«الحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة» لمحمد غنیمی هلال «رؤیة نقدیة مقارنة»

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة بوعلی سینا فی همدان - أستاذ مساعد.

2 طالبة ماجستیر فی جامعة آزاد الإسلامیة- فرع طهران الشمالیة.

المستخلص

یلاحظ الدارس لنشأة الأدب العربی المقارن وتطوره بوضوح أن العلاقات الأدبیة العربیة- الفارسیة تشکل محوراً رئیساً من محاور الدراسات الأدبیة المقارنة فی‌ العالم العربی، کما یتجلی له أیضاً أن دراسة علاقة العرب بالإیرانیین فی مجالی الأدب والثقافة تکاد تقتصر علی المراحل القدیمة من تاریخ هذین الشعبین المسلمین، وأن أکثر الدارسین والمقارنین العرب قد أخرجوا المراحل الحدیثة من تاریخ الأدبین العربی والفارسی من دائرة المقارنة؛ ومرد ذلک أن العصور القدیمة قدحفلت بعلاقات تأثیر وتأثر واضحین، بینما تکاد تخلو العصور الحدیثة من تلک العلاقات، نتیجة دخول کلا الأدبین فی علاقات مثاقفة متینة أو شبهها مع الآداب الغربیة، وانحسار علاقة کل منهما بالآخر.
وفی هذا المقال محاولة متواضعة لدراسة أحد أهم الکتب التطبیقیة المقارنة فی العالم العربی، ألا هی کتاب محمد غنیمی هلال عن موضوع مجنون ولیلی، وعنوانه: الحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Study of Comparative literaturein Arab World: Ghonaymi Helal's Al-hayat Al-atefiah bayn Al-Ozriah va Al-sofiah

المؤلفون [English]

  • hadi nazari monazzam 1
  • reyhaneh mansori 2
المستخلص [English]

Studying through comparative literature in Arab world, we can find out that Arabic-Persian approach is one of the most important and
fundamental elements in comparative literature studies among Arab countries.
Obviously, we can also find out that studies in the case of the Arab's relations with Iranians in the cultural and literal areas, especially through ancient era, is limited or stopped. Most of the Arab researchers and comparativists, in their studies have ignored current period. The ancient period is full of mutual interactions between the two cultures and many influences from the two sides. But in recent periods western culture has the deep impression on the two mentioned literatures as well.
In this article, the most important comparative works in Arab world has been investigated critically, that is Al-hayat Al-atefiah bayn Al-Ozriah va Al-sofiah written by Dr. Ghonaymi Helal.

الكلمات الرئيسية [English]

  • comparative literature
  • French school
  • Mohammad Ghonaymi Helal
  • Leili va Majnoun

یعتبر موضوع لیلی والمجنون فی الأدبین العربی والفارسی أحد أهمّ الموضوعات القدیمة التی عالجها الباحثون العرب فی مؤلفاتهم التطبیقیة المقارنة؛ فقد درسه الدکتور محمد غنیمی هلال فی کتابه الرائع: لیلی والمجنون فی الأدبین العربی والفارسی، دراسات نقد ومقارنة فی الحب العذری والحب الصوفی. (القاهرة، 1960م)، وهو عنوان عدّله المؤلف فی الطبعة الثانیة لیصبح: الحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة، دراسات نقد ومقارنة حول موضوع لیلی والمجنون فی الأدبین العربی والفارسی؛ أصدرتها دار نهضة مصر للطبع والنشر فی القاهرة، وهی لاتحمل تاریخاً.

والحقیقة أن موضوع لیلی والمجنون قد تحول بفضل الدکتور غنیمی هلال إلی أحد أهم الموضوعات التطبیقیة المقارنة فی العالم العربی؛ إذ تناوله کثیر من الباحثین والمقارنین العرب فیما بعد، منهم محمد عبدالسلام کفافی فی کتابه المعنون: فی الأدب المقارن (بیروت، 1971م)، وطه ندا فی: الأدب المقارن (بیروت، 1975م)، وبدیع محمد جمعة فی کتابه بعنوان: دراسات فی الأدب المقارن (بیروت، 1980م)، وإبراهیم عبدالرحمن محمد فی: النظریة والتطبیق فی الأدب المقارن (بیروت، 1982م)، ومحمد زکی العشماوی فی کتابه: دراسات فی النقد المسرحی والأدب المقارن (بیروت، 1983م)، ومحمد السعید جمال الدین فی: الأدب المقارن (القاهرة، 1989م)، والطاهر محمد مکی فی «مقدمة فی الأدب الإسلامی المقارن». (القاهرة، 1994م)، وعبدالواحد بوشداق فی مقال له نشره فی مجلة «الدراسات الأدبیة» (س3، ع9 و10، 2004-2003م: 215-237) و...، وقد اعتمد هؤلاء جمیعاً علی دراسة غنیمی هلال المشار إلیها هنا إلی حد کبیر.

والدکتورغنیمی هلال (ت 1968م) هو المؤسس الحقیقی للأدب العلمی المقارن فی العالم العربی، وهو یمثل المفهوم الفرنسی التاریخی للأدب المقارن خیر تمثیل؛ فقد«أشاع منهجیته السلیمة، وتناول موضوعات منه فی أبحاث مستقلة، کالمواقف الأدبیة والنماذج الإنسانیة، وجعل منه علما واضحا مستقلا.» (مکی، 1987م: 190) فلسنا نبالغ فی شیء إذا اعتبرنا کتابه عن لیلی والمجنون من أفضل ما ألف فی الأدبیات المقارنة العربیة، ومن هنا نحاول فی هذا المقال أن ندرس هذا الکتاب دراسة نقدیة مقارنة.

الحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة

الأدب المقارن عند غنیمی هلال وأساتذته الفرنسیین یهدف إلی «بیان العلاقات بین أدبین أو عدة آداب لأمم مختلفة، وشرح عوامل تأثیرها وتأثرها.» (هلال، لاتا، مقدمة الطبعة الأولی: 7) وإن شئت فقل: هو «دراسة الصلات الأدبیة بین أدبین قومیین أو أکثر.» (ولک ووارن، 1373ش: 42)

هذا هو المفهوم الفرنسی التقلیدی للأدب المقارن، وهو یقوم علی المنهج التاریخی والعلمی، ولایعنی بالجوانب النقدیة والجمالیة للأدب إلا فی القلیل النادر.

ألف الدکتور غنیمی هلال کتابه عن لیلی والمجنون فی الوقت الذی کان المفهوم الفرنسی للأدب المقارن قد تعرض لهجوم عنیف من قبل أنصار النقد الجدید، غیر أن هذا المقارن العربی قد غض الطرف تماماً – فی دراسته هذه – عن تطور الأدب المقارن طوال الخمسینیات المیلادیة، وظل إلی یوم وفاته متحمساً للمفهوم الفرنسی التاریخی، الذی بلوره أساتذته الفرنسیون من أمثال فان تییجم (p.v. Tieghem)، وجان ماری کاریه (J.M.Carre)، وجویار (M.F.Guyard ) و...، الأمر الذی یدفعنا إلی القول بأن المنحی الذی اتبعه المؤلف فی دراسته کان سیتغیر تغیراً إیجابیاً ملحوظا لو أنه قد جمع فی بحثه بین المنهج التاریخی الفرنسی والمنهج النقدی الأمریکی.

هذا بالنسبة لمفهوم الأدب المقارن، الذی انطلق منه المؤلف. أما هدف هذه الدراسة فهو «التعرض لشرح العوامل التاریخیة والأدبیة التی أدت إلی انتقال الموضوع من الأدب العربی إلی الأدب الفارسی، وتوضیح أثره فی الکتاب الذین عالجوه فی هذا الأدب، وعرض الخصائص التی انفرد بها الموضوع فیه تبعاً للعوامل الخاصة التی خضع لها.» (المصدر نفسه: 8-7)

وتحقیقاً لما مرّ فقد اعتمد المؤلف فی دراسته هذه علی جمیع القصص التی عثر علیها فی المکتبات المصریة، مخطوطة کانت أم مطبوعة. (المصدر نفسه: 14)

ویعترف المؤلف بأن هناک قصصا أخری للیلی والمجنون لم یتیسر له الاطلاع علیها، غیر أنه یری أن هذا لاینقص من قیمة ما یبنی علی دراسته من نتائج. ومردّ ذلک عنده أن القصص التی تمکن المؤلف من الحصول علیها هی من نظم کبار شعراء إیران وأدبائها، ممن یقتدی بهم ویحذی حذوهم.فلیس فیما فاته الاطلاع علیه من قصص أخری ما یمس سلامة ما وصل إلیه من نتائج. (المصدر نفسه: 14)

یقسم المؤلف بحثه إلی ثلاثة أبواب، الباب الأول منها یتناول أخبار لیلی والمجنون فی الأدب العربی القدیم والحدیث، وقدخصص الفصل الأول منه لنشأة الغزل العذری وخصائصه، وهو الجنس الأدبی الذی اندرجت تحته أشعار المجنون. فالکتاب لیس مجرد دراسة فی علاقات تأثر الأدباء الإیرانیین بموضوع لیلی والمجنون العربی، بل هو یحتوی علی مباحث قیمة أیضاً فی الحب العذری والحب الصوفی.

أما الباب الثانی فقد جعله لأخبار المجنون فی القصص الفارسیة، واقتصر فیه علی کبار الکتاب والشعراء الذین جعلوا من لیلی والمجنون موضوعاً مستقلاً فی مؤلفاتهم.

وأما الباب الثالث فقد خصصه المؤلف للدراسات المقارنة فی الموضوع، فبین فی الفصل الأول منه الصلات التاریخیة بین الأدبین العربی والفارسی، وتحدث فی الفصل الثانی منه عن نشأة الحب الصوفی، وهو الجنس الأدبی الذی اندرجت تحته أخبار المجنون الفارسیة. ثم خصص الفصلین الأخیرین من هذا الباب لبیان التأثیر العربی فی القصص الفارسیة، وشرح الخصائص التی انفرد بها الموضوع فی ذلک الأدب. ولیس من شک أن تأثیراً أدبیاً قد تم نتیجة انتقال موضوع لیلی والمجنون من الأدب العربی إلی الأدب الفارسی. وقد صرح الدکتور هلال بهذا التأثیر العربی، کما أنه یشدد – کما ستجری الإشارة إلیه – علی أن هذا الموضوع قد عرف فی الأدب الفارسی صیاغات مختلفة، ولکن الذی لایبینه هذا المقارن بدقة هو أن الشعراء الإیرانیین وعلی رأسهم نظامی کیف استقبلوا هذا الموضوع؟ أإنهم استقبلوه عن طریق ترجمة المصادر العربیة المتعلقة به إلی اللغة الفارسیة؟ أم إن شعراء إیران، الذین أبدعوا قصصاً حول لیلی والمجنون کانوا یجیدون اللغة العربیة بصورة مکنتهم من الاطلاع علی أخبار المجنون وأشعاره فی لغتها الأصلیة؟ هذه أسئلة لم یقدم الدکتور هلال إجابة محددة عنها، ولکنه اکتفی بطرح قضایا عامة معروفة، منها علی سبیل المثال الغزو العربی لبلاد إیران، وخضوعها سیاسیاً للعرب الفاتحین، واعتناق الإیرانیین للإسلام، وانتشار الدین الإسلامی فی إیران، وتبنّی الإیرانیین للخط البهلوی وترکهم اللغة البهلویة و... . (المصدر نفسه: 171 وما بعدها بتصرف)

ویتحدث الدکتورهلال عن شخصیة قیس کما تؤخذ من أشعاره أولاً، ثم عن شخصیته الأسطوریة کما تؤخذ من أخباره، موضحاً کیف انتقلت شخصیته التاریخیة إلی مجال الأدب والأساطیر. وقد کان هذا الانتقال کذلک سبباً فی صبغ شخصیة قیس صبغة صوفیة علی ید شعراء إیران وأدبائها.

کان قیس بن الملوح أو مجنون بنی عامر فی الأدب العربی مثال المحب العذری، وانتقلت قصته إلی الأدب الفارسی دون قصص سائر العذریین من أمثال جمیل بثینة وکثیر عزة و... . والسبب فی ذلک عند الدکتور هلال هو أن «کبار الشعراء الذین عالجوا تلک القصة فی الأدب الفارسی کانوا من الصوفیة، وقد وجدوا فی أخبار المجنون خصائص لاتتوافر فی أخبار سواه من العذریین. فالمجنون أشد العذریین حرماناً من إرضاء عاطفته... فکان ذلک داعیاً له إلی التسامی بعاطفته إلی أبعد حدود التسامی. فوجد الصوفیة فی أشعاره وأخباره من هذه الناحیة مجالاً لخیالهم وأفکارهم.» (المصدر نفسه: 246- 245)

ومما حبب شخصیة المجنون إلی نفوس الصوفیة من أدباء إیران هو أنه «حین یئس من لیلی لم یصرفه ذلک عن حبها، بل صرفه عن شؤون نفسه وعن مشاغل الحیاة، وانقطع إلی ذلک الحب یتغنی به... وکان یعتریه لذلک وله شدید یشبه الوجد الصوفی.» (المصدرنفسه: 246)

والمتأمل فیما أضافه الصوفیة العرب إلی أخبار قیس یجد أنهم قد جعلوا منه صوفیا متعبداً مختلیا زاهداً فی أکل اللحوم، ذا کرامات کالصوفیة؛ إذ کانت تألفه الحیوانات، وکان یعیش معها. (انظر: المصدر نفسه: 95- 87) هذا إلی صفات أخری کثیرة نسبت إلیه وکانت ذات صبغة صوفیة، أهمها ما وصف به من الجنون. وکان الصوفیة قد أوّلوا الجنون منذ عصر مبکر بأنه «طغیان الشعور علی العقل بسبب قوة العاطفة فی القلب.[1]» (المصدرنفسه، مقدمة الطبعة الأولی: 12) وبهذه السمات الصوفیة انتقل المجنون من الأدب العربی إلی الأدب الفارسی، وانضم فیه إلی صفوف الصوفیة.

واللافت للانتباه هو أن غنیمی هلال قد خصص فصلاً من کتابه لمسرحیة أحمد شوقی مجنون لیلی، وفی هذا الفصل یقول: «إن شوقی کان یجید الترکیة بحکم نشأته ومولده، وکان فی مکتبته الخاصة کثیر من الأشعارالمکتوبة بتلک اللغة.» (المصدرنفسه: 100- 99) ثم یفاجئ المؤلف قارئه بافتراض أن لمسرحیة مجنون لیلی لشوقی علاقة بقصص مجنون لیلی الفارسیة. یقول الدکتورهلال: «ولابد أن یکون قد استرعی انتباهه ما حظی به موضوع مجنون لیلی فی ذلک الأدب بفضل تأثیر الأدب الفارسی فیه. فبعد أن ألف نظامی قصته فی لیلی والمجنون أصبح الموضوع مطروقاً لکثیر من الکتاب القصصیین من شعراء الترک والفرس. ونعتقد أن اهتمام هؤلاء الشعراء بموضوع عربی کان من عوامل الإیحاء به إلی شاعرنا... .» (المصدر نفسه: 114) ثم یعقب علی افتراضه بقوله:  «فشوقی فی اختیاره موضوع مسرحیته متأثر بالأدب الفارسی عن طریق الأدب الترکی، ومن المرجح کذلک أن یکون قد اطلع علی ما کتب عن مجنون لیلی باللغة الفرنسیة تلخیصاً لنصوص فارسیة.» (المصدر نفسه: 114)

ولایحصرالدکتور هلال تأثر شوقی غیر المباشر بالأدب الفارسی فی ناحیة الموضوع، ولکنه یری أن شوقی فی مسرحیته هذه «أبقی لیلی عذراء بعد زواجها من ورد، وقد ظلت عذراء حتی الموت، وبقیت بذلک وفیة لعاطفتها، مخلصة لحبها.» (المصدر نفسه: 115- 114) وهذه الفکرة لیس لها أصل فی المصادر العربیة، بینما هی موجودة فی جمیع القصص الفارسیة، کما یری الدکتور هلال.

وتبدو هذه الفکرة معقولة، غیر أنها تحتاج إلی دلیل موثق یؤکد صحته، حسبما یری أصحاب المنهج التاریخی فی الأدب المقارن. یضاف إلی ذلک أن المؤلف قد لجأ فی مواضع من هذا الفصل إلی استخدام عبارات تشی بشیء من عدم التأکد. ومن هذه العبارات: «ونعتقد أن»، «ولعل»، «ومن المرجح». وهذا إن دل علی شیء فإنما یدل علی صعوبة التقید بالمنهج التاریخی الوضعی فی البحث التطبیقی المقارن.

 وإلی الدکتور غنیمی هلال یعود الفضل فی إثارة مسألة الأثر الفارسی فی مسرحیة مجنون لیلی. وقد تأثر بهذه الفکرة فیما بعد بعض المقارنین العرب، منهم الدکتور بدیع جمعة فی کتابه عن الأدب المقارن. (جمعة، 1980م: 345-342) و... .

وفی فصل عقده بعنوان: «شخصیة قیس فی الأدب الفارسی، التأثیر العربی» یشدد المؤلف مرة أخری علی أن الطابع الصوفی الذی اکتسبته شخصیة قیس فی الأدب الفارسی «بقی غالباً علیه وممیزاً له.» (هلال، المصدرنفسه: 247)؛ ثم إنه یعدد ألواناً أخری من التأثیر العربی فی موضوع قیس أو المجنون فی الفارسیة، وهی فی رأیه تتلخص فی التأثیر العربی فی «هیکل القصة کما رویت فی الأدب العربی، وکالطابع العربی الذی صبغت به حوادثها، ویشمل وصف البیئة والعادات العربیة والمعانی الأدبیة التی اقتبسها شعراء الفرس من الأدب العربی فی ثنایا حدیثهم عن لیلی والمجنون.» (المصدرنفسه: 247)

ولعلنا لانبالغ إذا قلنا إن موضوع لیلی والمجنون یأتی فی قائمة أکثر الموضوعات التطبیقیة التی تناولها الأدباء والشعراء الإیرانیون؛ فقد نظمه کثیر منهم ولکن لامجال هنا لتعداد أسمائهم.[2] ویرجع الدکتور هلال السبب فی هذا الاهتمام الفائق بهذا الموضوع العربی إلی أن «اختلاف الرواة فی کثیر من الحقائق الخاصة بمنشأ قیس وأسرته، وبمبدأ علاقته بلیلی وبتطور حبه لها، ثم بما یروونه عنه من موته وحیدا بین الوحوش فی الصحراء، کل ذلک جعل من قصة المجنون أمرا یتسع لخیال الشاعر الفنان.» (المصدرنفسه: 247)

ویفصل الدکتور غنیمی هلال القول فی مظاهر التأثیر العربی فی قصص المجنون الفارسیة، ویحصرها فی تأثیر البیئة العربیة وعاداتها ومناظرها، والتأثیر من ناحیة الحب العذری العف، ثم حدة العاطفة واحتدامها لدی المجنون ولیلی وانتقالها إلی القصص الفارسیة. (المصدر نفسه: 248 وما بعدها)

وعند الدکتور هلال أن هناک أفکارا جزئیة کثیرة اقتبسها الشعراء الإیرانیون من أخبار قیس أو من الأدب العربی وبخاصة من أخبار العذریین. منها علی سبیل المثال- لا الحصر- أن الشاعر نظامی قد ذکر عن قیس أنه «کان یغفل عن حدیث أصدقائه، ولایجیبهم إلا إذا ذکروا لیلی، وهذا المعنی مأخوذ من قول قیس: وشغلت عن فهم الحدیث سوی ما کان منک فإنه شغلی.» (المصدرنفسه: 263)

ومن الغریب فی هذا الفصل أن الدکتورهلال یری أن بعض المعانی الدینیة قد انتقلت من خلال قصة المجنون وأخباره إلی الأدب الفارسی، منها «اعتقاد قیس فی القدر، وإیمانه بأنه مبعث ما ابتلی به من حب.» (المصدرنفسه: 257) والصحیح هو أن هذه المعانی وأمثالها کانت موجودة منذ القدیم فی معتقدات الإیرانیین وأفکارهم، فلیس التعبیر عنها فی أعمالهم حول المجنون ولیلی نتیجة لتعاطفهم مع قصة المجنون، ولکنه یعبر عن حرصهم علی الاحتفاظ بهذه السمة الدینیة للموضوع.

وفی فصل عقده بعنوان: «خصائص موضوع لیلی والمجنون فی القصص الفارسیة» یتطرق المؤلف إلی رصد التغییرات أو الزیادات التی طرأت علی الموضوع فی الفارسیة. فالمواضیع والظواهر الأدبیة لاتنتقل من آدابها الأصلیة إلی أدب آخر دون أن یطرأ علیها تغییر أو تعدیل أو تشویه- طفیفا کان أو عمیقا- هذا ما یعبر عنه المقارنون المعاصرون بظاهرة الاستقبال أو التلقی المنتج، ویکشفون فیه عن جوانب عبقریة الأدیب الفنیة وأصالته الأدبیة.

ویعدد المؤلف سمات الموضوع فی الفارسیة قائلا: «وأول ما یبدو من فارق فی الموضوع بین الأدبین هو أنه ظل فی الأدب العربی القدیم فی مجال التاریخ، فکان مجموعة من الأخبار التی تعددت طرق الروایة فیها... أما فی الأدب الفارسی فقد قام کل شاعر من شعرائه بنظم قصة رتب حوادثها علی حسب ما اختار من الروایات العربیة. فجاءت الحوادث فی قصته مؤتلفة متسقة لا تضارب فیها ولا اختلاف.» (المصدرنفسه: 268)

ویستفاد من حدیث الدکتورهلال فی دراسته أن الشعراء الإیرانیین قد حافظوا علی الأصل العربی للقصة محافظة کبیرة، إلا أنهم أضافوا إلی الأصل من التفصیلات والمعلومات الغریبة ما قربت القصة من بیئتهم وعصرهم، وأبعدتها عن أصلها العربی أحیانا. (المصدر نفسه: 268)

واللافت للنظر فی هذا الفصل أن المؤلف قد عنی بدراسة أوجه التشابه ومواطن الخلاف والفوارق الأساسیة بین قصة المجنون وأخباره فی الأدبین العربی والفارسی، وغض الطرف عن الجانب النقدی. وإن شئت فقل: إنه قد حصر المقارنة فی الجانب المضمونی، وأهمل النقد نتیجة لتبنیه المطلق وولائه التام للمنهج التاریخی والوضعی فی الدرس الأدبی المقارن.

وفی نهایة المطاف لابد من الإشارة إلی أن الدکتورهلال یری أن «التعرض لدراسة التشابه بین حرکتین أدبیتین لا تأثیر ولا تأثر بینهما لشرح أسباب التشابه التاریخیة فی نشأتها و بیان تأثیرها فی کلتا الحرکتین یعد من الأدب العام.» (المصدرنفسه، الهامش: 294)

 والحقیقة أن مصطلح الأدب العام ظل ومایزال مفتقرا إلی الدقة والوضوح- سواء فی أوربا أم فی أمریکا- وهو «یزداد الیوم غموضا، وبالتالی یختفی تدریجیا من القاموس البحثی، وإن کانت الجامعات التقلیدیة تربط بینه وبین الأدب المقارن فی تقسیماتها المعرفیة والتنظیمیة.» (الخطیب، 1999م: 40) أضف إلی ذلک أن دراسة التشابهات ومواطن الخلاف بین الآداب المختلفة تعد خطوة أولیة - ولکنها ضروریة- فی الأدب الفرنسی المقارن، وهی تدخل أیضا فی دائرة اهتمامات الأدب المقارن وفق المفهوم الأمریکی الجدید.

 

النتیجة

العلاقات الأدبیة العربیة - الفارسیة تشکل محورا رئیسا من محاور الدراسات الأدبیة المقارنة فی العالم العربی؛ وقد برز هذا الاتجاه جلیا فی أواسط القرن العشرین، وذلک بظهور جیل من الدارسین والمقارنین العرب أولوا العلاقات بین الأدبین العربی والفارسی قسطا کبیرا من جهودهم العلمیة ونشاطاتهم الأدبیة.ومنهم علی سبیل المثال- لا الحصر- الدکاترة محمد غنیمی هلال، وطه ندا، وبدیع محمد جمعة، وحسین مجیب المصری، ومحمد السعید جمال الدین، وعبدالسلام کفافی، وفکتور الکک، و... .

والمقارنة بین الأدبین العربی والفارسی تکاد تقتصرعلی المراحل القدیمة من تاریخ آدابهما. وهذا شیء طبیعی؛ فالعصور القدیمة حافلة بعلاقات التأثیر والتأثر، بینما العصر الحدیث یکاد یخلو من هذه العلاقات المتبادلة نتیجة التأثیر الغربی الهائل فی الآداب المختلفة ومن بینها الأدبان العربی والفارسی.

واختار الدکتور غنیمی هلال موضوعا من العلاقات الأدبیة بین الأدبین العربی والفارسی، وقد نجح بالفعل فی إنجازه؛ غیر أن ما ألفه الدکتور هلال فی هذا المجال محکوم بفهمه الضیق للأدب المقارن کعلم یدرس علاقات التأثیر والتأثر بین الآداب القومیة، وقد نتج عن هذا الفهم حصر هذه الدراسة فی الجانب التاریخی، وإحجام مؤلفه عن دراسة جمالیات الموضوع المطروق فی الأدبین.

والحقیقة أن الأدب العربی المقارن مازال یخضع لمقولة التأثیر والتأثرالفرنسیة، التی تصر علی إثبات وجود علاقة ما بین الأعمال المدروسة؛ لکن الذی ألفه الدکتور هلال- عندما ینظر المرء إلیه فی ضوء ظروفه وزمانه وفی إطار عصره علی مستوی الجامعات العربیة والحیاة الأدبیة والثقافیة - یعد إنجازا کبیرا غیر مسبوق.



 

[2] من أبرزالمنظومات التی نظمها هؤلاء فی الموضوع ذاته، منظومة شهیرة لبدرالدین هلالی، وکان معاصرا للشاعر الصوفی الشهیر جامی؛ ولکننا لانجد ذکرا له فی بحث الدکتورهلال.

جمعة، بدیع محمد.1980م. دراسات فی الأدب المقارن. ط2. بیروت: دارالنهضة العربیة.

الخطیب، حسام. 1999م. آفاق الأدب المقارن عربیا وعالمیا. ط2. دمشق: دارالفکر.

مکی، الطاهرأحمد.1994م. مقدمة فی الأدب الإسلامی المقارن. ط1. القاهرة: عین للدراسات والبحوث الإنسانیة والاجتماعیة.

ولک،رینه؛ وآوستن وارن. 1373ش. نظریه ادبیات. ترجمه ضیاء موحد وپرویز مهاجر. تهران: شرکت انتشارات علمی وفرهنگی.

هلال، محمدغنیمی. لاتا. الحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة. ط2. القاهرة: دار نهضة مصر للطبع والنشر.