد القادر. 1981م. الاتجاه الوجدانی فی الشعر العربی المعاصر. بیروت: دار النهضة العربیة.

معلوف، فوزی. 1929م. علی بساط الریح. سان باولو: مطبعة الفنون.

نعیمة، میخائیل. 1975م. الغربال. بیروت: مؤسسة نافل.

هدارة، محمد مصطفی. 1994م. بحوث فی الأدب العربی الحدیث. بیروت: دار الثقافة العربیة للطباعة والنشر.