زرین کوب وآراؤه النقدیة (من رجال الأدب الفارسی المعاصر)

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

أستاذة بجامعه آزاد الإسلامیة فرع طهران شمال.

المستخلص

تتّسم دائرة الأدب والنقد الحدیث بالانفتاح والسعة بحیث لایمکن الإحاطة بها کلّها والتحدث عن کل الأنماط الأدبیة من شعر، ومقالة، وصحافة، ومسرح، وقصة، وغیرها من الأمور التی أثّرت علی الأدب الحدیث؛ فإنّنا لن نستطیع الإلمام بکل ذلک بل سنکتفی بالحدیث – وبصورة عابرة – عن تعریف النقاد الإیرانیین الذین اهتمّوا بمعالجتها خلال العصر الحاضر ونبیّن آراءهم النقدیة فی الموضوعات المختلفة حتی نتعرّف من خلالهاعلی زوایا من الآراء النقدیة الحدیثة فی الأدب الفارسی، لأنّ هؤلاء النقاد کانوا روّاد النقد الحدیث الذین برزوا علی ساحة الأدب الفارسیّ فی السنوات الأخیرة. ومن أبرز هذه الشخصیّات وأکثرها نفوذا فی مجال النقد والأدب هو عبدالحسین زرین کوب الذی کان یجید اللغتین الفارسّیة والعربیة وآدابهما، فضلاً عن إلمامه الشامل باللغتین الإنجلیزیة والفرنسیة؛ وإنّ معرفته بهذه اللغات أدّت إلی تألیف کتب قیمة ونفیسة فی الحقول الأدبیة والنقدیة، وأخرج النقد الفارسیّ من نطاقه الضیّق وفتح الطریق للنقاد المحدثین الإیرانیین حتی ینشطوا فی هذا المجال أکثر فأکثر. ونستعرض فی هذه المقاله بعض آرائه النقدیة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Abdolhosein Zarinkoob and His Critical Point of Views

المؤلف [English]

  • Tayebe Barati
Assistant Professor,Islamic Azad University,North Tehran Branch
المستخلص [English]

Contemporary literary circle has grown so vast that there is no way to cover it all at one instance. Discussions about all literary methods in fields such as poetry, essay, journalism, drama, and fiction are of critical issues. Introducing literary scholars in the field of literature and offering their point of view and uncovering their notions may provide valuable insight toward these methods, identifying right and wrong. Of these scholars who has a significant role in literature and criticism, and has valuable point of views about literary works in different age of Persian literature the name Abdolhosein Zarinkoob is no doubt the first to recall. His profound knowledge of English, Arabic, and French languages emancipated Persian literary criticism from restrictions and limitations which led subjective criticism into an objective one, and paved the way for contemporary literary criticism. Some of his perspectives are presented in this paper

الكلمات الرئيسية [English]

  • proper critic
  • improper critic

 

الفترة المعاصره کانت حافلة بالعدید من القضایا السیاسیة والاجتماعیة التی طرأت علی الأدب الفارسی التقلیدی وأثّرت علی الأدب الحدیث وجعلته یبدو فی صورة غیر تلک الصورة التی اهتّم بها الأدب الفارسی طوال قرون عدیدة سالفة. فإننا لن نستطیع الإلمام بکل هذه القضایا بل سنکتفی بالحدیث – و بصورة عابرة – عن بعض القضایا التی اهتم بمعالجتها النقاد الإیرانیون خلال العصر الحاضر.

وفی حقل النقد الأدبی فإنّه لایوجد فی الأدب الفارسی الجدید شیء باسم المذهب الأدبی والنقدی بمعناه الدقیق کما هو موجود فی الغرب منذ قرنین. فالنجوم الزاهرة فی سماء الأدب الفارسی ونقده کثیرة کأمثال صورتگر، وصادق هدایت، وسعید نفیسی، وعباس إقبال، ورضا زاده شفق، ومحمد علی فروغی، وقاسم غنی، وبرویز خانلری، ورشید یاسمی، وإبراهیم پورداود، وبدیع الزمان الخراسانی، ومحمد فرزان، وعبد العظیم خان قریب، ووحید دستجردی، وحسین مسرور، ومحمد علی جمالزاده، والمیرزا محمود خان غنی زاده، ومحمد علی خان تربیت، وحسین کاظم زاده إیرانشهر، وعلیرضا صبا، وإبراهیم الفت، وإیرج جلال الملک، وحیدر على کمالی، وحسینعلی خان قزل أیاغ، وأدیب السلطنة، والحاج المیرزا یحیی شاهزاده، ومحمد هاشم میرزا، والأدیب البیشاوری، وشمس العلماء قریب المتخلص بالربانی، وحاج سید نصرالله ربانی، وحاج سید نصرالله نقوی، ومحمد معین، ونیما یوشیج، ومجتبی مینوی، وعلی أکبر فیاض، وغلامعلی رعدی آذرخشی، وفریدون توللی، ونادر نادرپور، وأخوان ثالث ، وأحمد شاملو، وفاطمة سیاح، وعلی دشتی؛ فهؤلاء الأدباء قاموا بنشاطات کثیرة فی مجال الأدب واعتبروا من روّاد النقد الأدبی الحدیث. ونحن فی هذه الدراسة لایسعنا أن نتطرّق لجمیعهم، ولکننا سنغترف بقدر ما نستطیع من معین آراء أحدهم وهو الدکتور عبدالحسین زرین کوب الکاتب والناقد الذی غاب نجمه فی السنوات الأخیرة.

ترجمة حیاته

ولد زرین کوب سنة 1301ش فی بروجرد. أنهی دراساته الابتدائیة هناک ثم هاجر إلى طهرانَ وأکمل دراسته فی المدارس الثانویة، ثم دخل دارالمعلمین لإکمال دراسته وبدأ الدراسة فی فرع اللغة الفارسیة وآدابها ونال شهادة اللیسانس فیها. وتابع دراسته فی هذا الفرع حتی نال شهادة الدکتوراه، حیث تخّرج سنة 1334ش وأعدّ أطروحته فی موضوع «نقدالشعر».

أصبح الدکتور زرین کوب سنة 1334ش أستاذاً مشرفاً ونال کرسی التدریس فی الجامعة فقام بالتدریس فی کلیة الشریعة فی مجال تاریخ المذاهب، وتاریخ الکلام ومجادلات الفرق، وتاریخ الإسلام، وتاریخ التصوف والعرفان الإسلامی ثمّ اشتغل بالتدریس فی کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة بجامعة طهران عام 1349ش.

سافر الدکتور زرین کوب للقیام بالبحوث العلمیة إلى الهند وباکستان وروسیا وترکیا وأکثر البلدان العربیة؛ واشتغل بالتدریس فی جامعتی «کالیفرنیا» و«برینستون» فی الولایات المتحدّة وقام بالتحقیق العلمی فی لندن، وجنیف وروما بضع سنین إلی جانب اشتراکه فی المؤتمرات العلیمة العالمیة منها: المؤتمر الإسلامیّ الخامس فی بغداد والمؤتمرالدولیّ الاستشراقیّ فی الهند ومؤتمرالمؤرخین فی فینّا بنمسا ومؤتمر تاریخ الأدیان فی جنیف؛ وکان ممّثل الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی المؤتمر الذی أقیم لتکریم حافظ الشیرازی فی دوشنبه عاصمة طاجیکستان.

 یعدّ زرین کوب من المؤلفین الکبار والباحثین المشهورین فی إیران، وکان یجید اللغتین الفارسّیة والعربیة وآدابهما فضلاً عن إلمامه الشامل باللغتین الإنجلیزیة والفرنسیة.وإنّ معرفته بهذه اللغات أدّت إلی معرفته بالآداب الأخری وتأثره بها.

 

نتاجاته الأدبیة

ألّف زرین کوب کتباً قیمة ونفیسة فی التاریخ، ونقد الشعر، والتصوف، مما یدلّ علی قدراته الواسعة فی البحوث العلمیة المختلفة. شارک فی کتابة قسم التاریخ الإیرانی والتصوف والأدب الفارسی للموسوعة الإسلامیة (طبع لیون)؛ وساعد غلامحسین مصاحب فی تألیف الموسوعة الفارسیة، فکتب العدید من مقالات تاریخ الأدب فی هذه الموسوعة. (برقعی، 1373ش: 1656 و1657)

 طُبِعَت لزرین کوب مؤلَّفات کثیرة منها:

 

1. فلسفه شعر یا تاریخ تطور شعر وشعراء در إیران (فلسفة الشعر أو تأریخ تطور الشعر والشعراء)1323ش.

2. بنیاد شعر فارسی (مترجم) الطبعة الأولى بعنوان "منابع شعر پارسی" 1326ش.

3. أدبیات فرانسه در قرون وسطی (الأدب الفرنسی فی القرون الوسطی- مترجم) 1328ش.

4. أدبیات فرانسه در رنسانس (الأدب الفرنسی فی عهد النهضة مترجم) 1328ش.

ثمّ طُبِعَ الکتابان الأخیران فی مجلد واحد بعد التنقیح وإعادة النظر فیهما تحت عنوان "أدبیات فرانسه در قرون وسطی ورنسانس".

5. متافیزیک (مترجم) مع التعلیقات والإضافات.

6. دو قرن سکوت (1330) قصة الحوادث التاریخیة منذ الهجمة العربیة حتى ظهور الدولة الطاهریة وعالج فیه أثرات النفوذ العربی فی إیران.

7. شرح قصیده ترسائیه للخاقانی (1332ش) مترجم مع التعلیقات والتحقیق.

8. قرائت فارسی وتاریخ أدبیات (1335ش) کتاب مدرسی بالتعاون مع أربعة أشخاصٍ.

9. فن شعر (1337ش) مترجم.

10. نقد ادبی (1338ش) بحوث فی الأصول والأسالیب النقدیة مع دراسة فی تاریخ النقد والنقاد.

11. ارزش میراث صوفی (1342ش) فی التصوف الإسلامی.

12. تاریخ إیران بعد از إسلام (1343ش).

13. با کاروان حلّه (1343ش) موسوعة فی النقد الأدبی.

14. دائرة المعارف الفارسیة لغلامحسین مصاحب (1345ش) حیث قام بإعداد المقالات التاریخیة لتاریخ إیران بعد الإسلام والتصوف والکلام والثقافه والمذاهب الإسلامیة والتعریف بالکتب الفارسیة والعربیة وشعراء الفرس والعرب وکتّابهما.

15. شعر بی دروغ، شعر بی نقاب (1346ش) کتاب نقدی مع ملاحظات تطبیقیة حول الشعرالقدیم والجدید والتعریف بالمدارس الشعریة والفنون الشاعریة.

16. بامداد اسلام (1346ش) قصة بدایة الإسلام وانتشاره حتى نهایه العصر الأموی.

17. تک درخت (1347ش) قصة رمزیة فلسفیة.

18. کارنامه إسلام (1348ش) یشتمل علی التأثیر العلمی لفلاسفة المسلمین فی العلوم المختلفة (الجبر والکیمیاء والفیزیاء والحساب).

19. از کوچة رندان (1349ش) حول الحیاة الفردیة والأدبیة لحافظ الشیرازی ونقد أشعاره وبیئة شیراز السیاسیة والاجتماعیة أیام شاه مسعود. (1351ش)

20. یادداشت ها وأندیشه ها ویشتمل علی أربع وثلاثین مقالة.

21. فرار از مدرسه (1353ش) الحیاة الفردیة والفکریة للإمام محمد الغزالی.

22. نه شرقی، نه غربی، انسانی (1353ش) یشتمل علی أربع وثلاثین مقالة.

23. تاریخ در ترازو (التاریخ فی المیزان 1354ش).

24. از چیزهای دیگر (1356ش) ویشتمل علی تسع عشرة مقالة.

25. أرسطو وفن شعر (1357ش) مترجم وأعید الطبع والنظر فی أصل کتاب أرسطو مع مقدمة مفصلّة.

26. نقد أدبی (1358ش) بالتعاون مع السید حمید زرین کوب.

27. جستجو در تصوف إیران (1362ش).

28. دنباله جستجو در تصوف إیران (1362ش).

29. با کاروان أندیشه (1363ش) مشتمل علی تسع مقالات.

30. سیری در شعر فارسی (1363ش) بحوثٌ نقدیة فی الشعر الفارسی وتطوراته.

31. سرّ نی (1364ش) فی شرح المثنوی المعنوی ونقده.

32. تاریخ مردم إیران (1364ش) تاریخ إیران قبل الإسلام.

33. دفتر أیام (1365ش) مشتمل علی عشرین مقالةً (مجموعة من الأقوال والأفکار والبحوث).

34. تاریخ مردم إیران (1365ش) منذ نهایة الدولة الساسانیة حتى نهایة الدولة البویهیة.

35. بحر در کوزه (1366ش) کتاب نقدی لقصص المثنوی المعنوی وتمثیلاته.

36. نقش بر آب (1368ش) دراسة تطبیقیة مشتملة علی سبع عشرة مقالةً حول شعر حافظ.

37. کلشن راز، النثر الفارسی قدیما وبحوثٌ فی الأدب المقارن.

38. در قلمرو وجدان (1369ش) دراسة فی العقائد والمذاهب والأساطیر.

39. پله پله تا ملاقات خدا (1370ش) حول الحیاة الفردیة والفکریة لمولانا جلال الدین الرومی الملقب بالمولوی وتعرّفه علی شمس التبریزی وتأثره به.

40. پیر کنجه در جستجوی ناکجا آباد (1372ش) حول الحیاة الفردیة والأدبیة للشاعر الإیرانی نظامّی الکنجوی.

41. تاریخ ایران بعد از إسلام (المجلد الثانی).

ولزرین کوب مقالات متعددة حول النقد والأدب والتاریخ منها: سعدی فی أوروبا، وأبیقور وفلسفته، وتاریخ النقد الشعری فی إیران، والشاهنامة وأیلیاد، والدفاع عن الإنسان والدفاع عن سقراط، والباب الأخیر لکلیلة ودمنة، ونقد الشعر فی أوروبا، وفی التجدد الأدبی ومستقبل الشعر، والصلح والمصالحة مع الأدب، والفلسفة والفنّ، ومن صباحتی نیما، وأفلاطون فی إیران، وشرح أحوال العطار ونقد آثاره الأدبیة وتحلیلها، والملاحظات النقدیة فی باب تاریخ ایران وکمبریج.

 

آراؤه النقدیة

1. تأکیده علی النقد السلیم والإنصاف

کان زرین کوب یؤکّد علی سلامة النقد وبعده عن التعصب المقیت مما أدّی إلى اتّصاف معظم کتبه بهذه الصفة، لأنه کان یتتّبع نقائص آثاره متجنباً العصبیات فنراه فی الطبعة الثانیة من کتابه "دو قرن سکوت" یقول: «قبلت الآراء النقدیة التی أبداها أصحاب التخصص والنقاد حول الطبعة الأولى من کتابی "دو قرن سکوت" وشکرتهم علی هذه الأراء متفحصاً لها ولاأری أی مانع فی قبول الآراء الصائبة کما أنّنی لاأسمح لنفسی أن أدافع عن الأخطاء التی ارتکبتها متعنتا ومعاندا.» (زرین کوب، دو قرن سکوت، لاتا: 19) وهکذا نری زرین کوب فی کلامه هذا عالماًَ متواضعاً یحاول الوصول إلى الحقیقة، ملتزما بالروح العلمیة والإنصاف ومتجنبا العصبیة المریرة. وحینما کتب الدکتور زرین کوب نقدا علی کتاب "از دیار آشتی" للشاعر الإیرانی المعاصر فریدون مشیری، علّق مشیری علی نقده قائلاً: «بعد مرور خمسین عاماً علی تجاربی الشعریة وبعد نظمی لاثنی عشر دیواناً شعریاً وبعد مواجهتی طوال هذه الفترة آراء مختلفة تنبع عن الخصومة والصداقة اعتبرتُ ما قاله الأستاذ زرین کوب عن کتابی "از دیار آشتی" موضوعیا معتمدا علی الحقیقة عینها...» (دهباشی، 1379ش: 104)

2. الاعتماد علی الدراسات العلمیة والاجتناب عن النقد القبیح

 یعتقد زرین کوب أنّه یجب أن لایُفصَل النقد عن التاریخ والفلسفة وأن یُعتمَد فی النقد علی المراجع الأصیلة والبحتة والدراسات العلمیة الدقیقة والنقد التاریخی، وذلک لتجنّب أی تحّیز یسبّب المنازعات والخصومات؛ ویقول عن أسلوبه النقدی:

«اجتنبتُ فی النقد الشعری عمّا یورد النقّاد من مشاجرات جدّیة یقعون فیها یومیاً. لأنّ المشاجراتِ هذه، تحتاج إلى بیئة تفاهمیّة متبادلة وبدون هذه البیئة لایمکن أن نعتبر الآراء النقدیة فی الأوساط العلمیة نقدا حقیقیا، بل یمکن أن نعدّها مناسبة للأسواق وإن کان هذا النوع من النقد یؤول بعد أعوام إلی الضعف ولیس من العجب ولکن ما یزید من أسفنا هو أنّ النقد السوقی کما یُعرَض فی الجرائد والمجلات والصحف الیومّیة، یعتبر نقداً عابراً ومهملاً ومُعرِضاً ذا نزعة شخصیة، ویبتعد دون ریب عن التقییم الصحیح کل یومٍ؛ والذی یحول دون النقد الصحیح لیس الوصول إلى المعرفة الصحیحة والحکم الخالص بالاعتماد علی النقد التاریخی بل ما یؤدّی إلى صعوبة النقد هو فقدان المصادر الکاملة والکافیة، أو ضیق الوقت. (دهباشی: 654)

ویهاجم زرین کوب النقد القبیح، ویقول : «یسعی النقّاد فی نقدهم إلى فرض السنن والقواعد على العبقریات – کالموهبة – لکنّه مستحیل بشأن العبقری الحقیقی؛ هناک فرق بین الموهبة التی تکون تحت سیطرة الإنسان والعبقریة التی یکون الإنسان تحت أمرها، ومن مؤشرات هذه العبقریة هی الجرأة – لیست الوقاحه المختصة بالمواهب الضعیفه - وفی الحقیققه الإبداع الحقیقیّ مستحیل دون هذه الجرأة. ومع هذا لیس للناقد المهتم بالشکل جرأة وعبقریة – یمکننا أن نصنّف أدباءنا القدامی فی هذا النطاق– لأنّ العبقریة شیء رمزی وبعید المنال، ولکنّ الناقد یستوعب الموهبة ویکتسبها ویتسمّد من جمیع أجهزته وإمکانیاته والنظریات النقدیه: کالنظریة الجمالیة، وعلم الاجتماع، والشکلانیة الأدبیة، وهلّم جّرا.» (زرین کوب شعر بی دروغ، شعر بی نقاب، 2535 شاهنشاهی: 16و17)

3. طریقته النقدیة

یری زرین کوب أنّ للأدب الفارسی مدارس نقدیة فیقول: «فی نقد الشعر مدارس نشیطة مؤثرة وقدیمة وهی: المدرسة اللغویة والتی انبثقت منها الأسلوبیه، والمدرسة التاریخیة والتی نتج منها تاریخ الأدب. والمدرسة الفلسفیة فی الأخلاق والتربیة وحتى علم النفس ...» (المصدر نفسه: 17) ویدعو زرین کوب إلی رعایة الإنصاف فی الاستقاء من هذه المدارس ویقول: «إنّ الاستخدام المعتدل لهذه المدارس ساعد الناقد علی فهم الشعر والحکم علیه. لکن الناقد الذی یهرب من التقلید دائماً لایکون نقده وتحلیله تعلیمیاً ومبیناً.» (المصدر نفسه: 17)

«وفی الحقیقة إنّ زرین کوب طرح خطة کلّیة بین النظرة الکلاسیکیة الإیرانیة والأدب الجدید وتسبّب فی نشأة آراء نقدیة جدیدة تخلّلت القضایا النقدیة المتنوعة وافتتح السبل الموزونة فی حقل النقد الأدبی الإیرانی.» (دهباشی: 3969) قد نشر الأستاد زرین کوب نقده الأدبی عندما کانت صورة العلوم البلاغیة القدیمة مستولیة علی أذهان الأدباء. وقد ظهر آنذاک قصّاص ومترجمون کبار کصادق هدایت، وجمالزاده، والمیرزا حبیب اصفهانی، وتشوبک، وعلوی. ولکنّ فکرة الأدب کانت تساوی وتعادل الشعر ولاتزال مسیطرةً علی الأذهان.وکان الشعر یقاس بمعاییر البیان، والمعانی، والبدیع الکلاسیکی، والمعاییر الأدبیة الشعریة لم تجاوز عهد "حدا ئق السحر فی دقائق الشعر" و"المعجم فی معاییر العجم".

والنظرة إلى آثار رضا قلیخان هدایت البلاغیة وأسلوب کلام المرحوم المیرزا نصر الله خان تقوی (المعروف بالأخوی) یمکن أن تبین حدودَ التطور وعدمه فی هذا العهد. ثم ظهرت بعد سنین محاولات تجدیدیة ضدّ السیطرة الکلاسیکیة، منها الآثار والمقالات الأدبیة للدکتور المرحوم برویز خانلری والدکتور محمدرضا شفیعی کدکنی؛ ومع هذا فإنّ تغییر مفهوم الأدب ومن ثَمّ تغییر معنی الشعر، والذی هو جزء من الأدب وبینهما علاقة خصوص وعموم من وجه، لعملٌ صعب وشاق ولکنّ زرین کوب بذل کلّ جهده فی هذا المجال.

 «اختلفت النظریة الأدبیة العامة والتی تلاحظ فی البحوث النقدیة الحدیثة مع آراء النقّاد القدامی. ویکمن الاختلاف فی نوع الدراسة حیث یقوم الناقد بدراسات متعددة الأطراف ویعتمد فی دراسته النقدیة علی مراجع من الدرجة الأولى. وقد استطاع زرین کوب أن یمثّل هذا الاتجاه أحسن تمثیل، وأن یبتعد عن الفرضیات والعقلیات الکلاسیکیة ویتّخذ لنفسه نظریة فلسفیة یعالج علی أساسها المباحث التجردیة فی الأدب. و هذا الاستعلاء الذهنّی والفکری الذی لایتنافی مع العلوم الکلاسیکیة والقیم الثابتة یُعدّ مبدأ جدید للبحوث الأدبیة.» (نفس المرجع: 397)

«ممّا یلفت النظر فی جمیع نتاجات زرین کوب أسلوبُه النثری الخاص الذی یمتاز عن الآخرین بشیء من البدیع والانتقاءات الأسلوبیة العامة. اهتمّ زرین کوب بالموضوعات الجدیدة والخّلابة دونَ الاعتناء بما یقال بأن هناک من القرّاء من یعلم ومن لایعلم. والقاریء إذا کان متوسط الکفاءة والمستوی فی العلم یجد جمیع النص مجموعة من البدیعیات وإذا کان مِن أهل الاختصاص فی الأدب یتعرّف من خلال الترکیز علیه بنکت بدیعیة لاسابقَة لها.» (المصدر نفسه: 397)

المعاییر النقدیه عند زرین کوب

اعتبر زرین کوب معاییر مختلفة لِنقد الآثار الأدبیة منها الملاحظات الجمالیه والبیئیة والنفسانیة، ویقول «للتعلیقات الجمالیة الدرجةُ الأولى من الأهمیة فی الأحکام الصادرة علی الفنّ، والمنتقد الذی یفتقد معرفة الجمال کالبحّار الذی لاعلاقة له بالشاطیء ولایعرف السّباحة؛ هذا المنتقد لیس له معرفة صحیحة عن العبقریة المهدّدة ولا عن شاطیء الموهبة. فقضیة اتصال الشاعر بالبیئة من الأمور الهامة للناقد أیضا لأنّ الشعرَ ولید بیئته. وبعبارة أخرى معرفة قیمة الشعر الحقیقیة تستلزم معرفة المجتمع الذی ینمو الشعر فیه. وهکذا شأن علم النفس والبحث فی أحوال ا لشاعر النفسانیة ومستمعی شعره. فی الحقیقة أنّ موضوع علم النفس وهو معرفة الأحوال النفسانیة وعوارضها ذو أهمیة فی النقد.» (زرین کوب، شعر بی دروغ، شعر بی نقاب: 17)

فالمتوقّع من النقدالسیکولوجی وتحلیلاته بیانُ الأسباب النفسانیة التی دفعت بالفنّان لإنتاج فنّه. فعن طریق التحلیل النفسانّی یمکن التعرّف إلى حدٍ ما علی رموز أسلوب الشاعر الناتجة عن شخصیته . فالدراسة الصحیحة لآثار الشعراء تستلزم الإفادة من المعلومات والنظریات المطروحة حول الإنسان وعالمه وکما یقول ت. س. الیوت: فالشاعر والناقد الانجلیزی یجب أن یتعّرف علی العلوم المختلفة إضافة إلی المعلومات العامة المنتشرة بین کافة الناس. (المصدر نفسه: 18)

یحترم زرین کوب آراء القدماء من النقّاد وینبّه النقاد الجدد من النظرة إلی موروث النقد الأدبی بالمعاییر الجدیدة ویقول: «عندما یکون الکلام عن نقد القدماء للشعر یجب أن نتجنّب الحکم علی النتاجات القدیمة بمعاییر الحضارة الأوروبیة وثقافتها لأنّ مثل هذا الحکم مُضّل ومحظور وخطیر.» (المصدر نفسه: 19) ثم یقول: «إنّ الموروث النقدی الذی وصلنا من نقادنا القدامی من أمثال قدامة وعبد القاهر والوطواط وشمس قیس یعدّ تراثاً باقیاً؛ إلا أنّنا لایمکننا الاقتصار علی الإفادة منه دون النظر إلی التغییرات التی طرأت علی ساحة نقد الشعر والأدب فی القرون الأخیرة. فما طرأ علی أدبنا وثقافتنا فی القرون الأخیرة طوّر الأذواق والأفکار إلى حدٍّ یستلزم إعادة النظر فی المعاییر والقیم النقدیة.» (المصدر نفسه: 21)

ویعتقد زرین کوب أنّ علی الناقد فی الحکم على شعر العصور الماضیة أن یأخذ بعین الاعتبار القیم والمقاییس الخاصة به کی یتجنّب الخطأ فی الحکم.

ولاینبغی للقاضی إحالة القانون الجدید علی ما سبق – علی تعبیر أهل القانون- وإن حکم بذلک فهو مغرضٌ أو جاهلٌ؛ والناقد کذلک لایکون مصیبا فی نقده إن حاول فرض جمالیات عصره علی العصور السالفة وحکم علی نتاجات الشعراء القدامی بمقاییس عصره وعلی أساس تعریفه العصریّ للشعر وتصوّره الخاصّ للشاعر.» (المصدر نفسه: 21)

ویعتقد زرین کوب أنّ الإکثار من توظیف الکنایات والرمزیات فی الآثار الأدبیة القدیمة مردّه تلک المبادیء والنوامیس التی کانت مسیطرة علی المجتمع.

وفی الحقیقة من یهتّم بالشعر لِمضامینه الأخلاقیة والتربوبیة یجد أشعارَ بروین اعتصامی أقوی وأعمق إزاءَ شعر المدح والغزل للِشعراء الکبار.

وذلک لأنّ التطوّرات الاجتماعیة فی القرون الأخیرة أدخلت مضامین مختلفة فی الشعر الحدیث کالحریة وحبّ الوطن إضافةً إلى أحوال العمّال والشعب. (نفس المرجع: 21)

زرین کوب، حمید. 1358ش. چشم انداز شعر نو فارسی. تهران: نشر توس.

زرین کوب، عبدالحسین. 1372ش. آشنایی با نقد أدبی. تهران: نشر سخن.

زرین کوب، عبدالحسین. لاتا. دو قرن سکوت. چاپ دوم. تهران: امیر کبیر.

زرین کوب، عبدالحسین. نقد أدبی ج2. 1369ش. تهران: انتشارات امیرکبیر.

دهباشی، علی. کارنامه زرین «یادنامه دکتر عبدالحسین زرین کوب». 1379ش. تهران.

زرین کوب، عبدالحسین. لاتا. شعر بی دروغ شعر بی نقاب. چاپ دوم. سازمان چاپ وانتشار جاویدان.