روایة زمن البوح بین الالتزام الدینی والاتجاه الواقعی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج – أستاذ مساعد.

2 خریجة جامعة آزاد الإسلامیة فی کرج.

المستخلص

القصّ هو سمة شبه ثابتة لدی الشعوب، والشعب العربی لم یکن بمعزل عن العالم، إذ عرفه منذ القدیم، وحفظ بعضا من بطولاته، ومآثره، وتاریخه من خلاله. فعلی امتداد المسافة الزمنیة الواضحة فی التاریخ العربی حفظت لنا کتب الأدب، المزید من القصص، والنوادر، والحکایات، والسِیَر.أما القصة فی خصائصها الفنیة فهی حدیثة النشأة أخذها العرب عن الآداب الأوروبیة وتأثروا فی أصولها ومذاهبها الفنیة بتلک الآداب.
فجاء هذا المقال لیرکّز علی هذا اللون الأدبی عند الأدیب الکویتی حمد الحمد الذی تزخر القصة عنده بالموضوعات الواقعیة، وتنمّ عن التزامه الدینی وثقافته الإسلامیة بحیث یتابع القارئ من خلال أحداث روایاته کافة التغییرات والتحولات الاجتماعیة، والثقافیة فی الکویت.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Hamd-Al-Hamd's Zaman-Al-Boh : The Study of Theological, Moral Obligations and Realistic Elements

المؤلفون [English]

  • Seyed E brahim Arman 1
  • Nilufar Khoda Bakhshi 2
1 Assistant Prof. Islamic Azad University, Karaj branch
2 M.A. Student , Islamic Azad University, Karaj branch
المستخلص [English]

Storytelling is a common phenomenon in all cultures. The Arab people also have recognized it and have preserved some of its heroes as well as the historical, moral heritage  during different ages. However, novel and its elements is a modern genre which is borrowed from Europeans. The present paper examines the realistic novel of the master writer Hamd-Al-Hamd. The reader will eagerly pursue all cultural , and social  transformations in his novel. The paper focuses on the writer's devotion to the real life, incidents, and events.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Hamd-Al-Hamd
  • story
  • novel
  • theme
  • Real

یعتبر الأستاذ حمد عبدالمحسن محمد الناصر حمد موالید 1954م من الروائیین المعاصرین بدولة الکویت.وقرر فی بدایة الثمانینیات أن یتفرغ لکتابة المقالة والقصص القصیرة، وکان یرسل أعماله القصصیة إلى جریدة الرأی العام وهی جریدة یومیة تصدر فی الکویت.

صدر أول مجموعة للکاتب بعنوان (مناخ الأیام) وذلک عام 1988م، وبعد صدور الکتاب شعر صاحبه بغبطة وهو یتعرف علی بعض الردود الإیجابیة فی الصحف المحلیة، فکتب الأستاذ أیاد السبتی فی جریدة السیاسة فی 4-10-1988م، کلمات مشجعة حیث یقول: بالأمس شعرت بالسعادة تغمرنی عندما ختمت قراءة کتاب حمد الحمد، مناخ الأیام الذی یؤکد خلاله مولد قلم قصصی کویتی یعرف کیف یعبر عن مشاکل ومشاعر بیئته بصدق دون تزییف.

أما الکاتب حسین العنزی فکتب فی جریدة الوطن  بتاریخ 19-10-1988م مشیداً وناقداً لمناخ الأیام بقوله: یمکننی أن أقول بأن مجموعة مناخ الأیام تضیف بعدین أساسیین: أحدهما علی مستوی الکاتب نفسه الذی استفاد من تجاربه القصصیة متمکناً من أدواته متطلعاً لعالم أفضل ننشده جمیعاً، وأما البعد الآخر فکان علی مستوی القصة وتطورها.

والکاتب عندما أصدر تلک المجموعة لم یکن ینشد الشهرة وأضواء الإعلام، وإنما هی رغبة کامنة من الصغر بالمساهمة عبر الکتابة فی تسخیر قلمه لمعالجة قضایا المجتمع، وکانت المجموعة الأولى هی صوت ذلک المجتمع الکویتی، وبالذات القصة الأخیرة، مناخ الأیام، والتی تتحدث عن أزمة سوق المناخ، وهی أزمة سوق الأسهم التی عصفت بالمجتمع الکویتی فی بدایة الثمانینیات وترکت الکثیر من الضحایا، وکان الکاتب أحد الشهود علی أحداثها وذلک لکون مقر عمله فی البنک التجاری ملاصقا لسوق المناخ.

بعد تحریر الکویت وفی عام 1991م تمت بین کاتبنا وبین الأدیبة لیلی العثمان مراسلات بشأن کتابة مناخ الأیام، وشجعته الأدیبة للانضمام إلی رابطة الأدباء فی الکویت وهی جمعیة نفع عام، لها تاریخ عریق تأسست عام 1964م، والرابطة بمثابة نادٍ للشعراء وکتّاب القصة والروایة والنقد والمسرح، وتصدر عن الرابطة مجلة لها تاریخ، هی مجلة البیان(مجلة ثقافیة شهریة)، مستمرة بالصدور منذ الستینیات وما زالت.

دخوله فی رابطة الأدباء کعضو نشیط فتح له آفاقاً جدیدة، وکانت أجواء الرابطة وما زالت مفعمة بالإبداع وذلک بسبب حضور کبار المبدعین الذین کان الکاتب یتابع أعمالهم ویشاهد صورهم علی صفحات الصحف أو عبر التلفاز أو الإذاعة، ولکن الآن هو یلتقی بهم مباشرة، ویستمع إلی أحادیثهم فرحا.

واصل الأستاذ حمد الحمد مشواره فی الإبداع بنتاجات أهمها: لیالی الجمر، ومساءات وردیة، والأرجوحة، وزمن البوح (البدایات)، وزمن البوح (التحولات).وتعتبر روایة زمن البوح التجربة الأولی عند حمد الحمد فی عالم الروایة؛ فیتکلم فیها عن المجتمع الکویتی ویختار أسالیب جدیدة فی توجیه بعض الانتقادات إلی عدة محاور یلقی هذا المقال الضوء علیها.

وتعدّ روایة زمن البوح (التحولات) آخر عمل روائی للکاتب، وهی بمثابة تکملة لروایته الأولى زمن البوح (البدایات)، وأحداثها تدور فی قالب اجتماعی یمثل التجاذبات الفکریة داخل المجتمع الکویتی فی الألفیة الجدیدة.

لم یتوقف الکاتب عن مساهماته الکتابیة سواء بمقالاته فی الصحف المحلیة أو بإصدار بعض الکتب، فقد أصدر عدة کتب بحثیة ومنها کتاب مسافات الحلم وذلک فی عام 2005م، وهو کتاب بمثابة سیرة وثائقیة للکاتب لأغلب ما سطره الکاتب من مقالات فی الصحف المحلیة، وما کتب عن أعماله من قبل النقاد، ویحتوی علی المقابلات التی أجریت معه منذ بدایة رحلته للکتابة، حیث یمتاز کاتبنا بحفظه لکل ما کتبه منذ نعومة أظفاره.وصدر له فی بیروت مؤخراً فی عام 2010م، عن الدار العربیة للعلوم کتاب الکویت والزلفی هجرات وعلاقات وأسر، وهو کتاب یبحث فی العلاقة بین الکویت وإحدی مدن نجد، وهو بمثابة دراسة فی العلاقات التاریخیة بین أبناء المنطقة قبل ظهور النفط؛ وقد لاقی الکتاب رواجاً منقطع النظیر فی معارض الکتب فی الکویت والسعودیة.

أما الموضوع الرئیس فی روایة زمن البوح هو مسألة الدین فی عصرنا، واختار الکاتب شخصیتین مختلفتین أحدهما ولید عبدالله، وهو من الملتزمین بدین الإسلام وممن یرید أن یعیش بالتزامات دینیة فی المجتمع، وأما الشخصیة الأخری فهی منال، التی درست فی الجامعات الأوروبیة، وهی متأثرة من الثقافة الأوروبیة بحیث تتکلم فی بعض الأحیان باللغة الإنکلیزیة، وترتدی ملابس غیر مناسبة فی محل العمل؛ وکان ولید یرید أن یترک عمله لأجل وجود منال وسفورها.فالخلاف مستمر فی محل العمل بین ولید ومنال، وتعتقد منال أن ولید شخص متکبر ومتخلّف، وهناک بعض القضایا التی جرت بینهما وحدث ما حدث.

وفی الحقیقة یرید حمد الحمد أن یقول إننا مسلمون بالظاهر، ولکن أعمالنا تتعارض والتعلیمات الدینیة، مشیرا إلى قضیة النساء فی المجتمع العربی وخاصة فی الکویت، وتأثّرهن بالثقافة الأوروبیة دون وعی، ویقول: إن النساء یتستطعن أن یتعلّمن ویشارکن فی المجتمع وهنّ متحجّات وملتزمات بالأصول الاجتماعیة والثقافیة لمجتمعاتنا الإسلامیة، لأن عدم الالتزام بالمعاییر الإسلامیة سینتهی إلى فساد المجتمع وتفکک أواصره.

هناک أسئلة کثیرة تدور حول رؤیة حمد الحمد وتصوره للمجتمع الذی یرسمه، فأی مجتمع یقصد؟ وأی عالم یرسم؟

ونستطیع القول إن حمد الحمد فی روایته زمن البوح یعتبر من أصحاب الاتجاه الواقعی الذی جمع فیها بین الواقعیة والالتزام الدینی؛ والقارئ حین یقرأ هذه الروایة یتشجع علی إکمال قراءتها لأنها تنشأ من حیاة الواقع، وترسم حقیقة حیاة الناس من خلال النصوص الملیئة بالوضوح دون أدنی تزییف للواقع وهذا هو الحدّ الفاصل بین واقعیة حمد الحمد فی هذه الروایة والواقعیة الأوربیة النقدیة منها والطبیعیة والتی لم تصوّر الواقع کما ادعت بل صوّرته من خلال فلسفة فکریة سوداء آمنت بها.

تحلیل ودراسة فی مضامین الروایة

الدین والحیاة

یُعدّ الدین وتأثیره علی مختلف أفراد المجتمع من القضایا المهمة التی طالما شغلت فکر الأدیب فی سرده لهذه الروایة، فهو یشیر فیها إلى أنّ المجتمع الکویتی مجتمع مسلم، ولکن للأسف لایراعی واجبات الدین ومتطلباته. فشخصیات هذه الروایة مختلفة ومتعددة، ولکنها لاتهتمّ بالدین وقضایاه اللهمّ إلا شخصیتین وهما ولید عبدالله والأستاذ عبدالهادی؛ وفی الحقیقة یرید الکاتب أن ینبّه أفراد المجتمع رجالا ونساءا إلی القیام بواجباتهم تجاه مجتمعهم وذلک بالاعتماد علی المبادئ الإسلامیة.

وهذه القضیة تبدو واضحة وجلیة من بدایة الروایة حتى نهایتها؛ ویتجلی لنا ذلک بکل وضوح فی الخطاب الذی أجراه الکاتب علی لسان الأستاذ عبدالهادی قائلا: «یا بنی .. إنّ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر شیء واجب علی کل مسلم .. واحنا والله العظیم مقصرین .. مقصرین یا ابنی.» (الحمد، 2009م:129)

ویشیر الکاتب فی روایته هذه إلی أنّ الناس یتظاهرون بالإسلام، ولکنهم لایدرکون قیمة الدین وفوائد العمل بمبادئه؛ وهذا الأمر یعتبر أمراً خطیراً للمجتمع الإسلامی، خاصة مجتمع الکویت؛ وفی الحقیقة یری حمد الحمد أن: «استمرار هذا الأمر سینتهی إلى إزالة الدین من الحیاة وسیبقی من الدین الاسم فقط.»

الحجاب

الحدیث عن الملامح الإسلامیة هو نفسه الحدیث عن الملامح العربیة العامة، کون الهجوم مسدداً إلى الإسلام ولغته المقدسة وحضارته العریقة السامیة ومبادئه الإنسانیة الخالدة؛ فمنذ الحملات الصلیبیة الأولى والمعرکة لم تنته؛  فتح الغرب نیرانه وإلى الآن لم یخمدها؛ هذه النیران التی لم تکن فقط فی المظهر العسکری، وإنما لاتزال إلى الآن نیراناً تحاول أن تدمر القیم والمبادئ، وتغیّر ما استطاعت التغییر کی تسهل علیها السیطرة علی اعتبار أن الإسلام عقبة کأداء فی وجه المهمة الغربیة. (المعوش، 1992م: 22- 23)

فبإلقاء نظرة عابرة وسریعة علی ما تمّ تدوینه فی النتاجات الأدبیة عن المرأة وحجابها، نجد أنّ استعراض الشعر لسفور المرأة وحجابها لم یکن بالقلیل ولکنّه غیر منتظم ومبوب فی معظمه، وهذا یدلّ علی أنّ النساء العربیات لم یکنّ کلهن سوافر کما لم یکنّ کلهن محجبات، والأهم من ذلک أن السفور کان من عوامله الأجواء الثقافیة الخاصة أو الظروف الاقتصادیة الصعبة أو الفتن والحروب المفروضة المذللة للمرأة.

إنّ المتتبع لأخبار ما یتعلق بسفور المرأة أو سترها قد یجد أن الأخبار الواردة فی تستر المرأة العربیة موفورة کوفرة أخبار سفورها، لکن السفور خلافاً للفطرة السلیمة العفیفة التی أودع لها وجَبُل علیها الإنسان، کان لها من دواع مختلفة نشأ معظمها متأثراً بالآداب والتقالید البالیة الجاهلیة، ولما بعث النبی صلی الله علیه وآله، جاء بثقافة إسلامیة متوقیة ومتحذرة بکثیر من تلکم الفتن التی کانت تثار من قبل المرأة بسفورها وتبرجها.

إنّ هذا العرف (السفور)، قد اندرس بعد ظهور الإسلام وبقی الالتزام بالحجاب فی معمعة الحرب، وصروف الدهر غایة اعتقادیة ذات قیمة ملموسة لن تتخل عنه المسلمة العربیة المؤمنة بالله ورسوله. وقد بلغ ذلک مبلغ کماله عند عترة النبی(ص). (الشیرازی، 1388ش: 153)

یعتبر موضوع الحجاب موضوعاً هاماً فی هذه الروایة؛ فالصراع الذی حدث بین منال مشاری وولید عبدالله ما هو إلا بیان واضح لهذه القضیة، فتربیة النساء بالثقافة الأجنبیة وغیر الإسلامیة لها الأثر السلبی علی المجتمع ممّا یؤدّی إلى هدم الدین بید النساء، لأنهنّ یعتبرن معلمات المجتمع، أفرادا وأسرا، أطفالا وکبارا. فکل زلّة فی التعامل مع النساء ستنعکس مباشرة علی المجتمع؛ وهذا لایعنی حجبها عن التعرف علی ما لدی الشعوب الأخری من ثقافات ولکن شریطة أن لاتتحوّل إلی مقلّدة عمیاء؛ یقول حمد الحمد: إنّ النساء یستطعن أن یستفدن من ثقافات مختلفة مع الحفاظ علی الأصول الإسلامیة.

ثمّ یشیر إلى الارتداء السیء للمرأة فی المجتمع الکویتیّ، ویصف ما ترتدیه سهاد، إحدی شخصیات الروایة، بقوله: «فالزّیّ الذی ترتدیه سهاد بدا فاضحاً، تنورة لاصقة تظهر أکثر مما تبطن، منظر مؤذ، و...» (الحمد، 2009م: 51)

ویقول إنّ حجاب المرأة فی محل العمل هام جدا، ویجب علیها أن تعمل بشکل صحیح فی زی مناسب، فالزی إذا کان غیر مناسب سینتهی إلى ضعف فی العمل وفساد بین العاملین ممّا یحول دون الوصول إلی المستوی المطلوب فی مجال العمل.

حقیقة الجمال

جمال الرجل یؤثر فی المرأة کما أن جمال المرأة یؤثر فی الرجل أکثر مما یؤثر جماله فیها، ولکن لایؤثر بنفس مقدار تأثیره بجمالها، وهذا الجمال یختلف فی مواصفاته من امرأة لأخری، وغالباً ما یلفت انتباه المرأة أدب الرجل، وقوّةشخصیته، وبلاغة حدیثه، وجمال صوته؛ أما ما یلفت انتباه الرجل بشکل کبیر جداً، جمال المرأة الجسمی ومظهرها الخارجی، ویزداد هذا الجمال تأثیراً، إذا ما اقترن بالعلم، والثقافة، والذکاء.

فمن مواصفات الرجل الذی تنجذب إلیه المرأة مثلاً، ما قالته امرأة من قبیلة حمیر، عندما سئلت عن الرجل الذی تراه زوجاً مناسباً لها کان ردّها هو: «أن یکون محمود الأخلاق، مأمون البوانق، فقد أدرکت به بغیتی؛ علی أنه ینبغی أن یکون کفواً کریماً، یسود عشیرته ویرب فصیلته، لاأتقنع به عاراً فی حیاتی ولاأرفع به ستاراً لقومی بعد وفاتی.» وعندما سئلت بعض الفتیات عن المواصفات التی یریدونها بزوج المستقبل، قالت: غیث فی المحل، ثمال فی الأزل، مفید مبید. (محمود القاسم، 2007م: 28)

یستعرض الکاتب موضوع الجمال فی هذه الروایة، ویشیر إلى أن ظاهر المرأة هام جداً عند الرجل الکویتی، بل هو من أهمّ المواصفات عنده فی اختیار زوجة المستقبل؛ ثمّ ینتقد هذه الظاهرة الاجتماعیة وما لها من أثر سلبی علی المجتمع، ویشیر إلی أنّ المرأة یمکن أن تکون غیر متمتعة بالجمال الظاهری المنشود ولکن قد تکون مثقفة، تملک الصفات الأخلاقیة الإیجابیة؛ فإذا فرّط المجتمع فی هذا الجانب فستکون الغایة غیر محمودة، فیوضح ذلک للمتلقی من خلال شخصیة زهور؛ فزهور امرأة حسنة الأخلاق ولکن الجمال الظاهری عندها کان أقل بالنسبة للبنات الأخریات، فلذا لم یتقدّم إلی خطبتها أیُّ عریس، فتتخذ زهور قراراً أن تکون بنتاً عصریة، ممّا یؤدّی إلى إیجاد الأزمة النفسیة عندها.والکاتب یرید أن یقول إنّ هناک لکل شخص شخصیة متفاوتة، ویجب علی الرجل ألاّ یهتم بظاهر المرأة فقط، ویقول: إنّ هذا الأمر یؤدّی إلی أن یری الرجل فی المرأة الجمال والموضة فقط.

 

التعاون الاجتماعی

التعاون هو ارتباط مجموعة من الأفراد علی أساس من الحقوق والالتزامات المتساویة للمواجهة وللتغلب علی ما قد یعترضهم من المشاکل الاقتصادیة أو الاجتماعیة أو السیاسیة أو القانونیة ذات الارتباط الوثیق المباشر، بمستوی معیشتهم الاقتصادیة والاجتماعیة سواء کانوا منتجین أو مستهلکین.وهو کذلک سلوک إنسانی شوهد فی مختلف العصور البشریة، لجأ إلیه الإنسان فی عمله وتصرفاته الخاصة والعامة. وقد کان فی الماضی والحاضر وسیلة للدفاع عن الحقوق لمکافحة الظروف الاقتصادیة السیئة، نتیجة للنظم الاقتصادیة المختلفة منذ بدء ظهور الثورة الصناعیة، والتطور التجاری فی العالم مما ساعد علی ظهور طبقات الإقطاعیین، واللیبرالیین، والاشتراکیین.

فالتعاون الاجتماعی من الأمور التی رکّز علیها الکاتب فی أکثر أوراق هذه الروایة، والحقیقة أن شخصیات الروایة لدیهم شعور بالتنفیس عن الآخرین عند مواجهة المصائب؛ إذن فذووا الکربات فی هذه اللوحة الفنّیة لایشعرون بالوحدة فی التصدّی لمشاکلهم.

ویرید الکاتب  من خلال تقریره لهذه الفکرة تنبیه الآخرین علی أنه یجب علی کلّ شخص أن یساعد زمیله فی مشاکله، فمثل هذا النداء الإنسانی یتجلّی فی جمیع آثار حمد الحمد خاصة فی زمن البوح، والأشخاص فی زمن البوح متحابّون متعاضدون یحبون بعضهم البعض، فمثلاً یساندون مجبلاً، لأًنّه مریض، ویحتاج إلى عملیة جراحة القلب، فیقفون إلى جانبه، ویساعدون عائلته، حتى الفرّاش سعید یقوم بهذا الدور الإنسانی؛ فمنالُ أیضاًتساند زهورَ فی أزمتها النفسیة، ویساعد الأستاذ عبدالهادی ولید عبدالله.فالملتزمون وغیرهم فی هذا الأمر سواء.

المرأة

فی ظل النظام الأبوی تُزاح المرأة من دائرة الضوء إلى الظل. وقد التفت کثیر من المسلمین إلى ظاهرة غیاب المرأة عن مسرح الحیاة العامة، وتأثیر هذا الغیاب فی نهضة المجتمع، وامتد هذا التأثیر لیصاب البناء القصصی، فی رأی بعض المبدعین النقاد، بضعف الفن القصصی.

فعالج رفاعة رافع الطهطاوی (1801- 1873م) موضوع أمّیة البنات فی کتابه المرشد الأمین فی تعلیم البنات والبنین، علی أن قاسم أمین أفرد، فی کتابیه: تحریر المرأة، والمرأة الجدیدة، مساحة کبیرة لقضیة تحریر المرأة. فقد رأی أن ثمة علاقة بین المرأة فی المجتمع وأخلاق الأمة، وأن لُبّ المشکلة الاجتماعیة هو مکانتها. وتلک لاتتحدد إلا عن طریق التعلیم، مما یسهم فی وعی المرأة بذاتها وبما عداها، ویرتقی برؤیتها للعالم. وقد رأی قاسم أمین أن حریة المرأة هی الأساس والمقیاس لکل أنواع الحریة. فثمة علاقة جدلیة بین القهر والحریة، داخل البیت وخارجه؛ إن شکل الحکومة یؤثر فی الآداب المنزلیة، والآداب المنزلیة تؤثر فی الهیئة الاجتماعیة. (حجاوی، 2003م:412)

إنّ صورة المرأة التی ظهرت فی معظم أعمال حمد الحمد جیدة، فهی غالباً تکون جمیلة مثقفة وعصریة، وفی جمیع آثاره نجد مکانة خاصة للمرأة، والمرأة فی روایاته خاصة روایة زمن البوح، تذهب إلى الجامعة، والمرأة الأمیة لیست موجودة فی آثاره، ونشاهد نوعاً من الحریة والاستقلال عندهنّ.

والنساء عند حمد الحمد یستحقن أن یشارکن فی العمل ویدرّسن حتى المراحل العالیة، ولاتوجد ربّات البیوت فی آثاره، والنساء دائماً خارج البیت، ویعملن مثل الرجال، ویعتبرن من المحظوظات.

وقد یعود سبب هذا الأمر إلى الرفاهیة الموجودة فی المجتمع الکویتی الحدیث، لأن العائلات ترغب فی استغلال هذه الثروات الهائلة، وهم یجلبون عادة الخادمات الأجنبیات من الدول الفقیرة للعمل فی البیوت. ولکن فی بعض الأحیان یوجد نوع من التشاؤم بالنسبة للمرأة، فمثلاً یقول الأستاذ عبدالهادی: «والنساء معروفات بالدهاء، وقادرات علی إیقاع الرجل فی مشاکل کثیرة.» (الحمد، 2009م:61)

والقول الآخر: «لا یا ابنی .. التفاهم مع النساء مش زی التفاهم مع الرجال.» (المصدر نفسه:61) وفی موضع آخر یقول: «تذکر ولید قول والده: الحرمة ما لها إلا العین الحمراء.» (المصدر نفسه:60) والحدیث الآخر: «إنی .. إذا کان عندک مشکلة مع امرأة یفترض أن تحدثها بهدوء وإلا تؤذیک بداهیة.» (المصدر نفسه: 60) وفی الحقیقة یصف الکاتب النساء بالدهاء فی أکثر مشاهد هذه الروایة کما شاهدنا.

الأوضاع الاجتماعیة

إن المجتمعات أساس ترتکز علیه دراسة علوم الاجتماعیات. وهی مجموعة من الأفراد تعیش فی موقع معین، ترتبط فیما بینها بعلاقات ثقافیة واجتماعیة، یسعی کل واحد منهم لتحقیق بعض المصالح والاحتیاجات.

تقابل کلمة مجتمع فی الإنکلیزیة کلمة Society التی تحمل معانی التعایش السلمی بین الأفراد، بین الفرد والآخرین. والمهم فی المجتمع أن أفراده یشارکون هموماً أو اهتمامات مشترکة، تعمل علی تطویر ثقافة ووعی مشترک یطبع المجتمع وأفراده بصفات مشترکة تشکل شخصیة هذا المجتمع وهویته.

وأکد الإسلام فی مواضع کثیرة من القرآن، بأن المسلم أخو المسلم، والمؤمن أخو المؤمن، وأنه لا فضل لعربی علی أعجمی، ولا فضل لأبیض علی أسود إلا بالتقوی. قال تعالى: )یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی، وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إنّ أکرمکم عند الله أتقاکم( (الحجرات: 13)

هذه الآیة قد قضت علی العصبیة، وقضت علی العنجهیة القبلیة. فالتقوی هی مقیاس التفاضل عند الله سبحانه وتعالى، فأکرم الناس عند الله أکثرهم تقوی، سواء کان هذا الإنسان عربیاً أم فارسیاً أو رومیاً أم مهما کان.

وهنا یتضح لنا أن من أهم ممیزات المجتمع الإسلامی، أنه قائم علی الأخوة الإیمانیة، هذه العلاقة الإیمانیة التی عجزت کل المنظومات الفکریة عن أن تحدث مثلها، لم یستطع نظام أن یحدث علاقة بین أتباعه أسسها العقیدة، الأساس الاعتقادی لم ینجح إلا فی الإسلام، یدعون إلى أنواع الصور المشترکة: من اللغة، والأرض، والتاریخ، وما إلى ذلک، هذا کله لم یعط نتیجة، الذی أعطی نتیجة هی الأخوة فی الله والأخوة الإیمانیة. (جورجس أبوجودة. 2008م: 148- 181)

فالصورة التی ترسمها هذه الروایة حول المجتمع الکویتی هی صورة إیجابیة یشعر القارئ من خلالها أنّ نوعاً من الهدوء مخیّم علی المجتمع الکویتی لأن کل شخص فی الروایة یعیش موسرا ویعمل عمله دون إیجاد اختلال فی عمل الآخرین، وأما الأجانب مثل مجبل، فظروفهم المعیشیة قاسیة إلی حدما لأنّهم لایملکون الجنسیة.

یتحدث الکاتب عن ولید ومنال وبعض المشاکل التی یواجهانها فی تربیة أولادهما. فیذکر قصّة خالد، ذلک الفتی الذی حالت  القیود غیر اللازمة التی فرضها والداه علیه من أن یتربّی تربیة أساسیة، فلم یتمکّن من إکمال دراساته فی الجامعة فی فروع مثل الطب، والهندسة و... لأنّه کان یرید أن یکون موسیقاراً. «وأکمل ولید حکایة ذلک الغیاب وکیف أن خالد اعترف بحبه للموسیقی، وأنه لایفکر بتاتاً بالالتحاق بالجامعة کما ترید والدته، ولایود الالتحاق بکلیة الشرطة کما یرید خاله، وإنما بعد انتهاء الدراسة الثانویة لدیه رغبة بأن یلتحق بکلیة الدراسات الموسیقیة لیصبح موسیقارا کبیرا.» (الحمد، 2009م: 89)

والمسألة الأخری التی یشیر إلیها الکاتب فی هذا الکتاب هی مسألة الزواج دون أن یرغب أحد الزوجین فی الآخر، ویتکلم حول الدکتور فواز؛ ویحکی الدکتور فواز عن لحظات تخرجه من الجامعة وإکمال دراسة الماجستیر وعودته إلى الکویت، وترتیب ولیمة لأعداد کثیرة من أفراد القبیلة والأحباء. وقال والده بعد مدة: «یا ولدی یا فواز الفرحة بنخیلها ثنتین.» (الحمد، 2009م: 99)

وقال: «أنت مالک یا ولدی یا فواز إلا بنت عمک فاطمة بنت عمک مطلق وعمک الحین معانا وخیر البر عاجله.» (الحمد، 2009م: 98) «کلام أبوک لازم تسمعه، الرجال بمثل سنک ماله إلا الزواج، وإذا ما تزوجت ببنت عمک من یاخذ بناتنا.. ها شتقول تری بقوم بروح.» (الحمد، 2009م: 109)

وبعد مدة، شعر أن فاطمة علی صغر سنها، امرأة من قرن مضی وولى، غیر أن فواز استطاع أن یتعایش مع هذا الوضع، وأن یسایر الحیاة، وأن یکمل رسالة الدکتوراه بالخارج بمفرده، بعد أن رفضت فاطمة السفر وأعلنت، ما أحبّ أروح بلاد الکفار، روح بروحک الله یسهل علیک.

ولهذه القضایا، أراد الدکتور فواز أن یتزوج بالدکتورة هدیل للمرة الثانیة، وذهب مع الدکتور ولید لخطوبة هدیل وقال أبوها: «حنا ما نقرب إلا اللی منا وفینا.» (الحمد، 2009م: 178)، ورفض أبوها هذه المسألة وفشل الدکتور فواز للمرة الثانیة.

والکاتب فی الحقیقة یرفض فکرة الزواج دون الرغبة، والزواج التقلیدی، لأن هذا الأمر ینتهی إلى إیجاد الأزمة النفسیة فی الشخص، وإیجاد المشاکل المتعددة فی الحیاة الزوجیة، وحدثت هذه القضیة لشخصیة أخری، باسم سارة وکانت سارة تزوجت بشخص أجنبی باسم سامر، وبعد مدة ولأجل ما واجهته من  ضغوط کبیرة من جانب المجتمع طلقت سارة، «قالت الموظفة لسارة: من قال لکم تتزوجون أجانب.. عیال الدیرة شکثرهم. ردت سارة بغضب: شتقولی شنسوی أذبح زوجی أو أطلقه؟!» (الحمد، 2009م: 163) «ضحکت الموظفة وهمست فی أذنها: إلا ما یقصد تذبحین زوجک لکن بعض الکویتیات حتى یحصلون علی الجنسیة لأولادهم، بدل بهدلة الإقامات یتفقون مع الزوج الأجنبی علی الطلاق.» (الحمد، 2009م: 163)

فعلی أی حال، تحدّث الکاتب عن مشاکل الناس فی مجتمع الکویت خاصة مسألة الزواج التقلیدی، ویبدو حمد الحمد وکأنه طبیب نفسی، یفحص المریض ویجد فیه علائم بعض الأمراض ثم یرید أن یعالجها بالکلام الجید والأسلوب الرشیق.

ویشیر الکاتب أیضا إلى بعض المجتمعات المسلمة، ومشاکلهم. مثلاً یتحدث عن معاناة المسلمین فی البوسنة وکشمیر، ویقول إنّ المسلمین یواجهون الحرب فی أنحاء العالم، وفی قسم آخر یتحدث عن معاناة المسلمین ومعاناتهم فی فلسطین.

الأوضاع الثقافیة

ثقافة المجتمع یقصد بها ما یسود فیه عادة من أنماط السلوک والعادات والمعتقدات والآداب والفنون والتاریخ والتراث واللغة وکل ما یتصل بشیء من ذلک. وهذه العناصر الثقافیة مجتمعة هی التی تشکل للمجتمع طابعاً خاصاً به، یمیزه عن غیره من بقیة المجتمعات. لیس هذا فحسب، بل إن ثقافة المجتمع هی التی تشکل فکر أبنائه وتحدد توجهاتهم.

ولأن المجتمعات تتعدد فیها أنواع الثقافات فإنه من المتوقع أن تتعدد فیها أیضاً أشکال الفکر تبعاً لذلک، خاصة ما کان منه متصلاً بمیادین الحیاة الإنسانیة الواسعة، وبسبب هذا التعدد فی أشکال ثقافات المجتمعات یظهر غالباً التمایز فی الفکر المنسوب إلیها، فیظهر التمایز ما بین فکر غربی وآخر عربی وثالث شرقی، إلخ...، تلک التقسیمات المتداولة بین الناس.

إلا أنه فی هذا العصر بعد أن تقاربت المسافات بین المجتمعات وتلاشت الحدود الثقافیة، أمکن لأفکار المجتمعات الأقوی أن تتسلل إلى المجتمعات الأضعف وأن تختلط بما فیها من ثقافة محلیة فنتج عن ذلک أفکار هجینة، غلافها الظاهر متسم بسمة المجتمعات القویة (غالباً المجتمعات الغربیة)، وباطنها معجون بالثقافة المحلیة التی لها من الرسوخ والتسلط ما یجعلها تتدخل لتعید تشکیل عناصر الأفکار المنسوبة إلى المجتمعات الأقوی.

ولعل هذا یفسر لنا کیف أن المجتمعات علی اختلاف ثقافاتها، تلتقی غالباً علی أفکار عامة من إبداع المجتمعات الغربیة، کالأفکار حول الدیمقراطیة، والعدالة، والحریة، والخیر، والحق، والجمال، و...إلخ، قائمة الأفکار المتعلقة بالقیم الإنسانیة، لکنها عند التطبیق لشیء من ذلک، تتفاوت فیما بینها تفاوتاً شاسعاً، بسبب الاختلاف فی العناصر المکنونة لتلک الأفکار والتی هی من نسیج الثقافة المحلیة للمجمتع نفسه.

والثقافة لیست فرعاً ثانویاً من فروع الحیاة الاجتماعیة، إنها أساس الحیاة، والثقافة لیست سلاحاً فی ید الناس، إنما هی فی صمیم حیاة الشعب الراقی، وبدونها لیس له حضارة ولا تراث فی وجوده، ولاتکون للأمة خارجها نهضة خلاقة ومبدعة. فالنهضة الحیة شأن ثقافی، یتکامل أبداً بدون حدود، ضمن المجتمع الحی الذی یشهد ولادة الإنسان الجدید، الذی هو وحده القادر علی حمل النظام الجدید وتنمیته وتحدی العالم به.

الواجب الإنسانی للوقوف معنا حتى نحمی الحضارة الإنسانیة التاریخیة، فلایقفون إلا علینا، لیدرسوا ما تعمر ونبنى علی أیدی أسلافنا من قبل جلاء التاریخ، ولیقیموا مهداً ظلامیاً جاهلاً ومتخلفاً، یسوده الفقر، والجهل، والتعصب، والهمجیة. (جرجس أبوجودة، أیلول 2007م: 18)

فإذا انتقلنا إلی الروایة سنری من خلالها المستوی الثقافی فی الکویت رفیع جدّا لأنّ شخصیّات الروایة معظمهم من الجامعیین، فمثلا منال مشاری، وولید عبدالله من الذین تخرّجوا من الجامعة، وحصلوا علی درجة الماجستیر؛ فدرست منال فی المدارس الأجنبیة فی الکویت، وهی متأثرة جداً بالثقافة الأجنبیة، وولید متأثر من الثقافة الإسلامیة والعربیة.ونفهم أنّ الثقافتین موجودتان فی الکویت، الثقافة الأجنبیة، والثقافة الإسلامیة. وأکثر الأشخاص الذین یذهبون إلى المدارس الأجنبیة بالطبع یتأثرون بالثقافة الأجنبیة.والواقع أن حمد الحمد یشیر فی نتاجه هذا إلی الجدل القائم الموجود بین هاتین الثقافتین مقدما بعض الحلول حیث یری أن العودة إلی الثقافة المحلیة والتمسک بها یعتبر العلاج الأمثل لمثل هذه الظاهرة التی شاعت فی المجتمعات الخلیجیة بسبب انفتاحها علی الثقافات الأجنبیة.

 

النتیجة

یمکننا اعتبار حمد الحمد من الأدباء المتمسکین بالعادات والتقالید العربیة والمبادئ الإسلامیة، ومن الداعین إلی إعادة مثل هذه العادات والتقالید والمحرّضین علی الرجوع إلی تلک المبادئ القیمة السامیة.کما یعدّ روائیا لایعتمد فی خلق نتاجاته علی الخیال فحسب، بل یستمد فی خلق أحداث روایاته من حیاة الواقع وخاصة مجتمعه الذی یعیش فیه لیصور همومه، وهواجسه، والمخاطر التی تهدد هذا الکیان الوطنی.وهذا ما یجعل نتاجاته مهبط اهتمام الخلیجیین عامة، وأبناء بلده بشکل خاص.وعلی هذا الأساس فالروایة التی عالجناها لم تبق أحداثه بین الدفتین بل اجتازت ثنایا الکتاب لتتحول إلی مسلسل اجتماعی تم بثّه عبر بعض القنوات الخلیجیة.

وهذه الأمور الهامة التی تعانی منها کافة المجتمعات الخلیجیة من شأنها أن تکون موضع اهتمام باقی الروائیین الذین نری عددهم یزداد بشکل مطرد، ونقرأ عنهم روایات، وقصصا، وأقصوصات فی الکتب، والمجلات، والصحف العربیة.

القرآن الکریم.

جرجس أبوجودة، فاروق. 2007م. الثقافة فی المجتمع. العدد السادس والعشرون. أیلول.

--------. 2008م. مجلة کلیة الآداب لجامعة القاهرة. الماکرودینامیکیا الاجتماعیة. العدد الثامن والستون. صص 181-148.

حجاوی، غادة وإلیاس البراح. 2003م. الأدب فی الکویت خلال نصف قرن. الکویت: مطابع الملک.

الحمد، حمد. 2009م. زمن البوح. الکویت: مکتبة العروبة.

الشیرازی، سیدحیدر. 1388ش. فصلیة التراث الأدبی. أسباب ستر المرأة وسفورها فی شعر العصر الجاهلی. السنة الأولی. العدد الثالث. صص181-151.

محمود القاسم، أحمد. 2007م. دیوان العرب. تموز.

المعوش، سالم. 1992م. الملامح الإسلامیة فی الروایة العربیة. دار الهادی: بیروت.