الشعراء العرب المعاصرون فی إیران محمد مهدی الجواهری نموذجا

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

عضو هیئة التدریس بجامعة قم – أستاذ مساعد.

المستخلص

تعنی المقالة الحاضرة بعد مقدمة وجیزة عن الصلات الموجودة بین الأدبین العربی والفارسی بالجواهری وإیران. فیقسم الکاتبان دراستهما عن الجواهری وإیران إلی مراحل ثلاث: أثر طبیعة إیران الخلابة فی شعر الجواهری، الجواهری والشعراء الإیرانیون، وأخیرا أشعار الجواهری الوطنیة فی إیران.
ویختم الکاتبان المقالة بالإشارة إلی أنّ الجواهری قد تأثر بالأدب الفارسی والأدباء الإیرانیین بعد أن سافر إلی إیران فی شبابه وقد التفت نظره إلی مظاهر الحیاة ولاسیما جمال طبیعة إیران والذی قد لطّف موهبته الشعریة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Contemporary Arab Poets in Iran: The Case of Muhammad Mehdi Aljavaheri

المؤلفون [English]

  • Mehdi Naseri
  • Rasul Dehghan Zad
Assistant Prof. Islamic Azad University, Ghom Branch
المستخلص [English]

After a brief introduction on the connection between Persian and Arabic literature this paper examines Al javaheri's impact of Iran. The paper is divided into three sections: the impact of the Iranian charming landscape  and nature on Javaheri's poetry; Javaheri and Iranian poetry; and Javaheri's local color in Iran. The paper concludes with the general impact of Aljavaheri's journey to Iran during his youth and the embodiment of the fusion of vast landscapes and poetical vocations in his poetry.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Javaheri
  • Iran
  • Persian literature
  • local color

من الواضح لکل من له علم باللغتین العربیة والفارسیة أنّ عهد اللغة العربیة وأدبها فی إیران بعید جدا فالجمیع یعلم أنّ هاتین اللغتین تتفقان فی کثیر من المفردات والاصطلاحات اللغویة، بل وفی کثیر من الأفکار، والأخیلة، والأجناس الأدبیة بحیث یبدو للباحث أنّ روحا واحدة تربط بینهما.

وقد توثقت الصلات بین اللغتین وآدابهما لأسباب، أهمها أن الإیرانیین اعتنقوا الإسلام مخلصین عند وروده بلادهم، وأقبلوا علی تعلم القرآن الکریم مؤمنین به إیمانا صادقا عمیقا، والعربیة هی لغتهم ولغة الروایات والأحادیث فلهذا فقد أحبّوها بحیث إنهم اعتبروا تعلمها مقدمة لتعلم القرآن الکریم والأحادیث الشریفة.

وبعد أن احتک الإیرانیون بالعرب المسلمین وامتزجوا بهم وتعلموا لغتهم وأجادوها، هاجر کثیر منهم إلی جزیرة العرب والعراق واستوطنوها فبرز من هؤلاء أدباء مشهورون فی اللغة العربیة، شعراء وکتاب خلّفوا لنا آثارا رائعة فیها، کما أن عددا غیر قلیل من الشعراء العرب المعاصرون قد أمضوا مدة لیست بالقصیرة من عمرهم بین الفرس فی إیران، فأخذوا لغتهم وأشعارهم وبدؤوا بترجمة الشعر الفارسی نظما ونثرا إلی العربیة.

ویمکن الإشارة إلی بعض هؤلاء الشعراء العرب المعاصرون فی إیران بما یلی:

أحمد الصافی النجفی: الذی ولد فی النجف سنة 1894م، وفی مدارسه تلقی علومه، ثم انتقل إلی إیران وأقام فی ولایة شیراز نحو عشر سنین أکبّ فیها علی تعلم اللغة الفارسیة ثم علی الاشتراک فی تحریر بعض الصحف، وعلی تعریب رباعیات الخیام نظما.

وجمیل صدقی الزهاوی: الذی ترجم رباعیات الخیام نظما ونثرا عن الفارسیة، وجری طبعها فی بغداد سنة 1928م.

وأخیرا محمد مهدی الجواهری الذی نتناوله تحت عنوان: الجواهری وإیران بالتفصیل.

محمد مهدی الجواهری فی سطور

«ولد الشاعر محمد مهدی الجواهری فی النجف فی السادس والعشرین من تموزعام 1899م والنجف مرکز دینی وأدبی، وللشعر فیها أسواقتتمثل فی مجالسها ومحافلها، وکان أبوه عبد الحسین عالماً من علماء النجف، أرادلابنه الذی بدت علیه میزات الذکاء والمقدرة علی الحفظ أن یکون عالماً، لذلک ألبسهعباءة العلماء وعمامتهم وهو فی سن العاشرة.» (jawahiri، 2011م: 1)

«تحدّر من أسرة نجفیة محافظة عریقة فی العلم والأدب والشعر تُعرفبآل الجواهر، نسبة إلى أحد أجداد الأسرة والذی یدعی الشیخ محمد حسن صاحب الجواهر،والذی ألّف کتاباً فی الفقه واسم الکتاب (جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام).وکان لهذه الأسرة، کما لباقی الأسر الکبیرة فی النجف مجلس عامر بالأدب والأدباءیرتاده کبار الشخصیات الأدبیة والعلمیة.» (المصدر نفسه: 2)

«قرأ القرآن الکریم وهو فی هذه السن المبکرة وتم له ذلک بین أقرباءوالده وأصدقائه، ثم أرسله والده إلى مُدرّسین کبار لیعلّموه الکتابة والقراءة، فأخذعن شیوخه النحو، والصرف، والبلاغة، والفقه، وما إلى ذلک مما هو معروف فی منهج الدراسةآنذاک. وخطّط له والده وآخرون أن یحفظ فی کل یوم خطبة من نهج البلاغة وقصیدة مندیوان المتنبی لیبدأ الفتى بالحفظ طوال نهاره منتظراً ساعة الامتحان بفارغ الصبر،وبعد أن ینجح فی الامتحان یسمح له بالخروج فیحس أنه خُلق من جدید، وفی المساءیصاحب والده إلى مجالس الکبار.» (المصدر نفسه: 2)

 لقد نظم الجواهری الشعر فی سن مبکرةحیث «أظهر میلاً منذ الطفولة إلى الأدب فأخذ یقرأ فی کتاب البیانوالتبیین ومقدمة ابن خلدون ودواوین الشعر، ونظم الشعر فی سن مبکرة، تأثراً ببیئته، واستجابة لموهبة کامنة فیه.‏ کان قوی الذاکرة، سریع الحفظ، ویروی أنه فی إحدی المرات وضعتأمامه لیرة ذهبیة وطلب منه أن یبرهن عن مقدرته فی الحفظ وتکون اللیرة له. فغابالفتى ثمانی ساعات وحفظ قصیدة من (450) بیتاً وأسمعها للحاضرین وقبض اللیرة.»‏(المصدر نفسه: 2) «کان فی أول حیاته یرتدی العمامة لباس رجال الدین لأنه نشأ نشأةًدینیة محافظة، واشترک بسب ذلک فی ثورة العشرین عام 1920م ضد السلطات البریطانیةوهو لابس العمامة، ثم اشتغل مدة قصیرة فی بلاط الملک فیصل الأول عندما تُوّج ملکاًعلی العراق وکان لایزال یرتدی العمامة، ثم ترک العمامة کما ترک الاشتغال فیالبلاط الفیصلی وراح یعمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد، فأصدر مجموعة منالصحف منها: جریدة (الفرات)، وجریدة (الانقلاب)، ثم جریدة (الرأی العام)، وانتخبعدة مرات رئیساً لاتحاد الأدباء العراقیین.» (المصدر نفسه: 3)

آثاره الأدبیة

 «ولقد کانت رحلةالجواهری مع الشعر ودواوینه رحلة طویلة ومریرة وکان قد بدأها بإصداره لأول دواوینه(حلبة الأدب) وقد عارض فیه عددا من الشعراء المعاصرین من أمثال أمیر الشعراء أحمدشوقی وإیلیا أبی ماضی ومن الشعراء القدامی لسان الدین ابن الخطیب وابن التعاویذی. ثم صدر دیوانهالثانی تحت اسم (بین الشعور والعاطفة) سنة 1928م، ثم أعقبه فی سنة 1935م بإصداردیوان (الجواهری) فی ثلاثة أجزاء ما بین عام 1935م، و1939م وصدر بعد ذلک دیوان (قارعة الطریق) ثم سنة 1965م دیوان (برید الغربة) وبعده بأربع سنوات صدر دیوان (بریدالعودة) سنة 1969م، وفی سنة 1971م أصدرت له وزارة الإعلام دیوان (أیها الأرق) وفیالعام نفسه أصدرت الوزارة دیوانه (خلجات). وقد أعید طبعدیوانه (الجواهری) أکثر من مرة وفی طبعات منقحة ومزیدة بمجلداته الأربعة والخمسةأحیانًا بحسب طبعات دار النشر وقد تزید عن ذلک.» (محمد فایع، 2007م: 21)

«عاش الجواهری حیاةالاغتراب ولکنه کان محل حفاوة وتکریم العدید من الدول والبلدان فقد نال جائزة الشیخسلطان العویس سنة 1993م، وفاز بجائزة (اللوتس) الخاصة بالأدباء الأفروآسیویین،وکرّمته دار الهلال بمناسبة احتفالها بعیدها المئوی سنة 1992م وکرّم من جهات عدة أخری.» (محمد فایع، 2007م: 23)

وأخیرا تُوفّی محمد مهدی الجواهری فی تموز 1997م فی دمشق ودفن فیها.

الجواهری وإیران

ولکی نقف علی الصلة الموجودة بین الجواهری وإیران ونفهم هذه الصلة فهما دقیقا وعمیقا، فقد قسمنا دراستنا عن الجواهری وإیران إلی مراحل ثلاث:

1. أثر طبیعة إیران الخلابة فی شعر الجواهری. 2. الجواهری والشعراء الإیرانیون. 3. أشعار الجواهری الوطنیة فی إیران.

1. أثر طبیعة إیران الخلابة فی شعر الجواهری

سافر الجواهری إلی إیران ثلاث مرات، المرة الأولی فی عام 1924م، والثانیة فی عام 1926م والمرة الأخیرة فی عام 1992م.

أثّرت طبیعة إیران الجمیلة تأثیرا کثیرا فی أشعار الجواهری حتی أن الجواهری نفسه یقول: «لقدکان لوجودی فی طهران عاصمة الفرس مدة صیف سنة 1924م و 1926م الفضل الأدبی الذی لاینسی... فقد لطّف أوضاع هذه المملکة الروحیة، وأذواقها النفسانیة من روحی وذوقی التلطیف المحسوس واستطاعت بما أوتیت من صفاء جو، واعتدال مناخ، وعذوبة هواء، وجمال طبیعی التأثیر فی هذه الروح العراقیة ثأثیرا قرّبها من روح حافظ وسعدی والخیام و«النظامی» وبالأخیر من روح «عارف» و«ایرج»، وعرفانهم لحد المشارکة فی الذوق والفن والمشاطرة للعواطف والمیول.» (الجواهری، لاتا، ج1: 255)

فنری أن الجواهری قد أخذ بطبیعة إیران، فنظم فی ذلک عدة مقطوعات جمیلة ومنها قصیدة (علی حدود فارس) والتی أرسلها الشاعر وهو یقضی أیام الصیف عام 1924م فی إیران إلی صدیقه الشیخ محمدرضا ذهب فی النجف ومطلعها:

أحبابنا بین محانی العراق          کلفتم قلبی ما لایطاق

(الجواهری، 1982م، ج1: 136)

تتصف أشعار الجواهری قبل زیارته لإیران بالخشونة حیث یتمخض شاعریة صخابة کأنها الأمواج الهادرة، أو جلامید صخر یدفعها سیل جارف من عل. وقصائده ملاحم نجد فیها کل ما فی الحیاة من جهل، وظلم، وجوع، وقهر، وثورة، واضطهاد.

لقد کان الجواهری أحد الشعراء القلائل الذین کانت قصائدهم تثیر مشاعر الناس، وحماسهم وتلهب فیهم نیران الثورة. ما أشد مایثار المرء حین یسمع هذه الأبیات تنطق من أعماق صدره کالشواظ الملهبة، فتخترق الضمائر والنفوس:

أطبق دجی، أطبق ضباب        أطبق جهاما یا سحاب

أطبق دمار علی حماة              دمارهم، أطبق عذاب

أطبق علی متلبدین              شکا خمولهم الذباب

(فواز، 2006م: 170)

أو یقول فی قصیدة (ثورة العراق):

هبّوا کفتکم عبرة      أخبار من قد رقدوا

هبّوا فعن عرینه           کیف ینام الأسد

وثورة بل جمرة            لیعرب لاتخمد

 أجّجها إباؤهم         والحر لایستعبد

(الجواهری، 1982م، ج1: 50)

کذلک نری ملامح الخشونة، والثورة، والحماسة فی قصیدة أخری له باسم (شکوی وآمال) والتی قد نشرت فی جریدة العراق فی السادس عشر من حزیران 1921م:

 أعاتب فیک الدهر لوکان یسمع                    وأشکو اللیالی، لو لشکوای تسمع

        أکل زمانی فیک هم ولوعة                            وکل نصیبی منک قلب مروع

 ولی زفرة لایوسع القلب ردها                          وکیف وتیار الأسی یتدفع

      أغرک منی فی الرزایا تجلدی                               ولم تدر مایخفی الفؤاد الملوع

 (المصدر نفسه، ج1: 62)

قد ثأثر الجواهری بالأدب الفارسی والأدباء الإیرانیین بعد أن سافر الشاعر إلی إیران فی شبابه وقد التفت نظره إلی مظاهر الحیاة ولاسیما جمال طبیعة إیران، والذی قد لطف خشونة شعره، ومن شعره المتأثر من طبیعة إیران الجمیلة ما یلی:

صب الشتاء الثلج فوق الربی            یرفعه طباقا طباق

حتی إذا الصیف انبری واغتدت          تصبح الأرض بکأس دهاق

 (المصدر نفسه، ج1: 147)

وفی قصیدة أخری له باسم (علی کرند) یعبر الشاعر عن خواطره وهو یقضی الصیف عام 1924م فی إیران. و(کرند) من المصائف الإیرانیة الجمیلة وأول مایطالع المسافر منها علی طریق خانقین.

خلیلی أحسن ما شاقنی                 بفارس هذا الجمال الطبیعی

إلی الآن تجری متون الجبال              علینا بمثل مذاب الدموع

هلما معِی نحو هذی الریاض               بخدد عهودا بفصل الربیع...

...خلیلی إن جیوش الغمام              عرفن لفارس حسن الصنیع

...بنی الفرس فارسکُمُ لا العراق           وزاهی ربوعکم لا ربوعی

وماأبهج الشمس عند الغروب               یحی رباها وعند الطلوع

 (المصدر نفسه، ج1: 149)

فقد أخذ الجواهری بطبیعة إیران الخلابة وقد لطفت هذه الطبیعة حماسة الشاعر وخشونة شعره وجعلته یتناول الطبیعة بمظاهره المتنوعة فی شعره، ویستخدم المفردات ذات الموسیقی الرنانة کما یکثر من استخدام بعض المفردات من قبیل: ربیع، وریاض، وقلب، وطیر، وزهرة، وأغصان و... .

فنراه علی سبیل المثال فی قصیدة (الریف الضاحکة) یتناول خواطر سفرته الأولی إلی إیران صیف عام 1924م حیث قال هذه القصیدة وهو یمرّ بمصائف (همدان) وأریافها:

کل أقطارک یا فارس ریف            طاب فصلاک: ربیع وخریف

لاعرت أرضک من لطف فقد        ضمن الحسن لها جو لطیف

یا ریاضا زهرت فی فارس         شکرتکن عیون وأنوف

مثلما للقلب من حر الجوی          رفة للطیر فیکن رفیف

 (المصدر نفسه، ج1: 150)

ومن شعره الآخر فی طبیعة إیران الجمیلة قصیدة (البادیة فی إیران) أرسلها الشاعر، کان یصطاف فی إیران، إلی صدیقه الشیخ جعفر النقدی، ونشرت هذه القصیدة فی جریدة الفضیلة، العدد 61 فی 17 تشرین الأول 1926م بعنوان خواطر الشعر فی فارس:

بهجة القلب، جلاء البصر              هذه الأریاف غب المطر

یا أصیلا هاجت الذکری به             نسمة أنست نسیم السحر

أنت هیجت شعوری طربا                  أنا لولم تحل لی لم أشعر

 (المصدر نفسه، ج1: 195)

وفی قصیدة أخری له بعنوان (علی دربند) یصوّر فیها حیاته فی إیران حیث نظمت هذه القصیدة صیف عام 1926م والشاعر یصطاف خلال سفرته الثانیة إلی إیران فی مصایفها الشهیرة باسم (شمرانات) ومنها مصیف دربند، وقد أرسلها إلی صدیقه الشیخ جعفر النقدی.

 رعی الله أم الحسن دربند إننا             وجدنا بها روضا من الصفو ممرعا

لقد سرنا منها صفاها وطیبها               ولکن بکینا وجمالا مضیعا

قری نظمت نظم الجمان قلائدا             أو الدر مزدانا، أو الماس رصعا

صفوف من الأشجار قابلن مثلها                 کما مصرع فی الشعر قابل مصرعا

 (المصدر نفسه، ج1: 197)

ومن شعره الرقیق قصیدة (برید الغربة) نظمت عام 1926م والشاعر یمضی شهور الصیف فی إیران. ونشرت هذه القصیدة فی جریدة (الفیحاء) العدد 10 فی آذار 1927م بعنوان (برید الغربة أو یوم شمرانات). فأثیرت حوله عند نشرها، فی جریدة الفیحاء ضجة کبیرة. ففصل من وزارة المعارف، ولکن الفصل لم یأخذ مجراه فی التطبیق، مما أدّی إلی إبعاد ساطع الحصری من وزارة المعارف، وکان یشغل منصب مدیر المعارف العام، وتعیین الشاعر فی منصب مرموق هو أمین تشریفات لدی الملک فیصل الأول. وهذا نموذج من هذا الشعر:

هی فارس وهواؤها ریح الصبا               وسماؤها الأغصان والأوراق

ولعت بها عشاقها وبلیة                    فی الشرق إن ولعت بها العشاق

...یا بنت کومرث أقلی فکرة                    فلقد أضر برأسک الإخفاق

وتطلعی تتبینی الفجر الذی                   تتوقعین وتنجلی الآفاق

... شمران تعجبنی، وزهرة روضها               وهواؤها، وغیرها الرقراق

 (المصدر نفسه، ج1: 198)

وفی قصیدة (الخریف فی فارس) یصوّر خواطره وهو عائد إلی العراق بعد اصطیافه فی إیران عام 1926م قائلا:

یا هائجین لخریف فارس                       ما تصنعون لو أتی ربیعه

ورافعین طنبا تدعمه                            قدودکم دام لکم رفیعه

 (المصدر نفسه، ج1: 201)

2. الجواهری والشعراء الإیرانیون

قد تأثر الجواهری بالشعراء الإیرانیین، وترجم مقتطفات من شعر بعض الشعراء الکبار من قبیل حافظ وسعدی والخیام. قد اعترف الجواهری بأن إقامته فی طبیعة إیران الخلابة قد قربته من روح حافظ، وسعدی، والخیام، والفردوسی، والنظامی و... یقول الجواهری: ولما کنت مدة بقائی هذین الصیفین هناک(إیران) مضطرا إلی التحدث عن الأدب العراقی مع شذوذ من أدباء الفرس بصفتی أحد المتطفلین علیه، وطبعا کان یجر ذلک إلی التحدث عن الأدب الفارسی والمقابلة بینه وبین الأدب العربی.

قد سمّی الجواهری بعض ما ترجمه من الأدب الفارسی (من کنوز الفرس)، وهی ترجمات من شعر حافظ نشرت بالتتابع فی جریدتی (النجف) ابتداء من العدد 61 فی 12 تشرین الثانی 1926م وانتهاء بالعدد 69 فی 7 کانون الثانی 1927م، ونشرت ثلاث مقطوعات فی جریدة (النضیدة) فی العدد 7 فی 19 کانون الأول 1926م. ولکی نتعرف علی هذه الترجمات نقف علی مقتطفات (من کنوز الفرس):

1. مجموعة الورد:

لغة الأملاک لایعرفها کل من طالع أوراق الصحاح

لأزاهیر الربی مجموعة شرحها یعرفه طیر الصباح

 (المصدر نفسه، ج1: 203)

قدر مجموعه ی گل مرغ سحر داند و بس

که نه هر کاو ورقی خواند معانی دانست

 (حافظ، 1380ش، غزل48: 115)

2. بین العالمین:

ملکا کنت وفی الفردوس لی کان صحاب

آدم أخرجنی منه إلی هذا الخراب

ظل طوبی وصفاء الحور غیدا والشراب

کله مذ همت فی حبک عن ذهنی غاب

 (الجواهری، ج1: 203)

من ملک بودم و فردوس برین جایم بود

آدم آورد در این دیر خراب آبادم

سایه ی طوبی و دلجویی حور و لب حوض

به هوای سر کوی تو برفت از یادم

 (حافظ، 1380ش، غزل317: 257)

3. جلوة المعشوق:

بلبل یحمل فی منقاره                      ورقة من وردة ذات جمال

وهو لاینفک فی استعرافها                     ذا زفیر ونواح متعالی

 قلت: ما أوجب ذا الحزن وما                       نسبة الوصل من الدمع المذال

 قال: هذا سنة توجبها                         جلوة المعشوق فی یوم الوصال

 (الجواهری، 1982م، ج1: 203)

بلبلی برگ گلی خوش رنگ در منقار داشت

 و اندر آن برگ و نوا خوش ناله های زار داشت

گفتمش در عین وصل این ناله و فریاد چیست

 گفت ما را جلوه ی معشوق در این کار داشت

(حافظ، 1380ش، غزل77: 131)

ومما یلفت النظر فی هذا الغزل أن الجواهری قد تأثر بأسلوب الحوار لهذا الغزل وطبّقه فی أشعاره الأخری.

4. فتوی فی الخمر:

من شیخ دیری فتوی          عندی، وعهد قدیم

أن لاتحل مدام                حتی یحل الندیم!

 (الجواهری، 1982م، ج1: 203)

فتوی پیر مغان دارم و قولیست قدیم

                                که حرام است می آنجا که نه یار است ندیم

(حافظ، 1380ش، غزل367: 287)

5. رشحة القلم:

أی لطف قد أرتنا         رشحة من قلمک

کرما کان عظیما         منک ذکری خدمک

(الجواهری، 1982م، ج1: 204)

 

نگویم از من بی دل به سهو کردی یاد

 که در حساب خرد نیست سهو بر قلمت

(حافظ، 1380ش، غزل93: 140)

 6. نسیم الحیاة:

جهرا أقول ولوث الـ        خمار یدوی برأسی

إنی وجدت نسیم           الحیاة یملأ کأسی

(الجواهری، 1982م، ج1: 205)

سرم خوش است و به بانگ بلند می گویم

 که من نسیم حیات از پیاله می جویم

(حافظ، 1380ش، غزل379: 294)

7. عقدة لاتحل:

عقدة عندی سل عن حلها هذا الأدیبا

لم لا تابت شیوخ وعظتنا أن نتوبا

جلوة للشیخ إن قام علی الناس خطیبا

وهو فی جلوته یرتکب الأمر المریبا

(الجواهری، 1982م، ج1: 209-208)

واعظان کاین جلوه در محراب و منبر می کنند

چون به خلوت می روند آن کار دیگر می کنند

مشکلی دارم ز دانشمند مجلس باز پرس

توبه فرمایان چرا خود توبه کمتر می کنند

(حافظ، 1380ش، غزل199: 194)

8. حافظ دونهم:

رفاقی کلهم مثلی            أجادوا العشق والنظرا

وحافظ دونهم ظلما              بسوء السمعة اشتهرا

(الجواهری، 1982م، ج1: 207)

صوفیان جمله حریف اند و نظر باز ولی

 زین میان حافظ دلسوخته بدنام افتاد

(حافظ، 1380ش، غزل111: 148)

 لاأرید النای إنی             حامل فی الصدر نایا

عازفا آنا فآنا                بالأمانی والشکایا

(الجواهری، 1982م، ج1: 141)

بشنو از نی چون حکایت می کند

 از جدایی ها شکایت می کند (مولوی)

تجدر الإشارة إلی أن اهتمام الجواهری لم یکن مقصورا علی الأدب بل إنه قد اطلع علی الأحداث التاریخیة والتحولات السیاسیة فی إیران من قبیل ثورة الدستور، وانتصار الثورة الإسلامیة، ومن نموذج هذا الشعر فی انتصار الثورة الإسلامیة:

                            ضاءت بالمهجات تفرش أرضها               بالمکرمات النیرات سماؤها

3. أشعاره الوطنیة فی إیران

رغم أن الجواهری عاش فی الغربة ثلاثة عقود ونصف، مع ذلک لم یغفل لحظة مما کان یجری فی وطنه بل إن قصائده فی الغربة نفثة من نفثات الضیق، والألم، والتبرم، وانعکاس لما عاناه الشاعر من غربة ووحدة وشعور بالحنین إلی وطنه. فعلی سبیل المثال یصور الشاعر حنینه وشوقه إلی وطنه فی قصیدة علی حدود فارس قائلا:

أحبابنا بین محانی العراق             کلفتم قلبی ما لایطاق

العیش مُرّ طعمه بعدکم                 وکیف لا والبعد مُرّ المذاق

... یکفیکم من لوعتی أننی             فی فارس أشتاق قطر العراق

(المصدر نفسه، ج1: 146)

وهو یعبّر فی قصیدة (بین قطرین) عن حنینه وغربته فیتشوّق فیها إلی العراق ویشعر بالحنین إلی الوطن والأهل والأحباب.

سقی تربها من ریق المزن هطال              دیارا بعثن الشوق والشوق قتّال

خلیلیّ أشجعی ما ینغّص لذتی                مناخ أقامته عیال وأطفال

(المصدر نفسه، ج1: 152)

یعلن الشاعر بصراحة عن حب الوطن واستحالة الانشغال بغیره حتی لو ضَیقت الحیاة الخناق علیه فإنه یبقی مرتبطا بالوطن، فهو لم یغب عن فکره ساعة واحدة ویعتقد بأن عسره فی وطنه أطیب من یسره فی الغربة (إیران).

وما برحت أیدی الخطوب تنوشنی              بفارس حتی بغض الحل ترحال

وما سرّنی فی البعد حال تحسنت                    بلادی أشهی لی وإن ساءت الحال

فمن شاقه برد النعیم بفارس                   فإنی إلی حرّ العراقین میال

أحبُّ حصاها وهو جمر مؤجّج                     وأهوی ثراها وهو شوک وأدغال

(المصدر نفسه، ج1: 152)

وفی قصیدة أخری بعنوان (برید الغربة) یصوّر لنا مشاعره الرقیقة إزاء العراق وهو یمضی شهور الصیف فی إیران:

هبّ النسیم فهبّت الأشواق                   وهفا إلیکم قلبه الخفاق

...ما شوق أهل الشوق فی عرف الهوی               نکر فقد خلقوا لکی یشتاقوا

...ماذا أذمّ من الهوی، وبفضله                    قد رقّ لی طبع، وصحّ مذاق

(المصدر نفسه، ج1: 198)

وخلاصة القول إنّ الجواهری لاینسی قضیةَ الوطن فی طبیعة إیران الخلابة لأن حبّ الشاعر للوطن فوق کل حب بل هو من الإیمان ولایشغل عنه أی شاغل فهو دائما تائه وحید یتذکر آلام المجتمع ویتشوق إلی العراق ویعتقد بأن حبه للوطن جزء من دینه:

جَدّدی ذکر بلادی إننی               بهواها أبد الدهر رهین

أنا لی دینان: دین جامع               وعراقی، وعراقی فیه دین

القوافی أدمع منظومة                    والأناشید بکاء وحنین

(المصدر نفسه، ج1: 201)

 

النتیجة

حاولنا فی هذا المقال أن نتناول بقدر استطاعتنا الصلة الموجودة بین الجواهری وإیران، ولقد عثرنا علی ملاحظات ونتائج هامة هی کما یلی:

أ‌. قد تأثر الجواهری بطبیعة إیران الخلابة بعد أن سافر فی شبابه الیها وأُخِذ بطبیعتها التی قد لطّفت موهبته الشعریة، فصفاء الجو واعتدال المناخ وعذوبة الهواء کلها أثرت تأثیرها الإیجابی فی هذه الروح العراقیة.

ب‌. قد تأثر الجواهری بالأدب الفارسی والأدباء الإیرانیین وترجم مقتطفات من شعر بعض الشعراء الکبار من قبیل حافظ والخیام، کما أنّ طبیعة إیران الجمیلة قد قرّبت الشاعر من روح حافظ، وسعدی والخیام، والفردوسی، والنظامی.

ج. لم ینسَ الجواهری لحظة واحدة مایجری فی وطنه بل إن قصائده فی إیران تعبّر فی الوقت نفسه عن الضیق والألم والتبرم لما عاناه الشاعر من غربة ووحدة وشعور بالحنین الی وطنه.

 

الجواهری، محمد مهدی. لاتا. الدیوان. وزارة العراقیة. نقلا عن المقالة التی کتبها محمد علی آذرشب بعنوان "الجواهری وإیران" فی ملتقی الکویت الأول للشعر العربی فی العراق – الکویت– 7 إلی 9/5/2005.

الجواهری، محمد مهدی. 1982م. دیوان الجواهری. الملجلد الأول. بیروت: دار العودة.

حافظ، 1380ش. دیوان حافظ براساس نسخه ی تصحیح شده ی محمد قزوینی وقاسم غنی. تهران: انتشارات ققنوس.

الشعار، فواز. 2006م. إشراف إمیل بدیع یعقوب. الشعراء العرب. بیروت: دار الجیل.

الفاخوری، حنا. 1995م. الجامع فی تاریخ الأدب العربی. الأدب الحدیث. بیروت: دار الجیل.

محمد فایع، محمدإبراهیم. 2007م. المجلة العربیة. «الجواهری شاعر العرب الکبیر». السنة32. العدد364. صص 21و23.

انتقاء من عدة مقدمات للعدید من دواوین محمد مهدی الجواهریhttp://www.jawahiri.com. 10/7/2011.