اللغة العربیة؛ مکانتها وقضایاها اللغویة

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلف

عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی گرمسار – أستاذ مساعد.

المستخلص

إن اللغة مرآة حال الأمة وسجلّ مفاخرها والشاهد علی مجدها فی المجالات الاجتماعیة والأدبیة والسیاسیة والإداریة، تعزّ بعزة أمتها وتذلّ بذلتها.إنها أداة التفاهم والتعاون والتعایش بین الشعوب، وإنّ الدول الراقیة تحاول بکلّ ما فی وسعها لنشر لغاتها وتقویتها بین الشعوب. نتحدث فی هذه المقالة عن مکانة اللغة عند أصحابها، وأهمیة اللغة العربیة من حیث التناسب بین اللفظ والمعنی واتساعها. وعن النظریات المختلفة حول نشأة اللغة، وهل أنها تواطؤ واصطلاح بین البشر أم توقیف أی وحی وإلهام، ونبحث أیضا عن أقسام اللغة الأصلیة، وطبقاتها من حیث التکوین، وهل إنها وضعت کلّها فی وقت واحد أم وضعت متتابعة، وکذلک نشیر إلی عصمة أو عدم عصمة الأعراب الجاهلیین عن الخطأ، وفیه إشارة موجزة إلی المنازعات التی حدثت بین نحویی البصرة والکوفة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Arabic Language and its Place Among the Languages

المؤلف [English]

  • H . Ahmad Osman
Assistant professor, Islamic Azad University, Garmsar Branch
المستخلص [English]

Language is a means of interaction, understanding, and coexistence among people. The language of any nation mirrors its thoughts and ideas and is a manifestation of its pride in various literary, social, political respects. Evidently, the honor of any nation lies in its language. The same is also true for the survival of the nation, which again is intermingled with the perpetuity of its language. Nations with a rich cultural heritage and ancient civilizations have always attempted to attract (by any means) the attention of other nations to themselves. There are various viewpoints as to the origin of language, whether it has been a revelation or an intuition, or else it is created spontaneously or in a gradual form. Arabic, among other languages, is derivative in nature, and has amazing sound-sense congruence. Unfortunately, due to the death of many of its users and the fact that many Muslims were busy with expansion of Islam, majority of its words have faded away. Meantime, owing to the mixture of Arabs and non-Arabs, a lot of loanwords have entered into Arabic; the difference between Basri and Kufi syntacticians has also had a negative influence on Arabic.

الكلمات الرئيسية [English]

  • language
  • origin of language
  • classification of languages
  • Arabs before Islam
  • Basri and Kufi syntacticians

استوفت کلّ أمة نصیبها من الحکمة والخبرة، وکانت علی جانب من الکیاسة وحسن السیاسة تحرص بکلّ جد علی أن یکون للغتها المقام الأرفع بین سائر اللغات، ولاتترک وسیلة إلاّ یتوسل بها لاستمالة الشعوب إلی ارتیاد مَشرعها، ولاتبخل بشئ مما عندها فی سبیل تعزیزها ونشر لوائها بین الأمم، ولأجل الوصول إلی هذا الهدف تعقد المجامع اللغویة والندوات العلمیة، وتفتح المعاهد لتعلیم لغتها وتقویتها حتی فی غیر بلادها، لتَشوُّق الطلاّب إلیها ونشر أفکار شخصیاتها العلمیة وآثار أدبائها وشعرائها. ولاشک فی أن اللغة أهم وأمتن الصلة بین قلوب بنیها لصیانة قومیّتهم وحفظ جامعیتهم، وأقوی رابطة بین الأمم الّتی تتفق لغتها وتختلف سیاساتها.ولقد بذل الفاتحون طوال العصور جهودهم فی سبیل نشر لغاتهم فی البلدان التی سیطروا علیها، کما بذلوا الجهد لتعلّم لغات شعوب تلک البلدان، کی یسهل لهم التعاون والتفاهم والتعایش معها، وإنّ صفحات التاریخ ملیئة بما یؤید هذه الحقیقة، وإن الأمم لیست أعنی باقتصادها منها بمناصرة لغاتها.إنّ الّذی یتیح له الفرصة لتفقّد العواصم العریقة فی الحضارة ویخالط أبنائها یری أنهم یفتخرون بلغاتهم ویحاولون تحبیبها إلی الأقوام الأخری، وهم حریصون أشدّ الحرص علی شرفها، ولایطیقون أن ینال منها نائل، ولایصبرون علی کلمة سوء من الآخرین یسلقون بها لغتهم ویحطّون من شأنها.ولیس غریبا أن یکون للّغات هذه الأهمیة ورفعة الشأن، فإن اللغة مرآة أحوال الأمة ومقیاس مدنیتها، وسجل تأریخها ومفاخرها ومآثرها، ومستودع علومها وفنونها، ومجلّة عاداتها ونزعاتها والشاهد علی ما کانت علیه من المجد والعزّة، والناطقة بما تفرّد به کتابها ونوابغها، وتُحدّثُ عن شؤونها الاجتماعیة، والأدبیة، والإداریة، والسیاسیة.ومن الطبیعی أن اللغة تتبع أمّتها فی العزّة، والذلّة، والحیاة، والموت؛ فإذا کانت الأمّة عزیزة قویة رفیعة الرایة، فإنّ لغتها تعزّ بعزّها، وإذا کان الأمر علی العکس فعلی العکس، والدهر ینسج لکلیهما کفنا ویدفنهما فی جدث واحد، فاللغة تابعة لأهلها تنقرض بانقراض أهلها وتحیا بحیاتها، فإذا نظرنا إلی اللغات المیتة کالآشوریة، والبابلیة، والفینیقیة، والحمیریة أو التی أودعت فی بطون الصحف ولایتکلّم بها الآن أحد ولم یبق لها کیان ولایتحرک بها لسان، کالیونانیة القدیمة أو اللغات الّتی تلقّن فی بعض الجامعات ولایتداولونها إلاّ فی العلوم العالیة، فإنّ مرجعها فی ذلک هو انقراض أهلها، فانقرضت بانقراضه. ولیس السبب فی ذلک قصور تلک اللّغات عن سد حاجات أقوامها فإنّ من بینها ما هی أدّت خدمات عظیمة، وقد أشار إلی ذلک البستانی حیث یقول: ولایسعنا أن نعزو دثور تلک اللغات إلی کونها عقیمة أو جامدة أو قاصرة عن سدّ حاجات أهلها، فإن الیونانیة القدیمة أوسع اللغات مادّة وأطوعها تصریفا وأغناها تعبیرا وأقیسها تفریعا، وقد أدت ولاتزال تؤدی لجمیع اللغات الّتی تشعّبت عنها خدمة جلیلة ِشعر بها کلّ من له إلمام بإحداها ولاسیما من حیث المستحدثات والمکتشفات العصریة فی شتی العلوم والفنون، فهی بلاریب أشبه بمعدن بعید الغور یستخرجون ما یفتقرون إلیه من الأوضاع لکلّ ما یجدُّ عندهم من المعانی الحدیثة، ومع کلّ هذه المحاسن الروائع فقد لحقت بغیرها من اللغات بعد أن أدارت الدائرة علی قومها وغلبوا علی أمرهم.وکان فلاسفتها العظام، وخطباؤها المفوهون، وشعراؤها المبدعون أعجز من أن یصونوا کیانها بما خلّفوه من العقود الشعریة، والخطب العسجدیة، والمقالات الجمانیة. وکذا کان مصیر اللاتینیة الّتی جاءت عقیبها، فإنها بعد أن رفع أبناؤها رایة مجدهم ومهابتهم فی الخافقین، وبعد أن دوّخوا أمما عدیدة، وافتتحوا ما شاؤوا من الممالک المنیعة، وَصَفَت لهم الأیامُ قرونا فی قرون، عادت فنزعت من أیدیهم ما جادت به علیهم وناصبتهم العداء. (البستانی، 1992م: 7) وتجدر الإشارة هنا إلی اللغة العربیة، فإن أهلها وإن فقدوا سیادتهم، فهی لاتزال من اللغات الحیة والمهمّة فی العالم، تغالب اللغات الّتی تنازعها البقاء، ویرجع ذلک إلی الفضل والمزایا والخصائص الرائعة الّتی أفردها الله بها سبحانه وتعالی، ویکفیها أن یکون القرآن الکریم مِجَنّاً لها یحفظها ویردّ عنها السهام الّتی تُصوّب إلیها من قبل ذوی الغایات.

اللّغة: اللِّسنُ، وحدّها أنها أصوات یعبِّرُ بها کلّ قوم عن أغراضهم، وقیل: ما جری علی لسان کلّ قوم، وقیل: الکلام المصطلح علیه بین کلّ قبیلة، وقیل: اللفظ الموضوع للمعنی، وهی فُعلَةٌ من لَغَوت، أی تکلّمت، أصلها لُغوَة کَکُرَةٍ وقُلَةٍ وثُبةٍ، کلُّها لاماتُها واواتٌ، وقیل أصلها لُغَیٌ أو لُغَو، فحذف لامها وعوض عنها بالتاء.ولایبعد أن تکون مأخوذة من «لوغوس» بالیونانیة، ومعناها الکلمة، وجمعها لُغی مثل برَة وبُری، ولُغات ولُغون، والنسبةُ إلیها لُغَوی بضم اللام.وعُرِّف علمُ اللغة بأنه معرفة أوضاع المفردات. والکتب التی تبحث عن تلک الأوضاع یقال لها المعاجم أو المعجمات جمع معجم، وأهل زماننا یسمونها بالقوامیس. (البستانی، 1987م،مادّة لغا؛ وأقرب الموارد: مادّة لغو) وتنقسم اللغة من حیث أصالتها إلی أقسام، أهمها: السامیة والآریة.فالسامیة یرتقی نسبها إلی سام بن نوح (ع)، وأشهرها من اللغات الحیة: العربیة، والعبرانیة، والسریانیة، والکلدانیة، والحبشیة.ومن اللغات التی دارت علیها الدوائر: البابلیة، والفینیقیة، والحمیریة، والنبطیة. وأما اللغات الآریة، فهی ترجع إلی أصل واحد هو اللغة الهندیة القدیمة وتعرف بالسنسکریتیة، ومن سلالتها البهلویة، والصقلبیة، والجرمانیة وما تفرع عنها من اللغات، کالإنجلیزیة والألمانیة، والفرنسیة، والإیطالیة، والإسبانیة، وغیرها من اللغات العصریة الحیة، وبقی طائفة ثالثة من اللغات فصلها علماء الألسن عن الأصلین السابقین، وتعرف عندهم باللغات الطورانیة، وأشهرها المَجَرِیة والتُّرکیة والتَّتَریة والمغولیة. (البستانی،1992: 29) ولقد واجه الدارسون عقبات وأوهاما حول معرفة النشأة الأولی للغة البشر، والمصدر والینبوع الحقیقی الذی خرجت منه وامتدّت، ثمّ تفرّعت وتنوّعت، لذا فإن معظمهم بدأ ینصرف عنها ویری أنها من مسائل ماوراء الطبیعة ولا جدوی من الاستمرار فیها. (أنیس، 1968م: 13) ومع ما یری من تخبط النظریات التی توصل إلیه العلماء حول هذه المسألة، فقد بقی الباب مفتوحا لمزید من الاجتهادات والتأویلات.ونحن نشیر هنا إلی النظریات المختلفة حول هذه المسألة الجدیرة بالاعتبار والاستقصاء:

1. نظریة تقلید الأصوات الطبیعیة: ذهب البعض إلی أنّ أصل اللغة ومنشؤها من الأصوات، وفحواها أن المفردات اللغویة الأولی قد انبثقت من الأصوات الطبیعیة بحیوانها وریاحها ونباتها ومیائها ورعدها، کالأصوات المسموعات من دوی الریح، وحنین الرعد، وخریر الماء، وشحیح الحمار، ونعیق الغراب، ونزیب الظبی ونحو ذلک، ثم ولدت اللغات عن ذلک فیما بعد، فتأثر الإنسان بذلک واهتدی إلی ألفاظ تمکن من توظیفها لبناء لغة التخاطب بینه وبین بنی جنسه. (السیوطی، لاتا: 1/15؛ وأنیس، 1968م: 21) ونظر البعض إلی هذه النظریة بسخریة، بحجة أنها ربطت الفکر الإنسانی عند حدود حظائر الحیوانات. ولا وجه للسخریة أو التهکم بها، حیث إن هناک ألفاظا کثیرة قد تولدت من هاتیک الأصوات وتطورت فیما بعد، واتخذت سبیلا إلی دلالات إنسانیة راقیة، فضلا عن أن الأصوات الّتی أفاد منها الإنسان لیست کلّها من مصدر حیوانی.

2. نظریة الکلام الانفعالی الغریزی: تقوم هذه النظریة علی ما یصدر عن الإنسان من أصوات انفعالیة تلقائیة جرّاء انقباض الأساریر، أی خطوط باطن الکف والوجه والجبهة، أو انبساطها علی أثر الخوف والغضب أو الفرح الشدید.ومصدر هذا الکلام هو الشهقات أو التأوهات والزفرات، وما یشبهها، وهذه الأصوات ومعادلاتها من الکلام متحدة عند جمیع الأفراد فی طبیعتها ووظائفها، وإنه یعد النشأة الأولی للّغة الإنسانیة، ولم یعد یستخدم الإنسان هذه الغریزة الإنفعالیة، فانقرضت مع الزمن.

3. نظریة النشوء بفعل الاحتکاک الإنسانی: ومنشؤها الصورة الجماعیة التی یعمل ضمنها الإنسان وهو فی وضع شاقّ ومضنک، فیصدر عنه أصوات غیر مفهومة ولکنّها معبّرة. ویری أصحاب هذه النظریة أنّ اللغة نشأت بفعل الاجتماع والاحتکاک، أی بفعل المجتمع الإنسانی، وهکذا بدأ الکلام وتکونت النواة الأولی لنشأة اللغة. (المصدر نفسه: 34)

4. نظریة التأثر بالأحداث الخارجیة القائمة علی ردّة الفعل المباشر بین ما یحدث فی الخارج وما ینطق به المرء من أصوات إزاءه، یعنی أن الألفاظ لاتعدو أن تکون صدی لتلک المؤثرات الخارجیة إلا أن معرفة کنه الصلة بینهما أمر عسیر علی أذهاننا. (أنیس، 1968م: 25)

5. نظریة الربط بین عالم الطفل والعالم البدائی. ومنظرها الأول «جسبرسن Jespersen- ت1943م» الذی رأی أنّ نشأة اللغة عند الطفل تحاکی نشأتها لدی الإنسان البدائی، أی أنّ اللغة نشأت فی صورة لعب ممتع لایهدف إلی إیصال معنی إلی السامع، بل کانت أشبه بمناغاة الطفل وأصواته المبهمة. (أنیس، 1968م: 29)

وإذا دقّقنا النظر فی هذه النظریات یتبین لنا أنها لم تؤد غرضها المنشود، فالنشأة اللغویة الأولی بقیت مسرحا للاجتهادات والآراء والفرضیات، فلا نظریة تقلید الأصوات الطبیعیة تمکنت من تعمیم الألفاظ الصوتیة علی سائر المفردات والأحوال، ولا نظریة الکلام: الانفعال الغریزی وقفت فی احتواء الألفاظ والمعانی الغیر الانفعالیة والغریزیة، ولا نظریة الربط بین عالم الطفل والعالم البدائی استطاعت أن تفضی بنا إلی البدایة الحقیقیة، وذلک لأن البدایات التأریخیة الأولی لحیاة الإنسان شأن تکهّنی وتقریبی، وکذلک تاریخ حیاته وفعالیاته وتدوینها، لم یعرف إلاّ بعد حقب طویل من الحیاة البشریة. (البلاغة العربیة: 34،35)

نظریتا التوقیف والاصطلاح

تضاربت النظریات وآراء العلماء حول هذه المسألة المهمة الجدیرة بالاعتبار والبحث، فمن قائل إن اللغات توقیف، أی وحی، ومن قائل إنها تواطؤ، أی اصطلاح بین البشر، وآخر إن اللغة الأولی توقیفیة، وما جاء بعدها من اللغات یجوز أن یکون اصطلاحا، وأن یکون توقیفا.ونذکر فی مایلی شیئا من أقوال کل فریق من أصحاب هذه الآراء والمذاهب الثلاثة، ثمّ نردفه بما اتفق علیه جمهور الباحثین فی هذا العصر:

المذهب الأول: نظریة التوقیف، ومن مؤیدیها ابن الفارس المتوفی سنة (391هـ/1000م) حیث یقول: «إعلم أن لغة العرب توقیف، أی وحی، ودلیل ذلک قوله تعالی: Cوَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ کُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِکَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَB (البقرة: 31) وقد فسر الطبری الآیة بصورةمفصلة مشیرا إلی اختلاف أهل التأویل فی الأسماء الّتی علّمها الله آدم ثمّ عرضها علی الملائکة، وذکر روایات عن ابن عباس وعن مجاهد (رضی الله عنهما). یشیر بعضها إلی أن المقصود بالأسماء هو الأسماء الّتی یتعارف بها الناس، وبعضها إلی أنه علّمه اسم کلّ شیء، وذکر أقوال الآخرین، وأنّ بعضهم قالوا: علّمه أسماء الملائکة، وبعضهم قالوا أسماء ذرّیته، وذکر أنّ أولی هذه الأقوال بالصواب وأشبها بما دلّ علی صحته ظاهر التلاوة قول من قال: Cوعَلّمَ آدمَ الأسماءَ کُلَّهاB إنها أسماء ذرّیته وأسماء الملائکة دون أسماء سائر أجناس الخلق، وذلک أنّ الله -جلّ ثناؤه- قال: Cثمّ عَرَضَهُم عَلَی المَلائِکَةِB یعنی بذلک أعیان المسمین بالأسماء الّتی علّمها آدم، ولاتکاد العرب تکنی بالهاء والمیم إلاّ عن أسماء بنی آدم والملائکة، وأما إذا کانت عن أسماء البهائم وسائر الخلق سوی من وصفنا، فإنها تکنی عنها بالهاءِ والألفِ أو بالهاءِ والنونِ، فقالت: عرضهنّ، أو عرضها، وکذلک تفعل إذا کنّت عن أصناف من الخلق کالبهائم والطیر وسائر أصناف الأمم، وفیها أسماء بنی آدم والملائک، إنها تکنی عنها بما وصفنا من الهاءِ والنونِ، أو الهاء والألف، وربما کنت عنها إذا کان کذلک بالهاء والمیم، کما قال جلّ ثناؤه: Cوَاللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلَی رِجْلَیْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلَى أَرْبَعٍB (النور: 45) وهی أصناف مختلفة فیها الآدمی وغیره، وذلک وإن کان جائزا فإنّ الغالب المستفیض فی کلام العرب ما وصفناه من إخراجهم کنایة أسماء أجناس الأمم إذا اختلط، بالهاء والألف، أو الهاء والنون. (الطبری، 1954م: 1/216-215) فإن قال قائل: أتقولون سیف وحسام وعضب إلی غیر ذلک من أوصافه أنه توقیف حتی لایکون شئ منها مصطلحا علیه؟ قیل له کذلک نقول، والدلیل علی صحته إجماع العلماء علی الاحتجاج بلغة القوم فیما یختلفون فیه أو یتفقون علیه ثمّ احتجاجهم بأشعارهم.ولو کانت اللغة مواضعة واصطلاحا، لم یکن أولئک فی الإجماع بهم بأولی منّا فی الاحتجاج بنا لو اصطلحنا علی لغة الیوم ولا فرق. (السیوطی، لاتا: 9) والخلاف الناشئ عن هذه النظریة هو فی کیفیة وصول اللغة إلینا: أ بالإلهام النبوی، أم بخلق أصوات فی الأشیاء وإسماعها لمن عَرَفها ونقلها، أم بعلم خصّ به الله بعض عباده. (البلاغة العربیة: 37)

المذهب الثانی نظریة الوضع الإنسانی أو الاصطلاح، وقد شرحها أبوالفتح عثمان بن جنی المتوفی سنة (392هـ/1001م) وهو من أتباع هذا المذهب، فقال: أکثر أهل النظر علی أنّ أصل اللغة إنما هو تواضع واصطلاح لاوحی وتوقیف، وذلک بأن جمع حکیمان أو ثلاثة فصاعدا، فیحتاجون إلی الإبانة عن الأشیاءوالمعلومات، فیضعوا لکلّ واحد منها سمة ولفظا، إذا ذُکر عُرِفَ به ما مسمّاه لیمتاز عن غیره، ویغنی بذکره عن إحضاره إلی مرآة العین، لبلوغه الغرض فی إبانة حاله، بل قد یحتاج فی کثیر من الأحوال إلی ذکر ما لایمکن إحضاره ولاإدناؤه، کالفانی وحال اجتماع الضدین علی المحل الواحد، وکیف یکون ذلک لو جاز، وغیر هذا مما هو جار فی الاستحالة والتعذر مجراه. (السیوطی، لاتا: 10،12؛ والبستانی، 1992م: 9-8) ونقل السیوطی عن محمد الغزالی قوله فی المنخول: «قال قائلون: اللغات کلّها اصطلاحیة؛ إذ التوقیف یثبت بقول الرسول، ولایفهم قوله دون ثبوت اللغة، وقال آخرون: هی توقیفیة؛ إذ الاصطلاح یعرضُ بعد دعاء البعض البعض بالاصطلاح، ولابدّ من عبارة یفهم منها قصد الاصطلاح، وقال آخرون: مایفهم منه قصد التواضع توقیفی دون ما عداه، ونحن نجوّز کونها اصطلاحیة، بأن یحرّک الله تعالی رأس واحد، فیفهم آخر أنه قصد الاصطلاح، ویجوز کونها توقیفیة، بأن یثبت الرّب تعالی مراسم وخطوطا یفهمُ الناظرُ فیها العباراتِ، ثمّ یتعلّم البعض عن البعض. وکیف لایجوز فی العقل کلّ واحد منهما ونحن نری الصبی یتکلّم بکلمة أبویه، ویفهم ذلک من قرائن أحوالهما فی حال صغره، فإذن الکلّ جائز؛ وأما وقوع أحد الجائزین فلایستدرک بالعقل، ولادلیل فی السمع، وقوله تعالی: Cوَعلَّمَ آدَمَ الأسماءَ کُلَّهَاB ظاهر فی کونه توقیفا ولیس بقاطع، ویحتمل أن کونها مصطلحاً علیها من خلق الله تعالی قبل آدم. (السیوطی، لاتا: 23-22) ونقل عن صاحب کتاب شرح الأسماء قوله: قال الجمهور الأعظم من الصحابة والتابعین من المفسرین إنها کلّها توقیف من الله تعالی، وقال أهل التحقیق من أصحابنا لابد من التوقیف فی أصل اللغة الواحدة، لاستحالة وقوع الاصطلاح علی أول اللغات من غیر معرفةٍ من المصطلحین بعَینِ ما اصطلحوا علیه، وإذا حصل التوقیف علی لغة واحدة، جاز أن یکون ما بعدها من اللغات اصطلاحا وأن یکون توقیفا، ولایقطع بأحدهما إلا بدلالة.واختلف المؤرخون حول بدایة النطق العربی أهو بإسماعیل بن خلیل علیهما السلام، أم بالقبائل العربیة الّتی سبقته؟ فمن زعم أنّ اللغات کلّها اصطلاح، کذا قوله فی لغة العرب، ومن قال بالتوقیف علی اللغة الأولی، وأجاز الاصطلاح فی ما سواها من اللغات، اختلفوا فی لغة العرب، فمنهم من قال هی أول اللغات، وکل لغات سواها حدثت بعدها إما توقیفا أو اصطلاحا، واستدلوا بأن القرآن کلام الله وهو عربی، وهو دلیل علی أن لغة العرب أسبق اللغات وجودا، ومنهم من قال لغة العرب نوعان: أحدهما عربیة حمیریة، وهی الّتی تکلّموا بها من عهد هود ومَن قبلَه وبقی بعضها إلی وقتنا هذا. والثانیة العربیة المحضة الّتی نزل بها القرآن، وأول من أُنطِقَ لسانه بها إسماعیل(ع)، فعلی هذا القول یکون توقیف إسماعیل علی العربیة المحضة یحتمل أمرین: إمّا أن یکون اصطلاحا بینه وبین جرهم النازلین علیه بمکة، وإمّا أن یکون توقیفا من الله تعالی، وهو الصواب. (المصدر نفسه: 28-27) ویری محمد بن إسحاق المعروف بابن الندیم (ت438هـ/1046م) أن النطق باللغة العربیة بدأ بالقبائل العربیة، حیث قال: «فأما الّذی یقارب الحق، وتکاد النفس تقبله، فذکر الثقة أن الکلام العربی بلغة حمیر، وطسم، وجدیس، وإرم، وحویل، وهؤلاء العرب العاربة، وإن إسماعیل لمّا حصل فی الحرم ونشأ وکبر، تزوج فی جرهم آل معاویة بن مضاض الجرهمی، فهم أخوال ولده، فتعلّم کلامهم، ولم یزل ولد إسماعیل علی مرّ الزمان یشتقون الکلام بعضه من بعض ویضعون للأشیاء أسماء کثیرة بحسب حدوث الأشیاء الموجودات وظهورها، فلمّا اتسع الکلام ظهر الشعر الجید الفصیح فی العدنانیة، وکثر هذا بعد معد بن عدنان (ابن الندیم، 1978م: 7) ویری محمد بن سلاّم الجُمحی(ابن سلام، 1913م: 4) مستندا إلی روایة یونس بن حبیب أحد شیوخ النحو البصریین (ت 182، أو 183هـ/799م) أن أوّل من تکلّم بالعربیة ونسی لسان أبیه، إسماعیل بن إبراهیم صلوات الله علیهما، فقال: قال یونس بن الحبیب: أول من تکلّم بالعربیة إسماعیل بن إبراهیم وأخبرنی مِسمَع بن عبد الملک سمع محمد بن علی هو ابن حُسَین یقول: قال أبوعبد الله: أول من تکلّم بالعربیة ونسی لسان أبیه إسماعیل بن إبراهیم، وأضاف: أخبرنی یونس عن أبی عمرو قال: العرب کلّها من ولد إسماعیل إلاّ حِمیر وبقایا جُرهم.وکذلک یروی أنّ إسماعیل جاورهم وأصهر إلیهم، ولکنّ العربیة الّتی عَنی محمّد بن علی هو اللسان الّذی نزل به القرآن. وقال السیوطی فی المزهر (السیوطی، لاتا: 34): ذکر الشیرازی فی کتاب الألقاب بالإسناد إلی محمد بن علی بن الحسین، عن آبائه، عن النبی(ص) أنّ أول من فتق لسانه بالعربِیة المتینة إسماعیل علیه السلام، وهو ابن أربع عشرة سنة. ونقل أیضا عن ابن جنی قوله: إنّ أباعلی قال لی یوما: هی (اللغة) من عند الله، واحتج بقوله تعالی: Cوَعَلَّمَ آدَمَ الأَسماءَ کلّهاB وهذا لایتناول موضع الخلاف، وذلک أنه قد یجوز أن یکون تأویله: أقدَرَ آدَمَ علی أن واضع علیها، وهذا المعنی من عند الله سبحانه لا محالة، فإذا کان ذلک محتملا غیر مستنکر سقط الاستدلال به، وقد کان أبوعلی أیضا قال به فی بعض کلامه، وهذا أیضا رأی أبی الحسن، علی أنه لم یمنع قول من قال إنها تواضع منه، وعلی أنه قد فُسِّرَ هذا بأن قیل: إنه تعالی علّم آدم أسماء جمیع المخلوقات بجمیع اللغات: العربیة، والفارسیة، والسریانیة، والعبرانیة، والرومیة، وغیر ذلک، فکان آدم وولده یتکلّمون بها، ثمّ إنّ أولاده تفرّقوا فی الدنیا وعَلِق کلّ واحد منهم بلغة من تلک اللغات فغلبت علیه، واضمحلّ عنه ما سواها لبعد عهدهم بها، وإذا کان الخبر الصحیح قد ورد بهذا وجب تلقیه باعتقاد به والانطواء علی القول به. (المصدر نفسه: 11) وذکر البستانی أنّ المحققین فی هذا العصر جلّهم یرتأون أن الکلام الّذی نطق به الإنسان لم یکن عن مواطأة، بل بقوة الغریزة الناطقة الّتی رکب الله فیه مما أعانه علی استنباط ما یفتقر إلیه من الألفاظ للتعبیر عن حاجته، فکانت لغته فی أول عهده لایتعدی حدود مطعمه ومشربه وما یقع علیه بَصَرُهُ من المحسوسات علی اختلاف أنواعها، ثمّ أخذت تنمو بنمو معارفه وتتسع باتساع مدارکه. (البستانی، 1992م: 9) ویری السیوطی فی المزهر (22-21): أن العقل یجوّز التوفیق والتواطؤ، فتجویز التوقیف لاحاجة إلی تکلّف دلیل فیه، ومعناه أن یثبِت الله تعالی فی الصدور علوما بدیهِیةً بصیغ مخصوصة بمعانی، فتتبینُ العقلاء الصِیغَ ومعانیها، ومعنی التوقیف فیها أن یلقوا وضع الصیغ علی حکم الإرادة والاختیار؛ وأما الدّلیل علی تجویز وقوعها اصطلاحا فهو أنه لایبعد أن یحرّک الله تعالی نفوس العقلاء لذلک، ویعلم بعضهم مراد بعض، ثمّ ینشؤون علی اختیارهم صِیغا، وتقترن بما یریدون أحوالٌ لهم، وإشارات إلی مسمّیات، وهذا غیر مستنکر، وبهذا المسلک ینطقُ الطفل علی طوال تردید المسمع علیه ما یرید تلقینه وإفهامه، والتعویل فی التوقیف وفرض الاصطلاح علی علوم تَثبتُ فی النفوس، فإذا لم یمنع ثبوتها لم یبق لمنع التوقیف والاصطلاح بعدها معنی، ولا أحد یمنع جواز ثبوت العلوم الضروریة علی النحو المبین.

طبقات اللغة من حیث التکوین

تقسم اللغة من حیث تکوینها، إلی ثلاث طبقات: 1. أحادیة 2. مزجیة 3. متصرفة. فالأحادیة تتألف ألفاظها من مقطع واحد لایتغیر تبعا للمعانی، ومن هذا النوع اللغة الصینیة، وأما المزجِیة فهی الّتی تترکب الألفاظ فیها من کلمتین، تدل أولاهما علی أصل المعنی، والثانیة علی المعنی المضاف إلیه، کالفعل والزمان والمکان، ویندرج فی هذا النوع کل من اللغات الیابانیة والترکیة، وهذه الطبقة أرقی من الأولی وأدنی من الثالثة، وأما المتصرفة فهی الّتی یتحول فیها الأصل الواحد إلی صیغ شتی کلّ منها یدل علی معنی لایدل علیه الآخر، ومن هذا النوع العربیة والعبرانیة والسریانیة، غیر أن العربیة قد امتازت من بین اللغات بکونها لغة اشتقاقیة وإعرابیة معا، فبالاشتقاق تحول المادة الواحدة إلی صور متعددة تبعا للمعانی الجزئیة، وهو من خصائص علم الصرف، فتقول مِن جَمَعَ – مثلا -  یجمع، وأجمع، وجامع، ومجموع، وجمّاع، ومجمع...إلخ. وبالإعراب تُعرَفُ کلّ کلمة من الجملة أفاعل، أم مفعول، أم مبتدأ، أم خبر؟ وغیر ذلک مما تراه مبسوطا فی کتب النحو.أما اللغات الحدیثة، فأکثرها من اللغات التحلیلیة، وهی الّتی یکون فیها للمعنی ولکلّ من توابعه لفظة خاصة بخلاف العربیة، وهی من فصیلة اللغات الإجمالیة الّتی یتّحد فیها ما یدل علی أصل المعنی بما یدل علی تابعه من زمان ومکان وفاعل ومفعول...إلخ. (البستانی، 1992م: 10)

 

تناسب اللفظ والمعنی فی اللغة العربیة

أشار البستانی إلی التناسب المعجب الموجود بین اللفظ والمعنی فی اللغة العربیة قائلاً: إذا قیض لک أن تتبحر فی هذه اللغة وتقف علی مکنوناتها وتطّلع علی سرّ الواضع فیها والطریقة التی تمشّی علیها الواضع فی صیاغة أصولها وکیف أحسن التفریع علی تلک الأصول مراعیا التناسب بین کلّ أصل وفرعه، لم تمتلک من نفسک إلاّ الإعجاب بذهن العرب الشفاف وهم تحت سمائهم الصافیة الأدیم، وکیف یرونک من الکلمات الجامدة حیاة، ومن التفنن فی ترکیب مبانیها، ومن جعل الحروف الأضعف فیها والألین، والأخفی، والأسهل، والأهمس لما هو أدنی وأقل، وأخف عملا أو صوتا، والحروف الأقوی، والأشدّ، والأظهر، والأجهر لما هو أقوی عملا وأعظم حسّاً، ما یجعل الإنسان فی حیرة، ولولم یکن الاختلال فی بعض متون اللغة والاضطراب فی أوضاعها، کانت الصلة بین المعنی الحقیقی والمجازی أکثر سطوعا من البدر فی جوف الظلام، وما کنا نری البون الشاسع فی بعض الکلمات التی کادت تعدم الرابطة بین المعانی المختلفة للکلمة الواحدة، وإنّ هذا أقوی دلیل علی أنّ ید التصحیف، والتحریف، والإفساد وصلت إلی هذه اللغة بعد أن تفرّقت القبائل العربیة فی الأطراف وتظاهرت علیها عوامل العجمة. (البستانی، 1992م: 11-12) وجدیر بالذکر أنّ القرآن الکریم هو الّذی حفظ هذه اللغة وکیانها، وإلا کادت أن لاتبقی لها کیان، ولربما کانت تلحق ببقیة اللغات السامیة الّتی لانری أحدا یهتمّ بها وانمحت فی صفحات الدهر. ولا بأس بأن نورد هنا بعضا من الألفاظ والأمثلة الّتی تنطق بحکمة واضعیها ودقتهم، لیکون دلیلا علی ما ذکرناه، ومن ذلک المدّ والمطّ، فإن فعل المطّ أقوی، لأنه مدّ وزیادة جذبٍ، فتناسب الطاء الّتی هی أعلی من الدال، ومن ذلک الجُفُّ بالجیم: وعاء الطلعة – وهی واحدة الطلع، والطلعُ نور النخل ما دام فی الکافور، أی فی وعائه إذا جفّ، ومن ذلک الخُفُّ بالخاء: الملبوس وخف البعیر والنعام، ولا شک أن الثلاثة أقوی وأجلد من وعاء الطلعة، فخصت بالحاء الّتی هی أعلی من الجیم، وإنّ مقابلة الألفاظ بما یشاکل أصواتها من الأحداث باب عظیم واسع ونهج مستقیم عند عارفیه مأموم، وذلک أنهم کثیرا ما یجعلون أصوات الحروف علی سمت الأحداث المعبر بها عنها فیعدِلونها بها ویحتذُونها علیها، من ذلک قولهم: خَضِم وقضِم، فالخضمُ لأکل الرَّطب، کالبطّیخ والقثاء وماکان من نحوها من المأکول الرّطب، والقضم لأکل الیابس، نحو قَضِمَتِ الدابّةُ شَعیرها. وفی الخبر: قد یدرکُ الخضم بالقضم. ومن ذلک النضح للماء ونحوه، والنضخ أقوی منه.قال تعالی: Cفیهِما عَینانِ نَضّاخَتانِB (الرحمن: 20) فجعلوا الحاء لرقّتها للماء الخفیف، والخاء لغلظتها لما هو أقوی منه، ومن ذلک قولهم: القدّ طولا والقطّ عرضاً، لأن الطاء أخفض للصوت وأسرع قطعاً له من الدّال، فجعلوا الطاء لقطع العَرض، لقربه وسرعته، والدال لما طال من الأثر وهو قطعه طولا. (السیوطی، لاتا: 54و53و50) وقالوا: أسرف الرجل ماله: إذا بذّره وأنفقه فی غیر حاجة، وهذه الکلمة مشتقة من السّرف.والسرفة هی دویبة سوداء الرأس سائرها أحمر تقع علی بعض الشجرة فتنسج، فتأکل ورقها وتفسدها وتهلک ما بقی منها. (لسان العرب،ج6: مادة سرف) وقریب من هذا المعنی قولهم: بذّر ماله إذا أفسده وأنفقه إسرافا، وهو مجاز عن قولهم: بذّر الحَبَّ: إذا نثره فی الأرض، وبذّر الشئ: إذا فرّقه، فکأنّ المبذّر لما له یبدّد وینثره فی الأرض حتی یضیع أو یلتقطه عابر السبیل. وقالوا: ملّ الرّجُل وأملّ صاحِبَهُ، إذا أوقعه فی الملل، وتملّل، إذاتقلّب من مرض أو نحوه.وجمیع هذه الأفعال مشتقّة من المَلَّةِ وهی الرّماد الحارّ، فکأن الملول یتقلّب علی المَلَّةِ فیشعر بألم.وواضح من ذلک قولهم: تَمَلمَلَ الرَّجُلُ، إذا تقلّب فی مضجعِهِ من الألم، وهو متفرّع من قولهم: مَلمَلَ الرَّجُلُ اللّحمَ، إذا قَلَّبَهُ علی النّار. (لسان العرب،ج13: مادّة ملل؛ والبستانی، 1992م: 12) وقالوا: حاوَتَهُ، إذا راوَغَهُ، وهو مشتق من الحوت، فکأنه فعل معه فعل الحوت فی الماء.وقالوا: النُهی بمعنی العقل، لأنه ینهی صاحبه عن اقتراف المعاصی. سمّی العقل عقلا، لأنه یعقله، أی یمنعه عن اجتراح المنکرات. (لسان العرب، ج3: مادة حوت؛ وج 14: مادة نهی) وفی التنزیل العزیز: Cإِنَّ فِی ذَلِکَ لَآیاتٍ لِأُولِی النُّهَیB (طه: 54) وقالوا: تناسموا، إذا تحادثوا، وهو من النسیم، فکأنّ کلاّ منهم کان لصاحبه کالنسیم فی حدیثه. وقالوا: جرّده، إذا عرّاه، وهو - کما قال البستانی - مشتق من الجراد الّذی إذا حلّ فی أرض عرّاها من أعشابها، ونزع الأوراق علی أشجارها. وأجمع الأقدمون علی أن الجراد هو مشتق من الجرد. وقالوا: تشاجر القوم إذا تنازعوا وتخاصموا، وهو مشتق من الشجرة، فکأنهم اختلفوا کاختلاف أغصان الشجرة أو اشتبکوا فی القتال کاشتباک الشجرة، وقالوا: تلاحم القوم إذا تقاتلوا، وهو مشتق من لُحمَة الثوب، فکأنهم فی القتال قد التحموا واختلطوا کما تلتحم اللحمة. (البستانی، 1992م: 13-12) وفی الفرق بین السخاء والجود، أنّ السخاء هو أن یلین الإنسان عند السؤال ویسهل عطاؤه للطالب، من قولهم سخوت النار أسخوها، وسخوت الأدیم لینته، وأرض سخاویة لینة التراب مع بُعد الأطراف، والسخو: الموضع الّذی یوسع تحت القدر لیتمکّن الوقود، فالسخی یتسع صدره للعطیة کاتساع موضع النار واتساع الأرض، ولهذا لایقال: الله سخی، والجود کثرة العطاء من غیر سؤال، من قولک: جادت السماء، إذا جادت بمطر غزیر، والفرس الجواد الکثیر الإعطاء للجری، والله جواد، لکثرة عطائه فیما تقتضیها الحکمة. (أبوهلال العسکری، 1994م: 142؛ وزرزور، لاتا: 157) ومن الألفاظ الدالّة علی الوقار: اللبّ وهو العقل، ولبّب فی العربیة یدل علی خلاص الشئ وتنقیته من الشوائب، فلبُّ کلّ شئ خالصه وخیاره، مأخوذ من لبّ الثمر وهو ما یؤکل داخله ویرمی خارجه، نحو الجوز واللوز، والجمع اللبوب، ولبّ النخلة: قلبها، ومنه سمّی العقل لبّا علی التشبیه باللبّ من الثمر، وجاء فی قول عبید بن الأبرص:

ولا تَتبعنّ الرّأی منه تقصُّهُ          ولکن برأی المرء ذی اللُّبِّ فاقتدِ

(زرزور، لاتا: 234،235) وفی العفّة قالوا: النّزیه، وهو فی الأصل الابتعاد والتباعد.یقال نَزِهَت الأرض وأرضٌ نَزهَة ونزِهة، أی عذبة نائیة من الأنداء والمیاه والغَمَق، وسمّیت الفلاة نزهة، لبعدها عن عمق المیاه وذباب القری وفساد الهواء، وقیل للرجل الّذی یترفّع عما یذمّ به نزیه، ویقال: فلان نَزِه الخلق ونزِهه ونازه النفس: عفیف متکرّم یتنزّه عن المطامع، قال بشر بن حازم:

إذا لم یأتک المعروف طوعا       فدَعهُ فالتّنزُّهُ عنه مال

(المصدر نفسه: 213)

واللغة قیاسیة فی الأصل.قال البستانی: إذا تصفحت متن اللغة وقلّبت النظر فی أحکامها وأصولها وضوابطها ومعانیها من التناسب والتلاحم، حکمت ولا ریب أنها قیاسیة فی الأصل، وما تطرّق إلیها من الشذوذ إنما هو طارئ علیها والشذوذ فیها غیر أصیل، وأکثر ما تقع فیها من الشوارد والشذوذ فی اللغات فی الشعر، لِتَقَیدِ الشاعر بالوزن، ولاتقع فی النثر إلاّ لخطأ من الناثر أو سهو منه. وذکر ما جاء فی الخصائص لابن جنی تعزیزا لما قاله، فقال: قال ابن جنی: «وقد تقدم فی أول الکتاب القول علی اللغة أتواضع هی أم إلهام، وحکینا وجوزنا فیها الأمرین جمیعا، وکیف تصرفت الحال وعلی أی الأمرین کان ابتداؤها، فإنها لا بدّ أن یکون وقع فی أول الأمر بعضها ثمّ احتیج فیما بعد إلی الزیادة علیه، لحضور الداعی إلیه، فزید فیها شیئا فشیئا إلاّ أنه علی قیاس ما کان منها فی حروفه وتألیفه وإعرابه المبین عن معانیه لایخالف الثانی الأول ولا الثالث الثانی کذلک متصلا متتابعا، ولیس أحد من فصحاء العرب إلاّ أن یقول إنه یحکی کلام أبیه وسَلَفِه یتوارثونه آخر عن أوّل وتابع عن متّبع، ولیس کذلک أهل الحضر، لأنهم یتظاهرون بینهم بأنهم ترکوا وخالفوا کلام من ینتسب إلیه اللغة العربیة الفصیحة، غیر أن کلام أهل الحضر مضاهٍ لکلام فصحاء العرب فی حروفهم وتألیفهم إلاّ أنهم أخلّوا بأشِیاء من إعراب الکلام الفصیح، وهذا رأی أبی الحسن، وهو الصواب. (البستانی، 1992م: 22-21)

هل اللغات أحادیة أم ثنائیة فی أصلها وهل أنها وضعت أو جاءت کلّها فی وقت واحد أم لا؟

أما من حیث کون اللغات أحادیة أم ثنائیة، فقال البستانی: مما أطبق علماء الألسن علی تقریره فی هذا العصر أنّ اللغات ولا سیما العربیة هی فی الأصل ثنائیة الوضع، أی مرکبة ألفاظها من حرفین ثانیهما ساکن، مثل: خَر، وهَب، وقَد، وصَک...إلخ، ثمّ قضت الحال أن یضیفوا إلی الأصل حرفا أو أکثر، فحصل عن ذلک أبنیة لاتحصی مما استوفوا الکلام علیه فی مباحثهم اللغویة، وقد اجتمعت کلمتهم أیضا علی أن الألفاظ هی فی الأصل حکایة صوت، کخریر الماء ودوی الریح وزمزمة الرّعد وحفیف الورق ونعیب الغراب وصهیل الفرس وما أشبه ذلک. (المصدر نفسه: 11)

لقدذکرنا فیماسبق نظریتی التواطؤ والتوقیف، ولربّما یسأل: هل وضعت اللغة فی وقت واحد فی حالتی القول بالتواطؤ أو التوقیف؟ فالجواب: أن اللغات لم توضع فی وقت واحد، بل وضعت متلاحقة متتابعة، لأن الواضعین لها کانوا کلّما اضطروا إلی التعبیر عن معنی، وضعوا له لفظا یدلّ علیه ویمیزه عما سواه. وأول ما تواضعوا علیه من الکلمات ما کانوا فی أمس الحاجة إلی تداوله للإعراب عن حاجاتهم المعاشیة مما لاتعدی فی الغالب المأکل والمشرب، ثمّ تطرّقوا إلی وضع الألفاظ للمحسوسات، وبقیت اللغة عدة قرون یکاد لایوضع فیها کلمة للمعقولات والخیالات والوهمیات والکمالیات، لأن معارف أولئک القوم کانت غایة فی البساطة، فلم تکن جاهلیتهم الجهلاء لتدفعهم إلی میدان الحضارة الفسیح، فیخرجوا من الخشونة إلی النعومة ومن الشظف إلی الترف، بل کان کلّ همّهم أ ن یستثمروا الأرض ویستخدموا العجماوات فی سبیل أغراضهم، وکذلک علی القول بأنّ اللغات توقیف، فإنها ما جاءت فی وقت واحد بناءً علی ما ذهب إلیه وذکره السیوطی حیث قال: ولعلّ ظانّاً یظنّ أنّ اللغة الّتی دللنا علی أنها توقیف إنما جاءت جملةً واحدةً، وفی زمان واحد، ولیس الأمر کذلک، بل وقّف الله عزّ وجلّ آدم _ علیه السلام - علی ما شاء أن یعلّمه إیاه ممّا احتاج إلی علمه فی زمانه وانتشر من ذلک ما شاء الله، ثمّ علّم بعد آدم من الأنبیاء -صلوات الله علیهم – نبیا نبیا ما شاء أن یعلّمه حتی انتهی الأمر إلی نبینا محمّد(ص)، فآتاه الله من ذلک ما لم یؤته أحدا قبله تماما علی ما أحسنه من اللغة المتقدمة، ثمّ قرر الأمر قراره. (البستانی، 1987م: 11؛ والسیوطی، لاتا: 9)

اللغة العربیة لغة غنیة ومتسعة

إنّ الفروق الموجودة فی اللغة العربیة أدلّ شئ علی اتساعها وغنائها، غیر أن ذلک وإن دلّ علی دقّة تصور البدوی وفسحة خاطره فإنه یحمل روّاد هذه اللغة علی أن ینقلبوا عن موردها نافرین ولاسیما فی هذا العصر الّذی ازدحمت فیه الحاجات وضاقت وجوه الارتزاق وأصبح الناس أمیل إلی تعلّم إحدی اللّغات الحیة فی أسرع ما یمکن من الوقت حتی یتسع لهم المجال لاقتباس العلوم والفنون الجمیلة الّتی لامندوحة لهم عنها فَیقوَوا علی مجاراة غیرهم من الأمم فی میدان تنازع البقاء.ونورد هنا شیئا من هذه الفروق لیکون دلیلا وبینة علی المصاعب الّتی تعترض الطلاّب وتحول بینهم وبین التضلّع من هذا اللسان. یقولون: الصباحَةُ فی الوجه، والوَضاءةُ فی البَشَرَة، والجَمالُ فی الأنفِ، والمَلاحَةُ فی الفمِ، والحَلاوَة فی العَینینِ، والظَّرفُ فی اللسان، والرّشاقَةُ فی القَدِّ، واللّباقَة فی الشمائِلِ، وکمالُ الحُسن فی الشَّعرِ.ویقولون: الشَّعر للإنسان وغیره، والصّوف للغنم، والمِرعِزَّی والمِرعِزّاء للمعز، والوَبَرُ للإبِل والسِّباع، والعِفاءُ للحمار، والرّیش للطائر، والزغب للفرخ، والزِّفُّ للنّعام، والهُلَّب للخنزیر. (الثعالبی، لاتا: 92و48) ویسمون الطعام الّذی یصنع عند العرب للعُرس: الوَلیمَةُ، وعند المأتم: الوَضیمَة، وعند الولادةِ: الخُرسُ، وعند الختان: العَذِیرة، وعند القدوم من سفر: النقیعَة، والمأدُبة طعام الدعوة، والوَکیرَةُ طعامُ البناء، وطعام المستعجل قبل إدراک الغداء العُجالةُ. (المصدر نفسه: 266) ویقال: فلان جائعٌ إلی الخُبز، قَرِم إلی الّلحمِ، عطشانٌ إلی الماء، عَیمان إلی الَّلبن، بَرِدٌ إلی التّمر، جَعمٌ إلی الفاکهة. وأوّلُ مراتب الحاجةِ إلی شُرب الماءِ: العَطَشُ، ثمّ الظّمأُ، ثم الصّدَی، ثمّ الغُلّةُ ثمّ اللُّهبَةُ، ثمّ الهُیامُ ثمّ الأُوامُ، ثمّ الجُوادُ وهو القاتلُ. (المصدر نفسه: 166و167) ویقولون: یده من اللحم غَمِرة، ومن الشحم زَهِمة، ومن السمک ضَمِرة، ومن الزیت قَنِمة أو وضیئَة، ومن البیض زَهِکة، ومن الدهن زَنِخة، ومن الخلّ خَمِطة، ومن العسل لَزِجة، ومن الفاکهة لَزِقة، ومن الدّم ضرِجة، ومن الطین رَدِغة، ومن الحدید سَهِکة، ومن العذرة طَفِسة، ومن البول وَشِلة، ومن الوسخ رَوِثة، ومن اللبن وَضِرة، ومن العجین لَوِثة، ومن الجبن نَسِمة، ومن النَّقسِ طَرِسة، ومن الدّقیق نَثِرة، ومن السویق والبزر رَضِفة، ومن الفرصاد قَنِئَة، ومن البِطّیخ نَضِجة، ومن الّذهب والفضّة قَثِمة، ومن الکافور سَطِعة، ومن التراب تَرِبة، ومن الرّماد رَمِدة، ومن الخبز خَبِزة، ومن المِسک ذَفِرة، ومن غیره من الطیب عَطِرة أو عَبِقة، ومن الرّوائح الطیبة أرِجة. (البستانی، 1992م: 19-18) ویسمون من طرف الخِنصَر إلی طرف الإبهام: الشِّبر، ومن طرف الإبهام إلی طرف السبابة: الفتِرُ، وبین السبابة والوسطی: الرَّتَب، وما ین الوسطی والبِنصَر: العَتَب، وما بین الخِنصَرِ والبِنصَرِ: الوصیم، وهو البُصمُ أیضا، وما بین کلّ إصبعین: الفَوت وجمعُه أفوات. (السیوطی، لاتا: 445) ویقولون فی خروج الماء من السّحاب: سحَّ، ومن الینبوع: نبعَ، ومن الحجَرِ: انبَجَسَ، ومن النَّهرِ: فاضَ، ومن السَّقفِ: وکفَ، ومن القِربَةِ: سَرَبَ، ومن الإناءِ: رَشَحَ، ومن العَینِ: انسکبَ، ومن الجَرحِ: بثعَ أو ثعَّ. (الثعالبی، لاتا: 285؛ والجزائری، 1408ق: 231) ویقولون فی محاسن العین إذا کانت شدیدة السواد مع سعة المقلة: الدَّعَجُ، والبَرَحُ: شدّةُ سوادها وبیاضها، والنَّجلُ: سَعَتُها، والکَحلُ: سواد جفونها من غیر کحلٍ، والحَوَرُ: اتّساع سوادها کما هو فی أعین الظِّباء، والوَطَفُ : طولُ أشفارِها وتمامُها، والشُّهلَةُ: حُمرَةٌ فی سوادها، ویقال للرجل أول ما یظهر الشیبُ به: قَد وخطَهُ الشیبُ، فإذا زاد قیل: قَدخَصَفهُ وخَوَّصَهُ، فإذا ابیضَّ بعض رأسهِ قیل: أخلَس رأسُهُ فهُو مُخلِسٌ، فإذا غلبَ بیاضُهُ سوادَهُ، فهو أغثَمُ، فإذا شَمِطَت مواضعُ مِن لحیته قیل: قَد وخَزَهُ القَتیرُ ولَهَزَهُ، فإذا کثُرَ فیهِ الشَّیبُ وانتَشَرَ قیل: قَد تفَشَّغَ فیه الشَّیبُ. (الثعالبی، لاتا: 95،83) ویقولون فی القطع من أشیاء تختلف مقادیرها فی الکثرة والقلّة: کِسرَةٌ من الخُبزِ، فِدرَةٌ من اللّحمِ، هُنانَةٌ من الشحمِ، فِلذَةٌ من الکَبِدِ، تَرعیبَةٌ من السَّنام، نَسفَةٌ من الدَّقیقِ، فَرَزدَقَةٌ من الخَمرِ، لَبَکَةٌ من الثَّریدِ، عبَکَةٌ من السّویقِ، غُرفةٌ من المَرَقِ، شُفافَةٌ من الماءِ، درَّةٌ من اللّبَنِ، کَعبٌ من السَّمنِ، ثَورٌ من الأقِطِ، کُتلَةٌ من التَّمرِ، صُبرَةٌ من الحِنطَةِ، نُقرَةٌ من الفضًّةِ، بَدرَةٌ من الذَّهبِ، کُبَّةٌ من الغَزلِ، خُصلَةٌ من الشَّعَرِ، زُبرةٌ من الحدید، حَصاةٌ من المِسکِ، جَذوَةٌ من النّار، کِسفَةٌ من السَّحابِ، قَزعَةٌ من الغَیمِ، خِرقَةٌ من الثوبِ، فِرصَةٌ من القُطنِ، فِلعَةٌ من الجِلدِ، رُمَّةٌ من الحَبل، فِلقَةٌ من السَّیفِ، قِصدَةٌ من الرُّمحِ، حُثوَةٌ من الترابِ، ذَرو من القَولِ، نَبذٌ من المال، هزیجٌ من اللّیل، لُمظَةٌ من الطَّعامِ، صُبابَةٌ من الشَّراب، مُسکَةٌ من المَعیشةِ.وأوّل مراتب الحبّ: الهَوَی، ثمّ العلاقة، وهی الحبُّ اللازم للقلب، ثمّ الکَلَف، وهو شدّة الحبّ، ثمّ العِشق، وهو اسم لما فضل عن المقدار الذی اسمه الحبّ، ثمّ الشّغفّ وهو إحراق الحُبِّ القلب مع لذّة، وکذلک اللوعة واللاعِج، فإنّ تلک حرقة الهَوَی، وهذا الهوی المُحرِقُ، ثمّ الشَّغَف، وهو أن یبلغ الحُبُّ شغاف القلب، وهی جلدة دونه، ثمّ الجَوَی، وهو الهَوَی الباطن، ثمّ التَّیم - ومنه حبیبٌ متیم – وهو أن یستعبده الحُبُّ، ثمّ التَّبل، وهو أن یسقمه الهَوَی _ ومنه متبول _ ثمّ التّدلّه، وهو ذهاب العقل من الهَوَی، ثمّ الهیوم، وهو أن یذهب علی وجهه، لغلبة الهَوَی علیه، ومنه رجُلٌ هائمٌ. (المصدر نفسه: 230-229،171) هذه أجزاء یسیرة من الأمثلة، وإذا أردت أن تقف علی أکثر من ذلک فراجع «الغریب المصنف» لأبی عبیدة، و«الجمهرة» لابن درید، و«فقه اللغة» للثعالبی، و«الفروق اللغویة» لأبی هلال العسکری، و«المزهر» للسیوطی، وغیرها من کتب الفروق.ومن هنا نعرف ما کان علیه واضعو هذه اللغة من خِصب البصیرة وقوّة البدیهة وسعة التصرّف وغزارة المادّة واتساع مجال البیان، ولو عاشوا فی عصرنا هذا - کما قال البستانی - ورأوا مانراه من ینابیع المُخترعات المُتفجّرة من صَدر العلم الفیاض، فلانظنّ أنهم کانوا یقفون أمامها - کما یشاهَد الیوم فی جوانب مختلفة - وقفة الحیران وینظرون إلیها کما ینظر الأبکم إلی ما حوله من المشاهد الرائعة ولاینبس ببنت شفَة، أو یعجزون عن أن یجدوا ألفاظا للملابس العصریة الّتی تلبس الیوم علی الأجسام، والأطعمة الّتی تذوقها الأفواه، وإذا کانت اللغة ضاقت عن المعانی المستحدثة فأمامنا طُرق الاشتقاق ووجوه المجاز فإنها کفیلة بسدّ هذه الحاجة، ولا بأس بالنقل من اللغات الأعجمیة إذا لم یحصل علی الألفاظ للمعانی الحدیثة الّتی لم تکن علی عهد الأجداد القدماء، فإن اللغات مهما غَزُرَت مادّتها لایستغنی بعضها عن بعض، ولیس فی ذلک أدنی عار. (البستانی، 1992م: 20-19)

عصمة الأعراب الجاهلیین عن الخطأ

هل کان العرب الجاهلیون فی عصمة من الخطأ؟ هذا السؤال کثیرا ما شغل بال کثیر من المحققین فی عصور متمادیة، فذهب الأقدمون إلی أن العرب قبل ظهور الإسلام کانوا فی عصمة من الخطأ بحیث لو قصد أن ینطق بخلاف ما طبعت علیه سلیقته العربیة لما طاوعت لسانه، وهو قول لایزال یقول به جمهرة اللغویین حتی فی هذا العصر الّذی هو عصر التمحیص للحقائق ونبذ کلّ ما لایقع علی سداد وصواب من الآراء.ولاشک أن هذه العقیدة الّتی کادت تکون من الآیات المنزلة عند القدماء، قد ألقت علی طلاب اللسان العربی عبئا فادحا، وعرّضتهم لمصاعب یشعرون بتوعرها کلّما فتحوا بابا للمناظرة فی مسألة نحویة أو لغویة، وجعلت طلاب هذا اللسان یتجشمون المشاقّ فی تعلّم قواعدها ولاسیما إذا کانوا أجانب عنها. (البستانی، 1992: 24) ولابد من الإشارة إلی أن اعتبار الجاهلیین بأن کلامهم فی عصمة، مخالف للواقع عقلا وعادة، فمن ملازمات العقل البشری أنّه لایهتدی إلی الصواب المطلق، فالإنسان محل للخطأ ما لم یکن مرتبطا بمنبع القدرة الأزلیة، لکنه قد یدرک شیئا وتغیب عنه أشیاء، فهناک هفوات وأغلاط صریحة عند الجاهلیین لایمکن التغاضی عنها، فإذا اعتبارُ کلامهم فی عصمة، مخالف للواقع. قال ابن الفارس: «ما جعل الله الشعراء معصومین یوقون الغلط والخطأ، فما صح من شعرهم فمقبول، وما أبته العربیة فمردود.» ومن الأغلاط الّتی جرت علی لسانهم، همزهم «المصائب» وهو غلط منهم، وذلک لأنهم شبهوا مصیبة بصحیفة، فلمّا همّزوا صحائف همّزوا أیضا مصائب، ولیست تاء مصیبة بزائدة کیاء صحیفة، لأنها عین عن واوهی العین الأصلیة، وأصلها مصوبة، لأنها اسم فاعل من أصاب، وکأنه سهل لهم ذلک أنها بدل من الأصل ولیس أصلا، والبدل من الأصل یشبه الزائد، ومن ذلک قولهم: رثأتُ زوجی بأبیات أی رثیت، وقول الشاعر:

  ألم یأتیک والأنباء تنمی    (المصدر نفسه: 26،24)

الخلاف بین نحویی البصرة والکوفة وتأثیره علی اللغة

لقد ضاع الشئ الکثیر من ألفاظ اللغة العربیة، وفقد جانب کثیر من قلائد شعرائها، وفرائد خطبائها، وتفکک حلقات القیاس، وتفشّی الشذوذ فی أصولها وأوضاعها، واستتباب الفوضی فی مصادرها الثلاثیة وجموعها المکسرة وانتشار الوهن فی لغاتها بعد أن ذهبت قبائلها فی تلک البوادی المتنامیة الأطراف کلّ مذهب، وبعد أن تعاقب علیها فی صدر الإسلام من المصائب والمهالک بموت عدد عدید من رُواتها واشتغال الخلفاء الراشدین، فالأمویین بفتح البلدان، واجتیاح الممالک توسیعا لدولتهم الفتیة مما قضی علی العرب المجاهدین بمخالطة الأعاجم من فرس، وروم، وترک، وکرد، وقبط، ونبط، وسریان، وأحباش، وغیرهم، وفسح المجال لسَرَیان الفساد فی جسم اللغة، وانتشار اللحن علی ألسنة الناطقین بها. (البستانی، 1992م: 27) ولم تکتف هذه الفجائع الساحقات حتی أنزل الدّهر بهذه اللغة ما کادت تنوء به ظهرا وتضیق به صدرا، ألا وهو العراک الشدید الّذی حمیت ناره بین البصریین والکوفیین فی قرون متلاحقة مما لاتزال حتّی الیوم تقاسی برحاءه وتتجرع مرائره، ومع أنه لایمکن أن نقول إنّه ماکان لهذا العراک أیة فائدة، فإنه لم یکن خالیة من الفائدة بصورة کلّیة، لکن قدشغل أئمة اللغة الأعلام أحقابا متتابعة لا همّ لهم إلا المناظرة العقیمة والمحاکاة التافهة والانتقادات الجارحة، فلم یأنفوا من تزییف روایات صحیحة وتصحیح روایات زائفة، بل کثیرا ما کانوا ینتحلون فی هذا السبیل أشعارا ینسبونها إلی أحد الشعراء الجاهلیین تأییدا لمذهبهم، حتّی أفسدوا اللغة بما أحدثوه من الشذوذ فیها مما یبرأ منه الواضع، وکان لکلّ فریق منهم رواته یختلقون للجاهلیین والمخضرمین من الشعر ما لم یکن لهؤلاء به عهد، ولولا القرآن الکریم ومن یستنّ بسنته من المسلمین المنتشرین فی بلاد الله، لم تکن هذه اللغة قادرة علی البقاء بین اللغات الحیة، وکثرت الشواذ واضطربت الأصول وقلّت الضوابط وضاع القیاس، فقد أضاع العلماء أوقاتهم الثمینة فیما لیس من ورائه أدنی جداء لنفوسهم وأمتهم ولغتهم بدلا من أن یصرفوها کصرف غیرهم من أبناء سائر اللغات الرّاقیة، فی تعزیز العلوم العالیة والفنون الجمیلة والمعارف المفیدة، وقدکانوا متشاغلین عن حمایة وطنهم بسبب تلک المناقشات والمنافرات الّتی لا طائل تحتها. (البستانی، 1992م: 28-27) ولربما لم تکن المشاجرات الدائرة بین الفریقین خالیة عن تأثیر السیاسة والطابع القومی، وإن ما جری فی مسألة الزنبوریة بین سیبویه والکسائی ونقله النحویون فی کتبهم تشیر إلی ذلک التأثیر.وکان الأنسب بهم والألیق لمصلحتهم ومصلحة أمتهم أن یتابعوا الخطة التی جری علیها المأمون فی نقل المصنفات العلمیة القیمة عن اللغات الإجنبیة؛ فإن هناک علاقة بین اللغة والتفکیر؛ ففی داخل کلّ لغة بشریة معینة تتبلور وتترشح أشکال معینة من التعبیرات والصیاغات اللغویة، وهذه الأشکال والصیاغات اللغویة إما أن تتکرر وتترشح عن طریق التعلیم المدرسی أو الاسخدام الیومی من قبل أبناء اللغة الواحدة حتی تؤدّی فی النهایة إلی خلق إطار لممارسة الفکر مرتبط ارتباطا وثیقا بصیغ التعبیر هذه، فلا یخرج عنها، وإذا لم یدخل أی شئ من الخارج لزعزعة هذه الصیغ التعبیریة ونفخ الروح فیها فإنها تبقی علی حالها کما هی لفترة زمنیة طویلة، وذلک لأنّ هذه الأشکال التعبیریة قد بلورت من قبل الجماعة القومیة اللغویة استنادا إلی تجربة تاریخیة تعیشها الأمّة لذاتها وبذاتها، فتنغلق اللغة علی ذاتها بانغلاق الأمّة علی ذاتها، وتنشأ العلاقة الیابسة القسریة بین اللغة والفکر، فإذا ضاق الفکر ضاقت اللغة، والعکس بالعکس.ومن المؤکد أنّ ما حصل للغة العربِیة منذ القرن الحادی عشر والثانی عشر وحتی القرن التاسع عشر، أی طیلة ثمانیة قرون، کان نوعا من التخشب والجمود فی اللغة والفکر علی حد سواء، فبعد أن حذف التعبیر الفلسفی والعلمی من الدائرة اللغویة العربیة وضمرت أسالیب التعبیر وصیاغاته التجدیدیة فی اللغة العربیة، نتج عن ذلک صعوبة التفکیر فی کثیر من المفاهیم والأفکار والنظریات الحدیثة فی ما یختص بعلم اللغات العربیة الأساسیة، فنامت اللغة طویلا عن التفکیر، وعندما استیقظ فی القرن التاسع عشر وجدت أنّ الفکر قطع مسافات طویلة فی اللغة الأجنبیة الحدیثة کالفرنسیة والإنجلیزیة والألمانیة علی وجه الخصوص، ونتج عن ذلک أیضا أنا لانجد مقابلا عربیا لمصطلحات أساسیة کثیرة لا بد منها من أجل التفکیر بالمشاکل والظواهر المطروحة علی مجتمعنا الیوم. (أرکون، 1990م: 343-342) ولو انتبهوا إلی هذا الأمر لم یکن الیوم الحاجةُ إلی البحث عن أوضاع جدیدة لمخترعات حدیثة، ولما کانت اللغة العربیة عند هذا الحد من العقم والجمود تجاه تلک المکتشفات الطریفة فی هذا العصر الّذی هو عصر التولید والإبداع، بل ربما کانت الدول الّتی نراها الیوم متقدمة فی الصناعة والتکنولوجیا، تحتاج أن تستفید من أوضاعها واصطلاحاتها العلمیة.

النتیجة

إن بقاء الأمة ببقاء لغتها وعزتها تعود إلی عزّة أمتها، فاللغة سجل أحوال الأمّة فی المیادین المختلفة فی حیاتها، ونظرا لأهمیة اللغة فإن الأمم الراقیة تحاول بکل الوسائل المتاحة لدیها لتوسیع لغاتها ونشرها بین الأمم، وإنها وسیلة التفاهم والتعاون والتعایش بین المجتمعات الإنسانیة.

تختلف النظریات حول النشأة الأولی للغة البشر وحول کونها اصطلاحا أم توقیفا، ولم تصل أصحاب تلک النظریات إلی النتیجة الحتمیة حول هذا الموضوع، لذا فإن الباب مفتوح للاجتهادات والتأویلات.

إنّ اللغة العربیة من بین طبقات اللغات تمتاز بکونها لغة اشتقاقیة یتحول فیها الأصل الواحد إلی صیغ مختلفة، وفیها تناسب عجیب بین اللفظ والمعنی، وإن الفروق أدل شئ علی اتساع هذه اللغة.

ضاع کثیر من ألفاظ اللغة العربیة ودخل فیها الشذوذ بموت عدد من رواتها فی صدر الإسلام واشتغال الخلفاء الراشدین فالأمویین بفتح البلدان وتوسیع الدولة الإسلامیة مما أدی إلی مخالطة غیر العرب بالعرب المجاهدین ففسح المجال لانتشار اللحن فیها، کما أنّ المنازعات الشدیدة بین البصریین والکوفیین والّتی شغلت أئمة اللغة أحقابا، وإن لم تکن خالیة من الفائدة لکن لها الأثر السلبی کذلک، لأنّ کلا الطرفین کان حریصا علی تعزیز آرائه، ولم یمتنع من تزییف روایات صحیحة وتصحیح روایات زائفة فی سبیل ذلک.

 

القرآن الکریم

ابن منظور. 1968م. لسان العرب. بیروت: دار بیروت للطباعة والنشر.

ابن الندیم. 1978م. الفهرست. بیروت: دار المعرفة.

ابن سلام الجمحی، محمّد. 1913م. طبقات الشعراء. لَیدَن: مطبعة بریل.

أنیس، إبراهیم، 1968م. دلالة الألفاظ. الطبعة الثانیة. القاهرة: مکتبة الأنجلو المصریة.

البستانی، عبد الله. 1992م. البستان. الطبعة الأولی: مکتبة لبنان.

البستانی، بطرس. 1987م. محیط المحیط. بیروت: مطبعة تیوبوبرس.

الثعالبی، أبومنصور. لاتا. فقه اللغة وسرّ العربیة. قم: مؤسسة إسماعیلیان.

الجزائری، نور الدین. 1408ق. فروق اللغات فی التمییز بین مفاد الکلمات. حققه وشرحه محمد رضوان الدایة. الطبعة الثانیة. مکتب نشر الثقافة الإسلامیة.

أرکون، محمد. 1990م.  ندوه ومواقف، الإسلام والحداثة. الطبعة الأولی. دار الساقی.

زَرزور، نوال کریم. لاتا. معجم ألفاظ القیم الأخلاقیة وتطورها الدلالی بین لغة الشعر الجاهلی ولغة القرآن. بیروت: مکتبة لبنان ناشرون.

السیوطی، جلال الدین. لاتا. المُزهر. شرحه وضبطه وعنون موضوعاته وعلّق حواشیه محمد أحمد جاد المولی، وعلی محمد البجاوی، ومحمد أبوالفضل إبراهیم. لبنان: دار الفکر للطباعة.

الشرتونی، سعید الخوری. 1992م. أقرب الموارد. الطبعة الثانیة. بیروت: لانا.

الطبری، محمد بن جریر. 1954م. جامع البیان عن تأویل القرآن. الطبعة الثانیة. مصر: لانا.

العسکری، أبوهلال. 1994م. الفروق اللغویة. قدم له وضبطه وعلق حواشیه أحمد سلیم الحمصی. طرابلس: دار جروس برس.