أثر الثقافة الفارسیة فی شعر ابن هانی الأندلسی

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس بجامعة الإمام الخمینی الدولیة – أستاذ مساعد.

2 طالب الدکتوراه بجامعة طهران- فرع اللغة العربیة و آدابها.

المستخلص

تعنی هذه الدراسة برصد الملامح والمفردات الفارسیة الواردة فی شعر ابن هانی الأندلسی، کی تقدم دلیلا آخر علی العلاقات المتبادلة العریقة بین اللغتین الفارسیة والعربیة منذ أقدم الزمان إلی یومنا هذا وهی تعرض أیضا دلیلا آخر علی التفاعل الحضاری والثقافی بین العرب والفرس، وتعطی فکرة واضحة عن مدی تأثیر کل من اللغتین فی الأخری، مع أن هذا الشاعر الأندلسی یبعد کل البعد عن مستقر اللغتین الرئیس.
وقد تطرق البحث أیضا إلی معالم (الحضورالإیرانی فی شعر ابن هانی الأندلسی) وتقسیمها موضوعیا وشرحها شرحا وافیا، وقد تناولنا محاور عدّة فیما درسناه لنعرض بحثا من بحوث الأدب المقارن ولنکشف الغموض المسدل علی بعض المصطلحات الواردة فی شعر ابن هانی الأندلسی.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Impact of Persian Culture in the poetry of Ibne Hadi Andalusia

المؤلفون [English]

  • Seyyed Mohammad Mir Hosseini 1
  • Ali Asvadi 2
1 Assistant Prof. Imam Khomeini International University
2 PhD candidate, Tehran University
المستخلص [English]

Ibne Hadi Andalusia is deemed amongst the most renowned poets of Andalusia. He has applied a great number of Persian words analyzed in this paper which reveals the profound relationship between the two languages on the one hand, and the influence of the two missionary Vali brothers (Yahya bin Ali, and Jafar bin Ali Andalusia)  to prompt this  correspondence on the other hand. This research will focus on the representation of Iranian culture and literature in the poetry of Ibne Hadi ,mostly to depict another manifestation of the relationship between Persian and Arabic language.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ibne Hadi
  • Arabic language
  • poets
  • Persian

ابن هانئ أبو القاسم محمد بن هانی الأندلسی؛ کان أبوه هانی من قریة المهدیة فی أفریقیة. و قد قیل عنه: «إنه کان شاعرا أدیبا نشأ فی اشبیلیة علی حظ وافر من الأدب، و مهر فی الشعر.» (البستانی، لاتا، 5 نقلا عن ابن خلکان) کان حافظا لأشعار العرب وأخبارهم.اتصل فی بادئ الأمر بصاحب اشبیلیة ومدحه...ثم قصد جعفر بن علی و یحیی بن علی اللذین کانا والیین فی المسیلة إحدی مدن الزاب فمدحهما، و بالغا فی إکرامه. (المصدر نفسه، 6)

وما لبث أن طلب منهما الالتحاق بالمعتز الخلیفة الفاطمی فوجّاه لدیه فأعزّ وفادته ومدح قائده جوهر.ولما بلغ المعتز نعیه قال: «هذا الرجل کنا نرجو أن نفاخر به شعراء المشرق فلم یقدّر لنا ذلک.» (المصدر نفسه، 7)

ویقول عنه ابن خلکان: «ولیس فی المغاربة منه من هو فی طبقته لا من متقدمیهم ولا من متأخریهم، بل هو أشعرهم علی الإطلاق، وهو عندهم کالمتنبی عند المشارقة وکانا متعاصرین.» (ابن خلکان، 1990م: 32)

عنی ابن هانئ باللفظ أکثر من المعنی فجاءت تعابیره ذات جلبة وإیقاع وقعقعة. یقول عنه الفتح بن خاقان: «علق خطیر وروض دب نضیر، غاص فی طلب الغریب، حتی أخرج درّه المکنون وبهرج بافتنانه فیه کل الفنون، وله نظم تتمنی الثریا أن تتوج به وتتقلد، و یودّ البدر أن یکتب فیه ما اخترع وولّد.» ( البستانی، لاتا: 7)

کان للأخوین یحیی بن علی وجعفر بن علی الأندلسیین دورهما الأساس فی توجّه الشاعر إلی الفرس ومآثرهم وتقالیدهم کی یحوک نسیجه الشعری مرفقا ببعض الملامح الناجمة عن العنصر الایرانی وما یعزی إلی الفرس وثقافتهم، ما جعلنا نتحرّی تجلیات «الحضور الإیرانی» فی شعر ابن هانئ الأندلسی.

ومن اللافت للنظر تواجد کلمات دلالیة فارسیة تنمّ عن تأثیر الأدب الفارسی فی الأدب العربی فی إطار الدراسات المتعلقة بالأدب المقارن، ظاهرة تری نفسها بین حین وآخر فی دیوان شعراء الأدب العربی بدءا من العصر الجاهلی والأموی، ومرورا بالعصرالعباسی والمعاصر؛ بید أنّ هذه الظاهرة تظهر ظهورا واسعا فی العصر العباسی نتیجة تواجد العنصر الإیرانی فی بلاط العباسیین وقیامه بأدوار مهمة ومتنوعة، مما أدّی إلی تداخل اللغة الفارسیة وثقافتها فی الأدب العربی أیما تداخل.

ومن الشعراء الذین حملوا فی حوایا أشعارهم ملامح من التأثیر الإیرانی ابن هانئ الأندلسی الذی تضاربت الآراء حوله، وقیل عنه ما قیل، وأسهب الکتاب والناقدون فی الحدیث عنه، کما توجّهت أصابع الاتهام إلیه بالزندقة والکفر، لما ورد فی شعره من أقوال یخیل للقاری أنّها تصطبغ بصبغة الإلحاد.ولکنّ الذی یهمّنا هنا الإیرانیات الموجودة فی شعره حیث نجد کلمات وتعابیر تدل علی تفاعل ثقافی عریق بین لغتین تبعد کل منهما عن الآخر فی الأصل کل البعد.

وثمة کثیر من المفردات والعبارات التی تنصّ علی تأثیر اللغة الفارسیة وثقافتها فی شاعر سکن الأندلس والشمال الأفریقی، واستقی من مناهل اللغة الفارسیة، وخصّب إنتاجه الأدبی وذلک لاختلاطه  بأخوین یعتقد أنّهما من أصل إیرانی هما یحیی بن علی وجعفر بن علی الأندلسی؛ إذ لایکاد الشاعر أن یمدحهما إلا ویلمّح إلی ما یتعلق بالفرس وثقافتهم.

لقد قمنا برصد الحضور الإیرانی فی شعر ابن هانئ وتقسیمها بناء علی الإطار والموضوع إلی محاور عدّة هی کالتالی:

1. استدعاء الشخصیات الساسانیة

2. ذکر أماکن تقع فی بلاد الفرس واستخدامها مادّة لصوره وتشبیهاته

3. إیراد مصطلحات تتعلق بعلم النجوم وذکرأسمائها لدی الفرس

4. الإشارة إلی الزرادشتیة وتعالیمها وملامحها

5. أسماء الزهور الفارسیة

6. مفردات فارسیة

أولا. استدعاء الشخصیات الساسانیة

ساسان وسابور

ساسان هو أبو بابک وجدّ أردشیر بابکان موبد معبد ناهید فی اصطخر بفارس وینتسب إلیه الساسانیون فی تسمیتهم هذه. (اکبری مهربان، 1365ش: 438؛ دهخدا، 1372ش: مادة ساسان) وسابور هو ابن اردشیر بابکان. (زرین کوب، 1382ش: 427) وقد قاتل الرومان وهزمهم وینسب إلیه مبنی جندی سابور. (کریستین سن، 1367ش: 162 ) قال ابن هانئ الأندلسی:

إیوان ملک لو رأته فارس        ذعرت ولسمکه إیوانها

واستعظمت ما لم یخلّد مثله      سابورها قدما ولا ساسانها

(ابن هانئ، لاتا: 361)

وقال أیضا:

من آل ساسان منار للصبا   قد بتّ أسأل عنه أنفاس الصبا

(المصدر نفسه: 45)

قباذ

قباذ أو قباد أو کباد ملک ساسانی تولّی الحکم مرّتین أولاها من سنة 488 إلی 498 للمیلاد وثانیتهما من سنة 499 إلی سنة 531 للمیلاد، وهو ابن بیروز الأول وظهرت فرقة مزدک فی عهده وخلفه من بعده ابنه أنوشروان. (کریستین سن، 1367ش: 379)

قال ابن هانئ:

ومکلّل بالدّر من إفرنده     فیه أکالیل من الفولاذ

مما اقتنی الملک الهرقل فلم یزل   حتی تألقّ فوق رأس قباذ

(ابن هانئ، لاتا:230)

کسری أنوشروان

کسری معّرب خسرو وهو ابن قباذ الأول الذی تولی بعد أبیه مقالید الحکم الساسانی، کما ورد فی شاهنامه لفردوسی:

نخستین سرنامه گفت از مهست    شهنشاه کسرای ایران پرست

برومند شاخ از درخت قباذ      که تاج بزرگی بر سر نهاد

واشتهر کسری أنوشروان بالعدل. قال عنه الفردوسی:

                   زبس خوبی و داد آیین اوی         وزآن نامور دانش و دین اوی

                   ورا نام کردند انوشروان            که مهرش جوان بود ودولت جوان

وتولّی أنوشروان الحکم من سنة 531 إلی 579م (اکبری مهربان، 1365ش: 87 )، وترجم فی عهده کلیله ودمنه إلی الفهلویة. (کریستین سن، 1367ش: 297) وأنوشه تعنی الخالد وروان تعنی الروح، وانوشروان تعنی الروح الخالدة. (المصدر نفسه: 387) قال ابن هانئ:

وکأنّ أسراب الجیاد ضحی و قد         خفّت إلیه کواسر العقبان

عطفت علیه صدورها وکأنّما           عطفت علی کسری أنوشروان

(ابن هانئ، لاتا: 372)

یزدجرد

هو معرّب یزدگرد الذی تولی الحکم من سنة 399 إلی 420م، وبنی النعمان له قصر الخورنق وهو أبو بهرام جور الذی کان یرسله أبوه إلی الحیرة لتعلم الفروسیة وممارسة البسالة. (دهخدا، 1372ش، مادة خورنق) قال ابن هانئ یصف السیف:

  أبیض من غیر طبع الهند       یحول بین حدّه الحدّ

  أشبه بالماء من الإفرند         أقدم من رام ویزدجرد

(ابن هانئ، لاتا: 129)

بهرام جور

هو بهرام الخامس الذی تولی الحکم من سنة 421 إلی 438 للمیلاد، وقام مقام أبیه المذکور آنفا فی الحکم. (کریستین سن، 1367ش: 297) نشأ بهرام وترعرع لدی منذر بن النعمان الملک اللخمی فی الحیرة وفی قصرالخورنق. (پیر نیا، 1362ش: 310) قال عنه کریستین سن: «لم یحظ شعبیته فی الملوک الساسانیین سوی أردشیر بابکان فی اصخر فارس وکسری أنوشروان وکسری برویز. (کریستین سن، 1367ش: 162) یقول ابن هانئ:

 من أهل بهرام جور فی مناسبه   ما شئت من فارسی نوبهاری

(ابن هانئ، لاتا: 379)

کسری

هو معرّب خسرو أحد ألقاب الساسانیین. (ابن درید، 1998م،ج2: 169؛ الفیروزآبادی،1980م، ج1: 50؛ ابن سیده، 2003م، ج3: 141) وأورد الحموی فی معجمه شعرا یذکر فیه ألقاب الملوک:

             قد رتّب الناس جمّ فی مراتبهم              فمرزبان وبطریق وطرخان

             فی الفرس کسری وفی الروم القیاصر     والحبش النجاشی والأتراک خاقان

           (الحموی، 1383ش، ج1: 22)

قال ابن هانئ: وأخذک قسرا من بنی الأصفر الذی        تذبذب کسری عنه وهو عنید

(ابن هانئ، لاتا: 103)

وقال أیضا:

واکتست أعظم کسری لحمها       وسعی لقمان أمطار لبد

(المصدر نفسه: 124)

وقال: وکم أذن من سابح قد غدت به           یناط علیها ملک کسری والقیصرا

(المصدر نفسه: 142)

وقال: وما بلغ الاسکندر الرتبة التی        بلغت ولا کسری الملوک ولا تبع

(المصدر نفسه: 200)

وقال یصف یحیی بن علی ویشیر إلی أصالته الفارسیة:

أو کسرویة محتد وأرومة            شمطاء یدعی باسمها دهقانها

(المصدر نفسه: 364)

شهنشاه

من ألقاب ملوک الفرس فی العهد الساسانی، وهی کلمة فارسیة تعنی ملک الملوک وقد تکلمت به العرب قدیما. قال الأعشی:

وکسری شهنشاه الذی سار ذکره له       ما اشتهی راح عنیق وزنبق

(الجوالیقی، 1968م: 98)

وقال ابن هانئ الأندلسی:

 ویکلّف الأرماح لین قوامه             فیذمّ ذایزن ویظلم قعضبا

کسری شهنشاه الذی حدّثته        هذا فأین تظنّ منه المهربا

(ابن هانئ، لاتا: 42)

الخسروانی

نسبة إلی کلمة خسرو، واشتهر ما یتعلق بالملوک الساسانیین من کساء، وتیجان، وأقمشة.قال الجوالیقی: «الخسروانی الحریر الرقیق الحسن الصنعة وهو منسوب إلی عظماء الأکاسرة، وقد تکلمت به العرب. قال الفرزدق:

لبس الإفرند الخسروانی فوقه         مشاعر من خزّ العراق

وقال ذوالرمة:

کأنّ الفرند الخسروانی لونه          بأعطاف أنقاء العقوق العواتک

(الجوالیقی، 1968م: 90)  

قال ابن هانئ:

کأنّ الهزیع الآبنوسی لونه          سری بالنسیج الخسروانی ملتفّا

(ابن هانئ، لاتا: 290)

وقال أیضا:

فمن لمثلی به فی الدرع سابغة             تموج فوق القباء الخسروانی

(ابن هانئ، لاتا: 378)

ثانیا. أماکن واقعة فی بلاد الفرس

لقد استخدم ابن هانئ أسماء أماکن فارسیة فی أشعاره، وهذه الأماکن وردت إما للإشارة إلیها کمنطقة وإما وردت صفة منسوبة لما اشتهرت به تلک الأماکن حینذاک، وقام الشاعر باستخدامها مادة ذات أثر حیوی وبنّاء لتصاویره وتشبیهاته، وهذا یدّل عل التفاعل الحضاری آنذاک حیث کانت البلاد الإسلامیة کاتحاد یشبه الاتحاد الأوروبی الذی ألغی کل الحدود لیکون البلدان المکونة له بلدا واحدا یجمعها حوافز نابعة عن المصالح؛ غیر أنّ الذی کان یجمع البلدان الإسلامیة تحت إطار موحد هو الإسلام والحضارة الإسلامیة. وفیما یلی نورد هذه الأماکن:

جوسق

والجوسق قلعة الفرخان بناحیة الری. (خلیل بن أحمد، 2004م، ج2: 185؛ الحموی، 1383ش، ج2: 31) قال ابن سیده: الجوسق: الحصن، وقیل: هو شبیه بالحصن وهی معرّبة کوشک الفارسیة. ( المقریزی، 1990م، ج3: 221)

قال ابن هانی الأندلسی:

إنّ فی الجوسق قبرا تربه     من دم الباکین إضریج جسد

(ابن هانئ، لاتا: 122)

إقلید

بکسر الهمزة وسکون القاف، اسم بلد بفارس من کورة اصطخر، ولها ولایة ومزارع ینسب إلیها. (الحموی، 1383ش، ج1: 161؛ الإدریسی، 1989م، ج1: 139؛ ابن خرداذبه، 1984م، ج1: 40)

قال ابن هانئ الأندلسی:

وإذا نظرت إلی الأسنّة نظرة      ألقت إلیک الحرب بالإقلید

(ابن هانئ، لاتا: 139)

وقیل: هی معرّبة کلید الفارسیة. (السکاکی، 1969م، ج1: 244؛ الفیروزآبادی، 1975م، ج2: 146؛ ابن منظور، 1980م، ج3: 365)

أرمنین

وهی منطقة تقع علی جانب بحر قزوین وتزوج بابک الخرمی منهم، وفرّ بعد انهزامه إلی ناحیتهم ویدعی حالیا باسم أرمنیا. قال ابن هانئ الأندلسی:

تلک التی ألقت علیهم کلکلا     ولها بأرض الأرمنین تلیل

(ابن هانئ، لاتا: 206)

خزر

وهی منطقة فی شمال إیران ومحاذیة لبحر قزوین أو ما یعرف حالیا باسم بحر خزر، وکانت سابقا موطن الأتراک المعروفین ببنی خزر.وقال عنها الحموی: خزر هی بلاد الترک. (الحموی، 1383ش، ج2: 163) قال ابن هانئ:

بریحه أردت الهیجاء بنی خزر   و باسمه استظهرت فی الغزو والقفل

                                    (ابن هانئ، لاتا: 281)

السابری

وهو ضرب من الثیاب رقیق وفی المثل: «عرض سابری»، یقوله لمن یعرض علیه الشیء عرضا لایبالغ فیه. قال الشاعر:

بمنزلة لایشتکی السلّ أهلها        وعیش کمسّ السابری رقیق

(الجوهری، 1975م، ج1: 300)

والأصل فیه الدروع السابریة منسوبة إلی سابور. (ابن کثیر، 1995م، ج2: 838؛ ابن منظور، 1980م، ج4: 340) وسابور معرّب شاهبور وکورة بفارس ومدینتها نوبندجان. ( الزبیدی، 1965م، ج1: 298؛ الفیروزآبادی، 1980م، ج1: 517) ومدینة سابور بناها سابور الملک، وهی تباهی اصطخر فی هیأتها وأبنیتها ولکن مدینة سابور أکثر بشرا وعمارة وأهلا (الإدریسی، 1989م، ج1: 133) قال ابن هانئ الأندلسی:

لبسوا لصقال علی الخدود مفضّضا       و السابری علی المناکب مذهبا

(ابن هانئ، لاتا: 42)

وقال أیضا:  

لأعرفنّ الأدیم السابری إذا             ما راح فی سابری ّالنسج ماذی

(المصدر نفسه: 372)

البخت والبخاتی

البخت الإبل الخراسانیة واحدها بختی وجمعها بخاتی. (المعجم الوسیط، 2005م، ج1: 85) وتنتج من إبل عربیة وفالج. (خلیل بن أحمد، 2004م، ج317:1؛ الفیروزآبادی، 1980م، ج1: 357؛ ابن درید، 2007م، ج1: 33) وهی جمال طوال العناق. (ابن کثیر، 1995م، ج1: 251)  

قال ابن هانئ الأندلسی:

أیقنت منهم وقد روّوا أسنّتهم         بجائشات کأفواه البخاتی

                        (ابن هانئ، لاتا: 382)

وقال أیضا:

کأنّ صعاب البخت إذ ذلّلت له       أساری ملوک عضّها القدّ صرّع

                                  (المصدر نفسه: 194)

 

قوهی

ثوب منسوب إلی قوهستان کورة من کور فارس وکل ثوب أشبهه (الزمخشری، 1980م، ج1: 396؛ الفیروز آبادی، 1980م، ج3: 385) قال ذو الرمة: من القهر والقوهی بیض المقانع. (ابن منظور، 1980م، ج13: 532؛ الزبیدی، 1965م، ج1: 828)

وقوهستان معرب کوهستان ومعناه موضع الجبال، لأن کوه هو الجبل بالفارسیة وأکثر بلاد العجم لایخلو عن موضع یقال له قوهستان. (الحموی، 1383، ج6: 416) وقوهستان کورة بخراسان (المقدسی، 1982م، ج110:1) وهی من کور نیسابور. (الحمیری، 1980م، ج1: 485) وقصبتها قاین ومدنها تون، طبس، العناب، خور، خولست، وطبس التمر. (المقدسی، 1982م، ج1: 110)

قال ابن هانی الأندلسی:

بطنانها وشی البرود وعصبها       فکأنّ قوهیها ظهرانها

(ابن هانئ، لاتا: 361)

ثالثا. مصطلحات علم النجوم وأسمائها المستعملة لدی الفرس

من العلوم التی برع فیها الفرس وتألقوا علم النجوم والفلک، إذ یکاد معظم المنجمین ینتمون إلی أصل إیرانی وذلک خیر دلیل علی الانصهار الحضاری آنذاک، إذ کل من الفرس والبربر وغیرهما من العجم کانوا یبذلون الجهود ویطورون العلوم من أجل إخصاب الحضارة الإسلامیة وتنمیتها تنمیة واسعة.ولقد استخدم الشاعر ابن هانئ الأندلسی مصطلحات النجوم وأسمائها المتداولة لدی الفرس؛ الأمر الذی یعرض نموذجا آخر من الحضور الإیرانی فی شعره، وفیما یأتی نذکرها مستشهدا بنماذج من شعره:

کیوان

اسم کوکب زحل أبعد الکواکب السیارة بالنسبة إلی الأرض (حبنکه، 2007م، ج1: 589؛ خلیل بن أحمد، 2004م، ج5: 421) والإقلیم الأول لزحل وهو کیوان بالفارسیة وله بروج الجدی والدلو. (المسعودی، 1965م، ج1: 14) والفرس یسمّون الکواکب السبعة بلغتهم فیسمّون زحل کیوان والمشتری تیر والمریخ بهرام والشمس مهر والزهرة أناهید وعطارد هرمس والقمر ماه. ( القلقشندی، 1965م، ج2: 167)

قال ابن هانئ:

حکمت بسعد المشتری لک ساعة          حکمت له بالنحس کیوان

فأتی جیوشک إذ أتته کأنّه               رکضا إلیها طالب الرهان

(ابن هانئ، لاتا: 373 )

بهرام

المریخ من الکواکب (الفراهیدی، 2004م، ج1: 322؛ الأزهری، 1993م، ج2: 443؛ ابن منظور، 1980م، ج3: 53) وأصله وهرام ویعدّ عند الزرادشته أحد الآلهة. (دهخدا، 1382ش: مادة وهرام) وهو رمز للحرب والقتال واعتقدوا مستقره فی السماء الخامس وإنّه نجم من الخنّس وهو بهرام أو مریخ. (الفراهیدی، 2004م، ج4: 261) قال ابن هانئ الأندلسی:

 شارفت أعنان السماء بهمّتی       ووطئت بهرام النجوم بأخمصی

(ابن هانئ، لاتا: 118)

 

جوزهر

وهو معرب گوزهر وهو الفلک الأول للقمر. (معین، 1370ش، مادة جوزهر) ومعناها التنین ((draco وذکرت له أسماء عدّة مثل ثعبان، ذئبان، راقص، تیس، رأس الثعبان. (آسمان شب، 78-75) وهو النقطتان اللتان تتقاطع الدائرتان من الأفلاک تسمیان العقدتین والجوزهر کلمة فارسیة وقیل هی کوزجهر أی صورة الجوز وقیل کوی چهر أی صورة الکرة والأول هو الأصح ویسمی التنین. (السکاکی، 1969م، ج1: 42) وقیل جوزهر معرب مرکب من کلمتین گو بمعنی الحفرة والزهر بمعنی سم الحیة ومصطلح «برج زهر مار» الفارسیة مأخوذة من هذا المصطلح لنحوسة تداخل برجین فی جوزهر وشدتها ویطلق علی من یکون عصبیا وغضبان . قال ابن هانئ الأندلسی:

         کیف قارنت منه بدرا تماما       وله جوزهرّ الکسوف

                           (ابن هانئ، لاتا: 216)

 

(الصورة مأخوذة من کتاب سماء اللیل، برایان جونز)

رابعا. الإشارة إلی الزرداشتیة وتعالیمها

نوبهار ونوبهاری

نوبهار موضعان أحدهما بالقرب من الری وبناء أیضا ببلخ للبرامکة واتخذوا بیت النوبهار مضاهاة لبیت الله الحرام وتفسیره الربیع الجدید. (الحموی، 1383ش، ج5: 307) ویعرف باسم مسجد «نه گنبد» أی مسجد ذو خمس قباب وکان فی عهد الساسانیین من أعظم معابدهم وأهمها وقال عنه المسعودی: «کان السدنة له یسمّون برمک وقد کتب علی عتبته لابدّ للملک أن یحظی بثلاث خصال هی العقل والصبر والمال.» (المسعودی، 1968م، ج4: 103)

قال ابن هانئ الأندلسی:

مازال یعلق فی منابت فارس        حتی ظننت النوبهار له أبا

ولئن سطا بسریر ملک أعجم        فلقد أمدّته لسانا معربا

(ابن هانئ، لاتا: 43)

وقال أیضا:

من أهل بهرام جور فی مناسبه    ما شئت من فارسی نوبهاری

                     (المصدر نفسه: 379)

عبادة النیران

قال ابن هانئ فی وصف مجلس بناه إبراهیم بن جعفر:

إیوان ملک لو رأته فارس               ذعرت وخر لسمکه إیوانها

سجدت أعصرها إلی النیران ولو      بصرت به سجدت له نیرانها

بل لو تجادلها به ألبابها        فی الله قام لحسنه برهانها

أوما تری الدنیا وجامع حسنها         صغری لدیه وهی یعظم شأنها

                                (المصدر نفسه: 361)

رام

هو إله من آلهة أفیستا ووردت أسماء شتی له فی اللغة الفهلویة مثل رامه، رامشن، رامن. (هیلنز، 1385ش: 141) وهو موکّل للیوم الحادی والعشرین لکل شهر وورد اسمه فی أفیستا کإله للمرعی والطعام الطیب. (المصدر نفسه: 141) وقیل فی أفیستا إنّ لبهمن ثلاثة أیاد هی القمر وگوشورون ورام ورام إله یساعد الأرواح الطاهرة والعادلة بعد الموت ویعدّ عند الزرداشتیه من رموز الزمان. (مناسک وسویی، 1354ش: 12)

قال ابن هانئ الأندلسی:

أشبه بالماء من الإفرند       أقدم من رام و یزدجرد

(ابن هانئ، لاتا: 129)

خامسا. أسماء الزهور الفارسیة

نرجس ویاسمین

أما نرجس فأعجمی معرب أصله نرگس (ابن درید، 2007م، ج1: 42؛ ابن منظور،1980م، ج6: 230)  والیاسمین معروف فارسی معرب وقد جری فی کلام العرب. قال الأعشی:

 شاهسفرم و الیاسمین و نرجس     یصبّحنا فی کل دجن تغیما (ابن منظور، ج12: 365)

وقال سیبویه: فارسی معرب. (ابن سیده، 2003م، ج2: 433) قال ابن هانئ:

وثلاثة لم تجتمع فی مجلس        إلا لمثلک والأدیب أریب

الورد فی رامشنة من نرجس      والیاسمین وکلهنّ غریب

فکأنّ هذا عاشق وکأن ّذا     ک معشق وکأنّ ذاک رقیب

(ابن هانئ، لاتا: 58)

نسرین

قال ابن هانئ:

الروض ما قد قیل فی أیامه    لا أنّه ورد ولا نسرین

(المصدر نفسه: 353)

سوسان

وهو سوسن الفارسیة،  نبت أعجمی معرب. قال الأعشی:

وآس وخیری ومرو وسوسن   إذا کان هیزمن ورحت مخشّما   (ابن منظور، 1980م، ج229:13)

وأجناسه کثیرة أطیبه الأبیض. (المصدر نفسه، ج13: 229) قال ابن هانئ:

قد ضرّجت بدم الحیاء فأقبلت       متظلّما من وردها سوسانها

                                 (ابن هانئ، لاتا: 365)

بنفسج

وهو معرب بنفشه. (الجوالیقی، 1968م: 93) قال ابن هانئ الأندلسی:

صبغوه لونا بالشقیق وبالرحیـ     ـق وبالبنفسج والأقاحی مشربا

(ابن هانئ، لاتا: 44)

جواریش

معرب کلمة «گوارش» الفارسیة، یطلق علی ما کان یؤکل لهضم الطعام. قال الزمخشری فی عیون الأنباء: «وکان یقف علی رؤوسهم یوحنا بن ماسویه ومعه البرانی والجواریش.» (الزمخشری، 1964م، ج175:1) قال ابن هانئ:

وکأنّها فی الأحشاء من خمل معدته      قرنفل وجواریش وکمّون

                               (ابن هانئ، لاتا: 377)

سادسا. مفردات فارسیة

إفرند وهو معرب پرند الفارسیة فی اللغة الفهلویة وهو جوهر السیف وماؤه وطرائقه وقد حکی بالفاء والباء (فرند). وأنشد ثعلب:

 بحلّة الیاقوت والفرندا   مع الملاب وعبیرا صردا  (الجوالیقی، 1968م: 111) وقال ابن هانئ:

ومکلّل بالدرّ من إفرنده      فیه أکالیل من الفولاذ

(ابن هانئ، لاتا: 103)

وقال أیضا: أشبه بالماء من الإفرند     أقدم من رام ویزدجرد

(المصدر نفسه: 103)

هاوون

الذی یدقّ فیه وهو معرب وأورده الفرابی علی وزن الفاعول علی الأصل. (الفیومی، 2000م، ج206:10؛ ابن فارس، 1991م، ج6: 221؛ الجوالیقی، 1968م: 346) قال ابن هانئ:

کأنّما ینتقی العظم الصلیب له      من تحت کل رحی فهر وهاوون

                               (ابن هانئ، لاتا: 377)

یرندج

قال أبوعبید: الیرندج والأرندج بالفارسیة رنده وهو جلد أسود وبعضهم یقول: یرندج. وقال الأصمعی: جلد أسود. (الأزهری، 1993م، ج4: 67؛ ابن منظور،1980م، ج2: 283؛ ابن سلام، 2003م، ج2: 293) قال ابن هانئ:

وکنت إذا ثارت عجاحة قسطل   فجلّللت الأفق البهیم یرندجا

(ابن هانئ، لاتا: 67)

نیزک

وهی نوع من الرمح جمعها نیازک. یقال: «إذا طاولت العصا شیئا وفیها سنان فهی نیزک.» (الثعالبی، 1988م: 55) وهی الرمح القصیر أعجمی معرّب. (ابن سیده، 2003م، ج3: 150؛ ابن منظور، 1980م، ج10: 497) قال ابن هانئ الأندلسی:

وضرب مبین للشؤون کأنما     هوت بفراش الهان عنه النیازک

(ابن هانئ، لاتا: 254)

فولاذ

معرّب فولاد. أعجمی معرّب. (الجوالیقی، 1968م: 113) قال ابن هانئ الأندلسی:

ومکلّل بالدرّ من إفرنده   فیه أکالیل من الفولاذ

(ابن هانئ، لاتا: 130)

وقال أیضا:

ولا جرّدوا نصلا تخاف شباته     ولکنّ فولاذا غدا وهو آنک

(المصدر نفسه: 245)

إبریز

خالص کل شیء واعتبرها أدی شیر بأنّها أعجمی معرب. (أدی شیر، 1998م: 6) قال ابن هانئ:

متحلّل والعرف ما لم تجله    بالتبر کالابریز غیر مخلّص

(ابن هانئ، لاتا: 181)

جوهر

هو معرب گوهر الفارسیة. (ابن درید، 2007م، ج2: 247) وهو أصل الشیء. (الفیروز آبادی، 1975م، ج209:1؛ الأزهری، 1993م، ج2: 247) قال ابن هانئ:

جوهر آلیت لا أوقفه       موقف الذلة فی سوق الکساد

(ابن هانئ، لاتا: 119)

أرجوانی

معرّب أرغوانی. قال ابن هانئ:

بها أرجوانی الشقیق کأنّه   خدور تدّمی أو نحور تلخلخ

(المصدر نفسه: 83)

زبرجد

قال الجوالیقی والزبرجد معروف والزمرد بالذال معجمة هما أعجمیان معرّبان. (الجوالیقی، 1968م: 78) قال ابن هانئ الأندلسی:

وغدت بک الدنیا زبرجدة جلت    عن ثغر لؤلؤة إلیک ضحوک

(ابن هانئ، لاتا: 254)

سربال

معرّب شلوار. قال ابن هانئ:

والصبح فی سرباله الفتیق      یرمی الدجی بلحظ سوذنیق

(المصدر نفسه: 239)

سوذنیق

والسواذنق أخبرنی أبو زکریا عن علی بن عثمان بن جنی عن أبیه قال: السوذنیق والشودق ووجد بخط الأصمعی شودانق وقال: کله الشاهین وهو فارسی معرّب. (الجوالیقی، 1968م: 83)

شاهین وباز

باز: طیر جارح معروف. (معین، 1370ش، ج1: 217) وقال أدی شیر: یحتمل أن یکون مأخوذا من واشة. (Vazo) التی یعنی الطیر لأن (Vaz) فی اللغة البهلویة تعنی الطیران. (أدی شیر، 1980م: 15)

وشاهین طائر معروف (معین، مادة شاهین) وأکد أدی شیر أنها فارسیة. (أدی شیر، 1980م: 104)

 قال ابن هانئ:

أو عن جلاد فرسان ومعرکة     وصولجان وشاهین وبازی

 

(ابن هانئ، لاتا: 379)

وقال:

وإذا عقاب الجو هدهد ریشها     صیغت شواهین لها وأجادل

(المصدر نفسه: 295)

دایة

هی عند الفرس المرأة المولدة. معربة عن دایه الفارسیة، عربیتها القابلة. (رشید، لاتا: 61) قال ابن هانئ:

عهدی به والشمس دایة خدره      توفی علیه کل یوم مرقبا

(ابن هانئ، لاتا: 43)

دارین

موضع فی البحرین یرسی إلیه السفن ویکون فیها المسک. قال الأصمعی: زعموا أنّ کسری قال ما هذه القریة متی کانت. فلم یجد من یخبره فقال دارین أی عتیقة وقد تکلموا به کثیرا. قال الشاعر:

ویخرجن من دارین بجر الحقائب. (الجوالیقی، 1968م: 99) وقال ابن هانئ:

والمسک ما لثم الثری من ذکره        لا أنّ کل قرارة دارین

(ابن هانئ، لاتا: 353)

جلنّار

وجلّنار معرّب گل أنار. (الثعالبی، 1989م: 327؛ الفیروز آبادی، لاتا، ج1: 393) قال ابن هانئ:

ولیل بتّ أسقاها سلافا     معتقّة کلون الجلنّار   

(ابن هانئ، لاتا: 353)

قرطق

شبیه بالقباء الفارسی معرّب والجمع قراطق وأصله بالفارسیة کرته وکرتک. (الجوالیقی، 1968م: 121؛ دهخدا، 1382ش، مادة کرتک) قال ابن هانئ الأندلسی:

فأتته بین قراطق ومناطق      یثنی علی سیرائها خفتانها

(ابن هانئ، لاتا: 365)

طرخون

معرّب ترخون الفارسیة. (معین، 1370ش، مادة ترخون) قال ابن هانئ:

فمثل رقادّة فی کفه وسط      ونحن مقدونس فیه طرخون

(ابن هانئ، لاتا: 377)

النتیجة

هناک الکثیر من الکلمات والتعابیر الفارسیة فی شعر ابن هانئ الأندلسی، وفی ذلک إشارة إلی عراقة العلاقات الحضاریة والثقافیة بین الفرس والعرب وقدمها، ولیس ذلک ناشئا عن الجوار فحسب؛ فثمة ألفاظ وتعابیر تجاوزت المغرب الأقصی والأوسط وصولا إلی الأندلس، وذلک إثر تواجد أمراء وقوّاد ومهاجرین یمتّون بشکل أو آخر بالأصل الإیرانی.

ومن أهم هؤلاء الذین سبق ذکرهم الوالیان فی منطقة المسیلة یحیی بن علی وجعفر بن علی الأندلسی اللذان مدحهما ابن هانئ وتقرّب إلیهما وما کان یمدحهما ابن هانئ إلّا ویذکر مادة مستقاة من اللغة الفارسیة وثقافتها وتاریخها.

لقد قمنا برصد الحضور الإیرانی فی شعر ابن هانئ وتقسیمها بناء علی الإطار والموضوع إلی محاور عدّة هی کالتالی:

1. استدعاء الشخصیات الساسانیة

2. ذکر أماکن تقع فی بلاد الفرس واستخدامها مادّة لصوره وتشبیهاته

3. مصطلحات تتعلق بعلم النجوم وأسمائها لدی الفرس

4. الإشارة إلی الزرداشتیة وتعالیمها وملامحها

5. أسماء الزهور الفارسیة

6. مفردات فارسیة

یبقی بعد هذا أن نشیر إلی أن مثل هذه الأبحاث تعد من صمیم الأدب التاریخی المقارن، الذی یعنی برصد الصلات والعلاقات الواقعیة بین مختلف الشعوب والآداب.

ابن خرداذبه، عبید بن عبدالله. 1984م. المسالک والممالک. بیروت: دار العلم للملایین.

ابن خلکان، 1990م. وفیات الأعیان. بیروت: دار العلم للملایین.

ابن درید، محمد بن حسن. 2007م. جمهرة اللغة. بیروت: دارصادر.

ابن سلام، قاسم. 2003م. غریب الحدیث. بیروت: دارالعلم للملایین.

ابن سیده، علی بن إسماعیل. 2003م. المخصّص. بیروت: دارالکتب العلمیة.

ابن فارس، أبوالحسن أحمد،1991م. معجم مقاییس اللغة. بیروت: دار الجیل.

ابن کثیر، اسماعیل بن عمر. 1995م. النهایة فی غریب الأثر. بیروت: دارالکتب العلمیة.

ابن منظور، أبوالفضل. 1980م. لسان العرب. بیروت: دارالعلم للملایین.

ابن هانئ الأندلسی، لاتا. دیوان. شرحه کرم البستانی. بیروت: دارصادر.

الإدریسی، محمد بن محمد. 1989م. نزهة المشتاق فی اختراع الآفاق. بیروت: دارالعلم للملایین.

أدی شیر. 1998م. الألفاظ الفارسیة المعربة. بیروت: المطبعة الکاثولیکیة.

الأزهری، محمد بن أحمد. 1993م. تهذیب اللغة. بیروت: دارصادر.

الثعالبی، أبو منصور. 1988م. فقه اللغة وأسرار العربیة. بیروت: دارالعلم للملایین.

پیر نیا. 1362ش. تاریخ باستان ایران. تهران: منشورات دنیای کتاب.

 جونز، برایان. 1384ش. آسمان شب. ترجمه جلال صمیمی. تهران: منشورات کانون.

 الجوهری، اسماعیل بن حماد. 1975م. الصحاح فی اللغة. بیروت: دارالحضارة الإسلامیة.

الجوالیقی، ابومنصور. 1968م. المعرّب من الکلام الأعجمی. بیروت: دار العلم للملایین.

جان هیلنز. 1381ش. شناخت أساطیر ایران. ترجمه أحمد توفیقی وژاله آموزگار. تهران: نشر چشمه.

جی مناسک ومی سویی. 1354ش. أساطیر ملل آسیایی. ترجمه مصور رحمانی وخسرو پورحسینی. تهران: انتشارات مازیار.

الحموی، یاقوت. 1383ش. معجم البلدان. تهران: انتشارات ققنوس.

 الحمیری، محمد بن المنعم. 1980م. الروض المعطار فی خبر الأقطار. بیروت: مؤسسة الناصر.

الخلیل بن أحمد. 2000م. معجم العین. بیروت: مکتبة لبنان للنشر.

دهخدا، علی أکبر. 1372ش. لغتنامه. تهران: انتشارات دانشگاه تهران.

الزبیدی، محمد مرتضی الحسینی. 1965م. تاج العروس. بیروت: دارإحیاء التراث العربی.

 زرین کوب، عبد الحسین. 1382ش. تاریخ مردم ایران. تهران: انتشارات امیر کبیر.

الزمخشری، جار الله. 1980م. أساس البلاغة. بیروت: دارالمعرفة.

السکاکی، یوسف بن أبی بکر. 1969م. مفتاح العلوم. بغداد: مطبعة العانی.

 عطیة، رشید. لاتا. معجم العامی والدخیل. بیروت: دارالکتب العلمیة.

الفیروزآبادی، محمد بن یعقوب. لاتا. القاموس المحیط. بیروت: دار الجیل.

الفیومی، أحمد بن محمد. 1991م. المصباح المنیر. بیروت: المکتبة العصریة.

القلقشندی، أحمد بن علی. 1965م. صبح الأعشی فی صناعة الإنشاء. القاهرة: دارالکتب.

کریستین سن. 1367ش. ایران در عهد ساسانیان. تهران: انتشارات أمیر کبیر.

مریم نژاد أکبری مهربان. 1365ش. شاهنشاهی ساسانیان. تهران: منشورات دنیای کتاب.

المسعودی، علی بن الحسین. 1965م. التنبیه والإشراف. بیروت: مکتبة الخیاط.

 المسعودی، علی بن الحسین. 1968م. مروج الذهب ومعادن الجوهر فی التاریخ. القاهرة: دارالآفاق.

 المعجم الوسیط. 2005م. مجمع اللغة العربیة. القاهرة: مکتبة الشروق.

معین، محمد. 1370ش. فرهنگ فارسی. تهران: انتشارات ققنوس.

المقدسی، محمد بن أحمد. 1982م. أحسن التقاسیم فی شرح الأقالیم. بیروت: دارالعلم للملایین.

المقریزی، أحمد بن علی. 1990م. المواعظ والاعتبار بذکر الخطط والآثار. القاهرة: مکتبة الثقافة الدینیة.

المیدانی، حسن حنبکه. 2007م. البلاغة أسسها وعلومها. دمشق: دارالقلم.

هوفنر، اوغست. 1993م. الکنز اللغوی فی اللسن العربی. بیروت: المطبعة الکاثولیکیة.