الخصائص الفنیة لمضامین شعر محمود درویش

نوع المستند: علمی پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیئة التدریس فی جامعة تربیت معلم بسبزوار – أستاذمساعد.

2 طالبة ماجستیر فی جامعة تربیت معلم بسبزوار.

المستخلص

یعتبر محمود درویش من أشهر شعراء المقاومة لفلسطین، الذی عاش فی الغربة والتشرید، وحمل أعباء القضیة الفلسطینیة. شعره أقرب إلى صدق التجربة والإصالة فی تصویر صراع الإنسان الفلسطینی. فصوته یرتفع ویصور حبه ورفضه. ورغم حصار الشعب الفلسطینی، ومحاولات التصفیة الجسدیة، والنفسیة، والحضاریة، هذا الصوت الذی یتجلى فی قصائده تذوب بین سطورها کلمة فلسطین ومأساتها، کأنه یخرج من برکان لایهدأ إلا لیثور. ولکن لم ینصرفه الحدیث عن شعر النکبة عن الاهتمام بالشعر العربی؛ إذ شعره غیر منقطع عن حرکة الشعر فی البلاد العربیة، وغیر متجزّئ منها، لأنه قدتربى علی أیدی الشعراء العرب القدامی والمعاصرین.
نعالج فی هذا المقال بعض مضامین قصائده عن المقاومة، وهو: التحدی، البؤس والحرمان، التشرید والإبعاد، القتل والاغتیال، السجن، الصمود ورفض المساومة، والأرض، والأمل إلى المستقبل.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Technical Study of Mahmood Darvish's Poems

المؤلفون [English]

  • Hassan Majidi 1
  • Fershte Jannesari 2
1 Assistant professor, tarbiat moallem university of Sabzevar
2 Tarbiat Moallem university of Sabzevar
المستخلص [English]

Mahmood Darvish is one of the most famous poets of Palestine resistance, of those who lived in alienation and refuge, bearing the burden of hardships. The poems of this poet are the most honest experience and the most tangible picture  of Palestinians combat; and in spite of the Zionist regimes attempts to practice ethnic, life and civilization cleansing of the Palestinians, the exclamation of this poet still goes beyond other voices, making everybody hear his love of his usurped homeland.
      The voice that manifests his love and epic for Palestine through his elegies sounds as though it come out of a volcano, cooling down only by revenge. Yet, dealing with the problems of Palestine and resistance did not make him neglect other issues in Arabic poetry since he regarded himself trained by and a follower of old and new poets.
      In this study, references will be made to some important concepts of his resistance poems, and then samples of each will be discussed and technically like challenge, deprivation, expatriation and wandering, murder and assassination, prison, resistance and irreconcilability, love of homeland, love of homeland, hope for the future.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Resistance Literature
  • Mahmood Darvish
  • technical study of poetic concepts of resistance

إنّ اللغة مرآة حال الأمة، وسجلّ مفاخرها، والشاهد علی مجدها فی المجالات الاجتماعیة والأدبیة والسیاسیة والإداریة، تعزّ بعزة أمتها، وتذلّ بذلتها. (أحمدعثمان، 2011م: 9) أحد الشعراء الذین یعتبر شعره مرآة لظروف حیاته ومجد شعبه، هو الشاعر الفلسطینی الحاذق، محمود درویش.

هو محمود سلیم درویش ولد فی 13مارس عام 1941م فی قریة "البروة" فی الجلیل، ونزح مع عائلته إلى لبنان فی نکبة عام1948م، وعاد إلى فلسطین متخفیاً لیجد قریته قددمرت. فاستقر فی قریة "الجدیدة" شمالی غربی قریته البروة. وأتم تعلیمه الابتدائی فی قریة دیر الأسد بالجلیل، وتلقی تعلیمه الثانوی فی قریة کفر یاسیف. (روبرت کامیل، 1996م: 594)

   انضم درویش إلى الحزب الشیوعی الإسرائیلی فی فلسطین، وعمل محررا ومترجما فی صحیفة الاتحاد، ومجلة الجدید التابعتین للحزب، وأصبح فیما بعد مشرفا على تحریر المجلة کما اشترک فی تحریر جریدة الفجر.

   اعتقل أکثر من مرة من قبل السلطات الإسرائیلیة منذ عام 1961م بسبب نشاطاته وأقواله السیاسیة. وفی عام 1972م توجه إلى موسکو، ومنها إلى القاهرة، وانتقل بعدها إلى لبنان حیث ترأس مرکز الأبحاث الفلسطینیة، وشغل منصب رئیس تحریر مجلة "شؤون فلسطینیة"، ورئیس رابطة الکتاب والصحفیین الفلسطینیین، وأسس مجلة الکرمل الثقافیة فی بیروت عام 1981م ومازال رئیسا لتحریرها حتى الآن.

   انتخب درویش کعضو فی اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة عام 1988م، ثم مستشارا للرئیس الراحل یاسر عرفات. وفی عام1993م استقال من اللجنة التنفیذیة احتجاجا علی توقیع اتفاق أوسلو. عاد عام 1994 إلى فلسطین لیقیم فی رام الله، بعد أن تنقل فی عدة أماکن کبیروت والقاهرة وتونس وباریس.

   أبدأ کتابة الشعر فی المرحلة الابتدائیة، وعرف کأحد أدباء المقاومة. ولدرویش ما یزید علی ثلاثین دیوانا من الشعر والنثر بالإضافة إلى ثمانیة کتب. وترجم شعره إلى عدة لغات، وقدأثارت قصیدته "عابرون فی کلام عابر" جدلا داخل الکنیست.

   نشر درویش آخر قصائده بعنوان "أنت منذ الآن غیرک" سنة 2007م، وقدانتقد فیها التقاتل الفلسطینی. ومن دواوینه: عصافیر بلا أجنحة، أوراق الزیتون، أصدقائی لاتموتوا، عاشق من فلسطین، العصافیر تموت فی الجلیل، مدیح الظل العالی، حالة حصار، وغیرها.

   کما حصل على عدة جوائز منها جائزة لوتس عام 1969م، جائزة البحر المتوسط عام1980م، دروع الثورة الفلسطینیة عام1981م، لوحة أوروبا للشعر عام1981م، جائزة ابن سینا فی الاتحاد السوفیاتی عام1982م، جائزة لینین فی الاتحاد السوفیاتی عام1983م، جائزة الأمیر کلاوس (هولندا) عام2004م، جائزة العویس الثقافیة مناصفة مع الشاعر السوری أدونیس عام2004م.

 

شعره ومضامینه

بما أن درویش هو شاعر المقاومة فأکثر مضامین شعره یدور حول فلسطین والاحتلال، وعند التطرق لدوواینه نجد مضامین قصائده تتکون من التحدی، البؤس والحرمان، التشرید والإبعاد، القتل والاغتیال، السجن، الصمود ورفض المساومة، والأرض، والأمل إلى المستقبل، التی نحاول معالجتها فی هذا المقال، وفیما یلی:

 

التحدی

یعتبر محمود درویش الشعر سلاحا فی الصراع بینه وبین الیهود، إذ یقول: «نحن فی الحاجة إلى درس الوطن الأوّل، أن نقاوم بما نملک من عناد وسخریة، بما نملک من جنون.» (درویش والقاسم، 1990م: 6)

   یظهر هذا العناد فی کثیر من أبیاته، یستهدف إلى اضطرام نیران المقاومة والدفاع، فی قلوب الشعب الفلسطینی، وفی قالب الکلمات التحذیریة إلى حد نستطیع أن ندعی أن جوهر أدبه الرفض، وأن مثل هذه القصائد تمثل المقاومة فی أوضح صورها، عندما تکون فوهة البندقیة مصوبة إلى صدر الشاعر الأعزل تمثل لکلماته الجرأة والرجولة الذهنیة والعقائدیة.

   هو یقول: «إننا نخوض المعرکة إن لم نتسلح تفاؤلا تاریخیا وبجواز تشد العضة فی معرکة التحدی، فکیف نمضی؟ إننا نعیش فی المعرکة لحظة تلو لحظة، وتکاد ألانمضی دقیقة من عمرنا إلّا ونحس أننا أمام التحدیات الکبری المستمرة. إننا عندما نکتب نتحدی، وعندما نکون موجودین علی أرضنا نتحدی، وعندما نأکل من زادنا نتحدی، لأننا نقادم ترجمة الوطن کله إلى العربیة لغة، وإلى الصهیونیة أرضاً وتقالید وزادا.» (درویش، 1971م: 300)

ویوقن درویش بدور أشعاره و مسؤولیة الکلمة فی صحو الشعب وتحریضهم إلى القیام، فیقول: 

کل الروایة فی دمی مفاصلها

تفضّل الحقد کبریتا على شفتی

أطعمت للریح أبیاتی وزخرفها

إن لم تکن کسیوف النار.....قافیتی!

آمنت بالحرف....إما میتا عدما

أو ناصبا لعدوی حبل مشنقة

آمنت بالحرف....لا لا یصیر إذا

کنت الرماد أنا.... أو کان طاغیتی!

فإن سقطت....وکفی رافع علمی

سیکتب الناس فوق القبر: لم یمت

(درویش، 1984م: 9)

   یؤمن درویش ببقاء صوته خالدا حتى بعد الموت وإنه یحرق حیاة الصهیونیة کالنار. إنه یوصی رفاقه الشعراء بترک قصائدهم الماضیة التی کانت تدور حول وصف النجم فوق غیمة واللیالی والقمر والخمر و تودّد النساء، لأنّه قدتغیر کل شئ بعد هجمة الیهود، ومات ما فات، وهو یقول:

نحن فی دنیا جدیدة

مات ما فات، فمنا یکتب قصیدة

فی زمان الریح والذّرة

یخلق الأنبیاء!

قصائدنا، بلالون

بلاطعم.....بلاصوت!

إذا لم تحمل المصباح من بیت إلى بیت!

وإن لم یفهم "البسطاء" معانیها

فأولى أن نذریها

ونخلد نحن.....للصمت

(درویش، 1984م: 55)

   یرجو درویش أن تکون أشعاره کوسیلة للحرب، تسوق الشعب إلى القیام، وأن تکون إزمیلا فی قبضة کادح، و قنبلة فی کف مکافح، محراثا بین یدی فلاح، و یفخر بکلماته، أن تکون غضبا ومجرا فی ید المناضلین، وحنظلا فی فم العدو، ویقول:

لست جندیا کما یطلب منی

فسلاحی کلمة

(درویش، 1984م: 272)

   إنه یأمل أن یحفظ الناس قصائده عن ظهر قلوبهم، ویشربون هذه الأناشید حتى تؤثر فی قلوبهم. فإنه لاینظم أشعار الحب والغزل کالبلابل، بل تعلم من السلاسل أن یقاتل من أجل وطنه بأشعاره:

یداک خمائل

ولکننی لاأغنی

ککل البلابل

فإن السلاسل

تعلمنی أن أقاتل

أقاتل...... أقاتل

لأنی أحبک أکثر

(درویش، 1984م: 244-243)

   وفی قصیدة أخرى یحذر العدو من غضبه قائلا:

أنا لاأکره الناس

ولاأسطو على أحد

ولکننی....إذا ما جعت

آکل لحم مغتصبی

حذار...حذار...من جوعی

ومن غضبی!!

(المصدر نفسه، 1984م: 716)

   ثم یخاطب الأعداء، ویحذرهم بأن الدماء التی یشربون من جثث الشعب الفلسطینی، تخنقهم فی المستقبل القریب، کأنه یسمع صوتا من السماء یصرخ ویخاطب الأعداء الذین أغاروا، وهدموا بیوت الشعب الفلسطینی، وشیدوا بلاطهم على أشلاء الشعب وأنقاض بیوتهم:

یا ویل من تنفّست رئاته الهواء

من رئة مسروقة!

یا ویل من شرابه دماء!

ومن بنى...حدیقة...ترابها أشلاء

یا ویلة من وردها المسموم!!

(درویش، 1984م، ص 43)

وفی قصیدة "أمل" ینظم قائلا:

مازال فی صحونکم بقیة من العسل

ردوا الذباب عن صحونکم

لتحفظوا العسل!!

مازال فی کرومکم عناقید من العنب

ردّوا بنات آوی

یا حارسی الکروم

لینضج العنب...

مازال فی بیوتکم حصیرة...وباب

سروا طریق الریح عن صغارکم

لیرقد الأطفال

الریح...برد قارس...فلتغلقوا الأبواب...

(المصدر نفسه، 1984م: 15-14)

   فی هذه القصیدة یدعو درویش الناس بالمقاومة والقیام لحفظ کل ما یمتلکون، من تعدی العدو، مازال فی قلوبهم دماء، ویحرض الشاعر الناس لرد العدو، ویحرض الناس أن یغلقوا أبواب بیوتهم، ویحفظوا أطفالهم أمام العدو. یدعو درویش الشعب إلى توحید الصنوف والإتحاد أمام العدو فی بعض قصائده، ویرید من الشعب أن یضغطوا الکف على الکف، ویمشوا إلى صنوف الأعداء، ویخبرهم بأن هذه العقدة لا تحلّ إلّا بید الفلسطینیین أنفسهم:

من نفترق

أما منا البحار، والغابات

وراءنا، فکیف نفترق؟

یا صاحبی!

یاأسود العینین

خذنی! کیف نفترق؟

ولیس لی سواک!

(درویش، 1984م: 52)

   اختار الدرویش سبیل القیام أمام العدو، ویتأکد من صحة هذا الطریق عندما یسأل السید المسیح(ع) عن السبیل الذی یرید أن یختار بعد أن یشکو الله من معاناة احتلال وطنه التی تؤذیه فی طریق القیام:

ألو...

أرید یسوع

نعم! من أنت؟

أنا أحکی من إسرائیل

وفی قدمی مسامیر وإکلیل

من الأشواک أحمله

فأی سبیل

أختار یا بن الله...أی سبیل؟

أأکفر بالخلاص الحلو

أم أمشی؟

ولو أمشی وأحتضر

أقول لکم: أماما أیها البشر!

(درویش، 1984م: 165)

 

البؤسوالحرمان

حرم الشعب الفلسطینی من الأمن وحریة البیان، لیس له حق الحیاة، وهو محکوم بالتشرد والسجن والخوف والاغتیال، سلب منه وطنه وجمیع حقوقه الطبیعیة، وتفکک إلى وحدات کالحصی والرمل. ولکن رغم کبت الحریة الفکریة من جانب الیهود، نشأ فی فلسطین جیل من الشعراء الذین ولدوا وترعرعوا فی حضن المأساة، وشاهدوا الحقیقة وعاشوها، فخرجت من قلوبهم النهرة الشعریة المملوءة بالبؤس والحرمان والحزن والأسى، ومحمود درویش من الذین ذاق مرارة المأساة ونمت أغصان نخلة أغانیهم فی الحزن والفوضی.

   تموج أشعار محمود درویش بالسطور التی تنقل المعاناة ونتائج المأساة الألیمة بکل أبعادها، فهذه المأساة حلقة من صراع الإنسان المسحوق، لیأخذ دوره الذی یستحق فی الحیاة وفی نشاطه البشریة. إنه لایصمت، وشعره لیس معزولا عن الناس، لأنه یعتقد بأن الصمت المفروض من جانب العدو یساوی الموت، وهو کالسیف الذی یجرحه:

الشاعر العربی المحروم...

تعوّد أن یموت بسیف صمته

ألقى على عینیه کل السر

(المصدر نفسه، 1984م: 48)

   وهاهو محمود درویش، محروم من کل النعم التی خلقها الله، وأودعها فی تراب فلسطین. إنه محروم عن جمیع حقوقه، حتى عن حق التکلم، والیهود لا یسمحون له وصف حرمان الشعب وبؤسه فی قصائده. ولکن تتجلی حیاة الوطن فی أشعاره. فإنه یبلغ ندائه، ویرید أن یتکلم، ویبلغ رسالته إلى مسامع المجتمع العربی:

فدعونا نتکلم

ودعوا حنجرة الأموات فینا تتکلم

(درویش، 1984م: 290)

   إنه یعتقد بأن جثث أبناء فلسطین التی تتساقط کأوراق الشجرة على الأرض أرفع صوت لإبلاغ نداء التظلم والحرمان. فیصور درویش خصوبة أرض فلسطین ونضرتها، وسماءها الزرقاء والسکینة والهدوء المخیمین علیها بکلمات ممزجة بالأسف والحنین، الأسف الناجم عن اغتصاب هذه النعم، وهو حائر لا یعرف سبب هذا الاغتصاب:

غابة الزیتون کانت مرة خضراء

کانت....و السماء

غابة زرقاء...کانت یا حبیبی

ما الذی غیرها هذا المساء!

أوقفوا سیارة العمال فی منعطف الدرب

وکانوا هادئین

وأدارونا إلى الشرق... وکانوا هادئین

کان قلبی مرة عصفورة زرقاء... یا عش حبیبی

ومنادیلک عندی، کلها بیضاء کانت یا حبیبی

ما الذی لطخها هذا المساء؟

أنا لاأفهم شیئا یا حبیبی

(المصدر نفسه، 1984م: 215-214)

   إنه یذکر أیام طفولته، تلک الأیام التی عاشها فی قریة "بروة" لعب بین ورودها وزیتونها، وتنفس فی جوها الرائع، لاینسى درویش ذاک الیوم الذی هدم الیهود بیته، وداسوا أزهاره بأقدامهم. فنضب الآبار والمیاه، وأصبح درویش محروما من کل النعم منذ الطفولة:

عندما کنت صغیرا

وجمیلا

کانت الوردة داری

والینابیع بحاری

صارت الوردة جرحا

وینابیع ظمأ

(درویش، 1984م: 281)

   ویصف درویش فی بضعة أسطر جمیع الجرائم التی اقترفها الیهود ضد شعب فلسطین، من سلب حریته البیان، والقیود والسلاسل التی وضعوها على یده، والتعذیب فی غرفة التوقیف والسب والشتم، وما واجهه من الافتراء والاتهام بسبب عروبته. فهو یصف بلغة سهلة، واضحة حرمان شعبه من الطعام والملابس، ومن وطنه فلسطین التی شبهها بحبیبته صغیرة، قبض علیها الأعداء:

وضعوا على فمه السلایل

ربطوا یدیه بصخرة الموتى

وقالوا: أنت قاتل!

أخذوا طعامه، والملابس، والبیارق

ورموه فی زنزانة الموتى

وقالوا: أنت سارق!

طردوه من کل المرافی

أخذوا حبیبته الصغیرة

ثم قالوا: أنت لاجئ!

(المصدر نفسه، 1984م: 323)

   کیف یستطیع درویش أن یفرح، حیث یتکسر جسم وطنه المکبول، ویعانی شعبه، ویحزن صوته من أجل حرمان الشعب والوطن، کیف لا؟ وهو یشاهد هذا الحزن فی کل شبر من فلسطین، حتى فی القمر، وفی صوت المیاه المتقطرة من روافد البیت، وفی عیون حبیبته الساهمة، وفی یدی أبیه المثفنتین:

کان القمر

کعهده -منذ ولدنا- باردا

الحزن فی حبیبه مرقرق...

روافدا..روافدا

قرب سیاج قریة

خرّ حزینا شاردا...

کان حبیبی

کعهده – منذ التقینا- ساهما

الغیم فی عیونه...

کان أبی

کعهده، محملا متاعبا

یطارد الرغیف أینما مضی...

لأجله یصارع الثعالبا

(درویش، 1984م: 27-26)

   سلب من الفلسطینی کل شیء حتى بیته، وظل شریدا، لایأمن من الریح والأمطار، ویحاول درویش إیصال هذا الحرمان إلى مسمع المجتمع العربی والعالم کله، بینما یعلم لاجدوى من هذا التظلّم:

وأنا الأسفلت

تحت الریح و الأمطار

مطحون الجنان

لاتفتح الأبواب فی وجهی

ولاتمتد نحو یدی یدان

(المصدر نفسه، 1984م: 119)

   إن درویش یتمسک بقوة، وهی فوق الطاقة البشریة، إذ یندهش من ظلمة الغربة والأبواب المغلقة أمامه، یتصل فی خیاله بنبیه محمّد(ص)، ویتظلم عنده من کل المعاناة التی فرض علیه الیهود، یشکو من سلب حریته، وغصب أرضه وبیته، ویتألم الغربة التی أثقلت کاهل شعبه فی المنفى، ثم یسأل تدبیر الأمر، ویسمع من لسان النبی ذاک العامل الفرید الذی یمکن بمساندته تحمل کل المرارة، وهو الإیمان والأمل بالله تعالى:

ألو....

أرید محمد العرب

نعم! من أنت؟

سجین فی بلادی

بلا أرض، بلا علم، بلا بیت

رموا أهلی إلى المنفى

وجاؤوا یشترون النار فی صوتی لـ

أخرج من ظلام السجین.....

ما أفعل؟

تحدّ السجن والسجان

فإن حلاوة الإیمان

تذیب مرارة الحنظل!

(درویش، 1984م: 157-156)

 

التشرید والإبعاد

أبعد مئات آلاف من أبناء فلسطین عن أرضهم وجذورهم وحضارتهم بعد نکبة1948م، وعاشوا فی الغربة بکل المرارة، باحثین عن مأوى، لاجئین فی الخیام، أو مشردین على هامش مجتمعات غریبة.

  بدأ أبناء فلسطین سفرا لاینتهی تحت ریاح الضیاع والغربة، حاملین عذابات الارتحال الدائم، السفر الذی جعل المشردین کأزهار ذابلة، وذاق درویش مرارة الغربة والبعد کمواطنیه الآخرین، إذا جرب الاغتراب داخل الوطن والنفی خارجه.

  تأثر هذه الاغتراب والتنقل من عاصمة إلى أخرى، فی نفس درویش، وجعل أشعاره حنینا مؤثرا فی النفوس، ذلک أن الأغانی تخرج من القلوب الجریحة التی حرقتها الغربة، ویصف فی قصائده حیاته فی المنفى، لیس له رفیق غیر شعره، وهو فی المنفى بعید عن حنان وطنه وربیع عینیه، ولکنه لایکتفی بالتعبیر عن نفسه فحسب، بل یصوّر العذاب الملحق بأبناء شعبه فی المنفى من الاغتراب والإحساس بضیاع الهویة، ووحشة البیت الخالى من الضحک والسرور:

وحین أعود للبیت

وحیدا فارغا إلا من الوحدة

یدای بغیر أمتعة، وقلبی دونما وردة

فقد وزعت ورداتی

على البؤساء منذ الصبح.....ورداتی

و صارعت الذئاب، وعدت للبیت

بلا رنات ضحکة حلوة البیت...

وحیدا أصنع القهوة

وحیدا أشرب القهوة

فأخسر من حیاتی...من کفاحی

أخسر النشوة

رفاقی هاهنا

المصباح والأشعار، والوحدة

وبعض سجائر...وجرائد کاللیل مسودة

وحین أعود للبیت

أحس بوحشة البیت

وأخسر من حیاتی کل ورداتی

وسرّالنبع....نبع الضوء فی أعماق مأساتی

واختزن العذاب لأننی وحدی

(المصدر نفسه، 1984م: 32-31)

  فی قصیدة «رسالة فی المنفی» یصور درویش معاناته الیومیة فی المنفی. فما عنده شیء إلّا رغیفا یابسا، ودفتر أشعاره. إنه کطائر جریح فقد ریشه، وهو لایستطیع الطیران، ینظر أن ینبت الریش على جناحه لکی یلحق فی أجواء الوطن، یکتب رسالة إلى أهله لیخبرهم عن صحته، بینما یعلم بأن لیس أی برید لحمل رسالته، ولهذا یبلغ نداءه بالعصافیر الحرة. وفی رأیه أن الغریب یموت مرتین، الموت الأول، وهو غریبة فی المنفی، لأن الوطن کل حیاة الإنسان، وعندما یسلب عنه، فلا قیمة له بلا وطن:

وقال صاحبی: هل عندکم رغیف؟

یا إخوتی؟ ما قیمة الإنسان

أن نام کل لیلة...جوعان؟

أنا بخیر أنا بخیر

عندی رغیف أسمر

وسلة صغیرة من الخضار

اللیل -یا أماه- ذئب جائع سفاح

یطارد الغریب أینما مضی

ویفتح الآفاق للأشباح

غابة الصفصاف لم تزل تعانق الریاح

ماذا جنینا نحن یا أماه؟

حتى نموت مرتین

فمرة نموت فی الحیاة

ومرة نموت عند الموت!....هل یذکر المساء

هاجرا مات بلا کفن؟

أماه یا أماه

لمن کتبت هذه الأوراق

أی برید ذاهب سدت طریق البر والآفاق...وأنت یا أماه؟

ووالدی، وإخوتی والأهل و الرفاق....

لعلکم أحیاء

لعلکم أموات

لعلکم مثلی بلا عنوان

ما قیمة الإنسان

بلا وطن، بلا علم، ودوننا عنوان

ما قیمة الإنسان؟

(درویش، 1984م: 39-35)

  تمتزج قصائد درویش التی تمحور عن غربة المنفى، بالحزن والحسرة، ولکن لایختم علیها الیأس، بل فی کثیر من قصائده یجد الأمل بالعودة إلى الوطن، لأن مرارة التشرد وقسوة السوط إذا انتصرت على أجساد المتشردین فلن تنتصر علی جوهرهم، والکرامة هی المبرر الوحید لاحتمال عذاب الإنسان، هو یذکر للمتشردین أرقام أسری فی روم وسبایا فی بابل وإفریقیا، وتفتت البلاط بأیدی هؤلاء الأسری:

ونعنی القدس:

یا أطفال بابل

یا موالید السلاسل

ستعودون إلى القدس قریباً

وقریبا تکبرون

و قریبا تحصدون القمح فی ذاکرة الماضی

قریبا یصیح الدمع سنابل

آه یا أطفال بابل

ستعودون إلى القدس قریبا

وقریبا تکبرون

(المصدر نفسه، 1984م: 398)

 

القتل والاغتیال

نشاهد بین سطور أوراق دیوان أدب المقاومة عند تصفحه شرح جرائم المعتدین وسفک دماء المظلومین، وفقدان الأمن النفسی، واستشهاد النساء والأطفال فی الشوارع و البیوت. تعد المجزرة العامة فی کفر قاسم عام1956م من الحوادث التی کان لها صدى عظیم بین الشعراء الفلسطینین، خاصة محمود درویش. له أناشید کاملة عن کفر قاسم فی دیوانه الأخیر «آخر اللیل». فإنه یخلد ذکرى هذه المصیبة فی قلوب أبناء فلسطین إلى الأبد، ویتعلّم من هذه المذبحة، ومن ضربة الجلاد والحقد الذی یزرع فی قلبه عوسج أن لایساوم، بل یمشی ویقاوم. إنه یعتقد بأن الشعب الفلسطینی تعلم کیف یمارس حریته الوحیدة، حریة اختیار الموت فی سبیل الحیاة و المناضلون -وحدهم- قادرون دائما على تغییر المفاهیم، هکذا یصبح مفهوم الموت، مفهوم الحیاة:

أعینینی على الحقد الذی یزرع فی قلبی عوسج

إننی مندوب جرح لایساوم

علمتنی ضربة الجلاد أن أمشی على جرحی

وأمشی، ثم أمشی، وأقاوم

(کنعانی، 1987م، 95)

  یغنی محمود بآلام وطنه، الوطن الذی أصبح کحبل غسیل المنادیل، الدم المسفوک فی کل دقیقة، دم أسراب العصافیر التی تسقط کالورق الزائد بآبار الزمن، هو یعرض تصویراً مؤلما من قتل أم بین یدی بنتها الصغیرة:

الطفلة احترقت أمها

أمامها...

احترقت کالمساء

وعلموها: یصیر اسمها

فی السنة القادمة سیدة الشهداء

و سوف تأتی إلیها

إذا وافق الأنبیاء

(درویش، 1984م، 438)

 

السجن

عاش محمود درویش حقیقة السجن، إذ ذاقه منذ حداثته مرارا بسب أغانیه المفعمة بالتحدی والغضب التی تدافع عن الشعب الفلسطینی وعبیر البرتقال. ظن العدو الصهیونی أنه یستطیع أن یسکت حنجرة الشاعر باعتقاله فی السجن، بینما لایخرج صوت الشاعر من فمه، بل یخرج من قلبه، وکما یقول درویش، الشعر دم القلب ودموع العین، صوت الشاعر صوت الحریة وصوت الأرض، لا یمکن أن یحبس فی زجاجة. إذن لیس منع دفاتر الشعر ووضع التراب على فم الشاعر، وفک السلاسل على یده، مانعاً فی سبیل مقاومة درویش، لأنه إذا شدت یداه وملئ فمه بالتراب یغنی بلسان ملیون عصفور على أغصان قلبه، و یکتب أبیاته بالأظافر والمحاجرو الخناجر، والسجن لم یبعده عن الناس والأشیاء والقضیة، وهو یحکی قصة احتلال وطنه فی کل مکان، فی غرفة التوقیف وتحت السوط والقید، یقول:

شدوا وثاقی

وامنعوا على الدفاتر والسجائر

وضعوا التراب على فمی

فالشعر دم القلب

ملح الخبز...

سأقولها

(درویش،1984م: 123)

   یقدر درویش تحمل ألم السجن، ولکن الوطن هو الذی یؤذیه، ویحن إلیه خلف السور والباب، ویذوق مرارة فراغه. إنه یرید أن یعیش حرا تحت ضوء عینی وطنه، ویرجو الرجوع إلى مهد طفولته، ولهذا نجد فی حبسیاته روح الأمل بالحریه والعود إلى حضن الأم، غیر السجن وجهة نظره وزاد قیمة کل شیء عنده، وهو فی السجن ینظر إلى کل شیء بالنظر الجدید. فصار القمر أحلى وأکبر فی السجن، وصارت رائحة الأرض عطرا له، و طعم الطبیعة سکرا له، إنه یرى حریته على سقف السجن، وهی مصلوبة على النار، یصرخ ویخبر الجلاد بعودته وتحریر المسجونین وموت أحزان السجن بعد أن یسترجع الزیتون خضرته ویمر البرق فی وطنه:

کنت مصلوبا علی النار!

أقول للغربال: لا تنهشی

فربما أرجع للدار

وربما تشتی السما

ربما...تطفیء هذا الخشب الضاری!

أنزل یوما عن صلیبی

تری...

کیف أعود صافیا....عاری!

(المصدر نفسه، 1984م: 113)

 

 

الصمود ورفضالمساومة

تعلم شاعر المقاومة من جرح احتلال وطنه أن یقاوم و یمشی على جرحه، وأن یصبح حتى العدم، وتعلّم أن لایقبل السلام من جانب الیهود، لأنه لایستطیع أن یجمع بین اقتراح السلام من جانب والظلم والجور من جانب آخر. یعرف شاعر المقاومة بروحه السلیمة خدعة العدو عند محاولتهم بفرض السلام علیه، ویعرف تاریخه وحضارته، ویفخر بهما، ولایخضع أمام العدو.

   یقف محمود درویش کالشجر ویموت واقفا، لایندم على صموده حتى إذا أریق دمه. لأن خطواته فی سبیل الصمود والمقاومة مثل الشمس للآخرین، ترشدهم ولاتقوی بدون دمه:

لأجمل صفة أمشی

فلاأحزن على قدمی

من الأشواک

أن خطای مثل الشمس

لاتقوی بدون دمی!

(درویش، 1984م: 147)

   إنه یصمد فی طریقه، لایقف ولاینام، لأن النوم الذی یریده العدو یعادل الموت واغتصاب الوطن الکامل. فمن ینام وسط الطریق ویترک الصمود کأنه ینام خشبة النعش:

ولاأقف

ولاأهفو إلى نوم وأرتجف

لأن سربة من ناموا

بمنتصف الطریق...

کخشبة النعش

(المصدر نفسه، 1984م: 148)

   کیف یساوم؟ وأنصاب القبور فی "کفر قاسم" تمتد نحوه، وترید منه "الصمود" کأنه یسمع أصوات شهداء کفر قاسم، ووصیتهم التی تستغیث بأن یقاوم، لایرید شهداء کفر قاسم الیوم الندب والرثاء عند قبورهم، بل یصرخون:

لا تذلوا! قفوا وخلدونا بالصمود

ماذا حملت لعشر شمعات أضاءت کفر قاسم

غیر المزید من النشید، من الحمائم...والجماجم..؟

هی لاترید...ولا تعید

رثاؤنا.....هی لا تساوم

فوصیة الدم تستغیث بأن تقاوم

فی اللیل دقوا کل باب

وتوسلوا ألا نهیل علی الدم الغالی التراب

قالت عیونهم التی انطفأت لتشعلنا عتاب

لاتدفنونا بالنشید، وخلدونا بالصمود

(درویش، 1984م: 220)

   تعتز درویش بهویته العربیة وحضارته القدیمة التی تربیت جذورها فی فلسطین. هو عربی ولایخجل، لأنه یعرف کیف یمسک قبضة المنجل، وکیف یقاوم الأعزل، وکیف یبنی المصنع العصری والمنزل والمستشفى، ویأکل من یده، ولایمتدها إلى صدقات العدو:

سجل! أنا عربی

وأعمل مع رفاق الکدح فی محجر

وأطفالی ثمانیة

أسلّ لهم رغیف الخبز والأثواب والدفتر

من الصخر...ولاأتوسل الصدقات من بابک

ولاأصغر

أمام بلاط أعتابک

(درویش، 1984م: 74-73)

 

الوطن

«الإنسان شدید الصلة بالمکان الذی ولد فیه، ونشأ على ترابه، وهو البیئة التی لها الأثر الکبیر فی حیاته وتکوینه الفکری والنفسی. فالإنسان یرتبط بوطنه ارتباطا وثیقا، فتأثیر الوطن فی الإنسان أمر محتوم.» (ساری الدیک، 1986م: 6)

   فإن هذه الصلة بین الناس والوطن أوثق فی نفوس الشعراء، إذ یعاملونه إنسانا ذی الروح والهویة. فدائرة الحب بینهم و بین وطنهم وسیعة، خاصة عند شعراء المقاومة الفلسطینیة الذین یعیشون فی وطن مکبول، یساوی الحب بالوطن بحب الحبیبة والأم فی قلوب بعض الشعراء کمحمود درویش.

   فإذا تکلم معه، کأنه یتکلم معشوقته، أو کأنه ابن مناضل یتکلم أمه. ونشاهد مزجا عمیقا بین صورة المرأة وصورة الوطن والعشق المتوهج إلى حد الفناء به. هو فی قصائده المجنون عشقا فی تراب الوطن. فإن حبیبته هی الأرض، وهو یتغزل بها، لأنه یعتقد بأن القلب بلا حب هو قطعة لحم، تصلح أن تکون طعاما للکلاب.

   هو شاعر الوطن. فیدافع عن وطنه، ولعل کل ما یکتبه فی نهایة الأمر یتخلص فی کشف نفسیة الإنسان الذی یدافع عن وطنه بمختلف الأشکال والأزیاء:

نسیمک عنبر

أرضک سکر

وقلبک أخضر!

وإنی طفل هواک

على حضنک الحلو

أنمو وأکبر

(المصدر نفسه، 1984م: 244)

   یقول درویش: «أنا لاأکون إلا فی الأرض، وکل وجود خارجها إنما هو ضیاع وتیه نهائی.» لهذا نشاهد أشعار درویش عند قراءة دیوانه ملیئة بوصف أرض الوطن وسماءه ومناخه، ونسائم لیالیه البحریة وذرات التراب، وزیتونه ورائحة البرتقال والیاسمین.

   إن اهتمامه بالبرتقال والزیتون مستوحى من واقع الإنسان الذی غرس هاتین الشجرتین وسقاهما بالعرق والأمل، منتظرا ثمارها. فهذه العلاقة بین الزارع والشجرة تحمل مدلول استمرار الحیاة والأمل والوطنیة والتلقائیة. (درویش، 1971م: 273)

   إن التشبیب بالأرض عند درویش شدید، إذ یضع الوطن فی حقیبته فی بعض قصائده عندما یضطر بترک الوطن، ویحمله إلى أی مکان یهرب ویطارد فیه.(بدوی، 1985م: 263-262)

   إنه یحب الوطن، حب القوافل واحة عشب وماء، وحب الفقیر الرغیف، ویعطی عیونه وفؤاده له ویعشقه رغم أن حریر صدره فرش وثیر للعدو:

سأحب شهدک...

رغم أن الشهد یسکب فی کوؤس الآخرین

(المصدر نفسه، 1984م: 11)

   یغنی درویش لوطنه حتى على المشانق، ویعزف حبه بالوطن فی صدر یتأوه بصوت یحصل من ذوبان قلبه تحت طاحونة الألم، إنه یحمل الوطن فی دفاتر شعره، ویرید أن یذکر بلده بأناشیده، إنه خلف السور والباب فی المنفى، ویستمر فی الحیاة بعشق وطنه فقط، ویرجو أن یکون تحت عینی وطنه، لأنه جذر لایعیش بغیر أرضه، ویطیر روحه دائما فوق أعشاب أرضه کفحلة. فإنه شبّه ألم البعد من الوطن بالنسر الذی یغمد منقاره فی عینه:

أیها النسر الذی یرسف فی الأغلال من دون سبب...

لم یزل منقارک الأحمر فی عینی

سیفا من لهب...

(درویش، 1984م: 234)

   حب الوطن یحتل ذاکرته ودماغه کالضوء، والوطن هو الصراخ الوحید والصمت الوحید عنده. فهو حزنه و فرحه، قیده وحریته، شمسه التی تنطفیء، ولیله الذی یشتعل، وهو موته وحیاته، والرئة الأخرى بصدره:

أموت اشتیاقا

أموت احتراقا

شنقا أموت

وذبحا أموت

ولکننی لاأقول: مضى حبنا، وانقضى

حبنا لا یموت

(المصدر نفسه، 1984م: 178)

   فإنما یبقیه حیا حب الوطن، کما یقول:

أیتها البلاد القاسیة کالنحاس

قولی مرة واحدة: انتهی حبنا

لکی أصبح قادرا علی الموت، والرحیل

(درویش، 1984م: 381)

   یصدق درویش وطنه، ویری مدنا ضائعة، یرى رایة فلسطین المهتزة علی الأرض، یری کربلاء، یری وطنه فی حبال الشوک راعیة بلاأغنام. وتؤذیه هذه الأربعة، ومع هذا لایزال یأمل بحریة وطنه من الاحتلال، ویحتمل المصائب، لکی یشاهد میلاد صباح الوطن، ویؤمن بأن وطنه نخلة لن تنکسر فی العواصف.إذن شبّه الوطن هناک بالنخلة فی الاستقامة، وشبه الأعداء بالعواصف:

وأنت کنخلة فی البال

ما انکسرت لعاصفة

وما جذبت ضفائرها

وحوش البید والغاب

(المصدر نفسه، 1984م: 83)

 

الأمل إلى المستقبل

یعتبر شاعر المقاومة والألم والبؤس والحرمان جسرا یستطیع أن یوصله إلى الحریة. إنه یحتمل المرارة بأجمعها أملا إلى مستقبل یزدهر فیه شجرة النصر التی یسقونها الأطفال بدماء أریقت فوق ثرى فلسطین، ویطمئن بأن یوم النصر آت عن قریب.

   درویش من الذین یؤمنون بالغد. فهو أفضل من الیوم.  فالشاعر یبشر علی سبیل المثال بیوم ینهدم فیه غرفة التوقیف والسلاسل، وهذا المستقبل یتحقق بمجاهدة الأطفال المناضلین الذین یکبرون ویقلعون الصخر وأنیاب الظلام:

من یرقص اللیلة فی المهرجان

أطفالنا الآتون

من یظفر الأحزان

إکلیل ورد فی جبین الزمان؟

أطفالنا الآتون

من یضع السکر فی الألوان

أطفالنا الآتون

ونحن، یا معبودتی

نأخذه فی غرفة المهرجان

نموت مسرورین

فی ضوء موسیقی

أطفالنا الآتون

(المصدر نفسه، 1984م: 324-323)

   شبه درویش جثث الشهداء بحبوب سنبلة تحت الثرى التی تسقی دائماً بدماء الشهداء. إذن یعتقد بأن هذه الدماء سوف تثمر، وسوف تنمی الحبوب، وتملأ فلسطین بالسنابل:

شمسنا أقوى من اللیل

وکل الشهداء

ینبتون الیوم تفاحا وأعلاما وماء

ویجیئون... یجیئون

(درویش، 1984م: 273)

   ینظر درویش یوم میلاد أرضه فی ربیع النصر، الیوم الذی سوف تزدهر شجرة منبتة فی دماء الشهداء، ویحتمل الاحتلال بکل مصائبه لتحقیق هذا الأمل، ویضع من المشانق ومن صلبان الماضی والمستقبل سلالم للغد الموعود:

سنضع من مشانقنا

ومن صلبان حاضرنا وما فینا

سلالم للغد الموعود

(المصدر نفسه، 1984م: 141) 

 

النتیجة

محمود درویش شاعر کافحَ عدو وطنه منذ نعومة أظفاره، واعتقل فی هذا السبیل عدة مرات، ولکن لم یفتقد أمله فی سبیل تحریر بلده، بل ذاود عنها کما یدافع الغیور عن حبیبتها.وهو شاعر ما أشغله أی شیء عن ذکر بلده، له حب وانتماء خاص بمسقط رأسه معتقدا بأنها ستُحرر یوما.

حصیلة أشعاره اجتمعت فی عدة دواوین تطرق إثناءها إلى مشاکل مواطنیه؛ لم یستطع الدرویش اختیار الصمت أمام رؤیة معاناة شعبه. فأنشد عن مشاکل الاحتلال کالبؤس والحرمان والقتل والتشرید وصعوباتها. یتحدث عن السجن ویعتقد بأنه لایمنعه أی شیء عن الجهاد حتى السجن، یری نفسه محروما عن مناعم بلده، وحینئذ یتذکر أیام طفولته وسکونها. فیتأوه ویستغیث.

لیس للشاعر أی سلاح إلا الشعر فیتحدى به العدو، ویدعو الناس إلى الوحدة والثورة.لایفقد الشاعر أمله إلى المستقبل وینظر یوم میلاد أرضه فی ربیع النصر، یوما سوف تزدهر فیه شجرة منبتة فی دماء الشهداء.

أحمد عثمان، حمزة. 2011م. اللغة العربیة؛ مکانتها وقضایاها اللغویة. فصلیة إضاءات نقدیة. السنة الأولى. العدد الثانی. 9-31.

بدوی، عبدی. 1985م. قضایا حول الشعر. مصر: دارالمعارف.

درویش، محمود. 1971م. شیء عن الوطن. الطبعة الأولى. بیروت: دار العودة.

درویش، محمود. 1984م. دیوان محمود درویش. الطبعة الحادیة العشر. بیروت: دار العودة.

درویش، محمود، وسمیح القاسم. 1990م. الرسائل. بیروت: دار العودة.

ساری الدیک، نادی. 1986م. محمود درویش(الرسالة). بیروت: دار العودة.

کامیل، روبرت. 1996م. أعلام الأدب العربی المعاصر. سیرة و سیر ذاتیة. بیروت.

کنعانی، غسان. 1987م. الأدب الفلسطینی المقاوم تحت الاحتلال. بیروت: مؤسسة الأبحاث العربیة.