بدر شاکر السیاب وأسطورة تموز بین الأساطیر

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج- أستاذ مساعد.

2 خریجة جامعة آزاد الإسلامیة فی کرج.

المستخلص

قد استخدم بعض الشعراء المعاصرین الأساطیر عامة، وتموز الأسطورة البابلیة خاصّة فی قصائدهم تعبیراً عن الانتعاش والحیاة بحیث سموا بالشعراء التمّوزیین. وفی صدر هذه القائمة، بدر شاکر السیاب الشاعر العراقی المعاصر الذی استخدم الأساطیرَ رموزاً فی أشعاره بصورة لم یستخدمها شاعر آخر. یشیر بدر بعض الأحیان إلی الرموز مباشرة، وحیناً آخر یرمز إلی بعض خصائصها کمقدمة للولوج إلی صلب الموضوع، ثم یذکر اسمها بصراحة ووضوح. وأمّا الشیء الذی یجب أن لاننساه أبداً فهو أنّ السیاب کان ناشطاً سیاسیاً یحاول لأجل الثورة وکان قلمه سلاحه فکان یختار أساطیر تساعده علی بیان أفکاره وآرائه لمواصلة الکفاح السیاسی. وکانت أسطورة تموز من الأساطیر التی تذکرّه دائماً الثورة وتطور الأوضاع السیاسیة وتوحی إلیه الفناء لطلوع أیام بیضاء.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Badr-Shaker-Alsayyab and Tammouz Among Archetypes

المؤلفون [English]

  • Yusef Hadi pour 1
  • NiKta Samimi 2
1 assistant prof, Islamic Azad university, karaj Branch.
2 Postgraduate Student, Karaj Islamic Azad University.
المستخلص [English]

One  of  the  obvious  features  about  cotemporary  poetry   is profiting  the legends  as  there  are  many  poets  who  use  the legends  as a secret  to represent  their attitude. Some  of  the  poets  have  used  the  legends  especially  Tammouz    being  famed  poets  as   Tammouz . Badr-sha ker-Al sayyab- contemporary  poet  of Iraqi  is  at  the  head  of  this  group. He  has  particular  knowledge to apply  these  legends  so that  you  believe  he  is  not  able  to  state  his attitude  without  the  use  of  myths   because  he  was  living  in  a  typical  territory  where  the mouth  was  smelled  in case  of telling :”I  love  you”. He  had  tendency  to  political  activities  in  a period  of  his  life and  struggled permanently   to  prove  a  revolution  and  his  pen  was  his solitary  weapon. Among  these  legends, Tammouz  has  a special  status   because  it symbolizes   evolution  and  change  in  political  and  social  condition, the revolution   which   improves the  people’s  lives. The present  article  is  going  to  consider  the role  of legends  especially  Tammouz in the poetry   of  Sayyab.     

الكلمات الرئيسية [English]

  • Badr-shaker-Alsayab
  • Legend
  • symbol
  • Tammouz
  • Adonis

«ولد بدر شاکر السیاب قرب البصرة فی قریة جیکور سنة 1926م ونشأ یتیماً بسبب وفاة أمه[1]. فکان یبحث فی وجوه النساء عن ملامح وجه أمّه. فلم تقع عیناه إلا علی بسمات توحی بالرّیاء واللامبالاة والنفور ولم تستطع جدّته لِأبیه تعویض الحرمان الذی کان یعانیه علی الرغم من الحنان والحب اللذین غمرته بهما. من هنا سیبقی بدر شاکر السیاب مشدوداً إلی أمّه بعد ولادته وستظل حیة فی ذاکرته علی الرغم من رحیلها المبکّر.» (بطرس، لاتا: 14 و15) یستفید السیاب من الکلمات التی تعبّر عن أمّه الغائبة حیث یقول:

«کأنّ طفلاً بات یهذی قبل أن ینام

بأنَّ أمّه- الّتی أفَاقَ مُنذ عام

فَلَم یجِدها، ثمّ حینَ لَجَّ فی السؤال

قالوا له: بعد غدٍ تعود ...

لابُدّ أن تعود.»

(شاکر السیاب، 2000م، ج1: 475 و476)

«طلب الشاعر المرأة لما بدأ یتفتح علی الحیاة، فحلم بها فی الیقظة والمنام ثم جاء بدر بغداد لیکمل دراسته. ولکن بسبب انتمائه إلی الحزب الشیوعی، تحولّت حیاته إلی سلسلة من الصراعات مع السلطة. ففصل من عمله غیر مرّة وتسکّع فقیراً فی الشوارع، یطوی القلب علی جرحین: جرح الفقر وجرح الهوی. ثم جاء بیروت بقصد الاستشفاء، فدخل الجامعة الأمیرکیة فی 18 نیسان 1962م وکانت فکرة الموت تلحّ علیه وأشار التشخیص إلی مرض فسادیّ فی الجهاز العصبی وإلی تصلّب جانبی ضموری فلم یعط أدویة.» (بطرس، لاتا: 43) کانت المرحلة الأخیرة من حیاة بدر مرحلة الفقر والحزن حیث خیّم علیه شبحُ الموت فأخذ ینظر إلی کلّ شی من خلاله حتی توفّی سنة 1964م.

حیاته الأدبیة

نستطیع أن نمیّز أربع مراحل فی حیاة بدر وفی شعره:

«1. الأولی: الرومانسیة 1943م- 1948م.

2. الثانیة: الواقعیة 1949م – 1955م.

3. الثالثة: التموزیة أو الواقعیة الجدیدة 1956م- 1960م.

4. الرابعة: الذاتیة 1961م-1964م.» (علوش، 2000م: ت-ض)

بدر الرومانسی

أخذ بدر فی هذه المرحلة یعشق النساء وأحبّ نساء کثیرات بدلاً عن عشق أمه المفقود. کما یقول:

«سأروی علی مَسمعیکِ الغداة       أحادیثَ سمَّیتُهنّ الهَوَی

وأنباءَ قلبٍ غریق السراب             شقی التدانی، کئیب النوی

أصیخی.... فهذی فتاة الحقول     وهذا غرام هناک انطوی

أتدرین عن ربّة الراعیات؟            عن الریفِ؟ عمّا یکونُ الجَوَی؟»

ثمّ یواصل کلامه ویقول:

«أشاهدت یا غابُ رقصَ الضیاء      علی قطرةٍ بینَ أهدابها؟

تری أهی تبکی بدمع السماء       أساها وأحزان أترابها؟

ولکنّها کلّ نَور الحُقول           ودَفءِ الشذی بین أعشابها

وأفراح کل العصافیر فیها            وکل الفراشات فی غابها»

                               (شاکرالسیّاب، 2000م، ج1: 14 و15)

بدر الواقعی

فی هذه المرحلة من حیاته تحول إحساسه الفردی بالفاجعة إلی إحساس بفاجعة الجماعة مؤقتا کان الموت فیما مضی، موته موت أمه فقط، أما الآن فقد أصبح الموت عامة موت الآخرین. نستطع أن نبیّن موقفه هذا من خلال قصائده: فجر السّلام، حفاّر القبور، الأسلحة والأطفال. یشیر بدر شاکر السیاب فی کل من هذه القصائد علی اختلافها إلی أنّ مصیر الإنسان لیس مصیراً فردیاً منعزلاً، بَل إنه جزء من المجتمع والتاریخ. حیث یقول:

« واخیبتاه! ألن أعیش بغیر موت الآخرین؟

والطیبات: من الرَّغیف، إلی النساء، إلی البنین

هی منّة الموتی، علیّ. فکیف أشفِق بالأنام؟

فلتمطرَنّهم القذائفُ بالحدید وبالضّرام

وبما تشاء مِن انتقام:

مِن حُمیاتٍ أو جذام

(المصدرنفسه: 550)

بدر التموّزی

کان بدر یمیل فی هذه المرحلة من حیاته إلی استخدام الأساطیر والاستفادة من الرموز فی أشعاره، وکان یرید انتقال ما فی ذهنه فی قالب أسطوری أو قالب رمزی إلی ذهن القارئ إلی حدّ ما اتصل بالشعراء التموزیین. لم یستعمل شاعر عربی الأسطورة والرمز کما استعلمها بدر. حیث یقول فی إحدی قصائده:

«تموّز هذا، أتیس [2]

هذا، وهذا الربیع

یا خُبزنا یا أتیس،

أنبت لَنا الحبّ وأحی الیبیس.»

(المصدرنفسه: 434)

بدر الذاتی

کان بدر فی المرحلة الأخیرة من حیاته فقیراً ومحزناً. ولقد واجه قدره وأصبح یدافع عن مجرد بقائه. الموت لم یعد جولة ولاحُبّاً ولافداءً ... وأصبحت الحیاة فی نظره موتاً فحسب. کما یقول:

«أهکذا السنون تذهبُ؟

أهکذا الحیاة تنضبُ؟

أحسّ أننی أذوبُ، أتعبُ،

أموت کالشّجر.»

(المصدرنفسه: 148)

الأساطیر فی شعر السیاب

أ. أسطورة عشتار

عشتار[3] هی إلهة الخصب أو الأمّ الأسطوری وهی عاشقة لتموز، الأسطورة البابلیة التی تعتبر رمزاً لإعادة الحیاة إلی الأرض. یتحدث الشاعر عن هذه الأسطورة فی إحدی قصائده تحت عنوان «أنشودة المطر» حیث یقول:

«عیناک غابتا نخیل ساعة السَحَر،

أو شُرفتا راح ینأی عنهما القمر

عیناک حین تبسمان تورق الکروم

وترقص الأضواء ... کالأقمار فی نهَر

یرجّه المجذاف وهناً ساعة السَّحَر

کأنّما تنبض فی غوریهما، النّجوم ...»

(المصدر نفسه: 474)

لم یذکر الشاعر فیها اسم الإلهة مباشرة ولکن الصفات المذکورة هی الصفات التی تختصّ بهذه الإلهة. یبدو فی بدایة الأمر أنّ الشاعر یصف حبیبته وعشیقته عندما یذکر هذه الأوصاف الظاهریة ولکنّه عندما یتقدم فی وصفه یفهم القارئ بأنه یتحدّث عن أسطورة عشتار فی قالب الحبیبة، لأنّ خصائص هذه السیدة الأسطوریة هی إعادة الانتعاش والخصب إلی الأرض ونری «الانبعاث الأسطوری فی القصیدة عندما تبتسم إلهة الخصب. حیث یقول: عیناک حین تبسمان تورق الکروم.» (حلاوی، 1994م: 46) وکأنّ هذه الأسطورة هی وطن الشاعر والشاعر یرید إعادة الخصب والحیاة إلی وطنه.

بـ. أسطورة سربروس

«سربروس هو الأسطورة الیونانیة. وهو الکلب الذی یحرس مملکة الموت فی الأساطیر الیونانیة، حیث یقوم عرش «برسفون[4]» آلهة الربیع بعد أن اختطفها إله الموت وقد صَوَّره دانتی[5] فی الکومیدیا الإلهیة، حارساً ومعذبا للأرواح الخاطئة.» (داود، 1992م: 288)

وأما بدر شاکر السیاب فیشیر إلی هذه الأسطورة فی قصیدته سربروس فی بابل ویقول:

«لِیعو، سَربروس فی الدروب

فی بابل الحزینةِ المهدّمه

ویملأ الفضاء زمزمه،

یمزِّقُ الصِغارَ بالنیوب، یقضمُ العظام

ویشرب القلوب...»

(شاکرالسیاب، 2000م، ج1: 482)

فی الحقیقة یشیر بدر هنا إلی حاکم العراق. سربروس هو حاکم مدینة الشاعر وبابل هنا رمز للعراق. تُعدّ أسطورة سربروس رمزا للفقر والفناء والغوغائیة التی تنشر الدمار فی العراق، بلاد الشاعر، بحیث یشیر إلی الکلب الذی یحرس مملکة الموت، کأن الربیع والحیاة مقصوران علی ید هذا الکلب. ینتظر الشاعر فی هذه القصیدة المعجزة أو الحرکة التی تقوم بنجاة بلاده من الموت والفناء ثم یشیر غیر مباشرة إلی الأسطورة الیونانیة «برسفون» إله الربیع وهی التی تنجّی العالم من الموت.

ج. أسطورة السندباد أو دیسیوس

تعتبر أسطورة السندباد رمزا لمن رحل من دیاره ویتمّنی العودة بالانتعاش والحیاة والأمل. یستخدم الشاعر هذه الأسطورة فی قصیدة تحت عنوان مدینة السندباد ویقول فیها:

«جوعان فی القبر بلاغذاء

عریان فی الثلج بلارداء

صرختُ فی الشتاء:

أقضّ یا مَطر

مضاجع العظام والثلوج والهباء

مضاجع الحَجَر،

وأنبتِ البذورَ لتفتّح الزهر

وأحرقِ البیادِرَ العقیمَ بالبروق.»

(المصدرنفسه: 463)

کأنّ الشاعر فی بدایة أمره یقوم بوصف مدینة سندباد التی کانت تعانی من الفقر والمجاعة کما یأمر سندباد بالسفر حتی یحصل علی مایتمنّاه بالدخول فی الأخطار ویعتقد بأنَّ المفروض علی الإنسان أن یرحل الدیار وأن یجتاز البحار. ثم یواصل کلامه ویخاطب سندباد ویقول له:

«یا سند باد أما تعود؟

کاد الشباب یزول، تنطفیء الزنابق فی الخدود

فمتی تعود؟»

 (المصدرنفسه: 231)

فعلی حسب رأی بدر شاکر السیاب أسطورة سندباد هی رمز للذی رحل من دیاره ویتمّنی العودة بالانتعاش والحیاة والأمل.

د. أسطورة أورفیوس

ومن الأسماء الأسطوریة التی استخدمها الشاعر فی هذه القصیدة هما:

«ایکار[6]» و«أورفیوس» وقد ذکر الشاعر فی حدیثه الأوّل عن شُبّاک وفیقة وهی رفیقته. حیث یقول:

«ایکار یمسّح بالشمس

ریشاتِ النسر وینطلق،

إیکار تُلقّفه الأفق

ورماه إلی اللُجج الرمس»   

               (المصدر نفسه: 117)

وتبدو الصورة بعیدة الصلة بما حولها إلا أن شباک وفیقة هو نفسه ایکار وأنه قد نأی عن الأعین المنتظرة ثم سقط فوارته اللجج أی ضاع من دنیاه إلی الأبد وأما أورفیوس فإنه یمثله لأنه شق طریقه بالحنین والغناء وفتح لأنغامه مغالق الفناء. السیاب وقف عند دار جده فی جیکور فرأی عالم الفناء نفسه مع أنه ظلّ طوال حیاته یمنح جیکور الضیاء ولیکسوها الرواء بشعره.

هـ . أسطورة تموز

إنّ قصیدة «أنشودة المطر» کانت فاتحة عهد جدید من الاتکاء علی رمز «تموز» أو «أدونیس»، إذ إن القصیدة لاتعدو أن تکون فی سیاقها ترجمة لتلک الأسطورة دون تصریح برمز الخصب. کان لبدر شاکر نوع من الإحجام عن استعمال هذه الأسطورة» (عباس،1978م: 303). کما وصلنا إلی هذه النتیجة فی الصفحات السالفة أنه یشیر إلی بعض خصائص أسطورة تموز کمقدمة ثم یذکر اسمها بصراحة و وضوح. وبعض الأحیان یشیر إلی بعث الأمّة وتحریر بلده العراق. فجیکور بعض الأحیان هو تموّز أو رمز للاخضرار أو رمز للحیاة. کما یقول:

«وجیکور خضراء

مسّ الأصیل

ذری النخل فیها

بشمس حزینه.

ودربی إلیها کومض البروق،

بدا و اختفی ثم عاد الضیاء

فأذکاه حتی أنار المدینه»

                (شاکرالسیاب، 2000م، ج1: 418)

ومن خلالها یشیر إلی بعض صفات أسطورة «تموز» کما یشیر إلی قصة موت تموز علی ید الخنزیر البرّی حینما یقول فی بدایة القصیدة:

«ناب الخنزیر یشقّ یدی

ویغوص لظاه إلی کبدی ... »

(المصدرنفسه: 410)

ثم یواصل کلامه ویقول:

النَور سیورق والنوُر.

جیکور ستولد من جُرحی،

من غصّة موتی، من ناری،

سیفیض البیدرُ بالقمح ...»

(المصدرنفسه: 411)

و. المسیح وتمّوز            

ینظر بدر شاکر السیاب إلی «المسیح» و«تموز» کأسطورتین مقتولتین تمنحان الوعی والحیاة للناس بعد موتهما. کأن المسیح یبدو صورة أخری من تموّز الذی یقتل فیبعث. وتُعتبر قصیدة «المسیح بعد الصلب» هی إحدی قصائده التی تجسّد هذا القبول بالتضحیة بل هذا الإیمان بالبعث من خلال التضحیة حیث یقول:

«متّ کی یؤکلُ الخبزُ باسمی،

لِکی یزرعونی مع الموسم،

کم حیاة سأحیا: ففی کلّ حفرة

صرتُ مستقبلا، صرتُ بذرة،

صرت جیلا من الناس: ففی کل قلب دمی

قطرة منه أو بعض قطرة»

(المصدرنفسه: 459)

ز. أدونیس أو تموز

إنّ أدونیس أو تموّز عند السیاب هو إله الخیر ولکنّه عندما أصیب بالیأس من الظروف السائدة علی مجتمعه یخاطب أدونیس ویقول:

«أهذا أدونیس، هذا الحوّاء؟

وهذا الشحوبُ، وهذا الجفاف؟

أهذا أدونیس؟ أین الضیاء؟

وأین القطاف؟»

(المصدرنفسه: 465 و466)

کأن الخیبة قد سیطرت علی الشاعر إلی حدّ لایری الخصب والحیاة إلا سراباً. ثم یشیر إلی قتل تموّز علی ید الخنزیر البرّی حیث یقول:

«تموّز یموت علی الأفق

وتغور دماه مع الشفق»

(المصدر نفسه: 328)

 

النتیجة

توصّلنا خلال هذا المقال إلی النتائج التالیة:

کان یعانی بدر شاکر السیاب من الآلام الروحیة وذلک بسبب فقدان أمّه فی السادسة من عمره. فقد لجاء إلی نساء کثیرات تعویضاً لهذا الحرمان دونَ أن یفوز فی هذا اللجوء. إنه کان متأثراً من الأدباء الغربیین من أمثال شکسبیر، مِلتون، وت.س.الیوت. وفی هذه المرحلة تعرّف أکثر من قبل علی مفهومی «الموت» و«الحیاة».

استفاد من الأساطیر لبیان أحاسیسه الداخلیة ومشاکله الخارجیة. ومهما نقرأ قصائد هذا الشاعر المبدع المتجدّد نتعرف علیه أکثر من قبل و نطّلع علی همومه وآلامه وقلقاته وعلی کلّ ماجعله أن یکون مختلفا من الشعراء الآخرین دونَ أن یکون غافلاً عن أحوال مجتمعه قط.

إنّه قال الشعر لیکون قلمه سلاحه طوال حیاته. وقد کان بحکم موقعه الزمنی، شدید البحث عن الرمز وکانت حاجته إلی الرمز قویة بسبب نشوئه فی أزمات وتقلبّات نفسیة وجسمیة وبسبب التغییرات العنیفة فی المسرح السیاسی بالعراق حینذاک. ولهذا یصلح أن یکون نموذجاً للشاعر الذی یطلب الرمز فی قلق ومن یبحث عن مُهدّئ لأعصابه المستوفزة.

وفی کیفیة استخدامه الأساطیرَ تجدر الإشارة إلی أنه استخدمها بطریقتین:

الأولی: الإشارة العابرة أو الإشارة إلی بعض خصائص تلک الأسطورة دون أن یشیر إلی الأسطورة نفسها.

الثانیة: الإشارة المباشرة بالأساطیر حیث یذکر اسم الأسطورة وذلک کما أسلفناها.

 



.[1] کان فی السادسة من عمره عندما ماتت أمّه سنة 1932م.

[2]. أتیس یقابل تمّوز الإله البابلی عند سکان آسیا الصغری القدماء. یحتفل بعیده فی الربیع، حیث یربط تمثاله علی ساق شجرة. وحین تبلغ الحمیة أوجها عند أتباعه وعابدیه، یجرحون أنفسهم بالسیوف والمدی حتی تسیل دماؤهم قرباناً دلالة علی الخصب.

(شاکرالسیاب، 2000م، ج1: 434)

[3]. ایشتار أو عیشتر: Ishtar ، وأمّا فی سوریة وفلسطین فتذهب هذه الکلمة: عسترته Astarte وعشتروت Ashtarath.

(ساندرز، 1387ش: 255)

.[4] پرسفونی Persephone: فی المیثولوجیا الیونانیة، إبنة کبیرة لإلهة زیوس Zeus. اختطفها پلوتو وحملها إلی العالم السفلی. (البعلبکی، 1992م: 99)

.[5] Dante (1265م-1321م) کبیر شعراء ایطالیا وأهم آثاره «الکومیدیا الإلهیة» وهی ملحمة یدور موضوعها حول رحلة خیالیة.                                  (المصدر نفسه: 185)

 .[6]ایکار ابن دیدالوس، جنح نفسه هو وأبوه بأجنحة من شمع وطارا من تیه مینوس فی کریت، ولکن ایکار اقترب کثیراً من الشمس فذاب جناحاه وسقط فی البحر ومات غریقاً. (عباس، 1978م: 376)

بطرس، انطونیوس. لاتا. بدر شاکر السیاب، شاعر الوجع. لانا.

البعلبکی، منیر.1992م. معجم أعلام المورد. بیروت: دارالعلم للملائین.

حلاوی، یوسف. 1994م. الأسطورة فی الشعر العربی المعاصر. بیروت: دار الآداب.

داود، أنس. 1992م. الأسطورة فی الشعرالعربی الحدیث. بیروت: دارالمعارف.

    ساندرز، ن.ک. 1378ش. بهشت ودوزخ در اساطیر بین النهرین. تهران: انتشارات کاروان.

شاکرالسیاب، بدر. 2000م. الأعمال الشعریة الکاملة. بیروت: دارالعودة.

عباس، إحسان. 1978م. اتجاهات الشعر العربی المعاصر. الکویت: مجموعة العالم المعرفة.

عباس، إحسان. 1978م. بدرشاکرالسیاب، دراسة فی حیاته وشعره. بیروت: دارالثقافة.